ازرار التواصل



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والأربعون

طرق احمد باب المكتب ودخل.
احمد :قالوا ان حضرتك طلبتني
نوال :ايوه تعالي يا احمد اقعد عاوزه اتكلم معاك
جلس احمد علي المقعد.. اتفضلي
نوال :بص يا احمد قبل ما تكون بتشتغل معايا فاانا بعتبرك زي أدهم ونادر
احمد :شرف ليا، حضرتك مثالنا الأعلى
نوال :مزعل مراتك ليه
احمد بدهشه :نعم... حضرتك عرفتي ازاي.

نوال :بقالي فتره مش سامعه عنها حاجه واعرف انك ف شغل ليل ونهار معنى كدا انك بتروح تنام بس دا لو كأنت موجوده ف البيت اصلا
احمد :اتخنقنا مع بعض وهي سابت البيت وسافرت لأهلها
نوال :اي المشكله يا بشمهندس
احمد :مره تقولي عاوزه اشتغل، ومره عاوزه تسافر لأهلها وانا مش موافق
نوال :ليه فيها أي لو كانت اشتغلت ولا الشغل عيب
احمد :ما هي مكنتش بتتفاهم معايا، وكل حاجه عاوزها ف وقتها
نوال :خلاص بكرا اجازه، وروح جيب مراتك وابقى تعالي.

احمد بتوتر :انا طلقتها
نوال :روح جيبها واسأل شيخ عن الموضوع دا واظن ان حتى لو طلقتها فأنتم ف شهور العدة
احمد :حاضر
نوال :لو عاوز اجازه خد واقعد مراتك شويه.
احمد :بس هي مش هاين عليها تكلمني حتى.

نوال :بص يا ابني مينفعش تسيب مراتك كدا لو ف حاجه وانتم مش متفقين يبقي كل واحد يشوف حاله ويبقى قرار نهائي، لكن تتخانقوا وتسيب البيت وانت تحلف بالطلاق يبقى كدا انتم بتهزروا،الحياه مش لعبه ولازم يوم ما تيجي تكون بيت وعيله تبقى علاقه ناجحة مش هقول مبنيه على الحب بس لأنه مش كفايه لازم تكون مبنيه على التفاهم والاحترام وانك تتقبل رغبات الطرف الآخر مش عشان انت مش حابب حاجه تبقي مرفوضه، لا ممكن تشوف حل وسط يرضى الأطراف كلها لو كل واحد اتعصب وطلق مراته مش هتبقى ف حياه...لما ساندي بنتي اتجوزت اختارت غلط مع ان كلنا كان مش راضين بس ساعتها أدهم قالها اعملي اللي انتي عاوزها انا مش هغصبك على حاجه مع ان عارف انه غلط ونفذت اللي ف دماغها وف الآخر اطلقت..

يعني ممكن بدل ما تقعد تنصح اللي قدامك كتير او تستخدم العنف سيبي يعمل الحاجه دي وهو يقرر هي صح ولا غلط المهم ان يكون ف تفاهم وانك تصلح الغلط واحده واحده وف الآخر هتلاقيها هي بتسمع كلامك لوحدها
احمد :انا بحس انها مش فاهمني وان ف فرق بينا ف كل حاجه، مش عارف
نوال :هي عندما 26 يعني واحده ناضجه وفاهمه هي بتعمل اي وانت 32 راجل يعني كمان فرق السن مش كبير وانتم من نفس البلد وهي متعلمه وانت متعلم يبقى ف نسب تقارب كبيره وكل الناس عندها مشاكل.

احمد :حاضر هروح اصالحها، بس مش دلوقتي عاوز ادي لنفسي وقت افكر ان كنت هكمل ولا
نوال :امممم بس يا ريت متخدش وقت، عشان الحاجه لما بتتأخر عن ميعادها بتكون مش حلوه
احمد :اكيد طبعا، بس ف حاجات عاوز افكر فيها الأول وارتبها عشان يوم ما ارجع ابقى قد قراري
نوال :ماشي يا ابني خد وقتك وشوف.
احمد :حاضر، هروح اكمل شغلي
نوال :ماشي وهستناك بليل عشان تتعشى معانا
احمد :بس
نوال :من غير بس، يلا روح على الشغل

استيقظت ملك من نومها ولم تجد أدهم جانبها..
فركت عينها وقامت تفتح خزانتها واخدت ملابسها ودخلت الي المرحاض...اخدت شاور وارتديت بنطلون جينز وتشيرت ذات حملات رفيعة وانسدل شعرها المبتلة على جسدها.
خرجت ملك وكان أدهم يفتح الباب ليدخل الغرفه.
أدهم :صباح الخير يا حبيبتي
ملك :صباح النور، انت ممشيتش على الشغل ليه.

اقترب أدهم منها وقال وهو يزيح بيده تلك الخصلة المتمردة...عادي ماما كانت عاوزني اوصلها الجمعية فروحت معها وبعدين رجعت عشان نسيت اقولك علي حاجه.
ملك :اي
قام ادهم بتقبيل شفتيها برفق، وابتعد عنها قليلا واخرج تلك الورقة من جيبه... عاوزك تمضي على الورقة دي، وبلاش تسالي ليه
ملك بتعجب :طب هو ف حاجه
أدهم :لا يا حبيبتي مفيش حاجه، بس انا عاوزك تمضي بس مش اكتر، وهتعرفي ليه بس مش دلوقتي
استغربت ملك على تصميمه من أن تمضي على تلك الورقة ولكن هي تعلم جيدا ان أدهم لا يؤذيها.

ملك :ماشي، هات واخذت القلم ومضيت على الورقة دون أن تنظر او تقري اي شي
اخذ أدهم الورقة وطبقها ووضعها ف جيبه.
أدهم :انا همشي عاوزه حاجه
ملك :لا، هي ماما موجوده ولا
أدهم :اهااا موجوده،متقلقيش الورقة دي لمصلحتك وهتعرفي ف الوقت المناسب ليها.

ملك بقلق : ميهمنيش الورقة ف حاجه لأني واثقه فيك اكتر من نفسي ومتأكدة انك عمرك ما هتاذيني واكيد عشان مصلحتي ، بس انت غامض ومش بتقول حاجه مع اني مراتك يعني المفروض اكون عارفه عنك كل حاجه.
أدهم :لان ف حاجات كتير لو اتعرفت مش هتجيب غير القلق والتفكير الزيادة وانا عاوزك بعيده عن كل المشاكل.
ملك :طب ليه مش بتحكيلي
أدهم :يا حبيبتي انا مش عاوز اشغلك بحاجه، مش عاوزه منك غير انك تكوني كويسه وتنجحي ف امتحاناتك وتحافظي على صحتك.

ملك :حاضر
أدهم :هو انتي هتنزل كدا
 شاورت ملك بيدها على اللبس الموضوع على الفراش لا لما هاجي انزل هلبس البلوزة دي والطرحة.
أدهم :ماشي يا روحي
ملك :متتاخرش
أدهم :حاضر
خرج أدهم من الغرفه وقفل الباب خلفه.
ملك :يا ترى مخبي عليا اي يا أدهم.

ف فيلا الاسواني.
صالح :اختك بتقول انها هتيجي
زياد بدون اهتمام :اهااا ما تيجي بس ياريت بقى تقعد ف البيت هنا، بدل ما هي ماشيه على حل شعرها كدا
صالح بضيق: زياد انت نسيت نفسك ولا
زياد :لا يا بابا، بس مينفعش يبقى ابوها موجود وهي تعيشي لوحدها
صالح :هبقي اقولها، بس انا مش عاوز اعمل مشاكل عشان امك انت عارف انهم مش بيطقوا بعض.
زياد :اللي اعرفه ان كل واحد يبقى ف حاله بدل قله الادب.
صالح :هي امك فين
زياد:ف نادي اكيد، حضرتك رايح الشغل
صالح :اهااا رايح، وانت عاوزك تروح تخلص شويه أوراق كدا
زياد :تحت امرك.

ذهبت نعمه وبناتها الي منزل ابيها.
سعاد :اي الأخبار
نعمه :زي ما هي والله الواحد غلب.
سعاد : ربنا هستر متخافيش
نعمه:اهاا قولت اجي اتفك شويه بدل قعده البيت وسامي اللي قاعد على الواحدة دا
سعاد :بيتك يا حبيبتي، وبعدين انا قاعده لوحدي اهو والبت مني فوق مش بتنزل.

نورا :انا هطلعها يا مرات عمي
سعاد :ماشي يا بنتي و قوليلها كلمتين يعقلوها
نورا :حاضر
ساميه :خديني معاكي
نعمه :هو لسه مش موافقه
سعاد :اهااا يااختي والواحد مش عارف يعمل اي دا لو ابوها عرف هيتفح س وج وهيغصيبها.
نعمه :ربنا يسهل الحال وانتي برضو حاولي تقعدي معها وتفهميها.

طرقت نورا باب الغرفه ودخلوا
نورا :قولنا نيجي نسلم عليكي بدل ما انتي مقطعه الكل كدا
مني :معلش والله بس انتي عارفه، اي دا ساميه هو انتي جيتي أمتي من إسكندرية
ساميه :لا يا اختي ماانا أطلقت
مني بصدمه :اطلقتي
ساميه :اهااا سيبك بس وقولي هو انتي مش عجبك عمر ليه ما هو ابن عمك.
مني :مش عارفه والله بس مش مرتاحة، هو نفسه مش عاوزني.

نورا :طب ما يمكن ترتاحوا مع بعض
مني :لا يا نورا لا مش هينفع
نورا :اي سبب الرفض طيب، وبعدين هتعملي اي
مني بحيره :مش عارفه، بس انا مش موافقه ومش هوافق
ساميه :طب هتعملي اي، يعني هو ف حد خد رايك هما قرروا
مني :عمر مبيحبنش ولا هيحبني
ساميه :مني انا مش فاهمه حاجه، وبعدين حتى لو مش بيحبك فدا ميمنعش ان يبحبك بعد ما تتجوزوا.

مني :لا يا ساميه اكيد ف حاجه تمنع ماانا قدامه طول عمري مقالش انه عاوز يتجوزني ليه، وبعدين هو مقالش رأيه ف حاجه مستسلم اوووي واهلنا بيعملوا كدا عشان العيلة متتفارقش بس مش هينفع لأني مش هكون بدليل لحد او مجرد لعبه
نورا :انتي تعرفي حاجه يا مني مخليكي ترفضي
مني :لا معرفش حاجه
ساميه :اتكلمي ممكن نعرف نساعدك.

نورا :مني احنا اي واحده فين لو كان اتقدملها عمر كنا هنوافق وانتي كنتي موافقه على كلامنا برضو لما جيت الفرصة بقا غيرتي رايك
مني :بس لما تعرفي انه بيحب واحده تانيه، ومستحيل يبحب غيرها وان كل دا عشان يريح ابوه مثلا
نورا :وضحى كلامك يا منى
مني :منكرش اني كان عيني على عمر، وخصوصا ان ماما كانت ديما تقولي عليه بس لما اتعرفت على سعيد طلعت عمر من دماغي بس بعد كدا قولت سعيد دا كان وهم، ولو ف يوم قرروا اني اتجوز عمر هوافق لأنه أبن عمي ومتربي معايا وشاب ومتعلم وكل الكلام دا بس يوم فرح ملك احنا روحنا الشقة بتاعت عمر ويوسف عشان نبات الليلة دي فيها.
طبعا بابا وعمي باتوا ف اوضه وانا وماما كنا ف اوضه فقومت بليل عادي عشان اشرب.

فلاش باك.
خرجت مني من غرفتها لأنها شعرت بالعطش وذهبت الي المطبخ وفتحت التلاجه واخدت زجاجه مياه وشربت حتى ارتويت وبعد ذلك خرجت ولكن توقفت عند غرفه عمر عندما سمعت تلك الكلمات.
عمر :انهارده كانت بتتجوزه وانا قاعد ساكت كان هاين عليا اموته واخلص منه، انا قاعد هنا وهي معها دلوقتي

مين قال اني هسيبه، ملك ليا وهخدها حتى لو الموضوع كلفني بموت أدهم
انا معاكي، وبعد اللي انا عاوزه يخلص واكتب على ملك هسلمك كل حاجه، ماعدا الشركه
وضعت مني يدها على فمها بصدمه... نهار اسود.

باك
نورا :بتهزري صح
ساميه :لا لا مش مصدق معقول عمر بالقذارة دي
مني :والله بجد
ساميه :طب لازم نقول لملك
مني :كان نفسي اتكلم بس خوفت عليها خصوصا انهم بيقولوا انها تعبانة
نورا :نهار اسود بجد، تفتكري كان بيتكلم مع مين اصلا
ساميه :مش مهم مين المهم اننا نتصرف.

مني :عمر عاوزه ملك والورث بتاعتها ومعنى كدا انه هيقتل أدهم او هيعمل حاجه تفرقهم عن بعض
نورا :واحنا هنعمل اي، وبعدين ملك حرام يحصلها كدا
مني :خوفت اتكلم، خوفت من رد فعل الكل وخوفت محدش يصدقني عشان مش معايا دليل وان عمر يعملي فخ
ساميه :لو سكتنا مش حل، لازم نقول لملك
نورا :بس انا خايفه على ملك ممكن يحصلها حاجه
ساميه :نفكر ف حاجه تانيه

كانت ملك تتمشى ف حديقة المنزل، ولقيت مكان كانه بيت أو اوضه لوحده.
ملك :اي ترى اي دا
اتجهت ملك ناحيه تلك المكان وقامت بفتح الباب... دخلت ملك تلك الغرفه الضخمة وقامت بفتح النور.
تعجبت ملك من حجم الغرفه، وجود الكثير من الأسلحة بها فهي لم ترى تلك الأسلحة من قبل فكانت الغرفه بها الكثير من الأسلحة من جميع الأنواع المتخلفة وتضع بعدها ف باترينه زجاجيه والآخر يعلق على الحائط.

أتت ايمان وقفت أمام الباب وقالت دخلتي هنا ليه يا ملك
ملك: عادي مقصدش، بس انا قولت اشوف فيها أي
ايمان :مالك اتخضيتي كدا ليه يا حبيبتي انا بسألك، اصلي سالت عليكي وقالوا انك برا ف الجنينة فقولت اطلع اقعد معاكي شويه.
ملك :الحاجات دي بتاعت مين
ايمان :ادهم
ملك :ادهم
ايمان :اهااا اصل أدهم بيحب الأسلحة وبيمارس رياضه الرماية.

ملك :بس كتير اوووي
ايمان :ادهم قناص شاطر، بس انا مش بحب الحاجات دي لان السلاح شاطر زي ما بيقولوا... هو ادرب عليها ايام ثانوي وبعدين سبها عشان الجامعة ولما راح الجيش طبعا كان بيمسك سلاح ودي حاجه ممتعه اوووي، أدهم عمره ما صوب على هدف وخاب
ملك :هو اي حد ممكن يتعلمها صح
ايمان :اهااا طبعا
ملك :انا عاوزه اتعلمها
ايمان :تتعلمي اي يا بنتي، مسك السلاح مبيجبش غير الهم.

ملك :حابه اني اتعلم
ايمان :استنى لما أدهم يجي وابقي قوليله بس ممكن ميوافقش لأنه مبيحبش حد يدخل الاوضه دي حتى ممنوع ان حد من الخدم ينضفها .
ملك :هحاول
ايمان :تصدقي انك زي أدهم، سبحان الله
ملك :مش فاهمه زي أدهم ازاي
ايمان :نظرتك لسلاح مع انك اول مره تشوفي، ف بينكم حاجات كتير زي بعض او انتي اكتسبتها منه
ملك :انا مش بحب السلاح بس عاوزه اجرب
ايمان :مش بقولك زيه، اصل ادهم اول مره قال كدا
ملك :قال اي.

ايمان :عمك سليمان بيحب الصيد وكدا فكان رايح هو وصاحبه ومراته واخد نادر وادهم وانا كنت معاهم لأني مكنتش بحب اسيب أدهم ونادر لوحدهم، أدهم لما لاقي ابوه بيصطاد بالبندقية قال انا عاوز اجرب طبعا انا قولت بلاش... قال انا مش بحب السلاح بس عاوز اجرب وطبعا جرب نظرته حاده وتصويبه دقيق
ومن بعدها فضل يدرب لحد ما بقى يجيب كل أنواع السلاح دي
ملك :هو ليه حضرتك متعملتيش.

ايمان :انا بخاف يا بنتي ومبحبش امسك سلاح ولااشوف حد مسكه، بس ربنا ارد ان ابني يكون بيحبه حتى نادر ومراد اتعلموا الزفت دا منه
ملك :خلاص يا إيمي تعالي نخرج من هنا.
ايمان :يلا
خرجت ملك وإيمان من الغرفه واتجهوا الي المنزل ودخلوا.
أدهم :انتم كنتوا فين
إيمان :برا ف الجنينة هو انت هنا من بدري
أدهم :لا لسه داخل
ايمان :طيب هدخل احضر الاكل يا حبيبي
ملك :ادهم
أدهم :اي يا حبيبتي.

ملك :هو انا كنت بتمشي ف الجنينة ودخلت الاوضه اللي فيها الأسلحة بتاعتك، هو مكنتش اعرف دخلت من غير ما اقصد و.
وضع أدهم يده على فمها وقال طب وفيها اي
ملك :ماما قالت انك مش بتحب حد يدخلها
أدهم :بس انتي مش حد، انتي تعملي اي حاجه براحتك.
ابتسمت ملك وقامت بوضع قبله على وجنته.
ملك :هو ينفع تعلمني.

أدهم :لا بتهزري، وبعدين عاوزه تتعلمي تمسكي سلاح ليه
ملك :عادي عاوزه اجرب انا هتعلم بسرعه يعني مش هتعبك
أدهم :بس يا ملك
ملك :وحياتي عندك
ادهم :ماشي يا ستي
ملك :وعاوزه اتعلم السواقة
أدهم :ماشي، هعملك وخلال يومين اكون طلعتك الرخصة
ملك :طب يلا
أدهم :على فين
ملك :عشان تعلمني.
أدهم :ماشي.

وصلت بوسي الي مطار القاهرة وركبت ف السيارة التي كانت تنتظرها... وصلت إلى فيلا صالح الاسواني.
نزلت بوسي من السيارة ودخلت الي المنزل.
استقبلها صالح.. حمد الله على سلامتك
بوسي :الله يسلمك يا بابي
صالح :مش عاوزك تزعلي لأني اجبرتك تيجي تقعدي هنا، لأنه امر واقع ولازم تتعايشي معها
بوسي بضيق :مفهوم مفهوم ف حاجه تاني.

صالح :دلوقتي لا بس مش عاوز اي مشاكل خصوصا مع سميره
بوسي :طيب
صالح :اتفضلي وكمان ساعه انزلي عشان هنتعشي كلنا مع بعض، من فضلك عاوزك تمشي على القواعد
بوسي بتافف:حاضر همشي على القواعد من عينا

امسك ادهم السلاح وقام بتصويب على الهدف أمامها وهو يشرح لها كيفيه مسكه.
هااا هتعرفي.
ملك :اهااا
اعطي أدهم لها السلاح وقام بوضع يده على يدها لتثبيتها على الزناد... اضربي
كانت ملك تركز على الهدف وقامت بإطلاق النار واصيبت الهدف من اول مره
أدهم :برافو كملي
ابتعد أدهم عنها وقامت ملك بإطلاق النار لوحدها والتصويب على الأهداف بنجاح.
ملك : كدا اتعلمت خلاص.

أدهم :ايوه تعرفي تمسكي سلاح وتصويبي على الهدف اللي انتي عاوزها...بس ممكن اعرف انتي اتعلمتي ليه
قامت ملك بلف يدها حول عنقه واقتربت منه
... عشان ابقى زيك.
أدهم :بس انا مش عاوزك زيي
ملك : بس انا عاوزه دا، عاوزه اعمل كل حاجه انت بتعملها
أدهم :بس دا يتسمى اي تقليد ولا حب زياده ولا اي
ملك :اي حاجه مش هيفرق الاسم، لأني بعشقك بكل تفاصيلك.
 وضع يده حول خصرها وانحني ادهم عليها ليقبل شفتيها بحب... واحكم قضبته عليها ليمنعها من التحرك.

سمعوا صوت ايمان التي تنادي عليهم.
ابتعد أدهم عنها بسرعه... اشتعلت الدماء بوجها... واحمر بشده وكانت اثر تلك القبلة واضح الي شفتيها الحمراء والمتورمة قليلا.

ايمان :بتصل بيك مش بترد وانا حضرت الاكل من بدري
أدهم :الفون جواه ف الاوضه وانا كنت بدرب ملك هنا.
ايمان :ماشي يا حبيبي...هي ملك فين
أدهم :مش عارف ، قصدي هي جواه اكيد دخلت هتكون راحت فين
ايمان :مالك يا حبيبي.
أدهم :ولا حاجه ، انا هاجي وراكي
ايمان :ماشي يا حبيبي،هات ملك وتعالي.

دخل أدهم الي الغرفه.
أدهم :انتي دخلتي أمتي
ملك :دلوقتي اصلي ماما جات وانا دخلت بسرعه
أدهم : فيها أي وبعدين انتي مراتي فعادي
ملك :لا ف احراج، وبعدين ديما مامتك تشوفني كدا مش كفايه ساعه يوم فرح ساميه لما كنت عندك
ادهم :فعلا امي بتيجي ف اوقات مش مناسبه.
ضحكت ملك طب يلا نروح بقا على فكره احنا بقالنا كتير وهي دخلت تحضر الاكل من بدري اوووي
أدهم :امممم مش هنكمل
ملك :لا كفايه كدا، يلا
أدهم :كفايه فعلا ف يوم تاني نبقى نكمل تعليم
ملك :ههههههههه ماشي.

اجتمع الكل على السفرة لتناول العشاء كما أمر صالح
سميره :هتقعدي هنا على طول
بوسي :لسه مش عارفه
صالح : هتنزلي شغل معايا ف الشركه ولا
بوسي :مش عارفه يا بابي، هشوف
صالح :براحتك لما تقرري ابقى قولي لزياد.
سميره: المهم اننا نفرح بيها الأول
صالح :نفسي بس بسنت تشاور بس وانا اجوزها احسن واحد
بوسي :لسه مش دلوقتي اصل احسن ما اتجوز واطلق ولا اي
سميره :اهااا فعلا
زياد بغيظ :الراجل بيطلق ويتجوز عادي لكن الست بتكون بايخة شويه وخصوصا لو كان ليها علاقات كتيره.
بوسي :اهااا عندك حق.

اتت الخدامة وقالت صالح بيه ف واحد عاوز حضرتك
صالح :مين
الخدامة :بيقول انه عمر العطار
صالح :تمام دخليه المكتب وشوفي يشرب اي
الخدامة : حاضر.

زياد :انا هدخل لي عقبال ماانت تيجي
صالح :مش عاوز تهور يا زياد، عشان مش عاوزين نفتح باب جنهم علينا احنا عندنا صفقات كتيره جايه ومش عاوزين حد يوقفها
زياد :متخافش يا حج بس انا عاوز اعرف هو كلامه حد ولا هيطلع جبان
صالح :كل حاجه بالعقل حلوه، متنساش اننا كل جوله بنخسر قدامهم عيله النوري مش سهله وطبعا كافيه نوال هانم اللي عامله زي اللقمة ف الزور ودي لوحدها تودينا ف داهيه وانت عارف اقصد اي ومش عاوز أدهم النوري يعلم عليك تاني كفايه المرة اللي فاتت
زياد بضيق : سيب الموضوع عليا ومش هتندم.

قام زياد.
بوسي :هو حضرتك اي علاقتك بيهم، مش كان آخر حاجه هي طلاق ساندي وزياد
صالح : عادي جات فرصه اننا نأخد حقنا منهم
بوسي :امممممم طيب...انا هقوم بعد اذنكم.
صالح :ماشي

خرجت بوسي واتجهت ناحيه السلم لكي تصعد ولكنها نظرت على غرفه المكتب وانحرافت ناحيتها ووقفت أمام الباب

عمر :واضح انك بتكره اووووي
زياد :فوق ما تتخيل ومن الاخر كدا احنا هدفنا واحد وهو اننا نخلص من أدهم
عمر :بس ان اتفاقي مع ابوك
زياد :وانا هخلص الموضوع ، لأني ابويا ممكن يجيب ورا وبعدين احنا لما خلصنا من أدهم ، نادر هيتهد وابوه هيتصدم.
عمر :اهااا وخصوصا انه كدا هيبقى خسر ابنه التاني
زياد :تمام نشوف كلام بابا وبعدين نقرر ونظبط الخطة.

بوسي بصدمه :نهار اسود، أدهم بس انا مالي ما خلاص
سمعت خطوات قدوم والدها
بوسي :لما شافني هنا هقوله اي يا ربي.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والأربعون

استخبت بوسي خلف السلم و بعد ان دخل والدها إلى المكتب صعدت إلى الأعلى و أخذت نفسها بارتياح... الحمد الله محدش شافني.
ف اليوم التالي
ف الشركه.
دخلت بوسي شركه النوري وصعدت الي أعلى.
بوسي :لوسمحتي عاوزه اقابل أدهم
زينه :ف ميعاد يا افندم
بوسي :لا بس كلمي قوليله بسنت الاسواني عاوزه تقابلك
زينه :اتفضلي هكلمه بس
قامت زينه بالاتصال باادهم.

زينه :بسنت الاسواني عاوزه تقابل حضرتك...اتفضلي ادخلي.
فتحت بوسي باب المكتب ودخلت
ادهم : مكنتش متوقع اني اشوفك تاني
بوسي :انا لسه جايه امبارح اصلا
أدهم :عاوزه اي
بوسي :مش هتتغير، بس تعرف انك وحشتني اوووي
أدهم بحده :بسنت اخلصي
بوسي :من ساعه ما عرفتك وانت عمرك ما قولتلها.

أدهم :ف حاجه ولا
بوسي :ف واحد اسمه عمر العطار كان عندنا امبارح وبيتفق هو وزياد انهم يقتلوك دا اللي فهمته
أدهم :وطب واي مصلحتك انك تيجي و تقوليلي
بوسي :ولا حاجه وانت عارف اني مليش مصلحه وعلى فكره مكنتش هاجي بس مقدرتش ان اعرف حاجه زي ومقولش ليك، انت عارف كويس اني بحبك ويمكن دي الحاجه الوحيدة الحقيقه الموجودة ف حياتي
أدهم : بوسي ملوش لازمه الكلام دا.

بوسي: نفسي اعرف حاجه واحده اي ميزه ملك عني مع اني كنت معاك ف كل حاجه اول ما ظهرت غيرتك مع انها عاديه ليه اختارها هي مع انها معملتش حاجه ليه محبتنيش انا ، مكنش يهمني غيرك بس اقولك انت حر انا جيت وعملت اللي عليا، كنت تحت امرك ف كل حاجه ليه خليتني احبك طيب حاولت انسى ومشيت بس معرفتش واول ما اجي الاقي سيرتك بتيجي قدامي.

أدهم : ليه عاوزه تفتحي الموضوع تاني
بوسي :عاوزه اعرف، من حقي اعرف من حقي اعرف ليه بعتني كدا ولا اكني كنت شي ف حياتك اهااا اتفقت مع مراد بس مكنتش هخلي ياذيك انا كنت عاوزه اخلص منها، بس هي عملت كدا واتفقت معايا برضو ليه مبتعاقبش ملك زي ما بتعمل مع الكل، حتي هي شخصيه غربيه ازاي تحب واحد وهي عارفه انه على علاقه بواحده تانيه.

أدهم :انا مضحكتش عليكي ف حاجه وانتي كنتي عارفه ان ف يوم علاقتنا هتنتهي، ملك ملهاش دعوه بحاجه حتى انها كانت بتظهر صدفه ف كل حاجه
بوسي :بتحبها ليه اشمعنا هي
صمت أدهم لدقائق وقال مفيش سبب عشان احبها لأني لو قولت سبب يبقى مش بحب اول حد يخطف قلبي وعقلي كنت بحب اشوفها واتكلم معها نظرت الامان واللمعة اللي ف عينها كانت بتسحرين ، هي بالنسبالي كفايه عن أي واحده، مختلفة، لما شوفتها اول مره وكانت بتعيط حسيت بإحساس غريب اوووي اول مره أضعف قدام حاجه وفعلا خليتها تمشي مكنتش عاوزه اشوفها تاني بس شوفتها.

بوسي : وانا كنت اي، تصدق يا بختها اول ما شوفتها ولقيت نادر ملهوف عليها اوووي استغربت منه... بس طلع انك انت واقع ف حبها
أدهم : احسن حاجه انك تنسيني لمصلحتك ولمصلحتي
بوسي :اكيد هنساك يا أدهم... بس ياريت تكون بتحبك زيي
أدهم :حتى لو لا كل اللي اعرفه اني اختارها هي مش بفكر ف هي بتحبني ازاي.

ف الخارج.
دخلت ملك المكتب.
قامت زينه مدام ملك اتفضلي
ملك :ادهم موجود
زينه بتوتر :لا... اهااا جواه
ملك :معها حد
زينه :اهااا
ملك :ماشي واتجهت ملك ناحيه الباب
زينه : مدام ملك.

بوسي :لو احتاجت كلمني، انت عارف اني مش هتاخر عنك ف حاجه
ادهم: شك... لم يكلم كلمته وكانت ملك فتحت باب المكتب ودخلت.
ابتلع أدهم ريقه بصعوبة فقدوم ملك الان غير مناسب
لفت بوسي وقامت ...لم تصدر ملك اي رد فعل.
بوسي ببرود :ازيك يا ملك
رمقتها ملك بنظره ناريه جعلت بوسي تشعر واكنها سوف تقتلها ف الحال لولا وجودهم ف الشركه.

ملك بابتسامه بارده :الحمد الله.
خرجت بوسي من المكتب وقفلت الباب خلفها
أدهم :ملك
ملك :نعم
استغراب أدهم تلك الهدوء فهو ظن انها سوف تثور عليه بعد خروجها
أدهم :مكنتش اعرف انها جايه والله
ملك :عادي يا حبيبي وبعدين انا واثقه فيك، هي كانت عاوزه اي.

أدهم :مفيش اصلا ف مشكله بسيطة بسبب اخوها وساندي طليقته
ملك :اممم ماشي انا قلقت عليك بس، وكنت عاوزه اقولك اني نازله الجامعة عشان هجيب الملازم
أدهم :ماشي يا حبيبتي
ملك :انا همشي بقا، متتاخرش.

قامت ملك ونزلت من الشركه سريعا وكانت بوسي مازالت تخرج من الشركه هي الأخرى لأنها كانت تسلم على نادر مما أدى إلى تأخيرها.
ملك :بوسي
بوسي :ملك ف حاجه
ملك :مفيش بس حابه اقولك ابعدي عن أدهم وياريت مشوفكيش معها حتى لو صدفه لأني لو فقدت اعصابي هزعلك
بوسي بدهشه وضحكت بجد انتي ناسيه نفسك يا بنتي وبعدين انتي بتهددني.

ملك :بهددك اهااا، اوعي تفكري اني بهزار معاكي
بوسي :مش انتي واثقه انه بيحبك خايفه ليه بقا وبعدين انتي مراقبها ولا اي
ملك : من رأيي انك تسمعي الكلام وخلاص، أدهم بيحبني انا ومش ليكي ولا عمره هيكون ليكي فارتاحي بقا لأني لو حسيت انك بتقربي منه مش هيكفيني غير قتلك.
بوسي:واوووو حلوه طريقتك دي على فكره، بس برضو خليكي واثقه اكتر ولا انتي خايفه انه ممكن يحن ليا
ملك :ههههههههه كان حن وانتي معها، أنا دلوقتي مراته بس انتي ولا حاجه
احتقنت الدماء ف وجهها وقالت عادي الله اعلم زي ما كان معايا وجالك ممكن يروح لغيرك او يرجعلي
وتركتها بوسي واتجهت الي سيارتها... وغادرت

ركبت ملك السيارة هي الأخرى وذهبت الي منزل سمر.

صعد نادر الي أدهم المكتب.
نادر :بوسي كانت عندك
أدهم :اهااا، وملك جات وهي قاعده
نادر :بجد حصل حاجه طيب
أدهم :معرفش الصراحه ، بس دي مش طبيعة ملك انها تسكت
نادر :عادي يمكن هتستني لما تروح.

أدهم :اهااااا، عمر الكلب متفق مع زياد وابوه
نادر :اهااا خدت بالي،هتعمل اي
أدهم :خلصت موضوع العقد
نادر : واتوثق كمان
أدهم :تمام
نادر :هي ملك جات ليه
أدهم :مش عارف
نادر :اكيد عرفت ان بوسي موجوده
أدهم :وهي عرفت ازاي
نادر :أو صدفه الله أعلم.

كانت ملك تجلس مع سمر ف غرفتها وهي تبكي وسمر تحاول أن تهديها
سمر :ف اي بس، انتي من ساعه ما جيتي مبطلتيش عياط
ملك :بوسي راحت لادهم
سمر :طب واي يعني يمكن عادي
ملك : عادي ازاي وهي مالها بي
سمر :طب وانتي عرفتي ازاي.

ملك :صحيت من النوم كالعادة ونزلت لماما افطر معها وفجأه لقيت حد بعتلي رساله بيقولي (روحي الشركه شوفي جوزك اصل عشيقته عنده ) طبعا لبست ف ثانيه ونزلت على طول وفعلا كانت هناك
سمر :اكيد حد عاوز يوقع بينكم
ملك : انا اتصرفت عادي عشان أدهم ميحسيش اني شاكه فيه.

سمر :ممكن ملك تقدري تتحكمي ف نفسك شويه، وبعدين الراجل قاعد معها ف المكتب وانتي دخلتي لاقيتهم عادي، غلط مش كل شويه تشكي ف أدهم الشك بيهدم اي علاقه حتى لو كانت ناجحة
ملك :اول ما شوفت الرسالة مشوفتش قدامي، كنت عاوزه اروح وخلاص
سمر :ملك حاولي تهدي كدا بوسي كانت قدام أدهم قبلك فعادي، وبعدين انتي اللي مراته مش هي.

معتز :خلاص هتسافر
مراد :اهااا ان شاء الله انا ظبط الورق وكل حاجه وخلال ايام هكون مشيت
معتز : الحمد الله انك عقلت
مراد :خلاص بقا، لو ليا حق يبقى يجي
معتز :مش هتسلم على اهلك
مراد :لا انا عاوز امشي وانسي كل حاجه، هما اتعودوا على فراقي
معتز :طيب مكنتش عاوزك تمشي بس دا قرارك
مراد :احسن ليا وللكل.

معتز :طب والناس اللي انت متفق معاهم
مراد :هروح ليهم واقول اني خلاص صرفت نظر
معتز :هاجي معاك
مراد :لا انا هروح وارجع على طول هو اديني عنوان البيت وانت كلها ساعتين ورايح شغلك
معتز :ابقى طمني طيب
مراد :ماشي...انا هنزل
معتز :ماشي.

نورا :الكلام اللي قولتله مني دا غريب اووووي، وبعدين ازاي
ساميه :مش عارفه بس اصل مني هتكدب ليه
نورا :تفتكري ممكن يحصل حاجه فعلا
ساميه :ممكن الله اعلم، بس احنا معندناش دليل على كلامنا وحتى لو فعلا أدهم حصله حاجه ملك هتبهدل
نورا :اهااا والله اعلم عمر الكلب دا ناوي على اي
ساميه :بجد صعبانه عليا اووي، ربنا يستر.

نورا :ف حاجات غربيه بتحصل اصلا ربنا يطلعنا على خير
ساميه :قصدك اي
نورا :مراد يظهر وملك تقوله هتجوز مراد وبعد كدا تتجوز أدهم جدك يقتل ويوسف يتلبس فيها مرات عمك تتطلع كدا والله اعلم مين معها آصلا
الله اعلم اي ورا الأحداث دي وفين الحقيقه
ساميه :انا هنعمل اللي علينا ونقول لحد وربنا يستر.

فتح سعيد الباب.. اتفضل يا دكتور
مراد :هما كلمتين
سعيد :ادخل الأول
دخل مراد وجلس على الأريكة
سعيد :خير يا دكتور
مراد :انا مش هعمل حاجه من اللي اتفقنا عليها رجعت نفسي
سعيد :اممممممممم ف حاجه غيرت رايك يعني
مراد :لا مفيش بس انا كدا كدا ماشي
سعيد :خلاص اللي تشوفه
مراد :هقوم استأذن انا.

جاءت زينب وقالت مش لما تشرب القهوه الاول
مراد :انتي مرات عم ملك صح
زينب :ايوه منور يا دكتور
ارتشف مراد فنجان القهوه وضعه على الترابيزه
مراد :انا نازل
سعيد بلوم :ماشي

كانت ملك جالسه ف غرفتها تنتظر قدوم أدهم..
وكانت تخطر ف بالها بعض الأفكار... اتأخر انهارده يبقي زعل مني، راح ليها، لا بلاش تهقيات بقا

دخل أدهم الغرفه وجدها تجلس على الأريكة تضم ركبتيها الي خصرها وشارده الذهن.
أدهم :ملك
فاقت ملك على صوته
ملك :ادهم
أدهم :اي قاعده كدا ليه
ملك :مستنياك
أدهم :اتاخرت عشان كان عندي شغل
ملك :ماشي يا حبيبي مش مشكله.

امسك أدهم يدها لتقوم من على الأريكة وتقف امامه وضع أدهم يده على وجنتيها برفق ليلمس بشرتها الناعمة ويضع خصلات شعرها خلف اذنيها
أدهم : مش عاوزك تسكتي، لأني عارف انك متضايقة.
ملك :مفيش حاجه، انا بس تصرفاتي اوفر
أدهم :طب ف حد قالك على بوسي عشان كدا جيتي الشركه
كانت ملك تخشي ان تقول الحقيقه، فكيف سوف تقول له انها تشك بيه لمره التانيه وهي تعلم جيدا مدي حبه لها فتلك الحقيقه غير منطقيه
ادهم :ملك.

ملك :اهااا ف رساله جات ليا عشان كدا جيت الشركه ومكنتش عاوزه انك تعرف حاجه بس انا مش بشك فيك والله انا مش عارفه ليه بعمل كدا بس مش بكون قادره افكر ديما بحس انك هتمشي وهتسيبني ولما اتاخرت فضل يجيلي افكار كتير انا اسفه بس غصبن عني.
انصرفت ملك من امامه وذهبت الي الفراش ونامت عليه دون أن تسمع او تنظر رده.

دخل أدهم الي المرحاض واخد شاور هو يفكر بتصرفات ملك الغريبة والمتناقضة... وارتدي بنطلون قطني وخرج من المرحاض. جفف شعره بالمنشفة واتجه الي الفراش... كانت ملك نايمه وتعطي ظهرها له وتخبي وجهها بذراعها.
مال عليها وقام بإزاحة ذراعها فكانت ملك مغمضة عينها تتدعي النوم ... ملك انتي نمتي، على فكره انا مش زعلان منك مفيش حاجه تهمني غير انك تكوني معايا
لفت ملك لتنام على ظهرها فتحت عينها... بجد يعني .

قام أدهم بوضع أصبعه على شفتيها...مش عاوز تفتحي الموضوع تاني
هزت ملك راسها ايجابا وقامت بلف يدها حول عنقه حتى تلاشت المسافة بينهم التهم أدهم شفتيها واخد يقبلها ف اماكن مختلفة من جسدها.. يريد ان يبقى بجانبها، ان يمنع كل ما قد يحول تفريقهم، يريدها معه لحد اخر نفس... يريد أن يبعث لها حبه وشوقه لها.

وجد مراد نفسه يجلس ف سيارته وامام العمارة الذي يسكن بها صديقه معتز نظر ف ساعه يده وجد ان الوقت تأخر حتى أنه لا يتذكر شي ولا يعلم امتي نزل من عندهم وكيف جاء الي هنا
واحس بوجع ف راسه.
مراد :اي الصداع دا، وانا ازاي نمت ف العربية كدا.
نزل مراد من سيارته وصعد الي الشقة.
معتز :اي يا عم فينك كل دا، انا قاعد ارن عليك وتليفونك مقفول
مراد :والله مش عارف انا كنت فين بس لفيت نفسي راكن العربية وكنت نايم فيها ولما فوقت نزلت
معتز:اي الكلام الغريب دا وبعدين انت شربت
 حاجه ولا اي
مراد بحيره :لا... ممكن اكون تعبت مش عارف

ف صباح اليوم التالي استيقظ يوسف وغادر المنزل دون أن يرى عمر وذهب الي الشركه.
السكرتيرة :تؤمر بحاجه يا استاذ يوسف
يوسف :عاوز ملفات الشركه عن الحسابات، والصفقات اللي تم ومش عاوز حد يعرف مفهوم
السكرتيرة :بس لازم اذن من استاذ عمر
يوسف :كلامي يتنفذ يلا اتفضلي.

السكرتيره:تمام، ف واحده من الطلابه كانت عاوزه تتدخل لأستاذ عمر بس هو مش موجود فلو ينفع حضرتك تقابلها
يوسف :هي عاوزه اي
السكرتيرة :لسه محدش عملها الانترفيو هي اللي فضلت بس قدمت الورق وكل حاجه
يوسف :تمام دخليها، وروحي هاتي الورق اللي قولتلك عليه
السكرتيرة :حاضر.

خرجت السكرتيرة من المكتب وسمحت لطالبه بالدخول الي مكتب يوسف.
يوسف :اتفضلي
سمر :شكرا يا افندم
يوسف :انا شوفتك قبل كدا صح
سمر :تقريبا بس مش فاكره حضرتك
يوسف :مش انتي صاحبه ملك
سمر :اهااا
ابتسم يوسف وقال :انا بقى ابن عمها
سمر :اهااا افتكرت حضرتك
يوسف :هااا
سمر :اي.

يوسف :ايوه قالوا انك جايه عشان تعملي انترفيو
سمر :اهاا وكنت عاوزه اجل الشغل عشان انا عندي امتحانات
يوسف :تمام بعد ما تخلصي امتحان تيجي وتستلمي الشغل
سمر :اهااا بس.
يوسف :هتفضلي تبسبسي كتير
سمر :حضرتك يعني مفيش انترفيو
يوسف :لا وبعدين احنا معرفه يعني
سمر :ماشي شكرا.

يوسف :ان شاء الله بعد ما تخلصي امتحانات تيجي تستلمي الشغل، بس هو انتي مش جايه تدريب
سمر :اهااا كنت هنزل تدريب بس قولت الشغل احسن لأني هاخد خبره اكتر
يوسف :امممم تمام فكره حلوه برضو
سمر :شكرا، استأذن انا
يوسف :اهااا طبعا اتفضلي وياريت تسيبي رقم تليفونك
سمر :رقم التليفون والعنوان موجود مع الملف بتاعي
يوسف :حلو بس هاتي الرقم بدل ما ادور عليه.

سمر :ماشي أخرجت سمر ورقه وقلم من حقيبتها وكتب عليها الرقم اتفضل يا افندم
يوسف :اشطا تاخدي رقمي طيب
سمر :مفيش داعي
يوسف :ماشي هبقي اديكي رنة
ابتسمت سمر :انا همشي
يوسف بابتسامه :اتفضلي.
غادرت سمر الشركه وذهبت الي منزلها لتسعد للامتحانات.

دخلت السكرتيرة ليوسف وهي تحمل بعض الملفات.
السكرتيرة :الحاجه اللي حضرتك طلبتها اهي
يوسف :تمام اتفضلي
السكرتيرة :هو حضرتك قبلت سمر
يوسف :اهااا ف حاجه
السكرتيرة :لا بس حضرتك شغلتها آزاي وهي هتستلم الشغل بعد شهر
يوسف :متنسيش انك مجرد سكرتيره هنا وانا المدير اقول اللي انا عاوزه، وياريت تخليكي ف حالك.

السكرتيرة بحرج :تمام بعد اذن حضرتك
فتح يوسف الملفات الذي أمام وبدأ يفصح كل ملف على حده وهو مصدوم مما يرى وتلك الأرقام الواهميه الموجودة ف الدفاتر والصفقات الذي تقوم دون علم احد وتتدخل لحساب عمر
يوسف :دا انت طلعت داهيه يا عمر الكلب انت.

اليوم التالي
اوصل ادهم ملك الي الجامعة ف الصباح
أدهم : بلاش التوتر دا
ملك :مش عارفه انا راجعت كتير اوووي خايفه انسي
أدهم :لا يا حبيبتي مفيش حاجه ، هتحلي والامتحان هيكون كويس
ملك :يا رب يا أدهم
أدهم :يلا انزلي وكمان ساعتين هجيلك
ملك :لا مش لازم انا هبقي اروح وبعدين سمر هتكون معايا
أدهم :انا هعدي على يوسف وهاجي
ابتسمت ملك :ماشي، باي.

نزلت ملك من السيارة ودخلت الي جامعتها، انطلق أدهم بسيارته واتجه الي الكافية لمقابلة يوسف.
دخل أدهم الكافيه وجد يوسف ينتظره على الطاولة ويشرب فنجان القهوه
أدهم :اي يا ابني انت على طول تخضيني كدا
يوسف :اقعد بس
أدهم :خير
يوسف :يعني الظروف اللي احنا فيها دي هتجيب خير، عمر طلع حوار انا بقيت خايف وانا قاعد معها ف الشقة.

أدهم :عمل اي
يوسف :لعب ف حسابات الشركه واخدين فلوس قد كدا ف جيبه دا غير ان ف صفقات بتم من تحت الترابيزه وطبعا دي الورقة اللي وقع ف ايدي وأكيد ف حاجات مستخبيه كتير
ادهم: كمان حرامي، هو بيعمل كدا ليه
يوسف :مش عارف والله بس طلع داهيه انا مكنتش متوقع دا
أدهم : بس المفاجأة هتبقى صعبه عليه ولما حد يمسك الإدارة
يوسف :اهااااا بس هيكون مين
أدهم :هقولك بس عاوز اروح اجيب ملك عشان الامتحان قرب يخلص
يوسف :اهااااا وانا هاجي معاك بالمرة اسلم على بنت عمي
أدهم باستغراب :ماشي يلا

كانت ملك وسمر يقفون أمام الجامعة
سمر :الامتحان كان فله الصراحه
ملك :اهااا الحمد الله
رأت سمر سيارة أدهم تقترب منهم وقالت :ادهم جي انا همشي بقا
ملك :استنى
نزل أدهم ويوسف من السيارة.
استغربت ملك وسمر من قدوم يوسف
ادهم :عملتوا اي
ملك :الامتحان كان كويس الحمد الله.
يوسف :عقبال باقي الامتحانات
سمر :انا همشي بقا.

أدهم :استنى اوصلك
سمر :لا شكرا انا بيتي قريب
أدهم :لا مش هينفع
ملك :خلاص بقا يا سمر بلاش رخامه
يوسف :رخمه انتي برضو يا سمر .
أدهم :طب اي هنفضل واقفين ف الشارع
يوسف :مش عارف
ملك :لا يلا نركب.
ركبت ملك وسمر ف الخلف.
أدهم :نتغدى الأول وبعدين تروحوا
سمر :هتاخر مش هينفع
يوسف :هي ساعه بلاش تناحه
ملك :انا موافقه عادي
أدهم :ماشي مش هتتاخري يا سمر متقلقيش
سمر باستسلام :ماشي.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والأربعون

عديت فتره الامتحانات على خير، ولم يحدث اي جديد وكنت تبدو الأمور هادئة... اكان حقا هدوء حقيقي او انطلاق لما قبل العاصفة.
وصل أدهم الي المنزل ف وقت متأخر وكان ذلك عكس ما اتعودت عليه ملك فهو كان يعود مبكرا منذ أن تزوجوا، كان البيت هادي والانوار معلقه يظهر ان الجميع نايم.
صعد أدهم الي الغرفه وفتح الباب بهدوء كان النور مغلق... فتح النور ليري إذا كانت ملك نايمه او لا.

كانت ملك تنام على الأريكة يبدو أن انتظرته كثيرا حتى خاب أملها وغلبها النوم.
فتح ملك عينها عندما احست بالنور، فهي لك تكون نايمه قامت ملك من على الأريكة واتجهت ناحيته
ملك :انت اتاخرت ليه
أدهم بحده :مفيش كان عندي شغل فتأخرت شويه
احست ملك بطريقته الجافه لأول مره.
ملك :ماشي.

أدهم :اعملي حسابك انك هتسافري بكرا او بعده مش عاوز ناقش ف الموضوع دا
ترقرت الدموع في عينها، فهي لا تعلم لما تغيرت طريقته هكذا.
ملك :ماشي
تركها أدهم وغادر الغرفه ونزل الي الاسفل ودخل غرفه المكتب.
تحدث أدهم ف الهاتف
أدهم :مكنتش سامع التليفون
نادر :عادي مش مشكله انا اصلا لسه داخل البيت.

أدهم :انا اتخنقت وشايل هم ملك اوووي ، عاوزها تسافر ف اسرع وقت حاول تخلي نورا تستعجلها بايه طريقه
نادر :بكرا او بعده بالكتير
أدهم :ماشي، بس الوقت مش ف صالحنا انا مش خايف منهم بس انا خايف من اللي هيحصل بعد كدا
نادر :ربنا يستر أن شاء الله، وبعدين احنا ف السليم
أدهم :انت عندك مراد محدش عارف هو بيفكر ف اي وبقاله فتره ساكت وزينب وسعيد ودول مش هيعدوا اللي حصل ومحدش عارف ليهم طريق وعمر وصالح الكلب واديك شوفت انهارده بيهددوني.

أدهم : ربنا يستر انهارده طلع علينا ناس بسلاح المرة الجاية اي هيحصل، دا غير ملك اللي وجودها هنا مخاوفني
نادر : الحمد الله جات سليمه و محدش هيقدر يعمل حاجه لملك متخافش هي هتسافر وهتبقى عند عمتها
أدهم : مش كل مره هتيجي سليمه بس انا كل اللي يهمني ان ملك ميحصلهاش حاجه
نادر :مفيش حاجه هتحصل ليها
أدهم :ماشي... خد بالك منها يا صاحبي امانه ف رقبتك ولو موت هتبقى مفيش حد معها و اللي حوليها هيبهدلوها لو حصل كدا اتجوزها يا نادر مفيش حد غيرك هقدر اطمن عليها معها.

نادر بصدمه :ربنا يستر و ملك ف عينا بس انت مش هيحصلك حاجه.
أدهم :يارب، سلام
نادر :سلام
طرقت ملك باب المكتب ودخلت.
أدهم :منمتيش ليه
ملك :عادي نزلت اشوفك روحت فين
أدهم :وفيها اي لما انزل، وبعدين بلاش تتعلقي بيا زياده كدا.

كانت ملك مصدومة من طريقه كلامه ولا تعلم ما السبب الذي يحدثها بتلك الكلمات القاسية.
لاحظت ملك بقع الدم التي على قميصه و هي لم تلاحظها فوق لأنه كان يرتدي سترته وظهرت عندما خلع سترته .
ملك بقلق :اي الدم دا
قال أدهم لنفسه يادي النيلة السودة أنا مكنتش بحسبها هتنزل هقول اي انا دلوقتي.

أدهم :كنت هعمل حادثه بالعربية بس جات بسيطة
 اقتربت ملك منه وقالت وهي تبدو خائفة عليه فتلك بقع الدم البسيط على قميصه جعلتها تفقد صوابها أهكذا... انت كويس حصلك حاجه
أدهم :كويس والله مجرد جرج بسيط مفيش حاجه.
 تراجعت ملك بخطواتها لتبتعد عنه وقالت :انت بتكدب عليا
تفاجأ أدهم من رد فعلها واتهامه هكذا
أدهم :انا عملت اي.

ملك :انت كداب يا أدهم ف حاجه ومش عاوز تقولي صح بس انا هعرف، انا مش هسافر ولا هروح ف حته
أدهم :ملك مفيش حاجه وبعدين انتي المفروض تسمعي الكلام انا جوزك
ملك :مش هسمع الكلام وانا مش هسافر فاهم مش هسافر يا أدهم و عاوزه اي اللي بيحصل مش هسيبك
أدهم بنرفزة :ملك اطلعي ومتخلنيش افقد اعصابي.

ملك :هتعمل اي هتتضربني مثلا اتعصب يا أدهم وكلمني وحش عادي وكل اللي انت بتعمله دا ملهوش لازمه عارف ليه لأني عارفه انك بتعمل كدا عشان حاجه عشان ف حاجه هتحصلك ودا مش جرح بسيط ولا حاجه وانت قولت عندك شغل تبقى اتعورت ازاي... وبعدين انت غريب اوووي يعني انت لما تعمل كدا ساعه لما يحصل حاجه هكون عادي ومش هتاثر يعني ، انا هنفذ كلامي ومش هسافر ولو عاوز اسافر يبقى طلقني.

وقعت تلك الكلمة كالصاعقة فكيف تجرؤ ان تقول ذلك كيف لها أن تتحدها بتلك الطريقة وما ذلك التمرد والقوه التي ظهرت عليها فهو يعلم انها مجرد فتاه ضعيف لم تستطيع فعل اي شي.
أدهم :اطلقك انتي عارفه بتقولي اي
ملك :اهاا مش انت عاوزني اسافر، بتقول لما اموت اتجوزها يا نادر.
فهم أدهم انها سمعته وهو يتحدث مع نادر وقال: ملك اطلعي نامي.

ملك: ماشي بس قبل ما اطلع عاوزه اقولك حاجه... انا مش هعيش ف الدنيا دي من غيرك اصلا ومش كلام وخلاص زي ما كله بيقول انا قلبي مدقش الا ليك انت واخر دقه ليا هتكون ليك برضو حياتي هتنتهي معاك زي ما بدأت معاك.
انهت ملك كلامها وغادرت المكتب دون أن تسمع اي شي منه...وصعدت الي غرفتها وقفلت الباب خلفها وجلست على الأرض وضمت ركبتها الي صدرها وانفجرت ف البكاء.

صعد أدهم خلفها وفتح الباب سمع صوت شهقاتها.. فالتفت ناحيه الصوت وجدها تجلس بجانب الباب تبكي.
أدهم :ملك
نظرت ملك له بعينها الدامعة والحمراء من البكاء.
ملك :ملكش دعوه بيا
جث أدهم على ركبتيه لكي يجلس أمامها... ومسح دموعها بيده.
أدهم :طب انتي بتعيطي ليه دلوقتي
ملك : ملكش دعوه بيا، انا بكرهك.

أدهم :ماشي قومي بس وبعدين نشوف الموضوع دا
ملك : لا مش هقوم انا هفضل قاعده هنا وهعيط لحد الصبح
أدهم: ملك بلاش جنان
ملك :مش انت بتكلمني وحش وبتقولي بلاش تتعلقي بيا وسافري... يبقى سيبني بقا
أدهم :اسف مكنش قصدي ازعلك والله بس انا اي حاجه بعملها عشان خايف عليكي وعاوزك تسافري عشان تكوني ف امان لكن هنا لا، ومش عاوز تتعلقي بيا عشان يوم ما يحصلي حاجه هتزعلي شويه وبعدين تكملي عادي انا مش عاوز تتعبي ف حياتك سواء كنت فيها ولا.

ارتمت ملك بين احضانه ولفت يدها حول عنقه...وتمسكت به
ملك :مليش حياه بعدك عشان يحصل دا، انا بحبك اووووي مستحيل اسيبك حتى الموت مش هيفرقنا
أدهم :خلاص طلالما بتحبني كدا تسافري
ملك :مش عاوزه
أدهم : مش انتي بتحبني اسمعي كلامي
نظرت له ملك وقالت ماشي هسافر
أدهم :يلا عشان ننام
ملك: ماشي، بس هو اي حصلك.

ادهم: ونبي انا عارف انها ليله مش فايته، ناس قطعت علينا الطريق وكان معهم سلاح وكنت انا ونادر وعربيه حراسه ورانا بس محصلش حاجه انا اتصابت بس ف دراعي وجرح بسيط والله
ملك :ومين عمل كدا
أدهم :عمر
ملك :ابن عمي
أدهم :اهااا ومش هتكلم اقول حاجه تاني يلا قومي بقا.
قام أدهم وامسك يدها لتقوم هي الأخرى.
أدهم :ممكن تنامي بقا لأنك اتاخرتي
ملك: حاضر.

أدهم :بس اي الشراسة دي
ملك :شراسه اي
أدهم :وانتي بتتكلمي تحت
ملك :اصلك مستهون بيا يا أدهم
أدهم :لا انا خايف عليكي ومش هسمح لحد ياذيكي
ملك : ولا انا
أدهم :هو انتي اتغيرتي كدا ازاي
ملك :متغيرتش بس لو حد عملك حاجه هخلص عليهم كلهم.
أدهم بدهشه :نبره كلامك اتغيرت اوووي وبعدين اي موضوع طلقني دا
ملك :عادي ما انا عارفه انك مش هتعمل كدا
أدهم :مجنونه.

ملك :برضو مصمم اني اسافر
أدهم :اهااااا
ملك :ماشي مع ان هسافر غصبن عني
لف أدهم ذراعه حول ظهرها وضمها اليه.. وانا مش عاوزك تعملي حاجه غصبن عني
ملك :اومال كدا اي
أدهم :عشان خاطري.
فجأة ابتعدت ملك عنه وذهبت الي المرحاض لتفرغ ما ف معدتها.
ذهب أدهم خلفها... وقال بقلق وهو يسندها ملك انتي كويسه.
ملك :اهااا يا حبيبي
أدهم :اجبلك دكتور
ملك :انا كويسه والله
أدهم :شكلك تعبان اووووي
ملك :والله انا كويسه يا أدهم مفيش حاجه دا برد عادي وبكرا هبقي اروح لدكتور.
واتجهت ملك الي الفراش لتنام عليه.
قام أدهم بتبديل ملابسه وذهب لينام هو الآخر.
نام أدهم على الفراش واخدها ف حضنه... هتروحي امتي.
ملك :بكرا وهاخد سمر معايا متقلقش
أدهم :ماشي يا حبيبتي.

خرج سعيد من الغرفه ليدور على زينب... ووجدها تجلس ف الصالة
سعيد :صاحية بدري ليه يا زوزو
زينب :بفكر هيحصل اي مراد خلاص مش معانا وعمر ابني مش مضمون وزي ماانت بتقول متفق مع حد تاني، البت جننته
جلس سعيد علي الأريكة... احنا هنتصرف، اصل مستحيل هنسيب الجمل بما حمل
زينب :هتعمل اي احنا بقالنا كتير هنا وانا ولا عارفه ادخل ولا اخرج وكل ما نبقى وصلنا نرجع للورا تاني.

سعيد :متستعجليش انا هشوف المحامي الزفت اللي عبد الحميد كان مدي الوصية والعقود ، و ملك تمضي على الورقة وناخد كل حاجه
زينب :وتفتكري ملك هترضي
سعيد :دي بنت جبانه وعبيطة... واحنا هنضغط عليها لحد ما نوصل للي عاوزينه
زينب :ياريت يا سعيد لأحسن انا زهقت وعاوزه أعملهم الأدب ولاد الكلب دول
سعيد :كل اللي انتي عاوزها هيحصل.

سعاد: اصحى يا ابو يوسف
عاصم وهو يتقلب ف الفراش وهو يقول بصوت ناعس :حاضر هقوم اهو
سعاد :كنت عاوزه اتكلم معاك يا حج
عاصم :خير يا سعاد ف حاجه ولا اي
سعاد :مني مش موافقه على عمر، وبصراحه خايفه نظلم البت انت شايف ساميه واللي حصلها
عاصم :بس عمر راجل زين وابن عمها
سعاد: بس متنساش ان امه تبقى زينب
عاصم :قصدك اي عاد
سعاد :اقصد انه ممكن يكون طالع لامه وانا معنديش غير مني
عاصم :انزلي انتي اعملي الفطار وانا هبقي افكر ف الموضوع دا.
سعاد :ماشي يا حج.

خرجت سعاد من الغرفه ونزلت الدارج... واتجهت الي المطبخ تشوف الفطار جهز ولا... وبعدين خرجت وكان عبد الرحمن نزل من فوق
سعاد :اصباح الخير يا حج
عبد الرحمن :اصباح النور، فين عاصم
سعاد :هينزل اهو.
عبد الرحمن :ماشي.

ف الشركه.
ذهب حازم ويوسف لكي يطمئنوا على أدهم ونادر بعد ما عرفوا ما حدث لهم بالأمس
حازم :دا طلع بجح اوووي
نادر :جات سليمه محدش حصله حاجه وخلصنا عليهم
أدهم :هو حر خلي يلعب براحته
يوسف :عمر غبي اووووي اقسم بالله
أدهم :المهم انك هتاخد ملك بكرا على الساعة 5 كدا وهتسافروا ماشي يا يوسف متسبهاش غير وهي مع نورا وساميه
يوسف :ماشي انا كدا كدا حجزت تذكرتين على سوهاج هوصلها وارجع على طول.

أدهم :ماشي
نادر :مفيش ولا حث ولا خبر عن مراد وصالح الزفت دا هو وابنه لازم نعاملهم الأدب
أدهم :اهااا دورهم جاي
حازم :شوف هتعمل اي، بس انا عرفت انه هيطلع بضاعه تقربيا فيها نص فلوسه... وهيوردها
أدهم :تمام اعرف كل حاجه عن الموضوع دا بقى.
يوسف :انا همشي اروح الشركه الفقر دي ولو حصل اي جديد هكلمكم
نادر :تمام
حازم : انا حاسس ان اللعبة دي مش سهله
نادر :وانا اول مره اخاف
أدهم :هيحصل اي يعني
حازم :يعني انت مش خايف.

أدهم :لا اللي ممكن يحصل اني هتقتل عادي ما كلنا هنموت محدش هيموت ناقص عمر انا كل اللي عاوزه محدش يتأذى بسببي
نادر : على رأيك
حازم :انتم جايبين الجبروت دا منين يا جماعه، انتم امبارح كنتوا هتموتوا وحياتك مهدده ومش همك
أدهم :المفروض تكون اتعودت يا حازم، وبعدين محدش بيهرب من قدره
حازم :طب ومراتك وامك وابوك وكل الناس اللي حواليك
أدهم :كلهم هينسوا وهيعيشوا عادي
نادر :اهااا اصل محدش بيموت ورا حد، ماانا عندك اهو اهلي ماتوا وزعلت واتاثرت وبعد كدا بقيت عادي
حازم :لا اله الا الله، انا عرفت ان بوسي رجعت
أدهم :اهااااا
حازم :هي كلمتك
أدهم :اهااا وجاتلي
حازم :اممم ماشي.

كان عمر يخرج من باب العمارة واتجه ناحيه سيارته المركونة... وفجاه احد اطلق عليه رصاصه اصيبت ذراعه.
أمسك عمر ذراعه بألم ودخل السيارة وظل ينزف واتصل بيوسف وأخبر ان يأتي له ضروي.
كان عمر أوشك على أن يفقد وعيه ولكن كان يوسف وصل.
فتح يوسف باب السيارة وقال بصدمه عندما رأي الدم :عمر حصلك اي
عمر بصوت متقطع :ح د ضر ب عليا نا ر
يوسف :انت شكلك نزفت كتير اووي، استنى هطلع على المستشفى بسرعه.

ذهبت ملك بسيارتها لتخذ سمر من عند منزلها.
فتح سمر باب السيارة ودخلت... يا سلام على الناس اللي بتسوق
ملك :ههههه ظريفه
سمر :طب يلا يا اختي اطلعي على المستشفى.

كان يوسف ينتظر عمل بالخارج لحد ما دكتور خرج
يوسف :طمني يا دكتور
الدكتور: الحمد الله طلعنا الرصاصة، الحرج كان بسيط
يوسف :الحمد الله شكرا يا دكتور
دكتور :لازم نبلغ البوليس طبعا
يوسف :اكيد بس لما هو يفوق ويتكلم.
دكتور :تمام حضرتك ممكن تدخله هو اتنقل على الغرفه.
يوسف :ماشي.
قام يوسف بالاتصال باادهم
يوسف :عمر اضرب عليه نار من شويه
أدهم :نعم...! ومين اللي ضرب عليه
يوسف :يعني مش انت
أدهم :لا والله انا معرفش حاجه وبعدين انت لسه سايبنا
يوسف :اي الحيرة دي استنى هدخل وابقى افهم منه أي اللي حصل

الدكتورة :اتفضلي يا مدام ملك
ملك :انا عندي حاجه
الدكتورة :لا مبروك انتي حامل ودي اعراض الحمل.
ملك :حامل.
الدكتورة :اهااا ودي شويه فيتامينات
ملك :بس انا كنت متابعه مع دكتور للقلب وقالي مينفعش حمل
الدكتورة :يبقى تروحي لدكتور دا عشان انا اقدر أقيم الحالة بتاعتك
ملك :انا معايا الأشعة والتحاليل
الدكتورة :تمام ممكن اشوفهم.
اخدت الطبيبة الإشاعات والتحاليل منها.

الدكتورة :امممممم حضرتك هتروحي لدكتور تاني عشان هنشوف هنتعامل مع الحالة بتاعتك ازاي لأني انا مقدرش اعمل اي حاجه ممكن يكون فيها خطورة
ملك :هو الحمل خطر اوووي عليا
الدكتورة :مخبيش عليكي ف حالتك اهااا الأنيميا دي فيتامينات هتعالجها وضغط ممكن نظبطه لكن مشاكل القلب دي بتكون صعبه شويه فالازم هو يقرر إذا كان هينفع تكملي ف الحمل ولا هنعمل إجهاض.

ملك :ماشي.
خرجت ملك وسمر من عند الدكتورة
سمر :هتعملي اي
ملك :ولا حاجه
سمر :هتقولي لادهم ازاي
ملك :طبعا مش هقوله دلوقتي أدهم هيصمم على الإجهاض انا عارفه فمش هقول دلوقتي
سمر :بس غلط وبعدين ممكن يحصلك حاجه
ملك :كل حاجه بأذن ربنا وهو ارد بكدا فاانا مش هعترض ومش هسقط
سمر :ياربي عليكي، وبعدين انتي مكنتش بتاخدي حبوب منع الحمل
ملك :اهااا بس كنت مبطلها
سمر :ربنا يستر بس المفروض أدهم يعرف دا جوزك
ملك :هيعرف طبعا بس مش دلوقتي
سمر :امرك غريب

يوسف :اي اللي حصل يا ابني
عمر :معرفش انا كنت خارج من العمارة عادي وراح اركب العربية وفجأه لقيت دراعي متعور ومعرفش مين ولا شوفت حد اصلا
يوسف: مين اللي ممكن يعمل كدا
عمر :هموووت واعرف وبعدين دا قاصد يعورني لأنه لما كان عاوز يقلتني كان جابها ف مكان تاني
يوسف :خلاص ارتاح بس، واكيد هنعرف مين

ذهبت ملك الي منزلها ودخلت... واتجهت لإيمان الجالسة ف الصالة
ايمان :كنتي فين يا ملك
ملك :عند الدكتور
ايمان :مقولتليش ليه كنت جيت معاكي يا بنتي
ملك :محبتش اتعبك يا إيمي وبعدين انا خدت سمر معايا.
ايمان :وقالك اي انتي من امبارح تعبانة يا بنتي
ملك :برد
ايمان :طب خلاص اطلعي غيري وانزلي عشان تأكلي
ملك :مليش نفس للأكل خالص
ايمان :لازم تأكلي يا بنتي
ملك :شويه.

ايمان بشك :انتي امبارح مكنتش طايقه ريحه الاكل انهارده نفس الكلام هو ف برد يعمل كدا
ملك :عادي يا إيمي بتحصل وبعدين هيكون ف اي
ايمان :طب اي حاجه خفيفة او اشربي عصير
ملك :حاضر هطلع اغير وانزلك.

فتح نادر باب المكتب ودخل
نادر :عمر اضرب عليه نار
أدهم :عرفت بس تفتكر مين
نادر :مش عارف بس يستاهل الصراحه، ممكن يكون حد من الكلام اللي متفق معاهم
أدهم :اهااا ممكن
نادر :عاوزين نخلص شغل ونروح على البيت عندي
أدهم :ليه
نادر :مفيش حاجه هنسهر مع بعض
أدهم :يا نادر هات من الاخر وبعدين انا مش هينفع اتأخر انهارده
نادر : ليه مش هينفع
أدهم :ملك تعبانة
نادر :اممم يعني مش هتيجي
أدهم :لا
نادر :طب كلمها اطمن عليها وقولها انك هتتاخر
ادهم: امممم ماشي هكلمها.

نورا :نادر قالي ان ملك جايه بكرا
ساميه :انتي حكيلته على حاجه ولا
نورا :لا بس هو تقربيا ف حاجه اصلا
ساميه :خلاص تعالي نطلع نقول لأمك
نورا :امك عند مرات خالي
ساميه :امممممم طيب
نورا :احمد كلمك
ساميه :رن عليا مرتين امبارح ومردتش
نورا :ليه
ساميه :خلاص بقا انا زهقت من الشغل دا وبعدين هو لسه فاكر
نورا :ياربي دماغك ناشفه اووووي، ربنا يستر بس عشان ابوكي
ساميه :يا ستي انا حره وبعدين انا مش صغيره
نورا : خلاص يا اختي قولي لابوكي الكلمتين دول بقا
ساميه :هقول
نورا :شكلك اتجننتي خالص

ذهب أدهم مع نادر الي شقته بعد ما انتهوا من العمل.
أدهم :هو ف حد جاي ولا
نادر :الصراحه اهااا
أدهم :نادر اوعي يكون اللي ف بالي
دق جرس الباب.
نادر :هو، هقوم افتح
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع والأربعون

فتح نادر الباب لبوسي.
بوسي :جيت ف ميعادي اهو
نادر :طول عمرك مواعيدك مظبوطة
بوسي :طبعا.
دلفت بوسى الي الداخل وتابعها نادر.
بوسي :ازيك يا أدهم
أدهم :كويس، انا ماشي يا نادر
نادر :اقعد بس يا أدهم... انا هدخل اجيب حاجه نشربها
أدهم :عاوزه اي
اقتراب بوسي منه واصبحت امامه مباشرا
 ماانت عارف عاوزه ايه.

أدهم :ممكن نعدي اليوم دا، ولو ف حاجه عدله قوليها
بوسي :ماشي يا أدهم براحتك، خلي العيلة اللي انت متجوزها تنفعك
أدهم :يا ريت متجبيش سيرتها على لسانك
بوسي :هي عامله ليك ايه
أدهم :بوسي انسى ملك وطلعيها من دماغك خالص وشوفي انتي جايه ليه
بوسي : جايه عشان اقولك خد بالك لان زياد اخويا بخططلك وعاوز يخلص عليك
أدهم :ماشي.

بوسي :هو انت جايب البرود دا منين بقولك عاوز يقتلك
أدهم :ماشي انا كدا كدا زهقت
بوسي :ادهم متقولش كدا انا بحبك، خاف علي نفسك عشان اللي حواليك حتى
أدهم :قولي لنادر اني مشيت ولف أدهم ظهره واتجه ناحيه الباب
ركضت بوسي ناحيه أدهم وقامت بضمه من الخلف... خليني احضنك لآخر مره.

استسلم أدهم لطلبها... لف بجسده لها وقال مش عاوزك تزعلي مني، بس انا عاوزك تبعدي عني عشان تعيشي حياتك وتعرفي تنسى لأني انا عمري ما هحب حد غير ملك مهما حصل
سالت الدموع من عينها وقالت بحزن ماشي يا أدهم، بس خلي بالك من نفسك حتى لو عشان ملك
أدهم :سلام.
ظلت نظراتها متعلقة به حتى خرج وقفل باب الشقة.

نادر :مشي
بوسي :اهااا انا هنزل
نادر :بوسي متزعليش
بوسي :عادي يا نادر، المهم خلوا بالكم وانا لو عرفت حاجه هبقي اكلمك
نادر :ماشي انزل اوصلك
بوسي :لا انا همشي

عمر :اوعي تكون قولت لحد من البلد
يوسف :لا مقولتش لحد، انت نام وارتاح وهتبقى كويس دا مجرد جرح بسيط
عمر :اهااااا هموووت واعرف مين
يوسف :هتعرف اكيد، انا بكرا عندي مشوار على الساعة 5 كدا
عمر :اممم ماشي وانا ممكن اخد اجازه من الشركه بكرا
يوسف :ماشي، انا هروح اوضتي عاوز حاجه
عمر :لا اطفي النور واقفل الباب بس
يوسف :ماشي
اطفي يوسف النور وخرج من الغرفه وقفل الباب خلفه.

كان أدهم يقود سيارته... وانتبه الي هاتفه الذي يرن.
امسك أدهم الهاتف ولكن اندهش عندما رأي اسم المتصل ابتسم أدهم بسخريه وفتح الخط
أدهم :الو
مراد :ازيك يا أدهم
أدهم :كويس
مراد :عارف انك مستغرب عشان بكلمك، بس قولت اسلم عليك قبل ما اسافر
أدهم :امممم ماشي
مراد :سلام
أدهم :سلام.

قفل أدهم الخط وضع الهاتف على المقعد بجانبه تجمعت الدموع ف عينه... وافتكر ذكرياته والايام التي كانت تجمعه مع أخيه عندما كانوا يقضون الوقت معا خروجتهم على البحر ومشاركتهم الأشياء
يالها من ذكريات جميله ولكن ما هي الا ذكريات والذكريات لا تعود.

معتز :ليه متكلمتش معها
مراد :مش عارف بس كفايه اني سلمت عليه وخلاص
معتز :غريب انت واخوك
مراد :كدا كدا خلاص انا همشي
معتز :وانا سنه وهحصلك على ألمانيا.

صعد أدهم لغرفته كانت ملك تجلس على الأريكة
أدهم :قاعده لوحدك ليه
ملك :اصل ماما مشيت وقالت إنها هتروح الجمعية
أدهم :دلوقتي
ملك :لا هي ماشيه من شويه وعمي سليمان هيبقى يعدي عليها ويجيبها
أدهم :ماشي، الدكتور قالك اي
ملك :عادي برد
أدهم :متأكدة
ملك بتوتر :اهااا هيكون اي
أدهم :طب هتسافري بكرا
ملك :بس انت هتيجي توصلني لحد المطار
أدهم :ماشي يا حبيبتي
ملك :شكلك مضايق
أدهم :لا مفيش حاجه.

ملك :براحتك بس انا مش مصدقه... تركته ملك ودلفت الي البلكونة لتقف بها وتستنشق الهواء الذي يطير خصلات شعرها.
دخل أدهم خلفها ولف ذراعه حول خصرها.
أصل مراد كلمني، وبيقول انه مسافر
ملك :وانت مضايق ليه
أدهم :مش مضايق بس فجاه لما تلاقي حد قريب منك يبعد ويكون عدو ليكي هتتضايقي، معرفش هو الغلط مني ولا منه ولا من امي وابويا عيلتنا متفرقه اخويا ف مكان وابويا ف دنيا لوحده هو كمان ، وامي تايهه بين الكل.

لفت ملك بجسدها له، احكم أدهم قبضته عليها.
أدهم :اخر حاجه كنت اتوقعها اني اخويا يكون ضدي بالشكل دا، بس الغلط كان على ابويا لأنه كان بيفرض علينا حاجات مش بنحبها وبيعند ف كل حاجه فدا خلي بينا كره بس انا مبكرهوش، ساعات بحس بنظرات اتهام من ماما فان انا كنت سبب ف ان مراد يبعد عنها، مش عارف يمكن لو حد فينا مات كانت هتبقى احلى مكنش ف حد هيتوجع لان اللي بيموت خلاص بنكون عارفين انه عمره ما هيرجع لكن اللي بيبعد بنفضل نسيب احتمال للرجوع لما كنت بسمعها بتعيط ف اوضتها ولما كانت بتكلم مراد وهو بيرد عليها بطريقه ناشفه اوووي كنت بحس اني السبب ف كل دا مع اني معملتش حاجه.

كانت ترقرقت الدموع بعينها وقالت يعني انت مبتكرهش مراد
أدهم :مفيش حد بيكره اخوه يا ملك
ملك :اهااا، بس مراد.
قطعها أدهم قبل أن تكمل جملتها :لا بتهيقلك انه بيكرهني، بس الظروف بتجبرنا على حاجات كتير مش عاوزنها، ولازم نصدق الواقع اللي قدامنا مع ان ممكن الحقيقه تكون عكسه تماما..
ملك :اهااا بس الحقيقه بتظهر ف الاخر.

ادهم: اهااا بس ساعات بتظهر بعد فوات الأوان
ملك :كلامك مختلف انهارده
أدهم : ازاي
ملك :مش عارفه بس ف حاجه
أدهم :القلق الزيادة اللي عندك هو اللي غريب
ملك :عشان بحبك
أدهم :بتحبيني اوووي كدا
ملك :اهااااا بحبك حب ملوش حدود ولا عمره هيخلص بحبك اكتر من اي حاجه ف حياتي.
انحني أدهم على شفتيها ليقبلها برفق.

أدهم :وانا بحبك اكتر من نفسي، انتي الحاجه الحلوة اللي ف حياتي.
لفت ملك ذراعها حول عنقه واحتضنته بقوه.
ملك :متسبنيش لوحدي انا مليش حد غيرك يا أدهم
اغمض ادهم عينها وقال وهو يضمها اليه اكثر ... مش هسيبك متخافيش
ابتعد أدهم عنها قليلا ووضع يده يتلامس وجنتيها ويضع خصلات شعرها خلف اذنيها وقال
 تعرفي انك جميله اوووي
 ملك :... جميله.

أدهم :اهااااا جميله اووووي، لما نادر قالي عينها حكاية كان نفسي اشوف الحكاية ولما شوفتها وقعتني
ملك :حب من اول نظره بقا
أدهم :تصدقي مش عارف بس كان نفسي اشوف البت اللي جننت نادر وحازم كدا ممكن كان فضول، بس لما شوفتك اول مره ومشيتي كان نفسي أشوفك تاني بعدها كنت بفكر فيكي ولما اتقابلنا وجيتي عندي ساعتها قولت انك ليا وبس.

ملك :بس حازم كان عاوز يتجوزني
أدهم :اهااا ماانا قولت اخلي يقولك عشان لو انت معجبه بي مثلا بس طلع لا الحمد الله
 وبعدين انتي عجبتني من اول مره شوفتك وحبيتك لما كنتي معايا.
ملك :حبيت حد قبل كدا
أدهم :لا لأني معرفتش الحب غير معاكي
ابتسمت ملك وقالت :بحبك
ضمها أدهم الي حضنه، فتلك اللحظة لم يريد سواها أحقا هذا هو الحب اكتفها بها واصبحت هي كل شيء بالنسبة له.

ذهب سليمان الي مقر الجمعية الخيرية التي تتديرها ايمان أمر السائق ان يوقف السيارة أمامها واتصل بها ليخبرها انه ف الخارج... وبعد قليل كانت خرجت ايمان وركبت السيارة.
سليمان :اتاخرت
ايمان :لا

كان عاصم وعبد الرحمن يجلسون مع بعض ف المكتب
عبد الرحمن :الولية اختفت ومحدش عارف يوصلها
عاصم :مسيرها هتظهر
عبد الرحمن بتوعد :لازم اقتلها واشرب من دمها
عاصم :كفايه عليها السجن
عبد الرحمن :يارب توقع بس عشان نأخد حق اخونا وابونا.
عاصم :هتوقع، بس هي كان مالها بمحمد ليه عملت معها كدا
عبد الرحمن :مش عارف حتى ابوك ملحقش يقول حاجه
عاصم :بكرا هنعرف، البوليس بيدور ويوسف وعمر وادهم ف القاهرة وبيدورا عليها واكيد هتظهر

نزلت مني الدارج وجدت والدتها تجلس
مني :انا هروح لنورا
سعاد :طيب يا بنتي بس متتاخريش
مني :حاضر
سعاد :انتي رايحه ليه
مني :عادي يا أمي أنا بقالي فتره مبخرجش من البيت وهما اتصلوا بيا فقولت اروح اقعد معهم شويه
سعاد :طيب روحي

خرجت مني من المنزل وهي تشعر بالضيق، وهي ماشيه ف طريقها عديت من أمام تلك البيت المجهور... وهي كانت تعلم منذ الصغر ان تلك المنزل من أملاك جدها ولكن لم تري احد يدخله ولا تعلم السبب.

اكملت طريقها حتى وصلت إلى منزل عمتها وطرقت باب المنزل واستقبلتها عمتها.
نعمه :البنات جواه ف الاوضه
ذهبت مني الي غرفتهم وطرقت الباب ودخلت لهم
نورا :اي يا بنتي كل دا
مني :عقبال ما الست سعاد وافقت
ساميه :ههههه
نورا :انا نادر كلمني وقال ان ملك هتيجي انهارده
مني :طب كلمي تاني
نورا:مردش
ساميه :يمكن مسمعش
نورا :ممكن ربنا يستر لأني مش مرتاحة وقلقانه على ملك
مني :يارب خير ان شاء الله

طرقت نعمه باب الغرفه ودخلت لهم وهي تحمل صنيه بين ايديها.
ساميه :تعبتي نفسك ليه يا امي
نعمه :قولت اعملكم حاجه تشربوها
مني :تسلم ايدك يا عمتي
نعمه :تسلمي يا بنتي
مني :هو البيت اللي على الطريق دا محدش بيدخله ليه.

نعمه :والله معرفش بس جدك امر بكدا من زمان اووووي من ساعه ما عمك محمد مشي بقاله كتير اوووي البيت دا مقفول ومحدش يعرف ليه و بعدين انتي اي اللي فكرة بي
مني: عادي اسألي نفسي اسأل السؤال دا من زمان
نورا :اول اعرف الكلام دا
نعمه :اكيد ابويا شايل حاجه مهمه فيه
مني :طب ليه محدش حاول يعرف
نعمه :اكيد مش هنستفاد حاجه
مني:امممممم فعلا
نعمه :بتتكلمي مع عمر ولا.

مني :لا ومش عاوزه بجد مش بحبه بكره اوووي وبعدين اتجوزه ازاي وهو ابن الست اللي قتل جدي
نعمه :بلاش تاخدي حد بذنب حد تاني، يمكن عمر انسان مش كويس بس اكيد فيه حاجه كويسه
نورا :هو ليه عمر ملهوش اخوات، ليه خالي مخلفش حد تاني بدل ما سابوا عمر وحيد كدا
نعمه :كان لي اخت بس اتخطفت من وهي عندها سنه
ساميه :ياااااه محدش فاكر الكلام دا
نعمه :اهااااا الله اعلم راحت فين دا لو مكنتش ماتت
مني :حكاية غريبه طب هو ليه محدش قال
نعمه :طفله عندها سنه يعني ولا هتعرف تكلم ولا تقول حاجه، وطبعا كلكم كنتوا صغيرين حتى عمر نفسه نسي
مني :عيلنا غريبه اوووي

كانت ملك تستعد لسفر واحضرت كل أغراضها وكانت تنتظر اتصال أدهم او قدومه ليوصلها الي المطار
ايمان :هتوحشيني يا حبيبتي
ملك :وانتي كمان يا ماما، هو أدهم متصلش
ايمان :لا
كانت ملك تنظر لساعه الهاتف ف حان وقت المغادرة وادهم لم يوصل.

اتي نادر ودلف الي الداخل كانت ملامح وجه جامده
نادر :ملك أدهم عنده شغل ومش هيعرف يجي وقالي اجي اوصلك عشان يوسف مستنياكي ف المطار
شعرت ملك بانقباض قلبها وتسارع نبضاته.
طب هو متصلش ليه
نادر :هنكلمه لما نوصل يلا
سارت ملك خطواتها بتوتر وقلق فهي لا تشعر ان أدهم بخير..
ايمان :نادر أدهم فين
حاول نادر ان التماسك وقال ف الشغل
ايمان :ادهم حصله حاجه
نادر :هوصل ملك واجي... وذهب خلف ملك سريعا فهو لا يتحمل ما حدث ويحاول التماسك رغما عنه فهو على وشك خساره اخيه وصديق عمره.

ركبت ملك السيارة بجانب نادر وهي تنظر له بين الحين والاخر كان نادر يقود السيارة وهو ف عالم آخر ومعالم الحزن واليأس واضحه على وجه فهي لم تريه هكذا...وكانت تحاول الاتصال باادهم ولكن دون جدوى فهاتفه مغلق

وصلوا الي المطار وكان يوسف ينتظرهم .
ملك بدموع :انتم عاملين كدا ليه، وادهم تليفون مقفول
ابتلع يوسف ريقه وقال مفيش حاجه يا ملك يلا عشان الطياره
ملك بتوسل :نادر أدهم فين، أدهم حصله حاجه
حاول نادر ان يتحكم ف تلك الدمعة التي ترقرت ف عينها... كويس أدهم كويس يا ملك
هزت ملك راسها نافيه فهي تصدق احساسها جيدا وتعلم ان أدهم لم يكن ليتأخر عنها.. قول انت يا يوسف ادهم فين.

يوسف :ف الشغل.
ملك:انا مش هسافر
نادر :ملك ارجوكي اسمعي الكلام
ملك :ادهم فين مش هسافر غير لما اعرف أدهم فين
نادر :ادهم قال انك لازم تسافري، ادهم عمل حادثه وف المستشفى.
ملك بصدمه: ادهم ف المستشفى انتم بتهزروا.
لم ينطق نادر ويوسف فتلك هي الحقيقه حتى لو انها لم تستطيع استعباها.

صرخت ملك بقوه أدهممممممممممم! وسقطت على الأرض فقد فقدت القدرة على الوقوف وبكت بقوه و امتلت عينها بالدموع
اجتمع الناس من حولهم فصوتها رج ف جميع أنحاء المطار.
نادر :ملك قومي
ملك بصراخ :فين المستشفى
يوسف :قومي بس وهنوديكي
ملك بصراخ وانهيار :المستشفى فييييييييين
استسلم نادر لطلبها او انه لم يجد حل آخر فهي لم تسافر مهما فعل :يلا هوديكي.

ركبت ملك السيارة مع نادر ويوسف
ملك وهي مازالت تبكي :الحادثة حصلت ازاي
نادر :معرفش بس احنا طلعنا من الشركه

فلاش باك
خرج أدهم ونادر من الشركه واتجهوا ناحيه السيارة .
نادر :هستناك بليل بعد ما توصل ملك
أدهم :ماشي.
نادر :يوسف كلمني وقالي انه هينزل
وصل لادهم رساله على الهاتف وأخرج الهاتف من جيبه ليريها...تغيرت ملامحه
نادر :اي مين
أدهم :مش عارف واحد بيقولي ان مراد على الطريق الصحراوي وعربيته فيها قنبلة وهتنفجر
نادر بصدمه :ايييييييه
لم يرد أدهم اليه وركب سيارته وانطلق بسرعه جنونيه، ركب نادر السيارة لكي يلحق به.

وصل أدهم الي الطريق وفعلا رأي سيارة مراد أمامه ولكن توجد مسافه بينهم... وكان نادر خلفه
وفجأه ظهر امامه سيارة نقل واصدمت بسيارة أدهم مما أدى إلى انقلاب سيارة أدهم وهرب السائق منها وكانت اختفت سيارة مراد.
نزل نادر من السيارة وكان أدهم بالداخل
لم يقوي نادر على الحراك ورؤيته ف تلك الحالة فهو غير مستوعب ما حدث ف تلك الدقيقة قام بفتح باب السيارة وحاول اخراج أدهم منها
قبل أن يغيب أدهم عن الوعي قال ... ملك يا نادر.
ملك بدموع :مراد هو السبب.

نادر :وصلنا.
نزل الجميع من السيارة وصعدوا الي غرفه العمليات وكان حازم وسليمان يقفان امام غرفه العمليات.
كانت ملك تسير ببطء، لا تريد رؤيه ذلك او تصديقه ولكن هي حقيقه.

خرج الدكتور من غرفه العمليات وعلى وجه علامات الحزن والاسي
قام سليمان من مكانه واتجه ناحيه الدكتور وسأل عن حال ابنه.
الدكتور :ادعيلو ان يقوم بسلامه الحادثة كانت صعبه اووووي.
كانت تسمع ملك تلك الكلمات ف صدمه... تنظر لهم لأول مره ترى تلك الراجل ذات القوه والمناصب العلي غير قادر على الوقوف حتى.
ركضت ملك.

نادر :ملك.. ملك
لم تستمع ملك له وأكملت ركضها حتى خرجت من المستشفى... واوقفت تاكسي.
نزل نادر ويوسف خلفها ليحقلنا بيها.

حازم :ارجوك يا عمي روح وانا هفضل مع أدهم
سليمان :مش هسيب ابني انا السبب ف كل اللي بيحصل دا يارب متعاقبنيش ف انك تاخد ابني مني.
حازم بحزن :ادهم هيبقي كويس.
سليمان بتوسل :يارب... يارب.

نادر وهو يقود السيارة بسرعه... هي رايحه فين
يوسف :مش عارف المهمة طلعت صعبه
نادر :اهااااا اوووي

توقف التاكسي أمام العمارة ونزلت ملك وصعدت.
يوسف :هي طالعه لمين
نادر :...
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والأربعون

كان مراد يوعد صديقه.
معتز :طب كنت هنزل معاك اوصلك
مراد :مفيش داعي انا هاخد تاكسي وهسافر على طول
معتز :طمني عليك
ابتسم مراد وقام بفتح الباب وهو يمسك بشنطه السفر ولكن تفاجأ بوجود ملك أمامه
نظرت ملك له... رايح فين يا مراد
مراد :مش فاهم
معتز باستغراب ملك.

ملك وهو تدفعه مراد بقوه وقالت بغضب :خلصت جريمتك وهتسافر
كاد مراد ان يقع ولكنه امسك نفسه فهو لا يعلم بشي مما تتحدث عنه...و كان عليه وجه ملامح الصدمة فهو لا يفهم شي
أخرجت ملك المسدس التي كانت تخفي ف حقيبتها.
مراد بدهشه :انتي بتفرعي سلاح عليا
ملك باندفاع وهي تكاد تفقد اعصابها كليا :وهخلص عليك يا مراد، ليه ليه عملت كدا
مراد :والله انا مش فاهم
صعد نادر ويوسف ووجدوا تلك المشهد.

نادر بقلق :ملك نزلي السلاح دا
ملك :دا اللي قتل صاحبك عاوزني اسيبه ازاي، مش هسيبه يمشي
معتز بقلق من أن يحدث شي :ملك لوسمحتي نزلي السلاح دا مينفعش
لم تستمع ملك لكلامهم وظلت مصوبه سلاحها ناحيه مراد الذي يقف أمامها
يوسف :ملك
نادر : وانتي عاوزه تقتلي آخوه أدهم.

ملك وهي تبكي :هو اللي عاوز ياخد أدهم مني
نادر :ارجوكي يا ملك نزلي السلاح عشان خاطر أدهم ويوم ما نتأكد من انه اللي عمل كدا فاانا اللي هخلص عليه
ملك وهي منهارة ف البكاء :وعربيته اللي انت شافتها وادهم راح وراها مش دليل
ظل نادر يقترب منها بحذر... مش كافي يا ملك، بس أدهم كان رايح عشان ينقذ اخوه... مد نادر يده ليها وقال هاتي المسدس يا ملك.

نظرت له ملك والدموع تملي عينها وتغرق وجهها... وأعطت له المسدس
اخدت نادر المسدس منها وقال يوسف انزل انت وملك و انا جاي وراكم
ملك :لو انت اللي عملت كدا يا مراد انا مش هسيبك... واستجابت لأمر نادر ونزلت هي ويوسف وانتظروا ف السيارة.

نادر :انت اللي ورا الحادثة ولا
مراد :لا اقسم بالله لا انا كنت مسافر اصلا، انا مش هقتل اخويا يا نادر
نادر :ما كان قبل كدا عاوز تخلص منه
مراد :والله انا معرفش حاجه
معتز :الكلام دا حصل امتى
نادر :عربيتك كانت هناك وبعد لما العربية النقل خبطت عربيه أدهم انت اختفيت.
مراد :انا منزلتش من البيت
معتز :ادهم فين.

نادر :ف المستشفى، ياريت يا مراد متكونش السبب عشان انا مش هرحمك وقتها
مراد :ادهم أخويا يا نادر متنساش دا
نادر :مش ناسي يارب انت اللي تفكر بس و تركه نادر وغادر
مراد :انا مش مصدق اللي حصل دا
معتز :انا مش فاهم حاجه
مراد :ازاي عربيتي يعني.

معتز : مش عارف وملك ازاي تعمل كدا انا خوفت تضرب عليك نار
مراد :وانا... عاوز اتكلم مع نادر واروح المستشفى
معتز :لادهم
مراد :اخويا ولو مش عشان كدا من حقي افهم اي اللي حصل
معتز :بجد انا مش عارف اي اللي بيحصل دا.

وصل نادر ويوسف وملك الي المستشفى... وكان أدهم قد خرج من غرفه العمليات وانتقل الي غرفه العناية.
نادر :روح انت يا عمي انا هفضل مع أدهم
سليمان :لا عاوز اطمن على أدهم
حازم :احنا معها وطنط ايمان اكيد محتاجك ف الوقت دا
سليمان :نوال وساندي معها
نادر :روح يا عمي ارتاح أدهم كدا كدا مش هيفوق دلوقتي واي حاجه انا هبلغك بها
سليمان باستسلام :ماشي، يلا يا بنتي.

ملك :انا هفضل هنا
سليمان :مش هينفع
حازم :هتفضلي فين يا ملك وبعدين انتي واقفه بالعافية.
ملك :انا مش هسيب أدهم وتركهم ملك وذهبت تجلس أمام غرفه العناية التي يوجد بها أدهم... فاقده الأمل... تجلس جسد بلا روح متعلقة بأصوات تلك الأجهزة
نادر :خليها على راحتها
سليمان :بس.
نادر :انا معها يا عمي متقلقش.

حازم :دماغها ناشفه
يوسف :هي كدا كدا مش هتمشي فخليها موجوده احسن بدل ما تخرب الدنيا
نادر :انا كدا كدا هفضل قاعد
سليمان :طيب
تركهم سليمان وغادر فاليوم كان صعب بالنسبة له ويريد ان يطمن على ايمان.
نادر :امشي يا حازم انت ويوسف انا هقعد
يوسف :لا مش هنسيبك لوحدك.

كانت ملك تجلس أمام غرفه العناية حتى رايت الممرضة ..
ملك :لوسمحتي ينفع ادخله
الممرضة :هو مش حاسس بحاجه
ملك :هدخل اطمن عليه بس وقامت ملك ب اعطاءها بعض المال
الممرضة :اتفضلي
دخلت ملك وكان جسدها يرتعش بعد أن رايته على تلك الحالة فهي لم تعتاد ان تراه ساكن هكذا لا يستطيع الحركة او الكلام تلك الأجهزة الموصلة بجسده ...لم تستطيع أن تمنع نفسها من البكاء.

جلست ملك على المقعد وضعت يدها على يده وبدأت دموعها تبهط بشده على وجنتيها ... انت اكيد مش هتسيبني صح، انت وعدتني انك هتفضل معايا على طول انا مش هقدر اكمل من غيرك يا أدهم انت سامعني صح اكيد مش هتروح وهتسيبني، انت هتفضل موجود معايا ومش هتمشي انت تعبان شويه كلنا بنتعب وبنقوم بيقولوا ان ماما تعبت اوووي لما عرفت الخبر هي خايفه عليك، انا مش هسيب حقك واللي عمل هخلص عليه انا عارفه انك هتفوق وهنكمل حياتنا مع بعض...انت وعدتني بكدا وانا بثق ف وعودك ليا.

نادر :ملك فين
حازم :تلاقيها دخلت لي أدهم
نادر :بجد حاله ملك صعبه اووووي
يوسف :اهااا
حازم :مراد هو اللي ورا الموضوع
نادر :انا مبقتش فاهم حاجه المهم ان أدهم يقوم...رن هاتفه وأخرجه من جيبه ليري من المتصل.
نادر بتعجب :مراد
حازم :مراد!
نادر :انا مش مرتاحله
حازم :رد عليه اكيد عاوز يقول حاجه
يوسف :يمكن نعرف منه حاجه تساعدنا.

استجاب نادر لهم واقتنع بكلامهم
نادر :الو
مراد :عاوز اتكلم معاك يا نادر
نادر :ليه
مراد :بخصوص أدهم وملك يا انت تجيلي يا انا هجيلك
نادر :مسافه السكة هكون عندك
مراد :تمام.

حازم :هتروحله
مراد :مش هخسر حاجه على الاقل افهم اي حاجه
حازم :خلي بالك مراد مش سهل
نادر :عارف بس اروح افضل عشان ملك متشوفهوش
حازم :اجي معاك
نادر :لا خليك انت ويوسف هنا وخلوا بالكم من ملك.

وصل سليمان الي منزله وجلس على الأريكة
نوال :ادهم كويس ولا
سليمان بحيره :خايف يروح مني، حاسس اني اتكسرت
نوال :هيبقى كويس متقلقش
سليمان :يارب يا نوال، ايمان عامله اي
نوال :الدكتور ادها مهدي ونامت
سليمان : معلش تعبتك وخليتك تيجي على مله وشك
نوال بعتاب: ادهم ابني يا سليمان
سليمان :اهااا لو اعرف مين السبب
نوال :اكيد هنعرف والله ما هرحمه

كانت بوسي جالسه على فراشها و منهارة ف البكاء...بعد ما سمعت بتلك الخبر وقام والدها بفصحها وحبسها ف الغرفه لكي لا تذهب اليه.
قامت بوسي وظلت تركل الباب بقوه افتحوا حرام عليكم افتحوا.

فتح زياد الباب ودفعه بقوه ممكن ادي لسقوطها على الأرض
زياد :انا مش عاوز اسمع صوتك فاهم
بوسي :انا عاوزه امشي
زياد :عاوز تروحي لعشيق يا حقيره
بوسي :بلاش تعمل عليا راجل يا ابن سميره
زياد بسخريه :غبيه
بوسي :انا مش هسكت وهقول انك انت اللي ورا كل دا انت وابوك
زياد: ههههه دا لو خرجتي من هنا اصلا يا حلوه.
وخرج وقفل الباب وراها
بوسي بصوت عالي وقالت بانهيار :هخرج يا زياد وهوديك ف داهيه.

وصل نادر وفتح له معتز ودلف الي الداخل
مراد :ادهم عامل اي
نادر :تعبان ودخل ف غيبوبة
مراد :نادر انا مليش دعوه باللي حصل لادهم انا عمري ما كنت هاذي اخويا
نادر :اشمعنا دلوقتي بقي اخوك يا مراد ماانت اتفقت مع ملك وروحت عند اهلها وكنت عاوز تتجوزها عشان تكسر اخوك، واتفقت مع بوسي ومع زينب وسعيد والله أعلم مع مين تاني اشمعنا المرة دي لا
مراد :كنت عاوز اعرف مين اللي قتل ندى.

نادر :وادهم قال مش هو، زي ما انت بتقول مش انا اي اللي يخليني اصدقك اذا كان انت مصدقتش اخوك
مراد :حط نفسك مكاني يا نادر كل حاجه كانت بتثبت ان أدهم ممكن يكون السبب حاولت مصدقش بس معرفتش بس لما لقيت لي علاقه بملك اخت ندى استغليت الفرصة دي بس بعد ما اتأكدت ان فعلا ملك بتحب أدهم
نادر :بس كان ممكن ملك تصدق
مراد: انا وجهتهم ببعض وبعد كدا قولتلها وسافرنا، انا معملتش الخطوة دي غير ما اتأكدت ان ملك مش هتاذي أدهم مهما حصل وكنت عاوز استغلها كنقطه ضعف عشان اعرف الحقيقه.

نادر :ادهم بين الحياه والموت يا مراد انت فوفت متأخر يا ابن عمي
مراد :على الاقل نعرف مين اللي عمل كدا
نادر :ازاي
مراد :هندور لحد ما نوصل
نادر :انا موافق بس خد بالك عشان انا لو عرفت انك بتلعب معايا مش هرحمك
مراد :اعتبرني بساعد نفسي لو أدهم حصله حاجه انا هتسجن لان الحادثة حصلت والعربية بتاعي كانت موجوده وانت شاهد على دا، أو هتقتل
نادر :هتقتل
مراد :اهااااا انا كدا مهدد من سعيد وزينب وملك
نادر :ملك.

مراد:اهاااا طول ما أدهم على قيد الحياه عندي وقت بس لو حصله حاجه موقفي هيبقى صعب
معتز :خلاص احنا نبلغ على سعيد وزينب وخلاص وملك مش هتعمل حاجه
مراد :مفيش دليل عليهم واكيد هما محضرين الخطوة التانيه كويس وعاوز اعرف عربتي اتحركت أزاي
نادر :تمام، بس لسه الخطوة بتاعتنا بتكون اسرع منهم
مراد: المهم لازم ملك تبعد بايه طريقه لأنها سلاح ذو حدين ممكن تكون معانا او ضدنا ف الحالتين خطر
معتز :وضح كلامك.

نادر :اهااا ياريت وملك مستحيل تسيب أدهم يعني مش هنعرف نوديها ف حته
مراد :ممكن مستشفى
نادر :مستشفى ازاي يعني
مراد :ملك مريضه نفسيه ومن السهل اوووي اللعب بأعصابها
نادر :انت مجنون انت بتقول إي
مراد :دي الحقيقه ملك كانت بتتعالج عندي وكانت بتمر بفتره اكتئاب حاد
نادر :مش هقدر اعمل كدا
مراد :يبقي اتعامل معها بس لازم تحس انك معها لأنها لو شكيت فيك للحظه هتدمرك
نادر بتعجب :ملك!

مراد :اهااا انا عارف حالتها كويس حتى ملك لو قتلت حد مش هتاخد يوم سجن وبعدين هي مرت بحاجات صعبه كتير ف حياتها المجهولة اصلا لأنها اعترضت لحادثه وفقدت الذاكرة لما كانت صغيره وطبعا محدش كان يعرف سبب الحادثة اي وهي مكنتش فاكره حاجه
نادر :ازاي ادهم معرفش حاجه زي دي
مراد: مش عارف، بس لازم تكون تحت السيطرة ديما لأنها لو فقدت اعصابها
نادر :مستحيل نوديها مستشفى
معتز :مراد انت متأكد من كلامك.

مراد :عندي تسجيل الجلسات ف العيادة، وملف كامل عن حالتها والأدوية
نادر :انا مش قادر أصدق اللي بيحصل دا
مراد :انا هشوف طريقه اوصل بيها لسعيد واحاول اوقعه بس عاوزين ف اسرع وقت، واستعد لمواجهة ملك لان هي مش هتسكت على اللي حصل لادهم
نادر :يارب
معتز :الموضوع صعب
نادر :جدا

حازم :هي مخرجتش، ليه
يوسف :مش عارف ونادر اتأخر
حازم :ربنا يستر انا حاسس اني مش عارف افكر ف حاجه
يوسف :الغريب ان عمر متصلش ولا سال على حاجه
حازم :اكيد عرف طبعا
يوسف :اكيد وطبعا عاوز يستغل الفرصة
حازم :اكيد تفتكر ممكن يبقى ف خطورة على ملك
يوسف :خايف من كدا ونطلع مش قد الأمانة اللي أدهم سبها.

خرجت ملك من الغرفه بعد ان مسحت دموعها وكانت يبدو عليها الارق والتعب وكانت عينها متورمتين وشحب وجهها..
ملك :ادهم هيقوم
يوسف بقلق :ان شاء الله، انتي كويسه
ملك:اهاااا نادر فين
حازم :تحت بيشوف حاجه
ملك :روحوا عشان هتروحوا الشغل عادي وانا هنزل مكان أدهم
يوسف :اييييييييييييه!

ملك :زي ما سمعت أدهم كويس وهيقوم و عاوزين لما يقوم يلاقي كل حاجه زي ماهي
حازم :محدش هيوافق، مستحيل طبعا تنزلي فين
ملك :وانا مطلبتش من حد الموافقة
اتي نادر وقال الحمد الله انك خرجتي يلا عشان اروحك
ملك:لا انا هروح على الشركه على طول
نادر :شركه اي
ملك :الشغل مش هيقف وكل حاجه هتمشي زي ما هي واللي عمل كدا هيدفع التمن
نادر :النهار طلع اصلا.

ملك :تمام يلا نروح عشان افهم النظام ماشي ازاي
حازم :نادر انت موافق
نادر :اهااا احنا لازم نوصل للي عمل كدا
يوسف :لا شكل الصدمة أثارت عليكم
ملك :انا هدخل لادهم واطلع
نادر :واحنا هننزل نستناكي تحت عشان نروح على طول
ملك :تمام.

دلفت ملك الي غرفه العناية مره اخرى
انا هعمل كل حاجه انت كنت بتعملها متخافش، عارفه انك مضايق عشان مسمعتش الكلام بس انا لازم اعمل كدا لازم اخد حقك.
يارب خليك معايا واديني القوه عشان اقدر اكمل.

صعدت ملك الي أعلى ودخلت مكتب أدهم.
ونزلت الدموع من عينها فادهم غير موجود امامها.
تابعها الباقي.
نادر :ناويه على اي
ملك :عمر لازم نعرف عنه كل حاجه وسمر ويوسف هناك دا غير أن حق الإدارة مش لي عمر انا ليا النسبة الأكبر
نادر :ادهم نقل مليكة الشركه عشان خايف يحصلك حاجه.

ملك :خلاص اكيد انت معاك التوكيل او هتعرف توصل لصاحب المليكة وانت هتبقى مدير شركه العطار الجديد، ولازم نعرف مكان سعيد وزينب
نادر :سهله دي مراد عارف
ملك :ونعرف ازاي عربيه مراد اتحركت من مكانها، ونشوف إذا كان كداب ولا صادق
يوسف :أفكارك صعبه اوووي يا ملك
ملك :مين تاني ممكن يكون لي علاقه
نادر :صالح الاسواني وابنه
ملك :تمام عاوزه اعرف عنهم كل حاجه.

نادر :دي مهمه حازم بقا وخصوصا انه داخل صفقه جديده حاطط فيها كل فلوسه تقربيا
ملك :يبقى تفاصيل الصفقة دي أهم حاجه
يوسف :انا هروح على الشركه
ملك: ماشي، نادر بلغ كل الموظفين ان الشغل هيمشي طبيعي اكن أدهم موجود
نادر :تمام
حازم :ملك ممكن تفكري شويه ف اللي انتي بتعملي
ملك :انا مش عاوزه اي حاجه تقف
نادر :يلا يا جماعه كل واحد يشوف شغله.

ملك :عاوزه اعرف عنوان زينب وسعيد
نادر :ماشي اول ما اعرف هكلمك
ملك :ماشي

خرج الجميع من المكتب ورجعت ملك براسها لتستند على المقعد... فهي تشعر بالتعب
يارب خليك معايا

ذهب يوسف الي الشركه ودلف الي مكتبه... وبعد دخوله بدقائق كان عمر يدق باب مكتبه ودلف له
عمر :فينك من امبارح
يوسف :كنت مع ملك عشان أدهم ف المستشفى
عمر :بجد!
يوسف :اهااا
عمر :حصله اي
يوسف :حادثه والدكتور قال ان حالته صعبه وممكن يموت.

عمر :امممممم زعلت، ملك هتتبهدل اوووي
يوسف :محدش يقدر كفايه أن لها ولاد عم ولا اي يا ابن عمي
عمر :احم احم اهااا طبعا محدش يقدر بس هي عامله اي
يوسف :زي الفل
عمر :امممم طيب انا هروح مكتبي
يوسف :ماشي

خرج عمر من المكتب وارتسمت علي وجه ابتسامه انتصار فهو على وشك ان ينتهي من أدهم الي الأبد..
دخل مكتبه وامسك هاتفه واتصل بوالدته
زينب :كنت مستني اتصالك
عمر :بس هو لسه عايش
زينب :سهل نخلص عليه وهو ف المستشفى
عمر :طب هتمشي ف الباقي امتى
زينب :عاوزين نسوي ملك على نار هاديه بس و بعدين تمضي وتبقى تحت أمرنا
عمر :تمام عاوز كل حاجه تتم ف اسرع وقت
زينب :ماشي.

قفلت زينب الخط ووضعت الهاتف جانبها
سعيد :كنتي بتكلمني مين
زينب :عمر
سعيد :امممم هتنفذي اتفاقك معها
زينب :مش عارفه بس المهم أدهم ميقومش لأنه لو قام احنا هنضيع
سعيد :عادي نشوف حد يخلص عليه وهو ف المستشفى
زينب :تمام، وعاوزين نشتغل على ملك شويه عشان نمضيها على ورق التنازل
سعيد :أسهل حاجه دي
زينب :ههههه طبعا

عزه :انتي ازاي مروحتيش لملك يا بنتي
سمر :انا معرفتش غير بليل ويوسف قالي متنزليش، انهارده الصبح لقيت رساله من ملك بتقولي روحي الشغل عادي
عزه :انا مش فاهمه حاجه يعني جوزها كويس ولا
سمر :لما اروح الشركه هبقي افهم كل حاجه
عزه :ونبي يا بنتي طمنيني
سمر :حاضر يا ماما.

نورا :انا لازم انزل القاهرة
ساميه :اكيد خالك هيروح وهيطمنا
نعمه :يا عيني عليكي يا ملك حظك قليل يا بنتي
نورا :المفروض ننزلها
نعمه :هشوف ابوكي يا بنتي
نورا :انا قلقانه عليها اوووي
ساميه :خير بإذن الله ممكن انا ابقى انزل مع خالي
نعمه :تعالوا نروح عندنا قبل ما ابوكي يجي
نورا :هدخل اجيب الطرحة واجي
ساميه :طيب يلا.

ف منزل العطار
سعاد :ابوكي قال انه هينزل القاهرة انهارده او بكرا
مني :عاوزين حد يطمنا على ملك
سعاد :لما ابوكي وعمك يجوا هنبقى نفهم منهم
مني :حتى يوسف متكلمش تاني، بس اكيد مرات عمي هي اللي وراها
سعاد :الله اعلم يا بنتي بلاش نظلم الناس
مني :هو انتي سالتي بابا على البيت
سعاد :بيت إي.

مني :البيت اللي على الطريق دا محدش بيدخله ليه
سعاد :واحنا مالنا يا بت، مش عاوزين مصايب
مني :امممم ماشي
جاءت نعمه وبناتها.
سعاد :تعالي يا ام ساميه
نعمه :والله الواحد ميعرفش ينام ربنا يقومه بالسلامة
سعاد :يارب ملك صعبانه عليا اوووي
نعمه :اهااا حظها قليل اوووي
سعاد :انا بفكر اروح مع عصام بس يارب يرضى
مني :تعالوا نطلع فوق
نورا :ماشي
صعدوا الي فوق ودخلوا غرفه مني وقفلوا الباب خلفهم
نورا :ف حاجه يا منى.

مني :لازم ندخل البيت اللي برا دا، اكيد ف حاجه
ساميه :ويمكن تكون ام عمر استغليته ف حاجه خصوصا انها كانت ساكنه فيه قبل ما تيجي البيت الكبير
نورا :امممم بس قالوا محدش يروح وفعلا محدش بيجيب سيرته
مني :نجرب يمكن نوصل لحاجه ونقدر نساعد ملك
نورا :ماشي بصي انا هروح انا وانتي وساميه هتفضل هنا اكن كلنا فوق
ساميه :بس ترجعوا بسرعه
نورا :ماشي وانتي كلمي ملك اطمني عليها زمانها فاقت من الصدمة.
ساميه :ماشي

دخلت زينه الي ملك.
زينه :ف حد عاوز يقابل حضرتك برا
ملك :خلي يدخل، وعاوزه منك تجبيلي معلومات عن صالح الاسواني وزياد الاسواني
زينه :حاضر يا افندم
خرجت زينه وسمحت له بالدخول.
ملك باستغراب :...
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والأربعون

ملك باستغراب :مراد
مراد :عرفت انك نزلتي الشركه فاستغربت
ملك :عاوز اي يا دكتور
مراد :انا عارف انك مصدقه اني مليش علاقه باللي حصل لادهم
ملك :مجرد شك بس لأني لو كنت اتأكدت مكنتش هسيبك عايش
مراد :بجد تحيه لادهم لأنه السبب ف التحويل العظيم دا
ملك :عاوز اي
مراد :عاوزه تعرفي مكان زينب صح
ملك :اهااا.

مراد :اولا لازم تفكري قبل ما تعملي اي حاجه لان اكيد هما عاملين حسابهم
ملك :مش قادره أصدق انك عاوز تساعدنا
مراد :لأنك مريضه وحاسة ان كل اللي حواليكي ضدك
ملك بضيق :انا مش مريضه
مراد :وحاجه تاني متنسيش انك مبتقدريش تسيطري على أعصابك ودا هيوصلك لارتكب جريمة او عدم الاستفادة من الحاجه اللي انتي هتعرفها.

ملك :من فضلك يا تقول اللي انت جاي عشانه يا ملهوش لازمه الكلام دا
مراد :فقدتي أعصابك بطريقه بسيطة جدا، ما بقالك باللي ممكن تعرفي
ملك :انت عاوز توصل لايه
مراد :انا عارف انك ذكيه جدا، بس دا مش كفايه طريقك لزينب وسعيد
ملك :هما السبب
مراد :وهما اكيد محضرين ليكي حاجه
ملك :امممممم يعني اي
مراد :يعني تجنبي يحصل حاجه ترجعك للورا ، وتتحكمي ف أعصابك حاجه حلوه انك بتمسكي سلاح بس المهم هتسخدمي ازاي.

ملك :انا فاهمه كل دا
مراد :بصي لازم نعرف كل حاجه عن حياه زينب وسعيد وبكدا هما اللي هيكونوا تحت أمرنا انا مش هسيب حق اخويا ولا امي اللي تعبانة واللي اعلم اي تاني هيحصل
ملك :روح ليها هي هتبقى محتاجك
مراد :هروح، ياريت يكون ف حد عارف تصريفاتك عشان متكنيش نقطه ضعف
ملك :على اساس انك خايف عليا
مراد :اهااا كنتي اخت مراتي، ومرات اخويا
ملك بتردد: ماشي كدا كدا نادر ويوسف معايا على طول
مراد :ماشي واخد ورقه وقلم وكتب عنوان زينب ورقم تليفون سعيد... دا العنوان والتليفون ودا كل اللي انا اعرفه، طبعا اكيد الباقي عليكي انتي
ملك :ماشي
مراد :انا همشي لو احتاجتي حاجه كلميني
ملك :ماشي

خرج مراد من المكتب وقفل الباب خلفه
ملك: يا ترى عاوز تساعدنا بجد يا مراد ولا وراك حاجه وعاوز توقعني.
امسكت هاتفها ورايت المكالمات الفائتة واخرهم كانت ساميه...أعادت الاتصال بها
ساميه :ملك عامله اي
ملك :كويسه
ساميه :محتاجه حاجه
ملك :لا يا حبيبتي
ساميه :حاولنا نتصل بيكي امبارح بس انتي مكنتش بتردي ونادر ويوسف طموننا عليكي
ملك :ساميه عاوزه منكم خدمه.

ساميه :اي
ملك :عاوزه تاريخ زينب كله
ساميه :ازاي
ملك: يعني ازاي اتجوزت عمي واي علاقتها ببابا ليه قتلت جدي اصلا، دخلت البيت ازاي وكانت اي العلاقة، سعيد دا كان لي علاقه بالبيت ازاي أبوه اللي اتسجن دا راح فين
ساميه :بس ازاي هنعرف كل دا
ملك :اي حاجه دوري ف الاوض بتاعت البيت، اسألي مني اي حاجه ارجوكي يا ساميه
ساميه :ماشي يا ملك انا هحاول بإذن الله هنوصل

وصلت نورا ومني الي المنزل
نورا :هندخل ازاي اكيد الباب هيكون مقفول
مني :تعالي نشوف
نورا :ماشي
قامت مني بالسير حول المنزل لتبحث من منفذ تتدخل منه وكانت نورا خلفها تراقب إذا كان احد خلفهم ام لا.
مني :ممكن ندخل من الشباك دا
نورا :اهااا بس تفتكري هنلاقي اي
مني :نشوف تعالي بس.
نظرت مني من نافذه الشباك.

تقربيا دا بتاع الحمام بصي انا هدخل وانتي تعالي ورايا هتعرفي ولا
نورا :هنطلع ازاي
شاورت مني على تلك السلم الخشبي الموضوع ف احد الجوانب... هنطلع بدا
قام الاثنين بتحريك السلم حتى وضعوه عند الشباك ليتمكنوا من الصعود.
صعدت مني أولا وتابعتها نورا.
كان البيت مظلم تمام وقامت نورا بتشغيل فلاش هاتفها
مني :مفيش حد تقربيا.

خرجوا من الحمام وكانت الصالة فارغه وعلى الأثاث الكثير من الغبار والأتربة ولكن لاحظت نورا وجود طبق على طاوله الطعام
نورا :الحقي ف طبق هناك
مني :طبق... واتجهت ناحيه الطاولة وامسكت الطبق والذي يوضح ان هناك شخص كان يوجد ف تلك المنزل منذ قليل
نورا :مين اللي كان بياكل
مني :مش عارفه بس شكل مفيش حد
نورا :تعالي نشوف الاوض
مني :نبدأ باالاوضه الرئيسية
فتحت مني الباب بتاع الغرفه ودخلت
نورا :المكان قذر بس على ما يبدو أن ف حد نضف الاوضه من التربة.

مني :اهااا لازم نعرف مين اللي قاعد هنا
نورا:تعالي بس ندور نشوف اي حاجه
اتجهت كل واحده منهم الي ركن من الغرفه تبحث بي عن أي شي، ولكن لم يجدوا شي
مني :مفيش اي حاجه هنا
نورا :تعالي نشوف الاوضه التانيه طيب واللي كانت اوضه عمر
خرجوا من الغرفه وذهبوا الي الغرفه التانيه.
والتي كان بها سريرين أطفال ودولاب صغير.

مني :سريرين ليه هما مكنش عندهم الا عمر
نورا :الله اعلم المشكله اننا كانا صغيرين
مني :امممم طب يلا ندور
فتحت مني الدولاب ورات ملابس صغيره تبدو لطفله
مني :لبس بنت صغيره
نورا :اهااا مين بقا
مني :اللبس قديم اوووي بقاله زمان هنا
نورا :هاتي الصندوق دا كدا
مني :ماشي
اخدت مني الصندوق الذي كان بالدولاب.

وكان يوجد بي شهاده ميلاد لعمر...وشهادة ميلاد اخري
نورا :مين نسرين عبد الرحمن
مني :اخت عمر انا مش فاهمه حاجه ونسرين دي فين
نورا :اهاا تقربيا كان عمك عنده بنت وماتت وهي صغيره أو اتخطفيت انا مش فاكره والله
مني :اممم بس ليه جدك خليهم يسيبوا البيت دا اصلا وبعدين ليه محدش بيجيب سيره البيت دا
نورا :اكيد ف حاجه
مني :لازم نمشي وناخد شهاده الميلاد ونسأل حد.

نورا :هنسال امي
مني :يلا طيب
نورا :اكيد جدك كان عارف
مني :مش وقته، يلا نمشي قبل ما حد يشوفنا

كانت سمر تجلس ف الشركه وهي بالها مشغول بما يحدث... وقام يوسف بالاتصال بها وطلب منها ان تذهب إلى مكتبه
قامت سمر واتجهت الي المكتب وطرقت باب المكتب ودخلت.
يوسف :تعالي يا سمر
سمر :ممكن تفهمني بقا
يوسف :ف اي بس
سمر :انتم هتجننوني أدهم عمل حادثه وملك بتتصرف بطريقه غربيه حتي انت انا مش فاهمه حاجه.

يوسف :ادهم بإذن الله هيقوم، وملك نزلت الشغل مكانه
سمر بصدمه :أزاي وبعدين ملك معندهاش خبره كافيه
يوسف :ملك مش لوحدها حازم ونادر معها ف الشركه
سمر :هو ازاي كل حاجه ماشيه زي ما هي
يوسف :الصويت والعياط مش هيعملوا حاجه، على الاقل احنا نقدر نمشي الشغل ونظهر الحقيقه دا غير ان لو كله قعد وعايش ف حزنه مش هنفيد حد واللي عمل كدا عاوز يوصل انه يهد الكل ومحدش هيديهم الفرصه لكدا.

سمر :بس ازاي ملك قادره تواجه دا
يوسف :مش عارف بس عجباني قوتها حتى لو مطصنعه القوه بس بتحاول يبقى احنا الرجالة هنخاف
سمر :تفتكر أدهم هيعيش ولا
يوسف :ربنا قادر
سمر :يارب، طب وانا
يوسف :انا مكنتش حابب ان انتي او ملك تتدخلوا ف حاجه بس محدش هيقدر يمشي كلامه على ملك
سمر :ولا عليا.

يوسف :امممم ماشي يا ستي عاوزك تروحي لبوسي البيت بتاعهم دي اول حاجه وتشوفي اي اللي بيحصل هناك، الحاجه التانيه عاوزه ف الشركه عينك تكون على عمر والحاجات اللي بتحصل من تحت لتحت وخصوصا انك جديده ومحدش هياخد باله منك بس المهم تاخدي بالك
سمر :تمام بس انا كنت عاوزه اشوف ملك
يوسف :حاضر ممكن على بليل مثلا بس دلوقتي روحي لبوسي
سمر :حاضر، هروحلها دلوقتي

طرق حازم باب المكتب ودخل الي ملك
حازم :شكلك تعبان اوووي
ملك :لا انا كويسه
اعطي لها حازم الملف الذي كان معه وقال دا ف كل حاجه عن صالح الاسواني
ملك: تمام
حازم :هو لي شغل شمال كتير بس من تحت لتحت وبيتاجر ف الآثار، زياد ابنه كان متجوز ساندي بنت عمت أدهم وطبعا لما حصل مشكله بينهم أدهم غصب عليه ان يطلقها وابوه عشان المشاكل وان سليمان بيه بيمشي لي بعض المصالح وهدديته نوال هانم فقرر انه ينهي الموضوع على طول، عمر ابن عمك راح واتفق معه على حاجه واظن انها آثار لان عمر ميقدرش يقدم غير كدا.

ملك:اي الصفقة الجديد او هو شاغل على
حازم :شاغل على مشروع قريه سياحيه ف إسكندرية وطبعا دا كان ضد رغبه أدهم ونوال هانم، ، دا غير انه بيصدر فاكهه والشحنة بتاعتها هتكون بكرا او بعده تقربيا من الجناين بتاعته ودي ف الفيوم وطبعا هو قابض الفلوس من التجار قبل ما يسلمهم البضاعة واللي هتتصدر برا مصر.

ملك : تمام معلومات حلوه اوووي، وطبعا هو كان من مصلحته ان أدهم يبعد عن طريقه بهدف الانتقام او انه يفضي الطريق لنفسه عشان محدش يرخم عليه بس اللي اعرفه انه ملهوش دعوه بالمعمار
حازم :احنا مش معمار بس احنا بنهتم بسياحه كمان والشركة ليها اكتر من فرع دا غير الفنادق والقرى السياحية بس فكره القرية السياحية بتاعت إسكندرية وموقعها دي كانت فكره أدهم أصلا
ملك :هو خد الفكرة ازاي.

حازم :الفكرة اتسرقت وهما قدروا يشتروا نص الأرض اللي هناك فطبعا أدهم ميعرفش ينفذ خطته لان المساحة بقيت صغيره، وهو قرر من فتره ان هيعمل المشروع وفعلا بدا فيه من فتره كدا ونوال هانم وقفت قصاده وهو كان رده انه معها اوراق مليكة الإرض وأنه هيعمل المشروع على المساحة اللي تخصه بس
ملك :ودا هينفع
حازم: مستحيل أدهم كان محدد المساحة مظبوط ومستحيل هيعمل بمساحه صغيره كدا.

ملك :هو بدأ لحد فين يعني الفلوس اللي ادفعت تعمل خساره
حازم :خساره كبيره لأنه بدا ف التأسيس وكمان عامل قروض من البنك دا غير أن ف رجال أعمال مشتركين وهو المشرف
ملك :بس هما عارفين ان الارض مش بتاعه
حازم :تقربيا لا لأن محدش هيحط فلوسه ف الهوا ممكن يكون ضرب ورق لي، لحد ما يوصل للأرض زي ما مخطط
ملك :تمام كدا انا عرفت هنعمل إي
حازم :اهااا
ملك :عربيات اللي هتنقل الفاكهة دي هيتولع فيها، وموضوع الإسكندرية لي خطه تاني.
حازم :ازاي.

ملك :أكيد العربيات هتخرج عادي وهتمشي ف الطريق عادي برضو مثلا لو 3 او 4 عربيات هما هيخرجوا ورا بعض عادي بس ف عربيه نفس الشكل بتاعه هتمشي وهتحاول تسبق وتقطع الطريق طبعا اول عربيه وراها السواق بتاعتها هيستغرب وهينزل يشوف زميله وقت ليه ودا اللي هيعملها كل السواقين لما يلاقوا العربيات وقفت ف الطريق
حازم :طب هنعمل فيهم اي
ملك :نخدرهم بقا يضربوا اي حاجه ونبعدهم ونولع ف العربيات وبكدا البضاعة باظت
حازم :الخطة حلوه بس التنفيذ ممكن يكون صعب.

ملك :لا المهم نعرف شكل العربية بتاعتهم وتجيبوا رجاله موثوق فيهم وخلاص
حازم :ماشي انا هظبط الموضوع دا
ملك :تمام ماشي
حازم :مكنتش اعرف انك ذكيه كدا
ملك :لا مش ذكيه انا باخد حقي مش أكتر
حازم :ادهم محظوظ بيكي
ملك :انا اللي محظوظة بي لأني اتعلمت كل حاجه منه هو مصدر قوتي.

تسحبت مني ونورا الي فوق لكي لا يلاحظهم احد... ودخلوا الي غرفه مني
ساميه :كل دا وبعدين داخلين زي الحرامية ليه
مني :عشان محدش يعرف اننا خرجنا
ساميه :عملتوا اي
نورا :ولا حاجه بس شكل ف سر كبير
ساميه :اي انطقوا
مني :عمر كان لي اخت اسمها نسرين
ساميه :اهااا انا فاكره حاجه زي كدا بس دي ماتت
نورا :ماتت امتي وليه جدك خليهم يجي يعيشوا معها هنا.

ساميه :اللي انا فاكرها ان ستك مكنتش موافقه على زينب وخالي كان بيحبها وكدا لحد ما جدك وافق وخلها يتجوزها وقال انهم هيعيشوا لوحدهم عشان المشاكل
مني: ومكنتش موافقه ليه
ساميه : اللي انا سمعته من امك أن عشان زينب كانت شاغله ف البيت دا خدامه وستك مكنتش بتشكر فيها ولا ف أخلاقها انها مينفعش تتجوز ابنها وكدا
مني :امممم يعني امك عارفه حاجات صح
ساميه :اكيد لأنها كانت لسه متجوزتيش لما عمك وزينب اتجوزا ولحد ما عمر اتولد.

نورا :بس احنا ليه مش فاكرين
ساميه :كلنا كنا صغيرين ساعه نسرين دي وكمان عشان خالك كان ف بيت لوحده فمكنش حد بيروح هناك
مني :لازم نسألهم ونعرف اي الحكاية دي
ساميه :والله انا خايفه نروح ف داهيه
مني :لازم نعرف كل حاجه
نورا :كلمتي ملك
ساميه :اهااا وهي طلبت مني أننا نعرف معلومات عن زينب
مني :وادينا بنعرف والله ما هسكت غير ما اشوفك ف السجن يا زينب الكلب انتي

اتصلت ملك بمراد واخبرته ان يأتي لها عند الشركه.
نزلت ملك من الشركه وكان مراد ينتظرها بسيارته... فتحت الباب وركبت
مراد :ف حاجه
ملك :اطلع على المستشفى
مراد: نعم! ليه
ملك :ماما هناك والمفروض انت تقف معها لأنك ابنها
مراد :انا.

قطعت ملك كلامه انت قولت انك هتساعديني لأني مرات اخوك واكيد مش هتسيب مرات اخوك تروح لوحدها، ومامتك تعبانة اكيد عاوزك جنبها فعشانها كفايه عليها اللي حصل
مراد :بس هي
ملك :ماما بتحبك مفيش ام بتكره ابنها ولا اخ بيكره اخوه وادهم بيحبك اوووي، معرفش يكرهك رغم كل حاجه حصلت
مراد : ماشي يا ملك
قاد مراد السيارة ووصل الي المستشفى.
مراد :انزلي انتي وانا هركن العربية وهطلع
ملك :ماشي متتاخرش
مراد :حاضر.

نزلت ملك من السيارة ودخلت المستشفى وصعدت الي الدور الذي يوجد بي غرفه العناية... وجدت ايمان موجوده كما اخبرتها الممرضة ومعها اثنين لم تتعرف عليهم ولكنها استنتجت انها عمت أدهم وبنتها.
مشيت ملك بخطوات واسعه ناحيه ايمان الجالسة على المقعد.
ملك وهي تتجمع الدموع ف عينها :ماما
قامت ايمان وضمتها اليها كنتي فين يا بنتي
ملك :كنت بعمل شويه معلش اتاخرت عليكي
 نظرت ايمان اليها والي وجها المجهد وعينها الوارمة وأثار الإجهاد والأرق التي تبدو عليها :انتي كويسه.

ملك :اهااا، اقعدي يا ماما أدهم هيكون كويس متقلقيش
ايمان :يارب يا بنتي يارب، دي ملك يا نوال
نوال :اهااا
ملك :اكيد حضرتك نوال هانم عمت أدهم ودي ساندي
نوال :انتي عارفه اهو
ملك :اهااا عارفه
نوال :ف واحده تسيب جوزها وتمشي.
اتاهم صوت مراد من الخلف... هي مسابتش جوزها ولا حاجه
التفت نوال... مراد!
ايمان بدهشه :مراد.

اتجه مراد ناحيه والدته مما جعل ملك تتنحي من امام نوال... وجث علي ركبته ليصبح أمامها وامسك يديها ليرتب عليها
ايمان :مراد، ابني
مراد: اسف يا أمي بس مكنش عندي الشجاعة اني اجيلك سامحني
ايمان ببكاء: مسامحك يا ابني.
مراد :هو انتي هنا ليه مش انتي تعبانة
ايمان :كان لازم اجي اشوف ادهم
مراد:احنا كلنا معها متخافيش
ساندي :كويس انك جيت يا مراد كانت آخر حاجه نتوقعها
مراد : اهااا، ممكن تروحي يا أمي.

ايمان :خليني شويه
نوال : دا مجهود عليكي يا ايمان
ايمان :انا مرتاحة كدا
ساندي :خلينا شويه
ملك :انا هدخل لادهم
نوال :هتتدخل تعملي اي
ملك :داخله لجوزي فيها حاجه
نوال :انتي كنتي فين
ملك :اظن ان دا شي ميخصيش حضرتك
مراد :ادخلي يا ملك واعملي حسابك انك هتروحي كمان شويه.
دخلت ملك الي ادهم.

نوال :انت المحامي بتاعتها
مراد :حضرتك مالك بيها
نوال :مش هي السبب ف اللي بيحصل دا احنا مكنش ناقصين مشاكل
مراد: لا مش هي يا نوال هانم، وعلي فكره ادهم مبيحبش حد يكلمها وحش أين كان مين
ايمان :ملك بتحب ادهم يا نوال وهي ملهاش ذنب ف حاجه
ساندي :خلاص يا مامي
نوال :الناس دول مش أهلها برضو، بجد انا مش فاهمه انتم ازاي كدا.

مراد :هي مراته ومن واجبه انه يحميها يعني وكل شي نصيب
نوال :لما نشوف بس انا مش هسمح ان أدهم يتأذى بسبب حد
قالت ايمان لوقف تلك الجدال ومنع اي مشكله :مراد خليك انت مع ملك واحنا هنمشي يا ابني
مراد :ماشي

بداخل غرفه العناية.
كانت ملك منهارة ف البكاء وتجلس علي الارض وتضع رأسها علي الكرسي وتنظر لادهم وتتساقط الدموع من عينها
عمتك بتقول عليا السبب، انا عمري ما كنت عاوزه اكون السبب ف اني اذيك اي حاجه بتحصلك بتأذيني انا مش هما انا بحبك اكتر منها هي مين عشان تقول كدا اصلا لما قولتلي ان عمر هي اللي كان السبب خليت يحصله زي ما عمل بظبط لان اي حد بيعملك حاجه لازم اخليها يحس بيها، بس ممكن اكون فعلا انت لو مكنتش قابلتي مكناش كل دا حصل انا اسفه لأني كنت السبب ف تعبك، اهم انك تقوم انا وابنك محتاجينك اوي عارفه انك هتتضايق مني بس مكنتش اقدر اموت حاجه منك.
كان مراد دخل الغرفه وهي لم تحس بوجوده وسمع حديثها بالكامل.
ملك بصدمه :مراد.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع والأربعون

انتبهت ملك لوجود مراد
ملك بصدمه :مراد انت هنا من امتي
مراد :كنت داخل أقولك انهم مشوا، تعالي عاوز اتكلم معاكي.
خرجت ملك خلفه
مراد :طبعا أدهم ولا يعرف انك انتي اللي عملتي مع عمر كدا ولا يعرف انك حامل صح
هزت ملك راسها بإيجاب
مراد :ليه عملتي كدا
ملك :كنت بنتقم لادهم
مراد :ممكن كان يحصل حاجه مش متوقعه
ملك :كنت عامله حسابي علي كل حاجه وقتها.

مراد :محدش يعرف انك حامل
ملك :سمر بس اللي تعرف وانا مش عاوزه حد يعرف
مراد :ماشي بس المفروض تاخدي بالك من صحتك عشان الحمل وتتقدري تكملي
ملك :هقدر
مراد :طب ممكن تروحي
ملك :انا مش عاوزه اروح عشان عمتك
مراد :هتعملي اي
ملك :انا عاوزه اروح اجيب هدوم ليا من هناك بس
مراد :هتقعدي فين
ملك :هروح الشقة بتاعت أدهم
مراد :امممممم انتي عارفها.

ملك :اهااا كنت قاعده عنده، وانا كل يوم هبات ف المستشفى مع أدهم والصبح هبقي امشي اروح اغير وانزل علي الشركه
مراد :مجهود كبير، انتي حامل يا ملك دا غير كدا انتي مش هتنفعي تاخدي اي ادويه
ملك :لازم اجي لادهم، كفايه اني مش معها طول اليوم
مراد :حبك لي مجنون بس حلو
ملك :هتوصلني
مراد :اهاا
ملك :وادخل معايا عشان انا مش عاوزها تكلمني.

ابتسم مراد وقال :لسه بتخافي من الناس
ملك :يعني بس مش عاوزه اتجادل مع حد، ولا اسمع كلام منها
مراد :ماشي يلا اوصلك ونودي الحاجه الشقة وبعدين ارجعك تاني مع ان مش عاجبني فكره انك تباتي ف المستشفى، وعلى فكره أدهم كان مستحيل يوافق على كدا
ملك :نادر هيجي بليل متخافش
مراد :ماشي

دخلت سمر الي منزل بوسي واستقبالتها سميره
سميره :انتي صاحبتها من امتي
سمر بتوتر :بقالنا فتره
سميره :اصلي اول مره اشوفك
سمر :هي بسنت موجوده
سميره :اهااا ف اوضتها... نادت سميره علي زياد
خرج زياد من المكتب كنتي بتنادي
سميره :اهااا وصلها فوق لبوسي
نظر زياد الي سمر بأعجاب وقال مش تقولي أن عندنا ضيوف، اتفضلي يا.
سمر بابتسامه: سمر
زياد :اتفضلي يا سمر.

توترت سمر من نظرات زياد المتسلطة عليها ولكن فضلت التجاهل لتبدو طبيعة
طرق زياد علي باب الغرفه وقال بوسي صاحبتك هنا... وفتح الباب لها
سمر :شكرا... ودخلت اليها
بوسي :سمر كنت عارفه ان انتي
سمر :هو اي اللي بيحصل هنا
بوسي :هشششش اسكتي لحد يسمعك
سمر :انتي محبوسه ليه
بوسي :ادهم كويس
سمر :اهااا.

بوسي :مش عاوزين يخرجوني مش عاوزني اشوف أدهم، هما السبب
سمر :طب فهماني اي اللي حصل
بوسي :بيساعد عمر، وعاوزين يخلصوا علي أدهم وهو ف المستشفى
سمر :انتي متأكدة
بوسي :عمر عاوز ياخد ملك والشركة وعشان دا يحصل لازم أدهم يموت ، هما عاوزين الآثار بس انا معرفش ف حد تاني ولا دا بس اللي اعرفه
سمر :اقدر اساعدك ازاي.

بوسي :لا لا مش انا تساعدني المهم أدهم يا سمر وملك
سمر :عاوزه تساعدي ملك
بوسي :اهااا عشان أدهم
نزلت الدموع من عينها وقامت بضمها اليها ورتبت عليها كل حاجه هتبقى كويسه يا بوسي انا هفضل معاكي وهجيلك
بوسي :لا متجيش تاني عشان محدش ياذيكي
سمر :مفيش طريقه تخرجي من هنا
بوسي :مش عارفه
سمر :طب هكلم نادر يمكن يعرف
بوسي :انا عاوزه اشوف أدهم
سمر :حاضر هخليكي تشوفي.

ف منزل العطار
نزلوا من فوق
سعاد :اخيرا نزلتوا
نعمه :يلا عشان نروح
مني :عاوزين نسألكم علي حاجه
سعاد بتعجب :حاجه اي يا بنتي
نورا :زينب كانت خدامه هنا ازاي اتجوزت خالي عاوزين نعرف كل حاجه
نعمه :انتم مالكم بالكلام دا
ساميه :الست دي عايشه وجدي مات بسبها والله اعلم هي عملت اي تاني
سعاد :دي حاجات قديمة
مني :واحنا عاوزين نعرفها.
نعمه :ليه
ساميه :هو احنا مش من العيلة
سعاد :احكيليهم يا نعمه.

مني :عاوزين نعرف كل حاجه انتم تعرفوها لازم نجيب حق جدي حق يوسف اللي كان هيتسجن ظلم حقي لما اتخطفت حق نورا وملك وادهم
تنهدت نعمه :زينب كانت خدامه هنا وكانت بترسم علي محمد اخويا ف الأول بس محمد كان بينزل القاهرة كتير عشان تعمليه وطبعا اخويا عبد الرحمن كان الكبير وهو كان بيحبها فهي لما لقيت محمد كدا قالت عبد الرحمن موجود محدش كان موافق علي جوازهم ف الاول طبعا وامي قالت لا ولدي مش هيتجوز خدامه وابويا وعاصم كانوا معترضين بس عبد الرحمن كان متمسك بيها اوووي لحد ما وصل انهم يتجوزا ويعيشوا ف البيت تاني عشان امي متعمليش مشاكل معها ولفت الايام وعمك عاصم اتجوز سعاد.

نورا :طب خالي محمد مشي من هنا ليه
نعمه :عمك محمد كان بينزل القاهرة كتير وبيرجع عادي بس ابويا لما عرف انه اتجوز واحده مصرويه من غير ما يقول لحد طرده من البيت دا السبب اللي اتقال وقتها
مني :يعني ممكن يبقي ف حاجه تاني
نعمه :انا شكيت ف كدا وقتها لان ابويا اليوم دا كان جاي الشرار بيطير من عينه ولما محمد اخويا دخل البيت قام ضربه بقلم علي وشه وقاله انت ولا ابني ولا اعرفك اطلع برا.

محمد اخويا فضل يقوله انت فاهم غلط يا ابوي وانا مكنش قصدي غصبن عني وهبعد ومش هتشوف وشي تاني ولما سألنا قال انه اتجوز واحده غريبه عننا
ساميه :طب نسرين اخت عمر دي راحت فين
نعمه :البنت دي اختفت بعد ما اتولدت بتسعه شهور اصلا، وبعدها كانت ستك ماتت وجدك امر انهم يجوا هنا وقفل البيت و عايشنا كلنا مع بعض
نورا :اختفت ازاي
نعمه :زينب قالت إنها كانت سيبها ف البيت بتلعب ولما دخلت ملقتهاش.

مني :ومين قال إنها ماتت
نعمه :بت صغيره يا دوب بتحبي بس يبقي اكيد حد خاطفها وماتت وحتي لو البنت دي موجود محدش هيعرف يلاقيها
نورا :طب انتم ليه محاولتش تشوفوا مرات خالي محمد دي
نعمه :محدش كان فاضي عبد الرحمن وعاصم كانوا بيتسابقوا علي الفلوس وما صدقوا ان اخوهم بعد ومحدش يعرف طريقه، وانا كنت مشغوله ف البيت وانتم
مني : اكيد ف حاجه ناقصه ف الحكاية.

نعمه :ممكن بس مش هنعرف لان كل الناس دي مش موجوده
نورا :مين اللي كان شاغل ف بيت خالي عبد الرحمن ودلال مرات خالي فين أهلها
نعمه :كان شاغل عمي حسان ابوه سعيد اللي اشتغل محامي عند جدك، محدش كان يعرف ليها اهل
مني :والراجل دا فين
نعمه :قالوا انه اتسجن ومعرفش هو طلع ولا مات ولا حصله اي
مني :يبقي ندور عليه
سعاد :يا بنتي بلاش تتدخلوا ف حاجات اكبر منكم
ساميه :لازم الحقيقه تبان يا مرات خالي

كانت نوال جالسه تتفحص هاتفها المحمول وإيمان تجلس تقرأ قرآن وكانت ساندي ف غرفتها.
فتحت لهم احدي الشغالين ودخل مراد وملك
صدقت ايمان عندما رأيتم ووضعت المصحف جنبها، وانتبهت نوال لوجود ونظرت لهم نصف نظره.
ملك :انا هقعد برا لحد ما أدهم يقوم، سامحني يا ماما
ايمان :ليه يا بنتي عاوزه تمشي
ملك :اسفه يا ماما بس هيكون احسن.

نوال :اممم خلي كل واحد علي راحته يا ايمان وبعدين دي شكلها عيله وعاوزه تعيشي حياتها بقا ما جوزها مش موجود
اغمضت ملك عينها لكي تتجنب غضبها من تلك المرأة التي ترمي كلمات
ملك :جوزي موجود أو مش موجود فدا مش هيغير حاجه وانا وادهم متفقين ف كل حاجه، واقعد ولا امشي فاانا براحتي
نوال بصوت مرتفع :عال اوووي انتي بتردي عليا
مراد :اطلعي يا ملك حضري الحاجه وانا هطلع اخدها منك.

ملك :حاضر
نوال :اي يا مراد مالك
مراد :لوسمحتي يا نوال هانم سيبها براحتها
نوال : طيب لما نشوف اخرتها، هو نادر فين
مراد :ف الشركه
نوال :امممم ماشي
ايمان :ونبي يا مراد خلي بالك من ملك
مراد :متقلقيش يا أمي.
صعد مراد وطرق علي باب الغرفه ودخل
مراد :خلصتي
ملك :اهااا
مراد :ماشي يلا.

اخذ مراد الشنطه ونزل بها وخرج ليضعها ف السيارة وينظر ملك
نزلت ملك وقامت بمعناقه ايمان
اسفه يا ماما انا هجي اشوفك، ولو احتاجتي حاجه كلمني
ايمان :ماشي يا بنتي، خلي بالك من نفسك
ملك :حاضر.

خرجت ملك من البيت ولكنها اتجهت ناحيه الجنينة ودخلت الغرفه الذي رأيت بها الأسلحة واخدت مسدسين ووضعتهم ف حقيبتها.
خرجت وقفلت الباب خلفها واتجهت الي مراد الذي ينتظرها ف السيارة
مراد :اتاخرتي
ملك:كنت بسلم علي ماما
مراد :ماشي

طلب عمر السكرتيرة ان تتدخل له.
طرقت الباب بخفه وبعدين دخلت
عمر :هاتلى عقود الشركه
السكرتيرة :عقود الشركه مش معايا يا فندم
عمر :نعم ازاي يعني العقود فين
السكرتيرة :مش عارفه بس انا معرفش فين العقود او اي ورق يخص الشركه ممكن يكون مع استاذ يوسف
عمر :انا المدير روحي بسرعه جابيلي المحامي
السكرتيرة :تمام يا افندم
خرج السكرتيرة، خبط عمر بيده علي المكتب بغضب... يعني اي العقود مش موجوده.

قامت السكرتيرة بالاتصال بالمحامي وقامت و سألته عن تلك العقود ولكن قال انه لا يعرف شي وان تلك العقود مع المالك الحقيقي لشركه.

دخلت السكرتيرة لتخبر عمر بتلك الاخبار
عمر :حصل اي
السكرتيرة :بيقول انه ميعرفش حاجه وهي بتكون مع المالك الحقيقي لشركه
عمر بعصبيه :غوري من قدامي دلوقتي.

امسك عمر هاتفه واتصل بي والدته.
زينب :عامل اي يا ابني
عمر :كويس، هي عقود الشركه فين
زينب :المحامي بتاع جدك قال إنه اي حاجه تخص ملك هيسلمها ليها
عمر :تفتكري هي خدتهم
زينب :معرفش ما تسأل يوسف
عمر :ماشي، أدهم لسه عايش
زينب :عارفين بس هنتصرف
عمر :تمام ياريت بسرعه انا مستعجل.
زينب :ماشي يا ابني
قفل عمر الخط ورمي هاتفه علي المكتب بغضب...اكيد انت اللي وراها يا أدهم ماشي.

طرقت سمر علي مكتب يوسف ودخلت
سمر :بوسي محبوسه ف البيت
يوسف :ليه
سمر :تقربيا ابوها عرف العلاقة بتاعتها هي وادهم
يوسف :لازم اقول لنادر
سمر :انا بدأت اقلق
يوسف :متخافيش... يلا عشان اروحك
سمر :لا لسه عندي شغل
يوسف :مش مهم
سمر :هو عمر ف خطر من ناحيته
فتح عمر باب المكتب بغضب ودخل ونظر لسمر بحده.
يوسف بفزع :ف اي، انسه سمر اتفضلي انتي
عمر :أوراق الشركه فين يا يوسف
يوسف :معرفش وانت عاوزها ليه.

عمر :ميخصكش
يوسف :وانا معرفش والشركة ملك باعتها علي فكره
عمر بصدمه :ايييييييه؟!
يوسف : ده اللي انا عارفه وبعدين كل واحد حر ف ماله
عمر :ماشي يا يوسف براحتك، بس دي شركتي انا اللي عملتها
يوسف: اهااا ابقي اشتريها بقا
عمر :ماشي

يجلس صالح ف مكتبه ويتحدث ف هاتفه
صالح :تمام البضاعة هتتطلع دلوقتي
رد عليه الطرف الآخر وهو الحارس الشخصي له ايوه يا صالح باشا هنتحرك دلوقتي وهسلمها واكلمك
صالح :تمام بعد التسليم كلمني

ف مزارعه الاسواني كان الرجال يضعون البضاعة ف العربيات وبدأوا ف التحرك وخرجوا من المزارعة.

استقل الحارس بسيارته وخرج من المزارعة ولكن قطعت عليه الطريق سيارة اخري اتيت من الطريق العكسي فجاه.
نزل بغضب وخبط علي السيارة بعنف
نزلت فتاه من السيارة ترتدي نقاب ولا يظهرها منها سوي عينها الزقاء اللامعة وقالت انا اسفه بس انا معرفش الطريق ومستني اخويا
جمال :طيب حركي عربيتك لوسمحتي
ملك :حاضر اسفه اتاخرت حضرتك.
جمال :عادي، هو حضرتك رايحه فين.

ملك :كنت مسافره الفيوم عند عمتو بس معرفتش اوصل، واخويا جاي ف الطريق
جمال: تمام تحبي اوصلك ف حته عقبال ما اخوكي يجي
ملك :لا شكرا متأسفه اووي ثواني بس احرك العربية بعيد عن الطريق
جمال :تمام اتفضلي
دخلت ملك السيارة ونظرت الي الهاتف ووجدت الرسالة من نادر وبعد ذلك قادت السيارة، فغادر جمال بسرعه بسيارته... ولكن وجد احدي السواقين يتصل بي
جمال :اي
السواق :ناس طلعوا علينا و ضربونا ولعوا ف العربيات
جمال :اييييييييييييه!
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والأربعون

صالح بغضب :ازاي يعني مين اللي عمل كدا
جمال :يا باشا دا كل اللي حصل
صالح :عاوزه اعرف مين اللي عمل كدا
جمال :هنعرف يا باشا

قفل صالح المكالمة ورمي هاتفه علي المكتب بغضب ولكن وصلت له رساله علي الهاتف فاخد الهاتف وفتح الرسالة... اتسعت عينه بدهشه بعد أن قرأها وخبط المكتب بغيظ

ونادي علي زياد بصوت عالي...زيادددددددد

فتح زياد باب المكتب ودخل الي والده
زياد :مالك يا بابا ف حاجه
صالح :مصيبه، الفاكهة كلها اتحرقت وكدا لازم ارجع الفلوس للناس خراب بيوت
زياد :نعم! مين اللي عمل كدا
صالح :معرفش وكمان بعتلي رساله تعيش وتاخد غيرها... صالح الاسواني بيتهدد
زياد :هنعرفه وهيتمحي من علي وش الأرض
صالح :لازم ... ف اي اخبار عن أدهم.

زياد :لسه ف غيبوبة ومراته بتروح بليل والصبح بتكون ف الشركه.
صالح :عاوز اعرف كل حاجه عن مراته دي شكلها مش سهل
زياد :دي قربيه عمر
صالح :بلا عمر بلا بتاع اعملي اللي طلبته منك كل حاجه عن البت دي عاوز اعرفها
زياد :ماشي، هتعمل اي مع عمر
صالح :هشوف الاتفاق معها وصل لفين وبعدين هقرر.

وصل نادر ملك الي شقتها.
ملك :ثواني هغير وننزل
نادر :ملك مش شايف ان دا مجهود كبير عليكي طول الليل ف المستشفى وسافرنا الفيوم ورجعنا ودلوقتي عاوزه تروحي تاني وبعدين الشركه
ملك :انا مرتاحة كدا
نادر :انا خايفه عليكي صالح لو عرف حاجه مش هيسكت دا غير عمر وأمه
ملك :وانا عارفه هما هيفكروا ازاي اهم حاجه عندي أدهم
نادر :طب يلا عشان نلحق
ملك :انت هتيجي معايا
نادر :اهاا مااحنا اتفقنا يوم علي مراد ويوم عليا يبقي اكمل اليوم للآخر مش هينفع نسيبك لوحدك، وبعدين انتي لو حصلك حاجه أدهم ينفخنا
ملك :ماشي...خمس دقايق بس.

كانت نورا تتقلب ف الفراش ولا تستطع النوم وقد أشرقت الشمس تلعن عن بدايه يوم جديد

نورا :افوووو بقا انا مش عارفه انام
ساميه بصوت :اسكتي بقا، طول الليل علي كدا حرام عليكي
نورا :انتي جايلك نوم ازاي يا بت
ساميه :كل شويه بقلق والله
نورا :هو أحمد مظهرش ليه
ساميه :معرفش بس اكيد مشغول
نورا :المفروض كان يجي عشان أدهم
ساميه :امممم بس ممكن عنده شغل وبعدين احنا مالنا اصلا
نورا :يا بت يعني مبيجيش علي بالك
ساميه :فايقة اوووي انتي والله، يلا اختي قومي عشان نعمل الفطار ونروق البيت ونشوف البلاوي اللي ورانا.
نورا بضيق: طيب هقوم اهو

ذهب عمر الي شركته ولكن اثناء سيره ف الشركه كانت هناك حركه غريبه من الموظفين وبعض الهمسات بينهم.

اتجه الي مكتبه ودلف الي الداخل وجد ان كل ما يلزمه قد ازيل من علي المكتب.
عمر بصدمه :ايييييه دا! انتي يا زفته يا اللي برا
دخلت السكرتير نعم يا افندم
عمر :فين الحاجه بتاعتي اللي علي المكتب
السكرتيرة: برا ف المكتب عندي لأنهم قالوا ان المدير هيتغير.
عمر :نعم! مدير اي اللي هيتغير دا
السكرتير : نادر بيه
عمر :غوري من وشي.

دخل نادر اليه وقال بنبره استفزاز مالك يا عموره متعصب ليه
عمر :انت ازاي تعمل حاجه زي كدا
نادر: هو انت متعرفش ان ملك ليها 60٪من الشركه وطبعا ليها حق الإدارة وبصفتها المالك الأساسي وصاحبه الاسهم الأكثر وهي باعت الشركه
عمر :انت بتقول إي وبعدين هي بعتها ليك
نادر :بصراحه لا مش ليا... بس صاحبه الشركه الجديد قالتلي اعمل كدا عشان لما هي تيجي تبقي كل حاجه مظبوطة... وبعدين كتر خيرها الست مرضيتش ترفد حد
عمر بغضب :هتندموا.

نادر: ابقي قولي هندم امتي اصلي بحب المواعيد المظبوطه
تركه عمر وغادر وهو يحاول كبح غضبه...ركب سيارته واتجه الي الشركه حيث توجد ملك... صعد الي المكتب
عمر :ملك هنا
زينه :ايوه يا افندم اقولها مين
لم يستمع عمر الي كلامها واتجه ناحيه الباب ودخل
زينه:يا استاذ مينفعش كدا
ملك :عمر... اتفضلي انتي يا زينه
عمر :عاوزه اي يا ملك
ملك :انت اللي جاي علي فكره مش انا.

عمر :وانتي حاطني ف دماغك
ملك :امممم واي كمان
عمر :ابعدي عن طريقي احسنلك وشويه اللديش اللي معاكي دول خليهم يفكهم مني
ملك :امممم انت جاي تهددني
عمر :لا يا روحي بس عاوز اعرفك حاجه مش عشان باعتي الشركه يبقي هسيبك ف حالك
ملك :ومين قالك سايبني، انا عاوزه اشوف هتعمل اي
عمر :انتي جايبه القوه دي منين، أدهم بتاعتك مرمي ف المستشفى
غلت الدماء ف عروقها وقامت بصفعه بقوه وقالت وهي تنظر له بحده اوعي تقول علي أدهم عشان انا لو فقدت اعصابي هخلص عليك
عمر بصدمه :انتي بتمدي ايدك عليا يا ملك.

فتح حازم باب المكتب ودخل وقال انت جاي هنا ليه
لم يرد عليه عمر وظل ينظر لملك بصدمه علي ما فعلته للتو
ملك :اتفضل برا
حازم :ملك انتي كويسه
ملك :اهااااا، حازم خلي الأمن ياخد الحيوان دا برا
عمر :بجد هايل والله... حازم نادر أدهم مراد شكلي مش هخلص... سندريلا حولها كتير بس وديني ما هسيبك يا ملك فاهمه
لم يتأملك حازم نفسه وقام بلكمه بقوه حتي سقط علي الارض جث حازم علي ركبتيه وامسكه من لايقه قميصه ... مش عاوز اشوف وشك قدامي فاهم بدل ما انسفق من علي الارض، واللي بيحصل دا مجرد البداية فخليك حلو كدا عشان متزعلش
عمر :ماشي وانا مش هسكت.

نزلت مني من غرفتها وذهبت الي والدتها ف المطبخ.
مني :ماما انا هخرج اجيب حاجه
سعاد :هتجيب اي
مني :عاوزه اجيبلي شويه حاجات من الصيدلية اجيبلي شويه مكياج
سعاد :والمكياج دا هتجيبي منين عاد
مني :هركب وهروح المدينة واجيب من هناك وارجع
سعاد :امممم ماشي بس بسرعه وخد حد من ولاد عمتك وبسرعه قبل ما ابوكي يجي
مني :حاضر يا ست الكل.

سعاد :خدي فلوس من فوق، المكياج دا ابقي شيلي عشان ابوكي
مني :حاضر هبقي اشيل الحاجه ف الشنطه بس انا عاوزه اجيب عشان فرح نورا
سعاد :طيب.
خرجت مني من المطبخ وصعدت الي اعلي اخدت الفلوس من غرفه والدتها ونزلت .
خرجت من البيت ومشيت ف اتجاه تلك المنزل.
وقفت أمام المنزل علي امل انها تري من يوجد بتلك المنزل.
مني :يا تري مين اللي قاعد هنا.

وفجاه وجدت رجل كبير ف السن يستند علي عكازه ويخرج من المنزل... كان يمشي بخطوات بطيئة وكانت مني تابعه بحذر.
وقف تلك الرجل عند كشك واشتري منه بعض الأغراض.
اتجهت مني ناحيه الكشك واشتري منه.. وقالت ونبي يا حج متعرفش الراجل اللي لسه ماشي دا
رد عليها صاحب الكشك لا والله يا بنتي بس هو بقاله فتره بيجي يشتري مني الحاجه وبعدين يمشي
مني :امممم تشكر يا حج.
ذهبت مني خلفه بسرعه ورجع الرجل الي المنزل مره اخري.
مني :لا بقي انا لازم اعرف
كان الرجل يفتح باب المنزل ولكن اوقفته مني وقالت انت رايح فين يا حج

ف الشركه.
كانت سمر في المكتب عند يوسف
سمر :عمر لما عرف بهدل الدنيا
يوسف :اهااا ربنا يستر كانت مفاجأة الصراحه
سمر :هو ابن حلال ويستأهل
يوسف :اهااا الصراحه
سمر :نادر قالك اي علي بوسي
يوسف :هيتصرف بس موضوع زيارتها لادهم هيبقي صعب شويه.

سمر: امممم عارفه عشان ملك بس بوسي صعبانه عليا اووي
يوسف: اهااا وملك يا اختي بصراحه محدش فينا هيقدر يعمل حاجه زي دي
سمر:انا هوديها وانتم تحاولوا تعطلوا ملك سهل يعني
يوسف: بجد، ملك مخليه الممرضة جاسوسه يااختي
سمر :اممم أكيد ليها حل ممكن نادر يقولها او انت
يوسف :بصراحه يعني ميقدرش اعمل كدا... دي ممكن تقطع علاقتها بينا
سمر :مااحنا لازم نفكر
يوسف :لازم.

أوقفت مني تلك الراجل قبل أن يدخل إلى البيت وقالت انت مين و أي اللي مدخلك هنا
حسان بخوف : انا شاغل هنا.
مني : مين شغلك
حسان : الحج عبد الحميد
مني : جدي مات من زمان
حسان : عارف يا بنتي بس انا مش حرامي والله
مني :يعني جدي هو اللي كان قالك تقعد هنا
حسان:ايوه يا بنتي انا مش حرامي.

مني :طب هو حضرتك مين... و ليه قاعد ف البيت دا
حسان: راجل غلبان كنت شاغل عند جدك واتسجنت ظلم وعيشت طول عمري ف السجن لحد ما خرجت ومكنش ليا مكان اقعد فيه وجدك الله يكرمه خليني اعيش ف البيت دا
مني :بس جدي مات بقاله فتره وهو كان بيقول محدش يقعد ف البيت دا ولا بيفتح
حسان :انتي مني بنت عاصم صح
مني باستغراب :اهااا عرفت ازاي
حسان :فيكي شبه من عاصم
مني :هو ازاي حضرتك تعرف حاجات كتير كدا وبعدين ليه قاعد ف البيت ومحدش يعرف وفين عيالك وليه واتسجنت
حسان :اي كل دا يا بنتي.

مني :انا عاوزه اعرف حاجات كتير ومفيش غيرك
حسان : طب تعالى يا بنتي نندخل جواه لحسن حد يشوفيني
مني : تمام... دلفوا إلى المنزل و كانت مني تسير خلفه و اتجه إلى المطبخ
حسان: هعمل كوبيتن شاي وهجوبك... معلش المكان مش نضيف فتعالي نقعد برا عشان نشم شويه هوا
قام حسان واستند علي عكازه واخذت مني صنيه الشاي وخرجت معه... وجلسوا ف الخارج.

حسان:جدك قالي اقعد هنا عشان مليش مكان وانا واتسجنت من عشرين سنه يعني محدش فاكرني يا بنتي وعاوز اعيش اليومين اللي باقيلي وخلاص.
مني :طب وعيالك
حسان بحسره: مليش غير ابن واحد وانا اتبريت منه بعد اللي عمله ومعرفش هو فين دلوق
مني :هو مين
حسان :سعيد شاغل مع جدك
مني بصدمه :سعيد... بس هو بقاله فتره مختفي
حسان :راح فين
مني :معرفش... طب زينب مرات عمي
حسان: مالها
مني :تعرف عنها أي.

حسان :ربنا يخدها، هي لسه مرات عبد الرحمن ولا طلقها
مني :لسه، وهو هيطلقها ليه
حسان :امممممم ربنا يهدي
مني :لو تعرف حاجه عنها ساعديني ... زينب هي اللي قتلت جدي
حسان بصدمه :ايييييه!
مني: والله دا اللي حصل ارجوك
حسان :انا معرفش حاجه
مني :طب نسرين اخت عمر دي راحت فين عايشه ولا ميته
حسان :عايشه بس معرفش هي فين.
مني :مش عاوز تساعديني ليه
حسان :يا بنتي انا مش حمل حاجه... دوري عليها واكيد هتعرفي منها لكن انا مش حمل حاجه تحصل... وتركها ودلف الي الداخل.
مني بحيره :وانا هلاقي نسرين دي فين... يارب بقا

حازم :كان عاوز اي الكلب دا
ملك :بيهددني
حازم :متخافيش... دا كلب ميقدرش يعمل حاجه
ملك :هو مراد فين
حازم باستغراب :مش عارف لسه مجاش ف حاجه ولا اي
ملك:لا مش حاجه.
حازم :ماشي انا همشي لو ف حاجه كلميني
ملك :ماشي.
دفنت ملك وجهها بين يدها وكانت تشعر بالتعب والارهاق... واغمضت عينها وكادت ان تذهب الي النوم ولكن رن هاتفها.
ملك :الو.

مني :عامله اي
ملك :الحمد الله
مني :ملك ف حاجه غريبه انا اكتشفتها
ملك :اي هي.
مني :عمر لي اخت اسمها نسرين ودي مختفيه من 20 سنه تقريبا ومحدش يعرف هي راحت فين
ملك :ايييييه! وانتي عرفتي ازاي
مني :ف حاجات كتير ناحيه زينب دي وممكن تكون ف مصايب كمان
ملك :طب ودي نلاقيها فين ولا نعرفها ازاي
مني :مش عارفه انا معايا شهاده ميلاد ليها هصورها ليكي وابعتها علي الواتس وانتي حاولي تتدوري يمكن تلاقي اي حاجه عنها.
ملك :ماشي هدور ولو وصلت لحاجه هكلمك
مني :ماشي ربنا معاكي يا حبيبتي.

قفلت ملك الخط ووضعت الهاتف
ملك: وبعدين بقا ف الحاجات اللي كل شويه تظهر دي يا تري وراكي اي يا زينب

طرق مراد باب المكتب ودخل.
مراد :كنت ف العيادة عشان كدا مرديتش ف حاجه
ملك:لا بس انا كنت عاوزه مهدي
مراد :غلط عشان انتي حامل
ملك :اي حاجه تكون ملهاش أثر
مراد :ماشي، مالك حصل حاجه ولا اي
ملك :عمر جي الشركه وهددني ... ودلوقتي مني بتقول ان ف اخت لي عمر
مراد :مين
ملك :معرفش اسمها نسرين اختفت من 20 سنه
مراد :امممممم ودي هندور عليها فين
ملك :انا قولت اروح بيتنا القديم قبل ما نعزل يمكن الاقي اي حاجه بابا كان شايلها
مراد :هتروحي امتي
ملك :دلوقتي هروح وبعدين اروح لادهم
مراد :ماشي وانا هاجي معاكي
ملك :لا مش عاوزه اتعبك معايا
مراد : ماشي يلا بس عشان منتاخرش.

فتحت زينب الباب وجدت عمر أمامها
زينب :اتفضل يا حبيبي
عمر :ملك هانم باعت الشركه
زينب :ايييييييه! والبيت
عمر :الله اعلم
زينب :هنعمل اي
عمر :مش عارفه بس شكلنا هنطلع من المولد بلا حمص
زينب :لا انا معملتش دا كله عشان كدا، لازم نخلص علي ملك.

عمر :لا اوعي تلمسي شعره منها
زينب :لا دا مش وقته يا حبيبي انا مقعدتش اخطط واهرب واقتل جدك عشان اطلع ببلاش كدا وف الآخر اتسجن... دا كفايه أدهم
عمر :هو انتم اللي قتلوا صح
زينب :اهااا خدنا المفتاح عربيه مراد لما كان هنا آخر مره
عمر :ازاي.

زينب : سعيد حطيله منوم ف القهوه ولما نام خد المفتاح طلع عليه نسخه ونزل مراد ووصله قدام بيته وبعدها بفتره نفذنا الخط .. وعملنا كدا عشان لو حصل حاجه مراد يلبسها وبعدها رجعنا العربية مكان بعد ما نفذنا... المشكله ان أدهم ممكن يقوم
عمر :لازم نخلص عليه
زينب :المستشفى صعبه اوووي... مش هنعرف وبليل الحلوة بتكون هناك
عمر :امممممم لازم تشوفوا حد من المستشفى... هو سعيد فين
زينب: راح المستشفى عشان يشوفنا حد يخلص علي أدهم

صعدت ملك سلم منزلها القديم وفتح باب الشقة.
فتح نور الشقة ودخلت ودخل مراد خلفها.
مراد :ياااااه الشقة متغيرتش
ملك :اهااا بس محدش بقي موجود
مراد :هو انتي ومامتك مشيتوا ليه
ملك :ماما قالت عشان نبعد عن المشاكل.
مراد : طب ادخلي دوري...وانا هستناكي هنا
ملك :ماشي
دخلت ملك الي غرفه والديها وهي تستعيد بعض الذكريات معهم... ولكن بعض تلك الذكريات لم يكن واضح فهي تشعر بأنه هناك شي مفقود.

دورت ملك ف الدولاب ولكن لم تجد شي غير تلك الصندوق ومقفول يقفل فلم تتمكن من فتحه
خرجت ملك وهي تحمل الصندوق.
مراد :اي دا
ملك :مفيش اي حاجه غير دا وانا افتكر ان بابا كان يحط ف كل الأوراق المهمة .
مراد :طب فين مفتاح القفل
ملك :معرفش... احنا ممكن نكسره
مراد :اهااا مفيش حل تأنى هاتي اي حاجه اكسره بيها.
دخلت ملك الي المطبخ و اخدت اله حده ليفتح بيها الصندوق

ملك :خد
فتح مراد الصندوق وكان يوجد بي بعض الأوراق.
ملك :اي الورق دا كله وبعدين دا نصفهم روشتات واشاعات.
مراد :وريني كدا
امسك مراد روشته كان يوجد بيها اسم دلال.
ملك :اي يا مراد الروشتة دي فيها أي
مراد :انتي الفرق بينك وبين ندي كام سنه
ملك :خمس سنين ليه
مراد بتعجب : اصل الورقة دي بتثبت ان .

أخبر يوسف جميع أعضاء الشركه بالاجتماع.
سمر: هو الاجتماع دا ليه
يوسف :هتظهر مدير الشركه الجديد
سمر :نادر صح
يوسف :لا مش نادر... كلها شويه ونادر هيجي وهنفهم
سمر: طب يلا عشان نروح اوضه الاجتماع
يوسف :يلا.

ذهب يوسف وسمر الي غرفه الاجتماع... وكان عمر يجلس ف الداخل.
يوسف :انت هتحضر
عمر: مش انا موظف ف الشركه ومن حقي اعرف
يوسف :اهااا طبعا.
عمر :لما نشوف مين المدير اللي اشتري.
فتح نادر باب قاعه الاجتماعات ودخل
نادر :طب كلكم عاوزين تعرفوا مين المدير اللي هيكون بدل استاذ عمر.
عمر :اهااا يا ريت

نادر :اتفضلي يا مدام.
التفت الجميع ناحيه الباب

مراد بتعجب : اصل الورقة دي بتثبت ان مامتك عملت عمليه ازاله رحم بعد ما خلفت ندي بسنه دا الإشاعات دي .
ملك بصدمه :ايييييييه! ازاي انا مش فاهمه حاجه
مراد :الأودية دي بتقول كدا كلها مكتوبه لعمليه جراحيه وكدا مامتك مخلفيتش غير ندي ... حتي هنسال معتز ونتأكد منه برضو
ملك بدهشه :ازاي يعني... يعني اي الكلام دا
مراد :ملك اهدي احنا مش متأكدين من حاجه
ملك :الورقة مكتوب عليه اسمها... انا مش فاهمه حاجه ازاي طيب
مراد :هنفهم كل حاجه
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والأربعون

نادر :اتفضلي يا مدام ندي .
التفت الجميع لينظر ناحيه الباب.

دخلت فتاه ف الخامس والعشرون من عمرها... تتميز بشره بيضاء صافيه وعيون بنيه تتضع بعض مساحيق التجميل وترتدي تنوره وحجابها البسيط.
قامت ندي بتقديم نفسها وقالت .. انا ندي المديرة الجديدة لشركه ، وكل حاجه هتكون تحت إشراف البشمهندس نادر والأستاذ يوسف... وطبعا اللي حابب يستفسر علي حاجه يتفضل.

رحب بها الموظفين وقاموا بمغادره القاعة، وتبقي عمر ويوسف وسمر الذي تبانهم الفضول نحوها... و ظل يحدقان بها و يدور ف مخيلتهم الكثير من الاسئلة
عمر :ممكن اعرف انتي مين وبعدين تعرفي يوسف منين.
ندي :انا معرفش يوسف دا طلب نادر
عمر بسخريه :وانتي بقا من معارف نادر
نادر بغضب :اتلم واتكلم معها عدل فاهم
عمر :ولو متكلمتش.

يوسف :مش وقته يا عمر
تذكرت سمر رؤيه تلك الفتاه من قبل ف بعض الأحيان وصورها التي رأيتها عند ملك وقالت إنها ماتت وسألتها :انتي اخت ملك؟
استغربت ندي وقالت نعم!
نادر :ايوه هي
سمر بدهشه :ازاي يعني انتي ميته؟ هو ف اي؟
نادر :حوار طويل.
عمر :امممممم هو الموضوع كدا بقي
يوسف :انا مش فاهم حاجه يجماعه
نادر :هتفهم كل حاجه بس مش دلوقتي
عمر :عاوزك تستمتعي بقا، عشان اللي جاي أصعب... وقام عمر وغادر وقفل باب القاعة خلفه بقوه.

سمر :انا همشي
يوسف :استني هاجي معاكي
نادر :محدش، يقول حاجه
يوسف :حاضر

ندي :انا عاوزه اروح لادهم
نادر :حاضر، هي مليكة فين
ندي :مع ساندي.
نادر :تمام لو طنط ايمان مش هناك ولا ملك فنروح
ندي :خلاص انا هشوف ساندي كدا وهاخد منها مليكة وتروح انت عشان تأمن الطريق.
نادر:ماشي،انا من رأيي ان مراد لازم يعرف.

ندي :مش عارفه والله يا نادر انا محتاره
نادر :دا وقت مناسب علي الاقل عشان بنته حتي مليكة عندها 3سنين دلوقتي لازم تعرف ابوها
ندي :طب نخليها لما أدهم يخف
نادر :ماشي
ندي :بجد انا مش عارفه اشكرك ازاي انت ولا أدهم كل حاجه وصلتها كانت بفضلكم
ابتسم نادر وقال انتي ومليكة وصيه من أدهم... ودا غير انك زي اختي
ندي: يلا ساندي بترن اهي

قام مراد وملك بالذهاب الي معتز ف عيادته.
مراد :معلش عطلتك بس الموضوع مهم
معتز :لا عادي المهم ف اي.
ملك :عاوزه اتأكد من حاجه
معتز :اي هي
ملك :انا لقيت الروشتات والاشاعات دي عاوزه اعرف دي بتثبت انها عمليه ازاله رحم ولا.
اخذ معتز الورق منها وقام بنظر لأشاعه وقال الإشاعة دي لمريضه عندها ورم ف الرحم وكان لازم يتشال فورا.
ملك بصدمه :متأكد! ؟

معتز :ايوووه طبعا انتي ممكن تسالي اي دكتور هيعرف
مراد :طيب شكرا يا معتز
معتز: مالك يا ملك ف اي
ملك بحيره :هاااااا
معتز :انتي كويسه طيب
هزت ملك راسها
مراد:احنا هنمشي
معتز :ماشي.
مراد :يلا يا ملك

نزلوا من عند معتز وركبوا السيارة.
مراد :ملك انتي كويسه
ملك :هو ليه بيحصلي كدا، كل حاجه ف حياتي غريبه اوووي امي طلعت مش امي حياتي عباره عن كدبه، حصلي حادثه وفقدت الذاكرة معرفش ليه حتي انا كنت بجري ليه ولا افتكرت اي حاجه مريضه نفسيه... حتي بعد ما لقيت اهلي جدي اتقتل... أدهم اتاذي بسببي.. ليه دا بيحصل
مراد :كل حاجه نصيب يا ملك.

ملك وبدأت دموعها تسيل علي وجهها: عارفه بس انا نصيبي وحش، بدور علي ماضي مجهول والله اعلم لو عرفت هيحصل اي... حتي أدهم سابني كلهم مشوا
مراد : ادهم هيقوم يا ملك كملي عشانه
ملك :من الأفضل أن أدهم مكنش عرفني اصلا، انا معملتش اي حاجه ف حياته انا اذيته بس عمتك عندها حق، ودلوقتي الله اعلم هطلع بنت مين كمان حتي لما جدي عرف طريقي مات... انا مش اقادره اكمل خلاص تعبت مش قادره الحياه طلعت صعبه ووحشه اوووي انا كنت عاوزه حياه بسيطة ليه كل دا حصل.

مراد :لازم تكملي للآخر
ملك :مش هقدر
مراد :وادهم
ملك :مش هقدر لان لو ف يوم أدهم اختفي فاانا مش هقدر
مراد :هيقوم مش انتي بتصدقي كلامه وهو قاله انه مش هيسيبك.
ملك :انا عاوزه اروح لادهم
مراد :حاضر

كانت ساندي تقف تنتظرهم أمام الكافية ومعها مليكة.
مليكة :هي مامي فين
ساندي :جايه يا حبيبتي اهي

أقف نادر السيارة أمامهم ونزل هو وندي
ندي :معلش يا ساندي تعبتك
ساندي :لا مفيش تعب ولا حاجه، انتم هتعملوا دلوقتي
نادر :هنروح لادهم
ساندي :اجي معاكوا
نادر :روحي انتي عشان لو طنط ايمان حبت تروح ولا حاجه تعرفينا
ساندي :ماشي... باي يا مليكة..
مليكة :باي.

ركب نادر وندي ومليكة السيارة
مليكة :هو ادهم فين
نادر :ادهم تعبان شويه وهو ف المستشفى
مليكة :يعني انا مش هشوف أدهم
نادر :لا هتشوفي بس هو نايم
ندي :بطلي رغي بقا
نادر :سيبها علي راحتها ياندي
ندي: هتفضل انت وادهم تتدلعوها لحد امتي.
نادر :هو احنا عندنا كام مليكة يعني.

وصل مراد وملك الي المستشفى.
مراد:ادخلي انتي لادهم وانا هروح لدكتور اسأله عن الحالة واجبلك أي حاجه تأكليها
هزت ملك راسها موافقه وقامت بالدخول الي غرفه أدهم.

ذهب مراد الي مكتب الطيب... وطرق الباب
ودخل.
الدكتور :اتفضل يا دكتور مراد
مراد :هي حاله أدهم اي يا دكتور
الدكتور :الحالة استقرت بس زي ماانت عارف ان الحادثة كانت صعبه، دا انه دلوقتي ف حاله غيبوبة
مراد :طب هو ممكن يفوق امتي
الدكتور :انت عارف يا دكتور مراد، الغيبوبة ممكن تقعد سنين
مراد :عارف طبعا بس احنا داخلين علي شهر،وخايف تتطول
الدكتور :بإذن الله خير.

وصل نادر وندي الي المستشفى وصعد الي الدور الذي يوجد بيه غرفه أدهم
ندي :كنا عاوزين نسأل الدكتور عن أدهم
نادر :هو كويس متقلقيش انتي..
ندي :اقعدي يا مليكة بقا
مليكة :انا عاوزه اشوف أدهم
نادر :حاضر يا حبيبتي هتشوفي...بس تعالي نجيب حاجه .
هزت مليكة راسها ومسكت يد نادر.
نادر :ادخلي انتي يا ندي وانا هنزل وهطلع
ندي :ماشي.

اتجهت ندي ناحيه الغرفه وضعت يدها علي المقبض لتفتح الغرفه... كان مراد وصل أمام الغرفه بعد أن اشتري لملك بعض الأشياء لتأكلها هو الآخر وضع يده علي يدها وقال انتي مين.
اتصدم مراد عندما رآها وسقطت الشنطه التي كان يحملها من يده...كيف يعقل أن الأموات تحي مره اخرى... اهو يتخيل ام يراها حقا
تسمرت ندي مكانها واحست ان الارض تتدور بها...فكيف سوف تبرر له
مراد :ندي! ؟انتي...ازاي.
كانت ندي لم تستطيع أن تجيب عليه.
تذكر مراد ان ملك ف الداخل وممكن تتطلع ف اي وقت وقال ممكن نبعد من هنا.

امسكها مراد من معصمها وسحبها خلفه ابتعد عده خطوات وكان الاثنان يمشي تلك الخطوات بصعوبه وكأنهم يسيرون ف صحراء... حتي الثواني كانت تسير بصعوبه...حتي خرج من المستشفى.

ترك مراد يدها وقال بغضب :انتي بتعملي اي هنا... ازاي يعني... وكنتي فين كل دا... بتتضحكي عليا
ندي :مراد ممكن تهدي وانا افهمك كل حاجه
مراد بسخريه :تفهمني اي يا مدام ندي ولا نسيتي انك متجوزه... سيبتي الدنيا كدا ازاي يعني وهمتنا انك ميته
ندى بتوتر :الناس بتبص علينا يا مراد احنا ف الشارع
مراد :مش مشكلتي... انتي كنتي فين يعني وازاي اختفيتي كدا، اومال مين اللي مات
ندي :انا كنت عند عمتك ف إسكندرية طول السنتين دول.

مراد :اهااا وانتي ازاي تعملي حاجه زي دي... انتي مش ليكي راجل وبعدين جايه لادهم ليه وعرفتي ازاي
ندي :مراد لوسمحت اديني فرصه اتكلم
مراد بنرفزة :فرصه لايه يا هانم.
ندي :مراد انا كنت هموت وانت عارف كويس ان ابوك مكنش هيسيبني ف حالي لو أدهم مكنش موجود كنت زماني مت زي بابا.
مراد :وانا مليش رأي
ندي :لا ليك يا مراد بس انا كنت هموت انا وبنتك ولو أدهم مش موجود كنت زماني مش واقفه قدامك دلوقتي.
مراد :اي اللي حصل
ندي :كل اللي حصل اني كنت ف المستشفى مع بابا عشان تعبان وخرجنا فجأه لاقينا حد ضرب نار وجات ف دراعي وبابا اغمي عليها مستحملش لأنه كان عنده القلب ولما الناس طلعونا المستشفى فوقت لقيت أدهم جنبي استغربت وقتها.

كانت ندي تستعيد وعيها... وكان أدهم يقف أمامها ف الغرفه.
ندي :انت هنا ليه؟
أدهم :ابويا كانت باعت ناس تخبطك بالعربية ولما عرفت جيت وانتي بتعدي الطريق لكن تقريبا كان ف حد مستنياكم تاني.
ندي :جيت ليه
أدهم :انتي مرات اخويا ويهمني مصلحتك.
ندي :مصلحتي!
أدهم :عارف انك مش مقتنعة بس انا عاوز مصلحتك
ندي :ازاي
أدهم :المرة اللي فاتت قولتلك ابعدي عن مراد وانتي مسمعتيش الكلام مع ان كنت خايف علي مصلحتك انتي وهو.

ندي :هو مراد عرف
أدهم :اكيد الخبر هيروحله خصوصا ان اللي حصل دا هيجي علي ابويا وانا لان احنا اللي مصدر شك
ندي :انت عاوز تقول اي
أدهم :دلوقتي انتي ممكن تخرجي من المستشفى عادي بس المشاكل اللي هتقابلك ابويا وأهلك لان محدش فيهم يعرف انك متجوزه خصوصا ان ابوكي وامك رفضوا مراد... واللي اعرفه انك حامل
ندي:انت عرفت ازاي
أدهم :من مراد.
ندي: وانا المفروض اعمل اي
أدهم :ابعدي فتره لان لو فضلتي هنا الله اعلم اي ممكن يحصل انا مش عاوز حاجه تحصل تخلي مراد يقف قدام ابويا لأنه وقتها هيخسر.

ندي :وانا هبعد ازاي وهروح فين
أدهم :دي حاجه ترجعلي انا... كل اللي هيحصل هنقول انك موتي وبكدا هتبقى بالنسبة لأهلك ولأبويا ولامراد ميته .
ندي:هااااااا؟
أدهم :تقربيا اللي ضرب عليكم نار دا يقصد ابوكي وهي كانت فيكي عشان انتي اتحركتي... يعني الخطر حواليكي من كل ناحيه وطبعا ابويا مش هسيبك علي الاقل لو بعدتي فتره ممكن الدنيا تهدي شويه ونعرف نحلها
ندي :وماما واختي وبابا هسيبهم ازاي
أدهم :متخافيش عليهم.

ندي:انا مترددة ومش عارفه اعمل اي
أدهم :بصي يا ندي دا لمصلحتك ولمصلحه اللي ف بطنك وبعدهم مراد لان اكيد لو ابوه قتل مراته وابنه هتبقى كارثه... وأهلك علي الاقل تبقي تعرفي تواجهيهم بعدين
ندي :يعني انا هروح فين
أدهم :المكان اللي انتي عاوزها، بس من رأيي انك تقعدي ف اسكندريه مع عمتي وبنتها وهيكونوا معاكي.
ندي :وانا هخرج ازاي من هنا وبابا... وماما واختي زمانهم جايين
أدهم :انا هتصرف... قومي معايا بس عشان لازم تسيبي الاوضه دي.
خرج أدهم وندي ودخل غرفه اخري وقال لممرضة ... مش عاوز حد يدخل الاوضه دي خالص لحد ما نمشي
الممرضة :امرك يا بيه المدام ف عينا.

خرج أدهم من الغرفه... واتصل بنادر وأخبر ان يأتي له... وبعد ذلك ذهب الي الغرفه الذي يوجد بها محمد ولكن وجد سيده تخرج منها ترتدي لبس ممرضه وكانت تضع قمامة علي وجهها.
أدهم :لوسمحتي.
لم ترد عليه وذهبت بعيد عنه وكانت تحاول أن تخبي وجهها.
أدهم لنفسه :مالها دي كمان وبعدين هي كانت بتعمل اي عنده.

كانت هناك ممرضه تسير ف الطرقة
أدهم :هي حاله المريض دا اي
الممرضة :حضرتك تعرفه
أدهم :اهاا
الممرضة :الدكتور اعطي له بعض الأدوية لحد ما يحضر غرفه العمليات
أدهم: بس كان ف ممرضه هنا
الممرضة باستغراب :لا مفيش حد... وبعدين مفيش ممرضين هنا غيري... وأنا اللي متابعه الحالة مع الدكتور... ومراته وبنته كانوا هنا من دقيقه بس معرفش راحوا فين
أدهم :شكرا.
ذهب أدهم ف تلك الطرقة خلف تلك السيدة التي خرجت من الغرفه... وصل لآخر الطرقة ولكن لم يجد احد.

اتي دلال وسألت الممرضة... ونبي يا بنتي مشوفتيش البنت اللي كانت معايا
الممرضة :لا والله يا حجه...بس كان ف شاب كدة كان بسأل علي الحج
دلال : شاب!
الممرضة :خليكي هنا يا حجه مش هينفع تتدخلي
دلال :طيب يا بنتي بس ونبي طمنيني عليه.

ادهم :دي راحت فين دي.
سمع أدهم صوت صراخ من احدي الغرف.
 ملك :انتي مين وكنتي عند بابا بتعملي اي
ردت عليه السيدة :اخرسي يابت انا مش عاوزه وجع دماغ فاهمه.
وقالت لتلك الرجل الذي يجلس علي الفراش... هنعمل فيها أي دي لو خرجت هنتفضح
ملك بصراخ :انتم مين.
زينب :بس يا بت بقا.
سعيد :بصي احنا هناخدها معانا عقبال ما نخرج ونخلص عليها وخلاص.

زينب :امممممم ازاي وامها اللي بره دي
سعيد :لما تعرف ان جوزها مات هو وبنتها التانيه مش هيبقى فيها دماغ لدي كمان
ملك :حد يساعدني ... فكي ايدي.
زينب: انتي صداع ليه يا بت انتي ... اسكتي عشان لو حد سمعك مش هيحصلك كويس
ملك بصراخ : مامااااااااااا... الحقيني.

قامت زينب بصفعها بقوه علي وجهها وشدت شعرها بقوه وخبطتها ف الحيطة ... اخرسي يا بت انتي... بدأت ملك تفقد وعيها.
فتح أدهم باب الغرفه... ولم يجد احد بالداخل غير تلك الفتاه الواقعة علي الارض وايدها مربوطة... وتسيل الدماء من راسها... وفمها ...نظرت له ملك وبعد ذلك اغمضت عينها
فك أدهم الربطة وقام بإزاحة خصلات شعرها المبعثرة...وقام بحملها وخرج من الغرفه.
واقف احدي الممرضات وقال... عاوز دكتور حالا
الممرضة :طب انا هروح اجيب الدكتور وحضرتك دخليها الاوضه دي.

دخل أدهم الغرفه وضعها علي الفراش برفق... اتي الدكتور ومعه الممرضة
الدكتور :هي حصلها اي
أدهم :دماغها اتفتحت.
ذهب الدكتور وتفحص الجرح وقام بتطهيره وضع الشاش عليه... وقال لممرضه علقي محاليل ليها وظبطي الضغط بسرعه.
أدهم :هي كويسه
الدكتور :اهااا متقلقش
أدهم :شكرا
خرج الدكتور من الغرفه.
الممرضة :تؤمر بحاجه تاني
قام أدهم أعطيها بعض المال... وقال عاوزك تبلغي مامتها انها هنا هي هتلاقيها مع الراجل اللي جي ف الحادثة هو وبنته دلوقتي.

الممرضة :حاضر يا بيه بس حضرتك مين
أدهم :مش مهم اعملي بس اللي قولتلك عليه.
وخرج أدهم من الغرفه... ورد علي نادر
نادر:انت فين يا ابني
أدهم :مكنتش سامع التليفون
نادر :انا تحت المستشفى دي بقالي ساعه وجبت الحاجه انت فين.
أدهم :اطلع الدور التاني غرفه 101
نادر :طيب.

ذهب أدهم الي الغرفه لندي وقال جاهزة
ندي :اهااا بابا كويس
أدهم بتردد :اهااا
ندي بعدم ارتياح :اومال مالك كدا
أدهم :مفيش حاجه انتي هتسافري دلوقتي مع نادر وهو هيبقى معاكي ولو ف حاجه كلميني
دخل نادر الغرفه...واعطي الشنطه لادهم
أدهم :البسي دا وانزلي معها
ندي :حاضر
أدهم :وديها لاعمتك يا نادر وانا هفهمك هتعمل اي بعد كدا
نادر :ماشي.

مراد :يعني أدهم اللي عمل كل دا
ندي :اهااااا وبعدها مشيت مع نادر وبقي أدهم يجي كل فتره عشان يطمن عليا
مراد :امممممم ومفتكرتيش تكلميني ليه
ندي: مكنتش عارفه اوجهك يا مراد ف الاول عرفت ان ابويا مات ف نفس اليوم اللي مشيت ف وبعد كدا امي وانا خليت أدهم يجيبني العزا
مراد :هو ادهم يعرف ان ملك اختك.

ندي :اهااااا أدهم فضل حاطط مراقبه علي ملك وماما عشان انا كنت خايفه عليهم بعد اللي حصل لبابا وخصوصا ان كانت حاله الوفاه مش طبيعة
مراد بدهشه :يعني أدهم كان عارف كل حاجه عن ملك
ندى :اهااا...وهو خليني احضر العزا بتاع ماما وطبعا عشان الدنيا كانت زحمه محدش خد باله
مراد :وطب وملك ازاي متعرفش أدهم.

ندي :ماانت عارف حاله ملك كويس يا مراد... والتهيقات اللي بتشوفها ساعات وكمان صدمه موت بابا وانا اكيد أثرت عليها وادهم مظهرش غير وقت لما هي راحت الشركه تشتغل فيها ودي فعلا اللي كانت المفاجأة ... حتى هو نفسه معرفهاش غير لما شاف الاسم... لأنها وقتها كانت صغيره و هو مش شافها غير مره
مراد : بجد انا مش عارف كل دا حصل ازاي وازاي أدهم كان يبقي ساكت كدا.

ندي :ادهم ساعديني كتير يا مراد كان وقف معايا ف كل حاجه وكان واخد باله من اختي وامي
مراد :تقربيا ملك مش هينفع تعرف دلوقتي كفايه اللي بيحصلها
ندي :ليه هو اي اللي حصل
مراد :المهم هي ملك اختك ولا... ؟؟
ندي :هااا!

كان نادر يقف ومعه مليكة امام باب الغرفه... ظنا ان ندي بالداخل مع أدهم
نادر :هي ندي اتاخرت ليه يا ربي
مليكة :مامي فين يا نادر
نادر :بتسلم مع أدهم وهتتطلع اهي
مليكة :مااسي (ماشي).

خرجت ملك من الغرفه ورات نادر يقف ومعه فتاه صغيره.
ملك :نادر.
تسمو نادر مكانه أثر الصدمة فهو لا يعلم ما يقوله لها.
نادر :ملك؛...
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخمسون

نادر :ملك!
ملك :مين دي
نادر :دي!
مليكة : ملك... قام نادر بوضع ايده علي فمها... وقال دي بنت صاحب ادهم وهو كان يجي يزروه
ملك :وهو فين
نادر : خدي مليكة بسرعه وامشي عشان ملك
ندي :تعالي برا انا قدام المستشفى.
خرج نادر ومعه مليكة يدور علي ندي ف الخارج.

كانت ندي مازالت واقفه مع مراد
مراد :اختك ولا
ندي :اختي.
مراد :ندي... ملك اختك من نفس الاب والام ولا
ندي :ليه؟
مراد :أنجزي

تصرم نادر مكانه عندما وجد ندي تقف مع مراد
نادر: نهار اسود ومهبب هو اي اللي بيحصل
مليكة :نادر هو ف اي
نادر :مش عارف حاجه والله
مليكة :مامي هناك اهي
نادر :استني هتصل بيها.

ندي :ملك مش اختي ولا من الاب ولا من الام
مراد بصدمه :اهااااا ازاي.
ندي :طب ممكن اخد مليكة من نادر وبعدين هقولك
مراد :مليكة مين
ندي :بنتك.
شاورت ندي لنادر... كان نادر يمشي بخطوات بطئيه ويخشي مواجهه مراد
مراد :اهلا يا نادر بيه
نادر :احم احم مراد
مراد :اطلع انت لملك دلوقتي وبعدين هنتكلم وانا هاخد ندي ومليكة
نادر :حاضر خد مفتاح الشقة بتاعي
مراد :ماشي

ركب مراد وندي السيارة... وقال كملي
ندي :انا مش عارفه انت عاوز تعرف ليه
مراد :لان ف مصيبه
ندى :ملك بنت بابا بس
مراد :معلش مش فاهم ازاي يعني
ندي: لما كنت عندي ست سنين بابا جاب ملك البيت وهي كانت صغيره اووووي.

كانت تجلس تلك الطفلة ف السادس من عمرها تجلس بجانب والدتها وتستعد لامتحان الغد
دلال :كدا خلصنا يا نودي دخلي كتابك الأوضة وتعالي عشان تتعشي وتنامي
ندي :حاضر يا ماما..
فتح محمد باب الشقة ودخل، تركت ندي الكتب من يدها وركضت اليه بابا بابا... ولكن تفجات عندما وجدته يحمل طفله صغيره
ندي :مين دي يا بابي
محمد:اختك يا نودي
ندي :اختي!
محمد:ادخلي اوضتك يا حبيبتي
دلال :مين دي يا محمد
محمد :ممكن تتدخليها اوضه ندي وانا هقولك
دلال :ماشي
اخدت دلال منه الفتاه وذهبت الي الغرفه ووضعتها علي الفراش... وقالت متجيش جنبها يا ندي ماشي وخليكي هنا
ندي :حاضر يا ماما

خرجت دلال لمحمد وقالت فاهمني
محمد: بنتي
دلال :بنتك ازاي مش فاهمه
محمد :دلال انتي ديما كنتي بتقولي انا نفسي اردلك الجميل ودا وقته، انا عاوزك تربي البت دي زي بنتك
دلال :بس
محمد :عارف اني طلبي ليكي بايخ بس انا مضحكتش عليكي ف حاجه ولما قابلتك وكنتي محتاجه المساعد وقفت جنبك وانا دلوقتي مبقتش عارف اسافر البلد عشان ابويا... وماصدقت خدت البت من هناك وارجوكي بلاش تعرفي اي تفاصيل انا مش طالبه منك غير حاجه واحده انك تربي البنت دي ونبقي عيله
دلال : يعني انت خونتي يا محمد صح
محمد: والله غصبن عني يا دلال انا مخونتكيش ولا حاجه
دلال :انا هعمل بااصلي واردلك الجميل زي ما كتبت بنتي علي اسمك ورحمتني من اهلي هربيك بنتك وعمري ما هجيب سيره لحد... ومش عاوز اي حاجه.

مراد :يعني انتي.
ندي :ايوه اليوم دا عرفت اني مش بنت الراجل دا ولا البنت دي اختي بس متكلمتش وفضلت طول حياتي بقوله يا بابا بصراحه مشوفتش منه غير كل حاجه كويسه... وحتي محاولتش اسأل او اعرف اي السبب اللي خليها يتجوز ماما او ليه كتبني علي اسمي او مين ابويا الحقيقي.
مراد :ملك بنت زينب!
ندي :ايه.
مراد :يا ريت يطلع غلط... اطلعي الشقة وياريت متتحركيش غير لما اعرف ماشي
ندي :حاضر... انت هتيجي ولا
مراد :مش عارف بس انا لازم اروح لملك
ندي :ماشي.
مراد :خلي بالك من نفسك ومن مليكة.

ندي :حاضر... مليكة نامت اصلا.
مراد :هو أدهم يعرف الكلام دا ولا
ندي :ادهم عارف ان انا وملك مش اخوات عشان كدا نقل ملكيه الحاجه ليا لان مفيش خطر عليا ولا حد ف العيلة يعرفني، ويعرف ان زينب هي اللي ورا قتل بابا ودا اتضح لما خطفت ملك وبنت عمتها وقتلت جدها
مراد :اومال عمل فيها مصدوم ليه لما عرف انها اختك
ندى :عشان مكنش عاوز انت تظهر... وعشان هو معرفش على طول و لان هو عارف انك كنت بتعالج ملك وممكن تأثر عليها بكلامك او تتعب
مراد :بس كدا زينب تعرف أدهم لأنها اكيد ساعه المستشفى دي شوفته.

ندي :اهااا طبعا واكيد هي اللي ورا الحادثة اللي حصلت لادهم .
مراد :والله أدهم دا غريب دبس نفسه مشاكل كتير اوووي
ندي :بفضل أدهم انا وبنتك عايشين وبفضل أدهم انا بقيت واحده لها مكانتها ومحاميه كبيره.
مراد :امممممم والله طب يلا اتفضلي
ندي :وهو بيحب ملك تقربيا من ساعه من شافها فعشان كدا كان جنبها ف كل حاجه
مراد :اهااا ملك تتحب الصراحه
ندي :لا عادي مش هغير.
ابتسم مراد وقال :طب يلا اطلعي بقا.

كان نادر يبحث عن ملك ولكن لم يجدها.
نادر :هي راحت فين يا دي المصيبة وحاول الاتصال ولكن كان تليفونها مقفول.
اتصل نادر بمراد ويوسف وأخبرهم بأن ملك مش موجوده وتليفونها مقفول.
نادر :يارب استر يا رب ياترى انتي فين يا ملك

وصل يوسف الي المستشفى.
يوسف :اي اللي حصل يا نادر
نادر :انا سيبتها هنا عقبال ما طلعت مكنتش موجوده.
يوسف :نهار اسود يعني راحت فين هي دلوقتي.
نادر :مش عارف انا خايف يكون حصلها حاجه
يوسف :عمر مكنش موجود
نادر :ممكن يكون هو يعني
يوسف :تقربيا مفيش غيره.
نادر :يارب سترك هنعمل اي ف المصيبة دي بس..

وذهب مراد الي قسم الشرطة لكي يقدم بلاغ.

بدأت ملك تفيق... وجدت نفسها ف السيارة
ملك :انا فين...؟
عمر :معايا يا روحي
بدأت تتضح الرؤية اكثر... عمر.
عمر :بصي يا شاطره اسكتي احسن لان احنا علي الطريق ومحدش هيسمعك اصلا.
ملك :انت عاوزه مني اي، وبعدين احنا رايحين فين
عمر :عاوزك انتي يا ملك ... احنا ف طريق البلد... متخافيش يا حبيبتي
ملك :انت مجنون
عمر: مجنون عشان بحبك، انا بس رابط ايدك عشان متعمليش اي حاجه
ملك :انت مريض يا عمر مريض، أدهم مش هيسيبك لو عرف
عمر :وأنا بحبك يا ملك

مراد :انا بلغت بس لسه لما يعدي 24
نادر: عمر الزفت دا قافل تليفونه
يوسف :ابن ********** هو اللي وراها.
نادر :انا مش مرتاح... عدي 4 ساعات واحنا منعرفش حاجه
مراد :طب هنعمل اي
نادر :مش عارف ... المهم خلي ندي ومليكة ف الشقة وبلاش ينزلوا منها
مراد :يارب أدهم يقوم
يوسف :انا كلمت مني وقالت إن عمر مارحش البلد
مراد :زينب وسعيد فين
يوسف :مش عارف
مراد :نادر خليك انت هنا لأحسن بيكونوا بيعملوا كدا عشان يعملوا حاجه لادهم وانا ويوسف هنروح نشوف زينب وسعيد
يوسف :ماشي يلا .

دخل نادر الغرفه لادهم.
نادر :سامحني يا صاحبي معرفتش احافظ علي الأمانة، بس مكنش بمزاجي والله انا معرفش دا حصل ازاي.
فتح أدهم عينها بصعوبه.
نادر :ادهم... أدهم
أدهم :فين ملك
نادر :ملك.
بدا أدهم يفيق.
كان نادر غير مصدق ان أدهم استيقظ شعور بين الفرحة والخيبة بسبب ما حدث لملك
نادر :الحمد الله انك فوقت
أدهم :فين ملك يا نادر، أنا كنت حاسس انها موجوده من شويه
ابتلع نادر ريقه وقال :كانت هنا بس اختفيت
أدهم :ايييييييه!

نادر :ارتاح انت بس، واحنا بندور عليها متخافش
أدهم :ارتاح أزاي وانا مش عارف مكان ملك... هاتلى لبسي
نادر :يا أدهم مش هينفع انت لسه فايق هتمشي ازاي بس، حتي استني الدكتور
أدهم :بلا دكتور يلا زفت هات لبسي بسرعه .
نادر بحيره :حاضر.
أدهم: بقالها قد اي
نادر :حوالي5 ساعات بس تقربيا اللي وراها عمر لأنه هددنا وملك لطشته بالقلم ومراد ويوسف راحوا يشوفوا زينب وسعيد.
أدهم :تمام عاوزك تكلم الرجالة وتخليهم يجهزوا ويحضروا السلاح وجهز الطياره الخاصة
نادر :احنا بلغنا البوليس
أدهم :وأنا من امتي بستني البوليس يا نادر نفذ اللي قولتلك عليه.

مني :ماما ماما ملك اتخطفت
سقطت الطبق من يد سعاد وقالت يا حزني... مين اللي خطفها.
مني :يوسف كلميني وقالي
سعاد:يا دي المصيبة السودة يا رب... استني هكلم ابوكي وعمك.

قامت سعاد بالاتصال بعاصم
سعاد :الحق يا عاصم ملك مش لاقينها.
عاصم :كيف يعني راحت فين
سعاد :معرفش انا خايفه يحصلها حاجه
عاصم :اقفلي... وخلي بالك من نفسك ومن ومني وانا وعبد الرحمن هننزل القاهرة دلوق.
سعاد: طيب ابقي طميني ونبي

مني :قالك اي يا ماما
سعاد: هينزل القاهرة
مني :انا عاوزه اروح معها لازم اشوف ملك فين يا ماما انا خايفه عليها اوووي
سعاد: ابوكي مش هيرضي
مني :انا هروحله علي المصنع قبل ما يمشي وانتي روحي عند عمتي أمان من هنا.
سعاد :يا بنتي انتي هتروحي فين بس
مني: سلام يا ماما... روحي انتي عند عمتي بس.

اتصل عاصم بيوسف.
عاصم :انا هحجز واجي دلوق
يوسف :لا خليك يابابا بلاش تتعب نفسك... أدهم فاق
عاصم :يا ابني عشان ابقي معاكم
يوسف :لو احتاجت حاجه هكلمك بس المهم خلي بالك من اللي عندك ولو عمر ظهر كلميني علي طول
عاصم :هو ابن عمك ماله
يوسف :عادي... بس خلي بالك من مني وولاد عمتي..
عاصم :طيب يا ابني... بس بلغني بالأخبار
يوسف :حاضر يا بابا.

عبد الرحمن :اي يا عاصم قالك اي
عاصم :قالي خليكم انتم ولو ف حاجه عيكلمنا
عبدالرحمن :خير يارب.
عاصم بحيره :هو عمر كلمك
عبد الرحمن :لا

وصل عمر امام المنزل ونزل ملك من السيارة ودخلوا.
ملك :انت واخديني علي فين
عمر :امشي وانتي ساكته
دخل عمر وهو يسحب ملك خلفه... وكانت زينب تنظره بالداخل.
عمر :اهي.
زينب: امممم اخيرا جيبتها
عمر بقلق :ماما مش عاوزك تأذيها
زينب :متخافش يا روح تنفذ المطلوب وهسيبها... خدها ارمها ف الاوضه اللي جواه واكيد علي الرجالة مش عاوزين حد يحس بينا
عمر :البيت بقاله سنين مجهور ومحدش بيدخله.
زينب :الاحتياط واجب... ولما دخلت لقيت حرامي خليت الرجالة ربطوه ورميو جواه
عمر :ماشي.
أمسك ملك من معصمها ودخلها الغرفه وفك ايدها وقفل الباب خلفه .

رواية حب بلا قيود الفصول 41-50 للكاتبة أسماء صلاح



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والأربعون

طرق احمد باب المكتب ودخل.
احمد :قالوا ان حضرتك طلبتني
نوال :ايوه تعالي يا احمد اقعد عاوزه اتكلم معاك
جلس احمد علي المقعد.. اتفضلي
نوال :بص يا احمد قبل ما تكون بتشتغل معايا فاانا بعتبرك زي أدهم ونادر
احمد :شرف ليا، حضرتك مثالنا الأعلى
نوال :مزعل مراتك ليه
احمد بدهشه :نعم... حضرتك عرفتي ازاي.

نوال :بقالي فتره مش سامعه عنها حاجه واعرف انك ف شغل ليل ونهار معنى كدا انك بتروح تنام بس دا لو كأنت موجوده ف البيت اصلا
احمد :اتخنقنا مع بعض وهي سابت البيت وسافرت لأهلها
نوال :اي المشكله يا بشمهندس
احمد :مره تقولي عاوزه اشتغل، ومره عاوزه تسافر لأهلها وانا مش موافق
نوال :ليه فيها أي لو كانت اشتغلت ولا الشغل عيب
احمد :ما هي مكنتش بتتفاهم معايا، وكل حاجه عاوزها ف وقتها
نوال :خلاص بكرا اجازه، وروح جيب مراتك وابقى تعالي.

احمد بتوتر :انا طلقتها
نوال :روح جيبها واسأل شيخ عن الموضوع دا واظن ان حتى لو طلقتها فأنتم ف شهور العدة
احمد :حاضر
نوال :لو عاوز اجازه خد واقعد مراتك شويه.
احمد :بس هي مش هاين عليها تكلمني حتى.

نوال :بص يا ابني مينفعش تسيب مراتك كدا لو ف حاجه وانتم مش متفقين يبقي كل واحد يشوف حاله ويبقى قرار نهائي، لكن تتخانقوا وتسيب البيت وانت تحلف بالطلاق يبقى كدا انتم بتهزروا،الحياه مش لعبه ولازم يوم ما تيجي تكون بيت وعيله تبقى علاقه ناجحة مش هقول مبنيه على الحب بس لأنه مش كفايه لازم تكون مبنيه على التفاهم والاحترام وانك تتقبل رغبات الطرف الآخر مش عشان انت مش حابب حاجه تبقي مرفوضه، لا ممكن تشوف حل وسط يرضى الأطراف كلها لو كل واحد اتعصب وطلق مراته مش هتبقى ف حياه...لما ساندي بنتي اتجوزت اختارت غلط مع ان كلنا كان مش راضين بس ساعتها أدهم قالها اعملي اللي انتي عاوزها انا مش هغصبك على حاجه مع ان عارف انه غلط ونفذت اللي ف دماغها وف الآخر اطلقت..

يعني ممكن بدل ما تقعد تنصح اللي قدامك كتير او تستخدم العنف سيبي يعمل الحاجه دي وهو يقرر هي صح ولا غلط المهم ان يكون ف تفاهم وانك تصلح الغلط واحده واحده وف الآخر هتلاقيها هي بتسمع كلامك لوحدها
احمد :انا بحس انها مش فاهمني وان ف فرق بينا ف كل حاجه، مش عارف
نوال :هي عندما 26 يعني واحده ناضجه وفاهمه هي بتعمل اي وانت 32 راجل يعني كمان فرق السن مش كبير وانتم من نفس البلد وهي متعلمه وانت متعلم يبقى ف نسب تقارب كبيره وكل الناس عندها مشاكل.

احمد :حاضر هروح اصالحها، بس مش دلوقتي عاوز ادي لنفسي وقت افكر ان كنت هكمل ولا
نوال :امممم بس يا ريت متخدش وقت، عشان الحاجه لما بتتأخر عن ميعادها بتكون مش حلوه
احمد :اكيد طبعا، بس ف حاجات عاوز افكر فيها الأول وارتبها عشان يوم ما ارجع ابقى قد قراري
نوال :ماشي يا ابني خد وقتك وشوف.
احمد :حاضر، هروح اكمل شغلي
نوال :ماشي وهستناك بليل عشان تتعشى معانا
احمد :بس
نوال :من غير بس، يلا روح على الشغل

استيقظت ملك من نومها ولم تجد أدهم جانبها..
فركت عينها وقامت تفتح خزانتها واخدت ملابسها ودخلت الي المرحاض...اخدت شاور وارتديت بنطلون جينز وتشيرت ذات حملات رفيعة وانسدل شعرها المبتلة على جسدها.
خرجت ملك وكان أدهم يفتح الباب ليدخل الغرفه.
أدهم :صباح الخير يا حبيبتي
ملك :صباح النور، انت ممشيتش على الشغل ليه.

اقترب أدهم منها وقال وهو يزيح بيده تلك الخصلة المتمردة...عادي ماما كانت عاوزني اوصلها الجمعية فروحت معها وبعدين رجعت عشان نسيت اقولك علي حاجه.
ملك :اي
قام ادهم بتقبيل شفتيها برفق، وابتعد عنها قليلا واخرج تلك الورقة من جيبه... عاوزك تمضي على الورقة دي، وبلاش تسالي ليه
ملك بتعجب :طب هو ف حاجه
أدهم :لا يا حبيبتي مفيش حاجه، بس انا عاوزك تمضي بس مش اكتر، وهتعرفي ليه بس مش دلوقتي
استغربت ملك على تصميمه من أن تمضي على تلك الورقة ولكن هي تعلم جيدا ان أدهم لا يؤذيها.

ملك :ماشي، هات واخذت القلم ومضيت على الورقة دون أن تنظر او تقري اي شي
اخذ أدهم الورقة وطبقها ووضعها ف جيبه.
أدهم :انا همشي عاوزه حاجه
ملك :لا، هي ماما موجوده ولا
أدهم :اهااا موجوده،متقلقيش الورقة دي لمصلحتك وهتعرفي ف الوقت المناسب ليها.

ملك بقلق : ميهمنيش الورقة ف حاجه لأني واثقه فيك اكتر من نفسي ومتأكدة انك عمرك ما هتاذيني واكيد عشان مصلحتي ، بس انت غامض ومش بتقول حاجه مع اني مراتك يعني المفروض اكون عارفه عنك كل حاجه.
أدهم :لان ف حاجات كتير لو اتعرفت مش هتجيب غير القلق والتفكير الزيادة وانا عاوزك بعيده عن كل المشاكل.
ملك :طب ليه مش بتحكيلي
أدهم :يا حبيبتي انا مش عاوز اشغلك بحاجه، مش عاوزه منك غير انك تكوني كويسه وتنجحي ف امتحاناتك وتحافظي على صحتك.

ملك :حاضر
أدهم :هو انتي هتنزل كدا
 شاورت ملك بيدها على اللبس الموضوع على الفراش لا لما هاجي انزل هلبس البلوزة دي والطرحة.
أدهم :ماشي يا روحي
ملك :متتاخرش
أدهم :حاضر
خرج أدهم من الغرفه وقفل الباب خلفه.
ملك :يا ترى مخبي عليا اي يا أدهم.

ف فيلا الاسواني.
صالح :اختك بتقول انها هتيجي
زياد بدون اهتمام :اهااا ما تيجي بس ياريت بقى تقعد ف البيت هنا، بدل ما هي ماشيه على حل شعرها كدا
صالح بضيق: زياد انت نسيت نفسك ولا
زياد :لا يا بابا، بس مينفعش يبقى ابوها موجود وهي تعيشي لوحدها
صالح :هبقي اقولها، بس انا مش عاوز اعمل مشاكل عشان امك انت عارف انهم مش بيطقوا بعض.
زياد :اللي اعرفه ان كل واحد يبقى ف حاله بدل قله الادب.
صالح :هي امك فين
زياد:ف نادي اكيد، حضرتك رايح الشغل
صالح :اهااا رايح، وانت عاوزك تروح تخلص شويه أوراق كدا
زياد :تحت امرك.

ذهبت نعمه وبناتها الي منزل ابيها.
سعاد :اي الأخبار
نعمه :زي ما هي والله الواحد غلب.
سعاد : ربنا هستر متخافيش
نعمه:اهاا قولت اجي اتفك شويه بدل قعده البيت وسامي اللي قاعد على الواحدة دا
سعاد :بيتك يا حبيبتي، وبعدين انا قاعده لوحدي اهو والبت مني فوق مش بتنزل.

نورا :انا هطلعها يا مرات عمي
سعاد :ماشي يا بنتي و قوليلها كلمتين يعقلوها
نورا :حاضر
ساميه :خديني معاكي
نعمه :هو لسه مش موافقه
سعاد :اهااا يااختي والواحد مش عارف يعمل اي دا لو ابوها عرف هيتفح س وج وهيغصيبها.
نعمه :ربنا يسهل الحال وانتي برضو حاولي تقعدي معها وتفهميها.

طرقت نورا باب الغرفه ودخلوا
نورا :قولنا نيجي نسلم عليكي بدل ما انتي مقطعه الكل كدا
مني :معلش والله بس انتي عارفه، اي دا ساميه هو انتي جيتي أمتي من إسكندرية
ساميه :لا يا اختي ماانا أطلقت
مني بصدمه :اطلقتي
ساميه :اهااا سيبك بس وقولي هو انتي مش عجبك عمر ليه ما هو ابن عمك.
مني :مش عارفه والله بس مش مرتاحة، هو نفسه مش عاوزني.

نورا :طب ما يمكن ترتاحوا مع بعض
مني :لا يا نورا لا مش هينفع
نورا :اي سبب الرفض طيب، وبعدين هتعملي اي
مني بحيره :مش عارفه، بس انا مش موافقه ومش هوافق
ساميه :طب هتعملي اي، يعني هو ف حد خد رايك هما قرروا
مني :عمر مبيحبنش ولا هيحبني
ساميه :مني انا مش فاهمه حاجه، وبعدين حتى لو مش بيحبك فدا ميمنعش ان يبحبك بعد ما تتجوزوا.

مني :لا يا ساميه اكيد ف حاجه تمنع ماانا قدامه طول عمري مقالش انه عاوز يتجوزني ليه، وبعدين هو مقالش رأيه ف حاجه مستسلم اوووي واهلنا بيعملوا كدا عشان العيلة متتفارقش بس مش هينفع لأني مش هكون بدليل لحد او مجرد لعبه
نورا :انتي تعرفي حاجه يا مني مخليكي ترفضي
مني :لا معرفش حاجه
ساميه :اتكلمي ممكن نعرف نساعدك.

نورا :مني احنا اي واحده فين لو كان اتقدملها عمر كنا هنوافق وانتي كنتي موافقه على كلامنا برضو لما جيت الفرصة بقا غيرتي رايك
مني :بس لما تعرفي انه بيحب واحده تانيه، ومستحيل يبحب غيرها وان كل دا عشان يريح ابوه مثلا
نورا :وضحى كلامك يا منى
مني :منكرش اني كان عيني على عمر، وخصوصا ان ماما كانت ديما تقولي عليه بس لما اتعرفت على سعيد طلعت عمر من دماغي بس بعد كدا قولت سعيد دا كان وهم، ولو ف يوم قرروا اني اتجوز عمر هوافق لأنه أبن عمي ومتربي معايا وشاب ومتعلم وكل الكلام دا بس يوم فرح ملك احنا روحنا الشقة بتاعت عمر ويوسف عشان نبات الليلة دي فيها.
طبعا بابا وعمي باتوا ف اوضه وانا وماما كنا ف اوضه فقومت بليل عادي عشان اشرب.

فلاش باك.
خرجت مني من غرفتها لأنها شعرت بالعطش وذهبت الي المطبخ وفتحت التلاجه واخدت زجاجه مياه وشربت حتى ارتويت وبعد ذلك خرجت ولكن توقفت عند غرفه عمر عندما سمعت تلك الكلمات.
عمر :انهارده كانت بتتجوزه وانا قاعد ساكت كان هاين عليا اموته واخلص منه، انا قاعد هنا وهي معها دلوقتي

مين قال اني هسيبه، ملك ليا وهخدها حتى لو الموضوع كلفني بموت أدهم
انا معاكي، وبعد اللي انا عاوزه يخلص واكتب على ملك هسلمك كل حاجه، ماعدا الشركه
وضعت مني يدها على فمها بصدمه... نهار اسود.

باك
نورا :بتهزري صح
ساميه :لا لا مش مصدق معقول عمر بالقذارة دي
مني :والله بجد
ساميه :طب لازم نقول لملك
مني :كان نفسي اتكلم بس خوفت عليها خصوصا انهم بيقولوا انها تعبانة
نورا :نهار اسود بجد، تفتكري كان بيتكلم مع مين اصلا
ساميه :مش مهم مين المهم اننا نتصرف.

مني :عمر عاوزه ملك والورث بتاعتها ومعنى كدا انه هيقتل أدهم او هيعمل حاجه تفرقهم عن بعض
نورا :واحنا هنعمل اي، وبعدين ملك حرام يحصلها كدا
مني :خوفت اتكلم، خوفت من رد فعل الكل وخوفت محدش يصدقني عشان مش معايا دليل وان عمر يعملي فخ
ساميه :لو سكتنا مش حل، لازم نقول لملك
نورا :بس انا خايفه على ملك ممكن يحصلها حاجه
ساميه :نفكر ف حاجه تانيه

كانت ملك تتمشى ف حديقة المنزل، ولقيت مكان كانه بيت أو اوضه لوحده.
ملك :اي ترى اي دا
اتجهت ملك ناحيه تلك المكان وقامت بفتح الباب... دخلت ملك تلك الغرفه الضخمة وقامت بفتح النور.
تعجبت ملك من حجم الغرفه، وجود الكثير من الأسلحة بها فهي لم ترى تلك الأسلحة من قبل فكانت الغرفه بها الكثير من الأسلحة من جميع الأنواع المتخلفة وتضع بعدها ف باترينه زجاجيه والآخر يعلق على الحائط.

أتت ايمان وقفت أمام الباب وقالت دخلتي هنا ليه يا ملك
ملك: عادي مقصدش، بس انا قولت اشوف فيها أي
ايمان :مالك اتخضيتي كدا ليه يا حبيبتي انا بسألك، اصلي سالت عليكي وقالوا انك برا ف الجنينة فقولت اطلع اقعد معاكي شويه.
ملك :الحاجات دي بتاعت مين
ايمان :ادهم
ملك :ادهم
ايمان :اهااا اصل أدهم بيحب الأسلحة وبيمارس رياضه الرماية.

ملك :بس كتير اوووي
ايمان :ادهم قناص شاطر، بس انا مش بحب الحاجات دي لان السلاح شاطر زي ما بيقولوا... هو ادرب عليها ايام ثانوي وبعدين سبها عشان الجامعة ولما راح الجيش طبعا كان بيمسك سلاح ودي حاجه ممتعه اوووي، أدهم عمره ما صوب على هدف وخاب
ملك :هو اي حد ممكن يتعلمها صح
ايمان :اهااا طبعا
ملك :انا عاوزه اتعلمها
ايمان :تتعلمي اي يا بنتي، مسك السلاح مبيجبش غير الهم.

ملك :حابه اني اتعلم
ايمان :استنى لما أدهم يجي وابقي قوليله بس ممكن ميوافقش لأنه مبيحبش حد يدخل الاوضه دي حتى ممنوع ان حد من الخدم ينضفها .
ملك :هحاول
ايمان :تصدقي انك زي أدهم، سبحان الله
ملك :مش فاهمه زي أدهم ازاي
ايمان :نظرتك لسلاح مع انك اول مره تشوفي، ف بينكم حاجات كتير زي بعض او انتي اكتسبتها منه
ملك :انا مش بحب السلاح بس عاوزه اجرب
ايمان :مش بقولك زيه، اصل ادهم اول مره قال كدا
ملك :قال اي.

ايمان :عمك سليمان بيحب الصيد وكدا فكان رايح هو وصاحبه ومراته واخد نادر وادهم وانا كنت معاهم لأني مكنتش بحب اسيب أدهم ونادر لوحدهم، أدهم لما لاقي ابوه بيصطاد بالبندقية قال انا عاوز اجرب طبعا انا قولت بلاش... قال انا مش بحب السلاح بس عاوز اجرب وطبعا جرب نظرته حاده وتصويبه دقيق
ومن بعدها فضل يدرب لحد ما بقى يجيب كل أنواع السلاح دي
ملك :هو ليه حضرتك متعملتيش.

ايمان :انا بخاف يا بنتي ومبحبش امسك سلاح ولااشوف حد مسكه، بس ربنا ارد ان ابني يكون بيحبه حتى نادر ومراد اتعلموا الزفت دا منه
ملك :خلاص يا إيمي تعالي نخرج من هنا.
ايمان :يلا
خرجت ملك وإيمان من الغرفه واتجهوا الي المنزل ودخلوا.
أدهم :انتم كنتوا فين
إيمان :برا ف الجنينة هو انت هنا من بدري
أدهم :لا لسه داخل
ايمان :طيب هدخل احضر الاكل يا حبيبي
ملك :ادهم
أدهم :اي يا حبيبتي.

ملك :هو انا كنت بتمشي ف الجنينة ودخلت الاوضه اللي فيها الأسلحة بتاعتك، هو مكنتش اعرف دخلت من غير ما اقصد و.
وضع أدهم يده على فمها وقال طب وفيها اي
ملك :ماما قالت انك مش بتحب حد يدخلها
أدهم :بس انتي مش حد، انتي تعملي اي حاجه براحتك.
ابتسمت ملك وقامت بوضع قبله على وجنته.
ملك :هو ينفع تعلمني.

أدهم :لا بتهزري، وبعدين عاوزه تتعلمي تمسكي سلاح ليه
ملك :عادي عاوزه اجرب انا هتعلم بسرعه يعني مش هتعبك
أدهم :بس يا ملك
ملك :وحياتي عندك
ادهم :ماشي يا ستي
ملك :وعاوزه اتعلم السواقة
أدهم :ماشي، هعملك وخلال يومين اكون طلعتك الرخصة
ملك :طب يلا
أدهم :على فين
ملك :عشان تعلمني.
أدهم :ماشي.

وصلت بوسي الي مطار القاهرة وركبت ف السيارة التي كانت تنتظرها... وصلت إلى فيلا صالح الاسواني.
نزلت بوسي من السيارة ودخلت الي المنزل.
استقبلها صالح.. حمد الله على سلامتك
بوسي :الله يسلمك يا بابي
صالح :مش عاوزك تزعلي لأني اجبرتك تيجي تقعدي هنا، لأنه امر واقع ولازم تتعايشي معها
بوسي بضيق :مفهوم مفهوم ف حاجه تاني.

صالح :دلوقتي لا بس مش عاوز اي مشاكل خصوصا مع سميره
بوسي :طيب
صالح :اتفضلي وكمان ساعه انزلي عشان هنتعشي كلنا مع بعض، من فضلك عاوزك تمشي على القواعد
بوسي بتافف:حاضر همشي على القواعد من عينا

امسك ادهم السلاح وقام بتصويب على الهدف أمامها وهو يشرح لها كيفيه مسكه.
هااا هتعرفي.
ملك :اهااا
اعطي أدهم لها السلاح وقام بوضع يده على يدها لتثبيتها على الزناد... اضربي
كانت ملك تركز على الهدف وقامت بإطلاق النار واصيبت الهدف من اول مره
أدهم :برافو كملي
ابتعد أدهم عنها وقامت ملك بإطلاق النار لوحدها والتصويب على الأهداف بنجاح.
ملك : كدا اتعلمت خلاص.

أدهم :ايوه تعرفي تمسكي سلاح وتصويبي على الهدف اللي انتي عاوزها...بس ممكن اعرف انتي اتعلمتي ليه
قامت ملك بلف يدها حول عنقه واقتربت منه
... عشان ابقى زيك.
أدهم :بس انا مش عاوزك زيي
ملك : بس انا عاوزه دا، عاوزه اعمل كل حاجه انت بتعملها
أدهم :بس دا يتسمى اي تقليد ولا حب زياده ولا اي
ملك :اي حاجه مش هيفرق الاسم، لأني بعشقك بكل تفاصيلك.
 وضع يده حول خصرها وانحني ادهم عليها ليقبل شفتيها بحب... واحكم قضبته عليها ليمنعها من التحرك.

سمعوا صوت ايمان التي تنادي عليهم.
ابتعد أدهم عنها بسرعه... اشتعلت الدماء بوجها... واحمر بشده وكانت اثر تلك القبلة واضح الي شفتيها الحمراء والمتورمة قليلا.

ايمان :بتصل بيك مش بترد وانا حضرت الاكل من بدري
أدهم :الفون جواه ف الاوضه وانا كنت بدرب ملك هنا.
ايمان :ماشي يا حبيبي...هي ملك فين
أدهم :مش عارف ، قصدي هي جواه اكيد دخلت هتكون راحت فين
ايمان :مالك يا حبيبي.
أدهم :ولا حاجه ، انا هاجي وراكي
ايمان :ماشي يا حبيبي،هات ملك وتعالي.

دخل أدهم الي الغرفه.
أدهم :انتي دخلتي أمتي
ملك :دلوقتي اصلي ماما جات وانا دخلت بسرعه
أدهم : فيها أي وبعدين انتي مراتي فعادي
ملك :لا ف احراج، وبعدين ديما مامتك تشوفني كدا مش كفايه ساعه يوم فرح ساميه لما كنت عندك
ادهم :فعلا امي بتيجي ف اوقات مش مناسبه.
ضحكت ملك طب يلا نروح بقا على فكره احنا بقالنا كتير وهي دخلت تحضر الاكل من بدري اوووي
أدهم :امممم مش هنكمل
ملك :لا كفايه كدا، يلا
أدهم :كفايه فعلا ف يوم تاني نبقى نكمل تعليم
ملك :ههههههههه ماشي.

اجتمع الكل على السفرة لتناول العشاء كما أمر صالح
سميره :هتقعدي هنا على طول
بوسي :لسه مش عارفه
صالح : هتنزلي شغل معايا ف الشركه ولا
بوسي :مش عارفه يا بابي، هشوف
صالح :براحتك لما تقرري ابقى قولي لزياد.
سميره: المهم اننا نفرح بيها الأول
صالح :نفسي بس بسنت تشاور بس وانا اجوزها احسن واحد
بوسي :لسه مش دلوقتي اصل احسن ما اتجوز واطلق ولا اي
سميره :اهااا فعلا
زياد بغيظ :الراجل بيطلق ويتجوز عادي لكن الست بتكون بايخة شويه وخصوصا لو كان ليها علاقات كتيره.
بوسي :اهااا عندك حق.

اتت الخدامة وقالت صالح بيه ف واحد عاوز حضرتك
صالح :مين
الخدامة :بيقول انه عمر العطار
صالح :تمام دخليه المكتب وشوفي يشرب اي
الخدامة : حاضر.

زياد :انا هدخل لي عقبال ماانت تيجي
صالح :مش عاوز تهور يا زياد، عشان مش عاوزين نفتح باب جنهم علينا احنا عندنا صفقات كتيره جايه ومش عاوزين حد يوقفها
زياد :متخافش يا حج بس انا عاوز اعرف هو كلامه حد ولا هيطلع جبان
صالح :كل حاجه بالعقل حلوه، متنساش اننا كل جوله بنخسر قدامهم عيله النوري مش سهله وطبعا كافيه نوال هانم اللي عامله زي اللقمة ف الزور ودي لوحدها تودينا ف داهيه وانت عارف اقصد اي ومش عاوز أدهم النوري يعلم عليك تاني كفايه المرة اللي فاتت
زياد بضيق : سيب الموضوع عليا ومش هتندم.

قام زياد.
بوسي :هو حضرتك اي علاقتك بيهم، مش كان آخر حاجه هي طلاق ساندي وزياد
صالح : عادي جات فرصه اننا نأخد حقنا منهم
بوسي :امممممم طيب...انا هقوم بعد اذنكم.
صالح :ماشي

خرجت بوسي واتجهت ناحيه السلم لكي تصعد ولكنها نظرت على غرفه المكتب وانحرافت ناحيتها ووقفت أمام الباب

عمر :واضح انك بتكره اووووي
زياد :فوق ما تتخيل ومن الاخر كدا احنا هدفنا واحد وهو اننا نخلص من أدهم
عمر :بس ان اتفاقي مع ابوك
زياد :وانا هخلص الموضوع ، لأني ابويا ممكن يجيب ورا وبعدين احنا لما خلصنا من أدهم ، نادر هيتهد وابوه هيتصدم.
عمر :اهااا وخصوصا انه كدا هيبقى خسر ابنه التاني
زياد :تمام نشوف كلام بابا وبعدين نقرر ونظبط الخطة.

بوسي بصدمه :نهار اسود، أدهم بس انا مالي ما خلاص
سمعت خطوات قدوم والدها
بوسي :لما شافني هنا هقوله اي يا ربي.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والأربعون

استخبت بوسي خلف السلم و بعد ان دخل والدها إلى المكتب صعدت إلى الأعلى و أخذت نفسها بارتياح... الحمد الله محدش شافني.
ف اليوم التالي
ف الشركه.
دخلت بوسي شركه النوري وصعدت الي أعلى.
بوسي :لوسمحتي عاوزه اقابل أدهم
زينه :ف ميعاد يا افندم
بوسي :لا بس كلمي قوليله بسنت الاسواني عاوزه تقابلك
زينه :اتفضلي هكلمه بس
قامت زينه بالاتصال باادهم.

زينه :بسنت الاسواني عاوزه تقابل حضرتك...اتفضلي ادخلي.
فتحت بوسي باب المكتب ودخلت
ادهم : مكنتش متوقع اني اشوفك تاني
بوسي :انا لسه جايه امبارح اصلا
أدهم :عاوزه اي
بوسي :مش هتتغير، بس تعرف انك وحشتني اوووي
أدهم بحده :بسنت اخلصي
بوسي :من ساعه ما عرفتك وانت عمرك ما قولتلها.

أدهم :ف حاجه ولا
بوسي :ف واحد اسمه عمر العطار كان عندنا امبارح وبيتفق هو وزياد انهم يقتلوك دا اللي فهمته
أدهم :وطب واي مصلحتك انك تيجي و تقوليلي
بوسي :ولا حاجه وانت عارف اني مليش مصلحه وعلى فكره مكنتش هاجي بس مقدرتش ان اعرف حاجه زي ومقولش ليك، انت عارف كويس اني بحبك ويمكن دي الحاجه الوحيدة الحقيقه الموجودة ف حياتي
أدهم : بوسي ملوش لازمه الكلام دا.

بوسي: نفسي اعرف حاجه واحده اي ميزه ملك عني مع اني كنت معاك ف كل حاجه اول ما ظهرت غيرتك مع انها عاديه ليه اختارها هي مع انها معملتش حاجه ليه محبتنيش انا ، مكنش يهمني غيرك بس اقولك انت حر انا جيت وعملت اللي عليا، كنت تحت امرك ف كل حاجه ليه خليتني احبك طيب حاولت انسى ومشيت بس معرفتش واول ما اجي الاقي سيرتك بتيجي قدامي.

أدهم : ليه عاوزه تفتحي الموضوع تاني
بوسي :عاوزه اعرف، من حقي اعرف من حقي اعرف ليه بعتني كدا ولا اكني كنت شي ف حياتك اهااا اتفقت مع مراد بس مكنتش هخلي ياذيك انا كنت عاوزه اخلص منها، بس هي عملت كدا واتفقت معايا برضو ليه مبتعاقبش ملك زي ما بتعمل مع الكل، حتي هي شخصيه غربيه ازاي تحب واحد وهي عارفه انه على علاقه بواحده تانيه.

أدهم :انا مضحكتش عليكي ف حاجه وانتي كنتي عارفه ان ف يوم علاقتنا هتنتهي، ملك ملهاش دعوه بحاجه حتى انها كانت بتظهر صدفه ف كل حاجه
بوسي :بتحبها ليه اشمعنا هي
صمت أدهم لدقائق وقال مفيش سبب عشان احبها لأني لو قولت سبب يبقى مش بحب اول حد يخطف قلبي وعقلي كنت بحب اشوفها واتكلم معها نظرت الامان واللمعة اللي ف عينها كانت بتسحرين ، هي بالنسبالي كفايه عن أي واحده، مختلفة، لما شوفتها اول مره وكانت بتعيط حسيت بإحساس غريب اوووي اول مره أضعف قدام حاجه وفعلا خليتها تمشي مكنتش عاوزه اشوفها تاني بس شوفتها.

بوسي : وانا كنت اي، تصدق يا بختها اول ما شوفتها ولقيت نادر ملهوف عليها اوووي استغربت منه... بس طلع انك انت واقع ف حبها
أدهم : احسن حاجه انك تنسيني لمصلحتك ولمصلحتي
بوسي :اكيد هنساك يا أدهم... بس ياريت تكون بتحبك زيي
أدهم :حتى لو لا كل اللي اعرفه اني اختارها هي مش بفكر ف هي بتحبني ازاي.

ف الخارج.
دخلت ملك المكتب.
قامت زينه مدام ملك اتفضلي
ملك :ادهم موجود
زينه بتوتر :لا... اهااا جواه
ملك :معها حد
زينه :اهااا
ملك :ماشي واتجهت ملك ناحيه الباب
زينه : مدام ملك.

بوسي :لو احتاجت كلمني، انت عارف اني مش هتاخر عنك ف حاجه
ادهم: شك... لم يكلم كلمته وكانت ملك فتحت باب المكتب ودخلت.
ابتلع أدهم ريقه بصعوبة فقدوم ملك الان غير مناسب
لفت بوسي وقامت ...لم تصدر ملك اي رد فعل.
بوسي ببرود :ازيك يا ملك
رمقتها ملك بنظره ناريه جعلت بوسي تشعر واكنها سوف تقتلها ف الحال لولا وجودهم ف الشركه.

ملك بابتسامه بارده :الحمد الله.
خرجت بوسي من المكتب وقفلت الباب خلفها
أدهم :ملك
ملك :نعم
استغراب أدهم تلك الهدوء فهو ظن انها سوف تثور عليه بعد خروجها
أدهم :مكنتش اعرف انها جايه والله
ملك :عادي يا حبيبي وبعدين انا واثقه فيك، هي كانت عاوزه اي.

أدهم :مفيش اصلا ف مشكله بسيطة بسبب اخوها وساندي طليقته
ملك :اممم ماشي انا قلقت عليك بس، وكنت عاوزه اقولك اني نازله الجامعة عشان هجيب الملازم
أدهم :ماشي يا حبيبتي
ملك :انا همشي بقا، متتاخرش.

قامت ملك ونزلت من الشركه سريعا وكانت بوسي مازالت تخرج من الشركه هي الأخرى لأنها كانت تسلم على نادر مما أدى إلى تأخيرها.
ملك :بوسي
بوسي :ملك ف حاجه
ملك :مفيش بس حابه اقولك ابعدي عن أدهم وياريت مشوفكيش معها حتى لو صدفه لأني لو فقدت اعصابي هزعلك
بوسي بدهشه وضحكت بجد انتي ناسيه نفسك يا بنتي وبعدين انتي بتهددني.

ملك :بهددك اهااا، اوعي تفكري اني بهزار معاكي
بوسي :مش انتي واثقه انه بيحبك خايفه ليه بقا وبعدين انتي مراقبها ولا اي
ملك : من رأيي انك تسمعي الكلام وخلاص، أدهم بيحبني انا ومش ليكي ولا عمره هيكون ليكي فارتاحي بقا لأني لو حسيت انك بتقربي منه مش هيكفيني غير قتلك.
بوسي:واوووو حلوه طريقتك دي على فكره، بس برضو خليكي واثقه اكتر ولا انتي خايفه انه ممكن يحن ليا
ملك :ههههههههه كان حن وانتي معها، أنا دلوقتي مراته بس انتي ولا حاجه
احتقنت الدماء ف وجهها وقالت عادي الله اعلم زي ما كان معايا وجالك ممكن يروح لغيرك او يرجعلي
وتركتها بوسي واتجهت الي سيارتها... وغادرت

ركبت ملك السيارة هي الأخرى وذهبت الي منزل سمر.

صعد نادر الي أدهم المكتب.
نادر :بوسي كانت عندك
أدهم :اهااا، وملك جات وهي قاعده
نادر :بجد حصل حاجه طيب
أدهم :معرفش الصراحه ، بس دي مش طبيعة ملك انها تسكت
نادر :عادي يمكن هتستني لما تروح.

أدهم :اهااااا، عمر الكلب متفق مع زياد وابوه
نادر :اهااا خدت بالي،هتعمل اي
أدهم :خلصت موضوع العقد
نادر : واتوثق كمان
أدهم :تمام
نادر :هي ملك جات ليه
أدهم :مش عارف
نادر :اكيد عرفت ان بوسي موجوده
أدهم :وهي عرفت ازاي
نادر :أو صدفه الله أعلم.

كانت ملك تجلس مع سمر ف غرفتها وهي تبكي وسمر تحاول أن تهديها
سمر :ف اي بس، انتي من ساعه ما جيتي مبطلتيش عياط
ملك :بوسي راحت لادهم
سمر :طب واي يعني يمكن عادي
ملك : عادي ازاي وهي مالها بي
سمر :طب وانتي عرفتي ازاي.

ملك :صحيت من النوم كالعادة ونزلت لماما افطر معها وفجأه لقيت حد بعتلي رساله بيقولي (روحي الشركه شوفي جوزك اصل عشيقته عنده ) طبعا لبست ف ثانيه ونزلت على طول وفعلا كانت هناك
سمر :اكيد حد عاوز يوقع بينكم
ملك : انا اتصرفت عادي عشان أدهم ميحسيش اني شاكه فيه.

سمر :ممكن ملك تقدري تتحكمي ف نفسك شويه، وبعدين الراجل قاعد معها ف المكتب وانتي دخلتي لاقيتهم عادي، غلط مش كل شويه تشكي ف أدهم الشك بيهدم اي علاقه حتى لو كانت ناجحة
ملك :اول ما شوفت الرسالة مشوفتش قدامي، كنت عاوزه اروح وخلاص
سمر :ملك حاولي تهدي كدا بوسي كانت قدام أدهم قبلك فعادي، وبعدين انتي اللي مراته مش هي.

معتز :خلاص هتسافر
مراد :اهااا ان شاء الله انا ظبط الورق وكل حاجه وخلال ايام هكون مشيت
معتز : الحمد الله انك عقلت
مراد :خلاص بقا، لو ليا حق يبقى يجي
معتز :مش هتسلم على اهلك
مراد :لا انا عاوز امشي وانسي كل حاجه، هما اتعودوا على فراقي
معتز :طيب مكنتش عاوزك تمشي بس دا قرارك
مراد :احسن ليا وللكل.

معتز :طب والناس اللي انت متفق معاهم
مراد :هروح ليهم واقول اني خلاص صرفت نظر
معتز :هاجي معاك
مراد :لا انا هروح وارجع على طول هو اديني عنوان البيت وانت كلها ساعتين ورايح شغلك
معتز :ابقى طمني طيب
مراد :ماشي...انا هنزل
معتز :ماشي.

نورا :الكلام اللي قولتله مني دا غريب اووووي، وبعدين ازاي
ساميه :مش عارفه بس اصل مني هتكدب ليه
نورا :تفتكري ممكن يحصل حاجه فعلا
ساميه :ممكن الله اعلم، بس احنا معندناش دليل على كلامنا وحتى لو فعلا أدهم حصله حاجه ملك هتبهدل
نورا :اهااا والله اعلم عمر الكلب دا ناوي على اي
ساميه :بجد صعبانه عليا اووي، ربنا يستر.

نورا :ف حاجات غربيه بتحصل اصلا ربنا يطلعنا على خير
ساميه :قصدك اي
نورا :مراد يظهر وملك تقوله هتجوز مراد وبعد كدا تتجوز أدهم جدك يقتل ويوسف يتلبس فيها مرات عمك تتطلع كدا والله اعلم مين معها آصلا
الله اعلم اي ورا الأحداث دي وفين الحقيقه
ساميه :انا هنعمل اللي علينا ونقول لحد وربنا يستر.

فتح سعيد الباب.. اتفضل يا دكتور
مراد :هما كلمتين
سعيد :ادخل الأول
دخل مراد وجلس على الأريكة
سعيد :خير يا دكتور
مراد :انا مش هعمل حاجه من اللي اتفقنا عليها رجعت نفسي
سعيد :اممممممممم ف حاجه غيرت رايك يعني
مراد :لا مفيش بس انا كدا كدا ماشي
سعيد :خلاص اللي تشوفه
مراد :هقوم استأذن انا.

جاءت زينب وقالت مش لما تشرب القهوه الاول
مراد :انتي مرات عم ملك صح
زينب :ايوه منور يا دكتور
ارتشف مراد فنجان القهوه وضعه على الترابيزه
مراد :انا نازل
سعيد بلوم :ماشي

كانت ملك جالسه ف غرفتها تنتظر قدوم أدهم..
وكانت تخطر ف بالها بعض الأفكار... اتأخر انهارده يبقي زعل مني، راح ليها، لا بلاش تهقيات بقا

دخل أدهم الغرفه وجدها تجلس على الأريكة تضم ركبتيها الي خصرها وشارده الذهن.
أدهم :ملك
فاقت ملك على صوته
ملك :ادهم
أدهم :اي قاعده كدا ليه
ملك :مستنياك
أدهم :اتاخرت عشان كان عندي شغل
ملك :ماشي يا حبيبي مش مشكله.

امسك أدهم يدها لتقوم من على الأريكة وتقف امامه وضع أدهم يده على وجنتيها برفق ليلمس بشرتها الناعمة ويضع خصلات شعرها خلف اذنيها
أدهم : مش عاوزك تسكتي، لأني عارف انك متضايقة.
ملك :مفيش حاجه، انا بس تصرفاتي اوفر
أدهم :طب ف حد قالك على بوسي عشان كدا جيتي الشركه
كانت ملك تخشي ان تقول الحقيقه، فكيف سوف تقول له انها تشك بيه لمره التانيه وهي تعلم جيدا مدي حبه لها فتلك الحقيقه غير منطقيه
ادهم :ملك.

ملك :اهااا ف رساله جات ليا عشان كدا جيت الشركه ومكنتش عاوزه انك تعرف حاجه بس انا مش بشك فيك والله انا مش عارفه ليه بعمل كدا بس مش بكون قادره افكر ديما بحس انك هتمشي وهتسيبني ولما اتاخرت فضل يجيلي افكار كتير انا اسفه بس غصبن عني.
انصرفت ملك من امامه وذهبت الي الفراش ونامت عليه دون أن تسمع او تنظر رده.

دخل أدهم الي المرحاض واخد شاور هو يفكر بتصرفات ملك الغريبة والمتناقضة... وارتدي بنطلون قطني وخرج من المرحاض. جفف شعره بالمنشفة واتجه الي الفراش... كانت ملك نايمه وتعطي ظهرها له وتخبي وجهها بذراعها.
مال عليها وقام بإزاحة ذراعها فكانت ملك مغمضة عينها تتدعي النوم ... ملك انتي نمتي، على فكره انا مش زعلان منك مفيش حاجه تهمني غير انك تكوني معايا
لفت ملك لتنام على ظهرها فتحت عينها... بجد يعني .

قام أدهم بوضع أصبعه على شفتيها...مش عاوز تفتحي الموضوع تاني
هزت ملك راسها ايجابا وقامت بلف يدها حول عنقه حتى تلاشت المسافة بينهم التهم أدهم شفتيها واخد يقبلها ف اماكن مختلفة من جسدها.. يريد ان يبقى بجانبها، ان يمنع كل ما قد يحول تفريقهم، يريدها معه لحد اخر نفس... يريد أن يبعث لها حبه وشوقه لها.

وجد مراد نفسه يجلس ف سيارته وامام العمارة الذي يسكن بها صديقه معتز نظر ف ساعه يده وجد ان الوقت تأخر حتى أنه لا يتذكر شي ولا يعلم امتي نزل من عندهم وكيف جاء الي هنا
واحس بوجع ف راسه.
مراد :اي الصداع دا، وانا ازاي نمت ف العربية كدا.
نزل مراد من سيارته وصعد الي الشقة.
معتز :اي يا عم فينك كل دا، انا قاعد ارن عليك وتليفونك مقفول
مراد :والله مش عارف انا كنت فين بس لفيت نفسي راكن العربية وكنت نايم فيها ولما فوقت نزلت
معتز:اي الكلام الغريب دا وبعدين انت شربت
 حاجه ولا اي
مراد بحيره :لا... ممكن اكون تعبت مش عارف

ف صباح اليوم التالي استيقظ يوسف وغادر المنزل دون أن يرى عمر وذهب الي الشركه.
السكرتيرة :تؤمر بحاجه يا استاذ يوسف
يوسف :عاوز ملفات الشركه عن الحسابات، والصفقات اللي تم ومش عاوز حد يعرف مفهوم
السكرتيرة :بس لازم اذن من استاذ عمر
يوسف :كلامي يتنفذ يلا اتفضلي.

السكرتيره:تمام، ف واحده من الطلابه كانت عاوزه تتدخل لأستاذ عمر بس هو مش موجود فلو ينفع حضرتك تقابلها
يوسف :هي عاوزه اي
السكرتيرة :لسه محدش عملها الانترفيو هي اللي فضلت بس قدمت الورق وكل حاجه
يوسف :تمام دخليها، وروحي هاتي الورق اللي قولتلك عليه
السكرتيرة :حاضر.

خرجت السكرتيرة من المكتب وسمحت لطالبه بالدخول الي مكتب يوسف.
يوسف :اتفضلي
سمر :شكرا يا افندم
يوسف :انا شوفتك قبل كدا صح
سمر :تقريبا بس مش فاكره حضرتك
يوسف :مش انتي صاحبه ملك
سمر :اهااا
ابتسم يوسف وقال :انا بقى ابن عمها
سمر :اهااا افتكرت حضرتك
يوسف :هااا
سمر :اي.

يوسف :ايوه قالوا انك جايه عشان تعملي انترفيو
سمر :اهاا وكنت عاوزه اجل الشغل عشان انا عندي امتحانات
يوسف :تمام بعد ما تخلصي امتحان تيجي وتستلمي الشغل
سمر :اهااا بس.
يوسف :هتفضلي تبسبسي كتير
سمر :حضرتك يعني مفيش انترفيو
يوسف :لا وبعدين احنا معرفه يعني
سمر :ماشي شكرا.

يوسف :ان شاء الله بعد ما تخلصي امتحانات تيجي تستلمي الشغل، بس هو انتي مش جايه تدريب
سمر :اهااا كنت هنزل تدريب بس قولت الشغل احسن لأني هاخد خبره اكتر
يوسف :امممم تمام فكره حلوه برضو
سمر :شكرا، استأذن انا
يوسف :اهااا طبعا اتفضلي وياريت تسيبي رقم تليفونك
سمر :رقم التليفون والعنوان موجود مع الملف بتاعي
يوسف :حلو بس هاتي الرقم بدل ما ادور عليه.

سمر :ماشي أخرجت سمر ورقه وقلم من حقيبتها وكتب عليها الرقم اتفضل يا افندم
يوسف :اشطا تاخدي رقمي طيب
سمر :مفيش داعي
يوسف :ماشي هبقي اديكي رنة
ابتسمت سمر :انا همشي
يوسف بابتسامه :اتفضلي.
غادرت سمر الشركه وذهبت الي منزلها لتسعد للامتحانات.

دخلت السكرتيرة ليوسف وهي تحمل بعض الملفات.
السكرتيرة :الحاجه اللي حضرتك طلبتها اهي
يوسف :تمام اتفضلي
السكرتيرة :هو حضرتك قبلت سمر
يوسف :اهااا ف حاجه
السكرتيرة :لا بس حضرتك شغلتها آزاي وهي هتستلم الشغل بعد شهر
يوسف :متنسيش انك مجرد سكرتيره هنا وانا المدير اقول اللي انا عاوزه، وياريت تخليكي ف حالك.

السكرتيرة بحرج :تمام بعد اذن حضرتك
فتح يوسف الملفات الذي أمام وبدأ يفصح كل ملف على حده وهو مصدوم مما يرى وتلك الأرقام الواهميه الموجودة ف الدفاتر والصفقات الذي تقوم دون علم احد وتتدخل لحساب عمر
يوسف :دا انت طلعت داهيه يا عمر الكلب انت.

اليوم التالي
اوصل ادهم ملك الي الجامعة ف الصباح
أدهم : بلاش التوتر دا
ملك :مش عارفه انا راجعت كتير اوووي خايفه انسي
أدهم :لا يا حبيبتي مفيش حاجه ، هتحلي والامتحان هيكون كويس
ملك :يا رب يا أدهم
أدهم :يلا انزلي وكمان ساعتين هجيلك
ملك :لا مش لازم انا هبقي اروح وبعدين سمر هتكون معايا
أدهم :انا هعدي على يوسف وهاجي
ابتسمت ملك :ماشي، باي.

نزلت ملك من السيارة ودخلت الي جامعتها، انطلق أدهم بسيارته واتجه الي الكافية لمقابلة يوسف.
دخل أدهم الكافيه وجد يوسف ينتظره على الطاولة ويشرب فنجان القهوه
أدهم :اي يا ابني انت على طول تخضيني كدا
يوسف :اقعد بس
أدهم :خير
يوسف :يعني الظروف اللي احنا فيها دي هتجيب خير، عمر طلع حوار انا بقيت خايف وانا قاعد معها ف الشقة.

أدهم :عمل اي
يوسف :لعب ف حسابات الشركه واخدين فلوس قد كدا ف جيبه دا غير ان ف صفقات بتم من تحت الترابيزه وطبعا دي الورقة اللي وقع ف ايدي وأكيد ف حاجات مستخبيه كتير
ادهم: كمان حرامي، هو بيعمل كدا ليه
يوسف :مش عارف والله بس طلع داهيه انا مكنتش متوقع دا
أدهم : بس المفاجأة هتبقى صعبه عليه ولما حد يمسك الإدارة
يوسف :اهااااا بس هيكون مين
أدهم :هقولك بس عاوز اروح اجيب ملك عشان الامتحان قرب يخلص
يوسف :اهااااا وانا هاجي معاك بالمرة اسلم على بنت عمي
أدهم باستغراب :ماشي يلا

كانت ملك وسمر يقفون أمام الجامعة
سمر :الامتحان كان فله الصراحه
ملك :اهااا الحمد الله
رأت سمر سيارة أدهم تقترب منهم وقالت :ادهم جي انا همشي بقا
ملك :استنى
نزل أدهم ويوسف من السيارة.
استغربت ملك وسمر من قدوم يوسف
ادهم :عملتوا اي
ملك :الامتحان كان كويس الحمد الله.
يوسف :عقبال باقي الامتحانات
سمر :انا همشي بقا.

أدهم :استنى اوصلك
سمر :لا شكرا انا بيتي قريب
أدهم :لا مش هينفع
ملك :خلاص بقا يا سمر بلاش رخامه
يوسف :رخمه انتي برضو يا سمر .
أدهم :طب اي هنفضل واقفين ف الشارع
يوسف :مش عارف
ملك :لا يلا نركب.
ركبت ملك وسمر ف الخلف.
أدهم :نتغدى الأول وبعدين تروحوا
سمر :هتاخر مش هينفع
يوسف :هي ساعه بلاش تناحه
ملك :انا موافقه عادي
أدهم :ماشي مش هتتاخري يا سمر متقلقيش
سمر باستسلام :ماشي.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والأربعون

عديت فتره الامتحانات على خير، ولم يحدث اي جديد وكنت تبدو الأمور هادئة... اكان حقا هدوء حقيقي او انطلاق لما قبل العاصفة.
وصل أدهم الي المنزل ف وقت متأخر وكان ذلك عكس ما اتعودت عليه ملك فهو كان يعود مبكرا منذ أن تزوجوا، كان البيت هادي والانوار معلقه يظهر ان الجميع نايم.
صعد أدهم الي الغرفه وفتح الباب بهدوء كان النور مغلق... فتح النور ليري إذا كانت ملك نايمه او لا.

كانت ملك تنام على الأريكة يبدو أن انتظرته كثيرا حتى خاب أملها وغلبها النوم.
فتح ملك عينها عندما احست بالنور، فهي لك تكون نايمه قامت ملك من على الأريكة واتجهت ناحيته
ملك :انت اتاخرت ليه
أدهم بحده :مفيش كان عندي شغل فتأخرت شويه
احست ملك بطريقته الجافه لأول مره.
ملك :ماشي.

أدهم :اعملي حسابك انك هتسافري بكرا او بعده مش عاوز ناقش ف الموضوع دا
ترقرت الدموع في عينها، فهي لا تعلم لما تغيرت طريقته هكذا.
ملك :ماشي
تركها أدهم وغادر الغرفه ونزل الي الاسفل ودخل غرفه المكتب.
تحدث أدهم ف الهاتف
أدهم :مكنتش سامع التليفون
نادر :عادي مش مشكله انا اصلا لسه داخل البيت.

أدهم :انا اتخنقت وشايل هم ملك اوووي ، عاوزها تسافر ف اسرع وقت حاول تخلي نورا تستعجلها بايه طريقه
نادر :بكرا او بعده بالكتير
أدهم :ماشي، بس الوقت مش ف صالحنا انا مش خايف منهم بس انا خايف من اللي هيحصل بعد كدا
نادر :ربنا يستر أن شاء الله، وبعدين احنا ف السليم
أدهم :انت عندك مراد محدش عارف هو بيفكر ف اي وبقاله فتره ساكت وزينب وسعيد ودول مش هيعدوا اللي حصل ومحدش عارف ليهم طريق وعمر وصالح الكلب واديك شوفت انهارده بيهددوني.

أدهم : ربنا يستر انهارده طلع علينا ناس بسلاح المرة الجاية اي هيحصل، دا غير ملك اللي وجودها هنا مخاوفني
نادر : الحمد الله جات سليمه و محدش هيقدر يعمل حاجه لملك متخافش هي هتسافر وهتبقى عند عمتها
أدهم : مش كل مره هتيجي سليمه بس انا كل اللي يهمني ان ملك ميحصلهاش حاجه
نادر :مفيش حاجه هتحصل ليها
أدهم :ماشي... خد بالك منها يا صاحبي امانه ف رقبتك ولو موت هتبقى مفيش حد معها و اللي حوليها هيبهدلوها لو حصل كدا اتجوزها يا نادر مفيش حد غيرك هقدر اطمن عليها معها.

نادر بصدمه :ربنا يستر و ملك ف عينا بس انت مش هيحصلك حاجه.
أدهم :يارب، سلام
نادر :سلام
طرقت ملك باب المكتب ودخلت.
أدهم :منمتيش ليه
ملك :عادي نزلت اشوفك روحت فين
أدهم :وفيها اي لما انزل، وبعدين بلاش تتعلقي بيا زياده كدا.

كانت ملك مصدومة من طريقه كلامه ولا تعلم ما السبب الذي يحدثها بتلك الكلمات القاسية.
لاحظت ملك بقع الدم التي على قميصه و هي لم تلاحظها فوق لأنه كان يرتدي سترته وظهرت عندما خلع سترته .
ملك بقلق :اي الدم دا
قال أدهم لنفسه يادي النيلة السودة أنا مكنتش بحسبها هتنزل هقول اي انا دلوقتي.

أدهم :كنت هعمل حادثه بالعربية بس جات بسيطة
 اقتربت ملك منه وقالت وهي تبدو خائفة عليه فتلك بقع الدم البسيط على قميصه جعلتها تفقد صوابها أهكذا... انت كويس حصلك حاجه
أدهم :كويس والله مجرد جرج بسيط مفيش حاجه.
 تراجعت ملك بخطواتها لتبتعد عنه وقالت :انت بتكدب عليا
تفاجأ أدهم من رد فعلها واتهامه هكذا
أدهم :انا عملت اي.

ملك :انت كداب يا أدهم ف حاجه ومش عاوز تقولي صح بس انا هعرف، انا مش هسافر ولا هروح ف حته
أدهم :ملك مفيش حاجه وبعدين انتي المفروض تسمعي الكلام انا جوزك
ملك :مش هسمع الكلام وانا مش هسافر فاهم مش هسافر يا أدهم و عاوزه اي اللي بيحصل مش هسيبك
أدهم بنرفزة :ملك اطلعي ومتخلنيش افقد اعصابي.

ملك :هتعمل اي هتتضربني مثلا اتعصب يا أدهم وكلمني وحش عادي وكل اللي انت بتعمله دا ملهوش لازمه عارف ليه لأني عارفه انك بتعمل كدا عشان حاجه عشان ف حاجه هتحصلك ودا مش جرح بسيط ولا حاجه وانت قولت عندك شغل تبقى اتعورت ازاي... وبعدين انت غريب اوووي يعني انت لما تعمل كدا ساعه لما يحصل حاجه هكون عادي ومش هتاثر يعني ، انا هنفذ كلامي ومش هسافر ولو عاوز اسافر يبقى طلقني.

وقعت تلك الكلمة كالصاعقة فكيف تجرؤ ان تقول ذلك كيف لها أن تتحدها بتلك الطريقة وما ذلك التمرد والقوه التي ظهرت عليها فهو يعلم انها مجرد فتاه ضعيف لم تستطيع فعل اي شي.
أدهم :اطلقك انتي عارفه بتقولي اي
ملك :اهاا مش انت عاوزني اسافر، بتقول لما اموت اتجوزها يا نادر.
فهم أدهم انها سمعته وهو يتحدث مع نادر وقال: ملك اطلعي نامي.

ملك: ماشي بس قبل ما اطلع عاوزه اقولك حاجه... انا مش هعيش ف الدنيا دي من غيرك اصلا ومش كلام وخلاص زي ما كله بيقول انا قلبي مدقش الا ليك انت واخر دقه ليا هتكون ليك برضو حياتي هتنتهي معاك زي ما بدأت معاك.
انهت ملك كلامها وغادرت المكتب دون أن تسمع اي شي منه...وصعدت الي غرفتها وقفلت الباب خلفها وجلست على الأرض وضمت ركبتها الي صدرها وانفجرت ف البكاء.

صعد أدهم خلفها وفتح الباب سمع صوت شهقاتها.. فالتفت ناحيه الصوت وجدها تجلس بجانب الباب تبكي.
أدهم :ملك
نظرت ملك له بعينها الدامعة والحمراء من البكاء.
ملك :ملكش دعوه بيا
جث أدهم على ركبتيه لكي يجلس أمامها... ومسح دموعها بيده.
أدهم :طب انتي بتعيطي ليه دلوقتي
ملك : ملكش دعوه بيا، انا بكرهك.

أدهم :ماشي قومي بس وبعدين نشوف الموضوع دا
ملك : لا مش هقوم انا هفضل قاعده هنا وهعيط لحد الصبح
أدهم: ملك بلاش جنان
ملك :مش انت بتكلمني وحش وبتقولي بلاش تتعلقي بيا وسافري... يبقى سيبني بقا
أدهم :اسف مكنش قصدي ازعلك والله بس انا اي حاجه بعملها عشان خايف عليكي وعاوزك تسافري عشان تكوني ف امان لكن هنا لا، ومش عاوز تتعلقي بيا عشان يوم ما يحصلي حاجه هتزعلي شويه وبعدين تكملي عادي انا مش عاوز تتعبي ف حياتك سواء كنت فيها ولا.

ارتمت ملك بين احضانه ولفت يدها حول عنقه...وتمسكت به
ملك :مليش حياه بعدك عشان يحصل دا، انا بحبك اووووي مستحيل اسيبك حتى الموت مش هيفرقنا
أدهم :خلاص طلالما بتحبني كدا تسافري
ملك :مش عاوزه
أدهم : مش انتي بتحبني اسمعي كلامي
نظرت له ملك وقالت ماشي هسافر
أدهم :يلا عشان ننام
ملك: ماشي، بس هو اي حصلك.

ادهم: ونبي انا عارف انها ليله مش فايته، ناس قطعت علينا الطريق وكان معهم سلاح وكنت انا ونادر وعربيه حراسه ورانا بس محصلش حاجه انا اتصابت بس ف دراعي وجرح بسيط والله
ملك :ومين عمل كدا
أدهم :عمر
ملك :ابن عمي
أدهم :اهااا ومش هتكلم اقول حاجه تاني يلا قومي بقا.
قام أدهم وامسك يدها لتقوم هي الأخرى.
أدهم :ممكن تنامي بقا لأنك اتاخرتي
ملك: حاضر.

أدهم :بس اي الشراسة دي
ملك :شراسه اي
أدهم :وانتي بتتكلمي تحت
ملك :اصلك مستهون بيا يا أدهم
أدهم :لا انا خايف عليكي ومش هسمح لحد ياذيكي
ملك : ولا انا
أدهم :هو انتي اتغيرتي كدا ازاي
ملك :متغيرتش بس لو حد عملك حاجه هخلص عليهم كلهم.
أدهم بدهشه :نبره كلامك اتغيرت اوووي وبعدين اي موضوع طلقني دا
ملك :عادي ما انا عارفه انك مش هتعمل كدا
أدهم :مجنونه.

ملك :برضو مصمم اني اسافر
أدهم :اهااااا
ملك :ماشي مع ان هسافر غصبن عني
لف أدهم ذراعه حول ظهرها وضمها اليه.. وانا مش عاوزك تعملي حاجه غصبن عني
ملك :اومال كدا اي
أدهم :عشان خاطري.
فجأة ابتعدت ملك عنه وذهبت الي المرحاض لتفرغ ما ف معدتها.
ذهب أدهم خلفها... وقال بقلق وهو يسندها ملك انتي كويسه.
ملك :اهااا يا حبيبي
أدهم :اجبلك دكتور
ملك :انا كويسه والله
أدهم :شكلك تعبان اووووي
ملك :والله انا كويسه يا أدهم مفيش حاجه دا برد عادي وبكرا هبقي اروح لدكتور.
واتجهت ملك الي الفراش لتنام عليه.
قام أدهم بتبديل ملابسه وذهب لينام هو الآخر.
نام أدهم على الفراش واخدها ف حضنه... هتروحي امتي.
ملك :بكرا وهاخد سمر معايا متقلقش
أدهم :ماشي يا حبيبتي.

خرج سعيد من الغرفه ليدور على زينب... ووجدها تجلس ف الصالة
سعيد :صاحية بدري ليه يا زوزو
زينب :بفكر هيحصل اي مراد خلاص مش معانا وعمر ابني مش مضمون وزي ماانت بتقول متفق مع حد تاني، البت جننته
جلس سعيد علي الأريكة... احنا هنتصرف، اصل مستحيل هنسيب الجمل بما حمل
زينب :هتعمل اي احنا بقالنا كتير هنا وانا ولا عارفه ادخل ولا اخرج وكل ما نبقى وصلنا نرجع للورا تاني.

سعيد :متستعجليش انا هشوف المحامي الزفت اللي عبد الحميد كان مدي الوصية والعقود ، و ملك تمضي على الورقة وناخد كل حاجه
زينب :وتفتكري ملك هترضي
سعيد :دي بنت جبانه وعبيطة... واحنا هنضغط عليها لحد ما نوصل للي عاوزينه
زينب :ياريت يا سعيد لأحسن انا زهقت وعاوزه أعملهم الأدب ولاد الكلب دول
سعيد :كل اللي انتي عاوزها هيحصل.

سعاد: اصحى يا ابو يوسف
عاصم وهو يتقلب ف الفراش وهو يقول بصوت ناعس :حاضر هقوم اهو
سعاد :كنت عاوزه اتكلم معاك يا حج
عاصم :خير يا سعاد ف حاجه ولا اي
سعاد :مني مش موافقه على عمر، وبصراحه خايفه نظلم البت انت شايف ساميه واللي حصلها
عاصم :بس عمر راجل زين وابن عمها
سعاد: بس متنساش ان امه تبقى زينب
عاصم :قصدك اي عاد
سعاد :اقصد انه ممكن يكون طالع لامه وانا معنديش غير مني
عاصم :انزلي انتي اعملي الفطار وانا هبقي افكر ف الموضوع دا.
سعاد :ماشي يا حج.

خرجت سعاد من الغرفه ونزلت الدارج... واتجهت الي المطبخ تشوف الفطار جهز ولا... وبعدين خرجت وكان عبد الرحمن نزل من فوق
سعاد :اصباح الخير يا حج
عبد الرحمن :اصباح النور، فين عاصم
سعاد :هينزل اهو.
عبد الرحمن :ماشي.

ف الشركه.
ذهب حازم ويوسف لكي يطمئنوا على أدهم ونادر بعد ما عرفوا ما حدث لهم بالأمس
حازم :دا طلع بجح اوووي
نادر :جات سليمه محدش حصله حاجه وخلصنا عليهم
أدهم :هو حر خلي يلعب براحته
يوسف :عمر غبي اووووي اقسم بالله
أدهم :المهم انك هتاخد ملك بكرا على الساعة 5 كدا وهتسافروا ماشي يا يوسف متسبهاش غير وهي مع نورا وساميه
يوسف :ماشي انا كدا كدا حجزت تذكرتين على سوهاج هوصلها وارجع على طول.

أدهم :ماشي
نادر :مفيش ولا حث ولا خبر عن مراد وصالح الزفت دا هو وابنه لازم نعاملهم الأدب
أدهم :اهااا دورهم جاي
حازم :شوف هتعمل اي، بس انا عرفت انه هيطلع بضاعه تقربيا فيها نص فلوسه... وهيوردها
أدهم :تمام اعرف كل حاجه عن الموضوع دا بقى.
يوسف :انا همشي اروح الشركه الفقر دي ولو حصل اي جديد هكلمكم
نادر :تمام
حازم : انا حاسس ان اللعبة دي مش سهله
نادر :وانا اول مره اخاف
أدهم :هيحصل اي يعني
حازم :يعني انت مش خايف.

أدهم :لا اللي ممكن يحصل اني هتقتل عادي ما كلنا هنموت محدش هيموت ناقص عمر انا كل اللي عاوزه محدش يتأذى بسببي
نادر : على رأيك
حازم :انتم جايبين الجبروت دا منين يا جماعه، انتم امبارح كنتوا هتموتوا وحياتك مهدده ومش همك
أدهم :المفروض تكون اتعودت يا حازم، وبعدين محدش بيهرب من قدره
حازم :طب ومراتك وامك وابوك وكل الناس اللي حواليك
أدهم :كلهم هينسوا وهيعيشوا عادي
نادر :اهااا اصل محدش بيموت ورا حد، ماانا عندك اهو اهلي ماتوا وزعلت واتاثرت وبعد كدا بقيت عادي
حازم :لا اله الا الله، انا عرفت ان بوسي رجعت
أدهم :اهااااا
حازم :هي كلمتك
أدهم :اهااا وجاتلي
حازم :اممم ماشي.

كان عمر يخرج من باب العمارة واتجه ناحيه سيارته المركونة... وفجاه احد اطلق عليه رصاصه اصيبت ذراعه.
أمسك عمر ذراعه بألم ودخل السيارة وظل ينزف واتصل بيوسف وأخبر ان يأتي له ضروي.
كان عمر أوشك على أن يفقد وعيه ولكن كان يوسف وصل.
فتح يوسف باب السيارة وقال بصدمه عندما رأي الدم :عمر حصلك اي
عمر بصوت متقطع :ح د ضر ب عليا نا ر
يوسف :انت شكلك نزفت كتير اووي، استنى هطلع على المستشفى بسرعه.

ذهبت ملك بسيارتها لتخذ سمر من عند منزلها.
فتح سمر باب السيارة ودخلت... يا سلام على الناس اللي بتسوق
ملك :ههههه ظريفه
سمر :طب يلا يا اختي اطلعي على المستشفى.

كان يوسف ينتظر عمل بالخارج لحد ما دكتور خرج
يوسف :طمني يا دكتور
الدكتور: الحمد الله طلعنا الرصاصة، الحرج كان بسيط
يوسف :الحمد الله شكرا يا دكتور
دكتور :لازم نبلغ البوليس طبعا
يوسف :اكيد بس لما هو يفوق ويتكلم.
دكتور :تمام حضرتك ممكن تدخله هو اتنقل على الغرفه.
يوسف :ماشي.
قام يوسف بالاتصال باادهم
يوسف :عمر اضرب عليه نار من شويه
أدهم :نعم...! ومين اللي ضرب عليه
يوسف :يعني مش انت
أدهم :لا والله انا معرفش حاجه وبعدين انت لسه سايبنا
يوسف :اي الحيرة دي استنى هدخل وابقى افهم منه أي اللي حصل

الدكتورة :اتفضلي يا مدام ملك
ملك :انا عندي حاجه
الدكتورة :لا مبروك انتي حامل ودي اعراض الحمل.
ملك :حامل.
الدكتورة :اهااا ودي شويه فيتامينات
ملك :بس انا كنت متابعه مع دكتور للقلب وقالي مينفعش حمل
الدكتورة :يبقى تروحي لدكتور دا عشان انا اقدر أقيم الحالة بتاعتك
ملك :انا معايا الأشعة والتحاليل
الدكتورة :تمام ممكن اشوفهم.
اخدت الطبيبة الإشاعات والتحاليل منها.

الدكتورة :امممممم حضرتك هتروحي لدكتور تاني عشان هنشوف هنتعامل مع الحالة بتاعتك ازاي لأني انا مقدرش اعمل اي حاجه ممكن يكون فيها خطورة
ملك :هو الحمل خطر اوووي عليا
الدكتورة :مخبيش عليكي ف حالتك اهااا الأنيميا دي فيتامينات هتعالجها وضغط ممكن نظبطه لكن مشاكل القلب دي بتكون صعبه شويه فالازم هو يقرر إذا كان هينفع تكملي ف الحمل ولا هنعمل إجهاض.

ملك :ماشي.
خرجت ملك وسمر من عند الدكتورة
سمر :هتعملي اي
ملك :ولا حاجه
سمر :هتقولي لادهم ازاي
ملك :طبعا مش هقوله دلوقتي أدهم هيصمم على الإجهاض انا عارفه فمش هقول دلوقتي
سمر :بس غلط وبعدين ممكن يحصلك حاجه
ملك :كل حاجه بأذن ربنا وهو ارد بكدا فاانا مش هعترض ومش هسقط
سمر :ياربي عليكي، وبعدين انتي مكنتش بتاخدي حبوب منع الحمل
ملك :اهااا بس كنت مبطلها
سمر :ربنا يستر بس المفروض أدهم يعرف دا جوزك
ملك :هيعرف طبعا بس مش دلوقتي
سمر :امرك غريب

يوسف :اي اللي حصل يا ابني
عمر :معرفش انا كنت خارج من العمارة عادي وراح اركب العربية وفجأه لقيت دراعي متعور ومعرفش مين ولا شوفت حد اصلا
يوسف: مين اللي ممكن يعمل كدا
عمر :هموووت واعرف وبعدين دا قاصد يعورني لأنه لما كان عاوز يقلتني كان جابها ف مكان تاني
يوسف :خلاص ارتاح بس، واكيد هنعرف مين

ذهبت ملك الي منزلها ودخلت... واتجهت لإيمان الجالسة ف الصالة
ايمان :كنتي فين يا ملك
ملك :عند الدكتور
ايمان :مقولتليش ليه كنت جيت معاكي يا بنتي
ملك :محبتش اتعبك يا إيمي وبعدين انا خدت سمر معايا.
ايمان :وقالك اي انتي من امبارح تعبانة يا بنتي
ملك :برد
ايمان :طب خلاص اطلعي غيري وانزلي عشان تأكلي
ملك :مليش نفس للأكل خالص
ايمان :لازم تأكلي يا بنتي
ملك :شويه.

ايمان بشك :انتي امبارح مكنتش طايقه ريحه الاكل انهارده نفس الكلام هو ف برد يعمل كدا
ملك :عادي يا إيمي بتحصل وبعدين هيكون ف اي
ايمان :طب اي حاجه خفيفة او اشربي عصير
ملك :حاضر هطلع اغير وانزلك.

فتح نادر باب المكتب ودخل
نادر :عمر اضرب عليه نار
أدهم :عرفت بس تفتكر مين
نادر :مش عارف بس يستاهل الصراحه، ممكن يكون حد من الكلام اللي متفق معاهم
أدهم :اهااا ممكن
نادر :عاوزين نخلص شغل ونروح على البيت عندي
أدهم :ليه
نادر :مفيش حاجه هنسهر مع بعض
أدهم :يا نادر هات من الاخر وبعدين انا مش هينفع اتأخر انهارده
نادر : ليه مش هينفع
أدهم :ملك تعبانة
نادر :اممم يعني مش هتيجي
أدهم :لا
نادر :طب كلمها اطمن عليها وقولها انك هتتاخر
ادهم: امممم ماشي هكلمها.

نورا :نادر قالي ان ملك جايه بكرا
ساميه :انتي حكيلته على حاجه ولا
نورا :لا بس هو تقربيا ف حاجه اصلا
ساميه :خلاص تعالي نطلع نقول لأمك
نورا :امك عند مرات خالي
ساميه :امممممم طيب
نورا :احمد كلمك
ساميه :رن عليا مرتين امبارح ومردتش
نورا :ليه
ساميه :خلاص بقا انا زهقت من الشغل دا وبعدين هو لسه فاكر
نورا :ياربي دماغك ناشفه اووووي، ربنا يستر بس عشان ابوكي
ساميه :يا ستي انا حره وبعدين انا مش صغيره
نورا : خلاص يا اختي قولي لابوكي الكلمتين دول بقا
ساميه :هقول
نورا :شكلك اتجننتي خالص

ذهب أدهم مع نادر الي شقته بعد ما انتهوا من العمل.
أدهم :هو ف حد جاي ولا
نادر :الصراحه اهااا
أدهم :نادر اوعي يكون اللي ف بالي
دق جرس الباب.
نادر :هو، هقوم افتح
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع والأربعون

فتح نادر الباب لبوسي.
بوسي :جيت ف ميعادي اهو
نادر :طول عمرك مواعيدك مظبوطة
بوسي :طبعا.
دلفت بوسى الي الداخل وتابعها نادر.
بوسي :ازيك يا أدهم
أدهم :كويس، انا ماشي يا نادر
نادر :اقعد بس يا أدهم... انا هدخل اجيب حاجه نشربها
أدهم :عاوزه اي
اقتراب بوسي منه واصبحت امامه مباشرا
 ماانت عارف عاوزه ايه.

أدهم :ممكن نعدي اليوم دا، ولو ف حاجه عدله قوليها
بوسي :ماشي يا أدهم براحتك، خلي العيلة اللي انت متجوزها تنفعك
أدهم :يا ريت متجبيش سيرتها على لسانك
بوسي :هي عامله ليك ايه
أدهم :بوسي انسى ملك وطلعيها من دماغك خالص وشوفي انتي جايه ليه
بوسي : جايه عشان اقولك خد بالك لان زياد اخويا بخططلك وعاوز يخلص عليك
أدهم :ماشي.

بوسي :هو انت جايب البرود دا منين بقولك عاوز يقتلك
أدهم :ماشي انا كدا كدا زهقت
بوسي :ادهم متقولش كدا انا بحبك، خاف علي نفسك عشان اللي حواليك حتى
أدهم :قولي لنادر اني مشيت ولف أدهم ظهره واتجه ناحيه الباب
ركضت بوسي ناحيه أدهم وقامت بضمه من الخلف... خليني احضنك لآخر مره.

استسلم أدهم لطلبها... لف بجسده لها وقال مش عاوزك تزعلي مني، بس انا عاوزك تبعدي عني عشان تعيشي حياتك وتعرفي تنسى لأني انا عمري ما هحب حد غير ملك مهما حصل
سالت الدموع من عينها وقالت بحزن ماشي يا أدهم، بس خلي بالك من نفسك حتى لو عشان ملك
أدهم :سلام.
ظلت نظراتها متعلقة به حتى خرج وقفل باب الشقة.

نادر :مشي
بوسي :اهااا انا هنزل
نادر :بوسي متزعليش
بوسي :عادي يا نادر، المهم خلوا بالكم وانا لو عرفت حاجه هبقي اكلمك
نادر :ماشي انزل اوصلك
بوسي :لا انا همشي

عمر :اوعي تكون قولت لحد من البلد
يوسف :لا مقولتش لحد، انت نام وارتاح وهتبقى كويس دا مجرد جرح بسيط
عمر :اهااااا هموووت واعرف مين
يوسف :هتعرف اكيد، انا بكرا عندي مشوار على الساعة 5 كدا
عمر :اممم ماشي وانا ممكن اخد اجازه من الشركه بكرا
يوسف :ماشي، انا هروح اوضتي عاوز حاجه
عمر :لا اطفي النور واقفل الباب بس
يوسف :ماشي
اطفي يوسف النور وخرج من الغرفه وقفل الباب خلفه.

كان أدهم يقود سيارته... وانتبه الي هاتفه الذي يرن.
امسك أدهم الهاتف ولكن اندهش عندما رأي اسم المتصل ابتسم أدهم بسخريه وفتح الخط
أدهم :الو
مراد :ازيك يا أدهم
أدهم :كويس
مراد :عارف انك مستغرب عشان بكلمك، بس قولت اسلم عليك قبل ما اسافر
أدهم :امممم ماشي
مراد :سلام
أدهم :سلام.

قفل أدهم الخط وضع الهاتف على المقعد بجانبه تجمعت الدموع ف عينه... وافتكر ذكرياته والايام التي كانت تجمعه مع أخيه عندما كانوا يقضون الوقت معا خروجتهم على البحر ومشاركتهم الأشياء
يالها من ذكريات جميله ولكن ما هي الا ذكريات والذكريات لا تعود.

معتز :ليه متكلمتش معها
مراد :مش عارف بس كفايه اني سلمت عليه وخلاص
معتز :غريب انت واخوك
مراد :كدا كدا خلاص انا همشي
معتز :وانا سنه وهحصلك على ألمانيا.

صعد أدهم لغرفته كانت ملك تجلس على الأريكة
أدهم :قاعده لوحدك ليه
ملك :اصل ماما مشيت وقالت إنها هتروح الجمعية
أدهم :دلوقتي
ملك :لا هي ماشيه من شويه وعمي سليمان هيبقى يعدي عليها ويجيبها
أدهم :ماشي، الدكتور قالك اي
ملك :عادي برد
أدهم :متأكدة
ملك بتوتر :اهااا هيكون اي
أدهم :طب هتسافري بكرا
ملك :بس انت هتيجي توصلني لحد المطار
أدهم :ماشي يا حبيبتي
ملك :شكلك مضايق
أدهم :لا مفيش حاجه.

ملك :براحتك بس انا مش مصدقه... تركته ملك ودلفت الي البلكونة لتقف بها وتستنشق الهواء الذي يطير خصلات شعرها.
دخل أدهم خلفها ولف ذراعه حول خصرها.
أصل مراد كلمني، وبيقول انه مسافر
ملك :وانت مضايق ليه
أدهم :مش مضايق بس فجاه لما تلاقي حد قريب منك يبعد ويكون عدو ليكي هتتضايقي، معرفش هو الغلط مني ولا منه ولا من امي وابويا عيلتنا متفرقه اخويا ف مكان وابويا ف دنيا لوحده هو كمان ، وامي تايهه بين الكل.

لفت ملك بجسدها له، احكم أدهم قبضته عليها.
أدهم :اخر حاجه كنت اتوقعها اني اخويا يكون ضدي بالشكل دا، بس الغلط كان على ابويا لأنه كان بيفرض علينا حاجات مش بنحبها وبيعند ف كل حاجه فدا خلي بينا كره بس انا مبكرهوش، ساعات بحس بنظرات اتهام من ماما فان انا كنت سبب ف ان مراد يبعد عنها، مش عارف يمكن لو حد فينا مات كانت هتبقى احلى مكنش ف حد هيتوجع لان اللي بيموت خلاص بنكون عارفين انه عمره ما هيرجع لكن اللي بيبعد بنفضل نسيب احتمال للرجوع لما كنت بسمعها بتعيط ف اوضتها ولما كانت بتكلم مراد وهو بيرد عليها بطريقه ناشفه اوووي كنت بحس اني السبب ف كل دا مع اني معملتش حاجه.

كانت ترقرقت الدموع بعينها وقالت يعني انت مبتكرهش مراد
أدهم :مفيش حد بيكره اخوه يا ملك
ملك :اهااا، بس مراد.
قطعها أدهم قبل أن تكمل جملتها :لا بتهيقلك انه بيكرهني، بس الظروف بتجبرنا على حاجات كتير مش عاوزنها، ولازم نصدق الواقع اللي قدامنا مع ان ممكن الحقيقه تكون عكسه تماما..
ملك :اهااا بس الحقيقه بتظهر ف الاخر.

ادهم: اهااا بس ساعات بتظهر بعد فوات الأوان
ملك :كلامك مختلف انهارده
أدهم : ازاي
ملك :مش عارفه بس ف حاجه
أدهم :القلق الزيادة اللي عندك هو اللي غريب
ملك :عشان بحبك
أدهم :بتحبيني اوووي كدا
ملك :اهااااا بحبك حب ملوش حدود ولا عمره هيخلص بحبك اكتر من اي حاجه ف حياتي.
انحني أدهم على شفتيها ليقبلها برفق.

أدهم :وانا بحبك اكتر من نفسي، انتي الحاجه الحلوة اللي ف حياتي.
لفت ملك ذراعها حول عنقه واحتضنته بقوه.
ملك :متسبنيش لوحدي انا مليش حد غيرك يا أدهم
اغمض ادهم عينها وقال وهو يضمها اليه اكثر ... مش هسيبك متخافيش
ابتعد أدهم عنها قليلا ووضع يده يتلامس وجنتيها ويضع خصلات شعرها خلف اذنيها وقال
 تعرفي انك جميله اوووي
 ملك :... جميله.

أدهم :اهااااا جميله اووووي، لما نادر قالي عينها حكاية كان نفسي اشوف الحكاية ولما شوفتها وقعتني
ملك :حب من اول نظره بقا
أدهم :تصدقي مش عارف بس كان نفسي اشوف البت اللي جننت نادر وحازم كدا ممكن كان فضول، بس لما شوفتك اول مره ومشيتي كان نفسي أشوفك تاني بعدها كنت بفكر فيكي ولما اتقابلنا وجيتي عندي ساعتها قولت انك ليا وبس.

ملك :بس حازم كان عاوز يتجوزني
أدهم :اهااا ماانا قولت اخلي يقولك عشان لو انت معجبه بي مثلا بس طلع لا الحمد الله
 وبعدين انتي عجبتني من اول مره شوفتك وحبيتك لما كنتي معايا.
ملك :حبيت حد قبل كدا
أدهم :لا لأني معرفتش الحب غير معاكي
ابتسمت ملك وقالت :بحبك
ضمها أدهم الي حضنه، فتلك اللحظة لم يريد سواها أحقا هذا هو الحب اكتفها بها واصبحت هي كل شيء بالنسبة له.

ذهب سليمان الي مقر الجمعية الخيرية التي تتديرها ايمان أمر السائق ان يوقف السيارة أمامها واتصل بها ليخبرها انه ف الخارج... وبعد قليل كانت خرجت ايمان وركبت السيارة.
سليمان :اتاخرت
ايمان :لا

كان عاصم وعبد الرحمن يجلسون مع بعض ف المكتب
عبد الرحمن :الولية اختفت ومحدش عارف يوصلها
عاصم :مسيرها هتظهر
عبد الرحمن بتوعد :لازم اقتلها واشرب من دمها
عاصم :كفايه عليها السجن
عبد الرحمن :يارب توقع بس عشان نأخد حق اخونا وابونا.
عاصم :هتوقع، بس هي كان مالها بمحمد ليه عملت معها كدا
عبد الرحمن :مش عارف حتى ابوك ملحقش يقول حاجه
عاصم :بكرا هنعرف، البوليس بيدور ويوسف وعمر وادهم ف القاهرة وبيدورا عليها واكيد هتظهر

نزلت مني الدارج وجدت والدتها تجلس
مني :انا هروح لنورا
سعاد :طيب يا بنتي بس متتاخريش
مني :حاضر
سعاد :انتي رايحه ليه
مني :عادي يا أمي أنا بقالي فتره مبخرجش من البيت وهما اتصلوا بيا فقولت اروح اقعد معهم شويه
سعاد :طيب روحي

خرجت مني من المنزل وهي تشعر بالضيق، وهي ماشيه ف طريقها عديت من أمام تلك البيت المجهور... وهي كانت تعلم منذ الصغر ان تلك المنزل من أملاك جدها ولكن لم تري احد يدخله ولا تعلم السبب.

اكملت طريقها حتى وصلت إلى منزل عمتها وطرقت باب المنزل واستقبلتها عمتها.
نعمه :البنات جواه ف الاوضه
ذهبت مني الي غرفتهم وطرقت الباب ودخلت لهم
نورا :اي يا بنتي كل دا
مني :عقبال ما الست سعاد وافقت
ساميه :ههههه
نورا :انا نادر كلمني وقال ان ملك هتيجي انهارده
مني :طب كلمي تاني
نورا:مردش
ساميه :يمكن مسمعش
نورا :ممكن ربنا يستر لأني مش مرتاحة وقلقانه على ملك
مني :يارب خير ان شاء الله

طرقت نعمه باب الغرفه ودخلت لهم وهي تحمل صنيه بين ايديها.
ساميه :تعبتي نفسك ليه يا امي
نعمه :قولت اعملكم حاجه تشربوها
مني :تسلم ايدك يا عمتي
نعمه :تسلمي يا بنتي
مني :هو البيت اللي على الطريق دا محدش بيدخله ليه.

نعمه :والله معرفش بس جدك امر بكدا من زمان اووووي من ساعه ما عمك محمد مشي بقاله كتير اوووي البيت دا مقفول ومحدش يعرف ليه و بعدين انتي اي اللي فكرة بي
مني: عادي اسألي نفسي اسأل السؤال دا من زمان
نورا :اول اعرف الكلام دا
نعمه :اكيد ابويا شايل حاجه مهمه فيه
مني :طب ليه محدش حاول يعرف
نعمه :اكيد مش هنستفاد حاجه
مني:امممممم فعلا
نعمه :بتتكلمي مع عمر ولا.

مني :لا ومش عاوزه بجد مش بحبه بكره اوووي وبعدين اتجوزه ازاي وهو ابن الست اللي قتل جدي
نعمه :بلاش تاخدي حد بذنب حد تاني، يمكن عمر انسان مش كويس بس اكيد فيه حاجه كويسه
نورا :هو ليه عمر ملهوش اخوات، ليه خالي مخلفش حد تاني بدل ما سابوا عمر وحيد كدا
نعمه :كان لي اخت بس اتخطفت من وهي عندها سنه
ساميه :ياااااه محدش فاكر الكلام دا
نعمه :اهااااا الله اعلم راحت فين دا لو مكنتش ماتت
مني :حكاية غريبه طب هو ليه محدش قال
نعمه :طفله عندها سنه يعني ولا هتعرف تكلم ولا تقول حاجه، وطبعا كلكم كنتوا صغيرين حتى عمر نفسه نسي
مني :عيلنا غريبه اوووي

كانت ملك تستعد لسفر واحضرت كل أغراضها وكانت تنتظر اتصال أدهم او قدومه ليوصلها الي المطار
ايمان :هتوحشيني يا حبيبتي
ملك :وانتي كمان يا ماما، هو أدهم متصلش
ايمان :لا
كانت ملك تنظر لساعه الهاتف ف حان وقت المغادرة وادهم لم يوصل.

اتي نادر ودلف الي الداخل كانت ملامح وجه جامده
نادر :ملك أدهم عنده شغل ومش هيعرف يجي وقالي اجي اوصلك عشان يوسف مستنياكي ف المطار
شعرت ملك بانقباض قلبها وتسارع نبضاته.
طب هو متصلش ليه
نادر :هنكلمه لما نوصل يلا
سارت ملك خطواتها بتوتر وقلق فهي لا تشعر ان أدهم بخير..
ايمان :نادر أدهم فين
حاول نادر ان التماسك وقال ف الشغل
ايمان :ادهم حصله حاجه
نادر :هوصل ملك واجي... وذهب خلف ملك سريعا فهو لا يتحمل ما حدث ويحاول التماسك رغما عنه فهو على وشك خساره اخيه وصديق عمره.

ركبت ملك السيارة بجانب نادر وهي تنظر له بين الحين والاخر كان نادر يقود السيارة وهو ف عالم آخر ومعالم الحزن واليأس واضحه على وجه فهي لم تريه هكذا...وكانت تحاول الاتصال باادهم ولكن دون جدوى فهاتفه مغلق

وصلوا الي المطار وكان يوسف ينتظرهم .
ملك بدموع :انتم عاملين كدا ليه، وادهم تليفون مقفول
ابتلع يوسف ريقه وقال مفيش حاجه يا ملك يلا عشان الطياره
ملك بتوسل :نادر أدهم فين، أدهم حصله حاجه
حاول نادر ان يتحكم ف تلك الدمعة التي ترقرت ف عينها... كويس أدهم كويس يا ملك
هزت ملك راسها نافيه فهي تصدق احساسها جيدا وتعلم ان أدهم لم يكن ليتأخر عنها.. قول انت يا يوسف ادهم فين.

يوسف :ف الشغل.
ملك:انا مش هسافر
نادر :ملك ارجوكي اسمعي الكلام
ملك :ادهم فين مش هسافر غير لما اعرف أدهم فين
نادر :ادهم قال انك لازم تسافري، ادهم عمل حادثه وف المستشفى.
ملك بصدمه: ادهم ف المستشفى انتم بتهزروا.
لم ينطق نادر ويوسف فتلك هي الحقيقه حتى لو انها لم تستطيع استعباها.

صرخت ملك بقوه أدهممممممممممم! وسقطت على الأرض فقد فقدت القدرة على الوقوف وبكت بقوه و امتلت عينها بالدموع
اجتمع الناس من حولهم فصوتها رج ف جميع أنحاء المطار.
نادر :ملك قومي
ملك بصراخ :فين المستشفى
يوسف :قومي بس وهنوديكي
ملك بصراخ وانهيار :المستشفى فييييييييين
استسلم نادر لطلبها او انه لم يجد حل آخر فهي لم تسافر مهما فعل :يلا هوديكي.

ركبت ملك السيارة مع نادر ويوسف
ملك وهي مازالت تبكي :الحادثة حصلت ازاي
نادر :معرفش بس احنا طلعنا من الشركه

فلاش باك
خرج أدهم ونادر من الشركه واتجهوا ناحيه السيارة .
نادر :هستناك بليل بعد ما توصل ملك
أدهم :ماشي.
نادر :يوسف كلمني وقالي انه هينزل
وصل لادهم رساله على الهاتف وأخرج الهاتف من جيبه ليريها...تغيرت ملامحه
نادر :اي مين
أدهم :مش عارف واحد بيقولي ان مراد على الطريق الصحراوي وعربيته فيها قنبلة وهتنفجر
نادر بصدمه :ايييييييه
لم يرد أدهم اليه وركب سيارته وانطلق بسرعه جنونيه، ركب نادر السيارة لكي يلحق به.

وصل أدهم الي الطريق وفعلا رأي سيارة مراد أمامه ولكن توجد مسافه بينهم... وكان نادر خلفه
وفجأه ظهر امامه سيارة نقل واصدمت بسيارة أدهم مما أدى إلى انقلاب سيارة أدهم وهرب السائق منها وكانت اختفت سيارة مراد.
نزل نادر من السيارة وكان أدهم بالداخل
لم يقوي نادر على الحراك ورؤيته ف تلك الحالة فهو غير مستوعب ما حدث ف تلك الدقيقة قام بفتح باب السيارة وحاول اخراج أدهم منها
قبل أن يغيب أدهم عن الوعي قال ... ملك يا نادر.
ملك بدموع :مراد هو السبب.

نادر :وصلنا.
نزل الجميع من السيارة وصعدوا الي غرفه العمليات وكان حازم وسليمان يقفان امام غرفه العمليات.
كانت ملك تسير ببطء، لا تريد رؤيه ذلك او تصديقه ولكن هي حقيقه.

خرج الدكتور من غرفه العمليات وعلى وجه علامات الحزن والاسي
قام سليمان من مكانه واتجه ناحيه الدكتور وسأل عن حال ابنه.
الدكتور :ادعيلو ان يقوم بسلامه الحادثة كانت صعبه اووووي.
كانت تسمع ملك تلك الكلمات ف صدمه... تنظر لهم لأول مره ترى تلك الراجل ذات القوه والمناصب العلي غير قادر على الوقوف حتى.
ركضت ملك.

نادر :ملك.. ملك
لم تستمع ملك له وأكملت ركضها حتى خرجت من المستشفى... واوقفت تاكسي.
نزل نادر ويوسف خلفها ليحقلنا بيها.

حازم :ارجوك يا عمي روح وانا هفضل مع أدهم
سليمان :مش هسيب ابني انا السبب ف كل اللي بيحصل دا يارب متعاقبنيش ف انك تاخد ابني مني.
حازم بحزن :ادهم هيبقي كويس.
سليمان بتوسل :يارب... يارب.

نادر وهو يقود السيارة بسرعه... هي رايحه فين
يوسف :مش عارف المهمة طلعت صعبه
نادر :اهااااا اوووي

توقف التاكسي أمام العمارة ونزلت ملك وصعدت.
يوسف :هي طالعه لمين
نادر :...
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والأربعون

كان مراد يوعد صديقه.
معتز :طب كنت هنزل معاك اوصلك
مراد :مفيش داعي انا هاخد تاكسي وهسافر على طول
معتز :طمني عليك
ابتسم مراد وقام بفتح الباب وهو يمسك بشنطه السفر ولكن تفاجأ بوجود ملك أمامه
نظرت ملك له... رايح فين يا مراد
مراد :مش فاهم
معتز باستغراب ملك.

ملك وهو تدفعه مراد بقوه وقالت بغضب :خلصت جريمتك وهتسافر
كاد مراد ان يقع ولكنه امسك نفسه فهو لا يعلم بشي مما تتحدث عنه...و كان عليه وجه ملامح الصدمة فهو لا يفهم شي
أخرجت ملك المسدس التي كانت تخفي ف حقيبتها.
مراد بدهشه :انتي بتفرعي سلاح عليا
ملك باندفاع وهي تكاد تفقد اعصابها كليا :وهخلص عليك يا مراد، ليه ليه عملت كدا
مراد :والله انا مش فاهم
صعد نادر ويوسف ووجدوا تلك المشهد.

نادر بقلق :ملك نزلي السلاح دا
ملك :دا اللي قتل صاحبك عاوزني اسيبه ازاي، مش هسيبه يمشي
معتز بقلق من أن يحدث شي :ملك لوسمحتي نزلي السلاح دا مينفعش
لم تستمع ملك لكلامهم وظلت مصوبه سلاحها ناحيه مراد الذي يقف أمامها
يوسف :ملك
نادر : وانتي عاوزه تقتلي آخوه أدهم.

ملك وهي تبكي :هو اللي عاوز ياخد أدهم مني
نادر :ارجوكي يا ملك نزلي السلاح عشان خاطر أدهم ويوم ما نتأكد من انه اللي عمل كدا فاانا اللي هخلص عليه
ملك وهي منهارة ف البكاء :وعربيته اللي انت شافتها وادهم راح وراها مش دليل
ظل نادر يقترب منها بحذر... مش كافي يا ملك، بس أدهم كان رايح عشان ينقذ اخوه... مد نادر يده ليها وقال هاتي المسدس يا ملك.

نظرت له ملك والدموع تملي عينها وتغرق وجهها... وأعطت له المسدس
اخدت نادر المسدس منها وقال يوسف انزل انت وملك و انا جاي وراكم
ملك :لو انت اللي عملت كدا يا مراد انا مش هسيبك... واستجابت لأمر نادر ونزلت هي ويوسف وانتظروا ف السيارة.

نادر :انت اللي ورا الحادثة ولا
مراد :لا اقسم بالله لا انا كنت مسافر اصلا، انا مش هقتل اخويا يا نادر
نادر :ما كان قبل كدا عاوز تخلص منه
مراد :والله انا معرفش حاجه
معتز :الكلام دا حصل امتى
نادر :عربيتك كانت هناك وبعد لما العربية النقل خبطت عربيه أدهم انت اختفيت.
مراد :انا منزلتش من البيت
معتز :ادهم فين.

نادر :ف المستشفى، ياريت يا مراد متكونش السبب عشان انا مش هرحمك وقتها
مراد :ادهم أخويا يا نادر متنساش دا
نادر :مش ناسي يارب انت اللي تفكر بس و تركه نادر وغادر
مراد :انا مش مصدق اللي حصل دا
معتز :انا مش فاهم حاجه
مراد :ازاي عربيتي يعني.

معتز : مش عارف وملك ازاي تعمل كدا انا خوفت تضرب عليك نار
مراد :وانا... عاوز اتكلم مع نادر واروح المستشفى
معتز :لادهم
مراد :اخويا ولو مش عشان كدا من حقي افهم اي اللي حصل
معتز :بجد انا مش عارف اي اللي بيحصل دا.

وصل نادر ويوسف وملك الي المستشفى... وكان أدهم قد خرج من غرفه العمليات وانتقل الي غرفه العناية.
نادر :روح انت يا عمي انا هفضل مع أدهم
سليمان :لا عاوز اطمن على أدهم
حازم :احنا معها وطنط ايمان اكيد محتاجك ف الوقت دا
سليمان :نوال وساندي معها
نادر :روح يا عمي ارتاح أدهم كدا كدا مش هيفوق دلوقتي واي حاجه انا هبلغك بها
سليمان باستسلام :ماشي، يلا يا بنتي.

ملك :انا هفضل هنا
سليمان :مش هينفع
حازم :هتفضلي فين يا ملك وبعدين انتي واقفه بالعافية.
ملك :انا مش هسيب أدهم وتركهم ملك وذهبت تجلس أمام غرفه العناية التي يوجد بها أدهم... فاقده الأمل... تجلس جسد بلا روح متعلقة بأصوات تلك الأجهزة
نادر :خليها على راحتها
سليمان :بس.
نادر :انا معها يا عمي متقلقش.

حازم :دماغها ناشفه
يوسف :هي كدا كدا مش هتمشي فخليها موجوده احسن بدل ما تخرب الدنيا
نادر :انا كدا كدا هفضل قاعد
سليمان :طيب
تركهم سليمان وغادر فاليوم كان صعب بالنسبة له ويريد ان يطمن على ايمان.
نادر :امشي يا حازم انت ويوسف انا هقعد
يوسف :لا مش هنسيبك لوحدك.

كانت ملك تجلس أمام غرفه العناية حتى رايت الممرضة ..
ملك :لوسمحتي ينفع ادخله
الممرضة :هو مش حاسس بحاجه
ملك :هدخل اطمن عليه بس وقامت ملك ب اعطاءها بعض المال
الممرضة :اتفضلي
دخلت ملك وكان جسدها يرتعش بعد أن رايته على تلك الحالة فهي لم تعتاد ان تراه ساكن هكذا لا يستطيع الحركة او الكلام تلك الأجهزة الموصلة بجسده ...لم تستطيع أن تمنع نفسها من البكاء.

جلست ملك على المقعد وضعت يدها على يده وبدأت دموعها تبهط بشده على وجنتيها ... انت اكيد مش هتسيبني صح، انت وعدتني انك هتفضل معايا على طول انا مش هقدر اكمل من غيرك يا أدهم انت سامعني صح اكيد مش هتروح وهتسيبني، انت هتفضل موجود معايا ومش هتمشي انت تعبان شويه كلنا بنتعب وبنقوم بيقولوا ان ماما تعبت اوووي لما عرفت الخبر هي خايفه عليك، انا مش هسيب حقك واللي عمل هخلص عليه انا عارفه انك هتفوق وهنكمل حياتنا مع بعض...انت وعدتني بكدا وانا بثق ف وعودك ليا.

نادر :ملك فين
حازم :تلاقيها دخلت لي أدهم
نادر :بجد حاله ملك صعبه اووووي
يوسف :اهااا
حازم :مراد هو اللي ورا الموضوع
نادر :انا مبقتش فاهم حاجه المهم ان أدهم يقوم...رن هاتفه وأخرجه من جيبه ليري من المتصل.
نادر بتعجب :مراد
حازم :مراد!
نادر :انا مش مرتاحله
حازم :رد عليه اكيد عاوز يقول حاجه
يوسف :يمكن نعرف منه حاجه تساعدنا.

استجاب نادر لهم واقتنع بكلامهم
نادر :الو
مراد :عاوز اتكلم معاك يا نادر
نادر :ليه
مراد :بخصوص أدهم وملك يا انت تجيلي يا انا هجيلك
نادر :مسافه السكة هكون عندك
مراد :تمام.

حازم :هتروحله
مراد :مش هخسر حاجه على الاقل افهم اي حاجه
حازم :خلي بالك مراد مش سهل
نادر :عارف بس اروح افضل عشان ملك متشوفهوش
حازم :اجي معاك
نادر :لا خليك انت ويوسف هنا وخلوا بالكم من ملك.

وصل سليمان الي منزله وجلس على الأريكة
نوال :ادهم كويس ولا
سليمان بحيره :خايف يروح مني، حاسس اني اتكسرت
نوال :هيبقى كويس متقلقش
سليمان :يارب يا نوال، ايمان عامله اي
نوال :الدكتور ادها مهدي ونامت
سليمان : معلش تعبتك وخليتك تيجي على مله وشك
نوال بعتاب: ادهم ابني يا سليمان
سليمان :اهااا لو اعرف مين السبب
نوال :اكيد هنعرف والله ما هرحمه

كانت بوسي جالسه على فراشها و منهارة ف البكاء...بعد ما سمعت بتلك الخبر وقام والدها بفصحها وحبسها ف الغرفه لكي لا تذهب اليه.
قامت بوسي وظلت تركل الباب بقوه افتحوا حرام عليكم افتحوا.

فتح زياد الباب ودفعه بقوه ممكن ادي لسقوطها على الأرض
زياد :انا مش عاوز اسمع صوتك فاهم
بوسي :انا عاوزه امشي
زياد :عاوز تروحي لعشيق يا حقيره
بوسي :بلاش تعمل عليا راجل يا ابن سميره
زياد بسخريه :غبيه
بوسي :انا مش هسكت وهقول انك انت اللي ورا كل دا انت وابوك
زياد: ههههه دا لو خرجتي من هنا اصلا يا حلوه.
وخرج وقفل الباب وراها
بوسي بصوت عالي وقالت بانهيار :هخرج يا زياد وهوديك ف داهيه.

وصل نادر وفتح له معتز ودلف الي الداخل
مراد :ادهم عامل اي
نادر :تعبان ودخل ف غيبوبة
مراد :نادر انا مليش دعوه باللي حصل لادهم انا عمري ما كنت هاذي اخويا
نادر :اشمعنا دلوقتي بقي اخوك يا مراد ماانت اتفقت مع ملك وروحت عند اهلها وكنت عاوز تتجوزها عشان تكسر اخوك، واتفقت مع بوسي ومع زينب وسعيد والله أعلم مع مين تاني اشمعنا المرة دي لا
مراد :كنت عاوز اعرف مين اللي قتل ندى.

نادر :وادهم قال مش هو، زي ما انت بتقول مش انا اي اللي يخليني اصدقك اذا كان انت مصدقتش اخوك
مراد :حط نفسك مكاني يا نادر كل حاجه كانت بتثبت ان أدهم ممكن يكون السبب حاولت مصدقش بس معرفتش بس لما لقيت لي علاقه بملك اخت ندى استغليت الفرصة دي بس بعد ما اتأكدت ان فعلا ملك بتحب أدهم
نادر :بس كان ممكن ملك تصدق
مراد: انا وجهتهم ببعض وبعد كدا قولتلها وسافرنا، انا معملتش الخطوة دي غير ما اتأكدت ان ملك مش هتاذي أدهم مهما حصل وكنت عاوز استغلها كنقطه ضعف عشان اعرف الحقيقه.

نادر :ادهم بين الحياه والموت يا مراد انت فوفت متأخر يا ابن عمي
مراد :على الاقل نعرف مين اللي عمل كدا
نادر :ازاي
مراد :هندور لحد ما نوصل
نادر :انا موافق بس خد بالك عشان انا لو عرفت انك بتلعب معايا مش هرحمك
مراد :اعتبرني بساعد نفسي لو أدهم حصله حاجه انا هتسجن لان الحادثة حصلت والعربية بتاعي كانت موجوده وانت شاهد على دا، أو هتقتل
نادر :هتقتل
مراد :اهااااا انا كدا مهدد من سعيد وزينب وملك
نادر :ملك.

مراد:اهاااا طول ما أدهم على قيد الحياه عندي وقت بس لو حصله حاجه موقفي هيبقى صعب
معتز :خلاص احنا نبلغ على سعيد وزينب وخلاص وملك مش هتعمل حاجه
مراد :مفيش دليل عليهم واكيد هما محضرين الخطوة التانيه كويس وعاوز اعرف عربتي اتحركت أزاي
نادر :تمام، بس لسه الخطوة بتاعتنا بتكون اسرع منهم
مراد: المهم لازم ملك تبعد بايه طريقه لأنها سلاح ذو حدين ممكن تكون معانا او ضدنا ف الحالتين خطر
معتز :وضح كلامك.

نادر :اهااا ياريت وملك مستحيل تسيب أدهم يعني مش هنعرف نوديها ف حته
مراد :ممكن مستشفى
نادر :مستشفى ازاي يعني
مراد :ملك مريضه نفسيه ومن السهل اوووي اللعب بأعصابها
نادر :انت مجنون انت بتقول إي
مراد :دي الحقيقه ملك كانت بتتعالج عندي وكانت بتمر بفتره اكتئاب حاد
نادر :مش هقدر اعمل كدا
مراد :يبقي اتعامل معها بس لازم تحس انك معها لأنها لو شكيت فيك للحظه هتدمرك
نادر بتعجب :ملك!

مراد :اهااا انا عارف حالتها كويس حتى ملك لو قتلت حد مش هتاخد يوم سجن وبعدين هي مرت بحاجات صعبه كتير ف حياتها المجهولة اصلا لأنها اعترضت لحادثه وفقدت الذاكرة لما كانت صغيره وطبعا محدش كان يعرف سبب الحادثة اي وهي مكنتش فاكره حاجه
نادر :ازاي ادهم معرفش حاجه زي دي
مراد: مش عارف، بس لازم تكون تحت السيطرة ديما لأنها لو فقدت اعصابها
نادر :مستحيل نوديها مستشفى
معتز :مراد انت متأكد من كلامك.

مراد :عندي تسجيل الجلسات ف العيادة، وملف كامل عن حالتها والأدوية
نادر :انا مش قادر أصدق اللي بيحصل دا
مراد :انا هشوف طريقه اوصل بيها لسعيد واحاول اوقعه بس عاوزين ف اسرع وقت، واستعد لمواجهة ملك لان هي مش هتسكت على اللي حصل لادهم
نادر :يارب
معتز :الموضوع صعب
نادر :جدا

حازم :هي مخرجتش، ليه
يوسف :مش عارف ونادر اتأخر
حازم :ربنا يستر انا حاسس اني مش عارف افكر ف حاجه
يوسف :الغريب ان عمر متصلش ولا سال على حاجه
حازم :اكيد عرف طبعا
يوسف :اكيد وطبعا عاوز يستغل الفرصة
حازم :اكيد تفتكر ممكن يبقى ف خطورة على ملك
يوسف :خايف من كدا ونطلع مش قد الأمانة اللي أدهم سبها.

خرجت ملك من الغرفه بعد ان مسحت دموعها وكانت يبدو عليها الارق والتعب وكانت عينها متورمتين وشحب وجهها..
ملك :ادهم هيقوم
يوسف بقلق :ان شاء الله، انتي كويسه
ملك:اهاااا نادر فين
حازم :تحت بيشوف حاجه
ملك :روحوا عشان هتروحوا الشغل عادي وانا هنزل مكان أدهم
يوسف :اييييييييييييه!

ملك :زي ما سمعت أدهم كويس وهيقوم و عاوزين لما يقوم يلاقي كل حاجه زي ماهي
حازم :محدش هيوافق، مستحيل طبعا تنزلي فين
ملك :وانا مطلبتش من حد الموافقة
اتي نادر وقال الحمد الله انك خرجتي يلا عشان اروحك
ملك:لا انا هروح على الشركه على طول
نادر :شركه اي
ملك :الشغل مش هيقف وكل حاجه هتمشي زي ما هي واللي عمل كدا هيدفع التمن
نادر :النهار طلع اصلا.

ملك :تمام يلا نروح عشان افهم النظام ماشي ازاي
حازم :نادر انت موافق
نادر :اهااا احنا لازم نوصل للي عمل كدا
يوسف :لا شكل الصدمة أثارت عليكم
ملك :انا هدخل لادهم واطلع
نادر :واحنا هننزل نستناكي تحت عشان نروح على طول
ملك :تمام.

دلفت ملك الي غرفه العناية مره اخرى
انا هعمل كل حاجه انت كنت بتعملها متخافش، عارفه انك مضايق عشان مسمعتش الكلام بس انا لازم اعمل كدا لازم اخد حقك.
يارب خليك معايا واديني القوه عشان اقدر اكمل.

صعدت ملك الي أعلى ودخلت مكتب أدهم.
ونزلت الدموع من عينها فادهم غير موجود امامها.
تابعها الباقي.
نادر :ناويه على اي
ملك :عمر لازم نعرف عنه كل حاجه وسمر ويوسف هناك دا غير أن حق الإدارة مش لي عمر انا ليا النسبة الأكبر
نادر :ادهم نقل مليكة الشركه عشان خايف يحصلك حاجه.

ملك :خلاص اكيد انت معاك التوكيل او هتعرف توصل لصاحب المليكة وانت هتبقى مدير شركه العطار الجديد، ولازم نعرف مكان سعيد وزينب
نادر :سهله دي مراد عارف
ملك :ونعرف ازاي عربيه مراد اتحركت من مكانها، ونشوف إذا كان كداب ولا صادق
يوسف :أفكارك صعبه اوووي يا ملك
ملك :مين تاني ممكن يكون لي علاقه
نادر :صالح الاسواني وابنه
ملك :تمام عاوزه اعرف عنهم كل حاجه.

نادر :دي مهمه حازم بقا وخصوصا انه داخل صفقه جديده حاطط فيها كل فلوسه تقربيا
ملك :يبقى تفاصيل الصفقة دي أهم حاجه
يوسف :انا هروح على الشركه
ملك: ماشي، نادر بلغ كل الموظفين ان الشغل هيمشي طبيعي اكن أدهم موجود
نادر :تمام
حازم :ملك ممكن تفكري شويه ف اللي انتي بتعملي
ملك :انا مش عاوزه اي حاجه تقف
نادر :يلا يا جماعه كل واحد يشوف شغله.

ملك :عاوزه اعرف عنوان زينب وسعيد
نادر :ماشي اول ما اعرف هكلمك
ملك :ماشي

خرج الجميع من المكتب ورجعت ملك براسها لتستند على المقعد... فهي تشعر بالتعب
يارب خليك معايا

ذهب يوسف الي الشركه ودلف الي مكتبه... وبعد دخوله بدقائق كان عمر يدق باب مكتبه ودلف له
عمر :فينك من امبارح
يوسف :كنت مع ملك عشان أدهم ف المستشفى
عمر :بجد!
يوسف :اهااا
عمر :حصله اي
يوسف :حادثه والدكتور قال ان حالته صعبه وممكن يموت.

عمر :امممممم زعلت، ملك هتتبهدل اوووي
يوسف :محدش يقدر كفايه أن لها ولاد عم ولا اي يا ابن عمي
عمر :احم احم اهااا طبعا محدش يقدر بس هي عامله اي
يوسف :زي الفل
عمر :امممم طيب انا هروح مكتبي
يوسف :ماشي

خرج عمر من المكتب وارتسمت علي وجه ابتسامه انتصار فهو على وشك ان ينتهي من أدهم الي الأبد..
دخل مكتبه وامسك هاتفه واتصل بوالدته
زينب :كنت مستني اتصالك
عمر :بس هو لسه عايش
زينب :سهل نخلص عليه وهو ف المستشفى
عمر :طب هتمشي ف الباقي امتى
زينب :عاوزين نسوي ملك على نار هاديه بس و بعدين تمضي وتبقى تحت أمرنا
عمر :تمام عاوز كل حاجه تتم ف اسرع وقت
زينب :ماشي.

قفلت زينب الخط ووضعت الهاتف جانبها
سعيد :كنتي بتكلمني مين
زينب :عمر
سعيد :امممم هتنفذي اتفاقك معها
زينب :مش عارفه بس المهم أدهم ميقومش لأنه لو قام احنا هنضيع
سعيد :عادي نشوف حد يخلص عليه وهو ف المستشفى
زينب :تمام، وعاوزين نشتغل على ملك شويه عشان نمضيها على ورق التنازل
سعيد :أسهل حاجه دي
زينب :ههههه طبعا

عزه :انتي ازاي مروحتيش لملك يا بنتي
سمر :انا معرفتش غير بليل ويوسف قالي متنزليش، انهارده الصبح لقيت رساله من ملك بتقولي روحي الشغل عادي
عزه :انا مش فاهمه حاجه يعني جوزها كويس ولا
سمر :لما اروح الشركه هبقي افهم كل حاجه
عزه :ونبي يا بنتي طمنيني
سمر :حاضر يا ماما.

نورا :انا لازم انزل القاهرة
ساميه :اكيد خالك هيروح وهيطمنا
نعمه :يا عيني عليكي يا ملك حظك قليل يا بنتي
نورا :المفروض ننزلها
نعمه :هشوف ابوكي يا بنتي
نورا :انا قلقانه عليها اوووي
ساميه :خير بإذن الله ممكن انا ابقى انزل مع خالي
نعمه :تعالوا نروح عندنا قبل ما ابوكي يجي
نورا :هدخل اجيب الطرحة واجي
ساميه :طيب يلا.

ف منزل العطار
سعاد :ابوكي قال انه هينزل القاهرة انهارده او بكرا
مني :عاوزين حد يطمنا على ملك
سعاد :لما ابوكي وعمك يجوا هنبقى نفهم منهم
مني :حتى يوسف متكلمش تاني، بس اكيد مرات عمي هي اللي وراها
سعاد :الله اعلم يا بنتي بلاش نظلم الناس
مني :هو انتي سالتي بابا على البيت
سعاد :بيت إي.

مني :البيت اللي على الطريق دا محدش بيدخله ليه
سعاد :واحنا مالنا يا بت، مش عاوزين مصايب
مني :امممم ماشي
جاءت نعمه وبناتها.
سعاد :تعالي يا ام ساميه
نعمه :والله الواحد ميعرفش ينام ربنا يقومه بالسلامة
سعاد :يارب ملك صعبانه عليا اوووي
نعمه :اهااا حظها قليل اوووي
سعاد :انا بفكر اروح مع عصام بس يارب يرضى
مني :تعالوا نطلع فوق
نورا :ماشي
صعدوا الي فوق ودخلوا غرفه مني وقفلوا الباب خلفهم
نورا :ف حاجه يا منى.

مني :لازم ندخل البيت اللي برا دا، اكيد ف حاجه
ساميه :ويمكن تكون ام عمر استغليته ف حاجه خصوصا انها كانت ساكنه فيه قبل ما تيجي البيت الكبير
نورا :امممم بس قالوا محدش يروح وفعلا محدش بيجيب سيرته
مني :نجرب يمكن نوصل لحاجه ونقدر نساعد ملك
نورا :ماشي بصي انا هروح انا وانتي وساميه هتفضل هنا اكن كلنا فوق
ساميه :بس ترجعوا بسرعه
نورا :ماشي وانتي كلمي ملك اطمني عليها زمانها فاقت من الصدمة.
ساميه :ماشي

دخلت زينه الي ملك.
زينه :ف حد عاوز يقابل حضرتك برا
ملك :خلي يدخل، وعاوزه منك تجبيلي معلومات عن صالح الاسواني وزياد الاسواني
زينه :حاضر يا افندم
خرجت زينه وسمحت له بالدخول.
ملك باستغراب :...
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والأربعون

ملك باستغراب :مراد
مراد :عرفت انك نزلتي الشركه فاستغربت
ملك :عاوز اي يا دكتور
مراد :انا عارف انك مصدقه اني مليش علاقه باللي حصل لادهم
ملك :مجرد شك بس لأني لو كنت اتأكدت مكنتش هسيبك عايش
مراد :بجد تحيه لادهم لأنه السبب ف التحويل العظيم دا
ملك :عاوز اي
مراد :عاوزه تعرفي مكان زينب صح
ملك :اهااا.

مراد :اولا لازم تفكري قبل ما تعملي اي حاجه لان اكيد هما عاملين حسابهم
ملك :مش قادره أصدق انك عاوز تساعدنا
مراد :لأنك مريضه وحاسة ان كل اللي حواليكي ضدك
ملك بضيق :انا مش مريضه
مراد :وحاجه تاني متنسيش انك مبتقدريش تسيطري على أعصابك ودا هيوصلك لارتكب جريمة او عدم الاستفادة من الحاجه اللي انتي هتعرفها.

ملك :من فضلك يا تقول اللي انت جاي عشانه يا ملهوش لازمه الكلام دا
مراد :فقدتي أعصابك بطريقه بسيطة جدا، ما بقالك باللي ممكن تعرفي
ملك :انت عاوز توصل لايه
مراد :انا عارف انك ذكيه جدا، بس دا مش كفايه طريقك لزينب وسعيد
ملك :هما السبب
مراد :وهما اكيد محضرين ليكي حاجه
ملك :امممممم يعني اي
مراد :يعني تجنبي يحصل حاجه ترجعك للورا ، وتتحكمي ف أعصابك حاجه حلوه انك بتمسكي سلاح بس المهم هتسخدمي ازاي.

ملك :انا فاهمه كل دا
مراد :بصي لازم نعرف كل حاجه عن حياه زينب وسعيد وبكدا هما اللي هيكونوا تحت أمرنا انا مش هسيب حق اخويا ولا امي اللي تعبانة واللي اعلم اي تاني هيحصل
ملك :روح ليها هي هتبقى محتاجك
مراد :هروح، ياريت يكون ف حد عارف تصريفاتك عشان متكنيش نقطه ضعف
ملك :على اساس انك خايف عليا
مراد :اهااا كنتي اخت مراتي، ومرات اخويا
ملك بتردد: ماشي كدا كدا نادر ويوسف معايا على طول
مراد :ماشي واخد ورقه وقلم وكتب عنوان زينب ورقم تليفون سعيد... دا العنوان والتليفون ودا كل اللي انا اعرفه، طبعا اكيد الباقي عليكي انتي
ملك :ماشي
مراد :انا همشي لو احتاجتي حاجه كلميني
ملك :ماشي

خرج مراد من المكتب وقفل الباب خلفه
ملك: يا ترى عاوز تساعدنا بجد يا مراد ولا وراك حاجه وعاوز توقعني.
امسكت هاتفها ورايت المكالمات الفائتة واخرهم كانت ساميه...أعادت الاتصال بها
ساميه :ملك عامله اي
ملك :كويسه
ساميه :محتاجه حاجه
ملك :لا يا حبيبتي
ساميه :حاولنا نتصل بيكي امبارح بس انتي مكنتش بتردي ونادر ويوسف طموننا عليكي
ملك :ساميه عاوزه منكم خدمه.

ساميه :اي
ملك :عاوزه تاريخ زينب كله
ساميه :ازاي
ملك: يعني ازاي اتجوزت عمي واي علاقتها ببابا ليه قتلت جدي اصلا، دخلت البيت ازاي وكانت اي العلاقة، سعيد دا كان لي علاقه بالبيت ازاي أبوه اللي اتسجن دا راح فين
ساميه :بس ازاي هنعرف كل دا
ملك :اي حاجه دوري ف الاوض بتاعت البيت، اسألي مني اي حاجه ارجوكي يا ساميه
ساميه :ماشي يا ملك انا هحاول بإذن الله هنوصل

وصلت نورا ومني الي المنزل
نورا :هندخل ازاي اكيد الباب هيكون مقفول
مني :تعالي نشوف
نورا :ماشي
قامت مني بالسير حول المنزل لتبحث من منفذ تتدخل منه وكانت نورا خلفها تراقب إذا كان احد خلفهم ام لا.
مني :ممكن ندخل من الشباك دا
نورا :اهااا بس تفتكري هنلاقي اي
مني :نشوف تعالي بس.
نظرت مني من نافذه الشباك.

تقربيا دا بتاع الحمام بصي انا هدخل وانتي تعالي ورايا هتعرفي ولا
نورا :هنطلع ازاي
شاورت مني على تلك السلم الخشبي الموضوع ف احد الجوانب... هنطلع بدا
قام الاثنين بتحريك السلم حتى وضعوه عند الشباك ليتمكنوا من الصعود.
صعدت مني أولا وتابعتها نورا.
كان البيت مظلم تمام وقامت نورا بتشغيل فلاش هاتفها
مني :مفيش حد تقربيا.

خرجوا من الحمام وكانت الصالة فارغه وعلى الأثاث الكثير من الغبار والأتربة ولكن لاحظت نورا وجود طبق على طاوله الطعام
نورا :الحقي ف طبق هناك
مني :طبق... واتجهت ناحيه الطاولة وامسكت الطبق والذي يوضح ان هناك شخص كان يوجد ف تلك المنزل منذ قليل
نورا :مين اللي كان بياكل
مني :مش عارفه بس شكل مفيش حد
نورا :تعالي نشوف الاوض
مني :نبدأ باالاوضه الرئيسية
فتحت مني الباب بتاع الغرفه ودخلت
نورا :المكان قذر بس على ما يبدو أن ف حد نضف الاوضه من التربة.

مني :اهااا لازم نعرف مين اللي قاعد هنا
نورا:تعالي بس ندور نشوف اي حاجه
اتجهت كل واحده منهم الي ركن من الغرفه تبحث بي عن أي شي، ولكن لم يجدوا شي
مني :مفيش اي حاجه هنا
نورا :تعالي نشوف الاوضه التانيه طيب واللي كانت اوضه عمر
خرجوا من الغرفه وذهبوا الي الغرفه التانيه.
والتي كان بها سريرين أطفال ودولاب صغير.

مني :سريرين ليه هما مكنش عندهم الا عمر
نورا :الله اعلم المشكله اننا كانا صغيرين
مني :امممم طب يلا ندور
فتحت مني الدولاب ورات ملابس صغيره تبدو لطفله
مني :لبس بنت صغيره
نورا :اهااا مين بقا
مني :اللبس قديم اوووي بقاله زمان هنا
نورا :هاتي الصندوق دا كدا
مني :ماشي
اخدت مني الصندوق الذي كان بالدولاب.

وكان يوجد بي شهاده ميلاد لعمر...وشهادة ميلاد اخري
نورا :مين نسرين عبد الرحمن
مني :اخت عمر انا مش فاهمه حاجه ونسرين دي فين
نورا :اهاا تقربيا كان عمك عنده بنت وماتت وهي صغيره أو اتخطفيت انا مش فاكره والله
مني :اممم بس ليه جدك خليهم يسيبوا البيت دا اصلا وبعدين ليه محدش بيجيب سيره البيت دا
نورا :اكيد ف حاجه
مني :لازم نمشي وناخد شهاده الميلاد ونسأل حد.

نورا :هنسال امي
مني :يلا طيب
نورا :اكيد جدك كان عارف
مني :مش وقته، يلا نمشي قبل ما حد يشوفنا

كانت سمر تجلس ف الشركه وهي بالها مشغول بما يحدث... وقام يوسف بالاتصال بها وطلب منها ان تذهب إلى مكتبه
قامت سمر واتجهت الي المكتب وطرقت باب المكتب ودخلت.
يوسف :تعالي يا سمر
سمر :ممكن تفهمني بقا
يوسف :ف اي بس
سمر :انتم هتجننوني أدهم عمل حادثه وملك بتتصرف بطريقه غربيه حتي انت انا مش فاهمه حاجه.

يوسف :ادهم بإذن الله هيقوم، وملك نزلت الشغل مكانه
سمر بصدمه :أزاي وبعدين ملك معندهاش خبره كافيه
يوسف :ملك مش لوحدها حازم ونادر معها ف الشركه
سمر :هو ازاي كل حاجه ماشيه زي ما هي
يوسف :الصويت والعياط مش هيعملوا حاجه، على الاقل احنا نقدر نمشي الشغل ونظهر الحقيقه دا غير ان لو كله قعد وعايش ف حزنه مش هنفيد حد واللي عمل كدا عاوز يوصل انه يهد الكل ومحدش هيديهم الفرصه لكدا.

سمر :بس ازاي ملك قادره تواجه دا
يوسف :مش عارف بس عجباني قوتها حتى لو مطصنعه القوه بس بتحاول يبقى احنا الرجالة هنخاف
سمر :تفتكر أدهم هيعيش ولا
يوسف :ربنا قادر
سمر :يارب، طب وانا
يوسف :انا مكنتش حابب ان انتي او ملك تتدخلوا ف حاجه بس محدش هيقدر يمشي كلامه على ملك
سمر :ولا عليا.

يوسف :امممم ماشي يا ستي عاوزك تروحي لبوسي البيت بتاعهم دي اول حاجه وتشوفي اي اللي بيحصل هناك، الحاجه التانيه عاوزه ف الشركه عينك تكون على عمر والحاجات اللي بتحصل من تحت لتحت وخصوصا انك جديده ومحدش هياخد باله منك بس المهم تاخدي بالك
سمر :تمام بس انا كنت عاوزه اشوف ملك
يوسف :حاضر ممكن على بليل مثلا بس دلوقتي روحي لبوسي
سمر :حاضر، هروحلها دلوقتي

طرق حازم باب المكتب ودخل الي ملك
حازم :شكلك تعبان اوووي
ملك :لا انا كويسه
اعطي لها حازم الملف الذي كان معه وقال دا ف كل حاجه عن صالح الاسواني
ملك: تمام
حازم :هو لي شغل شمال كتير بس من تحت لتحت وبيتاجر ف الآثار، زياد ابنه كان متجوز ساندي بنت عمت أدهم وطبعا لما حصل مشكله بينهم أدهم غصب عليه ان يطلقها وابوه عشان المشاكل وان سليمان بيه بيمشي لي بعض المصالح وهدديته نوال هانم فقرر انه ينهي الموضوع على طول، عمر ابن عمك راح واتفق معه على حاجه واظن انها آثار لان عمر ميقدرش يقدم غير كدا.

ملك:اي الصفقة الجديد او هو شاغل على
حازم :شاغل على مشروع قريه سياحيه ف إسكندرية وطبعا دا كان ضد رغبه أدهم ونوال هانم، ، دا غير انه بيصدر فاكهه والشحنة بتاعتها هتكون بكرا او بعده تقربيا من الجناين بتاعته ودي ف الفيوم وطبعا هو قابض الفلوس من التجار قبل ما يسلمهم البضاعة واللي هتتصدر برا مصر.

ملك : تمام معلومات حلوه اوووي، وطبعا هو كان من مصلحته ان أدهم يبعد عن طريقه بهدف الانتقام او انه يفضي الطريق لنفسه عشان محدش يرخم عليه بس اللي اعرفه انه ملهوش دعوه بالمعمار
حازم :احنا مش معمار بس احنا بنهتم بسياحه كمان والشركة ليها اكتر من فرع دا غير الفنادق والقرى السياحية بس فكره القرية السياحية بتاعت إسكندرية وموقعها دي كانت فكره أدهم أصلا
ملك :هو خد الفكرة ازاي.

حازم :الفكرة اتسرقت وهما قدروا يشتروا نص الأرض اللي هناك فطبعا أدهم ميعرفش ينفذ خطته لان المساحة بقيت صغيره، وهو قرر من فتره ان هيعمل المشروع وفعلا بدا فيه من فتره كدا ونوال هانم وقفت قصاده وهو كان رده انه معها اوراق مليكة الإرض وأنه هيعمل المشروع على المساحة اللي تخصه بس
ملك :ودا هينفع
حازم: مستحيل أدهم كان محدد المساحة مظبوط ومستحيل هيعمل بمساحه صغيره كدا.

ملك :هو بدأ لحد فين يعني الفلوس اللي ادفعت تعمل خساره
حازم :خساره كبيره لأنه بدا ف التأسيس وكمان عامل قروض من البنك دا غير أن ف رجال أعمال مشتركين وهو المشرف
ملك :بس هما عارفين ان الارض مش بتاعه
حازم :تقربيا لا لأن محدش هيحط فلوسه ف الهوا ممكن يكون ضرب ورق لي، لحد ما يوصل للأرض زي ما مخطط
ملك :تمام كدا انا عرفت هنعمل إي
حازم :اهااا
ملك :عربيات اللي هتنقل الفاكهة دي هيتولع فيها، وموضوع الإسكندرية لي خطه تاني.
حازم :ازاي.

ملك :أكيد العربيات هتخرج عادي وهتمشي ف الطريق عادي برضو مثلا لو 3 او 4 عربيات هما هيخرجوا ورا بعض عادي بس ف عربيه نفس الشكل بتاعه هتمشي وهتحاول تسبق وتقطع الطريق طبعا اول عربيه وراها السواق بتاعتها هيستغرب وهينزل يشوف زميله وقت ليه ودا اللي هيعملها كل السواقين لما يلاقوا العربيات وقفت ف الطريق
حازم :طب هنعمل فيهم اي
ملك :نخدرهم بقا يضربوا اي حاجه ونبعدهم ونولع ف العربيات وبكدا البضاعة باظت
حازم :الخطة حلوه بس التنفيذ ممكن يكون صعب.

ملك :لا المهم نعرف شكل العربية بتاعتهم وتجيبوا رجاله موثوق فيهم وخلاص
حازم :ماشي انا هظبط الموضوع دا
ملك :تمام ماشي
حازم :مكنتش اعرف انك ذكيه كدا
ملك :لا مش ذكيه انا باخد حقي مش أكتر
حازم :ادهم محظوظ بيكي
ملك :انا اللي محظوظة بي لأني اتعلمت كل حاجه منه هو مصدر قوتي.

تسحبت مني ونورا الي فوق لكي لا يلاحظهم احد... ودخلوا الي غرفه مني
ساميه :كل دا وبعدين داخلين زي الحرامية ليه
مني :عشان محدش يعرف اننا خرجنا
ساميه :عملتوا اي
نورا :ولا حاجه بس شكل ف سر كبير
ساميه :اي انطقوا
مني :عمر كان لي اخت اسمها نسرين
ساميه :اهااا انا فاكره حاجه زي كدا بس دي ماتت
نورا :ماتت امتي وليه جدك خليهم يجي يعيشوا معها هنا.

ساميه :اللي انا فاكرها ان ستك مكنتش موافقه على زينب وخالي كان بيحبها وكدا لحد ما جدك وافق وخلها يتجوزها وقال انهم هيعيشوا لوحدهم عشان المشاكل
مني: ومكنتش موافقه ليه
ساميه : اللي انا سمعته من امك أن عشان زينب كانت شاغله ف البيت دا خدامه وستك مكنتش بتشكر فيها ولا ف أخلاقها انها مينفعش تتجوز ابنها وكدا
مني :امممم يعني امك عارفه حاجات صح
ساميه :اكيد لأنها كانت لسه متجوزتيش لما عمك وزينب اتجوزا ولحد ما عمر اتولد.

نورا :بس احنا ليه مش فاكرين
ساميه :كلنا كنا صغيرين ساعه نسرين دي وكمان عشان خالك كان ف بيت لوحده فمكنش حد بيروح هناك
مني :لازم نسألهم ونعرف اي الحكاية دي
ساميه :والله انا خايفه نروح ف داهيه
مني :لازم نعرف كل حاجه
نورا :كلمتي ملك
ساميه :اهااا وهي طلبت مني أننا نعرف معلومات عن زينب
مني :وادينا بنعرف والله ما هسكت غير ما اشوفك ف السجن يا زينب الكلب انتي

اتصلت ملك بمراد واخبرته ان يأتي لها عند الشركه.
نزلت ملك من الشركه وكان مراد ينتظرها بسيارته... فتحت الباب وركبت
مراد :ف حاجه
ملك :اطلع على المستشفى
مراد: نعم! ليه
ملك :ماما هناك والمفروض انت تقف معها لأنك ابنها
مراد :انا.

قطعت ملك كلامه انت قولت انك هتساعديني لأني مرات اخوك واكيد مش هتسيب مرات اخوك تروح لوحدها، ومامتك تعبانة اكيد عاوزك جنبها فعشانها كفايه عليها اللي حصل
مراد :بس هي
ملك :ماما بتحبك مفيش ام بتكره ابنها ولا اخ بيكره اخوه وادهم بيحبك اوووي، معرفش يكرهك رغم كل حاجه حصلت
مراد : ماشي يا ملك
قاد مراد السيارة ووصل الي المستشفى.
مراد :انزلي انتي وانا هركن العربية وهطلع
ملك :ماشي متتاخرش
مراد :حاضر.

نزلت ملك من السيارة ودخلت المستشفى وصعدت الي الدور الذي يوجد بي غرفه العناية... وجدت ايمان موجوده كما اخبرتها الممرضة ومعها اثنين لم تتعرف عليهم ولكنها استنتجت انها عمت أدهم وبنتها.
مشيت ملك بخطوات واسعه ناحيه ايمان الجالسة على المقعد.
ملك وهي تتجمع الدموع ف عينها :ماما
قامت ايمان وضمتها اليها كنتي فين يا بنتي
ملك :كنت بعمل شويه معلش اتاخرت عليكي
 نظرت ايمان اليها والي وجها المجهد وعينها الوارمة وأثار الإجهاد والأرق التي تبدو عليها :انتي كويسه.

ملك :اهااا، اقعدي يا ماما أدهم هيكون كويس متقلقيش
ايمان :يارب يا بنتي يارب، دي ملك يا نوال
نوال :اهااا
ملك :اكيد حضرتك نوال هانم عمت أدهم ودي ساندي
نوال :انتي عارفه اهو
ملك :اهااا عارفه
نوال :ف واحده تسيب جوزها وتمشي.
اتاهم صوت مراد من الخلف... هي مسابتش جوزها ولا حاجه
التفت نوال... مراد!
ايمان بدهشه :مراد.

اتجه مراد ناحيه والدته مما جعل ملك تتنحي من امام نوال... وجث علي ركبته ليصبح أمامها وامسك يديها ليرتب عليها
ايمان :مراد، ابني
مراد: اسف يا أمي بس مكنش عندي الشجاعة اني اجيلك سامحني
ايمان ببكاء: مسامحك يا ابني.
مراد :هو انتي هنا ليه مش انتي تعبانة
ايمان :كان لازم اجي اشوف ادهم
مراد:احنا كلنا معها متخافيش
ساندي :كويس انك جيت يا مراد كانت آخر حاجه نتوقعها
مراد : اهااا، ممكن تروحي يا أمي.

ايمان :خليني شويه
نوال : دا مجهود عليكي يا ايمان
ايمان :انا مرتاحة كدا
ساندي :خلينا شويه
ملك :انا هدخل لادهم
نوال :هتتدخل تعملي اي
ملك :داخله لجوزي فيها حاجه
نوال :انتي كنتي فين
ملك :اظن ان دا شي ميخصيش حضرتك
مراد :ادخلي يا ملك واعملي حسابك انك هتروحي كمان شويه.
دخلت ملك الي ادهم.

نوال :انت المحامي بتاعتها
مراد :حضرتك مالك بيها
نوال :مش هي السبب ف اللي بيحصل دا احنا مكنش ناقصين مشاكل
مراد: لا مش هي يا نوال هانم، وعلي فكره ادهم مبيحبش حد يكلمها وحش أين كان مين
ايمان :ملك بتحب ادهم يا نوال وهي ملهاش ذنب ف حاجه
ساندي :خلاص يا مامي
نوال :الناس دول مش أهلها برضو، بجد انا مش فاهمه انتم ازاي كدا.

مراد :هي مراته ومن واجبه انه يحميها يعني وكل شي نصيب
نوال :لما نشوف بس انا مش هسمح ان أدهم يتأذى بسبب حد
قالت ايمان لوقف تلك الجدال ومنع اي مشكله :مراد خليك انت مع ملك واحنا هنمشي يا ابني
مراد :ماشي

بداخل غرفه العناية.
كانت ملك منهارة ف البكاء وتجلس علي الارض وتضع رأسها علي الكرسي وتنظر لادهم وتتساقط الدموع من عينها
عمتك بتقول عليا السبب، انا عمري ما كنت عاوزه اكون السبب ف اني اذيك اي حاجه بتحصلك بتأذيني انا مش هما انا بحبك اكتر منها هي مين عشان تقول كدا اصلا لما قولتلي ان عمر هي اللي كان السبب خليت يحصله زي ما عمل بظبط لان اي حد بيعملك حاجه لازم اخليها يحس بيها، بس ممكن اكون فعلا انت لو مكنتش قابلتي مكناش كل دا حصل انا اسفه لأني كنت السبب ف تعبك، اهم انك تقوم انا وابنك محتاجينك اوي عارفه انك هتتضايق مني بس مكنتش اقدر اموت حاجه منك.
كان مراد دخل الغرفه وهي لم تحس بوجوده وسمع حديثها بالكامل.
ملك بصدمه :مراد.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع والأربعون

انتبهت ملك لوجود مراد
ملك بصدمه :مراد انت هنا من امتي
مراد :كنت داخل أقولك انهم مشوا، تعالي عاوز اتكلم معاكي.
خرجت ملك خلفه
مراد :طبعا أدهم ولا يعرف انك انتي اللي عملتي مع عمر كدا ولا يعرف انك حامل صح
هزت ملك راسها بإيجاب
مراد :ليه عملتي كدا
ملك :كنت بنتقم لادهم
مراد :ممكن كان يحصل حاجه مش متوقعه
ملك :كنت عامله حسابي علي كل حاجه وقتها.

مراد :محدش يعرف انك حامل
ملك :سمر بس اللي تعرف وانا مش عاوزه حد يعرف
مراد :ماشي بس المفروض تاخدي بالك من صحتك عشان الحمل وتتقدري تكملي
ملك :هقدر
مراد :طب ممكن تروحي
ملك :انا مش عاوزه اروح عشان عمتك
مراد :هتعملي اي
ملك :انا عاوزه اروح اجيب هدوم ليا من هناك بس
مراد :هتقعدي فين
ملك :هروح الشقة بتاعت أدهم
مراد :امممممم انتي عارفها.

ملك :اهااا كنت قاعده عنده، وانا كل يوم هبات ف المستشفى مع أدهم والصبح هبقي امشي اروح اغير وانزل علي الشركه
مراد :مجهود كبير، انتي حامل يا ملك دا غير كدا انتي مش هتنفعي تاخدي اي ادويه
ملك :لازم اجي لادهم، كفايه اني مش معها طول اليوم
مراد :حبك لي مجنون بس حلو
ملك :هتوصلني
مراد :اهاا
ملك :وادخل معايا عشان انا مش عاوزها تكلمني.

ابتسم مراد وقال :لسه بتخافي من الناس
ملك :يعني بس مش عاوزه اتجادل مع حد، ولا اسمع كلام منها
مراد :ماشي يلا اوصلك ونودي الحاجه الشقة وبعدين ارجعك تاني مع ان مش عاجبني فكره انك تباتي ف المستشفى، وعلى فكره أدهم كان مستحيل يوافق على كدا
ملك :نادر هيجي بليل متخافش
مراد :ماشي

دخلت سمر الي منزل بوسي واستقبالتها سميره
سميره :انتي صاحبتها من امتي
سمر بتوتر :بقالنا فتره
سميره :اصلي اول مره اشوفك
سمر :هي بسنت موجوده
سميره :اهااا ف اوضتها... نادت سميره علي زياد
خرج زياد من المكتب كنتي بتنادي
سميره :اهااا وصلها فوق لبوسي
نظر زياد الي سمر بأعجاب وقال مش تقولي أن عندنا ضيوف، اتفضلي يا.
سمر بابتسامه: سمر
زياد :اتفضلي يا سمر.

توترت سمر من نظرات زياد المتسلطة عليها ولكن فضلت التجاهل لتبدو طبيعة
طرق زياد علي باب الغرفه وقال بوسي صاحبتك هنا... وفتح الباب لها
سمر :شكرا... ودخلت اليها
بوسي :سمر كنت عارفه ان انتي
سمر :هو اي اللي بيحصل هنا
بوسي :هشششش اسكتي لحد يسمعك
سمر :انتي محبوسه ليه
بوسي :ادهم كويس
سمر :اهااا.

بوسي :مش عاوزين يخرجوني مش عاوزني اشوف أدهم، هما السبب
سمر :طب فهماني اي اللي حصل
بوسي :بيساعد عمر، وعاوزين يخلصوا علي أدهم وهو ف المستشفى
سمر :انتي متأكدة
بوسي :عمر عاوز ياخد ملك والشركة وعشان دا يحصل لازم أدهم يموت ، هما عاوزين الآثار بس انا معرفش ف حد تاني ولا دا بس اللي اعرفه
سمر :اقدر اساعدك ازاي.

بوسي :لا لا مش انا تساعدني المهم أدهم يا سمر وملك
سمر :عاوزه تساعدي ملك
بوسي :اهااا عشان أدهم
نزلت الدموع من عينها وقامت بضمها اليها ورتبت عليها كل حاجه هتبقى كويسه يا بوسي انا هفضل معاكي وهجيلك
بوسي :لا متجيش تاني عشان محدش ياذيكي
سمر :مفيش طريقه تخرجي من هنا
بوسي :مش عارفه
سمر :طب هكلم نادر يمكن يعرف
بوسي :انا عاوزه اشوف أدهم
سمر :حاضر هخليكي تشوفي.

ف منزل العطار
نزلوا من فوق
سعاد :اخيرا نزلتوا
نعمه :يلا عشان نروح
مني :عاوزين نسألكم علي حاجه
سعاد بتعجب :حاجه اي يا بنتي
نورا :زينب كانت خدامه هنا ازاي اتجوزت خالي عاوزين نعرف كل حاجه
نعمه :انتم مالكم بالكلام دا
ساميه :الست دي عايشه وجدي مات بسبها والله اعلم هي عملت اي تاني
سعاد :دي حاجات قديمة
مني :واحنا عاوزين نعرفها.
نعمه :ليه
ساميه :هو احنا مش من العيلة
سعاد :احكيليهم يا نعمه.

مني :عاوزين نعرف كل حاجه انتم تعرفوها لازم نجيب حق جدي حق يوسف اللي كان هيتسجن ظلم حقي لما اتخطفت حق نورا وملك وادهم
تنهدت نعمه :زينب كانت خدامه هنا وكانت بترسم علي محمد اخويا ف الأول بس محمد كان بينزل القاهرة كتير عشان تعمليه وطبعا اخويا عبد الرحمن كان الكبير وهو كان بيحبها فهي لما لقيت محمد كدا قالت عبد الرحمن موجود محدش كان موافق علي جوازهم ف الاول طبعا وامي قالت لا ولدي مش هيتجوز خدامه وابويا وعاصم كانوا معترضين بس عبد الرحمن كان متمسك بيها اوووي لحد ما وصل انهم يتجوزا ويعيشوا ف البيت تاني عشان امي متعمليش مشاكل معها ولفت الايام وعمك عاصم اتجوز سعاد.

نورا :طب خالي محمد مشي من هنا ليه
نعمه :عمك محمد كان بينزل القاهرة كتير وبيرجع عادي بس ابويا لما عرف انه اتجوز واحده مصرويه من غير ما يقول لحد طرده من البيت دا السبب اللي اتقال وقتها
مني :يعني ممكن يبقي ف حاجه تاني
نعمه :انا شكيت ف كدا وقتها لان ابويا اليوم دا كان جاي الشرار بيطير من عينه ولما محمد اخويا دخل البيت قام ضربه بقلم علي وشه وقاله انت ولا ابني ولا اعرفك اطلع برا.

محمد اخويا فضل يقوله انت فاهم غلط يا ابوي وانا مكنش قصدي غصبن عني وهبعد ومش هتشوف وشي تاني ولما سألنا قال انه اتجوز واحده غريبه عننا
ساميه :طب نسرين اخت عمر دي راحت فين
نعمه :البنت دي اختفت بعد ما اتولدت بتسعه شهور اصلا، وبعدها كانت ستك ماتت وجدك امر انهم يجوا هنا وقفل البيت و عايشنا كلنا مع بعض
نورا :اختفت ازاي
نعمه :زينب قالت إنها كانت سيبها ف البيت بتلعب ولما دخلت ملقتهاش.

مني :ومين قال إنها ماتت
نعمه :بت صغيره يا دوب بتحبي بس يبقي اكيد حد خاطفها وماتت وحتي لو البنت دي موجود محدش هيعرف يلاقيها
نورا :طب انتم ليه محاولتش تشوفوا مرات خالي محمد دي
نعمه :محدش كان فاضي عبد الرحمن وعاصم كانوا بيتسابقوا علي الفلوس وما صدقوا ان اخوهم بعد ومحدش يعرف طريقه، وانا كنت مشغوله ف البيت وانتم
مني : اكيد ف حاجه ناقصه ف الحكاية.

نعمه :ممكن بس مش هنعرف لان كل الناس دي مش موجوده
نورا :مين اللي كان شاغل ف بيت خالي عبد الرحمن ودلال مرات خالي فين أهلها
نعمه :كان شاغل عمي حسان ابوه سعيد اللي اشتغل محامي عند جدك، محدش كان يعرف ليها اهل
مني :والراجل دا فين
نعمه :قالوا انه اتسجن ومعرفش هو طلع ولا مات ولا حصله اي
مني :يبقي ندور عليه
سعاد :يا بنتي بلاش تتدخلوا ف حاجات اكبر منكم
ساميه :لازم الحقيقه تبان يا مرات خالي

كانت نوال جالسه تتفحص هاتفها المحمول وإيمان تجلس تقرأ قرآن وكانت ساندي ف غرفتها.
فتحت لهم احدي الشغالين ودخل مراد وملك
صدقت ايمان عندما رأيتم ووضعت المصحف جنبها، وانتبهت نوال لوجود ونظرت لهم نصف نظره.
ملك :انا هقعد برا لحد ما أدهم يقوم، سامحني يا ماما
ايمان :ليه يا بنتي عاوزه تمشي
ملك :اسفه يا ماما بس هيكون احسن.

نوال :اممم خلي كل واحد علي راحته يا ايمان وبعدين دي شكلها عيله وعاوزه تعيشي حياتها بقا ما جوزها مش موجود
اغمضت ملك عينها لكي تتجنب غضبها من تلك المرأة التي ترمي كلمات
ملك :جوزي موجود أو مش موجود فدا مش هيغير حاجه وانا وادهم متفقين ف كل حاجه، واقعد ولا امشي فاانا براحتي
نوال بصوت مرتفع :عال اوووي انتي بتردي عليا
مراد :اطلعي يا ملك حضري الحاجه وانا هطلع اخدها منك.

ملك :حاضر
نوال :اي يا مراد مالك
مراد :لوسمحتي يا نوال هانم سيبها براحتها
نوال : طيب لما نشوف اخرتها، هو نادر فين
مراد :ف الشركه
نوال :امممم ماشي
ايمان :ونبي يا مراد خلي بالك من ملك
مراد :متقلقيش يا أمي.
صعد مراد وطرق علي باب الغرفه ودخل
مراد :خلصتي
ملك :اهااا
مراد :ماشي يلا.

اخذ مراد الشنطه ونزل بها وخرج ليضعها ف السيارة وينظر ملك
نزلت ملك وقامت بمعناقه ايمان
اسفه يا ماما انا هجي اشوفك، ولو احتاجتي حاجه كلمني
ايمان :ماشي يا بنتي، خلي بالك من نفسك
ملك :حاضر.

خرجت ملك من البيت ولكنها اتجهت ناحيه الجنينة ودخلت الغرفه الذي رأيت بها الأسلحة واخدت مسدسين ووضعتهم ف حقيبتها.
خرجت وقفلت الباب خلفها واتجهت الي مراد الذي ينتظرها ف السيارة
مراد :اتاخرتي
ملك:كنت بسلم علي ماما
مراد :ماشي

طلب عمر السكرتيرة ان تتدخل له.
طرقت الباب بخفه وبعدين دخلت
عمر :هاتلى عقود الشركه
السكرتيرة :عقود الشركه مش معايا يا فندم
عمر :نعم ازاي يعني العقود فين
السكرتيرة :مش عارفه بس انا معرفش فين العقود او اي ورق يخص الشركه ممكن يكون مع استاذ يوسف
عمر :انا المدير روحي بسرعه جابيلي المحامي
السكرتيرة :تمام يا افندم
خرج السكرتيرة، خبط عمر بيده علي المكتب بغضب... يعني اي العقود مش موجوده.

قامت السكرتيرة بالاتصال بالمحامي وقامت و سألته عن تلك العقود ولكن قال انه لا يعرف شي وان تلك العقود مع المالك الحقيقي لشركه.

دخلت السكرتيرة لتخبر عمر بتلك الاخبار
عمر :حصل اي
السكرتيرة :بيقول انه ميعرفش حاجه وهي بتكون مع المالك الحقيقي لشركه
عمر بعصبيه :غوري من قدامي دلوقتي.

امسك عمر هاتفه واتصل بي والدته.
زينب :عامل اي يا ابني
عمر :كويس، هي عقود الشركه فين
زينب :المحامي بتاع جدك قال إنه اي حاجه تخص ملك هيسلمها ليها
عمر :تفتكري هي خدتهم
زينب :معرفش ما تسأل يوسف
عمر :ماشي، أدهم لسه عايش
زينب :عارفين بس هنتصرف
عمر :تمام ياريت بسرعه انا مستعجل.
زينب :ماشي يا ابني
قفل عمر الخط ورمي هاتفه علي المكتب بغضب...اكيد انت اللي وراها يا أدهم ماشي.

طرقت سمر علي مكتب يوسف ودخلت
سمر :بوسي محبوسه ف البيت
يوسف :ليه
سمر :تقربيا ابوها عرف العلاقة بتاعتها هي وادهم
يوسف :لازم اقول لنادر
سمر :انا بدأت اقلق
يوسف :متخافيش... يلا عشان اروحك
سمر :لا لسه عندي شغل
يوسف :مش مهم
سمر :هو عمر ف خطر من ناحيته
فتح عمر باب المكتب بغضب ودخل ونظر لسمر بحده.
يوسف بفزع :ف اي، انسه سمر اتفضلي انتي
عمر :أوراق الشركه فين يا يوسف
يوسف :معرفش وانت عاوزها ليه.

عمر :ميخصكش
يوسف :وانا معرفش والشركة ملك باعتها علي فكره
عمر بصدمه :ايييييييه؟!
يوسف : ده اللي انا عارفه وبعدين كل واحد حر ف ماله
عمر :ماشي يا يوسف براحتك، بس دي شركتي انا اللي عملتها
يوسف: اهااا ابقي اشتريها بقا
عمر :ماشي

يجلس صالح ف مكتبه ويتحدث ف هاتفه
صالح :تمام البضاعة هتتطلع دلوقتي
رد عليه الطرف الآخر وهو الحارس الشخصي له ايوه يا صالح باشا هنتحرك دلوقتي وهسلمها واكلمك
صالح :تمام بعد التسليم كلمني

ف مزارعه الاسواني كان الرجال يضعون البضاعة ف العربيات وبدأوا ف التحرك وخرجوا من المزارعة.

استقل الحارس بسيارته وخرج من المزارعة ولكن قطعت عليه الطريق سيارة اخري اتيت من الطريق العكسي فجاه.
نزل بغضب وخبط علي السيارة بعنف
نزلت فتاه من السيارة ترتدي نقاب ولا يظهرها منها سوي عينها الزقاء اللامعة وقالت انا اسفه بس انا معرفش الطريق ومستني اخويا
جمال :طيب حركي عربيتك لوسمحتي
ملك :حاضر اسفه اتاخرت حضرتك.
جمال :عادي، هو حضرتك رايحه فين.

ملك :كنت مسافره الفيوم عند عمتو بس معرفتش اوصل، واخويا جاي ف الطريق
جمال: تمام تحبي اوصلك ف حته عقبال ما اخوكي يجي
ملك :لا شكرا متأسفه اووي ثواني بس احرك العربية بعيد عن الطريق
جمال :تمام اتفضلي
دخلت ملك السيارة ونظرت الي الهاتف ووجدت الرسالة من نادر وبعد ذلك قادت السيارة، فغادر جمال بسرعه بسيارته... ولكن وجد احدي السواقين يتصل بي
جمال :اي
السواق :ناس طلعوا علينا و ضربونا ولعوا ف العربيات
جمال :اييييييييييييه!
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والأربعون

صالح بغضب :ازاي يعني مين اللي عمل كدا
جمال :يا باشا دا كل اللي حصل
صالح :عاوزه اعرف مين اللي عمل كدا
جمال :هنعرف يا باشا

قفل صالح المكالمة ورمي هاتفه علي المكتب بغضب ولكن وصلت له رساله علي الهاتف فاخد الهاتف وفتح الرسالة... اتسعت عينه بدهشه بعد أن قرأها وخبط المكتب بغيظ

ونادي علي زياد بصوت عالي...زيادددددددد

فتح زياد باب المكتب ودخل الي والده
زياد :مالك يا بابا ف حاجه
صالح :مصيبه، الفاكهة كلها اتحرقت وكدا لازم ارجع الفلوس للناس خراب بيوت
زياد :نعم! مين اللي عمل كدا
صالح :معرفش وكمان بعتلي رساله تعيش وتاخد غيرها... صالح الاسواني بيتهدد
زياد :هنعرفه وهيتمحي من علي وش الأرض
صالح :لازم ... ف اي اخبار عن أدهم.

زياد :لسه ف غيبوبة ومراته بتروح بليل والصبح بتكون ف الشركه.
صالح :عاوز اعرف كل حاجه عن مراته دي شكلها مش سهل
زياد :دي قربيه عمر
صالح :بلا عمر بلا بتاع اعملي اللي طلبته منك كل حاجه عن البت دي عاوز اعرفها
زياد :ماشي، هتعمل اي مع عمر
صالح :هشوف الاتفاق معها وصل لفين وبعدين هقرر.

وصل نادر ملك الي شقتها.
ملك :ثواني هغير وننزل
نادر :ملك مش شايف ان دا مجهود كبير عليكي طول الليل ف المستشفى وسافرنا الفيوم ورجعنا ودلوقتي عاوزه تروحي تاني وبعدين الشركه
ملك :انا مرتاحة كدا
نادر :انا خايفه عليكي صالح لو عرف حاجه مش هيسكت دا غير عمر وأمه
ملك :وانا عارفه هما هيفكروا ازاي اهم حاجه عندي أدهم
نادر :طب يلا عشان نلحق
ملك :انت هتيجي معايا
نادر :اهاا مااحنا اتفقنا يوم علي مراد ويوم عليا يبقي اكمل اليوم للآخر مش هينفع نسيبك لوحدك، وبعدين انتي لو حصلك حاجه أدهم ينفخنا
ملك :ماشي...خمس دقايق بس.

كانت نورا تتقلب ف الفراش ولا تستطع النوم وقد أشرقت الشمس تلعن عن بدايه يوم جديد

نورا :افوووو بقا انا مش عارفه انام
ساميه بصوت :اسكتي بقا، طول الليل علي كدا حرام عليكي
نورا :انتي جايلك نوم ازاي يا بت
ساميه :كل شويه بقلق والله
نورا :هو أحمد مظهرش ليه
ساميه :معرفش بس اكيد مشغول
نورا :المفروض كان يجي عشان أدهم
ساميه :امممم بس ممكن عنده شغل وبعدين احنا مالنا اصلا
نورا :يا بت يعني مبيجيش علي بالك
ساميه :فايقة اوووي انتي والله، يلا اختي قومي عشان نعمل الفطار ونروق البيت ونشوف البلاوي اللي ورانا.
نورا بضيق: طيب هقوم اهو

ذهب عمر الي شركته ولكن اثناء سيره ف الشركه كانت هناك حركه غريبه من الموظفين وبعض الهمسات بينهم.

اتجه الي مكتبه ودلف الي الداخل وجد ان كل ما يلزمه قد ازيل من علي المكتب.
عمر بصدمه :ايييييه دا! انتي يا زفته يا اللي برا
دخلت السكرتير نعم يا افندم
عمر :فين الحاجه بتاعتي اللي علي المكتب
السكرتيرة: برا ف المكتب عندي لأنهم قالوا ان المدير هيتغير.
عمر :نعم! مدير اي اللي هيتغير دا
السكرتير : نادر بيه
عمر :غوري من وشي.

دخل نادر اليه وقال بنبره استفزاز مالك يا عموره متعصب ليه
عمر :انت ازاي تعمل حاجه زي كدا
نادر: هو انت متعرفش ان ملك ليها 60٪من الشركه وطبعا ليها حق الإدارة وبصفتها المالك الأساسي وصاحبه الاسهم الأكثر وهي باعت الشركه
عمر :انت بتقول إي وبعدين هي بعتها ليك
نادر :بصراحه لا مش ليا... بس صاحبه الشركه الجديد قالتلي اعمل كدا عشان لما هي تيجي تبقي كل حاجه مظبوطة... وبعدين كتر خيرها الست مرضيتش ترفد حد
عمر بغضب :هتندموا.

نادر: ابقي قولي هندم امتي اصلي بحب المواعيد المظبوطه
تركه عمر وغادر وهو يحاول كبح غضبه...ركب سيارته واتجه الي الشركه حيث توجد ملك... صعد الي المكتب
عمر :ملك هنا
زينه :ايوه يا افندم اقولها مين
لم يستمع عمر الي كلامها واتجه ناحيه الباب ودخل
زينه:يا استاذ مينفعش كدا
ملك :عمر... اتفضلي انتي يا زينه
عمر :عاوزه اي يا ملك
ملك :انت اللي جاي علي فكره مش انا.

عمر :وانتي حاطني ف دماغك
ملك :امممم واي كمان
عمر :ابعدي عن طريقي احسنلك وشويه اللديش اللي معاكي دول خليهم يفكهم مني
ملك :امممم انت جاي تهددني
عمر :لا يا روحي بس عاوز اعرفك حاجه مش عشان باعتي الشركه يبقي هسيبك ف حالك
ملك :ومين قالك سايبني، انا عاوزه اشوف هتعمل اي
عمر :انتي جايبه القوه دي منين، أدهم بتاعتك مرمي ف المستشفى
غلت الدماء ف عروقها وقامت بصفعه بقوه وقالت وهي تنظر له بحده اوعي تقول علي أدهم عشان انا لو فقدت اعصابي هخلص عليك
عمر بصدمه :انتي بتمدي ايدك عليا يا ملك.

فتح حازم باب المكتب ودخل وقال انت جاي هنا ليه
لم يرد عليه عمر وظل ينظر لملك بصدمه علي ما فعلته للتو
ملك :اتفضل برا
حازم :ملك انتي كويسه
ملك :اهااااا، حازم خلي الأمن ياخد الحيوان دا برا
عمر :بجد هايل والله... حازم نادر أدهم مراد شكلي مش هخلص... سندريلا حولها كتير بس وديني ما هسيبك يا ملك فاهمه
لم يتأملك حازم نفسه وقام بلكمه بقوه حتي سقط علي الارض جث حازم علي ركبتيه وامسكه من لايقه قميصه ... مش عاوز اشوف وشك قدامي فاهم بدل ما انسفق من علي الارض، واللي بيحصل دا مجرد البداية فخليك حلو كدا عشان متزعلش
عمر :ماشي وانا مش هسكت.

نزلت مني من غرفتها وذهبت الي والدتها ف المطبخ.
مني :ماما انا هخرج اجيب حاجه
سعاد :هتجيب اي
مني :عاوزه اجيبلي شويه حاجات من الصيدلية اجيبلي شويه مكياج
سعاد :والمكياج دا هتجيبي منين عاد
مني :هركب وهروح المدينة واجيب من هناك وارجع
سعاد :امممم ماشي بس بسرعه وخد حد من ولاد عمتك وبسرعه قبل ما ابوكي يجي
مني :حاضر يا ست الكل.

سعاد :خدي فلوس من فوق، المكياج دا ابقي شيلي عشان ابوكي
مني :حاضر هبقي اشيل الحاجه ف الشنطه بس انا عاوزه اجيب عشان فرح نورا
سعاد :طيب.
خرجت مني من المطبخ وصعدت الي اعلي اخدت الفلوس من غرفه والدتها ونزلت .
خرجت من البيت ومشيت ف اتجاه تلك المنزل.
وقفت أمام المنزل علي امل انها تري من يوجد بتلك المنزل.
مني :يا تري مين اللي قاعد هنا.

وفجاه وجدت رجل كبير ف السن يستند علي عكازه ويخرج من المنزل... كان يمشي بخطوات بطيئة وكانت مني تابعه بحذر.
وقف تلك الرجل عند كشك واشتري منه بعض الأغراض.
اتجهت مني ناحيه الكشك واشتري منه.. وقالت ونبي يا حج متعرفش الراجل اللي لسه ماشي دا
رد عليها صاحب الكشك لا والله يا بنتي بس هو بقاله فتره بيجي يشتري مني الحاجه وبعدين يمشي
مني :امممم تشكر يا حج.
ذهبت مني خلفه بسرعه ورجع الرجل الي المنزل مره اخري.
مني :لا بقي انا لازم اعرف
كان الرجل يفتح باب المنزل ولكن اوقفته مني وقالت انت رايح فين يا حج

ف الشركه.
كانت سمر في المكتب عند يوسف
سمر :عمر لما عرف بهدل الدنيا
يوسف :اهااا ربنا يستر كانت مفاجأة الصراحه
سمر :هو ابن حلال ويستأهل
يوسف :اهااا الصراحه
سمر :نادر قالك اي علي بوسي
يوسف :هيتصرف بس موضوع زيارتها لادهم هيبقي صعب شويه.

سمر: امممم عارفه عشان ملك بس بوسي صعبانه عليا اووي
يوسف: اهااا وملك يا اختي بصراحه محدش فينا هيقدر يعمل حاجه زي دي
سمر:انا هوديها وانتم تحاولوا تعطلوا ملك سهل يعني
يوسف: بجد، ملك مخليه الممرضة جاسوسه يااختي
سمر :اممم أكيد ليها حل ممكن نادر يقولها او انت
يوسف :بصراحه يعني ميقدرش اعمل كدا... دي ممكن تقطع علاقتها بينا
سمر :مااحنا لازم نفكر
يوسف :لازم.

أوقفت مني تلك الراجل قبل أن يدخل إلى البيت وقالت انت مين و أي اللي مدخلك هنا
حسان بخوف : انا شاغل هنا.
مني : مين شغلك
حسان : الحج عبد الحميد
مني : جدي مات من زمان
حسان : عارف يا بنتي بس انا مش حرامي والله
مني :يعني جدي هو اللي كان قالك تقعد هنا
حسان:ايوه يا بنتي انا مش حرامي.

مني :طب هو حضرتك مين... و ليه قاعد ف البيت دا
حسان: راجل غلبان كنت شاغل عند جدك واتسجنت ظلم وعيشت طول عمري ف السجن لحد ما خرجت ومكنش ليا مكان اقعد فيه وجدك الله يكرمه خليني اعيش ف البيت دا
مني :بس جدي مات بقاله فتره وهو كان بيقول محدش يقعد ف البيت دا ولا بيفتح
حسان :انتي مني بنت عاصم صح
مني باستغراب :اهااا عرفت ازاي
حسان :فيكي شبه من عاصم
مني :هو ازاي حضرتك تعرف حاجات كتير كدا وبعدين ليه قاعد ف البيت ومحدش يعرف وفين عيالك وليه واتسجنت
حسان :اي كل دا يا بنتي.

مني :انا عاوزه اعرف حاجات كتير ومفيش غيرك
حسان : طب تعالى يا بنتي نندخل جواه لحسن حد يشوفيني
مني : تمام... دلفوا إلى المنزل و كانت مني تسير خلفه و اتجه إلى المطبخ
حسان: هعمل كوبيتن شاي وهجوبك... معلش المكان مش نضيف فتعالي نقعد برا عشان نشم شويه هوا
قام حسان واستند علي عكازه واخذت مني صنيه الشاي وخرجت معه... وجلسوا ف الخارج.

حسان:جدك قالي اقعد هنا عشان مليش مكان وانا واتسجنت من عشرين سنه يعني محدش فاكرني يا بنتي وعاوز اعيش اليومين اللي باقيلي وخلاص.
مني :طب وعيالك
حسان بحسره: مليش غير ابن واحد وانا اتبريت منه بعد اللي عمله ومعرفش هو فين دلوق
مني :هو مين
حسان :سعيد شاغل مع جدك
مني بصدمه :سعيد... بس هو بقاله فتره مختفي
حسان :راح فين
مني :معرفش... طب زينب مرات عمي
حسان: مالها
مني :تعرف عنها أي.

حسان :ربنا يخدها، هي لسه مرات عبد الرحمن ولا طلقها
مني :لسه، وهو هيطلقها ليه
حسان :امممممم ربنا يهدي
مني :لو تعرف حاجه عنها ساعديني ... زينب هي اللي قتلت جدي
حسان بصدمه :ايييييه!
مني: والله دا اللي حصل ارجوك
حسان :انا معرفش حاجه
مني :طب نسرين اخت عمر دي راحت فين عايشه ولا ميته
حسان :عايشه بس معرفش هي فين.
مني :مش عاوز تساعديني ليه
حسان :يا بنتي انا مش حمل حاجه... دوري عليها واكيد هتعرفي منها لكن انا مش حمل حاجه تحصل... وتركها ودلف الي الداخل.
مني بحيره :وانا هلاقي نسرين دي فين... يارب بقا

حازم :كان عاوز اي الكلب دا
ملك :بيهددني
حازم :متخافيش... دا كلب ميقدرش يعمل حاجه
ملك :هو مراد فين
حازم باستغراب :مش عارف لسه مجاش ف حاجه ولا اي
ملك:لا مش حاجه.
حازم :ماشي انا همشي لو ف حاجه كلميني
ملك :ماشي.
دفنت ملك وجهها بين يدها وكانت تشعر بالتعب والارهاق... واغمضت عينها وكادت ان تذهب الي النوم ولكن رن هاتفها.
ملك :الو.

مني :عامله اي
ملك :الحمد الله
مني :ملك ف حاجه غريبه انا اكتشفتها
ملك :اي هي.
مني :عمر لي اخت اسمها نسرين ودي مختفيه من 20 سنه تقريبا ومحدش يعرف هي راحت فين
ملك :ايييييه! وانتي عرفتي ازاي
مني :ف حاجات كتير ناحيه زينب دي وممكن تكون ف مصايب كمان
ملك :طب ودي نلاقيها فين ولا نعرفها ازاي
مني :مش عارفه انا معايا شهاده ميلاد ليها هصورها ليكي وابعتها علي الواتس وانتي حاولي تتدوري يمكن تلاقي اي حاجه عنها.
ملك :ماشي هدور ولو وصلت لحاجه هكلمك
مني :ماشي ربنا معاكي يا حبيبتي.

قفلت ملك الخط ووضعت الهاتف
ملك: وبعدين بقا ف الحاجات اللي كل شويه تظهر دي يا تري وراكي اي يا زينب

طرق مراد باب المكتب ودخل.
مراد :كنت ف العيادة عشان كدا مرديتش ف حاجه
ملك:لا بس انا كنت عاوزه مهدي
مراد :غلط عشان انتي حامل
ملك :اي حاجه تكون ملهاش أثر
مراد :ماشي، مالك حصل حاجه ولا اي
ملك :عمر جي الشركه وهددني ... ودلوقتي مني بتقول ان ف اخت لي عمر
مراد :مين
ملك :معرفش اسمها نسرين اختفت من 20 سنه
مراد :امممممم ودي هندور عليها فين
ملك :انا قولت اروح بيتنا القديم قبل ما نعزل يمكن الاقي اي حاجه بابا كان شايلها
مراد :هتروحي امتي
ملك :دلوقتي هروح وبعدين اروح لادهم
مراد :ماشي وانا هاجي معاكي
ملك :لا مش عاوزه اتعبك معايا
مراد : ماشي يلا بس عشان منتاخرش.

فتحت زينب الباب وجدت عمر أمامها
زينب :اتفضل يا حبيبي
عمر :ملك هانم باعت الشركه
زينب :ايييييييه! والبيت
عمر :الله اعلم
زينب :هنعمل اي
عمر :مش عارفه بس شكلنا هنطلع من المولد بلا حمص
زينب :لا انا معملتش دا كله عشان كدا، لازم نخلص علي ملك.

عمر :لا اوعي تلمسي شعره منها
زينب :لا دا مش وقته يا حبيبي انا مقعدتش اخطط واهرب واقتل جدك عشان اطلع ببلاش كدا وف الآخر اتسجن... دا كفايه أدهم
عمر :هو انتم اللي قتلوا صح
زينب :اهااا خدنا المفتاح عربيه مراد لما كان هنا آخر مره
عمر :ازاي.

زينب : سعيد حطيله منوم ف القهوه ولما نام خد المفتاح طلع عليه نسخه ونزل مراد ووصله قدام بيته وبعدها بفتره نفذنا الخط .. وعملنا كدا عشان لو حصل حاجه مراد يلبسها وبعدها رجعنا العربية مكان بعد ما نفذنا... المشكله ان أدهم ممكن يقوم
عمر :لازم نخلص عليه
زينب :المستشفى صعبه اوووي... مش هنعرف وبليل الحلوة بتكون هناك
عمر :امممممم لازم تشوفوا حد من المستشفى... هو سعيد فين
زينب: راح المستشفى عشان يشوفنا حد يخلص علي أدهم

صعدت ملك سلم منزلها القديم وفتح باب الشقة.
فتح نور الشقة ودخلت ودخل مراد خلفها.
مراد :ياااااه الشقة متغيرتش
ملك :اهااا بس محدش بقي موجود
مراد :هو انتي ومامتك مشيتوا ليه
ملك :ماما قالت عشان نبعد عن المشاكل.
مراد : طب ادخلي دوري...وانا هستناكي هنا
ملك :ماشي
دخلت ملك الي غرفه والديها وهي تستعيد بعض الذكريات معهم... ولكن بعض تلك الذكريات لم يكن واضح فهي تشعر بأنه هناك شي مفقود.

دورت ملك ف الدولاب ولكن لم تجد شي غير تلك الصندوق ومقفول يقفل فلم تتمكن من فتحه
خرجت ملك وهي تحمل الصندوق.
مراد :اي دا
ملك :مفيش اي حاجه غير دا وانا افتكر ان بابا كان يحط ف كل الأوراق المهمة .
مراد :طب فين مفتاح القفل
ملك :معرفش... احنا ممكن نكسره
مراد :اهااا مفيش حل تأنى هاتي اي حاجه اكسره بيها.
دخلت ملك الي المطبخ و اخدت اله حده ليفتح بيها الصندوق

ملك :خد
فتح مراد الصندوق وكان يوجد بي بعض الأوراق.
ملك :اي الورق دا كله وبعدين دا نصفهم روشتات واشاعات.
مراد :وريني كدا
امسك مراد روشته كان يوجد بيها اسم دلال.
ملك :اي يا مراد الروشتة دي فيها أي
مراد :انتي الفرق بينك وبين ندي كام سنه
ملك :خمس سنين ليه
مراد بتعجب : اصل الورقة دي بتثبت ان .

أخبر يوسف جميع أعضاء الشركه بالاجتماع.
سمر: هو الاجتماع دا ليه
يوسف :هتظهر مدير الشركه الجديد
سمر :نادر صح
يوسف :لا مش نادر... كلها شويه ونادر هيجي وهنفهم
سمر: طب يلا عشان نروح اوضه الاجتماع
يوسف :يلا.

ذهب يوسف وسمر الي غرفه الاجتماع... وكان عمر يجلس ف الداخل.
يوسف :انت هتحضر
عمر: مش انا موظف ف الشركه ومن حقي اعرف
يوسف :اهااا طبعا.
عمر :لما نشوف مين المدير اللي اشتري.
فتح نادر باب قاعه الاجتماعات ودخل
نادر :طب كلكم عاوزين تعرفوا مين المدير اللي هيكون بدل استاذ عمر.
عمر :اهااا يا ريت

نادر :اتفضلي يا مدام.
التفت الجميع ناحيه الباب

مراد بتعجب : اصل الورقة دي بتثبت ان مامتك عملت عمليه ازاله رحم بعد ما خلفت ندي بسنه دا الإشاعات دي .
ملك بصدمه :ايييييييه! ازاي انا مش فاهمه حاجه
مراد :الأودية دي بتقول كدا كلها مكتوبه لعمليه جراحيه وكدا مامتك مخلفيتش غير ندي ... حتي هنسال معتز ونتأكد منه برضو
ملك بدهشه :ازاي يعني... يعني اي الكلام دا
مراد :ملك اهدي احنا مش متأكدين من حاجه
ملك :الورقة مكتوب عليه اسمها... انا مش فاهمه حاجه ازاي طيب
مراد :هنفهم كل حاجه
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والأربعون

نادر :اتفضلي يا مدام ندي .
التفت الجميع لينظر ناحيه الباب.

دخلت فتاه ف الخامس والعشرون من عمرها... تتميز بشره بيضاء صافيه وعيون بنيه تتضع بعض مساحيق التجميل وترتدي تنوره وحجابها البسيط.
قامت ندي بتقديم نفسها وقالت .. انا ندي المديرة الجديدة لشركه ، وكل حاجه هتكون تحت إشراف البشمهندس نادر والأستاذ يوسف... وطبعا اللي حابب يستفسر علي حاجه يتفضل.

رحب بها الموظفين وقاموا بمغادره القاعة، وتبقي عمر ويوسف وسمر الذي تبانهم الفضول نحوها... و ظل يحدقان بها و يدور ف مخيلتهم الكثير من الاسئلة
عمر :ممكن اعرف انتي مين وبعدين تعرفي يوسف منين.
ندي :انا معرفش يوسف دا طلب نادر
عمر بسخريه :وانتي بقا من معارف نادر
نادر بغضب :اتلم واتكلم معها عدل فاهم
عمر :ولو متكلمتش.

يوسف :مش وقته يا عمر
تذكرت سمر رؤيه تلك الفتاه من قبل ف بعض الأحيان وصورها التي رأيتها عند ملك وقالت إنها ماتت وسألتها :انتي اخت ملك؟
استغربت ندي وقالت نعم!
نادر :ايوه هي
سمر بدهشه :ازاي يعني انتي ميته؟ هو ف اي؟
نادر :حوار طويل.
عمر :امممممم هو الموضوع كدا بقي
يوسف :انا مش فاهم حاجه يجماعه
نادر :هتفهم كل حاجه بس مش دلوقتي
عمر :عاوزك تستمتعي بقا، عشان اللي جاي أصعب... وقام عمر وغادر وقفل باب القاعة خلفه بقوه.

سمر :انا همشي
يوسف :استني هاجي معاكي
نادر :محدش، يقول حاجه
يوسف :حاضر

ندي :انا عاوزه اروح لادهم
نادر :حاضر، هي مليكة فين
ندي :مع ساندي.
نادر :تمام لو طنط ايمان مش هناك ولا ملك فنروح
ندي :خلاص انا هشوف ساندي كدا وهاخد منها مليكة وتروح انت عشان تأمن الطريق.
نادر:ماشي،انا من رأيي ان مراد لازم يعرف.

ندي :مش عارفه والله يا نادر انا محتاره
نادر :دا وقت مناسب علي الاقل عشان بنته حتي مليكة عندها 3سنين دلوقتي لازم تعرف ابوها
ندي :طب نخليها لما أدهم يخف
نادر :ماشي
ندي :بجد انا مش عارفه اشكرك ازاي انت ولا أدهم كل حاجه وصلتها كانت بفضلكم
ابتسم نادر وقال انتي ومليكة وصيه من أدهم... ودا غير انك زي اختي
ندي: يلا ساندي بترن اهي

قام مراد وملك بالذهاب الي معتز ف عيادته.
مراد :معلش عطلتك بس الموضوع مهم
معتز :لا عادي المهم ف اي.
ملك :عاوزه اتأكد من حاجه
معتز :اي هي
ملك :انا لقيت الروشتات والاشاعات دي عاوزه اعرف دي بتثبت انها عمليه ازاله رحم ولا.
اخذ معتز الورق منها وقام بنظر لأشاعه وقال الإشاعة دي لمريضه عندها ورم ف الرحم وكان لازم يتشال فورا.
ملك بصدمه :متأكد! ؟

معتز :ايوووه طبعا انتي ممكن تسالي اي دكتور هيعرف
مراد :طيب شكرا يا معتز
معتز: مالك يا ملك ف اي
ملك بحيره :هاااااا
معتز :انتي كويسه طيب
هزت ملك راسها
مراد:احنا هنمشي
معتز :ماشي.
مراد :يلا يا ملك

نزلوا من عند معتز وركبوا السيارة.
مراد :ملك انتي كويسه
ملك :هو ليه بيحصلي كدا، كل حاجه ف حياتي غريبه اوووي امي طلعت مش امي حياتي عباره عن كدبه، حصلي حادثه وفقدت الذاكرة معرفش ليه حتي انا كنت بجري ليه ولا افتكرت اي حاجه مريضه نفسيه... حتي بعد ما لقيت اهلي جدي اتقتل... أدهم اتاذي بسببي.. ليه دا بيحصل
مراد :كل حاجه نصيب يا ملك.

ملك وبدأت دموعها تسيل علي وجهها: عارفه بس انا نصيبي وحش، بدور علي ماضي مجهول والله اعلم لو عرفت هيحصل اي... حتي أدهم سابني كلهم مشوا
مراد : ادهم هيقوم يا ملك كملي عشانه
ملك :من الأفضل أن أدهم مكنش عرفني اصلا، انا معملتش اي حاجه ف حياته انا اذيته بس عمتك عندها حق، ودلوقتي الله اعلم هطلع بنت مين كمان حتي لما جدي عرف طريقي مات... انا مش اقادره اكمل خلاص تعبت مش قادره الحياه طلعت صعبه ووحشه اوووي انا كنت عاوزه حياه بسيطة ليه كل دا حصل.

مراد :لازم تكملي للآخر
ملك :مش هقدر
مراد :وادهم
ملك :مش هقدر لان لو ف يوم أدهم اختفي فاانا مش هقدر
مراد :هيقوم مش انتي بتصدقي كلامه وهو قاله انه مش هيسيبك.
ملك :انا عاوزه اروح لادهم
مراد :حاضر

كانت ساندي تقف تنتظرهم أمام الكافية ومعها مليكة.
مليكة :هي مامي فين
ساندي :جايه يا حبيبتي اهي

أقف نادر السيارة أمامهم ونزل هو وندي
ندي :معلش يا ساندي تعبتك
ساندي :لا مفيش تعب ولا حاجه، انتم هتعملوا دلوقتي
نادر :هنروح لادهم
ساندي :اجي معاكوا
نادر :روحي انتي عشان لو طنط ايمان حبت تروح ولا حاجه تعرفينا
ساندي :ماشي... باي يا مليكة..
مليكة :باي.

ركب نادر وندي ومليكة السيارة
مليكة :هو ادهم فين
نادر :ادهم تعبان شويه وهو ف المستشفى
مليكة :يعني انا مش هشوف أدهم
نادر :لا هتشوفي بس هو نايم
ندي :بطلي رغي بقا
نادر :سيبها علي راحتها ياندي
ندي: هتفضل انت وادهم تتدلعوها لحد امتي.
نادر :هو احنا عندنا كام مليكة يعني.

وصل مراد وملك الي المستشفى.
مراد:ادخلي انتي لادهم وانا هروح لدكتور اسأله عن الحالة واجبلك أي حاجه تأكليها
هزت ملك راسها موافقه وقامت بالدخول الي غرفه أدهم.

ذهب مراد الي مكتب الطيب... وطرق الباب
ودخل.
الدكتور :اتفضل يا دكتور مراد
مراد :هي حاله أدهم اي يا دكتور
الدكتور :الحالة استقرت بس زي ماانت عارف ان الحادثة كانت صعبه، دا انه دلوقتي ف حاله غيبوبة
مراد :طب هو ممكن يفوق امتي
الدكتور :انت عارف يا دكتور مراد، الغيبوبة ممكن تقعد سنين
مراد :عارف طبعا بس احنا داخلين علي شهر،وخايف تتطول
الدكتور :بإذن الله خير.

وصل نادر وندي الي المستشفى وصعد الي الدور الذي يوجد بيه غرفه أدهم
ندي :كنا عاوزين نسأل الدكتور عن أدهم
نادر :هو كويس متقلقيش انتي..
ندي :اقعدي يا مليكة بقا
مليكة :انا عاوزه اشوف أدهم
نادر :حاضر يا حبيبتي هتشوفي...بس تعالي نجيب حاجه .
هزت مليكة راسها ومسكت يد نادر.
نادر :ادخلي انتي يا ندي وانا هنزل وهطلع
ندي :ماشي.

اتجهت ندي ناحيه الغرفه وضعت يدها علي المقبض لتفتح الغرفه... كان مراد وصل أمام الغرفه بعد أن اشتري لملك بعض الأشياء لتأكلها هو الآخر وضع يده علي يدها وقال انتي مين.
اتصدم مراد عندما رآها وسقطت الشنطه التي كان يحملها من يده...كيف يعقل أن الأموات تحي مره اخرى... اهو يتخيل ام يراها حقا
تسمرت ندي مكانها واحست ان الارض تتدور بها...فكيف سوف تبرر له
مراد :ندي! ؟انتي...ازاي.
كانت ندي لم تستطيع أن تجيب عليه.
تذكر مراد ان ملك ف الداخل وممكن تتطلع ف اي وقت وقال ممكن نبعد من هنا.

امسكها مراد من معصمها وسحبها خلفه ابتعد عده خطوات وكان الاثنان يمشي تلك الخطوات بصعوبه وكأنهم يسيرون ف صحراء...