ازرار التواصل



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والخمسون

دخلت ملك تلك الغرفه الصغيرة والذي يوجد بيها سريرين أطفال ورجل عجوز موضوع علي الكرسي وملفوف حبل عليه لاصقه علي فمه.
ملك :يا حج لو سمحت...وشيلت اللاصقة من علي فمه.
الراجل :انتي مين يا بنتي واي جابك هنا
ملك :عمر وأمه
الراجل :حسبي الله ونعم الوكيل فيكي يا زينب.

ملك :انت تعرفها
حسان :ايوه يا بنتي بس انتي جيتي هنا ليه دي وليه مفترته
ملك :مش عارفه هما عاوزين مني اي
حسان :انتي مين
ملك :انا ملك.
حسان :بنت محمد
ملك :اهااا حضرتك تعرفني
حسان :لا اله الا الله يا بنتي.
ملك :هو حضرتك جيت هنا ازاي
حسان :جدك الله يرحمه هو قالي اقعد هنا.

ملك :هو انت تعرف جدو منين
حسان :كنت بشتغل عنده يا بنتي.
ملك:اهاااا طب وانت تعرفني انا ازاي
حسان :جدك كلميني عنك، بس انتي لازم تخرجي من هنا اللي برا دول مش هيحرموا حد
ملك: هو انت تعرفهم منين.
حسان :مش دا المهم يا بنتي المهم بس تخرجي من هنا
ملك :وانت
حسان :انا راجل كبير هيعملوا بيا اي يا ابني، بس هو سعيد معهم
ملك :سعيد؟! هو انت تعرفه
ظهرت عليه الحزن والكسره وقال اهااااا اعرفه.

ملك :ازاي
حسان :ابني!
ملك :ابنك!
حسان :ايوه.
ملك :طب وزينب تعرفها ازاي وليه جدي خليك تقعد هنا
حسان : هو انتي عندك كام سنه
ملك :عشرين سنه!
حسان :بصي يا بنتي... انا هعمل نفسي تعبان وانتي صوتي خليهم يدخلوا واكيد حد هيحاول يفكني وانتي حاولي تهربي اخرجي من الباب اللي ف المطبخ هيطلعك ف اخر جنينه البيت وتخرجي هتلاقي نفسك علي الطريق علي طول
ملك :حاضر.
حسان :طب يلا... قومي خبطي علي الباب جامد...ولكن احست ملك بأحد يفتح الباب فقامت بوضع اللاصقة علي فمه مره اخري .

دخلت زينب... وقالت بصي يا بت انتي البيت والأرض والشركة انا اللي هادهم اتصرفي بقا انتي دا لوكنتي عاوزه حبيب القلب يعيش.
ملك :الحاجه اتباعت
زينب :لكدا يا هخلص عليكي يا بنت دلال
ملك : اخرسي اوعي تجيبي سيرتها هي أحسن من مليون واحده زيك
زينب بسخريه :انتي مش خايفه دا انا اللي اعرفه عنك انك مجنونه ونبي انا معرفش الرجالة عجيبهم فيكي اي..
ملك :مجنونه بس مباذيش حد ومش باخد حاجه مش بتاعتي.

زينب:انا باخد حقي منك يا بنت العطار اشتغلت خدمه وكله كان بيتنك عليا وستك مكنتش عاوزني... وانا اصلا كنت عاوزه ابنها العبيط عشان اوصل... وبعد دا كله عاوزني أتراجع عشان ابقي طيبه وعندي قلب... هما ليه مكنش عندهم قلب اترميت هنا ف البيت عشان قرفانين مني، بنتي اتخطفيت ومحدش هان عليه يدور عليها.
ملك :وانا مالي بكل دا انا عملت اي ليه انا
زينب :انتي السبب ف كل ف حاجه الاقيكي قدامي... جدك كتبلك كل حاجه... اشمعنا انتي يعني... ليه ابوكي يخلف من دلال ويعيش، معها ويخلف منها ويسيبني انا
ملك :انتي مجنونه.

زينب :ههههههههه مجنونه مجنونه بقا المهم اخد كل حقي وبعدين هسيبك لعمر هيتصرف زي ما هو عاوز
كانت الدموع تسيل من عينها وقالت حرام عليكي انا معملتش حاجه انتي اللي قتلي جدي وانتي السبب ف حادثه أدهم.
زينب :وانا اللي قتلت ابوكي كمان... تعرفي قتلت جدك ليه عشان كان عاوز يكشف سري... ويقول إن عمر ابن سعيد مش ابن عبد الرحمن.
اتسعت عين ملك بدهشه...ايييييه؟
زينب: ولا اي يا حج...وشالت اللاصقة من علي فمه.

حسان :اتهدي بقا يا شيخه انتي عاوزه اي تاني خليتني اعيش طول حياتي ف السجن... ولما خرجت وقعت ف ايدك، وخليتي ابني مجنون زيك.
زينب : ابنك كان واطي معايا ومرضاش يتجوزني عشان كدا حرمته من ابنه للأبد
حسان :حسبي الله ونعم الوكيل فيكي.
زينب :هو انت عايش، دا كله ليه... بعد عشرين ظهرت ليه وكلمت عبد الحميد وكشفت سري... انت لازم تموت فاهم لازم تموت
قامت ملك من مكانها واقفت حاجز بينها وبين حسان الذي بجلس مربط علي الكرسي.

ملك :اوعي تيجي جنبه
ظهرت زينب السكنية الذي كانت تخبيها خلف ظهرها وقالت :بلاش الشطارة الزيادة دي انا مستعده اقتل اي حد يقف قصدي فاهمه.
ملك :انا هعمل اللي انتي عاوزها بس سيبي
زينب :انتي هتعملي غصبن عنك اصلا، ابعدي من قدامي ودفعتها بقوه... سقطت ملك علي الارض.
وقامت زينب بغرز السكينة ف بطنه عده مرات.
زينب :بالسلامة يا حج
ملك بصراخ وبحور من الدموع لاااااااااا... حرام عليكي... حرام.

رمت زينب السكنية علي الارض وخرجت.
اقتربت ملك منه :انا اسفه معرفتش، اعمل حاجه.
قال حسان قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة :ان تي... نسرين بنت زينب...اهربي .
ملك بصراخ هستيري وانهيار
:لا لااااااااااااااااااااا، طب قوم طيب...ابوس ايدك متسييبنش كدا.

عمر :هي ملك بتصوت جواه كدا ليه
زينب :ما هي مجنونه يا ابني سيبك منها
عمر :اوعي تكوني عملتها حاجه
زينب :لا... بس الراجل حاول يهرب فقتلته ف شكلها اتاثرت يا حرام.
عمر :ليه يا أمي
زينب :انت هتتحقق معايا ولا مش ليك البت والشركة يبقي تسكت بقا.
نظر عمر لها بقرف وقال :طب هو سعيد الزفت دا فين
زينب :خوش انت بس أخرس البت اللي جواه دي بدل ما ادخلها انا.

ذهب نادر وادهم الي شقه نادر
ندي :ادهم.
أدهم :انتي جيتي أمتي
ندي :انهارده.
أدهم :ماشي مليكة فين..
ندي :نايمه جواه
أدهم :ماشي ادخلي نامي يا ندي انتي
ندى :طب انت كويس
أدهم :اهااااا
نادر :مراد ويوسف قالوا ان سعيد وزينب مش موجودين.
أدهم :يبقي هما مش هيكونوا ف القاهرة
نادر:اشمعنا
أدهم :لان عارفين اننا هندور ف القاهرة... اتصل بيوسف وقوله اننا هنطلع علي السوهاج حالا.

خرجت ندي من الغرفه وقالت ف اي يا أدهم... وبعدين انت ازاي تسيب المستشفى كدا
أدهم :ممكن متتحركيش من مكانك وتخلي بالك من مليكة.
ندي: هي ملك حصلها حاجه
أدهم : لا بس اسمعي الكلام انتي...يلا نادر
نادر: الرجالة علي وصول ومراد ويوسف هيسبقونا علي الطياره
أدهم :تمام عاوزك تكلم نورا وتسالها لو ف حاجه ممكن تساعدنا.
نادر :تمام ماشي.

عمر :ملك مالك
لم ترد ملك عليه وكان تبكي بكاء هستيري وتدفن وجهها بين ركبتيها.
عمر :ردي عليا طيب تعالي نخرج من هنا
ملك :لا... لا... انا.
عمر :ملك مفيش حد هيعملك حاجه
ملك :ليه بس كدا يا رب... ليه
عمر :طب ف اي يا ملك
ملك :امك قتلت جدك يا عمر.
عمر: ايييييه! جدي مين
ملك :دا جدك ابو سعيد... انت ابن سعيد.
عمر بعصبيه :انتي بتقولي اي يا ملك... عاوزه تجنيني صح... انتي بتقولي اي.

دخلت زينب واسندت علي الباب وقالت ايوه يا عمر انا قتلت جدك... ويعني اي الفقر بين دا وعبد الحميد انا كدا قتلت الاتنين .
عمر: يعني انا ابن سعيد
زينب:ايوه ودي هتفرق معاك ف اي
عمر: انتي بتقولي اي.
زينب :لا يا حبيبي فوق كدا وسيبك من الهطل اللي انت بتعمله دا...وانتي اخرسي عشان المرة الجاية هتروحي لجدك
عمر بصراخ :اخرجي براااااااااا.

خرجت زينب ولكن وجدت سعيد خلفها.
زينب بخوف :سعيد
سعيد :انتي قتلتي ابويا... وخدتي ابني
زينب :سعيد انا... انا
سعيد :انتي خائنه...وقام بصفعها صفعات متتاليه علي وجهها وسحبها وحبسها ف غرفه لوحدها
زينب :انت بتعمل اي يا سعيد انا مقتلتش حد انت هتصدق ملك يا سعيد.

نورا :انا خايفه اووووي.
مني :هو نادر جاي
نورا :اهااااا شكلها هتبقى مجزاره
ساميه :ربنا يستر.
نورا :يارب انا خايفه عليهم اووووي
مني :يارب بس يكونوا ف البيت دا زي ما قولنا
نورا :مفيش، غيره اللي ممكن يدخله.
مني :يارب محدش يحصله حاجه... انا بفكر اروح اشوف
نورا :لا نادر قالي محدش فينا يتحرك... ومنقولش لحد علي حاجه
ساميه :يارب سترك .

كان عمر يجلس ف الغرفه ويسند راسه علي الحيطة... كان يشعر بالضياع... والندم وتوقف عن الكلام وكان ينظر للفراغ الذي أمامه.
ملك :عمر
عمر :اي
ملك :هما هيعملوا فيا اي
عمر :متخافيش محدش هيعملك حاجه.
ملك :انا وانت زي بعض...كل واحد فينا حياته عباره عن كدبه... انت جريت ورا وهم... وانا واحده مريضه مش فاكره حاجه... امي طلعت زينب.
عمر بصدمه :ايييييييه!
ملك :اهااا اختك.
عمر :اختي.
ملك :اهااااا اختك... بابا خدني من هنا بس لعنه أنها امي فضلت معايا.

عمر :اختي ... ههههههههه... ههههههههه بجد انا حاسس اني ف كابوس
ملك:انا عاوزه اكلم نادر او مراد.
اعطي عمر لها الهاتف خدي كلميهم.
طلبت ملك رقم أدهم.
أدهم :الو
ملك :ادهم.
أدهم بلهفه :ملك انتي فين... انتي كويسه.
ملك :اهااااا... البيت اللي كان عايش ف زينب مني عارفه العنوان بتاعته
أدهم :متخافيش يا ملك كلها شويه وهبقي عندك
ملك :ماشي.

قفلت ملك المكالمة واعطي له الهاتف... عمر :ادهم
ملك :اهااااا... أدهم
عمر :لدرجه اطمنتي لما كلمتي
ملك :اهااااا.

فتح سعيد الغرفه ودخل وقال عمر تعالي عاوزك.
كانت ملك تنظر لسعيد بقلق.
عمر :ليه
سعيد :وانت هتفضل قاعد جنبها
عمر :مفيش كلام بيني وبينك يا سعيد
سعيد :يبقي خلاص امشي
عمرر:اللي عاوز يمشي هو
سعيد :طب تعالي.
عمر بتردد وهو ينظر لملك :طيب بس محدش،يعملها حاجه.
سعيد :ماشي يا ابني.

خرج عمر وسعيد من الغرفه.
عمر :عاوز اي
سعيد :عاوز اقضي باقي عمري مع معاك يا ابني
عمر بسخريه: ونبي بلاش الدور دا.
سعيد :هناخد كل حاجه وهنمشي ممكن نسافر
عمر: هو انتم ازاي كدا.
سعيد :طلع جثه جدك عشان ندفنها
عمر:لا اله الا الله.

دخل عمر الغرفه ومعه رجل اخر وقام بإخراج الجثة من الغرفه... وبعد ذلك دخل سعيد واخد ملك من الاوضه
ملك :سيبني انت عاوز اي، سحبها خلفه ودخل لزينب
سعيد :بنتك اهي يا زينب... اللي كنتي ف يوم من الايام هتقتليها
زينب :ايه... بنتي ازاي
سعيد :دي نسرين... بنتك... انا بقا هنتقم منك و هقتلها قدام عينك يا زينب
زينب بصدمه: لا يا سعيد لا
سعيد :مش دلوقتي انا برضو عندي قلب.
زينب :سيبها عايشه يا سعيد.
سعيد :للأسف مش هقدر.

فتح عمر الغرفه... سيبها ملكش دعوه بيها
سعيد :اطلع برا يالا
عمر: مش طالع... وبقولك سيبي ملك.
اشار سعيد للرجل... وقام بضرب عمر علي راسه بالسلاح.
ملك بصراخ :عمررررررررررررر
زينب :عمر.
أخرجت ملك السكينة الذي اسقطتها زينب علي الارض خبيتها معها...وقامت بغرزها ف جانب سعيد والفت قبضه يدها... وركضت ناحيه عمر
سعيد وهو يضع يده علي الجرح :اهااااااااا يا بنت *****

ملك :عمررررررررررررر ... عمر
زينب :قتلت ابنك يا سعيد
سعيد :طلع غبي.

سمع سعيد ضرب نار يأتي من الخارج... امر الراجل ان يخرج... اطلع شوف ف اي برا.

اعطي سعيد المسدس لزينب... وقال اقتلها
زينب:ايه
سعيد :اقتلها... وانا هنسي كل اللي حصل... وهنبدا من جديد
امسكت زينب السلاح منه.
التفت ملك لها وقالت ... اقتلني... بس حتي لو موت انتي مش هتطولي حاجه انتي اسوء انسانه انا شوفتها انا بكرهك بكرهك اووووي... قرفت من نفسي لما عرفت انك امي.
سعيد :دوسي علي الزناد
ملك :دوسي.

فجأه دخل ادهم وقف هو أمام سعيد وزينب.
سعيد :انت
أدهم :اهااا
رمت زينب السلاح من يدها.
سعيد :والله يا أدهم انت عامل كل دا علي الفاضي.
أدهم :مش شايف ان اللعبة انتهي
سعيد :ههههه وانت مش واخد بالك اني مبخسرش.

فاق عمر... وقام... صوب نادر السلاح عليه.
ملك :نزل السلاح يا نادر عمر ملهوش دعوه.
سعيد :خلاص انا قررت اتنازل.
تحرك نادر بجانب أدهم... وكانت ملك وعمر يقفان خلفهم.

سعيد: بس الاول نصفي حسابنا... وفجأه نور الغرفه اطفي وسعيد اخد ملك واختفي من الغرفه.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والخمسون

سعيد: بس الاول نصفي حسابنا... وفجأه نور الغرفة اتطفي.
فتحت زينب النور وكان ف تلك الثانية سعيد خد ملك واختفي.
أدهم :يا ابن ********
زينب :الحقوا اكيد خرج وف عربيه مستنيها علي الطريق
مراد :حازم خلي بالك انت هنا وخلي الست دي تحت عينك.

كان سعيد بيفتح باب المطبخ الخلفي.
ملك ببكاء :سيبني انت رايح فين
سعيد :امشي يا بت وانتي ساكته.
افلتت ملك قبضة يدها...لا انا مش هخرج
سعيد :انتي مش عاوزه تتهدي ليه.
كانت ملك تتراجع خطوه للخلف ابعد عني
سعيد :يلا قبل ما حد يجي
ملك بصراخ :انا مش همشي من هنا انت فاهم
أقترب منها سعيد وكانت ملك تتراجع بخطواتها للخلف... امشي بالذوق احسنلك
ملك :ابعد عني
سعيد :بشوقك بقا وخبطها بظهر المسدس علي راسها.

سقطت ملك علي الارض
انحني سعيد ليحملها.
أدهم :اوعي تلمسها... واثبت مكانك كدا بدل ما هفرغ الرصاص كله ف راسك... وارمي سلاحك.
سعيد :امممممم... ملك عندك اي سيبني امشي انا بقا
أدهم :اهااا ان شاء الله.
كسر عمر باب المطبخ ودخل هو ويوسف.
أدهم :خد الكلب دا سلموا للشرطه.
سعيد :اي
ضغط أدهم علي الزناد واستقرت الرصاصة ف قدمه.
أدهم :دي عشان فكرت تأذيها مع انك غبي ومكنتش هتعرف تعمل حاجه...والباقي بقا خلي لما يتحكم عليك بالإعدام.

قام أدهم بحمل ملك بين ذراعه.
مراد :اي حصلها
أدهم :ابن جزمه خبطتها
مراد :طب تعالي ورايا نأخدها علي اي مستشفى بسرعه.
أدهم :خلي نادر يبلغ البوليس... ويسلم سعيد وزينب
مراد :هما هنا هيتصرفوا.

وضع أدهم ملك ف السيارة وانطلق بسرعه جنونيه.
مراد :متقلقش النبض بتاعتها كويس.
أوقف أدهم السيارة أمام المستشفى... حمل ملك... وكان مراد سابقه بالداخل.

دخلت ملك غرفه الفحص.
مراد :خير يا أدهم متقلقش
أدهم بقلق :خايف يحصلها حاجه
مراد :بإذن الله لا

خرج الدكتور
أدهم :مالها يا دكتور
الدكتور :مفيش حاجه هي بس اتعورت واحنا طهرنا الجرح وهتبقى كويسه
مراد :طب ينفع ندخلها دلوقتي
الدكتور :اهااا اتفضلوا.

مراد : أدهم... علي فكره ملك حامل.
فتح أدهم الباب ودخل وتابعه مراد.
جلس أدهم بجانب ملك وامسك يدها وقبلها.
فتحت ملك عينها... وكانت تشعر بألم ف راسها.
ادهم :ملك.
ملك :نعم؟

مراد :ملك انتي كويسه ولا
بدأت الرؤية توضح اكتر... وساعدها أدهم لكي تجلس.
ملك :ادهم!
أدهم باستغراب :اهااا يا حبيبتي.
مراد :انتي عارفه اي اللي حصل ولا مش فاكره حاجه.
ملك :مش عارفه... بس انا دماغي وجعاني اوووووي.
أدهم بخوف :طب اطلع اجيب الدكتور.
أمسكت ملك يده وقالت لا انا كويسه
مراد :فاكره زينب وسعيد... فاكره كل اللي حصل ولا... ارجوكي يا ملك ركزي
ملك :انا فاكره كل حاجه.

مراد :بجد
ملك :والله.
أدهم :بجد
ملك :اهااا واول مره شوفتك فيها كانت ف المستشفى.
مراد :يعني فاكره كل حاجه حصلت
ملك :اهااا
مراد :افتكرتي امتي؟
ملك :لما روحت اتعالج عندك وكنت بقول حاجات غربيه... ومحدش كان بيصدقني انت وقتها قولتلي.

فلاش باك
كانت ملك ف العيادة عند مراد... وكانت ندي تنتظرها بالخارج.
مراد :اتكلمي متخافيش...، حتي اختك مش هتعرف حاجه
ملك :انا مش بكون فاكره حاجه وساعه بحس ف حاجه حصلت بس ممكن انسيها ف نفس الوقت... كلهم بعتبروني مجنونه
مراد :طب ما تكتبي اي حاجه تفتكرها
ملك :اكتب!
مراد :اهااا سجلي كل حاجه سواء كانت حقيقه او من وحي خيالك

مراد :يعني انتي كتبتي فعلا
ملك :اهااا كتبت وكنت شيلها ولما روحنا البيت لقيتها... ولما قرأتها افتكرت
مراد :طب وانتي ازاي افتكرتي حازم ومفتكرتيش أدهم
ملك :لان انا حازم كنت بشوفه كتير جدا... وكمان ندي ديما كانت بتجيب سيرته عشان بتشتغل معها... انا ساعات كنت بحس انا بفتكر حاجات وبعدها كل الحاجات دي بتتبخر تاني... أدهم ديما كنت بحس اني شوفته قبل كدا بس وقتها قولت يمكن بتهيقلي... لان مش منطقي اني اكون شوفته...انا ف عزا ماما شوفت ندي هناك وكان معها أدهم برضو.

مراد :يعني انتي متأكدة من دا
ملك :اهااا بس ازاي...!
أدهم :كملي الأول يا ملك و قولي كل حاجه.
مراد :الحادثة اللي حصلتلك كان اي سببها واي اللي كنتي كتبها فكرك ورجعلك الذاكرة .
ملك :اليوم اللي بابا مات دا لما روحنا البيت...انا اول ما روحت كانت دماغي وجعاني اووووي من أثر الخبطه وقتها ومكنتش فاكره حاجه تقريبا بس كنت فاكره ان ف واحد جالي وهو اللي انقذني من زينب وسعيد...وكتبت ان ف واحده قتلت ابويا اليوم دا كتبت وانا مش متأكدة اني كلامي صح ولا غلط بس كتبته.

مراد :تمام طب والحادثة.
ملك: اليوم دا كنت انا وماما وندي نازلين عشان كان عندنا فرح اخت منه وكانت القاعة مش بعيده عن البيت كنت انا ساعتها ف تالته اعدادي... وبعد ما دخلنا القاعة ماما قالت انها تعبت ونسيت الدوا بتاعتها ف البيت روحي هاتي بسرعه زمان ابوكي نايم.

خرجت ملك من باب القاعة وسارت ف طريقها حتي وصلت الي المنزل وصعدت الي السطح لكي تتطمن علي الكلب بتاعها.
ملك :انا اسفه يا عنتر معرفتش اخدك معايا... بص تعال معايا هننزل نأخد الدوا ونودي لماما ونتمشى انا وانت.
نزلت ملك الدارج وكان الكلب خلفها.
ملك :هدخل اجيب الدوا واجي ماشي
فتحت ملك باب الشقة بالمفتاح... وتسحبت الي الداخل بهدوء... ولكنها سمعت صوت والدها من الغرفه يتحدث ف الهاتف وكان الباب موارب.

ملك بصوت خافت :بابا
ولكنه لم يسمعها... وكان مشغول بالتحدث ف الهاتف
محمد :ايوه يا ابويا نسرين بنتي وانا خونت اخويا بس كفايه اللي حصلي انا دفعت التمن بما في الكفاية ونسرين خلاص كبرت اهي وعايشه هنا مرتاحة.

قول لعبد الرحمن ان مراته خاينه وخلي ياخد بتاره مني يا أبا... بس بنتي مش هرجعها انا معنديش غيرها وانا مكنتش هسيبها لزينب، وانت يومها قولتي امشي وسيب البيت ومشوفش وشك تاني يبقي خلاص بقا سيبني عايش براحتي ودلال كتر خيرها ربت ملك زي بنتها بظبط ولا سألتني علي حاجه ولا ف مشاكل.

كانت ملك تستمع تلك الكلمات والدموع تنزل من عينها.
التفت محمد وجدها أمامه وسقطت التليفون من يده
محمد :ملك انتي هنا من امتي
ملك بصراخ : انت خاين صح مش مثالي زي ماانا كنت شايفه صح انت خاين خاين خاين
محمد :مفيش حاجه من دي يا بنتي.

تركته ملك وغادرت من أمامه تركض كالمجنونة. خرجت من الشقة ونزلت علي السلم بسرعه... وكان الكلب يركض خلفها... كانت هي لا تري امامها وكان محمد يجري خلفها.
محمد :يا ملك يا ملك.
وعندما خرجت اتصدمت بالسيارة.

ملك :هو دا اللي حصل ولما فوقت نسيت كل حاجه حتي هما كانوا بيسالوا عن الحادثة بس انا معرفش وبابا مقالش حاجه وقتها... عنتر ديما كان كل ما يشوف بابا يفضل يهوهو... أكنه كان عاوز يقولي حاجه... لحد ما ف يوم طلعت لقيته ميت.

مراد: الحمد الله انك افتكرتي كل حاجه
أدهم :هتعملي اي مع زينب
ملك :لازم تتعاقب.
مراد :بس انت هتشهدي بكل الكلام دا
ملك :هشهد
ادهم :بس دي.
ملك :لا يا أدهم... انا مليش غير ام واحده وهي الست اللي ربيتني.
مراد :ماشي يا ملك انا هخرج اتصل بنادر اشوفه عمل اي.
أدهم :ماشي يا حبيبي مع الف سلامه .
مراد :بقي كدا.
ملك :ههههههههه.

ادهم :وحشتني.
ملك :انت خرجت من المستشفى ازاي.
أدهم :يعني ينفع احس انك ف خطر واسيبك
ملك :بجد... لوكنت اعرف كدا كنت خليتهم خطفوني من بدري
أدهم :ههههههههه وانتي مبتسمعيش الكلام ليه صحيح انا نسيت
ملك :كلام اي دا
أدهم :بجد يعني انا مش كنت قايل تسافري
ملك :دا علي اساس اني كان هينفع اسيبك يعني.
امسك أدهم يدها وقبلها برفق... بحبك..

ملك :وانا بحبك اوووي، بس هو انت كنت بتعاملني بهدوء ومبترضاش تتعصب عليا عشان انت كنت عارف اني تعبانة
أدهم :لا... انا اتجوزتك عشان بحبك وطريقه معاملتي ليكي عشان بحبك برضو مش عشان انتي تعبانة ولا حاجه.
قامت ملك بلف ذراعها حول عمقه واسندت راسها علي كتفه وزفرت الدموع من عينها انا مبسوطة اوووووي عشان انت خفيت ورجعت، كنت خايفه تسيبني اوووي يا أدهم انا كنت حاسه اني هموت من غيرك.

مسح أدهم دموعها بيده... ماانا جنبك اهو وعمري ما هسيبك يا حبيبتي متخافيش.
ملك بتردد :ادهم انا كنت مخبيه عليك حاجه هو انا ملحقتش اقولك... بص يعني هو عادي انا.
أدهم :اي يا حبيبي ما تقولي
ابتلعت ملك ريقها... هو يعني انا... انا.
أدهم :ف اي يا ملك... هو الموضوع خطير كدا
ملك :اهااااا... انا هقول وخلاص بقا
ابتسم أدهم وقال قولي
ملك :هو انت مش عارف طيب.

أدهم :هو انا ساحر هعرف حاجه انتي خبيتيها عني واتصرفتي من دماغك
ملك :امممممم كدا شكلك عارف
أدهم :مراد قالي
ملك :ماانا كويسه اهو ومش تعبانة والله
أدهم :وانا مش عاوز اخاطر بحياتك بايه حاجه.
ملك :يا حبيبي متقلقيش عليا انا كويسه والله.
أدهم :ماشي يا ملك بس اعملي حسابك ولا هيبقي ف دخول ولا خروج عشان متتعبيش
ملك :يوووووو بقا والله انا كويسه.
أدهم :مش عجبك
ملك :انا اقدر اعترض برضو يا خبر.

طرق مراد الباب ودخل هو ونادر ويوسف وحازم
أدهم :انتم عاوزين اي يا جماعه... خلوا ف ذوق
مراد :ههههههههه لما تروح بيتك.
حازم :ههههههههه
يوسف :بنت عمي وجاي اطمن عليها
نادر :هو حد كلمك انا جاي اطمن علي ملك
ملك :انا كويسه والله
مراد :الحمد الله والله.

نادر :كدة خلاص علاقتنا اتقطعت يا ملك انا واحد عاوز اتجوز دا حتي مش عارف اكلم البت
ملك :ههههههههه وانا مالي
نادر :ما كل شويه الاقي مصيبه.
مراد :وانا عندي بنت عاوز اربيها... تعبت من المشاكل والجري بسرعه قطعتي نفسنا
ملك بحزن مصطنع :اي دا كلكم عليا.

أدهم :ليه هي ملك عملت اي
نادر :ولا حاجه نزلت الشركه مكانك... وخربت بيت صالح الاسواني بس.
أدهم بتعجب :ملك!
حازم :تخيل.
مراد :اهااا ملك... ومحدش كان قادر عليها
يوسف :وفرجت علينا المطار
مراد :وكانت هتقتلني.

ادهم :اي دا كله بس...لا ملك متعمليش، كدا
ملك :بلاش افتراي بقا يجماعه حرام
مراد :احنا برضو
نادر :يا شيخه دا كفايه لما طلعت المستشفى وملتقيش.
ملك :اي صحيح انا افتكرت شوفت البنت الصغيرة دي فين
نادر :هاااااا بنت اي..!

ملك :اللي كانت معاك دي، هي كانت عندي ف المستشفى وكمان عارفه اسمي.
مراد :ما تقولها يا أدهم دي مين
أدهم :احم احم طب ما تقول انت انا مالي
نادر :اي انتم بتبصولي كدا ليه... انا مليش دعوه
ملك :قولولي
أدهم :لما ننزل القاهرة طيب
ملك :لا عاوزه اعرف دلوقتي
نادر:اسمعي الكلام عيب كدا.

ملك :هاااا مين
نادر :مليكة بنت مراد
ملك :ازاي مش فاهمه
أدهم :بنت اختك ندي وساعه لما كانت ف المستشفى كانت جايه عشانك ومليكة دخلتك الاوضه... وفعلان ف عزا مامتك اللي شوفتيها كانت ندي
ملك بصدمه :يعني ندي عايشه
أدهم :اهااا هحكيلك علي الباقي بعدين.
نادر :المهم دلوقتي انا عاوز احدد ميعاد الفرح بصراحة بقا عشان اتخنقت.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والخمسون والأخير

طرق باب الغرفه ودخلت نورا وساميه ومني
وسلموا علي ملك.
نورا :الحمد الله انك كويسه والله الواحد كان هيموت من الخوف
مني :الحمد الله الكلاب خدوا جزاءهم.
ساميه : حمد الله علي سلامتك يا حبيبتي
نادر :يجماعه هو احنا كنا بنلعب ولا اي مفيش حمد الله علي سلامتي ولا حاجه ولا اي
ساميه :ههههههههه عديها يا نادر
نادر :ابوكي خف ولا لسه
ساميه :خف لوعاوز تخدها خدها عشان نرتاح.

نادر :ههههههههه
نورا :جزمه اووووي
مني :هما خلاص كدا اتقبض عليهم.
حازم :اهااا وكمان زينب اعترفت علي كل حاجه بس ناقص شهاده ملك وعمر
مني بدهشه :ملك وعمر اشمعنا.
نورا :وملك مالها بيهم
ملك :عشان انا اللي شوفتها وعمر عارف كل حاجه هي عملتها
ساميه :وعمر فين
يوسف: مش عارف اخر حاجه كان معايا وبعدين اختفي
نورا :دا اكيد اتصدم
ملك: يوسف اتصل بعمر انا عاوزه اشوفه.
أدهم بغيره :تشوفي ليه
همست ملك لادهم :اخويا.

أدهم :امممم اتصل يا يوسف.
حازم :زينب طلبت تشوفك يا ملك
ملك :تشوفيني
حازم :اهااا لو مش عاوزه براحتك.
نورا :دي امك ف الاول والاخر روحي
مني :هتروح تعمل اي.
نورا :تروح يمكن هي عاوزه تقولها حاجه.

نادر :يلا عشان تروحوا واتفق مع الحج
نورا :لا خلينا شويه
نادر :بلاش رخامه ويلا، الفرح اخر الاسبوع كلكم معزومين يا جماعه هاااااا
ضحك الجميع علي طريقه نادر.
مني :بس ماما جايه... روحوا انتم وانا هبقي امشي معاهم
نورا :طيب.
نادر :تعال يا مراد معايا عشان نكلم الحج
مراد :ياابني دلوقتي
نادر :اهااااا وانا مش هاجل أفراح تاني خلاص كدا.

ونزل نادر ومراد ونورا وساميه .

يوسف :كلمته وقال انه هيجي.
مني :طيب انا هخرج برا.
أدهم :ف حاجه يا مني ولا اي
مني :لا يا أدهم بس مش حابه اشوفه.
يوسف: اللي فات عدي خلاص يا مني مش مستأهله.
مني :معلش... انا حابه كدا

خرجت مني من الغرفه وقفلت الباب خلفها
ملك :هو حصل حاجه بين مني وعمر
يوسف :والله مش عارف.

خرج حازم من الغرفه وجدها تجلس علي المقعد ف اخر الغرفه ذهب حازم وجلس جانبها.
حازم :احم احم .. انتي مش عاوزه تشوفي ليه
مني :عادي مش عارفه
حازم :انتي كنتي بتحبه.
مني بصدمه :ايييييه؟!
حازم :ما هو مفيش غير دا
مني :لا
حازم : طلالما رفضتي اوووي كدا يبقي كلامي صح
حدقت بيه مني ... وقالت كلامك غلط
حازم :بس عمر مش وحش علي فكره
مني :بس الحب من طرف واحد هو اللي وحش.

حازم :عادي مش شرط عشان انتي بتحبي حد يبقي هو كمان بيحبك... بس الشرط انك لما تيجي تحبي تختاري صح.
مني :اهااااا يلا مش مهم ادينا بنتعلم.
حازم :انا معجب بيكي علي فكره.
اتفاجات مني من كلامه وقالت انت لسه اول مره تشوفني
حازم :مش اول مره بظبط شوفتك قبل كدا بس متكلمتش معاكي.
مني :اشمعنا دلوقتي
حازم :عشان الوقت مبيستناش الحاجه اللي بناجلها... ولو الوقت فات الحاجه بتفوت معها
مني :بس.

حازم :انا قولت معجب بس... وبعد موافقتك هتقدم لأهلك ... بس فكري الأول عشان تتطبقي الشرط صح.
مني :هاااا وانت عرفت ازاي اني هوافق
حازم :بذمتك انا اترفض
ضحكت مني وقالت ههههه لا الصراحه

طرق عمر باب الغرفه ودخل وكان يوسف وادهم بالداخل مع ملك.
عمر :انتي كويسه
ملك :اهااااا

يوسف :تعالي يا أدهم نشرف حازم برا.
أدهم :ماشي.

خرج يوسف وادهم ليعطوا ليهم بعض المساحة.

عمر :طلبتني ليه
ملك :مش انت اخويا
ابتسم عمر وقال اهااا
ملك :عمر انا كنت عاوزه اقولك علي حاجه
عمر :اي
ملك :زينب وسعيد خلاص هيتعدموا وجدي مات وعم حسان مات فمش لازم حد يعرف انك ابن سعيد
عمر :قصدك اننا هنفضل نخدعهم.

ملك :ابوكي اللي رباكم أكيد مش هيستحمل حاجه زي دي... فحرام
عمر :صعب اوووي يا ملك.
ملك :فكر فيها... هتلاقي من الأفضل انك تفضل تبع عيله العطار اللي طول حياتك اتربيت فيها
عمر :ماشي... هتشهدي عليها
ملك :اهااااا لازم الحق ينتصر ف النهاية وأنا مليش غير ام واحده بس وهي الست اللي ربيتني.
عمر :هتروحي ليها امتي
ملك :مش عارفه.

طرقت سعاد الباب ودخلت... وتابعها نعمه وعاصم وعبد الرحمن
سعاد :عامله اي يا بنتي.
ملك: الحمد الله، يا مرات عمي
عبد الرحمن :انت بتعمل اي هنا يا عمر
عمر :بطمن علي بنت عمي.
سعاد :طب يا حبيبي روح عشان ترتاح شويه
عمر :ماشي.
عاصم :زينب اتقبض عليها خلاص
ملك :اهااا يا عمي
عبد الرحمن :انا لازم اروحلها.

نعمه :مفيش داعي يا اخويا... ملك اهي زي الفل وابنك معاك هتروح تعمل اي
ملك :عمتي كلامها صح ملوش لازوم
نعمه :المهم انك كويسه يا بنتي
ملك :اهااا الحمد الله... نادر اتكلم مع عمي سامي
نعمه :اهااااا سيبتهم هناك ف البيت.

ذهبت ملك الي القسم.. وكان معها أدهم وعمر وحازم.
أدهم :هتقابلها.. ؟
ملك :اهااااا
حازم :ماشي يا ملك
عمر :خلي بالك من نفسك
ملك:انتم خايفين ليه
أدهم :لا مفيش حاجه.
احضرها العسكري الي مكتب الظابط واستأذن الظابط وخرج معه أدهم وعمر وحازم.

زينب :كنت عاوزه اشوفك بقالي عشرين سنه يا بنتي
ملك :خلالهم كنت هموت علي ايدك اكتر من مره
زينب :مكنتش اعرف انك بنتي
ملك :انا مش عارفه اقولك اي.
زينب :عارفه اني غلطانه... وحتي ميشرفكيش اني ابقي امك... بس انا عاوزكي تسامحيني انا خلاص اعترفت بكل حاجه واكيد هيحكموا عليا بالإعدام... مش طالبه غير انك تسامحيني.
ملك :اللي بيسامح ربنا... وانا مسامحه.

ادارت ملك ظهرها واتجهت الي باب المكتب... وسقطت الدموع من عينها.
أدهم بقلق: ملك مالك .
ملك :مفيش
حازم :انتي كويسه طيب
ملك :اهااااا
عمر :طب يلا نمشي
حازم :امشوا انتم وانا هشوف حاجه كدة.
أدهم :ماشي.

عمر :هي قالت اي يا ملك
ملك :طلبت اني اسامحها...! ،اسامحها اني سيبتني واسامحها أنها قتلت ابويا وجدي، كانت السبب ف حادثه أدهم... بس بعد دا بتطلب المسامحة
أدهم :وانتي؟
ملك :سمحتها.

كان الجميع يجلس ف منزل أدهم.
نادر :مش كنا سافرنا احسن
أدهم :عادي اليوم كان صعب.
مراد :عمتك هناك.
أدهم :امممم ماشي
نورا :انا مش مصدقه اني بابا وافق
نادر :متخديش علي كدا بقا
نورا :ههههههههه دمك خفيف اووووي
حازم :صلوا علي النبي يا جماعه... هتتخنقوا من دلوقتي.
يوسف :قصدك اي يا حازم ان نورا نكديه زي باقي الستات مثلا
حازم :وأنا مالي يا عم في ايه.

ملك :الستات نكديه يا يوسف
يوسف :انا مكملتش الجملة علي فكره كل الستات ماعدا ملك.
ملك :اهااا بحسب.
أدهم :ههههه عيب عليك يا يوسف لما تجيب ورا كدا
ملك :بتقول حاجه يا حبيبي
أدهم :لا يا روحي
يوسف :ياعم انا واحد عاوز يتجوز وهي هتوصلني عند أهل العروسة.

نادر :سمر صح
يوسف :اهااااا لما نرجع ان شاء الله.
مني :يعني كنت هتخطب من غير ما تقول
يوسف :انا اقدر... انا بكرا هقول لماما وبابا ولما ننزل القاهرة هروح ليهم واخد ملك معايا
أدهم :اي هاخد ملك دي
يوسف :قصدي هروح مع ملك... ملك تيجي معايا عديها بقا يا أدهم.
ساميه :طب اي يا نورا مش يلا
نورا :خلينا شويه
نادر :لا مفيش حد هيمشي
أدهم :الله يرضي عنك اقعدي بدل ما كريمة تشوفك وتعرفي اننا هنا
ساميه :ههههههههه حاضر.

طرق باب المنزل.
مراد :يا تري مين اللي جي دا
أدهم :شوفي مين يا ساميه
ساميه :انا؟.
أدهم :اهااااا
نادر :أصلها ممكن تكون مامتك
ساميه باستغراب :حاضر.
قامت ساميه وفتحت الباب.
ساميه :احمد!
احمد :وحشتني علي فكره
ساميه :طيب
احمد :والله وحشتني... والورد دا بيعبر عن أسفي..
ابتسمت ساميه :يعني هما عارفين انك جاي
احمد :اهااااا انا اتبهدلت والله.

دخل احمد وساميه إليهم
احمد :حيالي اتهد اقسم بالله
نادر :هو انت عملت اي
احمد :من اسكندريه للقاهره ومن القاهرة لسوهاج
أدهم :صحابك ومن حقك تتعب عشانهم.
نادر :روحت لندي
احمد :اهااااا وكمان ساندي راحت تقعد معها.
ساميه :مين دول
نادر :ساندي بنت عمتي وندي مرات مراد
ساميه :امممم طيب
احمد :بتغيري يا سوسو
ساميه :لا مش طبعا.
أحمد : امممم واضح
ف اليوم التالي ذهبوا إلى القاهرة و ذهبوا إلى منزل نادر.

فتح نادر الباب و دخل و تابعه الآخرين.
نادر : ياللي هنا
خرجت ساندي من الغرفه و قالت انتم جيتوا امتى
نادر : لسه حالا فين ندى
ندى : انا اهو... و لكن صمتت عندما رأت ملك تقف عند الباب و هي تنظر لها.
ندى : ملك.
اتجهت ندى ناحيه و ضمتها إليه.
ملك ببكاء : ازاي تمشي و تسيبني كدا
ندى : كان غصبن عني والله.

أدهم : ياجماعه بلاش نكد بقا
نادر : ههههههههه فعلا احنا عندنا فرح على آخر الأسبوع
مسحت كل منهم دموعها... و قالت ندى : خلاص مش هيبقى ف نكد تاني
أدهم : انا هروح البيت عشان اقولهم على اللي حصل
مراد : انا مش هرجع البيت
أدهم : هترجع انت و مراتك و بنتك... انا هروح و بعدين انتم تعالوا ورايا
ملك : انا هاجي معاك.
ندى : خليكي معايا.

ذهب آدهم الي المنزل.
ركضت إيمان ناحيته و احتضنته بقوه : الحمد الله انك كويس يا حبيبي الحمد الله
أدهم : هو بابا فين
إيمان : ف مكتبه جواه... و معها عمتك.
أدهم : تعالى معايا
طرق أدهم الباب و دخل.
سليمان : تعالى
أدهم و هو ينظر لنوال فعلم انها حكيت كل شي... وقال كان لازم يا بابا انا عمري ما كنت هاذي اخويا
سليمان : و انا بشكر ربنا إنك. عملت كدا.
إيمان : انا مش فاهمه حاجه
أدهم : مرات مراد كانت عايشه مع عمتي ف اسكندريه هي و مليكة
إيمان : ايه؟؟!!!

أدهم : زمانهم وصلوا.
خرجوا من المكتب و كان هما قد وصلوا و يحلسوا ف الصالون كانت ندى تشعر ببعض التوتر.
قام مراد وقف عندما رأى والده... و اتجه ناحيته... و قبل يدها... رتب سليمان على يده و قال نورت بيتك يا ابني.
مراد : ندى و مليكة
ابتسم سليمان و قال عارف يا ابني
سلمت إيمان على ندى بحنان و اخدت مليكة و ظلت تتداعبها.
نوال : انتي عاوزه تاخدي مليكة مني ولا اي
إيمان : ههههههههه ما هي معاكم بقالها كتير.
نادر : المهم جهزوا نفسكم للفرح
ضحك الجميع.

بعد مرور خمس سنوات.
ف قاعه المؤتمر.
كان الجميع يجلس ف القاعه ينظر ظهور ملك.
صعدت ملك علي المنصة وحصلت علي جائزة لنجاحها ف مجال الإدارة كأصغر سيده أعمال .
ووقفت لتقدم كلمتها... انا حابه اشكر كل الناس اللي فضلت جنبي... وانا بفضلهم ف المكان دا... والفضل الأكبر ف النجاح دا يرجع للبشمهندس أدهم النوري.
تعالي التصفيق ف القاعه.
وخرج أدهم وملك
أدهم :مبروك يا حبيبتي
ملك :الله يبارك فيك
أدهم :ونبي ف سيده أعمال حلوه كدا
ابتسمت ملك :اهااا انا.

أدهم :هتروحي
ملك:اهاااا
أدهم :طب و أسر
ملك :عند ماما وبعدين مليكة معها
أدهم :طيب.

سافر أدهم وملك الي سوهاج وذهبوا الي مقابر العطار... قروا الفاتحة له.
ملك :زي ما وعدتك يا جدو انا رجعت كل حاجه زي ما كانت السر محدش عرفه كان نفسي اعيش معاك وقت أطول بس ربنا مااردش دا بس بيتك لسه مفتوح لكل زي ما كنت موجود بظبط اللي حصل غيرنا كلنا زي ما كان صعب بس اثبت اننا قد اي حاجه بتحصل سواء وحشه او حلوه والأحلى ان يكون ف ناس جنبك مش بتسيبك وبتقدم الدعم ليكي... انا حياتي بقيت كويسه معرفتش اجيب أسر معايا المرة دي متزعلش... عمر سافر أمريكا وبقي يكلمني علي طول حياته اتغيرت جدا وبقي ناجح اكتر نادر ونورا اتجوزا... وساميه حياتها بقيت كويسه واستقرت هي واحمد... يوسف اتجوز سمر ومني اخيرا لقيت حبها واتجوزت حازم.

ملك :يلا
وضع أدهم ذراعه حولها وخرجوا من المقابر.
ملك :ادهم.
أدهم :اي يا روح أدهم.
ملك :انا بحبك اوووووي.
أدهم :وانا بعشقك يا ام أسر
ملك :ههههههههه ام أسر
أدهم :اي رايك منروحش انهارده
ملك :وأسر
أدهم :ما هو مع ماما، مستعجله علي الصداع
ملك :أسر صداع يا أدهم
أدهم :لا طبعا بس عاوز اقعد مع ام أسر
ضحكت ملك وقالت ماشي وهنسافر بكرا الصبح
أدهم :ماشي.

فتح أدهم لها باب السيارة... وركبت... وركب هو الآخر وانطلق بالسيارة.

رواية حب بلا قيود الفصول 51-53 والأخير للكاتبة أسماء صلاح



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والخمسون

دخلت ملك تلك الغرفه الصغيرة والذي يوجد بيها سريرين أطفال ورجل عجوز موضوع علي الكرسي وملفوف حبل عليه لاصقه علي فمه.
ملك :يا حج لو سمحت...وشيلت اللاصقة من علي فمه.
الراجل :انتي مين يا بنتي واي جابك هنا
ملك :عمر وأمه
الراجل :حسبي الله ونعم الوكيل فيكي يا زينب.

ملك :انت تعرفها
حسان :ايوه يا بنتي بس انتي جيتي هنا ليه دي وليه مفترته
ملك :مش عارفه هما عاوزين مني اي
حسان :انتي مين
ملك :انا ملك.
حسان :بنت محمد
ملك :اهااا حضرتك تعرفني
حسان :لا اله الا الله يا بنتي.
ملك :هو حضرتك جيت هنا ازاي
حسان :جدك الله يرحمه هو قالي اقعد هنا.

ملك :هو انت تعرف جدو منين
حسان :كنت بشتغل عنده يا بنتي.
ملك:اهاااا طب وانت تعرفني انا ازاي
حسان :جدك كلميني عنك، بس انتي لازم تخرجي من هنا اللي برا دول مش هيحرموا حد
ملك: هو انت تعرفهم منين.
حسان :مش دا المهم يا بنتي المهم بس تخرجي من هنا
ملك :وانت
حسان :انا راجل كبير هيعملوا بيا اي يا ابني، بس هو سعيد معهم
ملك :سعيد؟! هو انت تعرفه
ظهرت عليه الحزن والكسره وقال اهااااا اعرفه.

ملك :ازاي
حسان :ابني!
ملك :ابنك!
حسان :ايوه.
ملك :طب وزينب تعرفها ازاي وليه جدي خليك تقعد هنا
حسان : هو انتي عندك كام سنه
ملك :عشرين سنه!
حسان :بصي يا بنتي... انا هعمل نفسي تعبان وانتي صوتي خليهم يدخلوا واكيد حد هيحاول يفكني وانتي حاولي تهربي اخرجي من الباب اللي ف المطبخ هيطلعك ف اخر جنينه البيت وتخرجي هتلاقي نفسك علي الطريق علي طول
ملك :حاضر.
حسان :طب يلا... قومي خبطي علي الباب جامد...ولكن احست ملك بأحد يفتح الباب فقامت بوضع اللاصقة علي فمه مره اخري .

دخلت زينب... وقالت بصي يا بت انتي البيت والأرض والشركة انا اللي هادهم اتصرفي بقا انتي دا لوكنتي عاوزه حبيب القلب يعيش.
ملك :الحاجه اتباعت
زينب :لكدا يا هخلص عليكي يا بنت دلال
ملك : اخرسي اوعي تجيبي سيرتها هي أحسن من مليون واحده زيك
زينب بسخريه :انتي مش خايفه دا انا اللي اعرفه عنك انك مجنونه ونبي انا معرفش الرجالة عجيبهم فيكي اي..
ملك :مجنونه بس مباذيش حد ومش باخد حاجه مش بتاعتي.

زينب:انا باخد حقي منك يا بنت العطار اشتغلت خدمه وكله كان بيتنك عليا وستك مكنتش عاوزني... وانا اصلا كنت عاوزه ابنها العبيط عشان اوصل... وبعد دا كله عاوزني أتراجع عشان ابقي طيبه وعندي قلب... هما ليه مكنش عندهم قلب اترميت هنا ف البيت عشان قرفانين مني، بنتي اتخطفيت ومحدش هان عليه يدور عليها.
ملك :وانا مالي بكل دا انا عملت اي ليه انا
زينب :انتي السبب ف كل ف حاجه الاقيكي قدامي... جدك كتبلك كل حاجه... اشمعنا انتي يعني... ليه ابوكي يخلف من دلال ويعيش، معها ويخلف منها ويسيبني انا
ملك :انتي مجنونه.

زينب :ههههههههه مجنونه مجنونه بقا المهم اخد كل حقي وبعدين هسيبك لعمر هيتصرف زي ما هو عاوز
كانت الدموع تسيل من عينها وقالت حرام عليكي انا معملتش حاجه انتي اللي قتلي جدي وانتي السبب ف حادثه أدهم.
زينب :وانا اللي قتلت ابوكي كمان... تعرفي قتلت جدك ليه عشان كان عاوز يكشف سري... ويقول إن عمر ابن سعيد مش ابن عبد الرحمن.
اتسعت عين ملك بدهشه...ايييييه؟
زينب: ولا اي يا حج...وشالت اللاصقة من علي فمه.

حسان :اتهدي بقا يا شيخه انتي عاوزه اي تاني خليتني اعيش طول حياتي ف السجن... ولما خرجت وقعت ف ايدك، وخليتي ابني مجنون زيك.
زينب : ابنك كان واطي معايا ومرضاش يتجوزني عشان كدا حرمته من ابنه للأبد
حسان :حسبي الله ونعم الوكيل فيكي.
زينب :هو انت عايش، دا كله ليه... بعد عشرين ظهرت ليه وكلمت عبد الحميد وكشفت سري... انت لازم تموت فاهم لازم تموت
قامت ملك من مكانها واقفت حاجز بينها وبين حسان الذي بجلس مربط علي الكرسي.

ملك :اوعي تيجي جنبه
ظهرت زينب السكنية الذي كانت تخبيها خلف ظهرها وقالت :بلاش الشطارة الزيادة دي انا مستعده اقتل اي حد يقف قصدي فاهمه.
ملك :انا هعمل اللي انتي عاوزها بس سيبي
زينب :انتي هتعملي غصبن عنك اصلا، ابعدي من قدامي ودفعتها بقوه... سقطت ملك علي الارض.
وقامت زينب بغرز السكينة ف بطنه عده مرات.
زينب :بالسلامة يا حج
ملك بصراخ وبحور من الدموع لاااااااااا... حرام عليكي... حرام.

رمت زينب السكنية علي الارض وخرجت.
اقتربت ملك منه :انا اسفه معرفتش، اعمل حاجه.
قال حسان قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة :ان تي... نسرين بنت زينب...اهربي .
ملك بصراخ هستيري وانهيار
:لا لااااااااااااااااااااا، طب قوم طيب...ابوس ايدك متسييبنش كدا.

عمر :هي ملك بتصوت جواه كدا ليه
زينب :ما هي مجنونه يا ابني سيبك منها
عمر :اوعي تكوني عملتها حاجه
زينب :لا... بس الراجل حاول يهرب فقتلته ف شكلها اتاثرت يا حرام.
عمر :ليه يا أمي
زينب :انت هتتحقق معايا ولا مش ليك البت والشركة يبقي تسكت بقا.
نظر عمر لها بقرف وقال :طب هو سعيد الزفت دا فين
زينب :خوش انت بس أخرس البت اللي جواه دي بدل ما ادخلها انا.

ذهب نادر وادهم الي شقه نادر
ندي :ادهم.
أدهم :انتي جيتي أمتي
ندي :انهارده.
أدهم :ماشي مليكة فين..
ندي :نايمه جواه
أدهم :ماشي ادخلي نامي يا ندي انتي
ندى :طب انت كويس
أدهم :اهااااا
نادر :مراد ويوسف قالوا ان سعيد وزينب مش موجودين.
أدهم :يبقي هما مش هيكونوا ف القاهرة
نادر:اشمعنا
أدهم :لان عارفين اننا هندور ف القاهرة... اتصل بيوسف وقوله اننا هنطلع علي السوهاج حالا.

خرجت ندي من الغرفه وقالت ف اي يا أدهم... وبعدين انت ازاي تسيب المستشفى كدا
أدهم :ممكن متتحركيش من مكانك وتخلي بالك من مليكة.
ندي: هي ملك حصلها حاجه
أدهم : لا بس اسمعي الكلام انتي...يلا نادر
نادر: الرجالة علي وصول ومراد ويوسف هيسبقونا علي الطياره
أدهم :تمام عاوزك تكلم نورا وتسالها لو ف حاجه ممكن تساعدنا.
نادر :تمام ماشي.

عمر :ملك مالك
لم ترد ملك عليه وكان تبكي بكاء هستيري وتدفن وجهها بين ركبتيها.
عمر :ردي عليا طيب تعالي نخرج من هنا
ملك :لا... لا... انا.
عمر :ملك مفيش حد هيعملك حاجه
ملك :ليه بس كدا يا رب... ليه
عمر :طب ف اي يا ملك
ملك :امك قتلت جدك يا عمر.
عمر: ايييييه! جدي مين
ملك :دا جدك ابو سعيد... انت ابن سعيد.
عمر بعصبيه :انتي بتقولي اي يا ملك... عاوزه تجنيني صح... انتي بتقولي اي.

دخلت زينب واسندت علي الباب وقالت ايوه يا عمر انا قتلت جدك... ويعني اي الفقر بين دا وعبد الحميد انا كدا قتلت الاتنين .
عمر: يعني انا ابن سعيد
زينب:ايوه ودي هتفرق معاك ف اي
عمر: انتي بتقولي اي.
زينب :لا يا حبيبي فوق كدا وسيبك من الهطل اللي انت بتعمله دا...وانتي اخرسي عشان المرة الجاية هتروحي لجدك
عمر بصراخ :اخرجي براااااااااا.

خرجت زينب ولكن وجدت سعيد خلفها.
زينب بخوف :سعيد
سعيد :انتي قتلتي ابويا... وخدتي ابني
زينب :سعيد انا... انا
سعيد :انتي خائنه...وقام بصفعها صفعات متتاليه علي وجهها وسحبها وحبسها ف غرفه لوحدها
زينب :انت بتعمل اي يا سعيد انا مقتلتش حد انت هتصدق ملك يا سعيد.

نورا :انا خايفه اووووي.
مني :هو نادر جاي
نورا :اهااااا شكلها هتبقى مجزاره
ساميه :ربنا يستر.
نورا :يارب انا خايفه عليهم اووووي
مني :يارب بس يكونوا ف البيت دا زي ما قولنا
نورا :مفيش، غيره اللي ممكن يدخله.
مني :يارب محدش يحصله حاجه... انا بفكر اروح اشوف
نورا :لا نادر قالي محدش فينا يتحرك... ومنقولش لحد علي حاجه
ساميه :يارب سترك .

كان عمر يجلس ف الغرفه ويسند راسه علي الحيطة... كان يشعر بالضياع... والندم وتوقف عن الكلام وكان ينظر للفراغ الذي أمامه.
ملك :عمر
عمر :اي
ملك :هما هيعملوا فيا اي
عمر :متخافيش محدش هيعملك حاجه.
ملك :انا وانت زي بعض...كل واحد فينا حياته عباره عن كدبه... انت جريت ورا وهم... وانا واحده مريضه مش فاكره حاجه... امي طلعت زينب.
عمر بصدمه :ايييييييه!
ملك :اهااا اختك.
عمر :اختي.
ملك :اهااااا اختك... بابا خدني من هنا بس لعنه أنها امي فضلت معايا.

عمر :اختي ... ههههههههه... ههههههههه بجد انا حاسس اني ف كابوس
ملك:انا عاوزه اكلم نادر او مراد.
اعطي عمر لها الهاتف خدي كلميهم.
طلبت ملك رقم أدهم.
أدهم :الو
ملك :ادهم.
أدهم بلهفه :ملك انتي فين... انتي كويسه.
ملك :اهااااا... البيت اللي كان عايش ف زينب مني عارفه العنوان بتاعته
أدهم :متخافيش يا ملك كلها شويه وهبقي عندك
ملك :ماشي.

قفلت ملك المكالمة واعطي له الهاتف... عمر :ادهم
ملك :اهااااا... أدهم
عمر :لدرجه اطمنتي لما كلمتي
ملك :اهااااا.

فتح سعيد الغرفه ودخل وقال عمر تعالي عاوزك.
كانت ملك تنظر لسعيد بقلق.
عمر :ليه
سعيد :وانت هتفضل قاعد جنبها
عمر :مفيش كلام بيني وبينك يا سعيد
سعيد :يبقي خلاص امشي
عمرر:اللي عاوز يمشي هو
سعيد :طب تعالي.
عمر بتردد وهو ينظر لملك :طيب بس محدش،يعملها حاجه.
سعيد :ماشي يا ابني.

خرج عمر وسعيد من الغرفه.
عمر :عاوز اي
سعيد :عاوز اقضي باقي عمري مع معاك يا ابني
عمر بسخريه: ونبي بلاش الدور دا.
سعيد :هناخد كل حاجه وهنمشي ممكن نسافر
عمر: هو انتم ازاي كدا.
سعيد :طلع جثه جدك عشان ندفنها
عمر:لا اله الا الله.

دخل عمر الغرفه ومعه رجل اخر وقام بإخراج الجثة من الغرفه... وبعد ذلك دخل سعيد واخد ملك من الاوضه
ملك :سيبني انت عاوز اي، سحبها خلفه ودخل لزينب
سعيد :بنتك اهي يا زينب... اللي كنتي ف يوم من الايام هتقتليها
زينب :ايه... بنتي ازاي
سعيد :دي نسرين... بنتك... انا بقا هنتقم منك و هقتلها قدام عينك يا زينب
زينب بصدمه: لا يا سعيد لا
سعيد :مش دلوقتي انا برضو عندي قلب.
زينب :سيبها عايشه يا سعيد.
سعيد :للأسف مش هقدر.

فتح عمر الغرفه... سيبها ملكش دعوه بيها
سعيد :اطلع برا يالا
عمر: مش طالع... وبقولك سيبي ملك.
اشار سعيد للرجل... وقام بضرب عمر علي راسه بالسلاح.
ملك بصراخ :عمررررررررررررر
زينب :عمر.
أخرجت ملك السكينة الذي اسقطتها زينب علي الارض خبيتها معها...وقامت بغرزها ف جانب سعيد والفت قبضه يدها... وركضت ناحيه عمر
سعيد وهو يضع يده علي الجرح :اهااااااااا يا بنت *****

ملك :عمررررررررررررر ... عمر
زينب :قتلت ابنك يا سعيد
سعيد :طلع غبي.

سمع سعيد ضرب نار يأتي من الخارج... امر الراجل ان يخرج... اطلع شوف ف اي برا.

اعطي سعيد المسدس لزينب... وقال اقتلها
زينب:ايه
سعيد :اقتلها... وانا هنسي كل اللي حصل... وهنبدا من جديد
امسكت زينب السلاح منه.
التفت ملك لها وقالت ... اقتلني... بس حتي لو موت انتي مش هتطولي حاجه انتي اسوء انسانه انا شوفتها انا بكرهك بكرهك اووووي... قرفت من نفسي لما عرفت انك امي.
سعيد :دوسي علي الزناد
ملك :دوسي.

فجأه دخل ادهم وقف هو أمام سعيد وزينب.
سعيد :انت
أدهم :اهااا
رمت زينب السلاح من يدها.
سعيد :والله يا أدهم انت عامل كل دا علي الفاضي.
أدهم :مش شايف ان اللعبة انتهي
سعيد :ههههه وانت مش واخد بالك اني مبخسرش.

فاق عمر... وقام... صوب نادر السلاح عليه.
ملك :نزل السلاح يا نادر عمر ملهوش دعوه.
سعيد :خلاص انا قررت اتنازل.
تحرك نادر بجانب أدهم... وكانت ملك وعمر يقفان خلفهم.

سعيد: بس الاول نصفي حسابنا... وفجأه نور الغرفه اطفي وسعيد اخد ملك واختفي من الغرفه.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والخمسون

سعيد: بس الاول نصفي حسابنا... وفجأه نور الغرفة اتطفي.
فتحت زينب النور وكان ف تلك الثانية سعيد خد ملك واختفي.
أدهم :يا ابن ********
زينب :الحقوا اكيد خرج وف عربيه مستنيها علي الطريق
مراد :حازم خلي بالك انت هنا وخلي الست دي تحت عينك.

كان سعيد بيفتح باب المطبخ الخلفي.
ملك ببكاء :سيبني انت رايح فين
سعيد :امشي يا بت وانتي ساكته.
افلتت ملك قبضة يدها...لا انا مش هخرج
سعيد :انتي مش عاوزه تتهدي ليه.
كانت ملك تتراجع خطوه للخلف ابعد عني
سعيد :يلا قبل ما حد يجي
ملك بصراخ :انا مش همشي من هنا انت فاهم
أقترب منها سعيد وكانت ملك تتراجع بخطواتها للخلف... امشي بالذوق احسنلك
ملك :ابعد عني
سعيد :بشوقك بقا وخبطها بظهر المسدس علي راسها.

سقطت ملك علي الارض
انحني سعيد ليحملها.
أدهم :اوعي تلمسها... واثبت مكانك كدا بدل ما هفرغ الرصاص كله ف راسك... وارمي سلاحك.
سعيد :امممممم... ملك عندك اي سيبني امشي انا بقا
أدهم :اهااا ان شاء الله.
كسر عمر باب المطبخ ودخل هو ويوسف.
أدهم :خد الكلب دا سلموا للشرطه.
سعيد :اي
ضغط أدهم علي الزناد واستقرت الرصاصة ف قدمه.
أدهم :دي عشان فكرت تأذيها مع انك غبي ومكنتش هتعرف تعمل حاجه...والباقي بقا خلي لما يتحكم عليك بالإعدام.

قام أدهم بحمل ملك بين ذراعه.
مراد :اي حصلها
أدهم :ابن جزمه خبطتها
مراد :طب تعالي ورايا نأخدها علي اي مستشفى بسرعه.
أدهم :خلي نادر يبلغ البوليس... ويسلم سعيد وزينب
مراد :هما هنا هيتصرفوا.

وضع أدهم ملك ف السيارة وانطلق بسرعه جنونيه.
مراد :متقلقش النبض بتاعتها كويس.
أوقف أدهم السيارة أمام المستشفى... حمل ملك... وكان مراد سابقه بالداخل.

دخلت ملك غرفه الفحص.
مراد :خير يا أدهم متقلقش
أدهم بقلق :خايف يحصلها حاجه
مراد :بإذن الله لا

خرج الدكتور
أدهم :مالها يا دكتور
الدكتور :مفيش حاجه هي بس اتعورت واحنا طهرنا الجرح وهتبقى كويسه
مراد :طب ينفع ندخلها دلوقتي
الدكتور :اهااا اتفضلوا.

مراد : أدهم... علي فكره ملك حامل.
فتح أدهم الباب ودخل وتابعه مراد.
جلس أدهم بجانب ملك وامسك يدها وقبلها.
فتحت ملك عينها... وكانت تشعر بألم ف راسها.
ادهم :ملك.
ملك :نعم؟

مراد :ملك انتي كويسه ولا
بدأت الرؤية توضح اكتر... وساعدها أدهم لكي تجلس.
ملك :ادهم!
أدهم باستغراب :اهااا يا حبيبتي.
مراد :انتي عارفه اي اللي حصل ولا مش فاكره حاجه.
ملك :مش عارفه... بس انا دماغي وجعاني اوووووي.
أدهم بخوف :طب اطلع اجيب الدكتور.
أمسكت ملك يده وقالت لا انا كويسه
مراد :فاكره زينب وسعيد... فاكره كل اللي حصل ولا... ارجوكي يا ملك ركزي
ملك :انا فاكره كل حاجه.

مراد :بجد
ملك :والله.
أدهم :بجد
ملك :اهااا واول مره شوفتك فيها كانت ف المستشفى.
مراد :يعني فاكره كل حاجه حصلت
ملك :اهااا
مراد :افتكرتي امتي؟
ملك :لما روحت اتعالج عندك وكنت بقول حاجات غربيه... ومحدش كان بيصدقني انت وقتها قولتلي.

فلاش باك
كانت ملك ف العيادة عند مراد... وكانت ندي تنتظرها بالخارج.
مراد :اتكلمي متخافيش...، حتي اختك مش هتعرف حاجه
ملك :انا مش بكون فاكره حاجه وساعه بحس ف حاجه حصلت بس ممكن انسيها ف نفس الوقت... كلهم بعتبروني مجنونه
مراد :طب ما تكتبي اي حاجه تفتكرها
ملك :اكتب!
مراد :اهااا سجلي كل حاجه سواء كانت حقيقه او من وحي خيالك

مراد :يعني انتي كتبتي فعلا
ملك :اهااا كتبت وكنت شيلها ولما روحنا البيت لقيتها... ولما قرأتها افتكرت
مراد :طب وانتي ازاي افتكرتي حازم ومفتكرتيش أدهم
ملك :لان انا حازم كنت بشوفه كتير جدا... وكمان ندي ديما كانت بتجيب سيرته عشان بتشتغل معها... انا ساعات كنت بحس انا بفتكر حاجات وبعدها كل الحاجات دي بتتبخر تاني... أدهم ديما كنت بحس اني شوفته قبل كدا بس وقتها قولت يمكن بتهيقلي... لان مش منطقي اني اكون شوفته...انا ف عزا ماما شوفت ندي هناك وكان معها أدهم برضو.

مراد :يعني انتي متأكدة من دا
ملك :اهااا بس ازاي...!
أدهم :كملي الأول يا ملك و قولي كل حاجه.
مراد :الحادثة اللي حصلتلك كان اي سببها واي اللي كنتي كتبها فكرك ورجعلك الذاكرة .
ملك :اليوم اللي بابا مات دا لما روحنا البيت...انا اول ما روحت كانت دماغي وجعاني اووووي من أثر الخبطه وقتها ومكنتش فاكره حاجه تقريبا بس كنت فاكره ان ف واحد جالي وهو اللي انقذني من زينب وسعيد...وكتبت ان ف واحده قتلت ابويا اليوم دا كتبت وانا مش متأكدة اني كلامي صح ولا غلط بس كتبته.

مراد :تمام طب والحادثة.
ملك: اليوم دا كنت انا وماما وندي نازلين عشان كان عندنا فرح اخت منه وكانت القاعة مش بعيده عن البيت كنت انا ساعتها ف تالته اعدادي... وبعد ما دخلنا القاعة ماما قالت انها تعبت ونسيت الدوا بتاعتها ف البيت روحي هاتي بسرعه زمان ابوكي نايم.

خرجت ملك من باب القاعة وسارت ف طريقها حتي وصلت الي المنزل وصعدت الي السطح لكي تتطمن علي الكلب بتاعها.
ملك :انا اسفه يا عنتر معرفتش اخدك معايا... بص تعال معايا هننزل نأخد الدوا ونودي لماما ونتمشى انا وانت.
نزلت ملك الدارج وكان الكلب خلفها.
ملك :هدخل اجيب الدوا واجي ماشي
فتحت ملك باب الشقة بالمفتاح... وتسحبت الي الداخل بهدوء... ولكنها سمعت صوت والدها من الغرفه يتحدث ف الهاتف وكان الباب موارب.

ملك بصوت خافت :بابا
ولكنه لم يسمعها... وكان مشغول بالتحدث ف الهاتف
محمد :ايوه يا ابويا نسرين بنتي وانا خونت اخويا بس كفايه اللي حصلي انا دفعت التمن بما في الكفاية ونسرين خلاص كبرت اهي وعايشه هنا مرتاحة.

قول لعبد الرحمن ان مراته خاينه وخلي ياخد بتاره مني يا أبا... بس بنتي مش هرجعها انا معنديش غيرها وانا مكنتش هسيبها لزينب، وانت يومها قولتي امشي وسيب البيت ومشوفش وشك تاني يبقي خلاص بقا سيبني عايش براحتي ودلال كتر خيرها ربت ملك زي بنتها بظبط ولا سألتني علي حاجه ولا ف مشاكل.

كانت ملك تستمع تلك الكلمات والدموع تنزل من عينها.
التفت محمد وجدها أمامه وسقطت التليفون من يده
محمد :ملك انتي هنا من امتي
ملك بصراخ : انت خاين صح مش مثالي زي ماانا كنت شايفه صح انت خاين خاين خاين
محمد :مفيش حاجه من دي يا بنتي.

تركته ملك وغادرت من أمامه تركض كالمجنونة. خرجت من الشقة ونزلت علي السلم بسرعه... وكان الكلب يركض خلفها... كانت هي لا تري امامها وكان محمد يجري خلفها.
محمد :يا ملك يا ملك.
وعندما خرجت اتصدمت بالسيارة.

ملك :هو دا اللي حصل ولما فوقت نسيت كل حاجه حتي هما كانوا بيسالوا عن الحادثة بس انا معرفش وبابا مقالش حاجه وقتها... عنتر ديما كان كل ما يشوف بابا يفضل يهوهو... أكنه كان عاوز يقولي حاجه... لحد ما ف يوم طلعت لقيته ميت.

مراد: الحمد الله انك افتكرتي كل حاجه
أدهم :هتعملي اي مع زينب
ملك :لازم تتعاقب.
مراد :بس انت هتشهدي بكل الكلام دا
ملك :هشهد
ادهم :بس دي.
ملك :لا يا أدهم... انا مليش غير ام واحده وهي الست اللي ربيتني.
مراد :ماشي يا ملك انا هخرج اتصل بنادر اشوفه عمل اي.
أدهم :ماشي يا حبيبي مع الف سلامه .
مراد :بقي كدا.
ملك :ههههههههه.

ادهم :وحشتني.
ملك :انت خرجت من المستشفى ازاي.
أدهم :يعني ينفع احس انك ف خطر واسيبك
ملك :بجد... لوكنت اعرف كدا كنت خليتهم خطفوني من بدري
أدهم :ههههههههه وانتي مبتسمعيش الكلام ليه صحيح انا نسيت
ملك :كلام اي دا
أدهم :بجد يعني انا مش كنت قايل تسافري
ملك :دا علي اساس اني كان هينفع اسيبك يعني.
امسك أدهم يدها وقبلها برفق... بحبك..

ملك :وانا بحبك اوووي، بس هو انت كنت بتعاملني بهدوء ومبترضاش تتعصب عليا عشان انت كنت عارف اني تعبانة
أدهم :لا... انا اتجوزتك عشان بحبك وطريقه معاملتي ليكي عشان بحبك برضو مش عشان انتي تعبانة ولا حاجه.
قامت ملك بلف ذراعها حول عمقه واسندت راسها علي كتفه وزفرت الدموع من عينها انا مبسوطة اوووووي عشان انت خفيت ورجعت، كنت خايفه تسيبني اوووي يا أدهم انا كنت حاسه اني هموت من غيرك.

مسح أدهم دموعها بيده... ماانا جنبك اهو وعمري ما هسيبك يا حبيبتي متخافيش.
ملك بتردد :ادهم انا كنت مخبيه عليك حاجه هو انا ملحقتش اقولك... بص يعني هو عادي انا.
أدهم :اي يا حبيبي ما تقولي
ابتلعت ملك ريقها... هو يعني انا... انا.
أدهم :ف اي يا ملك... هو الموضوع خطير كدا
ملك :اهااااا... انا هقول وخلاص بقا
ابتسم أدهم وقال قولي
ملك :هو انت مش عارف طيب.

أدهم :هو انا ساحر هعرف حاجه انتي خبيتيها عني واتصرفتي من دماغك
ملك :امممممم كدا شكلك عارف
أدهم :مراد قالي
ملك :ماانا كويسه اهو ومش تعبانة والله
أدهم :وانا مش عاوز اخاطر بحياتك بايه حاجه.
ملك :يا حبيبي متقلقيش عليا انا كويسه والله.
أدهم :ماشي يا ملك بس اعملي حسابك ولا هيبقي ف دخول ولا خروج عشان متتعبيش
ملك :يوووووو بقا والله انا كويسه.
أدهم :مش عجبك
ملك :انا اقدر اعترض برضو يا خبر.

طرق مراد الباب ودخل هو ونادر ويوسف وحازم
أدهم :انتم عاوزين اي يا جماعه... خلوا ف ذوق
مراد :ههههههههه لما تروح بيتك.
حازم :ههههههههه
يوسف :بنت عمي وجاي اطمن عليها
نادر :هو حد كلمك انا جاي اطمن علي ملك
ملك :انا كويسه والله
مراد :الحمد الله والله.

نادر :كدة خلاص علاقتنا اتقطعت يا ملك انا واحد عاوز اتجوز دا حتي مش عارف اكلم البت
ملك :ههههههههه وانا مالي
نادر :ما كل شويه الاقي مصيبه.
مراد :وانا عندي بنت عاوز اربيها... تعبت من المشاكل والجري بسرعه قطعتي نفسنا
ملك بحزن مصطنع :اي دا كلكم عليا.

أدهم :ليه هي ملك عملت اي
نادر :ولا حاجه نزلت الشركه مكانك... وخربت بيت صالح الاسواني بس.
أدهم بتعجب :ملك!
حازم :تخيل.
مراد :اهااا ملك... ومحدش كان قادر عليها
يوسف :وفرجت علينا المطار
مراد :وكانت هتقتلني.

ادهم :اي دا كله بس...لا ملك متعمليش، كدا
ملك :بلاش افتراي بقا يجماعه حرام
مراد :احنا برضو
نادر :يا شيخه دا كفايه لما طلعت المستشفى وملتقيش.
ملك :اي صحيح انا افتكرت شوفت البنت الصغيرة دي فين
نادر :هاااااا بنت اي..!

ملك :اللي كانت معاك دي، هي كانت عندي ف المستشفى وكمان عارفه اسمي.
مراد :ما تقولها يا أدهم دي مين
أدهم :احم احم طب ما تقول انت انا مالي
نادر :اي انتم بتبصولي كدا ليه... انا مليش دعوه
ملك :قولولي
أدهم :لما ننزل القاهرة طيب
ملك :لا عاوزه اعرف دلوقتي
نادر:اسمعي الكلام عيب كدا.

ملك :هاااا مين
نادر :مليكة بنت مراد
ملك :ازاي مش فاهمه
أدهم :بنت اختك ندي وساعه لما كانت ف المستشفى كانت جايه عشانك ومليكة دخلتك الاوضه... وفعلان ف عزا مامتك اللي شوفتيها كانت ندي
ملك بصدمه :يعني ندي عايشه
أدهم :اهااا هحكيلك علي الباقي بعدين.
نادر :المهم دلوقتي انا عاوز احدد ميعاد الفرح بصراحة بقا عشان اتخنقت.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والخمسون والأخير

طرق باب الغرفه ودخلت نورا وساميه ومني
وسلموا علي ملك.
نورا :الحمد الله انك كويسه والله الواحد كان هيموت من الخوف
مني :الحمد الله الكلاب خدوا جزاءهم.
ساميه : حمد الله علي سلامتك يا حبيبتي
نادر :يجماعه هو احنا كنا بنلعب ولا اي مفيش حمد الله علي سلامتي ولا حاجه ولا اي
ساميه :ههههههههه عديها يا نادر
نادر :ابوكي خف ولا لسه
ساميه :خف لوعاوز تخدها خدها عشان نرتاح.

نادر :ههههههههه
نورا :جزمه اووووي
مني :هما خلاص كدا اتقبض عليهم.
حازم :اهااا وكمان زينب اعترفت علي كل حاجه بس ناقص شهاده ملك وعمر
مني بدهشه :ملك وعمر اشمعنا.
نورا :وملك مالها بيهم
ملك :عشان انا اللي شوفتها وعمر عارف كل حاجه هي عملتها
ساميه :وعمر فين
يوسف: مش عارف اخر حاجه كان معايا وبعدين اختفي
نورا :دا اكيد اتصدم
ملك: يوسف اتصل بعمر انا عاوزه اشوفه.
أدهم بغيره :تشوفي ليه
همست ملك لادهم :اخويا.

أدهم :امممم اتصل يا يوسف.
حازم :زينب طلبت تشوفك يا ملك
ملك :تشوفيني
حازم :اهااا لو مش عاوزه براحتك.
نورا :دي امك ف الاول والاخر روحي
مني :هتروح تعمل اي.
نورا :تروح يمكن هي عاوزه تقولها حاجه.

نادر :يلا عشان تروحوا واتفق مع الحج
نورا :لا خلينا شويه
نادر :بلاش رخامه ويلا، الفرح اخر الاسبوع كلكم معزومين يا جماعه هاااااا
ضحك الجميع علي طريقه نادر.
مني :بس ماما جايه... روحوا انتم وانا هبقي امشي معاهم
نورا :طيب.
نادر :تعال يا مراد معايا عشان نكلم الحج
مراد :ياابني دلوقتي
نادر :اهااااا وانا مش هاجل أفراح تاني خلاص كدا.

ونزل نادر ومراد ونورا وساميه .

يوسف :كلمته وقال انه هيجي.
مني :طيب انا هخرج برا.
أدهم :ف حاجه يا مني ولا اي
مني :لا يا أدهم بس مش حابه اشوفه.
يوسف: اللي فات عدي خلاص يا مني مش مستأهله.
مني :معلش... انا حابه كدا

خرجت مني من الغرفه وقفلت الباب خلفها
ملك :هو حصل حاجه بين مني وعمر
يوسف :والله مش عارف.

خرج حازم من الغرفه وجدها تجلس علي المقعد ف اخر الغرفه ذهب حازم وجلس جانبها.
حازم :احم احم .. انتي مش عاوزه تشوفي ليه
مني :عادي مش عارفه
حازم :انتي كنتي بتحبه.
مني بصدمه :ايييييه؟!
حازم :ما هو مفيش غير دا
مني :لا
حازم : طلالما رفضتي اوووي كدا يبقي كلامي صح
حدقت بيه مني ... وقالت كلامك غلط
حازم :بس عمر مش وحش علي فكره
مني :بس الحب من طرف واحد هو اللي وحش.

حازم :عادي مش شرط عشان انتي بتحبي حد يبقي هو كمان بيحبك... بس الشرط انك لما تيجي تحبي تختاري صح.
مني :اهااااا يلا مش مهم ادينا بنتعلم.
حازم :انا معجب بيكي علي فكره.
اتفاجات مني من كلامه وقالت انت لسه اول مره تشوفني
حازم :مش اول مره بظبط شوفتك قبل كدا بس متكلمتش معاكي.
مني :اشمعنا دلوقتي
حازم :عشان الوقت مبيستناش الحاجه اللي بناجلها... ولو الوقت فات الحاجه بتفوت معها
مني :بس.

حازم :انا قولت معجب بس... وبعد موافقتك هتقدم لأهلك ... بس فكري الأول عشان تتطبقي الشرط صح.
مني :هاااا وانت عرفت ازاي اني هوافق
حازم :بذمتك انا اترفض
ضحكت مني وقالت ههههه لا الصراحه

طرق عمر باب الغرفه ودخل وكان يوسف وادهم بالداخل مع ملك.
عمر :انتي كويسه
ملك :اهااااا

يوسف :تعالي يا أدهم نشرف حازم برا.
أدهم :ماشي.

خرج يوسف وادهم ليعطوا ليهم بعض المساحة.

عمر :طلبتني ليه
ملك :مش انت اخويا
ابتسم عمر وقال اهااا
ملك :عمر انا كنت عاوزه اقولك علي حاجه
عمر :اي
ملك :زينب وسعيد خلاص هيتعدموا وجدي مات وعم حسان مات فمش لازم حد يعرف انك ابن سعيد
عمر :قصدك اننا هنفضل نخدعهم.

ملك :ابوكي اللي رباكم أكيد مش هيستحمل حاجه زي دي... فحرام
عمر :صعب اوووي يا ملك.
ملك :فكر فيها... هتلاقي من الأفضل انك تفضل تبع عيله العطار اللي طول حياتك اتربيت فيها
عمر :ماشي... هتشهدي عليها
ملك :اهااااا لازم الحق ينتصر ف النهاية وأنا مليش غير ام واحده بس وهي الست اللي ربيتني.
عمر :هتروحي ليها امتي
ملك :مش عارفه.

طرقت سعاد الباب ودخلت... وتابعها نعمه وعاصم وعبد الرحمن
سعاد :عامله اي يا بنتي.
ملك: الحمد الله، يا مرات عمي
عبد الرحمن :انت بتعمل اي هنا يا عمر
عمر :بطمن علي بنت عمي.
سعاد :طب يا حبيبي روح عشان ترتاح شويه
عمر :ماشي.
عاصم :زينب اتقبض عليها خلاص
ملك :اهااا يا عمي
عبد الرحمن :انا لازم اروحلها.

نعمه :مفيش داعي يا اخويا... ملك اهي زي الفل وابنك معاك هتروح تعمل اي
ملك :عمتي كلامها صح ملوش لازوم
نعمه :المهم انك كويسه يا بنتي
ملك :اهااا الحمد الله... نادر اتكلم مع عمي سامي
نعمه :اهااااا سيبتهم هناك ف البيت.

ذهبت ملك الي القسم.. وكان معها أدهم وعمر وحازم.
أدهم :هتقابلها.. ؟
ملك :اهااااا
حازم :ماشي يا ملك
عمر :خلي بالك من نفسك
ملك:انتم خايفين ليه
أدهم :لا مفيش حاجه.
احضرها العسكري الي مكتب الظابط واستأذن الظابط وخرج معه أدهم وعمر وحازم.

زينب :كنت عاوزه اشوفك بقالي عشرين سنه يا بنتي
ملك :خلالهم كنت هموت علي ايدك اكتر من مره
زينب :مكنتش اعرف انك بنتي
ملك :انا مش عارفه اقولك اي.
زينب :عارفه اني غلطانه... وحتي ميشرفكيش اني ابقي امك... بس انا عاوزكي تسامحيني انا خلاص اعترفت بكل حاجه واكيد هيحكموا عليا بالإعدام... مش طالبه غير انك تسامحيني.
ملك :اللي بيسامح ربنا... وانا مسامحه.

ادارت ملك ظهرها واتجهت الي باب المكتب... وسقطت الدموع من عينها.
أدهم بقلق: ملك مالك .
ملك :مفيش
حازم :انتي كويسه طيب
ملك :اهااااا
عمر :طب يلا نمشي
حازم :امشوا انتم وانا هشوف حاجه كدة.
أدهم :ماشي.

عمر :هي قالت اي يا ملك
ملك :طلبت اني اسامحها...! ،اسامحها اني سيبتني واسامحها أنها قتلت ابويا وجدي، كانت السبب ف حادثه أدهم... بس بعد دا بتطلب المسامحة
أدهم :وانتي؟
ملك :سمحتها.

كان الجميع يجلس ف منزل أدهم.
نادر :مش كنا سافرنا احسن
أدهم :عادي اليوم كان صعب.
مراد :عمتك هناك.
أدهم :امممم ماشي
نورا :انا مش مصدقه اني بابا وافق
نادر :متخديش علي كدا بقا
نورا :ههههههههه دمك خفيف اووووي
حازم :صلوا علي النبي يا جماعه... هتتخنقوا من دلوقتي.
يوسف :قصدك اي يا حازم ان نورا نكديه زي باقي الستات مثلا
حازم :وأنا مالي يا عم في ايه.

ملك :الستات نكديه يا يوسف
يوسف :انا مكملتش الجملة علي فكره كل الستات ماعدا ملك.
ملك :اهااا بحسب.
أدهم :ههههه عيب عليك يا يوسف لما تجيب ورا كدا
ملك :بتقول حاجه يا حبيبي
أدهم :لا يا روحي
يوسف :ياعم انا واحد عاوز يتجوز وهي هتوصلني عند أهل العروسة.

نادر :سمر صح
يوسف :اهااااا لما نرجع ان شاء الله.
مني :يعني كنت هتخطب من غير ما تقول
يوسف :انا اقدر... انا بكرا هقول لماما وبابا ولما ننزل القاهرة هروح ليهم واخد ملك معايا
أدهم :اي هاخد ملك دي
يوسف :قصدي هروح مع ملك... ملك تيجي معايا عديها بقا يا أدهم.
ساميه :طب اي يا نورا مش يلا
نورا :خلينا شويه
نادر :لا مفيش حد هيمشي
أدهم :الله يرضي عنك اقعدي بدل ما كريمة تشوفك وتعرفي اننا هنا
ساميه :ههههههههه حاضر.

طرق باب المنزل.
مراد :يا تري مين اللي جي دا
أدهم :شوفي مين يا ساميه
ساميه :انا؟.
أدهم :اهااااا
نادر :أصلها ممكن تكون مامتك
ساميه باستغراب :حاضر.
قامت ساميه وفتحت الباب.
ساميه :احمد!
احمد :وحشتني علي فكره
ساميه :طيب
احمد :والله وحشتني... والورد دا بيعبر عن أسفي..
ابتسمت ساميه :يعني هما عارفين انك جاي
احمد :اهااااا انا اتبهدلت والله.

دخل احمد وساميه إليهم
احمد :حيالي اتهد اقسم بالله
نادر :هو انت عملت اي
احمد :من اسكندريه للقاهره ومن القاهرة لسوهاج
أدهم :صحابك ومن حقك تتعب عشانهم.
نادر :روحت لندي
احمد :اهااااا وكمان ساندي راحت تقعد معها.
ساميه :مين دول
نادر :ساندي بنت عمتي وندي مرات مراد
ساميه :امممم طيب
احمد :بتغيري يا سوسو
ساميه :لا مش طبعا.
أحمد : امممم واضح
ف اليوم التالي ذهبوا إلى القاهرة و ذهبوا إلى منزل نادر.

فتح نادر الباب و دخل و تابعه الآخرين.
نادر : ياللي هنا
خرجت ساندي من الغرفه و قالت انتم جيتوا امتى
نادر : لسه حالا فين ندى
ندى : انا اهو... و لكن صمتت عندما رأت ملك تقف عند الباب و هي تنظر لها.
ندى : ملك.
اتجهت ندى ناحيه و ضمتها إليه.
ملك ببكاء : ازاي تمشي و تسيبني كدا
ندى : كان غصبن عني والله.

أدهم : ياجماعه بلاش نكد بقا
نادر : ههههههههه فعلا احنا عندنا فرح على آخر الأسبوع
مسحت كل منهم دموعها... و قالت ندى : خلاص مش هيبقى ف نكد تاني
أدهم : انا هروح البيت عشان اقولهم على اللي حصل
مراد : انا مش هرجع البيت
أدهم : هترجع انت و مراتك و بنتك... انا هروح و بعدين انتم تعالوا ورايا
ملك : انا هاجي معاك.
ندى : خليكي معايا.

ذهب آدهم الي المنزل.
ركضت إيمان ناحيته و احتضنته بقوه : الحمد الله انك كويس يا حبيبي الحمد الله
أدهم : هو بابا فين
إيمان : ف مكتبه جواه... و معها عمتك.
أدهم : تعالى معايا
طرق أدهم الباب و دخل.
سليمان : تعالى
أدهم و هو ينظر لنوال فعلم انها حكيت كل شي... وقال كان لازم يا بابا انا عمري ما كنت هاذي اخويا
سليمان : و انا بشكر ربنا إنك. عملت كدا.
إيمان : انا مش فاهمه حاجه
أدهم : مرات مراد كانت عايشه مع عمتي ف اسكندريه هي و مليكة
إيمان : ايه؟؟!!!

أدهم : زمانهم وصلوا.
خرجوا من المكتب و كان هما قد وصلوا و يحلسوا ف الصالون كانت ندى تشعر ببعض التوتر.
قام مراد وقف عندما رأى والده... و اتجه ناحيته... و قبل يدها... رتب سليمان على يده و قال نورت بيتك يا ابني.
مراد : ندى و مليكة
ابتسم سليمان و قال عارف يا ابني
سلمت إيمان على ندى بحنان و اخدت مليكة و ظلت تتداعبها.
نوال : انتي عاوزه تاخدي مليكة مني ولا اي
إيمان : ههههههههه ما هي معاكم بقالها كتير.
نادر : المهم جهزوا نفسكم للفرح
ضحك الجميع.

بعد مرور خمس سنوات.
ف قاعه المؤتمر.
كان الجميع يجلس ف القاعه ينظر ظهور ملك.
صعدت ملك علي المنصة وحصلت علي جائزة لنجاحها ف مجال الإدارة كأصغر سيده أعمال .
ووقفت لتقدم كلمتها... انا حابه اشكر كل الناس اللي فضلت جنبي... وانا بفضلهم ف المكان دا... والفضل الأكبر ف النجاح دا يرجع للبشمهندس أدهم النوري.
تعالي التصفيق ف القاعه.
وخرج أدهم وملك
أدهم :مبروك يا حبيبتي
ملك :الله يبارك فيك
أدهم :ونبي ف سيده أعمال حلوه كدا
ابتسمت ملك :اهااا انا.

أدهم :هتروحي
ملك:اهاااا
أدهم :طب و أسر
ملك :عند ماما وبعدين مليكة معها
أدهم :طيب.

سافر أدهم وملك الي سوهاج وذهبوا الي مقابر العطار... قروا الفاتحة له.
ملك :زي ما وعدتك يا جدو انا رجعت كل حاجه زي ما كانت السر محدش عرفه كان نفسي اعيش معاك وقت أطول بس ربنا مااردش دا بس بيتك لسه مفتوح لكل زي ما كنت موجود بظبط اللي حصل غيرنا كلنا زي ما كان صعب بس اثبت اننا قد اي حاجه بتحصل سواء وحشه او حلوه والأحلى ان يكون ف ناس جنبك مش بتسيبك وبتقدم الدعم ليكي... انا حياتي بقيت كويسه معرفتش اجيب أسر معايا المرة دي متزعلش... عمر سافر أمريكا وبقي يكلمني علي طول حياته اتغيرت جدا وبقي ناجح اكتر نادر ونورا اتجوزا... وساميه حياتها بقيت كويسه واستقرت هي واحمد... يوسف اتجوز سمر ومني اخيرا لقيت حبها واتجوزت حازم.

ملك :يلا
وضع أدهم ذراعه حولها وخرجوا من المقابر.
ملك :ادهم.
أدهم :اي يا روح أدهم.
ملك :انا بحبك اوووووي.
أدهم :وانا بعشقك يا ام أسر
ملك :ههههههههه ام أسر
أدهم :اي رايك منروحش انهارده
ملك :وأسر
أدهم :ما هو مع ماما، مستعجله علي الصداع
ملك :أسر صداع يا أدهم
أدهم :لا طبعا بس عاوز اقعد مع ام أسر
ضحكت ملك وقالت ماشي وهنسافر بكرا الصبح
أدهم :ماشي.

فتح أدهم لها باب السيارة... وركبت... وركب هو الآخر وانطلق بالسيارة.
وضع القراءة