ازرار التواصل



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والعشرون

نهله :شوفتي البت بترد عليكي ازاي وقال حامل. قال .
كريمة بغيظ :اهااا شوفت ونبي ما عارفه عاجبه فيها أي.
نهله :انا متغاظه منها اوووي.
كريمة :اصبري عليا بس يا بت والله لاخليها تكره نفسها ومبقاش انا كريمة.

أستيقظ حازم من النوم وخرج من الغرفة.
نادر :كل دا نوم.
حازم: محدش صاحني.
نادر :طب يلا احنا نروح لي أحمد.
أدهم :ماشي.
حازم :ماشي، يلا انا مبحبش قعده البيت.
ملك :متتاخرش.
أدهم وهو يقبل راسها :حاضر.
نورا :يا ترى بنت ولا ولد بقا.
ملك :اتنيلي انا كنت بهرز اصلها ضايقتني بكلامها...و بعدين احنا متجوزين من يومين .
ساميه :انتي مش حامل.
ملك :لا طبعا.

نورا :ههههه بس طنط كريمة صدقت.
ساميه :دا وليه بادره والله أحمد كويس بس هي وبنتها عاوزين الحرق.
ملك :بصراحه باردين اوووي خصوصا نهله.
نورا :اهااا انا مش طايقهم.
ملك :شوفتي البت بتسبل لادهم وانا قاعده جنبه اكني كيس جوافة.
ساميه :هههه اهدي يا ملك مش كدا وبعدين انتي هتشوفهم ما طول ماانتي قاعده هنا.
ملك :والله شكلي ف مره هجيبها من شعرها.
نورا :وانا هساعدك.

ملك :نهله الكلب.
ساميه :والله انا زهقت منهم اوووي... وحاسة اني هطلق بسببهم.
ملك :مش احمد كويس معاكي.
ساميه: اهااا بس دول كلمه وانتي طالعه وكلمه وانتي نازله.
ملك :خلاص خلي ينزل القاهرة واقعدوا هناك.
ساميه :فكرت ف كدا وهقوله.
ملك :مني وحشاني... مكلمتهاش ليه.
نورا :ما هو عشان اللي حصل ليوسف وهي مضايقه وما خرجيتش من وقتها.
ملك :عاوزه ابقى اكلمها.
نورا :ماشي... هو احنا هنعمل اي.

ملك :ف اي.
نورا :ف الوكسه اللي احنا فيها.
ساميه :تعالوا نخرج نقعد ف الجنينة.
ملك :اشطا يلا.
خرجوا الثالثة ونسيت ملك باب المنزل مفتوح وجلسوا ف الجنينة يتحدثوا ويضحكون.
ملك :طب انا هدخل اجيب مياه عشان عطشانة.
نورا :ونبي هاتيلي معاكي.
مشيت ملك...ودخلت الي المنزل ولكنها احست ان يوجد أحد بالداخل.

ابتلعت ملك ريقها بخوف وهي تمشي ببطء وقالت : ف حد هنا.
لم تجد اجابه...وأكملت خطواتها بحذر.
ولكن احست بشي موضوع على الأرض.
اخفضت بصرها الي الأرض بخوف.
وجدت دم على الأرض... ومكتوب

 ابعدي عن طريقي يا ملك وبطلي تتدوري ورايا... بدل ما أخلي أدهم يحصل جدك.
شقهت ملك.
وفجأه احست ملك بيد تمسك سكين وتضعه على رقبتها...ويكتم أنفاسها باليد الأخرى.
ملك بخوف و هي تحاول التملص من يده :انت مين.
ورد عليها وقال وهو مازال واضع السكينة على رقبتها... دخلت بيتك وكتبتلك رساله بالدم... وكمان اقدر اخلص عليكي دلوقتي... بس انا هيسيب علامه بسيطة
وقام بتمرر السكنية على رقبتها.
اغمضت ملك عينها وارتجف جسدها من الخوف وسقطت مغشيما عليها.

ف الخارج عند ساميه ونورا.
نورا :هي مالها اتاخرت كدا ليه َ.
ساميه :معرفش تعالي نروح نشوفها... عشان انا هروح بدل ما الولية الحربايه تقولي اتاخرتي ليه.

دخلوا الي المنزل الذي وجده باب مفتوح... وملك مرميه على الأرض ف منتصف الصالة ..
ركضت ساميه ونورا ناحيتها.
نورا بصدمه :ملك...اي الدم دا.
رفعت ساميه الحجاب بخوف... لكي ترى الجرح.
نورا :اي دا.
ساميه بخوف :مين اللي عمل فيها كدا.
نورا :قولي لادهم... وخليه يجيب الدكتور بسرعه
اتصلت ساميه بااحمد واخبرته بما حدث.
كانت نورا مازالت جالسه...جانبها على الأرض
ساميه :كلمتهم وجايين اهم.
نورا :انا خايفه اقومها يحصلها حاجه.
ساميه:انا مش عارفه اتصرف يارب يجوا بسرعه.

وصل ادهم ودخل الي المنزل.
نورا :فين الدكتور.
أدهم :هما جايين ورايا.
قام أدهم بحملها بين ذراعه برفق.
ودلف الي الغرفة ووضعها على الفراش.
نورا :الدكتور جي يا أدهم.
أدهم :خلي يدخل.
دخل الدكتور.
تفحص الدكتور الحرج اللي ف رقبتها وقال...دا حرج بسيط...وقام بتطهير الحرج وضع الشاش عليه... وقام بتعليق محاليل لها
أدهم بقلق :هي كويسه.

الدكتور :ايوه... الحرج سطحي... بس هي نزفت شويه... عشان كدا حطتلها محاليل.
أدهم بقلق :طب هتفوق امتى.
الدكتور :هتفوق دلوقتي وهتبقى كويسه.
قام أدهم ليوصل الطبيب الي الخارج.
احمد :بقيت كويسه.
ادهم: اهااا جرج بسيط.
نورا :طب فاقت ولا لسه.
أدهم :لسه.
نادر :طب هنبلغ البوليس ولا.
حازم :لازم نبلغ
أدهم :لا مش دلوقتي واطلع شوف الحراسة اللي نايمين على ودانهم برا دول.

دلف أدهم الي الغرفة... وجلس بجانبها على الفراش.. وامسك يدها
فاقت ملك وقالت بتعب :أدهم.
أدهم :انا جنبك يا حبيبتي.
تذكرت ملك ما حدث وادمعت عينها.
أدهم :ف حاجه بتوجعك.
ملك :لا... بس ف حد كان بيهددني وكان حاطت سكينه على رقبتي... وكاتب على الأرض بالدم
 ووضعت يدها على موضع الجرح.
أدهم :الحمد الله... حرج بسيط.
اعتدالت ملك ف جلستها... بمساعده أدهم لها.
ملك:متمشيش وتسيبني.
رفع أدهم يديها الممسكة بكفه وقبلها برفق...وقال : حاضر هفضل جنبك... بس انتي ارتاحي شويه.
ملك :انا كويسه.

أدهم :هي انتي مشفتيش مين اللي عمل كدا.
ملك :لا انا دخلت البيت... حسيت ان ف حد جواه... وبعد كدا لقيت الدم على الارض وحد حاطط سكنيه على رقبتي... وبيهددني.
أدهم :لو سمعتي الصوت تاني هتعرفي.
ملك :اهااا... انت هتعمل اي.
أدهم :لازم اجيبه اللي عمل كدا.
ملك بخوف :لا يا أدهم خلاص كفايه اللي حصل لجدو... انا خايفه عليك.
أدهم :متخافيش يا روحي... بس اي حد يقربلك لازم ياخد جزأته ودا زودتها.

ف منزل الشوربجي.
كريمة :ما تروحي يا بنتي نادي مرات اخوك اللي ملهاش لازمه دي... عيله اصغر منها واتجوزت بعدها وحامل... وهي مش فالحه غير لسه بدري.
نهله :لا يا اما ابعتلهم حد من الغفر... اصل البت اللي اسمها ملك دي غيظاني.
كريمة :اصبري علي امك بس... انا بس عاوزكي تتشيكي كدا وتتدلعي.
نهله :على اي يا اما ما هي خلاص خديته.
كريمة :الحمد الله اتوكست ف عيالي الاتنين... واحد عبيط وماشي وراه مراته والتانيه عيله خدت منها الواد.

ف منزل العطار.
كان الجميع يجلسون ف مكتب العطار مع المحامي.
المحامي :ملك محمد العطار لها نص التركة.
عاصم : والكلام دا مين قاله.
المحامي :الحج كاتب الحاجه باسمها دا غير الوصية.
عبد الرحمن :كاتب اي.
المحامي :الشركة اللي ف القاهرة ليها النص فيها... لان أسهم الشركة مكتوبه باسمها ... والأرض بتاعت الشركة لها... وانتم ليكم 40 ٪من أسهم الشركة.
البيت هنا ليها النص وانتم النص... الشركة اللي هنا والمصنع بالنص... ودا غير الأرض ليها 100 فدان بتوعها.

عمر :يعني جدي كتبلها كل حاجه.
عاصم :والكلام دا مستجل ف الشهر العقاري.
المحامي :ايوه وانا معايا نسخه من الورق.
عبد الرحمن :ولو عاوزين نغير الكلام دا.
المحامي بانفعال :لا شكل حضرتك فاهم غلط.
انا مطلوب مني اسلم كل واحد حقه.
عاصم :بس انت شايف ان دا صح.
المحامي :والدكم هو اللي كتب واكيد هو كان شايف ان دا صح... بعد اذنكم.
خرج المحامي من الكتب.

سعاد :اهو يا اخويا اللي كنا خايفين منه حصل.
عاصم :اهااا... والعمل دلوق هنعيش تحت رحمه الست ملك.
زينب :ومش بس كدا ما هي هتقعد تؤمر وتنهي كمان... ودا غير اختكم نعمه اللي هتطلب حقها من الفتافيت اللي ابوكم سبها.
عمر :دا بقيت حاجه تقرف... يعني انا اتعب واكبر الشركة وملك هانم يبقى ليها 60٪ فيها يعني ليها حق الإدارة وكل حاجه.
عاصم :اهدوا كدا وعاوزين نفكر ازاي ... اصل انا مش هسلم كل حاجه ليها.
سعاد :هتعمل اي... وبعدين نعمه قالت إن ملك اتجوزت أدهم النوري وهي ف البلد هنا معها.
عبد الرحمن :والله زين... بتتجوز بمزاجها اكنها ملهاش اهل.

سعاد :اهااا وكمان جايه بكل بجاحه تقعد هنا معها... مش دا اللي قتل اختها.
عبد الرحمن :وحتى لما حاولنا نخلص من ملك... أدهم دا هيمسحنا من على وش الأرض اصلا... وبدل ما كنا هنواجه ملك... يبقى أدهم.
عاصم :الموضوع خرج برا السيطرة بس احنا مش هنسكت.
عمر :يعني هتعملوا اي ما خلاص كل حاجه راحت.
سعاد :بس اكيد ف حاجه.
عبد الرحمن :اي هي.

زينب :والله انا شايفه ان كل دا ملهوش لازمه واحنا نستعوض ربنا وخلاص.
عاصم :انا مش هسيب حقي... انا قضيت طول عمري هنا بشتغل وبتعب... لو انتي عاوزه تسيبي حق ابنك براحتك بس انا مش هسيب حق عيالي... وابني هخرجه من السجن.
سعاد :هتعمل اي..
عاصم :طول ما ملك مع أدهم احنا ملناش لازمه ولو فكرنا نعمل حاجه... هيبهدلنا... بس لو بعدنا ادهم عن ملك.
عبد الرحمن :ودا هيحصل كيف.
عاصم :مش مراد اللي كان هنا دا اخوه.
سعاد :ايوه بس دا مشي.
عاصم :ما هو ف القاهرة وسهل نوصله ودا غير سليمان اللي ميعرفش ان ابنه اتجوز.
عبد الرحمن :وانت هتقول لسليمان.
عاصم :اهااا ونشوف بقا مراد دا كمان.

نرجع عند ادهم.
خرج أدهم من الغرفة وترك ملك نايمه بالداخل.
احمد :نامت.
أدهم :اهااا بس لازم اللي عمل كدا اجيبه.
احمد :ازاي.
أدهم :ملك بتقول انها عارفه الصوت... وانا شاكك ف اللي عمل كدا حد من البيت عندها.
نادر :ايوه بس اكيد لو حد من عمامها كانت هتعرفه.
أدهم :أكيد مش منهم طبعا... بس حد من طرفهم من رجالتهم... فاهم.
احمد :بس الرجالة كتير.

أدهم :اكيد بس اكيد ف حد بيكون معهم على طول... واكيد دا اللي قام بالمهمة خصوصا ان اللي دخل عارف المكان كويس وعارف أن ف حراسه برا.
نادر :فعلا... وهما بعتوا حد عشان يخلونا نخاف.
نورا :بس انتم هتعرفوا اللي عمل كدا ازاي.
أدهم :مش مني دي ف البيت هناك.
نورا :ايوه.
ساميه :بس انا بقلق منها الصراحه.
نورا :البنت معملتش حاجه يا ساميه.
أدهم :المهم هي هناك فاانا عاوزك تعرفي منها حاجه... مين الرجالة المهمة اللي ف البيت.
نورا :مش فاهمه.

أدهم :يعني ما بين كل الغفر دول أكيد ف اتنين تالته مثلا محل ثقه... فاانا عاوز دول.. واجبهم واخلي ملك تسمع ونشوف ازكان هتتعرف على حد فيهم ولا.
نادر :طب الغفر اللي انت كنت بتكلمه دا فين.
أدهم :موجود بس ممكن يكون هو فاانا لو سألته اكيد هياخد باله.
احمد :يا خربيت دماغك يا أدهم.
نورا :خلاص انا هبقي اروح مع ماما بكرا واسأل مني.
أدهم :تمام بس بسرعه يا نورا.
نورا :حاضر.
احمد :طب احنا هقوم نمشي بقا.

نورا :اهااا وانا برضو...عشان متأخرش.
أدهم :استنى يا نورا هخلي حد يوصلك متمشيش لوحدك.
نورا :لا عادي.
أدهم : الاحتياط واجب.
نادر :خلاص انا هروح اوصلها... يلا.
نورا :بس انا.
نادر :انتي لسه هتبسبسي يلا يا حجه.

ف بيت الشوربجي.
كريمة :اهلا اهلا... مبتوش هناك ليه.
ساميه بخنقه:انا طالعه انام عاوز حاجه يا احمد.
احمد :لا يا حبيبتي... وصعدت ساميه الي غرفتها
كريمة :كتك نيله... انت مش شايف البت بتتكلم معايا كيف.
احمد :هي عملت اي.
كريمة :قاعده طول النهار برا... وكمان مش طايقلي كلمه.
احمد :هي كانت مع ملك عشان كانت تعبانة.
كريمة :يا دي ملك دي كمان.
احمد بنفاذ صبر :انا هطلع انام.
كريمة :كل ما حد يشوفني يقولي طالع انامَ... هو ف اي.
نهله :مالك يا اما بتكلمي نفسك.
كريمة :ما هو دا اللي ناقص... حاسة البت اللي فوق دي هتشليني.

فوق ف الغرفة عند ساميه واحمد.
كانت ساميه نايمه على الفراش... وتتدعي النوم.
نام احمد جانبها وهمس ف اذنيها وقال :عارف انك مش نايمه على فكره.
لفت له ساميه :مامتك يا احمد... كل تشوفني تتضايقني...بس لو انت مش مرتاح معايا ممكن نطلق.
احمد :هشششش مش عاوز اسمع منك الكلمة دي تاني...بصي كلها شويه وهنسافر انا شغلي كله ف إسكندرية.
ساميه :يعني انت مش زعلان مني.

احمد :لا مش زعلان... وامسك يدها ورتب عليها وقال... بصي انا عارف اننا متجوزناش عن حب ولا كنا نعرف بعض اصلا... وبرضو مش هقولك انا بحبك ولا هطلب منك انك تحبني... بس كل اللي اقدر اقوله اني عاوزك ف حياتي ومعايا على طول... واكيد الحب هيجي.
ساميه :بس.
احمد :بصي مش عاوزك تقولي لي حاجه واعملي اللي انتي عاوزها... بس استحملي كلام امي شويه بس وبعد كدا هنسافر ولو مش عاوزه خلاص هخليكي هنا و هجيبلك بيت ليكي.
ساميه بابتسامه :لا انا هقعد ف اي مكان تكون موجود في.

ف سيارة نادر.
نورا :مكنتش عاوزه اتعبك.
نادر :لا ولا يهمك.
نورا :انا حاسة ان ف عربيه ماشيه ورانا َ.
نادر :واخد بالي.
نورا :مش خايف.
نادر :لا هي ماشيه ورانا ما ساعه ما خرجنا اصلا.
نورا :احنا الحمد الله قربنا اصلا.
نادر :اهااا.
نورا:هو أدهم ناوي يعمل اي.
نادر :هو انتي قلقانه ليه.

نورا :اصل اللي خليها يدخل البيت... ويخلي حد يمشي ورانا... يبقى مش هيسكت.
نادر :متخافيش... محدش هيقدر يعملك حاجه...وبعدين يعني اللي عمل كدا يستاهل دا اتعدى على مرات أدهم... انا والله خايف عليه.
نورا :ههههه لدرجه دي... أدهم ممكن يعمل اي حاجه.
نادر :واكتر... مش مراته وبيحبها.
نورا :بصراحه اصلي اول مره اشوف قصه حب كدا فمستغربه.
نادر :ههههههههه ان شاء الله تجربي كمان.
نورا :لا شكرا.
نادر :ههههه براحتك انتي الخسرانة.

نورا :ليه يعني.
نادر :يعني انا زي القمر ومهندس قد الدنيا... عريس لقطه يعني.
نورا :هههه اهااا لقطه الصراحه.
ولكن قطع كلامهم قطع السيارة الطريق عليهم.
نورا بخوف و صراخ :نادر.
نادر :متخافيش واوعي تنزلي من العربية مهما حصل... فاهم وقام نادر بإخراج سلاحه وشد اجزائه.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والعشرون

نزل نادر من السيارة... ونزل الراجلان من السيارة وهو يحملوا سلاحهم.
قال احدهما... بص هات البت اللي معاك بذوق بدل ما نأخذها بالعافية ونموتك .
ونزل سلاحك.
انحني إياد لينزل سلاحه على الأرض ... وأخرج من جيبه السلاح الآخر و الذي كان يضعه ف قدمه ... وقام بإطلاق النار عليهم... حتى سقط الاثنين... واحد منهم مات والتاني مازال على قيد الحياه... اخذه نادر معه ف شنطة العربية... وركب السيارة.

نورا بخوف :انت عملت كدا ازاي... انا كنت هموووت.
نادر :لا خلي قلبك جامد كدا وبعدين متخافيش محصلش حاجه.
نورا :ربنا يستر انا خايفه
نادر: متخافيش...واتصرفي عادي عشان محدش ف البيت ياخد باله ... انا هروحك البيت ومتنزليش من بيتك غير لما حد يكون معاكي هما كانوا عاوزينك انتي المرة دي.

كان أدهم يجلس بجانبها.
ملك :اي دا انا نمت كل دا.
أدهم :مش بقالك كتير.
ملك :هما مشوا
أدهم :اهااا... انتي كويسه دلوقتي.
ملك :اهااا... انت قلقان كدا ليه... مش هو حرج بسيط...ولا انا حصلي حاجه.
أدهم وهو يمسك يدها و قبلها :حتى لو بسيط...انا لو عليا هخبيكي عن الدنيا كلها عشان مفيش حاجه تلمسك.
ابتسمت ملك وقالت :ربنا يخليك ليا يا حبيبي.

حاولت ملك النهوض.
أدهم :انتي رايحه فين.
ملك :هقوم عشان اغير هدومي بدل اللي ابهدلت.
أدهم :لا انا غيرتها لما كنت نايمه.
ملك :اييييييييييييه.
أدهم :انتي نزفت والدم بهدل الفستان اللي كنتي لبساها.
ملك: بس.

قام ادهم بضمها الي صدره...وقال :ملك انتي مراتي يعني انا معملتش حاجه غلط... وبعدين يرضيكي يعني كنت اسيب الدم مبهدل الفستان كدا...وكمان انا مكنتش هخليكي تقومي ولا تعملي حاجه... فبدل ما تكوني صاحية وتتكسفي بقا... ف وانتي نايمه احسن.
ملك :بس انا مش تعبانة والله... انا كويسه.
ادهم : برضو كفايه اللي حصلك.
ملك :انا بحبك اوووووي.
أدهم :وانا بعشقك.
ابتسمت ملك :بس برضو مكنش ينفع.
أدهم وهو يرفع وجهها له :اللي هو.

ملك بخجل :اللي انت عملته.
وضع ادهم قبله خفيفة على شفتيها وقال : خلاص المرة الجاية وانتي صاحية احسن.
ملك :أدهم.
أدهم :يا روح أدهم.
ابتسمت ملك وقالت :طب ممكن تخليني اقوم اغسل وشي.
أدهم :ماشي بس براحه.
ملك :ههههههههه...بلاش خوف زياده.
أدهم :معنديش حد اخاف عليه غيرك...أعمل اي.
ابتسمت ملك وقامت ودلفت الي المرحاض.

رن هاتف أدهم.
أدهم :اي يا نادر.
نادر :كان ف عربيه ماشيه ورايا وقطعت عليا الطريق... واحد فيهم مات والتاني معايا.
أدهم :تمام خده... وحطه ف المخزن اللي ورا البيت وانا جايلك.
خرجت ملك من المرحاض.
أدهم :انا هروح لنادر.
ملك :ليه.
أدهم :ف ناس قطعوا على نادر الطريق وهو بيوصل نورا... وهو جاب واحد منهم.
ملك :طب انا عاوزه اجي معاك.
أدهم :تيجي معايا فين يا حبيبتي مش هينفع... انا مش هتاخر.
ملك :طيب.
أدهم :حازم ف البيت ماشي.
ملك :ماشي يا حبيبي.

خرج ادهم وذهب الي نادر.
نادر :اهو الكلب مش عاوز ينطق.
أدهم :دمك هيتصفي وهتمووت هنا فتتكلم وتحرم نفسك.
نادر :أنجز... بدل ما اخلص عليك دلوقتي.
الراجل بألم :معرفش حاجه.
أدهم :مين اللي بعتك تمشي وراهم وكنت عاوز نورا ليه.
الراجل : محدش بعتني.
نادر :أرحم نفسك وانطق...وقام نادر بركله ف رجله مكان إصابته.
الراجل بوجع:اهااااااااااااااااا... هتكلم حاضر.

أدهم :أنجز.
لم يقوي الراجل على تحمل على الالم ولفظه أنفاسه الأخيرة قبل أن يتحدث.
أدهم وهو يهزه بعنف :انطق.
نادر :مات.
أدهم : افوووو... مكنش لازم يموت.
نادر :انتم اللي برا... دخل احد الحرس.
الحارس :نعم يا باشا.
نادر :ارموا الجثة دي ف اي زفت.

دخل نادر وادهم الي البيت.
نادر :ابن الكلب مات قبل ما ينطق.
أدهم :شكل دول كانوا من ناحيه مراد اصلا.
نادر :اشمعنا.
أدهم :الراجل مبيتكلمش صعيدي... دا معنها انه مش شكل غفر.
نادر :ومراد هياخد نورا ليه.
أدهم :معرفش...وممكن يكون حد من اهل ملك مفيش دليل قاطع يعني.
نادر :البت لو كانت اتخدت مني كان هيبقى شكلي زفت.

أدهم ضاحكا :هههه لا تخيلتك.
نادر :والله انت بادر انا داخل انام.
أدهم :ماشي
دخل أدهم الي غرفته... وكانت ملك جالسه على الأرض وترتدي إسدال الصلاة... وكانت تقرأ ف المصحف.
صدقت ملك وقفلت المصحف... وقامت.
ملك يقلق :عملت اي.
أدهم :ولاحاجه مات قبل ما يتكلم.
ملك :طب هو كانوا عاوزين نورا ليهَ.

أدهم :الله اعلم يمكن جات صدفه...بس كدا كدا هجيبهم.
ملك :بلاش يا أدهم... خلاص انا مش عاوزه اعرف حاجه.
أدهم :كان الأول ينفع بس دلوقتي لا.
ملك :يا أدهم.
وضع أدهم يده على فمها وقال :انا مش هسيبهم... وحتى لو احنا بعدنا برضو مش هيسبونا ف حالنا.
ملك :والله انا خايفه جدا.

أمسكها أدهم من يدها وجذبها اليه... وقال متخافيش طول ماانا معاك... ادهم مش هتقلعي بقا.
ملك :هقلع اي يا أدهم.
أدهم :انا مش عارف تفكيرك بقى وحش ليه انا قصدي على الاسدال... عشان الجرح مضايقكيش.
ملك :اممممممممم.
أدهم :عيب لما تفكري فيا كدا.
ابتسمت ملك :اهااا انا وحشه.
قام أدهم بتقبيل شفتيها... وقال: لا واضح ان ف تحسن.
قطبت حاجبيها وقالت :ف اي.
أدهم :يعني بدأ الكسوف يروح شويه.

ملك :امممممم... مش هتنام.
أدهم :لا مش جايلي نوم.
ملك: لا لازم تنام الوقت اتأخر.
ادهم: هو ف أحسن من الوقت المتأخر.
ملك بحذير :أدهم.
أدهم :حاضر... الجرح وجعاك.
ملك :لا الحمد الله... هدخل اغير.
أدهم :يا رب يشيلوا الحمام من الاوضه.
ضحكت ملك ودخلت الي المرحاض.

قام أدهم بتبديل ملابسه... ولبس بنطلون قطني فقط... ونام على الفراش.
خرجت ملك من المرحاض وكانت ترتدي بدي روز بحملات رفيعة وعليه بنطلون اسود برمودة... وربطت شعرها على هيئة ديل حصان.
كان أدهم يحدق بها.. بشغف وشوق.
ملك بخجل :هتفضلي تبصلي كتير.
أدهم :لو اطول مش هنزل عيني من عليكي ثانيه.
ابتسمت ملك.
أدهم :مش هتنامي.
ملك :لا انا هقعد هنا.

أدهم :تعالي بس... مش هعمل حاجه متخافيش.
ملك :احلف كدا.
أدهم :من غير ما احلف... تعالي بس.
اتجهت ملك الي الفراش... وجلست عليه.
ملك :اهو جيت...قام أدهم بحسبها اليه ووضعت راسها على صدره العاري وقال :مش هتبطلي كسوف.
هزت ملك راسها نافيه :مش عارفه.
أدهم :لا واضح ان الموضوع هيطول...بس اهو مسيرك تيجي تحت ايدي
ملك :ههههه لا لسه بدري.
أدهم: بلاش موضوع لسه بدري دا.
ملك :ههههه ليه.

أدهم :لا على رأي طنط كريمة.
ملك :انا مش بحبها.
أدهم :ليه.
ملك :معرفش... بس هي طريقتها وحشه كدا... وبنتها رخمه.
أدهم :ليه دي بنتها زي القمر.
قامت ملك فجأة ونظرت له بغيظ :مين دي اللي قمر.
أدهم :انتي... هو انا ليا قمر غيرك.
ملك :كنت بحسب.
شدها أدهم مره اخرى... لتتوسد صدره.
وقال :المفروض انتي متغريش.
ملك :ليه.

أدهم :لأنك عارفه اني بحبك... وبعشقك... وبموت فيكي... ومش عاوز حد غيرك حتى لو في ميلون واحده قدامي... بس ف حاجه مهمه.
ملك :اي هي.
أدهم :مش هنشوف موضوع الحمل دا.
ملك :لا مش هنشوف.
أدهم :امممم بس انا عاوز اشوف.
ملك بألم وابتعدت عنه قليلا:اهااااا.
أدهم بقلق :مالك.
ملك :رقبتي وجعاني اوووي.
قام أدهم بالابتعاد عنها ببطء... وضع راسها على الوسادة.

أدهم :استنى هجبلك مسكن متتحركيش.
كانت تحاول ان تكتم ضحكتها ولكن فشلت.
أدهم :انتي بتهزري.
ملك :بصراحه اهااا.
أدهم :وبتخضيني عليكي... وانتي بتهزري.
ملك بأسف :سوري.
آدهم بغيظ : ماشي يا ملك
و انحني أدهم ببطء... وانهال عليها بقبلات ساخنه على شفتيها... وحتى وصل إلى عنقها.
وبعد أن انتهى ابتعد عنها وسحبها الي احضانه.
متعمليش كدا تاني.
ملك :حاضر.
أدهم :نامي بقا... ف الليلة اللي مش فايته دي الواحد ماسك نفسه بالعافية.
ملك :ههههه حاضر.

ف منزل سليمان النوري.
استيقظ سليمان علي رنين هاتفه.
قام سليمان واجاب على الهاتف.
سليمان :الو.
عاصم :كيفك يا سليمان بيه.
سليمان باستغراب :كويس هو ف حاجه.
عاصم :بصراحه في.
سليمان :خير.
عاصم :ابنك أدهم اتجوز بنتنا بالغصب.
سليمان بغضب :ايييييييه... دا امتى دا.
عاصم :من ساعه وفاه ابوي.
سليمان :هو الحج عبد الحميد اتوفى.
عاصم :ايوه.
سليمان :الله يرحمه... متشكر يا عاصم ان قولتلي.

قفل سليمان الخط.
ايمان :ف اي يا حبيبي كنت بتكلم مين على الصبح كدا.
سليمان :ابنك بيتجوز من ورانا.
اعتدلت ايمان وجلست... وقالت :اتجوز...ادهم ولا مراد.
سليمان :لا أدهم.
ايمان :طب انت مضايق ليه استنى لما نفهم منه.
سليمان :افهم اي... ابنك بيتصرف من دماغه... وانا اقول مش بيروح الشركة ليه.
ايمان :سليمان ارجوك استنى لما نفهم... مش عاوزين نخسر ابننا.
سليمان :انا زهقت.
ايمان :عشان خاطري اسمع كلامي المرة دي انا مش مستعده أدهم يبعد عني يا سليمان... ارجوك متتكلمش ولا تعمل حاجه.
سليمان بنفاذ صبر :طيب يا ايمان.

ف منزل العطار.
ف غرفه عاصم
سعاد :لما نشوف النوري هيعمل اي.
عاصم :اهو دي اول حاجه... بس تفتكري هيعمل حاجه ولا.
سعاد :الله اعلم.
عاصم :ادينا قاعدين... انا هنزل اروح الشغل... وأحاول اشوف حل ف موضوع يوسف.
سعاد :ماشي.
عاصم :خلي بالك من البت...انا بفكر اقول لعبد الرحمن واجوزها لعمر ابن عمها.
سعاد :اهااا عمر مش وحش برضو .
عاصم :خلاص هتوكل على الله ولو نعمه جات وسألت على الميراث قولي لسه منعرفش حاجه.
سعاد :ماشي... انت كلمت مراد ولا لسه.
عاصم:لسه.
خرج عاصم من الغرفة وقفل الباب خلفه.

كان حازم ونادر يجلسون مع بعض.
حازم :هنعمل اي.
نادر :انا لحد دلوقتي معرفش بس اكيد هيظهرلنا مصيبه جديده.
حازم :المفروض ننزل القاهرة.
نادر :يا عم ما صدقنا نأخد اجازه.
حازم :انت على طول كسول كدا...و بعدين جو الآثاره والاكشن دا اجازه
نادر :ههههههههه اهااا
حازم :هو ملك وادهم اتجوزوا ازاي.

نادر :يعني بقالهم اسبوع او عشر ايام مش كتير.
حازم :هو بيحبها.
نادر :اهااا واضح اوووي.
حازم :امممممم.
نادر :اي مالك.
حازم :ولا حاجه.
نادر : ما تقول يا عم
حازم :اصل انا طلبت ملك للجواز ورفضت وف الوقت دا كانت قاعده مع أدهم...وبصراحه كنت اخر حاجه اتوقعها ان ملك تحبه او هو يحبها... وانا وقتها افتكرت أنها رفضت عشان الوقت والظروف مكنوش مناسبين. بس طلع السبب أدهم.

نادر :وانت مضايق ولا بتحبها ولا اي
حازم :لا انا مستغرب بس.
نادر :ليه.
حازم :اها اصل اللي يشوف ملك ف الأول عمره ما حد يقول انها هتحب أدهم... دا غير الاختلاف بينهم كبير.
نادر :اهااا بس الحب بينسى الاختلافات دي وبيقضي عليها.
حازم :يا عم الرومانسي.
نادر: ههههه دي أقل حاجه عندي.
حازم :تفتكر هيكملوا مع بعض ولا.
نادر :اشمعنا.
حازم :ما عارف صاحبك مبيقعدش مع حد اصلا.
نادر :بس ملك مراته.
حازم :ماانت عارف ان ملك مش ليها ف السكة التانيه.
نادر :اقسم بالله دي تبقي مصيبه.

جلس أدهم جوارها على الفراش... وهو يضرب وجهها برفق
أدهم :ملك يلا اصحى كفايه نوم كدا.
ملك بصوت ناعس :انا صاحية اهو.
أدهم :طب يلا قومي البسي واطلعي.
ملك :حاضر.
خرج أدهم من الغرفة وقفل الباب خلفه... قامت ملك وامسكت هاتفها لتجد رساله من رقم مجهول...(متقلقيش أدهم هيسيبك زي ما ساب اللي قبلك بس هي مساله وقت...وانا هثبتلك دا بس استنى شويه...بدليل لحد دلوقتي جوازكم مش مشهور ).

ادمعت عينها ورمت الهاتف من يدها.
دخل أدهم الغرفة.
أدهم: مالك يا حبيبتي.
ملك :مفيش.
أدهم :تعبانة... اكلم الدكتور طيب.
ملك :لا كويسه.
اقترب أدهم منها... ووضع يده على وجنتيها... وقال :لا حاسس ان ف حاجه.
ملك :لا يا حبيبي انا كويسه... بس انت دخلت تاني ليه.
ادهم :لأني نسيت تليفوني.
ملك :طيب.
أدهم :خلصي واطلعي.
ملك :أدهم.
أدهم :نعم يا روحي.

ملك :هو انت بتعمل كل دا عشان بتحبني بجد ولا.
ادهم :والله العظيم بحبك... وقام بوضع قبله خفيفة على شفتيها.
كانت ملك تنظر له بحيره... فهي لا تري منه سوي الحب ولكن هل من الممكن سيصبح هذا الحب مجرد وهم وذكري مؤلمه... ام لا
ادهم :انتي بتفكري كتير ليه... وبعدين الرسالة اللي جتلك على التليفون تخليكي تتغيري كدا.
ملك :انت عرفت ازاي.

أدهم : اولا الرسالة جاتلك الصبح وانا شوفتها بس من غير ما افتحها... ثانيا بقا انتي هبله... لأني اكيد لو بضحك عليكي مكنتش اتجوزك... ولا كنتي هتهمني بحاجه... موضوع اني الجواز فكل الناس اللي شوفونا عرفوا انا مش مخبي... وكمان احنا جوازنا لحد دلوقتي على الورق بس وهيفضل كدا لحد ما نعمل فرح ويبقى قدام كل الناس... بس لما نخلص من الموضوع دا الأول.

ملك :اسفه.
أدهم :على ايه.
ملك :عشان يعني.
قطع أدهم كلامها مش بقول هبله... يا ملك انتي حياتي كلها... وانا مش هسيبك لو لحظه واحده سواء بمزاجك او لا.
ملك :طب مين بعت الرسالة.
أدهم :عادي اكيد عاوز يبعدنا عن بعض وانا مش هسمح لدا يحصل.
 قام بمسح دموعها بيده... ومش عاوز اشوف دموعك دي تاني... ويلا غيري عشان تفطري.
ولا اغير رأيي.
ملك :ف اي.
أدهم :ف موضوع الجواز على ورق دا أصله مضايقني.
ابتسمت ملك وقالت :نادر بينادي عليك... برا.
أدهم :حلوه الحركة دي.
ملك :عجبتك.

أدهم :انتي كل حاجه فيكي بتعجبني.
ملك :طب يلا روح وانا هاجي وراك.
أدهم :طب مش عاوزه اي مساعده.
ملك :لا شكرا يا حبيبي.
أدهم :براحتك انا هخرج.
ملك :ماشي.
أدهم :لا قلبك بقى قاسي.
ملك :هههه اهااا يلا بقا
أدهم :ماشي... بعد كدا انتي اللي هتطلبي.
ملك :لا مش هطلب.
رجع أدهم ليها تاني واقترب منها وقال :طب عارفه هتطلبي اي.

ملك :مش عاوزه.
قطع أدهم كلامها ف قبله ساخنه.
ابتعد عنها أدهم وقال :يا بنتي خلصي بقا بلاش قله ادب.
قامت ملك بضربه على صدره وقالت بغيظ :انا برضو.
أدهم :اهااا انتي.
ملك :اتفضل.
أدهم :طيب متتاخريش.
ملك :حاضر
وبعد كدا خرج أدهم من الغرفة... وقفل الباب خلفه.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والعشرون

نعمه :يلا يا نورا عشان نروح بيت جدك.
نورا :خلصت اهو يا ماما يلا.
سامي :رايحه فين.
نعمه :بيت ابوي.
سامي :ليه
نعمه :عشان اعرف اي اللي حصل هناك.
سامي :انتي عتتطلبي وراثك.
نعمه :اصل محدش من اخواتي كلمني ولا قولوا حاجه... فقولت اروح أنا.
سامي :طيب متتاخريش عاد.
نعمه :ماشي... يلا يا نورا.

ف قسم الشرطة.
عاصم :يعني مفيش حل.
ماهر :ف بس انه اللي عمل كدا يظهر... لان كل الأدلة ضد يوسف.
عاصم :بس ابني برى... كدا مسجون ظلم...وممكن يتعدم.
ماهر: اللي اقدر اقوله انك تشوف حل... وتتدور على القاتل وساعتها هيطلع منها.
عاصم :ازاي.
ماهر :مش هو حد من بيتكم... يعني سهله.
عاصم :ازاي
ماهر :يعني مين لي مصلحه ان يوسف يبعد من البيت.
عاصم بتفكير :اخويا عبد الرحمن... وابنه عمر.
ماهر: طب وليه ميطلعش حد منهم.
عاصم :يعني ممكن يكون منهم.
ماهر :ممكن بس المهم الدليل.

ف منزل العطار
نعمه: عامله اي يا سعاد.
سعاد :كويسه.
نعمه :ان شاء الله يوسف يخرج على خير.
سعاد :يارب.
زينب :ساميه عامله اي ف الجواز.
نعمه :زي الفل.
نورا :هي فين مني.
سعاد :فوق ف اوضتها.
نورا :طب انا هطلع ليها.
نعمه :هو فين ورث ابوي.

سعاد وهي تمتط شفتيها وقالت :يااختي مش لما نطلع من الهم اللي احنا ف الاول.
نعمه :وانا مقولتش حاجه بس دا حقي وحق بناتي... وانا بسأل.
زينب :لا يا اختي انبطتي ابوك كتب كل حاجه لملك.
نعمه بصدمه :كل حاجه... ازاي.
سعاد :والله زي ما بقول... بس عاوزين نتصرف.
نعمه :كيف يعني.

سعاد :يعني تكتمي على خبر دي لحد ما هنشوف هنعمل اي ونرجع حقنا كيف.
نعمه: بس ما ابوي كتب خلاص هنعمل احنا إي.
زينب :زي ما كتبت كل حاجه بيع وشرا... ملك تمضي وتبيع.
نعمه :وملك هترضي
سعاد :دي بقي سيبها علينا.

ف غرفه مني.
نورا :مالك مضايقه ليه.
مني :اتخنقت... قاعدين ناكل ف بعض واحنا اهل واخويا يدخل السجن ظلم وجدي يتقتل ف بيته... كل دا و مبقاش مضايقه.
نورا وهي ترتب على كتفها.
كل دا مش بمزاجنا واحنا اهو بنحاول نظهر الحقيقه.
مني :حقيقه اي يا نورا... يوسف ف السجن وابوه وأمه بيفكروا ياخدوا الورث ازاي... ولا اكن ابنهم مسجون... كل اللي ف دماغهم الفلوس.
نورا بحزن :ربنا يهديهم يا منى... بس احنا بنعمل اللي علينا.
مني:اها كنت عاوزه اكلمك انتي او ملك واقولك.
نورا :على اي.

مني :جدو كتب نص ثروته لملك والمحامي قال كدا بس هما مش عاوزين يقولوا ومعرفش ناويين على اي.
نورا :مش سايبين البت ف حالها...بصي انا كنت عاوزه اعرف حاجه.
مني :ايه
نورا :ملك ف حد حاول يقتلها وكلنا شاكين انه يكون من هنا.
مني :قصدك مين.
نورا :محدش بعينه... بس حد من الغفر اكيد اللي برا او بتوع المصنع اكيد حد من الرجالة دي.
مني:اممممم اكيد بس هنعرفه ازاي.

نورا :مين من الغفر اللي برا محل ثقه مثلا وممكن يعمل المهمة دي.
مني :بصي انا معرفش بس كل الغفر اللي هنا ممكن يرحوا لأي مهمه بس معتقدش ان حد منهم.
نورا :اشمعنا.
مني :اصل امين هيروح عشان يهدد واحده ف بيتها... ممكن يكون حد من برا.
نورا :بس بتاع البيت أمان اكتر متنسيش ان كلهم من ايام جدك.
مني :بصي هحاول اَعرف طب ملك شوفته.
نورا :لا سمعت صوته بس.

مني :صوته دي صعبه اوووووي.
نورا :اهو احنا بندور على اي حاجه.
مني :تفتكري لو اللي قتل دا سمعنا دلوقتي.
نورا :هيقتلنا او هيعذبنا.
مني :انا بكون نايمه وانا خايفه لحد يدخل يخلص عليا.
نورا :والله حاسة اني ف فيلم رعب.
مني: المهم انه يخلص.
نورا:المشكله بعد ما يخلص هيحصل اي.
مني :ربنا يستر.

ف منزل الشوربجي.
همام :مالك يا كريمة جاعده وحاطه ايدك على خدك ليه عاد.
كريمة :ولا حاجه يا اخويا بس انت شايف حال العيال مايل.
همام :ما عيال زي الفل واحمد مبسوط مع مراته... ونهله عروسه زي الفل وبكرا تتجوز ونروح بيها.
كريمة وهي تلوي فمها بضيق :ما هي العروسة عريسها اتجوز.
همام :الجواز نصيب يا كريمة وادهم اتجوز اللي اختارها.
كريمة :بس انا كنت متفقه مع اختك اني هاخد أدهم لنهله.
همام :يبقي مكنش من نصيبها... وربنا يرزق بنتنا بالزوج الصالح.

كريمة بضيق: طول عمرك مبتقولش حاجه مفيدة... بدل ما تكلم اختك وعاتبها... وتقول لابنك المحروس كلمتين.
همام :أدهم خلاص اتجوز... وكمان مراته حامل يعني خلاص الموضوع دا... واحمد هو ومراته كويسين احنا مالنا بجي.
كريمة :يعني انت منفسكش تفرح بعيال ابنك.
همام :نفسي طبعا بس دي حاجه هو اللي يحددها... مش كفايه احنا اللي اختارنا مراته وهو سمع كلامنا.
كريمة :وياريتنا ما اختارنا.

نادر :كلمتي نورا.
ملك :لا لسه... قالت لما تمشي...هتكلمني.
أدهم :يارب بس تعرف.
ملك :بس انا خايفه لحد يعملها حاجه... لو سمعهم.
أدهم :متخافيش وقتها انا هتصرف متخافيش.
حازم :طب انا كنت عاوز ادرس قضيه يوسف دي.
أدهم :ليه.
حازم :اكيد هيتعدم وهو مظلوم... دا غير كدا يوسف يعرف حاجات كتير ممكن تفيدنا.
أدهم :خلاص روح القسم واطلب انك تقابله.
حازم :تمام.
ملك :انا عاوز اروح البيت.

أدهم :لا مش هينفع.
ملك :دا بيت جدو يا أدهم عادي.
أدهم :ازكان جدو اتقتل هناك ومحدش عارف يعمل حاجه.
حازم :أدهم كلامه صح يا ملك مش هينفع تروحي غلط.
نظر أدهم بضيق لحازم ولطريقه كلامه معها واكنها تخصه.
ملك :انتم مكبرين الموضوع ليه.
أدهم بضيق :لا يا ملك ولا هتروحي ولا هتيجي ف حته خلاص.
ملك :ماشي.

رن هاتف أدهم... وقام ليجيب على الهاتف وخرج برا البيت حتى لا يتمكن احد من سامعه.
ولاحظت ملك ذلك وظهر عليه وجهها الضيق.
أدهم :عاوزه اي.
بوسي :وحشتني فقولت اكلمك.
أدهم :بوسي انا مش عاوز وجع دماغ مش ناقصك.
بوسي :ماانت اللي روحت لوجع الدماغ يا حبيبي.
أدهم :عاوزه اي انتي.
بوسي :عاوزك انت.
أدهم بتأفف :انا مش طايق نفسي متخليش زهقي يطلع عليكي.

بوسي :تفرق اي ملك عني يا أدهم.
أدهم :بوسي انتي عارفه اننا كنا بنقضي وقت مع بعض وكل حاجه ليها وقت و بتنتهي ... انسى بقا.
بوسي :وملك.
أدهم :مالها.
بوسي :وقتها هيخلص امتى.
أدهم :لما امووت... وقفل المكالمة.
دخل أدهم... وجلس ف مكانه مره اخرى.
نادر :ف حاجه ولا اي.
أدهم :لا مفيش.
كانت ملك جالسه وكانت تهز رجليها بغيظ وضيق من تصرف أدهم.
قامت ملك من مكانها.

أدهم: رايحه فين.
ملك :عطشانة رايحه اشرب.
أدهم :طيب.
ادارت ملك ظهرها ليهم وذهبت ف اتجاه المطبخ... ولكنها سمعت حديثهم قبل أن تتدخل... وبعدين دخلت لكي لا تسمع شي اخر.
نادر :بوسي صح.
أدهم :اهااا.
حازم :عاوز اي.
أدهم :ولا حاجه.
نادر :انت مقولتش قدام ملك ليه.
أدهم :ماانت عارف ملك هتتضايق.
كانت ملك واقفه ف المطبخ... وتحبس دموعها...وقامت بالاتصال بسمر.
سمر :وحشاني عامله اي يقلبي.

ملك :مخنوقة اوووي.
سمر :ليه.
ملك :حياتي معقده اوووي... مش عارفه هعمل اي ولا اي زهقت.
سمر: حصل اي طيب.
ملك :ولا حاجه بس زهقت... ولا عارفه اوصل لحاجه ولا شكلي هوصل... وف الآخر هتقتل زي اهلي.
سمر :اهدي يا ملك... وحدي الله.
ملك :لا اله الا الله... ربنا يرحمني.
سمر: أدهم مزعلك طيب.

ملك :لا أدهم مش مزعلني بس انا مضايقه حاسة اني غلطت... متغلبطه.
سمر :ليه الكلام دا.
ملك :أدهم غيري ف كل حاجه حاسة ان ف اختلاف كبير اوووووي ... وكمان انهارده كلم بوسي وخبي عليا.
سمر :ملك انتي كنتي عارفه علاقته ببوسي من الأول يعني هو مكدبش عليكي.
ملك :المشكلة اني عارفه... بس عادي بقا.
سمر :ملك بلاش عبط انتي عارفه ان أدهم بيحبك... وبعدين بوسي كانت علاقه عابره.
ملك :ممكن.

سمر :بلاش تنكدي على نفسك يا ملك... واكيد بوسي بتعمل كدا عشان تتضايقك.
ملك :شكلي اتسرعت ف حاجات كتير... والله اعلم اللي جاي عامل ازاي.
سمر :خير ان شاء الله مش انتي كنتي تقوليلي ربنا مبيعملش حاجه وحشه.
ملك :اكيد.
سمر :خلاص بقا نتوكل على الله ونسيب كل حاجه عليها... كنت عاوزه اقولك على حاجه.
ملك :اي.
سمر :انا رجعت البس الحجاب تاني... بس بتمني ان ربنا يغفرلي.

ملك :ان الله غفور رحيم... المهم الثبات.
سمر :ان شاء الله هكمل... بس انت فرفشي كدا.
ابتسمت ملك :حاضر فرفشت اهو.
سمر :وبعدين ف حد هيسيب القمر دا وهيروح لبوسي.
ملك :ههههه لا هي احلى وكبيره... لكن انا لسه صغيره.
سمر :والله عادي انتي حلوه... وبعدين ف احلي من الصغير... دا انتي بس اعملي العمايل السودة اللي هي بتعلمها وهتبقى احلى.

ملك :ههههههههه لا مش عاوزه ازكان انتي بتقولي عمايل سوده.
سمر بخبث: لا ماانا أدهم جوزك يعني براحتك.
ملك :ههههههههه مالك يا سمر..، بتتكلمي كدا ليه.
سمر :والله انا غلطانه بدلك على الخير.
ملك :ههههه طيب يا اختي...انا هقفل بقا عشان اطلع اصلي مش كل دا بشرب.
سمر :ماشي وابقى كلميني.
ملك :حاضر.

بوسي :هتعمل اي.
مراد :مش عارف لحد دلوقتي كل الطرق بتتقفل ف وشي.
بوسي :انا عن نفسي مش هسكت.
مراد :طب ماانتي لسه مكلمها واحنا مطلعناش بحاجه.
بوسي : انا مش عارفه هو ازاي قاعد ف البلد هناك ومش خايف.
مراد :هو أدهم بيخاف.
بوسي :علي رايك بس هنعمل اي.
مراد :يعني انتي ملكيش صور مع أدهم.
بوسي :ليا طبعا.

مراد :خلاص ابعتي لملك كام صور كدا بمواقف ساخنه.
بوسي :ما هي كانت عارفه اني حامل منه... وبرضو حصل اللي حصل.
مراد :هو كان مجرد واحد حتى لو كان ليها مشاعر من ناحيته لكن دلوقتي هو جوزها... ولما تشوفه على ست تانيه دمها هيتحرق... والمشاكل هتكتر فبكدا كل الظروف هتبقى ف صالحنا.

خرجت ملك لقيت نهله تجلس معهم.
احتقن وجهها دمها... وقالت بغيظ:ازيك يا نهله.
نهله :كويسه وانتي.
ملك :كويسه.
نادر :هو أحمد فين.
نهله :راح الشغل انت عارف عشان بابا تعبان هو اللي شايل الشغل.
أدهم :مش هو كان هيسافر إسكندرية.
نهله :اهااا بس لما بابا يخف شويه.
نادر :وامك خانقه البت ليه.

نهله :ههههه ماانت عارف شعل الحموات بقا.
نادر :ماانتي قايمه بالواجب... وبعدين كما تدين تدان... ومسيرك هتتجوزي وتجيلك اخته تعمل معاكي كدا.
نهله :لا انا عاوزه واحد معندوش اخوات بنات.
أدهم :وانتي هتلاقي فين دا.
نهله وهي تنظر له بأعجاب :موجود.
قامت ملك من مكانها.
أدهم :رايحه فين.
ملك :هدخل انام.
نهله :مش عاوزه تقعدي معانا ولا اي.
ملك :لا عادي بس تعبانة.

دخلت ملك الغرفة وقفلت الباب خلفها... وقامت بخلغ حجابها ورميته على الفراش بضيق.
تنهدت ملك بضيق... يارب بقا.
دخل أدهم...الغرفة وقفل الباب خلفه.
أدهم :دخلتي ليه.
دارت ملك بجسدها له وقالت ببرود :عادي.
أقترب أدهم منها...وامسكها واسند ظهرها على الحائط... واخد يداعب شعرها بيده.
أدهم :متزعليش مني.
ملك :هو انت بتعمل حاجه تزعل.

أدهم :طب زعلانه ليه.
ملك :مفيش حاجه اطلع اقعد مع قرايبك.
ادهم :امممم قصدك نهله يعني.
ملك :لا.
أدهم :ممكن متزعليش مني انا والله مش بكون عاوز ازعلك.
ملك ببراءه:بس بتزعلني... الصبح تتعصب عليا وبعدين كدا الاقي نهله قاعده وبتهرز وقاعده تبصلك.
أدهم :عشان خايف عليكي لو حد عملك حاجه هناك انا هخلص عليهم كلهم.
ملك :خلاص بقا مش مهم.

قام أدهم بوضع يده على وجنتيها وقال :انا مش بتحكم فيكي ولا عاوز افرض سيطرتي عليكي... بس انا بخاف عليكي ومش عاوزه تحصل حاجه تتضرك... لأني مش هسمح بدا يحصل.
ملك :بس يا أدهم انا بحس انك تعاملني على اني طفله صغيره مش مراتك.
ادهم :ايوه ما دي حقيقه انتي بنتي قبل ما تكوني مراتي... انا بخاف عليكي انتي بنتي وبحبك واي اب بيخاف على بنته وبيحميها... والأب مش هيسيب بنته مهما يحصل ... وانتي مراتي اللي بعشقها وبغير عليها.
ملك :انت ازاي كدا.
أدهم :مالي.

ملك :يعني ساعات تكون هادي وكويس وساعات متعصب وتخوف... بتتغير ف ثانيه.
ادهم: بس المهم مع كل التغيرات دي انا بحبكككككككك.
ملك :طب انت كنت بتكلم مين لما خرجت برا.
أدهم :امممممم... بوسي.
ملك :وبتقولها ف وشي كدا.
أدهم :يعنى اكدب عليكي.
ملك :لا بس برضو مش قدامي.
أدهم :لا قدامك لأني مش عاوز اخبي عليكي حاجه...وانا خرجت عشان متزعليش..
ملك :وكانت عاوزه اي.
أدهم :ولاحاجه.

ملك :امممممم ماشي.
أدهم :طب بما انك بتحبني كدا... مفيش بوسه لجوزك حبيبيك.
ملك :لا مفيش.
أدهم :يعني مش كفايه انها جواز من غير جواز وكمان مفيش... انتي بتعاملني كدا ليه يا بنتي.
ملك :ههههههههه خلاص بقا.
أدهم :عادي كل صبر نهايته خير أن شاء الله.
ملك :خلاص خليك صبور يا حبيبي.
أدهم :ماشي يا ملك.
ملك :ههههههههه والله بحبك.

أدهم ويقترب منها اكثر وقبل كل مكان ف وجهها.. قبلات كلها شوق وحب... حب ليس له حدود حب بالرغم الاختلاف مكمل ... حب بدون قيود... حب بدون اسباب... حب غير محدود لا يحكمه شي ولا يقيده اي قيود فهو حب بلا قيود بالرغم كثره القيود لكنه حر لأنه حب بلا قيود.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع والعشرون

نورا :بصي انا عندي فكره.
مني :اي هي.
نورا :ننزل دلوقتي ونقعد معهم عادي وبعدين نخرج برا نتمشى ف الجنينة ونشوف الغفر اللي واقفين برا يمكن نطلع بنتيجة.
مني :انا خايفه.
نورا :خايفه من أي.
مني :حاسه اني هموووت.
نورا :بعد الشر متخافيش يا منى.

مني :طيب بس بعد ما نخلص أروح عشان اشوف ملك.
نورا :ماشي يلا ننزل بس لان كلها شويه وامي هتقولي نروح.
نزلت نورا ومني واتجهوا الي المكان الذي يجلسون بي.
سعاد: الحمد الله انك نزلتي يا منى.
مني :قولت اسلم على عمتو... واتمشى ف الجنينة انا ونورا ماشي.
سعاد: ماشي...يا حبيبتي.
نعمه :انا هروح... وابقى تعالي على البيت.

نورا :حاضر يا ماما.
وخرجت نورا ومني.
زينب :هتمشي بدري ليه... استنى عاصم وعبد الرحمن واعرفي الأمور هتمشي ازاي.
نعمه :انا قعدت بقالي كتير.
سعاد :مش هيجر حاجه.
زينب :كلها شويه وهيجي وبعدين بيتك قريب.
نعمه :على رأيك اديني قاعده.

ف الخارج كانت تتمشى نورا ومني ويتحدثون.
نورا :تصدقي اني بقيت بخاف من البيت دا اوووي.
مني :وانا بقيت بخاف جدا... حاسه اني عايشه ف غابه او ربنا بيعاقبني على أعمالي الوحشة.

نورا :لا يا منى متقوليش كدا وبعدين انتي مش وحشه ولا حاجه كفايه انك بتساعدني اهو... وكمان الحقد مش ملي قلبك ولا حاجه وبتساعدي ملك مع انك ممكن كنتي تعمل زيهم... انتي لسه كويسه وكويسه اووووي كمان يمكن الظروف مكنتش مساعدكي بس مش اكتر... وعشان موضوع القديم بتاع سعيد فاحنا كلنا بنغلط يعني... واهو لولا الموضوع دا مكنش بقينا صحاب.

ابتسمت مني... وقالت :والله وانا بقيت بحبكم اووووي.
نورا :تفتكري اني غفير من دول.
مني وهي تنظر عليهم... مش عارفه.
نورا :ممكن سيد.
مني :لا مفتكرش.
نورا :عاوزه اعرف اوووي.
مني :انا عندي فكره.
نورا بحماس :اي.
مني :بصي هو مش واخدين بالهم مننا احنا نصور كل واحد فيهم تمام.

نورا بعدم فهم... تمام وبعدين.
مني :وانا هنسجل لكل واحد ريكود بصوته.
نورا :تمام بس هنعمل كدا ازاي.
مني :بصي هما مش وافقين جنب بعض وكله واحد لوحده فاحنا لو سألنا كل واحد نفس السؤال وصورنا الصور من بعيد محدش هيحس بحاجه...وبعدين احنا هنكلم الناس القريبين بس واللي هما من زمان... ويتوثق فيهم
نورا :امممم تعالي نجرب...بس هنسال على اي متنسيش انهم يعرفونا.
مني :اهااا يعرفونا... واحنا نعرفه ودي فرصه عشان تسالي براحتك ... يلا
مسكت مني الهاتف والتقطت صور لهم.

وبعد أن انتهت ذهبت لواحد منهم...وكانت تفتح مسجل الصوت
مني :عم سيد.
سيد :نعم يا بنتي.
مني :انا هخرج اجيب حاجه وارجع
سيد :ماشي يا بنتي بس متتاخريش عشان الست سعاد.
نحجت مني ف تسجيل أصواتهم.
نورا :خلصنا.
مني :تعالي نخرج نروح لملك بقا.
خرجوا من المنزل وذهبوا الي منزل ملك.

طرقت مني الباب...فتح لهم أدهم.
نورا:ملك موجوده
أدهم :اهااا ادخلوا.
دخلت نورا ومني... واستقبلتهم ملك وقام بمعناقه مني.
مني :وحشتني اوووي
ملك :وانتي اكتر.
وجلس الجميع.
مني :بصوا انا حولت اجمع تسجيلات لبعض الغفر واللي هما بقالهم كتير عندنا ومحل ثقه.
أدهم :كويس اوووي... افتحي التسجيلات كدا.
فتح مني التسجيل الأول.
ملك :لا مش دا.
أدهم :ركزي.

ملك :انا فاكره الصوت كويس.
قامت مني بفتح التسجيل التاني والتالت
 وكانت نفس النتيجة.
فتحت الرابع.
ملك: شغلي دا تاني.
قامت مني بتشغيله مره اخرى.
ملك :هو دا.
مني :دا عم غريب ودي صورته.
أدهم :ابعتي الصورة دي.
قامت مني بإرسال الصورة والتسجيل له.
نادر :فكره جامده الصراحه.

ابتسمت مني وقالت :الحمد الله انه طلع حد منهم.
مني :صحيح يا ملك... جدو كتبلك نص املاكه... وهما مش عاوزين يقولوا وعاوزين يزوروا ف الورق.
ملك بحزن:انا مش عارفه هما بيعملوا معايا كدا ليه.
مني: ربنا يهديهم.
حازم :بس ممكن يكون حد شافك وانتي بتصورهم.
مني: ربنا يستر .
أدهم :طب احنا هنسيبكم تقعدوا مع بعض شويه.
ملك :هتروح فين.
أدهم :هشوف حاجه وهرجع.
نادر :محدش يمشي ولا تفتحوا لحد... ولو ف حاجه نادي على الحرس اللي برا.
ملك :حاضر.
خرجوا وقام أدهم بقفل الباب خلفه وتوصيه الحرس.

ملك بامتنان :شكرا على وقفتكم معايا.
نورا :احنا اخوات يا ملك.
مني :وانتي تستاهلي كل خير.
ملك :تفتكروا اي اللي هيحصل.
منى :مش عارفه والله بس اكيد لو عرفوا حاجه اول واحده هيخلصوا عليها انا.
نورا :بعد الشر.
ملك :لا خير يا منى.

مني :لو حصلي حاجه متسبوش حقي... وابقى ادفنوني جنب جدو... عشان هو كان بيحبني اوووي... وانا كنت بحبه والله بس كنت بضايقه كتير... انتي عارفه انه كان بيحبك اوووي يا ملك لدرجه اني كنت بغير منك من غير ما اشوفك... كان نفسه تيجي تعيشي معانا... ويعوضك عن كل حاجه... بس الموت خده مننا... انا كل يوم بتاكد ان لما جدو كتبلك النص مظلمش حد... لان هو عارفهم هياكلوا حقك.
نورا وهي تمسح دموعها :اي دا انتم هتنكدوا عليا قاعدين تعيطوا.
مسحت ملك دموعها :لا خلاص مش هنعيط.

مني :ههههه اهااا خلاص مفيش عياط تاني.
ملك :احكيلي جدو كان بيتكلم عني ازاي.
مني :لما عرف ان اختك وباباكي ماتوا وقتها كتب الحاجه باسمك... كان بيتمني انه يشوفك قبل ما يموت عشان يكفر عن اللي عمله زمان... كان نفسه يجمعنا كلنا... بس عمر القلوب اللي اتملت حقد هتصفي.
نورا :ربنا يرحمه كان حنين اوووي.
ملك :يارب.
نورا : كفايه نكد بقا عشان اناجوعت.
ملك :وانا... يلا قوموا نعمل اكل.
مني: هههه يلا

أدهم :اخرج انت وغريب يا سيد.
سيد :ليه يا بيه ف حاجه.
أدهم :لا بس انا عاوزك تخلي غريب يخرج برا البيت بايه طريقه.
سيد: طيب يا بيه اديني خمس دجايج.
أدهم :نادر ادي اشاره للرجالة اول ما يخرج ويمشي خطوات... يخده ف العربية.
نادر :تمام.

سيد :يا غريب.
غريب :اي.
سيد :انا شوفت حد بيلف حولين البيت اطلع شوفه من برا وانا هروح اشوفه عند الباب التاني.
غريب :يا ترى مين دي... لما اطلع اشوف... وانت خلي بالك ليكون حد عاوز يدخل البيت.
خرج غريب من البيت... ومشي خطوه للأمام بحذر... ولكن ف تلك اللحظة كان نادر أشار ليهم... وفجأه عديت عربيه من جنبه وخذوا.

انتهوا من تناول الطعام... وكان يجلسون لمشاهده فيلم رعب.
ملك وهي تغمض عينها :لا انا خايفه.
نورا :ما كفايه الرعب اللي احنا فيه.
مني :بصراحه انا خايفه اقوم...هو الفيلم حلو بس مرعب شويه كانت فكره مين دي.
نورا :انتم.
ملك :دا مجرد فيلم.
نورا :اهااا... احنا هنخاف ولا اي.

غريب :انتم مين.
أدهم :مين اللي بعتك لملك.
غريب :ملك مين.
أدهم بعصبيه :مش عاوز استعباط يا روح امك.
حازم :أنجز وقول بذوق بدل ما تتكلم بالعافية.
أدهم :ولا اكل ولاشرب... واوعوا يهرب... وكل ساعه تسلموا عليه... ولما يعوز يتكلم ابقوا كلموني.
خرجوا وركبوا السيارة وذهبوا البيت.
طرق أدهم الباب.
ملك بخوف :الباب بيخبط.
نورا :اكيد رجعوا
ملك :مين.

أدهم باستغراب ونظر لنادر وحازم :هو اي اللي مين افتحي يا ملك.
مني :انا هقوم افتح... قامت مني وفتحت لهم.
أدهم :ف اي.
ملك :مفيش كنت بشوف مين.
نادر :اممم ما هو مفيش، حد هيجي... غيرنا.
نورا :الاحتياط واجب برضو... يلا احنا هنمشي.
أدهم :ما تخليكم هنا انهارده.
نورا:دي نعمه كانت تموتني.
مني :طبعا مينفعش.
أدهم :ما انتم معاكم ملك.
نورا :اهااا بس انت وملك متجوزين... دا غير برضو انكم تلات رجاله ف البيت... فمش هينفع.

أدهم :براحتكم بس استنوا حد يوصلكم.
نورا :أنا و مني مع بعض عادي محدش هيكلمنا.
نادر :لا اسمعوا الكلام يا تخليكم هنا.
مني :نسمع الكلام.
ملك :متخليكم هنا انهارده احسن.
نورا:يا خبر ابيض هقول لأمي اي مش هينفع... احنا صعايدة يا ملك.
نادر :يا بنتي هو انتم هتباتوا ف شقه مشبوهة... ف اي... وبعدين دا احسن مكان ف البلد وأمان.
نورا :برضو احنا نفهم ف الأصول.
نادر: احم احم قصدك اي.

نورا :ولا حاجه والله بس انا ابويا لو عرف يقتلني... ومني نفس الكلام.
أدهم :لو حد اتكلم انا هتصرف.
نورا :طب انت ترضى ان ملك تبات برا ف بيت ف شباب.
أدهم :بصراحه لا.
نورا:اهو عشان انت جوزها وخايف عليها... والخوف مش بمعنى انكم وحشين لا بس هنا الناس عقلها مقفل ولو حصل كدا هيفتحوا موال وملهوش اخر.
ملك :طب خلوا حد يوصلك.
أدهم :اهااا... نادر اطلع معهم وخلي فهد يوصلهم... نورا ومني يوصلهم بالعربية.
نادر :ماشي يلا.

حازم :انا هدخل انام... تصبحوا على خير.
أدهم :وانت اهله.
ملك :وانا هدخل انام.
أدهم :ماشي وانا هاجي وراكي.
دخلت ملك الغرفة وابدلت ملابسها.. وقامت بتصفيف شعرها لينسدل على ظهرها ونامت على الفراش.. ولكن أعلن هاتفها عن وصول رساله.. قامت ملك واخدت الهاتف وفتحت الرسالة.
شاهدت ملك الصور بصدمه... فهي صور تجمع أدهم وبوسي.
وبعدين وصلت رساله... (وطبعا انتي عارفه الباقي... واخر حاجه لما كنت حامل من جوزك... )

قفلت ملك الهاتف بهدوء ووضعت جانبها.
تنهدت ملك... يارب انا زهقت مش عارفه اعمل اي... مش قادره اتحكم ف اعصابي لما بشوف حاجه زي كدا... يارب اديني الصبر عشان استحمل... بجد قلبي بيوجعني اوووي.
دخل أدهم الغرفة وجدها نايمه على الفراش وتسند راسها على طرف الفراش...وتعقد ساعديها.
أدهم :سرحانه ف اي.
ملك: فيك.
أدهم :بحاجه حلوه ولاوحشه.
ملك :يعني... عملت اي.
أدهم :ولا حاجه هستني لحد ما ينطق.

ملك :ماشي... تصبح على خير.
أدهم :على طول كدا.
ملك: اومال هعمل اي.
أدهم :اي حاجه.
ابتسمت ملك.
اتجه أدهم ناحيتها وجلس بجانبها... ورفع يدها الي شفتيه ليقبلها... وحشتني.
ملك :ماانا على طول معاك.
أدهم :ماانتي بتوحشيني حتى وانتي معايا.
ملك :بحبك.
أدهم :وانا كمان بحبك... ف حاجه.
ملك :لا بس بفكر ف كل الأحداث الصعبة اللي بتحصل دي.
أدهم :هي اي.

ملك :كل حاجه... وخايفه يجي يوم ونسيب بعض.
ادهم :اليوم دا مش هيجي لأني عمري ما هسيبك.
ملك :بس الظروف ممكن تفرض عليك دا.
أدهم :وانا اتحدي كل الظروف اللي ممكن تقف قدامنا.

وفجأه قامت ملك بلف يدها حول عنقه وتشبتت بي ودفنت وجهها على صدره... وقالت ببكاء: ادهم انا قلبي بيوجعني اوووي لما بشوفك معها... مش بكون عاوزه اضايقك.. بحس ان قلبي بيتقطع لما شوفت صورتها ف حضنك... انا بحبك اووووي انت بالنسبالي كل حاجه... وعارفه انك بتحبني ودا مش ذنبك لأنك بعدت عنها... بس انا غصبن عني... بتغير لما اشوف حاجه زي دي... انا مش قادره اتخيل انك كنت معها قبلي... وكل حاجه بتحصلنا بيننا كان بيحصل زيها بينكم واكتر.
تنهدت أدهم وقام برفع وجهها ومسح دموعها بيده :هي كانت ماضي وانتهى وانتي لما ظهرتي ف حياتي بعدت... بس من الصعب الماضي ينتهي او يروح... وانا هتصرف معها ومش هخليها تبعتلك حاجه تاني.

ملك :انا اسفه.
أدهم :على اي.
ملك :عشان كل شويه أضايقك.
أدهم :لا انتي عمرك ما هتتضايقني... بالعكس بكون مبسوط لما بتيجي ف حضني لما تكون ف حاجه مضايقكي حتى لو مني.
ملك :ربنا يخليك ليا.
أدهم :ويخليكي ليا
ملك :طيب مش هتغير هدومك.
أدهم :هقوم اغير اهو.
ملك :ماشي يا حبيبي.

اخرج أدهم ملابسه ودلف الي المرحاض كانت ملك تراقبه عيون ضائعة وعقل حائر.
وضعت راسها على الوسادة واغمضت عينها.
خرج أدهم من المرحاض واتجه الي الفراش ونام بجانبها وقام بلف ذراعه حول خصرها ليضمها الي صدره العاري.
أدهم :نمتي.
ملك :لسه.
أدهم :نامي.

حاولت مني ولكنها فشلت... خرجت من غرفتها واتجهت للأسفل ولكنها سمعت صوت حد يتحدث بالأسفل بصوت منخفض نسيبا... نزلت على أطراف اصابعها...وسمعت.
يعني غريب الأرض اتشقت وبلعته...لازم يظهر... لو مظهرش انا هروح ف داهيه انتم فاهمين و لا .
قفل تلك الشخص الهاتف لكنه احس ان هناك أحد يراقبه ولف بظهره...كانت الصدمة.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والعشرون

ف منزل عبد الحميد.
كانت تقف سعاد وزينب لتحضير الفطار.
زينب :هو محدش صحي ليه.
سعاد :والله مش عارفه يااختي.
زينب :بت يا حسنه هاتي الفطار برا... يلا نطلع احنا يا سعاد.
خرجت سعاد وزينب من المطبخ واتجهوا ناحيه طاوله الطعام...وكان الجميع يجلس عليها ماعدا مني.
سعاد وهي تحسب الكرسي لتقعد عليه... مصحتش مني ليه يا عاصم.
عاصم :بحسب صحيت.

أتت حسنه وضعت الطعام على الطاولة.
عبد الرحمن :اطلع صحي مني عشان تفطر.
هزت حسنه راسها موافقا :حاضر يا بيه.
شرع الجميع ف تناول طعامهم.
عبد الرحمن وهو يضع الطعام ف فمه: هتعمل اي انهارده يا عمر.
عمر :هقعد ف البيت اصل كلها يومين وهنزل القاهرة.
نزلت حسنه من فوق واتجهت ناحيتهم.
حسنه :ست مني مش فوق.

سعاد بعصبيه و قلق :يعني اي مش فوق.
زينب :اهدي يا اختي... يمكن راحت عند نعمه.
عاصم :انا هقوم اكلم نعمه.
قام عاصم واتصل على نعمه.
عاصم :مني جتلك يا نعمه.
نعمه :لا يا اخوي... ليه ف حاجه.
عاصم بحيره :اصل البت مش موجوده... فقولت أسألك.
نعمه :لا يا اخوي مجتش... استنى خليك معايا.
بت يا نورا... نورا.
نورا :نعم يا اما.

نعمه :شوفتي بنت عمك مني او كلمتها.
نورا :لا ليه.
نعمه :مش موجوده ف البيت.
نورا بصدمه :ازاي... يعني راحت فين.
رفعت نعمه السماعة على اذنها مره اخرى وقالت :لا يااخوي... طب يمكن خرجت.
عاصم :احنا لسه الصبح هتكون راحت فين...قفل عاصم الخط.
سعاد :اي مني فين.
عاصم :محدش شافها.

عبد الرحمن :انا هطلع اسأل الغفر يمكن حد شافها.
زينب :اهدي بس يا سعاد..
سعاد :اهدي كيف ابني مسجون وبنتي مش لاقيها.
عمر :اكيد يعني هتتخطف من بيتها.
سعاد :ماجدك اتقتل ف بيته.
عاصم :زينب خدي سعاد واطلعوا فوق عقبال ما نشوف فين مني.

سعاد :انا مش هسكت... يا عاصم... هاتلى عيالي احسن ما اقلب البيت على دماغكم...ابني اتسجن وسكت بنتي هي كمان راحت فين.
عمر :اهدي يا مرات عمي...هنلاقيها.
زينب :تعالي بس نطلع فوق.
سعاد :انا هقعد هنا ومش هروح ف حته... عاوزه بنتي.
جلس عاصم ودفن وجهه بين يديه وتنهدت بضيق... وقال :كلم البوليس يا عمر لما نشوف اخرتها بقا.

نعمه :انا هروح لهم لما ابوكي يصحى قوليله اني مشيت.
نورا :هي راحت فين يا ماما.
نعمه :معرفش... ربنا يستر علينا.
نورا :ماشي.. طمنني.
خرجت نعمه من المنزل وقفلت الباب وراها... ودلفت نورا الي غرفتها... واتصلت بملك.
ملك بصوت ناعس :الو.
نورا :ملك فوقي ف مصيبه.
اعتدلت ملك وجلست على الفراش... وقالت بقلق:اي.

نورا :مني مش موجوده ف البيت... تقريبا حد خدها.
ملك بصدمه :اييييييييييييه.
نورا :مش عارفه بقا... انا خايفه.
ملك :ربنا يستر... يارب محدش يعملها حاجه بس...وقفلت ملك الخط ووضعت الهاتف جانبها.
استيقظ أدهم.
أدهم :كنتي بتكلمي مين.
ملك :نورا بتقولي ان مني مش موجوده.
أدهم :راحت فين.

ملك :حد خدها اكيد.
أدهم :اهدي طيب وانا هتصرف.
ارتمت ملك ف حضنه.
ملك :انا خايفه اوووي... حتى خدوا مني ومحدش عارف هي راحت فين... وهي كانت طول عمرها عايشه ف البيت دا ومش عارفه حصلها اي.
ادهم: متخافيش ومني هلاقيها وهترجع كويسه... مش عاوزك تقلقي.
ملك :يارب يا أدهم... انا مش هستحمل موت حد تاني.
أدهم :مش عاوزك تقلقي من حاجه... وانا هتصرف... انا هروح مشوار وهرجع خليكي ف اوضتك.

ملك :حاضر بس متتاخريش.
قبل أدهم راسها: حاضر يا حبيبتي.
قام أدهم... ارتدي بملابسه... وخرج من الغرفة وقفل الباب خلفه.
نادر :رايح فين يا عم.
أدهم :هروح القسم لازم اشوف يوسف... مني اتخطفت او الله اعلم اي حصلها... وانا خايف على ملك... وكدا مش ناقص غيرها هي ونورا.
نادر :طب انا هاجي معاك.
أدهم :حازم فين.
نادر :لسه نايم.
أدهم :طيب... يلا نمشي.

قامت ملك ودلفت الي المرحاض توضأت وخرجت... وارتديت الاسدال... وصليت.
وبعد أن انهت الصلاة جلست على السجادة ورفعت يدها الي ربها.
يارب استرها معانا وفك كربنا يارب... ويسترها معاكي يا منى... يارب.
انتهت ملك وخرجت من الغرفة ذهبت إلى المطبخ... وأخذت زجاجه مياه لتشرب.
ولكن وجدت حازم امامها.

اتجهت ملك لتخرج من المطبخ.
حازم :مش هتسلمي عليا.
ملك :عادي... بس وجودنا مع بعض مينفعش.
حازم :اهااا بس من ساعه اخر حاجه وانتي مكلمتيش معايا.
ملك :بعد اذنك يا حازم انا خارجه.
حازم :هو انتي بتعملي كدا ليه.

ملك :حازم انت قولت انك زي اخويا الكبير لما شوفتني وبعد كدا طلبتني للجواز وانا رفضت مش عشان انت وحش بس عشان انا كنت شايفك زي اخويا ومفيش واحده ممكن تتجوز اخوها ... ودلوقتي انا مرات صاحبك يعني مفيش اي مجال اننا نفتح كلام مع بعض.
حازم :خايفه من أدهم لدرجه.
ملك بضيق :لا مش خايفه... بس أدهم دا جوزي وبحبه ولي حق عليا ومن ابسط حقوقه اني معملش حاجه تتضايقه.
حازم :ماشي يا ملك.
خرجت ملك من المطبخ ودخلت غرفتها وأغلقت الباب خلفها.

ف منزل الشوربجي.
دخل احمد الي غرفته.
احمد :اي يا سوسو.
ساميه: مني اختفيت يا احمد... وانا خايفه على نورا وملك اوووي هي كانت بتساعدهم... والله اعلم حصلها اي.
جلس احمد جانبها ورتب على ظهرها... وقال:ان شاء الله مش هيحصل حاجه يا حبيبتي.
ساميه :يارب يا احمد.
احمد :طب البس اوديكي لنورا عشان تتطمني عليها.
ابتسمت ساميه :حاضر... ربنا يخليك ليا.
احمد :انا هستناكي تحت.

ماهر :تعالي يا يوسف.
يوسف :عاوزين اي.
ماهر :انا هسيبكم مع بعض شويه... خرج ماهر من المكتب.
يوسف بتهكم : أدهم النوري هنا بنفسه.
أدهم :بص انا مش جاي اهزر انا عاوز اخرجك.
يوسف :دا على اساس انك بتحبني بقا وكدا.
أدهم :انا ولا بحبك ولا بكرهك...بس انت ابن عم مراتي.
يوسف :يعني ملك هي اللي عاوزني اخرج.
أدهم :مش بنت عمك... وعارفه انك مظلوم.

يوسف :تمام بس انت هتخرجني ازاي.
أدهم :اختك مني اتخطفيت واللي خدها نفس اللي قتل جدك ونفس اللي دخلك السجن.
يوسف بقلق :وطب مني حصلها حاجه.
نادر :لحد دلوقتي لا محصلش حاجه بس الوقت مش ف صالحنا.
يوسف :تمام انا معاكم بس هخرج من هنا ازاي.
أدهم :بس احنا هنحاول نخرجك قانوني لو منفعش هتهرب.
نادر :هو مين ف بيتكم ممكن يعمل كدا.

يوسف :انا هموووت واعرف... لان عمر ما حد هيقدر يدخل بيت العطار وياخد حد او يقتل حدَ.
أدهم :خلال يومين وهتكون برا.
يوسف :ماشي.
أدهم :احنا هنمشي دلوقتي وبكرا هتترحل على النيابة يا هتاخد براءة يا هتهرب بعد الجلسة.
نادر :واحنا اللي هنجيب المحامي.
يوسف :بس بابا مقوم محامي كبير.
أدهم :خلينا بس المحامي بتاعتنا و انت هتبلغ ابوك بالكلام دا بكرا.
يوسف :وانا اي اللي يثبتلي انك مش كداب وعاوزين توقعوني.
أدهم :اللي يثبت كلام أدهم النوري كلمته جرب وشوف مش هتخسر حاجهَ.
يوسف بتفكير :متفقين.

كانت ملقاه على الأرض ف مكان مظلم ...ومربوط يدها خلف ظهرها... ورجلها
مني بصراخ :يا جماعه اللي هنا انا فيين...انا فين... ولكن لم تجد اجابه.

ف السيارة.
نادر: هتروح فين.
أدهم :هشوف غريب الكلب دا يمكن ينطق.
نادر :ماشي.
رن هاتف أدهم واجاب.
أدهم :حصل اي.
هي معانا من بليل يا باشا.
أدهم :تمام علموها الأدب... وقفل أدهم الخط.
نادر :مين دي... انتي بتتكلم عن مين.
أدهم :بوسي.
نادر :عملت اي.
أدهم :هربيها.

نادر :هي عملت اي.
أدهم :قولتلها تبعد عن ملك ومش عاوزه تفهم ... وكمان بتتفق مع مراد.
نادر :غبيه.
أدهم :فعلا... انا هعملها درس بسيط بس.. وبعد كدا هسيبها.
نادر :ماشي.
اوقف أدهم السيارة ونزل هو ونادر.
أدهم :اتكلم.
رد عليه واحد من الرجالة :لا يا باشا... اضرب لما شبع ضرب ومش راضي يتكلم.
أدهم :اممم خلاص... عاوز طريق مراته وعيال وتتغطوا عليه بيهم... ولو متكلميش خلصوا عليه.
الراجل :أوامرك يا باشا.
ركب أدهم ونادر السيارة... ومشوا.

بوسي :قول لادهم انه هيندم.
الراجل :اخرسي... ولما الباشا يجي تبقى تتكلمي معها.
بوسي :انتم عارفين انا مين عشان تعملوا معايا كدا... انا مخطوفه.
الراجل :انتي ضيفه هنا لحد ما أدهم باشا يجي فاهمه.
بوسي بتوعد: طيب يا أدهم وديني لوريك... عشان حته عيله تعمل معايا كدا.

مراد :هتجنن يا معتز البت بوسي من امبارح وهي اختفت.
معتز : مراد انا شايف ان اللي انت بتعمله غلط.
مراد :ليه.
معتز :أدهم اخوك مهما كان برضو وملك دلوقتي مراته... لو مش عامل حساب لكدا اعمل حساب انها اخت مراتك.
مراد :بس دي ضحكت عليا.
معتز:اي واحده هتحب واحد هتعمل زيها وبعدين هي مقالتش انها بتحبك مثلا.

مراد :بس انا مش قادر أسيب حقي.
معتز :براحتك يا مراد... بس على اللي انا شايفه فااخوك أدهم مش هيسكت لو ملك حصلها حاجه... واكيد هو اللي ورا اختفاء بوسي دا.
مراد :انا هتصرف وزي ما قولتلك مفتاح دمار أدهم ف ايد ملك.
معتز :برضو يا مراد... ماانت عملت اكتر من حاجه وبرضو زي ما هما... هتعمل اي تاني.
مراد :اكيد هلاقي.

حازم :انتم كنتوا فين.
أدهم :كنت بشوف يوسف... وبكرا الجلسة وانت هتحضرها... جبتلك ورق القضية.
حازم :تمام.
أدهم :عاوزه يطلع بايه طريقه.
حازم :هيطلع.
أدهم :طب انا هدخل اشوف ملك.
قام أدهم ودخل الي الغرفة.
أدهم :حبيبي بيعمل اي.
ابتسمت ملك :قاعده... مش بعمل حاجه ..
جلس أدهم جانبها ووضع بده على كتفها... اتاخرت.
ملك :يعني مش اوي.

أدهم :لا انا مخدتش غير ساعتين.
ملك :كتير.
أدهم :اي الدلع دا... انتي ف القاهرة ممكن تقعدي يومين متشوفنيش هتعملي اي بقا.
ملك :ماانا هشتغل معاك عشان اكون جنبك.
أدهم :وهتشتغلي اي بقا.
ملك :انت ناسي اني مهندسه ولا اي.
أدهم :اهااا ولسه ناقص 3 سنين... لما تتخرجي.
ملك :اشتغل ف قسم الترجمة.
أدهم :ترجمه تاني.

ملك :اي حاجه بس عشان اكون جنبك.
أدهم :اهااا نبقي نتكلم بعدين ف الموضوع دا.
وضعت ملك يدها على رأسها.
أدهم بقلق :مالك.
ملك: مفيش يا حبيبي دماغي وجعاني بس.
أدهم :طيب استنى اكلم الدكتور.
ملك :مش لازم انا كويسه دا صداع عادي.
ادهم :ماشي.
ملك: هقوم اجيب مياه.
أدهم :خليكي انتي وانا هجيبلك.
ملك :انا كويسه والله.

قامت ملك ومشيت خطوتين ولكنها توقفت ف منتصف الغرفة لشعورها بتعب... واحست ان الارض تدور بها وسقطت مغشيا عليها.
أدهم :ملك
وقبل ان تقع قام أدهم بسرعه ليسندها...ولف ذراعه حول ظهرها... قام أدهم بحملها واتصل بالدكتور.
خرج أدهم من الغرفة.
أدهم :نادر لما الدكتور يجي خلي يدخل.
نادر :ف اي.
ادهم :ملك تعبانة.

ودخل أدهم الغرفة وجلس جانبها.
وصل الدكتور وفتح له نادر.
نادر :اتفضل يا دكتور.
طرق نادر على الغرفة... فتح أدهم ودخل الدكتور.
اتجه الدكتور ناحيتها... وقام بقياس ضغطها... وقام بغرز حقنه ف ذراعها.
ادهم بقلق :هي مالها يا دكتور.
الدكتور :ضغطها واطي شويه هي كويسه مفهاش حاجه.
قام الدكتور واوصله أدهم الي باب الغرفة وبعدين رجع لملك تاني.
أدهم :ملك.

ملك :هو اي حصل.
أدهم :تعبتي... وجبتلك الدكتور.
ملك :نورا اتصلت.
أدهم :ارجوكي يا ملك متتجهديش نفسك ولا تفكري ف حاجه انا هرجع مني... ولو قلقانه على نورا اجيبها تقعد معاكي.
ملك :يا أدهم انا على طول ضغطي بيوطي...علي طول عادي.
أدهم :لا مش عادي...لو تعبتي تاني هوديكي إسكندرية بعيد عن المشاكل اللي هنا.
ملك :ماانا لو بعدت عنك هتعب برضو.

أدهم :خلاص متفكريش ف حاجه واي حاجه عاوزها انا هعملهلك.
ملك :يا حبيبي متخافش عليا اوووي كدا والله انا كويسه.
امسك أدهم يدها وقبلها... :مش هبطل اخاف عليكي طول ماانا عايش.
ملك :بحبك اووووي.
أدهم :بس مش اكتر مني...انا بحبك لدرجه انا نفسى مش عارف وصلت ليها امتى وازاي... بس كل اللي عاوزه انك تفضلي جنبي ومعايا.
ملك :رغم كل المشاكل دي... وجودك معايا بيخليني فرحانه.
أدهم :وانا مش عاوز حاجه غير انك تكوني فرحانه.

ف منزل العطار.
سعاد :عملت اي يا عاصم.
عاصم :لما يعدي 24 ساعه.
سعاد :يعني بنتي ضاعت.
زينب :اهدي يا حبيبتي ان شاء الله... خير وبنتك هترجع بسلامه.
عمر :انا قولت الرجالة يدوروا عليها.
سعاد :يا ترى انتي فين يا بنتي... وعامله اي دلوق.
عبد الرحمن :متقلقيش هترجع ان شاء الله
سعاد :يارب ترجعلي بنتي.
نعمه :ان شاء الله خير... يمكن تكون راحت هنا ولا هنا.
سعاد :يارب والاقيها داخله عليا يارب.

مني :هو مفيش حد بيرد عليا ليه... يا جماعه.
دخل احد... وقال :انتي عامل دوشه ليه.
مني :حرام هو انا عملت اي.
قام ذلك الشخص بشدها من شعرها وقال بعصبيه :كنتي بتحاولي تكشفيني وماشيه ورا ملك ونورا اوعوا تكونوا فاكرين اني مش وآخده بالي... انا هخليكي هنا زي الكلب ولا حد هيعرفكلك طريق لحد ما تموتي عارفه ليه لأنك ف مخزن بيتك وطبعا محدش هيفكر ان ف حد مخطوف ف بيته ... وهخلص على نورا وملك هما كمان لو مبعدوش عن طريقي.
مني بصراخ :انا عاوزه اخرج.
قام الشخص بوضع لازقه على فمها... وخرج.

كانت سمر تتحدث مع والدتها ف الهاتف.
عزه :يعني مش عاوزه تشوفيني.
سمر :عادي يا ماما ماانتي سيبتني وقت ما كنت محتاجكي...ف دلوقتي عادي يعني.
عزه :طيب انا هيجي عشان اشوفك.
سمر :ماشي يا ماما... هبقي استناكي بس بلاش تخذليني زي كل مره.
عزه :لا هاجي يا بنتي.
قفلت سمر الخط... دق جرس وقامت لتفتح.
سمر :مين...!
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والعشرون

سمر :مين.
مراد :انا قريب بوسي وكنت اعرف انك صاحبتها.
سمر بتعجب :قريب بوسي.
مراد :اهااا فيها حاجه... اصلي هي اختفيت وانا قلقت عليها.
سمر رفعت حاجبيها بدهشه وقالت :طب انت مين يعني قريبها منين... وبعدين بوسي كل أهلها ف امريكا.
مراد :انا كنت جاي اسأل... عشان عارف انك صاحبتها.
سمر :امممممم... لا انا معرفش عنها حاجه.
مراد :شكرا.
مشي مراد وقفلت سمر الباب.
سمر :وبعدين بقا ف البلاوي دي ربنا يستر بس انا حاسه انه شكله مش غريب... يمكن قريبها.

منصور :انتي رايحه فين.
عزه وهي تجر حقبيبتها... :ماشيه... خلاص عملت زي ما قولت واستعوضت ربنا ف الشقة والفلوس.
منصور :ههههههههه اي الدور الجامد دا.
عزه بااقتضاب:انا مبهزرش... انت واحد بتاع مخدرات... وجوزي الأول كان بتاع ستات.
وف الآخر ولا هو نفع ولا انت نفعت.
منصور :ومين قالك اني هسيبك تمشي.

عزه: طول عمرك غبي يا منصور.. مش عزه اللي يتعمل معها كدا استحملتك سنتين واقول اهو ممكن يتعدل.. ما انا كنت بحبك قبل ما اتجوز.. بس للأسف طلعت مغفلة... كان عندهم حق اهلي لما اتقدمت ليا ورفضوك... بس هما كانوا صح... فضلت احرب عشان اطلق من جوزي وارمي بنتي... اهو اديني خسرت...ومن الأحسن ليك أنك تتطلقني بدل ما اسجنك... يلا باي... وخلال يومين عاوزك تكون طلقت وبعتلي الورقة... بدل ما يكون بينا المحاكم وكدا كدا هكسب القضية... بس هاخد كل حقوقي والقانون.
خرجت عزه من الشقة ودفعت الباب خلفها بقوه.

ساميه :معلش يا حبيبتي... إن شاء الله خير ومني هتبقى كويسه.
نورا :انا خايفه اوووي يا ساميه... وخايفه يحصل حاجه لمني.
ساميه :انتي ف بيتك متخافيش... وان شاء الله مني تكون بخير...هو بابا فين.
نورا :لما صحي قولتله وراح لخالي.
ساميه :طب اخبار ملك ايه.
نورا :مكلمتهاش... انا كنت عاوزه اروحلها.
ساميه :احمد هيجي شويه كدا ويودينا ليها.
نورا :ماشي.

ف منزل الشوربجي.
نهله :قاعده كدا ليه يا اما.
كريمة :بشوف الوكسه اللي انا فيها رايحه على فين.
نهله :وكسه اي يا اما.
كريمة :يا اختي اخوكي خد المحروسة وخرجوا وانا معرفش راحوا فين.
نهله :اممم لما يرجعوا نبقى نعرف.
كريمة :الواحد هيطق من اللي بيحصل دا.
نهله : اي تاني.
كريمة :كله قوم وادهم دا قوم تاني.
نهله :ماله أدهم عمل اي.
كريمة :راح يتجوز عيله... حاجه غلب قال بيحبها قال.

نهله :هي الفرق بينهم عشر سنين بس... يعني مش كتير... بس حبهم لبعض اوفر اووووي حب يجذع النفس.
كريمة :يا اختي ياريتك كنتي مكانها وكانت نفسنا تتجذع كدا.
نهله :خلاص بقا يا اما... كفايه.
كريمة :اصلك موكوسة... كان قدام وابن عمتك ومعرفتش توقعي... وتيجي عيله أصغر منك توقعه.
نهله بضيق :كفايه يا أمي بقا.
دخل همام المنزل وتوقفوا عن الحديث.
همام :سكتوا ليه.
كريمة :عادي يا همام... هو انت قاعد على الواحدة كدا ليه.
همام :ايمان قالت هتيجي.

كريمة :وهتيجي تعمل اي عاد.
همام: مش بيتها وغير كدا ابنها ومراته هنا.
كريمة :شوفوا الراجل بيفرسني ازاي... انت عاوز تشيلني.
همام :لا يا ام احمد بس قولت اقولك بدل ما تتفاجئي... وإيمان لما تيجي ابقى عاتبيها براحتك.
كريمه:طيب يا اخويا.
همام :قومي يا نهله هاتلى الوكل.
نهله :حاضر يا ابوي.

ف منزل النوري.
كانت ايمان ف غرفتها تحضر شنطة السفر.
دخل سليمان الغرفة وقال :بتعملي اي يا ايمان
إيمان :بحضر هدومي ...عشان هسافر.
سليمان :لوحدك كدا... وملقيش وراجل تاخدي رأيه.
ايمان :انا قولتلك امبارح وانت مرديتش.
سليمان :هتسافري ليه انتي كمان.
ايمان :عادي هشوف ابني.
سليمان :والله انا مش فاهم أدهم اتجنن ليه.

ايمان :ليه هو عمل اي.
سليمان :هو انتم باردين كدا ليه... الاستاذ سايب شغله هنا وراح اتجوز... ولا اكن لي اهل.
ايمان :اكيد لي أسبابه.
سليمان بتأفف: بس دا غلط... يعني انا اديله البت يجيبها عشان يتجوزها ف الاخر.
ايمان :انا مش عارفه انت مكبر الموضوع ليه.
سليمان :ولا مكبر ولا حاجه بس البت دي عندها مشاكل كتير... ودا غير كدا ان أهلها مش هيسكتوا.

ايمان :فاكر ما ساعه عرفت مراد بيحب بنت كان اعتراضك عليها انهم ناس عاديه... وبنت على قد حالها مش مقام عائلتنا وكنت عاوز تجوزه بنت اختك... ملك بقى بنت عيله معترض ليه... سليمان :مش زينا يا ايمان... احنا مختلفين وانا علاقتي مع عيلتها شغل وبس.
ايمان :بس ابنك بيحبها... مش دا ادهم اللي كنت عاوزه ابقى زيك ف كل حاجه... هو فعلا بقى زيك... خد من شكلك وطريقتك كتير... وجبروتك... وف الشغل زيك... مهندس زي ما كنت حابب... مخلفش رايك زي مراد... ودخل هندسه... مسكلك الشركه... ليه بقي عاوز تقف قصده مش كفايه مراد ضاع.

سليمان: دا على اساس اني ضيعت مراد.
إيمان :اهااا انت يا سليمان... قولتلك وقتها البت عاديه والواد بيحبها مش هيحصل حاجه لو اتقدمنا ليها بس انت ازاي تسكت مره تبعت لها أدهم عشان يقولها تبعد عن مراد... ويساومها... ومره التانيه تبعت ناس ليها.
سليمان :انتي بتقولي اي .
ايمان :بيقول الحقيقه يا سليمان بيه.

سليمان :انا فعلا كنت باعت ناس بس محدش جي جنبها... كان ف حد تاني ضرب عليهم هي وابوي نار... انا كنت عاوزهم يخبطوها يعني حادثه لكن مش موت.
إيمان :الله اعلم مين الصادق...بس انا كل اللي اعرفه... إن مراد ضاع من ايدينا وبقي يكره اخوه اللي مكنش يستغني عنه.
سليمان :انا ماشي اعملي اللي انتي عاوزها.
خرج سليمان غاضب ودفع الباب خلفه بقوه.
ايمان : يارب استرها معانا ويهديك يا سليمان.

حازم :ملك بقيت كويسه.
أدهم :اهااا.
نادر :طنط قالت إنها هتيجي انهارده.
أدهم :اهااا... امي دماغها ناشفه.
نادر :هي هتيجي لي.
أدهم :مش عارفه... انا عاوز ابعد ملك عن المشاكل... تروح امي بقا تيجي هنا محاسسني اني قاعد ف الساحل.
نادر :ماانت عارف لو قولت اي امك مش هتقتنع.
أدهم :بس منها تقعد مع ملك.
نادر :بس ملك وامك يعرفوا بعض.
أدهم :لا بس ربنا يستر بقا.

نادر :تفتكر ايمي هتبقى حماه حربايه ولا.
أدهم :والله خايف بعد ما شوفته هنا... المشكلة بس انتم ميتفقوش مع بعض...ولا وام احمد دي لوحدها مشكله.
نادر :ست مصيبه اصلا... دي كانت بتعلمنا الأدب.
حازم :ههههههههه ماانا فاكر.
أدهم :يا ابني دا مكنتش بتقول غير عليا غير الصايع بتاع البنات راح الصايع جي انا كنت متهزق اوووي.
نادر :اهااا ماانا فاكر... ولا لما كانت تهجم علينا عشان تشوف احمد.
أدهم :دي وريتني أصعب خمس سنين ف عمري.

نادر :دي كانت تقوله لأحمد طلالما قاعد مع أدهم ونادر قوم صورلي الشقة وانت بتكلمني.
نادر :انا كنت بخاف منها.
حازم :اهااا ما انا جربت.
أدهم :الغريب انا مش عارف كانت عاوزه تجوزني نهله ازاي.
نادر :والله ولا انا.
حازم :فاكرين لما جيت عشان اقضي معاكم الإجازة وجات بعدي على طول.
نادر :ودا يوم بتنسي... انت دخلت من هنا ولقينا الباب بيخبط.
أدهم :والله ساعتها مكنتش متوقع انها هتيجي.

نادر :وانا كنت قاعد ف الشقة وفرحانه بقا وماسك الكأس ف ايدي... واحمد كان لسه مكلمها بقولها سيبني يا اما عشان بذاكر.
أدهم :ههههههههه وانا خليتها تتدخل ونزلت انا.
نادر :واطي اوووي.
حازم :الست كانت واخده مننا موقف بطريقه غريبه.
نادر :عمتي ست عسل. كدا...لكن دي عامله زي ملك الموت.
أدهم :ههههه عيب بقا.
دق الباب.
أدهم :قوم افتح.
نادر :ما تقوم انت.
أدهم :أنجز يا ابني.
حازم :انا هقوم.
قام حازم وفتح الباب.
احمد :اي يا ابني كل دا.

حازم :كانوا بيتعزموا على بعض عشان يفتحوا.
دخل احمد ومعه نورا وساميه.
نادر :اتفضلوا يا بنات عاملين اي.
ضحكت نورا وساميه على طريقته.
نورا :كويسين...هي ملك فين.
أدهم :جواه ف الاوضه.
نورا :طيب انا هدخلها.
أدهم :ماشي.
ساميه :خديني معاكي.
قاموا وذهبوا الي غرفه ملك.
طرقت نورا الباب.
ملك :ادخل.
دخلت نورا وساميه.
نورا :انتي قاعده هنا ليه.

ملك :ضغطي وطي الصبح وادهم جاب الدكتور...ومش عاوز يخليني اقوم
ساميه:ههههههه ما الراجل بيخاف عليكي.
ملك :عارفه...بس انا قاعده هنا من الصبح.
نورا :البت اللي اختفيت دي.
ملك :اهااا انا زعلانه عشان مني اوووي والله.
نورا :وانا... يارب بس مكنش عاملها حاجه.
ساميه :تفتكروا ممكن تكون فين.
نورا :مش عارفه.
ملك :أكيد هو خدها قريب.
نورا:اكيد.
ساميه :انا من رأيي تخليكم ف حالكم.
ملك:انا مش هسيب مني.
نورا :ولا انا.
ساميه :مش هتسكتوا غير ما تحصلوها.
ملك :مش مهم المهم نعرف نوصل ليها.
رن هاتف نورا.

ساميه :مين.
نورا :رقم غريب.
ملك :ردي طيب وافتحي المايك..
فتحت نورا الخط.
نورا :الو.
الشخص :ازيك يا نورا.
نورا :مين.
الشخص: بصوا مني عندي ف الحفظ والصون...لو عاوزين تشوفها تاني...يبقى انا هبعتلك العنوان وهتيجي انتي وملك لوحدكم والأفضل محدش يعرف حاجه ... والا يبقى مني الله يرحمها.
نورا :انت مين وبعدين عاوز مننا اي... وازاي انت حد من بيتنا.
الشخص :مبحبش الرغي... وقفل الخط.

ملك :تفتكري عاوز اي مننا..
نورا :اكيد هيخلص علينا وهيدبسها ف حد تاني زي ما عمل مع يوسف.
ساميه :ملك انتي خدي جوزك وامشي... وانتي يا نورا اهمدي واقعدي ف بيتك.
ملك :لا يا ساميه مش ينفع مني كانت بتساعدني
وانا مش هتخلي عنها.
ساميه :طب تعالوا نخرج برا.
ملك :أدهم مش راضي.
نورا :يا ستي ماانتي زي القردة اهو يلا قومي.
ملك :انا قرده يا كلبه.
نورا:يلا بقا.
وقبل ان يخرجوا... طرق أدهم الباب.
جريت ملك تنام على السرير زي ما هو كان سيبها.

ضحكت نورا وساميه.
نورا:ادخل.
دخل أدهم.
أدهم :عامله اي دلوقتي.
ملك :كويسه وزي الفل اقسم بالله
نورا :ما هي زي القردة اهي يا أدهم.
ادهم:ههههههه ماشي انا هروح اجيب ماما.
ملك :طب خدني معاك.
أدهم :ماشي بس البسي بسرعه... انا هستناكي برا.
ملك :ماشي يا حبيبي.
نورا :هتسيبنا يا كلبه.

ملك :انتم هتفضلوا واحنا هنيجي بسرعه.
ساميه :حماتك جايه يعني قرف.
ملك :لا طنط ايمان كويسه والله.
نورا :أهاا عسوله... طيب احنا هنطلع وانتي خلصي بسرعه.
خرجت نورا وساميه.
ادهم :متمشيش يا احمد غير ما اجي.
احمد :حاضر بس متأخرش.
نورا :انا همشي بقا.
نادر :اقعدي يا حجه ما قال متمشوش.
خرجت ملك من الغرفة.
ملك :انا خلصت.
أدهم :ماشي يلا يا حبيبتي.
خرج أدهم وملك وركبوا السيارة.
ملك :هي وصلت ولا لسه.
أدهم :زمانها وصلت.

ملك :ماشي... انت مضايق من حاجه.
أدهم :لا يا حبيبتي مفيش حاجه.
ملك :ماشي.
وصل أدهم وملك الي المطار... كانت ايمان ف انتظارهم .
قامت ايمان بمعناقه أدهم... وحشاني يا حبيبي.
أدهم :وانتي كمان يا ماما.
أدهم :دي ملك.
قامت ايمان بعناقتها :عامله اي يا حبيبتي.
ملك :الحمد الله يا طنط.
أدهم بااستغراب:انتم تعرفوا بعض.

ايمان :يعني اصل يوم فرح احمد انا شوفت ملك وهي خارجه من عندك... وكلمتها تاني يوم ف الصباحية... وبعدين هي كلمتني ف التليفون.
وهي تستخبي ورا ايمان :والله نسيت اقولك.
أدهم :امممممم وانتي يا ماما نسيت.
ايمان :عادي يا حبيبي... يلا بقا عشان نروح انا تعبانة.
اخد اهم الشنطة منها ووضعها ف السيارة وبعدين ركبوا.

ف منزل الشوربجي.
كانت كريمة تجلس تنتظر احمد.
دخل احمد... وساميه.
كريمه:كنت فين يا ابني من الصبح.
احمد :كنت عند ادهم... عشان اسلم على عمتو.
كريمة :امممم عمتو... طب مش كنت تقولي.
احمد :لسه جايه من شويه.
كريمة :ماشي هبقي اروحلها بكرا.
احمد :احنا هنطلع ننام.
كريمة :ماشي يا ابني.

أدهم :انتي نسيتي صح.
ملك :وربنا نسيت.
أدهم :تعالي هنا.
كانت ملك تقف ف اخر الغرفة.
ملك: لا اللي عاوزني يجيلي.
أدهم :يا ملك تعالي هنا.
ملك وهي تعقد ساعديها... اللي عاوز حد يروحله.
أدهم :بقى كدا.
ملك :اهااا كدا
أدهم :ومترجعيش تعيطي ف الاخر.

اقترب أدهم منها وكانت هي تبعد كلما قرب حتى التصق ظهرها بالحائط... اقترب أدهم وحاوطها.
ملك :أدهم انا عاوزه اروح انام.
ادهم :مش انتي قولتي اللي عاوزني يجيلي... وانا عاوزك.
ملك بتوتر :وانا عاوزه انام... وربنا نسيت.
أدهم :امممم كلها دا وانا اللي شايل هم انكم ممكن متتفقوش مع بعض.
ملك :خلاص بقا...ادهم ف مشكله.
أدهم :مشكله اي.

ملك :طنط كريمة الرخمة ممكن تقول لمامتك... على الموضوع.
أدهم :موضوع اي.
ملك :مش انا قولتلهم اني حامل... شكلي هيبقى بايخ اووي َكدابه.
ادهم: اهااا فعلا.
ملك :بلاش رخامه.
ادهم :عندي حل.
ملك :اي هو.
أدهم :ليه يبقى كدب طلالما ينفع يحصل... شوفتي الموضوع سهل ازاي.
ملك :اهااا فعلا... لا أفكارك حلوه.
أدهم وهو يغمز لها: خلاص يلا نطبقها.
ملك :هي اي.
أدهم :الأفكار.

ملك بصدمه وضعت يدها على فمها أدهم بص وراك كدا.
بص أدهم وراها... وكانت هي تخلصت من محاصرته لها.
أدهم :بتشتغلني يا ملك... لحقها أدهم وقام بحملها.
ملك :هتوقعني... خلاص والله مش هعمل كدا تاني اعتبرني عيله وغلطت طيب.
قام أدهم بوضعها على الفراش.
أدهم :عيله وغلطت.
ملك برجاء :اهااا.
نام أدهم جانبها وقام بشدها الي احضانه... انتي عارفه لو عملتي كدا تاني هعمل فيكي اي.
ملك :هتعمل اي.

أدهم :هقولك... ومال أدهم عليها وقام بتقبيل شفتها قبلات جنونيه...حتى وصل لعنقها.
أدهم :اي رايك بقا.
ملك :قليل الادب وبتتلكك وخلاص.
أدهم :والله...علي اساس انك نايمه ف حضني غصبن عنك.
ملك :اي دا يا أدهم انت بتكسفني كدا ليه.
أدهم :ههههه اعملك اي طيب.
ملك :يلا ننام طيب.
أدهم :هههه ماشي

ف الصباح...ذهب حازم وادهم الي المحكمة.
وعلى الجانب الاخر كان عاصم وعبد الرحمن راحوا... وكلهم كانوا منتظرين موعد الجلسة.
حازم :انا هترافع عن يوسف.
عاصم بقلق :يوسف قالي.
بدأت المرافعة... وقام حازم بدافع عن يوسف وإثبات ما يدل على كلامه بالأدلة.
واصدر القاضي... حكمه... براءة المتهم.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع والعشرون

ف منزل العطار.
دخل عاصم وعبد الرحمن ومعهم يوسف.
فرحت سعاد وركضت على يوسف و ضمته إليها ...وقالت بدموع.
يا حبيبي يا ابني الحمد الله انك طلعت... وحشتني اووووي.
ربت يوسف علي ظهرها وابتعد عنها قليلا وقال.
الحمد الله بس اختي مني فين.
نظر الجميع لبعض.
يوسف :اختفيت وانتم هنا قاعدين صح.

سعاد :اكيد مش هنسيب اختك يا يوسف.
عبد الرحمن :احنا مش ساكتين يا ابني والله.
يوسف :دا على الأساس الموضوع همك اوووووي... يا راجل زمانك زعلان عشان انا خرجت.
عاصم :يوسف بلاش كلام ماسخ.
عمر :انا مش هسمح لأبويا يتقالوا حاجه زي حاجه.
يوسف وهو يصفق بيده وقال :بظبط كدا يا جماعه اقعدوا طبلوا لبعض... وهو الموضوع اصلا مش خارج من هنا يبقى مين فيكم.
عاصم بحده: يوسف.
يوسف :هسكت حاضر بس انا مش هسيب حقي ولا حق اختي واللي هيقف ف طريقي هنسفه.
وتركهم يوسف وصعد الي غرفته.

سعاد :هو عرف ازاي.
عاصم :مش عارف بس كان لازم يعرف.
عبد الرحمن :ينفع اللي ابنك قاله دا.
زينب :معلش يا ابو عمر...يوسف اعصابه تعبانة
اللي حصله صعب وكمان يطلع ملقيش اخته.
عبد الرحمن :ايوه ربنا يهدي.
سعاد: هو خرج ازاي.
عاصم :خد براءة.

زينب :ازاي... ما القضية كانت صعبه.
عبد الرحمن :أدهم النوري هو اللي كان جايب المحامي.
سعاد: وادهم دا ماله بينا مش كفايه انه خد بنتنا ومش عارفين نعمل حاجه.
عمر :انا مش عارفين انتم خايفين منه ليه.
عاصم :ابوه بيخلصنا مصالح ياما وان حد عمل حاجه لابنه مش هيسكت وسليمان النوري دا ممكن يصفينا.
عبد الرحمن :هو ليه ميكنش أدهم هو اللي خد مني.
سعاد :دا حد من البيت.
زينب :طب ما هو قدر ياخد ملك من البيت مرتين... اشمعنا الحج اتقتل بعد ما ملك اتخطفت.
عاصم :الحقيقه هتظهر.
عمر:اكيد فعلا.

ايمان :كنتوا فين.
أدهم :كنا ف المحكمة عشان حازم كان عنده قضيه مهمه.
ايمان :طب ادخلوا غيروا عشان نفطر.
حازم :لا احنا هنفضل لابسين عشان هننزل تاني.
ايمان :طيب حد يصحى نادر.
أدهم :هي ملك فين يا ماما.
ايمان :ف المطبخ بتحضر معايا الفطار.
أدهم :امممم طب صحي نادر انتي يا ماما.
إيمان :ماشي.
كانت ملك واقفه و تقوم بتحضير الفطار.

دخل أدهم بهدوء... وضع يدها حول خصرها.
ملك بفزع :خضيتني يا أدهم.
أدهم :ليه... وبعدين محدش يقدر يلمسك غيري.
ابتسمت ملك... ودارت بجسدها له... ولفت ذراعها حول.
ملك :طب يلا بقا.
أدهم :يلا اي.
ملك :تخرج... يا حبيبي.
أدهم :امممم وانا اللي بحسب.
ملك :لا يا حبيبي مش اللي ف دماغك.

أدهم :طب ماانتي عارفه اهو.
ملك :لا انا مش عارفه حاجه.
أدهم :على فكره يوسف خرج.
ملك :طب الحمد الله.
أدهم :اهااا مفيش شكرا ليا.
ملك:تؤتؤ.
انحني أدهم ببطء على شفتيها ليقبلها.
دخلت ايمان.
ايمان :احم احم.
ابتعد أدهم عنها... وملك احمر وجهها واشتغلت وجنتيها.

امسكت ايمان الأطباق.
إيمان :أدهم يا حبيبي واقف ف المطبخ ليه.
أدهم بحرج :كنت بقول لملك على أن يوسف خرج وكدا.
ايمان :اممم ماشي يا حبيبي.
أدهم :تحبي اساعدك يا ماما.
ايمان :لا يا حبيبي...خلصتي يا ملك.
ملك :اهااا خلصت.
ايمان :طيب هاتي الأطباق وتعالي ورا يا حبيبتي.

ملك :حاضر يا طنط.
خرجت ايمان من المطبخ.
ملك: ينفع كدا.
ادهم:ههههههه عادي محصلش حاجه.
ملك :لا شكلي وحش قدام مامتك اوووي..
أدهم :ماانتي حظك كدا اعمل أنا اي.
ملك :مش مهم يلا نخرج طيب.

ف منزل الشوربجي.
كريمة :انا هروح لإيمان عشان اسلم عليها.
همام :ماشي ابقى سلميلي عليها.
كريمة :ماشي.
همام :الولاد فين.
كريمة :نهله نايمه... واحمد راح الشغل ومراته فوق..
همام :ماشي.

كانت تجلس ف غرفتها وتمسك هاتفها كالعادة... ولكن وصلت لها رساله.
(بليل تيجي انتي وملك على العنوان اللي هبعته ليكي... وبفكرك تاني مش لازم حد يعرف... )
نورا :ياربي هنعمل اي بقا انا لازم اروح لملك.
قامت نورا وارتديت ملابسها وخرجت من غرفتها.
نعمه :رايحه فين يا نورا.
نورا :هروح عند ملك يا ماما.
نعمه :طب خلي بالك من نفسك يا بنتي.
نورا :حاضر يا ماما.

كريمة :ليه مجتيش على البيت عندنا.
ايمان: ماانتي عارفه وبعدين جيت متأخرة قولت كنت هتبقوا نايمين.
كريمة :هتقعدي قد اي.
إيمان :مش عارفه.. هما يومين وخلاص.
كريمة :خلاص تبقى تيجي تقعدي معانا.
إيمان :حاضر والله... هي نهله فين.
كريمة :ف البيت نايمه.
ايمان :طيب... كنت عاوزه اسلم عليها.
كريمة :هبقي اخليها تجيلك... هما فين.
ايمان :قاعدين مع بعض.

كريمة :امممممم ومرات ابنك عامله اي.
ايمان :اهي كويسه الحمد الله.
كريمة :يا اختي شويه و هتعصي ابنك عليكي.
ايمان :لا ما ظنش ملك كويسه والله.
كريمة :بس انا عاتبه عليكي يا ايمان.
ايمان :ليه بس يا حبيبتي.
كريمة :عشان موضوع نهله وادهم.
ايمان :والله انا كان نفسي اخد نهله لادهم بس اعمل اي بقا هو اختار ملك... وانا مش هقدر افرض عليها.
كريمة :يلا مش مهم.

ايمان :اكيد نهله هتلاقي اللي يحبها وتحبه.
كريمة :اهااا.
دق الباب.
ايمان :ملك... تعالي افتحي الباب.
ملك :حاضر.
فتحت ملك الباب.
ملك :تعالي يا نورا.
نورا:بعت رساله تاني وبقول تعالوا برا بليل ومش عاوز حد يعرف.
ملك :ادخلي بس.
دخلت نورا وسلمت على ايمان وكريمة ودخلت مع ملك.
ملك :متجبيش سيره قدام أدهم.
نورا :هنتصرف من دماغنا.

ملك :مستحيل حد هيرضي يخلينا نروح...يلا ندخل بس.
نورا وسلمت عليهم وقعدت.
نادر :مالك يا نورا لونك مخطوفه كدا ليه.
نورا بتوتر :انا.
ملك :مفيش حاجه يا نادر.
نادر :على العموم انا مش مرتاح بس ماشي.
حازم :يوسف مكلميش حد يعني... والزفت غريب دا منتطقش ومفيش اخبار عن مني.
أدهم :يوسف هيتكلم متقلقش...أكيد مني لسه عايشه.
نادر :ممكن يوسف يعرف يجيب معلومة.

أدهم :ممكن بس لو غريب الكلب دا ينطق هنرتاح.
نورا :احنا ممكن نعرف هو مين... اكيد مني عارفه... وهو لو طلب حد فينا انا أو ملك نروح وهنعرفه.
أدهم :انتي عبيطة ترحوا فين.
نادر :مستحيل طبعا مش كفايه خد مني .
ملك: مش هينفع يا نورا.
حازم :خلاص مش فاضل كتير يعني.

نزل يوسف من فوق وكان الجميع مازال يجلس.
سعاد :رايح فين يا ابني.
يوسف :هدور على اختي.
عاصم :دورنا يا ابني ومش لاقينها.
يوسف :بس انا هوصل.
عمر :ما تريح دماغك يا يوسف.
يوسف :خليكم ف حالكم.
عاصم :وهتدور عليها فين.

يوسف :ف البيت... مش القاتل منكم يبقى هدور ف كل حته ف البيت... فاكر يا بابا لو قولتي هنجيب ملك ونخطفها لما عرفت ان جدي وصلها... قولتلك هتخطفها ازاي... قالي جدك هجيبها عادي وهنخطفها ف البيت وهنخلص منها... واكيد القاتل عمل نفس الفكرة لأنها اقالت قدامنا كلنا.
عبد الرحمن :واضح انك اتجننت خالص انا طالع.
عمر :يوسف الزم حدودك.
زينب: استنى يا ابو عمر خديني معاك.
سعاد :يا ابني اهدي بقا.
خرج يوسف لم يرد على احد منهم.
واتصل باادهم وأخبر انه سوف يذهب اليه.
وصل يوسف وفتحت له نورا.
أدهم :وصلت لحاجه.
يوسف: لا بس وتوترتهم شويه.
أدهم :ازاي.

يوسف :لأني دورت ف محزن البيت واتأكدت ان ف حد دخله... ومعنى كدا ان مني كانت هناك واول ما خرجت... نقلها.
أدهم :وكان ف حد ناقص من البيت.
يوسف: لا ومعنى كدا ان ف حد بيساعد .
نادر :طب ما احنا معانا غريب.
يوسف :اكيد اللي بيساعد مش غريب لوحده.
أدهم :احنا بنعذب فيه.. ومش راضي ينطق.
يوسف :اكيد خايف و طبعا مستحيل يتكلم .
حازم :هو لو نطق يبقي هنوصل.

يوسف :المشكلة ان كل البيت يتشك فيهم.
نورا :هو يوسف خرج ازاي مع ان كانوا بيقولوا القضية صعبه.
حازم :لان القضية كانت سهله...وكان فيها تزوير.
ملك :ازاي.

حازم :عمر ما حد هيقتل وهيحط اداه الجريمة ف اوضته ... السكينة من البيت وارد جدا يكون يوسف مسكها فعلا وبكدا كان عليها بصماته... كان ف دم على الأرض ولما اتحلل طلع النتيجة يوسف برضو مع اني لما عملنا النتيجة تاني طلع لا...دا غير ان جدك قبل ما يموت حاول يقاوم ودا بيدل على ضعف القاتل لأن ف التقرير بيقول الرفاه محصلتش على طول بس لما اطعن اكتر مره مات.

ملك :طب دم مين.
حازم :منعرفش... بس اكيد هنعرف... لأنه اكيد هو هيزور ف الأدلة مره تاني... بدليل لما يوسف خرج كلهم اتوتروا.
نورا :بس ممكن يكون القاتل ست مش راجل.
يوسف :احتمال كبير...ولو ست يبقى معها رجاله بتساعدها.
أدهم :غريب موجود.
يوسف :لازم غريب دا يتكلم...انا عاوز اروحله.
أدهم :تمام تعالي نروح.
نادر :انا هاجي معاكم.

يوسف :انا هديكم عنوان بيته عشان نهدده بمراته وعياله... يمكن ينطق.
حازم :تمام هاتي العنوان وانا هنروح ليهم... وانتم لي.
أدهم :ملك انتي ونورا متتحركوش من البيت مهما يحصل فاهمين.
ملك :حاضر.
نورا :هنعمل اي.
ملك :مش عارفه.
ايمان:ملك.
خرجت لها ملك: نعم يا طنط.

ايمان :انا همشي مع كريمة... وهاجي بعد شويه.
ملك :ماشي يا طنط
خرجت نورا... هي راحت فين.
ملك :راحت عند أخوها.
نورا :ف رقم بيتصل بيا.
ملك :ردي.
نورا :الو.
اطلعوا دلوقتي وهتيجي على العنوان اللي هبعته.
نورا :ليه.
مش عاوزين تشوفوا مني يعني... خلال نص ساعه لو مجتوش... يبقي مني مع السلامة.
وقفل الخط وقام بإرسال لها العنوان.

ملك :هنعمل اي... انا خايفه تتقتل.
نورا :نروح بس نسيب جواب هنا... عشان يعرفوا َ.
ملك: لا مش هنسيب حاجه... ربنا معانا َ.. أنا مش عاوزه حد يحصله حاجه.
نورا : فعلا مفيش حل تاني انا خايفه نروح منرجعش.
ملك :نتوكل على الله ونروح.
خرجوا من البيت واتجهوا الي العنوان الذي وصف ليهم... وجدوا هناك سيارة تنتظرهم.
ونزل شخص منها وقال :اركبوا... خمس دقايق وهتوصلوا.
ملك بتردد: ماشي.
ركبت ملك ونورا... وشعور الخوف... يتملك منهم يكاد يقضي عليهم.

ركله نادر الباب برجله.
نادر :انتي مرات غريب.
مرات غريب: ايوه يا بيه ف اي.
حازم :اتفضلي معانا انتي والعيال.
مرات غريب بخوف :ليه يا بيه انا معملتش حاجه.
نادر :محدش هيعملك حاجه اتفضلي.
اتصل نادر باادهم
نادر :الست وعيالها معانا.
أدهم :تمام هاتوهم وتعالوا على هنا بقا.
وصل نادر وحازم... ومعهم مرات غريب وابنه.
مرات غريب بخوف... عندما رات زوجها ملطخ بالدماء... غريببببببب.

غريب :انتم اي اللي جابكم هنا.
أدهم :هتتكلم ولا نموت ابنك ومراتك قدامك.
غريب :ارحموني... انا مش هقدر اتكلم... َ.
نادر :محدش هيعملك حاجه.
يوسف :اتكلم يا غريب بدل ورحمه جدي لاموتك دلوقتي... وقبل ما تموت هقتلهم قدامك انا معنديش استعداد اختي تروح فاهم.
غريب :انتم مع بعض انا كنت بساعد بس... انا مليش دعوه بحاجه. والله مليش، دعوه.

وصل لادهم رساله.
مراتك معايا ونورا ومني... التلاته تحت رحمتي.
أدهم :خدوا ملك ونورا.
يوسف :اييييييييييييه!
اتجه أدهم ناحيه غريب وامسك من عنقه كاد يخنقه... انطق احسن بدل ما هقتلك دلوقتي... انطق.
غريب وهو ياخد أنفاسه بصعوبة :والله معرفش.

ادهم:اني مكان انطق.
غريب وهو يوشك على الاختناق... مخزن مجهور... فين المخزن دا انطق.
وصل رساله أخرى على هاتف وفتحتها.
لو عاوز مراتك تعالي على العنوان دا... وخلي بالك من عصام لان هو اللي واخدهم.
ادهم :خلي بالكم من الكلب دا ميتحركش من هنا ومشوا مراته وابنه.
مشوا أدهم ويوسف ولحق بيهم نادر وحازم ومعهم الرجالة.

كانت عاصم ينام على فراشه.
سعاد :ف رساله جاتلك يا عاصم.
عاصم :طب هاتي التليفون من عندك.
أعطته سعاد التليفون.
(بنتك مني موجود ف العنوان دا ... ..
... وادهم هو اللي كان واخدها )
عاصم :أدهم الكلب.
سعاد :ف اي.
لم يرد عليها عاصم واخذ سلاحه وغادر.

نورا :احنا فين.
قال الشخص... ادخلوا هنا...وهتعرفوا كل حاجهَ.
ملك :دا مكان مجهور و بعدين فين مني.
نورا بخوف :احنا مش هندخل.
الراجل بغضب وأخرج سلاحه يلا قدمي بدل ما اخلص عليكم دلوقتي انتم فكرنها لعبه ولا اي.
دخلت نورا وملك المخزن المهجور.
دلفوا الي الداخل وكان الراجل خلفهم... وجدوا مني ملقاه على الأرض... ركضوا ناحيتها.
ملك :مني.

نورا :مني... عملوا فيكي.
مني :انتم جاتوا هنا ليه... امشوا.
ملك: مين اللي جابك هنا.
نورا :متخافيش... احنا معاكي.
مني بخوف وشاورت على الخلف... واتاهم صوت من الخلف.
انا اللي جبتها.
دارت ملك ونورا.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والعشرون

نورا بصدمه :ازاي... انتي.
ملك :ليه بتعملي كدا.
زينب :ههههه بصراحه مش هلحق اتكلم معاكم... لان دلوقتي عاصم هيجي... وادهم... وكل واحد فيهم فاكر ان التاني الخاطف وبكدا هخلص منكم كلكم.
ملك بدموع :انتي ليه بتعملي كدا هتستفادي اي... قتلتي جدو وبابا ليه.

زينب :لا حوار ابوكي دا قديم اوووي يا ملك... وجدك بقا انا كنت داخله اقدمله الفاكهة ومعها سكينه واول ما سمعته...ولقيته بيفتح الباب قتلته حاول يقاوم بس مات و كان عشان ف حاجات كتير مكنتش تنفع تتكشف لو جدك فضل عايش المفروض كان مات من زمان ... وانا كنت عاوزه البس القضية لي اي حد وطبعا ملقيتش غير يوسف.
نورا :انتي مريضه.
زينب :يلا انا هسيبكم بقا... هتوحشوني... دا ان شوفتكم تاني اصلا.
وخلال ثواني كانت زينب اختفيت من أمامهم.
دخل عاصم المخزن وكان معها رجالته... . وبعده على طول كان أدهم وصل.
ملك :ادهم.

عاصم :انتي كويسه يا منى...وبعد كدا نظر لادهم. ويمسك سلاحه...وقال خطفت بنتي ليه يا أدهم.
أدهم :بنتك اي اللي انا هخطفها.
قامت ملك وقفت أمام عاصم :ادهم مخطفتش حد احنا كنا بندور عليها.
مني :ايوه... ملك كلامها صح.
عاصم :متخافيش يا منى انا عارف يا بنتي انهم بيهددوكي .
ملك بصراخ :افهم بقا... مش أدهم مش أدهم.

كانت زينب تقف ف مكان فوق بعيد عن الانظار ولكنها تتمكن من رؤيتهم و تستمع لحوارهم
يوسف :مش أدهم يا بابا فوق بقا.
عاصم :انتم كلكم واقفين قصادي...هو خرسكم ازاي
مني :لا مش واقفين قصدك يا بابا... بس أدهم فعلا كان بيدور عليا.
عاصم :واي الرسالة اللي جاتلي.
أدهم :مين اللي عمل كدا.
ملك :زينب مرات عمي عبد الرحمن.
عاصم: انتي عتقولي اي.

مني :دي الحقيقه هي اللي خديتني.
عاصم بصدمه وكان سلاحه مازال ف يده... زينب.
نورا :اهااا يا خالي زينب.
عاصم :هي فين.
نورا:هربت.
كانت زينب تتمكن من رؤيتهم... ولكن مخططها فشل... فهي لم تكون تريد ذلك...فكانت تريد أن يخلصوا على بعض.

زينب :على طول يا ملك واقفلي ف طريقي... مش دا اللي كنت عاوزها يحصل... ولا كمان أدهم طلعلي هو كمان... العيلة هيبقوا صحاب وحبايب وانا هروح ف داهيه... بس برضو مش هسيبكم... وهخليكي تترحمي على جوزك... اغبيه.
قامت زينب بإخراج طلقه من سلاحها... وللأسف كان عاصم ف نفس اتجاه الطلقة وكان هو مازال موجه سلاحه ناحيه أدهم.
ملك :ادددددددددددهم.
استقرت الرصاصة بصدرها... أسندت على أدهم الذي كان يقف خلفها مصدوم... ازاي كل دا حصل ف دقيقه... قام أدهم بتصويب السلاح تجاه عاصم الذي كان يقف مصدوم هو الاخر.

ملك :نزل سلاحك يا أدهم مش... هو.
رمي أدهم السلاح من يده ونزل على ركبتيه و هو مصدوم ...اسندها أدهم .
أدهم :ليه يا ملك... ليه عملتي كدا.
ملك وهي تتنفس بصعوبة :عشان انت عملت عشاني حاجات كتير يا أدهم... انا معملتش اي حاجه ليك... مكنش ينفع اشوف بيحصلك حاجه... فقدت ملك الوعي.
أدهم بصراخ :اطلب الإسعاف يا يوسف.
يوسف :طلبتهم
نورا ومني مازالت الصدمة.

نورا بدموع :ملك... لا يا ملك احنا اتفقنا اننا هنكون مع بعض هندخل ونخرج مع بعض... يا ملك... ونبي لا .
دخل نادر وحازم والبوليس خلفهم.
امر الظابط بتفتيش المكان... وانشروا العساكر.
ووصلت الإسعاف واخذت ملك الي المشفى.
كانت ملك ف غرفه العمليات... وكان أدهم يقف ف الخارج يسند راسه على الباب .
كان الجميع يقف حزين ومصدوم واخر منهار.
ولكن أدهم كان ف عالم اخر... عالم لا يوجد بي غير ملك... وان لم تكون موجوده فان عالمه لم يصبح له حياه.
عدت ساعات اكنها سنين عليهم... فعلا ما أصعب مرور ساعات الانتظار.

سعاد بلهفه :فين مني.
عاصم :هو عبدالرحمن ومراته فين.
سعاد :تلاقيهم فوق.
عبد الرحمن :لا انا اهو.
سعاد :اومال فين زينب.
عبد الرحمن :انا ملقتهاش نايمه فقولت انزل اشوف ف اي.
عاصم :زينب هربت... مراتك هي اللي قتلت ابوك.
عبد الرحمن :انت بتقول إي.
سعاد :مش معقول.
عاصم :زي ما بقول كدا والبوليس قالب عليها البلد.

عبد الرحمن بصدمه :لا زينب هتعمل كدا ليه... يعني كدا هي اللي قتلت محمد.
عاصم :اكيد.
عبد الرحمن :لا أنا مش فاهم حاجه.
عاصم :يعني مين اللي فاهم لسه لما البوليس يجي كمان َ.
سعاد :ومني.
عاصم:ف المستشفى مع ملك.
عبد الرحمن :لا حول ولا قوه الا بالله... لا حول ولا قوه الا بالله.
عاصم :اهدي يا اخوي اهدي... ربنا يتولانا.

خرج عبد الرحمن من البيت وتركهم... وهو يردد لا حول ولا قوه الا بالله.
عمر :هو ف اي وبابا راح فين.
عاصم :مش عارف هو خرج.
عمر :وماما.
سعاد: امك هي اللي قتلت جدك... يا ابني.
عمر بصدمه :نعم!
عاصم :وحد الله يا ابني.
عمر :انتم بتكدبوا عليه.
عاصم :هنكدب ليه يا ابني.
خرج عمر من البيت لكي يبحث عن والده.
سعاد :هتقول لنعمه.
عاصم :خليها بكرا. الصدمة صعبه ..

ف منزل الشوربجي.
ايمان :انا اتاخرت اووووي لازم امشي.
كريمة :يااختي ما تخلينا سهرانين وبعدين البيت خطوتين من هنا.
ايمان :عشان ملك قاعده لوحدها هناك.
وفجأه نزلت ساميه تركض كالمجنونة واحمد خلفها. ..
كريمة :ف اي... انتي رايحه فين.
أحمد :ملك ف المستشفى.
ايمان بصدمه :ايه اللي حصل.
ساميه:نورا هي اللي قالتلي وهي هناك معهم.
ايمان :انا هاجي معاكم.
أحمد :يا عمتو.
إيمان :لازم اكون جنب أدهم انا جايه معاكم .

ف السيارة التي كانت تركب بها زينب
زينب :عاوز اعرف كل حاجه هتحصل.
السائق :امرك يا زينب هانم.
زينب :قدامنا قد اي.
السائق: كلها دقايق وهنبقي ف القاهرة.
زينب :اممم ماشي... وعاوزه اعرف البوليس هيعمل اي.
السائق: ماشي يا هانم هبلغ الرجالة كلهم.
زينب :تمام... ولو حد وصل لغريب خلصوا عليه.

خرج الدكتور... من غرفه العمليات.
أدهم بلهفه :هي عامله اي.
الدكتور :الحالة غير مستقرة...والرصاصة كانت قربيه من القلب ... وهي نزنفت دم كتير... ادعولها تقوم بالسلامة... هي ف العناية المركزة دلوقتي.
نورا :يعني اي يا دكتور.
الدكتور :يعني الأعمار بيد الله ادعولها.
أدهم :انا عاوزه ادخلها.
الدكتور :بس
أدهم :لوسمحت يا دكتور... مش هطول
الدكتور :ماشي.
دخل أدهم غرفه العناية.

كانت ملك نايمه على الفراش... وموصله بالأجهزة.
شعر أدهم بوعز ف قلبه عندما رآها ف تلك الحالة.
جلس أدهم جانبها... ووضع يده على يدها.
زفرت دمعه من عينه.
أدهم :متسبنيش يا ملك...انا مش هقدر اعيش من غيرك...المفروض انا اللي كنت هبقي مكانك... انتي كدا موتني بدل المرة عشره ... انا مش متخيل حياتك بعدك... ولا عاوز اعيش من غيرك... انتي حياتي وكل حاجه حلوه فيها ... اكيد ربنا مش هيعمل كدا معايا و هيعقابني وياخدك مني.

مسح أدهم دموعه وخرج.
كانت ايمان واقفه بالخارج معهم
ايمان بلهفه :اي يا ابني هي عامله اي.
ادهم: ادعيلها تفوق.
رتبت ايمان على كتفته... يارب يا ابني .. إن شاء الله هتقوم بالسلامة.
نورا وهي مناره بالدموع :يارب.
ساميه :خلاص يا نورا اهدي... إن شاء الله ملك هتفوق وهتبقى كويسه.
نورا :يارب.

أدهم :نادر روح نورا وماما... وانت يا احمد روحوا.
احمد :لا انا هفضل معاك.
أدهم :ملهوش لازوم وانا لو احتاجت حد هتصل بيكم.
يوسف :خلينا معاك لو احتاجت حاجه.
أدهم :لو احتاجت حاجه هكلمك... عشان تروح مني كمان.
مني :لا انا عاوزه افضل مع ملك... مش هسيبها.
أدهم :هي نايمه ولسه الله اعلم هتقوم امتى...روحوا وتعالوا الصبح.
ايمان :يا ابني.

أدهم :يلا يا ماما.
نزل الجميع من المستشفى... ومشي احمد وساميه واخذوا معهم نورا...ومني ويوسف.
نادر :حازم انت روح انت وطنط ايمان... وانا هطلع لادهم.
حازم :ماشي ابقى طمنني.
صعد نادر لادهم مره اخرى...كان أدهم يجلس أمام الغرفة ويدفن وجهه بين يديها.
نادر :مكنش هينفع اسيبك...وجلس جانبه
أدهم :يارب تفوق يا نادر.

دخلت مني مع يوسف المنزل... وكان الجميع يجلس.
سعاد :مني...وقامت ركضت ناحيتها وضمتها... أنتي كويسه يا بنتي.
مني بجمود: اهااا.
عاصم :وبنت عمك عامله دلوقتي.
مني :ارتاحوا بين الحياه والموت.
سعاد بصدمه :انتي بتكلمنا كدا ليه يا بنتي... ما زينب كانت السبب.
يوسف :مش وقته يا اما الكلام دا اطلعي يا منى ارتاحي عشان تروحي لملك الصبح.
عاصم :عبد الرحمن خرج ومش عارفين طريق لي.

دخل عمر.
عاصم :لقيت ابوك يا ابني.
عمر :لا.
عاصم :لا حول ولا قوة الا بالله.
يوسف :انا طالع.
سعاد :واضح ان البيت كله اتجنن.
عمر :انا طالع.
عاصم :البيت اتدمر يا سعاد خلاص والخراب حل علينا.

نعمه :اي يا بنتي كنتي فين.
نورا :كنت مع ملك ف المستشفى.
نعمه بصدمه :ليه يا بنتي مالها...واي حصل
نورا :اتصابت ادعيلها يا ماما.
نعمه :ربنا يشفيها يا بنتي...اي اللي حصل.
نورا :زينب مرات خالي هي اللي قتلت جدو.
نعمه :بتقولي اي... زينب... لا مش معقول... لا حول ولا قوه الا بالله
نورا : للأسف يا صح
نعمه : حسبي الله و نعم الوكيل
نورا بتعب :انا هدخل اوضتي.
نعمه :ماشي يا بنتي.

سمر كانت تحاول الاتصال بملك ولكنها كان هاتفها مغلقَ.. بقاله يومين... وبعد اتصلت بنادر.
سمر :الو يا نادر هي ملك فين.
نادر :ملك بقالها يومين ف المستشفى.
سمر :ف المستشفى ليه حصل اي.
نادر :اتصابت... وبقالها يومين... ف العناية.
سمر :طب هي كويسه.
نادر :ادعيلها يا سمر انها تعدي المرحلة دي.
سمر :يا رب يقومها بالسلامة... ابعتلي العنوان عشان اجي.
نادر :حاضر لما توصلي كلمني.
سمر :يومين كدا وهاجي ان شاء الله ابقى طمني عليها.

عدي اسبوع منذ الحادثة...وكان أدهم معها المستشفى لم يتركها لحظه ونادر كان معه... وكانت نورا ومني بيروحوا يزورها وكذلك نعمه وإيمان وساميه... ويوسف وحازم... وعبد الرحمن دخل مصحه عقليه... والبوليس يبحث عن زينب التي اختفت.
كان أدهم ف المستشفى ونادر معه كالعادة
خرج الدكتور من غرفه العناية.
أدهم :خير يا دكتور.
الدكتور :الحمد الله عديت مرحله الخطر الحمد الله والنبض انتظم.
أدهم :الحمد الله.
نادر :طب هتفوق امتى.
الدكتور :لسه...بس هي ممكن تفوق وتنام تاني... وهتتنقل غرفه تاني َ..
أدهم :شكرا يا دكتور.
نادر :الحمد الله.

نقلت ملك غرفه تانيه.
كانت ملك تفيق... رمشت بعينها عده مرات.
ولكنها كانت ترى طفله صغيره ف الغرفة لم تكن تعلم اكان هذا حلم او حقيقه.
كانت الطفلة واقفه جانبها.
الطفلة بصوت منخفض :ملك انتي ناميه.
وبعدين اتجهت الطفلة ناحيه الباب لتخرج.
وكانت فقدت وعيها مره اخرى.

دخل أدهم لها ... وجلس جانبها
أدهم :فوقي بقا يا ملك... وحشتني...كل حاجه وحشه من غيرك َ... وجدها ترمش بعينها.
أدهم :ملك... انتي فوقتي.
فتحت ملك عينها وقالت بصوت متقطع :ا د هم.
أدهم :انا جنبك يا حبيبتي.
كانت ملك تنظر على الباب.
أدهم :ف اي يا حبيبتي.
ملك :هو كان ف حد هنا.
أدهم :حد مين. لا مفيش حد يا حبيبتي... حتى محدش جي لسه.

ملك :انا كنت شايفه بنت صغيره واقفه هنا بس مشيت انا معرفش دا بجد ولا.
أدهم :ممكن كنتي بتحلمي.
ملك :ممكن...طب هو انا هنا بقالي قد إي.
أدهم :بقالك اسبوع ف العناية وخرجت منها من شويه.
ملك :طب حصل اي.
أدهم: ولا حاجه كل حاجه كويسه.
ملك :انت بتتضحك عليا.
ادهم وهو يقبل يديها: أنا مصدقت انك فوقتي يا ملك... دا كان أصعب اسبوع عدي عليا... انا كنت بموووت.
ملك :بعد الشر عليك... انا الحمد الله كويسه.
أدهم :الحمد الله.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والعشرون

طرق نادر الباب... ودخل ودخلت خلفه سمر.
نادر :حمد الله على سلامتك يا ملك... جيبتلك مفاجأة اهو.
ملك : سمر...الله يسلمك.
سمر :معلش اتاخرت عليكي يا حبيبتي بس عشان كنت مع ماما.
ملك :انا لسه فايقة من شويه اصلا .
سمر :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.
ملك :الله يسلمك.
سمر :والله اتخضيت عليكي اووي يا ملك... الحمد الله انك بقيتي كويسه.
ملك :الحمد الله...حلو الحجاب.
ابتسمت سمر :ما خلاص بقا توبنا الي الله.

ف منزل العطار.
طرقت مني على غرفه يوسف.
مني :ملك فاقت... الحمد الله يلا عشان نروح... يوسف: الحمد الله... انزلي استنيني تحت... وانا دقيقتين هلبس وانزل.
مني :ماشي.
نزلت مني ف الاسفل وكانت والدتها تجلس.
سعاد :رايحه فين.
مني : رايحه لملك.
سعاد :طب يا بنتي انا كنت عاوزه اروح اشوفها.
مني: ماما البت تعبانة... ومش ناقصه.
سعاد :يا بنتي انا هروح اسلم عليها انا وابوكي.
مني :ومن امتى دا.

سعاد :من ساعه اللي حصل... يا بنتي فضلنا نجري ورا الفلوس وابني كان بيضيع وهي كانت السبب انه يخرج وكمان هنفضل ناكل ف بعض لحد امتى ما خلاص مفضلش حاجه... وجدك واتقتل وعمك ف المستشفى.
شعرت مني بالفرحة عندما سمعت حديث والدتها...وشعورها بالندم
مني :ماشي بس بابا فين.
سعاد :عند عمك بيزوره... وبيشوفه يمكن محتاج حاجه.
مني :خلاص هروح انا ويوسف وانتي تعالي مع بابا... لو عاوزه تيجي معانا دلوقتي ماشي.
سعاد :روحي انتي مع اخوكي يا بنتي وانا هستني عاصم.

ف المصحة العقلية.
كان عبد الرحمن يجلس على الفراش ساكت لا ينطق بشي... تايه مكسور.
عاصم بحزن :اتكلم معايا يا اخوي... قوم أقف على رجلك تاني عشان ابنك حتى...عارف ان اللي حصل مش سهل... وانك عملت معها كتير.
بس احنا غلطنا كتير يااخويا واهو ربنا... عقابنا... متعملش ف نفسك كدا يا عبد الرحمن اتكلم يااخويا وطلع اللي ف قلبك.
لم يرد عبد الرحمن وظل كما هو.
عاصم بحزن :طب انا همشي وهجيلك تاني.

ف المستشفى.
دخلت مني ويوسف.
مني :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي... الحمد الله انك بخير.
ابتسمت ملك :الله يسلمك يا منى.
يوسف :حمد الله على سلامتك يا ملك.
ملك :الله يسلمك يا يوسف.
نظرت مني على سمر الجالسة بجانب ملك .
ملك :سمر صاحبتي... ومني ويوسف ولاد عمي.
مني :ازيك.
سمر :تمام.
يوسف :طب انا هنزل بقا.
نادر :خديني معاك يا ابني... هتيجي يا أدهم.
أدهم :اهااا خلوا بالكم من ملك.
سمر :ف عينا يا أدهم متخافش.

ملك :اي اللي حصل.
مني :خلاص يا ملك بقا احنا عرفنا وكفاية اللي حصلك.
سمر :ايوه يا ملك... وانزلوا القاهرة بقا وخلاص.
مني: والله دي اكتر حاجه مضايقني انك هتمشي.
ملك :بس هرجع برضو...بس زينب دي عملت كدا ليه... كانت عاوزه تقتل بابا ليه.
مني :الله اعلم...ربنا ينتقم منها... عمي تعب ودخل المستشفى.
ملك :لا اله الا الله.
قطع حديثهم طرق الباب ودخلوا نورا ونعمه.
نعمه :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.

ملك :الله يسلمك يا عمتو.
نورا :الحمد الله انك قومتي يا حبيبتي... وبقيتي كويسه.
ملك :الحمد الله.
نعمه :هو ف ضيوف ولا اي.
ملك :لا يا عمتو دي سمر صاحبتي... وزي اختي بظبط مش غربيه.
نعمه:اهلا يا بنتي...ابتسمت سمر.

كان يجلس نادر وادهم ويوسف ف كافتيريا المستشفى يستحون القهوة.
يوسف :المشكلة انها هربت ودا قلقني اوووي.
أدهم :فعلا عندك حق... بس هي اكيد مش هتحاول تظهر تاني .
نادر :بس هي اكيد سابت سوهاج وممكن تكون نزلت القاهرة.
أدهم :المشكلة انها اكيد مش هتسكت.
يوسف :هي كانت عاوزه تتدمر الكل بس النتيجة طلعت عكسيه.
نادر :نوايا... يا ابني
يوسف :اللي هموووت واعرفه هي عرفت المخزن دا ازاي.

أدهم :مش فاهمك.
يوسف :يعني دا عمي ذات نفسه مكنش يعرفه.
نادر :طب مين كان عارفه.
قطع كلامهم اتصال احمد.
أدهم :اي يا احمد.
احمد :انتم فين.
أدهم :استنى هنطلع اهووو.

ف غرفه عند ملك... كانت ايمان وساميه جاءوا.
نعمه :انا همشي بقا.
ايمان :ليه ما لسه بدري.
نعمه :عشان ابو نورا انا هنا من بدري.
إيمان :ماشي.
ساميه :وانا برضو... عاوزه حاجه يا ملك.
ملك :لا شكرا يا سوسو.
خرجت ساميه ونعمه من الغرفة.
احمد :يلا.
ساميه :اهااا...ازيك يا أدهم.
أدهم :الحمد الله... انتم هنا من امتى.

احمد :من شويه... دخلت اناوحازم سلمنا على ملك... وبعدين رنيت عليك.
أدهم :ماشي.
احمد :احنا هنمشي بقا.
ادهم :ماشي.
حازم :وانا يا أدهم هنزل القاهرة.
أدهم :ماشي يا حازم وشوف الاخبار هناك وابقى كلمني َ.
حازم :حاضر... يلا انا هنزل عشان ميعاد الطيارة.
دلف ادهم ونادر ويوسف الي الداخل.
ايمان :هتنزلوا القاهرة امتى يا حبيبي.

أدهم :اول ما ملك تبقى كويسه.
ايمان :ماشي يا حبيبي.
سمر :وانت يا نادر هتنزل امتى.
أدهم :مع أدهم وملك... خليكي معانا.
سمر :ماشي.
نظرت لها نورا بغيظ... وتمتمت ف سرها... وبعدين بقا ف البت البايخة دي.
نادر :شدي حيلك كدا يا ملك عاوزين ننزل القاهرة... ونشوف بقا المصايب هناكَ.

ملك :ههههههههه مصايب تاني.
مني :وبعدين يعني احنا كدا مش هنشوف ملك تاني.
أدهم :ماهي هتبقى عندك ف القاهرة ابقى تعالى مع يوسف.
يوسف :اهااا طبعا.
طرق باب الغرفة...ودخل عاصم وسعاد.
يوسف :بابا.
عاصم: حمد الله على سلامتك يا بنتي.
ملك :الله يسلمك يا عمي.
سعاد :كويس انك قومتي بالسلامة.
ملك :الحمد الله.

عاصم :بعد ما تخرجي من المستشفى يا بنتي... عاوزك تيجي عشان تستلمي ورثك.
ملك :لا انا مش هستلم حاجه... كل حاجه هتمشي زي ما هي... بدون تقسيم.
عاصم :بس يا بنتي... الشركه و.
قطعت ملك حديثه... ما يوسف وعمر شغالين ف الشركه... وبعدين انا عاوزه اخلي كل حاجه زي ما هي... والبركة ف يوسف بقا.
عاصم :مش هينفع يا بنتي دا حقك... قولي لي مراتك يا أدهم.
أدهم :هي كلامها مظبوط... وبعدين دي حاجه تخصها وانا واثق ف اختيارات ملك... ويوسف موجود.
يوسف :يا جماعه يوسف مش قادر والله كفايه اللي حصلي .

ضحك الجميع.
سعاد :انت على طول كسافنا كدا.
نورا :انا همشي بقا عشان متأخرش.
سعاد :خلاص يا بنتي تعالي امشي معانا.
نورا :لا يا طنط انا هنزل دلوقتي.
سمر :ليه يا نونو.
نورا بغيظ :انا نورا مش نونو.
نادر :طب استني هاجي اوصلك... بعد اذن خالك طبعا.
عاصم :ههههه اتفضل يا ابني.
خرج نادر ونورا من الغرفة ونزلوا من المستشفى وركبوا السيارة.
نادر :ساكته ليه يا نونو قصدي يا نورا.

نورا :مفيش... هي سمر دي تعرفك منين.
نادر :مالك يا بنتي قارشه ملحه البت كدا ليه.
نورا :بسأل عادي اصل شكلها تعرفك انت وادهم فبسال.
نادر: صحاب... وهي صاحبه ملك بس كدا.
نورا :امممم طيب.
نادر :ليكون الجميل غيران.
نورا :نعم!
نادر :اعملي من بنها بقا بس ماشي.
ابتسمت نورا.

نادر :يلا كلها أدهم وملك يعملوا فرحهم... وابقى اتجوز... معنديكش عروسه حلوه واسمها نورا.
ابتسمت نورا بخجل ولفت وجهها الناحية التانيه.
نادر مازحا :هي العروسة ماشيه ف الشارع ولا.
نورا:هههه لا بس.
نادر :السكوت علامه الرضا ولا اي.
نورا : نادر.
نادر :يا قلب نادر...امممم هتفضلي ساكته كدا مش هتقولي حاجه.
نورا :لا.

نادر :خلاص اقول انا... بصي يا ستي انا امي وابويا ماتوا... عمي سليمان يعتبر هو اللي رباني... أدهم زي اخويا واحنا ف سن واحد شغال ف الشركه وليا نصها... عندي فيلا ف القاهرة... مليش غير عمي سليمان وعمتي عايشه ف إسكندرية وقعدت عندها فتره الجامعة برضو... مش هقولك اني ملاك بقا والكلام دا... بس انا عاوز ابد حياتي معاكي انا اول مره شوفتك فيها عجبتني... واتمنى انك تكوني ليا... وكمان لو موافقه خلال شهر بكتير هنكون اتجوزنا او شهر ونص.

نورا بخجل :موافقه.
نادر :ليه.
نورا :خلاص بقا يا نادر.
نادر :ماشي... بس ابقى خدلي ميعاد من الحج بقا.
نورا :حاضر بس لما ملك تخرج.

أدهم :خد ماما وسمر و روحوا.
ايمان :ما تخلينا معاك يا ابني.
أدهم :ملك بقيت كويسه يا ماما... وخلاص كلها يومين وهتخرج... وبعدين مش هينفع انتي وسمر تباتوا ف المستشفى.
نادر :خلاص ماشي بس هجيلك الصبح َ.
أدهم :ماشي.
دخل أدهم لملك الغرفة... وجلس على الفراش بجانبها.
ملك :مروحتش ليه.
أدهم :هروح واسيبك.
ملك :ماانا بقيت كويسه الحمد الله.
أدهم :وانا مقدرش اسيبك.
ملك :ولا انا.

أدهم :ماانتي كنتي عاوزه تسيبني.
ملك :ساعات مش بيكون ف غير الاختيار دا... انا مستعده اضحي بحياتي كلها عشانك... وعمري ما هسيبك غير ما امووت.
أدهم :مش عارف اقولك بحبك لان انا عديت مرحله الحب.
طرق الدكتور باب الغرفة ودخل.
الدكتور :عامله اي دلوقتي يا مدام ملك.
ملك :الحمد الله.
أدهم :هي هتقدر تخرج امتى.
الدكتور :يومين كمان... بس مفيش اي حركه ولا مجهود.
ملك :طب وهتحرك عادي امتى.
الدكتور :بعد فتره لان العملية مكنتش سهله ومش عاوزين اي مضاعفات.
أدهم :تمام يا دكتور.

ف منزل العطار.
سعاد :سرحان ف اي يا عاصم.
عاصم :ف الدنيا حلنا اتشقلب ف يومين.
سعاد :اهو الحمد الله.
عاصم: اهو كدا الواحد ميفوقش غير لما بيتهد.
سعاد:انت زي الفل اهو يا ابو يوسف.
عاصم: عبد الرحمن صعبان عليا اوووووي.
سعاد :بكرا يفوق ويتكلم... وهيبقي كويس ان شاء الله.
عاصم :يارب يا سعاد.

سعاد :بس ملك طلعت بنت حلال... ربنا يكرمها.
عاصم :سبحان مغير الاحوال.
سعاد :اديك قولت حياتنا اتشقلبت.
عاصم :انا هروح لعمر اتكلم معها.
سعاد :ماشي.
خرج عاصم من غرفته... واتجه الي غرفه عمر وطرق الباب ودخل.
عاصم:عاوز اتكلم معاك يا ابني.
عمر :اتفضل يا عمي.

عاصم:مسأله وقت وابوك هيبقى زي الفل ويرجع احسن من الاول كمان... وانت يا ابني مش ذنبك اللي امك عاملته.
عمر :انا مكسوف من نفسي عشان هي امي... انا طول عمري فكرها ست مثاليه.
عاصم :مفيش حد مثالي يا ابني... كلنا بنغلط وربنا هو اللي بيسامح... بس انت اللي عليك تشوف مصالحك وتقف ف ضهرك ابوك.
عمر :مش قادر.
عاصم: لو وقفنا عند لحظه وقوعنا مش هنعرف نقوم تاني... قومي يا ابني وارجع لحياتك الطبيعة... وانسى انها امك اعتبرها ماتت وربنا يسامحها َ.
عمر :يارب.

عاصم :خلاص بكرا ان شاء الله أنزل القاهرة... عشان الشركه.
عمر :بس الشركه خلاص.
عاصم :مفيش حاجه هتتقسم يا ابني... كل حاجه هتفضل زي ما جدك كان عايش.
ابتسم عمر بضعف وقال إن شاء الله... هسافر هي ملك عامله اي.
عاصم :الحمد الله بقيت كويسه.
عمر :الحمد الله.
أنا هقوم بقا وهسيبك تنام.
عمر :ماشي.

كانت زينب تجلس على الأريكة تتحدث ف الهاتف.
زينب :يعني فاقت وبقيت كويسه.
الراجل :ايوه يا هانم... وعاصم ومراته كانوا عندها.
زينب :يعني شمل العيلة اتلم والله حاجه كويسه.
الراجل :بس البوليس قالب الدنيا عليكي.
زينب :مش هيعرف يوصلى.
الراجل :ماشي يا هانم اي اخبار جديده هبلغك بيها.
زينب :تمام... وعبد الرحمن حصله اي.
الراجل :دخل مصحه عقليه.

زينب :امممم طيب.
الراجل :تؤمري بحاجه تاني.
زينب :وغريب.
الراجل :هو مات ملحقتش اخلص عليه.
زينب :تمام اوووي يلا سلام... وقفلت زينب الخط.

نادي عليها احد من الداخل... زينب َ.
زينب :جايه يا حبيبي كنتي بتكلم التليفون بس.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثلاثون

طرق الطبيب الغرفة...ودلف الي الداخل
الدكتور :احم هي نايمه.
أدهم :ايوه نامت من شويه.
الدكتور :هي ينفع تخرج انهارده لو حبيتو.
أدهم :تمام
الدكتور :بس المهم ميكنش ف مجهود عليها ولا توتر... لان ف مضاعفات... وبعد فتره لازم تتابع مع دكتور قلب.
أدهم بخوف :ليه يا دكتور هي حصلها حاجه.

الدكتور :الله اعلم.. بس المدام قلبها ضعيف... والإصابة هتاثر فيما بعد وطبعا كل حاجه بيد ربنا بس احنا بنعمل اللي علينا.
ادهم :طب لو محتاجه تفضل ف المستشفى معنديش مانع.
الدكتور :مش لازم.. بس المهم انها متعملش مجهود كتير... وتتابع مع دكتور قلب.
أدهم :تمام... هي هتخرج امتى.
الدكتور :اول لما تفوق وانا هكتبلها على تصريح الخروج...بعد اذنك.
خرج الطبيب من الغرفة وأغلق الباب خلفه.
جلس أدهم على الفراش جانبها.

تنهد أدهم وقال شكلك ناويه تتعبيني يا ملك.
ولاحظ أدهم تعرق جبنها.
أدهم بقلق :ملك... ملك.
فتحت ملك عينها وقالت بفزع : ف اي.
أدهم :هشششش انا كنت بصحيكي...انتي كنتي بتحلمي ولا اي.
ملك :مش فاكره... بس تقريبا كان حلم وحش.

قبل أدهم جبنها وقال مش مهم يا حبيبتي بس انا مش عاوزك تفتكري ف اي حاجه.
ملك :أدهم انا عاوزه بعد لما اخرج اروح لجدو ازوره... وبعد كدا اروح لعمي... ممكن.
تنهد أدهم وقال باستسلام مع ان مش موافق... بس ماشي بس بشرط ولا عاوز عياط ولا ضغط عليكي.
ابتسمت ملك ولمعت زورقه عينها وقالت :حاضر.
ملك: هو حد جي انهارده.
أدهم :لا نادر كان هنا من شويه ومشي وانا قولتلهم انك هتخرجي انهارده.
ملك :ماشي.

ف منزل الشوربجي.
همام :مش المفروض كنتي سالتي عن مرات أدهم.
كريمة :ماانا كلمت ايمان ف التليفون واطمنت عليها.
همام :ماشي يا كريمة.
كريمة :انت هتكلمني كدا ليه عاد.
همام :مفيش حاجه بس انا كنت بتكلم ف الأصول والواجب.
نزلت ساميه من فوق واتجه ناحيتهم.
ساميه :ازيك يا عمي.

همام :زين يا بنتي لابسه كدا ورايحه على فين.
ساميه :هروح عند ملك... هي شويه وهتيجي عشان لو طنط ايمان محتاجه حاجه.
همام: ماشي يا بنتي وجوزك فين.
ساميه :ف الشغل وهيبقي يجي على هناك.
همام :ماشي يا بنتي.
كريمة :وانا مش موجوده ولا اي.
احمر وجه ساميه غضبا.

ولكن همام انقذ الموقف ومنع اي جدال بيهم :روحي انتي يا ساميه.
كريمة :انت هتعصي البت عليا.
همام :لا مش يا كريمة بس مش كل ما تشوفي البت تكلمها كدا... وبعدين هي رايحه لعمت ابنك مفهاش حاجه...وارحمها شويه عشان ابنك.
كريمة :امممم طيب يا اخويا.
قام همام وقال:انا همشي.

ايمان :هما فين يا نادر.
نادر: والله لسه مكلم أدهم وقالي انه ف الطريق.
سمر: هي مني مش جايه.
ساميه :ممكن تيجي.
سمر :ونورا.
ساميه :لا مش هتعرف عشان ماما.
طرق الباب وقامت ايمان تفتح.
ايمان وهي تتضم ملك اليها وترتب على ظهرها :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.
ملك :الله يسلمك يا طنط.
ايمان :ما بلاش طنط دي بقا... وقوليلي يا ماما.
ابتسمت ملك وقالت حاضر يا ماما.
دلفوا الي الداخل.
قامت سمر وساميه.

سمر وهي تحضن ملك :حمد الله على سلامتك يا روحي.
ملك :الله يسلمك يا حبيبتي.
ساميه :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.
ملك :الله يسلمك يا سوسو.
أدهم :اقعدي بقا يا حبيبتي عشان متتعبيش.
ملك :حاضر.
جلسوا الجميع.
ايمان :هننزل القاهرة أمتي.
أدهم :يومين بظبط... وهننزل.. بس تكون ملك ارتاحت شويه عشان ميكنش مجهود عليها.
ايمان :ماشي يا حبيبي.
نادر :كنت عاوز اقولك على حاجه بمناسبه اننا هنمشي وكدا انا قررت اتجوز.
ايمان بسعادة :بجد يا نادر.
نادر:نورا.
ساميه :اختي.

نادر :اهااا أوعي تكوني مش موافقه.
ساميه :ههههه وانا هعترض ليه... ربنا يسعدكم.
أدهم :وناوي على اي.
نادر :عاوز اروح اطلبها قبل ما نمشي.
أدهم :تمام... ساميه تاخد ميعاد من باباها.
ساميه :حاضر هتصل بماما اقولها.
ملك :وبكدا نورا هتبقى معانا ف القاهرة صح.
نادر :اكيد اومال هسيبها هنا.

ساميه :وانا أن شاء الله هروح مع احمد إسكندرية.
ملك :هتبقى بعيده برضو.
نادر :عادي هنخلي احمد يجيبها وبعدين انا وادهم بننزل إسكندرية على طول.
ملك باستغراب :ليه.
أدهم :عشان يا ستي بابا من إسكندرية اصلا بس بحكم الشغل وكدا عاش ف القاهرة بس عمتو عايشه هناك واحنا بنروحلها ديما.
إيمان :والله نفسي اروحلها... بقالي فتره كبيره مش بروح.

أدهم :لا مش لازم... قصدي انها هي اكيد هتيجي الفرح... بدل ما تسافري.
ايمان :خلاص ماشي.
نادر :أدهم انت هتتجوز أمتي
أدهم :لما انزل القاهرة على طول.
ايمان : الف مبروك يا حبيبي.
ساميه :اكيد طبعا كلنا معزومين.
نادر :لما تاخدلي الميعاد الاولي.
ساميه:ههههههه حاضر.
ايمان :هتقول لعمك يجي ولا.
نادر :مش عارف.

أدهم :شوف بس ساميه هتاخد الميعاد امتى وابقى كلمه.
ايمان :طب وانت يا أدهم مش هتحجز القاعة وكدا ولا اي.
أدهم :ماانا هعمل لحازم... ظبط موضوع القاعة خلاص .
سمر :مبروك يا حبيبتي.
ابتسمت ملك: عقبالك يا قلبي.
ايمان :انا هقوم انام بقا عن اذنكم.
ساميه :وانا همشي شكل احمد هيتاخر.
أدهم :هو لسه مكلمني وقال انه جاي.

طرق احمد الباب وفتحت له سمر.
دخل احمد وقال :حمد الله على سلامتك يا ملك... معلش اتاخرت عليكم بس عشان بخلص كل شغلي هنا.
أدهم :هتسافر أمتي.
احمد :يعني خلال أسبوع كدا... تكون ساميه جهزت.
ساميه :يلا نمشي بقا.
احمد :ماشي يلا هنمشي احنا ياجماعه.
نادر :متنسيش يا ساميه.
ساميه :حاضر.

صعدت ساميه الي غرفتها واتصلت بوالدتها.
ساميه: عامله اي يا ماما.
نعمه :كويسه يا بنتي.
ساميه:انا صحيتك ولا اي
نعمه بقلق :لا يا بنتي انا صاحية ف حاجه ولا اي.
ساميه :نورا متقدملها عريس يا ماما.

نعمه :جواز اي يا بنتي بس... مش وقته خالص دي ظروف حد يتجوز فيها جدك لسه ميت وعمك تعبان... ومراته ربنا ينتقم منها... وبعدين مين دا
ساميه :نادر ابن عم أدهم...وبصراحه انا شايفه ان الوقت مناسب اوووي واهي اي حاجه تفرحنا. بعدين نادر كويس ومناسب جدا وكمان مهندس كبير ولي اسمه... وهتعيش معها ف القاهرة... وملك هتكون معها.
نعمه بحيره :والله مش عارفه اقولك اي يا بنتي.
ساميه :نورا بتحبه يا ماما... فانتي تتوكلي على الله وتقولي لبابا وتأخدي ميعاد عشان يجي.
نعمه :طيب يا بنتي هعمل كدا مع اني مش عاجبني.
ساميه :توكلي على الله بس.

كان أحمد يقف ف الغرفة ينظر لها وهو مبتسم.
ساميه :اي بتبصلي كدا ليه.
احمد :مكنتش اعرف انك خاطبه حلوه كدا. َ..
ساميه :ههههه.
أحمد :جاهزة لسفر.
ساميه :امممم... بس احنا لسه قدامنا اسبوع كمان.
احمد :عشان تاخدي راحتك ف تحضير حاجاتك ولسه هشوف أدهم هيعمل الفرح امتى.
ساميه :بس انت لسه مقولتش لمامتك.
احمد :هقولها متقلقيش انتي.

ساميه :مش عاوزه اكون سبب ف مشاكل بينكم.
احمد :لا يا حبيبتي متخافيش... هي ماما كدا اهااا بس قلبها ابيض والله.
ساميه :امممممم.
احمد :لدرجه دي كرهها.
ساميه :عادي بس هي بتعاملني وحشه.
أمسك أحمد يدها وقبلها وقال :امسحيها فيا يا قلبي.
ابتسمت ساميه بسعادة وخفق قلبها... وقالت طب ننام بقا.
احمد :هههه ماشي ننام.

ف اليوم التالي.
كانت نعمه تجلس مع زوجها يتناولون الفطار.
سامي :نورا فين.
نعمه :نايمه.
سامي :ماشي
نعمه :كنت عاوزه اقولك على حاجه يا سامي.
سامي :اي.
نعمه :بنتك نورا جايلها عريس.
سامي :مين.
نعمه :ابن عم أدهم جوز ملك.
سامي :امممممم ودا شافها فين عاد.
نعمه :احم شافها لما راحت عند ملك... لأنه هو هنا مع ابن عمه.

سامي :طب وهو شاغل اي يعني وابن مين.
نعمه :مهندس... من عيله النوري... واكيد هيقعد ف القاهرة.
سامي :زين خلاص ممكن يجوا بكرا.
نعمه بسعادة :الحمد الله... انا هدخل اقول لنورا.
سامي: بس انا لسه مديتش القرار.
نعمه: هو هيعجبك انا عارفه.
سامي :طيب لما نشوف.
قامت نعمه ودخلت غرفه نورا... وجدتها مازالت نايمه وتتقلب على الفراش.
نعمه: بنت يا نورا.

نورا وهي تفرد ذراعها وتقوم :اي يا ماما.
نعمه :ف عريس هيتقدملك بكرا.
تجمدت ملامحها واتسمرت مكانها بصدمه وقالت :انا مش عاوزه اتجوز يا ماما.
نعمه بخبث: مش يمكن يعجبك.
نورا :لا مش عاوزه ومش هيعجبني.
نعمه :اكلم ملك تقول لنادر انك رفضتي.
لمعت عينها بفرحه قولت مين... يا ماما
نعمه :نادر.
نورا بتوتر و خجل :خلاص يا ماما ممكن يعجبني.
نعمه :يا سلام يااختي ماانتي مش عاوزه.
نورا :ههههه عديها يا نعمه بقا.

ادهم: خلصتي.
ملك :اهااا يا حبيبي.
أدهم :طب يلا.
خرج أدهم وملك من المنزل وركبوا السيارة.
وصلوا الي مدافن العطار.
نزل أدهم وملك ودخلوا الي مدفن جدها.
قرأوا الفاتحة له.

تماسكت ملك لتمنع عينها من الدموع... وقالت.. انا اسفه يا جدو اني كنت السبب ف اللي حصلك... لو كنت موجود معانا كنت هتفرح لان علاقتي باهلي مكنتش وحشه زي الاول... ويوسف ساعدينا وكان واقف معانا بس عمي عبد الرحمن تعبان.. إن شاء الله هيخف وهيبقي كويس... و ان شاء الله زينب هتتدخل السجن...انا مش هيسبها غير ما تتدخل السجن و تتعاقب
قام أدهم بضمها اليه...وقال :يلا.

نظرت ملك الي القبر وهي تقول لنفسها هجيلك تاني... بس المرة الجاية وانا واخده حقك...وهجمع العيلة وهعمل كل اللي كان نفسك فيه يا جدو.
زفرت دمعه من عينها رغما عنها...قام أدهم بمسحها مش عاوز اشوفك دموعك دي تاني.
خرجوا وركبوا السيارة.
أدهم :مصممه على المشوار التاني.
ملك :ايوه... يوسف قالك على العنوان.
أدهم :اهااا وقال هيستني هناك.
ملك :ماشي.

وصل أدهم وملك الي المستشفى وكان يوسف ينظرهم أمام المستشفى...وصعدوا الي الغرفة.
ملك :خليكم انتم هنا وانا هدخل لوحدي.
يوسف :بس.
ملك :لو سمحت يا يوسف.
أدهم :ماشي بس خلي بالك من نفسك.

أومأت ملك براسها وطرقت بخفه على الباب وبعدين دخلت... رأت عبد الرحمن يجلس على الفراش وينظر الي اللاشي.
ملك :ازيك يا عمي... انا عارفه انك سامعني... وعارفه انك مش بتحبني معرفش ليه... بس انا جايه عشان ازورك... أكيد اللي مر دا مكنش سهل بس الحالة دي مش هترجع حقك... هي دلوقتي هربت وعايشه حياتها وانت اللي قاعد هنا.
لازم تخرج من هنا وترجع زي الاول عشان تاخد حقك وحق ابوك وحق اخوك ... انا هجيلك تاني... بس المرة الجاية تكون بتكلمني... وقامت ملك واتجهت ناحيه الباب.
عبد الرحمن :شكرا يا بنتي.

تجمدت ملك مكانها وغير مصدقه... ولفت له.
ملك بسعادة :انت اتكلمت صح.
ابتسم عبد الرحمن لها وقال :ايوه يا بنتي.
خرجت ملك من الغرفة وهي تحمل ابتسامه على وجهها.
ملك :يوسف هات الدكتور بسرعه... هو اتكلم ورد عليا.
يوسف :حاضر.
دخلت ملك مره اخري ومعها أدهم.
ملك :الدكتور هيجي اهو.
دخل يوسف و معه الدكتور.
الدكتور : حج عبد الرحمن.
عبد الرحمن :نعم يا دكتور.

الدكتور :الحمد الله... كدا تقدر تخرج من هنا َ.
يوسف :انهارده.
الدكتور :لا ممكن بكرا... عشان نتأكد فعلا انه رجع لطبيعته.
يوسف :تمام يا دكتور.
خرج الدكتور وادهم ويوسف.
ملك بابتسامتها :نتقابل بكرا.
أومأ عبد الرحمن موافقا.

زينب :بتعمل اي.
سعيد :كنت بشوف هنعمل اي اللي جاي.
زينب :لسه لازم نهدي اللعب شويه .
سعيد :طبعا بس لازم الخطط كلها تبقى موجوده يا حياتي.
زينب :لازم ندمرهم.
سعيد :انا اللي يخصني أدهم.
زينب :انا عاوزه اخرب حياتهم... اصلي معملتش كل دا عشان ألم شمل العيلة... بس انت ناوي على أي لادهم.
سعيد :استنى عليا بس... انا يولع فيا ابن.

 فلاش باك
نادر..:انا فضيت البنزين.
سعيد بخوف:بنزين اي.
أدهم :مش انت اللي حاطت البنزين ف المخزن نصيبك بقا.
سعيد :هندمك
أدهم :يلا سلام بقا...اخرج أدهم سيجاره وقام بااشعلها وبعدين رمها على الأرض...واشتعلت النار ف المخزن.
خرج أدهم ونادر.
كانت النار تشتعل من حوله...قام سعيد ان يوصل إلى الباب التاني للمخزن...وخرج واخذ نفسه كان يكاد يختنق بالداخل... ولكن تمكن من الخروج... وكان بي بعض آثار الحروق.

باك
زينب :اكيد انت مش هتسيبه.
سعيد :طبعا... بس انا عندي كام خطه كدا.
زينب :طب ما تقولي.
سعيد :هقولك.

رواية حب بلا قيود الفصول 21-30 للكاتبة أسماء صلاح



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي والعشرون

نهله :شوفتي البت بترد عليكي ازاي وقال حامل. قال .
كريمة بغيظ :اهااا شوفت ونبي ما عارفه عاجبه فيها أي.
نهله :انا متغاظه منها اوووي.
كريمة :اصبري عليا بس يا بت والله لاخليها تكره نفسها ومبقاش انا كريمة.

أستيقظ حازم من النوم وخرج من الغرفة.
نادر :كل دا نوم.
حازم: محدش صاحني.
نادر :طب يلا احنا نروح لي أحمد.
أدهم :ماشي.
حازم :ماشي، يلا انا مبحبش قعده البيت.
ملك :متتاخرش.
أدهم وهو يقبل راسها :حاضر.
نورا :يا ترى بنت ولا ولد بقا.
ملك :اتنيلي انا كنت بهرز اصلها ضايقتني بكلامها...و بعدين احنا متجوزين من يومين .
ساميه :انتي مش حامل.
ملك :لا طبعا.

نورا :ههههه بس طنط كريمة صدقت.
ساميه :دا وليه بادره والله أحمد كويس بس هي وبنتها عاوزين الحرق.
ملك :بصراحه باردين اوووي خصوصا نهله.
نورا :اهااا انا مش طايقهم.
ملك :شوفتي البت بتسبل لادهم وانا قاعده جنبه اكني كيس جوافة.
ساميه :هههه اهدي يا ملك مش كدا وبعدين انتي هتشوفهم ما طول ماانتي قاعده هنا.
ملك :والله شكلي ف مره هجيبها من شعرها.
نورا :وانا هساعدك.

ملك :نهله الكلب.
ساميه :والله انا زهقت منهم اوووي... وحاسة اني هطلق بسببهم.
ملك :مش احمد كويس معاكي.
ساميه: اهااا بس دول كلمه وانتي طالعه وكلمه وانتي نازله.
ملك :خلاص خلي ينزل القاهرة واقعدوا هناك.
ساميه :فكرت ف كدا وهقوله.
ملك :مني وحشاني... مكلمتهاش ليه.
نورا :ما هو عشان اللي حصل ليوسف وهي مضايقه وما خرجيتش من وقتها.
ملك :عاوزه ابقى اكلمها.
نورا :ماشي... هو احنا هنعمل اي.

ملك :ف اي.
نورا :ف الوكسه اللي احنا فيها.
ساميه :تعالوا نخرج نقعد ف الجنينة.
ملك :اشطا يلا.
خرجوا الثالثة ونسيت ملك باب المنزل مفتوح وجلسوا ف الجنينة يتحدثوا ويضحكون.
ملك :طب انا هدخل اجيب مياه عشان عطشانة.
نورا :ونبي هاتيلي معاكي.
مشيت ملك...ودخلت الي المنزل ولكنها احست ان يوجد أحد بالداخل.

ابتلعت ملك ريقها بخوف وهي تمشي ببطء وقالت : ف حد هنا.
لم تجد اجابه...وأكملت خطواتها بحذر.
ولكن احست بشي موضوع على الأرض.
اخفضت بصرها الي الأرض بخوف.
وجدت دم على الأرض... ومكتوب

 ابعدي عن طريقي يا ملك وبطلي تتدوري ورايا... بدل ما أخلي أدهم يحصل جدك.
شقهت ملك.
وفجأه احست ملك بيد تمسك سكين وتضعه على رقبتها...ويكتم أنفاسها باليد الأخرى.
ملك بخوف و هي تحاول التملص من يده :انت مين.
ورد عليها وقال وهو مازال واضع السكينة على رقبتها... دخلت بيتك وكتبتلك رساله بالدم... وكمان اقدر اخلص عليكي دلوقتي... بس انا هيسيب علامه بسيطة
وقام بتمرر السكنية على رقبتها.
اغمضت ملك عينها وارتجف جسدها من الخوف وسقطت مغشيما عليها.

ف الخارج عند ساميه ونورا.
نورا :هي مالها اتاخرت كدا ليه َ.
ساميه :معرفش تعالي نروح نشوفها... عشان انا هروح بدل ما الولية الحربايه تقولي اتاخرتي ليه.

دخلوا الي المنزل الذي وجده باب مفتوح... وملك مرميه على الأرض ف منتصف الصالة ..
ركضت ساميه ونورا ناحيتها.
نورا بصدمه :ملك...اي الدم دا.
رفعت ساميه الحجاب بخوف... لكي ترى الجرح.
نورا :اي دا.
ساميه بخوف :مين اللي عمل فيها كدا.
نورا :قولي لادهم... وخليه يجيب الدكتور بسرعه
اتصلت ساميه بااحمد واخبرته بما حدث.
كانت نورا مازالت جالسه...جانبها على الأرض
ساميه :كلمتهم وجايين اهم.
نورا :انا خايفه اقومها يحصلها حاجه.
ساميه:انا مش عارفه اتصرف يارب يجوا بسرعه.

وصل ادهم ودخل الي المنزل.
نورا :فين الدكتور.
أدهم :هما جايين ورايا.
قام أدهم بحملها بين ذراعه برفق.
ودلف الي الغرفة ووضعها على الفراش.
نورا :الدكتور جي يا أدهم.
أدهم :خلي يدخل.
دخل الدكتور.
تفحص الدكتور الحرج اللي ف رقبتها وقال...دا حرج بسيط...وقام بتطهير الحرج وضع الشاش عليه... وقام بتعليق محاليل لها
أدهم بقلق :هي كويسه.

الدكتور :ايوه... الحرج سطحي... بس هي نزفت شويه... عشان كدا حطتلها محاليل.
أدهم بقلق :طب هتفوق امتى.
الدكتور :هتفوق دلوقتي وهتبقى كويسه.
قام أدهم ليوصل الطبيب الي الخارج.
احمد :بقيت كويسه.
ادهم: اهااا جرج بسيط.
نورا :طب فاقت ولا لسه.
أدهم :لسه.
نادر :طب هنبلغ البوليس ولا.
حازم :لازم نبلغ
أدهم :لا مش دلوقتي واطلع شوف الحراسة اللي نايمين على ودانهم برا دول.

دلف أدهم الي الغرفة... وجلس بجانبها على الفراش.. وامسك يدها
فاقت ملك وقالت بتعب :أدهم.
أدهم :انا جنبك يا حبيبتي.
تذكرت ملك ما حدث وادمعت عينها.
أدهم :ف حاجه بتوجعك.
ملك :لا... بس ف حد كان بيهددني وكان حاطت سكينه على رقبتي... وكاتب على الأرض بالدم
 ووضعت يدها على موضع الجرح.
أدهم :الحمد الله... حرج بسيط.
اعتدالت ملك ف جلستها... بمساعده أدهم لها.
ملك:متمشيش وتسيبني.
رفع أدهم يديها الممسكة بكفه وقبلها برفق...وقال : حاضر هفضل جنبك... بس انتي ارتاحي شويه.
ملك :انا كويسه.

أدهم :هي انتي مشفتيش مين اللي عمل كدا.
ملك :لا انا دخلت البيت... حسيت ان ف حد جواه... وبعد كدا لقيت الدم على الارض وحد حاطط سكنيه على رقبتي... وبيهددني.
أدهم :لو سمعتي الصوت تاني هتعرفي.
ملك :اهااا... انت هتعمل اي.
أدهم :لازم اجيبه اللي عمل كدا.
ملك بخوف :لا يا أدهم خلاص كفايه اللي حصل لجدو... انا خايفه عليك.
أدهم :متخافيش يا روحي... بس اي حد يقربلك لازم ياخد جزأته ودا زودتها.

ف منزل الشوربجي.
كريمة :ما تروحي يا بنتي نادي مرات اخوك اللي ملهاش لازمه دي... عيله اصغر منها واتجوزت بعدها وحامل... وهي مش فالحه غير لسه بدري.
نهله :لا يا اما ابعتلهم حد من الغفر... اصل البت اللي اسمها ملك دي غيظاني.
كريمة :اصبري علي امك بس... انا بس عاوزكي تتشيكي كدا وتتدلعي.
نهله :على اي يا اما ما هي خلاص خديته.
كريمة :الحمد الله اتوكست ف عيالي الاتنين... واحد عبيط وماشي وراه مراته والتانيه عيله خدت منها الواد.

ف منزل العطار.
كان الجميع يجلسون ف مكتب العطار مع المحامي.
المحامي :ملك محمد العطار لها نص التركة.
عاصم : والكلام دا مين قاله.
المحامي :الحج كاتب الحاجه باسمها دا غير الوصية.
عبد الرحمن :كاتب اي.
المحامي :الشركة اللي ف القاهرة ليها النص فيها... لان أسهم الشركة مكتوبه باسمها ... والأرض بتاعت الشركة لها... وانتم ليكم 40 ٪من أسهم الشركة.
البيت هنا ليها النص وانتم النص... الشركة اللي هنا والمصنع بالنص... ودا غير الأرض ليها 100 فدان بتوعها.

عمر :يعني جدي كتبلها كل حاجه.
عاصم :والكلام دا مستجل ف الشهر العقاري.
المحامي :ايوه وانا معايا نسخه من الورق.
عبد الرحمن :ولو عاوزين نغير الكلام دا.
المحامي بانفعال :لا شكل حضرتك فاهم غلط.
انا مطلوب مني اسلم كل واحد حقه.
عاصم :بس انت شايف ان دا صح.
المحامي :والدكم هو اللي كتب واكيد هو كان شايف ان دا صح... بعد اذنكم.
خرج المحامي من الكتب.

سعاد :اهو يا اخويا اللي كنا خايفين منه حصل.
عاصم :اهااا... والعمل دلوق هنعيش تحت رحمه الست ملك.
زينب :ومش بس كدا ما هي هتقعد تؤمر وتنهي كمان... ودا غير اختكم نعمه اللي هتطلب حقها من الفتافيت اللي ابوكم سبها.
عمر :دا بقيت حاجه تقرف... يعني انا اتعب واكبر الشركة وملك هانم يبقى ليها 60٪ فيها يعني ليها حق الإدارة وكل حاجه.
عاصم :اهدوا كدا وعاوزين نفكر ازاي ... اصل انا مش هسلم كل حاجه ليها.
سعاد :هتعمل اي... وبعدين نعمه قالت إن ملك اتجوزت أدهم النوري وهي ف البلد هنا معها.
عبد الرحمن :والله زين... بتتجوز بمزاجها اكنها ملهاش اهل.

سعاد :اهااا وكمان جايه بكل بجاحه تقعد هنا معها... مش دا اللي قتل اختها.
عبد الرحمن :وحتى لما حاولنا نخلص من ملك... أدهم دا هيمسحنا من على وش الأرض اصلا... وبدل ما كنا هنواجه ملك... يبقى أدهم.
عاصم :الموضوع خرج برا السيطرة بس احنا مش هنسكت.
عمر :يعني هتعملوا اي ما خلاص كل حاجه راحت.
سعاد :بس اكيد ف حاجه.
عبد الرحمن :اي هي.

زينب :والله انا شايفه ان كل دا ملهوش لازمه واحنا نستعوض ربنا وخلاص.
عاصم :انا مش هسيب حقي... انا قضيت طول عمري هنا بشتغل وبتعب... لو انتي عاوزه تسيبي حق ابنك براحتك بس انا مش هسيب حق عيالي... وابني هخرجه من السجن.
سعاد :هتعمل اي..
عاصم :طول ما ملك مع أدهم احنا ملناش لازمه ولو فكرنا نعمل حاجه... هيبهدلنا... بس لو بعدنا ادهم عن ملك.
عبد الرحمن :ودا هيحصل كيف.
عاصم :مش مراد اللي كان هنا دا اخوه.
سعاد :ايوه بس دا مشي.
عاصم :ما هو ف القاهرة وسهل نوصله ودا غير سليمان اللي ميعرفش ان ابنه اتجوز.
عبد الرحمن :وانت هتقول لسليمان.
عاصم :اهااا ونشوف بقا مراد دا كمان.

نرجع عند ادهم.
خرج أدهم من الغرفة وترك ملك نايمه بالداخل.
احمد :نامت.
أدهم :اهااا بس لازم اللي عمل كدا اجيبه.
احمد :ازاي.
أدهم :ملك بتقول انها عارفه الصوت... وانا شاكك ف اللي عمل كدا حد من البيت عندها.
نادر :ايوه بس اكيد لو حد من عمامها كانت هتعرفه.
أدهم :أكيد مش منهم طبعا... بس حد من طرفهم من رجالتهم... فاهم.
احمد :بس الرجالة كتير.

أدهم :اكيد بس اكيد ف حد بيكون معهم على طول... واكيد دا اللي قام بالمهمة خصوصا ان اللي دخل عارف المكان كويس وعارف أن ف حراسه برا.
نادر :فعلا... وهما بعتوا حد عشان يخلونا نخاف.
نورا :بس انتم هتعرفوا اللي عمل كدا ازاي.
أدهم :مش مني دي ف البيت هناك.
نورا :ايوه.
ساميه :بس انا بقلق منها الصراحه.
نورا :البنت معملتش حاجه يا ساميه.
أدهم :المهم هي هناك فاانا عاوزك تعرفي منها حاجه... مين الرجالة المهمة اللي ف البيت.
نورا :مش فاهمه.

أدهم :يعني ما بين كل الغفر دول أكيد ف اتنين تالته مثلا محل ثقه... فاانا عاوز دول.. واجبهم واخلي ملك تسمع ونشوف ازكان هتتعرف على حد فيهم ولا.
نادر :طب الغفر اللي انت كنت بتكلمه دا فين.
أدهم :موجود بس ممكن يكون هو فاانا لو سألته اكيد هياخد باله.
احمد :يا خربيت دماغك يا أدهم.
نورا :خلاص انا هبقي اروح مع ماما بكرا واسأل مني.
أدهم :تمام بس بسرعه يا نورا.
نورا :حاضر.
احمد :طب احنا هقوم نمشي بقا.

نورا :اهااا وانا برضو...عشان متأخرش.
أدهم :استنى يا نورا هخلي حد يوصلك متمشيش لوحدك.
نورا :لا عادي.
أدهم : الاحتياط واجب.
نادر :خلاص انا هروح اوصلها... يلا.
نورا :بس انا.
نادر :انتي لسه هتبسبسي يلا يا حجه.

ف بيت الشوربجي.
كريمة :اهلا اهلا... مبتوش هناك ليه.
ساميه بخنقه:انا طالعه انام عاوز حاجه يا احمد.
احمد :لا يا حبيبتي... وصعدت ساميه الي غرفتها
كريمة :كتك نيله... انت مش شايف البت بتتكلم معايا كيف.
احمد :هي عملت اي.
كريمة :قاعده طول النهار برا... وكمان مش طايقلي كلمه.
احمد :هي كانت مع ملك عشان كانت تعبانة.
كريمة :يا دي ملك دي كمان.
احمد بنفاذ صبر :انا هطلع انام.
كريمة :كل ما حد يشوفني يقولي طالع انامَ... هو ف اي.
نهله :مالك يا اما بتكلمي نفسك.
كريمة :ما هو دا اللي ناقص... حاسة البت اللي فوق دي هتشليني.

فوق ف الغرفة عند ساميه واحمد.
كانت ساميه نايمه على الفراش... وتتدعي النوم.
نام احمد جانبها وهمس ف اذنيها وقال :عارف انك مش نايمه على فكره.
لفت له ساميه :مامتك يا احمد... كل تشوفني تتضايقني...بس لو انت مش مرتاح معايا ممكن نطلق.
احمد :هشششش مش عاوز اسمع منك الكلمة دي تاني...بصي كلها شويه وهنسافر انا شغلي كله ف إسكندرية.
ساميه :يعني انت مش زعلان مني.

احمد :لا مش زعلان... وامسك يدها ورتب عليها وقال... بصي انا عارف اننا متجوزناش عن حب ولا كنا نعرف بعض اصلا... وبرضو مش هقولك انا بحبك ولا هطلب منك انك تحبني... بس كل اللي اقدر اقوله اني عاوزك ف حياتي ومعايا على طول... واكيد الحب هيجي.
ساميه :بس.
احمد :بصي مش عاوزك تقولي لي حاجه واعملي اللي انتي عاوزها... بس استحملي كلام امي شويه بس وبعد كدا هنسافر ولو مش عاوزه خلاص هخليكي هنا و هجيبلك بيت ليكي.
ساميه بابتسامه :لا انا هقعد ف اي مكان تكون موجود في.

ف سيارة نادر.
نورا :مكنتش عاوزه اتعبك.
نادر :لا ولا يهمك.
نورا :انا حاسة ان ف عربيه ماشيه ورانا َ.
نادر :واخد بالي.
نورا :مش خايف.
نادر :لا هي ماشيه ورانا ما ساعه ما خرجنا اصلا.
نورا :احنا الحمد الله قربنا اصلا.
نادر :اهااا.
نورا:هو أدهم ناوي يعمل اي.
نادر :هو انتي قلقانه ليه.

نورا :اصل اللي خليها يدخل البيت... ويخلي حد يمشي ورانا... يبقى مش هيسكت.
نادر :متخافيش... محدش هيقدر يعملك حاجه...وبعدين يعني اللي عمل كدا يستاهل دا اتعدى على مرات أدهم... انا والله خايف عليه.
نورا :ههههه لدرجه دي... أدهم ممكن يعمل اي حاجه.
نادر :واكتر... مش مراته وبيحبها.
نورا :بصراحه اصلي اول مره اشوف قصه حب كدا فمستغربه.
نادر :ههههههههه ان شاء الله تجربي كمان.
نورا :لا شكرا.
نادر :ههههه براحتك انتي الخسرانة.

نورا :ليه يعني.
نادر :يعني انا زي القمر ومهندس قد الدنيا... عريس لقطه يعني.
نورا :هههه اهااا لقطه الصراحه.
ولكن قطع كلامهم قطع السيارة الطريق عليهم.
نورا بخوف و صراخ :نادر.
نادر :متخافيش واوعي تنزلي من العربية مهما حصل... فاهم وقام نادر بإخراج سلاحه وشد اجزائه.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني والعشرون

نزل نادر من السيارة... ونزل الراجلان من السيارة وهو يحملوا سلاحهم.
قال احدهما... بص هات البت اللي معاك بذوق بدل ما نأخذها بالعافية ونموتك .
ونزل سلاحك.
انحني إياد لينزل سلاحه على الأرض ... وأخرج من جيبه السلاح الآخر و الذي كان يضعه ف قدمه ... وقام بإطلاق النار عليهم... حتى سقط الاثنين... واحد منهم مات والتاني مازال على قيد الحياه... اخذه نادر معه ف شنطة العربية... وركب السيارة.

نورا بخوف :انت عملت كدا ازاي... انا كنت هموووت.
نادر :لا خلي قلبك جامد كدا وبعدين متخافيش محصلش حاجه.
نورا :ربنا يستر انا خايفه
نادر: متخافيش...واتصرفي عادي عشان محدش ف البيت ياخد باله ... انا هروحك البيت ومتنزليش من بيتك غير لما حد يكون معاكي هما كانوا عاوزينك انتي المرة دي.

كان أدهم يجلس بجانبها.
ملك :اي دا انا نمت كل دا.
أدهم :مش بقالك كتير.
ملك :هما مشوا
أدهم :اهااا... انتي كويسه دلوقتي.
ملك :اهااا... انت قلقان كدا ليه... مش هو حرج بسيط...ولا انا حصلي حاجه.
أدهم وهو يمسك يدها و قبلها :حتى لو بسيط...انا لو عليا هخبيكي عن الدنيا كلها عشان مفيش حاجه تلمسك.
ابتسمت ملك وقالت :ربنا يخليك ليا يا حبيبي.

حاولت ملك النهوض.
أدهم :انتي رايحه فين.
ملك :هقوم عشان اغير هدومي بدل اللي ابهدلت.
أدهم :لا انا غيرتها لما كنت نايمه.
ملك :اييييييييييييه.
أدهم :انتي نزفت والدم بهدل الفستان اللي كنتي لبساها.
ملك: بس.

قام ادهم بضمها الي صدره...وقال :ملك انتي مراتي يعني انا معملتش حاجه غلط... وبعدين يرضيكي يعني كنت اسيب الدم مبهدل الفستان كدا...وكمان انا مكنتش هخليكي تقومي ولا تعملي حاجه... فبدل ما تكوني صاحية وتتكسفي بقا... ف وانتي نايمه احسن.
ملك :بس انا مش تعبانة والله... انا كويسه.
ادهم : برضو كفايه اللي حصلك.
ملك :انا بحبك اوووووي.
أدهم :وانا بعشقك.
ابتسمت ملك :بس برضو مكنش ينفع.
أدهم وهو يرفع وجهها له :اللي هو.

ملك بخجل :اللي انت عملته.
وضع ادهم قبله خفيفة على شفتيها وقال : خلاص المرة الجاية وانتي صاحية احسن.
ملك :أدهم.
أدهم :يا روح أدهم.
ابتسمت ملك وقالت :طب ممكن تخليني اقوم اغسل وشي.
أدهم :ماشي بس براحه.
ملك :ههههههههه...بلاش خوف زياده.
أدهم :معنديش حد اخاف عليه غيرك...أعمل اي.
ابتسمت ملك وقامت ودلفت الي المرحاض.

رن هاتف أدهم.
أدهم :اي يا نادر.
نادر :كان ف عربيه ماشيه ورايا وقطعت عليا الطريق... واحد فيهم مات والتاني معايا.
أدهم :تمام خده... وحطه ف المخزن اللي ورا البيت وانا جايلك.
خرجت ملك من المرحاض.
أدهم :انا هروح لنادر.
ملك :ليه.
أدهم :ف ناس قطعوا على نادر الطريق وهو بيوصل نورا... وهو جاب واحد منهم.
ملك :طب انا عاوزه اجي معاك.
أدهم :تيجي معايا فين يا حبيبتي مش هينفع... انا مش هتاخر.
ملك :طيب.
أدهم :حازم ف البيت ماشي.
ملك :ماشي يا حبيبي.

خرج ادهم وذهب الي نادر.
نادر :اهو الكلب مش عاوز ينطق.
أدهم :دمك هيتصفي وهتمووت هنا فتتكلم وتحرم نفسك.
نادر :أنجز... بدل ما اخلص عليك دلوقتي.
الراجل بألم :معرفش حاجه.
أدهم :مين اللي بعتك تمشي وراهم وكنت عاوز نورا ليه.
الراجل : محدش بعتني.
نادر :أرحم نفسك وانطق...وقام نادر بركله ف رجله مكان إصابته.
الراجل بوجع:اهااااااااااااااااا... هتكلم حاضر.

أدهم :أنجز.
لم يقوي الراجل على تحمل على الالم ولفظه أنفاسه الأخيرة قبل أن يتحدث.
أدهم وهو يهزه بعنف :انطق.
نادر :مات.
أدهم : افوووو... مكنش لازم يموت.
نادر :انتم اللي برا... دخل احد الحرس.
الحارس :نعم يا باشا.
نادر :ارموا الجثة دي ف اي زفت.

دخل نادر وادهم الي البيت.
نادر :ابن الكلب مات قبل ما ينطق.
أدهم :شكل دول كانوا من ناحيه مراد اصلا.
نادر :اشمعنا.
أدهم :الراجل مبيتكلمش صعيدي... دا معنها انه مش شكل غفر.
نادر :ومراد هياخد نورا ليه.
أدهم :معرفش...وممكن يكون حد من اهل ملك مفيش دليل قاطع يعني.
نادر :البت لو كانت اتخدت مني كان هيبقى شكلي زفت.

أدهم ضاحكا :هههه لا تخيلتك.
نادر :والله انت بادر انا داخل انام.
أدهم :ماشي
دخل أدهم الي غرفته... وكانت ملك جالسه على الأرض وترتدي إسدال الصلاة... وكانت تقرأ ف المصحف.
صدقت ملك وقفلت المصحف... وقامت.
ملك يقلق :عملت اي.
أدهم :ولاحاجه مات قبل ما يتكلم.
ملك :طب هو كانوا عاوزين نورا ليهَ.

أدهم :الله اعلم يمكن جات صدفه...بس كدا كدا هجيبهم.
ملك :بلاش يا أدهم... خلاص انا مش عاوزه اعرف حاجه.
أدهم :كان الأول ينفع بس دلوقتي لا.
ملك :يا أدهم.
وضع أدهم يده على فمها وقال :انا مش هسيبهم... وحتى لو احنا بعدنا برضو مش هيسبونا ف حالنا.
ملك :والله انا خايفه جدا.

أمسكها أدهم من يدها وجذبها اليه... وقال متخافيش طول ماانا معاك... ادهم مش هتقلعي بقا.
ملك :هقلع اي يا أدهم.
أدهم :انا مش عارف تفكيرك بقى وحش ليه انا قصدي على الاسدال... عشان الجرح مضايقكيش.
ملك :اممممممممم.
أدهم :عيب لما تفكري فيا كدا.
ابتسمت ملك :اهااا انا وحشه.
قام أدهم بتقبيل شفتيها... وقال: لا واضح ان ف تحسن.
قطبت حاجبيها وقالت :ف اي.
أدهم :يعني بدأ الكسوف يروح شويه.

ملك :امممممم... مش هتنام.
أدهم :لا مش جايلي نوم.
ملك: لا لازم تنام الوقت اتأخر.
ادهم: هو ف أحسن من الوقت المتأخر.
ملك بحذير :أدهم.
أدهم :حاضر... الجرح وجعاك.
ملك :لا الحمد الله... هدخل اغير.
أدهم :يا رب يشيلوا الحمام من الاوضه.
ضحكت ملك ودخلت الي المرحاض.

قام أدهم بتبديل ملابسه... ولبس بنطلون قطني فقط... ونام على الفراش.
خرجت ملك من المرحاض وكانت ترتدي بدي روز بحملات رفيعة وعليه بنطلون اسود برمودة... وربطت شعرها على هيئة ديل حصان.
كان أدهم يحدق بها.. بشغف وشوق.
ملك بخجل :هتفضلي تبصلي كتير.
أدهم :لو اطول مش هنزل عيني من عليكي ثانيه.
ابتسمت ملك.
أدهم :مش هتنامي.
ملك :لا انا هقعد هنا.

أدهم :تعالي بس... مش هعمل حاجه متخافيش.
ملك :احلف كدا.
أدهم :من غير ما احلف... تعالي بس.
اتجهت ملك الي الفراش... وجلست عليه.
ملك :اهو جيت...قام أدهم بحسبها اليه ووضعت راسها على صدره العاري وقال :مش هتبطلي كسوف.
هزت ملك راسها نافيه :مش عارفه.
أدهم :لا واضح ان الموضوع هيطول...بس اهو مسيرك تيجي تحت ايدي
ملك :ههههه لا لسه بدري.
أدهم: بلاش موضوع لسه بدري دا.
ملك :ههههه ليه.

أدهم :لا على رأي طنط كريمة.
ملك :انا مش بحبها.
أدهم :ليه.
ملك :معرفش... بس هي طريقتها وحشه كدا... وبنتها رخمه.
أدهم :ليه دي بنتها زي القمر.
قامت ملك فجأة ونظرت له بغيظ :مين دي اللي قمر.
أدهم :انتي... هو انا ليا قمر غيرك.
ملك :كنت بحسب.
شدها أدهم مره اخرى... لتتوسد صدره.
وقال :المفروض انتي متغريش.
ملك :ليه.

أدهم :لأنك عارفه اني بحبك... وبعشقك... وبموت فيكي... ومش عاوز حد غيرك حتى لو في ميلون واحده قدامي... بس ف حاجه مهمه.
ملك :اي هي.
أدهم :مش هنشوف موضوع الحمل دا.
ملك :لا مش هنشوف.
أدهم :امممم بس انا عاوز اشوف.
ملك بألم وابتعدت عنه قليلا:اهااااا.
أدهم بقلق :مالك.
ملك :رقبتي وجعاني اوووي.
قام أدهم بالابتعاد عنها ببطء... وضع راسها على الوسادة.

أدهم :استنى هجبلك مسكن متتحركيش.
كانت تحاول ان تكتم ضحكتها ولكن فشلت.
أدهم :انتي بتهزري.
ملك :بصراحه اهااا.
أدهم :وبتخضيني عليكي... وانتي بتهزري.
ملك بأسف :سوري.
آدهم بغيظ : ماشي يا ملك
و انحني أدهم ببطء... وانهال عليها بقبلات ساخنه على شفتيها... وحتى وصل إلى عنقها.
وبعد أن انتهى ابتعد عنها وسحبها الي احضانه.
متعمليش كدا تاني.
ملك :حاضر.
أدهم :نامي بقا... ف الليلة اللي مش فايته دي الواحد ماسك نفسه بالعافية.
ملك :ههههه حاضر.

ف منزل سليمان النوري.
استيقظ سليمان علي رنين هاتفه.
قام سليمان واجاب على الهاتف.
سليمان :الو.
عاصم :كيفك يا سليمان بيه.
سليمان باستغراب :كويس هو ف حاجه.
عاصم :بصراحه في.
سليمان :خير.
عاصم :ابنك أدهم اتجوز بنتنا بالغصب.
سليمان بغضب :ايييييييه... دا امتى دا.
عاصم :من ساعه وفاه ابوي.
سليمان :هو الحج عبد الحميد اتوفى.
عاصم :ايوه.
سليمان :الله يرحمه... متشكر يا عاصم ان قولتلي.

قفل سليمان الخط.
ايمان :ف اي يا حبيبي كنت بتكلم مين على الصبح كدا.
سليمان :ابنك بيتجوز من ورانا.
اعتدلت ايمان وجلست... وقالت :اتجوز...ادهم ولا مراد.
سليمان :لا أدهم.
ايمان :طب انت مضايق ليه استنى لما نفهم منه.
سليمان :افهم اي... ابنك بيتصرف من دماغه... وانا اقول مش بيروح الشركة ليه.
ايمان :سليمان ارجوك استنى لما نفهم... مش عاوزين نخسر ابننا.
سليمان :انا زهقت.
ايمان :عشان خاطري اسمع كلامي المرة دي انا مش مستعده أدهم يبعد عني يا سليمان... ارجوك متتكلمش ولا تعمل حاجه.
سليمان بنفاذ صبر :طيب يا ايمان.

ف منزل العطار.
ف غرفه عاصم
سعاد :لما نشوف النوري هيعمل اي.
عاصم :اهو دي اول حاجه... بس تفتكري هيعمل حاجه ولا.
سعاد :الله اعلم.
عاصم :ادينا قاعدين... انا هنزل اروح الشغل... وأحاول اشوف حل ف موضوع يوسف.
سعاد :ماشي.
عاصم :خلي بالك من البت...انا بفكر اقول لعبد الرحمن واجوزها لعمر ابن عمها.
سعاد :اهااا عمر مش وحش برضو .
عاصم :خلاص هتوكل على الله ولو نعمه جات وسألت على الميراث قولي لسه منعرفش حاجه.
سعاد :ماشي... انت كلمت مراد ولا لسه.
عاصم:لسه.
خرج عاصم من الغرفة وقفل الباب خلفه.

كان حازم ونادر يجلسون مع بعض.
حازم :هنعمل اي.
نادر :انا لحد دلوقتي معرفش بس اكيد هيظهرلنا مصيبه جديده.
حازم :المفروض ننزل القاهرة.
نادر :يا عم ما صدقنا نأخد اجازه.
حازم :انت على طول كسول كدا...و بعدين جو الآثاره والاكشن دا اجازه
نادر :ههههههههه اهااا
حازم :هو ملك وادهم اتجوزوا ازاي.

نادر :يعني بقالهم اسبوع او عشر ايام مش كتير.
حازم :هو بيحبها.
نادر :اهااا واضح اوووي.
حازم :امممممم.
نادر :اي مالك.
حازم :ولا حاجه.
نادر : ما تقول يا عم
حازم :اصل انا طلبت ملك للجواز ورفضت وف الوقت دا كانت قاعده مع أدهم...وبصراحه كنت اخر حاجه اتوقعها ان ملك تحبه او هو يحبها... وانا وقتها افتكرت أنها رفضت عشان الوقت والظروف مكنوش مناسبين. بس طلع السبب أدهم.

نادر :وانت مضايق ولا بتحبها ولا اي
حازم :لا انا مستغرب بس.
نادر :ليه.
حازم :اها اصل اللي يشوف ملك ف الأول عمره ما حد يقول انها هتحب أدهم... دا غير الاختلاف بينهم كبير.
نادر :اهااا بس الحب بينسى الاختلافات دي وبيقضي عليها.
حازم :يا عم الرومانسي.
نادر: ههههه دي أقل حاجه عندي.
حازم :تفتكر هيكملوا مع بعض ولا.
نادر :اشمعنا.
حازم :ما عارف صاحبك مبيقعدش مع حد اصلا.
نادر :بس ملك مراته.
حازم :ماانت عارف ان ملك مش ليها ف السكة التانيه.
نادر :اقسم بالله دي تبقي مصيبه.

جلس أدهم جوارها على الفراش... وهو يضرب وجهها برفق
أدهم :ملك يلا اصحى كفايه نوم كدا.
ملك بصوت ناعس :انا صاحية اهو.
أدهم :طب يلا قومي البسي واطلعي.
ملك :حاضر.
خرج أدهم من الغرفة وقفل الباب خلفه... قامت ملك وامسكت هاتفها لتجد رساله من رقم مجهول...(متقلقيش أدهم هيسيبك زي ما ساب اللي قبلك بس هي مساله وقت...وانا هثبتلك دا بس استنى شويه...بدليل لحد دلوقتي جوازكم مش مشهور ).

ادمعت عينها ورمت الهاتف من يدها.
دخل أدهم الغرفة.
أدهم: مالك يا حبيبتي.
ملك :مفيش.
أدهم :تعبانة... اكلم الدكتور طيب.
ملك :لا كويسه.
اقترب أدهم منها... ووضع يده على وجنتيها... وقال :لا حاسس ان ف حاجه.
ملك :لا يا حبيبي انا كويسه... بس انت دخلت تاني ليه.
ادهم :لأني نسيت تليفوني.
ملك :طيب.
أدهم :خلصي واطلعي.
ملك :أدهم.
أدهم :نعم يا روحي.

ملك :هو انت بتعمل كل دا عشان بتحبني بجد ولا.
ادهم :والله العظيم بحبك... وقام بوضع قبله خفيفة على شفتيها.
كانت ملك تنظر له بحيره... فهي لا تري منه سوي الحب ولكن هل من الممكن سيصبح هذا الحب مجرد وهم وذكري مؤلمه... ام لا
ادهم :انتي بتفكري كتير ليه... وبعدين الرسالة اللي جتلك على التليفون تخليكي تتغيري كدا.
ملك :انت عرفت ازاي.

أدهم : اولا الرسالة جاتلك الصبح وانا شوفتها بس من غير ما افتحها... ثانيا بقا انتي هبله... لأني اكيد لو بضحك عليكي مكنتش اتجوزك... ولا كنتي هتهمني بحاجه... موضوع اني الجواز فكل الناس اللي شوفونا عرفوا انا مش مخبي... وكمان احنا جوازنا لحد دلوقتي على الورق بس وهيفضل كدا لحد ما نعمل فرح ويبقى قدام كل الناس... بس لما نخلص من الموضوع دا الأول.

ملك :اسفه.
أدهم :على ايه.
ملك :عشان يعني.
قطع أدهم كلامها مش بقول هبله... يا ملك انتي حياتي كلها... وانا مش هسيبك لو لحظه واحده سواء بمزاجك او لا.
ملك :طب مين بعت الرسالة.
أدهم :عادي اكيد عاوز يبعدنا عن بعض وانا مش هسمح لدا يحصل.
 قام بمسح دموعها بيده... ومش عاوز اشوف دموعك دي تاني... ويلا غيري عشان تفطري.
ولا اغير رأيي.
ملك :ف اي.
أدهم :ف موضوع الجواز على ورق دا أصله مضايقني.
ابتسمت ملك وقالت :نادر بينادي عليك... برا.
أدهم :حلوه الحركة دي.
ملك :عجبتك.

أدهم :انتي كل حاجه فيكي بتعجبني.
ملك :طب يلا روح وانا هاجي وراك.
أدهم :طب مش عاوزه اي مساعده.
ملك :لا شكرا يا حبيبي.
أدهم :براحتك انا هخرج.
ملك :ماشي.
أدهم :لا قلبك بقى قاسي.
ملك :هههه اهااا يلا بقا
أدهم :ماشي... بعد كدا انتي اللي هتطلبي.
ملك :لا مش هطلب.
رجع أدهم ليها تاني واقترب منها وقال :طب عارفه هتطلبي اي.

ملك :مش عاوزه.
قطع أدهم كلامها ف قبله ساخنه.
ابتعد عنها أدهم وقال :يا بنتي خلصي بقا بلاش قله ادب.
قامت ملك بضربه على صدره وقالت بغيظ :انا برضو.
أدهم :اهااا انتي.
ملك :اتفضل.
أدهم :طيب متتاخريش.
ملك :حاضر
وبعد كدا خرج أدهم من الغرفة... وقفل الباب خلفه.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث والعشرون

نعمه :يلا يا نورا عشان نروح بيت جدك.
نورا :خلصت اهو يا ماما يلا.
سامي :رايحه فين.
نعمه :بيت ابوي.
سامي :ليه
نعمه :عشان اعرف اي اللي حصل هناك.
سامي :انتي عتتطلبي وراثك.
نعمه :اصل محدش من اخواتي كلمني ولا قولوا حاجه... فقولت اروح أنا.
سامي :طيب متتاخريش عاد.
نعمه :ماشي... يلا يا نورا.

ف قسم الشرطة.
عاصم :يعني مفيش حل.
ماهر :ف بس انه اللي عمل كدا يظهر... لان كل الأدلة ضد يوسف.
عاصم :بس ابني برى... كدا مسجون ظلم...وممكن يتعدم.
ماهر: اللي اقدر اقوله انك تشوف حل... وتتدور على القاتل وساعتها هيطلع منها.
عاصم :ازاي.
ماهر :مش هو حد من بيتكم... يعني سهله.
عاصم :ازاي
ماهر :يعني مين لي مصلحه ان يوسف يبعد من البيت.
عاصم بتفكير :اخويا عبد الرحمن... وابنه عمر.
ماهر: طب وليه ميطلعش حد منهم.
عاصم :يعني ممكن يكون منهم.
ماهر :ممكن بس المهم الدليل.

ف منزل العطار
نعمه: عامله اي يا سعاد.
سعاد :كويسه.
نعمه :ان شاء الله يوسف يخرج على خير.
سعاد :يارب.
زينب :ساميه عامله اي ف الجواز.
نعمه :زي الفل.
نورا :هي فين مني.
سعاد :فوق ف اوضتها.
نورا :طب انا هطلع ليها.
نعمه :هو فين ورث ابوي.

سعاد وهي تمتط شفتيها وقالت :يااختي مش لما نطلع من الهم اللي احنا ف الاول.
نعمه :وانا مقولتش حاجه بس دا حقي وحق بناتي... وانا بسأل.
زينب :لا يا اختي انبطتي ابوك كتب كل حاجه لملك.
نعمه بصدمه :كل حاجه... ازاي.
سعاد :والله زي ما بقول... بس عاوزين نتصرف.
نعمه :كيف يعني.

سعاد :يعني تكتمي على خبر دي لحد ما هنشوف هنعمل اي ونرجع حقنا كيف.
نعمه: بس ما ابوي كتب خلاص هنعمل احنا إي.
زينب :زي ما كتبت كل حاجه بيع وشرا... ملك تمضي وتبيع.
نعمه :وملك هترضي
سعاد :دي بقي سيبها علينا.

ف غرفه مني.
نورا :مالك مضايقه ليه.
مني :اتخنقت... قاعدين ناكل ف بعض واحنا اهل واخويا يدخل السجن ظلم وجدي يتقتل ف بيته... كل دا و مبقاش مضايقه.
نورا وهي ترتب على كتفها.
كل دا مش بمزاجنا واحنا اهو بنحاول نظهر الحقيقه.
مني :حقيقه اي يا نورا... يوسف ف السجن وابوه وأمه بيفكروا ياخدوا الورث ازاي... ولا اكن ابنهم مسجون... كل اللي ف دماغهم الفلوس.
نورا بحزن :ربنا يهديهم يا منى... بس احنا بنعمل اللي علينا.
مني:اها كنت عاوزه اكلمك انتي او ملك واقولك.
نورا :على اي.

مني :جدو كتب نص ثروته لملك والمحامي قال كدا بس هما مش عاوزين يقولوا ومعرفش ناويين على اي.
نورا :مش سايبين البت ف حالها...بصي انا كنت عاوزه اعرف حاجه.
مني :ايه
نورا :ملك ف حد حاول يقتلها وكلنا شاكين انه يكون من هنا.
مني :قصدك مين.
نورا :محدش بعينه... بس حد من الغفر اكيد اللي برا او بتوع المصنع اكيد حد من الرجالة دي.
مني:اممممم اكيد بس هنعرفه ازاي.

نورا :مين من الغفر اللي برا محل ثقه مثلا وممكن يعمل المهمة دي.
مني :بصي انا معرفش بس كل الغفر اللي هنا ممكن يرحوا لأي مهمه بس معتقدش ان حد منهم.
نورا :اشمعنا.
مني :اصل امين هيروح عشان يهدد واحده ف بيتها... ممكن يكون حد من برا.
نورا :بس بتاع البيت أمان اكتر متنسيش ان كلهم من ايام جدك.
مني :بصي هحاول اَعرف طب ملك شوفته.
نورا :لا سمعت صوته بس.

مني :صوته دي صعبه اوووووي.
نورا :اهو احنا بندور على اي حاجه.
مني :تفتكري لو اللي قتل دا سمعنا دلوقتي.
نورا :هيقتلنا او هيعذبنا.
مني :انا بكون نايمه وانا خايفه لحد يدخل يخلص عليا.
نورا :والله حاسة اني ف فيلم رعب.
مني: المهم انه يخلص.
نورا:المشكله بعد ما يخلص هيحصل اي.
مني :ربنا يستر.

ف منزل الشوربجي.
همام :مالك يا كريمة جاعده وحاطه ايدك على خدك ليه عاد.
كريمة :ولا حاجه يا اخويا بس انت شايف حال العيال مايل.
همام :ما عيال زي الفل واحمد مبسوط مع مراته... ونهله عروسه زي الفل وبكرا تتجوز ونروح بيها.
كريمة وهي تلوي فمها بضيق :ما هي العروسة عريسها اتجوز.
همام :الجواز نصيب يا كريمة وادهم اتجوز اللي اختارها.
كريمة :بس انا كنت متفقه مع اختك اني هاخد أدهم لنهله.
همام :يبقي مكنش من نصيبها... وربنا يرزق بنتنا بالزوج الصالح.

كريمة بضيق: طول عمرك مبتقولش حاجه مفيدة... بدل ما تكلم اختك وعاتبها... وتقول لابنك المحروس كلمتين.
همام :أدهم خلاص اتجوز... وكمان مراته حامل يعني خلاص الموضوع دا... واحمد هو ومراته كويسين احنا مالنا بجي.
كريمة :يعني انت منفسكش تفرح بعيال ابنك.
همام :نفسي طبعا بس دي حاجه هو اللي يحددها... مش كفايه احنا اللي اختارنا مراته وهو سمع كلامنا.
كريمة :وياريتنا ما اختارنا.

نادر :كلمتي نورا.
ملك :لا لسه... قالت لما تمشي...هتكلمني.
أدهم :يارب بس تعرف.
ملك :بس انا خايفه لحد يعملها حاجه... لو سمعهم.
أدهم :متخافيش وقتها انا هتصرف متخافيش.
حازم :طب انا كنت عاوز ادرس قضيه يوسف دي.
أدهم :ليه.
حازم :اكيد هيتعدم وهو مظلوم... دا غير كدا يوسف يعرف حاجات كتير ممكن تفيدنا.
أدهم :خلاص روح القسم واطلب انك تقابله.
حازم :تمام.
ملك :انا عاوز اروح البيت.

أدهم :لا مش هينفع.
ملك :دا بيت جدو يا أدهم عادي.
أدهم :ازكان جدو اتقتل هناك ومحدش عارف يعمل حاجه.
حازم :أدهم كلامه صح يا ملك مش هينفع تروحي غلط.
نظر أدهم بضيق لحازم ولطريقه كلامه معها واكنها تخصه.
ملك :انتم مكبرين الموضوع ليه.
أدهم بضيق :لا يا ملك ولا هتروحي ولا هتيجي ف حته خلاص.
ملك :ماشي.

رن هاتف أدهم... وقام ليجيب على الهاتف وخرج برا البيت حتى لا يتمكن احد من سامعه.
ولاحظت ملك ذلك وظهر عليه وجهها الضيق.
أدهم :عاوزه اي.
بوسي :وحشتني فقولت اكلمك.
أدهم :بوسي انا مش عاوز وجع دماغ مش ناقصك.
بوسي :ماانت اللي روحت لوجع الدماغ يا حبيبي.
أدهم :عاوزه اي انتي.
بوسي :عاوزك انت.
أدهم بتأفف :انا مش طايق نفسي متخليش زهقي يطلع عليكي.

بوسي :تفرق اي ملك عني يا أدهم.
أدهم :بوسي انتي عارفه اننا كنا بنقضي وقت مع بعض وكل حاجه ليها وقت و بتنتهي ... انسى بقا.
بوسي :وملك.
أدهم :مالها.
بوسي :وقتها هيخلص امتى.
أدهم :لما امووت... وقفل المكالمة.
دخل أدهم... وجلس ف مكانه مره اخرى.
نادر :ف حاجه ولا اي.
أدهم :لا مفيش.
كانت ملك جالسه وكانت تهز رجليها بغيظ وضيق من تصرف أدهم.
قامت ملك من مكانها.

أدهم: رايحه فين.
ملك :عطشانة رايحه اشرب.
أدهم :طيب.
ادارت ملك ظهرها ليهم وذهبت ف اتجاه المطبخ... ولكنها سمعت حديثهم قبل أن تتدخل... وبعدين دخلت لكي لا تسمع شي اخر.
نادر :بوسي صح.
أدهم :اهااا.
حازم :عاوز اي.
أدهم :ولا حاجه.
نادر :انت مقولتش قدام ملك ليه.
أدهم :ماانت عارف ملك هتتضايق.
كانت ملك واقفه ف المطبخ... وتحبس دموعها...وقامت بالاتصال بسمر.
سمر :وحشاني عامله اي يقلبي.

ملك :مخنوقة اوووي.
سمر :ليه.
ملك :حياتي معقده اوووي... مش عارفه هعمل اي ولا اي زهقت.
سمر: حصل اي طيب.
ملك :ولا حاجه بس زهقت... ولا عارفه اوصل لحاجه ولا شكلي هوصل... وف الآخر هتقتل زي اهلي.
سمر :اهدي يا ملك... وحدي الله.
ملك :لا اله الا الله... ربنا يرحمني.
سمر: أدهم مزعلك طيب.

ملك :لا أدهم مش مزعلني بس انا مضايقه حاسة اني غلطت... متغلبطه.
سمر :ليه الكلام دا.
ملك :أدهم غيري ف كل حاجه حاسة ان ف اختلاف كبير اوووووي ... وكمان انهارده كلم بوسي وخبي عليا.
سمر :ملك انتي كنتي عارفه علاقته ببوسي من الأول يعني هو مكدبش عليكي.
ملك :المشكلة اني عارفه... بس عادي بقا.
سمر :ملك بلاش عبط انتي عارفه ان أدهم بيحبك... وبعدين بوسي كانت علاقه عابره.
ملك :ممكن.

سمر :بلاش تنكدي على نفسك يا ملك... واكيد بوسي بتعمل كدا عشان تتضايقك.
ملك :شكلي اتسرعت ف حاجات كتير... والله اعلم اللي جاي عامل ازاي.
سمر :خير ان شاء الله مش انتي كنتي تقوليلي ربنا مبيعملش حاجه وحشه.
ملك :اكيد.
سمر :خلاص بقا نتوكل على الله ونسيب كل حاجه عليها... كنت عاوزه اقولك على حاجه.
ملك :اي.
سمر :انا رجعت البس الحجاب تاني... بس بتمني ان ربنا يغفرلي.

ملك :ان الله غفور رحيم... المهم الثبات.
سمر :ان شاء الله هكمل... بس انت فرفشي كدا.
ابتسمت ملك :حاضر فرفشت اهو.
سمر :وبعدين ف حد هيسيب القمر دا وهيروح لبوسي.
ملك :ههههه لا هي احلى وكبيره... لكن انا لسه صغيره.
سمر :والله عادي انتي حلوه... وبعدين ف احلي من الصغير... دا انتي بس اعملي العمايل السودة اللي هي بتعلمها وهتبقى احلى.

ملك :ههههههههه لا مش عاوزه ازكان انتي بتقولي عمايل سوده.
سمر بخبث: لا ماانا أدهم جوزك يعني براحتك.
ملك :ههههههههه مالك يا سمر..، بتتكلمي كدا ليه.
سمر :والله انا غلطانه بدلك على الخير.
ملك :ههههه طيب يا اختي...انا هقفل بقا عشان اطلع اصلي مش كل دا بشرب.
سمر :ماشي وابقى كلميني.
ملك :حاضر.

بوسي :هتعمل اي.
مراد :مش عارف لحد دلوقتي كل الطرق بتتقفل ف وشي.
بوسي :انا عن نفسي مش هسكت.
مراد :طب ماانتي لسه مكلمها واحنا مطلعناش بحاجه.
بوسي : انا مش عارفه هو ازاي قاعد ف البلد هناك ومش خايف.
مراد :هو أدهم بيخاف.
بوسي :علي رايك بس هنعمل اي.
مراد :يعني انتي ملكيش صور مع أدهم.
بوسي :ليا طبعا.

مراد :خلاص ابعتي لملك كام صور كدا بمواقف ساخنه.
بوسي :ما هي كانت عارفه اني حامل منه... وبرضو حصل اللي حصل.
مراد :هو كان مجرد واحد حتى لو كان ليها مشاعر من ناحيته لكن دلوقتي هو جوزها... ولما تشوفه على ست تانيه دمها هيتحرق... والمشاكل هتكتر فبكدا كل الظروف هتبقى ف صالحنا.

خرجت ملك لقيت نهله تجلس معهم.
احتقن وجهها دمها... وقالت بغيظ:ازيك يا نهله.
نهله :كويسه وانتي.
ملك :كويسه.
نادر :هو أحمد فين.
نهله :راح الشغل انت عارف عشان بابا تعبان هو اللي شايل الشغل.
أدهم :مش هو كان هيسافر إسكندرية.
نهله :اهااا بس لما بابا يخف شويه.
نادر :وامك خانقه البت ليه.

نهله :ههههه ماانت عارف شعل الحموات بقا.
نادر :ماانتي قايمه بالواجب... وبعدين كما تدين تدان... ومسيرك هتتجوزي وتجيلك اخته تعمل معاكي كدا.
نهله :لا انا عاوزه واحد معندوش اخوات بنات.
أدهم :وانتي هتلاقي فين دا.
نهله وهي تنظر له بأعجاب :موجود.
قامت ملك من مكانها.
أدهم :رايحه فين.
ملك :هدخل انام.
نهله :مش عاوزه تقعدي معانا ولا اي.
ملك :لا عادي بس تعبانة.

دخلت ملك الغرفة وقفلت الباب خلفها... وقامت بخلغ حجابها ورميته على الفراش بضيق.
تنهدت ملك بضيق... يارب بقا.
دخل أدهم...الغرفة وقفل الباب خلفه.
أدهم :دخلتي ليه.
دارت ملك بجسدها له وقالت ببرود :عادي.
أقترب أدهم منها...وامسكها واسند ظهرها على الحائط... واخد يداعب شعرها بيده.
أدهم :متزعليش مني.
ملك :هو انت بتعمل حاجه تزعل.

أدهم :طب زعلانه ليه.
ملك :مفيش حاجه اطلع اقعد مع قرايبك.
ادهم :امممم قصدك نهله يعني.
ملك :لا.
أدهم :ممكن متزعليش مني انا والله مش بكون عاوز ازعلك.
ملك ببراءه:بس بتزعلني... الصبح تتعصب عليا وبعدين كدا الاقي نهله قاعده وبتهرز وقاعده تبصلك.
أدهم :عشان خايف عليكي لو حد عملك حاجه هناك انا هخلص عليهم كلهم.
ملك :خلاص بقا مش مهم.

قام أدهم بوضع يده على وجنتيها وقال :انا مش بتحكم فيكي ولا عاوز افرض سيطرتي عليكي... بس انا بخاف عليكي ومش عاوزه تحصل حاجه تتضرك... لأني مش هسمح بدا يحصل.
ملك :بس يا أدهم انا بحس انك تعاملني على اني طفله صغيره مش مراتك.
ادهم :ايوه ما دي حقيقه انتي بنتي قبل ما تكوني مراتي... انا بخاف عليكي انتي بنتي وبحبك واي اب بيخاف على بنته وبيحميها... والأب مش هيسيب بنته مهما يحصل ... وانتي مراتي اللي بعشقها وبغير عليها.
ملك :انت ازاي كدا.
أدهم :مالي.

ملك :يعني ساعات تكون هادي وكويس وساعات متعصب وتخوف... بتتغير ف ثانيه.
ادهم: بس المهم مع كل التغيرات دي انا بحبكككككككك.
ملك :طب انت كنت بتكلم مين لما خرجت برا.
أدهم :امممممم... بوسي.
ملك :وبتقولها ف وشي كدا.
أدهم :يعنى اكدب عليكي.
ملك :لا بس برضو مش قدامي.
أدهم :لا قدامك لأني مش عاوز اخبي عليكي حاجه...وانا خرجت عشان متزعليش..
ملك :وكانت عاوزه اي.
أدهم :ولاحاجه.

ملك :امممممم ماشي.
أدهم :طب بما انك بتحبني كدا... مفيش بوسه لجوزك حبيبيك.
ملك :لا مفيش.
أدهم :يعني مش كفايه انها جواز من غير جواز وكمان مفيش... انتي بتعاملني كدا ليه يا بنتي.
ملك :ههههههههه خلاص بقا.
أدهم :عادي كل صبر نهايته خير أن شاء الله.
ملك :خلاص خليك صبور يا حبيبي.
أدهم :ماشي يا ملك.
ملك :ههههههههه والله بحبك.

أدهم ويقترب منها اكثر وقبل كل مكان ف وجهها.. قبلات كلها شوق وحب... حب ليس له حدود حب بالرغم الاختلاف مكمل ... حب بدون قيود... حب بدون اسباب... حب غير محدود لا يحكمه شي ولا يقيده اي قيود فهو حب بلا قيود بالرغم كثره القيود لكنه حر لأنه حب بلا قيود.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع والعشرون

نورا :بصي انا عندي فكره.
مني :اي هي.
نورا :ننزل دلوقتي ونقعد معهم عادي وبعدين نخرج برا نتمشى ف الجنينة ونشوف الغفر اللي واقفين برا يمكن نطلع بنتيجة.
مني :انا خايفه.
نورا :خايفه من أي.
مني :حاسه اني هموووت.
نورا :بعد الشر متخافيش يا منى.

مني :طيب بس بعد ما نخلص أروح عشان اشوف ملك.
نورا :ماشي يلا ننزل بس لان كلها شويه وامي هتقولي نروح.
نزلت نورا ومني واتجهوا الي المكان الذي يجلسون بي.
سعاد: الحمد الله انك نزلتي يا منى.
مني :قولت اسلم على عمتو... واتمشى ف الجنينة انا ونورا ماشي.
سعاد: ماشي...يا حبيبتي.
نعمه :انا هروح... وابقى تعالي على البيت.

نورا :حاضر يا ماما.
وخرجت نورا ومني.
زينب :هتمشي بدري ليه... استنى عاصم وعبد الرحمن واعرفي الأمور هتمشي ازاي.
نعمه :انا قعدت بقالي كتير.
سعاد :مش هيجر حاجه.
زينب :كلها شويه وهيجي وبعدين بيتك قريب.
نعمه :على رأيك اديني قاعده.

ف الخارج كانت تتمشى نورا ومني ويتحدثون.
نورا :تصدقي اني بقيت بخاف من البيت دا اوووي.
مني :وانا بقيت بخاف جدا... حاسه اني عايشه ف غابه او ربنا بيعاقبني على أعمالي الوحشة.

نورا :لا يا منى متقوليش كدا وبعدين انتي مش وحشه ولا حاجه كفايه انك بتساعدني اهو... وكمان الحقد مش ملي قلبك ولا حاجه وبتساعدي ملك مع انك ممكن كنتي تعمل زيهم... انتي لسه كويسه وكويسه اووووي كمان يمكن الظروف مكنتش مساعدكي بس مش اكتر... وعشان موضوع القديم بتاع سعيد فاحنا كلنا بنغلط يعني... واهو لولا الموضوع دا مكنش بقينا صحاب.

ابتسمت مني... وقالت :والله وانا بقيت بحبكم اووووي.
نورا :تفتكري اني غفير من دول.
مني وهي تنظر عليهم... مش عارفه.
نورا :ممكن سيد.
مني :لا مفتكرش.
نورا :عاوزه اعرف اوووي.
مني :انا عندي فكره.
نورا بحماس :اي.
مني :بصي هو مش واخدين بالهم مننا احنا نصور كل واحد فيهم تمام.

نورا بعدم فهم... تمام وبعدين.
مني :وانا هنسجل لكل واحد ريكود بصوته.
نورا :تمام بس هنعمل كدا ازاي.
مني :بصي هما مش وافقين جنب بعض وكله واحد لوحده فاحنا لو سألنا كل واحد نفس السؤال وصورنا الصور من بعيد محدش هيحس بحاجه...وبعدين احنا هنكلم الناس القريبين بس واللي هما من زمان... ويتوثق فيهم
نورا :امممم تعالي نجرب...بس هنسال على اي متنسيش انهم يعرفونا.
مني :اهااا يعرفونا... واحنا نعرفه ودي فرصه عشان تسالي براحتك ... يلا
مسكت مني الهاتف والتقطت صور لهم.

وبعد أن انتهت ذهبت لواحد منهم...وكانت تفتح مسجل الصوت
مني :عم سيد.
سيد :نعم يا بنتي.
مني :انا هخرج اجيب حاجه وارجع
سيد :ماشي يا بنتي بس متتاخريش عشان الست سعاد.
نحجت مني ف تسجيل أصواتهم.
نورا :خلصنا.
مني :تعالي نخرج نروح لملك بقا.
خرجوا من المنزل وذهبوا الي منزل ملك.

طرقت مني الباب...فتح لهم أدهم.
نورا:ملك موجوده
أدهم :اهااا ادخلوا.
دخلت نورا ومني... واستقبلتهم ملك وقام بمعناقه مني.
مني :وحشتني اوووي
ملك :وانتي اكتر.
وجلس الجميع.
مني :بصوا انا حولت اجمع تسجيلات لبعض الغفر واللي هما بقالهم كتير عندنا ومحل ثقه.
أدهم :كويس اوووي... افتحي التسجيلات كدا.
فتح مني التسجيل الأول.
ملك :لا مش دا.
أدهم :ركزي.

ملك :انا فاكره الصوت كويس.
قامت مني بفتح التسجيل التاني والتالت
 وكانت نفس النتيجة.
فتحت الرابع.
ملك: شغلي دا تاني.
قامت مني بتشغيله مره اخرى.
ملك :هو دا.
مني :دا عم غريب ودي صورته.
أدهم :ابعتي الصورة دي.
قامت مني بإرسال الصورة والتسجيل له.
نادر :فكره جامده الصراحه.

ابتسمت مني وقالت :الحمد الله انه طلع حد منهم.
مني :صحيح يا ملك... جدو كتبلك نص املاكه... وهما مش عاوزين يقولوا وعاوزين يزوروا ف الورق.
ملك بحزن:انا مش عارفه هما بيعملوا معايا كدا ليه.
مني: ربنا يهديهم.
حازم :بس ممكن يكون حد شافك وانتي بتصورهم.
مني: ربنا يستر .
أدهم :طب احنا هنسيبكم تقعدوا مع بعض شويه.
ملك :هتروح فين.
أدهم :هشوف حاجه وهرجع.
نادر :محدش يمشي ولا تفتحوا لحد... ولو ف حاجه نادي على الحرس اللي برا.
ملك :حاضر.
خرجوا وقام أدهم بقفل الباب خلفه وتوصيه الحرس.

ملك بامتنان :شكرا على وقفتكم معايا.
نورا :احنا اخوات يا ملك.
مني :وانتي تستاهلي كل خير.
ملك :تفتكروا اي اللي هيحصل.
منى :مش عارفه والله بس اكيد لو عرفوا حاجه اول واحده هيخلصوا عليها انا.
نورا :بعد الشر.
ملك :لا خير يا منى.

مني :لو حصلي حاجه متسبوش حقي... وابقى ادفنوني جنب جدو... عشان هو كان بيحبني اوووي... وانا كنت بحبه والله بس كنت بضايقه كتير... انتي عارفه انه كان بيحبك اوووي يا ملك لدرجه اني كنت بغير منك من غير ما اشوفك... كان نفسه تيجي تعيشي معانا... ويعوضك عن كل حاجه... بس الموت خده مننا... انا كل يوم بتاكد ان لما جدو كتبلك النص مظلمش حد... لان هو عارفهم هياكلوا حقك.
نورا وهي تمسح دموعها :اي دا انتم هتنكدوا عليا قاعدين تعيطوا.
مسحت ملك دموعها :لا خلاص مش هنعيط.

مني :ههههه اهااا خلاص مفيش عياط تاني.
ملك :احكيلي جدو كان بيتكلم عني ازاي.
مني :لما عرف ان اختك وباباكي ماتوا وقتها كتب الحاجه باسمك... كان بيتمني انه يشوفك قبل ما يموت عشان يكفر عن اللي عمله زمان... كان نفسه يجمعنا كلنا... بس عمر القلوب اللي اتملت حقد هتصفي.
نورا :ربنا يرحمه كان حنين اوووي.
ملك :يارب.
نورا : كفايه نكد بقا عشان اناجوعت.
ملك :وانا... يلا قوموا نعمل اكل.
مني: هههه يلا

أدهم :اخرج انت وغريب يا سيد.
سيد :ليه يا بيه ف حاجه.
أدهم :لا بس انا عاوزك تخلي غريب يخرج برا البيت بايه طريقه.
سيد: طيب يا بيه اديني خمس دجايج.
أدهم :نادر ادي اشاره للرجالة اول ما يخرج ويمشي خطوات... يخده ف العربية.
نادر :تمام.

سيد :يا غريب.
غريب :اي.
سيد :انا شوفت حد بيلف حولين البيت اطلع شوفه من برا وانا هروح اشوفه عند الباب التاني.
غريب :يا ترى مين دي... لما اطلع اشوف... وانت خلي بالك ليكون حد عاوز يدخل البيت.
خرج غريب من البيت... ومشي خطوه للأمام بحذر... ولكن ف تلك اللحظة كان نادر أشار ليهم... وفجأه عديت عربيه من جنبه وخذوا.

انتهوا من تناول الطعام... وكان يجلسون لمشاهده فيلم رعب.
ملك وهي تغمض عينها :لا انا خايفه.
نورا :ما كفايه الرعب اللي احنا فيه.
مني :بصراحه انا خايفه اقوم...هو الفيلم حلو بس مرعب شويه كانت فكره مين دي.
نورا :انتم.
ملك :دا مجرد فيلم.
نورا :اهااا... احنا هنخاف ولا اي.

غريب :انتم مين.
أدهم :مين اللي بعتك لملك.
غريب :ملك مين.
أدهم بعصبيه :مش عاوز استعباط يا روح امك.
حازم :أنجز وقول بذوق بدل ما تتكلم بالعافية.
أدهم :ولا اكل ولاشرب... واوعوا يهرب... وكل ساعه تسلموا عليه... ولما يعوز يتكلم ابقوا كلموني.
خرجوا وركبوا السيارة وذهبوا البيت.
طرق أدهم الباب.
ملك بخوف :الباب بيخبط.
نورا :اكيد رجعوا
ملك :مين.

أدهم باستغراب ونظر لنادر وحازم :هو اي اللي مين افتحي يا ملك.
مني :انا هقوم افتح... قامت مني وفتحت لهم.
أدهم :ف اي.
ملك :مفيش كنت بشوف مين.
نادر :اممم ما هو مفيش، حد هيجي... غيرنا.
نورا :الاحتياط واجب برضو... يلا احنا هنمشي.
أدهم :ما تخليكم هنا انهارده.
نورا:دي نعمه كانت تموتني.
مني :طبعا مينفعش.
أدهم :ما انتم معاكم ملك.
نورا :اهااا بس انت وملك متجوزين... دا غير برضو انكم تلات رجاله ف البيت... فمش هينفع.

أدهم :براحتكم بس استنوا حد يوصلكم.
نورا :أنا و مني مع بعض عادي محدش هيكلمنا.
نادر :لا اسمعوا الكلام يا تخليكم هنا.
مني :نسمع الكلام.
ملك :متخليكم هنا انهارده احسن.
نورا:يا خبر ابيض هقول لأمي اي مش هينفع... احنا صعايدة يا ملك.
نادر :يا بنتي هو انتم هتباتوا ف شقه مشبوهة... ف اي... وبعدين دا احسن مكان ف البلد وأمان.
نورا :برضو احنا نفهم ف الأصول.
نادر: احم احم قصدك اي.

نورا :ولا حاجه والله بس انا ابويا لو عرف يقتلني... ومني نفس الكلام.
أدهم :لو حد اتكلم انا هتصرف.
نورا :طب انت ترضى ان ملك تبات برا ف بيت ف شباب.
أدهم :بصراحه لا.
نورا:اهو عشان انت جوزها وخايف عليها... والخوف مش بمعنى انكم وحشين لا بس هنا الناس عقلها مقفل ولو حصل كدا هيفتحوا موال وملهوش اخر.
ملك :طب خلوا حد يوصلك.
أدهم :اهااا... نادر اطلع معهم وخلي فهد يوصلهم... نورا ومني يوصلهم بالعربية.
نادر :ماشي يلا.

حازم :انا هدخل انام... تصبحوا على خير.
أدهم :وانت اهله.
ملك :وانا هدخل انام.
أدهم :ماشي وانا هاجي وراكي.
دخلت ملك الغرفة وابدلت ملابسها.. وقامت بتصفيف شعرها لينسدل على ظهرها ونامت على الفراش.. ولكن أعلن هاتفها عن وصول رساله.. قامت ملك واخدت الهاتف وفتحت الرسالة.
شاهدت ملك الصور بصدمه... فهي صور تجمع أدهم وبوسي.
وبعدين وصلت رساله... (وطبعا انتي عارفه الباقي... واخر حاجه لما كنت حامل من جوزك... )

قفلت ملك الهاتف بهدوء ووضعت جانبها.
تنهدت ملك... يارب انا زهقت مش عارفه اعمل اي... مش قادره اتحكم ف اعصابي لما بشوف حاجه زي كدا... يارب اديني الصبر عشان استحمل... بجد قلبي بيوجعني اوووي.
دخل أدهم الغرفة وجدها نايمه على الفراش وتسند راسها على طرف الفراش...وتعقد ساعديها.
أدهم :سرحانه ف اي.
ملك: فيك.
أدهم :بحاجه حلوه ولاوحشه.
ملك :يعني... عملت اي.
أدهم :ولا حاجه هستني لحد ما ينطق.

ملك :ماشي... تصبح على خير.
أدهم :على طول كدا.
ملك: اومال هعمل اي.
أدهم :اي حاجه.
ابتسمت ملك.
اتجه أدهم ناحيتها وجلس بجانبها... ورفع يدها الي شفتيه ليقبلها... وحشتني.
ملك :ماانا على طول معاك.
أدهم :ماانتي بتوحشيني حتى وانتي معايا.
ملك :بحبك.
أدهم :وانا كمان بحبك... ف حاجه.
ملك :لا بس بفكر ف كل الأحداث الصعبة اللي بتحصل دي.
أدهم :هي اي.

ملك :كل حاجه... وخايفه يجي يوم ونسيب بعض.
ادهم :اليوم دا مش هيجي لأني عمري ما هسيبك.
ملك :بس الظروف ممكن تفرض عليك دا.
أدهم :وانا اتحدي كل الظروف اللي ممكن تقف قدامنا.

وفجأه قامت ملك بلف يدها حول عنقه وتشبتت بي ودفنت وجهها على صدره... وقالت ببكاء: ادهم انا قلبي بيوجعني اوووي لما بشوفك معها... مش بكون عاوزه اضايقك.. بحس ان قلبي بيتقطع لما شوفت صورتها ف حضنك... انا بحبك اووووي انت بالنسبالي كل حاجه... وعارفه انك بتحبني ودا مش ذنبك لأنك بعدت عنها... بس انا غصبن عني... بتغير لما اشوف حاجه زي دي... انا مش قادره اتخيل انك كنت معها قبلي... وكل حاجه بتحصلنا بيننا كان بيحصل زيها بينكم واكتر.
تنهدت أدهم وقام برفع وجهها ومسح دموعها بيده :هي كانت ماضي وانتهى وانتي لما ظهرتي ف حياتي بعدت... بس من الصعب الماضي ينتهي او يروح... وانا هتصرف معها ومش هخليها تبعتلك حاجه تاني.

ملك :انا اسفه.
أدهم :على اي.
ملك :عشان كل شويه أضايقك.
أدهم :لا انتي عمرك ما هتتضايقني... بالعكس بكون مبسوط لما بتيجي ف حضني لما تكون ف حاجه مضايقكي حتى لو مني.
ملك :ربنا يخليك ليا.
أدهم :ويخليكي ليا
ملك :طيب مش هتغير هدومك.
أدهم :هقوم اغير اهو.
ملك :ماشي يا حبيبي.

اخرج أدهم ملابسه ودلف الي المرحاض كانت ملك تراقبه عيون ضائعة وعقل حائر.
وضعت راسها على الوسادة واغمضت عينها.
خرج أدهم من المرحاض واتجه الي الفراش ونام بجانبها وقام بلف ذراعه حول خصرها ليضمها الي صدره العاري.
أدهم :نمتي.
ملك :لسه.
أدهم :نامي.

حاولت مني ولكنها فشلت... خرجت من غرفتها واتجهت للأسفل ولكنها سمعت صوت حد يتحدث بالأسفل بصوت منخفض نسيبا... نزلت على أطراف اصابعها...وسمعت.
يعني غريب الأرض اتشقت وبلعته...لازم يظهر... لو مظهرش انا هروح ف داهيه انتم فاهمين و لا .
قفل تلك الشخص الهاتف لكنه احس ان هناك أحد يراقبه ولف بظهره...كانت الصدمة.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والعشرون

ف منزل عبد الحميد.
كانت تقف سعاد وزينب لتحضير الفطار.
زينب :هو محدش صحي ليه.
سعاد :والله مش عارفه يااختي.
زينب :بت يا حسنه هاتي الفطار برا... يلا نطلع احنا يا سعاد.
خرجت سعاد وزينب من المطبخ واتجهوا ناحيه طاوله الطعام...وكان الجميع يجلس عليها ماعدا مني.
سعاد وهي تحسب الكرسي لتقعد عليه... مصحتش مني ليه يا عاصم.
عاصم :بحسب صحيت.

أتت حسنه وضعت الطعام على الطاولة.
عبد الرحمن :اطلع صحي مني عشان تفطر.
هزت حسنه راسها موافقا :حاضر يا بيه.
شرع الجميع ف تناول طعامهم.
عبد الرحمن وهو يضع الطعام ف فمه: هتعمل اي انهارده يا عمر.
عمر :هقعد ف البيت اصل كلها يومين وهنزل القاهرة.
نزلت حسنه من فوق واتجهت ناحيتهم.
حسنه :ست مني مش فوق.

سعاد بعصبيه و قلق :يعني اي مش فوق.
زينب :اهدي يا اختي... يمكن راحت عند نعمه.
عاصم :انا هقوم اكلم نعمه.
قام عاصم واتصل على نعمه.
عاصم :مني جتلك يا نعمه.
نعمه :لا يا اخوي... ليه ف حاجه.
عاصم بحيره :اصل البت مش موجوده... فقولت أسألك.
نعمه :لا يا اخوي مجتش... استنى خليك معايا.
بت يا نورا... نورا.
نورا :نعم يا اما.

نعمه :شوفتي بنت عمك مني او كلمتها.
نورا :لا ليه.
نعمه :مش موجوده ف البيت.
نورا بصدمه :ازاي... يعني راحت فين.
رفعت نعمه السماعة على اذنها مره اخرى وقالت :لا يااخوي... طب يمكن خرجت.
عاصم :احنا لسه الصبح هتكون راحت فين...قفل عاصم الخط.
سعاد :اي مني فين.
عاصم :محدش شافها.

عبد الرحمن :انا هطلع اسأل الغفر يمكن حد شافها.
زينب :اهدي بس يا سعاد..
سعاد :اهدي كيف ابني مسجون وبنتي مش لاقيها.
عمر :اكيد يعني هتتخطف من بيتها.
سعاد :ماجدك اتقتل ف بيته.
عاصم :زينب خدي سعاد واطلعوا فوق عقبال ما نشوف فين مني.

سعاد :انا مش هسكت... يا عاصم... هاتلى عيالي احسن ما اقلب البيت على دماغكم...ابني اتسجن وسكت بنتي هي كمان راحت فين.
عمر :اهدي يا مرات عمي...هنلاقيها.
زينب :تعالي بس نطلع فوق.
سعاد :انا هقعد هنا ومش هروح ف حته... عاوزه بنتي.
جلس عاصم ودفن وجهه بين يديه وتنهدت بضيق... وقال :كلم البوليس يا عمر لما نشوف اخرتها بقا.

نعمه :انا هروح لهم لما ابوكي يصحى قوليله اني مشيت.
نورا :هي راحت فين يا ماما.
نعمه :معرفش... ربنا يستر علينا.
نورا :ماشي.. طمنني.
خرجت نعمه من المنزل وقفلت الباب وراها... ودلفت نورا الي غرفتها... واتصلت بملك.
ملك بصوت ناعس :الو.
نورا :ملك فوقي ف مصيبه.
اعتدلت ملك وجلست على الفراش... وقالت بقلق:اي.

نورا :مني مش موجوده ف البيت... تقريبا حد خدها.
ملك بصدمه :اييييييييييييه.
نورا :مش عارفه بقا... انا خايفه.
ملك :ربنا يستر... يارب محدش يعملها حاجه بس...وقفلت ملك الخط ووضعت الهاتف جانبها.
استيقظ أدهم.
أدهم :كنتي بتكلمي مين.
ملك :نورا بتقولي ان مني مش موجوده.
أدهم :راحت فين.

ملك :حد خدها اكيد.
أدهم :اهدي طيب وانا هتصرف.
ارتمت ملك ف حضنه.
ملك :انا خايفه اوووي... حتى خدوا مني ومحدش عارف هي راحت فين... وهي كانت طول عمرها عايشه ف البيت دا ومش عارفه حصلها اي.
ادهم: متخافيش ومني هلاقيها وهترجع كويسه... مش عاوزك تقلقي.
ملك :يارب يا أدهم... انا مش هستحمل موت حد تاني.
أدهم :مش عاوزك تقلقي من حاجه... وانا هتصرف... انا هروح مشوار وهرجع خليكي ف اوضتك.

ملك :حاضر بس متتاخريش.
قبل أدهم راسها: حاضر يا حبيبتي.
قام أدهم... ارتدي بملابسه... وخرج من الغرفة وقفل الباب خلفه.
نادر :رايح فين يا عم.
أدهم :هروح القسم لازم اشوف يوسف... مني اتخطفت او الله اعلم اي حصلها... وانا خايف على ملك... وكدا مش ناقص غيرها هي ونورا.
نادر :طب انا هاجي معاك.
أدهم :حازم فين.
نادر :لسه نايم.
أدهم :طيب... يلا نمشي.

قامت ملك ودلفت الي المرحاض توضأت وخرجت... وارتديت الاسدال... وصليت.
وبعد أن انهت الصلاة جلست على السجادة ورفعت يدها الي ربها.
يارب استرها معانا وفك كربنا يارب... ويسترها معاكي يا منى... يارب.
انتهت ملك وخرجت من الغرفة ذهبت إلى المطبخ... وأخذت زجاجه مياه لتشرب.
ولكن وجدت حازم امامها.

اتجهت ملك لتخرج من المطبخ.
حازم :مش هتسلمي عليا.
ملك :عادي... بس وجودنا مع بعض مينفعش.
حازم :اهااا بس من ساعه اخر حاجه وانتي مكلمتيش معايا.
ملك :بعد اذنك يا حازم انا خارجه.
حازم :هو انتي بتعملي كدا ليه.

ملك :حازم انت قولت انك زي اخويا الكبير لما شوفتني وبعد كدا طلبتني للجواز وانا رفضت مش عشان انت وحش بس عشان انا كنت شايفك زي اخويا ومفيش واحده ممكن تتجوز اخوها ... ودلوقتي انا مرات صاحبك يعني مفيش اي مجال اننا نفتح كلام مع بعض.
حازم :خايفه من أدهم لدرجه.
ملك بضيق :لا مش خايفه... بس أدهم دا جوزي وبحبه ولي حق عليا ومن ابسط حقوقه اني معملش حاجه تتضايقه.
حازم :ماشي يا ملك.
خرجت ملك من المطبخ ودخلت غرفتها وأغلقت الباب خلفها.

ف منزل الشوربجي.
دخل احمد الي غرفته.
احمد :اي يا سوسو.
ساميه: مني اختفيت يا احمد... وانا خايفه على نورا وملك اوووي هي كانت بتساعدهم... والله اعلم حصلها اي.
جلس احمد جانبها ورتب على ظهرها... وقال:ان شاء الله مش هيحصل حاجه يا حبيبتي.
ساميه :يارب يا احمد.
احمد :طب البس اوديكي لنورا عشان تتطمني عليها.
ابتسمت ساميه :حاضر... ربنا يخليك ليا.
احمد :انا هستناكي تحت.

ماهر :تعالي يا يوسف.
يوسف :عاوزين اي.
ماهر :انا هسيبكم مع بعض شويه... خرج ماهر من المكتب.
يوسف بتهكم : أدهم النوري هنا بنفسه.
أدهم :بص انا مش جاي اهزر انا عاوز اخرجك.
يوسف :دا على اساس انك بتحبني بقا وكدا.
أدهم :انا ولا بحبك ولا بكرهك...بس انت ابن عم مراتي.
يوسف :يعني ملك هي اللي عاوزني اخرج.
أدهم :مش بنت عمك... وعارفه انك مظلوم.

يوسف :تمام بس انت هتخرجني ازاي.
أدهم :اختك مني اتخطفيت واللي خدها نفس اللي قتل جدك ونفس اللي دخلك السجن.
يوسف بقلق :وطب مني حصلها حاجه.
نادر :لحد دلوقتي لا محصلش حاجه بس الوقت مش ف صالحنا.
يوسف :تمام انا معاكم بس هخرج من هنا ازاي.
أدهم :بس احنا هنحاول نخرجك قانوني لو منفعش هتهرب.
نادر :هو مين ف بيتكم ممكن يعمل كدا.

يوسف :انا هموووت واعرف... لان عمر ما حد هيقدر يدخل بيت العطار وياخد حد او يقتل حدَ.
أدهم :خلال يومين وهتكون برا.
يوسف :ماشي.
أدهم :احنا هنمشي دلوقتي وبكرا هتترحل على النيابة يا هتاخد براءة يا هتهرب بعد الجلسة.
نادر :واحنا اللي هنجيب المحامي.
يوسف :بس بابا مقوم محامي كبير.
أدهم :خلينا بس المحامي بتاعتنا و انت هتبلغ ابوك بالكلام دا بكرا.
يوسف :وانا اي اللي يثبتلي انك مش كداب وعاوزين توقعوني.
أدهم :اللي يثبت كلام أدهم النوري كلمته جرب وشوف مش هتخسر حاجهَ.
يوسف بتفكير :متفقين.

كانت ملقاه على الأرض ف مكان مظلم ...ومربوط يدها خلف ظهرها... ورجلها
مني بصراخ :يا جماعه اللي هنا انا فيين...انا فين... ولكن لم تجد اجابه.

ف السيارة.
نادر: هتروح فين.
أدهم :هشوف غريب الكلب دا يمكن ينطق.
نادر :ماشي.
رن هاتف أدهم واجاب.
أدهم :حصل اي.
هي معانا من بليل يا باشا.
أدهم :تمام علموها الأدب... وقفل أدهم الخط.
نادر :مين دي... انتي بتتكلم عن مين.
أدهم :بوسي.
نادر :عملت اي.
أدهم :هربيها.

نادر :هي عملت اي.
أدهم :قولتلها تبعد عن ملك ومش عاوزه تفهم ... وكمان بتتفق مع مراد.
نادر :غبيه.
أدهم :فعلا... انا هعملها درس بسيط بس.. وبعد كدا هسيبها.
نادر :ماشي.
اوقف أدهم السيارة ونزل هو ونادر.
أدهم :اتكلم.
رد عليه واحد من الرجالة :لا يا باشا... اضرب لما شبع ضرب ومش راضي يتكلم.
أدهم :اممم خلاص... عاوز طريق مراته وعيال وتتغطوا عليه بيهم... ولو متكلميش خلصوا عليه.
الراجل :أوامرك يا باشا.
ركب أدهم ونادر السيارة... ومشوا.

بوسي :قول لادهم انه هيندم.
الراجل :اخرسي... ولما الباشا يجي تبقى تتكلمي معها.
بوسي :انتم عارفين انا مين عشان تعملوا معايا كدا... انا مخطوفه.
الراجل :انتي ضيفه هنا لحد ما أدهم باشا يجي فاهمه.
بوسي بتوعد: طيب يا أدهم وديني لوريك... عشان حته عيله تعمل معايا كدا.

مراد :هتجنن يا معتز البت بوسي من امبارح وهي اختفت.
معتز : مراد انا شايف ان اللي انت بتعمله غلط.
مراد :ليه.
معتز :أدهم اخوك مهما كان برضو وملك دلوقتي مراته... لو مش عامل حساب لكدا اعمل حساب انها اخت مراتك.
مراد :بس دي ضحكت عليا.
معتز:اي واحده هتحب واحد هتعمل زيها وبعدين هي مقالتش انها بتحبك مثلا.

مراد :بس انا مش قادر أسيب حقي.
معتز :براحتك يا مراد... بس على اللي انا شايفه فااخوك أدهم مش هيسكت لو ملك حصلها حاجه... واكيد هو اللي ورا اختفاء بوسي دا.
مراد :انا هتصرف وزي ما قولتلك مفتاح دمار أدهم ف ايد ملك.
معتز :برضو يا مراد... ماانت عملت اكتر من حاجه وبرضو زي ما هما... هتعمل اي تاني.
مراد :اكيد هلاقي.

حازم :انتم كنتوا فين.
أدهم :كنت بشوف يوسف... وبكرا الجلسة وانت هتحضرها... جبتلك ورق القضية.
حازم :تمام.
أدهم :عاوزه يطلع بايه طريقه.
حازم :هيطلع.
أدهم :طب انا هدخل اشوف ملك.
قام أدهم ودخل الي الغرفة.
أدهم :حبيبي بيعمل اي.
ابتسمت ملك :قاعده... مش بعمل حاجه ..
جلس أدهم جانبها ووضع بده على كتفها... اتاخرت.
ملك :يعني مش اوي.

أدهم :لا انا مخدتش غير ساعتين.
ملك :كتير.
أدهم :اي الدلع دا... انتي ف القاهرة ممكن تقعدي يومين متشوفنيش هتعملي اي بقا.
ملك :ماانا هشتغل معاك عشان اكون جنبك.
أدهم :وهتشتغلي اي بقا.
ملك :انت ناسي اني مهندسه ولا اي.
أدهم :اهااا ولسه ناقص 3 سنين... لما تتخرجي.
ملك :اشتغل ف قسم الترجمة.
أدهم :ترجمه تاني.

ملك :اي حاجه بس عشان اكون جنبك.
أدهم :اهااا نبقي نتكلم بعدين ف الموضوع دا.
وضعت ملك يدها على رأسها.
أدهم بقلق :مالك.
ملك: مفيش يا حبيبي دماغي وجعاني بس.
أدهم :طيب استنى اكلم الدكتور.
ملك :مش لازم انا كويسه دا صداع عادي.
ادهم :ماشي.
ملك: هقوم اجيب مياه.
أدهم :خليكي انتي وانا هجيبلك.
ملك :انا كويسه والله.

قامت ملك ومشيت خطوتين ولكنها توقفت ف منتصف الغرفة لشعورها بتعب... واحست ان الارض تدور بها وسقطت مغشيا عليها.
أدهم :ملك
وقبل ان تقع قام أدهم بسرعه ليسندها...ولف ذراعه حول ظهرها... قام أدهم بحملها واتصل بالدكتور.
خرج أدهم من الغرفة.
أدهم :نادر لما الدكتور يجي خلي يدخل.
نادر :ف اي.
ادهم :ملك تعبانة.

ودخل أدهم الغرفة وجلس جانبها.
وصل الدكتور وفتح له نادر.
نادر :اتفضل يا دكتور.
طرق نادر على الغرفة... فتح أدهم ودخل الدكتور.
اتجه الدكتور ناحيتها... وقام بقياس ضغطها... وقام بغرز حقنه ف ذراعها.
ادهم بقلق :هي مالها يا دكتور.
الدكتور :ضغطها واطي شويه هي كويسه مفهاش حاجه.
قام الدكتور واوصله أدهم الي باب الغرفة وبعدين رجع لملك تاني.
أدهم :ملك.

ملك :هو اي حصل.
أدهم :تعبتي... وجبتلك الدكتور.
ملك :نورا اتصلت.
أدهم :ارجوكي يا ملك متتجهديش نفسك ولا تفكري ف حاجه انا هرجع مني... ولو قلقانه على نورا اجيبها تقعد معاكي.
ملك :يا أدهم انا على طول ضغطي بيوطي...علي طول عادي.
أدهم :لا مش عادي...لو تعبتي تاني هوديكي إسكندرية بعيد عن المشاكل اللي هنا.
ملك :ماانا لو بعدت عنك هتعب برضو.

أدهم :خلاص متفكريش ف حاجه واي حاجه عاوزها انا هعملهلك.
ملك :يا حبيبي متخافش عليا اوووي كدا والله انا كويسه.
امسك أدهم يدها وقبلها... :مش هبطل اخاف عليكي طول ماانا عايش.
ملك :بحبك اووووي.
أدهم :بس مش اكتر مني...انا بحبك لدرجه انا نفسى مش عارف وصلت ليها امتى وازاي... بس كل اللي عاوزه انك تفضلي جنبي ومعايا.
ملك :رغم كل المشاكل دي... وجودك معايا بيخليني فرحانه.
أدهم :وانا مش عاوز حاجه غير انك تكوني فرحانه.

ف منزل العطار.
سعاد :عملت اي يا عاصم.
عاصم :لما يعدي 24 ساعه.
سعاد :يعني بنتي ضاعت.
زينب :اهدي يا حبيبتي ان شاء الله... خير وبنتك هترجع بسلامه.
عمر :انا قولت الرجالة يدوروا عليها.
سعاد :يا ترى انتي فين يا بنتي... وعامله اي دلوق.
عبد الرحمن :متقلقيش هترجع ان شاء الله
سعاد :يارب ترجعلي بنتي.
نعمه :ان شاء الله خير... يمكن تكون راحت هنا ولا هنا.
سعاد :يارب والاقيها داخله عليا يارب.

مني :هو مفيش حد بيرد عليا ليه... يا جماعه.
دخل احد... وقال :انتي عامل دوشه ليه.
مني :حرام هو انا عملت اي.
قام ذلك الشخص بشدها من شعرها وقال بعصبيه :كنتي بتحاولي تكشفيني وماشيه ورا ملك ونورا اوعوا تكونوا فاكرين اني مش وآخده بالي... انا هخليكي هنا زي الكلب ولا حد هيعرفكلك طريق لحد ما تموتي عارفه ليه لأنك ف مخزن بيتك وطبعا محدش هيفكر ان ف حد مخطوف ف بيته ... وهخلص على نورا وملك هما كمان لو مبعدوش عن طريقي.
مني بصراخ :انا عاوزه اخرج.
قام الشخص بوضع لازقه على فمها... وخرج.

كانت سمر تتحدث مع والدتها ف الهاتف.
عزه :يعني مش عاوزه تشوفيني.
سمر :عادي يا ماما ماانتي سيبتني وقت ما كنت محتاجكي...ف دلوقتي عادي يعني.
عزه :طيب انا هيجي عشان اشوفك.
سمر :ماشي يا ماما... هبقي استناكي بس بلاش تخذليني زي كل مره.
عزه :لا هاجي يا بنتي.
قفلت سمر الخط... دق جرس وقامت لتفتح.
سمر :مين...!
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس والعشرون

سمر :مين.
مراد :انا قريب بوسي وكنت اعرف انك صاحبتها.
سمر بتعجب :قريب بوسي.
مراد :اهااا فيها حاجه... اصلي هي اختفيت وانا قلقت عليها.
سمر رفعت حاجبيها بدهشه وقالت :طب انت مين يعني قريبها منين... وبعدين بوسي كل أهلها ف امريكا.
مراد :انا كنت جاي اسأل... عشان عارف انك صاحبتها.
سمر :امممممم... لا انا معرفش عنها حاجه.
مراد :شكرا.
مشي مراد وقفلت سمر الباب.
سمر :وبعدين بقا ف البلاوي دي ربنا يستر بس انا حاسه انه شكله مش غريب... يمكن قريبها.

منصور :انتي رايحه فين.
عزه وهي تجر حقبيبتها... :ماشيه... خلاص عملت زي ما قولت واستعوضت ربنا ف الشقة والفلوس.
منصور :ههههههههه اي الدور الجامد دا.
عزه بااقتضاب:انا مبهزرش... انت واحد بتاع مخدرات... وجوزي الأول كان بتاع ستات.
وف الآخر ولا هو نفع ولا انت نفعت.
منصور :ومين قالك اني هسيبك تمشي.

عزه: طول عمرك غبي يا منصور.. مش عزه اللي يتعمل معها كدا استحملتك سنتين واقول اهو ممكن يتعدل.. ما انا كنت بحبك قبل ما اتجوز.. بس للأسف طلعت مغفلة... كان عندهم حق اهلي لما اتقدمت ليا ورفضوك... بس هما كانوا صح... فضلت احرب عشان اطلق من جوزي وارمي بنتي... اهو اديني خسرت...ومن الأحسن ليك أنك تتطلقني بدل ما اسجنك... يلا باي... وخلال يومين عاوزك تكون طلقت وبعتلي الورقة... بدل ما يكون بينا المحاكم وكدا كدا هكسب القضية... بس هاخد كل حقوقي والقانون.
خرجت عزه من الشقة ودفعت الباب خلفها بقوه.

ساميه :معلش يا حبيبتي... إن شاء الله خير ومني هتبقى كويسه.
نورا :انا خايفه اوووي يا ساميه... وخايفه يحصل حاجه لمني.
ساميه :انتي ف بيتك متخافيش... وان شاء الله مني تكون بخير...هو بابا فين.
نورا :لما صحي قولتله وراح لخالي.
ساميه :طب اخبار ملك ايه.
نورا :مكلمتهاش... انا كنت عاوزه اروحلها.
ساميه :احمد هيجي شويه كدا ويودينا ليها.
نورا :ماشي.

ف منزل الشوربجي.
نهله :قاعده كدا ليه يا اما.
كريمة :بشوف الوكسه اللي انا فيها رايحه على فين.
نهله :وكسه اي يا اما.
كريمة :يا اختي اخوكي خد المحروسة وخرجوا وانا معرفش راحوا فين.
نهله :اممم لما يرجعوا نبقى نعرف.
كريمة :الواحد هيطق من اللي بيحصل دا.
نهله : اي تاني.
كريمة :كله قوم وادهم دا قوم تاني.
نهله :ماله أدهم عمل اي.
كريمة :راح يتجوز عيله... حاجه غلب قال بيحبها قال.

نهله :هي الفرق بينهم عشر سنين بس... يعني مش كتير... بس حبهم لبعض اوفر اووووي حب يجذع النفس.
كريمة :يا اختي ياريتك كنتي مكانها وكانت نفسنا تتجذع كدا.
نهله :خلاص بقا يا اما... كفايه.
كريمة :اصلك موكوسة... كان قدام وابن عمتك ومعرفتش توقعي... وتيجي عيله أصغر منك توقعه.
نهله بضيق :كفايه يا أمي بقا.
دخل همام المنزل وتوقفوا عن الحديث.
همام :سكتوا ليه.
كريمة :عادي يا همام... هو انت قاعد على الواحدة كدا ليه.
همام :ايمان قالت هتيجي.

كريمة :وهتيجي تعمل اي عاد.
همام: مش بيتها وغير كدا ابنها ومراته هنا.
كريمة :شوفوا الراجل بيفرسني ازاي... انت عاوز تشيلني.
همام :لا يا ام احمد بس قولت اقولك بدل ما تتفاجئي... وإيمان لما تيجي ابقى عاتبيها براحتك.
كريمه:طيب يا اخويا.
همام :قومي يا نهله هاتلى الوكل.
نهله :حاضر يا ابوي.

ف منزل النوري.
كانت ايمان ف غرفتها تحضر شنطة السفر.
دخل سليمان الغرفة وقال :بتعملي اي يا ايمان
إيمان :بحضر هدومي ...عشان هسافر.
سليمان :لوحدك كدا... وملقيش وراجل تاخدي رأيه.
ايمان :انا قولتلك امبارح وانت مرديتش.
سليمان :هتسافري ليه انتي كمان.
ايمان :عادي هشوف ابني.
سليمان :والله انا مش فاهم أدهم اتجنن ليه.

ايمان :ليه هو عمل اي.
سليمان :هو انتم باردين كدا ليه... الاستاذ سايب شغله هنا وراح اتجوز... ولا اكن لي اهل.
ايمان :اكيد لي أسبابه.
سليمان بتأفف: بس دا غلط... يعني انا اديله البت يجيبها عشان يتجوزها ف الاخر.
ايمان :انا مش عارفه انت مكبر الموضوع ليه.
سليمان :ولا مكبر ولا حاجه بس البت دي عندها مشاكل كتير... ودا غير كدا ان أهلها مش هيسكتوا.

ايمان :فاكر ما ساعه عرفت مراد بيحب بنت كان اعتراضك عليها انهم ناس عاديه... وبنت على قد حالها مش مقام عائلتنا وكنت عاوز تجوزه بنت اختك... ملك بقى بنت عيله معترض ليه... سليمان :مش زينا يا ايمان... احنا مختلفين وانا علاقتي مع عيلتها شغل وبس.
ايمان :بس ابنك بيحبها... مش دا ادهم اللي كنت عاوزه ابقى زيك ف كل حاجه... هو فعلا بقى زيك... خد من شكلك وطريقتك كتير... وجبروتك... وف الشغل زيك... مهندس زي ما كنت حابب... مخلفش رايك زي مراد... ودخل هندسه... مسكلك الشركه... ليه بقي عاوز تقف قصده مش كفايه مراد ضاع.

سليمان: دا على اساس اني ضيعت مراد.
إيمان :اهااا انت يا سليمان... قولتلك وقتها البت عاديه والواد بيحبها مش هيحصل حاجه لو اتقدمنا ليها بس انت ازاي تسكت مره تبعت لها أدهم عشان يقولها تبعد عن مراد... ويساومها... ومره التانيه تبعت ناس ليها.
سليمان :انتي بتقولي اي .
ايمان :بيقول الحقيقه يا سليمان بيه.

سليمان :انا فعلا كنت باعت ناس بس محدش جي جنبها... كان ف حد تاني ضرب عليهم هي وابوي نار... انا كنت عاوزهم يخبطوها يعني حادثه لكن مش موت.
إيمان :الله اعلم مين الصادق...بس انا كل اللي اعرفه... إن مراد ضاع من ايدينا وبقي يكره اخوه اللي مكنش يستغني عنه.
سليمان :انا ماشي اعملي اللي انتي عاوزها.
خرج سليمان غاضب ودفع الباب خلفه بقوه.
ايمان : يارب استرها معانا ويهديك يا سليمان.

حازم :ملك بقيت كويسه.
أدهم :اهااا.
نادر :طنط قالت إنها هتيجي انهارده.
أدهم :اهااا... امي دماغها ناشفه.
نادر :هي هتيجي لي.
أدهم :مش عارفه... انا عاوز ابعد ملك عن المشاكل... تروح امي بقا تيجي هنا محاسسني اني قاعد ف الساحل.
نادر :ماانت عارف لو قولت اي امك مش هتقتنع.
أدهم :بس منها تقعد مع ملك.
نادر :بس ملك وامك يعرفوا بعض.
أدهم :لا بس ربنا يستر بقا.

نادر :تفتكر ايمي هتبقى حماه حربايه ولا.
أدهم :والله خايف بعد ما شوفته هنا... المشكلة بس انتم ميتفقوش مع بعض...ولا وام احمد دي لوحدها مشكله.
نادر :ست مصيبه اصلا... دي كانت بتعلمنا الأدب.
حازم :ههههههههه ماانا فاكر.
أدهم :يا ابني دا مكنتش بتقول غير عليا غير الصايع بتاع البنات راح الصايع جي انا كنت متهزق اوووي.
نادر :اهااا ماانا فاكر... ولا لما كانت تهجم علينا عشان تشوف احمد.
أدهم :دي وريتني أصعب خمس سنين ف عمري.

نادر :دي كانت تقوله لأحمد طلالما قاعد مع أدهم ونادر قوم صورلي الشقة وانت بتكلمني.
نادر :انا كنت بخاف منها.
حازم :اهااا ما انا جربت.
أدهم :الغريب انا مش عارف كانت عاوزه تجوزني نهله ازاي.
نادر :والله ولا انا.
حازم :فاكرين لما جيت عشان اقضي معاكم الإجازة وجات بعدي على طول.
نادر :ودا يوم بتنسي... انت دخلت من هنا ولقينا الباب بيخبط.
أدهم :والله ساعتها مكنتش متوقع انها هتيجي.

نادر :وانا كنت قاعد ف الشقة وفرحانه بقا وماسك الكأس ف ايدي... واحمد كان لسه مكلمها بقولها سيبني يا اما عشان بذاكر.
أدهم :ههههههههه وانا خليتها تتدخل ونزلت انا.
نادر :واطي اوووي.
حازم :الست كانت واخده مننا موقف بطريقه غريبه.
نادر :عمتي ست عسل. كدا...لكن دي عامله زي ملك الموت.
أدهم :ههههه عيب بقا.
دق الباب.
أدهم :قوم افتح.
نادر :ما تقوم انت.
أدهم :أنجز يا ابني.
حازم :انا هقوم.
قام حازم وفتح الباب.
احمد :اي يا ابني كل دا.

حازم :كانوا بيتعزموا على بعض عشان يفتحوا.
دخل احمد ومعه نورا وساميه.
نادر :اتفضلوا يا بنات عاملين اي.
ضحكت نورا وساميه على طريقته.
نورا :كويسين...هي ملك فين.
أدهم :جواه ف الاوضه.
نورا :طيب انا هدخلها.
أدهم :ماشي.
ساميه :خديني معاكي.
قاموا وذهبوا الي غرفه ملك.
طرقت نورا الباب.
ملك :ادخل.
دخلت نورا وساميه.
نورا :انتي قاعده هنا ليه.

ملك :ضغطي وطي الصبح وادهم جاب الدكتور...ومش عاوز يخليني اقوم
ساميه:ههههههه ما الراجل بيخاف عليكي.
ملك :عارفه...بس انا قاعده هنا من الصبح.
نورا :البت اللي اختفيت دي.
ملك :اهااا انا زعلانه عشان مني اوووي والله.
نورا :وانا... يارب بس مكنش عاملها حاجه.
ساميه :تفتكروا ممكن تكون فين.
نورا :مش عارفه.
ملك :أكيد هو خدها قريب.
نورا:اكيد.
ساميه :انا من رأيي تخليكم ف حالكم.
ملك:انا مش هسيب مني.
نورا :ولا انا.
ساميه :مش هتسكتوا غير ما تحصلوها.
ملك :مش مهم المهم نعرف نوصل ليها.
رن هاتف نورا.

ساميه :مين.
نورا :رقم غريب.
ملك :ردي طيب وافتحي المايك..
فتحت نورا الخط.
نورا :الو.
الشخص :ازيك يا نورا.
نورا :مين.
الشخص: بصوا مني عندي ف الحفظ والصون...لو عاوزين تشوفها تاني...يبقى انا هبعتلك العنوان وهتيجي انتي وملك لوحدكم والأفضل محدش يعرف حاجه ... والا يبقى مني الله يرحمها.
نورا :انت مين وبعدين عاوز مننا اي... وازاي انت حد من بيتنا.
الشخص :مبحبش الرغي... وقفل الخط.

ملك :تفتكري عاوز اي مننا..
نورا :اكيد هيخلص علينا وهيدبسها ف حد تاني زي ما عمل مع يوسف.
ساميه :ملك انتي خدي جوزك وامشي... وانتي يا نورا اهمدي واقعدي ف بيتك.
ملك :لا يا ساميه مش ينفع مني كانت بتساعدني
وانا مش هتخلي عنها.
ساميه :طب تعالوا نخرج برا.
ملك :أدهم مش راضي.
نورا :يا ستي ماانتي زي القردة اهو يلا قومي.
ملك :انا قرده يا كلبه.
نورا:يلا بقا.
وقبل ان يخرجوا... طرق أدهم الباب.
جريت ملك تنام على السرير زي ما هو كان سيبها.

ضحكت نورا وساميه.
نورا:ادخل.
دخل أدهم.
أدهم :عامله اي دلوقتي.
ملك :كويسه وزي الفل اقسم بالله
نورا :ما هي زي القردة اهي يا أدهم.
ادهم:ههههههه ماشي انا هروح اجيب ماما.
ملك :طب خدني معاك.
أدهم :ماشي بس البسي بسرعه... انا هستناكي برا.
ملك :ماشي يا حبيبي.
نورا :هتسيبنا يا كلبه.

ملك :انتم هتفضلوا واحنا هنيجي بسرعه.
ساميه :حماتك جايه يعني قرف.
ملك :لا طنط ايمان كويسه والله.
نورا :أهاا عسوله... طيب احنا هنطلع وانتي خلصي بسرعه.
خرجت نورا وساميه.
ادهم :متمشيش يا احمد غير ما اجي.
احمد :حاضر بس متأخرش.
نورا :انا همشي بقا.
نادر :اقعدي يا حجه ما قال متمشوش.
خرجت ملك من الغرفة.
ملك :انا خلصت.
أدهم :ماشي يلا يا حبيبتي.
خرج أدهم وملك وركبوا السيارة.
ملك :هي وصلت ولا لسه.
أدهم :زمانها وصلت.

ملك :ماشي... انت مضايق من حاجه.
أدهم :لا يا حبيبتي مفيش حاجه.
ملك :ماشي.
وصل أدهم وملك الي المطار... كانت ايمان ف انتظارهم .
قامت ايمان بمعناقه أدهم... وحشاني يا حبيبي.
أدهم :وانتي كمان يا ماما.
أدهم :دي ملك.
قامت ايمان بعناقتها :عامله اي يا حبيبتي.
ملك :الحمد الله يا طنط.
أدهم بااستغراب:انتم تعرفوا بعض.

ايمان :يعني اصل يوم فرح احمد انا شوفت ملك وهي خارجه من عندك... وكلمتها تاني يوم ف الصباحية... وبعدين هي كلمتني ف التليفون.
وهي تستخبي ورا ايمان :والله نسيت اقولك.
أدهم :امممممم وانتي يا ماما نسيت.
ايمان :عادي يا حبيبي... يلا بقا عشان نروح انا تعبانة.
اخد اهم الشنطة منها ووضعها ف السيارة وبعدين ركبوا.

ف منزل الشوربجي.
كانت كريمة تجلس تنتظر احمد.
دخل احمد... وساميه.
كريمه:كنت فين يا ابني من الصبح.
احمد :كنت عند ادهم... عشان اسلم على عمتو.
كريمة :امممم عمتو... طب مش كنت تقولي.
احمد :لسه جايه من شويه.
كريمة :ماشي هبقي اروحلها بكرا.
احمد :احنا هنطلع ننام.
كريمة :ماشي يا ابني.

أدهم :انتي نسيتي صح.
ملك :وربنا نسيت.
أدهم :تعالي هنا.
كانت ملك تقف ف اخر الغرفة.
ملك: لا اللي عاوزني يجيلي.
أدهم :يا ملك تعالي هنا.
ملك وهي تعقد ساعديها... اللي عاوز حد يروحله.
أدهم :بقى كدا.
ملك :اهااا كدا
أدهم :ومترجعيش تعيطي ف الاخر.

اقترب أدهم منها وكانت هي تبعد كلما قرب حتى التصق ظهرها بالحائط... اقترب أدهم وحاوطها.
ملك :أدهم انا عاوزه اروح انام.
ادهم :مش انتي قولتي اللي عاوزني يجيلي... وانا عاوزك.
ملك بتوتر :وانا عاوزه انام... وربنا نسيت.
أدهم :امممم كلها دا وانا اللي شايل هم انكم ممكن متتفقوش مع بعض.
ملك :خلاص بقا...ادهم ف مشكله.
أدهم :مشكله اي.

ملك :طنط كريمة الرخمة ممكن تقول لمامتك... على الموضوع.
أدهم :موضوع اي.
ملك :مش انا قولتلهم اني حامل... شكلي هيبقى بايخ اووي َكدابه.
ادهم: اهااا فعلا.
ملك :بلاش رخامه.
ادهم :عندي حل.
ملك :اي هو.
أدهم :ليه يبقى كدب طلالما ينفع يحصل... شوفتي الموضوع سهل ازاي.
ملك :اهااا فعلا... لا أفكارك حلوه.
أدهم وهو يغمز لها: خلاص يلا نطبقها.
ملك :هي اي.
أدهم :الأفكار.

ملك بصدمه وضعت يدها على فمها أدهم بص وراك كدا.
بص أدهم وراها... وكانت هي تخلصت من محاصرته لها.
أدهم :بتشتغلني يا ملك... لحقها أدهم وقام بحملها.
ملك :هتوقعني... خلاص والله مش هعمل كدا تاني اعتبرني عيله وغلطت طيب.
قام أدهم بوضعها على الفراش.
أدهم :عيله وغلطت.
ملك برجاء :اهااا.
نام أدهم جانبها وقام بشدها الي احضانه... انتي عارفه لو عملتي كدا تاني هعمل فيكي اي.
ملك :هتعمل اي.

أدهم :هقولك... ومال أدهم عليها وقام بتقبيل شفتها قبلات جنونيه...حتى وصل لعنقها.
أدهم :اي رايك بقا.
ملك :قليل الادب وبتتلكك وخلاص.
أدهم :والله...علي اساس انك نايمه ف حضني غصبن عنك.
ملك :اي دا يا أدهم انت بتكسفني كدا ليه.
أدهم :ههههه اعملك اي طيب.
ملك :يلا ننام طيب.
أدهم :هههه ماشي

ف الصباح...ذهب حازم وادهم الي المحكمة.
وعلى الجانب الاخر كان عاصم وعبد الرحمن راحوا... وكلهم كانوا منتظرين موعد الجلسة.
حازم :انا هترافع عن يوسف.
عاصم بقلق :يوسف قالي.
بدأت المرافعة... وقام حازم بدافع عن يوسف وإثبات ما يدل على كلامه بالأدلة.
واصدر القاضي... حكمه... براءة المتهم.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع والعشرون

ف منزل العطار.
دخل عاصم وعبد الرحمن ومعهم يوسف.
فرحت سعاد وركضت على يوسف و ضمته إليها ...وقالت بدموع.
يا حبيبي يا ابني الحمد الله انك طلعت... وحشتني اووووي.
ربت يوسف علي ظهرها وابتعد عنها قليلا وقال.
الحمد الله بس اختي مني فين.
نظر الجميع لبعض.
يوسف :اختفيت وانتم هنا قاعدين صح.

سعاد :اكيد مش هنسيب اختك يا يوسف.
عبد الرحمن :احنا مش ساكتين يا ابني والله.
يوسف :دا على الأساس الموضوع همك اوووووي... يا راجل زمانك زعلان عشان انا خرجت.
عاصم :يوسف بلاش كلام ماسخ.
عمر :انا مش هسمح لأبويا يتقالوا حاجه زي حاجه.
يوسف وهو يصفق بيده وقال :بظبط كدا يا جماعه اقعدوا طبلوا لبعض... وهو الموضوع اصلا مش خارج من هنا يبقى مين فيكم.
عاصم بحده: يوسف.
يوسف :هسكت حاضر بس انا مش هسيب حقي ولا حق اختي واللي هيقف ف طريقي هنسفه.
وتركهم يوسف وصعد الي غرفته.

سعاد :هو عرف ازاي.
عاصم :مش عارف بس كان لازم يعرف.
عبد الرحمن :ينفع اللي ابنك قاله دا.
زينب :معلش يا ابو عمر...يوسف اعصابه تعبانة
اللي حصله صعب وكمان يطلع ملقيش اخته.
عبد الرحمن :ايوه ربنا يهدي.
سعاد: هو خرج ازاي.
عاصم :خد براءة.

زينب :ازاي... ما القضية كانت صعبه.
عبد الرحمن :أدهم النوري هو اللي كان جايب المحامي.
سعاد: وادهم دا ماله بينا مش كفايه انه خد بنتنا ومش عارفين نعمل حاجه.
عمر :انا مش عارفين انتم خايفين منه ليه.
عاصم :ابوه بيخلصنا مصالح ياما وان حد عمل حاجه لابنه مش هيسكت وسليمان النوري دا ممكن يصفينا.
عبد الرحمن :هو ليه ميكنش أدهم هو اللي خد مني.
سعاد :دا حد من البيت.
زينب :طب ما هو قدر ياخد ملك من البيت مرتين... اشمعنا الحج اتقتل بعد ما ملك اتخطفت.
عاصم :الحقيقه هتظهر.
عمر:اكيد فعلا.

ايمان :كنتوا فين.
أدهم :كنا ف المحكمة عشان حازم كان عنده قضيه مهمه.
ايمان :طب ادخلوا غيروا عشان نفطر.
حازم :لا احنا هنفضل لابسين عشان هننزل تاني.
ايمان :طيب حد يصحى نادر.
أدهم :هي ملك فين يا ماما.
ايمان :ف المطبخ بتحضر معايا الفطار.
أدهم :امممم طب صحي نادر انتي يا ماما.
إيمان :ماشي.
كانت ملك واقفه و تقوم بتحضير الفطار.

دخل أدهم بهدوء... وضع يدها حول خصرها.
ملك بفزع :خضيتني يا أدهم.
أدهم :ليه... وبعدين محدش يقدر يلمسك غيري.
ابتسمت ملك... ودارت بجسدها له... ولفت ذراعها حول.
ملك :طب يلا بقا.
أدهم :يلا اي.
ملك :تخرج... يا حبيبي.
أدهم :امممم وانا اللي بحسب.
ملك :لا يا حبيبي مش اللي ف دماغك.

أدهم :طب ماانتي عارفه اهو.
ملك :لا انا مش عارفه حاجه.
أدهم :على فكره يوسف خرج.
ملك :طب الحمد الله.
أدهم :اهااا مفيش شكرا ليا.
ملك:تؤتؤ.
انحني أدهم ببطء على شفتيها ليقبلها.
دخلت ايمان.
ايمان :احم احم.
ابتعد أدهم عنها... وملك احمر وجهها واشتغلت وجنتيها.

امسكت ايمان الأطباق.
إيمان :أدهم يا حبيبي واقف ف المطبخ ليه.
أدهم بحرج :كنت بقول لملك على أن يوسف خرج وكدا.
ايمان :اممم ماشي يا حبيبي.
أدهم :تحبي اساعدك يا ماما.
ايمان :لا يا حبيبي...خلصتي يا ملك.
ملك :اهااا خلصت.
ايمان :طيب هاتي الأطباق وتعالي ورا يا حبيبتي.

ملك :حاضر يا طنط.
خرجت ايمان من المطبخ.
ملك: ينفع كدا.
ادهم:ههههههه عادي محصلش حاجه.
ملك :لا شكلي وحش قدام مامتك اوووي..
أدهم :ماانتي حظك كدا اعمل أنا اي.
ملك :مش مهم يلا نخرج طيب.

ف منزل الشوربجي.
كريمة :انا هروح لإيمان عشان اسلم عليها.
همام :ماشي ابقى سلميلي عليها.
كريمة :ماشي.
همام :الولاد فين.
كريمة :نهله نايمه... واحمد راح الشغل ومراته فوق..
همام :ماشي.

كانت تجلس ف غرفتها وتمسك هاتفها كالعادة... ولكن وصلت لها رساله.
(بليل تيجي انتي وملك على العنوان اللي هبعته ليكي... وبفكرك تاني مش لازم حد يعرف... )
نورا :ياربي هنعمل اي بقا انا لازم اروح لملك.
قامت نورا وارتديت ملابسها وخرجت من غرفتها.
نعمه :رايحه فين يا نورا.
نورا :هروح عند ملك يا ماما.
نعمه :طب خلي بالك من نفسك يا بنتي.
نورا :حاضر يا ماما.

كريمة :ليه مجتيش على البيت عندنا.
ايمان: ماانتي عارفه وبعدين جيت متأخرة قولت كنت هتبقوا نايمين.
كريمة :هتقعدي قد اي.
إيمان :مش عارفه.. هما يومين وخلاص.
كريمة :خلاص تبقى تيجي تقعدي معانا.
إيمان :حاضر والله... هي نهله فين.
كريمة :ف البيت نايمه.
ايمان :طيب... كنت عاوزه اسلم عليها.
كريمة :هبقي اخليها تجيلك... هما فين.
ايمان :قاعدين مع بعض.

كريمة :امممممم ومرات ابنك عامله اي.
ايمان :اهي كويسه الحمد الله.
كريمة :يا اختي شويه و هتعصي ابنك عليكي.
ايمان :لا ما ظنش ملك كويسه والله.
كريمة :بس انا عاتبه عليكي يا ايمان.
ايمان :ليه بس يا حبيبتي.
كريمة :عشان موضوع نهله وادهم.
ايمان :والله انا كان نفسي اخد نهله لادهم بس اعمل اي بقا هو اختار ملك... وانا مش هقدر افرض عليها.
كريمة :يلا مش مهم.

ايمان :اكيد نهله هتلاقي اللي يحبها وتحبه.
كريمة :اهااا.
دق الباب.
ايمان :ملك... تعالي افتحي الباب.
ملك :حاضر.
فتحت ملك الباب.
ملك :تعالي يا نورا.
نورا:بعت رساله تاني وبقول تعالوا برا بليل ومش عاوز حد يعرف.
ملك :ادخلي بس.
دخلت نورا وسلمت على ايمان وكريمة ودخلت مع ملك.
ملك :متجبيش سيره قدام أدهم.
نورا :هنتصرف من دماغنا.

ملك :مستحيل حد هيرضي يخلينا نروح...يلا ندخل بس.
نورا وسلمت عليهم وقعدت.
نادر :مالك يا نورا لونك مخطوفه كدا ليه.
نورا بتوتر :انا.
ملك :مفيش حاجه يا نادر.
نادر :على العموم انا مش مرتاح بس ماشي.
حازم :يوسف مكلميش حد يعني... والزفت غريب دا منتطقش ومفيش اخبار عن مني.
أدهم :يوسف هيتكلم متقلقش...أكيد مني لسه عايشه.
نادر :ممكن يوسف يعرف يجيب معلومة.

أدهم :ممكن بس لو غريب الكلب دا ينطق هنرتاح.
نورا :احنا ممكن نعرف هو مين... اكيد مني عارفه... وهو لو طلب حد فينا انا أو ملك نروح وهنعرفه.
أدهم :انتي عبيطة ترحوا فين.
نادر :مستحيل طبعا مش كفايه خد مني .
ملك: مش هينفع يا نورا.
حازم :خلاص مش فاضل كتير يعني.

نزل يوسف من فوق وكان الجميع مازال يجلس.
سعاد :رايح فين يا ابني.
يوسف :هدور على اختي.
عاصم :دورنا يا ابني ومش لاقينها.
يوسف :بس انا هوصل.
عمر :ما تريح دماغك يا يوسف.
يوسف :خليكم ف حالكم.
عاصم :وهتدور عليها فين.

يوسف :ف البيت... مش القاتل منكم يبقى هدور ف كل حته ف البيت... فاكر يا بابا لو قولتي هنجيب ملك ونخطفها لما عرفت ان جدي وصلها... قولتلك هتخطفها ازاي... قالي جدك هجيبها عادي وهنخطفها ف البيت وهنخلص منها... واكيد القاتل عمل نفس الفكرة لأنها اقالت قدامنا كلنا.
عبد الرحمن :واضح انك اتجننت خالص انا طالع.
عمر :يوسف الزم حدودك.
زينب: استنى يا ابو عمر خديني معاك.
سعاد :يا ابني اهدي بقا.
خرج يوسف لم يرد على احد منهم.
واتصل باادهم وأخبر انه سوف يذهب اليه.
وصل يوسف وفتحت له نورا.
أدهم :وصلت لحاجه.
يوسف: لا بس وتوترتهم شويه.
أدهم :ازاي.

يوسف :لأني دورت ف محزن البيت واتأكدت ان ف حد دخله... ومعنى كدا ان مني كانت هناك واول ما خرجت... نقلها.
أدهم :وكان ف حد ناقص من البيت.
يوسف: لا ومعنى كدا ان ف حد بيساعد .
نادر :طب ما احنا معانا غريب.
يوسف :اكيد اللي بيساعد مش غريب لوحده.
أدهم :احنا بنعذب فيه.. ومش راضي ينطق.
يوسف :اكيد خايف و طبعا مستحيل يتكلم .
حازم :هو لو نطق يبقي هنوصل.

يوسف :المشكلة ان كل البيت يتشك فيهم.
نورا :هو يوسف خرج ازاي مع ان كانوا بيقولوا القضية صعبه.
حازم :لان القضية كانت سهله...وكان فيها تزوير.
ملك :ازاي.

حازم :عمر ما حد هيقتل وهيحط اداه الجريمة ف اوضته ... السكينة من البيت وارد جدا يكون يوسف مسكها فعلا وبكدا كان عليها بصماته... كان ف دم على الأرض ولما اتحلل طلع النتيجة يوسف برضو مع اني لما عملنا النتيجة تاني طلع لا...دا غير ان جدك قبل ما يموت حاول يقاوم ودا بيدل على ضعف القاتل لأن ف التقرير بيقول الرفاه محصلتش على طول بس لما اطعن اكتر مره مات.

ملك :طب دم مين.
حازم :منعرفش... بس اكيد هنعرف... لأنه اكيد هو هيزور ف الأدلة مره تاني... بدليل لما يوسف خرج كلهم اتوتروا.
نورا :بس ممكن يكون القاتل ست مش راجل.
يوسف :احتمال كبير...ولو ست يبقى معها رجاله بتساعدها.
أدهم :غريب موجود.
يوسف :لازم غريب دا يتكلم...انا عاوز اروحله.
أدهم :تمام تعالي نروح.
نادر :انا هاجي معاكم.

يوسف :انا هديكم عنوان بيته عشان نهدده بمراته وعياله... يمكن ينطق.
حازم :تمام هاتي العنوان وانا هنروح ليهم... وانتم لي.
أدهم :ملك انتي ونورا متتحركوش من البيت مهما يحصل فاهمين.
ملك :حاضر.
نورا :هنعمل اي.
ملك :مش عارفه.
ايمان:ملك.
خرجت لها ملك: نعم يا طنط.

ايمان :انا همشي مع كريمة... وهاجي بعد شويه.
ملك :ماشي يا طنط
خرجت نورا... هي راحت فين.
ملك :راحت عند أخوها.
نورا :ف رقم بيتصل بيا.
ملك :ردي.
نورا :الو.
اطلعوا دلوقتي وهتيجي على العنوان اللي هبعته.
نورا :ليه.
مش عاوزين تشوفوا مني يعني... خلال نص ساعه لو مجتوش... يبقي مني مع السلامة.
وقفل الخط وقام بإرسال لها العنوان.

ملك :هنعمل اي... انا خايفه تتقتل.
نورا :نروح بس نسيب جواب هنا... عشان يعرفوا َ.
ملك: لا مش هنسيب حاجه... ربنا معانا َ.. أنا مش عاوزه حد يحصله حاجه.
نورا : فعلا مفيش حل تاني انا خايفه نروح منرجعش.
ملك :نتوكل على الله ونروح.
خرجوا من البيت واتجهوا الي العنوان الذي وصف ليهم... وجدوا هناك سيارة تنتظرهم.
ونزل شخص منها وقال :اركبوا... خمس دقايق وهتوصلوا.
ملك بتردد: ماشي.
ركبت ملك ونورا... وشعور الخوف... يتملك منهم يكاد يقضي عليهم.

ركله نادر الباب برجله.
نادر :انتي مرات غريب.
مرات غريب: ايوه يا بيه ف اي.
حازم :اتفضلي معانا انتي والعيال.
مرات غريب بخوف :ليه يا بيه انا معملتش حاجه.
نادر :محدش هيعملك حاجه اتفضلي.
اتصل نادر باادهم
نادر :الست وعيالها معانا.
أدهم :تمام هاتوهم وتعالوا على هنا بقا.
وصل نادر وحازم... ومعهم مرات غريب وابنه.
مرات غريب بخوف... عندما رات زوجها ملطخ بالدماء... غريببببببب.

غريب :انتم اي اللي جابكم هنا.
أدهم :هتتكلم ولا نموت ابنك ومراتك قدامك.
غريب :ارحموني... انا مش هقدر اتكلم... َ.
نادر :محدش هيعملك حاجه.
يوسف :اتكلم يا غريب بدل ورحمه جدي لاموتك دلوقتي... وقبل ما تموت هقتلهم قدامك انا معنديش استعداد اختي تروح فاهم.
غريب :انتم مع بعض انا كنت بساعد بس... انا مليش دعوه بحاجه. والله مليش، دعوه.

وصل لادهم رساله.
مراتك معايا ونورا ومني... التلاته تحت رحمتي.
أدهم :خدوا ملك ونورا.
يوسف :اييييييييييييه!
اتجه أدهم ناحيه غريب وامسك من عنقه كاد يخنقه... انطق احسن بدل ما هقتلك دلوقتي... انطق.
غريب وهو ياخد أنفاسه بصعوبة :والله معرفش.

ادهم:اني مكان انطق.
غريب وهو يوشك على الاختناق... مخزن مجهور... فين المخزن دا انطق.
وصل رساله أخرى على هاتف وفتحتها.
لو عاوز مراتك تعالي على العنوان دا... وخلي بالك من عصام لان هو اللي واخدهم.
ادهم :خلي بالكم من الكلب دا ميتحركش من هنا ومشوا مراته وابنه.
مشوا أدهم ويوسف ولحق بيهم نادر وحازم ومعهم الرجالة.

كانت عاصم ينام على فراشه.
سعاد :ف رساله جاتلك يا عاصم.
عاصم :طب هاتي التليفون من عندك.
أعطته سعاد التليفون.
(بنتك مني موجود ف العنوان دا ... ..
... وادهم هو اللي كان واخدها )
عاصم :أدهم الكلب.
سعاد :ف اي.
لم يرد عليها عاصم واخذ سلاحه وغادر.

نورا :احنا فين.
قال الشخص... ادخلوا هنا...وهتعرفوا كل حاجهَ.
ملك :دا مكان مجهور و بعدين فين مني.
نورا بخوف :احنا مش هندخل.
الراجل بغضب وأخرج سلاحه يلا قدمي بدل ما اخلص عليكم دلوقتي انتم فكرنها لعبه ولا اي.
دخلت نورا وملك المخزن المهجور.
دلفوا الي الداخل وكان الراجل خلفهم... وجدوا مني ملقاه على الأرض... ركضوا ناحيتها.
ملك :مني.

نورا :مني... عملوا فيكي.
مني :انتم جاتوا هنا ليه... امشوا.
ملك: مين اللي جابك هنا.
نورا :متخافيش... احنا معاكي.
مني بخوف وشاورت على الخلف... واتاهم صوت من الخلف.
انا اللي جبتها.
دارت ملك ونورا.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن والعشرون

نورا بصدمه :ازاي... انتي.
ملك :ليه بتعملي كدا.
زينب :ههههه بصراحه مش هلحق اتكلم معاكم... لان دلوقتي عاصم هيجي... وادهم... وكل واحد فيهم فاكر ان التاني الخاطف وبكدا هخلص منكم كلكم.
ملك بدموع :انتي ليه بتعملي كدا هتستفادي اي... قتلتي جدو وبابا ليه.

زينب :لا حوار ابوكي دا قديم اوووي يا ملك... وجدك بقا انا كنت داخله اقدمله الفاكهة ومعها سكينه واول ما سمعته...ولقيته بيفتح الباب قتلته حاول يقاوم بس مات و كان عشان ف حاجات كتير مكنتش تنفع تتكشف لو جدك فضل عايش المفروض كان مات من زمان ... وانا كنت عاوزه البس القضية لي اي حد وطبعا ملقيتش غير يوسف.
نورا :انتي مريضه.
زينب :يلا انا هسيبكم بقا... هتوحشوني... دا ان شوفتكم تاني اصلا.
وخلال ثواني كانت زينب اختفيت من أمامهم.
دخل عاصم المخزن وكان معها رجالته... . وبعده على طول كان أدهم وصل.
ملك :ادهم.

عاصم :انتي كويسه يا منى...وبعد كدا نظر لادهم. ويمسك سلاحه...وقال خطفت بنتي ليه يا أدهم.
أدهم :بنتك اي اللي انا هخطفها.
قامت ملك وقفت أمام عاصم :ادهم مخطفتش حد احنا كنا بندور عليها.
مني :ايوه... ملك كلامها صح.
عاصم :متخافيش يا منى انا عارف يا بنتي انهم بيهددوكي .
ملك بصراخ :افهم بقا... مش أدهم مش أدهم.

كانت زينب تقف ف مكان فوق بعيد عن الانظار ولكنها تتمكن من رؤيتهم و تستمع لحوارهم
يوسف :مش أدهم يا بابا فوق بقا.
عاصم :انتم كلكم واقفين قصادي...هو خرسكم ازاي
مني :لا مش واقفين قصدك يا بابا... بس أدهم فعلا كان بيدور عليا.
عاصم :واي الرسالة اللي جاتلي.
أدهم :مين اللي عمل كدا.
ملك :زينب مرات عمي عبد الرحمن.
عاصم: انتي عتقولي اي.

مني :دي الحقيقه هي اللي خديتني.
عاصم بصدمه وكان سلاحه مازال ف يده... زينب.
نورا :اهااا يا خالي زينب.
عاصم :هي فين.
نورا:هربت.
كانت زينب تتمكن من رؤيتهم... ولكن مخططها فشل... فهي لم تكون تريد ذلك...فكانت تريد أن يخلصوا على بعض.

زينب :على طول يا ملك واقفلي ف طريقي... مش دا اللي كنت عاوزها يحصل... ولا كمان أدهم طلعلي هو كمان... العيلة هيبقوا صحاب وحبايب وانا هروح ف داهيه... بس برضو مش هسيبكم... وهخليكي تترحمي على جوزك... اغبيه.
قامت زينب بإخراج طلقه من سلاحها... وللأسف كان عاصم ف نفس اتجاه الطلقة وكان هو مازال موجه سلاحه ناحيه أدهم.
ملك :ادددددددددددهم.
استقرت الرصاصة بصدرها... أسندت على أدهم الذي كان يقف خلفها مصدوم... ازاي كل دا حصل ف دقيقه... قام أدهم بتصويب السلاح تجاه عاصم الذي كان يقف مصدوم هو الاخر.

ملك :نزل سلاحك يا أدهم مش... هو.
رمي أدهم السلاح من يده ونزل على ركبتيه و هو مصدوم ...اسندها أدهم .
أدهم :ليه يا ملك... ليه عملتي كدا.
ملك وهي تتنفس بصعوبة :عشان انت عملت عشاني حاجات كتير يا أدهم... انا معملتش اي حاجه ليك... مكنش ينفع اشوف بيحصلك حاجه... فقدت ملك الوعي.
أدهم بصراخ :اطلب الإسعاف يا يوسف.
يوسف :طلبتهم
نورا ومني مازالت الصدمة.

نورا بدموع :ملك... لا يا ملك احنا اتفقنا اننا هنكون مع بعض هندخل ونخرج مع بعض... يا ملك... ونبي لا .
دخل نادر وحازم والبوليس خلفهم.
امر الظابط بتفتيش المكان... وانشروا العساكر.
ووصلت الإسعاف واخذت ملك الي المشفى.
كانت ملك ف غرفه العمليات... وكان أدهم يقف ف الخارج يسند راسه على الباب .
كان الجميع يقف حزين ومصدوم واخر منهار.
ولكن أدهم كان ف عالم اخر... عالم لا يوجد بي غير ملك... وان لم تكون موجوده فان عالمه لم يصبح له حياه.
عدت ساعات اكنها سنين عليهم... فعلا ما أصعب مرور ساعات الانتظار.

سعاد بلهفه :فين مني.
عاصم :هو عبدالرحمن ومراته فين.
سعاد :تلاقيهم فوق.
عبد الرحمن :لا انا اهو.
سعاد :اومال فين زينب.
عبد الرحمن :انا ملقتهاش نايمه فقولت انزل اشوف ف اي.
عاصم :زينب هربت... مراتك هي اللي قتلت ابوك.
عبد الرحمن :انت بتقول إي.
سعاد :مش معقول.
عاصم :زي ما بقول كدا والبوليس قالب عليها البلد.

عبد الرحمن بصدمه :لا زينب هتعمل كدا ليه... يعني كدا هي اللي قتلت محمد.
عاصم :اكيد.
عبد الرحمن :لا أنا مش فاهم حاجه.
عاصم :يعني مين اللي فاهم لسه لما البوليس يجي كمان َ.
سعاد :ومني.
عاصم:ف المستشفى مع ملك.
عبد الرحمن :لا حول ولا قوه الا بالله... لا حول ولا قوه الا بالله.
عاصم :اهدي يا اخوي اهدي... ربنا يتولانا.

خرج عبد الرحمن من البيت وتركهم... وهو يردد لا حول ولا قوه الا بالله.
عمر :هو ف اي وبابا راح فين.
عاصم :مش عارف هو خرج.
عمر :وماما.
سعاد: امك هي اللي قتلت جدك... يا ابني.
عمر بصدمه :نعم!
عاصم :وحد الله يا ابني.
عمر :انتم بتكدبوا عليه.
عاصم :هنكدب ليه يا ابني.
خرج عمر من البيت لكي يبحث عن والده.
سعاد :هتقول لنعمه.
عاصم :خليها بكرا. الصدمة صعبه ..

ف منزل الشوربجي.
ايمان :انا اتاخرت اووووي لازم امشي.
كريمة :يااختي ما تخلينا سهرانين وبعدين البيت خطوتين من هنا.
ايمان :عشان ملك قاعده لوحدها هناك.
وفجأه نزلت ساميه تركض كالمجنونة واحمد خلفها. ..
كريمة :ف اي... انتي رايحه فين.
أحمد :ملك ف المستشفى.
ايمان بصدمه :ايه اللي حصل.
ساميه:نورا هي اللي قالتلي وهي هناك معهم.
ايمان :انا هاجي معاكم.
أحمد :يا عمتو.
إيمان :لازم اكون جنب أدهم انا جايه معاكم .

ف السيارة التي كانت تركب بها زينب
زينب :عاوز اعرف كل حاجه هتحصل.
السائق :امرك يا زينب هانم.
زينب :قدامنا قد اي.
السائق: كلها دقايق وهنبقي ف القاهرة.
زينب :اممم ماشي... وعاوزه اعرف البوليس هيعمل اي.
السائق: ماشي يا هانم هبلغ الرجالة كلهم.
زينب :تمام... ولو حد وصل لغريب خلصوا عليه.

خرج الدكتور... من غرفه العمليات.
أدهم بلهفه :هي عامله اي.
الدكتور :الحالة غير مستقرة...والرصاصة كانت قربيه من القلب ... وهي نزنفت دم كتير... ادعولها تقوم بالسلامة... هي ف العناية المركزة دلوقتي.
نورا :يعني اي يا دكتور.
الدكتور :يعني الأعمار بيد الله ادعولها.
أدهم :انا عاوزه ادخلها.
الدكتور :بس
أدهم :لوسمحت يا دكتور... مش هطول
الدكتور :ماشي.
دخل أدهم غرفه العناية.

كانت ملك نايمه على الفراش... وموصله بالأجهزة.
شعر أدهم بوعز ف قلبه عندما رآها ف تلك الحالة.
جلس أدهم جانبها... ووضع يده على يدها.
زفرت دمعه من عينه.
أدهم :متسبنيش يا ملك...انا مش هقدر اعيش من غيرك...المفروض انا اللي كنت هبقي مكانك... انتي كدا موتني بدل المرة عشره ... انا مش متخيل حياتك بعدك... ولا عاوز اعيش من غيرك... انتي حياتي وكل حاجه حلوه فيها ... اكيد ربنا مش هيعمل كدا معايا و هيعقابني وياخدك مني.

مسح أدهم دموعه وخرج.
كانت ايمان واقفه بالخارج معهم
ايمان بلهفه :اي يا ابني هي عامله اي.
ادهم: ادعيلها تفوق.
رتبت ايمان على كتفته... يارب يا ابني .. إن شاء الله هتقوم بالسلامة.
نورا وهي مناره بالدموع :يارب.
ساميه :خلاص يا نورا اهدي... إن شاء الله ملك هتفوق وهتبقى كويسه.
نورا :يارب.

أدهم :نادر روح نورا وماما... وانت يا احمد روحوا.
احمد :لا انا هفضل معاك.
أدهم :ملهوش لازوم وانا لو احتاجت حد هتصل بيكم.
يوسف :خلينا معاك لو احتاجت حاجه.
أدهم :لو احتاجت حاجه هكلمك... عشان تروح مني كمان.
مني :لا انا عاوزه افضل مع ملك... مش هسيبها.
أدهم :هي نايمه ولسه الله اعلم هتقوم امتى...روحوا وتعالوا الصبح.
ايمان :يا ابني.

أدهم :يلا يا ماما.
نزل الجميع من المستشفى... ومشي احمد وساميه واخذوا معهم نورا...ومني ويوسف.
نادر :حازم انت روح انت وطنط ايمان... وانا هطلع لادهم.
حازم :ماشي ابقى طمنني.
صعد نادر لادهم مره اخرى...كان أدهم يجلس أمام الغرفة ويدفن وجهه بين يديها.
نادر :مكنش هينفع اسيبك...وجلس جانبه
أدهم :يارب تفوق يا نادر.

دخلت مني مع يوسف المنزل... وكان الجميع يجلس.
سعاد :مني...وقامت ركضت ناحيتها وضمتها... أنتي كويسه يا بنتي.
مني بجمود: اهااا.
عاصم :وبنت عمك عامله دلوقتي.
مني :ارتاحوا بين الحياه والموت.
سعاد بصدمه :انتي بتكلمنا كدا ليه يا بنتي... ما زينب كانت السبب.
يوسف :مش وقته يا اما الكلام دا اطلعي يا منى ارتاحي عشان تروحي لملك الصبح.
عاصم :عبد الرحمن خرج ومش عارفين طريق لي.

دخل عمر.
عاصم :لقيت ابوك يا ابني.
عمر :لا.
عاصم :لا حول ولا قوة الا بالله.
يوسف :انا طالع.
سعاد :واضح ان البيت كله اتجنن.
عمر :انا طالع.
عاصم :البيت اتدمر يا سعاد خلاص والخراب حل علينا.

نعمه :اي يا بنتي كنتي فين.
نورا :كنت مع ملك ف المستشفى.
نعمه بصدمه :ليه يا بنتي مالها...واي حصل
نورا :اتصابت ادعيلها يا ماما.
نعمه :ربنا يشفيها يا بنتي...اي اللي حصل.
نورا :زينب مرات خالي هي اللي قتلت جدو.
نعمه :بتقولي اي... زينب... لا مش معقول... لا حول ولا قوه الا بالله
نورا : للأسف يا صح
نعمه : حسبي الله و نعم الوكيل
نورا بتعب :انا هدخل اوضتي.
نعمه :ماشي يا بنتي.

سمر كانت تحاول الاتصال بملك ولكنها كان هاتفها مغلقَ.. بقاله يومين... وبعد اتصلت بنادر.
سمر :الو يا نادر هي ملك فين.
نادر :ملك بقالها يومين ف المستشفى.
سمر :ف المستشفى ليه حصل اي.
نادر :اتصابت... وبقالها يومين... ف العناية.
سمر :طب هي كويسه.
نادر :ادعيلها يا سمر انها تعدي المرحلة دي.
سمر :يا رب يقومها بالسلامة... ابعتلي العنوان عشان اجي.
نادر :حاضر لما توصلي كلمني.
سمر :يومين كدا وهاجي ان شاء الله ابقى طمني عليها.

عدي اسبوع منذ الحادثة...وكان أدهم معها المستشفى لم يتركها لحظه ونادر كان معه... وكانت نورا ومني بيروحوا يزورها وكذلك نعمه وإيمان وساميه... ويوسف وحازم... وعبد الرحمن دخل مصحه عقليه... والبوليس يبحث عن زينب التي اختفت.
كان أدهم ف المستشفى ونادر معه كالعادة
خرج الدكتور من غرفه العناية.
أدهم :خير يا دكتور.
الدكتور :الحمد الله عديت مرحله الخطر الحمد الله والنبض انتظم.
أدهم :الحمد الله.
نادر :طب هتفوق امتى.
الدكتور :لسه...بس هي ممكن تفوق وتنام تاني... وهتتنقل غرفه تاني َ..
أدهم :شكرا يا دكتور.
نادر :الحمد الله.

نقلت ملك غرفه تانيه.
كانت ملك تفيق... رمشت بعينها عده مرات.
ولكنها كانت ترى طفله صغيره ف الغرفة لم تكن تعلم اكان هذا حلم او حقيقه.
كانت الطفلة واقفه جانبها.
الطفلة بصوت منخفض :ملك انتي ناميه.
وبعدين اتجهت الطفلة ناحيه الباب لتخرج.
وكانت فقدت وعيها مره اخرى.

دخل أدهم لها ... وجلس جانبها
أدهم :فوقي بقا يا ملك... وحشتني...كل حاجه وحشه من غيرك َ... وجدها ترمش بعينها.
أدهم :ملك... انتي فوقتي.
فتحت ملك عينها وقالت بصوت متقطع :ا د هم.
أدهم :انا جنبك يا حبيبتي.
كانت ملك تنظر على الباب.
أدهم :ف اي يا حبيبتي.
ملك :هو كان ف حد هنا.
أدهم :حد مين. لا مفيش حد يا حبيبتي... حتى محدش جي لسه.

ملك :انا كنت شايفه بنت صغيره واقفه هنا بس مشيت انا معرفش دا بجد ولا.
أدهم :ممكن كنتي بتحلمي.
ملك :ممكن...طب هو انا هنا بقالي قد إي.
أدهم :بقالك اسبوع ف العناية وخرجت منها من شويه.
ملك :طب حصل اي.
أدهم: ولا حاجه كل حاجه كويسه.
ملك :انت بتتضحك عليا.
ادهم وهو يقبل يديها: أنا مصدقت انك فوقتي يا ملك... دا كان أصعب اسبوع عدي عليا... انا كنت بموووت.
ملك :بعد الشر عليك... انا الحمد الله كويسه.
أدهم :الحمد الله.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع والعشرون

طرق نادر الباب... ودخل ودخلت خلفه سمر.
نادر :حمد الله على سلامتك يا ملك... جيبتلك مفاجأة اهو.
ملك : سمر...الله يسلمك.
سمر :معلش اتاخرت عليكي يا حبيبتي بس عشان كنت مع ماما.
ملك :انا لسه فايقة من شويه اصلا .
سمر :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.
ملك :الله يسلمك.
سمر :والله اتخضيت عليكي اووي يا ملك... الحمد الله انك بقيتي كويسه.
ملك :الحمد الله...حلو الحجاب.
ابتسمت سمر :ما خلاص بقا توبنا الي الله.

ف منزل العطار.
طرقت مني على غرفه يوسف.
مني :ملك فاقت... الحمد الله يلا عشان نروح... يوسف: الحمد الله... انزلي استنيني تحت... وانا دقيقتين هلبس وانزل.
مني :ماشي.
نزلت مني ف الاسفل وكانت والدتها تجلس.
سعاد :رايحه فين.
مني : رايحه لملك.
سعاد :طب يا بنتي انا كنت عاوزه اروح اشوفها.
مني: ماما البت تعبانة... ومش ناقصه.
سعاد :يا بنتي انا هروح اسلم عليها انا وابوكي.
مني :ومن امتى دا.

سعاد :من ساعه اللي حصل... يا بنتي فضلنا نجري ورا الفلوس وابني كان بيضيع وهي كانت السبب انه يخرج وكمان هنفضل ناكل ف بعض لحد امتى ما خلاص مفضلش حاجه... وجدك واتقتل وعمك ف المستشفى.
شعرت مني بالفرحة عندما سمعت حديث والدتها...وشعورها بالندم
مني :ماشي بس بابا فين.
سعاد :عند عمك بيزوره... وبيشوفه يمكن محتاج حاجه.
مني :خلاص هروح انا ويوسف وانتي تعالي مع بابا... لو عاوزه تيجي معانا دلوقتي ماشي.
سعاد :روحي انتي مع اخوكي يا بنتي وانا هستني عاصم.

ف المصحة العقلية.
كان عبد الرحمن يجلس على الفراش ساكت لا ينطق بشي... تايه مكسور.
عاصم بحزن :اتكلم معايا يا اخوي... قوم أقف على رجلك تاني عشان ابنك حتى...عارف ان اللي حصل مش سهل... وانك عملت معها كتير.
بس احنا غلطنا كتير يااخويا واهو ربنا... عقابنا... متعملش ف نفسك كدا يا عبد الرحمن اتكلم يااخويا وطلع اللي ف قلبك.
لم يرد عبد الرحمن وظل كما هو.
عاصم بحزن :طب انا همشي وهجيلك تاني.

ف المستشفى.
دخلت مني ويوسف.
مني :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي... الحمد الله انك بخير.
ابتسمت ملك :الله يسلمك يا منى.
يوسف :حمد الله على سلامتك يا ملك.
ملك :الله يسلمك يا يوسف.
نظرت مني على سمر الجالسة بجانب ملك .
ملك :سمر صاحبتي... ومني ويوسف ولاد عمي.
مني :ازيك.
سمر :تمام.
يوسف :طب انا هنزل بقا.
نادر :خديني معاك يا ابني... هتيجي يا أدهم.
أدهم :اهااا خلوا بالكم من ملك.
سمر :ف عينا يا أدهم متخافش.

ملك :اي اللي حصل.
مني :خلاص يا ملك بقا احنا عرفنا وكفاية اللي حصلك.
سمر :ايوه يا ملك... وانزلوا القاهرة بقا وخلاص.
مني: والله دي اكتر حاجه مضايقني انك هتمشي.
ملك :بس هرجع برضو...بس زينب دي عملت كدا ليه... كانت عاوزه تقتل بابا ليه.
مني :الله اعلم...ربنا ينتقم منها... عمي تعب ودخل المستشفى.
ملك :لا اله الا الله.
قطع حديثهم طرق الباب ودخلوا نورا ونعمه.
نعمه :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.

ملك :الله يسلمك يا عمتو.
نورا :الحمد الله انك قومتي يا حبيبتي... وبقيتي كويسه.
ملك :الحمد الله.
نعمه :هو ف ضيوف ولا اي.
ملك :لا يا عمتو دي سمر صاحبتي... وزي اختي بظبط مش غربيه.
نعمه:اهلا يا بنتي...ابتسمت سمر.

كان يجلس نادر وادهم ويوسف ف كافتيريا المستشفى يستحون القهوة.
يوسف :المشكلة انها هربت ودا قلقني اوووي.
أدهم :فعلا عندك حق... بس هي اكيد مش هتحاول تظهر تاني .
نادر :بس هي اكيد سابت سوهاج وممكن تكون نزلت القاهرة.
أدهم :المشكلة انها اكيد مش هتسكت.
يوسف :هي كانت عاوزه تتدمر الكل بس النتيجة طلعت عكسيه.
نادر :نوايا... يا ابني
يوسف :اللي هموووت واعرفه هي عرفت المخزن دا ازاي.

أدهم :مش فاهمك.
يوسف :يعني دا عمي ذات نفسه مكنش يعرفه.
نادر :طب مين كان عارفه.
قطع كلامهم اتصال احمد.
أدهم :اي يا احمد.
احمد :انتم فين.
أدهم :استنى هنطلع اهووو.

ف غرفه عند ملك... كانت ايمان وساميه جاءوا.
نعمه :انا همشي بقا.
ايمان :ليه ما لسه بدري.
نعمه :عشان ابو نورا انا هنا من بدري.
إيمان :ماشي.
ساميه :وانا برضو... عاوزه حاجه يا ملك.
ملك :لا شكرا يا سوسو.
خرجت ساميه ونعمه من الغرفة.
احمد :يلا.
ساميه :اهااا...ازيك يا أدهم.
أدهم :الحمد الله... انتم هنا من امتى.

احمد :من شويه... دخلت اناوحازم سلمنا على ملك... وبعدين رنيت عليك.
أدهم :ماشي.
احمد :احنا هنمشي بقا.
ادهم :ماشي.
حازم :وانا يا أدهم هنزل القاهرة.
أدهم :ماشي يا حازم وشوف الاخبار هناك وابقى كلمني َ.
حازم :حاضر... يلا انا هنزل عشان ميعاد الطيارة.
دلف ادهم ونادر ويوسف الي الداخل.
ايمان :هتنزلوا القاهرة امتى يا حبيبي.

أدهم :اول ما ملك تبقى كويسه.
ايمان :ماشي يا حبيبي.
سمر :وانت يا نادر هتنزل امتى.
أدهم :مع أدهم وملك... خليكي معانا.
سمر :ماشي.
نظرت لها نورا بغيظ... وتمتمت ف سرها... وبعدين بقا ف البت البايخة دي.
نادر :شدي حيلك كدا يا ملك عاوزين ننزل القاهرة... ونشوف بقا المصايب هناكَ.

ملك :ههههههههه مصايب تاني.
مني :وبعدين يعني احنا كدا مش هنشوف ملك تاني.
أدهم :ماهي هتبقى عندك ف القاهرة ابقى تعالى مع يوسف.
يوسف :اهااا طبعا.
طرق باب الغرفة...ودخل عاصم وسعاد.
يوسف :بابا.
عاصم: حمد الله على سلامتك يا بنتي.
ملك :الله يسلمك يا عمي.
سعاد :كويس انك قومتي بالسلامة.
ملك :الحمد الله.

عاصم :بعد ما تخرجي من المستشفى يا بنتي... عاوزك تيجي عشان تستلمي ورثك.
ملك :لا انا مش هستلم حاجه... كل حاجه هتمشي زي ما هي... بدون تقسيم.
عاصم :بس يا بنتي... الشركه و.
قطعت ملك حديثه... ما يوسف وعمر شغالين ف الشركه... وبعدين انا عاوزه اخلي كل حاجه زي ما هي... والبركة ف يوسف بقا.
عاصم :مش هينفع يا بنتي دا حقك... قولي لي مراتك يا أدهم.
أدهم :هي كلامها مظبوط... وبعدين دي حاجه تخصها وانا واثق ف اختيارات ملك... ويوسف موجود.
يوسف :يا جماعه يوسف مش قادر والله كفايه اللي حصلي .

ضحك الجميع.
سعاد :انت على طول كسافنا كدا.
نورا :انا همشي بقا عشان متأخرش.
سعاد :خلاص يا بنتي تعالي امشي معانا.
نورا :لا يا طنط انا هنزل دلوقتي.
سمر :ليه يا نونو.
نورا بغيظ :انا نورا مش نونو.
نادر :طب استني هاجي اوصلك... بعد اذن خالك طبعا.
عاصم :ههههه اتفضل يا ابني.
خرج نادر ونورا من الغرفة ونزلوا من المستشفى وركبوا السيارة.
نادر :ساكته ليه يا نونو قصدي يا نورا.

نورا :مفيش... هي سمر دي تعرفك منين.
نادر :مالك يا بنتي قارشه ملحه البت كدا ليه.
نورا :بسأل عادي اصل شكلها تعرفك انت وادهم فبسال.
نادر: صحاب... وهي صاحبه ملك بس كدا.
نورا :امممم طيب.
نادر :ليكون الجميل غيران.
نورا :نعم!
نادر :اعملي من بنها بقا بس ماشي.
ابتسمت نورا.

نادر :يلا كلها أدهم وملك يعملوا فرحهم... وابقى اتجوز... معنديكش عروسه حلوه واسمها نورا.
ابتسمت نورا بخجل ولفت وجهها الناحية التانيه.
نادر مازحا :هي العروسة ماشيه ف الشارع ولا.
نورا:هههه لا بس.
نادر :السكوت علامه الرضا ولا اي.
نورا : نادر.
نادر :يا قلب نادر...امممم هتفضلي ساكته كدا مش هتقولي حاجه.
نورا :لا.

نادر :خلاص اقول انا... بصي يا ستي انا امي وابويا ماتوا... عمي سليمان يعتبر هو اللي رباني... أدهم زي اخويا واحنا ف سن واحد شغال ف الشركه وليا نصها... عندي فيلا ف القاهرة... مليش غير عمي سليمان وعمتي عايشه ف إسكندرية وقعدت عندها فتره الجامعة برضو... مش هقولك اني ملاك بقا والكلام دا... بس انا عاوز ابد حياتي معاكي انا اول مره شوفتك فيها عجبتني... واتمنى انك تكوني ليا... وكمان لو موافقه خلال شهر بكتير هنكون اتجوزنا او شهر ونص.

نورا بخجل :موافقه.
نادر :ليه.
نورا :خلاص بقا يا نادر.
نادر :ماشي... بس ابقى خدلي ميعاد من الحج بقا.
نورا :حاضر بس لما ملك تخرج.

أدهم :خد ماما وسمر و روحوا.
ايمان :ما تخلينا معاك يا ابني.
أدهم :ملك بقيت كويسه يا ماما... وخلاص كلها يومين وهتخرج... وبعدين مش هينفع انتي وسمر تباتوا ف المستشفى.
نادر :خلاص ماشي بس هجيلك الصبح َ.
أدهم :ماشي.
دخل أدهم لملك الغرفة... وجلس على الفراش بجانبها.
ملك :مروحتش ليه.
أدهم :هروح واسيبك.
ملك :ماانا بقيت كويسه الحمد الله.
أدهم :وانا مقدرش اسيبك.
ملك :ولا انا.

أدهم :ماانتي كنتي عاوزه تسيبني.
ملك :ساعات مش بيكون ف غير الاختيار دا... انا مستعده اضحي بحياتي كلها عشانك... وعمري ما هسيبك غير ما امووت.
أدهم :مش عارف اقولك بحبك لان انا عديت مرحله الحب.
طرق الدكتور باب الغرفة ودخل.
الدكتور :عامله اي دلوقتي يا مدام ملك.
ملك :الحمد الله.
أدهم :هي هتقدر تخرج امتى.
الدكتور :يومين كمان... بس مفيش اي حركه ولا مجهود.
ملك :طب وهتحرك عادي امتى.
الدكتور :بعد فتره لان العملية مكنتش سهله ومش عاوزين اي مضاعفات.
أدهم :تمام يا دكتور.

ف منزل العطار.
سعاد :سرحان ف اي يا عاصم.
عاصم :ف الدنيا حلنا اتشقلب ف يومين.
سعاد :اهو الحمد الله.
عاصم: اهو كدا الواحد ميفوقش غير لما بيتهد.
سعاد:انت زي الفل اهو يا ابو يوسف.
عاصم: عبد الرحمن صعبان عليا اوووووي.
سعاد :بكرا يفوق ويتكلم... وهيبقي كويس ان شاء الله.
عاصم :يارب يا سعاد.

سعاد :بس ملك طلعت بنت حلال... ربنا يكرمها.
عاصم :سبحان مغير الاحوال.
سعاد :اديك قولت حياتنا اتشقلبت.
عاصم :انا هروح لعمر اتكلم معها.
سعاد :ماشي.
خرج عاصم من غرفته... واتجه الي غرفه عمر وطرق الباب ودخل.
عاصم:عاوز اتكلم معاك يا ابني.
عمر :اتفضل يا عمي.

عاصم:مسأله وقت وابوك هيبقى زي الفل ويرجع احسن من الاول كمان... وانت يا ابني مش ذنبك اللي امك عاملته.
عمر :انا مكسوف من نفسي عشان هي امي... انا طول عمري فكرها ست مثاليه.
عاصم :مفيش حد مثالي يا ابني... كلنا بنغلط وربنا هو اللي بيسامح... بس انت اللي عليك تشوف مصالحك وتقف ف ضهرك ابوك.
عمر :مش قادر.
عاصم: لو وقفنا عند لحظه وقوعنا مش هنعرف نقوم تاني... قومي يا ابني وارجع لحياتك الطبيعة... وانسى انها امك اعتبرها ماتت وربنا يسامحها َ.
عمر :يارب.

عاصم :خلاص بكرا ان شاء الله أنزل القاهرة... عشان الشركه.
عمر :بس الشركه خلاص.
عاصم :مفيش حاجه هتتقسم يا ابني... كل حاجه هتفضل زي ما جدك كان عايش.
ابتسم عمر بضعف وقال إن شاء الله... هسافر هي ملك عامله اي.
عاصم :الحمد الله بقيت كويسه.
عمر :الحمد الله.
أنا هقوم بقا وهسيبك تنام.
عمر :ماشي.

كانت زينب تجلس على الأريكة تتحدث ف الهاتف.
زينب :يعني فاقت وبقيت كويسه.
الراجل :ايوه يا هانم... وعاصم ومراته كانوا عندها.
زينب :يعني شمل العيلة اتلم والله حاجه كويسه.
الراجل :بس البوليس قالب الدنيا عليكي.
زينب :مش هيعرف يوصلى.
الراجل :ماشي يا هانم اي اخبار جديده هبلغك بيها.
زينب :تمام... وعبد الرحمن حصله اي.
الراجل :دخل مصحه عقليه.

زينب :امممم طيب.
الراجل :تؤمري بحاجه تاني.
زينب :وغريب.
الراجل :هو مات ملحقتش اخلص عليه.
زينب :تمام اوووي يلا سلام... وقفلت زينب الخط.

نادي عليها احد من الداخل... زينب َ.
زينب :جايه يا حبيبي كنتي بتكلم التليفون بس.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثلاثون

طرق الطبيب الغرفة...ودلف الي الداخل
الدكتور :احم هي نايمه.
أدهم :ايوه نامت من شويه.
الدكتور :هي ينفع تخرج انهارده لو حبيتو.
أدهم :تمام
الدكتور :بس المهم ميكنش ف مجهود عليها ولا توتر... لان ف مضاعفات... وبعد فتره لازم تتابع مع دكتور قلب.
أدهم بخوف :ليه يا دكتور هي حصلها حاجه.

الدكتور :الله اعلم.. بس المدام قلبها ضعيف... والإصابة هتاثر فيما بعد وطبعا كل حاجه بيد ربنا بس احنا بنعمل اللي علينا.
ادهم :طب لو محتاجه تفضل ف المستشفى معنديش مانع.
الدكتور :مش لازم.. بس المهم انها متعملش مجهود كتير... وتتابع مع دكتور قلب.
أدهم :تمام... هي هتخرج امتى.
الدكتور :اول لما تفوق وانا هكتبلها على تصريح الخروج...بعد اذنك.
خرج الطبيب من الغرفة وأغلق الباب خلفه.
جلس أدهم على الفراش جانبها.

تنهد أدهم وقال شكلك ناويه تتعبيني يا ملك.
ولاحظ أدهم تعرق جبنها.
أدهم بقلق :ملك... ملك.
فتحت ملك عينها وقالت بفزع : ف اي.
أدهم :هشششش انا كنت بصحيكي...انتي كنتي بتحلمي ولا اي.
ملك :مش فاكره... بس تقريبا كان حلم وحش.

قبل أدهم جبنها وقال مش مهم يا حبيبتي بس انا مش عاوزك تفتكري ف اي حاجه.
ملك :أدهم انا عاوزه بعد لما اخرج اروح لجدو ازوره... وبعد كدا اروح لعمي... ممكن.
تنهد أدهم وقال باستسلام مع ان مش موافق... بس ماشي بس بشرط ولا عاوز عياط ولا ضغط عليكي.
ابتسمت ملك ولمعت زورقه عينها وقالت :حاضر.
ملك: هو حد جي انهارده.
أدهم :لا نادر كان هنا من شويه ومشي وانا قولتلهم انك هتخرجي انهارده.
ملك :ماشي.

ف منزل الشوربجي.
همام :مش المفروض كنتي سالتي عن مرات أدهم.
كريمة :ماانا كلمت ايمان ف التليفون واطمنت عليها.
همام :ماشي يا كريمة.
كريمة :انت هتكلمني كدا ليه عاد.
همام :مفيش حاجه بس انا كنت بتكلم ف الأصول والواجب.
نزلت ساميه من فوق واتجه ناحيتهم.
ساميه :ازيك يا عمي.

همام :زين يا بنتي لابسه كدا ورايحه على فين.
ساميه :هروح عند ملك... هي شويه وهتيجي عشان لو طنط ايمان محتاجه حاجه.
همام: ماشي يا بنتي وجوزك فين.
ساميه :ف الشغل وهيبقي يجي على هناك.
همام :ماشي يا بنتي.
كريمة :وانا مش موجوده ولا اي.
احمر وجه ساميه غضبا.

ولكن همام انقذ الموقف ومنع اي جدال بيهم :روحي انتي يا ساميه.
كريمة :انت هتعصي البت عليا.
همام :لا مش يا كريمة بس مش كل ما تشوفي البت تكلمها كدا... وبعدين هي رايحه لعمت ابنك مفهاش حاجه...وارحمها شويه عشان ابنك.
كريمة :امممم طيب يا اخويا.
قام همام وقال:انا همشي.

ايمان :هما فين يا نادر.
نادر: والله لسه مكلم أدهم وقالي انه ف الطريق.
سمر: هي مني مش جايه.
ساميه :ممكن تيجي.
سمر :ونورا.
ساميه :لا مش هتعرف عشان ماما.
طرق الباب وقامت ايمان تفتح.
ايمان وهي تتضم ملك اليها وترتب على ظهرها :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.
ملك :الله يسلمك يا طنط.
ايمان :ما بلاش طنط دي بقا... وقوليلي يا ماما.
ابتسمت ملك وقالت حاضر يا ماما.
دلفوا الي الداخل.
قامت سمر وساميه.

سمر وهي تحضن ملك :حمد الله على سلامتك يا روحي.
ملك :الله يسلمك يا حبيبتي.
ساميه :حمد الله على سلامتك يا حبيبتي.
ملك :الله يسلمك يا سوسو.
أدهم :اقعدي بقا يا حبيبتي عشان متتعبيش.
ملك :حاضر.
جلسوا الجميع.
ايمان :هننزل القاهرة أمتي.
أدهم :يومين بظبط... وهننزل.. بس تكون ملك ارتاحت شويه عشان ميكنش مجهود عليها.
ايمان :ماشي يا حبيبي.
نادر :كنت عاوز اقولك على حاجه بمناسبه اننا هنمشي وكدا انا قررت اتجوز.
ايمان بسعادة :بجد يا نادر.
نادر:نورا.
ساميه :اختي.

نادر :اهااا أوعي تكوني مش موافقه.
ساميه :ههههه وانا هعترض ليه... ربنا يسعدكم.
أدهم :وناوي على اي.
نادر :عاوز اروح اطلبها قبل ما نمشي.
أدهم :تمام... ساميه تاخد ميعاد من باباها.
ساميه :حاضر هتصل بماما اقولها.
ملك :وبكدا نورا هتبقى معانا ف القاهرة صح.
نادر :اكيد اومال هسيبها هنا.

ساميه :وانا أن شاء الله هروح مع احمد إسكندرية.
ملك :هتبقى بعيده برضو.
نادر :عادي هنخلي احمد يجيبها وبعدين انا وادهم بننزل إسكندرية على طول.
ملك باستغراب :ليه.
أدهم :عشان يا ستي بابا من إسكندرية اصلا بس بحكم الشغل وكدا عاش ف القاهرة بس عمتو عايشه هناك واحنا بنروحلها ديما.
إيمان :والله نفسي اروحلها... بقالي فتره كبيره مش بروح.

أدهم :لا مش لازم... قصدي انها هي اكيد هتيجي الفرح... بدل ما تسافري.
ايمان :خلاص ماشي.
نادر :أدهم انت هتتجوز أمتي
أدهم :لما انزل القاهرة على طول.
ايمان : الف مبروك يا حبيبي.
ساميه :اكيد طبعا كلنا معزومين.
نادر :لما تاخدلي الميعاد الاولي.
ساميه:ههههههه حاضر.
ايمان :هتقول لعمك يجي ولا.
نادر :مش عارف.

أدهم :شوف بس ساميه هتاخد الميعاد امتى وابقى كلمه.
ايمان :طب وانت يا أدهم مش هتحجز القاعة وكدا ولا اي.
أدهم :ماانا هعمل لحازم... ظبط موضوع القاعة خلاص .
سمر :مبروك يا حبيبتي.
ابتسمت ملك: عقبالك يا قلبي.
ايمان :انا هقوم انام بقا عن اذنكم.
ساميه :وانا همشي شكل احمد هيتاخر.
أدهم :هو لسه مكلمني وقال انه جاي.

طرق احمد الباب وفتحت له سمر.
دخل احمد وقال :حمد الله على سلامتك يا ملك... معلش اتاخرت عليكم بس عشان بخلص كل شغلي هنا.
أدهم :هتسافر أمتي.
احمد :يعني خلال أسبوع كدا... تكون ساميه جهزت.
ساميه :يلا نمشي بقا.
احمد :ماشي يلا هنمشي احنا ياجماعه.
نادر :متنسيش يا ساميه.
ساميه :حاضر.

صعدت ساميه الي غرفتها واتصلت بوالدتها.
ساميه: عامله اي يا ماما.
نعمه :كويسه يا بنتي.
ساميه:انا صحيتك ولا اي
نعمه بقلق :لا يا بنتي انا صاحية ف حاجه ولا اي.
ساميه :نورا متقدملها عريس يا ماما.

نعمه :جواز اي يا بنتي بس... مش وقته خالص دي ظروف حد يتجوز فيها جدك لسه ميت وعمك تعبان... ومراته ربنا ينتقم منها... وبعدين مين دا
ساميه :نادر ابن عم أدهم...وبصراحه انا شايفه ان الوقت مناسب اوووي واهي اي حاجه تفرحنا. بعدين نادر كويس ومناسب جدا وكمان مهندس كبير ولي اسمه... وهتعيش معها ف القاهرة... وملك هتكون معها.
نعمه بحيره :والله مش عارفه اقولك اي يا بنتي.
ساميه :نورا بتحبه يا ماما... فانتي تتوكلي على الله وتقولي لبابا وتأخدي ميعاد عشان يجي.
نعمه :طيب يا بنتي هعمل كدا مع اني مش عاجبني.
ساميه :توكلي على الله بس.

كان أحمد يقف ف الغرفة ينظر لها وهو مبتسم.
ساميه :اي بتبصلي كدا ليه.
احمد :مكنتش اعرف انك خاطبه حلوه كدا. َ..
ساميه :ههههه.
أحمد :جاهزة لسفر.
ساميه :امممم... بس احنا لسه قدامنا اسبوع كمان.
احمد :عشان تاخدي راحتك ف تحضير حاجاتك ولسه هشوف أدهم هيعمل الفرح امتى.
ساميه :بس انت لسه مقولتش لمامتك.
احمد :هقولها متقلقيش انتي.

ساميه :مش عاوزه اكون سبب ف مشاكل بينكم.
احمد :لا يا حبيبتي متخافيش... هي ماما كدا اهااا بس قلبها ابيض والله.
ساميه :امممممم.
احمد :لدرجه دي كرهها.
ساميه :عادي بس هي بتعاملني وحشه.
أمسك أحمد يدها وقبلها وقال :امسحيها فيا يا قلبي.
ابتسمت ساميه بسعادة وخفق قلبها... وقالت طب ننام بقا.
احمد :هههه ماشي ننام.

ف اليوم التالي.
كانت نعمه تجلس مع زوجها يتناولون الفطار.
سامي :نورا فين.
نعمه :نايمه.
سامي :ماشي
نعمه :كنت عاوزه اقولك على حاجه يا سامي.
سامي :اي.
نعمه :بنتك نورا جايلها عريس.
سامي :مين.
نعمه :ابن عم أدهم جوز ملك.
سامي :امممممم ودا شافها فين عاد.
نعمه :احم شافها لما راحت عند ملك... لأنه هو هنا مع ابن عمه.

سامي :طب وهو شاغل اي يعني وابن مين.
نعمه :مهندس... من عيله النوري... واكيد هيقعد ف القاهرة.
سامي :زين خلاص ممكن يجوا بكرا.
نعمه بسعادة :الحمد الله... انا هدخل اقول لنورا.
سامي: بس انا لسه مديتش القرار.
نعمه: هو هيعجبك انا عارفه.
سامي :طيب لما نشوف.
قامت نعمه ودخلت غرفه نورا... وجدتها مازالت نايمه وتتقلب على الفراش.
نعمه: بنت يا نورا.

نورا وهي تفرد ذراعها وتقوم :اي يا ماما.
نعمه :ف عريس هيتقدملك بكرا.
تجمدت ملامحها واتسمرت مكانها بصدمه وقالت :انا مش عاوزه اتجوز يا ماما.
نعمه بخبث: مش يمكن يعجبك.
نورا :لا مش عاوزه ومش هيعجبني.
نعمه :اكلم ملك تقول لنادر انك رفضتي.
لمعت عينها بفرحه قولت مين... يا ماما
نعمه :نادر.
نورا بتوتر و خجل :خلاص يا ماما ممكن يعجبني.
نعمه :يا سلام يااختي ماانتي مش عاوزه.
نورا :ههههه عديها يا نعمه بقا.

ادهم: خلصتي.
ملك :اهااا يا حبيبي.
أدهم :طب يلا.
خرج أدهم وملك من المنزل وركبوا السيارة.
وصلوا الي مدافن العطار.
نزل أدهم وملك ودخلوا الي مدفن جدها.
قرأوا الفاتحة له.

تماسكت ملك لتمنع عينها من الدموع... وقالت.. انا اسفه يا جدو اني كنت السبب ف اللي حصلك... لو كنت موجود معانا كنت هتفرح لان علاقتي باهلي مكنتش وحشه زي الاول... ويوسف ساعدينا وكان واقف معانا بس عمي عبد الرحمن تعبان.. إن شاء الله هيخف وهيبقي كويس... و ان شاء الله زينب هتتدخل السجن...انا مش هيسبها غير ما تتدخل السجن و تتعاقب
قام أدهم بضمها اليه...وقال :يلا.

نظرت ملك الي القبر وهي تقول لنفسها هجيلك تاني... بس المرة الجاية وانا واخده حقك...وهجمع العيلة وهعمل كل اللي كان نفسك فيه يا جدو.
زفرت دمعه من عينها رغما عنها...قام أدهم بمسحها مش عاوز اشوفك دموعك دي تاني.
خرجوا وركبوا السيارة.
أدهم :مصممه على المشوار التاني.
ملك :ايوه... يوسف قالك على العنوان.
أدهم :اهااا وقال هيستني هناك.
ملك :ماشي.

وصل أدهم وملك الي المستشفى وكان يوسف ينظرهم أمام المستشفى...وصعدوا الي الغرفة.
ملك :خليكم انتم هنا وانا هدخل لوحدي.
يوسف :بس.
ملك :لو سمحت يا يوسف.
أدهم :ماشي بس خلي بالك من نفسك.

أومأت ملك براسها وطرقت بخفه على الباب وبعدين دخلت... رأت عبد الرحمن يجلس على الفراش وينظر الي اللاشي.
ملك :ازيك يا عمي... انا عارفه انك سامعني... وعارفه انك مش بتحبني معرفش ليه... بس انا جايه عشان ازورك... أكيد اللي مر دا مكنش سهل بس الحالة دي مش هترجع حقك... هي دلوقتي هربت وعايشه حياتها وانت اللي قاعد هنا.
لازم تخرج من هنا وترجع زي الاول عشان تاخد حقك وحق ابوك وحق اخوك ... انا هجيلك تاني... بس المرة الجاية تكون بتكلمني... وقامت ملك واتجهت ناحيه الباب.
عبد الرحمن :شكرا يا بنتي.

تجمدت ملك مكانها وغير مصدقه... ولفت له.
ملك بسعادة :انت اتكلمت صح.
ابتسم عبد الرحمن لها وقال :ايوه يا بنتي.
خرجت ملك من الغرفة وهي تحمل ابتسامه على وجهها.
ملك :يوسف هات الدكتور بسرعه... هو اتكلم ورد عليا.
يوسف :حاضر.
دخلت ملك مره اخري ومعها أدهم.
ملك :الدكتور هيجي اهو.
دخل يوسف و معه الدكتور.
الدكتور : حج عبد الرحمن.
عبد الرحمن :نعم يا دكتور.

الدكتور :الحمد الله... كدا تقدر تخرج من هنا َ.
يوسف :انهارده.
الدكتور :لا ممكن بكرا... عشان نتأكد فعلا انه رجع لطبيعته.
يوسف :تمام يا دكتور.
خرج الدكتور وادهم ويوسف.
ملك بابتسامتها :نتقابل بكرا.
أومأ عبد الرحمن موافقا.

زينب :بتعمل اي.
سعيد :كنت بشوف هنعمل اي اللي جاي.
زينب :لسه لازم نهدي اللعب شويه .
سعيد :طبعا بس لازم الخطط كلها تبقى موجوده يا حياتي.
زينب :لازم ندمرهم.
سعيد :انا اللي يخصني أدهم.
زينب :انا عاوزه اخرب حياتهم... اصلي معملتش كل دا عشان ألم شمل العيلة... بس انت ناوي على أي لادهم.
سعيد :استنى عليا بس... انا يولع فيا ابن.

 فلاش باك
نادر..:انا فضيت البنزين.
سعيد بخوف:بنزين اي.
أدهم :مش انت اللي حاطت البنزين ف المخزن نصيبك بقا.
سعيد :هندمك
أدهم :يلا سلام بقا...اخرج أدهم سيجاره وقام بااشعلها وبعدين رمها على الأرض...واشتعلت النار ف المخزن.
خرج أدهم ونادر.
كانت النار تشتعل من حوله...قام سعيد ان يوصل إلى الباب التاني للمخزن...وخرج واخذ نفسه كان يكاد يختنق بالداخل... ولكن تمكن من الخروج... وكان بي بعض آثار الحروق.

باك
زينب :اكيد انت مش هتسيبه.
سعيد :طبعا... بس انا عندي كام خطه كدا.
زينب :طب ما تقولي.
سعيد :هقولك.
وضع القراءة