ازرار التواصل



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والثلاثون

كانت جالسه ف غرفتها تتحدث ف الهاتف مع زوجها.
ايمان :حاول تيجي عشان نادر.
سليمان :ازكان ابني اتجوز من ورايا.. هاجي اعمل اي.
ايمان :ابنك لسه هيعمل فرحه لما نرجع... كتب كتاب بس... ونادر عاوز يخطب والمفروض انت تكون معها.
سليمان :هشوف.
ايمان :حاول يا سليمان انت عارف ان نادر بيحبك وانت زي ابوه.
سليمان :حاضر يا ايمان هخلص شغلي وابقى اجي.

ايمان :ماشي يا حبيبي ربنا يهديك.
خرجت ايمان من غرفتها واتجهت الي الصالة حيث يجلس أدهم ونادر.
ايمان :فين ملك.
أدهم :نايمه.
ايمان :ابوك هيجي انهارده.
أدهم بعدم اهتمام :طيب.
نادر: هيجي امتى.
ايمان :مش عارفه يا ابني... لما يبقى كلمني هقولكم.
أدهم :بس لو هيقول كلام مش حابب اسمعه ابقى قوليله ميجيش.
ايمان :دا ابوك يا أدهم.

نادر :خلاص يا أدهم اكيد عمي مش هيعمل حاجه... كلمتي ام نورا ولا لسه.
إيمان :لا لسه هقوم اكلمها.
نادر :تسلميلي يا إيمي.
ضحكت ايمان وقالت :ماشي انا هقوم اكلمها واجيلكم.
نادر :ماشي... قامت ايمان.
نادر :اي يا أدهم بتتكلم امك كدا ليه هي مالها.
أدهم :ماانت عارف ابويا هيجي يسد نفسي بكلامه... وبعدين انا خايفه على ملك من اي ضغط انت عارف انها تعبانة.
نادر :بس برضو هي ملهاش ذنب... انت عملت اي ف بوسي.

أدهم :لسه مرميه زي الكلبة... وانت عارف اني منزلتش القاهرة.
نادر :طب ليه مقولتش لحازم.
أدهم :عادي انا مش هعملها حاجه انا بس بربيها.
نادر :هتعمل اي معها.
أدهم :انا بقرر اشوف اي طياره نازله القاهرة.. واروح اخلص موضوع بوسي واشوف الشركه كدا.
نادر :دلوقتي...!
أدهم :اهااا عشان بقالها كتير... ودا ممكن يعملنا مشاكل برضو.
نادر :طب وملك لو سألت.
أدهم :عادي ماانا رايح الشركه... وبعدين مش هتاخر.

نادر :طب هاجي معاك.
أدهم :خليك هنا.
نادر :ياعم مش مشكله كلها كام ساعه ونرجع وبعدين سمر قاعده مع ملك... ومامتك معهم والبيت عليه حراسه.
أدهم :ماشي انا هكلم المطار عشان احجز.
نادر :ماشي وانا هدخل البس.
أدهم :تمام.

ف منزل العطار.
يجلس عاصم يتحدث ف الهاتف.
 بجد يا دكتور يعني اخويا هيخرج
رد عليه الطبيب.
اهااا قادر يتكلم زي الاول..واظن انه لما يكون وسط اهله هيتحسن اكتر.

عاصم بلهفه: طب هيخرج امتى طيب
الدكتور :على انهارده كدا اي وقت.
عاصم :انا هيجي دلوقتي.
وقفل عاصم الخط.
سعاد :كنت بتتكلم مع مين
عاصم :الدكتور بيقول ان عبد الرحمن ينفع هيخرج انهارده.
سعاد :الحمد الله... خلاص روح انت هاته عشان عمر ويوسف ف الشغل.

عاصم :ماانا هطلع البس واروح على طول.
سعاد :بنت نعمه متقدملها عريس... وانا كنت عاوزه اروح عشان ابقى معها.
عاصم :خلاص ماشي.
سعاد :انت مش هتيجي.
عاصم :هشوف.

ملك :انت رايح فين.
أدهم :نازل القاهرة وراجع.
ملك :ليه.
اتجه ناحيه الفراش وجلس أمامها وضع يده على وجنتيها برفق وقبل جبنها.
أدهم :مش هتاخر والله عشان الشغل.
ملك :ماشي... هتيجي امتى.
أدهم :على بليل هكون عندك يا روحي مش هتاخر عليكي... بس متعمليش اي حاجه.
ملك :حاضر.
أدهم :ولو ف اي حاجه كلمني.
ملك :حاضر يا حبيبي.
تركها أدهم وغادر وكان نادر ينتظره ف الخارج.

كان مراد يجلس ف عيادته يباشر عمله.
طرقت منه الباب ودخلت.
منه:ف واحد برا عاوز حضرتك يا دكتور وبيقول موضوع ضروي.
مراد :مين.
منه :مش راضي يقول بس هما بيقول موضوع مهم.
مراد :خلاص دخلي كشف... وشوفي يشرب اي وبعدين دخليه.
منه: حاضر يا دكتور.
خرجت منه ونادت على الكشف وبعد كدا اتجهت حيث يقف تلك الشخص وقالت... اتفضل حضرتك اقعد دكتور مراد هيخلص وهتقابله.

 رد الشخص ببرود :تمام
منه: تشرب حاجه.

 ... لا شكرا.
منه وهي تحدث نفسها :اي الراجل الغريب دا عاوز اي.

فتح الراجل الغرفة وهو يحمل معه صينه
 الطعام... وضعها على الطاولة.
 بوسي :مش عاوزه افطح... خرجوني من هنا.
 الراجل: براحتك... الاكل عندك اهو.
 بوسي: ادهم فين انا بقالي كتير هنا.
 الراجل :معرفش.

طرقت سمر الباب ودخلت.
سمر :ايه يا مالوكه قاعده لوحدك ليه.
ملك :مش عارفه بس حاسه ان قلبي وجعاني.
سمر بقلق :طب أكلم الدكتور.
ملك :انا خدت المسكن وهبقي كويسه...احكيلي بقا كنتي مع مامتك ازاي.
تنهيدت سمر وبدأت ف حكي ما حدث.
ماما سابت جوزها دا وراحت بيت أهلها وقالتلي تعالي عيشي معايا
ملك :وباباكي فين.

سمر :محدش يعرف انه حاجه من ساعه لما تطلق ماما واتجوز اختفى ومحدش عارف عنه حاجه... بس انا محتاره اروح اقعد معها ولا.
ملك :روحي خلاص مامتك هتبقى معاكي بدل ما تعيشي لوحدك... وبعدين هي خلاص اطلقت.
سمر بحيره :اهااا بس انا مش قادره انسى انها سابتني وخليتني اعيش لوحدي مكنش فارق معها اعيش مع مرات اب ولا اترمي ف الشارع مشيت وقتها وسابت كل حاجه وراها
ملك :كلنا بنغلط يا سمر انتي نفسك غلطتي وربنا بيسامح.

سمر :بس هما كانوا السبب سأبوني وسط غابه ومحدش فيهم حاميني ولا خايف عليا... طول الوقت كان بينهم مشاكل وف الآخر اطلقوا وانا برضو اتبهدلت... محدش كان قلبه عليا... حتى ما يوم ما نجحت ف ثانوي محدش اهتم عادي مع اني نجحت بمجموع كبير... فضلوا يخنقوا فيا لحد ما بقيت واحده تانيه قاعده لوحدها ف شقه وبتاعت شباب وبتشرب مخدرات... حتى وقتها ملقيتش حد يعاقبني.

رتبت ملك على كتفها... اهو وربنا فتحتلك باب رحمته وبعدت عن كل دا... وكمان مامتك رجعت.
سمر :ماما رجعت بس ف حاجات تانيه كتير مش هترجع يا ملك.
ملك :كل حاجه هترجع خلي إيمانك ف ربنا كبير.
سمر: يارب... مسحت سمر تلك الدمعة التي زفرت من عينها وقالت... طب يلا بقا نطلع نقعد برا.
ملك :اشطا هلبس واطلع.

سمحت له منه بالدخول الي مراد.
مراد :اتفضل... ممكن اعرف حضرتك مين.

 انا سعيد كنت محامي الحج عبد الحميد العطار
مراد بتعجب :اهلا.. بس اي الموضوع المهم اللي حضرتك عاوزني فيه.
سعيد : انا هخوش ف الموضوع على طول.
مراد :ياريت.
سعيد :اللي انا اعرفه انك علاقتك بااخوك زي الزفت وكنت رايحه لعيله العطار عشان تخليهم يقتلوه... وطبعا خطتك فشلت بسبب ملك.
مراد :وانت عرفت الكلام دا ازاي.

سعيد :مش انا محامي العيلة.
مراد :اممم وبعدين.
سعيد :واظن انك لسه عاوز تخلص من اخوك بس مش لاقي الطريقة المناسبة.
مراد :واي الطريقة اللي عندك.
سعيد :تعرف ان ابوك سليمان بيه بيتاجر ف الآثار.
مراد بصدمه :اييييييييييييه!
سعيد :زي ما بقولك كدا وكمان عيله العطار بتاجر ف الآثار... الأراضي بتاعتهم تحتها آثار... بس معرفش اني اراضي بظبط.
مراد :طب دا اي علاقته باادهم.
سعيد :هقولك... تلبيس قضيه تهريب آثار يعني هتقضي عليه.

مراد :وهو عارف
سعيد :لا مش عارف... بس اكيد كمان فتره سليمان هيروح... وبكدا ممكن ندبس أدهم فيها.
مراد :مش فاهمك ازاي ابويا وازاي أدهم هيشيلها.
سعيد :طبعا هما بيكونوا قاعدين بيحفروا ويسلموا الآثار... هيجي تليفون لأبوك يخلي يمشي جري... وخصوصا ان ابوك بيكون لوحده اصلا يعني هيمشي ومش هيكون ف حد... نفس التليفون هيروح لادهم ونودي المكان... فطبعا هيلاقي اهل مراته هناك...ويروح البوليس جاي يبقى كدا خلصت من أدهم.
مراد بتفكير :خطه مش وحشه بس تفتكر هتنجح.
سعيد :100٪ناجحه.
مراد: طب وانا هعمل اي
سعيد :اعرف اخبار ابوك عشان اعرف هو هيسافر امتي وكل المعلومات اللازمة.

وصل أدهم ونادر القاهرة.
أدهم: روح انت الشركه... وانا هخلص موضوع بوسي واجي على هناك.
نادر :اشطا.
ركب أدهم السيارة... وصل إلى المكان الذي توجد بيه.
الراجل :اهلا أدهم باشا... البت جواه.
أدهم :ماشي.
اتجه أدهم ناحيه الغرفة وفتح الباب ودخل.
بوسي :اهلا انت لسه فاكر.
ادهم :بصي يا بوسي انتي عارفه اني ممكن اخلص عليكي ومش هتردد ثانيه... بس انا مش عاوز دا قدامك حلين يا تغوري ومشوفش وشك تأني... ولو شفت خيالك صدفه هفعصك تحت رجلي... او اخلص عليكي.

بوسي :انت بتهددني يا أدهم عشان حته عيله َ.
قام أدهم بصفعها بقوه جعلت الدماء تسيل فمها.
أدهم :اوعي تجيبي سيرتها على لسانك... والا هدفنك مكانك... انا حجزلك طياره عشان تسافري لأهلك ومترجعيش مصر تاني غير وانتي ناسيه انك عرفتني َ.
بوسي: هتخسر يا أدهم.
أدهم :كلامي خلص ومش عاوز اسمع حاجه تاني عشان مفقدش أعصابي ودا مش ف مصلحتك ...ويلا حضري نفسك للسفر.
خرج أدهم من الغرفة.
أدهم :هتاخدها توصلها للمطار وتتأكد انها ركبت الطيارة.
الراجل :تمام يا باشا.

ف منزل العطار
سعاد :حمد الله على سلامتك يا ابو عمر.
عبد الرحمن :الله يسلمك يا سعاد اومال فين العيال.
سعاد :يوسف وعمر لسه ف شغل وعلى وصول ومني لسه خارجه راحت لملك.
عبد الرحمن :ماشي.
عاصم :اطلع ارتاح
عبد الرحمن :لا انا كويس هستني لما عمر يجي.
سعاد :طب عاوزين حاجه.
عاصم :لا انتي هتروحي دلوقتي.
سعاد :هطلع البس وابقى اروح.
اتي عمر ويوسف.

عمر :اي دا بابا انت جيت امتي.
عبد الرحمن :لسه خارج يا ابني.
عمر :انت كويس.
عبد الرحمن :اهااا الحمد الله.
يوسف :حمد الله على سلامتك ياعمي.
عبد الرحمن :الله يسلمك يا ابني.

ف الشركه.
نادر :الحمد الله خلصنا اللي ورانا بس ابوك عرف اننا ف القاهرة... وقالوا تعالوا عشان نسافر مع بعض.
أدهم :ماشي.
نادر :موافق يعني.
ادهم :ومش هوافق ليه عادي.
نادر :ربنا يستر.

كانت نعمه مشغول بتحضير المنزل وعمل الحلويات لضيوف.
نورا :يا ماما انتي من الصبح بتعملي.
نعمه :عاوزه كل حاجه تبقى جاهزة ومحدش يقدر يقول حاجه.
نورا :طنط ايمان كويسه يا ماما متقلقيش.
نعمه :برضو لازم نكون عاملين اللي علينا وزياده يا بنتي... كلمي بقا ساميه تيجي ولا هي هتيجي مع أهل العريس.
نورا :اهااا هتيجي مع اهل العريس.
نعمه :باعت العيلة.

نورا :ههههههههه لا بس انتي عارفه ام احمد رخمه وكده.
نعمه :اهااا ربنا يرحمنا... ويهدها.
نورا:طب انا هدخل اجهز نفسي.
نعمه :امممم ماشي يا اختي بس بلاش مكياج كتير انتي عارفه ابوكي.
نورا :ماشي يا نعمه.

ذهب أدهم ونادر الي المطار وكان سليمان منتظرهم.
أدهم :ازيك يا بابا.
 سليمان باقتضاب كويس.
نادر :منور يا عمي.
سليمان :وهتتجوز مين انت كمان.
نادر :احم اخت ساميه مرات احمد.
سليمان :لما نشوف... وانت فرحك هيكون امتي.
أدهم بضيق :لسه محددتش.
سليمان :طيب يلا عشان نلحق الطياره.

ايمان :خلصتوا يا بنات.
 قالت ملك من الداخل :ايوه يا ماما.
وفتحت ملك الباب خرجت وكذلك سمر.
ايمان :ما شاء الله عليكم ربنا يحفظكم...بس أدهم مش ممكن يزعق.
ضحكت ملك وسمر.
ملك :انتي عارفه ابنك بقا.
ايمان :ههههه اهااا
درات ملك بالفستان وقالت :وهو ف اي.
ايمان :ولا حاجه بس دا أدهم... وعينك اللي مرسومه دي والروج...أدهم هينفخنا
ملك :البركة فيكي يا ايمي بقا.

سمر :ايوووه انتي ظبطتي أدهم.
ايمان :امممم واضح انكم بتتضحكوا عليا.
ملك :انا اقدر برضو.
ايمان :ماشي هحاول على قد ما اقدر.
ملك :ونبي عسل يا إيمي.

وصل أدهم ونادر... ومعهم سليمان.
سليمان :ادخلوا قولوا وانا هستني هنا.
أدهم :طيب.
نادر :طب ادخل انت يا أدهم.
أدهم :ماشي.
دخل أدهم وطرق على الباب وفتحت له ايمان.
ايمان :هما فين يا حبيبي.
أدهم :برا.
ايمان :ماشي يا حبيبي روح انت واحنا هنيجي وراك.
أدهم :فين ملك
ايمان :يلا يا ملك انتي وسمر.
ملك بتوتر :انا خايفه اطلع يا سمر.

سمر :يلا بلاش خوف.
كانت ملك تختفي وراء سمر وتضع وجهها ف الارض... لكي لا يرها.
ايمان :يلا اهم جوهم يلا يا حبيبي.
أدهم :اخرجي انتي وسمر يا ماما.
ابتعلت ايمان ريقها.. أدهم دي مناسبه.
أدهم :ماما.
ايمان :تعالى يا سمر... خرجت ايمان وسمر وأغلق أدهم الباب خلفهم.
ملك:وحشتنى والله ...اقترب أدهم منها حتى أصبح أمامها مباشرا...تعالت انفسها... وعضت على شفتها.

أدهم :اي دا.
ملك وهي تطصنع عدم الفهم... اي يا حبيبي ف حاجه.
أدهم :انتي حاطه اي.
ملك بتوتر :دا كحل بسيط وروج خفيف بس كدا.
أدهم :حلو هتمسحي بالذوق ولا امسحه انا بطريقتي.
ملك :طريقتك للروج بس... لكن العين بقا.
قام أدهم بوضع ذراعه حول خصرها وضمها اليه:امممم ماانتي حلوه اهووو.
ملك وهي تسند يدها على صدره :عديها المرة دي وبس.
أدهم :مستحيل... هي عينك حلوه لوحدها مش محتاجه.
ملك :وعشان خاطري.

أدهم :امممم انتي بتتضحكي عليا بقا.
ملك :اصل كلهم اهلي محدش هيبصلي وبعدين مين هيقدر يبص لمرات أدهم.
أدهم :ماشي يا ملك... انا بس مش عاوز ازعلك بس المرة الجاية.
طبعت ملك قبله خفيفة على شفتيه.
ملك :يلا بقا.
أدهم :لا واضح ان ف تتطور.
ملك :هنتاخر.
أدهم :ما نتأخر.
ملك :أدهم يلا.
ادهم :ماشي يلا كلها يومين يعني.
ابتسمت ملك وخرجوا الاثنين.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والثلاثون

ادهم :ماشي يلا كلها يومين يعني.
ابتسمت ملك وخرجوا الاثنين.
ملك بتوتر وهي تمسك بيده وقالت بصوت خافت
 هو باباك موجود
قبض أدهم على يدها و قال : ولا يهمك.
اتجه عده خطوات وكان سليمان يتحاشى النظر لهم... وقال... يلا عشان نلحق وركب السيارة.
ركب أدهم وملك.. السيارة الأخرى وتابعهم.
وصل الجميع الي بيت نورا وكان سامي يقف يستقبلهم.

سامي بابتسامه :اتفضلوا.
احمد :ازيك يا عمي.
سامي :اتفضلوا يا ابني منورين.
دلف الجميع الي الداخل... ودخلت ملك وسمر وساميه لنورا ومني... جلس الباقي بالخارج
سامي :احم منورين.
سليمان :احم بنورك انا هدخل ف الموضوع على طول واظن انتم عندكم فكره عنه.
سامي :اتفضل.
سليمان :انا طالب ايد بنتك نورا لابني نادر.
سامي :مش عارف انا متردد لان ف اختلاف كبير بينا... وبعدين بنتي مش هتقعد بعيد عن اهلهاَ.

سليمان :مفيش اختلاف ولا حاجه انا اللي يهمني ان نادر يكون مبسوط... وبعدين انت مش هتلاقي عريس احسن من كدا شاب... عنده شركته... مهندس... هتقعد ف المكان اللي هي عاوزه واللي اعرفه ان الست تبع جوزها... وكمان هي مش هتبقى لوحدها ايمان هتكون معها ديما... وملك مرات أدهم.
سامي :كلامك زين... بس بالنسبة الخطوبة.

نادر :بصراحه يا عمي انا مش حابب الخطوبة... انا جاهز فمش محتاج فرصه لتعارف وكدا... احنا هنكتب الكتاب على طول وبعدها بأسبوع او اسبوعين نعمل الفرح.
سليمان :الفرح لازم يكون ف القاهرة... وانتم لو حابين كتب الكتاب يكون هنا تمام.
سامي :توكلنا على الله نقري الفاتحة.

نورا بفرحه :بابا وافق الحمد الله.
ملك :الحمد الله...مبروك يا نونو... حد يزغرط يا بنات.
قامت سمر ومني بإطلاق الزغاريط العالية.

ايمان :مبروك.
نعمه بابتسامة :الله يبارك فيكي يا حبيبتي.
سامي :نادي على البنات يا ام ساميه.
نعمه :حاضر.
سعاد :خليكي انا هقوم أقولهم.

كانوا هما يقفون خلف الباب يشاهدون ماذا يحدث... واول ما سعاد قامت دخلوا وقفلوا الباب.
مني :هنتفضح.
ملك :عادي ولا اكن ف حاجه.
طرقت سعاد الباب... ودخلت.
سعاد مازحه :ابقوا استخبوا... عشان محدش ياخد باله.
انفجر الفتيات ف الضحك.
سعاد :يلا عشان الناس برا.
نورا :انا مكسوفه.
ملك :يلا يا نونو.
ساميه :وش كسوف اووووي يلا يا بت.
خرجت سعاد ف المقدمة وبعدين تابعتها الفتيات.
ايمان : ما شاء الله زي القمر يا حبيبتي.
نورا بخجل وهي تضع وجهها ف الأرض.

 شكرا يا طنط
وبعد ان اتفقوا علي كل شي... وتم تحديد موعد كتب الكتاب.
سليمان :احنا هنستاذن بقا. ..
سامي :لسه بدري
سليمان :المرة الجاية ان شاء الله

دخلت سعاد ومني المنزل وكان عاصم ينتظرهم
عاصم :اتأخرتوا ليه.
سعاد: الناس لسه ماشيه... وانا مشيت وراهم على طول.
مني :انا هطلع اوضتي عاوزين حاجه.
سعاد :لا يا بنتي.
عاصم :وافقوا ولا.
سعاد :اهااا الحمد الله ربنا يفرح الجميع.
عاصم :يارب.

ايمان بعتاب :المفروض كنت سلمت على ملك متنسيش انها مرات ابنك... واكيد أدهم اضايق.
سليمان :ايمان انا جاي تعبان... وعاوز انام
ايمان :ماشي.
سليمان بضيق :انا خارج اشم هوا.
ايمان :يا سليمان.
لم يجيبها وخرج من الغرفة وقفل الباب خلفه.
جلس ف الصالة... وأخرج سيجارته ليشعلها.
اته صوت من الخلف.
ملك :ممكن اتكلم مع حضرتك شويه.

سليمان بجمود :اتفضلي.
اتت ملك وجلست على الأريكة التي أمامها.
ملك :هو حضرتك بتكرهني ليه.
سليمان :مش بكرهك.
ملك :انا عارفه ان حضرتك زعلان من أدهم عشان اتجوزني من غير ما ياخد رايك... بس وقتها كان ف ظروف مانعته من كدا... انا عارفه انك مش بتحبني معرفش ليه... بس انا هبعد عن أدهم... انا لما دخلت حياته مكنش عاوزه اهدها ولا ابوظها ولا اخلي علاقته بحضرتك وحشه... بس انا مش هتجوز ابنك غير لما حضرتك تقبل الجواز دا غير كدا لا.

سليمان: غريبه.
ملك :مش غربيه لأني مش عاوزه اللي حصل معايا يحصل مع عيالي... مش عاوزه ف يوم يبقى عيالي مش عارفين من أهلهم ولاهما فين... من رغم ان بابا كان بيحب ماما جدا بس ديما كان حزين لأنه خسر اهله... مش عاوزه أخلي ابن يكره ابوه بسببي... ولا عيالي ميكونوش يعرفوا جدهم.
سليمان :ماانتي لو سيبتي أدهم هيعرف ان انا السبب..
تنهدت ملك... وقالت :لا انا مش هقوله حاجه...بعد اذن حضرتك.

قامت ملك وأعطت له ظهرها... اغمضت عينها بألم... وسقطت دموعها... احست ان حلمها اتدمر وادهم خلاص راح... تلك المرة الأولى التي شعرت بها بذلك فهي لم تقرر ما حدث معها مره اخري.
سليمان :ملك.
توقفت ملك وقامت بمسح تلك الدموع سريعا... ودارت له.
ملك :نعم
سليمان :انا ميهمنيش غير أن ابني يكون مبسوط... وان يكون اختياره صح...وواضح ان سعادته معاكي واختياره صح... ربنا يوفقكم يا بنتي.

ابتسمت ملك وهي غير مصدقه ما قاله للتو.
بجد يعني حضرتك موافق... عادي يعني.
سليمان :موافق... هو انا ههزار.
ملك :لا اكيد...وانصرفت ملك من امامه... واتجهت الي غرفتها.
ابتسم سليمان علي رد فعلها.

دخلت ملك الي الغرفة واتجهت الي الفراش ونامت بجانب أدهم.. واسندت رأسها على يدها وبالبد الأخرى داعبت أنفه برفق وقالت انت نايم... نمت بسرعه كدا ليه ... ماشي مفيش تصبحي على خير.

نامت ملك واعطيت له ظهرها... وفجأه لف أدهم ذراعه حول خصرها وشدها لأحضانه...وقال بصوت خافت.
 تصبحي على خير... وعلى حضني.
لفت له ملك... حتى اصبح أمامه وجه.
ملك: مش انت كنت نايم.
وادهم وهو يزيح خصلات شعرها المتمردة.
 مقدرش انام من غير ما تكوني جنبي
ابتسمت ملك... ودفنت وجهها... ف حضنه.

زينب :انا زهقت من القعده دي.
سعيد :يعني هعمل اي يا حبيبتي ماانتي عارفه الظروف.
زينب:انا خطتي فشلت... وكمان عبد الرحمن خرج يعني ولا اكن حصل حاجه.
سعيد :انا معنديش اي حل غير اللي قولتله... ومراد دا هو اللي هيساعدنا.
زينب : تفكر هتنجح.

سعيد :مش عارف انا خايف انهم يبطلوا تهريب آثار اصلا... واحنا مش هنقدر نواجه أدهم وش لوش... هتبقى منافسه خسرانه.
زينب :امممم مش ناقص غير البوليس يقبض علينا بالمرة.
سعيد :بصي انا لازم ادور ورا أدهم دا اكيد عنده حاجه مستخبيه ورا الستارة.
زينب : تفتكر لو وصلنا إلى حاجه ممكن تساعدينا... وبعدين مراد بتاعتك دا خيط ضعيف اوووي وشكله ملهوش لازمه.
سعيد :يمكن ينفع بحاجه... فاانا مرتب الأمور.

ف منزل حازم.
دخل حازم الي منزله... وخرجت ناديه من المطبخ.
ناديه :جاي بدري ليه َ.
حازم: عادي يا ماما خلصت شغل وجيت.
ناديه :ماشي يا حبيبي هحضرلك الغدا.
حازم :لا مش جعان يا أمي.
ناديه :مالك يا ابني.
حازم :مفيش يا ماما.
ناديه :عملت اي...حجزت القاعة ولا لسه.
حازم :اهااا حجزت القاعة ف الفندق...وبتتنظم.
ناديه: عقبالك يا حبيبي.

كانت ايمان جالسه ف المطبخ تحضر الغدا.
دخلت سمر لها.
سمر: اعمل حاجه معاكي يا طنط.
ايمان :لا يا حبيبتي... انا خلاص خلصت فين ملك.
سمر :ملك برا.
ايمان :طيب تعالي نخرج... الاكل لسه بيستوي.
خرجت سمر وإيمان.
سليمان :بتعملي اي.
ايمان :الغدا.
نادر :احنا هنسافر بكرا.
أدهم :ايوه.

ملك :انا كنت عاوزه اروح اسلم عليهم.
أدهم :وهما مجوش ليه.
سليمان :خليها تروح تسلم على أهلها يا ابني.
أدهم :بس.
سليمان :من غير بس... قومي يا ملك روحي بس متتاخريش يا بنتي... وخدي سمر معاكي.
ملك :اروح.
أدهم :اهااا... بس بسرعه.
ايمان :طب مش هتاكلوا.
ملك :يا خبر يا إيمي لا هناكل بسرعه كدا وهنبقي نروح.
ايمان :ههههه طيب يلا تعالوا نحضر الاكل.

نعمه :هي ملك اتاخرت كدا ليه.
سعاد :زمانها على وصول.
عاصم :اول ما تيجي هتاخدها يا منى انتي ونورا وتتطلعوا فوق.
مني :حاضر.
يوسف :ونبي دول هيفضحونا.
نورا :عيب كدا.
طرقت ملك الباب ... وفتح له احدي الشغالين.
دلفت ملك وسمر الي الداخل.
سعاد :تعالوا يا بنات.
ملك :ايه دا عمتو ونورا موجودين.

نورا:اهااا خالي قالي فقولت اجي عشان اودعك.
ملك :دا على اساس اني مهاجره بقا... وبعدين كلها شهر وهتيجي لينا يعني.
مني :طب يلا نطلع فوق يا بنات.
ملك :ليه ما تخلينا هنا.
يوسف :لا هنا ف حرامي بيخطف البنات الصغيرين اطلعوا.
ملك :هو ف اي.
عبد الرحمن :مفيش يا بنتي...عشان تقعدوا مع بعض براحتكم.

ملك باستسلام :طيب... بس هو ف حاجه ف جنينه ولا اي.
عاصم بتوتر :جنينه اي... لا مفيش حاجه... الشغالين قاعدين برا.
ملك باستغراب :طيب.
مني :يلا بقا نطلع.
صعدت الفتيات الي فوق...ودخلوا الي غرفه ملك.
ملك :يجماعه هو ف حاجه غربيه.
سمر :ماانا اهو مش حاسه بحاجه غربيه.

نورا :فكي يا ست كدا ف اي... وبعدين هيكون ف ايه.
مني :غربيه اوووي انتي يا ملك.
ملك :طب ف حاجه حصلت طيب.
مني :والله مفيش اي حاجه اهدي بقا.
ملك بشك :حاضر.

ف الاسفل.
يوسف :الحفلة كدا جهزت زي ما أدهم امر.
سعاد :خلاص يا ابني اتصل بيهم.
عبد الرحمن :يلا احنا نطلع.
اتصل يوسف باادهم.
يوسف :كل حاجه جاهزة.
أدهم :تمام... ملك حسيت بحاجه.
يوسف :لا بس يلا تعالوا بسرعه.
أدهم :تمام... انا هكلم احمد وهنيجي.

قامت مني واخرجت فستان من الدولاب.
ملك :الله شكله حلو اووووي دا لفرح نورا.
مني :اهااا بس طلع ضيق عليا للأسف.
ملك :يا خساره.
مني :ما تجربي الفستان انتي ارفع مني.
ملك :لا اكيد مش هيجي.
نورا:يا ست ما تجربي والله شكله تحفه.
سمر :جربي حتي نبقى نجيب حاجه كدا... ف فرح نورا.
ملك :ماشي.

دخلت ملك الي الغرفة الأخرى... لتبديل ملابسها... وارتديت الفستان... ودخلتلهم.
سمر بانبهار :واووو تحفه والله الموفي لايق جدا.
مني :مش فاضل غير شويه ميك اب.
ملك :لا طبعا وبعدين انا قيسته وخلاص...هدخل اقلعه بقا.
جذبتها نورا من يدها... يا ست تعالي بس... انتي غربيه اووووي.

ملك :هو انتم ليه لابسين عبايات... حتى مني.
سمر :ونبي انتي جايه تاخدي بالك دلوقتي... تعالي بس نجرب الميك كدا.
ملك :خلاص انا هحط للنفسي.
سمر :ماشي.
وضعت ملك... ميك خفيف على وجهها... ولابست الطرحة التي اعطتها لها مني.

نورا :شكلك حلو اووووي.
ملك :جدا... يلا بقا انا هدخل اغير.
نورا :ماشي.
وقبل ما ملك تفتح الباب وتخرج.
كانت مني تضع سماعه الهاتف على اذنيها وتقول.
مني :ايييييييه انت بتقول إي يا يوسف... انا نازله جري اهو.
ملك بفزع :ف اي يا بنتي.
مني :طنط ايمان بيقولوا تعبانة خالص... وادهم حاول يتصل بيكي وتليفونك كان مقفول.
لم تكمل مني كلامها ونزلت تجري على السلم... وخرجت من الباب.

مني :نجاحنا... يلا بقا.
خلعت الفتيات العبايات ونزلوا خلفها على طول.

ملك لم تجد احد ف الصالة فاستغربت وخرجت برا كان ف نور جاي من الجنينة بس قدام شويه وأكن ف الحفلة هناك.
وفجاه وجدت احد يضع يده على عينها من الخلف.
ملك بخوف :مين.
أدهم :امشي يا ملك.
ملك :أدهم انت هنا... ازاي.
أدهم :عاوز اوريكي حاجه امشي كام خطوه بس.
ملك :وانت حاطت ايدك على عيني كدا.
أدهم :اهااا يلا بقاااا.
مشيت ملك بعض الخطوات وهي لا تفهم شي...ومندهشة من اللي بيحصل.

شال أدهم ايده من على عنيها.
انبهرت ملك... وأتسعت عينها بذهول.
ف الجنينة مزينه علي اكمل وجه... وكأنها قاعه متميزة للحفلات... والجميع يقفون حول الطاولة ... حتى مني وسمر ونورا... وكانوا لابسين فساتين سواريه جميله... ويوجد طاوله كبيره ف الوسط وتضع عليها تورته عليها صورتها.

ملك : انا مش فاهمه حاجه.
أدهم :كل سنه وانتي طيبه يا حبيبتي...انهارده عيد ميلادك.
ادمعت عينها... من الفرحة.
نورا :لا مش وقت دموع خالص.
ملك :انا مش عارفه اقول اي والله.

وقف أدهم امامها ونزل على ركبتيه... وأخرج عبله قطفيه من جيبه... والبسه ف يدها.

ملك طبعا مش مستوعبه اي اللي بيحصل لحد دلوقتي
ملك :أدهم.
أدهم :تتجوزيني...بس المرة دي انا بطلب ايدك قدام اهلي وأهلك وكلهم موافقين...عاوز اتجوزك واقضي معاكي باقي حياتي.
هزت ملك راسها موافقه... قامت ملك باحتضان أدهم.
انا بجد مش عارفه اقولك اي انت احسن صدفه حصلت ف حياتي... ابتعد عنها ادهم قليلا وقبل أدهم جبنها.

نادر :خلاص يجماعه مش وقت حب انا عاوز اكول التورتة دي.
ضحك الجميع... واقترب أدهم وملك منهم وبدوا ف غناء اغنيه العيد ميلاد.
اطفيت ملك الشمع... و بدأ الجميع ف تهنئتها
سمر :كل سنه وانتي طيبه يا مالوكه.
ملك :وانتي طيبه.
ايمان :كل سنه وانتي طيبه يا بنتي.
ملك:وانتي طيبه.

يوسف :والله يا بت حاسك نكديه وعاوزه تعيطي معرفش ليه.

ضحكت ملك وبعدين...انفجرت ملك ف البكاء .
أدهم :مالك بس...بتعيطي ليه.
ملك :فرحانه اوووووي والله.
مسح أدهم دموعها التي سالت على وجنتيها..
 وانا مش عاوز حاجه غير انك تكوني فرحانه.
قضى الجميع تلك الحفلة ف فرحه وسعادة.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والثلاثون

بعد انتهيت الحفلة ذهب الجميع الي منازلهم.

دخل أدهم وملك الي غرفتهم..
ملك :انت عرفت عيد ميلادي ازاي انا كنت ناسيه.
قام أدهم بلف ذراعه حول خصرها... وأصحبت ملتصقه بي.
عشان انا لو خدت الملف بتاعتك من الشركه كان مكتوب ف تاريخ ميلادك... ومكنش ينفع اليوم اللي اتولدت فيه اميرتي... يعدي كدا.
لفت ملك ذراعيها حول عنقه.

ملك :انت ازاي كدا... بتعمل كل الحاجات دي ازاي... أنا كل يوم بحبك اكتر من الأول مكنتش متخيله اني هحب حد كدا.
أدهم :حبك دا احلى حاجه حصلتلي... انا مش عاوز منك اي حاجه غير انك تحبني وبس.
ملك :انا مينفعش محبكش...اصل الحب حاجه قليله عليك... بجد مفيش اي توصفك عشان الكلام أضعف من انه يوصف حاجه... او يظهر الحب... انت ظهرت حبك ليا بكل أفعالك.
التهم أدهم شفتيها ف قبله شغوفه...اخد يقربها من حتى أصبحوا جسد واحد متحرر من كل قيوده... جسد لم لا يعرف سوي الحب والعشق... لا ينتمي الي هذا العالم.

فردت ايمان جسدها على الفراش بارتياح.
سليمان :اول مره احس انك مرتاحة.
ايمان :جدا... انت وافقت على ملك اهو... وادهم بيحبها وهي بتحبه... مفيش احلي من كدا.
سليمان : ملك تستأهل.
ايمان :نفسي مراد يرجع لينا تأني َ.
تنهد سليمان :مش عارف امتي بس بتمنى انه يرجع.
ايمان :ياريت.
سليمان :يلا نامي بقا عشان مسافرين الصبح.

طرق عبد الرحمن باب المكتب ودخل.
عبد الرحمن :ما ساعه ما أبوي مات... وانا مدخلتش هنا غير مره.
عاصم :تعالي اقعد.
جلس عبد الرحمن على الكرسي.
عبد الرحمن :منمتش ليه.
عاصم :حبيت ادخل اقعد هنا.
عبد الرحمن : هنعمل اي... انا مش عاوزه اكمل ف الشغل.
عاصم :بس.

عبد الرحمن :المال الحرام مش هيدوم يا اخوي وانت شوفت اللي حصلنا... زينت كانت قاعده معانا بقالها 35 سنه وبتذينا... وكنا بنحقد على بعض... مفيش حاجه ربنا كان مبارك فيها.
عاصم :كلامك صوح.
عبد الرحمن :يبقى خلاص مفيش ولا آثار ولا اي شغل مشبوه احنا نرضى باللي ربنا رزقنا بي.
عاصم :وملك.
عبد الرحمن :بس احنا هنشغل كل حاجه زي ما ابوي كان موجود واكتر وربنا يكرمنا... وملك تاخد نصيبها دا لو هتسيبي كل حاجه زي ماهي... لو حابه تاخد ميراثها يبقى حقها والحق ميزعلش حد.

عاصم :لا هي قالت إنها حابه كل حاجه تفضل زي ما هي.
عبد الرحمن :يبقى هنتوكل علي الله... وهي تاخد ارباحها.
عاصم :ياريت كنا عملنا كدا من زمان.
عبد الرحمن :قدر الله ما شاء فعل.
عاصم :الحمد الله... بس هي زينب عرفت محمد فين ازاي.
عبد الرحمن :مش عارف احنا اللي كنا بندور عليه... مش هي.
عاصم :امممم بكره نعرف.

خرجت ملك من المرحاض وكان شعرها مبتل.
واقفت أمام المرأة لتصففه.
استيقظ أدهم وجدها تقف ومندمجة ف تصفف شعرها.
قام أدهم من الي الفراش... واتجه ناحيتها وطبع قبله على عنقها.
ابتسمت ملك :صباح الخير يا حبيبي.
أدهم :صباح النور... ياروح حبيبك... صاحية من امتى.
ملك :من شويه.
أدهم :طب حضري نفسك عشان هنسافر.
ملك :حاضر.

أدهم :الفرح هيبقى اخر الاسبوع.
ملك :فرح مين.
ادهم :لا فوقي معايا كدا هيكون فرح مين يعني.
ملك :اهااا نسيت.
أدهم :ماشي يا ستي ادلعي براحتك.
دارت ملك له ولفت يدها حول عنقه.
فيها أي يعني لما ادلع عليك شويه.
ابتسم أدهم... ادلعي براحتك... انا معنديش غير ملك واحده وتعمل اللي هي عاوزها.
ابتسمت ملك ابتسامتها المشرقة... طب يلا عشان منتاخرش.
أدهم وهو يغمز لها :على اي.
ملك :الطياره يا أدهم.
أدهم :ماانا كان قصدي على الطياره برضو.
ابتسمت ملك... طب يلا.

ف منزل الشوربجي.
همام:انا هروح عشان اسلم على ايمان وجوزها.
كريمة :ابقى سلملي عليها.
همام: ماشي وابقى حضري نفسك لان كلها يومين تالته وهنسافر.
كريمة :ماشي عرفت ابنك عاوز يسافر إسكندرية ويسيبنا.
همام :وفيها أي ما طول عمره مش عايش معانا.. واهو دلوقتي هيكون معها مراته.
كريمة :امممم مراته... واحنا كنا مجوزينه من هنا عشان يمشي.
همام: انا رايح عشان هتاخر عليهم.
وتركها... وغادر.

انتهى نادر من ارتدي ملابسه وأمسك هاتفه واتصل بنورا.
نادر :مش من المفروض تودع جوزك ولا اي.
نورا :لسه مبقتش جوزي على فكره.
نادر :اممم بقا كدا.
نورا :ههههه اصل كلها يومين وهاجي القاهرة عشان فرح ملك.
نادر :امممم وبعدها بشويه فرحنا.
نورا بخجل :اهااا.
نادر :نسيت اقولك على حاجه.
نورا :اي.

نادر :بحبك.
ابتسمت نورا... وازددت نبضات قلبها بشده...وقالت بصوت خافت... وانا كمان.
نادر :وانتي كمان اي.
نورا :خلاص بقا.
نادر :ماشي يا نونو مسيرك تقع يا جميل.
نورا :ههههههههه.
نادر :يلا انا هقفل عشان شكلهم خلصوا.
نورا :توصل بسلامه.

ايمان :انا خلاص جهزت...فين العيال.
خرج نادر وقال :احنا خلاص خلصنا اهو.
سليمان: يلا همام مستنينا برا.
أدهم :ماشي يلا.
خرجوا من المنزل وكان همام واحمد ينظرهم.
ركب الجميع سيارتهم. وذهبوا الي المطار... وقام همام واحمد بتوديعهم.

كانت زينب تحدث ف هاتفها وفجأه عالي صوتها بنرفزة...دي الاخبار اللي انت جايبها يا حيوان... اقفل. .
سعيد: مالك يا زوزو متعصبه ليه.
زينب: سليمان دا مشي هو وعياله... وفرح أدهم وملك اخر الاسبوع كمان يومين يعني.
سعيد :وانتي مضايقه.
زينب :انت هتجنني يا سعيد... بقولك هو مشي وبمعني كدا انه خطتك فشلت.
سعيد :الله اعلم لسه... قدامنا فرصه...وبعدين ما يتجوزوا خليهم يفرحوا قبل ما اقضي عليهم.
زينب :يارب بس نعرف... لأني حاسه ان كل حاجه بتتهد.
سعيد :هتصرف

دخل سليمان وإيمان الي منزلهم.
سليمان :انا مش فاهم مش عاوز يجي ليه.
ايمان بتوتر :لما يتجوزوا متنساش انهم لسه هيعملوا الفرح وكدا.
سليمان :ماشي... لما اشوف اخرتها...مع ان حاسس ان ف حاجه مستخبيه.
إيمان : عادي يا حبيبي مفيش حاجه

دخل أدهم وملك الي الشقه... وجلست ملك على الأريكة بتعب.
أدهم:انتي كويسه.
ملك :اهااا كويسه.
أدهم :طب ادخلي ارتاحي.
ملك :والله يا حبيبي انا كويسه متقلقيش.
أدهم :ماشي ادخلي غيري طيب.
ملك :حاضر... هو انت حجزت القاعة.
أدهم :اهااا... كل حاجه جاهزة.
ملك :ماشي.

دخلت ملك الي غرفتها...وجدت فستان الزفاف يضع على الفراش.
وضعت ملك يدها على فمها بانبهار.
أدهم :عجبك.
دارت ملك بجسدها له...وقالت :تحفه... جميل اوووي...بس انت جيبته امتى.
اقتراب أدهم منها... وقال... كنت متفق مع مصمم الأزياء وهو خلصه انهارده قبل ما نيجي. ... وخليت حد يجيبه ويحطه.
ملك :ازاي بتعمل كل دا.
أدهم :انا معنديش اهم منك.
ابتسمت ملك بفرحه... وقامت بلف ذراعها حول عنقه... وتشبتت بي.

انقضى اليومين سريعا وجاء يوم الزفاف.

وصل اهل ملك الي القاهرة وكان نادر يستقبلهم ف المطار.
يوسف :ليه تاعب نفسك ياابني.
نادر :مفيش تعب ولا حاجه يا ابني... وبعدين عشان اخد البنات لملك ف الفندق... وانت وصل أبوك وعمك وعمتك... وكلهم البيت وتعالي على الفندق.
يوسف :تمام ماشي.
خرج الجميع من المطار... واخد نادر نورا ومني معه واوصلهم الي الفندق... وصعدوا الفتيات الي الغرفة التي توجد بيها ملك...ودخلوا
مني :عروستنا عامله اي.
 كانت ملك جالسه ومعها الميك ارتست..
 اتاخرتم.
نورا :الطياره والله... وبعدين احنا اهو جاينا ولسه هنلبس لسه بدري يا مالوكه.
مني :فين سمر.
ملك :بتلبس جواه... وساميه.
نورا :احمد هجيبها ويجي لادهم.

ف المساء
كان المدعوين يجلسون ف القاعة ينظرون العروس.
وكان سليمان ونادر يستقبلون المدعوين... وكذلك ايمان.

فتح باب القاعة وصدحت الموسيقى.
ودخل أدهم وملك القاعة بخطوات بطيئة وكان خلفها نورا ومني وسمر ساميه.
وبدأ حفل الزفاف.. والذي كان اشبه بزفاف اسطوري.. فكان روعه ف كل شي و القاعة كانت في غايه الروعة.. قام المدعوين بالمباركة ليهم وبعد ذلك جاءت فقره الرقص.
قام أدهم وملك.
وضع أدهم يده على خصرها... وقامت هي بلف يدها حول عنقه... تراقصن الاتنين على الموسيقى.
أدهم :بحبك.
ملك :وانا بموووت فيك.
وقام أدهم بحملها ودار بيها...وصفق المدعوين له.

وبعدين اتجه ليجلسون على الكوشة.
واتجه الجميع إليهم لمباركتهم.

انتهى حفل الزفاف... وصعد أدهم وملك الي غرفتهم الخاصة بالفندق.
وقام أدهم بحملها وادخلها الي الغرفه... وانزلها برفق.
ملك :بجد الفرح كان متعب جدا عاوزين ننام بقا.
أدهم :نعم يا اختي ننام... لا حاولي تنسي الموضوع دا ننام اي بس.
ملك :يرضيك ملك حبيبتك تسهر... اكيد لا.
اقتراب أدهم منها وضع يده على وجنتيها... لا طبعا مقدرش...وقام بوضع قبله على شفتيها.
احمر وجنتيها وخفق قلبها بشده.

أدهم :انتي خايفه.
ملك بتوتر :يعني.
امسك أدهم يدها وقبلها : مش عاوزك تخافي ولا تفتكري ف اي حاجه... انا عمري ما هياذيكي.
ملك :اوعدني انك عمرك ما هتسيبني.
أدهم :بوعدك بدا مع انه مستحيل يحصل.
ابتسمت ملك...انحني أدهم عليها ليقبلها بجنون وشغف وحب ...وقام بنزع حجابها برفق.
ملك :أدهم.

ادهم :طب ماانا لازم اساعدك واقلعك الفستان الله.
ملك :لا انا هعرف لوحدي على فكره.
حاولت ملك فتح سحابه الفستان ولكنها فشلت.
اقترب أدهم منها وقف خلفها فتح سحابه الفستان وقبل عنقها من الخلف. وانهال عليه بقبلاته الجنونية.

وبعد ذلك حملها وضعها على الفراش برفق... وكمل ما يكون يفعله ف نزع ملابسها .
نظرت اليه ملك بعيون لامعه تحتوي على بريق الحب والشوق.
مرر أدهم أنفه برفق على عنقها يستنشق رائحتها.
وبدأ أدهم ف تقبيلها قبلات خفيفة ومتتاليه ف كل أرجاء جسدها.
هامت ملك بين ايديه ودأبت ف حبه وبدالته احر القبلات كلها مملوءة باللهفة والحب.

وبعد ذلك غاب الاثنين عن الواقع وانتقلوا الي عالمهم الخاصة... دأبوا سويا بداخل بعضهم لم يشعروا بالوقت وكان الزمن توقف عند تلك اللحظة وليطفاوا نيران الحب والشوق بداخلهم .
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع والثلاثون

سافر احمد وساميه الي الإسكندرية صباح اليوم التالي.
وصل إلى شقته.
احمد :تعالي يا ساميه.
ساميه :مامتك كانت زعلانه اوووي.
احمد :احنا هنبقى نروح نزورهم.
ساميه :حلوه الشقة.
أحمد :انتي اللي عينك حلوه.
ابتسمت ساميه بخجل وكست الحمرة وجهها.
 انا هدخل اغير... عاوز حاجه.
احمد :لا غيري عشان ننزل نتغدى برا.
ساميه بابتسامه :حاضر.

زينب :هتعمل اي يا اخويا.
سعيد :اديني بدور وراها ومش لاقي حاجه... ومراد دا شكله شوربة.
زينب بتفكير :طب ما ممكن توقع مراد وادهم.
سعيد :لا مش فاهم.
زينب :مراد بيكره أدهم ودي حاجه كلنا عارفنها... بس ممكن نزويد العيار فمراد ميقدرش يمسك نفسه ويقتل اخوه.
سعيد د :ودي هنعملها ازاي.
زينب:اكيد ليها طريقه والحاجه التانيه ملك تمضي على ورقه بيع وشرا لكل حاجه... وبكدا نبقى خدنا اللي احنا عاوزينه وزياده.
سعيد: بس هي هتمضي لمين.

زينب :ليا بس انا هعملك توكيل... عشان انا مش هنفع أظهر... وبعدين كدا انت هتروح البلد وناخد حقنا بقا نبيع كل حاجه ونهرب برا البلد.
سعيد :والله هي خطه مش باطله.
زينب :اصلي انا مضيعتش 35 سنه من عمري عشان ف الاخر اطلع من المولد بلا حمص واتسجن كمان.
سعيد :بس انتي لسه على ذمه عبد الرحمن..
زينب :عادي بعد ما نفذ دا هخلي يطلقني.
سعيد :وابنك.
زينب :لما عاوز يبقى معايا تمام مش عاوز يبقى يخلي ابوه ينفعه.
سعيد :خلاص احنا ندورلهم على مصيبه ونخلص منهم.

خرجت ملك من المرحاض و كان أدهم مازال نايم على الفراش..وقفت امام المرأة تجفف شعرها.
قام أدهم ناحيتها وقام بلف ذراعه حول خصرها.
أدهم :صباحيه مباركه يا عروسه .
ابتسمت ملك ودارت له بجسدها...وأحمر وجهها خجلا...وقالت _مااحنا متجوزين من بدري.
أدهم :اهااا بس الجواز اللي بجد...كان.
قطعت ملك كلامه سريعا... اهااا... هو احنا هنمشي من هنا امتى.
أدهم :مستعجله ولا اي.

ملك :لا بس بسأل.
أدهم :اصلا المفروض اننا هنسافر.
ملك: ليه.
أدهم :المفروض اننا متجوزين وكدا.
ابتسمت ملك... اهااا متجوزين.
ادهم :اي دا قصدك اي.
ملك :ف اي انت فهمت غلطت على فكره.
انحني أدهم على شفتيها واقترب منها وهمس قائلا :خلاص هفهمك انا الصح...واخد شفتيها ف قبله عميقه...وابعد عنها قليلا وقام بحملها.
شقهت ملك :أدهم.
قام ادهم بوضعها على الفراش وقال: ف موضوع مهم.

كان عيله ملك تبيت ف شقه التي يقيم بها عمر ف القاهرة .

عاصم :عاوزين نبارك لملك وبعدين هنسافر.
عبد الرحمن :على بليل بقا.
سعاد :ماشي... معلش يا ابني تقيلنا عليك.
عمر :دا بيتكم يا مرات عمي .
نعمه :انا ساميه وحشتني اووووي.
نورا :ماما دي لسه ماشيه َ.
نعمه:اهاا بس خلاص هشوفها كل فين وفين.
سامي :ما هي مع جوزها.
سعاد :عقبال الكل ناقص مني وعمر ويوسف.

عبد الرحمن :ايوووه... وانا كنت حابب اخد مني لعمر.
اتسعت عين كل من مني وعمر بذهول.
مني :نعم!
عاصم: فيها أي يا بنتي ابن عمك ومتربين على بعض... واحنا عاوزين نطمن عليكم.
عمر :بس.
عبد الرحمن :بعد فرح نورا هنشوف الكلام دا تكونوا خدتوا وقتكم ف التفكير.

ف منزل النوري.
كان مراد ينزل الدرج وهو يجر شطنه خلفه.
ايمان :انت رايح فين.
مراد :ماشي من هنا...مبقاش ليا مكان.
ايمان :انت هتفضل كدا لحد امتي... حرام عليك.
مراد :ونبي بلاش الكلام دا.
ايمان :براحتك يا ابني.
مراد :ما هو براحتي طبعا... هو انتي عندك عيال غير أدهم اصلا... وعجبك انه اتجوز اخت ندى.
ايمان :ولأحول ولا قوه الا بالله... وهي ملك مالها يا ابنيَ.
مراد :ملهاش... مجتش عليها... كلكم كدابين وانا مش هسكت وهدفعكم كلكم التمن... واحكم قبضته على الشنطة واخدها وغادر وقفل الباب خلف بقوه.

سليمان :مين اللي مشي ورزع الباب كدا.
ايمان :مراد خلاص مشي.
سليمان :براحته بقا... كلمتي أدهم.
ايمان بوهن :لا لسه بس هو قال انه هيجي.
رتب سليمان علي كتفها :مراد هو اللي اختار... واحنا عملنا اللي علينا.
ادمعت عينها بحزن وقالت الحمد الله على كل حال... وربنا يهدي.
سليمان :قومي عشان الناس هتيجي واخوكي ومراته فوق ومش عاوزين حد يحس بحاجه.
ايمان :حاضر.

ذهب احمد وساميه الي مطعم على البحر لتناول الغدا.
ساميه :المنظر هنا حلو اوووي.
احمد :اهااا معروفه إسكندرية بحلاوتها.
ساميه :هو كنت عايش هنا.
احمد :اهااا من ايام الكلية وخلصت واشتغل ف شركه النوري الفرع بتاعتها اللي هنا والمديرة بتاعته هي عمت أدهم.
ساميه :اهااا... هي فين.
احمد :موجوده انا كنت عاوز اعرفك عليها اصلا.
ساميه :طب هي ليه مجتش فرح أدهم.
احمد :اكيد عشان الشغل ساندي محدش يعتمد عليها.
ساميه بغيره :ساندي مين.
احمد :بنتها.

ساميه :وانت تعرفها منين.
احمد باستفزاز : ما هي صاحبتي.
ساميه بضيق :طيب.
احمد :وزي اختي بظبط.
ساميه :امممم طيب
احمد :انتي بتغيري يا سوسو.
ساميه :لا طبعا.
احمد بابتسامه :واضح.
ساميه بغيظ :واضح طبعا اومال اي.
دخلت ساندي مع أصدقاءها وجلسوا على الطاولة ورأيت احمد يجلس على الطاولة المقابلة.

ساندي :هقوم اسلم على حد واجي.
ردت إحدى صديقتها ماشي بسرعه.
اتجهت ساندي ذات الشعر الذهبي الكيرلي وعيون الخضراء... والجسم الممشوق وفستانها القصيرة التي ترتدي تتجه ناحيتها ناحيه احمد وساميه.
احمد كان غير منتبه لها... ولكن ساميه كانت تلاحظها منذ دخولها الي المطعم... والان فهي تقترب منهم كثيرا.
ساندي :احمد.
قام احمد وصافحها... ساندي اي الصدفة دي.

ساندي :اممم ووحشه ولا حلوه بقا... وبعدين دي لو نوال هانم عرفت انك جات ومروحتيش ليها تنفخ.
احمد :ههههههههه عارف... اهااا نسيت اعرفكم... ساميه مراتي وساندي.
ساندي بابتسامه ومدت لها يدها:هاي... ازيك.
ساميه بابتسامه :كويسه.
ساندي: كدا بقا فرصتك أصعب لأنها كانت عاوزه تشوف مراتك وتباركلها.
احمد :والله انا كنت هاجي.
ساندي :طب احنا فيها تعالي نروح دلوقتي... واهو بالمرة ترضى عني.
احمد :ههههه فكره... اي رايك يا ساميه.
ساميه :عادي براحتك.
ساندي :خلاص يلا انا هروح استأذن صحابي وهاجي وراكم.

احمد :مالك يا حبيبتي.
ساميه :مفيش... يلا
احمد :يلا.
استأذنت ساندي صديقتها وخرجت من المطعم هي الأخرى... وتابعتهم بسيارتها.

وصلوا الي الفيلا وفتحت ليهم البوابة.
نزلوا من السيارة... ونزلت ساندي.
ساندي :انا هدخل الأول
احمد :طب يلا يا اختي بسرعه.
طرقت ساندي الباب... وفتح ليها احدي الخدم.
ودلفت الي الداخل.
ساندي : هي مامي فين.
 نوال هانم فوق عند مليكة.
ساندي :اوك دخلي الناس اللي برا وانا هطلعها.
صعدت ساندي الدارج وطرقت الباب... ودلفت الي الداخل.
ساندي :بتعملوا اي.
نوال :ههههه بنلعب.

قبلت ساندي مليكة... وحشتني يا كوكو...مش هتتكلمي بقا.
نوال :هههه لسه صغيره... انتي جيبتي بدري يعني.
ساندي : مخرجتش بس جيبتلك معايا حد بتحبي.
نوال :اي.
ساندي :احمد ومراته.
نوال :بجد... طب هما فين.
ساندي :تحت.
نوال :يلا يا كوكو ننزل.
ساندي :والله انا بحس انك مش نوال هانم خلاص ف الاوضه دي.
نوال بحده :ساندي انزلي يلا.
ساندي :حاضر يا مامي.

نزلت ساندي وخلفها نوال وهي تحمل تلك الطفلة الصغيرة.
كان أحمد وساميه يجلسون ف الصالة لانتظارهم.
نوال :اهلا منورين... اجلست نوال مليكة على الأريكة.
احمد :مين الحلوة دي
نوال :بنت عم ساندي دي بنتها وهي عشان بتشتغل فبتكون معانا.
احمد :ما شاء الله جميله اوووووي... دي ساميه مراتي.
نوال :آهلا يا بنتي.
ابتسمت ساميه لها.

نوال :كفايه اجازه عليك كدا يا احمد قعدت سنتين ف دبي وبعد كدا خدت اجازه واتجوزت وفرحنا بيك... نروح لجد بقا .
احمد :احم احم طبعا ماانا خلاص مش ورايا غير الشغل...بس هسافر تاني ولا
نوال :براحتك...انت عارف اني بثق ف شغلك.
احمد :اصل عشان ساميه.
نوال :اكيد ساميه مش غربيه وبعدين هنا بيتها وساندي اهي موجوده لو احتاجت اي حاجه... ولما يجي وقت السفر تبقى تقرر.
احمد :اهااا ان شاء الله.

نوال :أدهم ونادر عاملين اي.
احمد :كويسين... نادر خطب اهو وادهم كان فرحه امبارح.
نوال:ربنا يتمملهم على خير.
تسحبت مليكة من جانبها ونزلت تركض على الارض.
نوال :كوكو تعالى.
قامت ساندي وحملتها :شقيه اوووي انتي.

احمد :هههه والله دي جميله خالص.
ساميه :فعلا ما شاء الله عليها.
ساندي :خلاص طلالما انتم بتحبوها كدا واعطتهم مليكة.
ساميه :انتي اسمك اي.
مليكة :ميكة.
ساميه :ههههههههه.
ساندي :دي بتخرب الدنيا والله.
نوال: دي ملاك ماشي على الأرض.
ساميه :اهااا جميله اوووي.

كان النساء يجلسون مع ايمان ف الصالون... والرجال يجلسون على الجانب الأخر.
ايمان بابتسامه :منورين.
سعاد :هما اتاخروا ليه.
ايمان :سليمان كلمهم وقالوا ف الطريق.
نورا :يا مسهل.
ايمان :ونادر جاي.
نورا :ههههه خلاص فيها أي يعني لما يتأخروا.
نعمه :اسكتي لابوكي يسمعك وتبقى مصيبه.

ايمان :ههههههههه
سمعوا طرق الباب.
ايمان :جهم اكيد.
دخل أدهم وملك.
سليمان :اتاخرتم ليه.
أدهم :الطريق كان زحمه.
سلمت ملك على اعمامهم واتجهت اليهم ف الصالون.
زغرطت نعمه عند دخول ملك.
نعمه :الف مبروك يا بنتي.
ابتسمت ملك :الله يبارك فيكي يا عمتو.

سلمت ملك عليهم وبعدين جلست ف النص بجانب نورا ومني .
مني بهمس: العروسه عامله اي.
ملك :اتلمي يا بت.
نورا :ههههه تصدقي تستاهلي اللي حصلك.
مني :بس يا بت.
ملك :ف اي.
مني :عاوزين يجوزني عمر.
ملك :وماله عمر ابن عمك َ.
مني: ملهوش.

نورا :والله الواد زي الفل... واكيد هخليكي تقعدي ف القاهرة معها وتكوني جنبنا هنا.
ملك :انا من ساعه ما شوفتك يا نورا وانتي عاوزه تقعدي ف القاهرة.
نورا :ههههه انا بنصحها الله.
سعاد :بتتكلموا في اي يا بت انتي وهي.
نورا :مفيش يا مرات خالي مني بتوصف قد اي هي فرحانه عشان هتتجوز عمر.
انفجرت الجميع ف الضحك... ماعدا كريمة ونهله اللي كانوا مش طايقين القعده.
ايمان :ما تخليكم قاعدين هنا عقبال ما نورا تتجوز.

نعمه :يا ريت كان ينفع.
سعاد :كتب الكتاب هيكون ف البلد وبعدين الفرح هنا... ولسه ناقص اسبوعين.
ايمان :اهااا.
نورا بهمس :هو نادر فين يا ملك.
ملك :والله معرفش دا سايب سمر واقفه ف الشارع بقالها ساعه.
نورا بغيره :سمر.
ملك :مفيش حاجه هو هجيبها عشان تباركلي.

وبعد قليل جاء نادر وسمر... ودخلت سمر ليهم.
سمر :مبروك يا مالوكه... وحضنتها.
وسلمت على الموجودين.

نادر :طبعا عارفين ان كلكم مستنيني.
أدهم :كل دا.
نادر :والله الطريق.
عاصم :احنا هنستاذن بقا.
نادر :اقعد يا حج انت بتقول اي خليكم شويه...انا مشوفتش خطيبتي حتى
عاصم :ههههههههه

روح احمد وساميه الي شقتهم .
احمد :ايه اتبسطي.
ساميه :اهااا بصراحه ساندي طلعت لطيفه... وطنط برضو... وكفاية مليكة عسوله اوووي.
احمد :دي صداع يا بنتي.
ساميه :ههههه مش كانت جميله.
احمد :اهااا جميله حاجه... دي كل شويه تقوم تعمل جريمة وتقعد تاني.
ساميه :ههههه يا ابني دي عندها سنتين ونص بس... طفله لذيذة.
احمد:لذيذه اووووي.
ساميه :عينها زي عين ملك اوووي نفس اللون تقريبا.

احمد :هي فيها شبه منها فعلا.
ساميه :اهااا اكنها بنتها والله .
احمد :وانتي مش ناويه تجيلبنا طفله لذيذة ولا إي.
ساميه :احمد.
احمد :اي يا روحي.
ابتسمت ساميه... عيب بقا.
احمد :طب يلا نندخل.
ساميه :نعمل اي.
احمد وهو يغمز لها: ننام يا روحي.

ساندي :لطيفه مرات احمد.
نورا:اهااا.
ساندي :هي نامت.
نوال: اهااا عاوزه اطلعها الاوضه.
ساندي :مامي ينفع اخد اجازه بكره عشان اقعد مع مليكة بدل ما تبقى لوحدها.
نوال: لا مليكة مع البيبي ستر بتاعتها... وانتي أطلعي نامي عشان عندنا شغل كتير.

ساندي بغيظ :يارب مليكة تصحي.
نوال :ههههه لا هي تعبت من كتير المرمطه فينا.
ساندي :ههههههههه هو أدهم كلمك ولا لا.
نوال :انتي عارفه أدهم ديما مشغول.
ساندي :بقاله 5 شهور مجاش.
نورا:اكيد اول ما هيفضي هيجي انتي عارفه انه بيحب مليكة.
تقلبت مليكة ورمشت بعينها .
نوال :عجبك كدا اهي هتصحي.

ساندي :ههههههههه لا لسه نايمه.
نوال:انا هاخد واطلع... واعملي حسابك انك هتصحي بدري.
ساندي: حاضر...هي امها هترجع امتى.
نوال :يومين كام وربنا يستر وادهم مجيش ويلاقيها مسافره.
ساندي :بوم دا هينفخنا كلنا
نوال :اكيد بس هنتصرف...بس ربنا يستر
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والثلاثون

صعد أدهم وملك الي غرفتهم بعد أن غادر الجميع.
أدهم: مالك يا حبيبتي تعبانة.
ملك :لا يا حبيبي كويسه.
أدهم :ماشي... لو مش حابه القعده هنا قوليلي.
ملك بااستغراب:ليه بتقول كدا.
أدهم :عادي مش عاوز اي مشاكل تحصل او حاجه تتضايقك.
ملك :لا مفيش مشاكل.
قطعت كلامهم رنين هاتف ملك.
أدهم :مين.
ملك :ساميه.
وردت ملك.

ساميه :اخبارك اي يا عروسه.
ملك :الحمد الله وانتي إسكندرية عجبتك ولا.
ساميه :اهااا إسكندرية تحفه.
ملك :ابقى اجي بقا.
ساميه :ياريت والله اول ما نورا كلمتني وعرفت انهم لسه ماشين من عندكم من شويه قولت اكلمك.
ملك :ما خلاص فرح نورا قرب وهنبقي نتقابل.
ساميه :اهااا ان شاء الله... بس ما كانوا يخلوا الفرح والكتب الكتاب هنا على طول احسن... بدل ما نروح البلد.
ملك :ياريت نادر يعمل كدا.

ساميه :بس ابويا يوافق.
ملك :اهااا.
ساميه :يلا هقفل انام بقى سلميلي على أدهم.
ملك :حاضر.
قفلت ملك الخط ووضعت التليفون جنبها.
أدهم :كان ف حاجه ولا اي.
ملك :لا كانت بتسلم عليا... أدهم هو ليه احمد بيشتغل هناك.
أدهم :عشان احنا اتخرجنا من جامعه إسكندرية وكنا قاعدين هناك.
ملك :يعني انت من إسكندرية.

أدهم :اهااا بس بابا كان بيشتغل هنا و فتح فرع جديد لشركه بعد ما جدي مات بسنتين وكنا احنا عايشين وهو كان بيجي الشغل هنا وبعدين يرجع على إسكندرية تاني بس لما اهل نادر اتوفوا كنا لسه ف اعدادي... نادر حالته كانت صعبه وقتها طفل وأهله اتوفوا وكدا... فبابا قرر انا ياخده معها القاهرة ويكمل تعليمه هناك...وانا كنت هنزل معها لان انا ونادر صحاب مكنش ينفع اسيبه... ماما وقتها قالت خلاص احنا ننقل حياتنا ف القاهرة احسن... وبس كدا يا ستي جاينا القاهرة وقضينا تالته اعدادي وثانوي هنا.

ملك :وبعد كدا روحتوا إسكندرية تاني.
أدهم :اهااا... روحنا إسكندرية وقعدنا خمس سنين هناك وبالصدفة احمد كان معانا.
ملك :طب مش نقلتوا لهناك تاني... واشتغلت هناك.
أدهم :لا هناك عمتي شايله الشركه كلها... ولما بتحتاج حاجه انا أو نادر بنروح.
ملك بتردد: طب هو ليه انت مجيبتش سيره مراد.
تنهد أدهم :لازم.

ملك :لو مش عاوز خلاص بس انا عاوز اعرف عنك كل حاجه لأني معرفش حاجه عنك وعمرك ما اتكلمت عن حاجه.
أدهم :عادي مراد كان اخويا ومعانا ف كل اللي انا حكيته بس هو كان بعيد عننا انا ونادر شويه لأننا كنا ف نظره متهورين... كنا زي اي أخوات عادي وكانت علاقتنا حلوه وكويسه وخناقات عاديه اللي هي بين اي اخوات ونزل القاهرة معانا ... بس لما كان ف تالته ثانوي واحنا كنا لسه ف أولى بعدنا عننا شويه عشان مراد كان حلمه ان يدخل طب... مع انه ضد رغبه ابويا...لأنه كان عاوز ابنه الكبير يدخل هندسه ويبقى زيه وكدا... مع انه معرفش يقنعه ومراد عمل اللي ف دماغه... ولما دخل الجامعة بقا كنا لسه احنا ف ثانوي.. بس علاقتنا كانت قويه جدا يعني على رغم انه كان بيقول عليا متهور ومجنون بس ديما كان بيحكيلي على كل حاجه لان مراد بطبيعته مكنش لي صحاب ولما دخل الجامعة اتعرف على معتز وقتها...توقف أدهم عن الكلام.

ملك :سكت ليه .
أدهم :عاوزه تعرفي موضوع ندى صح.
هزت ملك راسها.
أدهم :اتخرج مراد وفتح عياده لي ومعتز كان سافر.
اللي اعرفه انه شاف ندى لما راحت تكشف عنده.
ملك :كنت انا اللي بكشف عشان كنت تعبانة.
أدهم :بعدها بفتره مراد شاف ندى ف الحفلة.
ملك :حفله اي... ندى كانت محاميه.

أدهم :اهااا... الحفلة دي كانت الشركه اللي شاغله فيها عاملها وكدا فيها ناس مهم وكدا.
وكان مراد رايح مع حازم لان الشركه دي بتاعت عمه وكان هو اللي اتوصيت لندى وشغلها هناك ووقتها بقا اتعرفت على مراد.
ملك :وانت عرفت دا ازاي.

أدهم :مراد وحازم حكولنا بعد ما رجوعه... واكيد انتي عارفه ان اختك ومراد كنا ليهم علاقه ببعض وقعدوا فتره ... وطبعا بابا عرف الموضوع و راح اتخنق مع مراد وقاله لازم تسيبها مراد رفض وقتها وطلب ندى من ابوكي وهو رفض وقتها وطبعا بابا عرف وقالي روح انت وحذرها انها تبعد عن ابني... انا روحت لندى المكتب بتاعتها وطبعا دا كان سهل عشان حازم عارف المكان وقتها انا قولتلها اني اخوه مراد وحكيتلها عن موقف بابا من الموضوع وانه مش هيسكت واتكلمت معها...

ندى وقتها قالت ماشي هبعد خلاص وانا مشيت ولما روحت لقيت مراد بيقولي انا هتجوز انا وندى... وقتها اتصدمت وهو تقريبا كان عرف اني روحت ليها معرفش ندى اللي قالتله ولا هو اصلا شايفني وكان رايح ليها الله اعلم... وقتها قالي مش هتقف جنب اخوك انا طبعا كنت متردد وخايف... حتى نادر كان مش عاوز وقالي قول لابوك بس لو كنت لبابا وقتها مكنتش اعرف اي اللي ممكن يحصل وقتها...وطبعا روحت معها وكنت انا وحازم اللي شاهدين على العقد... وعديت فتره بعدها شهر أو اتنين تقريبا ولقيت بابا اتأكد انهم كانوا على علاقه ببعض بس مكنش يعرف انهم متجوزين وطبعا محدش كان هيقدر يقوله الكلام دا.
يوم الحادثة انا كنت مع بابا ف الشركه ولقيته بيتكلم ف التليفون.

فلاش باك.
سليمان :استنوا لما تخرج من المستشفى واخبطوها بالعربية... بس خلوا بالكم من الراجل اللي معها.
وقتها انا اتوترت لما سمعته بيقول كدا وطبعا اول حد جي ف بالي كانت ندى.
ف قولتله خليني انا اروح بدل ما حد من الرجالة يخبطها جامد وتموت وتجبلنا داهيه.
نزلت من الشركه علي طول وطلعت على عنوان المستشفى اللي كانت فيها طول الطريق كنت بحاول اتصل بيها بس مكنتش بترد.
اول ما وقفت العربية بتاعي... كانت ندى وابوكي كانوا خارجين من المستشفى... وفجأه لقيت الناس بتصوت و اتلموا حوليهم... قربت لقيت ندى خدت رصاصه ف دراعها...وطالعهم على المستشفى بسرعه ندى على العلميات وابوكي كان الوقت دا تعب هو كمان.

ترقرت الدموع في عينها :اهااا اليوم دا بابا قلبه وجعه اووووي وندي راحت معها المستشفى... وقالت لماما خليكي انا هروح معها وهنرجع على طول... وحاولنا نتصل بيهم وقتها بس محدش فيهم كان بيرد... وبعدها بوقت كبير اوووي لاقينا بابا بيرن بس وقتها كانت الممرضة هي اللي بتكلمنا وقالت إن صاحب التليفون تعبان... واللي كانت معها اتوفيت... نزلنا بسرعه وروحنا على المستشفى ندى كانت ماتت... وبابا كان جاله سكته قلبيه وف العناية بين الحياه والموت وبعدها بيومين مات.

ادهم :بس موته ابوكي مكنتش طبيعة لأنه هو اللي كان مقصود.
ملك :اهااا ربنا يرحمه ويسامح اللي كان السبب.
ادهم: عاوزه تعرفي حاجه تاني.
ملك :ليه مراد قال ان انت اللي قاتلت.
أدهم :مكنش ف غيري انا وبابا يتهمه وبلغ البوليس اصلا بس طبعا مكنش ف دليل لان فعلا انا مكنش ليا علاقه انا كنت راح عشان امنعهم بس للأسف كان ف حد تاني وقتها مستنيهم يخرجوا.

ملك :هو ليه حازم مقالش ليك اني ملك اخت ندى.
أدهم :لحد دلوقتي معرفش بس اكيد هو كان خايف عليكي... اصل كان هيقولك اني أدهم اخوه مراد اللي قتل اختك... وقتها كان نادر بيدور عليكي وكمان اهلك وهو لما انا قولتله ان انا عاوزك عشان اهلك وكدا كان متردد وقتها بس مكنش ف حل تاني.
ملك :بس هو المفروض كان قالنا.
أدهم :تصدقي أن دي احسن حاجه عملها.
ملك :اشمعنا
أدهم :عشان اكيد مكنتيش هتحبيني.

ملك :بس لما عرفت مصدقتش.
أدهم :لأنك كنتي بتحبني لكن لو كان قبلها كان هيبقى لا.
ملك :حكاية طويله اوووي... وبعد دا كله انا اروح عشان اشتغل ف الشركه بتاعتك.
أدهم :اهي سبحان الله حتى سمر ليها الفضل لدا لأنك لو مكنتيش جيتي الشركه مكنش نادر هيشوفك ولا كنتي هتوقعي ف طريقي.
ملك :كلها صدف.
أدهم :والله انتي احلى صدفه حصلت ف حياتي رغم المشاكل الكتير اللي حصلت والله اعلم اي تاني .
ملك :طول مااحنا مع بعض كل حاجه هتهون.
ابتسم ادهم وامسك يدها وقبلها... بحبك.

كان نادر ينام على فراشه... ويحاول الاتصال بنورا... ولكنها لم تكون ترد... حاول مره اخرى.
نادر :انتي فين.
 اعتدلت نورا ف جلستها وقالت بصوت ناعس :كنت نايمه والله.
نادر :مش المفروض لما وصلتي كنتي كلمتني.
نورا :كنت تعبانة اووووي والله.
نادر :ماشي يا حبيبتي كملي نوم... بس يا ريت دا ميحصلش تاني ولو تعبانة ابقى سبيلي رساله.
نورا :ماشي يا حبيبي.
نادر :تصبحي على خير يا روحي.

معتز :برضو يا مراد.
مراد :معتز انا جاي اقعد عندك يومين هخلص كام حاجه وبعدين هسافر ألمانيا.
معتز: يعني مشيت من البيت ومحدش يعرف عنك حاجه... ومتفق مع ناس الله اعلم ناويين على اي وهتخلص وتمشي.
مراد :لو مش عاوز اقعد عندك همشي.
معتز :لا انا عاوز تفكر ف اللي بتعمله...فكر ف اهلك.
مراد :انا مليش اهل.
تنهد معتز وقال :خلاص خوش ارتاح.
مراد :مش عاوز حد يعرف عني حاجه.

ذهب أدهم الي الشركه ف الصباح.
ف مكتب أدهم.
أدهم وهو يتفحص بعض الأوراق :اي اخبار الشغل يا زينه.
زينه :كل حاجه تمام زي ما حضرتك أمرت.
أدهم :تمام... عاوزك تتابعي مع العملة كل حاجه... ولو ف اي حاجه بلغني.
زينه :تمام يا باشا ف حاجه تاني.
أدهم :عاوزك تحطيلي غاده تحت الملاحظة...

زينه :تمام يا باشا... بس طلالما حضرتك عارف ليه مرفدتهاش.
أدهم :لان كدا كدا احنا اللي خدنا المناقصة . وانا عارف انها كانت شغاله لحساب عمر العطار... واكيد هي ممكن تغلط تاني فاانا مستني ليها غلطه كمان.
زينه: تمام يا باشا.
أدهم :ابقى بلغي نادر اول ما يجي تفاصيل المشروع... و قوليله يجهز الاجتماع... انتي بنفسك تروحي مكتبه.
زينه :حاضر.
ادهم :اتفضلي على شغل.

نزلت ملك من غرفتها...واتجهت الي الاسفل.
ايمان :صباح الخير يا ملك... يلا عشان نفطر مع بعض.
ملك :هو أدهم مشي.
ايمان :أدهم مشي من ساعه كدا وعمك سليمان برضو ومفيش غيرنا.
ملك :هو هبيرجع امتى.
ايمان :علي حسب بقا... اديني قاعدين مع بعض.
ابتسمت ملك لها وقالت اهااا.
ايمان :طب انا هدخل احضر الفطار.
ملك :ماشي وانا هاجي اساعدك.
دلفت ايمان وملك الي المطبخ.
ايمان : روحي انتي يا هبه رتبي الغرف.
هبه :امرك يا هانم.

ملك بااستغراب:هو انتي ليه اللي بتعملي مع ان ف شغالين كتير هنا.
ايمان :انا اتعودت على كدا... بحب احضر الأكل بنفسي... لو مش انا اللي عملته احس انه ملهوش طعم... هاتي الجبنه من التلاجه.
ملك :حاضر.
اتجهت ملك ناحيه التلاجه واحضرت الجبنة.
وضعت ايمان بعض الأطباق وانتهيت من التحضير وقاموا باخد الفطار الي الخارج.

نعمه :اي رايك يا سامي.
سامي :مش عارف انتي خدت رأي البت ولا.
نعمه :بصراحه احسن بدل ما كتب الكتاب يبقى ف يوم والدخلة ف يوم.
سامي :وانا قولت كدا برضو... خلاص عاوزك ترتبي كل حاجه.
نعمه :انا مجهزه كل حاجه.
سامي :ماشي وعاوزين نبقى نعزم الناس.
نعمه :اول ما هنحدد المكان هروح لناس بنفسي واعزمهم.
سامي :ماشي هقوم انا اروح الشغل.
نعمه :ماشي مع السلامة.

كان عاصم وعبد الرحمن يجلسان ف المكتب يتحدثون.
عبد الرحمن :اول ما عمر يرجع نبقى نعمل الفرح.
عاصم :خليهم ياخدوا وقتهم ف التفكير.
عبد الرحمن :ما عقبال لما فرح نورا يخلص... نكون احنا مرتبين لدا.
عاصم :طب ومني هتفضل هنا ولا.
عبد الرحمن :براحتهم بقا دا هيكون قرارهم.
عاصم :انا معنديش مانع بس المهم يكونوا الاتنين راضين.
عبد الرحمن :بإذن الله يا اخويا.

كانت ايمان وملك يجلسون مع بعضهم يشاهدوا التلفاز.
كانت ملك شارده ف الذهن.
ايمان :ملك.
ملك :هااا ف حاجه.
ايمان :لا يا حبيبتي انتي اللي سرحتي فجأة.
ملك :اصل أدهم ولا كلمني ولا جي لحد دلوقتي.
ابتسمت إيمان :يا حبيبتي عشان الشغل وانت عارف ان أدهم كان بقاله فتره مش بيروح واكيد ف حاجات كتير وراه.
ملك :يعني على الاقل كان أتكلم.

فتلك اللحظة دخل أدهم الي المنزل واتجه ناحيتهم ولكن لم تنبه له ملك.
ايمان :وانتي متكلمتيش ليه .
ملك بحيره :مش عارفه بس انا زعلانه وخلاص.
ابتسمت ايمان عندما رأت أدهم وهو يشير لها بعدم التحدث اليه.
ايمان :خلاص لما يجي ابقى قوليله.
ملك :لا انا مش هكلمه اصلا ومخاصمها لحد بكره .

رد عليها أدهم وهو يقف خلف الأريكة التي تجلس عليها... اشمعنا لبكرا يعني.
لفت ملك براسها له... انت جيت امتي... تحسبت ايمان وقامت.
اتجه أدهم ناحيتها وضع على رجلها الورد والشكولاتة التي احضرها لها وقبل راسها وقال :جيت من شويه... واسف عشان مكلمتكيش طول اليوم... بس كان عندي شغل كتير.
ملك :انت بترشيني بالشكولاتيه والورد.

أدهم :انا لا طبعا بس عارف انك بتجيبهم.
ملك : اممم.. بس بعد كدا تكلمني يا هنزل اشتغل واشغل وقت فراغي.
أدهم :واي كمان يا روحي.
ملك وهي تعقد ساعديها وبس كدا انا عاوزه اشتغل.
أدهم :لما تخلصي جامعتك.
ملك :وليه مش دلوقتي.
أدهم :أنا أصلا مش حابب فكره الشغل... بس طلالما انتي عاوزه فاانا مش هغصبك انك تقعدي ف البيت... بس بعد لما تخلصي.

ملك :يعني أفضل قاعده ف البيت طول اليوم.
أدهم :وانتي عاوزه تروحي فين.
ملك :معرفش بس انا حاسه ان يومي فاضي.
أدهم :كلها شهر وامتحانات هتبدا.
ملك :ياااااه انا نسيت خالص... كنت بحسب لسه ف اجازه.
أدهم :لا الإجازة خلصت من بدري... بس الوقت عدي بسرعه... وانا مش عاوز منك حاجه غير انك تذاكري عشان تجيبي تقدير السنادي.
ملك :حاضر... احضرلك الاكل.

أدهم :انتي.
ملك بغيظ: ومش انا ليه.
ضحك أدهم على طريقه انفعالاتها السريعة.
مش عاوز اتبعك يا روحي.
ملك :لا مش تعب دي ماما هي اللي عملت الاكل.
امسك أدهم يدها وقبلها... ماشي يا حبيبتي حضري الاكل.

صعد أدهم الي الغرفه... ودلف الي المرحاض واخد شاور دافئ...وخرج من المرحاض وارتدي بنطلون قطني... وتشيرت قطني نص كم... ومشط شعره بالفرشاة... رن هاتف... فاتجه ليخده من على فراشه.
أدهم :اي بس يا حبيبتي مالك... والله هجيلك...واجيبلك كل اللي انتي عاوزها.
كان ملك تفتح باب الغرفه... وادهم لم ينتبه لها
توقفت قدمها عندما سمعت تلك الكلمات... وشحب وجهها وسالت الدموع على وجنتيها.
انهي أدهم المكالمة ولف وجد ملك امامه.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والثلاثون

اتصدم أدهم من وجود ملك وتغير لونها.
اتجه أدهم ناحيتها بقلق وكان يخشى من أن تكون سمعت حديثه على الهاتف.
أدهم :مالك يا ملك.
ملك بنره اتهام كنت بتكلم مين.
حدث ما كان أدهم يخشاه.
أدهم :دي مليكة.
ملك :ايوه مين.
أدهم :ملك ممكن تهدي شويه... دي طفله عندها سنتين ونص.
ملك بتعجب :طفله.
أدهم :والله العظيم طفله عاوزه تكلميها خدي.
ملك بعدم تصديق :وانت تعرفها ازاي.
تنهد أدهم وقال ساندي بنت عمتي...ليها بنت عم دي بنتها...حتى اسألي ساميه ولو مش مصدقه.

ملك :ماشي.
أدهم :بتشكي فيا.
ملك :لا.
أدهم :واومال حالتك دي تسمى اي... غير شك على الاقل كنتي اسألي الأول.
شعرت ملك انها غلطت وظنت به السوء.
حاولت ملك تبرير موقفها :يعني انت لو كنت سمعتني بقول كدا لحد هتعمل اي.
أدهم :مش هعمل حاجه عشان انا واثق فيكي... وعارف انك بتحبني.
صمتت ملك وضعت وجهها ف الارض، رفع أدهم ذقنها وتلاقت نظراتهم ببعض.

أدهم :مش بقولك كدا عشان تنزلي وشك ف الارض، انا بقول كدا عشان دا غلط لأنك مسمعتش الا كلمتين بس و فسرتي دا بأن انا بخونك مثلا... مع دا افتراض عبيط اوووي، والمفروض تكوني واثقه فيا اكتر من كدا لان دا مستحيل يحصل.
ملك : اسفه.. بس انا بحبك وبغير عليك عشان كدا فهمت غلط.
أدهم :طب ما انا بحبك وبغير عليكي ولما أطول اخبيكي عن العالم كله هعمل كدا... بس لو عملت كدا هتتخانقي مني.
ملك بتوتر وتجمعت الدموع بعينها يعني انت اتخانقت مني.

أدهم :لا طبعا بس أنا عاوزك تكوني واثقه ف نفسك وعارفه قيمتك عندي واثقه فيا لأني مستحيل اخونك او اعمل اي حاجه من دي... ولازم تكوني جامده شويه مش اي حاجه كدا تخليكي تعيطي.
ملك :حاضر.
ادهم :حضرتي الاكل.
ملك :اهااا بس انا مليش نفس اوكل.
أدهم :ماشي يلا ننزل وهناكل مع بعض لأني مش هاكل لوحدي.

فتح احمد باب الشقة ودخل... وارتم على الأريكة.
خرجت ساميه من المطبخ.
ساميه :احمد انت جيت امتى.
احمد :من شويه.
ساميه :احضرلك تأكل.
احمد :لا يا حبيبتي انا هدخل انام مش قادر...وقام احمد ودخل الغرفه.

ظلت ساميه واقفه مكانها... وشعرت بخيبة امل فهي تنتظره طول اليوم وتحضر له الطعام وف النهاية هو يجي ينام على طول.
تنهدت ساميه بحزن... وذهبت الي المطبخ واطفت النار على الطعام وخرجت.
كان هاتفها يرن.
ردت ساميه... الو..
نورا :اي يا سوسو عامله اي.

ساميه :الحمد الله وأنتم عاملين اي.
نورا :الحمد الله كلنا كويسين.
ساميه :فرحك هيبقي امتى.
نورا :اهو بنجهز هو انتي مش هتيجي ولا اي.
ساميه :اكيد هاجي.
نورا :قولي لأحمد وتعالي.
ساميه :ماشي يارب يرضى.
نورا :مالك انتي مضايقه ولا اي.
ساميه :لا مفيش حاجه.

نورا :صوتك باين عليها انك مضايقه ف اي يا بت.
ساميه: زهقت قولت هرتاح من كريمة وبنتها واجي هنا... واديني قاعده لوحدي زي الكلبة طول النهار والليل واحمد بيجي ينام ولا بيكلمني ولا اي حاجه اكني مش موجوده.
نورا :طب ما تتكلمي معها او قوليله انك تنزلي تشتغلي بدل من قعده البيت دي.
ساميه : مش هيرضي.
نورا :طب ماانتي متعلمه ومعاكي شهاده... مش احسن ما تقعدي ف البيت لوحدك.
ساميه :مش عارفه بقا انا زهقت.
نورا :اصبري يا ساميه اكيد الشغل كتير.

ساميه :دا مش هاين عليه يقعد معايا دقيقه حتى.
نورا :تعالي على نفسك يا حبيبتي... يمكن مشغول.
ساميه :ربنا يديني الصبر والله... وهقوله اني عاوزه اسافر... اقعد عندكم اسبوعين كدا عقبال ما نخلص تجهيزات الفرح.
نورا :خلاص ماشي شوفي كدا هتعملي اي وقوليلي.. وروقي كدا يا قلبي اكيد هو مضغوط شويه وكل حاجه هتبقى كويسه.
ساميه :يارب.

قفلت نورا معها ودلفت نعمه الي غرفتها
نعمه :كنتي بتكلمي مين.
نورا :ساميه يا ماما.
نعمه :وحشتني البت دي والله.
نورا :ان شاء الله هتقول لأحمد وهتيجي.
نعمه :ياريت... اهي تنزل تلف معاكي عشان اللبس... بدل ما حيلي اتهد.
نورا :انتي عجزتي ولا اي.
نعمه :اهااا يا أختي... وبعدين انتي مقولتليش ليه انك بتكلمي ساميه كنت اسلم عليها.

نورا :ابقى كلميها تاني... انا قولت اسلم عليها على السريع.
نعمه :وهي اخبارها اي مرتاحة ولا.
نورا :اهااا كويسه.
نعمه :حاسكي كدابه يا بت.
نورا :لا هكدب ليه.
نعمه :ماشي انا هقوم اخلص الكام حاجه اللي ورايا.
نورا :ماشي.

انتهي أدهم وملك من تناول الطعام... وجلسوا مع ايمان ف الصالون.
ايمان :ابوك هيجي امتى.
أدهم :والله معرفش بس كلها شويه وجاي اكيد.
ايمان :طيب يا حبيبي... واخبار نادر اي.
أدهم :سايبه ف الشركه بيشتغل.
ايمان :والفرح هيكون امتى.

أدهم :انا مش عارف بقا... يا اما يكون خلال الشهر دا او بعد شهر دا واللي بعده عشان ملك عندها امتحانات.
ايمان :ربنا معاكي يا بنتي... انتي مش بتذاكري ليه.
ملك :الترم جري بسرعه... انا هبقي انزل وسمر الجامعة.
ايمان :هو انتي ف سنه كام.
ملك :ف تالته.
ايمان :انتي كليه اي.

ملك بتوتر :هندسه ولسه ناقصلي سنتين.
ايمان :اهااا عارفه ما ادهم ونادر كانوا هندسه.
يلا انا هسيبكم واقوم انام.
أدهم :تصبحي على خير.
ايمان :وانت بخير يا حبيبي... قامت ايمان وصعدت الي غرفتها

ادهم :اتوترتي ليه لما ماما سألتك.
ملك :مش عارفه... يمكن عشان انا صغيره ولسه ف الجامعة.
أدهم :ودي حاجه عيب.
ملك :لا... بس اكيد مامتك تقصد بسؤالها حاجه.
أدهم : عادي... ماما مش بتتدخل ف حاجه تخصيني هي ديما بتسيبلي حريه الاختيار.
ملك :اهااا... انت هتنام امتى.
أدهم :رايحه الجامعة امتي بكرا.

ملك :الساعة 10 كدا هنزل.
أدهم :ماشي هوصلك.
ملك :طب وشغلك.
أدهم : يعني مش الساعة اللي هوصلك فيها هي اللي هتوقف الشغل.
ملك :ماشي.
أدهم :وهبقي ابعتلك السواق.
ملك :حاضر.
أدهم :ويلا اطلعي نامي وانا هاجي وراكي.
ملك :وانت هتعمل اي.
أدهم :ولا حاجه يا روحي... هطلع لماما وبعدين هطلع.
ملك :ماشي يلا.

طرق أدهم غرفه والدته... وسمحت له بالدخول.
أدهم :دخلتي ليه.
ايمان :عادي يا حبيبي...ماانت عارف ان ابوك بيتاخر.
أدهم :كنتي بتسالي ملك ليه.
إيمان :عادي يا حبيبي بس انا كنت عاوزه اشوف عيالكم.
أدهم :الموضوع دا كدا كدا لازم يتأجل.
ايمان :ليه يا حبيبي.
أدهم :عشان ملك تعبانة وغلط عليها الحمل.
ايمان :مالها.
أدهم بحزن :الإصابة أثرت على قلبها.

ايمان :وانت عرفت ازاي.
أدهم :لما كانت ف المستشفى الدكتور قالي.
ايمان :يا عيني عليكي يا بنتي طب وهي عارفه.
أدهم :لا محدش يعرف.
ايمان :ربنا يشفيها يا ابني.
أدهم :عادي انا مش زعلان المهم عندي ملك... وقولت ليكي عشان متجبيش سيره الموضوع قدامها.
ايمان :ماشي يا ابني ... بس لو حصل حمل.
أدهم :لا ان شاء الله دا مش هيحصل... لان مع الدوا بتاعها اللي الدكتور كاتبه مع دوا منع حمل كمان.
ايمان بحزن :ربنا يستر يا ابني.
أدهم :يارب.

خرج أدهم من غرفه والدته ودخل الي غرفته.
كانت ملك نايمه على الفراش.
أدهم :خدتي الدوا.
ملك :اهااا.
أدهم :ماشي يا حبيبتي.
ملك :هو انا عندي اي.
أدهم :ولا حاجه بس عشان الإصابة كانت صعبه شويه... ولازم تتنظمي على العلاج.
ملك :ماشي.
نام أدهم بجانبها... وقربها منه... وضعت راسها على صدره.

أشرقت شمس يوم جديد... واستيقظت ساميه ف السابعة صباحا... واحضرت الفطار... وضعته على الطاولة.
خرج احمد من الغرفه وجدها تضع بعد الأطباق على السفرة.
احمد :صاحية بدري كدا ليه.
ساميه :عادي قولت عشان الحق اتكلم معاك شويه...ونفطر مع بعض.
جلس احمد وساميه.
ساميه :انا عاوزه اسافر عند ماما.
احمد :هو الفرح اتحدد.

ساميه :لا لسه بس عشان اكون معاهم.
احمد :الفرح هيكون ف القاهرة هنبقى ننزل.
ساميه :وانا عاوزه اروح لأهلي... كدا كدا قعدتي هنا ملهاش لازمه.
احمد :وانا قولت لا... مفيش سفر لوحدك.
ساميه :وانا هسافر يا احمد.
احمد بعصبيه وهو يقوم وخبط السفرة بيده :لو خرجتي من البيت تبقى طالق.
خرج احمد من الشقة.
سالت دموعها ودخلت غرفتها ووضعت ملابسها ف الشنطة...واتصلت على المطار لتحجز طياره لسوهاج

وصل أدهم بسيارته أمام الجامعة.
أدهم :سمر جات.
ملك :اهااا هي جواه مستنياني.
أدهم :ماشي يا حبيبتي خلصي وروحي.
ملك :حاضر يا حبيبي.
نزلت ملك من السيارة... ودخلت الي الجامعة وكانت سمر تنتظرها ف الكافتيريا.
ذهبت ملك اليها... وسلمت عليها وجلست على الكرسي.
سمر :وحشيتني والله.
ملك :وانتي والله... وقعده الجامعة وحشاني.
سمر :اي اخبار الجواز.

ملك :عادي مااحنا متجوزين من فتره.
سمر :طب اي مفيش حاجه جايه ف السكة.
ملك :مين جاي.
سمر :ملك انتي غبيه كدا ليه... واحده متجوزه جديد يبقى ممكن تكون حامل وكدا.
ملك :لا مش حامل.
سمر باستغراب :ليه يا اختي.
ملك :اصل مش بقالنا كتير يعني عادي وبعدين انا لسه بدرس.
سمر :طب هو أدهم اتكلم معاكي ف الموضوع دا.
ملك :لا.

سمر :ازاي يعني... غريبه
ملك: ليه.
سمر :اصل المفروض يكون مستعجل على الخلفة.
ملك :عادي يا ست... اكيد أدهم مش عاوز يشغلني.
سمر :ممكن... نفطر بقا ونقوم نشوف الملازم.
ملك :اشطا... انتي عامله اي مع مامتك.
سمر :اهو الحمد الله الدنيا ماشيه.
ملك :كويس... يلا شوفي هناكل اي.
سمر :ماشي

كان مراد يجلس ف الغرفه ويتحدث ف الهاتف..
مراد بنرفزة :يعني اي انت بتستعبط.
سعيد :هو بمزاجي.
مراد :انا كنت عامل حسابي على يومين .
سعيد :مش هيجري حاجه لو بقي اسبوعين.
مراد :لما نشوف اخرتها.
سعيد :متقلقش.

ف الشركه.
ادهم :كل حاجه جهزت.
نادر :ايوه... الشغل ماشي تمام.
أدهم :ماشي... ف اخبار جديده.
نادر :ولا الهوا كل اللي نعرفه ان مراد قاعد عند معتز.
أدهم :تفتكر زينب هنا.
نادر :اكيد بس لازم نعرف مين معها.
أدهم :ياريت نوصلهم لان السكوت دا مش مطمني.
نادر : ان شاء الله مش هيحصل حاجه.
أدهم :الله اعلم بس لو حصل حاجه ليا... ملك امانه يا نادر.

نادر :مش هيحصلك حاجه ياعم بلاش الفال الوحش دا.
أدهم : اهو الله اعلم هيحصل اي بظبط... بس اللي اعرفه ان الموضوع دا مش هيعدي اكيد.
نادر :بإذن الله خير.
أدهم :انا كنت عاوز اسافر.
نادر :فين
أدهم :إسكندرية... كنت عاوز اشوف مليكة.
نادر :بس هتقول اي لملك.
أدهم :هبقي احاول اروح وارجع ف نفس اليوم.
نادر :اشطا لو روحت ابقي اجي معاك.
أدهم :فرحك هيبقى امتى.
نادر :شكلي نحس والله...مش عارف ملك داخله على امتحانات وابوه نورا تعبان.
أدهم :طول عمرك نحس.

نعمه :يا نورا افتحي الباب شوفي مين يا بت.
نورا:ماشي
فتحت نورا باب المنزل وجدت ساميه ومعها شنطه ملابسها.
نورا :ساميه.
دخلت ساميه وهي تجر الشنطه خلفها.
خرجت نعمه من المطبخ.
نعمه :ساميه... واي الشنطه دي.
ساميه ببكاء :اانا سيبت البيت واحمد طلقني.
نعمه :يا حزني.
نورا :اهدي بس اي اللي حصل.
نعمه :اتكلمي يا بت.

ساميه :انا مش طايقه اتكلم مع حد... وقامت واتجهت الي غرفتها ودخلت وقفلت الباب خلفها ..
نعمه :يا نيله بختك ف عيالك يا نعمه... البت أطلقت... يا حزني هقول لابوكي اي.
نورا :اهدي يا اما.. لما نفهم منها الأول وبعدين بابا تعبان بلاش نقوله حاجه دلوقتي.
نعمه :الطف بينا يا رب.

طرق يوسف علي مكتب عمر...ودخل.
عمر :تعالي يا يوسف.
يوسف :انا عاوز اتكلم معاك... مش بصفتي ابن عمك... لا اعتبرني صحبك.
ابتسمت عمر ابتسامه صفره... اتغيرت كتير.
يوسف :ازاي.
عمر :يعني أحوالك اتغيرت ورضيت بالأمر الواقع.

يوسف :الدنيا مش مستأهله حرب وبعدين أدهم كويس معانا وكان بيدور علي اختي وطلعني من المصيبة وملك معملتش معايا حاجه.
عمر :يا سلام عليك... يعني انت عاوز تقنعني ان يوسف العطار طيب اوووي كدا وبشيل الجمايل للناس.
يوسف: لا مش حكاية كدا بس الدم مش هيجيب غير الدم... حتى أهلنا زهقوا انا بقى اللي هعمل كدا... وبعدين الناس دي وقفت معايا فلو ف حاجه اعملها لهم مش هتاخر ولو مفيش يبقى ماذيش حد ولا اي.

عمر :اكيد طبعا.
يوسف :انت مش عاوز تتجوز مني صح.
عمر :ليه بتقول كدا.
يوسف :مش عارف حاسس بدا.
عمر :لا عادي.
يوسف :لو مش عاوز اتكلم مع ابوك وفاهمه.
عمر :دا على اساس ان ابويا راجل متفاهم يعني.
يوسف :انت غريب اووي يا عمر... اصل طلالما الموضوع مش عجبك متظلمش حد معاك.
عمر :مجتش على الموضوع دا ما كل حاجه مش عاجبني.

يوسف :الجواز مش لعبه.
عمر :وانت خايف عليا ولا على اختك.
يوسف :عليكم.
عمر: لا عادي اصل اكيد هنتعامل مع بعض عادي وبعدين احنا ولاد عم.
يوسف :هو انت ف بالك حد تاني طيب.
عمر :لا... وهو عيلتنا فيها حد تاني... ما خلاص.
يوسف :طريقتك غريبه.

عمر :انت أغرب... بتتعامل مع أدهم عادي مع ان المفروض كنت هتتجوز ملك... وهو اتجوزها وشغلانه قرف.
يوسف : هو انا كنت هتجوز ملك عشان جدك هو اللي قال... بس هي بالنسبالي زي مني
عمر :امممم مش بقول اتغيرت.
يوسف باستغراب :عرفت حاجه عن امك.
عمر :متجبيش سيره الولية دي قدامي... انا لو عرفت كان دلوقتي زمانها ف عداد الموتة.
يوسف :طيب... بس فكر تاني موضوع الجواز دا... عشان متندمش.

اشتريت سمر وملك ملازمهم... وخرجوا من الجامعة وكانت السواق ينتظر ملك بالخارج.
ملك :تعالي اوصلك.
سمر :لا انا بيتي قريب من هنا اصلا مش مستأهله.
ملك :ماشي يقلبي...عاوزين نذاكر هاااا.
سمر :اكيد طبعا... يلا اركبي انتي.
سلمت ملك على سمر وركبت السيارة وغادرت.
وصلت ملك المنزل... ودخلت.
ايمان :هتاكلي يا حبيبتي.

ملك :لا يا ايمي هاكل لما أدهم يجي.
ايمان :طب اقعدي زاكري بقا.
ملك :حاضر.
ايمان :ممكن تقعدي ف الجنينة احسن من القعده فوق.
ملك :اهااا فكره حلوه... هروح انا أذاكر برا شويه بقا.
ايمان :ماشي يا حبيبتي.
خرجت ملك وجلست ف الجنينة ووضعت الكتب أمامها.

ف منزل العطار
مني :انا مش عاوزه اتجوز عمر يا اما
سعاد :ليه يا بنتي ما الراجل زي الفل.
مني :وانا مش عاوزه.
سعاد :يا بنتي ابوكي وعمك بيحضروا وبيتفقوا وانتي بتقولي مش عاوزه.
مني :وانا مديتش موافقتي لحد.
سعاد :يادي النيلة السودة... انتي عاوزه تفضحينا موافقتك اي عاد.

مني :حرام عليكم انا مش عاوزه عمر... ونبي يا اما متغصبونيش على حاجه.
سعاد :انا مش فاهمه اي سبب الرفض.
مني :مفيش سبب انا مش عاوزه اتجوز عمر ياست اعملوا اللي انتم عاوزينه بس انا مش عاوزه اتجوز.
سعاد بحيره :ابقى قولي الكلام الماسخ دي لابوكي...وقومي افتحي الباب شوفي مين.
قامت مني وفتحت الباب...ودخلت نعمه.
نعمه :مالك يا بت شكلك عامل كدا ليه.

مني :مفيش حاجه.
سعاد :تعالي يا نعمه.
نعمه : ساميه اطلقت
سعاد :يا مري اطلقت... امتي.
نعمه :لقيتها جايه بشنطة هدومها وبتقولي كدا ومفهمتش منها حاجه... والراجل تعبان معرفش هقوله الخبر دا ازاي.
مني :وهي عامله اي دلوقتي.
نعمه :حالتها تصعب على الكافر.
مني :واحمد طلقها ليه.
نعمه :معرفش يا بنتي... ابقي افهم منها.
سعاد :متقوليش حاجه لحد دلوق... لما نشوف الحكاية هترسي على ايه

قطع تركيزها رنين الهاتف.
ردت ملك على الهاتف.
ملك :ايه يا نونو.
نورا :عامله اي يا ملك.
ملك :كويسه الحمد الله... وانتي
نورا :الحمد الله.
ملك بقلق: مالك انتي معيطه ولا ايه
نورا : لا بس مضايقه عشان ساميه اطلقت هي واحمد.
ملك :امتى.. وهي فين
نورا :انهارده وهي موجوده هنا ف البيت.
ملك :طب اي السبب طيب متكلمتيش معها ليه.

نورا :من ساعه ما جيت وهي دخلت اوضتها ومش راضيه تتكلم مع حد.
ملك :ربنا يهدي الحال ان شاء الله... وحاولي تتكلمي معها وخليني اكلمها.
نورا :ادعيلها يا ملك.
ملك :طب اكلم أدهم اخلي يسأل احمد.
نورا :لا استنى لما نفهم من ساميه الأول.
ملك :ماشي وطمنيني.
نورا :حاضر.

تركت ملك الهاتف...على الترابيزه وامسكت القلم مره آخرها ولكنها تلك المرة لم تستطيع التركيز.
تركت القلم من يدها.
أدهم :خلصتي.
لفت ملك راسها.
ملك :جيت بدري انهارده.
أدهم :يعني شويه... وانتي زعلانه ليه.
ملك :مفيش بس عرفت ان ساميه واحمد أطلقوا.
أدهم :امتى الكلام دا.
ملك :انهارده.

أدهم : عادى ممكن تكون خناقه بينهم.
ملك :بس دي وصلت لطلاق... والطلاق دا مش لعبه.
أدهم :انا هبقي اتكلم مع احمد واشوف الموضوع دا.
ملك :بس مش دلوقتي لما اعرف اي اللي حصل.
أدهم :والله هتلاقي ساميه عاوزه تعمل حاجه واحمد مرضاش راح حالف بالطلاق وبس كدا.
ملك :وانت عرفت ازاي.
أدهم :اصل انا واحمد قعدنا فتره مع بعض... فاعارف طبعه.

ملك :بس المفروض ميزعلهاش برضو.
أدهم :هو أحمد كدا... وهي المفروض كنت فهمت طبعه واتعاملت معها.
ملك :طب هو ليه مش زيك متفاهم كدا.
ابتسمت أدهم : شوفتي بقا انا متفاهم ازاي...و يلا اطلعي البسي.
ملك :ليه.
أدهم :ماانا جيت بدري عشان نخرج مع بعض.

ابتسمت ملك: حاضر... أدهم هو انا لما عملت حاجه وانت مش راضي عليها هطلقني.
أدهم :اقسم بالله كنت مستني السؤال دا من ساعه ما قولتي انهم أطلقوا... يلا يا ملك اطلعي البسي الله يرضى عنك.
ضحكت ملك... كنت بسأل بس.
أدهم :ماشي... يلا اطلعي بقا.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع والثلاثون

طرقت نورا غرفه شقيقتها.
انا نورا يا ساميه لو صاحية افتحي عاوزه اتكلم معاكي...يا حبيبتي مش حل انك تحبسي نفسك كدا افتحي.

مسحت ساميه دموعها وقامت تفتح الباب... ساميه :تعالي يا نورا
نورا :ليه يا حبيبتي عامله ف نفسك كده... اهدي بس واحنا هنحل كل حاجه.
ساميه :حاجه اي بقا يا نورا ما خلاص.
نورا :هو اي حصل طيب.

ساميه :ما ساعه ما سفرنا وهو كل يوم شغل ينزل من الصبح ميرجعش غير بليل... قولت عادي ف الاول بس... لكن فضل كدا، قاعده ف البيت لوحدي ولا ليا لازمه حتى مش هاين عليه يطمن عليا او لما يرجع يقعد معايا يأكل ولما قولتله على السفر قالي لا وقالى لو خرجتي من البيت تبقى طالق.
نورا :مش عارفه والله بس المفروض كان يبقى ف حل وسط ما كل الرجالة بتشتغل عادي.
ساميه :عادي بقا هو يطلق رسمي وخلص الكلام على كدا.
نورا :انتي اتجننتي وابوكي هنقوله اي.

انهارت ساميه وقالت بعصبيه :اقوله مش مرتاحة... زهقت بقا يا ساميه اتجوزي دا يا ساميه روحي يا ساميه تعالي... كفايه بقا من حقي انا أرفض واقول عاوزه ومش عاوزه اي... هو قرر اني اتجوزه وانا قررت اني أطلق.
نورا :ممكن تهدي بس... وبعدين الطلاق مش سهل انتي عارفه اننا صعايدة.

ساميه :ميهمنيش بقا... انا مالي بكل دا استحملت امه وكلامها الزفت واخته اللي قاعدلي علي الواحدة وقولت اكيد فتره وهتعدي... طلعت مش فتره... عارفه ان ممكن يكون السبب تافه بس بجد زهقت مفيش اي حريه حاسه اني محبوسه... احمد مش هيحبني نص حب أدهم لملك حتى وادهم مش بيعمل كدا.
رتبت نورا عليها وهي حزينة على الحالة التي وصلت اليها شقيقتها... خلاص انتي اهدي بس وخليكي هنا وهنشوف اي اللي هيحصل... وربنا يهدي
ساميه :يارب.

كان أدهم و ملك يجلسان ف احدي المطاعم الفاخرة يتناولون وجبه الغدا... ويتحدثان.
ملك :هو انا بعطلك عن شغلك
أدهم :لا ليه
ملك :اصل ماما بتقول انك كنت بتتاخر على طول.
أدهم :عادي يا حبيبتي انتي عندي اهم وبعدين دا هو يوم واحد مش هياثر.
ابتسمت ملك :بحبكككككككك اوووي... انت كل حاجه بالنسبالي.
أدهم :وانا بحبك اكتر من نفسي... بس عاوز اقولك على حاجه
ملك :اي.

أدهم :عاوزك توعدني انا لو حصلي حاجه تكملي حياتك عادي.
ادمعت عينها وابتلعت ريقها.. لا طبعا مش هيحصل حاجه ليك.
أمسك أدهم يدها... دا مجرد افتراض يا روحي يعني مفيش حاجه.
ملك :لا مفيش حاجه من دي هتحصل يبقى مش نقول عليها.
أدهم :يا حبيبتي انا مش بقولك كدا عشان تقلقي بس انا عاوز انك تواجه اي حاجه مهما كانت صعبه.
ملك: انا ممكن أوجه اي حاجه بس أنا مش هقدر أوجه حاجه ممكن تبعدك عني.
أدهم :مفيش حاجه هتبعدني عنك يا روحي.

ذهب احمد الي منزله بعد أن انتهى من عمله... فتح باب الشقة ودخل كانت الشقة مغلقه الانوار ولا يوجد أحد بها.
احمد بقلق: ساميه... ساميه.
دخل الي الغرفه... لم يجدها... فتح الخزانة لكي يتأكد من شكوكه... وبفعل لم يجد ملابسها.
قفل احمد الخزانة بغضب كادت تكسر... يعني مشيتي ولا همك... ماشي

ايمان :اي دا جيت بدري.
سليمان :خلصت شغل
ايمان :احضرلك العشا
سليمان :لا هو أدهم وملك فين..
ايمان :خرجوا ولسه مرجوعش.
سليمان :انا هطلع اغير وهنزل
ايمان :ماشي.

جاء أدهم وملك ودلفوا الي الصالون وكانت ايمان تجلس وتقرا كتاب.
أدهم :ماما.
ايمان :اي يا حبيبي... جيتوا امتى.
أدهم :دلوقتي وانتي كنتي مندمجة ف القراءة فمحستيش بينا... وضعت ايمان الكاتب على الترابيزه.
ايمان :هو انا ورايا غيرها.
ملك :مفيش احسن من القراءة وخصوصا لو كاتب مفيد زي لا تحزن للشيخ عائض القرني..
ايمان :انتي قراتي قبل كدا ولا اي.
ملك :اهااا قراته..
ايمان بابتسامه :ربنا يرضى عنك يا بنتي.
ملك :يارب.

أدهم :هو الحج جي ولا لسه.
ايمان :اهااا هتلاقي نازل دلوقتي.
أدهم :نازله الجامعة بكرا
ملك :اهااا.
أدهم :امتى
ملك :الساعة 9 ونص ابقى هناك
أدهم :ماشي.

ف الشركه.
دخلت غاده الي مكتب نادر.
غاده :ف واحد عاوز حضرتك برا
نادر :مين
غاده :يوسف العطار
نادر :طب خلي يدخل بسرعه... وبعد كدا ممكن تتفضلي تمشي شغلك خلص
غاده :حاضر يا افندم.

دلف يوسف الي الداخل وصافح نادر.
يوسف :خصلت الشغل وقولت اعدي عليكم... بس أدهم مش موجود.
نادر :اهااا أدهم مشي من بدري.
يوسف :انا قلقان اوووي
نادر :ليه
يوسف :من حوار زينب الزفت دي ومحدش عارف يوصلها.
نادر :على رأيك بس تفتكر هي ناويه على اي
يوسف :دي وليه واطيه يعني ممكن تعمل اي حاجه.

نادر :المشكلة ان مراد اخوه أدهم بيشكل خطر هو كمان... ومن الممكن تكون هي وصلتله
يوسف :ممكن طب ما نراقب مراد
نادر :ما هو دا اللي احنا عاملينه
يوسف :هموووت واعرف مين معها لان التخطيط دا مش بتاعها دي غبيه
نادر :اكيد حد دماغه شاغله... بس ف حاجه هو عمر دا ميعرفش حاجه عن امه لحد دلوقتي
يوسف :دا اللي هو بيقوله بس سيبك انت عمر ميفرقش حاجه عن زينب الاتنين ولاد كلب.

نادر :يعني هو ممكن يكون يعرف حاجه مثلا
يوسف :مش عارف بس انا مش مرتاح لطريقته دي... والمشكلة بقا انهم عاوزين يجوزه مني اختي وهو راضي مع اني عارف ومتأكد انه مبحبهاش.
نادر :طب وهو راضي ليه
يوسف :ما دا السؤال بقا... شكلها فيها حوار
نادر :طب هو بيحب مين مثلا... ولا مفيش حد
تغيرت ملامح يوسف... وتبدلت الوان وجهه
يوسف :اقولك بس مش هينفع أدهم يعرف.

نادر باستغراب :مين
يوسف :ملك
نادر بذهول :نعم ازاي دا
يوسف :احنا كنا عارفين مكان ملك وكنا مخبيين على جدي عشان ميعرفش مكانها... وطبعا بحكم ان انا وهو ف القاهرة... احنا اللي كنا متابعين ملك خطوه بخطوه... وعمر قعد فتره كبيره يراقبها.
نادر :وانت عرفت ازاي انه بيحبها.

يوسف :طريقته... نظراته ليها كل دا هو مش بيتكلم ولا كان لي دور ف حاجه بس طريقته وكل حاجه كانت بتاكد دا
نادر :بس جدك قال انك انت هتتجوزها.
يوسف :ههههه وبعد كدا ملك هربت وانا لبست قضيه قتل وطبعا كل الفيلم دا طلع بلاش لأنها اتجوزت أدهم فهمت.
نادر :نهار اسود...كدا الموضوع بقى خطر
يوسف :بظبط كدا والواد ساكت كدا وعامل فيها طيب.

نادر :بصراحه انا زهقت مش عارف هنلاقيها من زينب واللي معها ولا من مراد ولا من عمر.
يوسف :عمر مبيعملش حاجه غير وهو مخطط لها وبعدين هو قاشر ملحتكم من ساعه المناقصة اللي خسرها مع انه كان عامل المستحيل عشان يكسبها.
نادر :ماانا عارف ما جاسوسه بتاعته هي اللي دخلتك دي.
يوسف :انا بقى مش عارف اي اللي هيحصل دلوقتي.
نادر :ولا انا بس حاسس اننا هنتفاجا.

يوسف :هو مش هيسكتوا غير الا لما يقضوا علينا.
نادر :ربنا يستر بس انت هتعمل اي ف اختك
يوسف :مش عارف اتصرف ابويا راكب دماغه.
نادر :امممم اكيد هنلاقي حل.
يوسف :انت مش هتروح ولا اي
نادر :اهااا استنى ننزل مع بعض.

استيقظت عزه من نومها واتجهت الي غرفه سمر... وسحبت الساتير لتتدخل اشعه الشمس.
عزه :اصحى يا سمر الساعة 8... المحاضرة هتفوتك.
سمر :حاضر يا ماما
عزه :يا بت قومي... عشان تلحقي
تقلبت سمر ف الفراش... وقامت بكسل.
عزه: احضرلك الفطار
سمر :لا هو يدوب البس وامشي السكشن 9 ونص.

عزه :ماشي متتاخريش
قامت سمر واتجهت للمرحاض اخدت دش دافئ... وارتديت ملابسها وخرجت.
عزه :ملك رنت عليكي
سمر :انا ناقصلي الطرحة وهنزل
عزه :خلصي وابقى كلمها بقا.

اوصل أدهم ملك الي الجامعة وكانت ملك تقف أمام القاعة تنتظر سمر.
جاءت سمر.
ملك :اتاخرتي
سمر :الطريق زي الزفت والله.
ملك :طب يلا ندخل يا اختي
سمر :يلا وبعد ما نخلص نبقي ناكل.

ف الشركه.
طرقت زينه باب المكتب ودخلت.
زينه :ف واحد برا عاوز حضرتك
أدهم :علي الصبح كدا
زينه :ادخله
أدهم :قال هو مين ولا
زينه :بيقول معتز
ادهم :دخليه طيب.
زينه :تمام يا باشا.

خرجت زينه من المكتب... اتفضل أدهم بيه منتظرك.
دخل معتز الي المكتب وسلم على أدهم .
أدهم :خير يا معتز مع ان شكل الموضوع مش خير.
معتز :اشمعنا.
أدهم :اصلك مش متعود انك تيجي الشركه.
معتز :بصراحه كنت هكلمك على التليفون بس الموضوع مش عاوز تليفون.

أدهم :موضوع اي
معتز :اكيد عارف ان مراد قاعد عندي
أدهم :اهااا
معتز :انا عارف انه كلام ميتقالش بس معنديش حل تاني مراد متفق مع ناس وبيخططوا لمصيبه
أدهم :مين الناس دول
معتز: اللي سمعته انه واحد اسمه سعيد.
أدهم بصدمه :سعيد.
معتز :اهااا خد بالك يا أدهم مراد مش سهل وعاوز يقعك ف اي مشكله وخلاص.

أدهم :الكلام دا عرفته امتى
معتز :من يومين كدا... قولت استنى يمكن يرجع ف كلامه بس لاقيت الحاجه بتتعقد فقولت اجي ابلغك
أدهم :طب تعرف حاجه تاني
معتز :لا والله كل اللي اعرفه قولتله... عارف ان كلامي ضايقك بس كان لازم اجي واقولك.
أدهم :لا انا اتعودت على كدا.
معتز :طبعك غريب انت واخوك اللي يشوفكم دلوقتي ميشوفكوش قبل كدا.

أدهم :خلاص اللي راح مبيرجعش
معتز :بجد انا مش ف ايدي حاجه اعملها اتكلمت معها كتير بس مفيش فايدة
ادهم :مش مهم... شكرا ليك يا معتز.
تنهد معتز :شكرا على اي يا أدهم احنا بينا عشره وانا لو عرفت حاجه هبقي ابلغك
أدهم :ماشي
معتز :همشي انا بقا
خرج معتز من المكتب... وطلب أدهم نادر على الهاتف
أدهم :اطلعلي حالا يا نادر
وقفل الخط.
صعد نادر له.

نادر :اي يا ابني ف اي
أدهم :معتز كان عندي
نادر :ليه
أدهم :سعيد عايش
نادر :بتاع المخزن
أدهم :اهااا... وشكله هو اللي بيساعد زينب
نادر :نهار اسود الموضوع كبر اوووي... اكيد هو مفيش غيره لان هو اللي عارف كل مخازن العطار والمخزن المجهور اللي زينب خطفت ف مني يوسف قال ان محدش كان يعرفه
أدهم :ومراد معهم
نادر :مراد
أدهم :اهااا
نادر :وتفتكر هما كلموا مراد ليه
ادهم :عشان لو حصل اي حاجه مراد يلبسها
نادر :هتعمل اي.

أدهم :مش عارف بس المهم ان ملك تخلص امتحانات واخليها تسافر عند اهلها
نادر :ليه
أدهم :مش مرتاح لايه حاجه الصراحه... وهي هناك هتكون ف امان عن هنا
نادر :خلاص والأفضل انها تقعد عند عمتها كمان
أدهم :يا رب بس شهر الامتحان يعدي على خير
نادر :ان شاء الله

انتهت المحاضرة وخرجت ملك و سمر من القاعة وذهبوا الي الكافتيريا.
سمر :ملك انتي تعبانة.
ملك وهي تضع يدها على قلبها... حاسه اني مش قادره اخد نفسي.
سمر :طب اقعدي اجبلك حاجه تشربها.
ملك :مش قادره.
سمر :طب نروح للدكتور طيب
ملك :ماشي... خدي كلمي السواق
سمر :طب امسكي نفسك لحد ما نخرج.
ملك :ماشي.

خرجت ملك وسمر من الجامعة وكان السواق ف الخارج
ركبوا السيارة.
سمر :لوسمحت اطلع على اي مستشفى بسرعه.
كانت ملك تاخد نفسها بصعوبة... وازداد تعرق جبنها.
وقف السواق السيارة عند باب المستشفى ونزلت سنت وملك من السيارة ودخلوا الي المستشفى.
جلست ملك على احدي المقاعد... واتجهت سمر إلى الاستعلامات لتسال على الطبيب.

رجعت لملك وجلست جنبها
ملك :اي
سمر :دكتور القلب موجود معها حاله جواه هتخرج وندخل احنا.
هزت ملك راسها.

دخلت ملك وسمر الي الطيب.
الدكتور :اتفضلوا.
سمر :هي تعبت بعد ما خلصنا المحاضرة.
الدكتور :كلتي حاجه الصبح
ملك :لا
الدكتور :بتاخدي دوا
ملك :اهااا
الدكتور :انسه ولا متجوزه
ملك :متجوزه
الدكتور : طب احنا لازم نعمل اشاعه على القلب.
ملك :ماشي.
قام الدكتور بإجراء الإشاعة لها والتحاليل.

الدكتور :هتروحي مع الممرضة دلوقتي عشان تظبط النبض والضغط... عقبال ما التحاليل تتطلع ونعرف دا من اي.
ذهبت ملك وسمر مع الممرضة الي الغرفه... وقامت بوضع محاليل لها.
وبعد ساعه دخل الدكتور
هو انتي حصلك أصابه ف منطقه القلب قبل كدا.
ملك :اهااا خدت رصاصه.
الدكتور :امممم ... انتي هتتقدرى تمشي دلوقتي واللي حصلك الصبح دا ممكن عشان مفطرتيش..
ملك :طب انا عندي اي
الدكتور : شرايين القلب اثارت بالحادثة مما أدى لضعف ف القلب.. دا غير أنك عندك انيما وضغط.. وطبعا الهبوط اللي حصل دا طبيعي.. ولازم تمشي على العلاج دا.

ملك :يعني هو انا مش هخف
الدكتور :اكيد هتخفي بس هتاخدي وقت...وطبعا خلال الفترة دي مش هينفع حمل نهائي ويفضل انك تروحي لدكتور نسا عشان يتابع الحالة.
ملك :ليه
الدكتور :لأنك مش هتستحملي مجهود الحمل... وياريت بلاش اي ضغط نفسي وبلاش توتر.
سمر :طب هنمشي دلوقتي.
الدكتور:ايوه تقدروا تتفضلوا بعد اذنكم.

سمر :ملك متزعليش من كلام الدكتور يا حبيبتي... هو قال انك هتخفي مع الوقت.
ملك : مش زعلانه الحمد الله على كل حال... بس انا عاوزه اشوف دكتوره نسا عاوزه اعرف ازاي محصلش حمل لحد دلوقتي.
سمر :دلوقتي.
ملك :اهااا معلش هتعبك معايا.
سمر :طب استني خليكي انتي هنا وانا هروح اشوف ف دكتوره موجوده ولا.

دخلت الممرضة لملك.
الممرضة :محتاجه حاجه حضرتك
ملك :انا عاوزه اعمل تحاليل
الممرضة :ليه
ملك :عشان تأخير الحمل وعاوزه النتيجة تتطلع بسرعه.
الممرضة :ماشي اتفضلي معايا.
كانت سمر جاءت..
ملك :هروح اعمل تحليل واجي
سمر :ماشي انا هاجي معاكي.
ملك :حجزتي
سمر :اهااا كمان ساعه الدكتورة هتيجي.

زينب : هنفضل محبوسين كدا
سعيد :يا حبيبتي متقلقيش... خلاص كلها شويه وهنفذ اللي احنا عاوزينه.
زينب :انا زهقت
سعيد: الصبر يا زوزو
زينب :يا مسهل انا عاوزه ارجع بقا
سعيد: هترجعي وهتبقى الكل ف الكل اصبري بس

الدكتوره:اتفضلوا.
جلست ملك وسمر.
الدكتورة :خير يا مدام ملك.
ملك :المفروض اني متجوزه من تالته شهور
الدكتورة :هو عادي لسه بدري بس من الأفضل اننا نطمن.
ملك : انا لسه عامله التحاليل دي.
الدكتورة :تمام اتفضلي بس اكشف عليكي..
انتهت الدكتورة من الفحص... واتجهت الي المقعد مره اخرى.
الدكتورة :مفيش اي حاجه... انتي كويسه.
ملك :وطب والتحليل
نظرت الدكتور علي التحليل.
الدكتوره:برضو التحليل كويسه
ملك :طب اي السبب
الدكتورة :لأنك بتاخدي حبوب منع حمل ودا اللي ظاهر عندي.

خرجت ملك وسمر من المستشفى.
ملك :يعني أدهم عارف كل دا ومقالش حاجه
سمر :اكيد عشان خايف عليكي.
ملك :اهااا انا عاوزه اتمشى شويه.
سمر: والسواق.
ملك :خلي واقف مكانه واحنا هنروح نمشي وهبقي اكلمه يجيلي مكاني.
سمر :خلاص تعالي نتمشى على الكورنيش.
ملك :يلا..

سمر :هتقولي لادهم انك عرفتي
ملك :لا مش هقوله حاجه...بس هو ليه مقاليش المفروض كنت ابقى عارفه
سمر :اكيد أدهم مكنش عاوز يضايقك او يخليكي تحسي بنقص.
ملك :اهااا بس اديني عرفت
سمر :ملك انتي هتنتظمي على العلاج وهتبقى كويسه.
ملك :اهاااااا ولفت وجهها لنيل واسند يدها علي الحديد.

عديت سيده كبيره من خلفهم ترتدي عبايه سواد وكان شكلها غريب نسبيا...ووقفت جنبهم
انتبهت لها سمر ونظرت له باستغراب...وكزت ملك ف ذراعها.
ملك :اي يا سمر
سمر :يلا نمشي
تكلمت تلك السيدة وهي تقف أمام ملك...وقالت :تعرفي اروح الحسين ازاي من هنا
ملك :لا والله انا مش المنطقة دي
السيدة :انتي اسمك اي
ملك :اسمي ملك
السيدة :طريقك صعب يا ملك بس اللي جاي أصعب... ف طريقك حد جديد حته منك... وهتفقد جزء من حياتك.
ملك :انتي بتقولي اي مش فاهمه.

سمر :سيبك دي ست كبيره وبتخرف.
ابتسمت السيدة لهم وقالت : هتشوفي يا سمر يا بت عزه.
تسرمت سمر مكانها بدهشه من تلك السيدة.
ملك :انتي مين طيب.
لم تعطيها اجابه ومشيت من امامهم سريعا.
سمر :اي دا هو ف اي يا حجه انتي.
ملك :مين دي
ركضت سمر خلفها ولكنها لم تلحق بيها ووصلت الي منتصف الكورنيش... وكان يوجد رجل يرس بعض الكراسي.
سمر :لوسمحت...متعرفيش مين الست اللي مشيت دي.

الراجل :ست كبيره كدا ولبسه اسود ف اسود
سمر :اهااا
الراجل :ست كبيره وعقلها خفيف بتعدي من هنا بقالها فتره
سمر : بس هي بتقول كلام غريب كدا
الراجل :الله ما احفظنا شكلها مخوي ولا عليها عفريت كل ما بتقول حاجه لحد تحصل.

رجعت سمر الي ملك التي مازالت واقفه مكانها.
ملك :اي
سمر بحيره :مش عارفه يا ملك... بس لا يعلم الغيب إلا الله يلا ننروح احسن .
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والثلاثون

ايمان :اتاخرتي ليه يا حبيبتي.
ملك :قعدت ف الجامعة شويه.
ايمان :ماشي يا حبيبتي... اطلعي أدهم فوق
ملك :ادهم جي امتى
ايمان :يعني لسه داخل قدامك من شويه
ملك :اممم ماشي.

صعدت ملك الدارج وهي تفكر بماذا سوف تبرر تأخيرها.
دخلت ملك الغرفه.
ملك :ماما قالت إنك فوق
أدهم :اتاخرتي ليه
ابتعلت ملك ريقها وحاولت ان لا تنظر له... وقالت :كنت بتمشي انا وسمر
أدهم :بس.
ملك :اهااا
أدهم :الدنيا ليلت... المفروض انتي كنتي تيجي من العصر.
ملك :اهااا.

أدهم وهو يتجه الي الباب ليخرج من الغرفه :اانا مش مصدقك على فكره وهستني لحد ما تيجي تقولي كنتي فين
ملك :كنت ف المستشفى
لف أدهم لها... ليه
ملك :تعبت شويه بعد ما خلصت السكشن وروحت انا وسمر.
ادهم :وليه مكلمتنيش
ملك :مكنتش عاوزه اقلقك
أدهم :يا ريت دا محصليش تاني لو ف حاجه تكلمني.
ملك :حاضر
أدهم :الدكتور قالك اي
ملك :عادي كان عندي هبوط.

أدهم :من اي
ملك :عشان مفطرتش الصبح بس الحمد الله بقيت كويسه
كانت ملك تحاول أن تجيد تلك الدور التي تمثله...بكل الطرق ولكن ما حدث لها كان فوق طاقتها.
أدهم :طب زاكري ف البيت وبلاش نزول عشان متتعبيش.
ملك :ماشي
أدهم :انا هنزل غيري هدومك وانزلي
ملك :ماشي
أدهم : الدكتور قالك كدا بس.

لم ترد عليه ملك وظلت صامته تنظر له نظرات لم يفهم معنها... وفجأه اقترابت منه وارتمت بين احضانه... دفنت وجهها ف عنقه... كانت تتحضنه بكل قوتها ونزلت بحور دموعها التي كانت تحاول منعها منذ قليل .
أدهم :ملك... ممكن تهدي طيب
ملك :انا عاوزه افضل ف حضنك.
تعجب أدهم منها ولكنه استجاب لطلبها.
وبعد مرور دقايق لم تعلم أن كانت قليله ام لا.
ابتعدت ملك عنه قليلا.

مسح أدهم دموعها بيده... اي اللي حصل...هتفضلي تبصلي بس اتكلمي طيب
ملك :يوم ما دخلت ولقيتك بتتكلم ف التليفون فهمت الموضوع غلط... وقتها انت ولا اتعصبت عليا ولا عاملتلي حاجه مع ان اي حد كان مكانك كان من حقه يزعل بس علمتني اني لازم اتأكد بنفسي من الحاجه قبل ما اتكلم او اقول اي حاجه... قبل ما اتجوزك مشوفتش منك غير كل حاجه كويسه ديما كنت بتحمني وبتقف معايا.. وبعد الجواز مع أي مشاكل حصلت مفيش حاجه أثرت على حبك ليا ديما بحس انه بيزيد.

قطع أدهم كلامها... مش فاهم حاجه
ملك :خليني اكمل... كنت عارف انك لو اتجوزتني هتقابل مشاكل كتير... مع ذلك اتجوزتني بدل المرة اتنين... فضلت معايا لحد ما علاقتي باهلي اتحسنت كنت مستعد تقف قدام باباك عشاني...بعد كل دا فمستحيل انك تعمل اي حاجه تتضرني... يوم الحادثة الرصاصة اللي انا خدت أثرت عليا.
ادهم :المفروض.

وضعت ملك كفها الصغير على فمه وقالت المفروض جات هتيجي فيك... بس بعد كل اللي انا قولتله دا ف حياتي اقل شي ممكن أقدمه ليك... انهارده لما روحت لدكتور وعمل الإشاعة قالي ان شرايين القلب ضعيفة اثر الحادثة دا غير اني عندي انميا وضغط وقالي مش هينفع يحصل حمل لأني هيبقى ف خطر على حياتي وممكن اموت...وعارفه انك كنت عارف قبلي وانك انت اللي كنت حاطت حبوب منع الحمل لما مامتك كانت بتسألني عن سني والجامعة انا فهمت انها تقصد كدا بس وقتها انت قولت انا هدخلها وبعدها الموضوع دا متفتحش، ليه بتتصرف عادي ومقولتش حاجه على الاقل المفروض كنت انا اشاركك واعرف اني تعبانة ليه مستحمل كل حاجه لوحدك...ديما كنت بسمع ان المشاكل بتبوظ الحب بس دا محصلش مع ان كل حاجه حوالينا بتخلي تحصل بدل المشكله الف وعارفه ان تصرفاتي تصرفات أطفال بس انا ديما خايفه انك تروح من ايدي زي كل اللي بحبهم راحوا ديما كنت بتمنى وانا صغيره اني اتجوز واحد نكون متشابهين ف كل حاجه عشان يفهمني ويقدر طريقتي سوء ف اللبس او طريقه كلامي خوفي الزيادة اي حاجه بس اكتشف ان اهم حاجه الاختلاف مع اننا مختلفين عن بعض ف كل حاجه مقولتش حاجه على اللبس بالعكس ديما كنت بحس انك فرحان اني محجبة طريقه كلامي الهبله وبتقعد تسمعني مع ان رجل الأعمال ادهم النوري معندوش وقت يتفاهم... كنت بتسمعني حتى لو الحاجه تافهة لما كنت بخاف كنت بتفضل جنبي عشان تتطمني.

كنت بسمع ان الراجل بعد الجواز بيتغير وممكن يخنق مراته ويخليها قاعده ف البيت أو لو بتتعلم يقعدها ويقولها خلاص انتي اتجوزتي
أو واحد اتجوز على مراته عشان مبتخليفش
انت مديني حريتي كامله مع ان ساعات بحس انك مضايق ان بخرج بس مش بتقول حاجه عشان مزعلش بتشجعني على اني ازاكر واجيب تقدير مهتم بكل حاجه ف حياتي حتى لو كانت بسيطة، حتى موضوع الخلفة متكلمتش فيه ولا قولت اي حاجه عشان مزعلش او احس بايه ناقص مع ان حقك انك كنت تتكلم غيرتي الزيادة عليك كنت بتتقبلها عادي بغلط كتير بس انت مش بتعاقبني ولا بتعمل حاجه بس بتفهمني ان دا غلط.

لما نورا قالتلي ان احمد وساميه أطلقوا مع اني عارفه انهم بيحبوا بعض، وقتها قلقت وقولت اللي خلي أحمد يطلق ساميه عشان مشكله حصلت، ممكن دا يحصل معانا بس انت اثبت اكتر من مره ان كل مشكله بتقربنا اكتر.

كان أدهم يستمع لها بهدوء وقال :خلصتي.
هزت ملك راسها موافقه
أدهم:انتي اهم حاجه عندي واللي ممكن اعمل اي حاجه عشانها انا خبيت عليكي عشان عارف انك كنتي هتزعلي وكمان غلط الزعل او التوتر عليكي فااتصرفت انا، سواء كنتي بتخلفي او لا فالموضوع دا ميهمنيش بحاجه،لان اللي اعرفه ان دي حاجه بإذن ربنا ولو ربنا مش اذن بها يبقى خلاص لأني لو ابني مش منك انتي يبقى مش عاوز عيال، انا عاوزك تكوني احسن واحده ف كل حاجه واي مشكله بتحصل ملهاش اي قيمه لان علاقتنا اقوي من المشاكل او اي حاجه تاني.

ملك: بابا كان بيقولي ان ربنا بيدي كل واحد رزقه
ف الازم منستعجلش عليه وقتها سألته الرزق دا يبقى فلوس كتير ضحك وقالي لا الرزق دا حب مش شرط يكون فلوس و ممكن يكون ف شخص ان ربنا يبعتلك شخص يكفيك عن العالم كله ويكون جنبك لحظه بلحظه مسيبكيش حتى لو الظروف كلها ضدك...وقتها انا مفهمتش كلامه بس لما شوفتك فهمته.
ابتسم أدهم :وبكدا انتي احلي رزق ربنا ادهولي ف الدنيا.
ملك :و ف الأخرة ولا فاكر هبقي دنيا بس ولا اي
أدهم : دنيا وآخره المهم تكوني معايا.
ابتسمت ملك : يلا انزل وانا هاجي وراك
ادهم :ماشي متتاخريش... ومفيش نزول غير على الامتحانات.
ملك :ماشي.

كانت ساميه تقف ف المطبخ مع والدتها تعد وجبه العشا لوالدها
نعمه :جوزك كلمك
ساميه :لا يا اما هو شكله ما صدق
نعمه :يادي الخراب المستعجل
ساميه :ونبي يا اما متقوليش كلام يسد البد انا مش ناقصه
نعمه :طيب هدخل لساني ف خشمي ومش هقول حاجه واصل وابقى خلصي الوكل ودخلي لابوكي.
ساميه :ماشي يا اما

عزه :مالك يا سموره ما ساعه ما جيتي وانتي شايله طاجن ستك
سمر :اصل ملك تعبت انهارده وروحنا للدكتور.
عزه :مالها
سمر :هي بتتعب عشان الحادثة اللي حصلتلها والدكتور قالها انها مش هتعرف تخلف الفترة دي خالص
عزه :يا حزني عليكي يا بنتي دي لسه صغيره على الهم دا، ربنا يشفيها
سمر :يارب يا ماما صعبت عليا اوووي كل حاجه يحصلها حاجه شكل دا غير الولية الغريبة اللي كلمتنا
عزه :مين دي
سمر :معرفش ست عجيبة كدا قولتلها طريقك طويل وهتفقدي جزء من حياتك وف طريقك حد جديد... كلام عبيط كدا
عزه :ربنا يستر بس اي يعني هتفقدي جزء من حياتك دي ويمكن التاني معنها انها هتخلف مثلا... شكلها وليه عبيطة
سمر :ماانا قولت كدا

كان يوسف يجلس ف الشقة لحاله وكان بيدور ف غرفه عمر .
يوسف :ابن الكلب مش سايب اي حاجه مفيدة.
نظم يوسف الفوضى التي تسبب بها سريعا وخرج من الغرفه وف تلك اللحظة كان عمر يفتح باب الشقة ليدلف الي الداخل.
يوسف: جاي بدري يعني
عمر :عادي خلصت شغل وانا اروح بدري شويه
يوسف :اهااا
عمر :حد من البلد كلمك
يوسف :لا ليه
عمر :عادي بسأل اصل ولا أبوك ولا ابويا اتكلموا.

يوسف: عادي ممكن هيرجعوا ف كلامهم
عمر :ممكن برضو
يوسف: هو الموضوع مش فارق.
عمر :لا مش فارق اصل عادي مش هياثر
يوسف :امممم خلاص انا هبقي اتكلم واقولهم ان الموضوع مش راضي الطرفين.
عمر :خليها بظروفها احسن بدل ما يقولوا انك رافض الموضوع.
يوسف :امممم علي رايك
عمر :كلت ولا اطلبك اكل معايا
يوسف : كلت
عمر: ماشي
يوسف :عرفت حاجه عن امك
عمر :لا وانا هعرف منين
يوسف :بسألك عادي انا هنزل
عمر :دلوقتي
يوسف :اهااا عادي خارج شويه وهرجع
عمر :ماشي

كانوا الجميع يجلسون مع بعض
أدهم :انا هروح مشوار كدا وهرجع
ملك :هتروح فين..
أدهم :لنادر ويوسف شويه وهرجع
ايمان :ماشي يا حبيبي متتاخريش
أدهم :حاضر... وقام أدهم مشي
ايمان :على فكره أدهم متعود انه يخرج على طول ف الوقت دا
ملك :اهااا عارفه
ايمان :مالك يا بنتي
ملك :مفيش حاجه انا بس قلقانه شويه.

ايمان :ما يصيبنا إلا ما كتب الله لينا... يعني كله بإذنه يا بنتي... فمتخليش القلق يأثر عليكي
ملك :مش عارفه بس انا حاسه ف حاجه وحشه هتحصل
ايمان :خلينا سيبنها على ربنا
ملك : هو حضرتك مش قلقانه على أدهم
 تنهدت ايمان وقالت :مين قال كدا بس انا اتعودت اني ارضى بقضاء ربنا ف كل حاجه سواء كانت حلوه أو وحشه لأني متأكدة انه كله خير.
ملك :ونعمه بالله... بس انا امبارح حملت حلم وحش اووووي ولما صحيت روحت الجامعة تعبت.

ايمان : حلمتي بايه
ملك وكانت ترتجف شفتها :انا كنت واقفه ف مكان مش فاكره اي هو والناس كتير حواليا مش عاوزيني أقرب وأرجع عن المكان دا فضلت اهرب منهم وجريت كتير اوووي وبعدين لما وصلت لاقيت أدهم غرقان ف دم.
ايمان بخوف :لا اله الا الله... ربنا يستر
ملك :هي الأحلام مببتتحققش
ايمان :اهااا
صمت ايمان واكنها غابت ف عالم آخر... تريد أن تتطمن قلبها ولكن صعب فهي تعرف أولادها جدا فمراد اكيد يريد أن يفعل شي لأنه لا يتنازل وادهم لم يقف أمام اخوه فتلك المعركة حتما ستكون خاسره وستفقد احد منهم.

ملك :ماما ماما
فاقت ايمان من شرودها معاكي يا بنتي
ملك :هو ممكن يحصل حاجه
ايمان :لا يا بنتي ان شاء الله لا وبلاش قلق زياده غلط عشان امتحاناتك.
ملك :ماشي هو عمي مجاش ليه
ايمان :ما هو بيخلص شغل متأخر على طول فتلاقي جاي كمان شويه

ذهب يوسف وادهم الي نادر ف منزله.
نادر :منورين منزلي المتواضع.
أدهم :فايق اوووي انت
نادر :قولت اقول اي حاجه بدل جو الرعب اللي احنا ف دا
يوسف :من ناحيه رعب فهو رعب فعلا وشكلها مش هتعدي
أدهم :اللي بيساعد زينب سعيد
يوسف بدهشه :المحامي الكفتة
أدهم :ايوه
يوسف :امممم كدا بقى الصورة واضحه لان اول واحد وصل لعمي كان هو اصلا بدليل انه قال العنوان القديم لجدي والمخزن اللي خدت ف مني هو برضو اللي كان عارفه.

أدهم :نوصله ازاي
يوسف : مش عارف لأنه اختفى من فتره كبيره اوووي.
نادر :طب هو اي طبيعة العلاقة بينهم
يوسف :الله اعلم لأني انا اول مره اعرف بس اكيد علاقه مش تمام يعني
أدهم :المشكله ان كل الكلام دا ملوش لازمه احنا ولا عارفين مكانهم ولا عارفين بيخططوا لايه
يوسف :اكيد بيخططوا ان زينب ترجع عادي وتعيش حياه طبيعة
نادر :ازاي يعني... دق جرس الباب
نادر :هقوم افتح واجي
فتح نادر الباب لحازم... ودخلوا
حازم :سلام عليكم.

أدهم :اقعد يا عم...،كمل يا يوسف
يوسف :اصل هي مش عليها دليل انها قتلت عمي او جدي انا خرجت من القضية والبحث جاري عن القاتل... وهي اكيد محضره حاجه عشان تخرس العيلة ومحدش يقدر يتكلم معها.
حازم :بتتكلم صح وكمان بما ان سعيد دا محامي يعني هيعرف يمشي كل حاجه قانوني.
نادر :اهااا يعني المفروض اي يحصل بقا ... دا غير مراد الغبي دا هو كمان
أدهم :انا شايف ان مراد هيكون كبش فدى مش اكتر
حازم :بظبط كدا يعني يوقعك انت ومراد ف بعض وبكدا هيبقى خلص من الاتنين ومثلا ملك هيخلوها تمضي على تنازل عن نصيبها وبكدا زينب هتكون خدت الجزء الأكبر... وبالمناسبة لباقي اكيد ليهم خطه برضو.

يوسف :فعلا يعني زي ما دخلت ف قضيه قتل جدي الله اعلم هيعملوا اي تاني
حازم :المشكله ان برضو دي كلها توقعات و الواقع هيبقى مختلف
أدهم : انا بقى عاوز من كل واحد فيكم حاجه
حازم :اي
أدهم :ملكيه ملك لأي حاجه عاوزها تتغير
حازم :لمين
أدهم :دي المشكله لان اي حد هيبقى ف خطر عليه بس انت حضر الورق وسجله وانا هتصرف
حازم: ملك هتمضي آزاي
أدهم :انا هتصرف المهم الورق خلال يومين يكون جهز... عقد تنازل بكل حاجه
حازم :ماشي.

ادهم :وانت يا يوسف عاوزك تخلي ملك تحت عينك لأني عاوزها تسافر عندكم ف البلد
يوسف : بس هنا احسن
أدهم :اهااا بس احنا مش عارفين اي اللي هيحصل
يوسف :تمام...شوف عاوز تسافرها امتى
أدهم :بعد ما تخلص امتحان على طول بس انا مش عاوزها تحس بايه حاجه
يوسف :ماشي
حازم :انا هقوم امشي بقا عشان اشتغل على موضوع الورق دا
يوسف :وانا هنزل برضو.

نزل حازم ويوسف.
أدهم :طبعا انت عرفت العقد هيبقى مع مين
نادر :اهااا بس دا مش خطر شويه
ادهم:بالعكس
نادر :خلاص اشطا انا هبقي اروح واخلص الموضوع دا واسيب العقد هناك.
أدهم :ماشي... ملك يا نادر مش عاوز يحصلها حاجه
نادر :متخافش هي بس تخلص وتسافر تقعد مع نورا
أدهم :ماشي انا همشي

كانت ملك جالسه ف غرفتها على الفراش وتضع بعض الملازم أمامها... كان بالها مشغول اكثر بكلام تلك السيدة التي قابلتها اليوم والحلم الذي رايته ف البارحة ...وماذا تقصد بهذا الكلام السخيف الذي قالته فاانا لم أصدق سيده مجنونه مثالها فهي لا تعرف شي من الأساس وكلامها يوحي بالجنون... ما كلنا بنحلم وبنشوف حاجات غربيه هذا كله من واقع التخيلات والقلق الزيادة لم يحدث شي... فكل شي يبدو على ما يرام..

دخل أدهم الي الغرفه لم تنتبه ملك له وظلت ساحبه ف أفكارها تلك وتبرير كل مخاوفها..
ادهم :الجميل سرحان ف اي
سمعت ملك صوت أدهم الذي يحدثها
 رفعت ملك نظرها اليه :ادهم انت هنا من امتي
أدهم :لا انتي ف عالم تاني خالص
ملك :لا بس سرحت شويه
أدهم : ماشي حلوه المذاكرة دي برضو
ملك :بتتريق... على فكره انا شاطره
أدهم :امممم طبعا انا قولت حاجه
قامت ملك من على الفراش واخدت الملازم واتجهت لتتضعهم ف الخزانة وسط ملابسها
أدهم بتعجب :انتي بتعملي اي
ملك :بشيل الملازم بتاعتي
أدهم وهو يشاور على الخزانة بدهشه :هنا
ملك :اهااا فيها أي.

أدهم :مش عارف بس اول مره اشوف حد بيعمل كدا
ملك :ليه عادي مش ف الدولاب دا ف هدومي
أدهم :اهااا
ملك :خلاص طلالما هي هدومي اللي موجوده يبقى احط معها ملازمي
أدهم :اهااا وانا اللي حسبت انها حاجه غربيه
ملك :شوفت بقا ظلمتني ازاي صالحني بقا
اقترب أدهم منها وطبع قبله رقيقه على شفتيها.
أدهم : اتصالحتي
ملك :لا لا لا
قام أدهم بتقبلها مره اخرى ولكنها تلك المرة كانت أقوى.
أدهم: وكدا
ملك :عادي ممكن اتصالح وخلاص .
أدهم :لا بلاش دلوقتي
 قام أدهم بوضع يده حول خصرها والأخرى خلف ركبتيها وحملها.
ملك :هقع يا أدهم.
أدهم : متخافيش.
وضعها أدهم علي الفراش برفق وقام بوضع قبلات خفيفة ومتاليه على جميع أنحاء جسدها... ذابوا الاثنين معانا ليسرقوا من الوقت بعض اللحظات.

كان عمر يجلس ف غرفته و يتحدث ف الهاتف.
 انا مش عاوز غير الشركه وملك واظن اني عامل اللي عليا وزياده.
زينب :ماشي يا عمر وانا عند كلامي يا ابني
عمر :متقوليش ابنك بقا وكلام فاضي... انت هتاخدي اللي انت عاوزها وانا نفس الكلام وبكدا مش عاوز اعرفك تاني
زينب :انا عملت كل دا عشانك
عمر :خليني ساكت بقا وياريت الكلام دا يتنفذ بسرعه
زينب :خلاص مفاضلش كتير.
عمر :يلا سلام
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والثلاثون

كانت ملك نايمه ولكن تتطادرها تلك الكوابيس ويتردد كلام تلك المرأة العجيبة التي رأيتها.
وكانت تهلوس ببعض الكلمات.. وترعق جبنها
وفجأه صرخت... أدهممممممممممم.

قام أدهم من نومه مفزوع هو الآخر.
أدهم بقلق: مالك يا ملك.
 كانت ملك لا تعرف ان كانت هذا مجرد احلام ام انها حقيقه... مش عارفه.
أمسك أدهم يدها وكانت يدها متلجه... ضمها أدهم الي صدره...اهدي يا ملك مفيش حاجه انتي كنتي بتحلمي بكابوس.
ملك :هي قالت ان الكابوس هيتحقق.. مشيت ومتكلمتش تأني انا مش عاوزه الكابوس يتحقق.
لم يفهم أدهم شي من كلامها وكان يرتب على ظهرها... وقال هي مين
ملك :مش عارفه هي واحده بتقول كلام غريب.

أدهم :مفيش حاجه يا ملك انتي كنتي نايمه وصحيت على الكابوس دا
ملك :هي الساعة كام
أدهم : تقريبا الفجر لسه مااذنش.
ملك :ماشي... انا هقوم اخد شاور عشان اصلي.
أدهم :طيب انتي كويسه
ملك :اهااا
قامت ملك من على الفراش ودلفت الي المرحاض... اخدت شاور دافئ وارتديت بيجامة
وخرجت من المرحاض وقفت تصفف شعرها... ولفته كعكعة.

ملك :انت منمتش ليه
أدهم :ماانا صحيت وشويه والنهار هيطلع
جلست ملك علي طرف الفراش.. طب ما تقوم تاخد شاور وتصلي معايا.
أدهم :اصلي
ملك :اهااا هو انت مش مسلم ولا اي
ابتسم أدهم مسلم
ملك :يبقى عادى تصلي...،يلا عشان تلحق الفجر.
أدهم :بس.

ملك :عشان اخد ثواب اني خليتك تصلي... يلا بقا
أدهم :حاضر
ملك :عارف الصلاة ازاي ولا
أدهم :عارف انتي ناسيه ان ماما بتصلي ولا اي
ملك :عارفه بس عيلتكم غريبه الصراحه.
أدهم :ازاي
ملك :لما نصلي هبقي اقولك يلا بقا ادخل خد شاور وأتوضأ وانا هستناك
أدهم :ماشي.

دلف أدهم الي المرحاض... قامت ملك من على الفراش وفتحت الخزانة واخرجت إسدال وارتديته وقامت بفرد المصلية على الأرض واحده ليها وواحده لي أدهم ف اتجاه القبلة.

سمعت صوت الأذان... اخدت تردد الأذن وبعد أن انتهي قامت بالدعاء ف سرها... يارب ميحصلش حاجه وحشه وابعد الشر يارب

خرج أدهم من المرحاض ولقيها مستنيها وموضوع على الأرض مصليتين.
أدهم :يلا
ملك :ماشي المفروض هنصلي ركعتين سنه و ركعتين الفرض ماشي وانت الإمام بتاعتي اتفضل.
أدهم : حاضر
ملك :الفاتحة وبعدين سوره صغيره
أدهم :ماشي يا حبيبتي.
قام أدهم بالوقوف أمامها... وبدا ف الصلاة.

شعر وقتها بشعور غريب فتلك اول مره يصلي...لم يستطيع تفسير تلك الشعور ...ولكن كان شعور بالارتياح.
أدهم :السلام عليكم ورحمه الله... السلام عليكم ورحمه الله.
ردت ملك خلفه... السلام عليكم ورحمه... السلام عليكم ورحمه الله.

ملك : انا هنزل احضر الفطار عشان نفطر مع بعض.
أدهم :ماشي
ملك :هنفطر ف الجنينة عشان اشوف الشمس وهي بتتطلع.
أدهم :حاضر يلا تحبي اجي احضر معاكي الفطار
ملك :انت مش عاوز تفطر معايا
أدهم :يا خبر هو انا اقدر.

نزل الاثنين واتجهوا الي المطبخ وقاموا بأعداد الفطار وخرجوا الي الجنينة... وضعت ملك الصنينه على الترابيزه وجلست.
أدهم :يلا نولتي الشرف وهخليكي تشربي قهوتي.
ملك :عادي فنجان قهوة زي كل فنجانين القهوة
أدهم :تختلف .
ملك :حتى مغرور ف القهوة يا ربي
أدهم :فين دا.. دوقي وانتي تعرفي.

امسك ملك الفنجان وقامت با ارتشف القهوه.
أدهم :هااا
ملك :حلوه
أدهم :بس
ملك وهي تحاول أن تقلد طريقه كلامه وقالت بغرور :يعني حلوه تنفع تعمل قهوه بعد كدا اديك نولت الشرف اني اقول رأيي ف القهوه بتاعتك.
أدهم :امممم الله يخليكي والله معرفش من غيرك كنت هعمل اي
ملك :ههههههههه مش بقلدك... وبعدين انا عاوزه اعرف حاجه.

أدهم :ايه
ملك :اوضتك من ساعه ما جيت وهي كان فيها مصليه ومصحف مع ان انت مبتصليش.
أدهم :ما هو قبل ماتيجي انا قولت لماما انها تجيب مصليتين ومصحف وكتاب الأذكار وتحطهم ف الاوضه عشانك.
ملك :ليه قبل ما اجي
أدهم :لأني مش عاوز احسسك بفرق ف اي حاجه اكيد كنتي هتتضايقي لما تكوني ف مكان مفهوش مصحف او حاجه تصلي عليها.
ملك :بتهتم بكل حاجه... طب انت عرفت الصلاة ازاي وكمان حافظ القرآن اللي بيتقال.
أدهم :عشان ماما بتصلي فهي على طول قدامي... حفظ القرآن دا بقا كان ليها ظروف.

ملك :ازاي
أدهم : هحكيلك.
ملك :يلا
أدهم :كنا لسه صغيرين مش فاكره خمسه ولا سته ابتدائي كنت انا ونادر مبنسبش حد ف حاله ولا نسكت لما مصيبه تحصل... والمشكلة بقا كانت سندي بنت عمتي معانا هي اصغر بسن وكانت بتشرب كل المقالب... وقتها كنا قاعدين على البحر عادي بنجري وبنلعب وماما وعمتي وماتت نادر الله يرحمها كانوا موجودين وكنا بليل.
كنت بلعب انا ونادر ومراد وساندي ف الميه بس من برا عشان قالوا محدش ينزل المياه بليل وكدا.

انا فضولي كان هيموتني ليه مننزلش المياه بليل مع اننا قاعدين عادي اهو وفعلا مكنتش بلاقي حد ينزل البحر.
ونادر نفس الكلام... فقولنا احنا هننزل واللي يحصل يحصل اتفقنا انا وهو وبعدين هو قال لمراد وطبعا رفض وقال لا غلط وساندي اللي عجبيتها الفكرة... بعدنا شويه عنهم عشان محدش يشوفنا ويزعج ونزلنا المياه طبعا كلنا بنعرف نعوم عادي وساندي كانت واخده بطوله ف السباحة بس معرفش اي اللي حصل وقتها والبنت كانت هتغرق وقاعده تصوت وتقولي سبيني سبيني عفريت وانا ونادر كأننا ابعد عنها شويه.. لما شوفت كدا خوفت ونادر هو كمان خايف بس مكنش ف حل غير اننا نرجع عشان نخرج كلنا... عارفنا نخرج اينعم كان ف ناس اتجمعت على صويت ساندي وكدا وامي بقا وعمتي وأم نادر وواتهزقنا... بس بعدها بقا ساندي مش عارف قالوا انها اتلبست هو انا مَبصدقش الكلام دا ونادر طبعا فضل يهزر وكدا.

طبعا عمتو سمعت كلام الناس و وديتها للشيخ وماما راحت معها وبعدين رجعوا... فنادر بيقولهم طلعتوا العفريت ولا لسه.
فجاه ساندي شكلها اتغير وعينها برقت وكانت جايه ناحيه نادر وهجمت عليه وخربشته... وهما بعدوها عنه بالعافية... انا كنت واقف براقب الموقف وساكت اول مره اخاف فيها حتى نادر اتخض اوووي وقتها مكنش مصدق .
وفضلت ماما تقرأ ف القرآن.
حسيت بقا ان الموضوع بجد قولت احفظ اي حاجه عشان لو حصل موقف بايخ.

فقولت لماما انا عاوز احفظ قران... ماما اديتني المصحف والله انا فضلت يوم كامل بحفظ ف المصحف خلصت جزء كبيره منه حتى نادر قعد يحفظ معايااا...طبعا احنا قعدنا نحفظ وهما مشوا وسبونا ف مكنتش عارف فطلعت برا لقيت ان بقالنا وقت كبير جواه والدنيا ليلت اصلا.. فبنادي على نادر وفجأه لقيت نور الشقة كله اطفي لحد دلوقتي معرفش هو اطفي ليه لان بعد ما جي سألت الناس اللي ف عماره وقالوا النور مقطعش... فضلت انادي على نادر لقيت حد واقف قدامي معرفش اي دا اصلا انا مش شايف حاجه بس واضح ان ف حد... غمضت عيني وفضلت اقرا قرآن... الشقة نورت تاني.

ملك :يا ربي... ونادر كان فين
أدهم :الغريب بقا ان نادر كان نزل معاهم اصلا وانا كنت لوحدي... معرفش مين اللي كان معايا ف الاوضه.
ملك : وعملت اي
أدهم :ولا اي حاجه تقبلت الموضوع عادي... وعدي اسبوعين وساندي خفيت وكل حاجه رجعت لطبيعتها بس لحد دلوقتي ساندي بتخاف تنزل المياه.
ملك : وطب انت ونادر عملتوا اي بعد كدا
أدهم :لا احنا اتعلمنا الأدب وقتها
ملك :ههههههههه تستأهلوا.
أدهم :بقى كدا
ملك :اصل طلالما حد قالك لا على حاجه يبقى خلاص
ادهم :كنا أطفال بقا.

ملك :بس بأمانه موقف وحش اوووي
أدهم :جدا
ملك :بس بقاله كتير اوووي
أدهم :اهااا بس انا فاكره كويس بصراحه ميتنسيش..
ملك :ههههه اهااا
أدهم :وانتي متحطتيش ف مواقف زي دي
ملك :لا انا بخاف من خيالي اصلا... بس كنت بخاف من الناس اوووي
أدهم :مش فاهم ازاي
ملك :كنت مبحبش اتعامل مع حد ولا اتكلم مع الناس هو بابا وماما وندي وخلاص وف ثانوي كانت سمر بس كدا
أدهم :انطوائية يعني.

ملك :لا بس انا كنت بخاف من اي حد غريب... حتى بابا مكنش بيرضي يخليني اتعامل مع أي حد او انزل اشتري حاجه ندى هي اللي كانت تعمل كدا انا لا
أدهم :بس انتي دلوقتي عاديه... بس بجد بتخافي من الناس ازاي
ملك:لان ديما تعاملي مع الناس كان بياذيني... يعني مره وانا صغيره كنت هتخطف كنت بساعد واحده كبيره وبوصلها وهي كان تبع الحرامية اصلا
أدهم :وعملتي اي
ملك :الكلب بتاعتي عضهم
أدهم :كلب وراح فين
ملك بحزن :مات
أدهم :هو انتي بتحبي الكلاب وكدا.

ملك :اهااا انا بحب الحيوانات اووووي انا كنت على طول قاعده معها وكنا بنقعد نتكلم مع بعض هو كان صاحبي الوحيد.
أدهم :يعني انتي سيبتي البنادمين كلهم
ملك :الحيوانات لطيفه وجميله جدا ومش بتاذي حد ولا هتجرح حد بكلمه حتى بس بتحس اللي قدامها وتكون وفيه لي
أدهم :طب وليه مجبتيش كلب او قطه تاني
ملك :كنت دخلت ثانوي وماما كانت ملاحظه اني انعزلت عن البشر وكدا فقالت لا مفيش حيوانات هتتدخل البيت تاني
أدهم :امممممم بس اللي اعرفه ان الكلاب ف البيت حرام وانتم بتصلوا
ملك:اهاااا ما هو كان لي بيت فوق السطح وانا كنت بفضل قاعده معها وكنت بذاكر فوق عنده.

أدهم : لا دا انتي طلعتي حكاية
ملك :ههههه ليه
أدهم :اصلك بتحكي عن الكلب أكنه انسان كنتي عايشه معها
ملك :اهااا ما دي حقيقه... حتى بعد ما مات كنت بطلع اقعد فوق السطح واعيط عليه فضلت سنتين علي كدا ولما لقوا كدا ودوني للدكتور
أدهم :مراد
ملك :اهااا كان مراد
نظر أدهم الي الهاتف وجد ان الساعة 9
أدهم :نهار ابيض الساعة بقيت 9
ملك:اتأخرت.

أدهم :احنا بقالنا 4 ساعات قاعدين... قومي يا بت زاكري دا انتي رغاية
ملك :على فكره انت اللي كنت بتحكي مش انا
أدهم :قصدك اي
قامت ملك من مكانها وابتعد خطوه وقالت يعني انت اللي رغاي مش انا
أدهم :تعالي هنا
ملك :ههههه اللي عاوزني يجيلي وركضت ملك بسرعه وكان أدهم خلفها حتى وصلت إلى داخل الفيلا وصعدت على الدارج.

اول ما دخل الفيلا صعد درجات السلم بثابت
وكان سليمان يهبط الدرج
سليمان :انت لسه ملبستش
أدهم :كنت بشرب وهطلع البس
سليمان :انت كنت بتجري ولا اي
أدهم :لا اجري هو انا عبيط ولا اي.
سليمان :اطلع البس بسرعه عشان متتاخرش.

دخل أدهم الغرفه وكانت ملك تقف ف منتصف الغرفه
أدهم :بتجري
ملك :انا
أدهم :انا تخليني اقول على نفسي عبيط.
لم تستطيع ملك ان تكتم ضحكتها... ههههههههه ههههه
ملك :هتتاخر على الشغل على فكره
أدهم :مش لما اخد حقي الأول
ملك :يعني هتاخد حقك من ملك دا يبقى عيب والله
أدهم :خلاص عندك حق
مشيت أدهم بقدمه خطوات حتى قرب ان يوصل لها.

ملك :انت بتقرب ليه
أدهم :هجيب اللبس من الدولاب مالك يا حبيبتي انتي خايفه.
ملك :لا هخاف من ايه
عدي أدهم من جانبها... تحركت ملك خطوه ولكنه امسك ذراعها وشدها اليه وضع ذراعه حول ظهرها
أدهم :رايحه فين
ملك :هروح انام شويه واصحى ازاكر
أدهم :طب اي مش هاخد حقي
ملك :ما انت قولت خلاص يا حبيبي
أدهم :انا مقولتش حاجه
ملك :عديها بقا
أدهم :يعني يرضيكي ماخدش حقي
ملك :هتتاخر على الشغل
أدهم :عادي مش مهم
ملك :خلاص يقلبي
وضع أدهم قبله على شفتيها
ملك بصوت خافت :ادهم
لم يرد أدهم عليها واستمر ف تقبيلها

خرج سامي من غرفته.
نعمه :قومت ليه يا حج ارتاح
سامي :انا بقيت زين يا ام ساميه... والتفت لساميه وقال هو جوزك مجاش معاكي ليه وكيف يسيبك تيجي لوحدك أكده
ساميه بتوتر :عادي عشان عنده شغل
سامي :انا لازم اتكلم معها واقوله مينفعش يعدي الأصول
نعمه :عادي يا حج هو قال هيخلص شغله وهبقي يجي وبعدين ساميه جات بدري عشان تبقى مع اختها
سامي :امممممم طيب... انا خارج هروح الشغل
نعمه :يا حج استنى لما تخف
سامي :لا انا بقيت زين
خرج سامي من البيت وقفل الباب خلفه
نعمه :قلبي كان هيقف
ساميه :على فكره احنا لازم نقوله بعد ما يعرف من برا وبعدين اكيد احمد قال لامه وابوه
نعمه :استنى يا بنتي انتي عارفه ابوكي
نورا : لازم نصبر شويه عشان ابوكي لو عرف هيقلب الدنيا

يوسف :اي مش هتنزل الشركه ولا اي
عمر :لا روح انت الشركه وانا هبقي اجي
يوسف : طيب انا نازل
عمر :ماشي
خرج يوسف من الشقة... ونزل ف المصعد وخرج من العمارة وركب سيارته.
ولكن عندما رأي خروج عمر خطر بباله فكره انه يمشي خلفه.
تحرك عمر بالسيارة وتابعه يوسف.
 أقف عمر بسيارته أمامه بوابه الفيلا حتى فتحت له البوابة ودخل
يوسف :يا ترى داخل لمين الكلب دا.
نزل يوسف من سيارته ولكن توقف لان يوجد حراس كثير ف تلك الفيلا ولو راح سأل ممكن يحصل شي
ولكن يوجد لافته موضوعه عليها (فيلا صالح الاسواني ).

ركب يوسف سيارته وانطلق بها وهو يفكر مين هو تلك الذي دخل عنده عمر.

داخل الفيلا.
كان عمر يجلس مع صالح ف مكتبه.
صالح :كنت متوقع انك هتيجي
عمر :كل توقعاتك مظبوطة يا صالح بيه
صالح : اي الموضوع المهم اللي كنت عاوزني فيه
عمر :طبعا انا عارف انك كنت بتاخد من عبد الحميد العطار الآثار.
صالح :بس عبد الحميد مات
عمر :عارف والثروة اللي تقدر تحركها ملك العطار ودي صعبه انها تهرب آثار
صالح :وضح اكتر.

عمر :وطبعا عرفت انهم قالوا ان موضوع الآثار دا خلاص واي آثار هيكون تحت الارض هيبلغوا والحكومة تاخده.
صالح :اهااا
عمر :واللي محدش يعرفه بقا ان ف أرض تبع عيله العطار ف مقبر ودي تقدر بملايين ودا الورق اللي يثبت كلامي واعطي له ملف
صالح وهو يتفقد الملف ايوه بس الأرض دي من نصيب مين
عمر :تبع التركة بتاعت ملك
صالح :والمطلوب اي
عمر :من الاخر كدا انا مليش ف شغل الآثار واكيد انت عينك على الأرض دي دا لو مكنش ف اتفاق بينك وبين جدي عليها... انا متنازل على الأرض دي ليك بس دا بعد لما تعملي اللي هتطلبه منك.

صالح :امممممم صفقه يعني
عمر :ايوه عاوزك تخلصني من زينب وسعيد المحامي وانا هديك عنهم كل التفاصيل
صالح: تمام حاجه تاني
عمر :ادهم النوري ويوسف العطار عاوزهم يختفوا من على وش الأرض
صالح :بس طلبك دا صعب شويه أدهم النوري
عمر :ماانا عارف ان مفيش حاجه هتصعب عليك وبعدين اكيد ليك اكتر من طريقه.
صالح :تمام هتصرف بس الأرض بتاعت ملك
عمر :الموضوع دا عليا

كان يوسف يجلس ف المكتب وهو راسه سينفجر من كتر التفكير... لازم اعرف مين دا اصل عمر دا مش هيعرف حد لله كدا وبعدين بقا.
طرقت السكرتيرة على المكتب ودخلت.
السكرتيرة :يوسف بيه
يوسف :ف حاجه
السكرتيرة : عمر بيه لسه مجاش والمفروض انه كان يبقى موجود عشان الشركه كانت عامله منحه لطلبه هندسه انهم يتدربوا
يوسف :يتدربوا هما كام طالب والتدريب هيبدأ امتى.

السكرتيرة :هما عشره طلاب و دول من أفضل الطلبة واحنا بنختار منهم خمسه
يوسف :تمام
السكرتيرة : اخلي ال اتش ار يعملوا معهم المقابلة ويختاروا
يوسف :اهااا... انتي تعرفي حد اسمه صالح الاسواني
السكرتيرة :ايوه دا رجل أعمال كبير اوووي
يوسف :امممممم هو لي شغل معانا هنا ولا
السكرتيرة :لا صالح بيه مبيشتغلش مع حد دا كل شركات بتكون نفسها تعمل معها صفقه وتكون شركه محظوظة جدا
يوسف :امممم هو بيشتغل ف مجال اي.

السكرتيرة :كل حاجه بس هي مش شركه عقارات
يوسف :امممم ماشي اتفضلي انتي شوفي شغلك.
يوسف :طب لما هي مش عقارات عمر ماله به الواحد هتجنن.
خرج يوسف من المكتب وقال للسكرتيرة قبل أن يغادر لما عمر بيه يجي ابقى بلغي وانا رايح مشوار وراجع.
السكرتيرة :تمام يا افندم

كان نادر يتحدث مع أدهم ف الهاتف
نادر :انت فين يا ابني
أدهم :ف الطريق والله
نادر :طب أنجز ف ورق عاوز يتمضى
أدهم :مسافه السكة انت حضر الورق واسبقني على المكتب بتاعي.

وصل أدهم الي الشركه وصعد الي مكتبه..
زينه :نادر بيه جواه
أدهم :ماشي اعمليلي فنجان قهوه وهاتي جواه
دخل أدهم المكتب.
نادر :اي يا ابني
أدهم :اي فين الورق
نادر :اهو
مضى أدهم الأوراق
أدهم :كلمت حازم ولا لسه
نادر :لسه بس اكيد لو خلص هيكلمنا
دخلت زينه وهي تحمل فنجان القهوه وضعته على المكتب.
زينه :ف واحد برا عاوز حضرتك
أدهم :مين
زينه :يوسف العطار
نادر :طب دخليه بسرعه
زينه :حاضر.

دخل يوسف الي المكتب.
نادر :تعالي شكلك ميطمنش
يوسف :بصراحه مقدرتش استنى
أدهم :حصل اي
يوسف :الصبح المفروض اننا كنا هنروح الشغل زي كل يوم ولقيت عمر لابس وقاعد ف الصالة وقالي روح انت وانا هاجي وراك نزلت وركبت العربية لقيته نازل على طول قولت امشي وراه اشوفه رايح فين لقيته راح لفيلا بتاعت واحد اسمه صالح الاسواني وعرفت انه رجل أعمال كبير.
أدهم بصدمه :صالح الاسواني.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الأربعون

ادهم بصدمه :صالح الاسواني.
يوسف :انت تعرفه
نادر :وعمر يعرفه منين
يوسف :الله اعلم بس اكيد ف هدف من دا، بس انتم تعرفوا الراجل دا منين
أدهم :ابنه كان متجوز بنت عمتي وحصل بينهم مشاكل واطلقوا
نادر :قصدك اننا نخلنها يطلقها غصبن عنه
يوسف :طب العلاقة بينكم زفت
أدهم :بظبط كدا الراجل وابنه قارش ملحتنا من ساعتها بس بابا هدده وقاله الموضوع خلص وبلاش تتدخل معانا ف حرب عشان هتخسرها.

يوسف :اممممممممم الموضوع مش مريح
نادر :خالص بس لازم نعرف ف اي بين عمر والراجل دا
يوسف :اكيد هنعرف مفيش حاجه بتستخبي
نادر :لازم نراقب عمر
يوسف :اهااا... وانا هقوم امشي عشان ميحسيش بحاجه
نادر :ماشي.
خرج يوسف من المكتب.
أدهم :واضح ان الدنيا هتتهد فوق دماغنا
نادر :هو ميعرفش حاجه ولا اي... وبعدين بسنت سابت البلد كلها
أدهم:انا اللي خلتها تمشي
نادر :بس بوسي هي اللي تقدر تساعدنا.

أدهم: ازاي يا فالح بعد دخول ملك حياتي وبوسي خرجت منها وانا خليتها تسافر برا عند امها بالعافية هي مكنتش ناويه تسافر
نادر :اهااا بس بوسي هي اللي تقدر تتدخل بيت الاسواني لأنها بنته
أدهم :مش عارف بس متنساش ان الاول عادي لكن دلوقتي ف ملك وانت عارف ان ملك عارفه كل علاقتي ببوسي اصلا ومن الطبيعي لو بوسي ظهرت تاني تبقى ف مشكله.

نادر :امممممم بس هي ملك هتعرف منين ان بوسي ظهرت
أدهم :قصدك اي
نادر :يعني انت مش هتقولها وهي مش هتعرف لان مفيش حد هيقولها
أدهم :امممممم بس انا مش هخون ملك
نادر :ومين قالك اني هتخونها
أدهم :امممممم يعني هعمل اي ما انت عارف بوسي
نادر :انت وشطارتك وبعدين هي عارفه انك متجوز وبتحب مراتك
أدهم :مش عارف بس بوسي مش سهله وبعدين هي سكتت رغم اللي عملته فيها.

نادر :عادي لان هي كانت عايشه لوحدها هنا وابوها مكنش راضي بدا فلو قالت حاجه هتفتح على نفسها باب جنهم...دا غير انها بتحبك وانت عارف دا كويس
أدهم :ونبي ما نادر متجننيش نفترض اني كلمتها وقولتلها وهي حبت ترجع علاقتنا زي ما كانت
نادر :طب فين المشكله... وبعدين ملك عارفه انك كنت على علاقه ببوسي قبل ما تعرفها
أدهم : يعني انت ممكن تخون نورا.

نادر :مش خيانة ولا حاجه بس دا موقف مضطر فيه لكدا واكيد مش هحبها اكتر من نفسي يعني
أدهم : يعني واحده كانت هتموت بدلي وكانت عاوزه تظهر براءتي
نادر : طب ما لو ملك بتحبك فبوسي هي كمان بتحبك وبرضو وقفت معاك ف حاجات كتير
أدهم :عارف بس انا مش هخونها لو حصل اي على الاقل لو حصلي حاجه تفضل فاكرهلي حاجه حلوه بدل ما تفتكر اني كنت بخونها.

نادر : بس يا صاحبي انت عارف اني خسرت اهلي ولا كان ليا اخوات ولا حد لولا ابوك وعمتي كنت اتبهدلت ووجودك جنبي ف كل حاجه قبل ما كنت صاحبي ومعايا ف كل حاجه كنت اخويا اللي واقف ف ضهري ديما وانا مش عاوز يحصلك حاجه ملك مراتك يوم ما هيحصلك حاجه هتزعل فتره وبعد كدا هتعيش حياتها عادي وهتتجوز ومحدش هيقدر يعبها ف كدا وعندك عمتي اهي كانت بتحب جوزها اووووي ولما مات فضلت حزينة عليه وبعد كدا الدنيا مشيت عادي واتجوزت وأطلقت وحياتها ماشيه.

أدهم :وانا بتمنى ان لو حصلي حاجه ملك تعيش حياتها عادي
نادر :لا انت مجنون بقا
أدهم :مش جنان ولا حاجه بس انا اي حاجه هعملها عشانها ومش عاوز حياتها تقف بالعكس انا عاوزها تنجح سواء موجود ولا لا كل حاجه نصيب ومحدش بيموت ناقص عمر
نادر : وتفتكر هي تستأهل الحب دا وهي لو مكانك هتعمل كدا.

أدهم : مش عارف بس كل اللي اعرفه ان قلبي اختارها هي وانا وعدتها اني عمري ما هاذيها ف اي حاجه
نادر :ماشي بس احنا لازم نعمل حسابنا على كل حاجه ونشوف حل مع بوسي ان ظهرت لأنها ممكن ترجع مصر ف اي وقت
أدهم :ماشي أكيد هنتصرف بس المهم نخلص موضوع نقل الملكية دا و ملك امانه لو حصل حاجه ليا
نادر : ماشي يا أدهم... انا بجد مش فاهمك كل تفكيرك فيها حتى وانت عارف ان ف خطر على حياتك
أدهم :ماانا قولتلك ان محدش بيموت ناقص عمر
نادر : ماشي وانا هنفذ كل حاجه للأخر وربنا يستر.

دخل زياد مكتب ابيه
زياد :مين اللي كان عندك دا
صالح :عمر العطار
زياد :وعاوز اي دا كمان
صالح :ولا حاجه شغل
زياد :امممم شغل اي
صالح :عادي انا هاخد الآثار منه بس هعمله خدمه
زياد :اي وبعدين مش جده مات هو هيعمل كدا ازاي
صالح :هو الاتفاق كدا بس هو عاوز يخلص من أدهم النوري ويوسف العطار.

زياد :طب يوسف ابن عمه... وادهم ليه
صالح :أكيد بينهم حاجه وبعدين ماانت عارف أدهم فارد عضلاته على الكل
زياد وهو يضع يده على وجه وتذكر تلك الصفعة التي تلقها منه من قبل و اهو الزمن جابه لينا من تاني
صالح :لازم نفكر كويس قبل ما نعمل اي حاجه عشان اللعب معها مش سهل وبعدين ابوه مش سهل
زياد: اهااا.
صالح :ابقي حول لبسنت فلوس على أمريكا
زياد :ماشي... مش هنخلص من بسنت وامها
صالح بحده :زياد متنساش انها اختك

استيقظت ملك من نومها وامسك هاتفها لكي ترى الساعة.
ملك :انا اتاخرت اووووي الساعة 2
دخلت الي المرحاض لتخذ شاور دافئ... وارتديت ملابسها وخرجت وقفت تصفف شعرها وربطته على هيئة ديل حصان وقامت بإحضار كتابها وجلست تذاكر.

معتز : انا نازل هتعوز حاجه
مراد :لا
معتز :فكر تاني يا مراد الناس دي بتستغلك
مراد :معتز انا مش حابب اتكلم ف حاجه
معتز :لا انا سكت كتير ومن واجبي اني لما اشوفك بتعمل الغلط اقولك، الناس دي محدش ضامنهم ولو قتلت اخوك هتعيش طول عمرك ندمان يا صاحبي انت نسيت كل حاجه أدهم عملها معاك انتم اخوات حتى لو مش عامل حساب لاخوك اعمل لامك الست الغلبانة دي مش هتستحمل حاجه اعمل حساب مراته.

مراد :ومحدش عمل حسابي ليه
معتز :انت بقيت مريض يا مراد يا دكتور يااللي بتعالج الناس تفتكر ف واحده هتتجوز واحد قتل اختها
مراد :عادي اهي لقيت شاب حلو وغني وقادر يحميها متتجوزهوش ليه
معتز :راجع نفسك تاني عشان متعملش حاجه تندم عليها.

ذهبت سمر الي منزل ملك وفتح لها الباب احدي الخدم...وقالت :اتفضلي مدام ايمان جواه
ودلفت الي الداخل وكانت ايمان تجلس ف الصالون.
ايمان :سمر تعالي يا حبيبتي
سلمت سمر عليها... وقالت :هي ملك فين
ايمان :تلاقيها فوق يا بنتي اطلعليها
سمر :ماشي
ايمان :واعملي حسابك هتتغدي معانا
سمر :طبعا يا طنط.
صعدت سمر الي فوق وطرقت باب الغرفه
ملك :ادخل
دلفت سمر الي الداخل.

ملك: سمر وقامت من على الفراش واتجهت لتحضتن صديقتها.
سمر :كنت برا قولت اعدي عليكي بالمرة
ملك :عامله اي ف المذاكرة
سمر :اهو كويسه يارب بس الامتحانات تيجي سهله الواحد مرعوب
ملك :ان شاء الله خير
جلسوا على الأريكة.
سمر :اخبارك اي
ملك :الحمد الله تمام اهو
سمر: روحت انهارده اقدم على التدريب
ملك :كان نفسي اجي بس أدهم مش هيرضي.

سمر :عنده حق اصل مرات أدهم النوري هتروح تتدرب ف شركه مش هتبقى حلوه وبعدين انا عشان الاقي شغل بعد التخرج وبالمرة فرصه حلوه عشان ال cv لكن انت يا جميل مش محتاج اي حاجه
ملك :لا على فكره انا متفقه معها اني هشتغل بعد ما اخلص
سمر :يا ماما كلها كام سنه وهتلاقي نفسك معاكي عيال وقاعده مش عارفه تتحركي دلوقتي انتي قاعده فاضيه
ملك :لا دا انتي يا حبيبتي وبعدين أدهم مش تقليدي
سمر :ادهم مش تقليدي يا بنتي دا بياخدك على قد عقلك اصل هينزل مراته تشتغل مع دا ودا مفتكرش
ملك :لا هنزل وهتشوفي
سمر :هنشوف.

ملك :يارب نجيب تقدير السنادي
سمر :يارب ونتخرج بقا عشان زهقنا.
ملك :ههههههههه لسه سنتين كمان
قطع كلامهم رنين هاتف سمر، أخرجت سمر هاتفها من الشنطه.
ملك :مين
سمر :رقم غريب من برا مصر
ملك :طب ردي كدا
فتحت سمر الخط... الو
بوسي :الناس اللي ماهنش عليها تسأل.

اتوترت سمر عندما سمعت صوت بوسي وقالت وهي تبتلع ريقها كنت مشغوله والله... هو انتي فين وبعدين انتي اختفيتي فجاه
بوسي :بقالي فتره ف امريكا عند مامي وبقرر ارجع لأني مش طايقه جوز مامي خالص.
سمر : امممممم ترجعي بالسلامة
بوسي :انا قولت اتصل اسلم عليكي احنا كان بينا عشره برضو
سمر :ربنا يخليكي يا حبيبتي وتنزلي نبقى نتقابل ان شاء الله
بوسي :هو أدهم اي اخباره
سمر :كويس
بوسي :طب هقفل انا وهبقي اكلمك تاني.
سمر :ماشي باي.

ملك :مين دي
سمر بتردد :بوسي.
ملك :وكانت عاوزه اي
سمر :بتسلم عليا عادي.
ملك :وهي راحت فين
سمر :سافرت عند امها وبتقول هترجع تاني
ملك :امممممم ماشي
سمر :حاولي تنسي يا ملك لان التفكير بيتعب.

ملك :مش عارفه كل ما انسى الاقي حاجه تفكرني تاني... وبعدين هي نسيت يعني لو رجعت مش هتظهر تاني ف حياه أدهم
تنهدت سمر :بصي يا ملك لو قعدتي تفكري ف اي هيحصل عمرك ما هترتاحي،انتي مراته لكن هي لا
ملك :وجودها بيضايقني اوووي وبحس اني كنت عارفه علاقتهم ببعض وانها كانت حامل منه رغم كدا انا روحت عنده وحبيبته بس نسيت اني الماضي عمره ما بيموت.

سمر :طلالما بتحبي هتنسي وكفاية انه دلوقتي معاكي انتي
ملك :انا خايفه اصحى على كابوس،خايفه ف يوم أدهم يخوني وقتها تدمر
سمر :انتي عاوزه تقلقي نفسك وخلاص وبعدين انتي ليه بتفكري ف الوحش
ملك :يعني مش وارد يحصل
سمر :الله اعلم بس انا شايفه ان أدهم بيحبك
ملك :عارفه ومعنديش شك ف حبه ليا بس احساس الخوف مش يرضى يسيبني
سمر : اتغلبي على خوفك و واجهي الحياه
ملك : هي ممكن تكون بتحب أدهم اكتر مني.

سمر :اقسم بالله انتي مجنونه، بس اكيد انتي اكتر حد بيحب أدهم
ملك :بس انا معملتش حاجه، انا حاسه اني مقصره معها
نظرت لها سمر بتعجب ودهشه اهي حقا مجنونه ام تتدعي الجنون فمن لحظه كانت تخشي ان يخونها والأن تفكر ف مين يحبه اكثر وأنها تقصر معه فكيف لادهم ان يستحمل تقلبات مزاج تلك المجنونة.
سمر :ليه حاسه بكدا.

ملك :مش عارفه بس انا حاسه اني مليش لازمه هو بيعمل كل حاجه وانا مش بعمل حاجه، بس هو مش بيخليني اساعده ولا اعرف حاجه بيحب يخبي عليا
سمر: لا اله الا الله، يعني الراجل غلطان وبعدين يا ملك حاولي تثبتي شويه كدا عشان أدهم حوليها الستات كتير، دا غير بوسي اللي هتيجي دي فالازم تكوني أنثى ناضجه.

ملك : بلا بوسي بلا قرف وبعدين انا احلى منها اصلا
سمر :اهااا طبعا يقلبي تعالي ننزل لطنط ايمان نقعد معها شويه
ملك :ماشي استنى البس
سمر :ماانتي لابسه
ملك :يعني هنزل بشورت وكت وشعري كدا عادي
سمر :مفيش حد ف البيت.
ملك :لا يا ست لو أدهم جي ولاقيني كدا هتبقى مصيبه.
سمر :طب انا هسبقك على تحت.
ملك :اشطا

ف شركه العطار.
عمر :انت هتسافر ولا
يوسف :لا وانت
عمر :لا هخليني انت عارف ان عندنا شغل كتير
يوسف :اهااا فعلا
عمر: الواحد مضايق اوووي حاسس انه بيشتغل على الفاضي
يوسف :ازاي يعني
عمر :يعني انا وانت شايلين الشغل على دماغنا وف الآخر تعتبر الشركه لملك اصلا
يوسف :طب مااحنا واخدين حقنا وزياده.

عمر :مش كفايه، يعني مش لو اانت كنت اتجوزها كان زمان كل حاجه هتبقى ف ايدينا
يوسف :امممممم على رأيك خلاص بقا متخليش الواحد يكره نفسه
عمر بلوم :هنعمل اي بقا نصيب
يوسف :مااكيد ف حل يعني بدل القرف اللي احنا في دا
عمر :ما خلاص ابوك وابويا رضيوا بالأمر الواقع،احنا بقى ف ايدينا اي نعمله
يوسف :امممم على رأيك مكتوب علينا التعب.

عمر :انا لو عليا اخد حقي
يوسف :قولي ازاي وانا ايدي على كتفك
عمر :نخلص من ملك
يوسف :ازاي وبعدين أدهم جوزها وهيبقي لي الميراث
عمر :فعلا يبقى نخلص من أدهم
يوسف :امممم بس دا صعب شويه
عمر :بالتفكير كل حاجه هتبقى سهله

ف منزل العطار
عاصم :مش هتتجوز تاني يا اخوي
عبد الرحمن :تاني
عاصم :اهااا وماله
سعاد :ابنك هيتجوز وبدل ما تبقى وحيد يبقي ف حرمه تاخد بالها منك ومن طلباتك
عاصم :ام يوسف بتتكلم زين،وتخلفلك عيل يملي عليك البيت
عبد الرحمن :وانا ف السن دا، الواحد خلاص كبر
عاصم :فكر بس، ولما زينب تظهر هتطلقها
عبد الرحمن :لما نشوف بس الدنيا هتمشي ازاي
عاصم :هنعمل فرح العيال امتى.

عبد الرحمن :مش عارف عاد، بس انا بقول نعجل اهو نفرح بيهم
سعاد :اهااا والله كلامك مظبوط يا ابو عمر
عاصم :خلاص ف أقرب وقت ان شاء الله، وعاوزين نشوف ازكان ف آثار ف ارضنا ولا عشان نبلغ الحكومة
عبد الرحمن :انا كنت بدور على ورق الأراضي اللي ابويا كان عمله وكان نقدر نعرف مكان الاثارات بسهوله وملق تهوش
عاصم :ازاي الكلام دا هيكون الورق راح فين
عبد الرحمن :مش عارف، المهم ان محدش يشوفه عشان هنروح ف داهيه وقتها
عاصم :او حد يستغله

أدهم :هتروح
نادر :اهااا الواحد فصل والله
أدهم :انت على طول فاصل اصلا... ،حازم كلمك
نادر :اهااا من شويه وقولتله يروح على البيت
أدهم :امممم خلاص هاجي معاك
نادر :ماشي يلا بدل ما الواد يقف على الباب

نزل أدهم و نادر من الشركه وركب كل منهم سيارته.

رن هاتف نادر.
نادر :الو
يوسف:انت فين
نادر :انا مروح تعالى علي البيت.
صعد أدهم ونادر الي الشقة واخبر نادر أدهم بأن يوسف قادم هو الآخر.
جاء حازم اولا.
حازم :العقد اهو لازم ملك تمضي وبسرعه عشان يتوثق
أدهم :ماشي

قام نادر ليفتح الباب ليوسف.
نادر :مالك
يوسف :مش مرتاح
أدهم :اقعد يا ابني انت على طول خايف
يوسف :انا اتكلمت مع عمر واللي عرفته انه عاوز يخلص من أدهم عشان يتجوز ملك، وعاوز يخلص مني
أدهم بضيق :وهو هيتجوز ملك ليه
يوسف :من الاخر كدا عمر بيحبها ودا غير انه طمعان ف الشركه وشايف انه صاحب فضل عليها
نادر :طب وهيخلص منك انت ليه
يوسف :عشان الطريق يبقي فاضي لي انا حاسس انه هيلبسني ف مصيبه
حازم :انا شايف اننا نفكر شويه ونشوفله ف مصيبه يتلهى فيها.

**********************************
ايمان :ما تتطلعوا تذكروا شويه
سمر: الوقت اتأخر وانا لازم اروح
ايمان :عادي ممكن تباتي هنا لو مش عاوزه انا هخلي السواق يوصلك
ملك :ايوووه خلينا عشان نشجع بعض
ايمان :يلا اطلعوا زاكروا وانا هخليهم يعملوا نسكافيه ويطلعوا
ملك وهي تقبل راسها :اشطا، يخليكي لينا يا ايمي يا عسل انتي.
ابتسمت ايمان... وصعدوا هما الي الغرفه
سمر :ونبي احنا اشكال تذاكر.

ملك :ههههههههه لا بس ادينا بنحاول
سمر :لا حاولي انتي.
طرقت الخدامة الباب ودخلت ووضعت النسكافيه علي الترابيزه
ملك :شكرا.
سمر :ملك هو انتي ليه مش بتغيري
ملك:ازاي مش فاهمه
سمر :يعني ليه مثلا متلبسيش حاجه مختلفة كدا وتعملي لوك مختلف
ملك :عادي، مش بحب الحاجات دي.

سمر :خيبه طول عمرك وقامت سمر واتجهت ناحيه الخزانة وفتحتها وجدت الكثير من الملابس أشكال وألوان واستايلات مختلفة
واووو اللبس كله حلو، بس هو انتي ليه مش بتلبسي منه
ملك :لان ف فستانين القصيرة دي وانا محجبة فأكيد مش هنزل بيهم
سمر :بس ممكن تلبسهم هنا وامسكت سمر واحد جامد اوووي دا على فكره
ملك :لا طبعا انا البس دا.

سمر :المفروض تكوني انثي ناضجه
ملك : ونبي
سمر :اقسم بالله جميل اووووي ولونه حلو كدا احمر مع الأبيض هيكون جامد.
ملك :اتلمي يا بت
سمر :طب ما تجربي، ونشوف مين احلى انتي ولا بوسي
ملك بغيره :انا بس هجرب عشان اثبت دا وقامت واخدت منها الفستان ودلفت الي المرحاض لتبدل ملابسها.
خرجت ملك وكان الفستان يرسم جسدها بعنايه ويكشف عن ساقيها البيضاء الناعمة وعاري الصدر والظهر فكان يظهر كل مفاتنها
سمر باانبهار:اقسم بالله جميل اوووي.

وقفت ملك امام المرأة... حلو
سمر :نغير بقا تسريحه شعرك ونحط ميك اب خفيف كدا
ملك :امممممم ماشي
رفعت ملك شعرها كعكعة للأعلى وقامت بوضع احمر شفاه باللون الأحمر والذي أبرز شفتها بطريقه جذابه.
ملك :شكلي اتغير ومش حلو
سمر :والله قمر
ملك :بس كدا أكني واحده كبيره
سمر :هو التغير حلو وبعدين مش هيجري حاجه يعني لو غيرتي أدهم جوزك مش راجل غريب.

ملك :وانتي عاوزه اقابل ادهم بمنظري دا لا طبعا
سمر :اومال احنا كل دا عشان الحيطة تتفرج علينا
ملك :اهاا عادي، لا اتكسف بصراحه لا طبعا
سمر :خلاص ماشي، انا همشي بقا اتاخرت اوووي
ملك :ماشي يا قلبي، استنى اغير وانزل اوصلك
سمر :لا يا حبيبتي خليكي وانا هننزل
ملك :ماشي
خرجت سمر من الغرفه ونزلت الدارج وكان أدهم صاعد.

ادهم: عامله اي يا سمر
سمر :الحمد الله كويسه
أدهم :ماشيه ليه
سمر :اتاخرت والله انا هنا من بدري
أدهم :ماشي السواق برا مستنياكي.
سمر :ماشي
أدهم :هي ملك فوق
سمر :اهااا.

صعد أدهم الي الغرفه وفتح الباب كانت مازالت ملك تقف امام المرأة... تسمر أدهم مكانها فهو غير مصدق من تلك التي تقف امامه، وظل واقف مكانه يتفحصها بعينه التي تريد أن تشبع من النظر اليها
قفل أدهم الباب بخفه وخبطت الباب بخفه.
انتبهت ملك وظنت انه احد خارج الغرفه.
التفت ملك وجدت أدهم امامها.
ملك :ادهم جيت، اومال مين بيخبط
أدهم :انا قولت عشان متتخصيش
ملك :اهاا.

اقترب أدهم منها وسحبها من ذراعها وضع يده حول ظهرها وضع قبله على شفتيها .
أدهم : اي الحلاوة دي
ملك :يعني شكلي دلوقتي حلو
أدهم :انتي حلوه ف كل حاجه، بس منكرش برضو ان التغير حلو
ملك :هو انت نازل تاني صح
أدهم وهو يقبل عنقها... كنت نازل بس دلوقتي لا.

سعيد :انتي واثقه من ابنك ولا
زينب :اهااا وبعدين هو عاوز الشركه والزفته اللي اسمها ملك
سعيد :ماشي عاوزين ننجز بقا
زينب :مش انت مظبط كل حاجه
سعيد :اهااا وكمان احنا مش هيكون علينا اي حاجه... واحد قتل اخوه او الاتنين قتلوا بعض وطبعا دي حاجه كلهم هيبقوا عارفنها ومحدش هيدور ورانا
زينب :طب وازاي هطلع من تهمه خطف مني دي هي اتعرفت عليا وملك ونورا شافوني.

سعيد :عادي دي سهل اوووي مش عمر هيتجوز ملك فأكيد مش هتشهد ونورا كام رساله تهديد تعلمها الأدب... ومني بقا دي نشوفلها مصيبه حلوه كدا
زينب :الله علي افكارك
سعيد :متخافيش كلها شهر او اتنين وهترجعي بيتك معززه مكرمه وانتي اللي هتحكمي وتنهي.
زينب : ياريت.

رواية حب بلا قيود الفصول 31-40 للكاتبة أسماء صلاح



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والثلاثون

كانت جالسه ف غرفتها تتحدث ف الهاتف مع زوجها.
ايمان :حاول تيجي عشان نادر.
سليمان :ازكان ابني اتجوز من ورايا.. هاجي اعمل اي.
ايمان :ابنك لسه هيعمل فرحه لما نرجع... كتب كتاب بس... ونادر عاوز يخطب والمفروض انت تكون معها.
سليمان :هشوف.
ايمان :حاول يا سليمان انت عارف ان نادر بيحبك وانت زي ابوه.
سليمان :حاضر يا ايمان هخلص شغلي وابقى اجي.

ايمان :ماشي يا حبيبي ربنا يهديك.
خرجت ايمان من غرفتها واتجهت الي الصالة حيث يجلس أدهم ونادر.
ايمان :فين ملك.
أدهم :نايمه.
ايمان :ابوك هيجي انهارده.
أدهم بعدم اهتمام :طيب.
نادر: هيجي امتى.
ايمان :مش عارفه يا ابني... لما يبقى كلمني هقولكم.
أدهم :بس لو هيقول كلام مش حابب اسمعه ابقى قوليله ميجيش.
ايمان :دا ابوك يا أدهم.

نادر :خلاص يا أدهم اكيد عمي مش هيعمل حاجه... كلمتي ام نورا ولا لسه.
إيمان :لا لسه هقوم اكلمها.
نادر :تسلميلي يا إيمي.
ضحكت ايمان وقالت :ماشي انا هقوم اكلمها واجيلكم.
نادر :ماشي... قامت ايمان.
نادر :اي يا أدهم بتتكلم امك كدا ليه هي مالها.
أدهم :ماانت عارف ابويا هيجي يسد نفسي بكلامه... وبعدين انا خايفه على ملك من اي ضغط انت عارف انها تعبانة.
نادر :بس برضو هي ملهاش ذنب... انت عملت اي ف بوسي.

أدهم :لسه مرميه زي الكلبة... وانت عارف اني منزلتش القاهرة.
نادر :طب ليه مقولتش لحازم.
أدهم :عادي انا مش هعملها حاجه انا بس بربيها.
نادر :هتعمل اي معها.
أدهم :انا بقرر اشوف اي طياره نازله القاهرة.. واروح اخلص موضوع بوسي واشوف الشركه كدا.
نادر :دلوقتي...!
أدهم :اهااا عشان بقالها كتير... ودا ممكن يعملنا مشاكل برضو.
نادر :طب وملك لو سألت.
أدهم :عادي ماانا رايح الشركه... وبعدين مش هتاخر.

نادر :طب هاجي معاك.
أدهم :خليك هنا.
نادر :ياعم مش مشكله كلها كام ساعه ونرجع وبعدين سمر قاعده مع ملك... ومامتك معهم والبيت عليه حراسه.
أدهم :ماشي انا هكلم المطار عشان احجز.
نادر :ماشي وانا هدخل البس.
أدهم :تمام.

ف منزل العطار.
يجلس عاصم يتحدث ف الهاتف.
 بجد يا دكتور يعني اخويا هيخرج
رد عليه الطبيب.
اهااا قادر يتكلم زي الاول..واظن انه لما يكون وسط اهله هيتحسن اكتر.

عاصم بلهفه: طب هيخرج امتى طيب
الدكتور :على انهارده كدا اي وقت.
عاصم :انا هيجي دلوقتي.
وقفل عاصم الخط.
سعاد :كنت بتتكلم مع مين
عاصم :الدكتور بيقول ان عبد الرحمن ينفع هيخرج انهارده.
سعاد :الحمد الله... خلاص روح انت هاته عشان عمر ويوسف ف الشغل.

عاصم :ماانا هطلع البس واروح على طول.
سعاد :بنت نعمه متقدملها عريس... وانا كنت عاوزه اروح عشان ابقى معها.
عاصم :خلاص ماشي.
سعاد :انت مش هتيجي.
عاصم :هشوف.

ملك :انت رايح فين.
أدهم :نازل القاهرة وراجع.
ملك :ليه.
اتجه ناحيه الفراش وجلس أمامها وضع يده على وجنتيها برفق وقبل جبنها.
أدهم :مش هتاخر والله عشان الشغل.
ملك :ماشي... هتيجي امتى.
أدهم :على بليل هكون عندك يا روحي مش هتاخر عليكي... بس متعمليش اي حاجه.
ملك :حاضر.
أدهم :ولو ف اي حاجه كلمني.
ملك :حاضر يا حبيبي.
تركها أدهم وغادر وكان نادر ينتظره ف الخارج.

كان مراد يجلس ف عيادته يباشر عمله.
طرقت منه الباب ودخلت.
منه:ف واحد برا عاوز حضرتك يا دكتور وبيقول موضوع ضروي.
مراد :مين.
منه :مش راضي يقول بس هما بيقول موضوع مهم.
مراد :خلاص دخلي كشف... وشوفي يشرب اي وبعدين دخليه.
منه: حاضر يا دكتور.
خرجت منه ونادت على الكشف وبعد كدا اتجهت حيث يقف تلك الشخص وقالت... اتفضل حضرتك اقعد دكتور مراد هيخلص وهتقابله.

 رد الشخص ببرود :تمام
منه: تشرب حاجه.

 ... لا شكرا.
منه وهي تحدث نفسها :اي الراجل الغريب دا عاوز اي.

فتح الراجل الغرفة وهو يحمل معه صينه
 الطعام... وضعها على الطاولة.
 بوسي :مش عاوزه افطح... خرجوني من هنا.
 الراجل: براحتك... الاكل عندك اهو.
 بوسي: ادهم فين انا بقالي كتير هنا.
 الراجل :معرفش.

طرقت سمر الباب ودخلت.
سمر :ايه يا مالوكه قاعده لوحدك ليه.
ملك :مش عارفه بس حاسه ان قلبي وجعاني.
سمر بقلق :طب أكلم الدكتور.
ملك :انا خدت المسكن وهبقي كويسه...احكيلي بقا كنتي مع مامتك ازاي.
تنهيدت سمر وبدأت ف حكي ما حدث.
ماما سابت جوزها دا وراحت بيت أهلها وقالتلي تعالي عيشي معايا
ملك :وباباكي فين.

سمر :محدش يعرف انه حاجه من ساعه لما تطلق ماما واتجوز اختفى ومحدش عارف عنه حاجه... بس انا محتاره اروح اقعد معها ولا.
ملك :روحي خلاص مامتك هتبقى معاكي بدل ما تعيشي لوحدك... وبعدين هي خلاص اطلقت.
سمر بحيره :اهااا بس انا مش قادره انسى انها سابتني وخليتني اعيش لوحدي مكنش فارق معها اعيش مع مرات اب ولا اترمي ف الشارع مشيت وقتها وسابت كل حاجه وراها
ملك :كلنا بنغلط يا سمر انتي نفسك غلطتي وربنا بيسامح.

سمر :بس هما كانوا السبب سأبوني وسط غابه ومحدش فيهم حاميني ولا خايف عليا... طول الوقت كان بينهم مشاكل وف الآخر اطلقوا وانا برضو اتبهدلت... محدش كان قلبه عليا... حتى ما يوم ما نجحت ف ثانوي محدش اهتم عادي مع اني نجحت بمجموع كبير... فضلوا يخنقوا فيا لحد ما بقيت واحده تانيه قاعده لوحدها ف شقه وبتاعت شباب وبتشرب مخدرات... حتى وقتها ملقيتش حد يعاقبني.

رتبت ملك على كتفها... اهو وربنا فتحتلك باب رحمته وبعدت عن كل دا... وكمان مامتك رجعت.
سمر :ماما رجعت بس ف حاجات تانيه كتير مش هترجع يا ملك.
ملك :كل حاجه هترجع خلي إيمانك ف ربنا كبير.
سمر: يارب... مسحت سمر تلك الدمعة التي زفرت من عينها وقالت... طب يلا بقا نطلع نقعد برا.
ملك :اشطا هلبس واطلع.

سمحت له منه بالدخول الي مراد.
مراد :اتفضل... ممكن اعرف حضرتك مين.

 انا سعيد كنت محامي الحج عبد الحميد العطار
مراد بتعجب :اهلا.. بس اي الموضوع المهم اللي حضرتك عاوزني فيه.
سعيد : انا هخوش ف الموضوع على طول.
مراد :ياريت.
سعيد :اللي انا اعرفه انك علاقتك بااخوك زي الزفت وكنت رايحه لعيله العطار عشان تخليهم يقتلوه... وطبعا خطتك فشلت بسبب ملك.
مراد :وانت عرفت الكلام دا ازاي.

سعيد :مش انا محامي العيلة.
مراد :اممم وبعدين.
سعيد :واظن انك لسه عاوز تخلص من اخوك بس مش لاقي الطريقة المناسبة.
مراد :واي الطريقة اللي عندك.
سعيد :تعرف ان ابوك سليمان بيه بيتاجر ف الآثار.
مراد بصدمه :اييييييييييييه!
سعيد :زي ما بقولك كدا وكمان عيله العطار بتاجر ف الآثار... الأراضي بتاعتهم تحتها آثار... بس معرفش اني اراضي بظبط.
مراد :طب دا اي علاقته باادهم.
سعيد :هقولك... تلبيس قضيه تهريب آثار يعني هتقضي عليه.

مراد :وهو عارف
سعيد :لا مش عارف... بس اكيد كمان فتره سليمان هيروح... وبكدا ممكن ندبس أدهم فيها.
مراد :مش فاهمك ازاي ابويا وازاي أدهم هيشيلها.
سعيد :طبعا هما بيكونوا قاعدين بيحفروا ويسلموا الآثار... هيجي تليفون لأبوك يخلي يمشي جري... وخصوصا ان ابوك بيكون لوحده اصلا يعني هيمشي ومش هيكون ف حد... نفس التليفون هيروح لادهم ونودي المكان... فطبعا هيلاقي اهل مراته هناك...ويروح البوليس جاي يبقى كدا خلصت من أدهم.
مراد بتفكير :خطه مش وحشه بس تفتكر هتنجح.
سعيد :100٪ناجحه.
مراد: طب وانا هعمل اي
سعيد :اعرف اخبار ابوك عشان اعرف هو هيسافر امتي وكل المعلومات اللازمة.

وصل أدهم ونادر القاهرة.
أدهم: روح انت الشركه... وانا هخلص موضوع بوسي واجي على هناك.
نادر :اشطا.
ركب أدهم السيارة... وصل إلى المكان الذي توجد بيه.
الراجل :اهلا أدهم باشا... البت جواه.
أدهم :ماشي.
اتجه أدهم ناحيه الغرفة وفتح الباب ودخل.
بوسي :اهلا انت لسه فاكر.
ادهم :بصي يا بوسي انتي عارفه اني ممكن اخلص عليكي ومش هتردد ثانيه... بس انا مش عاوز دا قدامك حلين يا تغوري ومشوفش وشك تأني... ولو شفت خيالك صدفه هفعصك تحت رجلي... او اخلص عليكي.

بوسي :انت بتهددني يا أدهم عشان حته عيله َ.
قام أدهم بصفعها بقوه جعلت الدماء تسيل فمها.
أدهم :اوعي تجيبي سيرتها على لسانك... والا هدفنك مكانك... انا حجزلك طياره عشان تسافري لأهلك ومترجعيش مصر تاني غير وانتي ناسيه انك عرفتني َ.
بوسي: هتخسر يا أدهم.
أدهم :كلامي خلص ومش عاوز اسمع حاجه تاني عشان مفقدش أعصابي ودا مش ف مصلحتك ...ويلا حضري نفسك للسفر.
خرج أدهم من الغرفة.
أدهم :هتاخدها توصلها للمطار وتتأكد انها ركبت الطيارة.
الراجل :تمام يا باشا.

ف منزل العطار
سعاد :حمد الله على سلامتك يا ابو عمر.
عبد الرحمن :الله يسلمك يا سعاد اومال فين العيال.
سعاد :يوسف وعمر لسه ف شغل وعلى وصول ومني لسه خارجه راحت لملك.
عبد الرحمن :ماشي.
عاصم :اطلع ارتاح
عبد الرحمن :لا انا كويس هستني لما عمر يجي.
سعاد :طب عاوزين حاجه.
عاصم :لا انتي هتروحي دلوقتي.
سعاد :هطلع البس وابقى اروح.
اتي عمر ويوسف.

عمر :اي دا بابا انت جيت امتي.
عبد الرحمن :لسه خارج يا ابني.
عمر :انت كويس.
عبد الرحمن :اهااا الحمد الله.
يوسف :حمد الله على سلامتك ياعمي.
عبد الرحمن :الله يسلمك يا ابني.

ف الشركه.
نادر :الحمد الله خلصنا اللي ورانا بس ابوك عرف اننا ف القاهرة... وقالوا تعالوا عشان نسافر مع بعض.
أدهم :ماشي.
نادر :موافق يعني.
ادهم :ومش هوافق ليه عادي.
نادر :ربنا يستر.

كانت نعمه مشغول بتحضير المنزل وعمل الحلويات لضيوف.
نورا :يا ماما انتي من الصبح بتعملي.
نعمه :عاوزه كل حاجه تبقى جاهزة ومحدش يقدر يقول حاجه.
نورا :طنط ايمان كويسه يا ماما متقلقيش.
نعمه :برضو لازم نكون عاملين اللي علينا وزياده يا بنتي... كلمي بقا ساميه تيجي ولا هي هتيجي مع أهل العريس.
نورا :اهااا هتيجي مع اهل العريس.
نعمه :باعت العيلة.

نورا :ههههههههه لا بس انتي عارفه ام احمد رخمه وكده.
نعمه :اهااا ربنا يرحمنا... ويهدها.
نورا:طب انا هدخل اجهز نفسي.
نعمه :امممم ماشي يا اختي بس بلاش مكياج كتير انتي عارفه ابوكي.
نورا :ماشي يا نعمه.

ذهب أدهم ونادر الي المطار وكان سليمان منتظرهم.
أدهم :ازيك يا بابا.
 سليمان باقتضاب كويس.
نادر :منور يا عمي.
سليمان :وهتتجوز مين انت كمان.
نادر :احم اخت ساميه مرات احمد.
سليمان :لما نشوف... وانت فرحك هيكون امتي.
أدهم بضيق :لسه محددتش.
سليمان :طيب يلا عشان نلحق الطياره.

ايمان :خلصتوا يا بنات.
 قالت ملك من الداخل :ايوه يا ماما.
وفتحت ملك الباب خرجت وكذلك سمر.
ايمان :ما شاء الله عليكم ربنا يحفظكم...بس أدهم مش ممكن يزعق.
ضحكت ملك وسمر.
ملك :انتي عارفه ابنك بقا.
ايمان :ههههه اهااا
درات ملك بالفستان وقالت :وهو ف اي.
ايمان :ولا حاجه بس دا أدهم... وعينك اللي مرسومه دي والروج...أدهم هينفخنا
ملك :البركة فيكي يا ايمي بقا.

سمر :ايوووه انتي ظبطتي أدهم.
ايمان :امممم واضح انكم بتتضحكوا عليا.
ملك :انا اقدر برضو.
ايمان :ماشي هحاول على قد ما اقدر.
ملك :ونبي عسل يا إيمي.

وصل أدهم ونادر... ومعهم سليمان.
سليمان :ادخلوا قولوا وانا هستني هنا.
أدهم :طيب.
نادر :طب ادخل انت يا أدهم.
أدهم :ماشي.
دخل أدهم وطرق على الباب وفتحت له ايمان.
ايمان :هما فين يا حبيبي.
أدهم :برا.
ايمان :ماشي يا حبيبي روح انت واحنا هنيجي وراك.
أدهم :فين ملك
ايمان :يلا يا ملك انتي وسمر.
ملك بتوتر :انا خايفه اطلع يا سمر.

سمر :يلا بلاش خوف.
كانت ملك تختفي وراء سمر وتضع وجهها ف الارض... لكي لا يرها.
ايمان :يلا اهم جوهم يلا يا حبيبي.
أدهم :اخرجي انتي وسمر يا ماما.
ابتعلت ايمان ريقها.. أدهم دي مناسبه.
أدهم :ماما.
ايمان :تعالى يا سمر... خرجت ايمان وسمر وأغلق أدهم الباب خلفهم.
ملك:وحشتنى والله ...اقترب أدهم منها حتى أصبح أمامها مباشرا...تعالت انفسها... وعضت على شفتها.

أدهم :اي دا.
ملك وهي تطصنع عدم الفهم... اي يا حبيبي ف حاجه.
أدهم :انتي حاطه اي.
ملك بتوتر :دا كحل بسيط وروج خفيف بس كدا.
أدهم :حلو هتمسحي بالذوق ولا امسحه انا بطريقتي.
ملك :طريقتك للروج بس... لكن العين بقا.
قام أدهم بوضع ذراعه حول خصرها وضمها اليه:امممم ماانتي حلوه اهووو.
ملك وهي تسند يدها على صدره :عديها المرة دي وبس.
أدهم :مستحيل... هي عينك حلوه لوحدها مش محتاجه.
ملك :وعشان خاطري.

أدهم :امممم انتي بتتضحكي عليا بقا.
ملك :اصل كلهم اهلي محدش هيبصلي وبعدين مين هيقدر يبص لمرات أدهم.
أدهم :ماشي يا ملك... انا بس مش عاوز ازعلك بس المرة الجاية.
طبعت ملك قبله خفيفة على شفتيه.
ملك :يلا بقا.
أدهم :لا واضح ان ف تتطور.
ملك :هنتاخر.
أدهم :ما نتأخر.
ملك :أدهم يلا.
ادهم :ماشي يلا كلها يومين يعني.
ابتسمت ملك وخرجوا الاثنين.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والثلاثون

ادهم :ماشي يلا كلها يومين يعني.
ابتسمت ملك وخرجوا الاثنين.
ملك بتوتر وهي تمسك بيده وقالت بصوت خافت
 هو باباك موجود
قبض أدهم على يدها و قال : ولا يهمك.
اتجه عده خطوات وكان سليمان يتحاشى النظر لهم... وقال... يلا عشان نلحق وركب السيارة.
ركب أدهم وملك.. السيارة الأخرى وتابعهم.
وصل الجميع الي بيت نورا وكان سامي يقف يستقبلهم.

سامي بابتسامه :اتفضلوا.
احمد :ازيك يا عمي.
سامي :اتفضلوا يا ابني منورين.
دلف الجميع الي الداخل... ودخلت ملك وسمر وساميه لنورا ومني... جلس الباقي بالخارج
سامي :احم منورين.
سليمان :احم بنورك انا هدخل ف الموضوع على طول واظن انتم عندكم فكره عنه.
سامي :اتفضل.
سليمان :انا طالب ايد بنتك نورا لابني نادر.
سامي :مش عارف انا متردد لان ف اختلاف كبير بينا... وبعدين بنتي مش هتقعد بعيد عن اهلهاَ.

سليمان :مفيش اختلاف ولا حاجه انا اللي يهمني ان نادر يكون مبسوط... وبعدين انت مش هتلاقي عريس احسن من كدا شاب... عنده شركته... مهندس... هتقعد ف المكان اللي هي عاوزه واللي اعرفه ان الست تبع جوزها... وكمان هي مش هتبقى لوحدها ايمان هتكون معها ديما... وملك مرات أدهم.
سامي :كلامك زين... بس بالنسبة الخطوبة.

نادر :بصراحه يا عمي انا مش حابب الخطوبة... انا جاهز فمش محتاج فرصه لتعارف وكدا... احنا هنكتب الكتاب على طول وبعدها بأسبوع او اسبوعين نعمل الفرح.
سليمان :الفرح لازم يكون ف القاهرة... وانتم لو حابين كتب الكتاب يكون هنا تمام.
سامي :توكلنا على الله نقري الفاتحة.

نورا بفرحه :بابا وافق الحمد الله.
ملك :الحمد الله...مبروك يا نونو... حد يزغرط يا بنات.
قامت سمر ومني بإطلاق الزغاريط العالية.

ايمان :مبروك.
نعمه بابتسامة :الله يبارك فيكي يا حبيبتي.
سامي :نادي على البنات يا ام ساميه.
نعمه :حاضر.
سعاد :خليكي انا هقوم أقولهم.

كانوا هما يقفون خلف الباب يشاهدون ماذا يحدث... واول ما سعاد قامت دخلوا وقفلوا الباب.
مني :هنتفضح.
ملك :عادي ولا اكن ف حاجه.
طرقت سعاد الباب... ودخلت.
سعاد مازحه :ابقوا استخبوا... عشان محدش ياخد باله.
انفجر الفتيات ف الضحك.
سعاد :يلا عشان الناس برا.
نورا :انا مكسوفه.
ملك :يلا يا نونو.
ساميه :وش كسوف اووووي يلا يا بت.
خرجت سعاد ف المقدمة وبعدين تابعتها الفتيات.
ايمان : ما شاء الله زي القمر يا حبيبتي.
نورا بخجل وهي تضع وجهها ف الأرض.

 شكرا يا طنط
وبعد ان اتفقوا علي كل شي... وتم تحديد موعد كتب الكتاب.
سليمان :احنا هنستاذن بقا. ..
سامي :لسه بدري
سليمان :المرة الجاية ان شاء الله

دخلت سعاد ومني المنزل وكان عاصم ينتظرهم
عاصم :اتأخرتوا ليه.
سعاد: الناس لسه ماشيه... وانا مشيت وراهم على طول.
مني :انا هطلع اوضتي عاوزين حاجه.
سعاد :لا يا بنتي.
عاصم :وافقوا ولا.
سعاد :اهااا الحمد الله ربنا يفرح الجميع.
عاصم :يارب.

ايمان بعتاب :المفروض كنت سلمت على ملك متنسيش انها مرات ابنك... واكيد أدهم اضايق.
سليمان :ايمان انا جاي تعبان... وعاوز انام
ايمان :ماشي.
سليمان بضيق :انا خارج اشم هوا.
ايمان :يا سليمان.
لم يجيبها وخرج من الغرفة وقفل الباب خلفه.
جلس ف الصالة... وأخرج سيجارته ليشعلها.
اته صوت من الخلف.
ملك :ممكن اتكلم مع حضرتك شويه.

سليمان بجمود :اتفضلي.
اتت ملك وجلست على الأريكة التي أمامها.
ملك :هو حضرتك بتكرهني ليه.
سليمان :مش بكرهك.
ملك :انا عارفه ان حضرتك زعلان من أدهم عشان اتجوزني من غير ما ياخد رايك... بس وقتها كان ف ظروف مانعته من كدا... انا عارفه انك مش بتحبني معرفش ليه... بس انا هبعد عن أدهم... انا لما دخلت حياته مكنش عاوزه اهدها ولا ابوظها ولا اخلي علاقته بحضرتك وحشه... بس انا مش هتجوز ابنك غير لما حضرتك تقبل الجواز دا غير كدا لا.

سليمان: غريبه.
ملك :مش غربيه لأني مش عاوزه اللي حصل معايا يحصل مع عيالي... مش عاوزه ف يوم يبقى عيالي مش عارفين من أهلهم ولاهما فين... من رغم ان بابا كان بيحب ماما جدا بس ديما كان حزين لأنه خسر اهله... مش عاوزه أخلي ابن يكره ابوه بسببي... ولا عيالي ميكونوش يعرفوا جدهم.
سليمان :ماانتي لو سيبتي أدهم هيعرف ان انا السبب..
تنهدت ملك... وقالت :لا انا مش هقوله حاجه...بعد اذن حضرتك.

قامت ملك وأعطت له ظهرها... اغمضت عينها بألم... وسقطت دموعها... احست ان حلمها اتدمر وادهم خلاص راح... تلك المرة الأولى التي شعرت بها بذلك فهي لم تقرر ما حدث معها مره اخري.
سليمان :ملك.
توقفت ملك وقامت بمسح تلك الدموع سريعا... ودارت له.
ملك :نعم
سليمان :انا ميهمنيش غير أن ابني يكون مبسوط... وان يكون اختياره صح...وواضح ان سعادته معاكي واختياره صح... ربنا يوفقكم يا بنتي.

ابتسمت ملك وهي غير مصدقه ما قاله للتو.
بجد يعني حضرتك موافق... عادي يعني.
سليمان :موافق... هو انا ههزار.
ملك :لا اكيد...وانصرفت ملك من امامه... واتجهت الي غرفتها.
ابتسم سليمان علي رد فعلها.

دخلت ملك الي الغرفة واتجهت الي الفراش ونامت بجانب أدهم.. واسندت رأسها على يدها وبالبد الأخرى داعبت أنفه برفق وقالت انت نايم... نمت بسرعه كدا ليه ... ماشي مفيش تصبحي على خير.

نامت ملك واعطيت له ظهرها... وفجأه لف أدهم ذراعه حول خصرها وشدها لأحضانه...وقال بصوت خافت.
 تصبحي على خير... وعلى حضني.
لفت له ملك... حتى اصبح أمامه وجه.
ملك: مش انت كنت نايم.
وادهم وهو يزيح خصلات شعرها المتمردة.
 مقدرش انام من غير ما تكوني جنبي
ابتسمت ملك... ودفنت وجهها... ف حضنه.

زينب :انا زهقت من القعده دي.
سعيد :يعني هعمل اي يا حبيبتي ماانتي عارفه الظروف.
زينب:انا خطتي فشلت... وكمان عبد الرحمن خرج يعني ولا اكن حصل حاجه.
سعيد :انا معنديش اي حل غير اللي قولتله... ومراد دا هو اللي هيساعدنا.
زينب : تفكر هتنجح.

سعيد :مش عارف انا خايف انهم يبطلوا تهريب آثار اصلا... واحنا مش هنقدر نواجه أدهم وش لوش... هتبقى منافسه خسرانه.
زينب :امممم مش ناقص غير البوليس يقبض علينا بالمرة.
سعيد :بصي انا لازم ادور ورا أدهم دا اكيد عنده حاجه مستخبيه ورا الستارة.
زينب : تفتكر لو وصلنا إلى حاجه ممكن تساعدينا... وبعدين مراد بتاعتك دا خيط ضعيف اوووي وشكله ملهوش لازمه.
سعيد :يمكن ينفع بحاجه... فاانا مرتب الأمور.

ف منزل حازم.
دخل حازم الي منزله... وخرجت ناديه من المطبخ.
ناديه :جاي بدري ليه َ.
حازم: عادي يا ماما خلصت شغل وجيت.
ناديه :ماشي يا حبيبي هحضرلك الغدا.
حازم :لا مش جعان يا أمي.
ناديه :مالك يا ابني.
حازم :مفيش يا ماما.
ناديه :عملت اي...حجزت القاعة ولا لسه.
حازم :اهااا حجزت القاعة ف الفندق...وبتتنظم.
ناديه: عقبالك يا حبيبي.

كانت ايمان جالسه ف المطبخ تحضر الغدا.
دخلت سمر لها.
سمر: اعمل حاجه معاكي يا طنط.
ايمان :لا يا حبيبتي... انا خلاص خلصت فين ملك.
سمر :ملك برا.
ايمان :طيب تعالي نخرج... الاكل لسه بيستوي.
خرجت سمر وإيمان.
سليمان :بتعملي اي.
ايمان :الغدا.
نادر :احنا هنسافر بكرا.
أدهم :ايوه.

ملك :انا كنت عاوزه اروح اسلم عليهم.
أدهم :وهما مجوش ليه.
سليمان :خليها تروح تسلم على أهلها يا ابني.
أدهم :بس.
سليمان :من غير بس... قومي يا ملك روحي بس متتاخريش يا بنتي... وخدي سمر معاكي.
ملك :اروح.
أدهم :اهااا... بس بسرعه.
ايمان :طب مش هتاكلوا.
ملك :يا خبر يا إيمي لا هناكل بسرعه كدا وهنبقي نروح.
ايمان :ههههه طيب يلا تعالوا نحضر الاكل.

نعمه :هي ملك اتاخرت كدا ليه.
سعاد :زمانها على وصول.
عاصم :اول ما تيجي هتاخدها يا منى انتي ونورا وتتطلعوا فوق.
مني :حاضر.
يوسف :ونبي دول هيفضحونا.
نورا :عيب كدا.
طرقت ملك الباب ... وفتح له احدي الشغالين.
دلفت ملك وسمر الي الداخل.
سعاد :تعالوا يا بنات.
ملك :ايه دا عمتو ونورا موجودين.

نورا:اهااا خالي قالي فقولت اجي عشان اودعك.
ملك :دا على اساس اني مهاجره بقا... وبعدين كلها شهر وهتيجي لينا يعني.
مني :طب يلا نطلع فوق يا بنات.
ملك :ليه ما تخلينا هنا.
يوسف :لا هنا ف حرامي بيخطف البنات الصغيرين اطلعوا.
ملك :هو ف اي.
عبد الرحمن :مفيش يا بنتي...عشان تقعدوا مع بعض براحتكم.

ملك باستسلام :طيب... بس هو ف حاجه ف جنينه ولا اي.
عاصم بتوتر :جنينه اي... لا مفيش حاجه... الشغالين قاعدين برا.
ملك باستغراب :طيب.
مني :يلا بقا نطلع.
صعدت الفتيات الي فوق...ودخلوا الي غرفه ملك.
ملك :يجماعه هو ف حاجه غربيه.
سمر :ماانا اهو مش حاسه بحاجه غربيه.

نورا :فكي يا ست كدا ف اي... وبعدين هيكون ف ايه.
مني :غربيه اوووي انتي يا ملك.
ملك :طب ف حاجه حصلت طيب.
مني :والله مفيش اي حاجه اهدي بقا.
ملك بشك :حاضر.

ف الاسفل.
يوسف :الحفلة كدا جهزت زي ما أدهم امر.
سعاد :خلاص يا ابني اتصل بيهم.
عبد الرحمن :يلا احنا نطلع.
اتصل يوسف باادهم.
يوسف :كل حاجه جاهزة.
أدهم :تمام... ملك حسيت بحاجه.
يوسف :لا بس يلا تعالوا بسرعه.
أدهم :تمام... انا هكلم احمد وهنيجي.

قامت مني واخرجت فستان من الدولاب.
ملك :الله شكله حلو اووووي دا لفرح نورا.
مني :اهااا بس طلع ضيق عليا للأسف.
ملك :يا خساره.
مني :ما تجربي الفستان انتي ارفع مني.
ملك :لا اكيد مش هيجي.
نورا:يا ست ما تجربي والله شكله تحفه.
سمر :جربي حتي نبقى نجيب حاجه كدا... ف فرح نورا.
ملك :ماشي.

دخلت ملك الي الغرفة الأخرى... لتبديل ملابسها... وارتديت الفستان... ودخلتلهم.
سمر بانبهار :واووو تحفه والله الموفي لايق جدا.
مني :مش فاضل غير شويه ميك اب.
ملك :لا طبعا وبعدين انا قيسته وخلاص...هدخل اقلعه بقا.
جذبتها نورا من يدها... يا ست تعالي بس... انتي غربيه اووووي.

ملك :هو انتم ليه لابسين عبايات... حتى مني.
سمر :ونبي انتي جايه تاخدي بالك دلوقتي... تعالي بس نجرب الميك كدا.
ملك :خلاص انا هحط للنفسي.
سمر :ماشي.
وضعت ملك... ميك خفيف على وجهها... ولابست الطرحة التي اعطتها لها مني.

نورا :شكلك حلو اووووي.
ملك :جدا... يلا بقا انا هدخل اغير.
نورا :ماشي.
وقبل ما ملك تفتح الباب وتخرج.
كانت مني تضع سماعه الهاتف على اذنيها وتقول.
مني :ايييييييه انت بتقول إي يا يوسف... انا نازله جري اهو.
ملك بفزع :ف اي يا بنتي.
مني :طنط ايمان بيقولوا تعبانة خالص... وادهم حاول يتصل بيكي وتليفونك كان مقفول.
لم تكمل مني كلامها ونزلت تجري على السلم... وخرجت من الباب.

مني :نجاحنا... يلا بقا.
خلعت الفتيات العبايات ونزلوا خلفها على طول.

ملك لم تجد احد ف الصالة فاستغربت وخرجت برا كان ف نور جاي من الجنينة بس قدام شويه وأكن ف الحفلة هناك.
وفجاه وجدت احد يضع يده على عينها من الخلف.
ملك بخوف :مين.
أدهم :امشي يا ملك.
ملك :أدهم انت هنا... ازاي.
أدهم :عاوز اوريكي حاجه امشي كام خطوه بس.
ملك :وانت حاطت ايدك على عيني كدا.
أدهم :اهااا يلا بقاااا.
مشيت ملك بعض الخطوات وهي لا تفهم شي...ومندهشة من اللي بيحصل.

شال أدهم ايده من على عنيها.
انبهرت ملك... وأتسعت عينها بذهول.
ف الجنينة مزينه علي اكمل وجه... وكأنها قاعه متميزة للحفلات... والجميع يقفون حول الطاولة ... حتى مني وسمر ونورا... وكانوا لابسين فساتين سواريه جميله... ويوجد طاوله كبيره ف الوسط وتضع عليها تورته عليها صورتها.

ملك : انا مش فاهمه حاجه.
أدهم :كل سنه وانتي طيبه يا حبيبتي...انهارده عيد ميلادك.
ادمعت عينها... من الفرحة.
نورا :لا مش وقت دموع خالص.
ملك :انا مش عارفه اقول اي والله.

وقف أدهم امامها ونزل على ركبتيه... وأخرج عبله قطفيه من جيبه... والبسه ف يدها.

ملك طبعا مش مستوعبه اي اللي بيحصل لحد دلوقتي
ملك :أدهم.
أدهم :تتجوزيني...بس المرة دي انا بطلب ايدك قدام اهلي وأهلك وكلهم موافقين...عاوز اتجوزك واقضي معاكي باقي حياتي.
هزت ملك راسها موافقه... قامت ملك باحتضان أدهم.
انا بجد مش عارفه اقولك اي انت احسن صدفه حصلت ف حياتي... ابتعد عنها ادهم قليلا وقبل أدهم جبنها.

نادر :خلاص يجماعه مش وقت حب انا عاوز اكول التورتة دي.
ضحك الجميع... واقترب أدهم وملك منهم وبدوا ف غناء اغنيه العيد ميلاد.
اطفيت ملك الشمع... و بدأ الجميع ف تهنئتها
سمر :كل سنه وانتي طيبه يا مالوكه.
ملك :وانتي طيبه.
ايمان :كل سنه وانتي طيبه يا بنتي.
ملك:وانتي طيبه.

يوسف :والله يا بت حاسك نكديه وعاوزه تعيطي معرفش ليه.

ضحكت ملك وبعدين...انفجرت ملك ف البكاء .
أدهم :مالك بس...بتعيطي ليه.
ملك :فرحانه اوووووي والله.
مسح أدهم دموعها التي سالت على وجنتيها..
 وانا مش عاوز حاجه غير انك تكوني فرحانه.
قضى الجميع تلك الحفلة ف فرحه وسعادة.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والثلاثون

بعد انتهيت الحفلة ذهب الجميع الي منازلهم.

دخل أدهم وملك الي غرفتهم..
ملك :انت عرفت عيد ميلادي ازاي انا كنت ناسيه.
قام أدهم بلف ذراعه حول خصرها... وأصحبت ملتصقه بي.
عشان انا لو خدت الملف بتاعتك من الشركه كان مكتوب ف تاريخ ميلادك... ومكنش ينفع اليوم اللي اتولدت فيه اميرتي... يعدي كدا.
لفت ملك ذراعيها حول عنقه.

ملك :انت ازاي كدا... بتعمل كل الحاجات دي ازاي... أنا كل يوم بحبك اكتر من الأول مكنتش متخيله اني هحب حد كدا.
أدهم :حبك دا احلى حاجه حصلتلي... انا مش عاوز منك اي حاجه غير انك تحبني وبس.
ملك :انا مينفعش محبكش...اصل الحب حاجه قليله عليك... بجد مفيش اي توصفك عشان الكلام أضعف من انه يوصف حاجه... او يظهر الحب... انت ظهرت حبك ليا بكل أفعالك.
التهم أدهم شفتيها ف قبله شغوفه...اخد يقربها من حتى أصبحوا جسد واحد متحرر من كل قيوده... جسد لم لا يعرف سوي الحب والعشق... لا ينتمي الي هذا العالم.

فردت ايمان جسدها على الفراش بارتياح.
سليمان :اول مره احس انك مرتاحة.
ايمان :جدا... انت وافقت على ملك اهو... وادهم بيحبها وهي بتحبه... مفيش احلي من كدا.
سليمان : ملك تستأهل.
ايمان :نفسي مراد يرجع لينا تأني َ.
تنهد سليمان :مش عارف امتي بس بتمنى انه يرجع.
ايمان :ياريت.
سليمان :يلا نامي بقا عشان مسافرين الصبح.

طرق عبد الرحمن باب المكتب ودخل.
عبد الرحمن :ما ساعه ما أبوي مات... وانا مدخلتش هنا غير مره.
عاصم :تعالي اقعد.
جلس عبد الرحمن على الكرسي.
عبد الرحمن :منمتش ليه.
عاصم :حبيت ادخل اقعد هنا.
عبد الرحمن : هنعمل اي... انا مش عاوزه اكمل ف الشغل.
عاصم :بس.

عبد الرحمن :المال الحرام مش هيدوم يا اخوي وانت شوفت اللي حصلنا... زينت كانت قاعده معانا بقالها 35 سنه وبتذينا... وكنا بنحقد على بعض... مفيش حاجه ربنا كان مبارك فيها.
عاصم :كلامك صوح.
عبد الرحمن :يبقى خلاص مفيش ولا آثار ولا اي شغل مشبوه احنا نرضى باللي ربنا رزقنا بي.
عاصم :وملك.
عبد الرحمن :بس احنا هنشغل كل حاجه زي ما ابوي كان موجود واكتر وربنا يكرمنا... وملك تاخد نصيبها دا لو هتسيبي كل حاجه زي ماهي... لو حابه تاخد ميراثها يبقى حقها والحق ميزعلش حد.

عاصم :لا هي قالت إنها حابه كل حاجه تفضل زي ما هي.
عبد الرحمن :يبقى هنتوكل علي الله... وهي تاخد ارباحها.
عاصم :ياريت كنا عملنا كدا من زمان.
عبد الرحمن :قدر الله ما شاء فعل.
عاصم :الحمد الله... بس هي زينب عرفت محمد فين ازاي.
عبد الرحمن :مش عارف احنا اللي كنا بندور عليه... مش هي.
عاصم :امممم بكره نعرف.

خرجت ملك من المرحاض وكان شعرها مبتل.
واقفت أمام المرأة لتصففه.
استيقظ أدهم وجدها تقف ومندمجة ف تصفف شعرها.
قام أدهم من الي الفراش... واتجه ناحيتها وطبع قبله على عنقها.
ابتسمت ملك :صباح الخير يا حبيبي.
أدهم :صباح النور... ياروح حبيبك... صاحية من امتى.
ملك :من شويه.
أدهم :طب حضري نفسك عشان هنسافر.
ملك :حاضر.

أدهم :الفرح هيبقى اخر الاسبوع.
ملك :فرح مين.
ادهم :لا فوقي معايا كدا هيكون فرح مين يعني.
ملك :اهااا نسيت.
أدهم :ماشي يا ستي ادلعي براحتك.
دارت ملك له ولفت يدها حول عنقه.
فيها أي يعني لما ادلع عليك شويه.
ابتسم أدهم... ادلعي براحتك... انا معنديش غير ملك واحده وتعمل اللي هي عاوزها.
ابتسمت ملك ابتسامتها المشرقة... طب يلا عشان منتاخرش.
أدهم وهو يغمز لها :على اي.
ملك :الطياره يا أدهم.
أدهم :ماانا كان قصدي على الطياره برضو.
ابتسمت ملك... طب يلا.

ف منزل الشوربجي.
همام:انا هروح عشان اسلم على ايمان وجوزها.
كريمة :ابقى سلملي عليها.
همام: ماشي وابقى حضري نفسك لان كلها يومين تالته وهنسافر.
كريمة :ماشي عرفت ابنك عاوز يسافر إسكندرية ويسيبنا.
همام :وفيها أي ما طول عمره مش عايش معانا.. واهو دلوقتي هيكون معها مراته.
كريمة :امممم مراته... واحنا كنا مجوزينه من هنا عشان يمشي.
همام: انا رايح عشان هتاخر عليهم.
وتركها... وغادر.

انتهى نادر من ارتدي ملابسه وأمسك هاتفه واتصل بنورا.
نادر :مش من المفروض تودع جوزك ولا اي.
نورا :لسه مبقتش جوزي على فكره.
نادر :اممم بقا كدا.
نورا :ههههه اصل كلها يومين وهاجي القاهرة عشان فرح ملك.
نادر :امممم وبعدها بشويه فرحنا.
نورا بخجل :اهااا.
نادر :نسيت اقولك على حاجه.
نورا :اي.

نادر :بحبك.
ابتسمت نورا... وازددت نبضات قلبها بشده...وقالت بصوت خافت... وانا كمان.
نادر :وانتي كمان اي.
نورا :خلاص بقا.
نادر :ماشي يا نونو مسيرك تقع يا جميل.
نورا :ههههههههه.
نادر :يلا انا هقفل عشان شكلهم خلصوا.
نورا :توصل بسلامه.

ايمان :انا خلاص جهزت...فين العيال.
خرج نادر وقال :احنا خلاص خلصنا اهو.
سليمان: يلا همام مستنينا برا.
أدهم :ماشي يلا.
خرجوا من المنزل وكان همام واحمد ينظرهم.
ركب الجميع سيارتهم. وذهبوا الي المطار... وقام همام واحمد بتوديعهم.

كانت زينب تحدث ف هاتفها وفجأه عالي صوتها بنرفزة...دي الاخبار اللي انت جايبها يا حيوان... اقفل. .
سعيد: مالك يا زوزو متعصبه ليه.
زينب: سليمان دا مشي هو وعياله... وفرح أدهم وملك اخر الاسبوع كمان يومين يعني.
سعيد :وانتي مضايقه.
زينب :انت هتجنني يا سعيد... بقولك هو مشي وبمعني كدا انه خطتك فشلت.
سعيد :الله اعلم لسه... قدامنا فرصه...وبعدين ما يتجوزوا خليهم يفرحوا قبل ما اقضي عليهم.
زينب :يارب بس نعرف... لأني حاسه ان كل حاجه بتتهد.
سعيد :هتصرف

دخل سليمان وإيمان الي منزلهم.
سليمان :انا مش فاهم مش عاوز يجي ليه.
ايمان بتوتر :لما يتجوزوا متنساش انهم لسه هيعملوا الفرح وكدا.
سليمان :ماشي... لما اشوف اخرتها...مع ان حاسس ان ف حاجه مستخبيه.
إيمان : عادي يا حبيبي مفيش حاجه

دخل أدهم وملك الي الشقه... وجلست ملك على الأريكة بتعب.
أدهم:انتي كويسه.
ملك :اهااا كويسه.
أدهم :طب ادخلي ارتاحي.
ملك :والله يا حبيبي انا كويسه متقلقيش.
أدهم :ماشي ادخلي غيري طيب.
ملك :حاضر... هو انت حجزت القاعة.
أدهم :اهااا... كل حاجه جاهزة.
ملك :ماشي.

دخلت ملك الي غرفتها...وجدت فستان الزفاف يضع على الفراش.
وضعت ملك يدها على فمها بانبهار.
أدهم :عجبك.
دارت ملك بجسدها له...وقالت :تحفه... جميل اوووي...بس انت جيبته امتى.
اقتراب أدهم منها... وقال... كنت متفق مع مصمم الأزياء وهو خلصه انهارده قبل ما نيجي. ... وخليت حد يجيبه ويحطه.
ملك :ازاي بتعمل كل دا.
أدهم :انا معنديش اهم منك.
ابتسمت ملك بفرحه... وقامت بلف ذراعها حول عنقه... وتشبتت بي.

انقضى اليومين سريعا وجاء يوم الزفاف.

وصل اهل ملك الي القاهرة وكان نادر يستقبلهم ف المطار.
يوسف :ليه تاعب نفسك ياابني.
نادر :مفيش تعب ولا حاجه يا ابني... وبعدين عشان اخد البنات لملك ف الفندق... وانت وصل أبوك وعمك وعمتك... وكلهم البيت وتعالي على الفندق.
يوسف :تمام ماشي.
خرج الجميع من المطار... واخد نادر نورا ومني معه واوصلهم الي الفندق... وصعدوا الفتيات الي الغرفة التي توجد بيها ملك...ودخلوا
مني :عروستنا عامله اي.
 كانت ملك جالسه ومعها الميك ارتست..
 اتاخرتم.
نورا :الطياره والله... وبعدين احنا اهو جاينا ولسه هنلبس لسه بدري يا مالوكه.
مني :فين سمر.
ملك :بتلبس جواه... وساميه.
نورا :احمد هجيبها ويجي لادهم.

ف المساء
كان المدعوين يجلسون ف القاعة ينظرون العروس.
وكان سليمان ونادر يستقبلون المدعوين... وكذلك ايمان.

فتح باب القاعة وصدحت الموسيقى.
ودخل أدهم وملك القاعة بخطوات بطيئة وكان خلفها نورا ومني وسمر ساميه.
وبدأ حفل الزفاف.. والذي كان اشبه بزفاف اسطوري.. فكان روعه ف كل شي و القاعة كانت في غايه الروعة.. قام المدعوين بالمباركة ليهم وبعد ذلك جاءت فقره الرقص.
قام أدهم وملك.
وضع أدهم يده على خصرها... وقامت هي بلف يدها حول عنقه... تراقصن الاتنين على الموسيقى.
أدهم :بحبك.
ملك :وانا بموووت فيك.
وقام أدهم بحملها ودار بيها...وصفق المدعوين له.

وبعدين اتجه ليجلسون على الكوشة.
واتجه الجميع إليهم لمباركتهم.

انتهى حفل الزفاف... وصعد أدهم وملك الي غرفتهم الخاصة بالفندق.
وقام أدهم بحملها وادخلها الي الغرفه... وانزلها برفق.
ملك :بجد الفرح كان متعب جدا عاوزين ننام بقا.
أدهم :نعم يا اختي ننام... لا حاولي تنسي الموضوع دا ننام اي بس.
ملك :يرضيك ملك حبيبتك تسهر... اكيد لا.
اقتراب أدهم منها وضع يده على وجنتيها... لا طبعا مقدرش...وقام بوضع قبله على شفتيها.
احمر وجنتيها وخفق قلبها بشده.

أدهم :انتي خايفه.
ملك بتوتر :يعني.
امسك أدهم يدها وقبلها : مش عاوزك تخافي ولا تفتكري ف اي حاجه... انا عمري ما هياذيكي.
ملك :اوعدني انك عمرك ما هتسيبني.
أدهم :بوعدك بدا مع انه مستحيل يحصل.
ابتسمت ملك...انحني أدهم عليها ليقبلها بجنون وشغف وحب ...وقام بنزع حجابها برفق.
ملك :أدهم.

ادهم :طب ماانا لازم اساعدك واقلعك الفستان الله.
ملك :لا انا هعرف لوحدي على فكره.
حاولت ملك فتح سحابه الفستان ولكنها فشلت.
اقترب أدهم منها وقف خلفها فتح سحابه الفستان وقبل عنقها من الخلف. وانهال عليه بقبلاته الجنونية.

وبعد ذلك حملها وضعها على الفراش برفق... وكمل ما يكون يفعله ف نزع ملابسها .
نظرت اليه ملك بعيون لامعه تحتوي على بريق الحب والشوق.
مرر أدهم أنفه برفق على عنقها يستنشق رائحتها.
وبدأ أدهم ف تقبيلها قبلات خفيفة ومتتاليه ف كل أرجاء جسدها.
هامت ملك بين ايديه ودأبت ف حبه وبدالته احر القبلات كلها مملوءة باللهفة والحب.

وبعد ذلك غاب الاثنين عن الواقع وانتقلوا الي عالمهم الخاصة... دأبوا سويا بداخل بعضهم لم يشعروا بالوقت وكان الزمن توقف عند تلك اللحظة وليطفاوا نيران الحب والشوق بداخلهم .
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع والثلاثون

سافر احمد وساميه الي الإسكندرية صباح اليوم التالي.
وصل إلى شقته.
احمد :تعالي يا ساميه.
ساميه :مامتك كانت زعلانه اوووي.
احمد :احنا هنبقى نروح نزورهم.
ساميه :حلوه الشقة.
أحمد :انتي اللي عينك حلوه.
ابتسمت ساميه بخجل وكست الحمرة وجهها.
 انا هدخل اغير... عاوز حاجه.
احمد :لا غيري عشان ننزل نتغدى برا.
ساميه بابتسامه :حاضر.

زينب :هتعمل اي يا اخويا.
سعيد :اديني بدور وراها ومش لاقي حاجه... ومراد دا شكله شوربة.
زينب بتفكير :طب ما ممكن توقع مراد وادهم.
سعيد :لا مش فاهم.
زينب :مراد بيكره أدهم ودي حاجه كلنا عارفنها... بس ممكن نزويد العيار فمراد ميقدرش يمسك نفسه ويقتل اخوه.
سعيد د :ودي هنعملها ازاي.
زينب:اكيد ليها طريقه والحاجه التانيه ملك تمضي على ورقه بيع وشرا لكل حاجه... وبكدا نبقى خدنا اللي احنا عاوزينه وزياده.
سعيد: بس هي هتمضي لمين.

زينب :ليا بس انا هعملك توكيل... عشان انا مش هنفع أظهر... وبعدين كدا انت هتروح البلد وناخد حقنا بقا نبيع كل حاجه ونهرب برا البلد.
سعيد :والله هي خطه مش باطله.
زينب :اصلي انا مضيعتش 35 سنه من عمري عشان ف الاخر اطلع من المولد بلا حمص واتسجن كمان.
سعيد :بس انتي لسه على ذمه عبد الرحمن..
زينب :عادي بعد ما نفذ دا هخلي يطلقني.
سعيد :وابنك.
زينب :لما عاوز يبقى معايا تمام مش عاوز يبقى يخلي ابوه ينفعه.
سعيد :خلاص احنا ندورلهم على مصيبه ونخلص منهم.

خرجت ملك من المرحاض و كان أدهم مازال نايم على الفراش..وقفت امام المرأة تجفف شعرها.
قام أدهم ناحيتها وقام بلف ذراعه حول خصرها.
أدهم :صباحيه مباركه يا عروسه .
ابتسمت ملك ودارت له بجسدها...وأحمر وجهها خجلا...وقالت _مااحنا متجوزين من بدري.
أدهم :اهااا بس الجواز اللي بجد...كان.
قطعت ملك كلامه سريعا... اهااا... هو احنا هنمشي من هنا امتى.
أدهم :مستعجله ولا اي.

ملك :لا بس بسأل.
أدهم :اصلا المفروض اننا هنسافر.
ملك: ليه.
أدهم :المفروض اننا متجوزين وكدا.
ابتسمت ملك... اهااا متجوزين.
ادهم :اي دا قصدك اي.
ملك :ف اي انت فهمت غلطت على فكره.
انحني أدهم على شفتيها واقترب منها وهمس قائلا :خلاص هفهمك انا الصح...واخد شفتيها ف قبله عميقه...وابعد عنها قليلا وقام بحملها.
شقهت ملك :أدهم.
قام ادهم بوضعها على الفراش وقال: ف موضوع مهم.

كان عيله ملك تبيت ف شقه التي يقيم بها عمر ف القاهرة .

عاصم :عاوزين نبارك لملك وبعدين هنسافر.
عبد الرحمن :على بليل بقا.
سعاد :ماشي... معلش يا ابني تقيلنا عليك.
عمر :دا بيتكم يا مرات عمي .
نعمه :انا ساميه وحشتني اووووي.
نورا :ماما دي لسه ماشيه َ.
نعمه:اهاا بس خلاص هشوفها كل فين وفين.
سامي :ما هي مع جوزها.
سعاد :عقبال الكل ناقص مني وعمر ويوسف.

عبد الرحمن :ايوووه... وانا كنت حابب اخد مني لعمر.
اتسعت عين كل من مني وعمر بذهول.
مني :نعم!
عاصم: فيها أي يا بنتي ابن عمك ومتربين على بعض... واحنا عاوزين نطمن عليكم.
عمر :بس.
عبد الرحمن :بعد فرح نورا هنشوف الكلام دا تكونوا خدتوا وقتكم ف التفكير.

ف منزل النوري.
كان مراد ينزل الدرج وهو يجر شطنه خلفه.
ايمان :انت رايح فين.
مراد :ماشي من هنا...مبقاش ليا مكان.
ايمان :انت هتفضل كدا لحد امتي... حرام عليك.
مراد :ونبي بلاش الكلام دا.
ايمان :براحتك يا ابني.
مراد :ما هو براحتي طبعا... هو انتي عندك عيال غير أدهم اصلا... وعجبك انه اتجوز اخت ندى.
ايمان :ولأحول ولا قوه الا بالله... وهي ملك مالها يا ابنيَ.
مراد :ملهاش... مجتش عليها... كلكم كدابين وانا مش هسكت وهدفعكم كلكم التمن... واحكم قبضته على الشنطة واخدها وغادر وقفل الباب خلف بقوه.

سليمان :مين اللي مشي ورزع الباب كدا.
ايمان :مراد خلاص مشي.
سليمان :براحته بقا... كلمتي أدهم.
ايمان بوهن :لا لسه بس هو قال انه هيجي.
رتب سليمان علي كتفها :مراد هو اللي اختار... واحنا عملنا اللي علينا.
ادمعت عينها بحزن وقالت الحمد الله على كل حال... وربنا يهدي.
سليمان :قومي عشان الناس هتيجي واخوكي ومراته فوق ومش عاوزين حد يحس بحاجه.
ايمان :حاضر.

ذهب احمد وساميه الي مطعم على البحر لتناول الغدا.
ساميه :المنظر هنا حلو اوووي.
احمد :اهااا معروفه إسكندرية بحلاوتها.
ساميه :هو كنت عايش هنا.
احمد :اهااا من ايام الكلية وخلصت واشتغل ف شركه النوري الفرع بتاعتها اللي هنا والمديرة بتاعته هي عمت أدهم.
ساميه :اهااا... هي فين.
احمد :موجوده انا كنت عاوز اعرفك عليها اصلا.
ساميه :طب هي ليه مجتش فرح أدهم.
احمد :اكيد عشان الشغل ساندي محدش يعتمد عليها.
ساميه بغيره :ساندي مين.
احمد :بنتها.

ساميه :وانت تعرفها منين.
احمد باستفزاز : ما هي صاحبتي.
ساميه بضيق :طيب.
احمد :وزي اختي بظبط.
ساميه :امممم طيب
احمد :انتي بتغيري يا سوسو.
ساميه :لا طبعا.
احمد بابتسامه :واضح.
ساميه بغيظ :واضح طبعا اومال اي.
دخلت ساندي مع أصدقاءها وجلسوا على الطاولة ورأيت احمد يجلس على الطاولة المقابلة.

ساندي :هقوم اسلم على حد واجي.
ردت إحدى صديقتها ماشي بسرعه.
اتجهت ساندي ذات الشعر الذهبي الكيرلي وعيون الخضراء... والجسم الممشوق وفستانها القصيرة التي ترتدي تتجه ناحيتها ناحيه احمد وساميه.
احمد كان غير منتبه لها... ولكن ساميه كانت تلاحظها منذ دخولها الي المطعم... والان فهي تقترب منهم كثيرا.
ساندي :احمد.
قام احمد وصافحها... ساندي اي الصدفة دي.

ساندي :اممم ووحشه ولا حلوه بقا... وبعدين دي لو نوال هانم عرفت انك جات ومروحتيش ليها تنفخ.
احمد :ههههههههه عارف... اهااا نسيت اعرفكم... ساميه مراتي وساندي.
ساندي بابتسامه ومدت لها يدها:هاي... ازيك.
ساميه بابتسامه :كويسه.
ساندي: كدا بقا فرصتك أصعب لأنها كانت عاوزه تشوف مراتك وتباركلها.
احمد :والله انا كنت هاجي.
ساندي :طب احنا فيها تعالي نروح دلوقتي... واهو بالمرة ترضى عني.
احمد :ههههه فكره... اي رايك يا ساميه.
ساميه :عادي براحتك.
ساندي :خلاص يلا انا هروح استأذن صحابي وهاجي وراكم.

احمد :مالك يا حبيبتي.
ساميه :مفيش... يلا
احمد :يلا.
استأذنت ساندي صديقتها وخرجت من المطعم هي الأخرى... وتابعتهم بسيارتها.

وصلوا الي الفيلا وفتحت ليهم البوابة.
نزلوا من السيارة... ونزلت ساندي.
ساندي :انا هدخل الأول
احمد :طب يلا يا اختي بسرعه.
طرقت ساندي الباب... وفتح ليها احدي الخدم.
ودلفت الي الداخل.
ساندي : هي مامي فين.
 نوال هانم فوق عند مليكة.
ساندي :اوك دخلي الناس اللي برا وانا هطلعها.
صعدت ساندي الدارج وطرقت الباب... ودلفت الي الداخل.
ساندي :بتعملوا اي.
نوال :ههههه بنلعب.

قبلت ساندي مليكة... وحشتني يا كوكو...مش هتتكلمي بقا.
نوال :هههه لسه صغيره... انتي جيبتي بدري يعني.
ساندي : مخرجتش بس جيبتلك معايا حد بتحبي.
نوال :اي.
ساندي :احمد ومراته.
نوال :بجد... طب هما فين.
ساندي :تحت.
نوال :يلا يا كوكو ننزل.
ساندي :والله انا بحس انك مش نوال هانم خلاص ف الاوضه دي.
نوال بحده :ساندي انزلي يلا.
ساندي :حاضر يا مامي.

نزلت ساندي وخلفها نوال وهي تحمل تلك الطفلة الصغيرة.
كان أحمد وساميه يجلسون ف الصالة لانتظارهم.
نوال :اهلا منورين... اجلست نوال مليكة على الأريكة.
احمد :مين الحلوة دي
نوال :بنت عم ساندي دي بنتها وهي عشان بتشتغل فبتكون معانا.
احمد :ما شاء الله جميله اوووووي... دي ساميه مراتي.
نوال :آهلا يا بنتي.
ابتسمت ساميه لها.

نوال :كفايه اجازه عليك كدا يا احمد قعدت سنتين ف دبي وبعد كدا خدت اجازه واتجوزت وفرحنا بيك... نروح لجد بقا .
احمد :احم احم طبعا ماانا خلاص مش ورايا غير الشغل...بس هسافر تاني ولا
نوال :براحتك...انت عارف اني بثق ف شغلك.
احمد :اصل عشان ساميه.
نوال :اكيد ساميه مش غربيه وبعدين هنا بيتها وساندي اهي موجوده لو احتاجت اي حاجه... ولما يجي وقت السفر تبقى تقرر.
احمد :اهااا ان شاء الله.

نوال :أدهم ونادر عاملين اي.
احمد :كويسين... نادر خطب اهو وادهم كان فرحه امبارح.
نوال:ربنا يتمملهم على خير.
تسحبت مليكة من جانبها ونزلت تركض على الارض.
نوال :كوكو تعالى.
قامت ساندي وحملتها :شقيه اوووي انتي.

احمد :هههه والله دي جميله خالص.
ساميه :فعلا ما شاء الله عليها.
ساندي :خلاص طلالما انتم بتحبوها كدا واعطتهم مليكة.
ساميه :انتي اسمك اي.
مليكة :ميكة.
ساميه :ههههههههه.
ساندي :دي بتخرب الدنيا والله.
نوال: دي ملاك ماشي على الأرض.
ساميه :اهااا جميله اوووي.

كان النساء يجلسون مع ايمان ف الصالون... والرجال يجلسون على الجانب الأخر.
ايمان بابتسامه :منورين.
سعاد :هما اتاخروا ليه.
ايمان :سليمان كلمهم وقالوا ف الطريق.
نورا :يا مسهل.
ايمان :ونادر جاي.
نورا :ههههه خلاص فيها أي يعني لما يتأخروا.
نعمه :اسكتي لابوكي يسمعك وتبقى مصيبه.

ايمان :ههههههههه
سمعوا طرق الباب.
ايمان :جهم اكيد.
دخل أدهم وملك.
سليمان :اتاخرتم ليه.
أدهم :الطريق كان زحمه.
سلمت ملك على اعمامهم واتجهت اليهم ف الصالون.
زغرطت نعمه عند دخول ملك.
نعمه :الف مبروك يا بنتي.
ابتسمت ملك :الله يبارك فيكي يا عمتو.

سلمت ملك عليهم وبعدين جلست ف النص بجانب نورا ومني .
مني بهمس: العروسه عامله اي.
ملك :اتلمي يا بت.
نورا :ههههه تصدقي تستاهلي اللي حصلك.
مني :بس يا بت.
ملك :ف اي.
مني :عاوزين يجوزني عمر.
ملك :وماله عمر ابن عمك َ.
مني: ملهوش.

نورا :والله الواد زي الفل... واكيد هخليكي تقعدي ف القاهرة معها وتكوني جنبنا هنا.
ملك :انا من ساعه ما شوفتك يا نورا وانتي عاوزه تقعدي ف القاهرة.
نورا :ههههه انا بنصحها الله.
سعاد :بتتكلموا في اي يا بت انتي وهي.
نورا :مفيش يا مرات خالي مني بتوصف قد اي هي فرحانه عشان هتتجوز عمر.
انفجرت الجميع ف الضحك... ماعدا كريمة ونهله اللي كانوا مش طايقين القعده.
ايمان :ما تخليكم قاعدين هنا عقبال ما نورا تتجوز.

نعمه :يا ريت كان ينفع.
سعاد :كتب الكتاب هيكون ف البلد وبعدين الفرح هنا... ولسه ناقص اسبوعين.
ايمان :اهااا.
نورا بهمس :هو نادر فين يا ملك.
ملك :والله معرفش دا سايب سمر واقفه ف الشارع بقالها ساعه.
نورا بغيره :سمر.
ملك :مفيش حاجه هو هجيبها عشان تباركلي.

وبعد قليل جاء نادر وسمر... ودخلت سمر ليهم.
سمر :مبروك يا مالوكه... وحضنتها.
وسلمت على الموجودين.

نادر :طبعا عارفين ان كلكم مستنيني.
أدهم :كل دا.
نادر :والله الطريق.
عاصم :احنا هنستاذن بقا.
نادر :اقعد يا حج انت بتقول اي خليكم شويه...انا مشوفتش خطيبتي حتى
عاصم :ههههههههه

روح احمد وساميه الي شقتهم .
احمد :ايه اتبسطي.
ساميه :اهااا بصراحه ساندي طلعت لطيفه... وطنط برضو... وكفاية مليكة عسوله اوووي.
احمد :دي صداع يا بنتي.
ساميه :ههههه مش كانت جميله.
احمد :اهااا جميله حاجه... دي كل شويه تقوم تعمل جريمة وتقعد تاني.
ساميه :ههههه يا ابني دي عندها سنتين ونص بس... طفله لذيذة.
احمد:لذيذه اووووي.
ساميه :عينها زي عين ملك اوووي نفس اللون تقريبا.

احمد :هي فيها شبه منها فعلا.
ساميه :اهااا اكنها بنتها والله .
احمد :وانتي مش ناويه تجيلبنا طفله لذيذة ولا إي.
ساميه :احمد.
احمد :اي يا روحي.
ابتسمت ساميه... عيب بقا.
احمد :طب يلا نندخل.
ساميه :نعمل اي.
احمد وهو يغمز لها: ننام يا روحي.

ساندي :لطيفه مرات احمد.
نورا:اهااا.
ساندي :هي نامت.
نوال: اهااا عاوزه اطلعها الاوضه.
ساندي :مامي ينفع اخد اجازه بكره عشان اقعد مع مليكة بدل ما تبقى لوحدها.
نوال: لا مليكة مع البيبي ستر بتاعتها... وانتي أطلعي نامي عشان عندنا شغل كتير.

ساندي بغيظ :يارب مليكة تصحي.
نوال :ههههه لا هي تعبت من كتير المرمطه فينا.
ساندي :ههههههههه هو أدهم كلمك ولا لا.
نوال :انتي عارفه أدهم ديما مشغول.
ساندي :بقاله 5 شهور مجاش.
نورا:اكيد اول ما هيفضي هيجي انتي عارفه انه بيحب مليكة.
تقلبت مليكة ورمشت بعينها .
نوال :عجبك كدا اهي هتصحي.

ساندي :ههههههههه لا لسه نايمه.
نوال:انا هاخد واطلع... واعملي حسابك انك هتصحي بدري.
ساندي: حاضر...هي امها هترجع امتى.
نوال :يومين كام وربنا يستر وادهم مجيش ويلاقيها مسافره.
ساندي :بوم دا هينفخنا كلنا
نوال :اكيد بس هنتصرف...بس ربنا يستر
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والثلاثون

صعد أدهم وملك الي غرفتهم بعد أن غادر الجميع.
أدهم: مالك يا حبيبتي تعبانة.
ملك :لا يا حبيبي كويسه.
أدهم :ماشي... لو مش حابه القعده هنا قوليلي.
ملك بااستغراب:ليه بتقول كدا.
أدهم :عادي مش عاوز اي مشاكل تحصل او حاجه تتضايقك.
ملك :لا مفيش مشاكل.
قطعت كلامهم رنين هاتف ملك.
أدهم :مين.
ملك :ساميه.
وردت ملك.

ساميه :اخبارك اي يا عروسه.
ملك :الحمد الله وانتي إسكندرية عجبتك ولا.
ساميه :اهااا إسكندرية تحفه.
ملك :ابقى اجي بقا.
ساميه :ياريت والله اول ما نورا كلمتني وعرفت انهم لسه ماشين من عندكم من شويه قولت اكلمك.
ملك :ما خلاص فرح نورا قرب وهنبقي نتقابل.
ساميه :اهااا ان شاء الله... بس ما كانوا يخلوا الفرح والكتب الكتاب هنا على طول احسن... بدل ما نروح البلد.
ملك :ياريت نادر يعمل كدا.

ساميه :بس ابويا يوافق.
ملك :اهااا.
ساميه :يلا هقفل انام بقى سلميلي على أدهم.
ملك :حاضر.
قفلت ملك الخط ووضعت التليفون جنبها.
أدهم :كان ف حاجه ولا اي.
ملك :لا كانت بتسلم عليا... أدهم هو ليه احمد بيشتغل هناك.
أدهم :عشان احنا اتخرجنا من جامعه إسكندرية وكنا قاعدين هناك.
ملك :يعني انت من إسكندرية.

أدهم :اهااا بس بابا كان بيشتغل هنا و فتح فرع جديد لشركه بعد ما جدي مات بسنتين وكنا احنا عايشين وهو كان بيجي الشغل هنا وبعدين يرجع على إسكندرية تاني بس لما اهل نادر اتوفوا كنا لسه ف اعدادي... نادر حالته كانت صعبه وقتها طفل وأهله اتوفوا وكدا... فبابا قرر انا ياخده معها القاهرة ويكمل تعليمه هناك...وانا كنت هنزل معها لان انا ونادر صحاب مكنش ينفع اسيبه... ماما وقتها قالت خلاص احنا ننقل حياتنا ف القاهرة احسن... وبس كدا يا ستي جاينا القاهرة وقضينا تالته اعدادي وثانوي هنا.

ملك :وبعد كدا روحتوا إسكندرية تاني.
أدهم :اهااا... روحنا إسكندرية وقعدنا خمس سنين هناك وبالصدفة احمد كان معانا.
ملك :طب مش نقلتوا لهناك تاني... واشتغلت هناك.
أدهم :لا هناك عمتي شايله الشركه كلها... ولما بتحتاج حاجه انا أو نادر بنروح.
ملك بتردد: طب هو ليه انت مجيبتش سيره مراد.
تنهد أدهم :لازم.

ملك :لو مش عاوز خلاص بس انا عاوز اعرف عنك كل حاجه لأني معرفش حاجه عنك وعمرك ما اتكلمت عن حاجه.
أدهم :عادي مراد كان اخويا ومعانا ف كل اللي انا حكيته بس هو كان بعيد عننا انا ونادر شويه لأننا كنا ف نظره متهورين... كنا زي اي أخوات عادي وكانت علاقتنا حلوه وكويسه وخناقات عاديه اللي هي بين اي اخوات ونزل القاهرة معانا ... بس لما كان ف تالته ثانوي واحنا كنا لسه ف أولى بعدنا عننا شويه عشان مراد كان حلمه ان يدخل طب... مع انه ضد رغبه ابويا...لأنه كان عاوز ابنه الكبير يدخل هندسه ويبقى زيه وكدا... مع انه معرفش يقنعه ومراد عمل اللي ف دماغه... ولما دخل الجامعة بقا كنا لسه احنا ف ثانوي.. بس علاقتنا كانت قويه جدا يعني على رغم انه كان بيقول عليا متهور ومجنون بس ديما كان بيحكيلي على كل حاجه لان مراد بطبيعته مكنش لي صحاب ولما دخل الجامعة اتعرف على معتز وقتها...توقف أدهم عن الكلام.

ملك :سكت ليه .
أدهم :عاوزه تعرفي موضوع ندى صح.
هزت ملك راسها.
أدهم :اتخرج مراد وفتح عياده لي ومعتز كان سافر.
اللي اعرفه انه شاف ندى لما راحت تكشف عنده.
ملك :كنت انا اللي بكشف عشان كنت تعبانة.
أدهم :بعدها بفتره مراد شاف ندى ف الحفلة.
ملك :حفله اي... ندى كانت محاميه.

أدهم :اهااا... الحفلة دي كانت الشركه اللي شاغله فيها عاملها وكدا فيها ناس مهم وكدا.
وكان مراد رايح مع حازم لان الشركه دي بتاعت عمه وكان هو اللي اتوصيت لندى وشغلها هناك ووقتها بقا اتعرفت على مراد.
ملك :وانت عرفت دا ازاي.

أدهم :مراد وحازم حكولنا بعد ما رجوعه... واكيد انتي عارفه ان اختك ومراد كنا ليهم علاقه ببعض وقعدوا فتره ... وطبعا بابا عرف الموضوع و راح اتخنق مع مراد وقاله لازم تسيبها مراد رفض وقتها وطلب ندى من ابوكي وهو رفض وقتها وطبعا بابا عرف وقالي روح انت وحذرها انها تبعد عن ابني... انا روحت لندى المكتب بتاعتها وطبعا دا كان سهل عشان حازم عارف المكان وقتها انا قولتلها اني اخوه مراد وحكيتلها عن موقف بابا من الموضوع وانه مش هيسكت واتكلمت معها...

ندى وقتها قالت ماشي هبعد خلاص وانا مشيت ولما روحت لقيت مراد بيقولي انا هتجوز انا وندى... وقتها اتصدمت وهو تقريبا كان عرف اني روحت ليها معرفش ندى اللي قالتله ولا هو اصلا شايفني وكان رايح ليها الله اعلم... وقتها قالي مش هتقف جنب اخوك انا طبعا كنت متردد وخايف... حتى نادر كان مش عاوز وقالي قول لابوك بس لو كنت لبابا وقتها مكنتش اعرف اي اللي ممكن يحصل وقتها...وطبعا روحت معها وكنت انا وحازم اللي شاهدين على العقد... وعديت فتره بعدها شهر أو اتنين تقريبا ولقيت بابا اتأكد انهم كانوا على علاقه ببعض بس مكنش يعرف انهم متجوزين وطبعا محدش كان هيقدر يقوله الكلام دا.
يوم الحادثة انا كنت مع بابا ف الشركه ولقيته بيتكلم ف التليفون.

فلاش باك.
سليمان :استنوا لما تخرج من المستشفى واخبطوها بالعربية... بس خلوا بالكم من الراجل اللي معها.
وقتها انا اتوترت لما سمعته بيقول كدا وطبعا اول حد جي ف بالي كانت ندى.
ف قولتله خليني انا اروح بدل ما حد من الرجالة يخبطها جامد وتموت وتجبلنا داهيه.
نزلت من الشركه علي طول وطلعت على عنوان المستشفى اللي كانت فيها طول الطريق كنت بحاول اتصل بيها بس مكنتش بترد.
اول ما وقفت العربية بتاعي... كانت ندى وابوكي كانوا خارجين من المستشفى... وفجأه لقيت الناس بتصوت و اتلموا حوليهم... قربت لقيت ندى خدت رصاصه ف دراعها...وطالعهم على المستشفى بسرعه ندى على العلميات وابوكي كان الوقت دا تعب هو كمان.

ترقرت الدموع في عينها :اهااا اليوم دا بابا قلبه وجعه اووووي وندي راحت معها المستشفى... وقالت لماما خليكي انا هروح معها وهنرجع على طول... وحاولنا نتصل بيهم وقتها بس محدش فيهم كان بيرد... وبعدها بوقت كبير اوووي لاقينا بابا بيرن بس وقتها كانت الممرضة هي اللي بتكلمنا وقالت إن صاحب التليفون تعبان... واللي كانت معها اتوفيت... نزلنا بسرعه وروحنا على المستشفى ندى كانت ماتت... وبابا كان جاله سكته قلبيه وف العناية بين الحياه والموت وبعدها بيومين مات.

ادهم :بس موته ابوكي مكنتش طبيعة لأنه هو اللي كان مقصود.
ملك :اهااا ربنا يرحمه ويسامح اللي كان السبب.
ادهم: عاوزه تعرفي حاجه تاني.
ملك :ليه مراد قال ان انت اللي قاتلت.
أدهم :مكنش ف غيري انا وبابا يتهمه وبلغ البوليس اصلا بس طبعا مكنش ف دليل لان فعلا انا مكنش ليا علاقه انا كنت راح عشان امنعهم بس للأسف كان ف حد تاني وقتها مستنيهم يخرجوا.

ملك :هو ليه حازم مقالش ليك اني ملك اخت ندى.
أدهم :لحد دلوقتي معرفش بس اكيد هو كان خايف عليكي... اصل كان هيقولك اني أدهم اخوه مراد اللي قتل اختك... وقتها كان نادر بيدور عليكي وكمان اهلك وهو لما انا قولتله ان انا عاوزك عشان اهلك وكدا كان متردد وقتها بس مكنش ف حل تاني.
ملك :بس هو المفروض كان قالنا.
أدهم :تصدقي أن دي احسن حاجه عملها.
ملك :اشمعنا
أدهم :عشان اكيد مكنتيش هتحبيني.

ملك :بس لما عرفت مصدقتش.
أدهم :لأنك كنتي بتحبني لكن لو كان قبلها كان هيبقى لا.
ملك :حكاية طويله اوووي... وبعد دا كله انا اروح عشان اشتغل ف الشركه بتاعتك.
أدهم :اهي سبحان الله حتى سمر ليها الفضل لدا لأنك لو مكنتيش جيتي الشركه مكنش نادر هيشوفك ولا كنتي هتوقعي ف طريقي.
ملك :كلها صدف.
أدهم :والله انتي احلى صدفه حصلت ف حياتي رغم المشاكل الكتير اللي حصلت والله اعلم اي تاني .
ملك :طول مااحنا مع بعض كل حاجه هتهون.
ابتسم ادهم وامسك يدها وقبلها... بحبك.

كان نادر ينام على فراشه... ويحاول الاتصال بنورا... ولكنها لم تكون ترد... حاول مره اخرى.
نادر :انتي فين.
 اعتدلت نورا ف جلستها وقالت بصوت ناعس :كنت نايمه والله.
نادر :مش المفروض لما وصلتي كنتي كلمتني.
نورا :كنت تعبانة اووووي والله.
نادر :ماشي يا حبيبتي كملي نوم... بس يا ريت دا ميحصلش تاني ولو تعبانة ابقى سبيلي رساله.
نورا :ماشي يا حبيبي.
نادر :تصبحي على خير يا روحي.

معتز :برضو يا مراد.
مراد :معتز انا جاي اقعد عندك يومين هخلص كام حاجه وبعدين هسافر ألمانيا.
معتز: يعني مشيت من البيت ومحدش يعرف عنك حاجه... ومتفق مع ناس الله اعلم ناويين على اي وهتخلص وتمشي.
مراد :لو مش عاوز اقعد عندك همشي.
معتز :لا انا عاوز تفكر ف اللي بتعمله...فكر ف اهلك.
مراد :انا مليش اهل.
تنهد معتز وقال :خلاص خوش ارتاح.
مراد :مش عاوز حد يعرف عني حاجه.

ذهب أدهم الي الشركه ف الصباح.
ف مكتب أدهم.
أدهم وهو يتفحص بعض الأوراق :اي اخبار الشغل يا زينه.
زينه :كل حاجه تمام زي ما حضرتك أمرت.
أدهم :تمام... عاوزك تتابعي مع العملة كل حاجه... ولو ف اي حاجه بلغني.
زينه :تمام يا باشا ف حاجه تاني.
أدهم :عاوزك تحطيلي غاده تحت الملاحظة...

زينه :تمام يا باشا... بس طلالما حضرتك عارف ليه مرفدتهاش.
أدهم :لان كدا كدا احنا اللي خدنا المناقصة . وانا عارف انها كانت شغاله لحساب عمر العطار... واكيد هي ممكن تغلط تاني فاانا مستني ليها غلطه كمان.
زينه: تمام يا باشا.
أدهم :ابقى بلغي نادر اول ما يجي تفاصيل المشروع... و قوليله يجهز الاجتماع... انتي بنفسك تروحي مكتبه.
زينه :حاضر.
ادهم :اتفضلي على شغل.

نزلت ملك من غرفتها...واتجهت الي الاسفل.
ايمان :صباح الخير يا ملك... يلا عشان نفطر مع بعض.
ملك :هو أدهم مشي.
ايمان :أدهم مشي من ساعه كدا وعمك سليمان برضو ومفيش غيرنا.
ملك :هو هبيرجع امتى.
ايمان :علي حسب بقا... اديني قاعدين مع بعض.
ابتسمت ملك لها وقالت اهااا.
ايمان :طب انا هدخل احضر الفطار.
ملك :ماشي وانا هاجي اساعدك.
دلفت ايمان وملك الي المطبخ.
ايمان : روحي انتي يا هبه رتبي الغرف.
هبه :امرك يا هانم.

ملك بااستغراب:هو انتي ليه اللي بتعملي مع ان ف شغالين كتير هنا.
ايمان :انا اتعودت على كدا... بحب احضر الأكل بنفسي... لو مش انا اللي عملته احس انه ملهوش طعم... هاتي الجبنه من التلاجه.
ملك :حاضر.
اتجهت ملك ناحيه التلاجه واحضرت الجبنة.
وضعت ايمان بعض الأطباق وانتهيت من التحضير وقاموا باخد الفطار الي الخارج.

نعمه :اي رايك يا سامي.
سامي :مش عارف انتي خدت رأي البت ولا.
نعمه :بصراحه احسن بدل ما كتب الكتاب يبقى ف يوم والدخلة ف يوم.
سامي :وانا قولت كدا برضو... خلاص عاوزك ترتبي كل حاجه.
نعمه :انا مجهزه كل حاجه.
سامي :ماشي وعاوزين نبقى نعزم الناس.
نعمه :اول ما هنحدد المكان هروح لناس بنفسي واعزمهم.
سامي :ماشي هقوم انا اروح الشغل.
نعمه :ماشي مع السلامة.

كان عاصم وعبد الرحمن يجلسان ف المكتب يتحدثون.
عبد الرحمن :اول ما عمر يرجع نبقى نعمل الفرح.
عاصم :خليهم ياخدوا وقتهم ف التفكير.
عبد الرحمن :ما عقبال لما فرح نورا يخلص... نكون احنا مرتبين لدا.
عاصم :طب ومني هتفضل هنا ولا.
عبد الرحمن :براحتهم بقا دا هيكون قرارهم.
عاصم :انا معنديش مانع بس المهم يكونوا الاتنين راضين.
عبد الرحمن :بإذن الله يا اخويا.

كانت ايمان وملك يجلسون مع بعضهم يشاهدوا التلفاز.
كانت ملك شارده ف الذهن.
ايمان :ملك.
ملك :هااا ف حاجه.
ايمان :لا يا حبيبتي انتي اللي سرحتي فجأة.
ملك :اصل أدهم ولا كلمني ولا جي لحد دلوقتي.
ابتسمت إيمان :يا حبيبتي عشان الشغل وانت عارف ان أدهم كان بقاله فتره مش بيروح واكيد ف حاجات كتير وراه.
ملك :يعني على الاقل كان أتكلم.

فتلك اللحظة دخل أدهم الي المنزل واتجه ناحيتهم ولكن لم تنبه له ملك.
ايمان :وانتي متكلمتيش ليه .
ملك بحيره :مش عارفه بس انا زعلانه وخلاص.
ابتسمت ايمان عندما رأت أدهم وهو يشير لها بعدم التحدث اليه.
ايمان :خلاص لما يجي ابقى قوليله.
ملك :لا انا مش هكلمه اصلا ومخاصمها لحد بكره .

رد عليها أدهم وهو يقف خلف الأريكة التي تجلس عليها... اشمعنا لبكرا يعني.
لفت ملك براسها له... انت جيت امتي... تحسبت ايمان وقامت.
اتجه أدهم ناحيتها وضع على رجلها الورد والشكولاتة التي احضرها لها وقبل راسها وقال :جيت من شويه... واسف عشان مكلمتكيش طول اليوم... بس كان عندي شغل كتير.
ملك :انت بترشيني بالشكولاتيه والورد.

أدهم :انا لا طبعا بس عارف انك بتجيبهم.
ملك : اممم.. بس بعد كدا تكلمني يا هنزل اشتغل واشغل وقت فراغي.
أدهم :واي كمان يا روحي.
ملك وهي تعقد ساعديها وبس كدا انا عاوزه اشتغل.
أدهم :لما تخلصي جامعتك.
ملك :وليه مش دلوقتي.
أدهم :أنا أصلا مش حابب فكره الشغل... بس طلالما انتي عاوزه فاانا مش هغصبك انك تقعدي ف البيت... بس بعد لما تخلصي.

ملك :يعني أفضل قاعده ف البيت طول اليوم.
أدهم :وانتي عاوزه تروحي فين.
ملك :معرفش بس انا حاسه ان يومي فاضي.
أدهم :كلها شهر وامتحانات هتبدا.
ملك :ياااااه انا نسيت خالص... كنت بحسب لسه ف اجازه.
أدهم :لا الإجازة خلصت من بدري... بس الوقت عدي بسرعه... وانا مش عاوز منك حاجه غير انك تذاكري عشان تجيبي تقدير السنادي.
ملك :حاضر... احضرلك الاكل.

أدهم :انتي.
ملك بغيظ: ومش انا ليه.
ضحك أدهم على طريقه انفعالاتها السريعة.
مش عاوز اتبعك يا روحي.
ملك :لا مش تعب دي ماما هي اللي عملت الاكل.
امسك أدهم يدها وقبلها... ماشي يا حبيبتي حضري الاكل.

صعد أدهم الي الغرفه... ودلف الي المرحاض واخد شاور دافئ...وخرج من المرحاض وارتدي بنطلون قطني... وتشيرت قطني نص كم... ومشط شعره بالفرشاة... رن هاتف... فاتجه ليخده من على فراشه.
أدهم :اي بس يا حبيبتي مالك... والله هجيلك...واجيبلك كل اللي انتي عاوزها.
كان ملك تفتح باب الغرفه... وادهم لم ينتبه لها
توقفت قدمها عندما سمعت تلك الكلمات... وشحب وجهها وسالت الدموع على وجنتيها.
انهي أدهم المكالمة ولف وجد ملك امامه.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والثلاثون

اتصدم أدهم من وجود ملك وتغير لونها.
اتجه أدهم ناحيتها بقلق وكان يخشى من أن تكون سمعت حديثه على الهاتف.
أدهم :مالك يا ملك.
ملك بنره اتهام كنت بتكلم مين.
حدث ما كان أدهم يخشاه.
أدهم :دي مليكة.
ملك :ايوه مين.
أدهم :ملك ممكن تهدي شويه... دي طفله عندها سنتين ونص.
ملك بتعجب :طفله.
أدهم :والله العظيم طفله عاوزه تكلميها خدي.
ملك بعدم تصديق :وانت تعرفها ازاي.
تنهد أدهم وقال ساندي بنت عمتي...ليها بنت عم دي بنتها...حتى اسألي ساميه ولو مش مصدقه.

ملك :ماشي.
أدهم :بتشكي فيا.
ملك :لا.
أدهم :واومال حالتك دي تسمى اي... غير شك على الاقل كنتي اسألي الأول.
شعرت ملك انها غلطت وظنت به السوء.
حاولت ملك تبرير موقفها :يعني انت لو كنت سمعتني بقول كدا لحد هتعمل اي.
أدهم :مش هعمل حاجه عشان انا واثق فيكي... وعارف انك بتحبني.
صمتت ملك وضعت وجهها ف الارض، رفع أدهم ذقنها وتلاقت نظراتهم ببعض.

أدهم :مش بقولك كدا عشان تنزلي وشك ف الارض، انا بقول كدا عشان دا غلط لأنك مسمعتش الا كلمتين بس و فسرتي دا بأن انا بخونك مثلا... مع دا افتراض عبيط اوووي، والمفروض تكوني واثقه فيا اكتر من كدا لان دا مستحيل يحصل.
ملك : اسفه.. بس انا بحبك وبغير عليك عشان كدا فهمت غلط.
أدهم :طب ما انا بحبك وبغير عليكي ولما أطول اخبيكي عن العالم كله هعمل كدا... بس لو عملت كدا هتتخانقي مني.
ملك بتوتر وتجمعت الدموع بعينها يعني انت اتخانقت مني.

أدهم :لا طبعا بس أنا عاوزك تكوني واثقه ف نفسك وعارفه قيمتك عندي واثقه فيا لأني مستحيل اخونك او اعمل اي حاجه من دي... ولازم تكوني جامده شويه مش اي حاجه كدا تخليكي تعيطي.
ملك :حاضر.
ادهم :حضرتي الاكل.
ملك :اهااا بس انا مليش نفس اوكل.
أدهم :ماشي يلا ننزل وهناكل مع بعض لأني مش هاكل لوحدي.

فتح احمد باب الشقة ودخل... وارتم على الأريكة.
خرجت ساميه من المطبخ.
ساميه :احمد انت جيت امتى.
احمد :من شويه.
ساميه :احضرلك تأكل.
احمد :لا يا حبيبتي انا هدخل انام مش قادر...وقام احمد ودخل الغرفه.

ظلت ساميه واقفه مكانها... وشعرت بخيبة امل فهي تنتظره طول اليوم وتحضر له الطعام وف النهاية هو يجي ينام على طول.
تنهدت ساميه بحزن... وذهبت الي المطبخ واطفت النار على الطعام وخرجت.
كان هاتفها يرن.
ردت ساميه... الو..
نورا :اي يا سوسو عامله اي.

ساميه :الحمد الله وأنتم عاملين اي.
نورا :الحمد الله كلنا كويسين.
ساميه :فرحك هيبقي امتى.
نورا :اهو بنجهز هو انتي مش هتيجي ولا اي.
ساميه :اكيد هاجي.
نورا :قولي لأحمد وتعالي.
ساميه :ماشي يارب يرضى.
نورا :مالك انتي مضايقه ولا اي.
ساميه :لا مفيش حاجه.

نورا :صوتك باين عليها انك مضايقه ف اي يا بت.
ساميه: زهقت قولت هرتاح من كريمة وبنتها واجي هنا... واديني قاعده لوحدي زي الكلبة طول النهار والليل واحمد بيجي ينام ولا بيكلمني ولا اي حاجه اكني مش موجوده.
نورا :طب ما تتكلمي معها او قوليله انك تنزلي تشتغلي بدل من قعده البيت دي.
ساميه : مش هيرضي.
نورا :طب ماانتي متعلمه ومعاكي شهاده... مش احسن ما تقعدي ف البيت لوحدك.
ساميه :مش عارفه بقا انا زهقت.
نورا :اصبري يا ساميه اكيد الشغل كتير.

ساميه :دا مش هاين عليه يقعد معايا دقيقه حتى.
نورا :تعالي على نفسك يا حبيبتي... يمكن مشغول.
ساميه :ربنا يديني الصبر والله... وهقوله اني عاوزه اسافر... اقعد عندكم اسبوعين كدا عقبال ما نخلص تجهيزات الفرح.
نورا :خلاص ماشي شوفي كدا هتعملي اي وقوليلي.. وروقي كدا يا قلبي اكيد هو مضغوط شويه وكل حاجه هتبقى كويسه.
ساميه :يارب.

قفلت نورا معها ودلفت نعمه الي غرفتها
نعمه :كنتي بتكلمي مين.
نورا :ساميه يا ماما.
نعمه :وحشتني البت دي والله.
نورا :ان شاء الله هتقول لأحمد وهتيجي.
نعمه :ياريت... اهي تنزل تلف معاكي عشان اللبس... بدل ما حيلي اتهد.
نورا :انتي عجزتي ولا اي.
نعمه :اهااا يا أختي... وبعدين انتي مقولتليش ليه انك بتكلمي ساميه كنت اسلم عليها.

نورا :ابقى كلميها تاني... انا قولت اسلم عليها على السريع.
نعمه :وهي اخبارها اي مرتاحة ولا.
نورا :اهااا كويسه.
نعمه :حاسكي كدابه يا بت.
نورا :لا هكدب ليه.
نعمه :ماشي انا هقوم اخلص الكام حاجه اللي ورايا.
نورا :ماشي.

انتهي أدهم وملك من تناول الطعام... وجلسوا مع ايمان ف الصالون.
ايمان :ابوك هيجي امتى.
أدهم :والله معرفش بس كلها شويه وجاي اكيد.
ايمان :طيب يا حبيبي... واخبار نادر اي.
أدهم :سايبه ف الشركه بيشتغل.
ايمان :والفرح هيكون امتى.

أدهم :انا مش عارف بقا... يا اما يكون خلال الشهر دا او بعد شهر دا واللي بعده عشان ملك عندها امتحانات.
ايمان :ربنا معاكي يا بنتي... انتي مش بتذاكري ليه.
ملك :الترم جري بسرعه... انا هبقي انزل وسمر الجامعة.
ايمان :هو انتي ف سنه كام.
ملك :ف تالته.
ايمان :انتي كليه اي.

ملك بتوتر :هندسه ولسه ناقصلي سنتين.
ايمان :اهااا عارفه ما ادهم ونادر كانوا هندسه.
يلا انا هسيبكم واقوم انام.
أدهم :تصبحي على خير.
ايمان :وانت بخير يا حبيبي... قامت ايمان وصعدت الي غرفتها

ادهم :اتوترتي ليه لما ماما سألتك.
ملك :مش عارفه... يمكن عشان انا صغيره ولسه ف الجامعة.
أدهم :ودي حاجه عيب.
ملك :لا... بس اكيد مامتك تقصد بسؤالها حاجه.
أدهم : عادي... ماما مش بتتدخل ف حاجه تخصيني هي ديما بتسيبلي حريه الاختيار.
ملك :اهااا... انت هتنام امتى.
أدهم :رايحه الجامعة امتي بكرا.

ملك :الساعة 10 كدا هنزل.
أدهم :ماشي هوصلك.
ملك :طب وشغلك.
أدهم : يعني مش الساعة اللي هوصلك فيها هي اللي هتوقف الشغل.
ملك :ماشي.
أدهم :وهبقي ابعتلك السواق.
ملك :حاضر.
أدهم :ويلا اطلعي نامي وانا هاجي وراكي.
ملك :وانت هتعمل اي.
أدهم :ولا حاجه يا روحي... هطلع لماما وبعدين هطلع.
ملك :ماشي يلا.

طرق أدهم غرفه والدته... وسمحت له بالدخول.
أدهم :دخلتي ليه.
ايمان :عادي يا حبيبي...ماانت عارف ان ابوك بيتاخر.
أدهم :كنتي بتسالي ملك ليه.
إيمان :عادي يا حبيبي بس انا كنت عاوزه اشوف عيالكم.
أدهم :الموضوع دا كدا كدا لازم يتأجل.
ايمان :ليه يا حبيبي.
أدهم :عشان ملك تعبانة وغلط عليها الحمل.
ايمان :مالها.
أدهم بحزن :الإصابة أثرت على قلبها.

ايمان :وانت عرفت ازاي.
أدهم :لما كانت ف المستشفى الدكتور قالي.
ايمان :يا عيني عليكي يا بنتي طب وهي عارفه.
أدهم :لا محدش يعرف.
ايمان :ربنا يشفيها يا ابني.
أدهم :عادي انا مش زعلان المهم عندي ملك... وقولت ليكي عشان متجبيش سيره الموضوع قدامها.
ايمان :ماشي يا ابني ... بس لو حصل حمل.
أدهم :لا ان شاء الله دا مش هيحصل... لان مع الدوا بتاعها اللي الدكتور كاتبه مع دوا منع حمل كمان.
ايمان بحزن :ربنا يستر يا ابني.
أدهم :يارب.

خرج أدهم من غرفه والدته ودخل الي غرفته.
كانت ملك نايمه على الفراش.
أدهم :خدتي الدوا.
ملك :اهااا.
أدهم :ماشي يا حبيبتي.
ملك :هو انا عندي اي.
أدهم :ولا حاجه بس عشان الإصابة كانت صعبه شويه... ولازم تتنظمي على العلاج.
ملك :ماشي.
نام أدهم بجانبها... وقربها منه... وضعت راسها على صدره.

أشرقت شمس يوم جديد... واستيقظت ساميه ف السابعة صباحا... واحضرت الفطار... وضعته على الطاولة.
خرج احمد من الغرفه وجدها تضع بعد الأطباق على السفرة.
احمد :صاحية بدري كدا ليه.
ساميه :عادي قولت عشان الحق اتكلم معاك شويه...ونفطر مع بعض.
جلس احمد وساميه.
ساميه :انا عاوزه اسافر عند ماما.
احمد :هو الفرح اتحدد.

ساميه :لا لسه بس عشان اكون معاهم.
احمد :الفرح هيكون ف القاهرة هنبقى ننزل.
ساميه :وانا عاوزه اروح لأهلي... كدا كدا قعدتي هنا ملهاش لازمه.
احمد :وانا قولت لا... مفيش سفر لوحدك.
ساميه :وانا هسافر يا احمد.
احمد بعصبيه وهو يقوم وخبط السفرة بيده :لو خرجتي من البيت تبقى طالق.
خرج احمد من الشقة.
سالت دموعها ودخلت غرفتها ووضعت ملابسها ف الشنطة...واتصلت على المطار لتحجز طياره لسوهاج

وصل أدهم بسيارته أمام الجامعة.
أدهم :سمر جات.
ملك :اهااا هي جواه مستنياني.
أدهم :ماشي يا حبيبتي خلصي وروحي.
ملك :حاضر يا حبيبي.
نزلت ملك من السيارة... ودخلت الي الجامعة وكانت سمر تنتظرها ف الكافتيريا.
ذهبت ملك اليها... وسلمت عليها وجلست على الكرسي.
سمر :وحشيتني والله.
ملك :وانتي والله... وقعده الجامعة وحشاني.
سمر :اي اخبار الجواز.

ملك :عادي مااحنا متجوزين من فتره.
سمر :طب اي مفيش حاجه جايه ف السكة.
ملك :مين جاي.
سمر :ملك انتي غبيه كدا ليه... واحده متجوزه جديد يبقى ممكن تكون حامل وكدا.
ملك :لا مش حامل.
سمر باستغراب :ليه يا اختي.
ملك :اصل مش بقالنا كتير يعني عادي وبعدين انا لسه بدرس.
سمر :طب هو أدهم اتكلم معاكي ف الموضوع دا.
ملك :لا.

سمر :ازاي يعني... غريبه
ملك: ليه.
سمر :اصل المفروض يكون مستعجل على الخلفة.
ملك :عادي يا ست... اكيد أدهم مش عاوز يشغلني.
سمر :ممكن... نفطر بقا ونقوم نشوف الملازم.
ملك :اشطا... انتي عامله اي مع مامتك.
سمر :اهو الحمد الله الدنيا ماشيه.
ملك :كويس... يلا شوفي هناكل اي.
سمر :ماشي

كان مراد يجلس ف الغرفه ويتحدث ف الهاتف..
مراد بنرفزة :يعني اي انت بتستعبط.
سعيد :هو بمزاجي.
مراد :انا كنت عامل حسابي على يومين .
سعيد :مش هيجري حاجه لو بقي اسبوعين.
مراد :لما نشوف اخرتها.
سعيد :متقلقش.

ف الشركه.
ادهم :كل حاجه جهزت.
نادر :ايوه... الشغل ماشي تمام.
أدهم :ماشي... ف اخبار جديده.
نادر :ولا الهوا كل اللي نعرفه ان مراد قاعد عند معتز.
أدهم :تفتكر زينب هنا.
نادر :اكيد بس لازم نعرف مين معها.
أدهم :ياريت نوصلهم لان السكوت دا مش مطمني.
نادر : ان شاء الله مش هيحصل حاجه.
أدهم :الله اعلم بس لو حصل حاجه ليا... ملك امانه يا نادر.

نادر :مش هيحصلك حاجه ياعم بلاش الفال الوحش دا.
أدهم : اهو الله اعلم هيحصل اي بظبط... بس اللي اعرفه ان الموضوع دا مش هيعدي اكيد.
نادر :بإذن الله خير.
أدهم :انا كنت عاوز اسافر.
نادر :فين
أدهم :إسكندرية... كنت عاوز اشوف مليكة.
نادر :بس هتقول اي لملك.
أدهم :هبقي احاول اروح وارجع ف نفس اليوم.
نادر :اشطا لو روحت ابقي اجي معاك.
أدهم :فرحك هيبقى امتى.
نادر :شكلي نحس والله...مش عارف ملك داخله على امتحانات وابوه نورا تعبان.
أدهم :طول عمرك نحس.

نعمه :يا نورا افتحي الباب شوفي مين يا بت.
نورا:ماشي
فتحت نورا باب المنزل وجدت ساميه ومعها شنطه ملابسها.
نورا :ساميه.
دخلت ساميه وهي تجر الشنطه خلفها.
خرجت نعمه من المطبخ.
نعمه :ساميه... واي الشنطه دي.
ساميه ببكاء :اانا سيبت البيت واحمد طلقني.
نعمه :يا حزني.
نورا :اهدي بس اي اللي حصل.
نعمه :اتكلمي يا بت.

ساميه :انا مش طايقه اتكلم مع حد... وقامت واتجهت الي غرفتها ودخلت وقفلت الباب خلفها ..
نعمه :يا نيله بختك ف عيالك يا نعمه... البت أطلقت... يا حزني هقول لابوكي اي.
نورا :اهدي يا اما.. لما نفهم منها الأول وبعدين بابا تعبان بلاش نقوله حاجه دلوقتي.
نعمه :الطف بينا يا رب.

طرق يوسف علي مكتب عمر...ودخل.
عمر :تعالي يا يوسف.
يوسف :انا عاوز اتكلم معاك... مش بصفتي ابن عمك... لا اعتبرني صحبك.
ابتسمت عمر ابتسامه صفره... اتغيرت كتير.
يوسف :ازاي.
عمر :يعني أحوالك اتغيرت ورضيت بالأمر الواقع.

يوسف :الدنيا مش مستأهله حرب وبعدين أدهم كويس معانا وكان بيدور علي اختي وطلعني من المصيبة وملك معملتش معايا حاجه.
عمر :يا سلام عليك... يعني انت عاوز تقنعني ان يوسف العطار طيب اوووي كدا وبشيل الجمايل للناس.
يوسف: لا مش حكاية كدا بس الدم مش هيجيب غير الدم... حتى أهلنا زهقوا انا بقى اللي هعمل كدا... وبعدين الناس دي وقفت معايا فلو ف حاجه اعملها لهم مش هتاخر ولو مفيش يبقى ماذيش حد ولا اي.

عمر :اكيد طبعا.
يوسف :انت مش عاوز تتجوز مني صح.
عمر :ليه بتقول كدا.
يوسف :مش عارف حاسس بدا.
عمر :لا عادي.
يوسف :لو مش عاوز اتكلم مع ابوك وفاهمه.
عمر :دا على اساس ان ابويا راجل متفاهم يعني.
يوسف :انت غريب اووي يا عمر... اصل طلالما الموضوع مش عجبك متظلمش حد معاك.
عمر :مجتش على الموضوع دا ما كل حاجه مش عاجبني.

يوسف :الجواز مش لعبه.
عمر :وانت خايف عليا ولا على اختك.
يوسف :عليكم.
عمر: لا عادي اصل اكيد هنتعامل مع بعض عادي وبعدين احنا ولاد عم.
يوسف :هو انت ف بالك حد تاني طيب.
عمر :لا... وهو عيلتنا فيها حد تاني... ما خلاص.
يوسف :طريقتك غريبه.

عمر :انت أغرب... بتتعامل مع أدهم عادي مع ان المفروض كنت هتتجوز ملك... وهو اتجوزها وشغلانه قرف.
يوسف : هو انا كنت هتجوز ملك عشان جدك هو اللي قال... بس هي بالنسبالي زي مني
عمر :امممم مش بقول اتغيرت.
يوسف باستغراب :عرفت حاجه عن امك.
عمر :متجبيش سيره الولية دي قدامي... انا لو عرفت كان دلوقتي زمانها ف عداد الموتة.
يوسف :طيب... بس فكر تاني موضوع الجواز دا... عشان متندمش.

اشتريت سمر وملك ملازمهم... وخرجوا من الجامعة وكانت السواق ينتظر ملك بالخارج.
ملك :تعالي اوصلك.
سمر :لا انا بيتي قريب من هنا اصلا مش مستأهله.
ملك :ماشي يقلبي...عاوزين نذاكر هاااا.
سمر :اكيد طبعا... يلا اركبي انتي.
سلمت ملك على سمر وركبت السيارة وغادرت.
وصلت ملك المنزل... ودخلت.
ايمان :هتاكلي يا حبيبتي.

ملك :لا يا ايمي هاكل لما أدهم يجي.
ايمان :طب اقعدي زاكري بقا.
ملك :حاضر.
ايمان :ممكن تقعدي ف الجنينة احسن من القعده فوق.
ملك :اهااا فكره حلوه... هروح انا أذاكر برا شويه بقا.
ايمان :ماشي يا حبيبتي.
خرجت ملك وجلست ف الجنينة ووضعت الكتب أمامها.

ف منزل العطار
مني :انا مش عاوزه اتجوز عمر يا اما
سعاد :ليه يا بنتي ما الراجل زي الفل.
مني :وانا مش عاوزه.
سعاد :يا بنتي ابوكي وعمك بيحضروا وبيتفقوا وانتي بتقولي مش عاوزه.
مني :وانا مديتش موافقتي لحد.
سعاد :يادي النيلة السودة... انتي عاوزه تفضحينا موافقتك اي عاد.

مني :حرام عليكم انا مش عاوزه عمر... ونبي يا اما متغصبونيش على حاجه.
سعاد :انا مش فاهمه اي سبب الرفض.
مني :مفيش سبب انا مش عاوزه اتجوز عمر ياست اعملوا اللي انتم عاوزينه بس انا مش عاوزه اتجوز.
سعاد بحيره :ابقى قولي الكلام الماسخ دي لابوكي...وقومي افتحي الباب شوفي مين.
قامت مني وفتحت الباب...ودخلت نعمه.
نعمه :مالك يا بت شكلك عامل كدا ليه.

مني :مفيش حاجه.
سعاد :تعالي يا نعمه.
نعمه : ساميه اطلقت
سعاد :يا مري اطلقت... امتي.
نعمه :لقيتها جايه بشنطة هدومها وبتقولي كدا ومفهمتش منها حاجه... والراجل تعبان معرفش هقوله الخبر دا ازاي.
مني :وهي عامله اي دلوقتي.
نعمه :حالتها تصعب على الكافر.
مني :واحمد طلقها ليه.
نعمه :معرفش يا بنتي... ابقي افهم منها.
سعاد :متقوليش حاجه لحد دلوق... لما نشوف الحكاية هترسي على ايه

قطع تركيزها رنين الهاتف.
ردت ملك على الهاتف.
ملك :ايه يا نونو.
نورا :عامله اي يا ملك.
ملك :كويسه الحمد الله... وانتي
نورا :الحمد الله.
ملك بقلق: مالك انتي معيطه ولا ايه
نورا : لا بس مضايقه عشان ساميه اطلقت هي واحمد.
ملك :امتى.. وهي فين
نورا :انهارده وهي موجوده هنا ف البيت.
ملك :طب اي السبب طيب متكلمتيش معها ليه.

نورا :من ساعه ما جيت وهي دخلت اوضتها ومش راضيه تتكلم مع حد.
ملك :ربنا يهدي الحال ان شاء الله... وحاولي تتكلمي معها وخليني اكلمها.
نورا :ادعيلها يا ملك.
ملك :طب اكلم أدهم اخلي يسأل احمد.
نورا :لا استنى لما نفهم من ساميه الأول.
ملك :ماشي وطمنيني.
نورا :حاضر.

تركت ملك الهاتف...على الترابيزه وامسكت القلم مره آخرها ولكنها تلك المرة لم تستطيع التركيز.
تركت القلم من يدها.
أدهم :خلصتي.
لفت ملك راسها.
ملك :جيت بدري انهارده.
أدهم :يعني شويه... وانتي زعلانه ليه.
ملك :مفيش بس عرفت ان ساميه واحمد أطلقوا.
أدهم :امتى الكلام دا.
ملك :انهارده.

أدهم : عادى ممكن تكون خناقه بينهم.
ملك :بس دي وصلت لطلاق... والطلاق دا مش لعبه.
أدهم :انا هبقي اتكلم مع احمد واشوف الموضوع دا.
ملك :بس مش دلوقتي لما اعرف اي اللي حصل.
أدهم :والله هتلاقي ساميه عاوزه تعمل حاجه واحمد مرضاش راح حالف بالطلاق وبس كدا.
ملك :وانت عرفت ازاي.
أدهم :اصل انا واحمد قعدنا فتره مع بعض... فاعارف طبعه.

ملك :بس المفروض ميزعلهاش برضو.
أدهم :هو أحمد كدا... وهي المفروض كنت فهمت طبعه واتعاملت معها.
ملك :طب هو ليه مش زيك متفاهم كدا.
ابتسمت أدهم : شوفتي بقا انا متفاهم ازاي...و يلا اطلعي البسي.
ملك :ليه.
أدهم :ماانا جيت بدري عشان نخرج مع بعض.

ابتسمت ملك: حاضر... أدهم هو انا لما عملت حاجه وانت مش راضي عليها هطلقني.
أدهم :اقسم بالله كنت مستني السؤال دا من ساعه ما قولتي انهم أطلقوا... يلا يا ملك اطلعي البسي الله يرضى عنك.
ضحكت ملك... كنت بسأل بس.
أدهم :ماشي... يلا اطلعي بقا.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع والثلاثون

طرقت نورا غرفه شقيقتها.
انا نورا يا ساميه لو صاحية افتحي عاوزه اتكلم معاكي...يا حبيبتي مش حل انك تحبسي نفسك كدا افتحي.

مسحت ساميه دموعها وقامت تفتح الباب... ساميه :تعالي يا نورا
نورا :ليه يا حبيبتي عامله ف نفسك كده... اهدي بس واحنا هنحل كل حاجه.
ساميه :حاجه اي بقا يا نورا ما خلاص.
نورا :هو اي حصل طيب.

ساميه :ما ساعه ما سفرنا وهو كل يوم شغل ينزل من الصبح ميرجعش غير بليل... قولت عادي ف الاول بس... لكن فضل كدا، قاعده ف البيت لوحدي ولا ليا لازمه حتى مش هاين عليه يطمن عليا او لما يرجع يقعد معايا يأكل ولما قولتله على السفر قالي لا وقالى لو خرجتي من البيت تبقى طالق.
نورا :مش عارفه والله بس المفروض كان يبقى ف حل وسط ما كل الرجالة بتشتغل عادي.
ساميه :عادي بقا هو يطلق رسمي وخلص الكلام على كدا.
نورا :انتي اتجننتي وابوكي هنقوله اي.

انهارت ساميه وقالت بعصبيه :اقوله مش مرتاحة... زهقت بقا يا ساميه اتجوزي دا يا ساميه روحي يا ساميه تعالي... كفايه بقا من حقي انا أرفض واقول عاوزه ومش عاوزه اي... هو قرر اني اتجوزه وانا قررت اني أطلق.
نورا :ممكن تهدي بس... وبعدين الطلاق مش سهل انتي عارفه اننا صعايدة.

ساميه :ميهمنيش بقا... انا مالي بكل دا استحملت امه وكلامها الزفت واخته اللي قاعدلي علي الواحدة وقولت اكيد فتره وهتعدي... طلعت مش فتره... عارفه ان ممكن يكون السبب تافه بس بجد زهقت مفيش اي حريه حاسه اني محبوسه... احمد مش هيحبني نص حب أدهم لملك حتى وادهم مش بيعمل كدا.
رتبت نورا عليها وهي حزينة على الحالة التي وصلت اليها شقيقتها... خلاص انتي اهدي بس وخليكي هنا وهنشوف اي اللي هيحصل... وربنا يهدي
ساميه :يارب.

كان أدهم و ملك يجلسان ف احدي المطاعم الفاخرة يتناولون وجبه الغدا... ويتحدثان.
ملك :هو انا بعطلك عن شغلك
أدهم :لا ليه
ملك :اصل ماما بتقول انك كنت بتتاخر على طول.
أدهم :عادي يا حبيبتي انتي عندي اهم وبعدين دا هو يوم واحد مش هياثر.
ابتسمت ملك :بحبكككككككك اوووي... انت كل حاجه بالنسبالي.
أدهم :وانا بحبك اكتر من نفسي... بس عاوز اقولك على حاجه
ملك :اي.

أدهم :عاوزك توعدني انا لو حصلي حاجه تكملي حياتك عادي.
ادمعت عينها وابتلعت ريقها.. لا طبعا مش هيحصل حاجه ليك.
أمسك أدهم يدها... دا مجرد افتراض يا روحي يعني مفيش حاجه.
ملك :لا مفيش حاجه من دي هتحصل يبقى مش نقول عليها.
أدهم :يا حبيبتي انا مش بقولك كدا عشان تقلقي بس انا عاوز انك تواجه اي حاجه مهما كانت صعبه.
ملك: انا ممكن أوجه اي حاجه بس أنا مش هقدر أوجه حاجه ممكن تبعدك عني.
أدهم :مفيش حاجه هتبعدني عنك يا روحي.

ذهب احمد الي منزله بعد أن انتهى من عمله... فتح باب الشقة ودخل كانت الشقة مغلقه الانوار ولا يوجد أحد بها.
احمد بقلق: ساميه... ساميه.
دخل الي الغرفه... لم يجدها... فتح الخزانة لكي يتأكد من شكوكه... وبفعل لم يجد ملابسها.
قفل احمد الخزانة بغضب كادت تكسر... يعني مشيتي ولا همك... ماشي

ايمان :اي دا جيت بدري.
سليمان :خلصت شغل
ايمان :احضرلك العشا
سليمان :لا هو أدهم وملك فين..
ايمان :خرجوا ولسه مرجوعش.
سليمان :انا هطلع اغير وهنزل
ايمان :ماشي.

جاء أدهم وملك ودلفوا الي الصالون وكانت ايمان تجلس وتقرا كتاب.
أدهم :ماما.
ايمان :اي يا حبيبي... جيتوا امتى.
أدهم :دلوقتي وانتي كنتي مندمجة ف القراءة فمحستيش بينا... وضعت ايمان الكاتب على الترابيزه.
ايمان :هو انا ورايا غيرها.
ملك :مفيش احسن من القراءة وخصوصا لو كاتب مفيد زي لا تحزن للشيخ عائض القرني..
ايمان :انتي قراتي قبل كدا ولا اي.
ملك :اهااا قراته..
ايمان بابتسامه :ربنا يرضى عنك يا بنتي.
ملك :يارب.

أدهم :هو الحج جي ولا لسه.
ايمان :اهااا هتلاقي نازل دلوقتي.
أدهم :نازله الجامعة بكرا
ملك :اهااا.
أدهم :امتى
ملك :الساعة 9 ونص ابقى هناك
أدهم :ماشي.

ف الشركه.
دخلت غاده الي مكتب نادر.
غاده :ف واحد عاوز حضرتك برا
نادر :مين
غاده :يوسف العطار
نادر :طب خلي يدخل بسرعه... وبعد كدا ممكن تتفضلي تمشي شغلك خلص
غاده :حاضر يا افندم.

دلف يوسف الي الداخل وصافح نادر.
يوسف :خصلت الشغل وقولت اعدي عليكم... بس أدهم مش موجود.
نادر :اهااا أدهم مشي من بدري.
يوسف :انا قلقان اوووي
نادر :ليه
يوسف :من حوار زينب الزفت دي ومحدش عارف يوصلها.
نادر :على رأيك بس تفتكر هي ناويه على اي
يوسف :دي وليه واطيه يعني ممكن تعمل اي حاجه.

نادر :المشكلة ان مراد اخوه أدهم بيشكل خطر هو كمان... ومن الممكن تكون هي وصلتله
يوسف :ممكن طب ما نراقب مراد
نادر :ما هو دا اللي احنا عاملينه
يوسف :هموووت واعرف مين معها لان التخطيط دا مش بتاعها دي غبيه
نادر :اكيد حد دماغه شاغله... بس ف حاجه هو عمر دا ميعرفش حاجه عن امه لحد دلوقتي
يوسف :دا اللي هو بيقوله بس سيبك انت عمر ميفرقش حاجه عن زينب الاتنين ولاد كلب.

نادر :يعني هو ممكن يكون يعرف حاجه مثلا
يوسف :مش عارف بس انا مش مرتاح لطريقته دي... والمشكلة بقا انهم عاوزين يجوزه مني اختي وهو راضي مع اني عارف ومتأكد انه مبحبهاش.
نادر :طب وهو راضي ليه
يوسف :ما دا السؤال بقا... شكلها فيها حوار
نادر :طب هو بيحب مين مثلا... ولا مفيش حد
تغيرت ملامح يوسف... وتبدلت الوان وجهه
يوسف :اقولك بس مش هينفع أدهم يعرف.

نادر باستغراب :مين
يوسف :ملك
نادر بذهول :نعم ازاي دا
يوسف :احنا كنا عارفين مكان ملك وكنا مخبيين على جدي عشان ميعرفش مكانها... وطبعا بحكم ان انا وهو ف القاهرة... احنا اللي كنا متابعين ملك خطوه بخطوه... وعمر قعد فتره كبيره يراقبها.
نادر :وانت عرفت ازاي انه بيحبها.

يوسف :طريقته... نظراته ليها كل دا هو مش بيتكلم ولا كان لي دور ف حاجه بس طريقته وكل حاجه كانت بتاكد دا
نادر :بس جدك قال انك انت هتتجوزها.
يوسف :ههههه وبعد كدا ملك هربت وانا لبست قضيه قتل وطبعا كل الفيلم دا طلع بلاش لأنها اتجوزت أدهم فهمت.
نادر :نهار اسود...كدا الموضوع بقى خطر
يوسف :بظبط كدا والواد ساكت كدا وعامل فيها طيب.

نادر :بصراحه انا زهقت مش عارف هنلاقيها من زينب واللي معها ولا من مراد ولا من عمر.
يوسف :عمر مبيعملش حاجه غير وهو مخطط لها وبعدين هو قاشر ملحتكم من ساعه المناقصة اللي خسرها مع انه كان عامل المستحيل عشان يكسبها.
نادر :ماانا عارف ما جاسوسه بتاعته هي اللي دخلتك دي.
يوسف :انا بقى مش عارف اي اللي هيحصل دلوقتي.
نادر :ولا انا بس حاسس اننا هنتفاجا.

يوسف :هو مش هيسكتوا غير الا لما يقضوا علينا.
نادر :ربنا يستر بس انت هتعمل اي ف اختك
يوسف :مش عارف اتصرف ابويا راكب دماغه.
نادر :امممم اكيد هنلاقي حل.
يوسف :انت مش هتروح ولا اي
نادر :اهااا استنى ننزل مع بعض.

استيقظت عزه من نومها واتجهت الي غرفه سمر... وسحبت الساتير لتتدخل اشعه الشمس.
عزه :اصحى يا سمر الساعة 8... المحاضرة هتفوتك.
سمر :حاضر يا ماما
عزه :يا بت قومي... عشان تلحقي
تقلبت سمر ف الفراش... وقامت بكسل.
عزه: احضرلك الفطار
سمر :لا هو يدوب البس وامشي السكشن 9 ونص.

عزه :ماشي متتاخريش
قامت سمر واتجهت للمرحاض اخدت دش دافئ... وارتديت ملابسها وخرجت.
عزه :ملك رنت عليكي
سمر :انا ناقصلي الطرحة وهنزل
عزه :خلصي وابقى كلمها بقا.

اوصل أدهم ملك الي الجامعة وكانت ملك تقف أمام القاعة تنتظر سمر.
جاءت سمر.
ملك :اتاخرتي
سمر :الطريق زي الزفت والله.
ملك :طب يلا ندخل يا اختي
سمر :يلا وبعد ما نخلص نبقي ناكل.

ف الشركه.
طرقت زينه باب المكتب ودخلت.
زينه :ف واحد برا عاوز حضرتك
أدهم :علي الصبح كدا
زينه :ادخله
أدهم :قال هو مين ولا
زينه :بيقول معتز
ادهم :دخليه طيب.
زينه :تمام يا باشا.

خرجت زينه من المكتب... اتفضل أدهم بيه منتظرك.
دخل معتز الي المكتب وسلم على أدهم .
أدهم :خير يا معتز مع ان شكل الموضوع مش خير.
معتز :اشمعنا.
أدهم :اصلك مش متعود انك تيجي الشركه.
معتز :بصراحه كنت هكلمك على التليفون بس الموضوع مش عاوز تليفون.

أدهم :موضوع اي
معتز :اكيد عارف ان مراد قاعد عندي
أدهم :اهااا
معتز :انا عارف انه كلام ميتقالش بس معنديش حل تاني مراد متفق مع ناس وبيخططوا لمصيبه
أدهم :مين الناس دول
معتز: اللي سمعته انه واحد اسمه سعيد.
أدهم بصدمه :سعيد.
معتز :اهااا خد بالك يا أدهم مراد مش سهل وعاوز يقعك ف اي مشكله وخلاص.

أدهم :الكلام دا عرفته امتى
معتز :من يومين كدا... قولت استنى يمكن يرجع ف كلامه بس لاقيت الحاجه بتتعقد فقولت اجي ابلغك
أدهم :طب تعرف حاجه تاني
معتز :لا والله كل اللي اعرفه قولتله... عارف ان كلامي ضايقك بس كان لازم اجي واقولك.
أدهم :لا انا اتعودت على كدا.
معتز :طبعك غريب انت واخوك اللي يشوفكم دلوقتي ميشوفكوش قبل كدا.

أدهم :خلاص اللي راح مبيرجعش
معتز :بجد انا مش ف ايدي حاجه اعملها اتكلمت معها كتير بس مفيش فايدة
ادهم :مش مهم... شكرا ليك يا معتز.
تنهد معتز :شكرا على اي يا أدهم احنا بينا عشره وانا لو عرفت حاجه هبقي ابلغك
أدهم :ماشي
معتز :همشي انا بقا
خرج معتز من المكتب... وطلب أدهم نادر على الهاتف
أدهم :اطلعلي حالا يا نادر
وقفل الخط.
صعد نادر له.

نادر :اي يا ابني ف اي
أدهم :معتز كان عندي
نادر :ليه
أدهم :سعيد عايش
نادر :بتاع المخزن
أدهم :اهااا... وشكله هو اللي بيساعد زينب
نادر :نهار اسود الموضوع كبر اوووي... اكيد هو مفيش غيره لان هو اللي عارف كل مخازن العطار والمخزن المجهور اللي زينب خطفت ف مني يوسف قال ان محدش كان يعرفه
أدهم :ومراد معهم
نادر :مراد
أدهم :اهااا
نادر :وتفتكر هما كلموا مراد ليه
ادهم :عشان لو حصل اي حاجه مراد يلبسها
نادر :هتعمل اي.

أدهم :مش عارف بس المهم ان ملك تخلص امتحانات واخليها تسافر عند اهلها
نادر :ليه
أدهم :مش مرتاح لايه حاجه الصراحه... وهي هناك هتكون ف امان عن هنا
نادر :خلاص والأفضل انها تقعد عند عمتها كمان
أدهم :يا رب بس شهر الامتحان يعدي على خير
نادر :ان شاء الله

انتهت المحاضرة وخرجت ملك و سمر من القاعة وذهبوا الي الكافتيريا.
سمر :ملك انتي تعبانة.
ملك وهي تضع يدها على قلبها... حاسه اني مش قادره اخد نفسي.
سمر :طب اقعدي اجبلك حاجه تشربها.
ملك :مش قادره.
سمر :طب نروح للدكتور طيب
ملك :ماشي... خدي كلمي السواق
سمر :طب امسكي نفسك لحد ما نخرج.
ملك :ماشي.

خرجت ملك وسمر من الجامعة وكان السواق ف الخارج
ركبوا السيارة.
سمر :لوسمحت اطلع على اي مستشفى بسرعه.
كانت ملك تاخد نفسها بصعوبة... وازداد تعرق جبنها.
وقف السواق السيارة عند باب المستشفى ونزلت سنت وملك من السيارة ودخلوا الي المستشفى.
جلست ملك على احدي المقاعد... واتجهت سمر إلى الاستعلامات لتسال على الطبيب.

رجعت لملك وجلست جنبها
ملك :اي
سمر :دكتور القلب موجود معها حاله جواه هتخرج وندخل احنا.
هزت ملك راسها.

دخلت ملك وسمر الي الطيب.
الدكتور :اتفضلوا.
سمر :هي تعبت بعد ما خلصنا المحاضرة.
الدكتور :كلتي حاجه الصبح
ملك :لا
الدكتور :بتاخدي دوا
ملك :اهااا
الدكتور :انسه ولا متجوزه
ملك :متجوزه
الدكتور : طب احنا لازم نعمل اشاعه على القلب.
ملك :ماشي.
قام الدكتور بإجراء الإشاعة لها والتحاليل.

الدكتور :هتروحي مع الممرضة دلوقتي عشان تظبط النبض والضغط... عقبال ما التحاليل تتطلع ونعرف دا من اي.
ذهبت ملك وسمر مع الممرضة الي الغرفه... وقامت بوضع محاليل لها.
وبعد ساعه دخل الدكتور
هو انتي حصلك أصابه ف منطقه القلب قبل كدا.
ملك :اهااا خدت رصاصه.
الدكتور :امممم ... انتي هتتقدرى تمشي دلوقتي واللي حصلك الصبح دا ممكن عشان مفطرتيش..
ملك :طب انا عندي اي
الدكتور : شرايين القلب اثارت بالحادثة مما أدى لضعف ف القلب.. دا غير أنك عندك انيما وضغط.. وطبعا الهبوط اللي حصل دا طبيعي.. ولازم تمشي على العلاج دا.

ملك :يعني هو انا مش هخف
الدكتور :اكيد هتخفي بس هتاخدي وقت...وطبعا خلال الفترة دي مش هينفع حمل نهائي ويفضل انك تروحي لدكتور نسا عشان يتابع الحالة.
ملك :ليه
الدكتور :لأنك مش هتستحملي مجهود الحمل... وياريت بلاش اي ضغط نفسي وبلاش توتر.
سمر :طب هنمشي دلوقتي.
الدكتور:ايوه تقدروا تتفضلوا بعد اذنكم.

سمر :ملك متزعليش من كلام الدكتور يا حبيبتي... هو قال انك هتخفي مع الوقت.
ملك : مش زعلانه الحمد الله على كل حال... بس انا عاوزه اشوف دكتوره نسا عاوزه اعرف ازاي محصلش حمل لحد دلوقتي.
سمر :دلوقتي.
ملك :اهااا معلش هتعبك معايا.
سمر :طب استني خليكي انتي هنا وانا هروح اشوف ف دكتوره موجوده ولا.

دخلت الممرضة لملك.
الممرضة :محتاجه حاجه حضرتك
ملك :انا عاوزه اعمل تحاليل
الممرضة :ليه
ملك :عشان تأخير الحمل وعاوزه النتيجة تتطلع بسرعه.
الممرضة :ماشي اتفضلي معايا.
كانت سمر جاءت..
ملك :هروح اعمل تحليل واجي
سمر :ماشي انا هاجي معاكي.
ملك :حجزتي
سمر :اهااا كمان ساعه الدكتورة هتيجي.

زينب : هنفضل محبوسين كدا
سعيد :يا حبيبتي متقلقيش... خلاص كلها شويه وهنفذ اللي احنا عاوزينه.
زينب :انا زهقت
سعيد: الصبر يا زوزو
زينب :يا مسهل انا عاوزه ارجع بقا
سعيد: هترجعي وهتبقى الكل ف الكل اصبري بس

الدكتوره:اتفضلوا.
جلست ملك وسمر.
الدكتورة :خير يا مدام ملك.
ملك :المفروض اني متجوزه من تالته شهور
الدكتورة :هو عادي لسه بدري بس من الأفضل اننا نطمن.
ملك : انا لسه عامله التحاليل دي.
الدكتورة :تمام اتفضلي بس اكشف عليكي..
انتهت الدكتورة من الفحص... واتجهت الي المقعد مره اخرى.
الدكتورة :مفيش اي حاجه... انتي كويسه.
ملك :وطب والتحليل
نظرت الدكتور علي التحليل.
الدكتوره:برضو التحليل كويسه
ملك :طب اي السبب
الدكتورة :لأنك بتاخدي حبوب منع حمل ودا اللي ظاهر عندي.

خرجت ملك وسمر من المستشفى.
ملك :يعني أدهم عارف كل دا ومقالش حاجه
سمر :اكيد عشان خايف عليكي.
ملك :اهااا انا عاوزه اتمشى شويه.
سمر: والسواق.
ملك :خلي واقف مكانه واحنا هنروح نمشي وهبقي اكلمه يجيلي مكاني.
سمر :خلاص تعالي نتمشى على الكورنيش.
ملك :يلا..

سمر :هتقولي لادهم انك عرفتي
ملك :لا مش هقوله حاجه...بس هو ليه مقاليش المفروض كنت ابقى عارفه
سمر :اكيد أدهم مكنش عاوز يضايقك او يخليكي تحسي بنقص.
ملك :اهااا بس اديني عرفت
سمر :ملك انتي هتنتظمي على العلاج وهتبقى كويسه.
ملك :اهاااااا ولفت وجهها لنيل واسند يدها علي الحديد.

عديت سيده كبيره من خلفهم ترتدي عبايه سواد وكان شكلها غريب نسبيا...ووقفت جنبهم
انتبهت لها سمر ونظرت له باستغراب...وكزت ملك ف ذراعها.
ملك :اي يا سمر
سمر :يلا نمشي
تكلمت تلك السيدة وهي تقف أمام ملك...وقالت :تعرفي اروح الحسين ازاي من هنا
ملك :لا والله انا مش المنطقة دي
السيدة :انتي اسمك اي
ملك :اسمي ملك
السيدة :طريقك صعب يا ملك بس اللي جاي أصعب... ف طريقك حد جديد حته منك... وهتفقد جزء من حياتك.
ملك :انتي بتقولي اي مش فاهمه.

سمر :سيبك دي ست كبيره وبتخرف.
ابتسمت السيدة لهم وقالت : هتشوفي يا سمر يا بت عزه.
تسرمت سمر مكانها بدهشه من تلك السيدة.
ملك :انتي مين طيب.
لم تعطيها اجابه ومشيت من امامهم سريعا.
سمر :اي دا هو ف اي يا حجه انتي.
ملك :مين دي
ركضت سمر خلفها ولكنها لم تلحق بيها ووصلت الي منتصف الكورنيش... وكان يوجد رجل يرس بعض الكراسي.
سمر :لوسمحت...متعرفيش مين الست اللي مشيت دي.

الراجل :ست كبيره كدا ولبسه اسود ف اسود
سمر :اهااا
الراجل :ست كبيره وعقلها خفيف بتعدي من هنا بقالها فتره
سمر : بس هي بتقول كلام غريب كدا
الراجل :الله ما احفظنا شكلها مخوي ولا عليها عفريت كل ما بتقول حاجه لحد تحصل.

رجعت سمر الي ملك التي مازالت واقفه مكانها.
ملك :اي
سمر بحيره :مش عارفه يا ملك... بس لا يعلم الغيب إلا الله يلا ننروح احسن .
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والثلاثون

ايمان :اتاخرتي ليه يا حبيبتي.
ملك :قعدت ف الجامعة شويه.
ايمان :ماشي يا حبيبتي... اطلعي أدهم فوق
ملك :ادهم جي امتى
ايمان :يعني لسه داخل قدامك من شويه
ملك :اممم ماشي.

صعدت ملك الدارج وهي تفكر بماذا سوف تبرر تأخيرها.
دخلت ملك الغرفه.
ملك :ماما قالت إنك فوق
أدهم :اتاخرتي ليه
ابتعلت ملك ريقها وحاولت ان لا تنظر له... وقالت :كنت بتمشي انا وسمر
أدهم :بس.
ملك :اهااا
أدهم :الدنيا ليلت... المفروض انتي كنتي تيجي من العصر.
ملك :اهااا.

أدهم وهو يتجه الي الباب ليخرج من الغرفه :اانا مش مصدقك على فكره وهستني لحد ما تيجي تقولي كنتي فين
ملك :كنت ف المستشفى
لف أدهم لها... ليه
ملك :تعبت شويه بعد ما خلصت السكشن وروحت انا وسمر.
ادهم :وليه مكلمتنيش
ملك :مكنتش عاوزه اقلقك
أدهم :يا ريت دا محصليش تاني لو ف حاجه تكلمني.
ملك :حاضر
أدهم :الدكتور قالك اي
ملك :عادي كان عندي هبوط.

أدهم :من اي
ملك :عشان مفطرتش الصبح بس الحمد الله بقيت كويسه
كانت ملك تحاول أن تجيد تلك الدور التي تمثله...بكل الطرق ولكن ما حدث لها كان فوق طاقتها.
أدهم :طب زاكري ف البيت وبلاش نزول عشان متتعبيش.
ملك :ماشي
أدهم :انا هنزل غيري هدومك وانزلي
ملك :ماشي
أدهم : الدكتور قالك كدا بس.

لم ترد عليه ملك وظلت صامته تنظر له نظرات لم يفهم معنها... وفجأه اقترابت منه وارتمت بين احضانه... دفنت وجهها ف عنقه... كانت تتحضنه بكل قوتها ونزلت بحور دموعها التي كانت تحاول منعها منذ قليل .
أدهم :ملك... ممكن تهدي طيب
ملك :انا عاوزه افضل ف حضنك.
تعجب أدهم منها ولكنه استجاب لطلبها.
وبعد مرور دقايق لم تعلم أن كانت قليله ام لا.
ابتعدت ملك عنه قليلا.

مسح أدهم دموعها بيده... اي اللي حصل...هتفضلي تبصلي بس اتكلمي طيب
ملك :يوم ما دخلت ولقيتك بتتكلم ف التليفون فهمت الموضوع غلط... وقتها انت ولا اتعصبت عليا ولا عاملتلي حاجه مع ان اي حد كان مكانك كان من حقه يزعل بس علمتني اني لازم اتأكد بنفسي من الحاجه قبل ما اتكلم او اقول اي حاجه... قبل ما اتجوزك مشوفتش منك غير كل حاجه كويسه ديما كنت بتحمني وبتقف معايا.. وبعد الجواز مع أي مشاكل حصلت مفيش حاجه أثرت على حبك ليا ديما بحس انه بيزيد.

قطع أدهم كلامها... مش فاهم حاجه
ملك :خليني اكمل... كنت عارف انك لو اتجوزتني هتقابل مشاكل كتير... مع ذلك اتجوزتني بدل المرة اتنين... فضلت معايا لحد ما علاقتي باهلي اتحسنت كنت مستعد تقف قدام باباك عشاني...بعد كل دا فمستحيل انك تعمل اي حاجه تتضرني... يوم الحادثة الرصاصة اللي انا خدت أثرت عليا.
ادهم :المفروض.

وضعت ملك كفها الصغير على فمه وقالت المفروض جات هتيجي فيك... بس بعد كل اللي انا قولتله دا ف حياتي اقل شي ممكن أقدمه ليك... انهارده لما روحت لدكتور وعمل الإشاعة قالي ان شرايين القلب ضعيفة اثر الحادثة دا غير اني عندي انميا وضغط وقالي مش هينفع يحصل حمل لأني هيبقى ف خطر على حياتي وممكن اموت...وعارفه انك كنت عارف قبلي وانك انت اللي كنت حاطت حبوب منع الحمل لما مامتك كانت بتسألني عن سني والجامعة انا فهمت انها تقصد كدا بس وقتها انت قولت انا هدخلها وبعدها الموضوع دا متفتحش، ليه بتتصرف عادي ومقولتش حاجه على الاقل المفروض كنت انا اشاركك واعرف اني تعبانة ليه مستحمل كل حاجه لوحدك...ديما كنت بسمع ان المشاكل بتبوظ الحب بس دا محصلش مع ان كل حاجه حوالينا بتخلي تحصل بدل المشكله الف وعارفه ان تصرفاتي تصرفات أطفال بس انا ديما خايفه انك تروح من ايدي زي كل اللي بحبهم راحوا ديما كنت بتمنى وانا صغيره اني اتجوز واحد نكون متشابهين ف كل حاجه عشان يفهمني ويقدر طريقتي سوء ف اللبس او طريقه كلامي خوفي الزيادة اي حاجه بس اكتشف ان اهم حاجه الاختلاف مع اننا مختلفين عن بعض ف كل حاجه مقولتش حاجه على اللبس بالعكس ديما كنت بحس انك فرحان اني محجبة طريقه كلامي الهبله وبتقعد تسمعني مع ان رجل الأعمال ادهم النوري معندوش وقت يتفاهم... كنت بتسمعني حتى لو الحاجه تافهة لما كنت بخاف كنت بتفضل جنبي عشان تتطمني.

كنت بسمع ان الراجل بعد الجواز بيتغير وممكن يخنق مراته ويخليها قاعده ف البيت أو لو بتتعلم يقعدها ويقولها خلاص انتي اتجوزتي
أو واحد اتجوز على مراته عشان مبتخليفش
انت مديني حريتي كامله مع ان ساعات بحس انك مضايق ان بخرج بس مش بتقول حاجه عشان مزعلش بتشجعني على اني ازاكر واجيب تقدير مهتم بكل حاجه ف حياتي حتى لو كانت بسيطة، حتى موضوع الخلفة متكلمتش فيه ولا قولت اي حاجه عشان مزعلش او احس بايه ناقص مع ان حقك انك كنت تتكلم غيرتي الزيادة عليك كنت بتتقبلها عادي بغلط كتير بس انت مش بتعاقبني ولا بتعمل حاجه بس بتفهمني ان دا غلط.

لما نورا قالتلي ان احمد وساميه أطلقوا مع اني عارفه انهم بيحبوا بعض، وقتها قلقت وقولت اللي خلي أحمد يطلق ساميه عشان مشكله حصلت، ممكن دا يحصل معانا بس انت اثبت اكتر من مره ان كل مشكله بتقربنا اكتر.

كان أدهم يستمع لها بهدوء وقال :خلصتي.
هزت ملك راسها موافقه
أدهم:انتي اهم حاجه عندي واللي ممكن اعمل اي حاجه عشانها انا خبيت عليكي عشان عارف انك كنتي هتزعلي وكمان غلط الزعل او التوتر عليكي فااتصرفت انا، سواء كنتي بتخلفي او لا فالموضوع دا ميهمنيش بحاجه،لان اللي اعرفه ان دي حاجه بإذن ربنا ولو ربنا مش اذن بها يبقى خلاص لأني لو ابني مش منك انتي يبقى مش عاوز عيال، انا عاوزك تكوني احسن واحده ف كل حاجه واي مشكله بتحصل ملهاش اي قيمه لان علاقتنا اقوي من المشاكل او اي حاجه تاني.

ملك: بابا كان بيقولي ان ربنا بيدي كل واحد رزقه
ف الازم منستعجلش عليه وقتها سألته الرزق دا يبقى فلوس كتير ضحك وقالي لا الرزق دا حب مش شرط يكون فلوس و ممكن يكون ف شخص ان ربنا يبعتلك شخص يكفيك عن العالم كله ويكون جنبك لحظه بلحظه مسيبكيش حتى لو الظروف كلها ضدك...وقتها انا مفهمتش كلامه بس لما شوفتك فهمته.
ابتسم أدهم :وبكدا انتي احلي رزق ربنا ادهولي ف الدنيا.
ملك :و ف الأخرة ولا فاكر هبقي دنيا بس ولا اي
أدهم : دنيا وآخره المهم تكوني معايا.
ابتسمت ملك : يلا انزل وانا هاجي وراك
ادهم :ماشي متتاخريش... ومفيش نزول غير على الامتحانات.
ملك :ماشي.

كانت ساميه تقف ف المطبخ مع والدتها تعد وجبه العشا لوالدها
نعمه :جوزك كلمك
ساميه :لا يا اما هو شكله ما صدق
نعمه :يادي الخراب المستعجل
ساميه :ونبي يا اما متقوليش كلام يسد البد انا مش ناقصه
نعمه :طيب هدخل لساني ف خشمي ومش هقول حاجه واصل وابقى خلصي الوكل ودخلي لابوكي.
ساميه :ماشي يا اما

عزه :مالك يا سموره ما ساعه ما جيتي وانتي شايله طاجن ستك
سمر :اصل ملك تعبت انهارده وروحنا للدكتور.
عزه :مالها
سمر :هي بتتعب عشان الحادثة اللي حصلتلها والدكتور قالها انها مش هتعرف تخلف الفترة دي خالص
عزه :يا حزني عليكي يا بنتي دي لسه صغيره على الهم دا، ربنا يشفيها
سمر :يارب يا ماما صعبت عليا اوووي كل حاجه يحصلها حاجه شكل دا غير الولية الغريبة اللي كلمتنا
عزه :مين دي
سمر :معرفش ست عجيبة كدا قولتلها طريقك طويل وهتفقدي جزء من حياتك وف طريقك حد جديد... كلام عبيط كدا
عزه :ربنا يستر بس اي يعني هتفقدي جزء من حياتك دي ويمكن التاني معنها انها هتخلف مثلا... شكلها وليه عبيطة
سمر :ماانا قولت كدا

كان يوسف يجلس ف الشقة لحاله وكان بيدور ف غرفه عمر .
يوسف :ابن الكلب مش سايب اي حاجه مفيدة.
نظم يوسف الفوضى التي تسبب بها سريعا وخرج من الغرفه وف تلك اللحظة كان عمر يفتح باب الشقة ليدلف الي الداخل.
يوسف: جاي بدري يعني
عمر :عادي خلصت شغل وانا اروح بدري شويه
يوسف :اهااا
عمر :حد من البلد كلمك
يوسف :لا ليه
عمر :عادي بسأل اصل ولا أبوك ولا ابويا اتكلموا.

يوسف: عادي ممكن هيرجعوا ف كلامهم
عمر :ممكن برضو
يوسف: هو الموضوع مش فارق.
عمر :لا مش فارق اصل عادي مش هياثر
يوسف :امممم خلاص انا هبقي اتكلم واقولهم ان الموضوع مش راضي الطرفين.
عمر :خليها بظروفها احسن بدل ما يقولوا انك رافض الموضوع.
يوسف :امممم علي رايك
عمر :كلت ولا اطلبك اكل معايا
يوسف : كلت
عمر: ماشي
يوسف :عرفت حاجه عن امك
عمر :لا وانا هعرف منين
يوسف :بسألك عادي انا هنزل
عمر :دلوقتي
يوسف :اهااا عادي خارج شويه وهرجع
عمر :ماشي

كانوا الجميع يجلسون مع بعض
أدهم :انا هروح مشوار كدا وهرجع
ملك :هتروح فين..
أدهم :لنادر ويوسف شويه وهرجع
ايمان :ماشي يا حبيبي متتاخريش
أدهم :حاضر... وقام أدهم مشي
ايمان :على فكره أدهم متعود انه يخرج على طول ف الوقت دا
ملك :اهااا عارفه
ايمان :مالك يا بنتي
ملك :مفيش حاجه انا بس قلقانه شويه.

ايمان :ما يصيبنا إلا ما كتب الله لينا... يعني كله بإذنه يا بنتي... فمتخليش القلق يأثر عليكي
ملك :مش عارفه بس انا حاسه ف حاجه وحشه هتحصل
ايمان :خلينا سيبنها على ربنا
ملك : هو حضرتك مش قلقانه على أدهم
 تنهدت ايمان وقالت :مين قال كدا بس انا اتعودت اني ارضى بقضاء ربنا ف كل حاجه سواء كانت حلوه أو وحشه لأني متأكدة انه كله خير.
ملك :ونعمه بالله... بس انا امبارح حملت حلم وحش اووووي ولما صحيت روحت الجامعة تعبت.

ايمان : حلمتي بايه
ملك وكانت ترتجف شفتها :انا كنت واقفه ف مكان مش فاكره اي هو والناس كتير حواليا مش عاوزيني أقرب وأرجع عن المكان دا فضلت اهرب منهم وجريت كتير اوووي وبعدين لما وصلت لاقيت أدهم غرقان ف دم.
ايمان بخوف :لا اله الا الله... ربنا يستر
ملك :هي الأحلام مببتتحققش
ايمان :اهااا
صمت ايمان واكنها غابت ف عالم آخر... تريد أن تتطمن قلبها ولكن صعب فهي تعرف أولادها جدا فمراد اكيد يريد أن يفعل شي لأنه لا يتنازل وادهم لم يقف أمام اخوه فتلك المعركة حتما ستكون خاسره وستفقد احد منهم.

ملك :ماما ماما
فاقت ايمان من شرودها معاكي يا بنتي
ملك :هو ممكن يحصل حاجه
ايمان :لا يا بنتي ان شاء الله لا وبلاش قلق زياده غلط عشان امتحاناتك.
ملك :ماشي هو عمي مجاش ليه
ايمان :ما هو بيخلص شغل متأخر على طول فتلاقي جاي كمان شويه

ذهب يوسف وادهم الي نادر ف منزله.
نادر :منورين منزلي المتواضع.
أدهم :فايق اوووي انت
نادر :قولت اقول اي حاجه بدل جو الرعب اللي احنا ف دا
يوسف :من ناحيه رعب فهو رعب فعلا وشكلها مش هتعدي
أدهم :اللي بيساعد زينب سعيد
يوسف بدهشه :المحامي الكفتة
أدهم :ايوه
يوسف :امممم كدا بقى الصورة واضحه لان اول واحد وصل لعمي كان هو اصلا بدليل انه قال العنوان القديم لجدي والمخزن اللي خدت ف مني هو برضو اللي كان عارفه.

أدهم :نوصله ازاي
يوسف : مش عارف لأنه اختفى من فتره كبيره اوووي.
نادر :طب هو اي طبيعة العلاقة بينهم
يوسف :الله اعلم لأني انا اول مره اعرف بس اكيد علاقه مش تمام يعني
أدهم :المشكله ان كل الكلام دا ملوش لازمه احنا ولا عارفين مكانهم ولا عارفين بيخططوا لايه
يوسف :اكيد بيخططوا ان زينب ترجع عادي وتعيش حياه طبيعة
نادر :ازاي يعني... دق جرس الباب
نادر :هقوم افتح واجي
فتح نادر الباب لحازم... ودخلوا
حازم :سلام عليكم.

أدهم :اقعد يا عم...،كمل يا يوسف
يوسف :اصل هي مش عليها دليل انها قتلت عمي او جدي انا خرجت من القضية والبحث جاري عن القاتل... وهي اكيد محضره حاجه عشان تخرس العيلة ومحدش يقدر يتكلم معها.
حازم :بتتكلم صح وكمان بما ان سعيد دا محامي يعني هيعرف يمشي كل حاجه قانوني.
نادر :اهااا يعني المفروض اي يحصل بقا ... دا غير مراد الغبي دا هو كمان
أدهم :انا شايف ان مراد هيكون كبش فدى مش اكتر
حازم :بظبط كدا يعني يوقعك انت ومراد ف بعض وبكدا هيبقى خلص من الاتنين ومثلا ملك هيخلوها تمضي على تنازل عن نصيبها وبكدا زينب هتكون خدت الجزء الأكبر... وبالمناسبة لباقي اكيد ليهم خطه برضو.

يوسف :فعلا يعني زي ما دخلت ف قضيه قتل جدي الله اعلم هيعملوا اي تاني
حازم :المشكله ان برضو دي كلها توقعات و الواقع هيبقى مختلف
أدهم : انا بقى عاوز من كل واحد فيكم حاجه
حازم :اي
أدهم :ملكيه ملك لأي حاجه عاوزها تتغير
حازم :لمين
أدهم :دي المشكله لان اي حد هيبقى ف خطر عليه بس انت حضر الورق وسجله وانا هتصرف
حازم: ملك هتمضي آزاي
أدهم :انا هتصرف المهم الورق خلال يومين يكون جهز... عقد تنازل بكل حاجه
حازم :ماشي.

ادهم :وانت يا يوسف عاوزك تخلي ملك تحت عينك لأني عاوزها تسافر عندكم ف البلد
يوسف : بس هنا احسن
أدهم :اهااا بس احنا مش عارفين اي اللي هيحصل
يوسف :تمام...شوف عاوز تسافرها امتى
أدهم :بعد ما تخلص امتحان على طول بس انا مش عاوزها تحس بايه حاجه
يوسف :ماشي
حازم :انا هقوم امشي بقا عشان اشتغل على موضوع الورق دا
يوسف :وانا هنزل برضو.

نزل حازم ويوسف.
أدهم :طبعا انت عرفت العقد هيبقى مع مين
نادر :اهااا بس دا مش خطر شويه
ادهم:بالعكس
نادر :خلاص اشطا انا هبقي اروح واخلص الموضوع دا واسيب العقد هناك.
أدهم :ماشي... ملك يا نادر مش عاوز يحصلها حاجه
نادر :متخافش هي بس تخلص وتسافر تقعد مع نورا
أدهم :ماشي انا همشي

كانت ملك جالسه ف غرفتها على الفراش وتضع بعض الملازم أمامها... كان بالها مشغول اكثر بكلام تلك السيدة التي قابلتها اليوم والحلم الذي رايته ف البارحة ...وماذا تقصد بهذا الكلام السخيف الذي قالته فاانا لم أصدق سيده مجنونه مثالها فهي لا تعرف شي من الأساس وكلامها يوحي بالجنون... ما كلنا بنحلم وبنشوف حاجات غربيه هذا كله من واقع التخيلات والقلق الزيادة لم يحدث شي... فكل شي يبدو على ما يرام..

دخل أدهم الي الغرفه لم تنتبه ملك له وظلت ساحبه ف أفكارها تلك وتبرير كل مخاوفها..
ادهم :الجميل سرحان ف اي
سمعت ملك صوت أدهم الذي يحدثها
 رفعت ملك نظرها اليه :ادهم انت هنا من امتي
أدهم :لا انتي ف عالم تاني خالص
ملك :لا بس سرحت شويه
أدهم : ماشي حلوه المذاكرة دي برضو
ملك :بتتريق... على فكره انا شاطره
أدهم :امممم طبعا انا قولت حاجه
قامت ملك من على الفراش واخدت الملازم واتجهت لتتضعهم ف الخزانة وسط ملابسها
أدهم بتعجب :انتي بتعملي اي
ملك :بشيل الملازم بتاعتي
أدهم وهو يشاور على الخزانة بدهشه :هنا
ملك :اهااا فيها أي.

أدهم :مش عارف بس اول مره اشوف حد بيعمل كدا
ملك :ليه عادي مش ف الدولاب دا ف هدومي
أدهم :اهااا
ملك :خلاص طلالما هي هدومي اللي موجوده يبقى احط معها ملازمي
أدهم :اهااا وانا اللي حسبت انها حاجه غربيه
ملك :شوفت بقا ظلمتني ازاي صالحني بقا
اقترب أدهم منها وطبع قبله رقيقه على شفتيها.
أدهم : اتصالحتي
ملك :لا لا لا
قام أدهم بتقبلها مره اخرى ولكنها تلك المرة كانت أقوى.
أدهم: وكدا
ملك :عادي ممكن اتصالح وخلاص .
أدهم :لا بلاش دلوقتي
 قام أدهم بوضع يده حول خصرها والأخرى خلف ركبتيها وحملها.
ملك :هقع يا أدهم.
أدهم : متخافيش.
وضعها أدهم علي الفراش برفق وقام بوضع قبلات خفيفة ومتاليه على جميع أنحاء جسدها... ذابوا الاثنين معانا ليسرقوا من الوقت بعض اللحظات.

كان عمر يجلس ف غرفته و يتحدث ف الهاتف.
 انا مش عاوز غير الشركه وملك واظن اني عامل اللي عليا وزياده.
زينب :ماشي يا عمر وانا عند كلامي يا ابني
عمر :متقوليش ابنك بقا وكلام فاضي... انت هتاخدي اللي انت عاوزها وانا نفس الكلام وبكدا مش عاوز اعرفك تاني
زينب :انا عملت كل دا عشانك
عمر :خليني ساكت بقا وياريت الكلام دا يتنفذ بسرعه
زينب :خلاص مفاضلش كتير.
عمر :يلا سلام
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والثلاثون

كانت ملك نايمه ولكن تتطادرها تلك الكوابيس ويتردد كلام تلك المرأة العجيبة التي رأيتها.
وكانت تهلوس ببعض الكلمات.. وترعق جبنها
وفجأه صرخت... أدهممممممممممم.

قام أدهم من نومه مفزوع هو الآخر.
أدهم بقلق: مالك يا ملك.
 كانت ملك لا تعرف ان كانت هذا مجرد احلام ام انها حقيقه... مش عارفه.
أمسك أدهم يدها وكانت يدها متلجه... ضمها أدهم الي صدره...اهدي يا ملك مفيش حاجه انتي كنتي بتحلمي بكابوس.
ملك :هي قالت ان الكابوس هيتحقق.. مشيت ومتكلمتش تأني انا مش عاوزه الكابوس يتحقق.
لم يفهم أدهم شي من كلامها وكان يرتب على ظهرها... وقال هي مين
ملك :مش عارفه هي واحده بتقول كلام غريب.

أدهم :مفيش حاجه يا ملك انتي كنتي نايمه وصحيت على الكابوس دا
ملك :هي الساعة كام
أدهم : تقريبا الفجر لسه مااذنش.
ملك :ماشي... انا هقوم اخد شاور عشان اصلي.
أدهم :طيب انتي كويسه
ملك :اهااا
قامت ملك من على الفراش ودلفت الي المرحاض... اخدت شاور دافئ وارتديت بيجامة
وخرجت من المرحاض وقفت تصفف شعرها... ولفته كعكعة.

ملك :انت منمتش ليه
أدهم :ماانا صحيت وشويه والنهار هيطلع
جلست ملك علي طرف الفراش.. طب ما تقوم تاخد شاور وتصلي معايا.
أدهم :اصلي
ملك :اهااا هو انت مش مسلم ولا اي
ابتسم أدهم مسلم
ملك :يبقى عادى تصلي...،يلا عشان تلحق الفجر.
أدهم :بس.

ملك :عشان اخد ثواب اني خليتك تصلي... يلا بقا
أدهم :حاضر
ملك :عارف الصلاة ازاي ولا
أدهم :عارف انتي ناسيه ان ماما بتصلي ولا اي
ملك :عارفه بس عيلتكم غريبه الصراحه.
أدهم :ازاي
ملك :لما نصلي هبقي اقولك يلا بقا ادخل خد شاور وأتوضأ وانا هستناك
أدهم :ماشي.

دلف أدهم الي المرحاض... قامت ملك من على الفراش وفتحت الخزانة واخرجت إسدال وارتديته وقامت بفرد المصلية على الأرض واحده ليها وواحده لي أدهم ف اتجاه القبلة.

سمعت صوت الأذان... اخدت تردد الأذن وبعد أن انتهي قامت بالدعاء ف سرها... يارب ميحصلش حاجه وحشه وابعد الشر يارب

خرج أدهم من المرحاض ولقيها مستنيها وموضوع على الأرض مصليتين.
أدهم :يلا
ملك :ماشي المفروض هنصلي ركعتين سنه و ركعتين الفرض ماشي وانت الإمام بتاعتي اتفضل.
أدهم : حاضر
ملك :الفاتحة وبعدين سوره صغيره
أدهم :ماشي يا حبيبتي.
قام أدهم بالوقوف أمامها... وبدا ف الصلاة.

شعر وقتها بشعور غريب فتلك اول مره يصلي...لم يستطيع تفسير تلك الشعور ...ولكن كان شعور بالارتياح.
أدهم :السلام عليكم ورحمه الله... السلام عليكم ورحمه الله.
ردت ملك خلفه... السلام عليكم ورحمه... السلام عليكم ورحمه الله.

ملك : انا هنزل احضر الفطار عشان نفطر مع بعض.
أدهم :ماشي
ملك :هنفطر ف الجنينة عشان اشوف الشمس وهي بتتطلع.
أدهم :حاضر يلا تحبي اجي احضر معاكي الفطار
ملك :انت مش عاوز تفطر معايا
أدهم :يا خبر هو انا اقدر.

نزل الاثنين واتجهوا الي المطبخ وقاموا بأعداد الفطار وخرجوا الي الجنينة... وضعت ملك الصنينه على الترابيزه وجلست.
أدهم :يلا نولتي الشرف وهخليكي تشربي قهوتي.
ملك :عادي فنجان قهوة زي كل فنجانين القهوة
أدهم :تختلف .
ملك :حتى مغرور ف القهوة يا ربي
أدهم :فين دا.. دوقي وانتي تعرفي.

امسك ملك الفنجان وقامت با ارتشف القهوه.
أدهم :هااا
ملك :حلوه
أدهم :بس
ملك وهي تحاول أن تقلد طريقه كلامه وقالت بغرور :يعني حلوه تنفع تعمل قهوه بعد كدا اديك نولت الشرف اني اقول رأيي ف القهوه بتاعتك.
أدهم :امممم الله يخليكي والله معرفش من غيرك كنت هعمل اي
ملك :ههههههههه مش بقلدك... وبعدين انا عاوزه اعرف حاجه.

أدهم :ايه
ملك :اوضتك من ساعه ما جيت وهي كان فيها مصليه ومصحف مع ان انت مبتصليش.
أدهم :ما هو قبل ماتيجي انا قولت لماما انها تجيب مصليتين ومصحف وكتاب الأذكار وتحطهم ف الاوضه عشانك.
ملك :ليه قبل ما اجي
أدهم :لأني مش عاوز احسسك بفرق ف اي حاجه اكيد كنتي هتتضايقي لما تكوني ف مكان مفهوش مصحف او حاجه تصلي عليها.
ملك :بتهتم بكل حاجه... طب انت عرفت الصلاة ازاي وكمان حافظ القرآن اللي بيتقال.
أدهم :عشان ماما بتصلي فهي على طول قدامي... حفظ القرآن دا بقا كان ليها ظروف.

ملك :ازاي
أدهم : هحكيلك.
ملك :يلا
أدهم :كنا لسه صغيرين مش فاكره خمسه ولا سته ابتدائي كنت انا ونادر مبنسبش حد ف حاله ولا نسكت لما مصيبه تحصل... والمشكلة بقا كانت سندي بنت عمتي معانا هي اصغر بسن وكانت بتشرب كل المقالب... وقتها كنا قاعدين على البحر عادي بنجري وبنلعب وماما وعمتي وماتت نادر الله يرحمها كانوا موجودين وكنا بليل.
كنت بلعب انا ونادر ومراد وساندي ف الميه بس من برا عشان قالوا محدش ينزل المياه بليل وكدا.

انا فضولي كان هيموتني ليه مننزلش المياه بليل مع اننا قاعدين عادي اهو وفعلا مكنتش بلاقي حد ينزل البحر.
ونادر نفس الكلام... فقولنا احنا هننزل واللي يحصل يحصل اتفقنا انا وهو وبعدين هو قال لمراد وطبعا رفض وقال لا غلط وساندي اللي عجبيتها الفكرة... بعدنا شويه عنهم عشان محدش يشوفنا ويزعج ونزلنا المياه طبعا كلنا بنعرف نعوم عادي وساندي كانت واخده بطوله ف السباحة بس معرفش اي اللي حصل وقتها والبنت كانت هتغرق وقاعده تصوت وتقولي سبيني سبيني عفريت وانا ونادر كأننا ابعد عنها شويه.. لما شوفت كدا خوفت ونادر هو كمان خايف بس مكنش ف حل غير اننا نرجع عشان نخرج كلنا... عارفنا نخرج اينعم كان ف ناس اتجمعت على صويت ساندي وكدا وامي بقا وعمتي وأم نادر وواتهزقنا... بس بعدها بقا ساندي مش عارف قالوا انها اتلبست هو انا مَبصدقش الكلام دا ونادر طبعا فضل يهزر وكدا.

طبعا عمتو سمعت كلام الناس و وديتها للشيخ وماما راحت معها وبعدين رجعوا... فنادر بيقولهم طلعتوا العفريت ولا لسه.
فجاه ساندي شكلها اتغير وعينها برقت وكانت جايه ناحيه نادر وهجمت عليه وخربشته... وهما بعدوها عنه بالعافية... انا كنت واقف براقب الموقف وساكت اول مره اخاف فيها حتى نادر اتخض اوووي وقتها مكنش مصدق .
وفضلت ماما تقرأ ف القرآن.
حسيت بقا ان الموضوع بجد قولت احفظ اي حاجه عشان لو حصل موقف بايخ.

فقولت لماما انا عاوز احفظ قران... ماما اديتني المصحف والله انا فضلت يوم كامل بحفظ ف المصحف خلصت جزء كبيره منه حتى نادر قعد يحفظ معايااا...طبعا احنا قعدنا نحفظ وهما مشوا وسبونا ف مكنتش عارف فطلعت برا لقيت ان بقالنا وقت كبير جواه والدنيا ليلت اصلا.. فبنادي على نادر وفجأه لقيت نور الشقة كله اطفي لحد دلوقتي معرفش هو اطفي ليه لان بعد ما جي سألت الناس اللي ف عماره وقالوا النور مقطعش... فضلت انادي على نادر لقيت حد واقف قدامي معرفش اي دا اصلا انا مش شايف حاجه بس واضح ان ف حد... غمضت عيني وفضلت اقرا قرآن... الشقة نورت تاني.

ملك :يا ربي... ونادر كان فين
أدهم :الغريب بقا ان نادر كان نزل معاهم اصلا وانا كنت لوحدي... معرفش مين اللي كان معايا ف الاوضه.
ملك : وعملت اي
أدهم :ولا اي حاجه تقبلت الموضوع عادي... وعدي اسبوعين وساندي خفيت وكل حاجه رجعت لطبيعتها بس لحد دلوقتي ساندي بتخاف تنزل المياه.
ملك : وطب انت ونادر عملتوا اي بعد كدا
أدهم :لا احنا اتعلمنا الأدب وقتها
ملك :ههههههههه تستأهلوا.
أدهم :بقى كدا
ملك :اصل طلالما حد قالك لا على حاجه يبقى خلاص
ادهم :كنا أطفال بقا.

ملك :بس بأمانه موقف وحش اوووي
أدهم :جدا
ملك :بس بقاله كتير اوووي
أدهم :اهااا بس انا فاكره كويس بصراحه ميتنسيش..
ملك :ههههه اهااا
أدهم :وانتي متحطتيش ف مواقف زي دي
ملك :لا انا بخاف من خيالي اصلا... بس كنت بخاف من الناس اوووي
أدهم :مش فاهم ازاي
ملك :كنت مبحبش اتعامل مع حد ولا اتكلم مع الناس هو بابا وماما وندي وخلاص وف ثانوي كانت سمر بس كدا
أدهم :انطوائية يعني.

ملك :لا بس انا كنت بخاف من اي حد غريب... حتى بابا مكنش بيرضي يخليني اتعامل مع أي حد او انزل اشتري حاجه ندى هي اللي كانت تعمل كدا انا لا
أدهم :بس انتي دلوقتي عاديه... بس بجد بتخافي من الناس ازاي
ملك:لان ديما تعاملي مع الناس كان بياذيني... يعني مره وانا صغيره كنت هتخطف كنت بساعد واحده كبيره وبوصلها وهي كان تبع الحرامية اصلا
أدهم :وعملتي اي
ملك :الكلب بتاعتي عضهم
أدهم :كلب وراح فين
ملك بحزن :مات
أدهم :هو انتي بتحبي الكلاب وكدا.

ملك :اهااا انا بحب الحيوانات اووووي انا كنت على طول قاعده معها وكنا بنقعد نتكلم مع بعض هو كان صاحبي الوحيد.
أدهم :يعني انتي سيبتي البنادمين كلهم
ملك :الحيوانات لطيفه وجميله جدا ومش بتاذي حد ولا هتجرح حد بكلمه حتى بس بتحس اللي قدامها وتكون وفيه لي
أدهم :طب وليه مجبتيش كلب او قطه تاني
ملك :كنت دخلت ثانوي وماما كانت ملاحظه اني انعزلت عن البشر وكدا فقالت لا مفيش حيوانات هتتدخل البيت تاني
أدهم :امممممم بس اللي اعرفه ان الكلاب ف البيت حرام وانتم بتصلوا
ملك:اهاااا ما هو كان لي بيت فوق السطح وانا كنت بفضل قاعده معها وكنت بذاكر فوق عنده.

أدهم : لا دا انتي طلعتي حكاية
ملك :ههههه ليه
أدهم :اصلك بتحكي عن الكلب أكنه انسان كنتي عايشه معها
ملك :اهااا ما دي حقيقه... حتى بعد ما مات كنت بطلع اقعد فوق السطح واعيط عليه فضلت سنتين علي كدا ولما لقوا كدا ودوني للدكتور
أدهم :مراد
ملك :اهااا كان مراد
نظر أدهم الي الهاتف وجد ان الساعة 9
أدهم :نهار ابيض الساعة بقيت 9
ملك:اتأخرت.

أدهم :احنا بقالنا 4 ساعات قاعدين... قومي يا بت زاكري دا انتي رغاية
ملك :على فكره انت اللي كنت بتحكي مش انا
أدهم :قصدك اي
قامت ملك من مكانها وابتعد خطوه وقالت يعني انت اللي رغاي مش انا
أدهم :تعالي هنا
ملك :ههههه اللي عاوزني يجيلي وركضت ملك بسرعه وكان أدهم خلفها حتى وصلت إلى داخل الفيلا وصعدت على الدارج.

اول ما دخل الفيلا صعد درجات السلم بثابت
وكان سليمان يهبط الدرج
سليمان :انت لسه ملبستش
أدهم :كنت بشرب وهطلع البس
سليمان :انت كنت بتجري ولا اي
أدهم :لا اجري هو انا عبيط ولا اي.
سليمان :اطلع البس بسرعه عشان متتاخرش.

دخل أدهم الغرفه وكانت ملك تقف ف منتصف الغرفه
أدهم :بتجري
ملك :انا
أدهم :انا تخليني اقول على نفسي عبيط.
لم تستطيع ملك ان تكتم ضحكتها... ههههههههه ههههه
ملك :هتتاخر على الشغل على فكره
أدهم :مش لما اخد حقي الأول
ملك :يعني هتاخد حقك من ملك دا يبقى عيب والله
أدهم :خلاص عندك حق
مشيت أدهم بقدمه خطوات حتى قرب ان يوصل لها.

ملك :انت بتقرب ليه
أدهم :هجيب اللبس من الدولاب مالك يا حبيبتي انتي خايفه.
ملك :لا هخاف من ايه
عدي أدهم من جانبها... تحركت ملك خطوه ولكنه امسك ذراعها وشدها اليه وضع ذراعه حول ظهرها
أدهم :رايحه فين
ملك :هروح انام شويه واصحى ازاكر
أدهم :طب اي مش هاخد حقي
ملك :ما انت قولت خلاص يا حبيبي
أدهم :انا مقولتش حاجه
ملك :عديها بقا
أدهم :يعني يرضيكي ماخدش حقي
ملك :هتتاخر على الشغل
أدهم :عادي مش مهم
ملك :خلاص يقلبي
وضع أدهم قبله على شفتيها
ملك بصوت خافت :ادهم
لم يرد أدهم عليها واستمر ف تقبيلها

خرج سامي من غرفته.
نعمه :قومت ليه يا حج ارتاح
سامي :انا بقيت زين يا ام ساميه... والتفت لساميه وقال هو جوزك مجاش معاكي ليه وكيف يسيبك تيجي لوحدك أكده
ساميه بتوتر :عادي عشان عنده شغل
سامي :انا لازم اتكلم معها واقوله مينفعش يعدي الأصول
نعمه :عادي يا حج هو قال هيخلص شغله وهبقي يجي وبعدين ساميه جات بدري عشان تبقى مع اختها
سامي :امممممم طيب... انا خارج هروح الشغل
نعمه :يا حج استنى لما تخف
سامي :لا انا بقيت زين
خرج سامي من البيت وقفل الباب خلفه
نعمه :قلبي كان هيقف
ساميه :على فكره احنا لازم نقوله بعد ما يعرف من برا وبعدين اكيد احمد قال لامه وابوه
نعمه :استنى يا بنتي انتي عارفه ابوكي
نورا : لازم نصبر شويه عشان ابوكي لو عرف هيقلب الدنيا

يوسف :اي مش هتنزل الشركه ولا اي
عمر :لا روح انت الشركه وانا هبقي اجي
يوسف : طيب انا نازل
عمر :ماشي
خرج يوسف من الشقة... ونزل ف المصعد وخرج من العمارة وركب سيارته.
ولكن عندما رأي خروج عمر خطر بباله فكره انه يمشي خلفه.
تحرك عمر بالسيارة وتابعه يوسف.
 أقف عمر بسيارته أمامه بوابه الفيلا حتى فتحت له البوابة ودخل
يوسف :يا ترى داخل لمين الكلب دا.
نزل يوسف من سيارته ولكن توقف لان يوجد حراس كثير ف تلك الفيلا ولو راح سأل ممكن يحصل شي
ولكن يوجد لافته موضوعه عليها (فيلا صالح الاسواني ).

ركب يوسف سيارته وانطلق بها وهو يفكر مين هو تلك الذي دخل عنده عمر.

داخل الفيلا.
كان عمر يجلس مع صالح ف مكتبه.
صالح :كنت متوقع انك هتيجي
عمر :كل توقعاتك مظبوطة يا صالح بيه
صالح : اي الموضوع المهم اللي كنت عاوزني فيه
عمر :طبعا انا عارف انك كنت بتاخد من عبد الحميد العطار الآثار.
صالح :بس عبد الحميد مات
عمر :عارف والثروة اللي تقدر تحركها ملك العطار ودي صعبه انها تهرب آثار
صالح :وضح اكتر.

عمر :وطبعا عرفت انهم قالوا ان موضوع الآثار دا خلاص واي آثار هيكون تحت الارض هيبلغوا والحكومة تاخده.
صالح :اهااا
عمر :واللي محدش يعرفه بقا ان ف أرض تبع عيله العطار ف مقبر ودي تقدر بملايين ودا الورق اللي يثبت كلامي واعطي له ملف
صالح وهو يتفقد الملف ايوه بس الأرض دي من نصيب مين
عمر :تبع التركة بتاعت ملك
صالح :والمطلوب اي
عمر :من الاخر كدا انا مليش ف شغل الآثار واكيد انت عينك على الأرض دي دا لو مكنش ف اتفاق بينك وبين جدي عليها... انا متنازل على الأرض دي ليك بس دا بعد لما تعملي اللي هتطلبه منك.

صالح :امممممم صفقه يعني
عمر :ايوه عاوزك تخلصني من زينب وسعيد المحامي وانا هديك عنهم كل التفاصيل
صالح: تمام حاجه تاني
عمر :ادهم النوري ويوسف العطار عاوزهم يختفوا من على وش الأرض
صالح :بس طلبك دا صعب شويه أدهم النوري
عمر :ماانا عارف ان مفيش حاجه هتصعب عليك وبعدين اكيد ليك اكتر من طريقه.
صالح :تمام هتصرف بس الأرض بتاعت ملك
عمر :الموضوع دا عليا

كان يوسف يجلس ف المكتب وهو راسه سينفجر من كتر التفكير... لازم اعرف مين دا اصل عمر دا مش هيعرف حد لله كدا وبعدين بقا.
طرقت السكرتيرة على المكتب ودخلت.
السكرتيرة :يوسف بيه
يوسف :ف حاجه
السكرتيرة : عمر بيه لسه مجاش والمفروض انه كان يبقى موجود عشان الشركه كانت عامله منحه لطلبه هندسه انهم يتدربوا
يوسف :يتدربوا هما كام طالب والتدريب هيبدأ امتى.

السكرتيرة :هما عشره طلاب و دول من أفضل الطلبة واحنا بنختار منهم خمسه
يوسف :تمام
السكرتيرة : اخلي ال اتش ار يعملوا معهم المقابلة ويختاروا
يوسف :اهااا... انتي تعرفي حد اسمه صالح الاسواني
السكرتيرة :ايوه دا رجل أعمال كبير اوووي
يوسف :امممممم هو لي شغل معانا هنا ولا
السكرتيرة :لا صالح بيه مبيشتغلش مع حد دا كل شركات بتكون نفسها تعمل معها صفقه وتكون شركه محظوظة جدا
يوسف :امممم هو بيشتغل ف مجال اي.

السكرتيرة :كل حاجه بس هي مش شركه عقارات
يوسف :امممم ماشي اتفضلي انتي شوفي شغلك.
يوسف :طب لما هي مش عقارات عمر ماله به الواحد هتجنن.
خرج يوسف من المكتب وقال للسكرتيرة قبل أن يغادر لما عمر بيه يجي ابقى بلغي وانا رايح مشوار وراجع.
السكرتيرة :تمام يا افندم

كان نادر يتحدث مع أدهم ف الهاتف
نادر :انت فين يا ابني
أدهم :ف الطريق والله
نادر :طب أنجز ف ورق عاوز يتمضى
أدهم :مسافه السكة انت حضر الورق واسبقني على المكتب بتاعي.

وصل أدهم الي الشركه وصعد الي مكتبه..
زينه :نادر بيه جواه
أدهم :ماشي اعمليلي فنجان قهوه وهاتي جواه
دخل أدهم المكتب.
نادر :اي يا ابني
أدهم :اي فين الورق
نادر :اهو
مضى أدهم الأوراق
أدهم :كلمت حازم ولا لسه
نادر :لسه بس اكيد لو خلص هيكلمنا
دخلت زينه وهي تحمل فنجان القهوه وضعته على المكتب.
زينه :ف واحد برا عاوز حضرتك
أدهم :مين
زينه :يوسف العطار
نادر :طب دخليه بسرعه
زينه :حاضر.

دخل يوسف الي المكتب.
نادر :تعالي شكلك ميطمنش
يوسف :بصراحه مقدرتش استنى
أدهم :حصل اي
يوسف :الصبح المفروض اننا كنا هنروح الشغل زي كل يوم ولقيت عمر لابس وقاعد ف الصالة وقالي روح انت وانا هاجي وراك نزلت وركبت العربية لقيته نازل على طول قولت امشي وراه اشوفه رايح فين لقيته راح لفيلا بتاعت واحد اسمه صالح الاسواني وعرفت انه رجل أعمال كبير.
أدهم بصدمه :صالح الاسواني.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الأربعون

ادهم بصدمه :صالح الاسواني.
يوسف :انت تعرفه
نادر :وعمر يعرفه منين
يوسف :الله اعلم بس اكيد ف هدف من دا، بس انتم تعرفوا الراجل دا منين
أدهم :ابنه كان متجوز بنت عمتي وحصل بينهم مشاكل واطلقوا
نادر :قصدك اننا نخلنها يطلقها غصبن عنه
يوسف :طب العلاقة بينكم زفت
أدهم :بظبط كدا الراجل وابنه قارش ملحتنا من ساعتها بس بابا هدده وقاله الموضوع خلص وبلاش تتدخل معانا ف حرب عشان هتخسرها.

يوسف :اممممممممم الموضوع مش مريح
نادر :خالص بس لازم نعرف ف اي بين عمر والراجل دا
يوسف :اكيد هنعرف مفيش حاجه بتستخبي
نادر :لازم نراقب عمر
يوسف :اهااا... وانا هقوم امشي عشان ميحسيش بحاجه
نادر :ماشي.
خرج يوسف من المكتب.
أدهم :واضح ان الدنيا هتتهد فوق دماغنا
نادر :هو ميعرفش حاجه ولا اي... وبعدين بسنت سابت البلد كلها
أدهم:انا اللي خلتها تمشي
نادر :بس بوسي هي اللي تقدر تساعدنا.

أدهم: ازاي يا فالح بعد دخول ملك حياتي وبوسي خرجت منها وانا خليتها تسافر برا عند امها بالعافية هي مكنتش ناويه تسافر
نادر :اهااا بس بوسي هي اللي تقدر تتدخل بيت الاسواني لأنها بنته
أدهم :مش عارف بس متنساش ان الاول عادي لكن دلوقتي ف ملك وانت عارف ان ملك عارفه كل علاقتي ببوسي اصلا ومن الطبيعي لو بوسي ظهرت تاني تبقى ف مشكله.

نادر :امممممم بس هي ملك هتعرف منين ان بوسي ظهرت
أدهم :قصدك اي
نادر :يعني انت مش هتقولها وهي مش هتعرف لان مفيش حد هيقولها
أدهم :امممممم بس انا مش هخون ملك
نادر :ومين قالك اني هتخونها
أدهم :امممممم يعني هعمل اي ما انت عارف بوسي
نادر :انت وشطارتك وبعدين هي عارفه انك متجوز وبتحب مراتك
أدهم :مش عارف بس بوسي مش سهله وبعدين هي سكتت رغم اللي عملته فيها.

نادر :عادي لان هي كانت عايشه لوحدها هنا وابوها مكنش راضي بدا فلو قالت حاجه هتفتح على نفسها باب جنهم...دا غير انها بتحبك وانت عارف دا كويس
أدهم :ونبي ما نادر متجننيش نفترض اني كلمتها وقولتلها وهي حبت ترجع علاقتنا زي ما كانت
نادر :طب فين المشكله... وبعدين ملك عارفه انك كنت على علاقه ببوسي قبل ما تعرفها
أدهم : يعني انت ممكن تخون نورا.

نادر :مش خيانة ولا حاجه بس دا موقف مضطر فيه لكدا واكيد مش هحبها اكتر من نفسي يعني
أدهم : يعني واحده كانت هتموت بدلي وكانت عاوزه تظهر براءتي
نادر : طب ما لو ملك بتحبك فبوسي هي كمان بتحبك وبرضو وقفت معاك ف حاجات كتير
أدهم :عارف بس انا مش هخونها لو حصل اي على الاقل لو حصلي حاجه تفضل فاكرهلي حاجه حلوه بدل ما تفتكر اني كنت بخونها.

نادر : بس يا صاحبي انت عارف اني خسرت اهلي ولا كان ليا اخوات ولا حد لولا ابوك وعمتي كنت اتبهدلت ووجودك جنبي ف كل حاجه قبل ما كنت صاحبي ومعايا ف كل حاجه كنت اخويا اللي واقف ف ضهري ديما وانا مش عاوز يحصلك حاجه ملك مراتك يوم ما هيحصلك حاجه هتزعل فتره وبعد كدا هتعيش حياتها عادي وهتتجوز ومحدش هيقدر يعبها ف كدا وعندك عمتي اهي كانت بتحب جوزها اووووي ولما مات فضلت حزينة عليه وبعد كدا الدنيا مشيت عادي واتجوزت وأطلقت وحياتها ماشيه.

أدهم :وانا بتمنى ان لو حصلي حاجه ملك تعيش حياتها عادي
نادر :لا انت مجنون بقا
أدهم :مش جنان ولا حاجه بس انا اي حاجه هعملها عشانها ومش عاوز حياتها تقف بالعكس انا عاوزها تنجح سواء موجود ولا لا كل حاجه نصيب ومحدش بيموت ناقص عمر
نادر : وتفتكر هي تستأهل الحب دا وهي لو مكانك هتعمل كدا.

أدهم : مش عارف بس كل اللي اعرفه ان قلبي اختارها هي وانا وعدتها اني عمري ما هاذيها ف اي حاجه
نادر :ماشي بس احنا لازم نعمل حسابنا على كل حاجه ونشوف حل مع بوسي ان ظهرت لأنها ممكن ترجع مصر ف اي وقت
أدهم :ماشي أكيد هنتصرف بس المهم نخلص موضوع نقل الملكية دا و ملك امانه لو حصل حاجه ليا
نادر : ماشي يا أدهم... انا بجد مش فاهمك كل تفكيرك فيها حتى وانت عارف ان ف خطر على حياتك
أدهم :ماانا قولتلك ان محدش بيموت ناقص عمر
نادر : ماشي وانا هنفذ كل حاجه للأخر وربنا يستر.

دخل زياد مكتب ابيه
زياد :مين اللي كان عندك دا
صالح :عمر العطار
زياد :وعاوز اي دا كمان
صالح :ولا حاجه شغل
زياد :امممم شغل اي
صالح :عادي انا هاخد الآثار منه بس هعمله خدمه
زياد :اي وبعدين مش جده مات هو هيعمل كدا ازاي
صالح :هو الاتفاق كدا بس هو عاوز يخلص من أدهم النوري ويوسف العطار.

زياد :طب يوسف ابن عمه... وادهم ليه
صالح :أكيد بينهم حاجه وبعدين ماانت عارف أدهم فارد عضلاته على الكل
زياد وهو يضع يده على وجه وتذكر تلك الصفعة التي تلقها منه من قبل و اهو الزمن جابه لينا من تاني
صالح :لازم نفكر كويس قبل ما نعمل اي حاجه عشان اللعب معها مش سهل وبعدين ابوه مش سهل
زياد: اهااا.
صالح :ابقي حول لبسنت فلوس على أمريكا
زياد :ماشي... مش هنخلص من بسنت وامها
صالح بحده :زياد متنساش انها اختك

استيقظت ملك من نومها وامسك هاتفها لكي ترى الساعة.
ملك :انا اتاخرت اووووي الساعة 2
دخلت الي المرحاض لتخذ شاور دافئ... وارتديت ملابسها وخرجت وقفت تصفف شعرها وربطته على هيئة ديل حصان وقامت بإحضار كتابها وجلست تذاكر.

معتز : انا نازل هتعوز حاجه
مراد :لا
معتز :فكر تاني يا مراد الناس دي بتستغلك
مراد :معتز انا مش حابب اتكلم ف حاجه
معتز :لا انا سكت كتير ومن واجبي اني لما اشوفك بتعمل الغلط اقولك، الناس دي محدش ضامنهم ولو قتلت اخوك هتعيش طول عمرك ندمان يا صاحبي انت نسيت كل حاجه أدهم عملها معاك انتم اخوات حتى لو مش عامل حساب لاخوك اعمل لامك الست الغلبانة دي مش هتستحمل حاجه اعمل حساب مراته.

مراد :ومحدش عمل حسابي ليه
معتز :انت بقيت مريض يا مراد يا دكتور يااللي بتعالج الناس تفتكر ف واحده هتتجوز واحد قتل اختها
مراد :عادي اهي لقيت شاب حلو وغني وقادر يحميها متتجوزهوش ليه
معتز :راجع نفسك تاني عشان متعملش حاجه تندم عليها.

ذهبت سمر الي منزل ملك وفتح لها الباب احدي الخدم...وقالت :اتفضلي مدام ايمان جواه
ودلفت الي الداخل وكانت ايمان تجلس ف الصالون.
ايمان :سمر تعالي يا حبيبتي
سلمت سمر عليها... وقالت :هي ملك فين
ايمان :تلاقيها فوق يا بنتي اطلعليها
سمر :ماشي
ايمان :واعملي حسابك هتتغدي معانا
سمر :طبعا يا طنط.
صعدت سمر الي فوق وطرقت باب الغرفه
ملك :ادخل
دلفت سمر الي الداخل.

ملك: سمر وقامت من على الفراش واتجهت لتحضتن صديقتها.
سمر :كنت برا قولت اعدي عليكي بالمرة
ملك :عامله اي ف المذاكرة
سمر :اهو كويسه يارب بس الامتحانات تيجي سهله الواحد مرعوب
ملك :ان شاء الله خير
جلسوا على الأريكة.
سمر :اخبارك اي
ملك :الحمد الله تمام اهو
سمر: روحت انهارده اقدم على التدريب
ملك :كان نفسي اجي بس أدهم مش هيرضي.

سمر :عنده حق اصل مرات أدهم النوري هتروح تتدرب ف شركه مش هتبقى حلوه وبعدين انا عشان الاقي شغل بعد التخرج وبالمرة فرصه حلوه عشان ال cv لكن انت يا جميل مش محتاج اي حاجه
ملك :لا على فكره انا متفقه معها اني هشتغل بعد ما اخلص
سمر :يا ماما كلها كام سنه وهتلاقي نفسك معاكي عيال وقاعده مش عارفه تتحركي دلوقتي انتي قاعده فاضيه
ملك :لا دا انتي يا حبيبتي وبعدين أدهم مش تقليدي
سمر :ادهم مش تقليدي يا بنتي دا بياخدك على قد عقلك اصل هينزل مراته تشتغل مع دا ودا مفتكرش
ملك :لا هنزل وهتشوفي
سمر :هنشوف.

ملك :يارب نجيب تقدير السنادي
سمر :يارب ونتخرج بقا عشان زهقنا.
ملك :ههههههههه لسه سنتين كمان
قطع كلامهم رنين هاتف سمر، أخرجت سمر هاتفها من الشنطه.