ازرار التواصل



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي عشر

نورا :مين دا
ملك :انا معرفش... بس هي واقفه معها ليه وف المكان دا.
نورا :هنعمل اي.
ملك :خايفه... اصل الراجل دا شكله غريب كدا.
نورا :يعني هندخل ولا اكننا شوفنا حاجه ولا قصدك اي.
ملك بحيره :طب نتصل بي ساميه عشان لو حصل حاجه... احنا منعرفش مين دا.
نورا :طب يلا بسرعه.
اتصلت ملك بساميه...واخبرتها بالتالي.

ملك :ايوه يا ساميه ابعدي عن الاغاني عشان تسمعني.
ساميه :حاضر... بعدت اهو ...عملتوا اي
ملك :مني واقفه مع راجل عند الباب اللي وارني... هو راجل كبير كدا... احنا هنروح نشوف الحوار دا بس لو اتاخرنا ولا حصلنا حاجه... اتصلي بالرقم دا.
ساميه: حاضر... دا رقم مين.
ملك :أدهم.
وف تلك اللحظة قفلت ملك الخط.
سعيد :انتم مين.

نورا :انت اللي مين وازاي تتدخل البيت كدا... واي علاقتك بمني.
سعيد :حيلك حيلك
مني: اتفضلوا انتم... انا واقفه مع حبيبي.
ملك :انتي مش مكسوفه.
نورا :أركن انت يا حج... يلا يا بت قدامي.
سعيد :طب مش نتكلم الأول.
ملك :هنتكلم في ايه... بعد اذنك...خلاص يامني خليكي... احنا مالنا.
وكانت ملك ونورا لسه هيشموا ولكن وجدوا.
رجلان أمامهم.
سعيد :هاتوهم يا رجاله.

مني: سعيد سيبهم يمشوا... غلط.
قام الرجلان... وبمسكهم... وبربط ايدهم ووضعهم ف السيارة.
سعيد :بصي انتي هتتدخلي... وانا هتصرف... لان لو سيبتهم هيتكلموا... ويعملوا مشكله ليكي يا روحي.
مني :طب هتوديهم فين طيب.
سعيد :متقلقيش يا حبيبتي.
ركب سعيد السيارة... وذهب واخذ معه نورا وملك.

دخلت مني البيت ولاحظت ساميه دخولها ولكنه تسبب ف قلقها اكثر.
اتجهت ساميه ناحيتها.
ساميه :مني
مني :اي
ساميه :شوفتي ملك او نورا
مني :لا... ليه هما راحوا فين.
ساميه وقد غلت الدماء ف عروقها. فهي تعرف جيدا انها كذابه ... :اممم تلاقيهم واقفين برا.
صعدت ساميه الي غرفتها واتصلت بالرقم الذي أعطيته لها ملك.

نادر :تعالي نقف برا يا ابني... دماغي صعدت.
أدهم :تعالي.
خرج أدهم ونادر وابتعدوا عن الدوشة... سمع رنين الهاتف...وأخرجه
نادر :مين
أدهم :رقم غريب.
نادر :طب رد.
أدهم :الو.
ساميه :انا ساميه بنت عمت ملك.
أدهم بقلق : ف اي و ملك فين... يعني.
ساميه :معرفش... بس هي قالتي اكلمك.
أدهم بقلق : ليه... انتي فين.
نادر :ف اي يا ابني... لم يرد أدهم عليه وركب سيارته.
ف تلك اللحظة كان أحمد بيدور عليهم ولقى نادر يتجه ناحيه سيارته.
احمد :رايح فين يا نادر... وفين أدهم.
نادر :معرفش طلع جري بالعربية...وانا هروح وراها.
احمد :طب... انا هاجي معاك.

كان الجميع منشغل بالفرح. وسامع الاغاني اوالتحدث عن الآخرين.
خرجت ساميه من غير ما حد ياخد باله منها ووقفت امام الباب... وكان أدهم قد اتي بالسيارة...أوقف أدهم السيارة ونزل.
أدهم :ممكن تفهمني ف اي.
ساميه :انا مش عارفه كانوا بيشوفوا مني... وملك قالت ان مني كانت واقفه مع واحد.
وصل نادر واحمد... ونزلوا من السيارة.
احمد :ف اي يا أدهم.
أدهم :استنى يا احمد...طب فين مني دي.
ساميه :جواه.

نادر :ف اي يا أدهم.
أدهم :ملك ف حد خدها.
نادر :طب ماتتدخلي تجيبي مني دي.
ساميه وهي تبكي : مش هعرف... وخايفه حد ياخد باله.
احمد: الفرح شاغل محدش واخد باله من حد... اتصلي بها وخليها تتطلع.
اتصلت ساميه بمني.
ساميه: مني اخرجي برا ف واحد بيقول انه عاوزك... شكله كبير شويه انتي تعرفي.
مني: هو قالك اي... ولا اقولك... استنى هطلع.

أدهم :قولتي كبير ليه
ساميه :عشان ملك قالت إن مني واقفه مع واحد كبير.
خرجت مني من الباب... وجدت ثلاث شباب ومعهم ساميه.
قام أدهم بمسكها من شعرها. قال :انطقي يا بت وقولي ملك فين.
مني بصراخ :اهااا سيبني انت مين... مين دول يا ساميه.
نادر: انطق يا بت... بدل ما نخلص عليكي.
مني بخوف :معرفش.
اخرج أدهم المسدس من جيبه وقال: هتقولي ولا اخلص عليكي.

احمد وهو يحاول ان يبعد أدهم عن مني :اهدي يا أدهم.
ساميه :حرام عليكي انتي جبله.
أدهم بنفاذ صبر :انطقي.
مني :سعيد.
أدهم بعصبيه وهو يجذبها من شعرها :سعيد مين.
مني بألم :اهااا... المحامي... بتاع جدي.
أدهم :خدهم فين.
مني ببكاء :والله معرفش... معرفش.

نادر :كلمي و قوليله انك عاوزه تروحي عنده... لان ساميه قالت إن جدك عرف كل حاجه.
مني :لا انت مجنون.
قام نادر بصفعها على وجهها بقوه... جعلتها ترتمي على الأرض وتدمي فمها.
مني :حاضر حاضر.
احمد :انجزي وارحمي نفسك.
امسكت مني الهاتف بخوف... واتصلت بسعيد.
مني بصوت مهزوز: الو.
سعيد :ف اي.
مني :الحقني جدي عرف... كل حاجه وقال انه هيخلص عليا.
سعيد :وانتي فين.
مني :خرجت من البيت.
سعيد :هبعت حد من الرجالة يخدك.

نادر :تمام... هتركبي معها عادي واحنا هنكون وراكي اي غلطه تمنها حياتك فاهمه.
احمد :المشكلة لو حد حس بحاجه... الدنيا هتتقلب.
أدهم :ميهمنيش حاجه يا احمد.
ساميه :وانا مش عاوزه غير اختي... ياريت الفرح يبوظ عشان عريس الغفلة ينبسط.
احمد :اممم يارب.
أدهم :طب انتي خليكي هنا
ساميه انا لازم اجي معاكم.
أدهم :احمد انت هتكون ورايا وخليها معاك.
نادر :يلا طيب اكيد زمانه على وصول.

عند ملك ونورا.
كانوا ملقيين على الأرض ويدهم مربوطة خلف ظهرهم.
نورا :انت مين.
سعيد :منورين.
ملك :احنا فين.
سعيد: بصوا... انا طيب ومش هعملكم حاجه... بس واجب اخد مكافأة اخر الخدمة.
نورا :واحنا مالنا.
سعيد :اقولك... انتم جدكم العطار وعنده فلوس كتير.. انا كنت السبب ف نصهم طبعا... اكيد انا معملتش كدا لله.
ملك :انت عاوز اي.

سعيد :انا فضلت شاغل عند عبد الحميد بقالي 10 سنين وانا مبكرهش حد قده اصلا... ولا زادت كمان ان يوسف دا يهددني... لا وكمان هطلع بالمولد بلا حمص... انا استحملته كتير عشان اقدر اكسره واذله وقت ما تيجي الفرصة... واهي جات.
ملك :ليه كل دا واشمعنا خدتنا احنا.
نورا : انت حيوان.
قام سعيد ونزل بجسمه لمستويها وقام بصفعها...اخرسي.

سعيد :عشان اخد حق ابويا اللي عاش طول عمره ف السجن...بسب جدك تجار الآثار... لبسه قضيه ظلم... وبدل ما يدخل هو... يدخل الغفير اللي شاغل عنده .
ملك :احنا ذنبا اي.
سعيد :مش ذنب حد... انتم الي طلعتوا قدامي... كمان هجيب مني... انتم عارفين انا هعمل بيكم اي...مني اخت يوسف... وانتي جدك كان هيموت ويخدك... وانتي بنت نعمه... يعني هتبقى فضايح... وعيله العطار هتحط راسها ف الارض.
نورا :انت مريض.

سعيد :ههههههههه... بظبط كدا وكمان هخلي الرجالة الحلوة دي تتسلى بيكم شويه.
كانت ملك تبكي من شده الخوف وكذلك نورا.
وفجأه دخل واحد المخزن وكان معها مني.
سعيد :مني... حبيبتي... تعالي.
احست مني بقلق من طريقته... اشار سعيد لاحد الرجالة اللي واقفه انهم يربطوا مني.
مني بصراخ وصدمه :انت بتعمل اي... سعيد.
سعيد :مبرووك عليكم يا رجاله... عاوزه صوره وصوت جوده عالية ههههههههه.

فجاه اتكسر بابا المخزن ودخل أدهم ونادر... وتابعهم احمد بعد ما أكد على ساميه انها تفضل ف العربية.
رفع رجاله سعيد أسلحتهم.
سعيد :انتم مين.
اتجه أدهم ناحيته وصوب المسدس على راسه وقال :قولهم ينزلوا السلاح لحسن... راسك هتبقى نصين... شاور ليهم سعيد بيده ...وانزلوا أسلحتهم.
ادهم :احمد فك البنات وطلعهم برا بعيد عن المخزن بشويه... وانت يا نادر خد كل السلاح دا...واللي هيتحرك موته.

سعيد :انت عارف انا مين.
أدهم بحده :مش عاوز اعرف.
قام احمد بإخراج ملك ونورا ومني.
سعيد :اديك خدتهم... عاوز اي.
قال بصوت أدهم يشبه فحيح الأفعى :هنسفك من علي وش الأرض.

ف الخارج.
نزلت ساميه من السيارة وقامت باحتضان اختها وملك... وهي تبكي وتحمد ربها انهم بخير
ساميه: الحمد الله انكم بخير.
نورا :انا كنت هموووت من الخوف.
ملك :وانا بس الحمد الله.
وكانت مني تقف بعيد عنهم منكسرة... ووحيدة.
ملك بقلق :هو أدهم مخرجش ليه.

نادر..:انا فضيت البنزين.
سعيد بخوف:بنزين اي.
أدهم :مش انت اللي حاطت البنزين ف المخزن نصيبك بقا.
سعيد :هندمك
أدهم :يلا سلام بقا...اخرج أدهم سيجاره وقام بااشعلها وبعدين رمها على الأرض...واشتعلت النار ف المخزن.
خرج أدهم ونادر.
احمد :المخزن بيولع
نادر :كان ف بنزين جواه والغبي سعيد رمي سيجاره الحمد الله اننا عرفنا نخرج.
اتجه أدهم ناحيه ملك... وقال انتي كويسه.

ملك :ايوه الحمد الله.
أدهم: الحمد الله يا حبيبتي.
نورا :انا عاوزه افهم انتم مين.
ساميه :وانا.
ملك :لما نروح.
ساميه :لا لازم دلوقتي انتي عارفه ان بكره ف فرح... و هتجوز اللي حمار اللي بيقولوا عليه.
احمد :مش لاحظه انك غلطتي ف الحمار كتير قصدي العريس.

ساميه :وانت تعرفه منين يقربلك حاجه... مثلا... وحتى لو يقرب... يعني انا مبخفش وروح قوله ان انا اللي هيتجوزها وبقول عليه حمار ومعندوش دم ولا احساس.
نادر :ف تعديل بسيط ... انت بتتكلمي مع الحمار شخصيا.
احمر وجهها بصدمه... واحست ان الارض تتدور بها.
ضحكت نورا ووضعت يدها على فمها :ههههههههه موقف وحش.
ساميه:انا مكنتش اعرف... إن
احمد:اني حمار.
ساميه :سوري
احمد مازحا: مش مهم حمار حمار
نادر :طب مش يلا.
ركبت نورا وملك مع نادر وادهم.
ومني ركبت مع احمد وساميه...وكانوا يختلسوا النظرات لبعضهم طول الطريق.

نورا:استنوا نشوف الأول مين جواه.
تنهدت نورا بارتياح :لسه بياكلوا الناس... نحاول ندخل وواحده واحده تتطلع على فوق من غير ما حد يحس...ااكننا كنا فوق من الاول فاهمين.
وبالفعل نفذوا الخطة.
دخلت مني اوضتها وارتمت على الفراش وانفجرت ف البكاء.

ف الاوضه عند ملك
نورا :بس أدهم طلع جينتل اوووي.
ملك :ايوه.
ساميه :مالك يا ملك.
ملك :مفيش... حاجه... اي رايك ف احمد
ساميه :طلع أموره الصراحه... ولذيذ.
نورا :يا واد يا واد.
ساميه :يا خفه استنوا انزل اشوف الناس ماانا العروسة بقا.
نورا:هههه انزلي يا اختي.
نورا :مالك من ساعه ما جينا وانتي ساكته.
ملك :خايفه.

نورا:من ايه يا بنتي.
ملك :ادهم هو اللي ولع ف المخزن ونادر كداب.
نورا :عرفتي ازاي.
ملك :حسيت بكدا انتي مشوفتيش أدهم كان رافع عليه السلاح ازاي وبعدين مخرجش على طول ليه وخلي احمد يبعدنا.
نورا :سعيد كان هيضيعنا يا ملك يستأهل اللي حصله.
ملك :انتي عارفه يعني اي تولعي ف انسان.
نورا:هو شكله بيحبك اوي.

ملك :دا اللي خوفني انهارده... خايفه ف يوم أدهم يذيني.
نورا:لا ملك...متقوليش كدا.
ملك: تعالي نشوف مني.
نورا :بعد اللي عملتوا معانا نشوفها.
ملك: زمانها مضايقه وندمانة وانتي عارفه انها ملهاش اخوات.
نورا :ماشي يلا.

كانت مني منهارة وتبكي... خبطت ملك على الباب ودخلت هي ونورا.
مني بتوسل وندم :انا اسفه على اللي حصل بسببي... ممكن محدش يعرف...حاجه ارجوكم
ملك بحنان وهي ترتب على كتفها :محدش هيقول حاجه يا منى انتي اختنا.
نورا :كلنا بنغلط يا ستي... ولازم نسامح بعض.
مسحت مني دموعها وقالت :يعني انتم مش هتقولوا لجدي... ولا بابا.
ملك :لا احنا مش هنقول لحد.
نورا :خلاص يا ستي فكها كدا احنا الحمد الله خرجنا وزي الفل اهو... وكمان ساميه شافت احمد واعجبوا ببعض.

عند ام محمد.
ام محمد :اي يا بت قاعده ف اوضتك ليه.
هاجر :مفيش يااما تعبانة.
ام محمد :انتي بقالك يومين على كدا ما ساعه ما نزلتي لام حاتم.
هاجر :مفيش يا اما مفيش انا كويسه... بس مليش نفس اوكل ولا اطلع من اوضتي.
ام محمد :لو حاتم عملك حاجه قوليلي وانا انهي الموضوع يا حبيبيتي ولا يهمك.
هاجر :لا.
قامت هاجر فجاه وهي تضع يدها على فمها واتجهت الي المرحاض... بسرعه.
ام محمد :شكلك اتحسدتي يا بت.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني عشر

بدايه يوم جديد... وكان الجميع يستعدون للفرح.
كانت سعاد وزينب ونعمه يجلسون ف الصالون... ويتحدثون...ف أمور تجهيز الفرح
سعاد بنره كلها غل :جهزتي كل حاجه يا نعمه.
نعمه:اهاا كله الحمد الله...بس ناقص اقوم اشوفهم عاملوا اي ف عشا العروسة.
زينب :اهااا لازم نودي عشا زين... وكمان الصباحية.
نعمه: ايوه... انا مجهزه كل حاجه زين.
سعاد :طب يلا نقوم نشوف ناقص اي... لحسن تكون ف حاجه ناقصه الواحد مش عاوز يسمع كلام ملهوش لازمه.

طرقت نهله الباب على منزل عمتها.
فتحت لها ايمان :تعالي يا نهله.
نهله : لا شكرا يا عمتو انا كنت جايه اشوفك صحيتي ولا.
ايمان :لا يا حبيبتي انا صحيت من بدري... امك جهزت الحاجه ولا لسه.
نهله :اهااا البيت مقلوب هناك...وبابا واقف مع الرجالة برا.
ايمان :عقبالك يا نونو... انا هدخل اقول لعمك لسليمان واجي معاكي.
دخلت ايمان لتخبر سليمان... وخرجت مع نهله.
نهله :هو حضرتك ليه مرضتيش تقعدي معانا ف البيت.

ايمان :عادي يا حبيبتي دا كان وراثي ابويا وانا كنت حابه اقعد ف بيتي بدل ما ابقى تقيله على حد ...وبعدين احنا جنب بعض... وقولت عشان تبقوا على راحتكم... انتي الاول كنتي صغيره لكن دلوقتي انتي عروسه زي القمر ما شاء الله.
ابتسمت نهله بخجل...كان همام يقف داخل حديقة البيت ويعطي التعليمات لعمال.
لمحهم همام وقال :ادخلوا جواه الرجالة واقفه.
نهله :كنت بجيب عمتي... يا ابوي.
ايمان :احنا هندخل اهو يا همام... هو أدهم ونادر مع احمد فوق صح.
همام :ايوه ويلا خشوا.

كانوا الشباب يجلسون مع بعضهم.
أدهم :حوار فاكس اوووي والله.
احمد :والله انا اتخنقت.
نادر :هههه انت هتبهدل والله.
احمد :يا عم صلي على النبي كدا... مش كفاية امي.
نادر :اوعي هتكون هتلبس جلابيه صعيدي بقا وكدا.
احمد :لا طبعا... هيبقى شكلي عبيط... وبعدين انا اشتريت البدلة... وقام احمد وفتح الدولاب وأخرج البدلة.
أدهم :حلوه.

نادر :حلوه بس ربنا يستر... وابوك هيلبس جلابيه
احمد :لا يا عم
أدهم :طب ليه الفرح، متعملش ف فندق احسن بدل البهدلة دي.
أحمد :احنا صعايدة يا ابني... يعني لازم فرح كبير تحلف بي البلد كلها... وكمان انا احمد الشوربجي... والعروسة حفيده العطار.
أدهم :هما الستات هيكونوا جواه البيت... والرجالة برا صح.
احمد :اهااا.

نادر :يعني فرح ناشف وحاجه تسد النفس...واكمل نادر مازحا ارفع راسنا يا عريس بقا.
احمد :ونبي اتلهي.
أدهم :لا صحصح كدا لان شكلك هيبقى زفت.
احمد :معانا ربنا.
نادر :هما هيخلصوا تجهيزات الفرح أمتي.
احمد :يعني على المغرب كدا. وتكون العروسة جهزت اروح اجيبها. وتتدخل الناس يحتفلوا بيها شويه... بعدين نطلع.
نادر وهو يغمز له :وبعد ما تطلع.
احمد :ننام عشان هكون تعبت وبنام بدري... وقام احمد بحدف نادر بالوسادة... هتتلم ولا.
التقطت نادر الوسادة وقال:انا غلطان اني بنصحك يا عبيط.

ف منزل عبد الحميد... ف اوضه ملك.
ساميه :هي الكوافيرة هتيجي امتى.
ملك :معرفش والله...ممكن كمان شويه بس يارب تتطلع حلوه.
نورا :طب وبالنسبة لينا هنحط ميك اب وكدا ولا اي.
مني :علميا المفروض نحط عشان دا فرح... واقعيا بقا جدك مش هيرضي.
ملك بحزن :يعني مش هحط روج.
نورا :هههه شكلها هنروح غفر كدا.
مني: مش كفايه الفساتين دي.

نورا :هههه مالهم بس، والله حلوين هما محتشمين شويه بس.
ملك :بس والله حلوين يعني...بس انا هاخد البترولي... او النبيتي.
نورا :وانا الموف.
مني :خلاص اخد انا النبيتي.
ملك :خلاص وانا البترولي... على فكره حلو.
ساميه :بسسسس اسكتوا... صدعتوني.
ملك :طب يلا يا اختي شوفي ناقصك اي عشان الميك اب ارتسيت زمانها جايه.
نورا :هو احنا لازم نروح هناك.
مني :اهااا.
نورا :احنا هنحط مكياج ولما الحج عبد الحميد اعترض مش هنشيله برضو... تمام يا بنات.

ف القاهرة... كان حاتم يجلس مع شادي على القهوة كالعادتهم.
نادي حاتم على القهوجي وطلب اتنين شاي.
شادي :هتعمل اي ف المصيبة دي.
حاتم بلا اهتمام... :ولا اي حاجه... هو انا غصبتها على حاجه.
شادي :يا ابني انت خطيبها.
حاتم :وانا مالي... انا كل اللي شاغل بالي البت ملك دي اختفت ومحدش عارف طريقها.
شادي :يا ابني خليك ف الواقعة اللي انت فيها... البت لو حكيت لأمها... امها مش هتسكت وهتقول لأمك.
حاتم :وانا مالي هو حد قالها متربيش بنتها كويس.

طرقت ام محمد الباب وفتحت لها سميحه.
سميحه: اتفضلي يا اختي.
قبلت كل منها الأخرى...ودلفت الي الداخل.
سميحه :مالك يا ام محمد شكلك مهموم ليه.
ام محمد :ولا حاجه... العيال قالوليك على التغيرات بتاعت الشقة.
سميحه :شقه اي... حاتم قالي لما تيجي هاجر.
ام محمد بقلق :يعني هاجر مجتش.

سميحه :لا يا اختي... حاتم من كام يوم قالي هتيجي تشوف الشقة... ومجتش.
ام محمد وقد أحست ان ظنونها كلها صح وقالت :طب همشي انا بقا... قامت وخرجت... أحست ان لم تقدر على الوقوف وكانت تستند على السلم... وكانت تردد على لسانها يارب جيب العواقب سليمه يارب.
دخلت الي شقتها... وجلست على أقرب كرسي... قامت وذهبت الي غرفه هاجر وفتحتها.
هاجر بفزع :ف حاجه يا اما.

ام محمد :هو حاتم عمل اي ف الشقة.
هاجر بارتباك :انا قولتلهم بقا وهما يتصرفوا.
غلت الدماء ف عروقها وقامت بجذبها من شعرها... وقالت :بتكدبي ليه يا بت... سميحه بتقول انها مشفتكيش... يبقي انتي روحتي فين وساعتها... انتي قاعده ف اوضتك مبتخرجيش... وشاغله ترجيع و ملكيش نفس للأكل يبقى اي دا.
هاجر وهي تتوجع من الألم :اهااا... سيبي شعري يا اما.
ام محمد :انطقي يا بت حصل حاجه بينك وبين حاتم.
هاجر :لا يا اما.

ام محمد :خلاص ننزل نروح لأي دكتور ونشوف مالك.
هاجر بخوف وارتباك :لا... مش لازم.
ام محمد :انطقي... بدل ما اقول لاخوك ويقتلك ونخلص.
هاجر وانفجرت ف الدموع :والله انا كنت نازله عشان اشوف الشقة... وهو فتحلي بس امه مكنتش جواه قولته همشي انا... قالي لا... و.
انهالت عليها ام محمد بضرب علي وجهها.
ام محمد نادبه الخدين :يا مراري... يا خيبتك ف بنتك... هنعمل اي ف المصيبة دي يا بت *****

اتي المساء... واشتغلت الانوار وتعالت الزغاريط.
كان ساميه تنظر قدوم عريسها.
مني :يا بنات يلا عشان العريس جي يلا ننزل.
نورا :يلا طيب يجماعه انا حاسة اني هقع والله.
ملك :ههههههههه... طب يلا ننزل العربيات وصلت تحت يلا يا عروسه.
تعالت الزغاريط... ونزلوا الفتيات... وأمسك والدها يدها... ليعطيها لعريسها.
نعمه وهي تسمح دموعها :مبروك يا حبيبتي.
دخل احمد... ومعه نادر... والده.
واستلم احمد عروسته.
احمد :مبروك يا عروسه.
ابتسمت ساميه وقالت :الله يبارك فيك.

وركبوا السيارة ... وتابعتهم باقي السيارات... انتهيت الزفة وبعد كدا ذهبوا لمقر الفرح... ودخلت العروسة... عند الحريم... وتعالت الزغاريط... وقامت كريمة وإيمان باستقبال اهل العروسة... وقام المعازيم بالتهنئة.
قامت نهله واصدقاءها يقوموا ساميه.
نهله: قومي ارقصي... يلا
ساميه بابتسامه :شويه طيب.
همست نورا لملك وقالت :هو أدهم فين.
ملك: معرفش وحتى مكنش معهم.

كانت ترقص نهله واصدقاءها... وبعد كدا جلسوا بجانب ملك ونورا... وكانوا يتحدثون.
نهله :والله يا بنتي قمر اوووي... ولا عضلاته وهو فاتح القميص كدا حاجه تهبل.
ردت أحدهما :اسكتي لحد يسمع.
نهله :عادي وبعدين محدش واخد... باله
ردت احدي صديقتها :طب هو فين.
نهله :اكيد برا طبعا ومش هتعرفوا تشوفه.
ردت الأخرى وقالت :انتي هتتجوزي.

نهله :عمتو هتموت وتاخديني لي... وبصراحه هو عجبني اوووي.
كانت ملك تسمع تلك الحديث... وهي تكاد تحرقها نيران الغيرة.
نورا:هي نهله بتتكلم على مين.
ملك بغيظ :عن أدهم... يا نورا.
نورا :استنى طيب كدا تعالي انتي مكاني وخليني انا جنبهم على طول...قامت ملك وابدلت مكانها.
وكانت نهله مازالت مستمرة ف الحديث.
نورا :بتتكلموا عن مين يا بنات... اصلي الموضوع شديني الصراحه.
نهله بفخر :ابن عمتي.

نورا :واووو هو حلو اوووي كدا.
نهله بتوهان :جدا...وكمان هيبقي جوزي المستقبلي.
ملك بنفاذ صبر :لا انا هطلع اشم هوا اتخنقت.
لم تتمكن نهله من سمعها بسب انها لم تكن مركزه معها وبسبب الدوشة.
خرجت ملك خارج المنزل لكي تبتعد عن الفرح.
وكانت تفكر ف أدهم...وقامت بالاتصال بي... ولكن لم يرد عليها.
قلقت ملك وذهبت الي المنزل.

طرقت ملك المنزل... فتح أدهم الباب...وكان عاري الصدر لا يرتدي سوا بنطلون قطني.
ملك بانفعال ولم تنتبه الادهم الذي يقف عاري الصدر:انت فين ومش بترد ليه...وبتعمل اي.
أدهم :اهدي بس... والله كنت نايم...راحت عليا نومه.
ملك :طيب ولسه هتكلم كلام ولكن... وضعت يدها على عينها وقالت :انت خارج كدا ليه.
شال ادهم يدها... وامسكها وقال :مكنتش اعرف انك انتي وبعدين نايم.
ملك :طيب ادخل البس.

أدهم :طب هتفضلي واقفه على الباب.
ملك :اهااا اومال هروح فين.
أدهم :ادخلي... وبعدين اي اللي انتي عاملها دا.
ملك باستغراب :عامله اي.
أدهم بغيره :المكياج دا ليه.
ملك: مش اللي هناك دا فرح... وانا اعتبر زي اخت العروسة.

أدهم بنرفزة سحبها للداخل... وأغلق الباب... وقال بغضب :امسحى القرف دا عقبال ما اخلص.
ملك بعند :لا مش همسح حاجه... انا... وبعدين انا مش حاطه حاجه اوفر يعني.
أدهم بعصبيه :ملك اسمعي الكلام بدل ما امسحه انا.
ملك :لا يا أدهم يلا انا هخرج بقا.
امسكها أدهم وقفل الباب... واسند ظهرها على الحائط.
أدهم :انتي بتمشي... ولا همك... وقولت امسحى الزفت دا ومش عاوزه صح.

حاولت ملك ان تبتعد عنه ولكن بدون فائدة فهو كان محاصرها من جميع الجهات.
اتوترت ملك وزادت ضربات قلبها. وتعالت انفسها... وقالت: سيبني بقا.
أدهم وبنره تحذيريه :انتي مش هتمسحي حاجه صح.
ملك :ايوه وسيبني بقا.
انحني أدهم ببطء وطبع علي شفتها قبله خفيفة... ثم ابتعد قليلا.
انا همسحه ليكي.
حاولت أن تبتعد عنه ولكن لا مفر.

اغمضت ملك عينها وقالت بضعف خلاص يا أدهم همسحه.
لف أدهم ذراعه حول خصرها...ساحبا اياها بقوه داخل أحضانه.
وقبلها قبلات حاره بشوق ولهفه.
وحب كأنه يريد أن يروي عطشه... يريد أن يمتلكها... وهي الآن قربيه منه.
ابتعد أدهم عنها وقال :كدا الروج اتمسح.
ملك :انت.

اقترب أدهم منها تاني وقال :انا اي.
ملك بتوتر :ولا حاجه... ممكن امشي.
أدهم بنبره تحذيريه :لا هدخل البس وبعدين هنخرج مع بعض... ماشي يا ملك ولا اخليكي تقضي الليلة هنا.
ملك بغيظ :طيب اتفضل البس يا أدهم باشا.
أدهم :لا انتي بتقولها من غير نفس.
ملك :خلاص بقا يا أدهم.
أدهم :انتي بتزعقلي يا ملك.
ملك :مين دي انا... مقدرش.
أدهم :اهااا انتي... عادي انا ممكن اسمحك بس بشرط.
ملك وهو تنظر له بغيظ وقالت :قول اعمل اي.
أدهم :وهتعملي ولا.
ملك :هعمل يلا بقا.
أدهم :بوسيني.

ملك :نعم! أكيد بتهزر صح.
أدهم :يلا ولا هنفضل واقفين كدا...عاوز ادخل البس.
ملك :لا طبعا... انت بتقول إي.
أدهم :هاااا...يلا ولا
ملك :طيب.
استندت ملك عليه بوضع يدها على صدره العاري... واغمضت عينها وقامت بوضع قبله خفيفة على شفتيه... وابتعدت عنه.
ملك وقد احمر وجهها وكاد قلبها يقف ... وقالت :حلو كدا.

ادهم : لا بس يلا بقا...هدخل البس... واجيلك.
خرج أدهم وكان يرتدي بدله وكان يفتح اول ازرار القميص كالعادته.
افتكرت ملك كلام نهله وقالت :ونبي يا أدهم اقفل القميص.
أدهم :هاااا.
شاورت ملك على قميصه وقالت الزرار يا أدهم.
أدهم :ليه.
ملك :معلش اقفله...اصل الجو برا ساقعه.
أدهم :لا ف اي.

ملك :عادي... اقولك احنا نقعد هنا بلا فرح بلا بتاع واتجهت ملك وجلست على الأريكة.
أدهم :انتي مجنونه يا بت.
ملك بغيره :انت عاوز تتطلع ليه... ولا عاوز تشوفها.
أدهم :والله مش فاهم حاجه.
قامت ملك وقفت أمامه وقالت بغيره :نهله يا أدهم.
أدهم :اخت أحمد.
ملك :وهو ف كام زفته.
أدهم وهو يلف ذراعه حول خصرها :مالها.

ملك :قاعده تقول اصل أدهم ابن عمتي وكلام فاضي... وجوزي المستقبلي.
أدهم :ودي غيره.
ملك: لا.
أدهم :اممم واضح... ياروحي انا بحبك انتي. ومش عاوز حد غيرك... نهله تقول اللي هي عاوزها.
ابتسمت ملك وقالت :يلا نخرج بقا.
أدهم :مجنونه.
ملك :اهااا ومتتدخلش عند الستات خالص خليك برا.

أدهم :حاضر... تحبي أقف برا البيت خالص عشان محدش يشوفني.
ملك :لا مش هينفع... عشان أحمد ميزعلش بقا.
أدهم: طب يلا يروحي.
خرجت ملك هي وادهم من البيت... ولكنها لم ترى تلك العيون اللي كانت ترقبها...وتتوعد لها.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث عشر

انتهى اليوم.
وف بدايه اليوم التالي ذهبت نعمه ونورا ومعهم ملك لكي تبارك للعروسة.
 كريمة ساعدتها ف اخذ الاكل منها التي أحضرته معها: مكنش له لازمه التعب دا.
نعمه :الواجب يا ام احمد.
كريمة :اتفضلوا.

دلفوا إلى الداخل... وكانت ايمان ونهله يجلسون بالداخل... وقامت ايمان ورحبت بيهم.
نعمه :فين ساميه.
كريمة :اطلعي يا نهله قولي ساميه...ولا اقولك خدي خالتك نعمه ووصلها لساميه عشان يتحددوا مع بعض.
ايمان موجه كلامها لملك :شكلك مش من هنا.
ملك :كنت عايشه ف القاهرة.
ايمان :امممم.. وهترجعي مصر ولا هتخليكي هنا.
ملك :لا هقعد مع اهلي.
ايمان :انا هقوم امشي... بقا أدهم ونادر واقفين برا عشان هنسافر.
كريمة :ليه ما تخليكم عاد.

ايمان :هنيجي تاني... والله...وأكملت ايمان وهي تنظر لملك والمرة الجاية هنيجي لفرح برضو بس هكون انا ام العريس بقا.
تغيرت ملامح ملك... ونورا لأنهم هما اللي فاهمين الموضوع.
كريمه:وهنبقي نسايب كمان ههههههههه... استنى انا هدخل اجيب حاجات من المطبخ.
ايمان :متتعبيش نفسك يا كريمة والله مش عاوزه حاجه.
كريمة :لازم تاخدي... واومال هتروحي من بلدك فاضيه عاد.
ايمان :هههه طب ادخلي.
كانت ملك ونورا يجلسان ويخطفان النظرات لبعضهم.
ايمان :عقبالكم يا بنات.

نورا :شكرا يا طنط.
ايمان :هو انتي اخت ساميه.
نورا :اهااا وملك بنت خالي.
ايمان :مش هتطلعي تسلمي على أدهم قبل ما يمشي.
ملك احمر وجهها ومبقتش عارفه ترد.
ملك :هشوفه ليه.
ايمان :يعني انتي عارفه أدهم اهو.
ملك بتوتر :لا... اهااا.
ايمان :خلاص انا كنت عاوزكي تشوفي قبل ما يمشي.
ملك لنفسها : ياربي ايه الموقف الزفت اللي انا في دا.

ايمان : انا مش ام معقده ولا حاجه وطلالما أدهم بيحبك وانتي بتحبي انا معنديش مانع عادي.
ملك :يا طنط.
ايمان :يا حبيبتي انا عارفه كل حاجه... المهم خلي بالك من أدهم... وف يوم من الايام الجاية هنقعد ونتكلم.
ابتسمت ملك وارتاحت لتلك السيدة.
خرجت كريمة وقالت يلا يا ايمان.

نادر :انا خلصت.
أدهم :ماما هناك هتخلص وهنمشي.
سليمان :طيب يلا نروح نسلم على الناس.
كان أحمد وهمام بيودعهم.
همام :انتم هتمشوا ليه عاد.
سليمان :عشان الشغل... وهنيجي تاني ان شاء الله.
خرجت ايمان وودعت اخوها وبعد كدا ركبت العربية مع زوجها...ولحقهم أدهم ونادر...وسيارتين الحراسة.

 وبعد كدا مشيت نعمه ونورا مع بيتهم وذهبت ملك الي المنزل... كان الجميع يجلسون ف الصالون... ملامح وجههم جامده... ومني واقفه ساكته.

ملك باستغراب :ف اي
قام عبد الحميد وقام بصفعها على وجهها بقوه... جعلتها ترتمي على الأرض... ونزفت من فمها... انهالت الدموع من عينها.
عبد الحميد :شكلي دلعتك بزياده.
ملك :انا عملت اي.
عبد الحميد :بقى انتي هتحطي راسي ف الطين يا بت دلال...بكرا فرحك على يوسف ابن عمك.
ملك بانهيار وانفجرت ف الدموع :مش هجوزه...انا معملتش حاجه.
عبد الحميد :اي بينك وبين ولد النوري.
وقعت تلك الجملة علي سمعها كالصاعقة.

ملك بخوف :مفيش حاجه.
 قام عبد الرحمن ووقف أمام والده :اهدي يا ابوي.
ملك وهي منهارة على الأرض :انا مش هجوز حد.
عبد الحميد بعصبيه وغضب جامح :كنتي ف البيت عنده بتعلمي اي...وتعرفي منين.
لم تنطق ملك.
سعاد بشماته :ما تتكلمي يا بت.
كانت مني واقفه... وهي تبكي على حاله ملك.

قام عاصم وقال :اقعد انت يا ابوي... وانا هربيها... وقام عاصم بمسكها من شعرها بقوه... وسحبها على فوق... وادخلها غرفتها واخد منها الهاتف... وقفل الباب عليها بالمفتاح... ونزل.
عاصم :حبستها فوق ومحدش يدخلها ليها مفهوم... وانت يا يوسف جهز نفسك عشان فرحك.
يوسف:امرك يا ابوي
عبد الحميد :زين يا ولدي.
زينب :الحمد الله ان محدش شافها... كانت فضحيتنا هتبقى بجلجل.
يوسف :انا اول ما شوفتها بتسحب قومت مشي وراها ولاقتها داخله وفضلت عنده جواه.
عبد الحميد بنرفزة :خلاص يا ابني انا لو عليا اطلع اتوخها... واغسل عاري بيدي.

كانت ملك منهارة ف غرفتها... كانت تسبح ف بحور دموعها... وها هي الآن اصبحت حبيسه غرفتها...لم تعلم ماذا تفعل.

سحبت مني يوسف الي غرفتها.
يوسف :اي يا بت
مني :هو انت شوفتها صح.
يوسف :ايوه... كنت عاوز اجبها من شعرها بس قولت اتقل على الرز.
مني وهي تريد اقناعه ان يبتعد عن الجوازه بايه طريقه : بس انت كدا هتلبس ف الجوازه دي.
يوسف :وماله يااختي كفايه الفلوس... وبعدين اديني هتسلي شويه وبعدين ابقى اتجوز تاني.
مني :امممم طيب
يوسف :عاوزك تخلي عينك عليها عقبال ما المأذون يجي بكرا واتجوزها.

مني :طب ما تخليني ادخلها.
يوسف :ليه
مني : ادخل اديها كلمتين ف جنابها...و احرق دمها.
يوسف :طب خدي المفتاح ويلا بسرعه.
مني :من عينا.
ذهبت مني عند غرفه ملك وفتحتها... وجدتها تجلس ف احدي زوايا الغرفة على الأرض وتضم ركبتها الي صدرها... وعيونها متورمه وحمراء من كثره البكاء.
جلست مني على ركبتها... وقالت بحزن وشفقه:سامحيني يا ملك انا مش عارفه اعملك حاجه والله... وحتى ملحقتش اقولك انا اتفاجات... يا ملك ردي عليا.
ملك بصوت منبوح :كلمي أدهم.

مني بصدمه :أدهم تاني... يا ملك.
ملك بتوسل :انا عاوزه أدهم.
مني :هحاول حاضر.
خرجت مني وذهبت الي يوسف... وعرفت تضحك عليه بكلمتين...واول ما خرج يوسف من عندها اتصلت بنورا وحكيلتها كل اللي حصل.
نورا بذهول :كل دا حصل ازاي.
مني: يوسف قال لجدك الصبح مسافه ما هي رجعت كان البيت كله عرف.
نورا :وهي فين.
مني :حالتها متدمره خالص.. وابويا حبسها ف الاوضه... وبتقول عاوزه أدهم.
نورا بحيره :أدهم ودا هنجيبه ازاي..
مني :مش احمد ابن خاله اتصلي بساميه وخليها تقول لأحمد واحمد يكلمه... ونبي بسرعه يا نورا ومتخليش حد يحس بحاجه.

كان أدهم مازال ف الطريق.
نادر :هو الحج سليمان مشي بسرعه ليه... انا مش شايف عربيته.
أدهم :مش عارف.
قطع حديثه رنين هاتف أدهم وكان احمد المتصل.
تغيرت ملامح أدهم وقال :انت بتقول إي... انا جاي.
نادر :ف اي يا أدهم.
لف أدهم بالسيارة... خلي الحراسة تيجي ورانا كلمهم.

 تجمعت الدموع ف عين ساميه وقالت:انا عاوزه اروح لملك يا احمد.
احمد :اهدي يا حبيبتي اولا انتي عروسه ومش هينفع تنزلي اول يوم ليكي. وثانيا هتعملي مشكله لمنى. كتر خيرها انها اتكلمت.
ساميه بقلق :طب أدهم هيعمل اي.
احمد :بصراحه مش عارف بس كلها شويه وهنعرف.
ساميه: ربنا يسترها... يارب.

كان أدهم يسوق بسرعه جنونيه كأنه يسابق الوقت.
نادر :ف اي فهمني.
أدهم :عاوزني يجوزوا ملك لابن عمها.
نادر :طب هتعمل اي.
أدهم :هخدها.
نادر :دا جنان هتروح تاخد واحده من بيتها... ووسط أهلها.
أدهم هو يتطاير الشرار من عينه :كل دا ميهمنيش.
وامسك هاتفه واتصل بااحمد.

أدهم :انا عاوز رجاله يا احمد... وخليهم يجولي على مخازن العطار... وقفل الخط.
نادر :هتعمل اي يا صاحبي
أدهم :هحرقلهم المخازن.
نادر :انت اتجننت... يا ادهم.
أدهم بنرفزة :لو خايف منهم روح.
نادر :لا مش خايف.

ايمان بقلق :أدهم مش ورانا.
سليمان :عادي يا روحي... وبعدين احنا قربنا خلاص.
ايمان :طيب.. اتصل بي. .
سليمان :هو أدهم صغير... وبعدين هو معها الحراسة مفيش حاجه اطمني.

ف منزل عبد الحميد.
عبد الحميد :مش عاوز مخلوق يعرف حاجه فاهمين... والا هيبقى ليا تصرف مش هيعجب حد.
عاصم :محدش هيتكلم يا ياابوي.
عمر : اكيد محدش هيتكلم.
يوسف بتمثيل :والله انا هتجوزها عشان يا جدي.
رن التليفون المنزل... وقامت مني ترد على التليفون.
مني :الو.
الحج عبد الحميد موجود.
مني :ايوه اقوله مين.
قوليله الظابط ماهر... بسرعه.
مني :ثواني وسابت السماعة.
واخبرت عبد الحميد... وقام ليرد.
عبد الحميد :الو.

ماهر بإيجاز :المخازن بتاعتك ولعت... ولما النار مسكت فيها الناس طلبوا البوليس... قفل عبد الحميد الخط... وتغيرت ملامح وجهه.
عبد الحميد بغضب :المخازن ولعت... العطار اتعلم عليه... قوم يا عاصم هات الرجالة... وتعالي ورايا وديني لأقتل اللي عمل كدا.
ذهب الجميع ماعدا الستات طبعا فضلوا ف البيت.
سعاد :اي خراب البيوت دا.
زينب :الراجل ممكن يموت فيها والله
سعاد :ايوه والله... ربنا يستر.
سمعوا خبط على الباب جامد.

زينب بقلق: مين اللي عيخبط اكيده.
سعاد :جومي افتحي يا منى لما نشوفه مين.
فتحت مني الباب وجدت رجاله أمامها... وتكلم واحد منهم وقال :ف اومرنا عندنا اننا نأخذ الست ملك.
اتت سعاد وقالت :مين انت.
الراجل :اخرسي يا حورمه... واطلعي هاتيها.
سعاد:مش بيت العطار اللي ف واحده تتاخد منه.
قام الراجل بدفعها... ودخل الباقي وراها.
زينب :اي دا ف اي...انتم.

الراجل امر رجلان انهم يطلعوا يجيبوا ملك من فوق وهو قال رد على زينب وقال: اخرسي انتي قمان بدل ما اخلص عليكم.
سعاد :انا هتصل بالحج.
قام الرجل بااخد الهاتف منها ورمها على الأرض.
نزل الرجلان ومعهم ملك...وبعدين خرجوا من البيت...ووصلوا ملك الي أدهم.
ركضت ملك ناحيته أدهم وحاضنته.
أدهم :اهدي يا حبيبتي متخافيش.
الراجل :الست ملك عندك اهي يا باشا... كيف ما أمرت.
أدهم : اركبي انتي.

هزت ملك راسها موافقه... وركبت السيارة.
قام أدهم بكتابه شيك لراجل...واعطته له.
الراجل :بس دا كتير اوووي.
أدهم : ولا كتير ولا حاجه... وركب أدهم سيارته ونادر... ركب سيارة أخرى مع الحرس.
ملك :انت عملت اي.
أدهم :ولا حاجه.
ملك :انا خايفه منهم.
ادهم :ولا هيقدروا يعمل حاجه... دا غير الملايين اللي خسرهم.
ملك :خسروا اي.

أدهم :ولعتله ف المخازن اللي كان فيها البضاعة.
ابتعلت ملك ريقها ونظرت له.
ادهم: بتبصلي كدا ليه.
ملك :بتخوفني منك.
أدهم : ليه.
ملك : لأني بشوف منك حاجات غربيه... ولعت ف مخازن كلها... وخسارتهم... فلوس كتير... ولعت ف سعيد...والله اعلم ف اي تاني... كل دا مش عاوزني اخاف.
أوقف ادهم السيارة على جنب... وادر بوجهه لها وقال :اي حد يقربلك همسحه من على وش الأرض... أنا لو عليا كنت موتهم كلهم.

ملك : غريب انت... والاغرب اني كل ما يحصل حاجه... انا بطلبك انت.
أدهم :عشان واثقه اني ممكن اعمل اي حاجه عشانك.
ملك : ممكن بس بلاش تخوفيني منك
أدهم : انا عمري ما هذيكي

ف قسم شرطه سوهاج.
عبد الحميد :مش عارف.
ماهر :يعني معندكش عدواه مع حد يا حج.
عبد الحميد :لا معنديش ومحدش كان يستجري يعمل كدا مع عبد الحميد العطار.
ماهر :تمام.
أسند عبد الحميد على عكازه وخرج.
عاصم :عملت اي يا ابوي.
عبد الحميد :عاوز اروح.

وصلوا الي البيت كان باب المنزل مفتوح... وسعاد وزينب قاعدين على الأرض ومني معهم.
عمر بقلق: مالك يا اما قاعده كدا ليه.
عاصم بتعجب :ف اي.
سعاد :ناس جهم وخدوا ملك معرفناش نعمل حاجه وانتم كنتوا واخدين كل الرجالة معاكم.
يوسف بغضب :ازاي دا يحصل.
سعاد: واحنا كنا هنعمل اي ف وش الرجالة دي كلها.
عبد الرحمن :دماغنا اتحطت ف الطين.
جلس عبد الحميد على المقعد... فهو غير قادر على تحمل تلك المصايب دفعه واحده.

وصل سليمان وإيمان الي الفيلا.
جلست ايمان على الأريكة.
ايمان بتعب :الطريق طويل.
سليمان :هههه شكلك عجزتي يا إيمي.
ايمان :ههههه لا انا لسه شباب.
ف تلك اللحظة نزل مراد من فوق... وجدهم ف الصالون... ولكن لم يهتم لوجودهم... واتجه ناحيه الباب.
سليمان :مش هاين عليك تسلم على امك حتى.

وقف مراد وقال دون أن يلتفت له :كفايه عليها انت وادهم.
اتجه سليمان ناحيته... وامسكه... لكي يصبح امامه.
سليمان :وانا بكلمك تقف... ولا نسيت اني ابوك.
مراد :زي ماانت نسيت اني ابنك.
قامت ايمان خوفا من اشتداد الجدال بينهم.
ايمان : يا سليمان سيبه... خلي يمشي.
تركه سليمان وغادر مراد.
ايمان بلوم: وقفته ليه
سليمان :عشانك... عارف انه مش سهل ابنك يبقى بعيد عنك... المدة دي كلها.
تنهدت ايمان بحزن : هنعمل اي اكيد ربنا لي حكمه ف كدا.

كان مراد يقود سيارته بسرعه جنونيه.

 فلاش باك.
كان مراد داخل البيت ولكن اوقفه والده.
سليمان بحده :مراد.
مراد :اي يا بابا ف حاجه.
سليمان : مين البت اللي انت ماشي معها دي... انت اتجننت يا مراد.
مراد :بنت اي مش فاهم.
سليمان :انت هتستهبل... البت اللي انت كل يوم معها.
مراد :انت بتراقبني.
سليمان :عرفت بالصدفة... وياريت تقطع علاقتك بيها.
مراد :لا يا بابا اسف... وانا هتجوزها.
سليمان بتحذير :يبقى اترحم عليها.
تركه مراد وصعد الي غرفته.

باك.
فاق مراد من افكاره واوقف السيارة... ونزل. ودخل العمارة. وطلب المصعد...دق علي الباب فتح له معتز.
معتز :تعالي يا مراد.
مراد :عندك حد ولا لوحدك.
معتز :لوحدي.
دخل مراد وجلس.
معتز: مالك يا ابني.
مراد : مش عارف بس مخنوق... وابويا اتكلم معايا.
معتز :قالك اي.
مراد :كلام فاضي كله... انا عاوز اسيب مصر وهسافر.
معتز :تسافر.
مراد :ايوه انا مش طايقه القعده هنا.

 وصل أدهم ملك الي شقتها.
أدهم :انا مش راضي انك تقعدي هنا على فكره.
ملك :دا بيتي يا أدهم... وبعدين محدش هيجي هنا.
أدهم :اممم طب زاكري عشان امتحاناتك... ولو حصل حاجه كلمني.
ملك :ليه القلق دا كله.
أدهم :انا هنزل عاوزه حاجه.
ملك :لا عاوزه سلامتك.
أدهم :ماتيجي معايا احسن.
ابتسمت ملك وقالت :دا بيتي يا أدهم... متقلقش.
أدهم :ماشي.

ملك :كلمني لما تروح... وروح هاااا ولا تروح كدا ولا كدا.
أدهم :عيوني.
ملك :ههههههههه تسلم عيونك.
دخلت ملك غرفتها لكي تستريح من تعب السفر... واليوم الصعب الذي وجها...ولكن لم يعدي بضع دقايق والا رن جرس الباب.
قامت ملك لتفتح... وكان...
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع عشر

ملك بصدمه :استاذ حاتم ف حاجه.
حاتم :لا اصلي شوفت النور منور فعرفت انك جيتي انتي كنتي فين.
ملك :الوقت متأخر يعني و وقفتك معايا دلوقتي مش حلوه.
حاتم: وحلو اللي كان نازل من عندك دلوقتي.
ملك بانفعال :انت مالك.
قام حاتم بزقها الي الداخل... وقفل باب الشقة.
حاتم :انا بقى هقولك مالي... اصلي متبقيش خطيبتي... وقدامي بقالك سنتين... وف الآخر يجي واحد من برا يخدك مني.
ملك وهي تتراجع للخلف :انت مجنون... اطلع برا.
حاتم :اهااا وحابب اوريكي الجنان.
اقترب حاتم منها... وحاول التعدي عليها
ملك ببكاء وخوف وهي تحاول أن تتدفعه عنها :ابعد عني.

افتكر أدهم ان ملك تليفونها ف البلد وهي دلوقتي مش معها تليفون... فشتري واحد ورجع ليها تاني... طرق الباب.
اول ما ملك سمعت صوت الباب قام بصراخ.
حاول حاتم ان يكتم نفسها... ولكن كان أدهم سمع الصوت وجن جنونه وكسر الباب.
دخل أدهم وهو كالثور الهائج وقام بمسكه من الخلف...واسقطه على الأرض... ولكمه ف وجهه... عده لكمات.
نزف حاتم من فمها وأنفه ...لم يقدر حاتم يتكلم كان حاسس انه هيموت بين ايديه.

قام ادهم بإخراج سلاحه من جيبه... وصوبه تجاه.
ملك بصراخ وتوسل :لا يا أدهم... سيبه... ارجوك يا أدهم خلي يمشي... أدهم... سيبه.
نزل أدهم سلاحه وقال :عاوزك تخرج دلوقتي ومترجعش تاني عشان لو شوفتك قدامي هقتلك.
قام حاتم بالعافية...وخرج من الشقة... ونزل للأسفل بصعوبة... وطرق باب شقته وبعدين سقط على الأرض مغشيا عليه.

نرجع لملك وادهم تاني.
أدهم :مين دا.
ملك: ساكن ف الشقة اللي تحت.
أدهم بعصبيه :برضو ماله بيكي.
ابتلعت ملك ريقها وقالت :كنا قرأين فاتحه... بس سيبنا بعض.
أدهم :ومقولتيش ليه الكلام دا قبل كدا.
ملك :انت مسالتش.
أدهم :هتفضلي هنا زي ما قولتي.

ملك :ايوه... مش هينفع اروح عندك يا أدهم... المرة اللي فاتت عشان مطرين لكن المرة دي لا.
أدهم بضيق :يعني قعدتك هنا كويسه.
ملك :أكيد هو مش هيعمل كدا تاني... لو حصل حاجه هكلمك.
أدهم :اي السبب.
ملك :عشان مش هينفع نقعد مع بعض ف بيت واحد.
أدهم بنفاذ صبر :اشمعنا المرة دي.
ملك :أدهم...الأول مكنش ف حاجه بينا لكن دلوقتي ف.
أدهم :غربيه.

ملك :لا مش غربيه... بس انت عارف اني مش زي اللي كنت تعرفهم الأول... واي حاجه بتحصل بينا يا أدهم حرام وتعتبر زنا... يمكن ربنا خلي جدي يعمل كدا واجي هنا وحاتم يتصرف كدا عشان افوق منكرش اني ضعفت قدامك واستجابت ليك مع اني عارفه انه حرام مينفعش ... زي ما حاتم فكر فيا كدا... انت كمان هتفكر كدا.
أدهم بذهول من كلامها :انت بتقولي اي..انا عمري ما هفكر فيكي كدا .

ملك :أدهم انا كنت اعتبر خطبيه حاتم وحتى مكنش بيعرف يمسك ايدي لان حرام ... لكن معاك انت حصلت تجاوزات كتير... وبعدين سيبته عشان مكوناش زي بعض... انت غيره ف حاجات كتير... و بالنسبالي اماني وسندي... بس انا مش عاوزه اغضب ربنا اكتر كفايه اللي حصل.
أدهم :انتي ندمانة انك حبيتني.

ملك بلوم :لا مش ندمانة... لو رجع بيا الزمن تاني... كنت هحبك برضو... بس انا مش عاوزه اتغير وابقي وحشه... انا كنت بقول لسمر لا مينفعش اروح انا اعمل زيها.
ربنا قال ف قرانه... وشرعت ملك ف قرأيه بعض الآيات القرآنية

 ( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ) .

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) .

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يُجَاءُ بِالرَّجُلِ يَوْمَ القِيَامَةِ فَيُلْقَى فِي النَّارِ ، فَتَنْدَلِقُ أَقْتَابُهُ فِي النَّارِ ، فَيَدُورُ كَمَا يَدُورُ الحِمَارُ بِرَحَاهُ ، فَيَجْتَمِعُ أَهْلُ النَّارِ عَلَيْهِ فَيَقُولُونَ : أَيْ فُلاَنُ مَا شَأْنُكَ؟ أَلَيْسَ كُنْتَ تَأْمُرُنَا بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَانَا عَنِ المُنْكَرِ؟

وحديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رَأَيْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي رِجَالًا تُقْرَضُ شِفَاهُهُمْ بِمَقَارِيضَ مِنْ نَارٍ.

فَقُلْتُ: يَا جِبْرِيلُ مَنْ هَؤُلَاءِ؟

قَالَ: هَؤُلَاءِ خُطَبَاءُ مِنْ أُمَّتِكَ ، يَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ ، وَيَنْسَوْنَ أَنْفُسَهُمْ ، وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا يَعْقِلُونَ)  

وأضافت ملك وقالت :مش عاوزه اتبع شهواتي لان النفس امره بالسوء... قال الله تعالى

{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}

انا مش عاوزك تزعل من كلامي بس انا مش عاوزه انسى ديني عشان الحب... ممكن ربنا يعاقبني ويأخذ الحب دا مني لأني عصيته...الحاجه الحرام ربنا مش بيبارك فيها.

أدهم : لا مش زعلان منك... انا بحبك ياملك وبحب كل حاجه فيكي وعارف انك غير اي واحده كنت اعرفها ... عارف ف بينا اختلاف كبير...بس الاختلاف دا بيزود حبي ليكي كل يوم ...لو عاوزه نتجوز دلوقتي هتصل اجيب المأذون حالا.
ملك :لا مش دلوقتي مش هينفع اتجوز من ورايا اهلي.
أدهم :هيكون كتب كتاب بس.
ملك :معلش يا أدهم... خليها بعد ما اخلص امتحانات... وابقى اروح لجدو واقوله.
أدهم :نروح ان شاء الله.

ابتسمت ملك وقالت :ان شاء الله.
أدهم : بس برضو موضوع حاتم دا هنتحاسب في بعدين.
ملك :خلاص يا دومي بقا.
أدهم :دومي.
ملك :ههههه والله مكنتش ولا بحبه ولا حاجه بس عشان ماما كانت بتحسبه محترم.
أدهم :امممممم... طب هو ساكن ف اني شقه.
ملك :والله الراجل مش في حته تاني يضرب فيها.
أدهم :ماشي انا همشي... ومفيش نزول ف حته والجامعة هخلي حد يجبلك الملازم وكل حاجه تمام.
ملك :انا كنت عاوزه.
أدهم :اتفقنا... اهااا نسيت... دا تليفون عشانك بدل اللي عمك خده.

سميحه: مين اللي كسرك كدا يا ابني.
حاتم وهو نايم على فراشه ويتألم... وقعت يا اما.
سميحه: وقعت فين... دا اكن ف عربيه داست على وشك.
حاتم بضيق :خلاص بقا يا اما.

ف بيت عبد الحميد.
عبد الحميد :عاوز ملك... واعرف مين اللي عمل كدا.
عمر :انا كدا كدا كنت نازل القاهرة... بكرا.
يوسف :مش هي ف الجامعة واكيد عندها امتحانات.
عبد الحميد :اكيد.
يوسف :عاوزين نعرف هي في جامعه اي ونجيبها اكيد حد من البنات يعرف.
عبد الرحمن :بت قليله الربايه والله... انا لو شوفتها هقتلها.

عاصم :ما تسأل سليمان يا ابوي... ممكن يكون ابنه اللي عمل كدا.
عبد الحميد :بعدين المهم ملك تيجي وبعدين نتكلم.
كانت تجلس ف الخارج سعاد وزينب ونعمه ونورا ومني.
سعاد :والله معرفش البت دي جتلنا من أني داهيه.
زينب : البنات خلاص اتجننت.
نعمه :المهم نطمن على البت ونشوفها فين.
مني :اهااا عندك حق يا عمتو.
سعاد وهي تلوي فمها :اخرسي يا بت... اي يا نعمه هو انتي عجبك اللي حوصل ولا اي.
نعمه :لا بس كلنا بنغلط يا سعاد وانتي لو بنتك كانت مكانها عمرك ما كنتي هتعملي كدا... ولا احنا مبشوفش غير غلط الناس بس.

ذهبت بوسي الي الحازم ف المكتب.
السكرتيرة :اتفضلي...استاذ حازم مستنياكي.
دلفت بوسي الي الداخل.
حازم :عامله اي...مختفيه ليه
بوسي :تمام ...قولت ان اسأل بدل ما انت مبتسالش.
حازم :والله عشان كان أدهم ونادر مش موجودين وكنت انا اللي شايف أمور الشركة.
بوسي: امممم اصلي معرفش.
حازم :هو انتي وادهم متخانقين.
بوسي :أدهم بقاله فتره متغيره معايا.

حازم :ليه كدا
بوسي :ما ساعه ما ملك دي ظهرت والدنيا اتغيرت... وحظي الاسود يوم ما اروح عياده الاقيها شاغله هناك.
حازم :وملك مالها باادهم.
بوسي :يعني انت مش عارف ولا اي.
حازم :لا مش عارف حاجه
بوسي: اسأل لو طلع مفيش علاقه بين أدهم وملك مبقاش انا بوسي.
حازم: لا يا بنتي ازكان ملك كانت معها ف الشقة.

بوسي :مش بقولك... انا دلوقتي عرفت سبب بعد أدهم عني بس والله ما هسيبها.
حازم : يا بنتي ملك راحت لأهلها اصلا.
بوسي : اتمنى انها كانت نذوه بالنسبة لي أدهم وخلاص.
حازم :ما كلنا عارفين ان انتي وادهم بترجعوا لبعض مهما يحصل... اشمعنا المرة دي.
بوسي :خوف أدهم عليها... وطريقه عنها كانت غربيه... انا محسيتش بحاجات دي وانا معها.

استيقظت ملك وتوضأت وصليت الفجر وجلست تدعو ربنا... وجلست تستغفر ربها.
وبعدين قامت واخرجت ألبوم الصور من الدرج وجلست على السرير... وفتحت الألبوم لتشاهد الصور التي جمعتها بأهلها.
صوره تقف هي وندي تتحضنها ويضحكان.
صور كثير تجمع مع والدها ووالدتها.
زفرت دمعه من عينها... وتذكرت.

كانت تجلس ف غرفتها تشاهد الصور دخلت عليها ندى.
ندى :يا بنتي اقعدي زاكري بدل الصور دي.
ملك :بحب اتفرج عليهم.
ندى :طب حد يسيب الأصل ويمسك ف الصورة.
ملك :هههه لا بس بحب صورنا مع بعض وماما وبابا معانا.
ندى :طب زاكري بقا عاوزينَك تتدخلي هندسه بقا.
ملك :وهبقي احلى بشمهندسه.

فاقت ملك من ذكرياتها... ومسحت دموعها وقامت... لتحضر شيء تأكله.

ف شقه سمر.
 بوسي :شوفتي بقا صاحبتك طلعت ناصحه ازاي.
سمر :ما حازم قال سافرت.
بوسي :الله اعلم... بس والله ما هسيبها ومش نادر اللي سكت عشان أدهم... انا مش هسكت ولا هسيبها.
سمر :يا بنتي... انتي اي اللي خليكي متأكدة... ان هي وادهم ف بينهم حاجه... وحتى لو بينهم يعني هتعملي اي.
بوسي :هتاكد واشوف هعمل اي.
سمر :بلاش تعملي مشاكل لنفسك.
بوسي :مش هسيب حقي... هو انتي شكلك دبلان كدا ليه.
سمر :مفيش كويسه بس عشان مبطله شرب بقالي اسبوعين.
بوسي :بطلتي ولا اي.
سمر :نفسي ابطل.

معتز :اصحى يا ابني احنا بقينا العصر.
مراد بصوت ناعس :هقوم حاضر.
معتز :يلا قوم.
قام مراد ودلف الي المرحاض... وخرج ارتدي ملابسه... وبعدين خرج من الغرفة.
مراد :انا هنزل.
معتز :هتروح فين... تعالي ننزل نروح نقعد ف اي مكان...وبعدين ابقى روح.
مراد :لا مش هروح البيت هشوفلي فندق اقعد في
معتز :وتشوف فندق ليه... خليك قاعد معايا.
مراد :ماشي... بس مش عاوز اضايقك.
معتز :يا ابني انت اخويا.
مراد :طب ادخل البس عشان ننزل.

كانت ملك تجلس تقلب ف الأوراق بتاعت الكتاب... عشان تبدأ تذاكر... جرس الباب رن وقامت فتحت.
ملك باستغراب :سمر.
سمر :انا كنت جايه اشوفك موجوده ولا طلعتي موجوده.
ملك :اتفضلي.
سمر :معلش جيت من غير ميعاد بس انا جايلك ف موضوع مهم.
ملك :ادخلي طيب.
سمر :بصي يا ملك... عارفه انك شايله مني واني طلعت زباله معاكي... بس انا جايه انهارده اقولك اني بوسي ناويلك على حاجه.
ملك: بوسي مين.

سمر :اللي كانت عندي ف الشقة... كانت على علاقه باادهم.
ملك تذكرت بوسي وموضوع الإجهاض اللي كان عند دكتور معتز وجود أدهم معها.
ملك :وانا مالي.
سمر :بتقول انك السبب... والله انا محدش قالي اني اجيلك ولا حاجه... انا جيت عشان أحذرك... وتأخدي بالك.
ملك :طب انا هعمل اي.
سمر: معرفش... بس حاولي تاخدي بالك لان بوسي مش سأهله.
ملك :هو انتي تعبانة.
سمر :لا انا كويسه.
ملك :شكلك تعبان.
سمر :لا انا كويسه.

ملك :هي بوسي دي عارفه البيت بتاعي .
سمر :لا انا مقولتش لحد على بيتك غير حازم...واكيد حازم مش هيقولها.
ملك بقلق :الله اعلم.
سمر :انا هقوم امشي لو احتاجتي حاجه كلمني.
ملك :هو أدهم قطع علاقته بي بوسي.
سمر :ايوه ما هي عشان كدا مضايقه.
ملك :انا عاوزه اشوفها.

سمر :لا ملهاش لازمه والله... بصي انا هقوم عشان لسه هروح اكشف.
ملك :هتكشفي اي
سمر :عشان بتعالج من الإدمان فبروح لدكتور.
ملك :طب هاجي معاكي
سمر :لا خليكي يا حبيبتي.
ملك :استنى دقيقه هلبس واجي معاكي.

دخلت ملك لتبدل ملابسها وخرجت وذهبت مع سمر الي العيادة... وانتظروا الطيب ف العيادة وبعد أن انتهت سمر من الكشف قالت :تعالي ندخل الكافية نشرب حاجه وبعدين نروح.
ملك :بسرعه لان أدهم ميعرفش اني نزلت.
دخلت ملك وسمر الي الكافية وجلسان على الطاولة... وطلبوا العصير.
كان معتز ومراد يجلسان ف الطاولة المجاورة ليهم... معتز كان مقابل لي ملك فتكمن من رؤيتها
معتز :استنى يا مراد انا هقوم اسلم على حد وهاجي استنى.
مراد :ماشي.

قام معتز واتجه ناحيه الطاولة.
معتز :ملك...ازيك
قامت ملك وابتسمت وقالت :دكتور معتز
معتز:اختفتي روحتي فين.
ملك :كنت ف البلد عند اهلي ورجعت عشان الامتحانات.
معتز :ربنا معاكي.
ملك :نسيت اعرفك دي سمر صاحبتي ودا دكتور معتز كنت شاغله عنده.
معتز :اتشرفت بيكي... انا قاعد مع صاحبي هناك... بعد اذنكم.

ملك:اتفضل حضرتك
لف مراد لكي يرى معتز...وجده يقف مع فتاه... وتمكن رؤيتها.
قام مراد من مكانه بصدمه.
معتز :مالك يا ابني انت قومت ليه.
مراد :انت كنت واقف مع مين
معتز وهو يجلس على الكرسي :ملك اللي كانت شاغله معايا.
مراد بذهول: ملك... واتجه مراد ناحيتها.
مراد :ملك
ملك رفعت نظرها له... وقامت من مكانها... مرادؤ
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس عشر

ملك بصدمه :مراد.
سمر :ف اي يا ملك.
مراد :ملك عاوز اتكلم معاكي انا دورت عليكي كتير... ومعرفتش اوصلك لحد ما فقدت الأمل.
ملك :عاوز اي.
سمر بتعجب :مين دا!
ملك :قريبي... بعد اذنك.
مراد :مش هتمشي غير ما اكلم معاكي
قام معتز وقال :ف اي... انتم تعرفوا بعض.
مراد :ملك لوسمحتي.

ملك :طيب
مراد :معتز خليك انت قاعد هنا وانا هاخد ملك وهنقعد على الترابيزه بتاعتنا.
معتز :مش فاهم حاجه ف اي
مراد: و بعدين يا معتز خليك هنا بس.
اتجه مراد وخلفه ملك وجلسوا على الطاولة الأخرى.
ملك :خير يا دكتور.
مراد :عامله اي.
ملك :عايشه... بعد اختي وابويا ماتوا بسببك
مراد :ملك هو انتي شايفه اني ليا ايد ف موت ندى.

ملك وبدأت دموعها تسيل على وجنتها :الله يرحمها بقا... ليك ايد انت كنت السبب لدا انت كنت عارف انك مش هتعرف تحميها ليه من الاول يا مراد انا كنا عايشين ف حالنا ... مراد انت اختارت غلط من الاول انت كنت عارف اني اختي مش مناسبه ليكي ولا كانت زيك ف اي حاجه وعارف اهلك كويس.
مراد :انا مقاطع اهلي يا ملك... وبلغت البوليس وقتها بس محدش اتحبس لأنهم محدش مسك عليهم حاجه.
ملك بحده :وانا المفروض هعمل اي دلوقتي... افضل اعيط...ولا استنى لما اهلك يموتوني
مراد :انا قعدت ادور عليكي كتير انتي ومامتك بس معرفتش اوصلك لأنكم عزلتوا.

ملك :ماما الله يرحمها يا مراد... ماتت
مراد بصدمه: ماتت.
ملك :اهااا.
مراد :انا مش هسكت غير لما اجيب حق ندى... انتي دلوقتي اخر حد من أهلها.
ملك :وانا هساعدك ازاي يا مراد.
مراد: مش نفسك اللي قتل اختك يتقتل.
ملك :اكيد... نفسي انا مش بس هاخد حق اختي انا هاخد حق أبويا وامي.
مراد :وانا كنت بدور عليكي عشان نعمل كدا الاول كنتي صغيره بس دلوقتي لا.

ملك :نفترض يا مراد اني هنفذ كلامك انت هتسجن ابوك واخوك...وبعدين انا اهلي صعايدة ولو حد فيهم عرف هياخدوا بالتار.
مراد :لما اخويا قتلها كان عمل حسابي كان خايف عليا... لا... اللي انتي متعرفوش... اني انا وندى كنا متجوزين وكانت حامل... يعني انا مات مراتي وابني يا ملك.
ملك بذهول :انت بتقول إي.
مراد :انا هوريكي عقد جوازنا... وإشاعة السونار اللي كانت عملها... عشان تتأكدي ان اللي حصل كان غصبن عني مفيش واحد هيقتل ابنه.
ملك:انا مش مصدقه.
مراد :حقك يا ملك... بس لما تشوفي الورق هتصدقي.
ملك :انا لازم افتح قضيه ندى... انا مش هسيب اللي قتل اختي يعيش.
مراد وهو الكره عمي قلبه :مش دلوقتي احنا لازم نخطط كويس عشان نوقعه.
ملك :ازاي.

مراد :انا بدور على حاجت تودي ف داهيه بس مش لاقي... وعاوزين نقول لأهلك.
ملك: وبعدين
مراد :واكيد اهلك هيخلوا حد يقتله... او نقتل حد قريب منه ونحرق قلبه عليه.
ملك :انا مش هقتل حد.
مراد :ومين قال انك هتقتلي... بس انا لازم احرق قلبه... واموته بالحياة زي ما عمل فيا.
ملك :انت بتكره اخوك اووي كدا.
مراد :كل ما بشوفه ببقى نفسي اموته...بصي خدي رقمي اهو وابقى كلمني.
ملك :تمام...انا هقوم عشان اروح.
قامت ملك واخدت سمر ومشيت... ورجع معتز الي مراد.
معتز :ممكن تفهمني.

مراد :دي ملك اخت ندى الله يرحمها.
معتز:انت كنت قاعد معها كل دا ليه.
مراد :عاوز انتقم من أدهم.
معتز :وهي مالها
مراد :الكلام هيوصل لأهلها من ناحيتها وبكدا هيقتلوا أدهم.
معتز :عاوز تقتل اخوك يا مراد.
مراد :نفسي اشوفه بيموت قدام عيني.
معتز :مش انت مراد اللي كنت اعرفه... الزمن غيرك يا صاحبي.
مراد :الزمن بيغير كل الناس... بس انا عاوز اعرف حاجه.

معتز :اي
مراد:انت تعرف أدهم على علاقه بمين ف الفترة دي.
معتز :بوسي لو تعرفها.
مراد :لا بس هعرفها قريب.
معتز :انت ناوي على اي
مراد :هعمل معها زي ما عمل معايا.

سمر :مين دا يا ملك.
ملك :مراد... اللي اختي ماتت بسبب اهله.
سمر بصدمه :وانتي كنتي قاعده معها ليه.
ملك ببكاء :ندى ماتت وكانت حامل... قتلوها... يا سمر.
سمر :اهدي يا ملك ادعيلها.
ملك :مش هسيبهم.
سمر :طب مراد دا ناوي على اي.
ملك :معرفش انا مش هرتاح الا لما اشوفه ميت.
سمر :بس احنا مش عارفين نيته.
ملك :انا مستعد اعمل اي حاجه بس ارجع حق اختي... انا ما صدقت جاتلي الفرصة دي.

ف مكتب حازم... أخبرته السكرتيرة ان ف حد عاوز يقابله.
حازم :دخلي.
دلف مراد الي الداخل.
قام حازم وقال باستغراب ودهشه :مراد.
مراد :ازيك يا حازم.
حازم :انا تمام.
مراد :قولت اسلم عليك قبل ما اسافر.
حازم :هتسافر فين.
مراد: ألمانيا هقعد هناك ان شاء الله.
حازم :والله مش مصدق انك جيتلي.
مراد :كان بينا عشره برضو.
حازم :اكيد طبعا.
مراد :كنت عاوز أسألك على حاجه.
حازم :اي قول.

مراد :انت تعرف عنوان بوسي.
حازم استغرب وقال :وانت تعرف بوسي اصلا.
مراد بارتباك :اهااا مره اتكلمنا كدا وهي قالت انها تعرفك.
حازم بعدم اقتناع :طب هو ف حاجه مهمه.
مراد :لا عادي انا كنت مقابلها ف حفله اللي كانوا بيحصلوا بمناسبه الشركة وكدا وشفتها هناك.
حازم :طب انا هديك رقمها.
مراد :يبقي كتر خيرك.

خرج مراد من المكتب وعلى وجهه ابتسامه انتصار.
حازم :ياريت يا مراد وراك اي دا انت بقالك سنتين مبتكلمش حد فينا.
ركب مراد سيارته وطلب الرقم.
مراد :الو
بوسي :مين معايا.
مراد :حضرتك بوسي.
بوسي :ايوه مين.
مراد :انا كنت عاوز اتكلم معاكي بخصوص أدهم.
بوسي بقلق :وانت تعرف أدهم منين.
مراد :لما نتقابل ونتفق.

كانت ملك تجلس ف شقتها وهي تفكر فكيف ستواجه القادم هل سوف تنسحب... ام ستكمل للنهاية...افاقها من شرودها جرس الباب... وقامت فتحت... ودلف أدهم الي الداخل.
أدهم :الملازم بتاعتك اهي... الاسبوع الجاي الامتحانات.
ملك :اهااا.
ادهم: مالك ف حد ضايقك.
ملك :لا بس افتكرت اهلي ربنا يرحمهم.

أدهم :يارب يا حبيبتي ... المهم عاوزك تذاكري عشان الامتحانات... وان شاء الله نبقي نروح نزورهم مع بعض.
ملك :ان شاء الله...، سمر جاتلي انهارده.
أدهم :ليه.
ملك :عادي كانت عاوزه تشوفني.
أدهم :ماشي يا ملك... بإذن الله ايام الامتحانات هبقي هاجي اوصلك.
 ابتسمت ملك :برضو
أدهم :اهااا... لازم.
ملك :ماشي يا سيدي.

اتفق مراد مع بوسي انهم يتقابلوا ف كافيه.
بوسي :ممكن اعرف حضرتك...عاوزني ف اي.
مراد :بصي انا اخوه أدهم.
بوسي :أعرف كدا بس اللي اعرفه انكم مقاطعين بعض.
مراد:بظبط كدا...بصي انا هدخل معاكي ف الموضوع على طول... انتي علاقتك باادهم كويسه ولا.
بوسي: مش فاهمه انت تقصد اي.
مراد :اصلي عرفت ان ادهم بيحب واحده وكنت عاوز اعرف هي مين.
استغربت بوسي من سؤاله وتأكدت ف تلك اللحظة انه كداب و ميعرفش اي حاجه عن أدهم... وعاوز يوصل عن طريقها ولكن اتت ف بالها خطه لكي تخلص من ملك.

بوسي :بت اسمها ملك.
مراد وهو يحاول ان يستوعب ما قالته للتو... ايعقل انها ملك وقال :ملك مين.
بوسي :ملك صاحبه سمر لو تعرفها.
مراد :كانت شاغله عند معتز.
بوسي :ايوه... بس المهم أدهم عندي.
مراد :وانا هشيل ملك من طريقه.

ف الشركة.
نادر :هو انت هتروح لجد ملك ازاي.
أدهم :هي تخلص امتحانات بس وانا هروح.
نادر:انت متخيل انك خطفتها من بيتهم وراح عاوز تتجوزها.
أدهم :خلاص اتجوزها غصبن عنهم.
نادر :هو انت بتحبها اوووي كدا.
أدهم :اهااا ومش عارف ازاي ما ساعه شافتها يوم التليفون وانا حسيت بإحساس اول مره احسه.

ولما مشيت قولت خلاص مش هشوفها تاني قابلتها عند معتز ف العيادة... كنت بغير من حازم لما قالي اتجوزها اتضايقت اوووي وقتها.
نادر :مش مصدق ان أدهم اللي بيتكلم.
أدهم :والله ولا انا مصدق... اني ممكن كنت احب حد كدا.
نادر :انا قلقان من حوار أهلها دا.
أدهم:انا هتصرف.
نادر :طيب انا هنزل اشوف باقي الشغل بقا واحضر الورق عشان الاجتماع.
أدهم :ماشي

ام هاجر نزلت لسميحه.
ام هاجر :هو حاتم بقاله يومين مش باين ليه.
سميحه :حاتم سافر.
ام هاجر بصدمه :سافر فين وهاجر.
سميحه :بصراحه هو قالي اقولك ان فسخ الخطوبة... وانه مش هيرجع دلوقتي.
ام هاجر :ابنك ضحك على بنتي وف الآخر هرب بعملته.
سميحه: انتي بتخرفي بتقولي اي يا وليه انتي.
ام هاجر :بقول الحقيقه البت حامل منه.
سميحه: حاتم ابني ميعملش كدا.
ام هاجر :واهو عمل.
سميحه :اطلعي برا... يا وليه انتي وروحي ارمي بالكي على واحد تاني.

ف منزل عبد الحميد.
عبد الحميد :مفيش جديد.
عاصم :لا يا ابوي... عمر ويوسف هناك ومحدش وصل لحاجه لسه.
عبد الرحمن :اكيد هنوصل يا ابوي بس الصبر.
عبد الحميد :وانا صابر... يلا روحوا على الشغل انتم عارفين اني مش قادر انزل عشان تعبان.
عاصم :ربنا يطول ف عمرك يا ابوي.
عبد الرحمن :يلا يا عاصم.
عبد الحميد :يا ترى هتعملي اي يا ملك.

عدي شهر الامتحانات...بتاع ملك...وتحسنت علاقاتها بسمر... وخلال الشهر مراد كان مراقب تحركات ملك خطوه بخطوه ومستني اللحظة المناسبة.

ف شقه عند ملك.
ملك :الحمد الله خلصت.
أدهم :يلا عقبال السنتين اللي ناقصين.
ملك :يارب.
أدهم :هتروحي لجدك امتى.
ملك :مش عارفه.
أدهم :هترجعي ف كلامك.
ملك :لا بس عاوزه افكر هقوله اي.
أدهم :عادي هتقوليله انا بحب أدهم وعاوزه اتجوزه.
ملك :طبعا جدي هيقولي وماله يا حبيبتي... الف مبرووك... انت بتقول إي يا أدهم.
أدهم :انا غلطان... مش دي الحقيقه.

ملك :يعني.
أدهم بصدمه :يعني اي... انتي مش بتحبني.
ملك :لا بحبك.
أدهم :اومال اي يعني دي.
ملك :أدهم هو ف حاجه ممكن تفرقنا عن بعض.
أدهم :ف
ملك بخوف :اي
أدهم :الموت.

ابتعلت ملك ريقها. ادمعت عينها وقالت:انا بكره الموت اوووي عشان بياخد مني كل الناس اللي بحبها يا أدهم... انا عارفه انه علينا حق وكلنا هنموت بس انا قلبي بيتوجع اوووي لو اتخليت اني ممكن افقدك انت كمان... ساعتها مش هقدر أعيش.
أدهم :بتحبني لدرجه دي.

ملك وهي تمسح دموعها وقالت وهي تنظر له بحب :وأكتر... انت وقفت معايا ف حاجات كتير اهلي مش عملوها... لما كنت بستنجد بيك َ...كنت بتعمل اي حاجه عشاني ف ازاي مش هحبك... انت رجعتلي احساس الأمان اللي كنت نسيته اصلا.
أدهم :انا بحبك وعمري ما هسيبك لآخر يوم ف عمري.
ارتفع صوت الصويت والنواح ف المنزل.
ملك :اي الصوت دا.
أدهم :تقريبا من فوق.

ملك :طب انا هطلع اشوف كدا.
كان الصوت جاي من شقه ام هاجر... صعدت ملك.
ام هاجر :لا يا بنتي قومي... والله مش هضايقك حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل... يا هاجر قومي كلمني يا بت... متعملش فيا كدا متسبنيش لوحدي... يا هااجر.
كان الجيران واقفين البعض يهدها والأخرى يتسال هي انتحرت ليه.
دخلت ملك والدموع تملي عينها ورتبت عليها.
ربنا يرحمها ويغفرلها... ادعي ليها برحمه الصويت بيعذاب الميت... ربنا يغفرلها.

ام هاجر :سامحيني يا بنتي... سامحينى... ادعيلها ان ربنا يرحمها.
لم تستطيع ملك الوقوف اكثر من كدا ونزلت... لادهم.
دخلت ملك الشقة وجلست علي الأريكة وكانت تردد كلمتين :ماتت... انتحرت.
أدهم : ملك انتي كويسه.
ملك وهي تبكي بشده :امها زعلانه عليها... حالتها صعبه اوووووي.

جلس ادهم على ركبتيه أمامهم ومسح دموعها بيده وقال :مش انتي بتقولي الموت حق... وكل اجلا كتاب... يعني دي حاجه مش بأيدنا... عارف انك افتكرتي اهلك ويوم موت كل واحد فيهم... بس انتي ادعيلهم برحمه.
ابتسمت ملك ابتسامه خفيفة وقالت :بقيت تتكلمي زيي.
أدهم :اهااا... انتي علمتني حاجات كتيره اوووي... ياريتني عرفتك من زمان كان ف حاجات كتير هتتغير.
ملك :كنت هبقي لسه صغيره.
أدهم :فصلتني... ارتاحتي.
ملك :ههههههههه خلاص والله.
أدهم :بعد اي.

ملك :خلاص بقا انا كنت عاوزه اروح المقابر.
أدهم :ماشي... ادخلي البسي ونروح.
دخلت ملك وابدلت ملابسها... وبعدين خرجت ونزلت هي وادهم وركبوا السيارة.
وصلوا الي المقابر.
دخلت ملك وكان أدهم خلفها واقف أمام قبر ندى واغمضت عينها لكي تقرأ الفاتحة.

لسه أدهم هيغمض عينه ولكن عينه جات على الاسم والتاريخ بتاع وفاتها مش معقول ندى محمد ونفس يوم الوفاه يبقوا صدفه.. مستحيل. أدهم كان واقف مصدوم مش عارف يعمل اي... احس بالعجز لأول مره... فهو ممكن يخسر حبيبته للأبد.
وفجاه اتاتهم صوت من الخلف يعرفه أدهم جيدا.
لف أدهم وملك.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس عشر

لف أدهم وملك.
تصمر أدهم مكانه من شده الصدمة.
مراد :مش كنتي تقولي انك هنا.
ملك :انت جيت امتى
مراد :لسه جايه دلوقتي عشان أزور مراتي... ولا اي يا اخويا.
ملك بتعجب :انت تعرف أدهم.
مراد :اهااا ما دا اخويا.
ملك :أدهم انت ساكت ليه هو انت تعرف مراد.
مراد انت بتهزر.

مراد :دا أدهم النوري وانا مراد النوري... ما تقولها يا أدهم.
ملك بصدمه فتلك كانت آخر حاجه تتوقعها.
ملك :أدهم اتكلم... قول اي حاجه...لااكيد مش صح... ازاي يعني... حتى أدهم كمان وهم... مراد انت بتتكلم صح... أدهم اخوك... أدهم اللي قتل اختي... أدهم اللي دمر حياتي...اكيد لا...سقطت ملك على الأرض... وكانت تبكي.
انتم كدابين كلكم كدابين... أكيد أدهم مش هو اللي اتقتل اختي... لا.
كان أدهم يشعر وكن قلبه يتمزق... فهو لم يستطيع أن يفعل لها شي.
مراد :دي الحقيقه يا ملك.

استندت ملك الي الأرض وقامت.
ملك وهي منهارة :اني حقيقه... بظبط...حقيقه ان اهلي ماتوا ... ولا حقيقه اني اكتر انسان حبيته ووثقت في طلع هو اللي قتل اختي.
اني حقيقه.
أدهم بضعف وحزن :ملك.
ملك :مش عاوزه اسمع حد... مش عاوزه... وبعدين سيبتهم وركضت كالمجنونة... لم تعرف طريقها... ظلت تبكي وتبكي.
أدهم :عاوز مني اي يا مراد.
مراد: حبيت ادوقك من نفس الكأس يااخويا...شوفت الاحساس صعب ازاي ولسه مش هترتاح غير لما تموت قدام عيني.
أدهم : الا ملك يا مراد انت فاهم

ذهبت ملك الي سمر... طرقت الباب.
فتحت سمر لها.
سمر بفزع :مالك يا ملك ف اي
ارتمت ملك ف حضنها... وقال بصوت منبوح من كثره البكاء :أدهم طلع اخوه مراد... ياسمر... أدهم هو اللي قتل اختي.
سمر :اهدي يا ملك اهدي يا حبيبتي.
ملك :انا مش عارفه اعمل اي... أدهم وحق اختي بقوا قصاد بعض.
سمر :اهدي يا ملك.

ملك بتوسل :يارب...وبعدها وقعت مغشيا عليها...سندتها سمر وادخلتها الغرفة واتصلت بالطبيب.
الدكتور :انهيار عصبي... وانا اديتها حقنتين مهدي لما تفوق هتبقى كويسه... ولو ف حاجه كلمني.
سمر :شكرا يا دكتور... اتفضل.
دخلت سمر وجلست جانبها... رن هاتف ملك.
أخذته سمر وخرجت من الغرفة لكي لا تقلقها.
وردت علي الهاتف.
سمر :ملك نايمه... انا سمر.
أدهم :هي كويسه طيب
سمر :جالها انهيار عصبي.

أدهم :انا جاي... وقفل السكة
ذهب أدهم الي منزل شقه و فتحت الباب ودلف آدهم إلى الداخل.
سمر :جواه ف الاوضه.
دخل أدهم الي الاوضه و كانت ملك نايمه... جلس أدهم جانبها و امسك يديها وقال اسف والله حقك عليا يا ملك انا مكنتش اعرف... اسف... و بعد مرور الوقت قام أدهم خوفا أن تفيق و تجده
أدهم :.ابقى طمنني عليها.
سمر :حاضر.

ف الشركة.
نادر :اي اللي حصل... قلقتني.
أدهم :ملك طلعت اخت ندى اللي مراد كان مجوزها.
نادر بدهشه :اييييييييييييه!
أدهم :وملك عرفت.
نادر :مراد طبعا... هو السبب.
أدهم :طبعا انا مش عارف مراد ناوي على اي.
نادر :هي صدقت انك قتلت.

أدهم :ازكان اخويا صدق.
نادر :هتعمل اي.
ادهم :مش عارف حاسس اني مش عارف افكر حاسس بالعجز... ملك ضاعت من ايدي.
نادر :لازم نحسبها صح...مراد اخوك استغل ملك... بس اي الخطوة الجاية اي
أدهم :مفيش أسوأ من كدا اخويا واقف قدامي وبيقولي مش هرتاح غير لما تموت.

ملك بصراخ :ادهمممممممم
اتفزعت سمر وجريت عليها :ملك اهدي يا حبيبتي مفيش حاجه.
ملك :عاوزين يقتلوا أدهم يا سمر.
سمر بحزن :اهدي يا ملك.

انتهى اليوم... واستيقظت ملك وذهبت الي منزلها لكي تستعد للسفر.

معتز :انا نفسي افهمك والله.
مراد:باخد حقي.
معتز :يعني انت مصمم تسافر مع ملك.
مراد :ايوه يا معتز... لازم اهل ندى يعرفوا ويقتلوه.
معتز :أدهم اخوك يا مراد.
مراد :انا اخويا مات يا صاحبي.
معتز وهو يضرب كف على كف... لاحول ولا قوه الا بالله.

ف الشركة.
زينه :مين حضرتك.
ملك بضيق :ادخلي قولي لادهم ان ملك عاوزه تقابلك.
زينه :ثواني... اتصلت زينه واخبرته.
اتفضلي ادخلي.
دخلت ملك المكتب... ولكن ساد الصمت للحظات وتلاقت العيون ببعضها.
ملك:انت اللي قتلتها.
أدهم :لا... بس طلالما الكل شايف كدا يبقى خلاص.

ملك :مش فاهمه... طب لو هو مش انت... ليه مش بدافع عن نفسك ليه ساكت.
أدهم :من امتي الكلام بيجيب يا ملك... انتم كلكم صدقتوا اللي حصل... مع اني محدش دور ولا يعرف حاجه.
ملك :انا مكنتش فاكرك كدا... فجأة كدا بقيت هادي ومبتقولش حاجه.
أدهم :عشان بدافع عشان هدف وانا دلوقتي معنديش هدف... خلاص مراد صدق بقاله سنتين عايش على امل انه يشوفني بتعذب... وانتي دلوقتي.
ملك وقد ادمعت عينها :خلاص يا أدهم خليك كدا... متتكلمش... بس انا ندمت اني حبيتك... وياريتني ما كنت شوفتك ولا عرفتك... خرجت ملك من المكتب دون تسمع رده.
جلس ادهم ودفن وجهه بين يدها و هو يشعر بتمزيق قلبه.

ذهبت ملك الي مراد ف المكان اللي اتفقوا يتقابلوا فيه عشان يسافروا...وركبت السيارة معه.
مراد :جاهزة.
ملك :اكيد.
مراد :انتي كنتي بتحبي.
ملك :اديك قولت كنت بس دلوقتي لا.
مراد :بس اخر الطريق دا أدهم هيموت.
شعرت ملك بألم ف قلبها وقالت :ودا اللي احنا عاوزينه.
مراد :ملك تتجوزيني.
ملك بذهول من طلب مراد... وقالت :بس.
مراد :موافقه ولا.
ملك :موافقه... وبعد كدا ظلت ملك طول الطريق صامته ووضعها راسها على الشباك وتنظر الي الطريق.

استغراب الغفر اللي واقفين أمام المنزل... من قدوم ملك ومعها شاب.
دخلت ملك ف ظل تلك التساؤلات التي طرحت ف نفسهم... وطرقت الباب.
سعاد بصدمه: ملك
ملك :جدي هنا.
سعاد :هاااا... اهااا جواه.
دخلت ملك ومراد وطرقت على الباب وبعدين دخلوا.
رجعت سعاد لزينب اللي كانت قاعده معها.
زينب :مين.
سعاد :ملك.
زينب :ودي رجعت ليه دي
سعاد :مش عارفه بس جلبي مش مرتاح واصل.

ف غرفه المكتب عند عبد الحميد
عبد الحميد قام واقف وهو مصدوم وقال :انتي جيتي... لوحدك ومش خايفه...ومين دا.
ملك :ممكن تسمعني.
عبد الحميد :هسمع اي
ملك :مش انت عاوز تعرف مين قتل ندى اختي وبعدها بابا لحقها.
جلس عبد الحميد علي الكرسي وسمح لهم بالجلوس.
مراد :انا كنت بحب ندى وكنا هنتجوز بس اهلي مكنش واقفين وكان عاوزين ابعد عنها ولما انا رفضت قتلوها.
عبد الحميد :وانت تتطلع مين.
مراد :مراد سليمان النوري واللي قتلها اخويا.

عبد الحميد :انا دماغي لفت انتم بتقولوا اي.
ملك :هتاخد بتار ندى يا جدي ولا هتسيب حقها.
عبد الحميد :يعني انت جاي بتتعرف على اخوك طب ازاي.
مراد :ايوه لأني عاوز حق ندى يرجع...، ولازم اشوفه غرقان ف دمه.
عبد الحميد :ورحمه ابني ما هسيبه عايش دقيقه.
مراد :وانا هساعدك بايه حاجه تتطلبها.
عبد الحميد :زين.

مراد :انا كنت عاوز اتجوز ملك... وفرصه نجيبه الفرح ونخلص عليه.
عبد الحميد بعد ما لقب الفكرة ف دماغه :فكره زينه بس انت ازاي هتجيبه.
مراد :دي شغلتي بقا.
عبد الحميد :ملك انتي اطلعي على اوضتك.
ملك: ماشي يا جدي.
خرجت ملك من المكتب وصعدت الي غرفتها.
واتصلت بنورا ومني.
مني راحتلها لأنها معها ف نفس البيت وبعد شويه كانت نورا جات.
مني :انتي رجعتي ازاي يا ملك.
نورا :فهمينا.

ملك :انا هتجوز مراد اخوه أدهم.
مني ونورا بصوا لبعض... وقالوا ف صوت واحد :انتي اتجننتي.
ملك :بصوا انا هفهمكم الخطة هتمشي ازاي بس انا عاوزكم تساعدوني.
نورا:قولي يا ملك.
ملك :انا شاكه ان اللي قتل ندى حد من البيت دا... والموضوع دا متهم ف أدهم لان أدهم اخوه مراد اللي كان متجوز ندى... وطبعا ابوه مراد كان عاوز يقتل ندى او يبعدها عن طريق ابنه... الغريب بقا ان ندى اتقتلت بس كان معها بابا... يعني الله مين اللي مقصود.

نورا:اي اللفة دي كلها... انا توهت.
مني :يعني القاتل هيكون مين.
ملك :الله اعلم ف الاخر هيظهر او هيطلع أدهم كداب ودا احتمال ضعيف.
نورا :طب ليه ميكنش أدهم فعلا.
ملك :احساسي بيقولي لا مش أدهم... الغريب بقا ان أدهم ساكت ودا بيقول ان أدهم مخبي حاجه.
مني: واحنا هنعمل اي.
ملك :الموضوع صعب بس احنا هنظهر الحق...نورا انتي هديكي رقم نادر صاحب أدهم ودا عشان لو حصل موقف مش متوقع يبقى نادر يقول لادهم ويتصرفوا.
نورا :هو انتي هتتجوزي مراد.

ملك :معرفش المهم عندي انا أدهم ميحصلوش حاجه.
مني :وانا
ملك :انتي عليكي البيت اي حاجه تسمعها وخصوصا لما موضوع ندى هيتفتح.
نورا :ملك تفتكري مين القاتل .
ملك :الله اعلم بس يارب الخطة تمشي زي ماهي لأني خايفه يحصل حاجه تاني.
نورا :انتي قولتي لادهم حاجه.
ملك :لا أدهم مواجهته للموضوع سلبيه اوووي... تحسي انه اتهد فجأة.
نورا :بس أدهم مش هيسكت.
ملك :ودا المطلوب بس لازم هو يكون بعيد.

نورا :واحنا معاكي و ربنا يستر.
ملك :اهااا وخدي رقم سمر برضو.
نورا :مين سمر.
ملك :صاحبتي هو تعرف نادر... لو حصل اي حاجه فهي ف مصر و هتقدر تتصرف اسرع.
نورا :طيب احنا هننزل وانتي ارتاحي شويه... وبعدين انزلي لان جدك قال انه هيجمع العيلة كلها.
مني :بس يوسف وعمر ف القاهرة.
نورا :مش عارفه بقا يلا ننزل بس.
خرجوا من الغرفة ووضعت ملك راسها على السرير وافتكرت ما حدث مع نادر.

فلاش باك
ملك :انا عاوزه اشوف نادر.
سمر :انتي بتقولي اي
ملك :كلمي نادر يا سمر.
سمر بتعجب :حاضر.
اتصلت سمر بنادر... وبعدها بشويه كان نادر وصل وفتحت سمر.
سمر :اتفضل يا نادر... دلف نادر الي الداخل... وجلس.
نادر:ف اي يا سمر قلقتني...فين ملك
خرجت ملك من الغرفة... واتجهت الي الصالون.
نادر :ملك.
ملك :عاوزك تساعدني.

نادر :ف اي
ملك :أدهم هو اللي قتل ولا
نادر :انتي مصدقه ان أدهم. يقتل مرات اخوه.
هزت ملك راسها نافيه وقالت :لو الدنيا كلها قالت كدا انا مش مصدق.
نادر :والعمل.
ملك :طلالما ولا أدهم ولا عمك... يبقى ف حد تاني.
نادر :دي حقيقه.
ملك :دا غير كدا اليوم دا كان بابا مع ندى فالله اعلم مين كان المقصود.
نادر :امممم... ممكن... بس دلوقتي القاتل دا صعب نوصله.
ملك :انا هوصله.

نادر :ازاي... هو قعد سنتين مظهرش ف الصورة.
ملك :هقولك ازاي المهم اني مش عاوز حد يعرف حاجه.
نادر :ماشي يا ملك.
ملك :وانتي يا سمر محدش يعرف حاجه.
نادر: هتعملي اي
ملك :لما هنقول ان أدهم القاتل ... اكيد القاتل الحقيقي هيطمن... والقاتل الحقيقي مش هيخرج من اهلي.
اتسعت عين نادر بدهشه وقال :ملك انتي عارفه انتي بتقولي اي.
ملك :عارفه... انا همشي ف السكة مع مراد للآخر.

نادر :المشكلة اننا مش عارفين مراد ناوي على إي بظبط.
ملك :ماانا همشي معها الطريق للآخر واشوف... وكمان الخبر هيوصل للأهلي... عشان الموضوع يتفتح.
نادر :ملك انتي عارفه اي اللي ممكن يحصل اي... نفترض انه حد من أهلك هسيبك هو بقا... اللي خليها خلص علي اختك... هيخلص عليكي وانتي هتكوني قاعده ف البيت معاهم...يعني سهله.
ملك :لازم دا يحصل عشان الحقيقه تبان... مراد مش هيسكت غير لما يخلص على آخوه.
نادر :طب وانا هعمل اي
ملك :تحاول تبعد أدهم عن أي حاجه... واي حاجه أدهم هيعملها تقولي.
نادر :ماشي... بس يا ملك.
ملك :مبسش... يا نادر لازم الحقيقه تبان .

باك
ملك :اكيد هبتان ولازم اعرف القاتل... وهكشف حقيقته قدام الكل.

ف الشركة... ف مكتب أدهم.
نادر :انا عرفت ان ملك جات الشركة.
أدهم :اهااا
نادر :أدهم انت كويس.
أدهم :ايوه.
نادر :انت عارف ان اخوك مراد سافر انهارده مع ملك.
أدهم :عارف.
نادر :وهتفضل ساكت كدا.
أدهم :مفيش حاجه اعملها لحد دلوقتي.
نادر :انت عرفت ازاي.
أدهم :ف حد من البيت عبد الحميد بيقولي كل حاجه ودا من الغفر اللي عندهم.

نادر :اممم وهو مقالش حاجه تاني.
أدهم :دلوقتي لا.
نادر :طب وملك.
أدهم :مالها
نادر :مراد بيستغلها ضدك.
أدهم :عارف.
نادر :ممكن يذيها.
أدهم :ميقدرش.
نادر :هتعمل اي.
أدهم :لما اعرف هو عاوز اي... المهم يسيب ملك ف حالها ولو قرر يحطها او حصلها حاجه هدفعهم كلهم التمن.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع عشر

جمع عبد الحميد أفراد عائلته
عبد الرحمن :اي يا ابوي ومين دي.
عبد الحميد: هتعرفوا كل حاجه دلوق.
نعمه :ساميه مش هتعرف تيجي ياابوي.
عبد الحميد :تبقي تقوليلها انتي... طب كلكم عاوزين تعرفوا دا مين...وانا قولتلكم عاوز اقعد معاكم ليه... انا هقولكم دا مراد وهيبقي جوز ملك كمان يومين... وانا عاوز اخد بتار ابني وبنته.

عاصم :ودا مين عشان يتجوز ملك... وبعدين احنا هناخد التار من مين.
عبد الحميد :أدهم النوري.
عاصم :ودا قتل بنت اخوي ليه يعني.
عبد الحميد :كانت مشاكل يا ولدي... والمهم ان حق بنتنا يرجع.
عاصم :مشاكل... امممممم
عبد الحميد :وانتم مش عاوزين تاخدوا تار اخوكم وبنته ولا اي.
عبد الرحمن: عاوزين طبعا... يا ابوي وهنخلص عليه.

عاصم :امممم اكيد هنخلص عليه طبعا.
نورا :طب هو الفرح هيكون امتى.
عبد الحميد :لسه هنحدد...ولا اي رايك يا ملك
ملك :اللي تشوفه يا جدي.
مراد :الوقت اللي حضرتك هتتحدده بس المهم كل الناس تعرف...ويكون ف اسرع وقت.
عبد الحميد :اكيد يا ولدي...سعاد حضري اوضه الضيوف لمراد.
سعاد بخنقه :امرك يا ابوي.
عبد الحميد بصوت عالي :يا سيد.

دخل سيد :امرك يا حج.
عبد الحميد :عاوز البلد كلها تتعزم على فرح ملك ومراد... وبلغ كل الغفر.
سيد : ماشي يا حج.
وبعد ما طلع سيد علي طول اتصل باادهم وأخبره.
عبد الحميد :انا هطلع فوق.
نعمه: يلا يا نورا عشان نمشي.
نورا:لا يا ماما انا هقعد مع ملك شويه.
نعمه :طيب يا بنتي.
سعاد: قومي يا منى حضري الاوضه انتي.
مني :حاضر.

ملك :استنى يا منى خديني معاكي...يلا يا نورا.
مراد :لما تخلصي قوليلي يا ملك.
ملك :حاضر.
سعاد:انا طالعه اوضتي.
زينب :وانا خديني معاكي يا اختي.
كان مراد يجلس مع عبد الرحمن وعاصم.
عاصم : واحنا هنقتل اخوك ازاي.
مراد :وانت مش عاوز تاخد تار اخوك وبنته.
عاصم :عاوز... بس مش غريب ان واحد يبقى عاوز يقتل اخوه من غير سبب.
مراد :لا ف سبب.

مني :انا قلقانه يا ملك من الموضوع دا.
نورا :وانا مراد دا شكله مش سهل خالص.
ملك :هو عاوز ينتقم من أدهم بايه طريقه وخلاص.
نورا :بس انتي ممكن تتجوزي فعلان.
ملك :لو الأمر اجبرني اني هعمل كدا هجوزه.
مني :وادهم.

ملك :انا ممكن اضحي بحياتي كلها عشان أدهم... بس لو دا الحل الوحيد هعمله.
نورا :والله العظيم انا هتتجن منك بتحبي أدهم وعاوزه تتجوزي اخوه .
مني :انا شايفه ان مراد بستخدمك.
ملك :ماانا عارفه واكيد القاتل هيعمل نفس الحكاية.
نورا :بس انتي مش قلقانه من أدهم وسكوته دا.
ملك :دا مخوفني اوووي... بس انا عارفه انا مستحيل أدهم ياذيني...هو ممكن يعمل حاجه مجنونه.

نورا :ربنا يعديها على خير... الخطوة الجاية هنعمل اي.
ملك :اكيد القاتل هيتهور ويعمل حاجه طول ما مراد قدومه... وكلنا قايلين ان أدهم القاتل .
نورا :طب انتي كلمتي نادر دا.
ملك :لا لسه...ويلا بقا عشان نطلع مش كل دا بنعمل ف اوضه.
خرجوا من الغرفة ونادت ملك على مراد... وقالت :انا خلصت.
مراد :ماشي.

نورا :انا هروح بقا.
ملك :طيب يا حبيبتي.
مني :يلا يا ملك نطلع احنا فوق.
ملك :يلا.
دخلت مني غرفتها وكذلك ملك وبعدين خرجت تاني وراحت عند غرفه جدها.
طرقت الباب.
عبد الحميد :ادخل.
فتحت ملك الباب وقالت :ممكن اتكلم مع حضرتك شويه.
عبد الحميد :تعالي يا حبيبتي...اقعدي جنبي هنا.

جلست ملك على الفراش بجانبه.
ملك : هو انت خليت بابا يمشي ليه طلالما انت بتحبنا كدا.
عبد الحميد :لأنه وقف قصاد واتجوز امك وانا مكنتش موافق عليه... بس كنت غلطان يا بنتي... واهو الحمد الله انتي قاعده قدامي اهووو.
ملك :طب ليه محاولتش ترجع بابا.
عبد الحميد :كان بقالي عشرين بحاول يا بنتي ان ارجعه...وكنت الاول بنزل الشغل ف القاهرة وادور وعاصم عمك دور كتير اوووووي... وكنا سايبين الشغل هنا لعمك عبد الرحمن ولما يوسف وعمرو كبروا بقى هما اللي يشوفوا الشغل بقا... ولما عرفت مكانه كان فات الأوان... كنت كتبله نص املاكي عشان أعوضه.
ملك :الله يرحمهم.

عبد الحميد :يارب يا بنتي... وانا كتبتلك كل حاجه... لما عرفت انك بنته الوحيدة بعد وفاه ندى
ملك :بس دا كتير اوي...وبعدين.
عبد الحميد :عمامك واخدين حقهم... وزياده يا ملك لكن انتي ابوكي اللي اتظلم.
ملك :جدي انا كنت عاوزه اقولك حاجه بخصوص موضوع أدهم.
عبد الحميد :أدهم.
ملك :أدهم ما.
ولكن لم تكمل ملك وسمعت بالخارج... أكن حد خبط ف باب الغرفة.
عبد الحميد :سكتي ليه يا بنتي.
ملك :مفيش يا جدو هجيلك بكرا.
خرجت ملك واتجهت ناحيه السلم تشوف ف حد ولا... ولكن لم تجد احد.
ملك :يا ترى مين اللي كان واقف ورا الباب.

ف شقه سمر.
نادر :اي اخبار ملك.
سمر :لحد دلوقتي تمام...بس انا كنت عاوزه اسافرلها.
نادر :لا هي معها نورا ومني هناك.
سمر :تفتكري اي اللي هيحصل ومين القاتل.
نادر :هموووت واعرف اقسم بالله.
سمر :بس اكيد هو مش هيخلي حد يعرف لأنه لحد دلوقتي مغلطتش غلطه واحده.
نادر :مسيره يغلط.
سمر :بس ملك قالت إنها ممكن تتجوز مراد.
نادر :ازاي.

سمر :معرفش.
نادر :شكل الموضوع هيتعقد مننا.
سمر :انا خايفه من كدا فعلا.
نادر :المشكلة دلوقتي أدهم هيفاجنا والله... صاحبي وانا عارفه.
سمر :انا بكلمها كل يوم ومتابعه اللي بيحصل.
نادر :و قوليلي على الجديد على طول.
سمر :هو أدهم ممكن يعمل حاجه وحشه لملك.
نادر :متوقعش... بس أدهم عامل زي الأسد لو فك محدش هيقدر عليه.

ف منزل النوري.
سليمان :انا معزوم على فرح هتيجي.
ايمان :مين.
سليمان :مراد ابنك وملك حفيده العطار.
ايمان بذهول :ملك ومراد.
سليمان :انت تعرفيها.
ايمان :لا.
سليمان :هتروحي.
إيمان :بعد اللي انت قولتله دا انا مليش ولاد غير أدهم.
سليمان :هو ف اي.

ايمان بحزن :مفيش حاجه يا سليمان عليه العوض ومنه العوض... انا هطلع اوضتي... صعدت ايمان الي غرفتها وشرعت ف البكاء.
ليه كدا يا ابني ليه عاوز تكسر قلب اخوك ليه.
مسحت دموعها وامسكت هاتفها وقامت بالاتصال بااحمد.
احمد :ازيك يا عمتو.
ايمان :كويس يا حبيبي َ... تعرف تجيبلي من مراتك رقم ملك.
احمد :ثواني طيب... يا ساميه.
ساميه :اي يا حبيبي.
احمد :معاكي رقم ملك
ساميه :اهااا ليه.
احمد :عمتي ايمان عاوزها.

ساميه :طيب.
احمد :الرقم.
ايمان :شكرا يا ابني... قفلت ايمان الخط واتصلت بملك.
ملك :الو.
ايمان :انا ام أدهم.
ملك بدهشه :ام أدهم.
ايمان :ليه يا بنتي... انتي عاوزه تكسري أدهم ليه.
ملك وقد ادمعت عينها :انا بعمل كدا عشان اللي اتكسر بين أدهم ومراد يتصلح... عشان ادهم ميكنش مهتم ف حاجه معملهاش.
ايمان :بس مش لدرجه تتجوزي مراد.

ملك :احسن ما أدهم يتقتل.
ايمان بفزع :يتقتل.
ملك :ايوه مراد عاوز يقتل أدهم... انا مش عارفه اعمل حاجه غير أن مراد يكون قدامي عيني عشان الحق اتصرف... مراد الكره عمها... انا للحظه ضعفت وصدقت ان أدهم قتل اختي... بس لا أدهم ميعملش كدا.
ايمان :اختك.
ملك :انا اخت ندى اللي مراد كان بيحبها.
ايمان بصدمه :لا حول ولا قوه الا بالله... الدنيا صغيره اوووي بس والله يابنتي أدهم ما قتل اختك.
ملك :وانا متأكدة من كدا.

ايمان :انا مش فاهمه يا بنتي طلالما انتي عارفه ليه عاوزه تتعبي نفسك.
ملك :عاوزه اعرف مين قتل اختي.
ايمان :بس يا بنتي.
ملك :متقلقيش على أدهم... انا مش هخلي حد يجي جنبه حتى اخوه... وانا معرفش اخوه بيعمل كدا ليه.
ايمان :ربنا يكفيك شر الكره يا بنتي... والقسوة

ف الشركة.
أدهم كان يجلس على مكانه... ويخطط بقلم ف ورقه.
خبط نادر ودخل ولكن لم ينبه له أدهم ومازال مشغول ف الشخابيط.
نادر :أدهم.
أدهم :انت هنا من امتى
نادر :دلوقتي انت بتعمل اي.
أدهم :ولا حاجه بشخبط على الورق.
نادر :ف حاجه... حصلت جديده.
أدهم :ملك هتتجوز مراد.
نادر :بجد... وانت هتعمل اي.
أدهم :هجوزها.

نادر :ازاي.
أدهم :هجوزها غصبن عنها... بايه طريقه.
نادر :أدهم متعملش حاجه تندم عليها.
أدهم :ملك متنفعش تتجوز مراد.
نادر: بس ممكن تكون هي اختارته.
أدهم : انت عارف كويس انه مينفعش، وبعدين دي مشكلتها هي...انا هتجوزها غصبن عن أي حد.

طرق مراد الباب... قامت ملك تفتح.
ملك :ف حاجه يا مراد.
مراد :ممكن اتكلم معاكي.
ملك :اتفضل... سابت ملك الباب موارب.
مراد :انتي مقفلتيش الباب ليه.
ملك :عشان الوضع دا غلط.
مراد :انتي كنتي قاعده مع أدهم... ومقفول عليكم شقه واحده.

ملك :مراد مش عشان انا قولت اني موافقه على اني اتجوزك... واني ابقى ضد أدهم يبقى انا بكره.
مراد :مش فاهمك.
ملك :يعني انا بحب أدهم ومش هحب غيره حتي لو اتجوزك انت... فحبي كله عمره ما هيكون لحد غير أدهم... حتى لو هو اللي قتل اختي.
مراد :انتي بتقولي كدا وانتي عارفه ان كمان كام ساعه هتبقى مراتي.
ملك :بقول الحقيقه يا مراد... اكدب عليك يعني.
مراد :بتحبي اوووووي كدا.
ملك :فوق ما تتخيل.
مراد :واختك يا ملك.
ملك :ربنا يرحمها ونفسي اعرف مين قتلها لأنه مش أدهم.
مراد :ههههه فعلا الحب أعمى.
ملك :انت صدقت ان اخوك قتل... بس انا عمري ما هصدق ان حبيبي يقتل.

مراد بعصبيه وصوت عالي :ملك.
ملك :اوعي تكون فاكره اني ممكن اسيبك تأذي أدهم يا مراد... انا بس وقفت ف طريق مفهوش رجوع... وانا اللي متحكمة ف الطريق.
مراد :هتندمي.
ملك :يوم ما هتفكر تأذي أدهم انا اللي هقتلك يا مراد و انت عارف اني اقدر اعملها.
مراد مصدوم من كلامها... وسابها وخرج معقول تكون ملك ضحكت عليه وعملته لعبتها.
مراد بتوعد:انا هوريكي يا ملك...انهارده أدهم هيمووووت قدام عينك.
ملك :ابقي اعملها لو تقدر
خرج من الغرفة والشرار يتطير من عينه.

عاصم :أمور الفرح كلها جهزت يا ابوي.
عبد الحميد :عال يا ولدي... انهارده اكبر فرح ف البلد.
عبد الحميد :تعالي يا مراد... خبر اي يا عريس شكلك مضايق ليه.
مراد :لا مفيش... الخبر وصل لادهم.
عبد الحميد :ايوه يا ولدي... وانا مدى أوامر اول ما يجي يقتله.
مراد :خلاص انا هروح اجهز للفرح.

ف غرفه ملك
مني :الفرح بليل يا ملك.
ملك :عادي... انا كلمت نادر وقولتله متخليش أدهم يجي انهارده.
نورا :انتي كدا هتتجوزي مراد.
ملك :عادي المهم اعرف القاتل .
نورا :طب اجهزي عشان الفرح..
مني :انا هنزل اجيب حاجه نشربها.
نورا :ياريت بس بسرعه.
كانت مني معديه ف الطرقة ولكن توفقت عند سمعت صوت والدها.

عاصم :انا مش عارف القصة دي اتفتحت تاني ليه.
سعاد :ولا انا... ملك دي شورتها هباب والله.
عاصم :والله انا كنت بفكر اقتلها واخلص منها.
مني بصدمه :مش معقول.
رجعت مني الغرفة ليهم وكانت ملامح وجهها متغيره.
نورا :مالك يا بت..
مني :بابا... هو القاتل .
ملك :عرفت ازاي.
مني :سمعتهم.
نورا :لا مش معقول.

سمعت ملك رنين هاتفها بوصول رساله فتحت ملك الرسالة وجدت بها.
لو عاوزه تعرفي مين القاتل اطلعي برا البيت بشويه وهتلاقيني مستنياكي.
قامت ملك وقفت... انا هنزل.
نورا :ملك هتروحي فين ملك. استنى طيب .
نزلت ملك بسرعه ولم تجيبها... وخرجت برا البيت مشيت خطوات قليله حتى اتت عربيه... وخدوها.
ملك بصراخ :انتم مين.
لما تروحي هتعرفي بنفسك.

نزلت نورا عشان تشوفها ولكنها لم تجدها... دخلت نورا المنزل وقالت.
ملك اتخطفيت.
عبد الحميد :انتي بتقولي اي.
نورا :والله هي خرجت عشان جالها رساله عقبال ما نزلت وراها كانت اختفت.
عبد الحميد :عاصم خد الرجالة واقلب البلد وشوف ملك راحت فين.
نزل مراد من فوق لما سمع الأصوات.
مراد :ف اي.

عبد الحميد :مش لاقيين ملك.
مراد :راحت فين يعني.
عبد الحميد :معرفش.
ف تلك اللحظة اتي يوسف وعمر.
يوسف :هو ف حاجه ولا اي انا شايف بابا برا ماشي مع رجاله كتير.
عبد الحميد :بنتك عمك اتخطفت من قدام البيت يا يوسف.
عمر :ازاي يعني.
عبد الحميد :مخربش... روحوا بلغوا البوليس... يلا عاوز ملك تيجي حالا.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن عشر

توقفت السيارة... ولكن كانت ملك مغيبة عن الوعي تاما...فلم تكن داريه بشي
 أدهم :هي فين.
الراجل :ف العربية يا باشا بس انا اديتها مخدر عشان مكنتش راضيه تسكت ... اجيبها.
أدهم :لا... انا هخدها.
حملها أدهم من السيارة ووضعها ف سيارته.

وبعد كدا خدها على الشقة بتاعته... ووضعها على الفراش.
أدهم وهو يضرب على وجهها بخفه :ملك... ملك.
قام واحضر ازازاه البرفيوم...واخد يضعها على انفها لكي تستنشقه.
بدأت ملك تفيق... روايدا روايدا.
ملك :انا فين...؟
أدهم :معايا.
فافت ملك اول ما سمعت صوت أدهم وقامت قعدت.
ملك :أدهم.
أدهم :محدش يقدر يعملك حاجه غيري.
ملك :ليه بعتلي الرسالة دي.
أدهم :عشان اخرجك من البيت.

ملك :اللي حصل دا مينفعش... ازاي تاخدني من بيتي.
أدهم :عاوزه تتجوزي مراد يا ملك.
ملك :اهااا عادي.
خبط أدهم الحائط بقبضه يده... ملك متخلنيش افقد اعصابي.
خافت ملك ولكنها أظهرت عدم الخوف وقالت انا عاوزه امشي يا أدهم... انا حره اتجوز مراد اتجوز اللي عاوزها.براحتي.
اخرج أدهم السلاح من جيبه.
ابتلعت ملك ريقها بصعوبة... قام أدهم بوضع السلاح على التسريحة.
أدهم : جهزي نفسك.

ملك: ليه.
أدهم :عشان هتجوزك.
ملك وتعالت نبضاب قلبها... أدهم بعد اذنك انا عاوزه اروح.
أدهم بغضب.. :ملك انا مش باخد رايك... كلها دقايق والمأذون هيجي.
ملك :وانا مش موافقه هتتجوزني بالعافية.
أدهم :اهااا بالعافية... ومفيش مشي من هنا.
... لما امووت بقا ابقى امشي... مش دا اللي انتي عاوزها.
ملك :انا مش عاوزه اتجوزك
أدهم :انا اللي هقرر.
ملك :انا مش موافقه... مش.
ادهم بغضب: مش... اي ما تقولي
ملك :انا بكرهك.

تماسك أدهم اعصابه... وسيبها وخرج أدهم وقفل الباب وراها.
ارتمت ملك على الفراش... وظلت تبكي.
َوبعد شويه دخل أدهم... ولاقها ف تلك الحالة.
اتجه أدهم ناحيه الفراش...وضع يده على كتفها... ملك قومي.
قامت ملك واعتدلت ف جلستها
وقالت ملك :ابعد عني.
أدهم :ماشي... بس يلا عشان المأذون برا.

ملك :انا بكرهك.
أدهم :طيب... يلا.
ملك :عاوز تتجوزني ليه يا أدهم.
ادهم: ملك... خليني ساكت... ويلا قومي وبدون ناقش... عشان متندميش.
ملك بعيون دامعه :يعني هتعملي ايه.
أدهم :براحتك... بس اظن الجواز احسن... بدل اللي يحصل بعده... هعمله دلوقتي.

نظرت له ملك...بعيون خايفه... خافت ملك تهديده... وهي تعلم أن ما يريده أدهم سوف يفعله... وقامت معه
احس أدهم بوغز ف قلبه لأنه لأول مره يرى تلك النظرة ف عينها.
خرج أدهم وخلفه ملك وكان يوجد مأذون واتنين شهود برا.
جلس أدهم وملك ...وكل منهم ينظر للآخر نظرات ذات معنى.
المأذون :بسم الله توكلنا على الله، يلا قولي ورايا.

كانت ملك تردد الكلمات وراه المأذون وهي تنظر لادهم بعيون دامعه... غير مستوعبه من هذا الشخص الذي تراه امامها...لماذا يبدو بكل هذه القسوة... وكذلك أدهم كان يبدلها النظرات.
المأذون :خدي يا بنتي امضي هنا... وانت.
مضى أدهم وملك.
..وبعد كدا مشي المأذون والشهود.
ملك: ارتاحت كدا.
أدهم :ملك اسكتي... عشان معملش حاجه تضايقك.
ملك :هو انت بتعمل كدا ليه معايا.

قام أدهم و دخل الغرفة و لم يجيبها... فتح أدهم الدولاب وأخرج ملابسه... كان يفتح ازاز القميص... دخلت ملك وراها.
ملك :انا بكلمك يا أدهم.
أدهم بيكمل فتح القميص وغير منتبه لها وقال :ملك اسكتي احسنلك.
ملك : لو مسكتيش هتعمل اي ... ولما انت مش طايقني كدا اتجوزتني ليه... هو انت بتحبني بمزاجك وبتسيبني بمزاجك.
رمي ادهم قميصه على الطريق ولفها...وقال بنرفزة ... اهاا بمزاجي يا ملك... وانتي اللي خليتني اعمل كدا.
ارتعشت ملك من شده الخوف...وقالت :طب مش انت نفذت اللي ف دماغك سيبني امشي.
أدهم :تمشي فين... عاوزه تروحيله.

ملك :انت مجنون ... اروح لمين.
أدهم :مراد.
اغرقت عينها بالدموع واتجهت ناحيه الباب لكي تخرج دون أن ترد عليه.
أدهم :ملك.
 ملك دون أن تلتف له... نعم...عاوز تقول حاجه تاني.
أدهم :لما اكون بكلمك متسبنيش وتمشي انا جوزك متنسيش دا.
ملك :عاوز اي مني تاني.
ادهم :هو انتي مضايقه اوووي كدا عشان اتجوزتك... ولا مراد قام بالواجب.

درات ملك بجسدها له وصفعت أدهم على وجنته بقوه... وابتعدت عنه ... حيوان وبتتجوزني ليه لما انا كدا يا أدهم باشا ولا انت مش راجل.
تسمر أدهم ف مكانه... ازدادت قبضته على يده... واحمرت عيونه من كثره الغضب.

اقترب أدهم منها... رجعت ملك خطوه للخلف وهي خايفه... وتسارعت نبضات قلبها...وايدها جات على التسريحة واللي كان عليها السلاح... امسكته ملك...وقالت وهي ترتعش يدها :متفكرش يا أدهم لو قربت مني هقتلك... ابعد عني
أدهم :طيب اقتلني... لو هتعرفي... مش انا مش راجل.
تركت ملك المسدس من يدها.
ملك :براحتك يا ا.
قطع أدهم كلامها بقبلاته المفاجئة...واحتضانه اياها بقوه.
وكل ما تبتعد عنه يحكم عليها قبضبته بقوه.

وفجاه دفعها أدهم بقوه على الفراش... ارتمت ملك على الفراش... وهي منهارة بالدموع.
أدهم بغضب :انا هوريكي انا راجل ولا.
انهال عليها بقبلاته الجنونية.
اغمضت ملك عينها... لكي لا ترى ما يفعله بها.
ملك بتوسل :أدهم... ارجوك سيبني
توقف أدهم عن ما كان يفعله... وتركها وغادر الغرفة وقفل الباب وراها.
جلست ملك على الفراش... ودفنت وجهها بين ركبتيها وجلست تبكي.

ف منزل عبد الحميد.
عاصم: قلبنا البلد ملهاش أثر يا ابوي.
عبد الحميد :يعني راحت فين.
عبد الرحمن :محدش عارف يا ابوي.
عبد الحميد :والفرح اللي كمان ساعات دا هنعمل ف اي.
مراد :هيكون مين اللي خدها يعني.
يوسف: البوليس قال هيدور.
سعاد :تلاقيها راحت مع عشيقها.

عبد الحميد بغضب:اسكتي... مسمعش حسك واصل.
نظرت نورا ومني لبعض... وهمست نورا لمنى.
انا هطلع اكلم نادر دا يمكن تكون مع أدهم.
مني :ماشي بسرعه.
صعدت نورا وقامت بالاتصال بنادر.
نورا :الو.
نادر :مين.
نورا :انا نورا قريبه ملك.
نادر :اي ف حاجه حصلت.
نورا :ملك اتخطفيت ومش لاقينها.
نادر :نعم ازاي يعني.

نورا :احنا كنا قاعدين مع بعض... مني نزلت تجيب حاجه وبعدين رجعت بسرعه وقالت إنها سمعت ابوها بيتكلم وانه ممكن يكو ن القاتل... بعدها بدقايق كان ف رساله جات لملك... بيقول انزلي برا البيت لو عاوزه تعرفي مين القاتل.
نادر: هي مني دي امان ولا.
نورا :قصدك اي.
نادر :قصدي ان ممكن يكون ليها علاقه بحاجه خصوصا انها كانت هتوديكم ف داهيه قبل كدا... اشمعنا يعني ملك جالها الرسالة بعد ما مني دخلت... وازاي مني هتقول على ابوها.
نورا :لا مني مش هتعمل كدا.

نادر :طب ممكن يكون أدهم مثلا لأنه قالي انه مش هيسيبها.
نورا :طب اسأله... ولو معها طمني عليها لو سمحت.
نادر :حاضر... اقفلي واول ما هكلمه هقولك.
انهت نورا المكالمة ونزلت مره اخرى.
عبد الحميد :عاوز اعرف أدهم دا فين... وخلصوا عليه.
مراد :اديني شويه وانا هعرف هو فين.
عبد الحميد :زين انا هدخل المكتب... عاصم بلغ الرجالة انكم هتنزلوا القاهرة.
دلف عبد الحميد الي المكتب.

سعاد :والله دي بقيت عايشه تخنق... كل شويه ملك اتخطفت... ملك هتتجوز... حاجه هم الله يحرق ملك على عايشتها الهباب.
زينب :والله يا اختي الواحد تعب... خنقونا.
سعاد :ربنا يستر... انا هدخل المطبخ.
زينب :خديني معاكي.
مني :كلمتي نادر.
نورا :ااااهااا ممكن تكون مع أدهم.
مني :انا خايفه يا نورا.
نورا :ليه.
مني :خايفه يطلع بابا.
نورا :تفتكري
مني :معرفش.

نورا :طب تعالي نروح عندي البيت... عشان نكون براحتنا انا حاسة اننا متراقبين.
مني :طيب يلا.
ذهبت مني ونورا الي منزلها.
نعمه :تعالوا يا بنات... اي اللي حصل.
نورا :مش لاقيين ملك... والبيت مولع نار.
نعمه :هتكون راحت فين بس.
نورا:مش عارفين يا ماما والله ادعيلها انتي بس.
نعمه: ربنا معها يا بنتي.

اتصل مراد ببوسي.
بوسي :اهلا يا عريس.
مراد :عريس اي أدهم خدها.
بوسي :خدها.
مراد :ايوه انا عاوز اعرف هي فين َ.
بوسي :انا معرفش بس اكيد هو خدها ازاي.
مراد :معرفش.
بوسي: تلاقي نادر هيكون عارف بس.
مراد :لازم الاقيها بس أدهم يكون...عمل حاجه.
بوسي :أدهم مش هياذيها يعني... بيحبها.

مراد :دي المشكلة... لو عرفتي حاجه قوليلي.
بوسي :بس انا هحاول اروح لسمر يمكن اوصل الحاجه... او هتصل بيها اقفل... لو عرفت حاجه هبلغك.
قفلت بوسي الخط وقامت بالاتصال بسمر.
بوسي :عامله اي.
سمر: كويسه.
بوسي :عرفتي اللي حصل.
سمر :اي.
بوسي :مش ملك كانت هتتجوز مراد اخوه أدهم.

سمر وهي تمثل انها لا تعرف شي :بجد
بوسي :وادهم خطفها
سمر :ازاي.
بوسي: طب ما تشوفي نادر.
سمر: قطعت علاقتي بنادر اصلا... وحتي ملك معرفش عنها حاجه.
بوسي :امممممم انا قولت اساعد لو كنتي بتكلمها.
قفلت سمر الخط...واتصلت بنادر.
سمر :شكل بوسي متفقه مع مراد.
نادر :وانتي عرفتي ازاي.
سمر :لسه مكلمني وقالت إن ملك اتخطفت هي متصلة تجرجني ف الكلام... وانا قولتها ان انا معرفش حاجه.
نادر :خلي بالك منها يا سمر... وانا هتصرف.
سمر: ماشي.

كان ادهم يجلس ف الخارج ويدخن سيجارته.
رن هاتفه.
نادر :أدهم انت فين.
أدهم :ف البيت... ليه.
نادر :ملك معاك.
أدهم :وانت مالك بيها.
نادر :أدهم... انت فاهم كل حاجه غلطت ملك مش ضدك ولا حاجه...بس هي من حقها تعرف مين قتل اختها... ملك بتحبك يا أدهم متعملش حاجه تندم عليها... واديها تليفونها عشان تكلم نورا.

أدهم :مش هتخاف عليها اكتر مني يا نادر.
نادر :عارف بس انا بقولك عشان متندميش وتعمل حاجه تخليك تخسرها للأبد.
قفل ادهم الخط واطفي سيجارته.

قامت ملك ودلفت الي المرحاض لتغسل وجهها... نظرت ف المرأة وجدت عينها متورمه و حمراء...وحجابها المبعثر...فكت حجابها...وضعتها حول عنقها ... وانسدال شعرها على ظهرها... وأخذت تغسل وجهها عده مرات بالمياه.
خرجت ملك من المرحاض... وجدت أدهم يفتح باب الغرفة.
أدهم: خبطت على الباب بس انتي مردتيش فقلقت عليكي.
ملك بتوتر :ماشي... و وضعت الطرحة على شعرها.
أدهم :خدي التليفون وكلمي نورا.

اخدت ملك من الهاتف... امسك أدهم يدها.
أدهم :اسف بس انتي السبب.
ملك :انا اللي قولتلك اخطفني و اتجوزني بالطريقة دي صح.
أدهم : لا اسيبك تتجوزي اخويا و اتفرج عليكي.
ملك : وانا مش عاوزك يا أدهم.
أدهم بضيق : مش عاوز اسمع صوتك
ملك : هتتضربني؟ كمان ولا
أدهم بانفعال: لا يا ملك بس حاولي تعدى اليوم دا على خير
ملك : ماشي يا أدهم
أدهم : انا مكنتش عاوز نوصل لكدا
ملك ببرود: عادي اللي حصل حصل.

أدهم :يعني مش زعلانه.
ملك : لا هزعل من اي.
قام أدهم بلف ذراعه حول خصرها... وضمها اليه... تسارعت دقات قلبها بشكل ملحوظ. لاحظه أدهم.
قام أدهم برفع الحجاب بتاعها.
أدهم :شكلك كدا احلى.
ملك :أدهم.
أدهم : والله بحبك...وانحني ببطء ليقبل شفتها برقه.
ملك :ممكن تسيبني عاوزه اكلم نورا.
احكم أدهم قبضته عليها أكثر.
ملك :عاوزه اكلم نورا.

أدهم :كلميها هو انا ماسكك.
ملك :اهااا... حاض.
أدهم :اهااا اي.
ملك :مفيش... ممكن اكلمها.
تركها أدهم... اتفضلي كلميها.
اتصلت ملك بنورا.
نورا بلهفه :ملك انتي فين...انتي كويسه ولا.
ملك :اهااا الحمد الله.
نورا بارتياح :الحمد الله... بس ف كارثه.

ملك :اي
نورا :مراد بيقول ان أدهم هو اللي خدك شاعلل الدنيا ف البيت... وجدك قال للرجالة انهم هينزلوا القاهرة.
ملك :ياربي اقفلي يا نورا وروحي على البيت دلوقتي شوفي هيحصل اي... وانا هكلم جدك.
قفلت ملك الخط.
أدهم :ف اي.
ملك :بيدوروا عليك.
أدهم :طب فيها أي.
ملك :بلاش هدوك الغريب دا يا أدهم.
أدهم :هو انتي خايفه ليه.
ملك :خايفه عليك انت ... عشان مش هقدر اشوف حد بيعملك حاجه... انا مش متخيله ان ممكن يحصلك حاجه اصلا.

أدهم :متخافيش... انا معاكي ومش هسيبك.
قامت ملك باحتضان أدهم ولفت يدها حول عنقه... وقالت :انا عملت دا كله عشانك انت... ومفيش حاجه من اللي قولتلها صح... بس انا زعلت من طريقتك معايا... انت عملتني وحش اوووي يا أدهم... وقولت عليا.
أدهم وضع يده على فمها :هشششش...، انسى كل اللي قولته... انا عارف ان مفيش حاجه من دي.
ملك : انا خايفه
أدهم : متخافيش انا جنبك
ملك :طب هتصل بجدو.

أدهم :قطعتي اللحظة الرومانسية مرتاحة كدا.
ابتسمت ملك على مازحته.

اتصلت ملك بي تليفون المكتب بتاع جدها.
عبد الحميد :الو.
ملك :انا ملك يا جدو.
عبد الحميد بقلق :انتي فين. وانا هجيلك ...حد عملك حاجه...اي اللي حصل.
ملك :لا انا كويسه بس كنت عاوزه اقولك على حاجه.
عبد الحميد :قولي يا بنتي.

ملك :أدهم مش هو اللي قتل ندى... اللي قتل حد من البيت وكان بيتصنت علينا لما كنت عندك عشان كدا مردتيش اقول.
عبد الحميد :انت عتقولي اي يا ملك.
ملك :والله دي الحقيقه.
عبد الحميد :لما هو بيهددك قوليلي.
ملك :لا يا جدو انا متأكدة والله... حتى ممكن يكون واقف ورا الباب دلوقتي.
عبد الحميد بص على الباب فعلا و شاف خيال حد واقف ورا الباب.
استنى يا بنتي شكلك كلامك صووح ف حد واقف برا.
ملك :ف اي يا جدو.

ترك عبد الحميد السماعة مرفوعة واتجه بخطوات بطيئة... الي الباب... ولكن كان ذلك الشخص فتح الباب ودخل.
عبد الحميد :ف اي... انت...لم يحلق يكمل كلامه... لم تحدث تلك الشخص وقام بطعنه... بالسكينة التي كان يحملها ف يده.
تأوه عبد الحميد... وسقط على الأرض... ولفظ أنفاسه الأخيرة.
كانت ملك على السماعة لا تستطيع سماع شي.
أدهم :اي.

ملك :سأبني على السماعة... وقال إن ف حد برا... انا حاسة انه شاف القاتل
أدهم : يمكن عرف حاجه.
ملك بقلق:انا حاسة ان ف حاجه انا خايفه اوووي يا ادهم.
أدهم وهو يحتضنها... متخافيش... لفت ملك يدها حول عنقه... وتشبتت بي... كأنها تخشي فقدانه... انا خايفه اوووووي.
 أدهم :انا معاكي يا ملك
رن هاتفها وكانت نورا المتصلة.
نورا بانهيار :ملك.
ملك :ف إي يا نورا مال صوتك.

نورا :جدك يا ملك.
ملك :حصل اي اتكلمي.
نورا :دخلت البيت انا ومنى لاقيتهم بيصوتوا وبيقولوا ان جدك اتقتل...دخلت شوفته غرقان ف دمه... والبوليس موجود
ملك بصدمه وسقط الهاتف من يدها... اتقتل.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع عشر

تعال الصويت والنواح ف منزل العطار...واجتمع كثيرا من اهل البلد.
ف ظل ذلك كانت نورا ومني خايفين... ،ويدور ف دماغهم ان زي ما جدهم اتقتل هو هيخلص عليهم.
نعمه :ليه يا ابوي سيبتني يا ابوي.
كانت نورا وساميه... بيحاولوا يوسوها .
نورا :ربنا يرحمه يا ماما.
نعمه :كيف ابوي يتقتل ف بيته... ااااهااا يا ابوي.
سعاد :يا عيني عليك يا حج... كان حسك موجود معانا ف الدنيا.

زينب :لا حول لا قوه الا بالله... ربنا يرحمك يا حج.
وكان ف داخل المكتب... والجثة مغطي على الأرض بعد ما أخذوا البصمات
الظابط :عاوز نتيجة البصمات على مكتبي خلال ساعات.
عاصم :عاوز اعرف مين عمل كدا دلوق.
الظابط ماهر وهو يرتب على كتفه :متقلقش القاتل هيظهر الحج عبد الحميد كان خيره علينا كلنا... بس انا عاوز اعمل تحقيق مع كل اهل البيت... وخصوصا لو شاكين ف حد معين ياريت اعرف.

عبد الرحمن :التحقيق هيبقى امتى.
ماهر :بكرا... عشان يبقي اسرع ونلحق نوصل للقاتل.
مشي الظابط.
وبقي ف المكتب عاصم وعبد الرحمن ويوسف وعمر.
عاصم :مين اللي عملها.
عبد الرحمن :معرفش.
عاصم :زمن ملك هتظهر عشان تتطالب بوراثها.
يوسف :هي ليه متكونش ملك هي اللي عملت كدا.
عاصم :لا مفتكرش اللي عمل كدا وراها مصيبه.
عمر :هو ممكن يكون حد مننا.

عبد الرحمن :ممكن.
يوسف :طب يلا عشان نلحق ندفنه.

ملك وهي منهارة بالدموع :اتقتل يا أدهم.
أخذها أدهم ف حضنه ورتب على ضهرها.
وقال :اهدي يا حبيبتي... ربنا يرحمه.
ملك :انا عاوزه اسافر.
أدهم :لو روحتي هتعملي اي... دا غير كدا انتي هيكون ف خطر عليكي... وانا مش هقابل بدا.
ملك :أدهم اوعي تسيبني... انا مليش غيرك.
قبل أدهم راسها... وقال :انا عمري ما هسيبك يا ملك.

تم دفن جثمان الحج عبد الحميد... وانتهيت مراسيم العزاء.

وسافر مراد الي القاهرة...وذهب الي معتز.
معتز :ونبي استفدت اي دول ممكن كانوا لبسوك قضيه قتل.
مراد :انا متغاظ من ملك اوووي.
معتز :انا اللي اعرفه عنها أنها بنت كويسه ومحترمه.
مراد :انا بنت زي دي تتضحك عليا.
معتز :هي عملت اي.

مراد :طلعت بتحب أدهم لدرجه غربيه... لدرجه انها تشك ف كلامي وتصدقه هو.
معتز :ودا يضايقك ف اي.
مراد :حاسس ان لو ملك حصلها حاجه يبقى قضيت على أدهم للأبد.
معتز :انت ناسي انها كانت اخت مراتك.
مراد :انا بس هعلمها درس بسيط.
معتز :اي هو.
مراد :بفكر ف حاجه.

معتز :انت شكلك اتجننت...، وتخيل بها لو أدهم متجوزه... هتعمل كدا برضو.
مراد :لا التانيه دي هخلي بوسي تعملها.
معتز :بوسي.
مراد :اهااا.
معتز: مراد هتندم والله.
مراد :ندمت بما ف الكفاية وانا ومش هعمل بوسي هي اللي هتعمل.
معتز :ما ملك عارفه علاقه بوسي وادهم.
مراد :عارفه حاجه وتشوف حاجه تانيه... الوحيدة اللي تقدر تتدمر أدهم هي ملك.

كانت ملك نايمه بين ذراعه.
ادهم :ملك... ملك.
كانت ملك مستغرقة ف النوم، وضع أدهم راسها على المخدة بخفه كي لا تستيقظ... وقام من الفراش...واتجه الي الدولاب واخد ملابسه وارتديها.
وبعدين خرج من الغرفة.
وقام بالاتصال بنادر.
أدهم :ف حاجه جديده ولا.
نادر :لحد دلوقتي لا بس انا مش مرتاح.
أدهم :وملك حالتها بقيت صعبه اوووي... طول الليل بتصحي تصوت وتنام.
نادر :ليه كدا.

أدهم :يا ابني الراجل كان بيكلمها واتقتل ف بيته... كدا الدور عليها وعليا.
نادر :انا نفسي خايف والله.
أدهم :ربنا معانا.
نادر :سمر كانت عاوزه تشوف ملك وتعزيها.
أدهم :ماشي هاتها وتعالي بس خد بالك ليكون ف حد مراقبك.
نادر :حاضر.
وضع أدهم التليفون على الترابيزه... ولكنه سمع صوت ملك... ركض على الغرفة بسرعه.
ملك بصراخ :أدهم.
اتجه ادهم اليها وجلس على الفراش بجانبها.

وضع يدها على وجنتيها وقال :انا جنبك يا حبيبتي.
 لفت ملك يدها حول عنقه وادمعت عينها وقالت :انت كنت فين... سيبتني ليه.
أدهم :كنت برا والله... مرضتيش اصحيكي.
ملك :ماشي.
أدهم :سمر هتيجيلك.
ملك :ماشي... انا عاوزه اكلمها.
أدهم :ماشي هتقوليلها اي.
ملك :هخليها تروح بيتي تجيبلي هدومي من هناك.
أدهم :انا هجبلك اللي انتي عاوزها.
ملك :لا انا عاوزه هدومي.
أدهم :حاضر يا حبيبتي هجيبلك هدومك.

قام أدهم... أمسكت ملك يده... وقالت :انت ماشي ليه.
أدهم :هجيبلك فطار.
ملك :لا مليش نفس.
أدهم :لازم تأكلي.
ملك باستسلام :طيب.
خرج أدهم من الغرفة واتجه الي المطبخ.
وبعدين دخل ومعه صينه يحمل عليها الطعام.
أدهم :يلا كولي.
ملك :حاضر.
أدهم :واشربي العصير.
ملك :حاضر.

ف قسم شرطه سوهاج... كان ماهر ينتظر أفراد عيله العطار لتحقيق معهم واخذ بصمات الجميع للتطابقها مع تقرير البصمات.
دلفت نعمه الي الداخل.
ماهر: اتفضلي.
جلست نعمه.
ماهر :كنتي فين وقت الحادثة.
نعمه :كنت ف البيت... وكانت مني ونورا جايين... ومشوا وبعد كدا اتصلوا بلغوني الخبر.
ماهر :انتي شاكه ف حد.
نعمه :لا.
ماهر :تمام اتفضلي انتي.
خرجت نعمه ودخلت وراها سعاد.
ماهر :اتفضلي.
جلست سعاد.
ماهر: كنتي فين.
سعاد: كنت ف المطبخ.
ماهر :يعني محستيش حد دخل البيت غريب.

سعاد :الله اعلم... اصل بيتنا مش بيفضي بالناس
ماهر :يعني مش شاكه ف حد معين.
سعاد :لا.
ماهر :اتفضلي.
خرجت سعاد ودخلت زينب.
جلست زينب.
ماهر :كنتي فين وقت الحادثة.
زينب :كنت ف المطبخ مع سعاد.
ماهر :اممم... يعني انتي محستيش بحاجه غريبه.

زينب: لا... احنا كنا بنخبط على المكتب مردش لما فتحنا وشوفنا اللي حصل اتصلنا ببوليس.
ماهر :امممممم طيب اتفضلي... وخلي مني ونورا يدخلوا.
خرجت زينب وقالت :بيقول عاوزه نورا ومني.
سعاد :اشمعنا هيدخلوا دول مع بعض.
مني :عادي يا اما.
سعاد :متتكلمش يا بت...ومتقوليش اي حاجه مفيدة فاهمه.
مني :حاضر حاضر.
دخلت مني ونورا.
ماهر :اتفضلوا... عاوز اعرف كل حاجه بتفاصيل.
نورا :احنا مكناش ف البيت.
ماهر :وانتم كنتوا فين.
مني :ف بيت نورا.
ماهر :امممممم طب روحتوا هناك ليه.

نورا :عشان... ولكن لم تكمل نورا كلامها وصل على هاتفها رساله.
ماهر :امممم سمعك كملي.
نورا :حاضر... فتحت نورا الرسالة وجدت (متجبيش سيره ملك ولا القتل ولا حاجه... ويفضل القضية تبقى ضد مجهول بدل ما هتروحي لجدك... )
ارتجفت نورا بخوف وقالت :عشان كنا هنروح.
ماهر :المفروض مني بس اللي كانت تروح... وف حاجه ملك دي فين انا الحج كان مكلمني وقال انها اتخطفيت.
مني :لا هي نزلت القاهرة.
ماهر :مش المفروض كانت تبقى عزا جدها.

نورا:هي مع جوزها ف القاهرة... و تعبانة... ف معرفتش تيجي.
ماهر :طب انا عاوز اتواصل مع ملك.
مني :ملك.
نورا :مش معانا رقمها.
ماهر :تمام اتفضلوا... خرجت نورا ومني.
ماهر :العيلة كلها يتشك فيها والله... ياترى وراكم اي يا عيله العطار.
مني :انتي وشك جاب الوان ليه.
نورا :جاتلي الرسالة دي على التليفون.
مني :نهار ابيض.
نورا :انا حاسة اني هموووت من الخوف.
سعاد :يلا عشان نمشوا.

فتح أدهم لنادر وسمر.
أدهم :اتفضلوا.
دلفوا اللي الداخل وجلسوا.
نادر :فين ملك.
أدهم :جواه.
خرجت ملك وسلمت على سمر.
سمر :البقاء لله يا حبيبتي.
ملك :ونعمه بالله.
نادر :اي ملك من اولها كدا هتتعبي... احنا شكلنا داخلين على ايام سوده.
ملك :فعلا.
سمر :كلمتي نورا او مني.
ملك :لا اخر حاجه لما عرفت انه جدو مات.
سمر :زمان مراد مشي من هناك.

أدهم :اهااا مشي امبارح بليل.
سمر :بس انتي المفروض كنتي روحتي.
ملك :ازكان انا كنت بكلم جدو... واتقتل انا بقا كان هيحصلي اي.
نادر :هو صحيح لو كنتي لسه هناك... وفجأه لقيتي حد قدامك وبقولك انا اللي انتي بتدوري عليه.
ملك :مش عارفه... والله بس اكيد كنت هقاوم.
سمر :بصراحه موقف زي الزفت.
ملك :المشكلة ان هو مين اصلا... الصدمة هتبقى لوحدها كفايه.
نادر :طب كلمي نورا.
ملك :خايفه اكملها...يكون ف حاجه.
أدهم :كلميها عشان لو ف حاجه نعرفها.
ملك :ماشي.

قامت ملك بالاتصال بنورا.
نورا : ملك.
ملك :اي اللي حصل.
نورا :ولا حاجه... بس البوليس كان بيحقق معانا وانا حد بعتلي رساله تهديد على الفون و مرضتيش اجيب سيرتك زي ما طلب.
ملك :رساله تهديد.
نورا :اهااا انا مرعوبة والله.
ملك :طب ومني.
نورا :حالتها من حالتي... بجد انا حاسة انهم هيموتوني.
ملك :انا عاوزه اوصل للظابط.
نورا :هو سأل عليكي... بس يا ملك الموضوع ف خطر.

ملك:ماهو لازم الظابط يعرف الحقيقه عشان نوصل للقاتل.
نورا :الموضوع طلع مش سهل خالص يا ملك.
ملك :هو كدا كدا حطنا ف دماغه...فنتكلم احسن ما يخلص علينا.
نورا :اقفلي يا ملك البوليس شكله جاي يقبض على حد.
قفلت ملك... الخط.
أدهم :اي.
ملك :بتقول البوليس شكله جاي يقبض على حد.
نادر :امممم...هو ليه بيحصل معانا كدا.
سمر :طب اي.

ملك :انا عاوزه اروح للظابط.
أدهم :ماشي.
نادر :خلاص نكلم حازم.
أدهم :ماشي.
نادر :بس بلاش تقولي لحد انك رايحه.
ملك :حاضر
نادر :بس المشكلة بقا احنا هنلاقيها من مراد ولا من القاتل دا.
ملك :هو مراد ممكن يعمل حاجه.
نادر :اكيد... أصل اكيد مش هيصرف نظر يعني.
أدهم :براحته بقا... بس انا استحملته كتير... ولحد ملك هيكون خط أحمر.
نادر :المشكلة انه اخوك.

أدهم :ربنا يسهل بقا...انا هنزل اشتري حاجات...واشوف حازم
نادر :ماشي يلا.
أدهم :خلي بالك منها يا سمر ولو حصل حاجه كلموني.
ملك :متتاخرش.
أدهم :ساعتين وهكون عندك.
سمر :اي يا ملك عامله اي.
ملك :كويسه.
سمر :ربنا يستر.
ملك :تفتكري هيحصل اي.
سمر :الله اعلم... اصل محدش كان متوقع ان جدك يتقتل ف بيته... وأنك تتجوزي أدهم بالطريقة دي ..
ملك :فعلا.

ف السيارة.
نادر :احنا رايحين فين.
ادهم:هشتري لبس لملك.
نادر :ماشي... وبعد كدا هنطلع على المكتب عند حازم.
أدهم :هو ازاي ابويا معرفش أن عبد الحميد العطار مات.
نادر :اهااا صحيح مش المفروض كان يروح يعزي.
أدهم :اهااا غربيه برضو.

ف منزل العطار.
ماهر وكان معه القوات.
ماهر :عندي امر بتفتيش المكان.
عاصم :تفتيش..
ماهر :ايوه بعد اذنك يا عاصم بيه... دا شغلي ودا امر نيابة.
عاصم :اتفضلوا.
صعدوا القوات للتفتيش ف الدور العلوي.
ماهر :هاااا.

اجاب عليه امين الشرطة... :شكوك سعادتك صح... احنا لقينا السكنية اللي اتقتل بها ف اوضه من اللي فوق وتطابقت مع البصمات.
ماهر :استاذ يوسف انا عندي امر بالقبض عليك.
يوسف بصدمه: انتم اتجننتوا.
عاصم :ازاي يعني.
ماهر :اتفضل معانا.
سعاد :ولدي... الحق يا عاصم خدوا ابننا.
عاصم :اهدي يا سعاد انا هروح وراها... متخافيش.
عبد الرحمن:انا جاي معاك.
سعاد ببكاء :انا عاوزه اجي معاك... ابني.
عاصم :مش هينفع عاد... مني خلي بالك من امك.

ف قسم الشرطة.
ماهر :الإنكار مش هيفيدك.
يوسف :والله ماانا اقسم بالله مقتلتش حد.
ماهر :واومال تفسر السكنية اللي كانت ف اوضتك دي بايه...والبصمات.
يوسف :طب انا هقتله ليه.
ماهر :ما دا اللي احنا هنعرفه بقا.
يوسف :اقسم بالله مقتلتش حد.
ماهر:يا عسكري نزله على الحجز لحد ما يعترض على النيابة.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل العشرون

ف منزل العطار.
مني وهي ترتب على ظهر والدتها :اهدي يا ماما... يوسف مظلوم.
سعاد وهي تلطم على الخدين وتبكي :يا حبيبي يا ابني وربنا مش هسيب حقه.
نعمه :عاصم وعبد الرحمن راحو متخافيش.
سعاد: المصايب قاعده تنزل على دماغنا.
زينب :اهدي يا اختي... إن شاء الله هيرجع .
سعاد :يارب.
نورا كانت واقفه تشاهد ما يحدث بصدمه وخوف وتتدور ف عقلها الكثير من الافكار.

طرق أدهم على الباب...وقامت ملك لتفتح ليهم.
وضع أدهم الشنط التي كان يحملها هو ونادر على الأرض.
واتجه نادر وجلس على الأريكة...وترك أدهم وملك.
ملك :اي دا.
أدهم :جيبت الحاجه اللي انتي طلبتها.
ملك :انا طلبت اي.
ادهم: مش انتي قولتي عاوزه اللبس بتاعتك ... فاانا جبت.
ملك :بس.

انحني أدهم ببطء وضع قبله خفيفة على شفتها...وقال :يلا الناس قاعده جواه مينفعش كدا.
ملك وهي تنظر لها بغيظ :اي اللي مينفعش.
أدهم :اننا نفضل واقفين ونادر وسمر جواه... بلاش سوء الظن دا... دخلي الحاجه جواه ياروحي.
دخل أدهم ليهم... أدخلت ملك الملابس الي الغرفة وبعدين خرجت لهم
نادر :هنسافر امتى.
أدهم :بقرر نمشي على بليل كدا.

نادر :تمام انا هروح بقا وهجهز حاجتي...بس احنا هنروح البلد هنقعد هناك ولا هنرجع ف نفس اليوم.
أدهم :على حسب الظروف بقا... الهم تجهز الحراسة كمان.
نادر :خلاص تمام... وهقول لحازم يجهز.
أدهم :ماشي.
سمر :طب يلا يا عشان اروح انا كمان.
نادر :ماشي.
ودعت سمر ملك... ونزلت هي ونادر.
أدهم :ادخلي البسي بقا.
ملك :حاضر.

دخلت ملك الي الغرفة... ودلفت الي المرحاض...واخدت شاور...وقامت بلف المنشفة حول جسدها... وخرجت من المرحاض.
وقفت امام المرأة تجفف شعرها.
فتح أدهم الباب بهدوء ودخل لم تنتبه ملك لوجوده.
وقف يستند على الباب يتأملها.
تقدم داخل الغرفة بخطوات خفيفة... حتى وقف خلفها وانعكست صورته بالمرآه.
اتسعت عينها بذهول وقالت :أدهم.
لف أدهم ذراعه حول خصرها وقام بوضع قبله على عنقها.
دارت ملك بجسدها لها...وقالت :أدهم مينفعش كدا.
أدهم وهو يقربها منه حتى التصقت بصدره... وقال :اي اللي مينفعش.
ملك :عاوزه البس عشان نلحق.

أدهم :اساعدك.
ملك :أدهم.
أدهم :حياه أدهم... وروح أدهم.
ابتسمت ملك وقالت :طيب سيبني.
مده أدهم يده برقه يزيح خصله ممترده يضعها خلف اذنيها يلامس وجنتيها التي اخدت بالاشتعال من شده الخجل وهو يقترب بشفتيه من شفتيها يهمس أمامها.
 (بعشقك )
ملك بصوت خافت :أدهم.
اخفض شفتيه مقبلا اياها برقه ونعومه.

ابتعد أدهم عنها ببطء...وقال :يلا البسي.
ملك :ماشي بس بعد ما تخرج.
أدهم :على فكره عادي.
ملك :أدهم...كفايه قله ادب بقا.
أدهم :هو انا عملت حاجه.
ملك :طب يلا عشان منتاخرش.
أدهم :يعني انتي مستعجله على السفر اوي... ومش مستعجله على.
ملك: أدهم عيب بقا.
أدهم وهو يحاول تقليد طريقتها :قبل الجواز حرام يا أدهم... بعد الجواز عيب يا أدهم.
ملك :انا بعمل كدا.

أدهم :انتي لا طبعا.
ملك :اتفضل... اطلع.
أدهم :هطلع بمزاجي على فكره عشان ورانا سفر.
ملك ضاحكه :ههههههههه طيب يلا بقا.
أدهم :طب عندي فكره.
ملك :اي.
أدهم :عادي البسي انتي وانا هغمض عيني بس كدا.
ملك :لا والله... يلا يا أدهم اخرج .
أدهم باستسلام وهو يتجه ناحيه الباب وقال: ماشي بس انتي الخسرانة على فكره.
ملك :ههههه بحب الخسارة.

ف منزل العطار.
دخل عاصم وعبد الرحمن.
سعاد :عملت اي... يوسف فين... ابني فين.
عاصم بحزن :هيتحول على النيابة.
سعاد: يعني اي ازاي متخرجش ابني.
عاصم :مش بأيدي والله... هي القضية لبسها... المحامي معرفش يعمل حاجه.
مني :يعني اخويا هيتعدم.

عاصم :هنتصرف يا بنتي وربنا يحلها من عنده.
عبد الرحمن :ربنا يستر.
نعمه :خير... ربنا هيخرجه ان شاء الله ...انا هروح وهجيلكم الصبح... يلا يا نورا.
عاصم :اطلعي ارتاحي يا سعاد.
سعاد :هرتاح كيف... وولدي محبوس ظلم.
زينب :ربنا هيفك كربه... متقلقيش.

ف منزل الشوربجي.
كانت نهله جالسه ف الصالة تشاهد التلفاز.
وتجلس معها كريمة.
كريمة :هي مرات اخوكي فين.
نهله :مش بتنزل من فوق يا اما.
كريمة وهي تلوي فمها :دا اي الغلب دا... بدل ما تنزل تعملها حاجه وتساعدني.
نهله :مش انتم اللي اختارتوها يا اما.
كريمه:وانا كنت هعرف انها هتعصي ابني عليا كيف .
نهله :والله انا مكنتش طايقها... ياريته يطلقها ونخلص.

كريمة :حتى مش عارفه تجيبلي حته عيل... وقاعده فوق زي الوالدة.
دخل احمد... واتجه ناحيه والدته وقبل يدها.
احمد :قاعدين بتتكلموا ف اي.
كريمه:ولا حاجه يا ولدي.
احمد :طب أدهم كلمني وقال انه هيجي.
نهله بفرحه :بجد وهو جاي ليه.
احمد :جاي عشان مراته.
كريمة بصدمه :نعم! مراته واتجوز كيف من غير ما يقولنا... ولا نعرف.
نهله :بتقول اي... مراته مين.

احمد :معرفش... بس انا كنت متصل بي عشان اسلم عليه وهو قالي انه جاي .
كريمة :امممممم وإيمان عارفه.
احمد :واحنا مالنا... أدهم مش صغير وبعدين دا اتجوز... وجاي يقعد ف بيته.
كريمة :يا خيبتك ف عيالك يا كريمة.
احمد :ف اي يا اما.
كريمة :وانا مش هفرح بعوضك عاد ولا اي.

احمد :لسه بدري.
نهله :واتجوز مين أدهم بقا.
احمد :ملك العطار.
كريمة :والله لازم اكلم ايمان واقولها... تفرق اي بنت العطار عن بنتي.
احمد :انا طالع يا اما.
كريمة وهي تلوي فمها :اطلع يا ابني... ياريت يجي بفايدة.

أدهم :يلا يا حبيبتي.
ملك :جهزت اهو... انتي كلمت نادر ولا.
أدهم :نادر وحازم تحت.
ملك بتوتر :حازم.
أدهم :اي.
ملك :اصل ما ساعه اخر مره انا مشوفتش حازم تاني.
أدهم :ملك انتي مراتي... وحازم صاحبي طلبك للجواز وانتي رفضتي والموضوع انتهى.
ملك :هو عارف اننا اتجوزنا.

أدهم بضيق :وانتي يهمك ف اي حازم.
ملك :ولا حاجه انا ميهمنيش غيرك.
أدهم :ماشي يلا.
أمسكت ملك يده وقالت أدهم والله مكنتش اقصد.
أدهم :هنتاخر وهما تحت.
ملك :زعلان.
أدهم :لا.
وقفت ملك على أطراف اصابعها وضعت قبله خفيفة على شفتيه وقالت اسفه.
ابتسم أدهم علي فعلتها... يلا ننزل.

ملك بابتسامه :يلا.
نزل أدهم وملك... وادهم قال لملك تركب السيارة... واتجه هو الي السيارة التي يوجد بها حازم ونادر .
ونادر كان يقف امام سيارته :يلا أدهم عشان منتاخرش.
أدهم :خلاص ماشي.
نادر :الحراسة ورانا اهي.
أدهم :تمام كدا.
ذهب أدهم وركبت سيارته...وانطلق بالسيارة.
أدهم :بتبصلي كدا ليه.
ملك: ولا حاجه.

امسك أدهم يدها وقبلها... لا ف اي
ملك :اصلي مكنتش متوقعه اني هحبك كدا.
أدهم :ولا انا بصراحه... كنت شايفك طفله مزعجه.
ملك :انا طفله مزعجه يا أدهم.
أدهم :اصل نادر كنت كل ما اشوفه يقولي ملك... وساعه لما التليفون وقع منك عند سمر... ملحقتش اشوفك... وخدت التليفون... وخليت زينه تكلمك... وقتها قعدت جنبك شويه عشان تفوقي... بصي انا كنت ناوي اسلمك لنادر وقتها بس غيرت رأيي.

ملك :ليه.
أدهم :معرفش.
ملك :وبعد كدا كانت ف عياده معتز.
أدهم :وانتي استخبيتي عشان متشوفنيش.
ملك :ههههههههه اهااا...وبعد كدا لما حصل حوار جدو... وروحت قعدت عندك.
أدهم: بس انا ما ساعه ما شوفتك حبيتك.
ملك :وبوسي كنت بتحبها.
قطع أدهم حديثها ملك انا من ساعه ما شوفتك... قطعت علاقتي بها حتى ما غير ما اقولك اني بحبك... انا مش عاوزه غيرك انتي... ومحبيتش ولا هحب غيرك.
ملك :وانا بموووووووت فيك.

وصلوا ودخلوا الي المنزل.
ودخلت ملك الي الغرفة.
نادر :انا هدخل انام بقا.
حازم :وانا.
أدهم :اعملوا حسابكم هنروح الصبح القسم.
حازم :ماشي.
نادر :هو خالك يعرف اننا هنا.
أدهم :اهااا انا قولت لأحمد.
نادر :ماشي.
دخل أدهم الي الغرفة.
وجد ملك جالسه على الفراش تبكي.

جلس أدهم جانبها وقال :بتعيطي ليه.
ملك :جدو كان نفسي اقعد معها تاني.
أدهم :ربنا يرحمه... واحنا مش هنسيب حقه.
ملك :يارب.
أدهم :يلا عشان ننام شويه.
ملك :ماشي.
نام أدهم على الفراش واستقلت ملك جانبه ووضعت راسها على صدره... ونامت.

استيقظوا وذهب أدهم وملك الي قسم الشرطة.

ف القسم الشرطة.
دخل العسكري للظابط ... وقال مدام ملك العطار وجوزها برا.
ماهر :دخلهم بسرعه.
دلفت ملك وادهم الي الداخل.
ماهر :اتفضلوا.
جلس أدهم وملك
ماهر :انا كنت عاوز اوصلك بس بنت عمتك قالت إنك ف القاهرة مع جوزك.
ملك :ايوه كلامها صح...عرفتوا جدو اتقتل ازاي.
ماهر :بصي كل حاجه اتغيرت وحتى لما حققت معهم موصلتش للحاجة... ويوسف متهم ف القضية.
أدهم :ويوسف القاتل يعني.

ماهر :مفتكرش لأنه عمره ما كان هيخبي اداه الجريمة عنده ف الاوضه دا حد عاوز يلبسها لي.
ملك :بس اكيد من جواه البيت.
ماهر:اكيد...بس انتي ممكن تشكي ف حد.
ملك: لا مقدرش أظلم حد ...انا كنت بكلم جدو وقت ما اتقتل.
ماهر :مسمعتش اي حاجه.
ملك :لا.
ماهر :القضية معقده اوووي... ويوسف اكيد هيتعدم لو الحقيقه مظهرتش.
ملك :بس دا برى
ماهر :بس بصماته موجوده...ودا اكبر دليل.

أدهم :اكيد ف طريقه.
ماهر :اكيد بس القاتل...واخد باله كويس.
ملك :طلالما القاتل عمل كدا يبقى عاوز يخلص من يوسف... وعمره ما هيرجع ف كلامه.
ماهر :طبعا.
أدهم :احنا هنمشي لو ف اي حاجه... كلمني... وانا اللي حصل حاجه جديد هبلغك.
ماهر :تمام.
خرج أدهم وملك...وركبوا السيارة
ملك بحيره: الموضوع طلع صعب اوووي.
أدهم :ايوه.
ملك :بس اكيد هيظهر.

أدهم :اكيد كل واحد لي نقطه ضعف ولو اتاجبت هيقول كل حاجه بالضغط عليها.
ملك: و انت ليك نقطه ضعف.
أدهم :انتي.
ملك :لا انا عاوزه ابقى نقطه قوه مش عاوزه ابقى ضعف.
أدهم :انتي القوه والضعف مع بعض.
ملك :ازاي.
أدهم :يعني طول ماانتي معايا بتديني القوه... وجودك جنبي كفايه عن أي حاجه وضعف عشان انا بخاف عليكي اكتر من نفسي... ومقدرش اشوف فيكي حاجه.
ابتسمت ملك بسعادة وحب:انت احلى حاجه حصلتلي.

ذهب احمد وساميه ومعهم نورا الي منزل أدهم.
طرق احمد الباب وفتح نادر...دلفوا الي الداخل.
احمد :أدهم فين.
نادر :راح هو وملك القسم.
احمد :اصلا ماما كانت عاوزه تجيله عشان تباركله.
نادر :هتيجي امتى.
احمد: زمانها جايه ورانا.
طرق أدهم الباب وفتح له نادر... ودخلوا.
قامت ساميه واحتضنت ملك... وحشتني اوووي يا ملك.
ملك :وانتي اكتر.
نورا :وحشاني يقلبي وقامت بضمها هي الأخرى.
وجلسوا.

وطرق الباب مره اخرى وكانت كريمة ونهله.
دخلت كريمة ونهله... وجلسوا.
كريمة :قولت اجي ابارلك يا ولدي.
أدهم :شكرا يا طنط عقبال نهله.
كريمة :ان شاء الله هنفرح بيها قريب.
كانت نهله تنظر لملك هي جالسه جنب أدهم بحقد وغل.
نهله من تحت الضرس :مبروك يا عروسه.
ملك :الله يبارك فيكي عقبالك.

كريمة :يلا عقبال ما افرح بعوضك انت وأحمد... وتجيبوا بدل العيل دسته عيال.
ساميه بضيق:لسه بدري يا طنط وبعدين ملك وادهم لسه متجوزين.
كريمة :انا لما اتجوزت ابو احمد بعدها ب 9 شهور جابت احمد... اصل خوفت ليتجوز عليا... ويروح يتجوز واحده تانيه.
نهله وهو تنظر لادهم :عادي وماله الراجل من حقه يتجوز مره واتنين.
ملك بضيق :اهااا طبعا... من حقه...وأكملت ملك.
..بس انا زعلت منك يا طنط لأنك ضغطتي عليا بكلامك دا و خليتني اقول الخبر دا وانا كنت عاوزه اعمله مفاجأة.
كريمة بغيظ :خبر اي يا بنتي.

ملك :اصل انا حامل... عقبال لما تفرحي بابن نهله.
نورا :بجد... مبروك يقلبي.
ساميه :الف مبروك يا حبيبتي.
كريمة :مبروك... انا هروح بقا عشان اعمل الوكل... يلا يا نهله.
احمد :انا همشي... وانتي ساميه شويه وابقى روحي.
ساميه :حاضر.
نادر :ما تخليك.
احمد :ورايا شغل والله.

قامت ملك وذهبت الي المطبخ.
قام أدهم خلفها.
كانت ملك بتحضر العصير.
أدهم :بتعملي العصير بنفسك يا روحي... هتتعبي كدا.
ملك :هتعب ليه.
أدهم: عشان حامل.
ملك :انت بتريق.

اقترب أدهم منها وضمها اليه: لا انا اقدر برضو... بس يعني حامل مره واحده... انا معملتش حاجه.
ملك :على فكره انت قليل الادب...انا قولت كدا عشان نهله دي قاعده تبصلك وامها قاعده العيال ومش العيال.
أدهم :الست بتتكلم صح... يعني دلوقتي مش المفروض.
ملك :يلا عشان نطلع الناس تقول اي.

أدهم وهو يقترب من شفتها... وقبلها برقه...ابتعد أدهم عنها ببطء وهمس ف اذنيها وقال :مش هنعدي مرحله البوس دي.
ضربته ملك بخفه علي صدره وقالت :أدهم اتلم... ماشي... ويلا طلع الصنيه برا عشان انا حامل ومقدرش اشيل حاجات تقيله.
ادهم :بقي دي اخرتها.
ملك :اهااا عشان انت قليل الادب... وانا مش بحب قله الادب.
أدهم :بس انا بحبها.
ملك :حاضر يا ساميه جايه.
أدهم :فين ساميه.
ملك :وراك.

بص أدهم وراها ملقاش حد... وف اللحظة دي خرجت ملك من المطبخ
ابتسم أدهم على تصرفاتها قال :براحتك بس وقعتي تحت ايدي انتي حره.
ملك وهي واقفه ف الخارج :ماشي يا حبيبي... هاتي العصير.
حمل أدهم الصنيه الموضوع عليها العصير وخرج خلف ملك.
نادر :أدهم بنفسه بيقدملي العصير... مش مصدق والله.
أدهم وهو ينظر لها بغيظ :اصل ملك حامل مش قادره تشيل العصير.

رواية حب بلا قيود الفصول 11-20 للكاتبة أسماء صلاح



رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الحادي عشر

نورا :مين دا
ملك :انا معرفش... بس هي واقفه معها ليه وف المكان دا.
نورا :هنعمل اي.
ملك :خايفه... اصل الراجل دا شكله غريب كدا.
نورا :يعني هندخل ولا اكننا شوفنا حاجه ولا قصدك اي.
ملك بحيره :طب نتصل بي ساميه عشان لو حصل حاجه... احنا منعرفش مين دا.
نورا :طب يلا بسرعه.
اتصلت ملك بساميه...واخبرتها بالتالي.

ملك :ايوه يا ساميه ابعدي عن الاغاني عشان تسمعني.
ساميه :حاضر... بعدت اهو ...عملتوا اي
ملك :مني واقفه مع راجل عند الباب اللي وارني... هو راجل كبير كدا... احنا هنروح نشوف الحوار دا بس لو اتاخرنا ولا حصلنا حاجه... اتصلي بالرقم دا.
ساميه: حاضر... دا رقم مين.
ملك :أدهم.
وف تلك اللحظة قفلت ملك الخط.
سعيد :انتم مين.

نورا :انت اللي مين وازاي تتدخل البيت كدا... واي علاقتك بمني.
سعيد :حيلك حيلك
مني: اتفضلوا انتم... انا واقفه مع حبيبي.
ملك :انتي مش مكسوفه.
نورا :أركن انت يا حج... يلا يا بت قدامي.
سعيد :طب مش نتكلم الأول.
ملك :هنتكلم في ايه... بعد اذنك...خلاص يامني خليكي... احنا مالنا.
وكانت ملك ونورا لسه هيشموا ولكن وجدوا.
رجلان أمامهم.
سعيد :هاتوهم يا رجاله.

مني: سعيد سيبهم يمشوا... غلط.
قام الرجلان... وبمسكهم... وبربط ايدهم ووضعهم ف السيارة.
سعيد :بصي انتي هتتدخلي... وانا هتصرف... لان لو سيبتهم هيتكلموا... ويعملوا مشكله ليكي يا روحي.
مني :طب هتوديهم فين طيب.
سعيد :متقلقيش يا حبيبتي.
ركب سعيد السيارة... وذهب واخذ معه نورا وملك.

دخلت مني البيت ولاحظت ساميه دخولها ولكنه تسبب ف قلقها اكثر.
اتجهت ساميه ناحيتها.
ساميه :مني
مني :اي
ساميه :شوفتي ملك او نورا
مني :لا... ليه هما راحوا فين.
ساميه وقد غلت الدماء ف عروقها. فهي تعرف جيدا انها كذابه ... :اممم تلاقيهم واقفين برا.
صعدت ساميه الي غرفتها واتصلت بالرقم الذي أعطيته لها ملك.

نادر :تعالي نقف برا يا ابني... دماغي صعدت.
أدهم :تعالي.
خرج أدهم ونادر وابتعدوا عن الدوشة... سمع رنين الهاتف...وأخرجه
نادر :مين
أدهم :رقم غريب.
نادر :طب رد.
أدهم :الو.
ساميه :انا ساميه بنت عمت ملك.
أدهم بقلق : ف اي و ملك فين... يعني.
ساميه :معرفش... بس هي قالتي اكلمك.
أدهم بقلق : ليه... انتي فين.
نادر :ف اي يا ابني... لم يرد أدهم عليه وركب سيارته.
ف تلك اللحظة كان أحمد بيدور عليهم ولقى نادر يتجه ناحيه سيارته.
احمد :رايح فين يا نادر... وفين أدهم.
نادر :معرفش طلع جري بالعربية...وانا هروح وراها.
احمد :طب... انا هاجي معاك.

كان الجميع منشغل بالفرح. وسامع الاغاني اوالتحدث عن الآخرين.
خرجت ساميه من غير ما حد ياخد باله منها ووقفت امام الباب... وكان أدهم قد اتي بالسيارة...أوقف أدهم السيارة ونزل.
أدهم :ممكن تفهمني ف اي.
ساميه :انا مش عارفه كانوا بيشوفوا مني... وملك قالت ان مني كانت واقفه مع واحد.
وصل نادر واحمد... ونزلوا من السيارة.
احمد :ف اي يا أدهم.
أدهم :استنى يا احمد...طب فين مني دي.
ساميه :جواه.

نادر :ف اي يا أدهم.
أدهم :ملك ف حد خدها.
نادر :طب ماتتدخلي تجيبي مني دي.
ساميه وهي تبكي : مش هعرف... وخايفه حد ياخد باله.
احمد: الفرح شاغل محدش واخد باله من حد... اتصلي بها وخليها تتطلع.
اتصلت ساميه بمني.
ساميه: مني اخرجي برا ف واحد بيقول انه عاوزك... شكله كبير شويه انتي تعرفي.
مني: هو قالك اي... ولا اقولك... استنى هطلع.

أدهم :قولتي كبير ليه
ساميه :عشان ملك قالت إن مني واقفه مع واحد كبير.
خرجت مني من الباب... وجدت ثلاث شباب ومعهم ساميه.
قام أدهم بمسكها من شعرها. قال :انطقي يا بت وقولي ملك فين.
مني بصراخ :اهااا سيبني انت مين... مين دول يا ساميه.
نادر: انطق يا بت... بدل ما نخلص عليكي.
مني بخوف :معرفش.
اخرج أدهم المسدس من جيبه وقال: هتقولي ولا اخلص عليكي.

احمد وهو يحاول ان يبعد أدهم عن مني :اهدي يا أدهم.
ساميه :حرام عليكي انتي جبله.
أدهم بنفاذ صبر :انطقي.
مني :سعيد.
أدهم بعصبيه وهو يجذبها من شعرها :سعيد مين.
مني بألم :اهااا... المحامي... بتاع جدي.
أدهم :خدهم فين.
مني ببكاء :والله معرفش... معرفش.

نادر :كلمي و قوليله انك عاوزه تروحي عنده... لان ساميه قالت إن جدك عرف كل حاجه.
مني :لا انت مجنون.
قام نادر بصفعها على وجهها بقوه... جعلتها ترتمي على الأرض وتدمي فمها.
مني :حاضر حاضر.
احمد :انجزي وارحمي نفسك.
امسكت مني الهاتف بخوف... واتصلت بسعيد.
مني بصوت مهزوز: الو.
سعيد :ف اي.
مني :الحقني جدي عرف... كل حاجه وقال انه هيخلص عليا.
سعيد :وانتي فين.
مني :خرجت من البيت.
سعيد :هبعت حد من الرجالة يخدك.

نادر :تمام... هتركبي معها عادي واحنا هنكون وراكي اي غلطه تمنها حياتك فاهمه.
احمد :المشكلة لو حد حس بحاجه... الدنيا هتتقلب.
أدهم :ميهمنيش حاجه يا احمد.
ساميه :وانا مش عاوزه غير اختي... ياريت الفرح يبوظ عشان عريس الغفلة ينبسط.
احمد :اممم يارب.
أدهم :طب انتي خليكي هنا
ساميه انا لازم اجي معاكم.
أدهم :احمد انت هتكون ورايا وخليها معاك.
نادر :يلا طيب اكيد زمانه على وصول.

عند ملك ونورا.
كانوا ملقيين على الأرض ويدهم مربوطة خلف ظهرهم.
نورا :انت مين.
سعيد :منورين.
ملك :احنا فين.
سعيد: بصوا... انا طيب ومش هعملكم حاجه... بس واجب اخد مكافأة اخر الخدمة.
نورا :واحنا مالنا.
سعيد :اقولك... انتم جدكم العطار وعنده فلوس كتير.. انا كنت السبب ف نصهم طبعا... اكيد انا معملتش كدا لله.
ملك :انت عاوز اي.

سعيد :انا فضلت شاغل عند عبد الحميد بقالي 10 سنين وانا مبكرهش حد قده اصلا... ولا زادت كمان ان يوسف دا يهددني... لا وكمان هطلع بالمولد بلا حمص... انا استحملته كتير عشان اقدر اكسره واذله وقت ما تيجي الفرصة... واهي جات.
ملك :ليه كل دا واشمعنا خدتنا احنا.
نورا : انت حيوان.
قام سعيد ونزل بجسمه لمستويها وقام بصفعها...اخرسي.

سعيد :عشان اخد حق ابويا اللي عاش طول عمره ف السجن...بسب جدك تجار الآثار... لبسه قضيه ظلم... وبدل ما يدخل هو... يدخل الغفير اللي شاغل عنده .
ملك :احنا ذنبا اي.
سعيد :مش ذنب حد... انتم الي طلعتوا قدامي... كمان هجيب مني... انتم عارفين انا هعمل بيكم اي...مني اخت يوسف... وانتي جدك كان هيموت ويخدك... وانتي بنت نعمه... يعني هتبقى فضايح... وعيله العطار هتحط راسها ف الارض.
نورا :انت مريض.

سعيد :ههههههههه... بظبط كدا وكمان هخلي الرجالة الحلوة دي تتسلى بيكم شويه.
كانت ملك تبكي من شده الخوف وكذلك نورا.
وفجأه دخل واحد المخزن وكان معها مني.
سعيد :مني... حبيبتي... تعالي.
احست مني بقلق من طريقته... اشار سعيد لاحد الرجالة اللي واقفه انهم يربطوا مني.
مني بصراخ وصدمه :انت بتعمل اي... سعيد.
سعيد :مبرووك عليكم يا رجاله... عاوزه صوره وصوت جوده عالية ههههههههه.

فجاه اتكسر بابا المخزن ودخل أدهم ونادر... وتابعهم احمد بعد ما أكد على ساميه انها تفضل ف العربية.
رفع رجاله سعيد أسلحتهم.
سعيد :انتم مين.
اتجه أدهم ناحيته وصوب المسدس على راسه وقال :قولهم ينزلوا السلاح لحسن... راسك هتبقى نصين... شاور ليهم سعيد بيده ...وانزلوا أسلحتهم.
ادهم :احمد فك البنات وطلعهم برا بعيد عن المخزن بشويه... وانت يا نادر خد كل السلاح دا...واللي هيتحرك موته.

سعيد :انت عارف انا مين.
أدهم بحده :مش عاوز اعرف.
قام احمد بإخراج ملك ونورا ومني.
سعيد :اديك خدتهم... عاوز اي.
قال بصوت أدهم يشبه فحيح الأفعى :هنسفك من علي وش الأرض.

ف الخارج.
نزلت ساميه من السيارة وقامت باحتضان اختها وملك... وهي تبكي وتحمد ربها انهم بخير
ساميه: الحمد الله انكم بخير.
نورا :انا كنت هموووت من الخوف.
ملك :وانا بس الحمد الله.
وكانت مني تقف بعيد عنهم منكسرة... ووحيدة.
ملك بقلق :هو أدهم مخرجش ليه.

نادر..:انا فضيت البنزين.
سعيد بخوف:بنزين اي.
أدهم :مش انت اللي حاطت البنزين ف المخزن نصيبك بقا.
سعيد :هندمك
أدهم :يلا سلام بقا...اخرج أدهم سيجاره وقام بااشعلها وبعدين رمها على الأرض...واشتعلت النار ف المخزن.
خرج أدهم ونادر.
احمد :المخزن بيولع
نادر :كان ف بنزين جواه والغبي سعيد رمي سيجاره الحمد الله اننا عرفنا نخرج.
اتجه أدهم ناحيه ملك... وقال انتي كويسه.

ملك :ايوه الحمد الله.
أدهم: الحمد الله يا حبيبتي.
نورا :انا عاوزه افهم انتم مين.
ساميه :وانا.
ملك :لما نروح.
ساميه :لا لازم دلوقتي انتي عارفه ان بكره ف فرح... و هتجوز اللي حمار اللي بيقولوا عليه.
احمد :مش لاحظه انك غلطتي ف الحمار كتير قصدي العريس.

ساميه :وانت تعرفه منين يقربلك حاجه... مثلا... وحتى لو يقرب... يعني انا مبخفش وروح قوله ان انا اللي هيتجوزها وبقول عليه حمار ومعندوش دم ولا احساس.
نادر :ف تعديل بسيط ... انت بتتكلمي مع الحمار شخصيا.
احمر وجهها بصدمه... واحست ان الارض تتدور بها.
ضحكت نورا ووضعت يدها على فمها :ههههههههه موقف وحش.
ساميه:انا مكنتش اعرف... إن
احمد:اني حمار.
ساميه :سوري
احمد مازحا: مش مهم حمار حمار
نادر :طب مش يلا.
ركبت نورا وملك مع نادر وادهم.
ومني ركبت مع احمد وساميه...وكانوا يختلسوا النظرات لبعضهم طول الطريق.

نورا:استنوا نشوف الأول مين جواه.
تنهدت نورا بارتياح :لسه بياكلوا الناس... نحاول ندخل وواحده واحده تتطلع على فوق من غير ما حد يحس...ااكننا كنا فوق من الاول فاهمين.
وبالفعل نفذوا الخطة.
دخلت مني اوضتها وارتمت على الفراش وانفجرت ف البكاء.

ف الاوضه عند ملك
نورا :بس أدهم طلع جينتل اوووي.
ملك :ايوه.
ساميه :مالك يا ملك.
ملك :مفيش... حاجه... اي رايك ف احمد
ساميه :طلع أموره الصراحه... ولذيذ.
نورا :يا واد يا واد.
ساميه :يا خفه استنوا انزل اشوف الناس ماانا العروسة بقا.
نورا:هههه انزلي يا اختي.
نورا :مالك من ساعه ما جينا وانتي ساكته.
ملك :خايفه.

نورا:من ايه يا بنتي.
ملك :ادهم هو اللي ولع ف المخزن ونادر كداب.
نورا :عرفتي ازاي.
ملك :حسيت بكدا انتي مشوفتيش أدهم كان رافع عليه السلاح ازاي وبعدين مخرجش على طول ليه وخلي احمد يبعدنا.
نورا :سعيد كان هيضيعنا يا ملك يستأهل اللي حصله.
ملك :انتي عارفه يعني اي تولعي ف انسان.
نورا:هو شكله بيحبك اوي.

ملك :دا اللي خوفني انهارده... خايفه ف يوم أدهم يذيني.
نورا:لا ملك...متقوليش كدا.
ملك: تعالي نشوف مني.
نورا :بعد اللي عملتوا معانا نشوفها.
ملك: زمانها مضايقه وندمانة وانتي عارفه انها ملهاش اخوات.
نورا :ماشي يلا.

كانت مني منهارة وتبكي... خبطت ملك على الباب ودخلت هي ونورا.
مني بتوسل وندم :انا اسفه على اللي حصل بسببي... ممكن محدش يعرف...حاجه ارجوكم
ملك بحنان وهي ترتب على كتفها :محدش هيقول حاجه يا منى انتي اختنا.
نورا :كلنا بنغلط يا ستي... ولازم نسامح بعض.
مسحت مني دموعها وقالت :يعني انتم مش هتقولوا لجدي... ولا بابا.
ملك :لا احنا مش هنقول لحد.
نورا :خلاص يا ستي فكها كدا احنا الحمد الله خرجنا وزي الفل اهو... وكمان ساميه شافت احمد واعجبوا ببعض.

عند ام محمد.
ام محمد :اي يا بت قاعده ف اوضتك ليه.
هاجر :مفيش يااما تعبانة.
ام محمد :انتي بقالك يومين على كدا ما ساعه ما نزلتي لام حاتم.
هاجر :مفيش يا اما مفيش انا كويسه... بس مليش نفس اوكل ولا اطلع من اوضتي.
ام محمد :لو حاتم عملك حاجه قوليلي وانا انهي الموضوع يا حبيبيتي ولا يهمك.
هاجر :لا.
قامت هاجر فجاه وهي تضع يدها على فمها واتجهت الي المرحاض... بسرعه.
ام محمد :شكلك اتحسدتي يا بت.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني عشر

بدايه يوم جديد... وكان الجميع يستعدون للفرح.
كانت سعاد وزينب ونعمه يجلسون ف الصالون... ويتحدثون...ف أمور تجهيز الفرح
سعاد بنره كلها غل :جهزتي كل حاجه يا نعمه.
نعمه:اهاا كله الحمد الله...بس ناقص اقوم اشوفهم عاملوا اي ف عشا العروسة.
زينب :اهااا لازم نودي عشا زين... وكمان الصباحية.
نعمه: ايوه... انا مجهزه كل حاجه زين.
سعاد :طب يلا نقوم نشوف ناقص اي... لحسن تكون ف حاجه ناقصه الواحد مش عاوز يسمع كلام ملهوش لازمه.

طرقت نهله الباب على منزل عمتها.
فتحت لها ايمان :تعالي يا نهله.
نهله : لا شكرا يا عمتو انا كنت جايه اشوفك صحيتي ولا.
ايمان :لا يا حبيبتي انا صحيت من بدري... امك جهزت الحاجه ولا لسه.
نهله :اهااا البيت مقلوب هناك...وبابا واقف مع الرجالة برا.
ايمان :عقبالك يا نونو... انا هدخل اقول لعمك لسليمان واجي معاكي.
دخلت ايمان لتخبر سليمان... وخرجت مع نهله.
نهله :هو حضرتك ليه مرضتيش تقعدي معانا ف البيت.

ايمان :عادي يا حبيبتي دا كان وراثي ابويا وانا كنت حابه اقعد ف بيتي بدل ما ابقى تقيله على حد ...وبعدين احنا جنب بعض... وقولت عشان تبقوا على راحتكم... انتي الاول كنتي صغيره لكن دلوقتي انتي عروسه زي القمر ما شاء الله.
ابتسمت نهله بخجل...كان همام يقف داخل حديقة البيت ويعطي التعليمات لعمال.
لمحهم همام وقال :ادخلوا جواه الرجالة واقفه.
نهله :كنت بجيب عمتي... يا ابوي.
ايمان :احنا هندخل اهو يا همام... هو أدهم ونادر مع احمد فوق صح.
همام :ايوه ويلا خشوا.

كانوا الشباب يجلسون مع بعضهم.
أدهم :حوار فاكس اوووي والله.
احمد :والله انا اتخنقت.
نادر :هههه انت هتبهدل والله.
احمد :يا عم صلي على النبي كدا... مش كفاية امي.
نادر :اوعي هتكون هتلبس جلابيه صعيدي بقا وكدا.
احمد :لا طبعا... هيبقى شكلي عبيط... وبعدين انا اشتريت البدلة... وقام احمد وفتح الدولاب وأخرج البدلة.
أدهم :حلوه.

نادر :حلوه بس ربنا يستر... وابوك هيلبس جلابيه
احمد :لا يا عم
أدهم :طب ليه الفرح، متعملش ف فندق احسن بدل البهدلة دي.
أحمد :احنا صعايدة يا ابني... يعني لازم فرح كبير تحلف بي البلد كلها... وكمان انا احمد الشوربجي... والعروسة حفيده العطار.
أدهم :هما الستات هيكونوا جواه البيت... والرجالة برا صح.
احمد :اهااا.

نادر :يعني فرح ناشف وحاجه تسد النفس...واكمل نادر مازحا ارفع راسنا يا عريس بقا.
احمد :ونبي اتلهي.
أدهم :لا صحصح كدا لان شكلك هيبقى زفت.
احمد :معانا ربنا.
نادر :هما هيخلصوا تجهيزات الفرح أمتي.
احمد :يعني على المغرب كدا. وتكون العروسة جهزت اروح اجيبها. وتتدخل الناس يحتفلوا بيها شويه... بعدين نطلع.
نادر وهو يغمز له :وبعد ما تطلع.
احمد :ننام عشان هكون تعبت وبنام بدري... وقام احمد بحدف نادر بالوسادة... هتتلم ولا.
التقطت نادر الوسادة وقال:انا غلطان اني بنصحك يا عبيط.

ف منزل عبد الحميد... ف اوضه ملك.
ساميه :هي الكوافيرة هتيجي امتى.
ملك :معرفش والله...ممكن كمان شويه بس يارب تتطلع حلوه.
نورا :طب وبالنسبة لينا هنحط ميك اب وكدا ولا اي.
مني :علميا المفروض نحط عشان دا فرح... واقعيا بقا جدك مش هيرضي.
ملك بحزن :يعني مش هحط روج.
نورا :هههه شكلها هنروح غفر كدا.
مني: مش كفايه الفساتين دي.

نورا :هههه مالهم بس، والله حلوين هما محتشمين شويه بس.
ملك :بس والله حلوين يعني...بس انا هاخد البترولي... او النبيتي.
نورا :وانا الموف.
مني :خلاص اخد انا النبيتي.
ملك :خلاص وانا البترولي... على فكره حلو.
ساميه :بسسسس اسكتوا... صدعتوني.
ملك :طب يلا يا اختي شوفي ناقصك اي عشان الميك اب ارتسيت زمانها جايه.
نورا :هو احنا لازم نروح هناك.
مني :اهااا.
نورا :احنا هنحط مكياج ولما الحج عبد الحميد اعترض مش هنشيله برضو... تمام يا بنات.

ف القاهرة... كان حاتم يجلس مع شادي على القهوة كالعادتهم.
نادي حاتم على القهوجي وطلب اتنين شاي.
شادي :هتعمل اي ف المصيبة دي.
حاتم بلا اهتمام... :ولا اي حاجه... هو انا غصبتها على حاجه.
شادي :يا ابني انت خطيبها.
حاتم :وانا مالي... انا كل اللي شاغل بالي البت ملك دي اختفت ومحدش عارف طريقها.
شادي :يا ابني خليك ف الواقعة اللي انت فيها... البت لو حكيت لأمها... امها مش هتسكت وهتقول لأمك.
حاتم :وانا مالي هو حد قالها متربيش بنتها كويس.

طرقت ام محمد الباب وفتحت لها سميحه.
سميحه: اتفضلي يا اختي.
قبلت كل منها الأخرى...ودلفت الي الداخل.
سميحه :مالك يا ام محمد شكلك مهموم ليه.
ام محمد :ولا حاجه... العيال قالوليك على التغيرات بتاعت الشقة.
سميحه :شقه اي... حاتم قالي لما تيجي هاجر.
ام محمد بقلق :يعني هاجر مجتش.

سميحه :لا يا اختي... حاتم من كام يوم قالي هتيجي تشوف الشقة... ومجتش.
ام محمد وقد أحست ان ظنونها كلها صح وقالت :طب همشي انا بقا... قامت وخرجت... أحست ان لم تقدر على الوقوف وكانت تستند على السلم... وكانت تردد على لسانها يارب جيب العواقب سليمه يارب.
دخلت الي شقتها... وجلست على أقرب كرسي... قامت وذهبت الي غرفه هاجر وفتحتها.
هاجر بفزع :ف حاجه يا اما.

ام محمد :هو حاتم عمل اي ف الشقة.
هاجر بارتباك :انا قولتلهم بقا وهما يتصرفوا.
غلت الدماء ف عروقها وقامت بجذبها من شعرها... وقالت :بتكدبي ليه يا بت... سميحه بتقول انها مشفتكيش... يبقي انتي روحتي فين وساعتها... انتي قاعده ف اوضتك مبتخرجيش... وشاغله ترجيع و ملكيش نفس للأكل يبقى اي دا.
هاجر وهي تتوجع من الألم :اهااا... سيبي شعري يا اما.
ام محمد :انطقي يا بت حصل حاجه بينك وبين حاتم.
هاجر :لا يا اما.

ام محمد :خلاص ننزل نروح لأي دكتور ونشوف مالك.
هاجر بخوف وارتباك :لا... مش لازم.
ام محمد :انطقي... بدل ما اقول لاخوك ويقتلك ونخلص.
هاجر وانفجرت ف الدموع :والله انا كنت نازله عشان اشوف الشقة... وهو فتحلي بس امه مكنتش جواه قولته همشي انا... قالي لا... و.
انهالت عليها ام محمد بضرب علي وجهها.
ام محمد نادبه الخدين :يا مراري... يا خيبتك ف بنتك... هنعمل اي ف المصيبة دي يا بت *****

اتي المساء... واشتغلت الانوار وتعالت الزغاريط.
كان ساميه تنظر قدوم عريسها.
مني :يا بنات يلا عشان العريس جي يلا ننزل.
نورا :يلا طيب يجماعه انا حاسة اني هقع والله.
ملك :ههههههههه... طب يلا ننزل العربيات وصلت تحت يلا يا عروسه.
تعالت الزغاريط... ونزلوا الفتيات... وأمسك والدها يدها... ليعطيها لعريسها.
نعمه وهي تسمح دموعها :مبروك يا حبيبتي.
دخل احمد... ومعه نادر... والده.
واستلم احمد عروسته.
احمد :مبروك يا عروسه.
ابتسمت ساميه وقالت :الله يبارك فيك.

وركبوا السيارة ... وتابعتهم باقي السيارات... انتهيت الزفة وبعد كدا ذهبوا لمقر الفرح... ودخلت العروسة... عند الحريم... وتعالت الزغاريط... وقامت كريمة وإيمان باستقبال اهل العروسة... وقام المعازيم بالتهنئة.
قامت نهله واصدقاءها يقوموا ساميه.
نهله: قومي ارقصي... يلا
ساميه بابتسامه :شويه طيب.
همست نورا لملك وقالت :هو أدهم فين.
ملك: معرفش وحتى مكنش معهم.

كانت ترقص نهله واصدقاءها... وبعد كدا جلسوا بجانب ملك ونورا... وكانوا يتحدثون.
نهله :والله يا بنتي قمر اوووي... ولا عضلاته وهو فاتح القميص كدا حاجه تهبل.
ردت أحدهما :اسكتي لحد يسمع.
نهله :عادي وبعدين محدش واخد... باله
ردت احدي صديقتها :طب هو فين.
نهله :اكيد برا طبعا ومش هتعرفوا تشوفه.
ردت الأخرى وقالت :انتي هتتجوزي.

نهله :عمتو هتموت وتاخديني لي... وبصراحه هو عجبني اوووي.
كانت ملك تسمع تلك الحديث... وهي تكاد تحرقها نيران الغيرة.
نورا:هي نهله بتتكلم على مين.
ملك بغيظ :عن أدهم... يا نورا.
نورا :استنى طيب كدا تعالي انتي مكاني وخليني انا جنبهم على طول...قامت ملك وابدلت مكانها.
وكانت نهله مازالت مستمرة ف الحديث.
نورا :بتتكلموا عن مين يا بنات... اصلي الموضوع شديني الصراحه.
نهله بفخر :ابن عمتي.

نورا :واووو هو حلو اوووي كدا.
نهله بتوهان :جدا...وكمان هيبقي جوزي المستقبلي.
ملك بنفاذ صبر :لا انا هطلع اشم هوا اتخنقت.
لم تتمكن نهله من سمعها بسب انها لم تكن مركزه معها وبسبب الدوشة.
خرجت ملك خارج المنزل لكي تبتعد عن الفرح.
وكانت تفكر ف أدهم...وقامت بالاتصال بي... ولكن لم يرد عليها.
قلقت ملك وذهبت الي المنزل.

طرقت ملك المنزل... فتح أدهم الباب...وكان عاري الصدر لا يرتدي سوا بنطلون قطني.
ملك بانفعال ولم تنتبه الادهم الذي يقف عاري الصدر:انت فين ومش بترد ليه...وبتعمل اي.
أدهم :اهدي بس... والله كنت نايم...راحت عليا نومه.
ملك :طيب ولسه هتكلم كلام ولكن... وضعت يدها على عينها وقالت :انت خارج كدا ليه.
شال ادهم يدها... وامسكها وقال :مكنتش اعرف انك انتي وبعدين نايم.
ملك :طيب ادخل البس.

أدهم :طب هتفضلي واقفه على الباب.
ملك :اهااا اومال هروح فين.
أدهم :ادخلي... وبعدين اي اللي انتي عاملها دا.
ملك باستغراب :عامله اي.
أدهم بغيره :المكياج دا ليه.
ملك: مش اللي هناك دا فرح... وانا اعتبر زي اخت العروسة.

أدهم بنرفزة سحبها للداخل... وأغلق الباب... وقال بغضب :امسحى القرف دا عقبال ما اخلص.
ملك بعند :لا مش همسح حاجه... انا... وبعدين انا مش حاطه حاجه اوفر يعني.
أدهم بعصبيه :ملك اسمعي الكلام بدل ما امسحه انا.
ملك :لا يا أدهم يلا انا هخرج بقا.
امسكها أدهم وقفل الباب... واسند ظهرها على الحائط.
أدهم :انتي بتمشي... ولا همك... وقولت امسحى الزفت دا ومش عاوزه صح.

حاولت ملك ان تبتعد عنه ولكن بدون فائدة فهو كان محاصرها من جميع الجهات.
اتوترت ملك وزادت ضربات قلبها. وتعالت انفسها... وقالت: سيبني بقا.
أدهم وبنره تحذيريه :انتي مش هتمسحي حاجه صح.
ملك :ايوه وسيبني بقا.
انحني أدهم ببطء وطبع علي شفتها قبله خفيفة... ثم ابتعد قليلا.
انا همسحه ليكي.
حاولت أن تبتعد عنه ولكن لا مفر.

اغمضت ملك عينها وقالت بضعف خلاص يا أدهم همسحه.
لف أدهم ذراعه حول خصرها...ساحبا اياها بقوه داخل أحضانه.
وقبلها قبلات حاره بشوق ولهفه.
وحب كأنه يريد أن يروي عطشه... يريد أن يمتلكها... وهي الآن قربيه منه.
ابتعد أدهم عنها وقال :كدا الروج اتمسح.
ملك :انت.

اقترب أدهم منها تاني وقال :انا اي.
ملك بتوتر :ولا حاجه... ممكن امشي.
أدهم بنبره تحذيريه :لا هدخل البس وبعدين هنخرج مع بعض... ماشي يا ملك ولا اخليكي تقضي الليلة هنا.
ملك بغيظ :طيب اتفضل البس يا أدهم باشا.
أدهم :لا انتي بتقولها من غير نفس.
ملك :خلاص بقا يا أدهم.
أدهم :انتي بتزعقلي يا ملك.
ملك :مين دي انا... مقدرش.
أدهم :اهااا انتي... عادي انا ممكن اسمحك بس بشرط.
ملك وهو تنظر له بغيظ وقالت :قول اعمل اي.
أدهم :وهتعملي ولا.
ملك :هعمل يلا بقا.
أدهم :بوسيني.

ملك :نعم! أكيد بتهزر صح.
أدهم :يلا ولا هنفضل واقفين كدا...عاوز ادخل البس.
ملك :لا طبعا... انت بتقول إي.
أدهم :هاااا...يلا ولا
ملك :طيب.
استندت ملك عليه بوضع يدها على صدره العاري... واغمضت عينها وقامت بوضع قبله خفيفة على شفتيه... وابتعدت عنه.
ملك وقد احمر وجهها وكاد قلبها يقف ... وقالت :حلو كدا.

ادهم : لا بس يلا بقا...هدخل البس... واجيلك.
خرج أدهم وكان يرتدي بدله وكان يفتح اول ازرار القميص كالعادته.
افتكرت ملك كلام نهله وقالت :ونبي يا أدهم اقفل القميص.
أدهم :هاااا.
شاورت ملك على قميصه وقالت الزرار يا أدهم.
أدهم :ليه.
ملك :معلش اقفله...اصل الجو برا ساقعه.
أدهم :لا ف اي.

ملك :عادي... اقولك احنا نقعد هنا بلا فرح بلا بتاع واتجهت ملك وجلست على الأريكة.
أدهم :انتي مجنونه يا بت.
ملك بغيره :انت عاوز تتطلع ليه... ولا عاوز تشوفها.
أدهم :والله مش فاهم حاجه.
قامت ملك وقفت أمامه وقالت بغيره :نهله يا أدهم.
أدهم :اخت أحمد.
ملك :وهو ف كام زفته.
أدهم وهو يلف ذراعه حول خصرها :مالها.

ملك :قاعده تقول اصل أدهم ابن عمتي وكلام فاضي... وجوزي المستقبلي.
أدهم :ودي غيره.
ملك: لا.
أدهم :اممم واضح... ياروحي انا بحبك انتي. ومش عاوز حد غيرك... نهله تقول اللي هي عاوزها.
ابتسمت ملك وقالت :يلا نخرج بقا.
أدهم :مجنونه.
ملك :اهااا ومتتدخلش عند الستات خالص خليك برا.

أدهم :حاضر... تحبي أقف برا البيت خالص عشان محدش يشوفني.
ملك :لا مش هينفع... عشان أحمد ميزعلش بقا.
أدهم: طب يلا يروحي.
خرجت ملك هي وادهم من البيت... ولكنها لم ترى تلك العيون اللي كانت ترقبها...وتتوعد لها.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثالث عشر

انتهى اليوم.
وف بدايه اليوم التالي ذهبت نعمه ونورا ومعهم ملك لكي تبارك للعروسة.
 كريمة ساعدتها ف اخذ الاكل منها التي أحضرته معها: مكنش له لازمه التعب دا.
نعمه :الواجب يا ام احمد.
كريمة :اتفضلوا.

دلفوا إلى الداخل... وكانت ايمان ونهله يجلسون بالداخل... وقامت ايمان ورحبت بيهم.
نعمه :فين ساميه.
كريمة :اطلعي يا نهله قولي ساميه...ولا اقولك خدي خالتك نعمه ووصلها لساميه عشان يتحددوا مع بعض.
ايمان موجه كلامها لملك :شكلك مش من هنا.
ملك :كنت عايشه ف القاهرة.
ايمان :امممم.. وهترجعي مصر ولا هتخليكي هنا.
ملك :لا هقعد مع اهلي.
ايمان :انا هقوم امشي... بقا أدهم ونادر واقفين برا عشان هنسافر.
كريمة :ليه ما تخليكم عاد.

ايمان :هنيجي تاني... والله...وأكملت ايمان وهي تنظر لملك والمرة الجاية هنيجي لفرح برضو بس هكون انا ام العريس بقا.
تغيرت ملامح ملك... ونورا لأنهم هما اللي فاهمين الموضوع.
كريمه:وهنبقي نسايب كمان ههههههههه... استنى انا هدخل اجيب حاجات من المطبخ.
ايمان :متتعبيش نفسك يا كريمة والله مش عاوزه حاجه.
كريمة :لازم تاخدي... واومال هتروحي من بلدك فاضيه عاد.
ايمان :هههه طب ادخلي.
كانت ملك ونورا يجلسان ويخطفان النظرات لبعضهم.
ايمان :عقبالكم يا بنات.

نورا :شكرا يا طنط.
ايمان :هو انتي اخت ساميه.
نورا :اهااا وملك بنت خالي.
ايمان :مش هتطلعي تسلمي على أدهم قبل ما يمشي.
ملك احمر وجهها ومبقتش عارفه ترد.
ملك :هشوفه ليه.
ايمان :يعني انتي عارفه أدهم اهو.
ملك بتوتر :لا... اهااا.
ايمان :خلاص انا كنت عاوزكي تشوفي قبل ما يمشي.
ملك لنفسها : ياربي ايه الموقف الزفت اللي انا في دا.

ايمان : انا مش ام معقده ولا حاجه وطلالما أدهم بيحبك وانتي بتحبي انا معنديش مانع عادي.
ملك :يا طنط.
ايمان :يا حبيبتي انا عارفه كل حاجه... المهم خلي بالك من أدهم... وف يوم من الايام الجاية هنقعد ونتكلم.
ابتسمت ملك وارتاحت لتلك السيدة.
خرجت كريمة وقالت يلا يا ايمان.

نادر :انا خلصت.
أدهم :ماما هناك هتخلص وهنمشي.
سليمان :طيب يلا نروح نسلم على الناس.
كان أحمد وهمام بيودعهم.
همام :انتم هتمشوا ليه عاد.
سليمان :عشان الشغل... وهنيجي تاني ان شاء الله.
خرجت ايمان وودعت اخوها وبعد كدا ركبت العربية مع زوجها...ولحقهم أدهم ونادر...وسيارتين الحراسة.

 وبعد كدا مشيت نعمه ونورا مع بيتهم وذهبت ملك الي المنزل... كان الجميع يجلسون ف الصالون... ملامح وجههم جامده... ومني واقفه ساكته.

ملك باستغراب :ف اي
قام عبد الحميد وقام بصفعها على وجهها بقوه... جعلتها ترتمي على الأرض... ونزفت من فمها... انهالت الدموع من عينها.
عبد الحميد :شكلي دلعتك بزياده.
ملك :انا عملت اي.
عبد الحميد :بقى انتي هتحطي راسي ف الطين يا بت دلال...بكرا فرحك على يوسف ابن عمك.
ملك بانهيار وانفجرت ف الدموع :مش هجوزه...انا معملتش حاجه.
عبد الحميد :اي بينك وبين ولد النوري.
وقعت تلك الجملة علي سمعها كالصاعقة.

ملك بخوف :مفيش حاجه.
 قام عبد الرحمن ووقف أمام والده :اهدي يا ابوي.
ملك وهي منهارة على الأرض :انا مش هجوز حد.
عبد الحميد بعصبيه وغضب جامح :كنتي ف البيت عنده بتعلمي اي...وتعرفي منين.
لم تنطق ملك.
سعاد بشماته :ما تتكلمي يا بت.
كانت مني واقفه... وهي تبكي على حاله ملك.

قام عاصم وقال :اقعد انت يا ابوي... وانا هربيها... وقام عاصم بمسكها من شعرها بقوه... وسحبها على فوق... وادخلها غرفتها واخد منها الهاتف... وقفل الباب عليها بالمفتاح... ونزل.
عاصم :حبستها فوق ومحدش يدخلها ليها مفهوم... وانت يا يوسف جهز نفسك عشان فرحك.
يوسف:امرك يا ابوي
عبد الحميد :زين يا ولدي.
زينب :الحمد الله ان محدش شافها... كانت فضحيتنا هتبقى بجلجل.
يوسف :انا اول ما شوفتها بتسحب قومت مشي وراها ولاقتها داخله وفضلت عنده جواه.
عبد الحميد بنرفزة :خلاص يا ابني انا لو عليا اطلع اتوخها... واغسل عاري بيدي.

كانت ملك منهارة ف غرفتها... كانت تسبح ف بحور دموعها... وها هي الآن اصبحت حبيسه غرفتها...لم تعلم ماذا تفعل.

سحبت مني يوسف الي غرفتها.
يوسف :اي يا بت
مني :هو انت شوفتها صح.
يوسف :ايوه... كنت عاوز اجبها من شعرها بس قولت اتقل على الرز.
مني وهي تريد اقناعه ان يبتعد عن الجوازه بايه طريقه : بس انت كدا هتلبس ف الجوازه دي.
يوسف :وماله يااختي كفايه الفلوس... وبعدين اديني هتسلي شويه وبعدين ابقى اتجوز تاني.
مني :امممم طيب
يوسف :عاوزك تخلي عينك عليها عقبال ما المأذون يجي بكرا واتجوزها.

مني :طب ما تخليني ادخلها.
يوسف :ليه
مني : ادخل اديها كلمتين ف جنابها...و احرق دمها.
يوسف :طب خدي المفتاح ويلا بسرعه.
مني :من عينا.
ذهبت مني عند غرفه ملك وفتحتها... وجدتها تجلس ف احدي زوايا الغرفة على الأرض وتضم ركبتها الي صدرها... وعيونها متورمه وحمراء من كثره البكاء.
جلست مني على ركبتها... وقالت بحزن وشفقه:سامحيني يا ملك انا مش عارفه اعملك حاجه والله... وحتى ملحقتش اقولك انا اتفاجات... يا ملك ردي عليا.
ملك بصوت منبوح :كلمي أدهم.

مني بصدمه :أدهم تاني... يا ملك.
ملك بتوسل :انا عاوزه أدهم.
مني :هحاول حاضر.
خرجت مني وذهبت الي يوسف... وعرفت تضحك عليه بكلمتين...واول ما خرج يوسف من عندها اتصلت بنورا وحكيلتها كل اللي حصل.
نورا بذهول :كل دا حصل ازاي.
مني: يوسف قال لجدك الصبح مسافه ما هي رجعت كان البيت كله عرف.
نورا :وهي فين.
مني :حالتها متدمره خالص.. وابويا حبسها ف الاوضه... وبتقول عاوزه أدهم.
نورا بحيره :أدهم ودا هنجيبه ازاي..
مني :مش احمد ابن خاله اتصلي بساميه وخليها تقول لأحمد واحمد يكلمه... ونبي بسرعه يا نورا ومتخليش حد يحس بحاجه.

كان أدهم مازال ف الطريق.
نادر :هو الحج سليمان مشي بسرعه ليه... انا مش شايف عربيته.
أدهم :مش عارف.
قطع حديثه رنين هاتف أدهم وكان احمد المتصل.
تغيرت ملامح أدهم وقال :انت بتقول إي... انا جاي.
نادر :ف اي يا أدهم.
لف أدهم بالسيارة... خلي الحراسة تيجي ورانا كلمهم.

 تجمعت الدموع ف عين ساميه وقالت:انا عاوزه اروح لملك يا احمد.
احمد :اهدي يا حبيبتي اولا انتي عروسه ومش هينفع تنزلي اول يوم ليكي. وثانيا هتعملي مشكله لمنى. كتر خيرها انها اتكلمت.
ساميه بقلق :طب أدهم هيعمل اي.
احمد :بصراحه مش عارف بس كلها شويه وهنعرف.
ساميه: ربنا يسترها... يارب.

كان أدهم يسوق بسرعه جنونيه كأنه يسابق الوقت.
نادر :ف اي فهمني.
أدهم :عاوزني يجوزوا ملك لابن عمها.
نادر :طب هتعمل اي.
أدهم :هخدها.
نادر :دا جنان هتروح تاخد واحده من بيتها... ووسط أهلها.
أدهم هو يتطاير الشرار من عينه :كل دا ميهمنيش.
وامسك هاتفه واتصل بااحمد.

أدهم :انا عاوز رجاله يا احمد... وخليهم يجولي على مخازن العطار... وقفل الخط.
نادر :هتعمل اي يا صاحبي
أدهم :هحرقلهم المخازن.
نادر :انت اتجننت... يا ادهم.
أدهم بنرفزة :لو خايف منهم روح.
نادر :لا مش خايف.

ايمان بقلق :أدهم مش ورانا.
سليمان :عادي يا روحي... وبعدين احنا قربنا خلاص.
ايمان :طيب.. اتصل بي. .
سليمان :هو أدهم صغير... وبعدين هو معها الحراسة مفيش حاجه اطمني.

ف منزل عبد الحميد.
عبد الحميد :مش عاوز مخلوق يعرف حاجه فاهمين... والا هيبقى ليا تصرف مش هيعجب حد.
عاصم :محدش هيتكلم يا ياابوي.
عمر : اكيد محدش هيتكلم.
يوسف بتمثيل :والله انا هتجوزها عشان يا جدي.
رن التليفون المنزل... وقامت مني ترد على التليفون.
مني :الو.
الحج عبد الحميد موجود.
مني :ايوه اقوله مين.
قوليله الظابط ماهر... بسرعه.
مني :ثواني وسابت السماعة.
واخبرت عبد الحميد... وقام ليرد.
عبد الحميد :الو.

ماهر بإيجاز :المخازن بتاعتك ولعت... ولما النار مسكت فيها الناس طلبوا البوليس... قفل عبد الحميد الخط... وتغيرت ملامح وجهه.
عبد الحميد بغضب :المخازن ولعت... العطار اتعلم عليه... قوم يا عاصم هات الرجالة... وتعالي ورايا وديني لأقتل اللي عمل كدا.
ذهب الجميع ماعدا الستات طبعا فضلوا ف البيت.
سعاد :اي خراب البيوت دا.
زينب :الراجل ممكن يموت فيها والله
سعاد :ايوه والله... ربنا يستر.
سمعوا خبط على الباب جامد.

زينب بقلق: مين اللي عيخبط اكيده.
سعاد :جومي افتحي يا منى لما نشوفه مين.
فتحت مني الباب وجدت رجاله أمامها... وتكلم واحد منهم وقال :ف اومرنا عندنا اننا نأخذ الست ملك.
اتت سعاد وقالت :مين انت.
الراجل :اخرسي يا حورمه... واطلعي هاتيها.
سعاد:مش بيت العطار اللي ف واحده تتاخد منه.
قام الراجل بدفعها... ودخل الباقي وراها.
زينب :اي دا ف اي...انتم.

الراجل امر رجلان انهم يطلعوا يجيبوا ملك من فوق وهو قال رد على زينب وقال: اخرسي انتي قمان بدل ما اخلص عليكم.
سعاد :انا هتصل بالحج.
قام الرجل بااخد الهاتف منها ورمها على الأرض.
نزل الرجلان ومعهم ملك...وبعدين خرجوا من البيت...ووصلوا ملك الي أدهم.
ركضت ملك ناحيته أدهم وحاضنته.
أدهم :اهدي يا حبيبتي متخافيش.
الراجل :الست ملك عندك اهي يا باشا... كيف ما أمرت.
أدهم : اركبي انتي.

هزت ملك راسها موافقه... وركبت السيارة.
قام أدهم بكتابه شيك لراجل...واعطته له.
الراجل :بس دا كتير اوووي.
أدهم : ولا كتير ولا حاجه... وركب أدهم سيارته ونادر... ركب سيارة أخرى مع الحرس.
ملك :انت عملت اي.
أدهم :ولا حاجه.
ملك :انا خايفه منهم.
ادهم :ولا هيقدروا يعمل حاجه... دا غير الملايين اللي خسرهم.
ملك :خسروا اي.

أدهم :ولعتله ف المخازن اللي كان فيها البضاعة.
ابتعلت ملك ريقها ونظرت له.
ادهم: بتبصلي كدا ليه.
ملك :بتخوفني منك.
أدهم : ليه.
ملك : لأني بشوف منك حاجات غربيه... ولعت ف مخازن كلها... وخسارتهم... فلوس كتير... ولعت ف سعيد...والله اعلم ف اي تاني... كل دا مش عاوزني اخاف.
أوقف ادهم السيارة على جنب... وادر بوجهه لها وقال :اي حد يقربلك همسحه من على وش الأرض... أنا لو عليا كنت موتهم كلهم.

ملك : غريب انت... والاغرب اني كل ما يحصل حاجه... انا بطلبك انت.
أدهم :عشان واثقه اني ممكن اعمل اي حاجه عشانك.
ملك : ممكن بس بلاش تخوفيني منك
أدهم : انا عمري ما هذيكي

ف قسم شرطه سوهاج.
عبد الحميد :مش عارف.
ماهر :يعني معندكش عدواه مع حد يا حج.
عبد الحميد :لا معنديش ومحدش كان يستجري يعمل كدا مع عبد الحميد العطار.
ماهر :تمام.
أسند عبد الحميد على عكازه وخرج.
عاصم :عملت اي يا ابوي.
عبد الحميد :عاوز اروح.

وصلوا الي البيت كان باب المنزل مفتوح... وسعاد وزينب قاعدين على الأرض ومني معهم.
عمر بقلق: مالك يا اما قاعده كدا ليه.
عاصم بتعجب :ف اي.
سعاد :ناس جهم وخدوا ملك معرفناش نعمل حاجه وانتم كنتوا واخدين كل الرجالة معاكم.
يوسف بغضب :ازاي دا يحصل.
سعاد: واحنا كنا هنعمل اي ف وش الرجالة دي كلها.
عبد الرحمن :دماغنا اتحطت ف الطين.
جلس عبد الحميد على المقعد... فهو غير قادر على تحمل تلك المصايب دفعه واحده.

وصل سليمان وإيمان الي الفيلا.
جلست ايمان على الأريكة.
ايمان بتعب :الطريق طويل.
سليمان :هههه شكلك عجزتي يا إيمي.
ايمان :ههههه لا انا لسه شباب.
ف تلك اللحظة نزل مراد من فوق... وجدهم ف الصالون... ولكن لم يهتم لوجودهم... واتجه ناحيه الباب.
سليمان :مش هاين عليك تسلم على امك حتى.

وقف مراد وقال دون أن يلتفت له :كفايه عليها انت وادهم.
اتجه سليمان ناحيته... وامسكه... لكي يصبح امامه.
سليمان :وانا بكلمك تقف... ولا نسيت اني ابوك.
مراد :زي ماانت نسيت اني ابنك.
قامت ايمان خوفا من اشتداد الجدال بينهم.
ايمان : يا سليمان سيبه... خلي يمشي.
تركه سليمان وغادر مراد.
ايمان بلوم: وقفته ليه
سليمان :عشانك... عارف انه مش سهل ابنك يبقى بعيد عنك... المدة دي كلها.
تنهدت ايمان بحزن : هنعمل اي اكيد ربنا لي حكمه ف كدا.

كان مراد يقود سيارته بسرعه جنونيه.

 فلاش باك.
كان مراد داخل البيت ولكن اوقفه والده.
سليمان بحده :مراد.
مراد :اي يا بابا ف حاجه.
سليمان : مين البت اللي انت ماشي معها دي... انت اتجننت يا مراد.
مراد :بنت اي مش فاهم.
سليمان :انت هتستهبل... البت اللي انت كل يوم معها.
مراد :انت بتراقبني.
سليمان :عرفت بالصدفة... وياريت تقطع علاقتك بيها.
مراد :لا يا بابا اسف... وانا هتجوزها.
سليمان بتحذير :يبقى اترحم عليها.
تركه مراد وصعد الي غرفته.

باك.
فاق مراد من افكاره واوقف السيارة... ونزل. ودخل العمارة. وطلب المصعد...دق علي الباب فتح له معتز.
معتز :تعالي يا مراد.
مراد :عندك حد ولا لوحدك.
معتز :لوحدي.
دخل مراد وجلس.
معتز: مالك يا ابني.
مراد : مش عارف بس مخنوق... وابويا اتكلم معايا.
معتز :قالك اي.
مراد :كلام فاضي كله... انا عاوز اسيب مصر وهسافر.
معتز :تسافر.
مراد :ايوه انا مش طايقه القعده هنا.

 وصل أدهم ملك الي شقتها.
أدهم :انا مش راضي انك تقعدي هنا على فكره.
ملك :دا بيتي يا أدهم... وبعدين محدش هيجي هنا.
أدهم :اممم طب زاكري عشان امتحاناتك... ولو حصل حاجه كلمني.
ملك :ليه القلق دا كله.
أدهم :انا هنزل عاوزه حاجه.
ملك :لا عاوزه سلامتك.
أدهم :ماتيجي معايا احسن.
ابتسمت ملك وقالت :دا بيتي يا أدهم... متقلقش.
أدهم :ماشي.

ملك :كلمني لما تروح... وروح هاااا ولا تروح كدا ولا كدا.
أدهم :عيوني.
ملك :ههههههههه تسلم عيونك.
دخلت ملك غرفتها لكي تستريح من تعب السفر... واليوم الصعب الذي وجها...ولكن لم يعدي بضع دقايق والا رن جرس الباب.
قامت ملك لتفتح... وكان...
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع عشر

ملك بصدمه :استاذ حاتم ف حاجه.
حاتم :لا اصلي شوفت النور منور فعرفت انك جيتي انتي كنتي فين.
ملك :الوقت متأخر يعني و وقفتك معايا دلوقتي مش حلوه.
حاتم: وحلو اللي كان نازل من عندك دلوقتي.
ملك بانفعال :انت مالك.
قام حاتم بزقها الي الداخل... وقفل باب الشقة.
حاتم :انا بقى هقولك مالي... اصلي متبقيش خطيبتي... وقدامي بقالك سنتين... وف الآخر يجي واحد من برا يخدك مني.
ملك وهي تتراجع للخلف :انت مجنون... اطلع برا.
حاتم :اهااا وحابب اوريكي الجنان.
اقترب حاتم منها... وحاول التعدي عليها
ملك ببكاء وخوف وهي تحاول أن تتدفعه عنها :ابعد عني.

افتكر أدهم ان ملك تليفونها ف البلد وهي دلوقتي مش معها تليفون... فشتري واحد ورجع ليها تاني... طرق الباب.
اول ما ملك سمعت صوت الباب قام بصراخ.
حاول حاتم ان يكتم نفسها... ولكن كان أدهم سمع الصوت وجن جنونه وكسر الباب.
دخل أدهم وهو كالثور الهائج وقام بمسكه من الخلف...واسقطه على الأرض... ولكمه ف وجهه... عده لكمات.
نزف حاتم من فمها وأنفه ...لم يقدر حاتم يتكلم كان حاسس انه هيموت بين ايديه.

قام ادهم بإخراج سلاحه من جيبه... وصوبه تجاه.
ملك بصراخ وتوسل :لا يا أدهم... سيبه... ارجوك يا أدهم خلي يمشي... أدهم... سيبه.
نزل أدهم سلاحه وقال :عاوزك تخرج دلوقتي ومترجعش تاني عشان لو شوفتك قدامي هقتلك.
قام حاتم بالعافية...وخرج من الشقة... ونزل للأسفل بصعوبة... وطرق باب شقته وبعدين سقط على الأرض مغشيا عليه.

نرجع لملك وادهم تاني.
أدهم :مين دا.
ملك: ساكن ف الشقة اللي تحت.
أدهم بعصبيه :برضو ماله بيكي.
ابتلعت ملك ريقها وقالت :كنا قرأين فاتحه... بس سيبنا بعض.
أدهم :ومقولتيش ليه الكلام دا قبل كدا.
ملك :انت مسالتش.
أدهم :هتفضلي هنا زي ما قولتي.

ملك :ايوه... مش هينفع اروح عندك يا أدهم... المرة اللي فاتت عشان مطرين لكن المرة دي لا.
أدهم بضيق :يعني قعدتك هنا كويسه.
ملك :أكيد هو مش هيعمل كدا تاني... لو حصل حاجه هكلمك.
أدهم :اي السبب.
ملك :عشان مش هينفع نقعد مع بعض ف بيت واحد.
أدهم بنفاذ صبر :اشمعنا المرة دي.
ملك :أدهم...الأول مكنش ف حاجه بينا لكن دلوقتي ف.
أدهم :غربيه.

ملك :لا مش غربيه... بس انت عارف اني مش زي اللي كنت تعرفهم الأول... واي حاجه بتحصل بينا يا أدهم حرام وتعتبر زنا... يمكن ربنا خلي جدي يعمل كدا واجي هنا وحاتم يتصرف كدا عشان افوق منكرش اني ضعفت قدامك واستجابت ليك مع اني عارفه انه حرام مينفعش ... زي ما حاتم فكر فيا كدا... انت كمان هتفكر كدا.
أدهم بذهول من كلامها :انت بتقولي اي..انا عمري ما هفكر فيكي كدا .

ملك :أدهم انا كنت اعتبر خطبيه حاتم وحتى مكنش بيعرف يمسك ايدي لان حرام ... لكن معاك انت حصلت تجاوزات كتير... وبعدين سيبته عشان مكوناش زي بعض... انت غيره ف حاجات كتير... و بالنسبالي اماني وسندي... بس انا مش عاوزه اغضب ربنا اكتر كفايه اللي حصل.
أدهم :انتي ندمانة انك حبيتني.

ملك بلوم :لا مش ندمانة... لو رجع بيا الزمن تاني... كنت هحبك برضو... بس انا مش عاوزه اتغير وابقي وحشه... انا كنت بقول لسمر لا مينفعش اروح انا اعمل زيها.
ربنا قال ف قرانه... وشرعت ملك ف قرأيه بعض الآيات القرآنية

 ( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ) .

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ) .

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يُجَاءُ بِالرَّجُلِ يَوْمَ القِيَامَةِ فَيُلْقَى فِي النَّارِ ، فَتَنْدَلِقُ أَقْتَابُهُ فِي النَّارِ ، فَيَدُورُ كَمَا يَدُورُ الحِمَارُ بِرَحَاهُ ، فَيَجْتَمِعُ أَهْلُ النَّارِ عَلَيْهِ فَيَقُولُونَ : أَيْ فُلاَنُ مَا شَأْنُكَ؟ أَلَيْسَ كُنْتَ تَأْمُرُنَا بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَانَا عَنِ المُنْكَرِ؟

وحديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رَأَيْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي رِجَالًا تُقْرَضُ شِفَاهُهُمْ بِمَقَارِيضَ مِنْ نَارٍ.

فَقُلْتُ: يَا جِبْرِيلُ مَنْ هَؤُلَاءِ؟

قَالَ: هَؤُلَاءِ خُطَبَاءُ مِنْ أُمَّتِكَ ، يَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ ، وَيَنْسَوْنَ أَنْفُسَهُمْ ، وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا يَعْقِلُونَ)  

وأضافت ملك وقالت :مش عاوزه اتبع شهواتي لان النفس امره بالسوء... قال الله تعالى

{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}

انا مش عاوزك تزعل من كلامي بس انا مش عاوزه انسى ديني عشان الحب... ممكن ربنا يعاقبني ويأخذ الحب دا مني لأني عصيته...الحاجه الحرام ربنا مش بيبارك فيها.

أدهم : لا مش زعلان منك... انا بحبك ياملك وبحب كل حاجه فيكي وعارف انك غير اي واحده كنت اعرفها ... عارف ف بينا اختلاف كبير...بس الاختلاف دا بيزود حبي ليكي كل يوم ...لو عاوزه نتجوز دلوقتي هتصل اجيب المأذون حالا.
ملك :لا مش دلوقتي مش هينفع اتجوز من ورايا اهلي.
أدهم :هيكون كتب كتاب بس.
ملك :معلش يا أدهم... خليها بعد ما اخلص امتحانات... وابقى اروح لجدو واقوله.
أدهم :نروح ان شاء الله.

ابتسمت ملك وقالت :ان شاء الله.
أدهم : بس برضو موضوع حاتم دا هنتحاسب في بعدين.
ملك :خلاص يا دومي بقا.
أدهم :دومي.
ملك :ههههه والله مكنتش ولا بحبه ولا حاجه بس عشان ماما كانت بتحسبه محترم.
أدهم :امممممم... طب هو ساكن ف اني شقه.
ملك :والله الراجل مش في حته تاني يضرب فيها.
أدهم :ماشي انا همشي... ومفيش نزول ف حته والجامعة هخلي حد يجبلك الملازم وكل حاجه تمام.
ملك :انا كنت عاوزه.
أدهم :اتفقنا... اهااا نسيت... دا تليفون عشانك بدل اللي عمك خده.

سميحه: مين اللي كسرك كدا يا ابني.
حاتم وهو نايم على فراشه ويتألم... وقعت يا اما.
سميحه: وقعت فين... دا اكن ف عربيه داست على وشك.
حاتم بضيق :خلاص بقا يا اما.

ف بيت عبد الحميد.
عبد الحميد :عاوز ملك... واعرف مين اللي عمل كدا.
عمر :انا كدا كدا كنت نازل القاهرة... بكرا.
يوسف :مش هي ف الجامعة واكيد عندها امتحانات.
عبد الحميد :اكيد.
يوسف :عاوزين نعرف هي في جامعه اي ونجيبها اكيد حد من البنات يعرف.
عبد الرحمن :بت قليله الربايه والله... انا لو شوفتها هقتلها.

عاصم :ما تسأل سليمان يا ابوي... ممكن يكون ابنه اللي عمل كدا.
عبد الحميد :بعدين المهم ملك تيجي وبعدين نتكلم.
كانت تجلس ف الخارج سعاد وزينب ونعمه ونورا ومني.
سعاد :والله معرفش البت دي جتلنا من أني داهيه.
زينب : البنات خلاص اتجننت.
نعمه :المهم نطمن على البت ونشوفها فين.
مني :اهااا عندك حق يا عمتو.
سعاد وهي تلوي فمها :اخرسي يا بت... اي يا نعمه هو انتي عجبك اللي حوصل ولا اي.
نعمه :لا بس كلنا بنغلط يا سعاد وانتي لو بنتك كانت مكانها عمرك ما كنتي هتعملي كدا... ولا احنا مبشوفش غير غلط الناس بس.

ذهبت بوسي الي الحازم ف المكتب.
السكرتيرة :اتفضلي...استاذ حازم مستنياكي.
دلفت بوسي الي الداخل.
حازم :عامله اي...مختفيه ليه
بوسي :تمام ...قولت ان اسأل بدل ما انت مبتسالش.
حازم :والله عشان كان أدهم ونادر مش موجودين وكنت انا اللي شايف أمور الشركة.
بوسي: امممم اصلي معرفش.
حازم :هو انتي وادهم متخانقين.
بوسي :أدهم بقاله فتره متغيره معايا.

حازم :ليه كدا
بوسي :ما ساعه ما ملك دي ظهرت والدنيا اتغيرت... وحظي الاسود يوم ما اروح عياده الاقيها شاغله هناك.
حازم :وملك مالها باادهم.
بوسي :يعني انت مش عارف ولا اي.
حازم :لا مش عارف حاجه
بوسي: اسأل لو طلع مفيش علاقه بين أدهم وملك مبقاش انا بوسي.
حازم: لا يا بنتي ازكان ملك كانت معها ف الشقة.

بوسي :مش بقولك... انا دلوقتي عرفت سبب بعد أدهم عني بس والله ما هسيبها.
حازم : يا بنتي ملك راحت لأهلها اصلا.
بوسي : اتمنى انها كانت نذوه بالنسبة لي أدهم وخلاص.
حازم :ما كلنا عارفين ان انتي وادهم بترجعوا لبعض مهما يحصل... اشمعنا المرة دي.
بوسي :خوف أدهم عليها... وطريقه عنها كانت غربيه... انا محسيتش بحاجات دي وانا معها.

استيقظت ملك وتوضأت وصليت الفجر وجلست تدعو ربنا... وجلست تستغفر ربها.
وبعدين قامت واخرجت ألبوم الصور من الدرج وجلست على السرير... وفتحت الألبوم لتشاهد الصور التي جمعتها بأهلها.
صوره تقف هي وندي تتحضنها ويضحكان.
صور كثير تجمع مع والدها ووالدتها.
زفرت دمعه من عينها... وتذكرت.

كانت تجلس ف غرفتها تشاهد الصور دخلت عليها ندى.
ندى :يا بنتي اقعدي زاكري بدل الصور دي.
ملك :بحب اتفرج عليهم.
ندى :طب حد يسيب الأصل ويمسك ف الصورة.
ملك :هههه لا بس بحب صورنا مع بعض وماما وبابا معانا.
ندى :طب زاكري بقا عاوزينَك تتدخلي هندسه بقا.
ملك :وهبقي احلى بشمهندسه.

فاقت ملك من ذكرياتها... ومسحت دموعها وقامت... لتحضر شيء تأكله.

ف شقه سمر.
 بوسي :شوفتي بقا صاحبتك طلعت ناصحه ازاي.
سمر :ما حازم قال سافرت.
بوسي :الله اعلم... بس والله ما هسيبها ومش نادر اللي سكت عشان أدهم... انا مش هسكت ولا هسيبها.
سمر :يا بنتي... انتي اي اللي خليكي متأكدة... ان هي وادهم ف بينهم حاجه... وحتى لو بينهم يعني هتعملي اي.
بوسي :هتاكد واشوف هعمل اي.
سمر :بلاش تعملي مشاكل لنفسك.
بوسي :مش هسيب حقي... هو انتي شكلك دبلان كدا ليه.
سمر :مفيش كويسه بس عشان مبطله شرب بقالي اسبوعين.
بوسي :بطلتي ولا اي.
سمر :نفسي ابطل.

معتز :اصحى يا ابني احنا بقينا العصر.
مراد بصوت ناعس :هقوم حاضر.
معتز :يلا قوم.
قام مراد ودلف الي المرحاض... وخرج ارتدي ملابسه... وبعدين خرج من الغرفة.
مراد :انا هنزل.
معتز :هتروح فين... تعالي ننزل نروح نقعد ف اي مكان...وبعدين ابقى روح.
مراد :لا مش هروح البيت هشوفلي فندق اقعد في
معتز :وتشوف فندق ليه... خليك قاعد معايا.
مراد :ماشي... بس مش عاوز اضايقك.
معتز :يا ابني انت اخويا.
مراد :طب ادخل البس عشان ننزل.

كانت ملك تجلس تقلب ف الأوراق بتاعت الكتاب... عشان تبدأ تذاكر... جرس الباب رن وقامت فتحت.
ملك باستغراب :سمر.
سمر :انا كنت جايه اشوفك موجوده ولا طلعتي موجوده.
ملك :اتفضلي.
سمر :معلش جيت من غير ميعاد بس انا جايلك ف موضوع مهم.
ملك :ادخلي طيب.
سمر :بصي يا ملك... عارفه انك شايله مني واني طلعت زباله معاكي... بس انا جايه انهارده اقولك اني بوسي ناويلك على حاجه.
ملك: بوسي مين.

سمر :اللي كانت عندي ف الشقة... كانت على علاقه باادهم.
ملك تذكرت بوسي وموضوع الإجهاض اللي كان عند دكتور معتز وجود أدهم معها.
ملك :وانا مالي.
سمر :بتقول انك السبب... والله انا محدش قالي اني اجيلك ولا حاجه... انا جيت عشان أحذرك... وتأخدي بالك.
ملك :طب انا هعمل اي.
سمر: معرفش... بس حاولي تاخدي بالك لان بوسي مش سأهله.
ملك :هو انتي تعبانة.
سمر :لا انا كويسه.
ملك :شكلك تعبان.
سمر :لا انا كويسه.

ملك :هي بوسي دي عارفه البيت بتاعي .
سمر :لا انا مقولتش لحد على بيتك غير حازم...واكيد حازم مش هيقولها.
ملك بقلق :الله اعلم.
سمر :انا هقوم امشي لو احتاجتي حاجه كلمني.
ملك :هو أدهم قطع علاقته بي بوسي.
سمر :ايوه ما هي عشان كدا مضايقه.
ملك :انا عاوزه اشوفها.

سمر :لا ملهاش لازمه والله... بصي انا هقوم عشان لسه هروح اكشف.
ملك :هتكشفي اي
سمر :عشان بتعالج من الإدمان فبروح لدكتور.
ملك :طب هاجي معاكي
سمر :لا خليكي يا حبيبتي.
ملك :استنى دقيقه هلبس واجي معاكي.

دخلت ملك لتبدل ملابسها وخرجت وذهبت مع سمر الي العيادة... وانتظروا الطيب ف العيادة وبعد أن انتهت سمر من الكشف قالت :تعالي ندخل الكافية نشرب حاجه وبعدين نروح.
ملك :بسرعه لان أدهم ميعرفش اني نزلت.
دخلت ملك وسمر الي الكافية وجلسان على الطاولة... وطلبوا العصير.
كان معتز ومراد يجلسان ف الطاولة المجاورة ليهم... معتز كان مقابل لي ملك فتكمن من رؤيتها
معتز :استنى يا مراد انا هقوم اسلم على حد وهاجي استنى.
مراد :ماشي.

قام معتز واتجه ناحيه الطاولة.
معتز :ملك...ازيك
قامت ملك وابتسمت وقالت :دكتور معتز
معتز:اختفتي روحتي فين.
ملك :كنت ف البلد عند اهلي ورجعت عشان الامتحانات.
معتز :ربنا معاكي.
ملك :نسيت اعرفك دي سمر صاحبتي ودا دكتور معتز كنت شاغله عنده.
معتز :اتشرفت بيكي... انا قاعد مع صاحبي هناك... بعد اذنكم.

ملك:اتفضل حضرتك
لف مراد لكي يرى معتز...وجده يقف مع فتاه... وتمكن رؤيتها.
قام مراد من مكانه بصدمه.
معتز :مالك يا ابني انت قومت ليه.
مراد :انت كنت واقف مع مين
معتز وهو يجلس على الكرسي :ملك اللي كانت شاغله معايا.
مراد بذهول: ملك... واتجه مراد ناحيتها.
مراد :ملك
ملك رفعت نظرها له... وقامت من مكانها... مرادؤ
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس عشر

ملك بصدمه :مراد.
سمر :ف اي يا ملك.
مراد :ملك عاوز اتكلم معاكي انا دورت عليكي كتير... ومعرفتش اوصلك لحد ما فقدت الأمل.
ملك :عاوز اي.
سمر بتعجب :مين دا!
ملك :قريبي... بعد اذنك.
مراد :مش هتمشي غير ما اكلم معاكي
قام معتز وقال :ف اي... انتم تعرفوا بعض.
مراد :ملك لوسمحتي.

ملك :طيب
مراد :معتز خليك انت قاعد هنا وانا هاخد ملك وهنقعد على الترابيزه بتاعتنا.
معتز :مش فاهم حاجه ف اي
مراد: و بعدين يا معتز خليك هنا بس.
اتجه مراد وخلفه ملك وجلسوا على الطاولة الأخرى.
ملك :خير يا دكتور.
مراد :عامله اي.
ملك :عايشه... بعد اختي وابويا ماتوا بسببك
مراد :ملك هو انتي شايفه اني ليا ايد ف موت ندى.

ملك وبدأت دموعها تسيل على وجنتها :الله يرحمها بقا... ليك ايد انت كنت السبب لدا انت كنت عارف انك مش هتعرف تحميها ليه من الاول يا مراد انا كنا عايشين ف حالنا ... مراد انت اختارت غلط من الاول انت كنت عارف اني اختي مش مناسبه ليكي ولا كانت زيك ف اي حاجه وعارف اهلك كويس.
مراد :انا مقاطع اهلي يا ملك... وبلغت البوليس وقتها بس محدش اتحبس لأنهم محدش مسك عليهم حاجه.
ملك بحده :وانا المفروض هعمل اي دلوقتي... افضل اعيط...ولا استنى لما اهلك يموتوني
مراد :انا قعدت ادور عليكي كتير انتي ومامتك بس معرفتش اوصلك لأنكم عزلتوا.

ملك :ماما الله يرحمها يا مراد... ماتت
مراد بصدمه: ماتت.
ملك :اهااا.
مراد :انا مش هسكت غير لما اجيب حق ندى... انتي دلوقتي اخر حد من أهلها.
ملك :وانا هساعدك ازاي يا مراد.
مراد: مش نفسك اللي قتل اختك يتقتل.
ملك :اكيد... نفسي انا مش بس هاخد حق اختي انا هاخد حق أبويا وامي.
مراد :وانا كنت بدور عليكي عشان نعمل كدا الاول كنتي صغيره بس دلوقتي لا.

ملك :نفترض يا مراد اني هنفذ كلامك انت هتسجن ابوك واخوك...وبعدين انا اهلي صعايدة ولو حد فيهم عرف هياخدوا بالتار.
مراد :لما اخويا قتلها كان عمل حسابي كان خايف عليا... لا... اللي انتي متعرفوش... اني انا وندى كنا متجوزين وكانت حامل... يعني انا مات مراتي وابني يا ملك.
ملك بذهول :انت بتقول إي.
مراد :انا هوريكي عقد جوازنا... وإشاعة السونار اللي كانت عملها... عشان تتأكدي ان اللي حصل كان غصبن عني مفيش واحد هيقتل ابنه.
ملك:انا مش مصدقه.
مراد :حقك يا ملك... بس لما تشوفي الورق هتصدقي.
ملك :انا لازم افتح قضيه ندى... انا مش هسيب اللي قتل اختي يعيش.
مراد وهو الكره عمي قلبه :مش دلوقتي احنا لازم نخطط كويس عشان نوقعه.
ملك :ازاي.

مراد :انا بدور على حاجت تودي ف داهيه بس مش لاقي... وعاوزين نقول لأهلك.
ملك: وبعدين
مراد :واكيد اهلك هيخلوا حد يقتله... او نقتل حد قريب منه ونحرق قلبه عليه.
ملك :انا مش هقتل حد.
مراد :ومين قال انك هتقتلي... بس انا لازم احرق قلبه... واموته بالحياة زي ما عمل فيا.
ملك :انت بتكره اخوك اووي كدا.
مراد :كل ما بشوفه ببقى نفسي اموته...بصي خدي رقمي اهو وابقى كلمني.
ملك :تمام...انا هقوم عشان اروح.
قامت ملك واخدت سمر ومشيت... ورجع معتز الي مراد.
معتز :ممكن تفهمني.

مراد :دي ملك اخت ندى الله يرحمها.
معتز:انت كنت قاعد معها كل دا ليه.
مراد :عاوز انتقم من أدهم.
معتز :وهي مالها
مراد :الكلام هيوصل لأهلها من ناحيتها وبكدا هيقتلوا أدهم.
معتز :عاوز تقتل اخوك يا مراد.
مراد :نفسي اشوفه بيموت قدام عيني.
معتز :مش انت مراد اللي كنت اعرفه... الزمن غيرك يا صاحبي.
مراد :الزمن بيغير كل الناس... بس انا عاوز اعرف حاجه.

معتز :اي
مراد:انت تعرف أدهم على علاقه بمين ف الفترة دي.
معتز :بوسي لو تعرفها.
مراد :لا بس هعرفها قريب.
معتز :انت ناوي على اي
مراد :هعمل معها زي ما عمل معايا.

سمر :مين دا يا ملك.
ملك :مراد... اللي اختي ماتت بسبب اهله.
سمر بصدمه :وانتي كنتي قاعده معها ليه.
ملك ببكاء :ندى ماتت وكانت حامل... قتلوها... يا سمر.
سمر :اهدي يا ملك ادعيلها.
ملك :مش هسيبهم.
سمر :طب مراد دا ناوي على اي.
ملك :معرفش انا مش هرتاح الا لما اشوفه ميت.
سمر :بس احنا مش عارفين نيته.
ملك :انا مستعد اعمل اي حاجه بس ارجع حق اختي... انا ما صدقت جاتلي الفرصة دي.

ف مكتب حازم... أخبرته السكرتيرة ان ف حد عاوز يقابله.
حازم :دخلي.
دلف مراد الي الداخل.
قام حازم وقال باستغراب ودهشه :مراد.
مراد :ازيك يا حازم.
حازم :انا تمام.
مراد :قولت اسلم عليك قبل ما اسافر.
حازم :هتسافر فين.
مراد: ألمانيا هقعد هناك ان شاء الله.
حازم :والله مش مصدق انك جيتلي.
مراد :كان بينا عشره برضو.
حازم :اكيد طبعا.
مراد :كنت عاوز أسألك على حاجه.
حازم :اي قول.

مراد :انت تعرف عنوان بوسي.
حازم استغرب وقال :وانت تعرف بوسي اصلا.
مراد بارتباك :اهااا مره اتكلمنا كدا وهي قالت انها تعرفك.
حازم بعدم اقتناع :طب هو ف حاجه مهمه.
مراد :لا عادي انا كنت مقابلها ف حفله اللي كانوا بيحصلوا بمناسبه الشركة وكدا وشفتها هناك.
حازم :طب انا هديك رقمها.
مراد :يبقي كتر خيرك.

خرج مراد من المكتب وعلى وجهه ابتسامه انتصار.
حازم :ياريت يا مراد وراك اي دا انت بقالك سنتين مبتكلمش حد فينا.
ركب مراد سيارته وطلب الرقم.
مراد :الو
بوسي :مين معايا.
مراد :حضرتك بوسي.
بوسي :ايوه مين.
مراد :انا كنت عاوز اتكلم معاكي بخصوص أدهم.
بوسي بقلق :وانت تعرف أدهم منين.
مراد :لما نتقابل ونتفق.

كانت ملك تجلس ف شقتها وهي تفكر فكيف ستواجه القادم هل سوف تنسحب... ام ستكمل للنهاية...افاقها من شرودها جرس الباب... وقامت فتحت... ودلف أدهم الي الداخل.
أدهم :الملازم بتاعتك اهي... الاسبوع الجاي الامتحانات.
ملك :اهااا.
ادهم: مالك ف حد ضايقك.
ملك :لا بس افتكرت اهلي ربنا يرحمهم.

أدهم :يارب يا حبيبتي ... المهم عاوزك تذاكري عشان الامتحانات... وان شاء الله نبقي نروح نزورهم مع بعض.
ملك :ان شاء الله...، سمر جاتلي انهارده.
أدهم :ليه.
ملك :عادي كانت عاوزه تشوفني.
أدهم :ماشي يا ملك... بإذن الله ايام الامتحانات هبقي هاجي اوصلك.
 ابتسمت ملك :برضو
أدهم :اهااا... لازم.
ملك :ماشي يا سيدي.

اتفق مراد مع بوسي انهم يتقابلوا ف كافيه.
بوسي :ممكن اعرف حضرتك...عاوزني ف اي.
مراد :بصي انا اخوه أدهم.
بوسي :أعرف كدا بس اللي اعرفه انكم مقاطعين بعض.
مراد:بظبط كدا...بصي انا هدخل معاكي ف الموضوع على طول... انتي علاقتك باادهم كويسه ولا.
بوسي: مش فاهمه انت تقصد اي.
مراد :اصلي عرفت ان ادهم بيحب واحده وكنت عاوز اعرف هي مين.
استغربت بوسي من سؤاله وتأكدت ف تلك اللحظة انه كداب و ميعرفش اي حاجه عن أدهم... وعاوز يوصل عن طريقها ولكن اتت ف بالها خطه لكي تخلص من ملك.

بوسي :بت اسمها ملك.
مراد وهو يحاول ان يستوعب ما قالته للتو... ايعقل انها ملك وقال :ملك مين.
بوسي :ملك صاحبه سمر لو تعرفها.
مراد :كانت شاغله عند معتز.
بوسي :ايوه... بس المهم أدهم عندي.
مراد :وانا هشيل ملك من طريقه.

ف الشركة.
نادر :هو انت هتروح لجد ملك ازاي.
أدهم :هي تخلص امتحانات بس وانا هروح.
نادر:انت متخيل انك خطفتها من بيتهم وراح عاوز تتجوزها.
أدهم :خلاص اتجوزها غصبن عنهم.
نادر :هو انت بتحبها اوووي كدا.
أدهم :اهااا ومش عارف ازاي ما ساعه شافتها يوم التليفون وانا حسيت بإحساس اول مره احسه.

ولما مشيت قولت خلاص مش هشوفها تاني قابلتها عند معتز ف العيادة... كنت بغير من حازم لما قالي اتجوزها اتضايقت اوووي وقتها.
نادر :مش مصدق ان أدهم اللي بيتكلم.
أدهم :والله ولا انا مصدق... اني ممكن كنت احب حد كدا.
نادر :انا قلقان من حوار أهلها دا.
أدهم:انا هتصرف.
نادر :طيب انا هنزل اشوف باقي الشغل بقا واحضر الورق عشان الاجتماع.
أدهم :ماشي

ام هاجر نزلت لسميحه.
ام هاجر :هو حاتم بقاله يومين مش باين ليه.
سميحه :حاتم سافر.
ام هاجر بصدمه :سافر فين وهاجر.
سميحه :بصراحه هو قالي اقولك ان فسخ الخطوبة... وانه مش هيرجع دلوقتي.
ام هاجر :ابنك ضحك على بنتي وف الآخر هرب بعملته.
سميحه: انتي بتخرفي بتقولي اي يا وليه انتي.
ام هاجر :بقول الحقيقه البت حامل منه.
سميحه: حاتم ابني ميعملش كدا.
ام هاجر :واهو عمل.
سميحه :اطلعي برا... يا وليه انتي وروحي ارمي بالكي على واحد تاني.

ف منزل عبد الحميد.
عبد الحميد :مفيش جديد.
عاصم :لا يا ابوي... عمر ويوسف هناك ومحدش وصل لحاجه لسه.
عبد الرحمن :اكيد هنوصل يا ابوي بس الصبر.
عبد الحميد :وانا صابر... يلا روحوا على الشغل انتم عارفين اني مش قادر انزل عشان تعبان.
عاصم :ربنا يطول ف عمرك يا ابوي.
عبد الرحمن :يلا يا عاصم.
عبد الحميد :يا ترى هتعملي اي يا ملك.

عدي شهر الامتحانات...بتاع ملك...وتحسنت علاقاتها بسمر... وخلال الشهر مراد كان مراقب تحركات ملك خطوه بخطوه ومستني اللحظة المناسبة.

ف شقه عند ملك.
ملك :الحمد الله خلصت.
أدهم :يلا عقبال السنتين اللي ناقصين.
ملك :يارب.
أدهم :هتروحي لجدك امتى.
ملك :مش عارفه.
أدهم :هترجعي ف كلامك.
ملك :لا بس عاوزه افكر هقوله اي.
أدهم :عادي هتقوليله انا بحب أدهم وعاوزه اتجوزه.
ملك :طبعا جدي هيقولي وماله يا حبيبتي... الف مبرووك... انت بتقول إي يا أدهم.
أدهم :انا غلطان... مش دي الحقيقه.

ملك :يعني.
أدهم بصدمه :يعني اي... انتي مش بتحبني.
ملك :لا بحبك.
أدهم :اومال اي يعني دي.
ملك :أدهم هو ف حاجه ممكن تفرقنا عن بعض.
أدهم :ف
ملك بخوف :اي
أدهم :الموت.

ابتعلت ملك ريقها. ادمعت عينها وقالت:انا بكره الموت اوووي عشان بياخد مني كل الناس اللي بحبها يا أدهم... انا عارفه انه علينا حق وكلنا هنموت بس انا قلبي بيتوجع اوووي لو اتخليت اني ممكن افقدك انت كمان... ساعتها مش هقدر أعيش.
أدهم :بتحبني لدرجه دي.

ملك وهي تمسح دموعها وقالت وهي تنظر له بحب :وأكتر... انت وقفت معايا ف حاجات كتير اهلي مش عملوها... لما كنت بستنجد بيك َ...كنت بتعمل اي حاجه عشاني ف ازاي مش هحبك... انت رجعتلي احساس الأمان اللي كنت نسيته اصلا.
أدهم :انا بحبك وعمري ما هسيبك لآخر يوم ف عمري.
ارتفع صوت الصويت والنواح ف المنزل.
ملك :اي الصوت دا.
أدهم :تقريبا من فوق.

ملك :طب انا هطلع اشوف كدا.
كان الصوت جاي من شقه ام هاجر... صعدت ملك.
ام هاجر :لا يا بنتي قومي... والله مش هضايقك حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل... يا هاجر قومي كلمني يا بت... متعملش فيا كدا متسبنيش لوحدي... يا هااجر.
كان الجيران واقفين البعض يهدها والأخرى يتسال هي انتحرت ليه.
دخلت ملك والدموع تملي عينها ورتبت عليها.
ربنا يرحمها ويغفرلها... ادعي ليها برحمه الصويت بيعذاب الميت... ربنا يغفرلها.

ام هاجر :سامحيني يا بنتي... سامحينى... ادعيلها ان ربنا يرحمها.
لم تستطيع ملك الوقوف اكثر من كدا ونزلت... لادهم.
دخلت ملك الشقة وجلست علي الأريكة وكانت تردد كلمتين :ماتت... انتحرت.
أدهم : ملك انتي كويسه.
ملك وهي تبكي بشده :امها زعلانه عليها... حالتها صعبه اوووووي.

جلس ادهم على ركبتيه أمامهم ومسح دموعها بيده وقال :مش انتي بتقولي الموت حق... وكل اجلا كتاب... يعني دي حاجه مش بأيدنا... عارف انك افتكرتي اهلك ويوم موت كل واحد فيهم... بس انتي ادعيلهم برحمه.
ابتسمت ملك ابتسامه خفيفة وقالت :بقيت تتكلمي زيي.
أدهم :اهااا... انتي علمتني حاجات كتيره اوووي... ياريتني عرفتك من زمان كان ف حاجات كتير هتتغير.
ملك :كنت هبقي لسه صغيره.
أدهم :فصلتني... ارتاحتي.
ملك :ههههههههه خلاص والله.
أدهم :بعد اي.

ملك :خلاص بقا انا كنت عاوزه اروح المقابر.
أدهم :ماشي... ادخلي البسي ونروح.
دخلت ملك وابدلت ملابسها... وبعدين خرجت ونزلت هي وادهم وركبوا السيارة.
وصلوا الي المقابر.
دخلت ملك وكان أدهم خلفها واقف أمام قبر ندى واغمضت عينها لكي تقرأ الفاتحة.

لسه أدهم هيغمض عينه ولكن عينه جات على الاسم والتاريخ بتاع وفاتها مش معقول ندى محمد ونفس يوم الوفاه يبقوا صدفه.. مستحيل. أدهم كان واقف مصدوم مش عارف يعمل اي... احس بالعجز لأول مره... فهو ممكن يخسر حبيبته للأبد.
وفجاه اتاتهم صوت من الخلف يعرفه أدهم جيدا.
لف أدهم وملك.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السادس عشر

لف أدهم وملك.
تصمر أدهم مكانه من شده الصدمة.
مراد :مش كنتي تقولي انك هنا.
ملك :انت جيت امتى
مراد :لسه جايه دلوقتي عشان أزور مراتي... ولا اي يا اخويا.
ملك بتعجب :انت تعرف أدهم.
مراد :اهااا ما دا اخويا.
ملك :أدهم انت ساكت ليه هو انت تعرف مراد.
مراد انت بتهزر.

مراد :دا أدهم النوري وانا مراد النوري... ما تقولها يا أدهم.
ملك بصدمه فتلك كانت آخر حاجه تتوقعها.
ملك :أدهم اتكلم... قول اي حاجه...لااكيد مش صح... ازاي يعني... حتى أدهم كمان وهم... مراد انت بتتكلم صح... أدهم اخوك... أدهم اللي قتل اختي... أدهم اللي دمر حياتي...اكيد لا...سقطت ملك على الأرض... وكانت تبكي.
انتم كدابين كلكم كدابين... أكيد أدهم مش هو اللي اتقتل اختي... لا.
كان أدهم يشعر وكن قلبه يتمزق... فهو لم يستطيع أن يفعل لها شي.
مراد :دي الحقيقه يا ملك.

استندت ملك الي الأرض وقامت.
ملك وهي منهارة :اني حقيقه... بظبط...حقيقه ان اهلي ماتوا ... ولا حقيقه اني اكتر انسان حبيته ووثقت في طلع هو اللي قتل اختي.
اني حقيقه.
أدهم بضعف وحزن :ملك.
ملك :مش عاوزه اسمع حد... مش عاوزه... وبعدين سيبتهم وركضت كالمجنونة... لم تعرف طريقها... ظلت تبكي وتبكي.
أدهم :عاوز مني اي يا مراد.
مراد: حبيت ادوقك من نفس الكأس يااخويا...شوفت الاحساس صعب ازاي ولسه مش هترتاح غير لما تموت قدام عيني.
أدهم : الا ملك يا مراد انت فاهم

ذهبت ملك الي سمر... طرقت الباب.
فتحت سمر لها.
سمر بفزع :مالك يا ملك ف اي
ارتمت ملك ف حضنها... وقال بصوت منبوح من كثره البكاء :أدهم طلع اخوه مراد... ياسمر... أدهم هو اللي قتل اختي.
سمر :اهدي يا ملك اهدي يا حبيبتي.
ملك :انا مش عارفه اعمل اي... أدهم وحق اختي بقوا قصاد بعض.
سمر :اهدي يا ملك.

ملك بتوسل :يارب...وبعدها وقعت مغشيا عليها...سندتها سمر وادخلتها الغرفة واتصلت بالطبيب.
الدكتور :انهيار عصبي... وانا اديتها حقنتين مهدي لما تفوق هتبقى كويسه... ولو ف حاجه كلمني.
سمر :شكرا يا دكتور... اتفضل.
دخلت سمر وجلست جانبها... رن هاتف ملك.
أخذته سمر وخرجت من الغرفة لكي لا تقلقها.
وردت علي الهاتف.
سمر :ملك نايمه... انا سمر.
أدهم :هي كويسه طيب
سمر :جالها انهيار عصبي.

أدهم :انا جاي... وقفل السكة
ذهب أدهم الي منزل شقه و فتحت الباب ودلف آدهم إلى الداخل.
سمر :جواه ف الاوضه.
دخل أدهم الي الاوضه و كانت ملك نايمه... جلس أدهم جانبها و امسك يديها وقال اسف والله حقك عليا يا ملك انا مكنتش اعرف... اسف... و بعد مرور الوقت قام أدهم خوفا أن تفيق و تجده
أدهم :.ابقى طمنني عليها.
سمر :حاضر.

ف الشركة.
نادر :اي اللي حصل... قلقتني.
أدهم :ملك طلعت اخت ندى اللي مراد كان مجوزها.
نادر بدهشه :اييييييييييييه!
أدهم :وملك عرفت.
نادر :مراد طبعا... هو السبب.
أدهم :طبعا انا مش عارف مراد ناوي على اي.
نادر :هي صدقت انك قتلت.

أدهم :ازكان اخويا صدق.
نادر :هتعمل اي.
ادهم :مش عارف حاسس اني مش عارف افكر حاسس بالعجز... ملك ضاعت من ايدي.
نادر :لازم نحسبها صح...مراد اخوك استغل ملك... بس اي الخطوة الجاية اي
أدهم :مفيش أسوأ من كدا اخويا واقف قدامي وبيقولي مش هرتاح غير لما تموت.

ملك بصراخ :ادهمممممممم
اتفزعت سمر وجريت عليها :ملك اهدي يا حبيبتي مفيش حاجه.
ملك :عاوزين يقتلوا أدهم يا سمر.
سمر بحزن :اهدي يا ملك.

انتهى اليوم... واستيقظت ملك وذهبت الي منزلها لكي تستعد للسفر.

معتز :انا نفسي افهمك والله.
مراد:باخد حقي.
معتز :يعني انت مصمم تسافر مع ملك.
مراد :ايوه يا معتز... لازم اهل ندى يعرفوا ويقتلوه.
معتز :أدهم اخوك يا مراد.
مراد :انا اخويا مات يا صاحبي.
معتز وهو يضرب كف على كف... لاحول ولا قوه الا بالله.

ف الشركة.
زينه :مين حضرتك.
ملك بضيق :ادخلي قولي لادهم ان ملك عاوزه تقابلك.
زينه :ثواني... اتصلت زينه واخبرته.
اتفضلي ادخلي.
دخلت ملك المكتب... ولكن ساد الصمت للحظات وتلاقت العيون ببعضها.
ملك:انت اللي قتلتها.
أدهم :لا... بس طلالما الكل شايف كدا يبقى خلاص.

ملك :مش فاهمه... طب لو هو مش انت... ليه مش بدافع عن نفسك ليه ساكت.
أدهم :من امتي الكلام بيجيب يا ملك... انتم كلكم صدقتوا اللي حصل... مع اني محدش دور ولا يعرف حاجه.
ملك :انا مكنتش فاكرك كدا... فجأة كدا بقيت هادي ومبتقولش حاجه.
أدهم :عشان بدافع عشان هدف وانا دلوقتي معنديش هدف... خلاص مراد صدق بقاله سنتين عايش على امل انه يشوفني بتعذب... وانتي دلوقتي.
ملك وقد ادمعت عينها :خلاص يا أدهم خليك كدا... متتكلمش... بس انا ندمت اني حبيتك... وياريتني ما كنت شوفتك ولا عرفتك... خرجت ملك من المكتب دون تسمع رده.
جلس ادهم ودفن وجهه بين يدها و هو يشعر بتمزيق قلبه.

ذهبت ملك الي مراد ف المكان اللي اتفقوا يتقابلوا فيه عشان يسافروا...وركبت السيارة معه.
مراد :جاهزة.
ملك :اكيد.
مراد :انتي كنتي بتحبي.
ملك :اديك قولت كنت بس دلوقتي لا.
مراد :بس اخر الطريق دا أدهم هيموت.
شعرت ملك بألم ف قلبها وقالت :ودا اللي احنا عاوزينه.
مراد :ملك تتجوزيني.
ملك بذهول من طلب مراد... وقالت :بس.
مراد :موافقه ولا.
ملك :موافقه... وبعد كدا ظلت ملك طول الطريق صامته ووضعها راسها على الشباك وتنظر الي الطريق.

استغراب الغفر اللي واقفين أمام المنزل... من قدوم ملك ومعها شاب.
دخلت ملك ف ظل تلك التساؤلات التي طرحت ف نفسهم... وطرقت الباب.
سعاد بصدمه: ملك
ملك :جدي هنا.
سعاد :هاااا... اهااا جواه.
دخلت ملك ومراد وطرقت على الباب وبعدين دخلوا.
رجعت سعاد لزينب اللي كانت قاعده معها.
زينب :مين.
سعاد :ملك.
زينب :ودي رجعت ليه دي
سعاد :مش عارفه بس جلبي مش مرتاح واصل.

ف غرفه المكتب عند عبد الحميد
عبد الحميد قام واقف وهو مصدوم وقال :انتي جيتي... لوحدك ومش خايفه...ومين دا.
ملك :ممكن تسمعني.
عبد الحميد :هسمع اي
ملك :مش انت عاوز تعرف مين قتل ندى اختي وبعدها بابا لحقها.
جلس عبد الحميد علي الكرسي وسمح لهم بالجلوس.
مراد :انا كنت بحب ندى وكنا هنتجوز بس اهلي مكنش واقفين وكان عاوزين ابعد عنها ولما انا رفضت قتلوها.
عبد الحميد :وانت تتطلع مين.
مراد :مراد سليمان النوري واللي قتلها اخويا.

عبد الحميد :انا دماغي لفت انتم بتقولوا اي.
ملك :هتاخد بتار ندى يا جدي ولا هتسيب حقها.
عبد الحميد :يعني انت جاي بتتعرف على اخوك طب ازاي.
مراد :ايوه لأني عاوز حق ندى يرجع...، ولازم اشوفه غرقان ف دمه.
عبد الحميد :ورحمه ابني ما هسيبه عايش دقيقه.
مراد :وانا هساعدك بايه حاجه تتطلبها.
عبد الحميد :زين.

مراد :انا كنت عاوز اتجوز ملك... وفرصه نجيبه الفرح ونخلص عليه.
عبد الحميد بعد ما لقب الفكرة ف دماغه :فكره زينه بس انت ازاي هتجيبه.
مراد :دي شغلتي بقا.
عبد الحميد :ملك انتي اطلعي على اوضتك.
ملك: ماشي يا جدي.
خرجت ملك من المكتب وصعدت الي غرفتها.
واتصلت بنورا ومني.
مني راحتلها لأنها معها ف نفس البيت وبعد شويه كانت نورا جات.
مني :انتي رجعتي ازاي يا ملك.
نورا :فهمينا.

ملك :انا هتجوز مراد اخوه أدهم.
مني ونورا بصوا لبعض... وقالوا ف صوت واحد :انتي اتجننتي.
ملك :بصوا انا هفهمكم الخطة هتمشي ازاي بس انا عاوزكم تساعدوني.
نورا:قولي يا ملك.
ملك :انا شاكه ان اللي قتل ندى حد من البيت دا... والموضوع دا متهم ف أدهم لان أدهم اخوه مراد اللي كان متجوز ندى... وطبعا ابوه مراد كان عاوز يقتل ندى او يبعدها عن طريق ابنه... الغريب بقا ان ندى اتقتلت بس كان معها بابا... يعني الله مين اللي مقصود.

نورا:اي اللفة دي كلها... انا توهت.
مني :يعني القاتل هيكون مين.
ملك :الله اعلم ف الاخر هيظهر او هيطلع أدهم كداب ودا احتمال ضعيف.
نورا :طب ليه ميكنش أدهم فعلا.
ملك :احساسي بيقولي لا مش أدهم... الغريب بقا ان أدهم ساكت ودا بيقول ان أدهم مخبي حاجه.
مني: واحنا هنعمل اي.
ملك :الموضوع صعب بس احنا هنظهر الحق...نورا انتي هديكي رقم نادر صاحب أدهم ودا عشان لو حصل موقف مش متوقع يبقى نادر يقول لادهم ويتصرفوا.
نورا :هو انتي هتتجوزي مراد.

ملك :معرفش المهم عندي انا أدهم ميحصلوش حاجه.
مني :وانا
ملك :انتي عليكي البيت اي حاجه تسمعها وخصوصا لما موضوع ندى هيتفتح.
نورا :ملك تفتكري مين القاتل .
ملك :الله اعلم بس يارب الخطة تمشي زي ماهي لأني خايفه يحصل حاجه تاني.
نورا :انتي قولتي لادهم حاجه.
ملك :لا أدهم مواجهته للموضوع سلبيه اوووي... تحسي انه اتهد فجأة.
نورا :بس أدهم مش هيسكت.
ملك :ودا المطلوب بس لازم هو يكون بعيد.

نورا :واحنا معاكي و ربنا يستر.
ملك :اهااا وخدي رقم سمر برضو.
نورا :مين سمر.
ملك :صاحبتي هو تعرف نادر... لو حصل اي حاجه فهي ف مصر و هتقدر تتصرف اسرع.
نورا :طيب احنا هننزل وانتي ارتاحي شويه... وبعدين انزلي لان جدك قال انه هيجمع العيلة كلها.
مني :بس يوسف وعمر ف القاهرة.
نورا :مش عارفه بقا يلا ننزل بس.
خرجوا من الغرفة ووضعت ملك راسها على السرير وافتكرت ما حدث مع نادر.

فلاش باك
ملك :انا عاوزه اشوف نادر.
سمر :انتي بتقولي اي
ملك :كلمي نادر يا سمر.
سمر بتعجب :حاضر.
اتصلت سمر بنادر... وبعدها بشويه كان نادر وصل وفتحت سمر.
سمر :اتفضل يا نادر... دلف نادر الي الداخل... وجلس.
نادر:ف اي يا سمر قلقتني...فين ملك
خرجت ملك من الغرفة... واتجهت الي الصالون.
نادر :ملك.
ملك :عاوزك تساعدني.

نادر :ف اي
ملك :أدهم هو اللي قتل ولا
نادر :انتي مصدقه ان أدهم. يقتل مرات اخوه.
هزت ملك راسها نافيه وقالت :لو الدنيا كلها قالت كدا انا مش مصدق.
نادر :والعمل.
ملك :طلالما ولا أدهم ولا عمك... يبقى ف حد تاني.
نادر :دي حقيقه.
ملك :دا غير كدا اليوم دا كان بابا مع ندى فالله اعلم مين كان المقصود.
نادر :امممم... ممكن... بس دلوقتي القاتل دا صعب نوصله.
ملك :انا هوصله.

نادر :ازاي... هو قعد سنتين مظهرش ف الصورة.
ملك :هقولك ازاي المهم اني مش عاوز حد يعرف حاجه.
نادر :ماشي يا ملك.
ملك :وانتي يا سمر محدش يعرف حاجه.
نادر: هتعملي اي
ملك :لما هنقول ان أدهم القاتل ... اكيد القاتل الحقيقي هيطمن... والقاتل الحقيقي مش هيخرج من اهلي.
اتسعت عين نادر بدهشه وقال :ملك انتي عارفه انتي بتقولي اي.
ملك :عارفه... انا همشي ف السكة مع مراد للآخر.

نادر :المشكلة اننا مش عارفين مراد ناوي على إي بظبط.
ملك :ماانا همشي معها الطريق للآخر واشوف... وكمان الخبر هيوصل للأهلي... عشان الموضوع يتفتح.
نادر :ملك انتي عارفه اي اللي ممكن يحصل اي... نفترض انه حد من أهلك هسيبك هو بقا... اللي خليها خلص علي اختك... هيخلص عليكي وانتي هتكوني قاعده ف البيت معاهم...يعني سهله.
ملك :لازم دا يحصل عشان الحقيقه تبان... مراد مش هيسكت غير لما يخلص على آخوه.
نادر :طب وانا هعمل اي
ملك :تحاول تبعد أدهم عن أي حاجه... واي حاجه أدهم هيعملها تقولي.
نادر :ماشي... بس يا ملك.
ملك :مبسش... يا نادر لازم الحقيقه تبان .

باك
ملك :اكيد هبتان ولازم اعرف القاتل... وهكشف حقيقته قدام الكل.

ف الشركة... ف مكتب أدهم.
نادر :انا عرفت ان ملك جات الشركة.
أدهم :اهااا
نادر :أدهم انت كويس.
أدهم :ايوه.
نادر :انت عارف ان اخوك مراد سافر انهارده مع ملك.
أدهم :عارف.
نادر :وهتفضل ساكت كدا.
أدهم :مفيش حاجه اعملها لحد دلوقتي.
نادر :انت عرفت ازاي.
أدهم :ف حد من البيت عبد الحميد بيقولي كل حاجه ودا من الغفر اللي عندهم.

نادر :اممم وهو مقالش حاجه تاني.
أدهم :دلوقتي لا.
نادر :طب وملك.
أدهم :مالها
نادر :مراد بيستغلها ضدك.
أدهم :عارف.
نادر :ممكن يذيها.
أدهم :ميقدرش.
نادر :هتعمل اي.
أدهم :لما اعرف هو عاوز اي... المهم يسيب ملك ف حالها ولو قرر يحطها او حصلها حاجه هدفعهم كلهم التمن.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع عشر

جمع عبد الحميد أفراد عائلته
عبد الرحمن :اي يا ابوي ومين دي.
عبد الحميد: هتعرفوا كل حاجه دلوق.
نعمه :ساميه مش هتعرف تيجي ياابوي.
عبد الحميد :تبقي تقوليلها انتي... طب كلكم عاوزين تعرفوا دا مين...وانا قولتلكم عاوز اقعد معاكم ليه... انا هقولكم دا مراد وهيبقي جوز ملك كمان يومين... وانا عاوز اخد بتار ابني وبنته.

عاصم :ودا مين عشان يتجوز ملك... وبعدين احنا هناخد التار من مين.
عبد الحميد :أدهم النوري.
عاصم :ودا قتل بنت اخوي ليه يعني.
عبد الحميد :كانت مشاكل يا ولدي... والمهم ان حق بنتنا يرجع.
عاصم :مشاكل... امممممم
عبد الحميد :وانتم مش عاوزين تاخدوا تار اخوكم وبنته ولا اي.
عبد الرحمن: عاوزين طبعا... يا ابوي وهنخلص عليه.

عاصم :امممم اكيد هنخلص عليه طبعا.
نورا :طب هو الفرح هيكون امتى.
عبد الحميد :لسه هنحدد...ولا اي رايك يا ملك
ملك :اللي تشوفه يا جدي.
مراد :الوقت اللي حضرتك هتتحدده بس المهم كل الناس تعرف...ويكون ف اسرع وقت.
عبد الحميد :اكيد يا ولدي...سعاد حضري اوضه الضيوف لمراد.
سعاد بخنقه :امرك يا ابوي.
عبد الحميد بصوت عالي :يا سيد.

دخل سيد :امرك يا حج.
عبد الحميد :عاوز البلد كلها تتعزم على فرح ملك ومراد... وبلغ كل الغفر.
سيد : ماشي يا حج.
وبعد ما طلع سيد علي طول اتصل باادهم وأخبره.
عبد الحميد :انا هطلع فوق.
نعمه: يلا يا نورا عشان نمشي.
نورا:لا يا ماما انا هقعد مع ملك شويه.
نعمه :طيب يا بنتي.
سعاد: قومي يا منى حضري الاوضه انتي.
مني :حاضر.

ملك :استنى يا منى خديني معاكي...يلا يا نورا.
مراد :لما تخلصي قوليلي يا ملك.
ملك :حاضر.
سعاد:انا طالعه اوضتي.
زينب :وانا خديني معاكي يا اختي.
كان مراد يجلس مع عبد الرحمن وعاصم.
عاصم : واحنا هنقتل اخوك ازاي.
مراد :وانت مش عاوز تاخد تار اخوك وبنته.
عاصم :عاوز... بس مش غريب ان واحد يبقى عاوز يقتل اخوه من غير سبب.
مراد :لا ف سبب.

مني :انا قلقانه يا ملك من الموضوع دا.
نورا :وانا مراد دا شكله مش سهل خالص.
ملك :هو عاوز ينتقم من أدهم بايه طريقه وخلاص.
نورا :بس انتي ممكن تتجوزي فعلان.
ملك :لو الأمر اجبرني اني هعمل كدا هجوزه.
مني :وادهم.

ملك :انا ممكن اضحي بحياتي كلها عشان أدهم... بس لو دا الحل الوحيد هعمله.
نورا :والله العظيم انا هتتجن منك بتحبي أدهم وعاوزه تتجوزي اخوه .
مني :انا شايفه ان مراد بستخدمك.
ملك :ماانا عارفه واكيد القاتل هيعمل نفس الحكاية.
نورا :بس انتي مش قلقانه من أدهم وسكوته دا.
ملك :دا مخوفني اوووي... بس انا عارفه انا مستحيل أدهم ياذيني...هو ممكن يعمل حاجه مجنونه.

نورا :ربنا يعديها على خير... الخطوة الجاية هنعمل اي.
ملك :اكيد القاتل هيتهور ويعمل حاجه طول ما مراد قدومه... وكلنا قايلين ان أدهم القاتل .
نورا :طب انتي كلمتي نادر دا.
ملك :لا لسه...ويلا بقا عشان نطلع مش كل دا بنعمل ف اوضه.
خرجوا من الغرفة ونادت ملك على مراد... وقالت :انا خلصت.
مراد :ماشي.

نورا :انا هروح بقا.
ملك :طيب يا حبيبتي.
مني :يلا يا ملك نطلع احنا فوق.
ملك :يلا.
دخلت مني غرفتها وكذلك ملك وبعدين خرجت تاني وراحت عند غرفه جدها.
طرقت الباب.
عبد الحميد :ادخل.
فتحت ملك الباب وقالت :ممكن اتكلم مع حضرتك شويه.
عبد الحميد :تعالي يا حبيبتي...اقعدي جنبي هنا.

جلست ملك على الفراش بجانبه.
ملك : هو انت خليت بابا يمشي ليه طلالما انت بتحبنا كدا.
عبد الحميد :لأنه وقف قصاد واتجوز امك وانا مكنتش موافق عليه... بس كنت غلطان يا بنتي... واهو الحمد الله انتي قاعده قدامي اهووو.
ملك :طب ليه محاولتش ترجع بابا.
عبد الحميد :كان بقالي عشرين بحاول يا بنتي ان ارجعه...وكنت الاول بنزل الشغل ف القاهرة وادور وعاصم عمك دور كتير اوووووي... وكنا سايبين الشغل هنا لعمك عبد الرحمن ولما يوسف وعمرو كبروا بقى هما اللي يشوفوا الشغل بقا... ولما عرفت مكانه كان فات الأوان... كنت كتبله نص املاكي عشان أعوضه.
ملك :الله يرحمهم.

عبد الحميد :يارب يا بنتي... وانا كتبتلك كل حاجه... لما عرفت انك بنته الوحيدة بعد وفاه ندى
ملك :بس دا كتير اوي...وبعدين.
عبد الحميد :عمامك واخدين حقهم... وزياده يا ملك لكن انتي ابوكي اللي اتظلم.
ملك :جدي انا كنت عاوزه اقولك حاجه بخصوص موضوع أدهم.
عبد الحميد :أدهم.
ملك :أدهم ما.
ولكن لم تكمل ملك وسمعت بالخارج... أكن حد خبط ف باب الغرفة.
عبد الحميد :سكتي ليه يا بنتي.
ملك :مفيش يا جدو هجيلك بكرا.
خرجت ملك واتجهت ناحيه السلم تشوف ف حد ولا... ولكن لم تجد احد.
ملك :يا ترى مين اللي كان واقف ورا الباب.

ف شقه سمر.
نادر :اي اخبار ملك.
سمر :لحد دلوقتي تمام...بس انا كنت عاوزه اسافرلها.
نادر :لا هي معها نورا ومني هناك.
سمر :تفتكري اي اللي هيحصل ومين القاتل.
نادر :هموووت واعرف اقسم بالله.
سمر :بس اكيد هو مش هيخلي حد يعرف لأنه لحد دلوقتي مغلطتش غلطه واحده.
نادر :مسيره يغلط.
سمر :بس ملك قالت إنها ممكن تتجوز مراد.
نادر :ازاي.

سمر :معرفش.
نادر :شكل الموضوع هيتعقد مننا.
سمر :انا خايفه من كدا فعلا.
نادر :المشكلة دلوقتي أدهم هيفاجنا والله... صاحبي وانا عارفه.
سمر :انا بكلمها كل يوم ومتابعه اللي بيحصل.
نادر :و قوليلي على الجديد على طول.
سمر :هو أدهم ممكن يعمل حاجه وحشه لملك.
نادر :متوقعش... بس أدهم عامل زي الأسد لو فك محدش هيقدر عليه.

ف منزل النوري.
سليمان :انا معزوم على فرح هتيجي.
ايمان :مين.
سليمان :مراد ابنك وملك حفيده العطار.
ايمان بذهول :ملك ومراد.
سليمان :انت تعرفيها.
ايمان :لا.
سليمان :هتروحي.
إيمان :بعد اللي انت قولتله دا انا مليش ولاد غير أدهم.
سليمان :هو ف اي.

ايمان بحزن :مفيش حاجه يا سليمان عليه العوض ومنه العوض... انا هطلع اوضتي... صعدت ايمان الي غرفتها وشرعت ف البكاء.
ليه كدا يا ابني ليه عاوز تكسر قلب اخوك ليه.
مسحت دموعها وامسكت هاتفها وقامت بالاتصال بااحمد.
احمد :ازيك يا عمتو.
ايمان :كويس يا حبيبي َ... تعرف تجيبلي من مراتك رقم ملك.
احمد :ثواني طيب... يا ساميه.
ساميه :اي يا حبيبي.
احمد :معاكي رقم ملك
ساميه :اهااا ليه.
احمد :عمتي ايمان عاوزها.

ساميه :طيب.
احمد :الرقم.
ايمان :شكرا يا ابني... قفلت ايمان الخط واتصلت بملك.
ملك :الو.
ايمان :انا ام أدهم.
ملك بدهشه :ام أدهم.
ايمان :ليه يا بنتي... انتي عاوزه تكسري أدهم ليه.
ملك وقد ادمعت عينها :انا بعمل كدا عشان اللي اتكسر بين أدهم ومراد يتصلح... عشان ادهم ميكنش مهتم ف حاجه معملهاش.
ايمان :بس مش لدرجه تتجوزي مراد.

ملك :احسن ما أدهم يتقتل.
ايمان بفزع :يتقتل.
ملك :ايوه مراد عاوز يقتل أدهم... انا مش عارفه اعمل حاجه غير أن مراد يكون قدامي عيني عشان الحق اتصرف... مراد الكره عمها... انا للحظه ضعفت وصدقت ان أدهم قتل اختي... بس لا أدهم ميعملش كدا.
ايمان :اختك.
ملك :انا اخت ندى اللي مراد كان بيحبها.
ايمان بصدمه :لا حول ولا قوه الا بالله... الدنيا صغيره اوووي بس والله يابنتي أدهم ما قتل اختك.
ملك :وانا متأكدة من كدا.

ايمان :انا مش فاهمه يا بنتي طلالما انتي عارفه ليه عاوزه تتعبي نفسك.
ملك :عاوزه اعرف مين قتل اختي.
ايمان :بس يا بنتي.
ملك :متقلقيش على أدهم... انا مش هخلي حد يجي جنبه حتى اخوه... وانا معرفش اخوه بيعمل كدا ليه.
ايمان :ربنا يكفيك شر الكره يا بنتي... والقسوة

ف الشركة.
أدهم كان يجلس على مكانه... ويخطط بقلم ف ورقه.
خبط نادر ودخل ولكن لم ينبه له أدهم ومازال مشغول ف الشخابيط.
نادر :أدهم.
أدهم :انت هنا من امتى
نادر :دلوقتي انت بتعمل اي.
أدهم :ولا حاجه بشخبط على الورق.
نادر :ف حاجه... حصلت جديده.
أدهم :ملك هتتجوز مراد.
نادر :بجد... وانت هتعمل اي.
أدهم :هجوزها.

نادر :ازاي.
أدهم :هجوزها غصبن عنها... بايه طريقه.
نادر :أدهم متعملش حاجه تندم عليها.
أدهم :ملك متنفعش تتجوز مراد.
نادر: بس ممكن تكون هي اختارته.
أدهم : انت عارف كويس انه مينفعش، وبعدين دي مشكلتها هي...انا هتجوزها غصبن عن أي حد.

طرق مراد الباب... قامت ملك تفتح.
ملك :ف حاجه يا مراد.
مراد :ممكن اتكلم معاكي.
ملك :اتفضل... سابت ملك الباب موارب.
مراد :انتي مقفلتيش الباب ليه.
ملك :عشان الوضع دا غلط.
مراد :انتي كنتي قاعده مع أدهم... ومقفول عليكم شقه واحده.

ملك :مراد مش عشان انا قولت اني موافقه على اني اتجوزك... واني ابقى ضد أدهم يبقى انا بكره.
مراد :مش فاهمك.
ملك :يعني انا بحب أدهم ومش هحب غيره حتي لو اتجوزك انت... فحبي كله عمره ما هيكون لحد غير أدهم... حتى لو هو اللي قتل اختي.
مراد :انتي بتقولي كدا وانتي عارفه ان كمان كام ساعه هتبقى مراتي.
ملك :بقول الحقيقه يا مراد... اكدب عليك يعني.
مراد :بتحبي اوووووي كدا.
ملك :فوق ما تتخيل.
مراد :واختك يا ملك.
ملك :ربنا يرحمها ونفسي اعرف مين قتلها لأنه مش أدهم.
مراد :ههههه فعلا الحب أعمى.
ملك :انت صدقت ان اخوك قتل... بس انا عمري ما هصدق ان حبيبي يقتل.

مراد بعصبيه وصوت عالي :ملك.
ملك :اوعي تكون فاكره اني ممكن اسيبك تأذي أدهم يا مراد... انا بس وقفت ف طريق مفهوش رجوع... وانا اللي متحكمة ف الطريق.
مراد :هتندمي.
ملك :يوم ما هتفكر تأذي أدهم انا اللي هقتلك يا مراد و انت عارف اني اقدر اعملها.
مراد مصدوم من كلامها... وسابها وخرج معقول تكون ملك ضحكت عليه وعملته لعبتها.
مراد بتوعد:انا هوريكي يا ملك...انهارده أدهم هيمووووت قدام عينك.
ملك :ابقي اعملها لو تقدر
خرج من الغرفة والشرار يتطير من عينه.

عاصم :أمور الفرح كلها جهزت يا ابوي.
عبد الحميد :عال يا ولدي... انهارده اكبر فرح ف البلد.
عبد الحميد :تعالي يا مراد... خبر اي يا عريس شكلك مضايق ليه.
مراد :لا مفيش... الخبر وصل لادهم.
عبد الحميد :ايوه يا ولدي... وانا مدى أوامر اول ما يجي يقتله.
مراد :خلاص انا هروح اجهز للفرح.

ف غرفه ملك
مني :الفرح بليل يا ملك.
ملك :عادي... انا كلمت نادر وقولتله متخليش أدهم يجي انهارده.
نورا :انتي كدا هتتجوزي مراد.
ملك :عادي المهم اعرف القاتل .
نورا :طب اجهزي عشان الفرح..
مني :انا هنزل اجيب حاجه نشربها.
نورا :ياريت بس بسرعه.
كانت مني معديه ف الطرقة ولكن توفقت عند سمعت صوت والدها.

عاصم :انا مش عارف القصة دي اتفتحت تاني ليه.
سعاد :ولا انا... ملك دي شورتها هباب والله.
عاصم :والله انا كنت بفكر اقتلها واخلص منها.
مني بصدمه :مش معقول.
رجعت مني الغرفة ليهم وكانت ملامح وجهها متغيره.
نورا :مالك يا بت..
مني :بابا... هو القاتل .
ملك :عرفت ازاي.
مني :سمعتهم.
نورا :لا مش معقول.

سمعت ملك رنين هاتفها بوصول رساله فتحت ملك الرسالة وجدت بها.
لو عاوزه تعرفي مين القاتل اطلعي برا البيت بشويه وهتلاقيني مستنياكي.
قامت ملك وقفت... انا هنزل.
نورا :ملك هتروحي فين ملك. استنى طيب .
نزلت ملك بسرعه ولم تجيبها... وخرجت برا البيت مشيت خطوات قليله حتى اتت عربيه... وخدوها.
ملك بصراخ :انتم مين.
لما تروحي هتعرفي بنفسك.

نزلت نورا عشان تشوفها ولكنها لم تجدها... دخلت نورا المنزل وقالت.
ملك اتخطفيت.
عبد الحميد :انتي بتقولي اي.
نورا :والله هي خرجت عشان جالها رساله عقبال ما نزلت وراها كانت اختفت.
عبد الحميد :عاصم خد الرجالة واقلب البلد وشوف ملك راحت فين.
نزل مراد من فوق لما سمع الأصوات.
مراد :ف اي.

عبد الحميد :مش لاقيين ملك.
مراد :راحت فين يعني.
عبد الحميد :معرفش.
ف تلك اللحظة اتي يوسف وعمر.
يوسف :هو ف حاجه ولا اي انا شايف بابا برا ماشي مع رجاله كتير.
عبد الحميد :بنتك عمك اتخطفت من قدام البيت يا يوسف.
عمر :ازاي يعني.
عبد الحميد :مخربش... روحوا بلغوا البوليس... يلا عاوز ملك تيجي حالا.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثامن عشر

توقفت السيارة... ولكن كانت ملك مغيبة عن الوعي تاما...فلم تكن داريه بشي
 أدهم :هي فين.
الراجل :ف العربية يا باشا بس انا اديتها مخدر عشان مكنتش راضيه تسكت ... اجيبها.
أدهم :لا... انا هخدها.
حملها أدهم من السيارة ووضعها ف سيارته.

وبعد كدا خدها على الشقة بتاعته... ووضعها على الفراش.
أدهم وهو يضرب على وجهها بخفه :ملك... ملك.
قام واحضر ازازاه البرفيوم...واخد يضعها على انفها لكي تستنشقه.
بدأت ملك تفيق... روايدا روايدا.
ملك :انا فين...؟
أدهم :معايا.
فافت ملك اول ما سمعت صوت أدهم وقامت قعدت.
ملك :أدهم.
أدهم :محدش يقدر يعملك حاجه غيري.
ملك :ليه بعتلي الرسالة دي.
أدهم :عشان اخرجك من البيت.

ملك :اللي حصل دا مينفعش... ازاي تاخدني من بيتي.
أدهم :عاوزه تتجوزي مراد يا ملك.
ملك :اهااا عادي.
خبط أدهم الحائط بقبضه يده... ملك متخلنيش افقد اعصابي.
خافت ملك ولكنها أظهرت عدم الخوف وقالت انا عاوزه امشي يا أدهم... انا حره اتجوز مراد اتجوز اللي عاوزها.براحتي.
اخرج أدهم السلاح من جيبه.
ابتلعت ملك ريقها بصعوبة... قام أدهم بوضع السلاح على التسريحة.
أدهم : جهزي نفسك.

ملك: ليه.
أدهم :عشان هتجوزك.
ملك وتعالت نبضاب قلبها... أدهم بعد اذنك انا عاوزه اروح.
أدهم بغضب.. :ملك انا مش باخد رايك... كلها دقايق والمأذون هيجي.
ملك :وانا مش موافقه هتتجوزني بالعافية.
أدهم :اهااا بالعافية... ومفيش مشي من هنا.
... لما امووت بقا ابقى امشي... مش دا اللي انتي عاوزها.
ملك :انا مش عاوزه اتجوزك
أدهم :انا اللي هقرر.
ملك :انا مش موافقه... مش.
ادهم بغضب: مش... اي ما تقولي
ملك :انا بكرهك.

تماسك أدهم اعصابه... وسيبها وخرج أدهم وقفل الباب وراها.
ارتمت ملك على الفراش... وظلت تبكي.
َوبعد شويه دخل أدهم... ولاقها ف تلك الحالة.
اتجه أدهم ناحيه الفراش...وضع يده على كتفها... ملك قومي.
قامت ملك واعتدلت ف جلستها
وقالت ملك :ابعد عني.
أدهم :ماشي... بس يلا عشان المأذون برا.

ملك :انا بكرهك.
أدهم :طيب... يلا.
ملك :عاوز تتجوزني ليه يا أدهم.
ادهم: ملك... خليني ساكت... ويلا قومي وبدون ناقش... عشان متندميش.
ملك بعيون دامعه :يعني هتعملي ايه.
أدهم :براحتك... بس اظن الجواز احسن... بدل اللي يحصل بعده... هعمله دلوقتي.

نظرت له ملك...بعيون خايفه... خافت ملك تهديده... وهي تعلم أن ما يريده أدهم سوف يفعله... وقامت معه
احس أدهم بوغز ف قلبه لأنه لأول مره يرى تلك النظرة ف عينها.
خرج أدهم وخلفه ملك وكان يوجد مأذون واتنين شهود برا.
جلس أدهم وملك ...وكل منهم ينظر للآخر نظرات ذات معنى.
المأذون :بسم الله توكلنا على الله، يلا قولي ورايا.

كانت ملك تردد الكلمات وراه المأذون وهي تنظر لادهم بعيون دامعه... غير مستوعبه من هذا الشخص الذي تراه امامها...لماذا يبدو بكل هذه القسوة... وكذلك أدهم كان يبدلها النظرات.
المأذون :خدي يا بنتي امضي هنا... وانت.
مضى أدهم وملك.
..وبعد كدا مشي المأذون والشهود.
ملك: ارتاحت كدا.
أدهم :ملك اسكتي... عشان معملش حاجه تضايقك.
ملك :هو انت بتعمل كدا ليه معايا.

قام أدهم و دخل الغرفة و لم يجيبها... فتح أدهم الدولاب وأخرج ملابسه... كان يفتح ازاز القميص... دخلت ملك وراها.
ملك :انا بكلمك يا أدهم.
أدهم بيكمل فتح القميص وغير منتبه لها وقال :ملك اسكتي احسنلك.
ملك : لو مسكتيش هتعمل اي ... ولما انت مش طايقني كدا اتجوزتني ليه... هو انت بتحبني بمزاجك وبتسيبني بمزاجك.
رمي ادهم قميصه على الطريق ولفها...وقال بنرفزة ... اهاا بمزاجي يا ملك... وانتي اللي خليتني اعمل كدا.
ارتعشت ملك من شده الخوف...وقالت :طب مش انت نفذت اللي ف دماغك سيبني امشي.
أدهم :تمشي فين... عاوزه تروحيله.

ملك :انت مجنون ... اروح لمين.
أدهم :مراد.
اغرقت عينها بالدموع واتجهت ناحيه الباب لكي تخرج دون أن ترد عليه.
أدهم :ملك.
 ملك دون أن تلتف له... نعم...عاوز تقول حاجه تاني.
أدهم :لما اكون بكلمك متسبنيش وتمشي انا جوزك متنسيش دا.
ملك :عاوز اي مني تاني.
ادهم :هو انتي مضايقه اوووي كدا عشان اتجوزتك... ولا مراد قام بالواجب.

درات ملك بجسدها له وصفعت أدهم على وجنته بقوه... وابتعدت عنه ... حيوان وبتتجوزني ليه لما انا كدا يا أدهم باشا ولا انت مش راجل.
تسمر أدهم ف مكانه... ازدادت قبضته على يده... واحمرت عيونه من كثره الغضب.

اقترب أدهم منها... رجعت ملك خطوه للخلف وهي خايفه... وتسارعت نبضات قلبها...وايدها جات على التسريحة واللي كان عليها السلاح... امسكته ملك...وقالت وهي ترتعش يدها :متفكرش يا أدهم لو قربت مني هقتلك... ابعد عني
أدهم :طيب اقتلني... لو هتعرفي... مش انا مش راجل.
تركت ملك المسدس من يدها.
ملك :براحتك يا ا.
قطع أدهم كلامها بقبلاته المفاجئة...واحتضانه اياها بقوه.
وكل ما تبتعد عنه يحكم عليها قبضبته بقوه.

وفجاه دفعها أدهم بقوه على الفراش... ارتمت ملك على الفراش... وهي منهارة بالدموع.
أدهم بغضب :انا هوريكي انا راجل ولا.
انهال عليها بقبلاته الجنونية.
اغمضت ملك عينها... لكي لا ترى ما يفعله بها.
ملك بتوسل :أدهم... ارجوك سيبني
توقف أدهم عن ما كان يفعله... وتركها وغادر الغرفة وقفل الباب وراها.
جلست ملك على الفراش... ودفنت وجهها بين ركبتيها وجلست تبكي.

ف منزل عبد الحميد.
عاصم: قلبنا البلد ملهاش أثر يا ابوي.
عبد الحميد :يعني راحت فين.
عبد الرحمن :محدش عارف يا ابوي.
عبد الحميد :والفرح اللي كمان ساعات دا هنعمل ف اي.
مراد :هيكون مين اللي خدها يعني.
يوسف: البوليس قال هيدور.
سعاد :تلاقيها راحت مع عشيقها.

عبد الحميد بغضب:اسكتي... مسمعش حسك واصل.
نظرت نورا ومني لبعض... وهمست نورا لمنى.
انا هطلع اكلم نادر دا يمكن تكون مع أدهم.
مني :ماشي بسرعه.
صعدت نورا وقامت بالاتصال بنادر.
نورا :الو.
نادر :مين.
نورا :انا نورا قريبه ملك.
نادر :اي ف حاجه حصلت.
نورا :ملك اتخطفيت ومش لاقينها.
نادر :نعم ازاي يعني.

نورا :احنا كنا قاعدين مع بعض... مني نزلت تجيب حاجه وبعدين رجعت بسرعه وقالت إنها سمعت ابوها بيتكلم وانه ممكن يكو ن القاتل... بعدها بدقايق كان ف رساله جات لملك... بيقول انزلي برا البيت لو عاوزه تعرفي مين القاتل.
نادر: هي مني دي امان ولا.
نورا :قصدك اي.
نادر :قصدي ان ممكن يكون ليها علاقه بحاجه خصوصا انها كانت هتوديكم ف داهيه قبل كدا... اشمعنا يعني ملك جالها الرسالة بعد ما مني دخلت... وازاي مني هتقول على ابوها.
نورا :لا مني مش هتعمل كدا.

نادر :طب ممكن يكون أدهم مثلا لأنه قالي انه مش هيسيبها.
نورا :طب اسأله... ولو معها طمني عليها لو سمحت.
نادر :حاضر... اقفلي واول ما هكلمه هقولك.
انهت نورا المكالمة ونزلت مره اخرى.
عبد الحميد :عاوز اعرف أدهم دا فين... وخلصوا عليه.
مراد :اديني شويه وانا هعرف هو فين.
عبد الحميد :زين انا هدخل المكتب... عاصم بلغ الرجالة انكم هتنزلوا القاهرة.
دلف عبد الحميد الي المكتب.

سعاد :والله دي بقيت عايشه تخنق... كل شويه ملك اتخطفت... ملك هتتجوز... حاجه هم الله يحرق ملك على عايشتها الهباب.
زينب :والله يا اختي الواحد تعب... خنقونا.
سعاد :ربنا يستر... انا هدخل المطبخ.
زينب :خديني معاكي.
مني :كلمتي نادر.
نورا :ااااهااا ممكن تكون مع أدهم.
مني :انا خايفه يا نورا.
نورا :ليه.
مني :خايفه يطلع بابا.
نورا :تفتكري
مني :معرفش.

نورا :طب تعالي نروح عندي البيت... عشان نكون براحتنا انا حاسة اننا متراقبين.
مني :طيب يلا.
ذهبت مني ونورا الي منزلها.
نعمه :تعالوا يا بنات... اي اللي حصل.
نورا :مش لاقيين ملك... والبيت مولع نار.
نعمه :هتكون راحت فين بس.
نورا:مش عارفين يا ماما والله ادعيلها انتي بس.
نعمه: ربنا معها يا بنتي.

اتصل مراد ببوسي.
بوسي :اهلا يا عريس.
مراد :عريس اي أدهم خدها.
بوسي :خدها.
مراد :ايوه انا عاوز اعرف هي فين َ.
بوسي :انا معرفش بس اكيد هو خدها ازاي.
مراد :معرفش.
بوسي: تلاقي نادر هيكون عارف بس.
مراد :لازم الاقيها بس أدهم يكون...عمل حاجه.
بوسي :أدهم مش هياذيها يعني... بيحبها.

مراد :دي المشكلة... لو عرفتي حاجه قوليلي.
بوسي :بس انا هحاول اروح لسمر يمكن اوصل الحاجه... او هتصل بيها اقفل... لو عرفت حاجه هبلغك.
قفلت بوسي الخط وقامت بالاتصال بسمر.
بوسي :عامله اي.
سمر: كويسه.
بوسي :عرفتي اللي حصل.
سمر :اي.
بوسي :مش ملك كانت هتتجوز مراد اخوه أدهم.

سمر وهي تمثل انها لا تعرف شي :بجد
بوسي :وادهم خطفها
سمر :ازاي.
بوسي: طب ما تشوفي نادر.
سمر: قطعت علاقتي بنادر اصلا... وحتي ملك معرفش عنها حاجه.
بوسي :امممممم انا قولت اساعد لو كنتي بتكلمها.
قفلت سمر الخط...واتصلت بنادر.
سمر :شكل بوسي متفقه مع مراد.
نادر :وانتي عرفتي ازاي.
سمر :لسه مكلمني وقالت إن ملك اتخطفت هي متصلة تجرجني ف الكلام... وانا قولتها ان انا معرفش حاجه.
نادر :خلي بالك منها يا سمر... وانا هتصرف.
سمر: ماشي.

كان ادهم يجلس ف الخارج ويدخن سيجارته.
رن هاتفه.
نادر :أدهم انت فين.
أدهم :ف البيت... ليه.
نادر :ملك معاك.
أدهم :وانت مالك بيها.
نادر :أدهم... انت فاهم كل حاجه غلطت ملك مش ضدك ولا حاجه...بس هي من حقها تعرف مين قتل اختها... ملك بتحبك يا أدهم متعملش حاجه تندم عليها... واديها تليفونها عشان تكلم نورا.

أدهم :مش هتخاف عليها اكتر مني يا نادر.
نادر :عارف بس انا بقولك عشان متندميش وتعمل حاجه تخليك تخسرها للأبد.
قفل ادهم الخط واطفي سيجارته.

قامت ملك ودلفت الي المرحاض لتغسل وجهها... نظرت ف المرأة وجدت عينها متورمه و حمراء...وحجابها المبعثر...فكت حجابها...وضعتها حول عنقها ... وانسدال شعرها على ظهرها... وأخذت تغسل وجهها عده مرات بالمياه.
خرجت ملك من المرحاض... وجدت أدهم يفتح باب الغرفة.
أدهم: خبطت على الباب بس انتي مردتيش فقلقت عليكي.
ملك بتوتر :ماشي... و وضعت الطرحة على شعرها.
أدهم :خدي التليفون وكلمي نورا.

اخدت ملك من الهاتف... امسك أدهم يدها.
أدهم :اسف بس انتي السبب.
ملك :انا اللي قولتلك اخطفني و اتجوزني بالطريقة دي صح.
أدهم : لا اسيبك تتجوزي اخويا و اتفرج عليكي.
ملك : وانا مش عاوزك يا أدهم.
أدهم بضيق : مش عاوز اسمع صوتك
ملك : هتتضربني؟ كمان ولا
أدهم بانفعال: لا يا ملك بس حاولي تعدى اليوم دا على خير
ملك : ماشي يا أدهم
أدهم : انا مكنتش عاوز نوصل لكدا
ملك ببرود: عادي اللي حصل حصل.

أدهم :يعني مش زعلانه.
ملك : لا هزعل من اي.
قام أدهم بلف ذراعه حول خصرها... وضمها اليه... تسارعت دقات قلبها بشكل ملحوظ. لاحظه أدهم.
قام أدهم برفع الحجاب بتاعها.
أدهم :شكلك كدا احلى.
ملك :أدهم.
أدهم : والله بحبك...وانحني ببطء ليقبل شفتها برقه.
ملك :ممكن تسيبني عاوزه اكلم نورا.
احكم أدهم قبضته عليها أكثر.
ملك :عاوزه اكلم نورا.

أدهم :كلميها هو انا ماسكك.
ملك :اهااا... حاض.
أدهم :اهااا اي.
ملك :مفيش... ممكن اكلمها.
تركها أدهم... اتفضلي كلميها.
اتصلت ملك بنورا.
نورا بلهفه :ملك انتي فين...انتي كويسه ولا.
ملك :اهااا الحمد الله.
نورا بارتياح :الحمد الله... بس ف كارثه.

ملك :اي
نورا :مراد بيقول ان أدهم هو اللي خدك شاعلل الدنيا ف البيت... وجدك قال للرجالة انهم هينزلوا القاهرة.
ملك :ياربي اقفلي يا نورا وروحي على البيت دلوقتي شوفي هيحصل اي... وانا هكلم جدك.
قفلت ملك الخط.
أدهم :ف اي.
ملك :بيدوروا عليك.
أدهم :طب فيها أي.
ملك :بلاش هدوك الغريب دا يا أدهم.
أدهم :هو انتي خايفه ليه.
ملك :خايفه عليك انت ... عشان مش هقدر اشوف حد بيعملك حاجه... انا مش متخيله ان ممكن يحصلك حاجه اصلا.

أدهم :متخافيش... انا معاكي ومش هسيبك.
قامت ملك باحتضان أدهم ولفت يدها حول عنقه... وقالت :انا عملت دا كله عشانك انت... ومفيش حاجه من اللي قولتلها صح... بس انا زعلت من طريقتك معايا... انت عملتني وحش اوووي يا أدهم... وقولت عليا.
أدهم وضع يده على فمها :هشششش...، انسى كل اللي قولته... انا عارف ان مفيش حاجه من دي.
ملك : انا خايفه
أدهم : متخافيش انا جنبك
ملك :طب هتصل بجدو.

أدهم :قطعتي اللحظة الرومانسية مرتاحة كدا.
ابتسمت ملك على مازحته.

اتصلت ملك بي تليفون المكتب بتاع جدها.
عبد الحميد :الو.
ملك :انا ملك يا جدو.
عبد الحميد بقلق :انتي فين. وانا هجيلك ...حد عملك حاجه...اي اللي حصل.
ملك :لا انا كويسه بس كنت عاوزه اقولك على حاجه.
عبد الحميد :قولي يا بنتي.

ملك :أدهم مش هو اللي قتل ندى... اللي قتل حد من البيت وكان بيتصنت علينا لما كنت عندك عشان كدا مردتيش اقول.
عبد الحميد :انت عتقولي اي يا ملك.
ملك :والله دي الحقيقه.
عبد الحميد :لما هو بيهددك قوليلي.
ملك :لا يا جدو انا متأكدة والله... حتى ممكن يكون واقف ورا الباب دلوقتي.
عبد الحميد بص على الباب فعلا و شاف خيال حد واقف ورا الباب.
استنى يا بنتي شكلك كلامك صووح ف حد واقف برا.
ملك :ف اي يا جدو.

ترك عبد الحميد السماعة مرفوعة واتجه بخطوات بطيئة... الي الباب... ولكن كان ذلك الشخص فتح الباب ودخل.
عبد الحميد :ف اي... انت...لم يحلق يكمل كلامه... لم تحدث تلك الشخص وقام بطعنه... بالسكينة التي كان يحملها ف يده.
تأوه عبد الحميد... وسقط على الأرض... ولفظ أنفاسه الأخيرة.
كانت ملك على السماعة لا تستطيع سماع شي.
أدهم :اي.

ملك :سأبني على السماعة... وقال إن ف حد برا... انا حاسة انه شاف القاتل
أدهم : يمكن عرف حاجه.
ملك بقلق:انا حاسة ان ف حاجه انا خايفه اوووي يا ادهم.
أدهم وهو يحتضنها... متخافيش... لفت ملك يدها حول عنقه... وتشبتت بي... كأنها تخشي فقدانه... انا خايفه اوووووي.
 أدهم :انا معاكي يا ملك
رن هاتفها وكانت نورا المتصلة.
نورا بانهيار :ملك.
ملك :ف إي يا نورا مال صوتك.

نورا :جدك يا ملك.
ملك :حصل اي اتكلمي.
نورا :دخلت البيت انا ومنى لاقيتهم بيصوتوا وبيقولوا ان جدك اتقتل...دخلت شوفته غرقان ف دمه... والبوليس موجود
ملك بصدمه وسقط الهاتف من يدها... اتقتل.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل التاسع عشر

تعال الصويت والنواح ف منزل العطار...واجتمع كثيرا من اهل البلد.
ف ظل ذلك كانت نورا ومني خايفين... ،ويدور ف دماغهم ان زي ما جدهم اتقتل هو هيخلص عليهم.
نعمه :ليه يا ابوي سيبتني يا ابوي.
كانت نورا وساميه... بيحاولوا يوسوها .
نورا :ربنا يرحمه يا ماما.
نعمه :كيف ابوي يتقتل ف بيته... ااااهااا يا ابوي.
سعاد :يا عيني عليك يا حج... كان حسك موجود معانا ف الدنيا.

زينب :لا حول لا قوه الا بالله... ربنا يرحمك يا حج.
وكان ف داخل المكتب... والجثة مغطي على الأرض بعد ما أخذوا البصمات
الظابط :عاوز نتيجة البصمات على مكتبي خلال ساعات.
عاصم :عاوز اعرف مين عمل كدا دلوق.
الظابط ماهر وهو يرتب على كتفه :متقلقش القاتل هيظهر الحج عبد الحميد كان خيره علينا كلنا... بس انا عاوز اعمل تحقيق مع كل اهل البيت... وخصوصا لو شاكين ف حد معين ياريت اعرف.

عبد الرحمن :التحقيق هيبقى امتى.
ماهر :بكرا... عشان يبقي اسرع ونلحق نوصل للقاتل.
مشي الظابط.
وبقي ف المكتب عاصم وعبد الرحمن ويوسف وعمر.
عاصم :مين اللي عملها.
عبد الرحمن :معرفش.
عاصم :زمن ملك هتظهر عشان تتطالب بوراثها.
يوسف :هي ليه متكونش ملك هي اللي عملت كدا.
عاصم :لا مفتكرش اللي عمل كدا وراها مصيبه.
عمر :هو ممكن يكون حد مننا.

عبد الرحمن :ممكن.
يوسف :طب يلا عشان نلحق ندفنه.

ملك وهي منهارة بالدموع :اتقتل يا أدهم.
أخذها أدهم ف حضنه ورتب على ضهرها.
وقال :اهدي يا حبيبتي... ربنا يرحمه.
ملك :انا عاوزه اسافر.
أدهم :لو روحتي هتعملي اي... دا غير كدا انتي هيكون ف خطر عليكي... وانا مش هقابل بدا.
ملك :أدهم اوعي تسيبني... انا مليش غيرك.
قبل أدهم راسها... وقال :انا عمري ما هسيبك يا ملك.

تم دفن جثمان الحج عبد الحميد... وانتهيت مراسيم العزاء.

وسافر مراد الي القاهرة...وذهب الي معتز.
معتز :ونبي استفدت اي دول ممكن كانوا لبسوك قضيه قتل.
مراد :انا متغاظ من ملك اوووي.
معتز :انا اللي اعرفه عنها أنها بنت كويسه ومحترمه.
مراد :انا بنت زي دي تتضحك عليا.
معتز :هي عملت اي.

مراد :طلعت بتحب أدهم لدرجه غربيه... لدرجه انها تشك ف كلامي وتصدقه هو.
معتز :ودا يضايقك ف اي.
مراد :حاسس ان لو ملك حصلها حاجه يبقى قضيت على أدهم للأبد.
معتز :انت ناسي انها كانت اخت مراتك.
مراد :انا بس هعلمها درس بسيط.
معتز :اي هو.
مراد :بفكر ف حاجه.

معتز :انت شكلك اتجننت...، وتخيل بها لو أدهم متجوزه... هتعمل كدا برضو.
مراد :لا التانيه دي هخلي بوسي تعملها.
معتز :بوسي.
مراد :اهااا.
معتز: مراد هتندم والله.
مراد :ندمت بما ف الكفاية وانا ومش هعمل بوسي هي اللي هتعمل.
معتز :ما ملك عارفه علاقه بوسي وادهم.
مراد :عارفه حاجه وتشوف حاجه تانيه... الوحيدة اللي تقدر تتدمر أدهم هي ملك.

كانت ملك نايمه بين ذراعه.
ادهم :ملك... ملك.
كانت ملك مستغرقة ف النوم، وضع أدهم راسها على المخدة بخفه كي لا تستيقظ... وقام من الفراش...واتجه الي الدولاب واخد ملابسه وارتديها.
وبعدين خرج من الغرفة.
وقام بالاتصال بنادر.
أدهم :ف حاجه جديده ولا.
نادر :لحد دلوقتي لا بس انا مش مرتاح.
أدهم :وملك حالتها بقيت صعبه اوووي... طول الليل بتصحي تصوت وتنام.
نادر :ليه كدا.

أدهم :يا ابني الراجل كان بيكلمها واتقتل ف بيته... كدا الدور عليها وعليا.
نادر :انا نفسي خايف والله.
أدهم :ربنا معانا.
نادر :سمر كانت عاوزه تشوف ملك وتعزيها.
أدهم :ماشي هاتها وتعالي بس خد بالك ليكون ف حد مراقبك.
نادر :حاضر.
وضع أدهم التليفون على الترابيزه... ولكنه سمع صوت ملك... ركض على الغرفة بسرعه.
ملك بصراخ :أدهم.
اتجه ادهم اليها وجلس على الفراش بجانبها.

وضع يدها على وجنتيها وقال :انا جنبك يا حبيبتي.
 لفت ملك يدها حول عنقه وادمعت عينها وقالت :انت كنت فين... سيبتني ليه.
أدهم :كنت برا والله... مرضتيش اصحيكي.
ملك :ماشي.
أدهم :سمر هتيجيلك.
ملك :ماشي... انا عاوزه اكلمها.
أدهم :ماشي هتقوليلها اي.
ملك :هخليها تروح بيتي تجيبلي هدومي من هناك.
أدهم :انا هجبلك اللي انتي عاوزها.
ملك :لا انا عاوزه هدومي.
أدهم :حاضر يا حبيبتي هجيبلك هدومك.

قام أدهم... أمسكت ملك يده... وقالت :انت ماشي ليه.
أدهم :هجيبلك فطار.
ملك :لا مليش نفس.
أدهم :لازم تأكلي.
ملك باستسلام :طيب.
خرج أدهم من الغرفة واتجه الي المطبخ.
وبعدين دخل ومعه صينه يحمل عليها الطعام.
أدهم :يلا كولي.
ملك :حاضر.
أدهم :واشربي العصير.
ملك :حاضر.

ف قسم شرطه سوهاج... كان ماهر ينتظر أفراد عيله العطار لتحقيق معهم واخذ بصمات الجميع للتطابقها مع تقرير البصمات.
دلفت نعمه الي الداخل.
ماهر: اتفضلي.
جلست نعمه.
ماهر :كنتي فين وقت الحادثة.
نعمه :كنت ف البيت... وكانت مني ونورا جايين... ومشوا وبعد كدا اتصلوا بلغوني الخبر.
ماهر :انتي شاكه ف حد.
نعمه :لا.
ماهر :تمام اتفضلي انتي.
خرجت نعمه ودخلت وراها سعاد.
ماهر :اتفضلي.
جلست سعاد.
ماهر: كنتي فين.
سعاد: كنت ف المطبخ.
ماهر :يعني محستيش حد دخل البيت غريب.

سعاد :الله اعلم... اصل بيتنا مش بيفضي بالناس
ماهر :يعني مش شاكه ف حد معين.
سعاد :لا.
ماهر :اتفضلي.
خرجت سعاد ودخلت زينب.
جلست زينب.
ماهر :كنتي فين وقت الحادثة.
زينب :كنت ف المطبخ مع سعاد.
ماهر :اممم... يعني انتي محستيش بحاجه غريبه.

زينب: لا... احنا كنا بنخبط على المكتب مردش لما فتحنا وشوفنا اللي حصل اتصلنا ببوليس.
ماهر :امممممم طيب اتفضلي... وخلي مني ونورا يدخلوا.
خرجت زينب وقالت :بيقول عاوزه نورا ومني.
سعاد :اشمعنا هيدخلوا دول مع بعض.
مني :عادي يا اما.
سعاد :متتكلمش يا بت...ومتقوليش اي حاجه مفيدة فاهمه.
مني :حاضر حاضر.
دخلت مني ونورا.
ماهر :اتفضلوا... عاوز اعرف كل حاجه بتفاصيل.
نورا :احنا مكناش ف البيت.
ماهر :وانتم كنتوا فين.
مني :ف بيت نورا.
ماهر :امممممم طب روحتوا هناك ليه.

نورا :عشان... ولكن لم تكمل نورا كلامها وصل على هاتفها رساله.
ماهر :امممم سمعك كملي.
نورا :حاضر... فتحت نورا الرسالة وجدت (متجبيش سيره ملك ولا القتل ولا حاجه... ويفضل القضية تبقى ضد مجهول بدل ما هتروحي لجدك... )
ارتجفت نورا بخوف وقالت :عشان كنا هنروح.
ماهر :المفروض مني بس اللي كانت تروح... وف حاجه ملك دي فين انا الحج كان مكلمني وقال انها اتخطفيت.
مني :لا هي نزلت القاهرة.
ماهر :مش المفروض كانت تبقى عزا جدها.

نورا:هي مع جوزها ف القاهرة... و تعبانة... ف معرفتش تيجي.
ماهر :طب انا عاوز اتواصل مع ملك.
مني :ملك.
نورا :مش معانا رقمها.
ماهر :تمام اتفضلوا... خرجت نورا ومني.
ماهر :العيلة كلها يتشك فيها والله... ياترى وراكم اي يا عيله العطار.
مني :انتي وشك جاب الوان ليه.
نورا :جاتلي الرسالة دي على التليفون.
مني :نهار ابيض.
نورا :انا حاسة اني هموووت من الخوف.
سعاد :يلا عشان نمشوا.

فتح أدهم لنادر وسمر.
أدهم :اتفضلوا.
دلفوا اللي الداخل وجلسوا.
نادر :فين ملك.
أدهم :جواه.
خرجت ملك وسلمت على سمر.
سمر :البقاء لله يا حبيبتي.
ملك :ونعمه بالله.
نادر :اي ملك من اولها كدا هتتعبي... احنا شكلنا داخلين على ايام سوده.
ملك :فعلا.
سمر :كلمتي نورا او مني.
ملك :لا اخر حاجه لما عرفت انه جدو مات.
سمر :زمان مراد مشي من هناك.

أدهم :اهااا مشي امبارح بليل.
سمر :بس انتي المفروض كنتي روحتي.
ملك :ازكان انا كنت بكلم جدو... واتقتل انا بقا كان هيحصلي اي.
نادر :هو صحيح لو كنتي لسه هناك... وفجأه لقيتي حد قدامك وبقولك انا اللي انتي بتدوري عليه.
ملك :مش عارفه... والله بس اكيد كنت هقاوم.
سمر :بصراحه موقف زي الزفت.
ملك :المشكلة ان هو مين اصلا... الصدمة هتبقى لوحدها كفايه.
نادر :طب كلمي نورا.
ملك :خايفه اكملها...يكون ف حاجه.
أدهم :كلميها عشان لو ف حاجه نعرفها.
ملك :ماشي.

قامت ملك بالاتصال بنورا.
نورا : ملك.
ملك :اي اللي حصل.
نورا :ولا حاجه... بس البوليس كان بيحقق معانا وانا حد بعتلي رساله تهديد على الفون و مرضتيش اجيب سيرتك زي ما طلب.
ملك :رساله تهديد.
نورا :اهااا انا مرعوبة والله.
ملك :طب ومني.
نورا :حالتها من حالتي... بجد انا حاسة انهم هيموتوني.
ملك :انا عاوزه اوصل للظابط.
نورا :هو سأل عليكي... بس يا ملك الموضوع ف خطر.

ملك:ماهو لازم الظابط يعرف الحقيقه عشان نوصل للقاتل.
نورا :الموضوع طلع مش سهل خالص يا ملك.
ملك :هو كدا كدا حطنا ف دماغه...فنتكلم احسن ما يخلص علينا.
نورا :اقفلي يا ملك البوليس شكله جاي يقبض على حد.
قفلت ملك... الخط.
أدهم :اي.
ملك :بتقول البوليس شكله جاي يقبض على حد.
نادر :امممم...هو ليه بيحصل معانا كدا.
سمر :طب اي.

ملك :انا عاوزه اروح للظابط.
أدهم :ماشي.
نادر :خلاص نكلم حازم.
أدهم :ماشي.
نادر :بس بلاش تقولي لحد انك رايحه.
ملك :حاضر
نادر :بس المشكلة بقا احنا هنلاقيها من مراد ولا من القاتل دا.
ملك :هو مراد ممكن يعمل حاجه.
نادر :اكيد... أصل اكيد مش هيصرف نظر يعني.
أدهم :براحته بقا... بس انا استحملته كتير... ولحد ملك هيكون خط أحمر.
نادر :المشكلة انه اخوك.

أدهم :ربنا يسهل بقا...انا هنزل اشتري حاجات...واشوف حازم
نادر :ماشي يلا.
أدهم :خلي بالك منها يا سمر ولو حصل حاجه كلموني.
ملك :متتاخرش.
أدهم :ساعتين وهكون عندك.
سمر :اي يا ملك عامله اي.
ملك :كويسه.
سمر :ربنا يستر.
ملك :تفتكري هيحصل اي.
سمر :الله اعلم... اصل محدش كان متوقع ان جدك يتقتل ف بيته... وأنك تتجوزي أدهم بالطريقة دي ..
ملك :فعلا.

ف السيارة.
نادر :احنا رايحين فين.
ادهم:هشتري لبس لملك.
نادر :ماشي... وبعد كدا هنطلع على المكتب عند حازم.
أدهم :هو ازاي ابويا معرفش أن عبد الحميد العطار مات.
نادر :اهااا صحيح مش المفروض كان يروح يعزي.
أدهم :اهااا غربيه برضو.

ف منزل العطار.
ماهر وكان معه القوات.
ماهر :عندي امر بتفتيش المكان.
عاصم :تفتيش..
ماهر :ايوه بعد اذنك يا عاصم بيه... دا شغلي ودا امر نيابة.
عاصم :اتفضلوا.
صعدوا القوات للتفتيش ف الدور العلوي.
ماهر :هاااا.

اجاب عليه امين الشرطة... :شكوك سعادتك صح... احنا لقينا السكنية اللي اتقتل بها ف اوضه من اللي فوق وتطابقت مع البصمات.
ماهر :استاذ يوسف انا عندي امر بالقبض عليك.
يوسف بصدمه: انتم اتجننتوا.
عاصم :ازاي يعني.
ماهر :اتفضل معانا.
سعاد :ولدي... الحق يا عاصم خدوا ابننا.
عاصم :اهدي يا سعاد انا هروح وراها... متخافيش.
عبد الرحمن:انا جاي معاك.
سعاد ببكاء :انا عاوزه اجي معاك... ابني.
عاصم :مش هينفع عاد... مني خلي بالك من امك.

ف قسم الشرطة.
ماهر :الإنكار مش هيفيدك.
يوسف :والله ماانا اقسم بالله مقتلتش حد.
ماهر :واومال تفسر السكنية اللي كانت ف اوضتك دي بايه...والبصمات.
يوسف :طب انا هقتله ليه.
ماهر :ما دا اللي احنا هنعرفه بقا.
يوسف :اقسم بالله مقتلتش حد.
ماهر:يا عسكري نزله على الحجز لحد ما يعترض على النيابة.
رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل العشرون

ف منزل العطار.
مني وهي ترتب على ظهر والدتها :اهدي يا ماما... يوسف مظلوم.
سعاد وهي تلطم على الخدين وتبكي :يا حبيبي يا ابني وربنا مش هسيب حقه.
نعمه :عاصم وعبد الرحمن راحو متخافيش.
سعاد: المصايب قاعده تنزل على دماغنا.
زينب :اهدي يا اختي... إن شاء الله هيرجع .
سعاد :يارب.
نورا كانت واقفه تشاهد ما يحدث بصدمه وخوف وتتدور ف عقلها الكثير من الافكار.

طرق أدهم على الباب...وقامت ملك لتفتح ليهم.
وضع أدهم الشنط التي كان يحملها هو ونادر على الأرض.
واتجه نادر وجلس على الأريكة...وترك أدهم وملك.
ملك :اي دا.
أدهم :جيبت الحاجه اللي انتي طلبتها.
ملك :انا طلبت اي.
ادهم: مش انتي قولتي عاوزه اللبس بتاعتك ... فاانا جبت.
ملك :بس.

انحني أدهم ببطء وضع قبله خفيفة على شفتها...وقال :يلا الناس قاعده جواه مينفعش كدا.
ملك وهي تنظر لها بغيظ :اي اللي مينفعش.
أدهم :اننا نفضل واقفين ونادر وسمر جواه... بلاش سوء الظن دا... دخلي الحاجه جواه ياروحي.
دخل أدهم ليهم... أدخلت ملك الملابس الي الغرفة وبعدين خرجت لهم
نادر :هنسافر امتى.
أدهم :بقرر نمشي على بليل كدا.

نادر :تمام انا هروح بقا وهجهز حاجتي...بس احنا هنروح البلد هنقعد هناك ولا هنرجع ف نفس اليوم.
أدهم :على حسب الظروف بقا... الهم تجهز الحراسة كمان.
نادر :خلاص تمام... وهقول لحازم يجهز.
أدهم :ماشي.
سمر :طب يلا يا عشان اروح انا كمان.
نادر :ماشي.
ودعت سمر ملك... ونزلت هي ونادر.
أدهم :ادخلي البسي بقا.
ملك :حاضر.

دخلت ملك الي الغرفة... ودلفت الي المرحاض...واخدت شاور...وقامت بلف المنشفة حول جسدها... وخرجت من المرحاض.
وقفت امام المرأة تجفف شعرها.
فتح أدهم الباب بهدوء ودخل لم تنتبه ملك لوجوده.
وقف يستند على الباب يتأملها.
تقدم داخل الغرفة بخطوات خفيفة... حتى وقف خلفها وانعكست صورته بالمرآه.
اتسعت عينها بذهول وقالت :أدهم.
لف أدهم ذراعه حول خصرها وقام بوضع قبله على عنقها.
دارت ملك بجسدها لها...وقالت :أدهم مينفعش كدا.
أدهم وهو يقربها منه حتى التصقت بصدره... وقال :اي اللي مينفعش.
ملك :عاوزه البس عشان نلحق.

أدهم :اساعدك.
ملك :أدهم.
أدهم :حياه أدهم... وروح أدهم.
ابتسمت ملك وقالت :طيب سيبني.
مده أدهم يده برقه يزيح خصله ممترده يضعها خلف اذنيها يلامس وجنتيها التي اخدت بالاشتعال من شده الخجل وهو يقترب بشفتيه من شفتيها يهمس أمامها.
 (بعشقك )
ملك بصوت خافت :أدهم.
اخفض شفتيه مقبلا اياها برقه ونعومه.

ابتعد أدهم عنها ببطء...وقال :يلا البسي.
ملك :ماشي بس بعد ما تخرج.
أدهم :على فكره عادي.
ملك :أدهم...كفايه قله ادب بقا.
أدهم :هو انا عملت حاجه.
ملك :طب يلا عشان منتاخرش.
أدهم :يعني انتي مستعجله على السفر اوي... ومش مستعجله على.
ملك: أدهم عيب بقا.
أدهم وهو يحاول تقليد طريقتها :قبل الجواز حرام يا أدهم... بعد الجواز عيب يا أدهم.
ملك :انا بعمل كدا.

أدهم :انتي لا طبعا.
ملك :اتفضل... اطلع.
أدهم :هطلع بمزاجي على فكره عشان ورانا سفر.
ملك ضاحكه :ههههههههه طيب يلا بقا.
أدهم :طب عندي فكره.
ملك :اي.
أدهم :عادي البسي انتي وانا هغمض عيني بس كدا.
ملك :لا والله... يلا يا أدهم اخرج .
أدهم باستسلام وهو يتجه ناحيه الباب وقال: ماشي بس انتي الخسرانة على فكره.
ملك :ههههه بحب الخسارة.

ف منزل العطار.
دخل عاصم وعبد الرحمن.
سعاد :عملت اي... يوسف فين... ابني فين.
عاصم بحزن :هيتحول على النيابة.
سعاد: يعني اي ازاي متخرجش ابني.
عاصم :مش بأيدي والله... هي القضية لبسها... المحامي معرفش يعمل حاجه.
مني :يعني اخويا هيتعدم.

عاصم :هنتصرف يا بنتي وربنا يحلها من عنده.
عبد الرحمن :ربنا يستر.
نعمه :خير... ربنا هيخرجه ان شاء الله ...انا هروح وهجيلكم الصبح... يلا يا نورا.
عاصم :اطلعي ارتاحي يا سعاد.
سعاد :هرتاح كيف... وولدي محبوس ظلم.
زينب :ربنا هيفك كربه... متقلقيش.

ف منزل الشوربجي.
كانت نهله جالسه ف الصالة تشاهد التلفاز.
وتجلس معها كريمة.
كريمة :هي مرات اخوكي فين.
نهله :مش بتنزل من فوق يا اما.
كريمة وهي تلوي فمها :دا اي الغلب دا... بدل ما تنزل تعملها حاجه وتساعدني.
نهله :مش انتم اللي اختارتوها يا اما.
كريمه:وانا كنت هعرف انها هتعصي ابني عليا كيف .
نهله :والله انا مكنتش طايقها... ياريته يطلقها ونخلص.

كريمة :حتى مش عارفه تجيبلي حته عيل... وقاعده فوق زي الوالدة.
دخل احمد... واتجه ناحيه والدته وقبل يدها.
احمد :قاعدين بتتكلموا ف اي.
كريمه:ولا حاجه يا ولدي.
احمد :طب أدهم كلمني وقال انه هيجي.
نهله بفرحه :بجد وهو جاي ليه.
احمد :جاي عشان مراته.
كريمة بصدمه :نعم! مراته واتجوز كيف من غير ما يقولنا... ولا نعرف.
نهله :بتقول اي... مراته مين.

احمد :معرفش... بس انا كنت متصل بي عشان اسلم عليه وهو قالي انه جاي .
كريمة :امممممم وإيمان عارفه.
احمد :واحنا مالنا... أدهم مش صغير وبعدين دا اتجوز... وجاي يقعد ف بيته.
كريمة :يا خيبتك ف عيالك يا كريمة.
احمد :ف اي يا اما.
كريمة :وانا مش هفرح بعوضك عاد ولا اي.

احمد :لسه بدري.
نهله :واتجوز مين أدهم بقا.
احمد :ملك العطار.
كريمة :والله لازم اكلم ايمان واقولها... تفرق اي بنت العطار عن بنتي.
احمد :انا طالع يا اما.
كريمة وهي تلوي فمها :اطلع يا ابني... ياريت يجي بفايدة.

أدهم :يلا يا حبيبتي.
ملك :جهزت اهو... انتي كلمت نادر ولا.
أدهم :نادر وحازم تحت.
ملك بتوتر :حازم.
أدهم :اي.
ملك :اصل ما ساعه اخر مره انا مشوفتش حازم تاني.
أدهم :ملك انتي مراتي... وحازم صاحبي طلبك للجواز وانتي رفضتي والموضوع انتهى.
ملك :هو عارف اننا اتجوزنا.

أدهم بضيق :وانتي يهمك ف اي حازم.
ملك :ولا حاجه انا ميهمنيش غيرك.
أدهم :ماشي يلا.
أمسكت ملك يده وقالت أدهم والله مكنتش اقصد.
أدهم :هنتاخر وهما تحت.
ملك :زعلان.
أدهم :لا.
وقفت ملك على أطراف اصابعها وضعت قبله خفيفة على شفتيه وقالت اسفه.
ابتسم أدهم علي فعلتها... يلا ننزل.

ملك بابتسامه :يلا.
نزل أدهم وملك... وادهم قال لملك تركب السيارة... واتجه هو الي السيارة التي يوجد بها حازم ونادر .
ونادر كان يقف امام سيارته :يلا أدهم عشان منتاخرش.
أدهم :خلاص ماشي.
نادر :الحراسة ورانا اهي.
أدهم :تمام كدا.
ذهب أدهم وركبت سيارته...وانطلق بالسيارة.
أدهم :بتبصلي كدا ليه.
ملك: ولا حاجه.

امسك أدهم يدها وقبلها... لا ف اي
ملك :اصلي مكنتش متوقعه اني هحبك كدا.
أدهم :ولا انا بصراحه... كنت شايفك طفله مزعجه.
ملك :انا طفله مزعجه يا أدهم.
أدهم :اصل نادر كنت كل ما اشوفه يقولي ملك... وساعه لما التليفون وقع منك عند سمر... ملحقتش اشوفك... وخدت التليفون... وخليت زينه تكلمك... وقتها قعدت جنبك شويه عشان تفوقي... بصي انا كنت ناوي اسلمك لنادر وقتها بس غيرت رأيي.

ملك :ليه.
أدهم :معرفش.
ملك :وبعد كدا كانت ف عياده معتز.
أدهم :وانتي استخبيتي عشان متشوفنيش.
ملك :ههههههههه اهااا...وبعد كدا لما حصل حوار جدو... وروحت قعدت عندك.
أدهم: بس انا ما ساعه ما شوفتك حبيتك.
ملك :وبوسي كنت بتحبها.
قطع أدهم حديثها ملك انا من ساعه ما شوفتك... قطعت علاقتي بها حتى ما غير ما اقولك اني بحبك... انا مش عاوزه غيرك انتي... ومحبيتش ولا هحب غيرك.
ملك :وانا بموووووووت فيك.

وصلوا ودخلوا الي المنزل.
ودخلت ملك الي الغرفة.
نادر :انا هدخل انام بقا.
حازم :وانا.
أدهم :اعملوا حسابكم هنروح الصبح القسم.
حازم :ماشي.
نادر :هو خالك يعرف اننا هنا.
أدهم :اهااا انا قولت لأحمد.
نادر :ماشي.
دخل أدهم الي الغرفة.
وجد ملك جالسه على الفراش تبكي.

جلس أدهم جانبها وقال :بتعيطي ليه.
ملك :جدو كان نفسي اقعد معها تاني.
أدهم :ربنا يرحمه... واحنا مش هنسيب حقه.
ملك :يارب.
أدهم :يلا عشان ننام شويه.
ملك :ماشي.
نام أدهم على الفراش واستقلت ملك جانبه ووضعت راسها على صدره... ونامت.

استيقظوا وذهب أدهم وملك الي قسم الشرطة.

ف القسم الشرطة.
دخل العسكري للظابط ... وقال مدام ملك العطار وجوزها برا.
ماهر :دخلهم بسرعه.
دلفت ملك وادهم الي الداخل.
ماهر :اتفضلوا.
جلس أدهم وملك
ماهر :انا كنت عاوز اوصلك بس بنت عمتك قالت إنك ف القاهرة مع جوزك.
ملك :ايوه كلامها صح...عرفتوا جدو اتقتل ازاي.
ماهر :بصي كل حاجه اتغيرت وحتى لما حققت معهم موصلتش للحاجة... ويوسف متهم ف القضية.
أدهم :ويوسف القاتل يعني.

ماهر :مفتكرش لأنه عمره ما كان هيخبي اداه الجريمة عنده ف الاوضه دا حد عاوز يلبسها لي.
ملك :بس اكيد من جواه البيت.
ماهر:اكيد...بس انتي ممكن تشكي ف حد.
ملك: لا مقدرش أظلم حد ...انا كنت بكلم جدو وقت ما اتقتل.
ماهر :مسمعتش اي حاجه.
ملك :لا.
ماهر :القضية معقده اوووي... ويوسف اكيد هيتعدم لو الحقيقه مظهرتش.
ملك :بس دا برى
ماهر :بس بصماته موجوده...ودا اكبر دليل.

أدهم :اكيد ف طريقه.
ماهر :اكيد بس القاتل...واخد باله كويس.
ملك :طلالما القاتل عمل كدا يبقى عاوز يخلص من يوسف... وعمره ما هيرجع ف كلامه.
ماهر :طبعا.
أدهم :احنا هنمشي لو ف اي حاجه... كلمني... وانا اللي حصل حاجه جديد هبلغك.
ماهر :تمام.
خرج أدهم وملك...وركبوا السيارة
ملك بحيره: الموضوع طلع صعب اوووي.
أدهم :ايوه.
ملك :بس اكيد هيظهر.

أدهم :اكيد كل واحد لي نقطه ضعف ولو اتاجبت هيقول كل حاجه بالضغط عليها.
ملك: و انت ليك نقطه ضعف.
أدهم :انتي.
ملك :لا انا عاوزه ابقى نقطه قوه مش عاوزه ابقى ضعف.
أدهم :انتي القوه والضعف مع بعض.
ملك :ازاي.
أدهم :يعني طول ماانتي معايا بتديني القوه... وجودك جنبي كفايه عن أي حاجه وضعف عشان انا بخاف عليكي اكتر من نفسي... ومقدرش اشوف فيكي حاجه.
ابتسمت ملك بسعادة وحب:انت احلى حاجه حصلتلي.

ذهب احمد وساميه ومعهم نورا الي منزل أدهم.
طرق احمد الباب وفتح نادر...دلفوا الي الداخل.
احمد :أدهم فين.
نادر :راح هو وملك القسم.
احمد :اصلا ماما كانت عاوزه تجيله عشان تباركله.
نادر :هتيجي امتى.
احمد: زمانها جايه ورانا.
طرق أدهم الباب وفتح له نادر... ودخلوا.
قامت ساميه واحتضنت ملك... وحشتني اوووي يا ملك.
ملك :وانتي اكتر.
نورا :وحشاني يقلبي وقامت بضمها هي الأخرى.
وجلسوا.

وطرق الباب مره اخرى وكانت كريمة ونهله.
دخلت كريمة ونهله... وجلسوا.
كريمة :قولت اجي ابارلك يا ولدي.
أدهم :شكرا يا طنط عقبال نهله.
كريمة :ان شاء الله هنفرح بيها قريب.
كانت نهله تنظر لملك هي جالسه جنب أدهم بحقد وغل.
نهله من تحت الضرس :مبروك يا عروسه.
ملك :الله يبارك فيكي عقبالك.

كريمة :يلا عقبال ما افرح بعوضك انت وأحمد... وتجيبوا بدل العيل دسته عيال.
ساميه بضيق:لسه بدري يا طنط وبعدين ملك وادهم لسه متجوزين.
كريمة :انا لما اتجوزت ابو احمد بعدها ب 9 شهور جابت احمد... اصل خوفت ليتجوز عليا... ويروح يتجوز واحده تانيه.
نهله وهو تنظر لادهم :عادي وماله الراجل من حقه يتجوز مره واتنين.
ملك بضيق :اهااا طبعا... من حقه...وأكملت ملك.
..بس انا زعلت منك يا طنط لأنك ضغطتي عليا بكلامك دا و خليتني اقول الخبر دا وانا كنت عاوزه اعمله مفاجأة.
كريمة بغيظ :خبر اي يا بنتي.

ملك :اصل انا حامل... عقبال لما تفرحي بابن نهله.
نورا :بجد... مبروك يقلبي.
ساميه :الف مبروك يا حبيبتي.
كريمة :مبروك... انا هروح بقا عشان اعمل الوكل... يلا يا نهله.
احمد :انا همشي... وانتي ساميه شويه وابقى روحي.
ساميه :حاضر.
نادر :ما تخليك.
احمد :ورايا شغل والله.

قامت ملك وذهبت الي المطبخ.
قام أدهم خلفها.
كانت ملك بتحضر العصير.
أدهم :بتعملي العصير بنفسك يا روحي... هتتعبي كدا.
ملك :هتعب ليه.
أدهم: عشان حامل.
ملك :انت بتريق.

اقترب أدهم منها وضمها اليه: لا انا اقدر برضو... بس يعني حامل مره واحده... انا معملتش حاجه.
ملك :على فكره انت قليل الادب...انا قولت كدا عشان نهله دي قاعده تبصلك وامها قاعده العيال ومش العيال.
أدهم :الست بتتكلم صح... يعني دلوقتي مش المفروض.
ملك :يلا عشان نطلع الناس تقول اي.

أدهم وهو يقترب من شفتها... وقبلها برقه...ابتعد أدهم عنها ببطء وهمس ف اذنيها وقال :مش هنعدي مرحله البوس دي.
ضربته ملك بخفه علي صدره وقالت :أدهم اتلم... ماشي... ويلا طلع الصنيه برا عشان انا حامل ومقدرش اشيل حاجات تقيله.
ادهم :بقي دي اخرتها.
ملك :اهااا عشان انت قليل الادب... وانا مش بحب قله الادب.
أدهم :بس انا بحبها.
ملك :حاضر يا ساميه جايه.
أدهم :فين ساميه.
ملك :وراك.

بص أدهم وراها ملقاش حد... وف اللحظة دي خرجت ملك من المطبخ
ابتسم أدهم على تصرفاتها قال :براحتك بس وقعتي تحت ايدي انتي حره.
ملك وهي واقفه ف الخارج :ماشي يا حبيبي... هاتي العصير.
حمل أدهم الصنيه الموضوع عليها العصير وخرج خلف ملك.
نادر :أدهم بنفسه بيقدملي العصير... مش مصدق والله.
أدهم وهو ينظر لها بغيظ :اصل ملك حامل مش قادره تشيل العصير.
وضع القراءة