ازرار التواصل



رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الحادي عشر

‏‏مسك حمزه الاقرار بإيدي مرتعشه يوقع عليه
اهم حاجه ميحصلهاش حاجه يادكتور .. انا ممكن اسفرها .. لالا هجيبلها طاقم دكاترة م امريكا حالا ..
الدكتور : مالهوش لزوم احنا بنعمل اللي ف ايدينا .. شويه والممرضه هتجيبلكم الولاد
الهام بحسرة : مضيت ليه يااحمزه مضييت ليييه ياولدي
حمزه : اومال اسيب مرتي تموت يااما
بعد ١٠ دقايق جاءت الممرضه حامله الطفلين ع ذراعيها
اتفضلوا .. واد وبنت زي القمر.

اسرع حمزه تجاههم وتأملهم
ركضت الهام بلهفه
واد واحد بس !!.. المهم فينه .. اديهووني
الممرضه : لازم يروحو الحضانه .. عشان سنهم صغير لسه ف السابع .. عن اذنكم
الهام بفزع : رجلي ع رجلك مستحيل اسيب ولد ولدي لحااله
حمزه بلهفه : استني امهم عامله ايه .. طمنيني ؟؟

الممرضه باسف : ادعيلها ربنا يقومها بالسلامه .. بعد اذنك
انتفض قلبه م موضعه .. ورج كيانه بمجرد سماعه لكلماتها
احتضن فريال التي انهارت في البكاء وربت ع كتفها
هتبقي زينه .. وعد متقدرش تستغني عني انا خابر زين
ثم تركها وذهب الي اقرب مسجد
توضأ برعشه وانتفاضه جسد وروح .. وغرق راسه تحت الماء الذي خلطت مع حرارة دموعه المتساقطه
ثم دخل المسجد وهو متبطأ الخطي .. ليصلي ويدعو ربه.

اافرغ حمزه صلاته المختلطه بالدموع والنحيب .. وبعدها لمست جبهته وانفه الارض وبصوته الاجش المختلط بالنحييييب الدموع تنهمر ع وجنتيه
يارب .. عارف اني مقصر في حقك .. وعارف اني بغضبك .. وعارف اني مستهلش واحده زيها.. يارب احفظهالي وعافيها .. انت وحدك اللي حطيت حبها في قلبي متكسرش قلبي يارب .. حمزه الخياط جايلك مذلووول مكسور ضعيف ..  يارب  وافرح قلبه ومتحرمنيش منها ياررب  .. ياااارب
واستمر بالدعاء والتوسل الي ربه طويلاااااا
ثم عاد مجددا الي المستشفي وهو صافي الوجه وهادي النفس
لسه محدش خرج يافريال.

فريال بالم وعياط : بتي بتروح مني ياحمزه
شرع حمزه بالرد عليها ولكنه فوجئى بصوت فتح باب اوضه العمليات وخروج وعد المغيبه ع الوعي منه
ركضوا سريعا للاطمئنان عليها
وقف الدكتور ليطمنهم : هتبقي كويسه ساعتين بس تفوق من البينج .. العمليه مكانتش سهله عليها
فريال اخيرا خدت نفسها وارتاحت
الف حمد وشكر ليك يارب .. بتي هتبقي كويسه ياحمزه صحح .. الحمد لله.

مرت الساعتين ببطء شديد عليهم
الهام مازالت خلف الزجاج تراقب ابن حمزه النائم ولم تلتفت الي بنته نهائيا
يلا ياحبيب ستك قوم .. قوم واكبر اكده وكن راجل زي ابوك .. يتهزلو الف شنب .. حدش هيربيك غيري ياقلب ستك .. اخيرا شوفت خلفك ياحمزه يامانت كريم يارب
دخلت فريال وحمزه ع وعد التي علي وشك الاستيقاظ
اقترب منها وهمس في اذانها بحب
سلامتك ياضي عين حمزه
انسكبت دمعه من عيونها وبصوت خافت وابت تفتح عيونها
اطلع بره ياحمزه.

اقتربت منها فريال
صحيتي ياوعد .. طمنيني عليكي يابتي وفتحي عينك
وعد مازالت مغمضه عيونها
مش طايقه نفسه معايا ياماما خليه يخرج بره بليييييز
نظرت فريال لحمزه بحيره
مشي حمزه انامله بين خصيلات شعرها
وعد انا حمزه حبيبك .. يلا قومي وفتحي عينك اكده
وعد انهارت ف البكاء : اطلع بره ياحمزه .. مش عاوزه اشوفك
فريال بتوسل: معلش يابني اخرج .. تهدا وتعالي كلمها وقت تاني.

استسلم حمزه لطلبها وقام اقترب من الباب فتحه وقفله .. رفض قلبه تركها ومغادرتها .. وقف خلف الستار ليسمعها ويراقبها .. ويملا عيونه منها لانه افتقدها كثيرا
وعد بحزن : مشي ياماما ؟
فريال رات مافعله حمزه وبارتباك : مشي ياوعد يلا قومي ياحبيبتي
وعد بحزن وعياط ومازالت مغمضه عيونها : بس انا لسه شامه ريحته في المكان وحاسه بنفسه
نظرت فريال له ثم اكملت
مشي ي وعد بقولك يلا قومي
اعتدلت في جلستها بتوجع
فين ولادي ياماما
فريال بحب : ف الحضانه ي حبيبتي
وعد وضعت كفها ع بطنها بتوجع
طيب فينهم هو مش المفروض ارضعهم.

فريال : هما هيهتمو بيهم ف الحضانه .. قولي مشيتي ليه جوزك
وعد انسكبت دمعه حاره من عيونها : انا هطلق من حمزه ياماما
وقبل ان تفتح فريال فمها لتجيبها
اندفع حمزه م خلف الستار
انتي اكيد اتخبلتي .. اي الل عتقوليه دا .. طلاق اي وحديت فارغ بتاع ايه.

وعد بنبره توجع والم : كويس انك سمعت عشان مش هكرر كلامي تاني .. وعيب ع فكره لما تظن انك هتضحك عليا وانا مش هعرف نفسك وريحتك في المكان
قرب منها ونكس ع ركبتيه
روقي ياقلبي وهفهمك كل حاجه
وعد بتحاول تستقوي وتخفي وجعها
انتهي ياحمزه .. همشي من هنا ع قصر جدي .. وانت خليك مع ست هانم بتاعتك بدل وجودي كاتم ع نفسكم كده
حمزه بنفاذ صبر : بطلي هوس وارتاحي دلوق
وعد باصرار وتحاول تخفي وجعها : طلقني يااحمزه .. وياريت من غير شوشرة.

وبعدها اطلقت صرخه عاليه
الحقيني يااااماما هتمووووت .. حاااسه نااار ف بطننننيييي الحققييييييييني
دخلت الهام في الوقت دا
ووه ووه عتصرخي ليييه اكده
مازال صريخ وعد مرتفع  فريال احتصنتها
وعد بصراخ : مش قادرة ياماما بطني هتنفجر  .. سكاكين بتقطع جوايا
الهام وهي تجلس بجوارها وبضيق
اهدي يابتي دا شيء طبيعي لاي واحده شايله الرحم زيك.

وقعت الجمله كجمرات نار ع قلبها .. اتصدمت فريال .. عجز لسانها ع النطق .. تبادلا الانظار جمميييعا
جز حمزه سنانه دافثا وجهه بين كفيه متنهدا بوجع
اقترب منها ليضمها .. صرخت ف وجهه
الكلام اللي بتقوله مامتك دا صح .. رحم اي اللي اتشال فهموني
=وعد ابوس اهدي اهدي .. ربنا رزقنا بولد وبنت زي القمر .. الحمد لله رضا
لتشد الهام طرف عباءتها بضيق
جوزك اللي مضي ع الاقرار كانه مش عاوز يخلف منك تاني
حمزه نهرها بقوه : الهام اطلعي بررررا.

الهام زمت شفتيها
طالعه اشقر ع واد ولدي الغالي
لتمسك بطنها وهي تتلوي من الوجع
فريال : حمزه نادي ع الدكتور بسرررعه ييلاااا
ليترفع صوت توجع وعد وصراخاتها المتتاليه.

صوت عياط صغيرها ارتفع
لقاء بتعب : نام بس انا تعبت والله مالك بس يازيزو
لتنظر للرضعه الخاصه به تجدها فرغت
هنزل اعملك حاجه دافيه واجي بس بقي عشان خاطري
دلفت الي اسفل لتجد صوت خارج م الغرفه التي توجد بجوار السلم اشبه بالهمس
بس برافو عليكي لعبتيها صح
جيسي تشعل سيجارتها : ابن الخياط خلاص .. وانتهي الامر.

ساامح بابتسامة انتصار:  تعجبيني اووي
لتطلق صوت ضحكه مرتفعه لتقترب منه : شكلك اباداي بتطير العقل مااا هيك
لتتسع انظار لقاء بذهوول ودهشه
يخربيت قرفكم
سامح ليستجيب لقربها وحركاتها : طب استني نرد الباب دا شكل ليلتنا صبااحي
انسحبت لقاء بهدوووء : يالهوي ياحمزه .. انت ازاي مدخل الناس المقرفه دي بيتنا
اسرعت الخطي تحضر المشروب لاصغيرها وهي تنتفض
يالهوي اعمل وسطهم ايه اعوان ابليس دول لوحدي .. استرها ياارب .. هي حصلت جاايين تخربوا بين حمزه ومراته ياولاد ال... .. وكمان نجااسه في بيتنا يخربيتكم.

لتخذ حقنه مهدأه ويأن جسدها وتنهمر دموعها المتساقطه كالشلالات ع وجنتيها
ط طل طلقني يا ح حمزززه
لتخلد في سبات عميق
الدكتور : ياريت بلاش اي حاجه تعصبها وماكانش ينفع انكم تقولولها بموضوع شيل الرحم دا
ساد الصمت بينهم ليكمل الطبيب حديثه
وجودكم ملهووش لازمه اتفضلوا هي هتفضل نايمه لحد الصبح
حمزه بعناد : لا انا هقعد جااارها اهنه
فريال بعياط : وانا مش هسيب بتي.

الدكتور بنفاذ صبر للممرضه : اتصرفي معاهم .. سبوها ترتاح ياجماعه
مره وقت طويل تعجز فيه الممرضه عن اقناع حمزه بالمغادره
تعلم فريال جيدا مدي عشقه لها وعناده استسلمت للامر الواقع وغادرت الغرفه
نائمه كالملاك تاخذ نفسها بهدوء .. من حين لاخر تتساقط دموعها بغزار وتاره اخري تمتنع
لينحني ع كفها ويحاصره بكفيه ودموعه تنهمر بغزاره
سامحيني ياوعد .. انا اسف .. انا السبب ف كل دا .. بس انا غصب عني والله ..

ليضع قبلات متتاليه ع كفها بضعف وشهيق بكاؤه
انا هحكيلك اهو انا عارف ان سميره وولادها جاايين ينصبوا عليا بس انا كاشف حقيقتهم .. لحد مااتاكد سامح اخوي ولا لا .. وجيسي والله كانت غلطه زمان وندمان عليها ياعمري .. دي شغل .. مش انتي بنفسك قوليلي ارجع شغلك تاني ياحمزه عاوزه اشوفك ظابط يااحمزه ..حمزه سمع كلامك وهيوقعهم ف شر اعمالهم ... فوقي بقي وسامحيني انا اسف .. يلا ياوعد تقسيش ع حمزه حبيبك ونبض قلبك ..
ليخلد ف نوم عميق ع كفها  باستسلام وحب.

انتهت ليله صعبه ع الجميع .. صباح يووم جديد
تدخل الممرضه تجده متسغرقا ف نومه ع كفها
لتقترب منه : حمزه بيه حمزه بيه اصحي
ليقوم منتفض الجسد مرددا باسمها : وعد وعد
الممرضه : هغيرلها المحاليل .. اهدي محصلش حااجه
لتفيق وعد اخر بعد 8 ساعات نوم
ولادي فين .. عاوزه اشوف ولادي
يقترب منها بحب : هروح اجيبهملك
لتدير وجهها ف الاتجاه المقابل رافضه النظر اليه
تركها  وغادر.

الممرضه : طول الليل سهران جمبك ماسابكيش لحظه .. شكلو بيحبك اوي
وعد بضيق : كتر خيره
ذهب ليحضر صغاره يجد الهام جالسه امام الغرفه
قاعده ليه اهنه مروحتيش ليه مع فريال
الهام : ابدا واسيب ولدك لمين لشويه ممرضات
لتخرج الممرضه من غرفه الحضانه
استاذ حمزه بتنك ضعيفه جدا وحالتها صعبه ولازم ترضع من امها.

لتنهض الهام بقوه : خليها تموت عاوزينهااش .. هاتيلي الواد يرضع سرسوب امه خليه يعفي اكده ويطلع وتك زي ابوه
القي نظره عليها بنفاذ صبر وذهب مع الممرضه يحضر صغاره
شعور مختلف يتحرك بداخله .. يشعر بتاخر خطواته للخلف مع انه يسير ف اتجاهه اليهم .. انتفاضه قلب ليقترب من ابنته يتأمل ملامحها بحب ويسرح فيها طويلا ثم يبتسم.

وادي كسره ضلع تاني .. شكلها جات اللي هتقاسم حبي ليكي ياوعد
ليمد كفه بحنيه ورفق ويحملها وويضمها الي صدره ثم يميل ع راسها ليقبلها بحب
ليوجه كلامه للممرضه : هاتي الواد ع يدي التانيه
ليخرج بيهم حاملهم بين يديه يتاملهم بحب وفرحه
قائلا ف نفسه : وانا اللي كنت فاكر اني فرحت قبل كده .. طلعتو انتو الفرحه الحقيقيه ياولاد الكلب
لتقترب منه الهام : هات الواد الحيله .. اديه لسته تشيله بين يدها ياحمزه
ليعطيها صغيره وتتقدم ف الخطي امامه.

مازال يسير بخطوات متبطئه يتحدث مع طفلته الصغيره ذات السبعه اشهر
عشق .. واخيرا جيتي ياعشق .. بتي وفلذه كبدي وعشقي التاني .. تعرفي اني كنت بتمناكي من زمان .. والحمد لله ربنا كتبهالي .. اجمل جميلات النجع .. تؤتؤتؤؤ نجع مين اجمل جميلات العالم .. هتكوني اميره ابووكي هربيكي بيدي ياتاني ضلع اتكسر جوا قلب حمزه ..
لتصل الهام الغرفه :يلا قومي رضعي حفيدي لحد مايشبع
لينتفض جسدها بفرحه .. خليط مابين دموع الفرحه والوجع.

شعور مختلف تعجز الحروف عن وصفه .. لتحمله بين يديه تتامل ملامحه وتضمه لصدرها لترضعه بحب ودفء
يقال ان الفرحه شئ معنوي لا يلمس ولكنه اول مره تعترف بكيان الفرحه وكونه شئ مادي يسحب منها ليغذي ضناها
اترفعت انفاسها فرحه وحب وهي تقبل جبهة صغيرها
ليدخل حمزه حاملا ابنته بين كفيه وينظر لها بحب لينسي الاثنين زعلهم وحزنهم وآلامهم
يقترب منها ويجلس بجوارها
شوفتي ولادنا حلوين كيف ياوعد
لتنظر له بعيون لامعه وتبتسم
انهت من ارضاع صغيرها.

هات ياحمزه هات البنت ارضعها
لتقطعها الهام : ترضعيها اي !!! شبعي الواد الاول وغذيه مليح
تجاهل حمزه تصرفاها واخذ صغيرها واعطاها ابنتها
لتشعر بشعور مختلف تماما عن لمسها لصغيرها ويزداد ضربات قلبها
الهام : هتسميهم اي ياحمزه
لينظر لوعد بحب ويمسك كفها
كنت عارف انهم واد وبت وعشان كده كنت مختار اسمائهم ..

(عاصم وعشق )حمزه عاصم الخيااط
لتهتف الهام بفرح : ينصر دينك ياولدي .. ارفع اسم ابووك كنت متوكده انك هتسميه عاصم .. بص هروووح اخليهم يدبووحوا ويوكلوا اهل البلد كلها لمده اسبووووع .. تؤتؤ اسبووع اي شهههرر كامل وكل البلد كلها علينا
لتتركهم وتغادر
لينظر لها بحب :  عاجبوكي اسماء ولادنا
لتنظر له وتبتسم ثم تعاود النظر لصغيرتها التي تعطيها بريق الفرحه والحب.

ليتقرب منها ويجلس بجوارها ويحاوطها بذراعه
وينحني ع ثديها ويطبع قبلته
انا اسف ياوعد .. هحكيلك كل حاجه بس اهدي كده والله وهفهمك اللي حصل وبيحصل .. بس بلاش معانده ونشفان راس وحديت فارغ
فتح شفتيه ليتحدث لتفاجئه بسبابتها ع فمه
انا واثقه فيك وف حبك ياحمزه .. مش عاوزه اسمع حاجه وانسي الكلام اللي قولته امبارح اعصابي كانت تعبانه من اللي حصل .. انا متاكده انك عملت الصح ومكنش ف ايدك حاجه .. انا نسيت كل حاجه بمجرد ماشوفت ولادنا .. عشق وعاصم ياحمزه.

لتنهد بانفراج هم ويطبع قبله طويله ع جبهتها
ثم يتأملا تطفلتهم وهي ترضع
حمزه بقهر : اهو جيه اللي هيشاركني فيكي ياست وعد
لتبتسم وعد : انت الاصل ياابو عاصم
ادخلت الكلمه السرور ع قلبه
وانتي النفس بتاعنا ياام عاصم
لتبتلع ريقها : بس ليا شرط
حمزه بقلق : شرط !! خير ياوعد
وعد : مش هروح معاك البيت ياحمزه .. هروح ع بيت جدي.

حمزه باستغراب : ازززاي يعني كييف اللي عتحكيه دا
وعد ابتسمت : اسمعني بس .. انا كده هكون مرتاحه اكتر .. خلص البيت من الارف اللي فيه ياحمزه عشان وعد ترجع .. بس دا مايمنعش اني هستناك كل ليله انام ف حضنك انا وولادنا
حمزه بانفعال : انتي شكلك اتجننتي .. عاوزه تربي العيال بعيد عن بيت ابوهم ياوعد .. حد داسلك ع طرف ف البيت
بهدوء : اهدي ممكن
حمزه بانفعال: اهدي مين .. ابن عمك خرج من السجن واختفي وياعالم ناوي ع ايه .. دا او اطول احفرلكم بيت جوه قلبي واخبيكم هعملها
وعد لتهدأ من انفعاله طبعت قبله ع وجنته.

ممكن تهدي بقي .. انا كده هكون مرتاحه اكتر .. ودا وضع مؤقت تكون اتصرفت فالناس اللي فالبيت دول .. دا شغلك وانا ماليش حق اني ادخل فيه .. ولو ع الل حصل امبارح انا نسيته خالص .. وانت اكيد مش هتسيبنا
لتمسك كفه بتوسل : حمزه لو بتحب وعد متسمحش لواحده تلمس حاجه ملكي .. عشان كل شعره في جسمك ملك وعد مش ملك حد تاني .. ودي الحاجه الوحيد اللي مش هغفرها لو اتكررت ياابن الخياط ..

هدأ من سحر كلماتها : حمد لله ع سلامتك ياوعد .. اللي يريحك انا هعمله بس هقعد معاكي
اتت فريال بعد ساعتين من مناقشتهم  لتقطع سكونهم وتأملهم لصغارهم بحب وهيام
=واهي فريال جات عشان الحق اتصرف فالناس اللي ف البيت
فريال حامله الطعام بين يديها
يلا ياوعد كلي الاكل دا بعتتهولك الهام ...

ليفتح حمزه الاكياس بفضول : وروني الهام بتاعه ايه
فريال : بتقول مغلي وعصيده .. معرفش عملتهم ازاي غير انها حطت سمن بلدي كتير وعسل وبتقول دول عشان يقوي الواد وامر تاكليهم كلهم
لتذوق وعد طعمهم وتنظر لحمزه باشمئزاز
هز حمزه كتفيه : دي اوامر الهام ماليش ادخل فيها .. فوتكم بعافيه ...
وعد بلهفه : هتتاخر !!
حمزه : ساعتين وراجع طوالي .. كلي كل الاكل دا مش ناقصين ردح الهام
فريال باستغراب : هو دا اللي طلقني ياحمزه
حمزه يجز ع سنانه : خليكي محضر خير يااافريال عااااد.. خلي بالك منها ع بال ماارجع.

وصل القصر لترد بداخل اخته الروح راكضه ناحيته وتسحبه من كفه
حمزه حمزه حمزه كوويس انك جيييت .. تعالي تعالي عاوزاك
حمزه باستغراب : اتجننتي يااك مالك
دلفوا الي غرفة المكتب
بص هما كلمتين ملهمش تالت .. تعرف تسرب الكلاب الضاله اللي بره دوول والا هولعلك فيهم انا وياانا ياهما
لينفجر حمزه ف الضحك : ايه بس حصل اييييه فهميني .. عشان دي بردو نفس مشكله وعد
فركت لقاء كفيها : بص انا دلوق هحكي لحمزه اخوي العاقل المتفااهم .. تهدي كده وتسمع للاخر عشان تتصرف صح وبلاش العرق الصعيدي بتاعك يطق ويبوظ كل حاجه.

حمزه جلس ع الاريكه ووضع رجل ع رجل
وادي قااعده احكي يااام حمزه
لقاء :يرضيك ياخوي بيت ابوك يتلوث وتحصل فيه حاجات تغضب ربنا
حمزه باستغراب : حاشه لله .. ليه اكده حوصل ايه
لقاء : الزفت سامح طول الليل نايم ف اوضه المايعه اللي ماتتسمي دي
لم يبال حمزه اي اهتمام لحديثها
مش لسه قايله عليهم كلاب ضاله .. مستنيه اي م شويه كلاب .. دا امر طبيعي
لقاء باستغراب : يعني انت كنت عارف.

حمزه بثقه : والله يالقاء هما الاغبيه ومصممين يكشفوا نفسهم قدامي ..بس متقلقيش حسابهم زاد قوي معاااي .. وهفوقلهم
لقاء بتردد : وحاجه تاني .. اللي اسموا سامح دا مستحيل يهرب بعملته عشان شكلو قليل تربيه وعاوز يتربي فعلااا
حمزه بفضول : عمل ايه يالقاء هو ضايقك
لقاء بتستقوي
بص بالمختصر كده اتهجم ع وعد اكتر من مره وكمان دخل اوضتها وكان بيهددها بحياتك عشان كده هي خافت تقولك ياحمزه ..

( لتتردد ف الكلام وبفزع )  انت عينيك حمرت اكده ليه يااخوي اهدي احب ع يدك وبلاش تضيع نفسك عشان كلب زي دا
ليقترب من البندقيه العالقه ع الحائط
هصفيه دلوق .. هي حصلت يتطاول ع مرتي
لقاء صرخت لتعيق طريقه : هااات دي واهدي والنبي .. سوقت عليك النبي ياخوي كلب مايستاهلش .. فكر بهدووء اكده كيف تجيب حق مرتك من غير ماتودي نفسك ف داهيه ...لكن بلاش دم عيالك عاوزينك يااحبيبي.

سميره بتتمشي ف اوضتها والنيران تشتعل من عيونها
وادي الهانم ولدت وجابتله تؤام .. كل مخططنا باظ
منه بخبث : ماباظش ولا حاجه يااماما بالعكس اللي حصل ف صالحنا
سميره باستفهام :قصدك ايه
منه بثقه : مش وعد شالت الرحم .. يبقي لعبتنا بقي نعمه تدحلب لالهام مع كلمتين حلوين تبقي هي اللي ع الحجر .. هتحلو ف نظر الهام هتجوزها لولدها عشان عاوزه عزززوه وبس
نعمه بتفكير: يابت اللعيبه .. فكره جهنميه.

في سوق الخضار تسير صفاء مع صديقتها مني
صفاء بضيق : ياختي انا مش عارفه فرحنين بعيالها اكده ليه وهما اصلا ولاد حرام
مني تنقي الخضار وبتضحك : يابت اهدي نارك دي هتحرقك قريب.

صفاء تمسك خياره تاكلها : اه يانااري متغااظه منها قوي اللي ماتتسمي وعد دي .. دحلابه لفت ولد الخياط تحت جناحها وبقي عبدها مش بيقولها غير شبااك لباااك
مني بتحاول تستفزها : بطلي هبل عشان البلد كلها عارفه بقصه عشق ولد الخياط وبت الابراهيمي فااتبطي بقي
ليكملا سيرا حتي اخر السوق فتنشغل مني بشراء باقي الخضروات
وفجاه ظهور شخص ملثم يكتم انفاسه صفاء بقماشه مخدره ويسحبها دون ان احد يراه ويضعها في سيارته ويختفي بها عن الانظار...
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني عشر

وصلت السياره الي مكان مهجور .. ليسكب ع وجهها بقسوه زجاجه الميااه
لتنهض بشهقه وفزع
انت مين وعاوز مني ايييه
ليبتسم ويزيل غطاء وجهه : انا عاوز اساعدك وانتي كمان هتساعديني
صفاء تتراجع للخلف : انت عاوز مني ايه ياجدع انت .. انا ممكن اصرخ والم عليك الخلق كلهم
رامي بثقه وهو يعقد ساعديه : صرخي .. اقولك استني اصرخ معااكي يمكن حد يسمعني
لتشع انظارها ف المكان بخوف وقلق لتجده اشبه بالمهجور.

طب انت عاوز مني ايه
رامي بنظره خبيثه وهو يضع كفه ع وجنتها : ايوة كده خلينا نتفق
صفاء زاحت يده بعيدا بقوه : انجزززززي ..
رامي يقهقهه بصوت عالي ويفتح كفها ويضع فيه مبلغ مالي
بصي دي فلوس وكل ماتشتغلي احسن فلوسك هتبقي اكتر
لتجيبه بتردد : والمقابل هيكون ايه ؟؟

رامي : تنقليلي اخبار حمزه الخياط بالحرف .. لو حصلت تقوليلي عيفطر ايه فهماااني!!
صفاء ابتلعت ريقها محاوله استجماع صورته
انا عرفتك انت اللي كنت ف فرح قمر .. ايوه انت ابن الابراهيمي .. صووح
رامي : الله يفتح عليكي .. صوح
ليكمل تمثليته
شوفي يااصفاء انتي بنت حلال وقلبك صافي زي اسمك بالظبط .. وبصراحه مترضيش الاذيه لواحد زي حمزه بيه .. وواحده زي وعد بت عمي ددي نجسه وبطاله دي عايشه حياتها كلها مع الاجانب .. وانتي ف ايدك تنقذي حمزه من سحرها .. قولتي اي موافقه تساعديني.

ساد الصمت لبرهه
انا هساعدك .. عشان انا متوكده من كلامك دي زين لاني شوفتها بعيني عتبوس  الواد البحري ف المطبخ وحمزه بيه رجل امير ولازمن يعرف حقيقتها
رامي بفرحه : ينصر دينك هو دا الكلام .. انا من اول ماسمعتك بتحكي مع صحبتك دي قولت هي دي الل هتساعدني نظهروا الحق.

نفذ صبر مني من البحث عنها حتي ظنت انها غادرت السوق وراء اوهامها .. انهت عملها وعاادت الي القصر
مازالت لقاء تهدا من روع حمزه
ابوووس يدك عاد نشفت ريقي وكسرت جسمي ميته قدك انا .. اعقل اعقل عشان تكشفهم صح .. فين شغل الظابط عاااد
حمزه بانفعال : دا عااار وشرف انتي اتهوستي ياااك.

لقاء بصراخ نفذذ صبرها : منا عاارفه انه يستاهل قطع رقبته كماان بس كله بالعقل .. انا مش عقولك سيبه .. بس كله بالعقل ... عشان خاطر عيالك ياقلب اختك
لتحتضنه لقاء بحب وترتب ع كتفه : ربنا يخليهملك ويتربوا ف عزك عااد .. متخليش النار تعمي عيونك .. وحمد لله ع سلامة مرتك قبل كل شئ يااحمزه
رتب ع كتف اخته وابتلع ريقه : الله يسلمك.

لتنظر له نظره توسل : يعني خلاااص !! اتراجعت
تركها حمزه وغادر ليجد سامح امامه مبتسما
ضم قبض يده بقوه واحمر وجهه وبرزت عروق عنقه من العصبيه
حمد لله ع سلامه وعد ياحمزه
جز حمزه ع سنانه
لتركض لقاء امامه : الله يسلمك ياسامح شالله تعيش .. يلا ياحمزه مش قولت عندك مشاورير كتير
لتخرج نعمه حامله صنيه الفطار.

حمزه خد افطر تلاقيك ع لحم بطنك من امبارح
لقاء  وضعت كفها فوق راسها بنفاذ صبر : ياااااااختتتتتتتي وهي ناقصااكي
تركها حمزه وغادر دون ان يجيبها ذاهبا الي مكان جيسي
ليمسكها من معصمها بقوووه
خدي هنه وقوليلي ردو ولا لسه ف سنتهم الطين دي
جيسي اؤمت بالموافقه : اه وبيقولو الاثر هيتهرب من نفق تحت  الارض ف سينا.

حمزه باستغراب : كييف يعني نفق تحت االارض
جيسي : هما قالوا هيك .. او ف طريقه تانيه
حمزه بفضول : ايه هي
جيسي : عن طريق السودان في انفاق بين مصر والسودان من خلالها هيتم تهريب الاثر وفالسودان سهل اننا نهربه من المينا او المطار من غير ماحد يحس
حمزه قضب حاجبيه : مافيش حاجه هتطلع الا اما اشوف كبيركم بنفسي  وانا هضمنك منين انتي وشويه عيال
جيسي بشك : يعني ايه ؟؟

حمزه بنفاذ  صبر:  اللي سمعتيه .. وفلوسي توصلني ع داير مليم والا مافيش ولا قطعه هتطلع
جيسي بعصبيه : كييف يعني وهي دي اول مره مسيو حمزه
حمزه بنرفزه :لا مش اول مره .. بس دي مقبره كامله عارفه يعني اي .. يعني مش حتي ولا اتنين .. ولو الرد موصلش لبكره الصبح هتصرف فالبضاعه بطريقتي .. اه حاجه تانيه وخليكي فااكره انك متعاقبتيش ع غلطه امبارح .. سلام
ليتركها تضرب اخماس ف اسداس من القلق لتعاود اتصالاتها
حمزه الخياط غبي ومو سهل بالمره .. وشكلو بيلعب ع المشكوف
=عاوز ايه؟!

عاوز يتعاقد مع كبيرنا
=اعتبريه حصل .. وحددي المعاد والمكان
لتجيبه بنفاذ صبر
انت اتجننت عاوز تكشف السر قدامه
ليرد عليها بثقه
=حمزه مننا وعلينا وانسي انه يكون تبع الشرطه والهبل دا .. كلها مصالح ياجاسمين
لتقفل الخط متأففه : ياربي شنو ها باللي بيحصل فينا .. الطف ياالله.

دلف الي القصر بصوت عالي اجش
ياااالهااااااااااااااااااااااااام
راكضه لتجيبه : خير خير يابو الواد ماالك ؟؟؟!! عتصرخ ليه
في ذلك الوقت دخلت صفاء القصر
ليكمل حمزه حديثه
عاوزك تبعتي كام بت اكده ينضفوا قصر الابراهيمي فهماااني
الهام بخضه : لييه ياولدي حوصل ايه ؟

حمزه بنرفزه : تنفذي اللي قولته مش عاوز حديت كتير
ليتركها وينصرف من امامها وهو بداخله بركان شر ع وشك الانفجار
يريد الامساك بروح ساامح ليخرجها بيده
ركب عربيته متوجها لمكان سكينته وطمْنينته
وصل المستشفي وجدها تتامل صغارها
حمزه بعصبيه : نادي ع الممرضه تاخد العيال واطلعي برا يا فريال
فزعت وعد لنبرته واسلوبه
حصل ايه مالك ياحمزه.

لينهرهم  بقوة : مسمعتوش قولت ايه .. عاوز اقعد مع بتك لوحدنا
انتفض جسد فريال وانحنت ع الطفلين وحملتهم لتعطيهم للممرضه وقفلت الباب عليهم
تحركت وعد من مكانها شعرت بالالم وبتنفس بصعوبه
اااه ... مالك بس ياحمزه حصل ايه
يسير ف الغرفه ذاهبا وايابا وهو صامتا متوعدا
وعد بنفاذ صبر متقلقنيش عليك  ... ماللك
حمزه بنرفزه : انتي ازززاي كلب زي دا يحاول بس يمسك حتي بكلمه ومتقوليليش
وعد ارتبكت : مين قالك !!

حمزه بعصبيه وهو متعجب من سؤالها
لا وكمان كنتي عاوزه تخبي عليا .. هو دا الل شاغلك
اعتدلت ف جلستها بصوت داافي
حمزه تعالي .. اقعد قصادي هنا
ليقف متعجبا من طلبها وهدووئها
لتؤم له براسها مجددا : تعالي  ..
ليجلس امامها باستغراب
لتبادله بنظره لامعه وابتسامه صافيه وتفتح ذراعيها بحب
تعالي ف حضني ياحمزه
لينظر اليها بتفكير.

=هاا يلا حضن وعد موحشككش ولا ايه .. اهجر كل الاماكن واسكني لدقايق ممكن..
اقترب منها برفق واستند براسه ع كتفها
رتبت علي ظهره بحب وبالكف الاخر ممرره اناملها ع عنقه وشعره
مردده بهمس
معاك ان الحيوان دا حاول يضايقني .. عيشني ايام سوده وانا هموت من الرعب والخوف ... بس كنت خايفه عليك ياحمزه لانه هددني بيك ..
انتفض بذعر ف احضانها.

سيبني اكمل للاخر .. عارفه انك زعلان مني عشان مقولتلكش ..بس كنت خايفه عليك احسن تودي نفسك ف داهيه عشانه .. ولما طلبت منك تخرجهم من البيت فعلا مكنتش حابه ارجع وهما فيه .. اوعدني ياحمزه انك متتصرفش بتهور عشان خاطر ولادنا محتاجينك .. اوعدني
ليبتعد عنها قليلا ويجز ف اسنانه : هشرب من دمه
لتتشبث بكفه : طيب ممكن تنساه خالص اليومين دول عشان نلحق نفرح بولادنا ياحمزه .. ممكن عشاني انا .. سيبه لناره تحرقه لحد ماتجيلك فرصه وتنتقم منه بس بلاش دم عشان خاطري.

هدا حمزه قليلا وبداخله يتوعد لسامح
وعد وضعت اناملها ع شفتيه
بكل هدوء بقي وعد عاوز تشوف ابتسامتك حالا
ليرفع كفها لمستواه ويقبله بحب
تعرفي اني خايف اوي
-ليه يا نور عيني
بيقولوا ان من يحب حبا قويا يعاقب عقابا شديدا ..خايف يكون العقاب فقدانك .. دا ارهب وافجع عقاب ممكن اخاف منه في حياتي
وضعت كفها ع وجنته : وعد جمبك ومش هتسيبك

* مرت 5 ايام حمزه بيخطط ازاي هيوقع جيسي واللي تبعها ومين وراهم وازاي هيهربوا الاثر من مصر
* وف نفس الوقت نعمه كانت شايله الهام في ضي عينها رايحه جاايه اؤمرني ياعمتي لحد مابقتش شايفه غيرها
* سميره خلاص اخدت القرار وعرفت هي ناويه ع ايه بالظبط
* سامح هو وجيسي بقيوا صحاب اووي وووووو وانتو عارفين الباقي
* صفاء كانت بتنقل كل اخبار حمزه لرامي وع المقابل رامي كان بيستعد لمواجهه ابن الخياط بكل شغف
* سميه مازالت محبووووسه ف اسره كجاريه عنده
* وعد حالتها بقيت احسن وحاولت تشغل حمزه بشتي الطرق عشان مايوديش نفسه ف داهيه مع سامح .. لكن كان غيرها اشطر ههههه مش حمزه الخياط اللي يسكت ع عرضه
* حمزه بقي كانت مؤامرات وفيران بتلعب ف دماغه عارف بالظبط الدبان الازرق شايل عياله فييين
بس صابر عشان مايبوظش فرحته بولاده ومراته

واقف امام شرفه القصر الضخم .. قصر الابراهيمي
لتقترب منه وتضع كفها الرقيق ع كتفه بابتسامه عريضه
سرحان في ايه بقي
ليسمك كفها ويقبله ثم يحدق النظر ف عيونها ونظره اخري للسماء
=شايفه الشمس المنوره الكون كله دي
*اه مالها
= بالرغم م كده بس محدش يقدر ينور قلبي غيرك
تسللت الفرحه والبهجه بداخلها
عارف البصه في عيونك عامله زي مية النيل بالظبط
ليجذبها امامه ويضمها من الخلف
= ازاي بقي يافنانه
لتضع كفها ع كفيه
ميته بتروي وفي نفس الوقت تقيله وبتسحب لتحت تحت اوي لحد ماتغرق
-ووعد بقي غرقت ولا ارتوت
لتدور بجسدها
وعد استوطنت .. وطوت العالم كله بمجرد ما اميل براسي كده ع كفتك ..

ليتقطع صوتها مختلطا بنبره بكاء : حتي ولو فكرت تتجوز ياحمزه عشان تخلف تاني .. ودا حقك .. هابقي انانيه لو منعتك
ليقطع كلامها بقبله خاطفه
اااشش اششش اتجنيتي انتي يااك جواز اي اللي عتحكي عنه .. وانتي شوفتي ميت بيحييا تاني للحياه .. وانا موتت فيكي تفتكري  ممكن القي حياة تاني من غيرك !!
العيال رزق .. واحنا ربنا بعتلنا احلي رزق عاصم وعشق دا كرم ورضا من ربنا وحتي لو مجوش ياوعد عمري مااهفكر اسيبك عشان عيل .. دول زينه الحياه تفتكري هسيب كنز ف يدي واجري ادور ع زينه.

ليسود الصمت لبره ليمسك ذقنه برفق محذرا
مش عاوز تخاريف واوهام ملهااش وجود من الاصل .. بس احنا نقدر نربي دول ياستي .. فهمااني
لتتوه فيه عشقا : غلبت قلبي معاك ياابن الخيااط
=دانتي اللي جننتي ابن الخياط حتي العادي فيكي  مخلتف ياوعد
*وانت ستظل استثنائي الوحيد ياحمزه لو هتمني عمر تاني يبقي عشان احبك فيه بردو .. وبعدين ولادناا وحشوني تعالي نروح الحضانه نشووفهم
=يلا عشان الهام مستنياااكي ف البيت عشان الاسبوع وحالفه ماهو معمول غير ف القصر
وعد بخوف : بس ..

حمزه : تقلقيش همسك اعصابي لحد مايجي وقته .. وبعدين انا حاسبها زين .. هتعرفي اكتر مني ولا ايه
لتطرق احدي الخدم الباب
تفتح وعد : اتفضلي يامني ف ايه
مني : الظرف دا جيه لحمزه بيه
اقترب منها حمزه ويقضب حاجبيه
امسكت مابداخله ليعلو شهيقها
دا نفس الجوابات اللي كانت تجيلك .. المره دي لازم تبلغ يااحمزه .. دا واحد كاتبلك بالدم وبيباركلك ع عيالك .. كله الا عيالي ياااحمزه
اؤم بالموافقه : حااضر ياوعد حاااضر .. تعالي نجيبهم عشان ماينفعش يقعدوا اكتر من اكده فالحضانه
وعد بلهفه : انت مش معين حراسه عليهم !!
حمزه : اه بس بردو عشان قلبي يرتاااح يلااا

في اعلي قمم الجبال
رامي : هااا ياشيخ صبري الجواب وصل لابن الخياط
صبري : وصل وشكله هيتجن
رامي : هو ممكن يبلغ
صبري بثقه : مايبلغ .. اتاكد اننا هنجيبه
رامي رفع حاجبه : وانا حاطط خطه متخرش الميه
نجوي بلهفه : خير ياابني قوول ناووي ع ايييييييييييييه
رامي بابتسامه عريضه
لما يجي وقتها يااما
نجوي تقبل راسه : يجعلك منصور ي ولدي
رامي : سبوه بس يتهمني شووويه مع المحروووسه وعياله.

وصل المستشفي في اقصي وقت وكإن قلبه رج من مكانه لمجرد تخيله ان يصيب اولاده مكروها
ركضوا للداخل باقصي سرعه
ليتنهد بارتيااح بمجرد رؤيتهم خالدين ف نووم عميق
حمزه للحارس : حد هوب من اهنه ؟
الحارس : لا يابيه الممرضه بس اللي معينها الدكتور ودكتوره الاطفال  ممنوع حد يقرب غيرهم
تاتي الدكتوره :سلام عليكم
-=وعليكم السلام
- طمنيني ولادي بخير ؟؟

لتبتسم الدكتوره : ف افضل حال .. وممكن يخرجوا عادي
=طيب ممكن حد من الممرضات يجهزهم عشان ناخدهم
بعد مرور الوقت
خرجا سويا مع صغارهم وتسود بينهم الفه وحب حتي الاعمي يراه
- ع فين ياحمزه
ليدور سيارته : ع قصر جدك .. عشان لسه مجهزتش اوضتنا لاستقبال  الضيوف الحلوين بتوعنا
لتبتسم : ربنا مايحرمنا من بعض ويفضلوا منورين حياتنا دايما.

سامح مع جيسي يخرج الدخان من اذانه
جيسي بلا اهتمام : وانت شو معصبك هييك
سامح : يعني اي مسافره بكره .. احنا لسه مخلصناش اتفاقنا
جيسي : شغلي مع حمزه خلص .. وجودي ما اله لازمه
سامح : طيب وخططنا وازاي هصورك مع ابن الخياط عشان اقنع وعد وتكون ليا.

جيسي بلا اهتمام : مابيهمني هااد مشكلتك .. ويكون بعلمك انا مالي دخل فيك
سامح ليسمكها من معصمها : انتي اتجننتي ياارووح اممك
جيسي : بص عشان ماتقول علي خاينه انا بساعدك هعطيك اوراق تخفي حمزه ورا الشمس .. وانت حر بس انا ماتجيب سيرتي ع لسانك فاهمني .. واعتبرها هديه مني ع اجمل يومين قضناهم سوا .. قولت شوو
جيسي بخبث : ورق تهريب اخر شحنه اثار اعتبره معك
ليغوص سامح في تفيكره لمخطط جديد : تمام فييينه .. هاتيه.

نعمه بخبث : هو حمزه بطل يجي هنا ليه ياعمتي
الهام : قاعد جار مراته
نعمه : والله انا معارفه اي الحكم دا .. ازاي يعني يطاوعها ويسكن معها ف بيت جدها
الهام : ع جثتي واد ولدي يتربي بعيد عن عز جده وابوه .. بس هو متحجج بتوضيب اوضته فووق .. لما اشوف اخرته محدش هيصدرله غيري
نعمه بفضول: عمتي هو انتي مش ناويه تجمعي عروسه لحمزه .. يعني عشان مراته تخلف وكده يعني.

الهام: اكيد هيتجوز .. اومال هيقضي حياته مع ارض بور ماعتطرحش يابتي يااك
نعمه بفرح قبلتها : والله دا عين العقل يااعمتي هو دا الكلام
نظرت لها الهام بخبث : مممممممممم وانتي فرحانه اكده لييه ؟؟
نعمه بارتباك : مممممم كلك نظر ياعمتي .. عن اذنك.

وصلت سميره قسم الشرطه
عاوزه اعمل بلاغ يابني
العسكري :ف مين
سميره تخرج اوراق من شنطتها : في حمزه الخياط .. والاوراق اهي
مردده ف سررها : وبكده خلصت منك يااابن الخيااااط
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثالث عشر

قبل ان ينهي هاتفه التليفوني هو مبتسم
لالالا اعملهولها ودلعوها اخر دلع كمان
لتنظر اليه بدهشه
في ايه ؟!
يقود سيارته  لداخل القصر
ابدا ياستي سميره هانم راحه تبلغ عني .. كده ظبطت اوي
وعد بعدم فهم : مش فااهمه .. تبلغ عنك ازاي يعني !!
وقف امام باب القصر بالسياره
كبري راسك عااد
بنبره آمره
حمزه ممكن تبطل العشوائيه اللي انت فيها دي احنا معاانا دلوقتي ولاد عاوزين نربيهم.

حمزه قبل اناملها بحب
طيب سيبك من الحديت دا ممكن .. ونفرح شويه مالك اكده بقيتي زي الحريم القراره
وعد بانيهار ونفاذ صبر وهي تلوح بكفيها
عشان تعبت .. غيمه شر بتحاوطنا كلنا وياعالم عواقبها هتكون  ايه
حمزه دفث راسها داخل صدره والقي نظره ع اولاده فالخلف وه  يقبل راسها
اهدي ياوعد كله هيبقي تمام اهددي

كانت تعد لسبوع صغار ابنها ع اتم وجه تعبئه اكياس الفشار وغيرها من مستلزمات السابع
لقاء ممازحه : الله الله ياست الهام .. اشمعنا يعني تعملي كل دا لولاد حمزه وولدي انا لا
الهام منشغله بفانوس الفشار : ولدك يعملولوا ناسه .. مالنا احنا بيه
لقاء تصطنع الزعل : كده ياالهام طايب طاايب خليكي فاكراها.

الهام بخبث : ياختي مش مهم انا افتكر .. شكلك انتي اللي نسيتي جوزك مع بنات بحري وعجبتك القعده اهنه .. اتعلمي من مراة اخوكي ومحنها عتفارقش ولدي ساعه  .. وانت ليكي شهر قاعده اهنه ولا كانك مجوزه
لقاء ضحكت بصوت عالي وضرب كف ع الاخر
اكده زهقتي مني!! .. ماشي ماشي .. عموما بردو قاعده ع قلبك وجوزي خلاص هينقل شغله ع هنا ومش هنسيبلك البيت واصل
الهام بلا اهتمام : ياختي واحنا جوزناكي عشان تقعدي ع قلبنا .. مطروده واسمعو ده.

لم تجد لقاء اي فائده من الحديث معها تركتها ورحلت
هروح اشوف ولدي انا بقي
اتي المساء كان جالسا معاها بتأمل صغارهم
طرقت فريال الباب
يلا ياحمزه انت ووعد انا جهزت الاكل تحت
حمزه : الله الله كمان حماتي عامله لينا الوكل بيدها
فريال قبل ماغادرتها : وانا عندي اغلي منكم بردو .. قولت للشغالين يغرفوا ع بال ماتنزلو يلا
لتنتهي من رضاعه ابنتها وتضعها بجوار اخيها وتبتسم.

شكلهم حلو اوي ياااحمزه شايف بيتسم ازاي هو ونايم
حمزه يتامل ثلاثتهم بحب وود ثم يمرر انامله ع شعرها المسندل وراء ظهرها
لمعه عيونك حلوة اووي ياوعد .. بترد فيا الروح
*طول ماانت معاايا انا اسعد واحده ف الدنيا
ليقترب رويدا رويدا من شفتيها بغرام وحب
وانا اوعدك طول ماانا جمبك هرسم ع وشك الابتسامه دي اللي بتضفي جوايا مليون حزن.

لتطبق شفتيها ع شفتيه وتعانقه بحب ولهفه
لتقطع التحاامهم فريال بطرقها المفاجئ والعابر ع الباب
يلااا يااولاد الاكل هيبرد
ليجز حمزه ع سنانه بنفاذ صبر .. لتنفجر ضاحكه ع تغير معالم وجهه المفاجئ
وتنهض بحركه طفوليه
يلا بقي عشان الاكل مايبردش ..
دلف خلفها وشرعوا ف تناول طعامهم .. كان الصمت سيد الموقف
ليقطعه حمزه.

بكره رايحين القصر يافريال عشان تعملي حسابك
فريال : مافيش مشاكل .. صحيح ياوعد انا كنت مسافره كام يوم كده القاهره هتعاقد مع جريده هناك
وعد بضيق : وهتسبيني ياماما بالولاد لوحدي ياماما
فريال : معاكي حمزه وست الهام كمان .. وبلاش تقعدي هنا لوحدك خدها القصر ياحمزه وانا مش هتاخر ياحبيبتي
وعد بنرفزه : بس..
حمزه مقاطعا : اوعدك الوغش دول هخلصلك منهم خلال يومين
اؤمت راسها باستسلام وبضيق
فريال : حمزه عاوزاك ف موضوع بعد العشا
وعد قضبت حاجبيهاا 111 : انتو بتتفقوا ع حاجه من ورايا ولا ايه ؟!

فريال وهي تضع الطعام ف فهمها : متشغليش بالك انتي
انتهوا من تناول العشا
وعد ارتشفت كأس المياه ببطء : طيب هطلع انا فوق بقي تكونوا خلصتوا كلامكم .. بعد اذنكم
تركتهم وعد وغادرت .. شيعت فريال نظراتها  تتراقبها الي ان  تصل غرفتها
حمزه لنظر لها باهتمام : شكلها اتقمصت ..
فريال بلا اهتمام : ابقي صالحها بطريقتك بقي ياحمزه .. المهم ...

*يااريت خشي ف الموضوع طوالي
=بص ياحمزه انا عارفه انت بتاجر ف اي كويس اوي .. ومش هتكلم انت ادري بتصرفاتك .. اسمعني للاخر متتكلمش مش عاوزه اسمع حاجه  .. لكن متبقااش غبي وتحط ورق مهم حد يستخدمه سلاح ضدك قدام عيون الكل
ليشبك اصابعه وينظر لها بطرف عينه
قصدددك !!
=حمزه انا عارفه انك بتاجر فالاثار .. واللي مسكتني عشق بنتي ليك واحفادي ماينفعش اكون سبب اني احرمهم من ابوهم
ليقول ساخرا
هتبلغي عني ولا اي ياحماتي
فريال : انت عارف انا مستحيل اعمل كده .. بس غيري يقدر يعمل .. وانا واجبي احمي بنتي واحفادي منك .. فتح عيونك .. ومتفتحش ع نفسك ابواب انت مش ادها
ليرفع حاجبه : خلصتي كلامك ؟!

فريال بحزم : خلصت كلامي .. بس لو حسيت ان ف ضرر ع بنتي واحفادي مش هيبقي كلام ياحمزه
لينهض من مكانه : تمام .. يلا تصبحي ع خير
فريال ساخره : طبعا معندكش رد
حمزه هم بالرحيل : لان كلامك مايتردش عليه .. وانا فاهمك زين بس احب اطمنك ابن الخياط مابيتختمش ع قفااه .. فوتك بعافيه عااد
***by.Nehal mostafa✍
كانت واقفه امام المرآه تصفف شعرها وهي مرتديه قميص نوم حرير قصير جدا باللون الاسود الذي يبرز جمالها وانوثتها يجعل الجبل امامها  يميل لسحرها
فتح الباب وهو يتأملها لتنظر له في المراه بعيون ضيقه
بتبصلي كده لييه بقي.

ليعقد ساعديه : اللون دا يجنن عليكي ولابساه ف وقت غلط خاالص ياوعد
لتكمل تصفيف شعرها وتزيحه علي كتفها ليبرز ظهرها العاري من الخلف وتقول بخبث
ومين قال اني لابساهولك يااحمزه بيه
قفل الباب بقدم رجله ليدنو منها ببطء : لالا الواضح انك اتقمصتي بجد بقي
امسكت قلم الروح الاحمر لتزين شفتيها
وليه روح كمل كلام مع فريال مش ف حوارات مابينكم من ورايا
ليميل عليها ويحاوط خصرها مستنشقا عبيرها : ناويه ع اي يابت الابراهيمي ف ليلتك دي
لتبتعد عنه وتقترب من الخزانه تخرج له بيجامته  وتلقيها له
مش ناويه ع حاجه وهو انا اتكلمت .. خد البس يلا عشان ننام بدل مانتام بالجلابيه
شرع ف تغير ملابسه ارتدي البنطلونه والجاكت وتركه مفتوح الصدر
واقفه بعيد ليه؟؟

هزت كتفها : ابدا مافيش .. او مش عارفه يعني
اقترب منها وقبل اناملها وجلس ع الاريكه ووضعها ع فخذه
حاسس عيونك بتقول حاجه .. احكي بقي لحمزه حبيبك
لتضع كفها ع صدره العاري وتحدق النظر في عيونه
الخوف بيطاردني ياحمزه .. حاسه ان فرحتي دي مش هتكمل قلبي واجعني
ليضرب الارض بقدمه برفق وهو غارقا ف تفكيره : وعد هو انتي مش بتثقي فيا
لتجيبه بتلقائيه : اكتر من نفسي ياحمزه
ليرد ممازحا وبفخر : ايوه ايوه اصلا انا زوج مثالي وماافيش زيي .. حقك.

لترفع حاجبها مندهشه : ياااسلام والله ماخايفه غير من ثقتك دي
مرر عيونه ع مفاتن جسدها وجمالهم يود ان يلتهمها من كثره شوقه لها
وعد مقاطعه : اااايه انت بتبص ع اييييه ..دماغك متروحش لبيعد انت عارف انه ماينفعش
يرد بنفاذ صبر : مانتي عارفه انه زفت عامله كده ليه .. هاااا!! براحه عليا يابت النااس مش كده
لتبتعد عنه وتمدد ع فراشها بالعكس : خلاص بقي عااوزه انام قبل ولادك مايصحوا
اقترب من مرقدها وهو يتفتنها بلهفه اكثر ويبتلع ريقه
= معرفش تتصرفي بقي وتصلحي اللي انتي عملتيه يااتقوم تلبسي حاجه وتمرقي ليلتك دي
تغمض عيونها بدلع : تؤ.

مدد ملاصقا جسده بجسدها هامسا ف اذانها
تعرفي يااوعد احنا كرجاله طيبين  اووي والله .. دايما بتشوفي ف الروايات والافلام واكيد سمعتي عن نابليون وعشقه لمراته .. اللي عاوز اقوهولك ان دايما كل المعارك اللي بتكون بين الرجل والمراه .. الرجل هو اللي بيتهزم ف الاخر .. لان مافيش اقوي من تسلط حب المراه .. هي بس اللي تقدر تبعتر كيان الرجل وتجمعه وتشكله ع كيفها .. اما هو عليه يحبها هي وبس ويدوب فيها كمان .. بابتسامة منها تخليه يرركع قدامها من اسد لقط اليف.

يعلو انفاس صدرها وتنظر لها بعيون لامعه
كلامك حلو اوي ياحمزه بيسحرني
طبع قبله ع وجنتها وثغرها واعتدل لينام في موضعه الطبيعي
واعتدلت هي ايضا وانحنت ع اذانه بعدما ما قبلته بدفء
انا اسفه ياحبيبي ..تصبح ع خير
لينظر لها بنصف عين : وعد يعني هو ماينفعش خالص خالص
وعد بضحك : لا خالص خالص
وضع الوساده ع راسه بنفاذ صبر : طب ناااامي يلاا او اختفي من قدامي خالص متخليش الواحد يفلت ع شعوره.

صباح يوم جديد استيقظ  حمزه قبلها لانها قضت  الليل كله لاجل راحة صغارها
متكأ بجوارها يرتشف كوب الشاي التقيل غارقا ف تفكير
ليلقي نظره ع جسدها العاري المفتوووون امامه انحني قليلا ليفرد الغطي فوقها
يارب صبر من عندك بقي
قال جملته بنفاذ صبر
قام اتوضئ وصلي فرضه حبا ف لقائه والوقوف بين يديه رغم تقصير لمست دموعه الارض
يارب قدرني احميهم يارب ... يارب انا مش حمل اخسر حد فيهم
استغرق وقتا طويلا مناجيا ربه.

وبعد ما انهي اقترب من صغاره وقبلهم بحب
ثم اقترب منها ممررا انامله ع وجنتها
انا بقول كفايه كده وتصحي بقي
بصوت كله نوم : سيبني شويه ياحمزه والله ما قادره
حمزه ممازحا : يعني هو انا اللي قادر !!
انحني يقبل اجزاء جسدها بحب ودفء انه لايستطيع مقاومه مشاعره الجارفه لها
اعتدلت ف جلستها مبتسمه : طيب هو احلي صباااح دا ولا اييييه !!

قرب من وجهها : وحشتيني طيب .. قولت اي تصبيره كده
وعد ابتسمت : بطل شغل مراهقين دا بقي .. وابقي فكرني طول الاربعين يوم البسلك جلابيه الهام
حمزه : برده هتكوني زي القمر .. تعرفي ليه
وعد نظرت له بعيون لامعه
لييه بقي
حمزه : عشان اللي بيشدني لوعد روحها .. مش جسدها .. روحي بتكون نار مشعلله ببعدك مابيضفهااش غير شهد جسمك .. يعني لو لبستي فروة خروف بردو هتكون ملجأ الوحيد.

وعد دمعه عيونها
حمزه انا عامله عمليه مش سهله سامحني .. وانا اوعدك هحاول اسعدك ع اد مااقدر
حمزه ذاب من نظره عيونها : هشششش سيبي نفسك لحمزه خالص وبطلي الكلام الفارغ دا ويلا قوومي عشان نمشي .. انتي فصيله اوي ع فكره مااحنا كنا مااشين حلو
ضحكت ع طريقته وقطع حديثهم صوت نحيب صغارهم
وادي عيالك صحيوا قوومي قوومي يلا اما نشوف اخرتها ايه
قال جملته بضيق ونفاذ صبر.

بالليل كانت العيله مجتمعه في الجنينه .. وعد طول الوقت مااسكه ايدين حمزه عشان تهديه وتحمي سامح من بركان الغضب اللي جواه .. ومابين حواراتهم ومنقاشاتهم
قام حمزه فجاه مسك ايدها
تعالي يلا معايا
وعد باستغراب : ع فين ياحمزه
حمزه قرب من الهام وحما عاصم ابنه : بعد اذنك ياالهام
وصلوا غرفتهم
انحني قليلا يفتح موطن عشقهم وسرداب حبهم
تعالي يلا انزلي
وعد باستغراب : انزل لييه ؟!

حمزه بنفاذ صبر : تنزلي انتي ولادك تقعدي تحت فهمااااني .. عندي شغل ساعتين وراجع اوعي تفكري بس تطلعي لحد ماارجع ولا توري الكلب دا طيفك .. فهماااني ياوعد
اتبتسمت ع طريقه كلامه وعصبيته
طبعت قبله رقيقه ع شفتيه : فاااهمه ..بس انت متعصب ليه بقي !!

حمزه وهي يدلف لاسفل : عفاريت الدنيا بتنطط ف وشي من الزفت دا .. محدش مصبرني غير اني هخلص منهم بكره وعاوز العبها صح
نزلت وعد  هي وولادها في السرداب وحمزه قفل عليهم من فوق
تليفون من جيسي
حمزه بيه فينك . كله تمام
حمزه بحده : ساعه واكون قداممك يلااا اقفلي
ليعاود الاتصال من شريحه اخري برئيس الوزراء
ايووة ياافنندم كله تمام .. واللي هقدر اوصله رجال الاعمال اللي ف مصر المسئولين عن التهريب وطريقه التهريب .. ولحد كده الباقي شغلكم
=تمام ياحمزه ثقتنا فيك كبيره .. مش لازم حد يعرف انك تبعنا.

وصل حمزه لمكان مهجور مع حرسه ليجد مجموعه كبيره من البوديجرات المسحلين والعربيات السوده ف انتظاره
دلف من سيارته مرحبا
والله البلد نورت
لينزل رجل من اكبر كبار المستسمرين ف البلد وهو يغلق زر بدلته
منوره بنااسها وبأرثاها ياحمزه بيه
جيسي تقترب من لقائهم
كله تمام ياحمزه بيه
حمزه هز راسه : عال عال .. يعني اطمنتوا ع بضااعتكم
خيري بيه : مصدر ثقه معاليك
حمزه بثقه : وفلوسي بقي ؟؟

ليصدر خيري بااصابعه اشاره لحرسه ليتقدموا بشنط الفلوس
يعاينهم حمزه بدقه : طب زززين زييين .. انا اكده مهمتي انتهت .. بضاعتكم معاكم اتصرفوا فييها انتوا عاد .. فوتكم بعاافيه
جيسي مسكت كفه وسحبته  بعيدا عن مجمعهم
انا ماشيه ياحمزه .. امتي فيني شووفك
حمزه بضيق : بس انا مفيني اشووفك
جيسي بزعل : عموما اانا نفذت مخططي معااك بالظبط .. وسامح امانلي .. وادي اوراق امضته.

حمزه تأملهم : تمام وادي شيكك
جيسي ابتسمت : اعتذر لوعد ع اللي حصل وفهمها ان هاد كان اتفاق مابينا
حمزه : شيلي وعد من راسك يلا رجالتك هيمشووا الحقيهم
انصرف حمزه ورجاله ف لمح البصر عن انظارهم وفالمقابل اوشكوا هم ايضا ع المغادره
ليخرج حمزه هاتفه : ايووه يااسيادة اللواء حاليا العربيه اتحركت وهما خارجين ع طريق الصحراوي لسوهاج.

اللواء : تمام ياحمزه احنا هنبدل العربيات بطريقتنا ع الطريق
حمزه : تمام معاليك اهم حاجه نعرف النفق فين وازاي الحاجات دي بتخرج ازاي من البلد
اللواء : كله تحت السيطره .. كده مهتمتك انتهت سلام
حمزه : احنا دايما تحت امر معاليك .. وف اي وقت واي مهمه
اللواء : اهم حاجه خليك بعيد عن الانظار .. هعطي الامر للرجاله يتحركو
حمزه : ربنا يسلم خطاكم.

كانت العربيات متحركه  ع الطريق الصحراوي
وبتخطيط امني .. عربيات رمله واتربه تعكر الجو لتنعدم الرؤيه تماما
ومن خلالها هيتم تبديل عربيه الاثار الاصلي بنفس الاثار لكنها مضروبه
اقتحم احد رجال الشرطه مكان السائق بمهاره قتاليه دون انا يراه احد ف ظل الاتربه والغبار
ليعكس الطريق وتتقدم العربيه الشبيهه مكان سيرها التي تحمل الكاميرات لمعرفة طريقه تهريب الاثر.

وصل حمزه بيته متاخرا منهكا من التعب بعدما سلم الاموال للحكومه
وصل غرفته التي اغلقها بالمفتاح ودلف الي اسرته الصغيره في الاسفل
وجدها نائمه  ع ذراعها وبالاخر حاضنه صغارها غاصت ف النوم اثناء اطعامهم
اقترب منها بهمس وقبل راسها
استيقظت بببطء وارهاق
حمزه انت جيت .. اتاخرت كده ليه.

*اششش تعالي فوق طيب احسن يصحوا
قامت معه ببطء وهو تلم شعرها
*هاا بقي كنت فين كل دا
كان يفتح خزانته يخرج ملابسه
خلصتك من ست جيسي اللي كانت مضايقااكي .. وبتسلم عليكي ع فكره
اشتعلت النيران بداخلها.

نااااااااااااااااااعم وانت راجعي وش الفجر من عند ست جيسي هااانم والله برافو علييييك وبتقولها ف وشي يااحمزه .. وجيت ليييييه ماكنت كملت الليله عندها
حمزه انفجر ضاحكا وهو يغير ملابسه : انا مش عارف انتي هتعقلي امتي
وعد بغيظ ونرفزه : لا اصقفلك برافو والله .. بكره بقا هترجعي من حضن مين ؟؟
حمزه  ممازحا محاولا تعصيبها: طب والله انتي الل دماغك شمال .. انا قولت حضن ولا نيله عيب ياوعد انا رجل مستحيل اخون مراتي
وعد : بس بقي بلا وعد بلا زفت
اقترب منها وزاح خصيلات شعرها خلف اذانها.

وانحني لمستوي شفتيها ليطبع عليهم قبلات متتاليه خفيفه
بتكوني حلوة اووي انتي وغيرانه
ليعاود يكمل ما بداه من قبلاته المتتاليه وهو محاصر وجهها بين كفيه
ليذيبها بين يديه ولكنها ابتعدت عنه قليلا بنبره تحذيريه مشيره له بسبابتها مختلطه بنبره بكاء.

ايوة بغير عليك ياحمزه من الهوا .. من اي واحده تمر قدام عينك .. من البحر من الارض من طرق الشوارع بغير عليك حتي من كلامك مع نفسك لما تكلمها كتير وانا لا .. بص بالمختصر كده انا طفله ف حبك .. طفله مفتونه بأب ملهاش غيره ولا يمتلكش غيرها .. حمزه!! انا بتجنن عليك بتوحشني حتي وانت بين ايديا بقيت مريضه بيك ومدمنه لوجودك افهم بقي .. الخلاصه حبيتك بعقل لا يؤمن بالنهايات وانت تستحمل دا بقي.

بعد ما انهت كلامها اقترب منها وحضنها طويلا ثم حملها بين ذراعيه
ودفثا بين احضانه كطفل عالقه بأبيها فعلا وهو يقبل راسها بحب
ويرتب باانامله ع كتفها
اهدي اهدي ليه كل دا
لم تجيبه والتزما كلاهما الصمت وهما غارقين في احضان بعضهم.

ف مساء اليوم السابع .. كان القصر منقلبا راسا ع عقب اعدادا لمستلزمات السبوع وغيرها بين الدبائح والطبل والاغاني الجميله واجتماع عائله الخياط بكل فروعها
الهام ماسكه الهون
يلااااه يااوعد خطي برااحه .. الاولي بسم الله
لتنهي من خطاها وعادات وتقاليد السبوع
الهام تقرب الهون من اذان ابن حمزه
تسمع كلام ست الهام يااولاه .. وابووك .. امك لاا ولا ستك ام امك سامعني
يضحكوا جميعهم ع حديث الهام
انتاب سميره شعور بالقلق والخووف لماذا لم يتم القبض ع حمزه حتي الان
ليقطع حمزه شرودها : سرحااانه ف اييه ياسميره ؟

سميره بضيق : هااا مافيش .. لالا مافيش
ساامح يراقب وعد بعيون لامعه جنونيه ويتفتنها  بدقه وينظر للاوراق التي توجد ف يده
لينهض سامح ويمسك بكف حمزه بثقه  ويسحبه ع الجنينه
نظرت وعد ولقاء لبعضهم بخوف شدديد
حمزه بابتسامته العريضه وهو يجلس امامه
هاا ياولد الخاال .. اي المهم اللي عاوزني فيه
ابتسم سامح ابتسامته الخبيثه وبثقه
ممممممم هقولك .. بس اسمعني للاخر.

حمزه مستفهما بخبث : تؤ مش مرتااحلك .. ربكتك دي تدل انك عتحب وواقع لشوشتك .. اي دكتور متحكي عاد
سامح تنحنح : هو بصراحه معاك حق .. (حمزه) انا جاي طالب القرب منك ...
حمزه رفع حاجبه  : ف مين عاد !!.. كل اخواتي اتجوزوا .. يكونش عينك ع واحده من بنات عمي برا؟؟
ياجدع قول كده انت شاور بس واعتبر عروستك ملكك من بكرة
سامح رمي نظره ع النافذة التي تراقبهم منها (وعد)
(حمزه)  انا جاي طالب القرب في مرتك .. وعد تلزمني!!....
حمزه : .....
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الرابع عشر

‏عمرو بن كلثوم يقول:
ونشربُ إن وردنا الماءَ صفوًا
ويشربُ غيرنا كدِرًا وطينا.
وهذا من أبلغ ما قرأت عن الفخر والعزه ..

ف مساء اليوم السابع .. كان القصر منقلبا راسا ع عقب اعدادا لمستلزمات السبوع وغيرها بين الدبائح والطبل والاغاني الجميله واجتماع عائله الخياط بكل فروعها
الهام ماسكه الهون
يلااااه يااوعد خطي برااحه .. الاولي بسم الله
لتنهي من خطاها وعادات وتقاليد السبوع
الهام تقرب الهون من اذان ابن حمزه
تسمع كلام ستك الهام يااولاه .. وابووك .. امك لاا ولا ستك ام امك سامعني
يضحكوا جميعهم ع حديث الهام
انتاب سميره شعور بالقلق والخووف لماذا لم يتم القبض ع حمزه حتي الان
ليقطع حمزه شرودها : سرحااانه ف اييه ياسميره ؟

سميره بضيق : هااا مافيش .. لالا مافيش
ساامح يراقب وعد بعيون لامعه جنونيه ويتفتنها بدقه وينظر للاوراق التي يمسكها ف يده
لينهض سامح ويمسك بكف حمزه بثقه ويسحبه ع الجنينه
نظرت وعد ولقاء لبعضهم بخوف شدديد
حمزه بابتسامته العريضه وهو يجلس امامه
هاا ياولد الخاال .. اي المهم اللي عاوزني فيه
ابتسم سامح ابتسامته الخبيثه وبثقه
ممممممم هقولك .. بس اسمعني للاخر.

حمزه مستفهما بخبث : تؤ مش مرتااحلك .. ربكتك دي تدل انك عتحب وواقع لشوشتك .. اي دكتور متحكي عاد
سامح تنحنح : هو بصراحه معاك حق .. (حمزه) انا جاي طالب القرب منك ...
حمزه رفع حاجبه : ف مين عاد !!.. كل اخواتي اتجوزوا .. يكونش عينك ع واحده من بنات عمي برا؟؟
ياجدع قول كده انت شاور بس واعتبر عروستك ملكك من بكرة
سامح رمي نظره ع النافذة التي تراقبهم منها (وعد)
(حمزه) انا جاي طالب القرب في مرتك .. وعد تلزمني!!....

اشتعلت النيران بداخل حمزه وتغيرت معالم وجهه وجز ع اسنانه بقوووه
مع جحوظ ملحوظ ف العيون التي صبغت بلون الدم
طبق ع عنقه بقوووه شديده
حاول سامح التنفس وفك قبضه يده الحديديه
ليفق من شروده فجاه يجد حمزه واضعا كفه ع كتف زوجته مبتسما
فلياخذ نفسا عميقا ويمسح وجهه بكفيه.

لاالالالاللااا لازم افكر ف طريقه احسن من كده .. بردو الورق الل ف ايدي دا مش حل لازم العبها صح
لاحظ حمزه شروده الطويل ولكنه سرعان ماتجاهله
لقاء بفرحه وهي تقدم له علبه قطيفه صغيره الحجم يوجد بها بروش من الدهب عليه اسمائهم
= يتربوا في عزك يااخووي  هات حبايب عمتهم البسهم بنفسي
وعد بفرحه : تعبتي نفسك ياالقاء .. ربنا مايرحمهم منك ياارب
لقاء قضبت حاجبيها : ماتقوول حاجه لمراتك ياحمزه .. عيب اللي ع تحكيه ده
وبعدين انا خلاص خطبت عشق لحمزه ولادي وادي شبكتها ههههه.

ليضحكوا جميعا ويقبل حمزه راس اخته : ربنا مايحرمني منك يابت امي وابوي
وشرع الجميع ف تقديم الهدايا واخواته من ابيه  للصغار عباره عن اشياء ماديه واموال وغيرها
جالسه سميره وبناتها وبداخلهم بركان الحقد والشر
قامت نعمه وقف بجوارهم تلقي نظره ع صغاره
ولادك حلووين اوي ياحمزه شبهك بالظبط ..
وعد ضغطت ع سنانها : تسلمي ..

نعمه بخبث : بس يااحرام ياحمزه مش هتعرف تجيب اولاد تاني زي ماالهام بتحلم ولا تخاوي عااصم
حمزه ابتسم : ولو مجبتش اولاني .. كفايه عليا وعد بالدنيا كلها
منه اختها بخبث : والكلام دا يرضي عمتي الهام !!
الهام : الشرع محلل لولدي 4 ولو قال ياجواز من بكره اجمعله ست العرايس
امتلات عيونها بشلالات من الدموع وانتفض جسدها
سميره بكهن : ولييييييييه تجمعي ما بنتنا اهي قمر وبدر منور
نهرهم حمزه جميعا : كل واحده فيكم تعرف تحط مركوووب ف  خشمها ولا اكتمها انا.

اعطت ابنتها للقاء وهمت بالرحيل وهي تخفي عيونها ع الجميع
ليمسكها من كفها بحب : استني هنا .. مادام فتحوا الموضوع يبقي ف كلمتين لازم يتقالوا ونكفوا ع الموضوع ماجوور .. عشان لت حرايم انا مش عاوز
ليدور بجسده ويقف امامها يمسح دموعها بانامله
وعد مرتي وحبيبتي واحلي رزق جالي من عند ربنا .. وربنا ضاعف الرزق دا تلاته وكرمنا بعشق وعااصم .. وكده رضا قووي .. اما اللي هيفكر بس يمس مرتي بحرف واحد يبقي هو الجاني ع رووحه فهمتوا ولا لا
الهام تضع ابنه ع الاريكه برفق وتقف امامه بقوه.

=  يعني اي ياحمزه .. عاوز توقف نسل الخياط ع اكده .. وتزرع ف ارض بور ماعتطرحش ياولدي .. مش هسمحلك
حمزه نفذ صبره : اكتمي ياالهام وكلمه تاني هسيبلك البلد كلها انا ومراتي وعيالي وهمشي ومش هتشوفي وشي تاني ... فهمااني
ليسوود الصمت بين الجميع وتتبادل الانظار
ويوجه كلامه لوعد التي انهارت من العياط
ويميل ع عيونها الاثنين ثم شفتيها ليقبلهم بحب امام عيون الجميع.

ثم يضمها بين احضانه بحب
مر قليلا من الوقت ليبتعد عنها ويدلف الي غرفه مكتبه ليحضر بعض الاوراق ويلقي بها امام سامح
اتفضل كل الاوراق اللي تثبت حقك ف نصيب ابوك .. وحسابات الارصده ف بنوك امريكا كلهم بااسمك تقدر تاخد اخواتك وامك وتطلع بره البلد خالص
ذهول ودهشه وصدمه من الجميع تفحص سامح الاوراق ثم شقت الابتسامه شفتيه
ليلقي حمزه نظره ع سميره
دي فلوس نعمان جوزك اللي سابها وهج من البلد واحنا شغلناها وانا كتبتها كلها بااسم سامح .. ولدك !!

تجمدت الدماء ف عروقها لتنقلب ضدها اللعبة ١٨٠ درجه .. ابتلعت ريقها بصعوبه
يعني ايه !!
حمزه يكمل خطته : وبحكم اننا مابنورثش بنات .. فثروة جوزك كبرت وعدت الملايين وسامح اولي بيها .. يديرها هو بقي
ليبتسم سامح ابتساامة انتصاااار
(منه) جن جنونها : اززاي لا لاااا ياحمزه متعملش كده اصلا دا مش اخونا .. ومش من حقه الفلووس دي.

لتنهرها سميره بصفعه قويه ع وجنتها : اخرسي بقولك
الهام بصدمه : كيف اكده ياولدي اتجننت ياااك ودول حيلتهم اييه .. ابوهم رجل حرامي وملهووش فلووس عندنا ياحمزه
حمزه  : حرام ولا حلال يااما مش شغلتنا .. يعتبرهم هديه مني
منه بانهيار : بقوووولك مش اخونا لا الفلووس من حقنا احنا .. احنا وبس
حمزه قضب حاجبيه بخبث : تؤتؤتؤتؤ كيف الكلام دا يامنه عيب تقولي ع اخووكي الكبير اكده .. متردي ي سميره
سميره انفعلت : بقولك اخرسي يا منه ..

لتكمل حديثها بصراخ : ساممممح مش اخوهم ياحمزه .. سامح يبقي اخوووك انت وليه النص ف كل العز دا
الهام بعنف : اكتتمي عاصم الخياط مخلفش غير ولددين واحد مات والتاني رجال اهو قدامك وسبع الرجال
حمزه بكل هدوء : ممكن تستني يالهام ونسمعها هتقول ايه
ارتشفت كأس المياه بايدين مرتعشتين.

جينا قعدنا هنا بعد ما نعمان خسر كل فلوسه ف القمار وغيروو كنت عروسه جديد .. عاصم بيه فتحلنا بيته كنت بقول عليه ابو الكرم والشهامه .. بس مخططه كان غير كده .. غواني ودخلي من ناحيه الحب وغيره صدقته وكنت عشيقته كل ليله لحد ماحبلت وامك كشفت حكايتنا وهدتتني انها تكشفني وتفضحني فهربت انا وجوزي من البلد
الهام صفعتها بقوة : اخرررسي قطع لسانك هي حصلت بتتبلي ع حرمة ميت كمان
حمزه اغمض عيونه قليلا : استني ياالهام .. جاوبيني الكلام دا حصل ؟!

اقتربت وعد من صغيرها الذي شرع بالبكاء بهدوء وجلست بجواره
اكملت الهام حديثها : هي كانت مرة واحده وكانت حطاله حاجه ف الوكل ياولدي غيبت عقله
حمزه مط شفته : يعني حصل .. يعني سامح ف نظرك يااست سميره اخوووي !!
سميره : انت مترضااش بالظلم ياحمزه وانا عارفه كده كويس انصر اخوك واديله حقه
حمزه بابتسامة خبث : وانت اي رايك يادكتور .. ترضي باللي ف ايدك ولا تقطم من ثروة الخياط
سامح ارتبك وابتلع ريقه وحدق النظر اليه والتزم الصمت
الهام بنفاذ صبر : مش اخوووك ياولدي كفاايه لت وعجن عااااد
تنهد حمزه بتفكككير عممميييق
طب بصي ياسميره كلمتين ابرك من عشره واسمعوني كلكم اهوو ..

سميره بتقول ان ابوي غاواها والهام بتقول انها خدرته في كلتا الحالتين يعني روحتي معاااه بمزاجك ..
دي حاجه،،، التانيه بقي نتكلم قانوني شويه
القانون مابيعترفش بولد الزنا .. ولو كلامك دا حصل فعلا يبقي ساامح ابن خالي لانه كان جوزك ف الوقت اللي بتقولي فيه كنتي عشيقة ابويا .. والقانون بياخد النسب بحق الفرااش فهماني ..يعني ابن جوزك او لا قانونا وشرعا هو ابنه مش ابن الل غلطتي معاه ...

وفلنفترض ان كل دا حصل وسامح ابن عاصم فعلياً اكيد حمزه الخياط مكنش هيظلمه وهيديلو حقه ع داير مليييم .. بس دا لو كان سامح فعلا مش الدكتور (ياسر محمد سلمان) حتة دكتور مرمي ف وحده كفر الشيخ جبتيه عشان تلعبوا لعبتكم الوسخه دي
انتفضوا جميعا من مكانهم واتسعت حدقة عيوووونهم بذهول ودهشه وهلع
ليكمل حمزه كلامه.

دي حاجه الحاجه التالته بقي ابنك سامح مات وهو عنده سنتين بسبب اهمالك ولفك تشحتي بيه عشان تستعطفي الناس ويدوكي تااكل لحد ماربنا فتحها عليكي ولفيتي ع واحد غني اتجوزتيه ولهفتي ثروته بعد ماخالي مات من جرعة مخدرات زياده
ليدخل غفر حمزه القصر باسلحتهم ويحاصروا جميع الموجودين
قفز الرعب ف قلوبهم جميعا
هاااا تحبي اكمل ولا اسكت ياسميره هااانم
ليدور حولها بفخر مكملا حديثه.

وبردو مسكتيش لااا دانتي روحتي قدمتي فيا بلاغ اني بتاجر ف الاثار هههههه .. انا مش عارف اي البجااحه دي .. قاعده ف بيتي وبتاكلي من خيري ورايح تبلغي عني يامره اتحشمي وخلي ف عينك حصوة ملح
تركها واقترب من سامح الذي انتفض جسده من الرعب.

هااا ضكتورنا بقي اللي جيه واترجاني نفتح مشروع سوا وبحكم النسب وصلة الدم .. فاكرني غبي اكده مش حمزه الخياط اللي يشارك حد مايعرفش قراره .. كنت غبي جدا يادكتور طب حرص اكتر من اكده دانت بتتعامل مع ظابط ف الجيش سابق خد رتبة مقدم ف وقت قياسي .. ومتسالش عرفت كيف لانك انت كمان عارف غبائك وصلك لفين .. سيبني اكمل بس لا ومكفكش انك جاي تنصب علي دانت اتعديت ع مرتي كمان.

لتشهق وعد ولقاء بدهشه ويتشبثوا جميعا بذراعي بعضهم عندما اخرج حمزه سلاحه وصوبه ع راس سامح
سامح انتفض : اقولك اي انا معاايا صور لمرتك وهي ف حضني تخلي سيرتكم ع كل لسان لحد متموتوا .. ومرااتك كانت بمزاجها عتجيلي  روح ربيها هي ال
ليقطعه حمزه بضربه قويه ف جبهته بمؤخره سلااااحه اسقطته ارضا
ليميل عليه ويمسك لياقته ويضم كفه يده وينهال عليه بضربات متتاليه وقويه حتي غطي الدم معالم وجهه
ركضت وعد تجاه : خلاص ياحمزه هيموت ف ايدك
وقف حمزه وركله برجله ف جميع انحاء جسده.

مراة حمزه الخيااااط خد احمر واللي يفكر يرشها بالميه ارشه بالدم فااهمني
لينادي ع الغفر : ياااسييييد
سيد ركض بلهفه : اوامرك ياابيه
حمزه مسك جبتهه من العرق
يتربط من رجليه في عربيه وتلف بيه وتسففه تراب سووهاج كلها لحد مايقول مايعرف مين حمزه الخياط ولو كان فيه الروح تسلموووه للحكومه وهي تشوف شغلها معاااه.

لينفذ الغفير ما امره به حمزه
وبعد مرور وقت قليلا ملات الشرطه القصر
حمزه بضحك : مترتاحيش قووي كده ياسميره دول جاايين يفتشووا القصر عشان بلاغك ويطلعوا منه الاثار اللي عتحكي عنها
ليوجه كلامه للظابط : ابدا فتش حضرتك وطلع الاثار اللي بتدوروا عليها
نفذ رجال الشرطه شغلهم ليخرجوا من غرفة سميره عروسه صغيره اثار.

اول ان راها حمزه : اااه حق ربنا ظهر اهوو وطبااخ السم عيدووقه ياسميره .. مش دي طالعه من اوضتك وشنطتك بردوا .. زود يابني محضر كمان نصب واحتيال علي حمزه الخيااط وووو ولا كفايه كده ياادوب بس تقضي اللي باقي من عمرك ف السجن
كبل رجال الشرطه كفيها بالحديد ارتفع صوت بناتها بالصراخ
حمزه بابتسامه انتصار : هاابقي اقوملك اكبر محاامين ف البلد يااسميره تقلقيش
ثم يلتفت الي بناتها : انتو بقيي مع اني مكنتش ناوي ارحمكم بس اكراما لخالي هسامحكم .. حلاوة ولادة عيالي بالسلامه .. عيالي اللي كنتوا عاوزين تموتوهم
ليخرج النقط من جيبه.

مش النقط دي كنتوا عاوزين تحطوها لوعد عشان تخنقوا عيالي وتموتوهم .. اه شووفتوا حظكم الخدامه اللي حطت العروسه لامكم هي نفسها اللي لقيتهم ف دولابكم .. بس انا هطلع ابن اصول معاااكم واديكم قرشين تعيشوا منهم لحد امكم ماتخرج وتلاقي حد تاني تنصب عليه تتجوزه واهو اكبر مكافئه كلكم هتخرجوا ع رجليكم
نعمه بدموع غزيره : بس انا بحبك ياحمزه
حمزه بتلقائيه : اللي بيحب مابأذيش .. تعرفوا اي انتو ع الحب .. بلاش كلام فارغ بقي ومتظلمهووش .. مش كل واحده يعجبها واحد ترموا بلاكم ع الحب .. انتو عار ع الحب اصلا.

شرعت نعمه بفتح شفتيها لتنطق
حمزه مقااطعا : خلصنا يلا الحقي لمي خلقاتك انتي واختك وعربيه هتستناكم برا توصلكم للمحطه .. عاوز افرح بعياالي عاااد .. عكرتوا صفواي
مرت ساعه ع الجميع لم يدرك فيها احدا ما حدث
حمزه : هاااا يلا يااما وكلوا الناس الجعانه دي خبر ايه اومااااااال
وبعد يووم طوول واخيررا خلصنا من عيله نعمان ومحدش يجيب سيرتهم تاني بقي
ليتكأ ع فرااشه بتنهيددده طوويله وهو عاري الصدر
جالسه بجانبه ترضع عاصم.

عارف يااحمزه انا لحد دلوقتي مش متخيله كل اللي حصل دا .. انت ازاي كده وازااي عرفت توقعهم ف بعض كده
حمزه بارتياح : لازم تفتحي عيونك زين ي وعد وتحط احتمالات سوء النيه دايما حتي يثبت العكس
وعد : كل يوم بتعلم منك حاجه جديده ياحمزه
حمزه ابتسم بفخر : انا اصلا مدرسسسه
انحنت وقبلت جبهة صغيرها
حمزه تعالي اتفرج ع عااصم وشوفوا بيبتسم ازاي وهو وبيرضع
اعتدل في جلسته وهو متكأ علي كفه يتأملهم
طب اي مش كفاااياه الواد .. كفايه اني ساكتله من الصبح وهو واخد حاجات كتير مني
وعد : انت كمان هتغير من ابنك ياحمزه !!

حمزه يمرر انامله ع خصلات شهرها : حمزه بيغير من ضله اصلا لو عدي عليكي
وعد ابتسمت : طيب ممكن بقي تنيم عشق ع سريرها وانا هنيم عااصم بسرعه بسرعه عشان اقعد مع حبيبي لوحدنا بقي
نفذ حمزه ما طلبته منه حتي نام عاصم ايضا فوضعته بجوار اخته وظلا يراقبونهم بفرحه وحب
-بص ياحمزه انا هربي عاصم بطريقتي .. وانت تربي بنتك بطريقتك .. قول اتفقنا
ليلف ذراعه ع خصرها ويقربها منه اكثر
انا بقول انك تسبيلي عاصم وعشق اربيهم انا
=ياااسلام ليييه بقي انت مش واثق ف تربيتي ولا ايييه ياااستااذ.

-تؤتتؤتؤتؤؤؤ محصلش ياام عااصم الفكره بس اني عاوز الاتنين يطلع عودهم ودد .. عشان الزمن دا مش عاوز الطيبين اللي زيك ياوعد
= اعترض ياحمزه بيه ع وجهة نظرك .. البنت لازم يربيها ابوها عشان هي اول حب ف حياتها لما تلاقي الدفء من البييت مش هتفكر تدور عليه برا دي حاجه وحاجه تانيه بقي لازم تطلع قووويه عشان لما تتجوز تعرف تتعامل مع جوزها وتكون قويه مش اي حد يقدر ياكل بعقلها حلاوة .. ع عكس الولد لازم تربيه امه عشان تزرع فيه نوع من الحنيه والمسئوليه عشان يعرف يحترم مراته ويختارها صح وكمان مايلعبش ببنات الناس فهمتني ..

وضع كفه الاخر ع خصرها حتي اصبحت ملاصقه به وهو يقترب من شفتيها
طيب ممكن سيبك من كل دا وركزي معايا شوويه
وعد مبتعده عنه سريعا : خد هنا انت ازاي تبوسني كده قدامهم من شويه !!
حمزه : طيب واي يعني مش مراتي .. ولا خايفه يقولوا عليا ضعيف ومراتي راكباني !!

وعد بتردد : معرفش بقي بس بردو مكنش ينفع تبوسني قدامهم
حمزه : تعرفي ياوعد عالمنا دا فيه حاجات كتير غلط اولهم ان ماينفعش اظهر حبي لمراتي عشان مابينش ضعفي وع العكس حبي لمراتي دا اكبر قووه .. الراجل اللي مابيقدرش يظهر حبه لمراته قدام الكل دا يبقي جبان وضعيييف .. مش من القوه اني ابقي احبها ف البيت وقدام الناس عامل فيها سي السيد ..
ابتسمت وعد وانبهرت بكلامه اكتر
=وبعدين حمزه الخياط يبوسك وقت ماهو عاوز ويحبك وقت ماهو عاوز ومحدش يقدر يفتح بؤه بكلمه.

عانقته بحب وهي تتراجع للخلف بخطواط متبطئه  : بحبك
هام بمعشوقته حبا وولها وهو يقبلها بحب : ربنا يقدر واسعدك دايما ياوعد
ليريحها ع ظهرها وياخذها بين احضاانه
لتقول بصوت متبطئ : حمزه هتفضل تحبني ع طول كده
حمزه ابتسم : لا
قضبت حاجبيها : ايه دا بقي !!؟؟

حمزه ضم ساقيها بحنيه : عارفه ياوعد اي حاجه ف الدنيا بتبدأ صغيره وبتكبر واحده واحده .. ع عكس الالم بيبدا كبييير وبمررور الوقت بيصغر لحد مايختفي
انتي بقي غييرررر كل دا .. بداتي اكبر حاجه جوا حمزه وبتكبري كل لحظه .. عمر حبي ليكي ماهيقل
وعد بفرحه : ياحمزه هتجنني .. انت بتجيب كلامك الحلو دا منين ؟؟
حمزه مسك انفها بحب : من عيونك الحلوين دول ياوعد .. انتي تعرفي لو الجمال وطن هتكون عيونك عاصمته
وعد بتعجب وحيره : يالهووي علياااا ابن الخيااط طير عقلي خلاص
لتنهض وتطبع قبله طويله ع وجنتيه
بس تعرف اللي حصل النهارده زعلني اووي اووي ياحمزه .. هو ازاي ف ناس بالشر والحقد دا.

حمزه بضيق : يوووووه لو كان ع الحقد والشر فهما كتتير اللي خلي قابيل قتل هابيل ودي كانت اول جريمه ع الارض ماابالك بعد مرور الاف السنين ياوعد انتي بس اللي طيبه زياده
وعد : ربنا يبعده عننا ويحميلنا ولااادنا ياارب
بدل ماكانت تعلوه وتتأمل ملامحه .. يعكس وضعيتهم ليأسرها داخل حصاره ويطبع قبلات خفيفه ع وجهها
وعد بدلع : وبعدين فيككك بقي .. يارب نتلم
حمزه ممازحا : وهو انا عملت حاجه دا يادوب تسخين
* يااخوفي بعد متسخن متعرفش تبرد ياابن الخياط
ابتسم لها بحب ليعتدل ويأخذها بين احضانه
وانا بقول كده بردو ..

مره حوالي اسبوووع واجمل اسبوع ع حمزه ووعد راحه نفسه وطمأنينه وحب وهيام مع ولادهم وحبهم لبعض اللي بيضااعف كل دقيقه
في مساء اليوم المشئووم اتاااه اتصالا تليفوونيا
الحقني يااحمزه .. المجنووون دا هيقتلنننني
انتفض حمزه من مكانه : ف اي يااسميه ماااالككككك
خطف رامي منها الهاتف : بص ياولد الخياط ست سميه هاانم شريكتك عندي لو عاوزها تعالي ونتصاافو
حمزه بعصبيه : كيييف يعني وايه طلباااتك؟؟؟

رامي بسخريه : انت نسيت اننا لينا تااار ولااا اييييه .. وانا حابب اخلصه منك احسن مااخلصه من ولادك .. اي قولتك ؟؟
حمزه احمر وجهه واتعصب : العب ع كدك ياااولد الابراهيمي
اتجمدت وعد ف مكاانها بمجرد سماعها لاسمه وتكدست الدموع بداخل عيونها
لنعود لرامي الذي يتحدث بنبره تهديديه
بص مش عاوز مفاوضات كتير عاوزك صااغ سليم لو خايف ع حيااة الاموره . واوعي تفكر تلعب بديلك يااحمزه ولا تبلغ الحكووووومه والا انت الجاني ع روحك وروح عيالللك
حمزه تنهد : تمام تمام بس خليك فااكر اني حذرتك .. اجيلك ع فييين؟؟

رامي باابتسامة انتصااار : فوق الجبل ... فااكر صبري اللي ابوك قطعلو يده هتلاقيني هنااك ساعتين عشان تيجي زانين (كويسين )؟؟
حمزه تنهد بصعووبه لمجرد سماعه صرااخ صووت سميه : تمااام .. افتكر انك انت اللي اختررت
اقتربت منه : عاوز منك اااايه !!
حمزه ليطمأنها : عاوز فلوس يااوعد .. وبيهددني
وعد اترعبت : وهتعمل اي ؟
حمزه ضم راسها لصدره : هبعتهمله مع حد من الغفر اطمني انتي بس ومتحطيش ف بااالك
وعد بخوف : بس انا سمعتك هتروحله .. انت بتكدب عليا ياحمزه !!

حمزه بتفكير : وعد متقلقيش عليييا .. ماباقيش غيرهم نخلص منهم .. اطمني وحياتنا هتروق وتحلي ..
يلا تعالي انزلي شوفي الولاد متسيبهمش لوحدهم مع الهام
غير ملابسه وهي تراقبه بخوف وقلق
حمزه وهو يرتدي الواقي من الرصاص
طيب انت بتلبس دا ليه
حمزه : احتياطي ياوعد محدش عارف الظرووف .. اطمني ومش هروح لوحدي.

وعد بعياط : اطمن ازززاي ووانت رايح للحرب برجليك ياحمزه
حمزه ممازحا : منا رايح ع الحرب دي عشان اكسر الراء وتبقي حب للابد يااوعد
حضنته بحب : خلي بالك ع نفسك ولو عاوز نصيبي من ورث جدي ادهووله مش عاوزاه المهم ترجعلي بالسلامه ..
جالسه تغني لاحفادها وتضحك معهم
حمزه : الهام انا خارج مشوار اكده وان شاء الله معاود .. خلي بالك ع العيال
الهام بلا اهتمام : ترجع بالسلامه ياولدي ربنا يسلم طريقك
وعد بدموع : ياطنط امنعيه دا رايح يقابل ابن عمي
الهام بخضه : وه اتهوست انت ياااااك .. رايح تقابل قتال القتله دا ليه ياولدي..

حمزه بلا اهتمام قبل راس زوجته : خلي بالك منهم ياالهام ع بال ماارجع سلااااام
الهام بضيق : ياولدي استني اهنه .. شكلك اتهوست
..مش كل مرة تيلم الجرة ياحمزه
حمزه : هااخد الرجاله معااااي تقلقيش انتي يلا دعواتك
اعتصر قلب وعد من الخوف والقلق : هات العواقب سليمه يااارب
صفاء تترقبهم باعين خفيه لتجري اتصالا تليفوونيا
ايوووه هو جايلك دلوق وهياخد كل رجالته
رامي بفرح : وماله ينور .. هو يطلع احنا ننزل ع بيته ونهجموا هجومنا.. هاهاهاههاهاههاهاهاه
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الخامس عشر

‏خرج حمزه يجمع رجاله بهمه ونشااط
يلااا ياارجاله .. شكلها الحرب ابتدت .. وانا النهارده محتاجلكم كلكم جمبي
=رقبتنا فداك يااباااشا
-طول عمرنا ف خدمتك ياااحمزه بيه دا كفايه افضالك علينا
ليكمل حمزه كلامه : عاوز 10 رجاله يفضلوا هنا يحاصروا القصر يفتحوا عينيهم زييين والباقي يجهز اسلحته وزخيرته ويحصلني يلا
نفذ الغفر ما امرهم به حمزه.

ركضت ع الباب بلهفه منادية عليه .. ترك مجلس رجالته
يلا نفذوا اللي قولته
اقترب منها بحنيه : ماالك بس يااوعد ؟!
وعد بخوف : حمزه بلاش ترووح قلبي مش مطمن
حمزه بتنهيده : ادعيلي انتي بس
وعد بقلق : انا مش ع....
حمزه مقااطعا : انا مش هتاخر متقلقيش يلا خشي جوا الرجاله جهزوا
جالسه مع الهام  محاولة كسر روتين الصمت والقلق
طنط شوزه عاصم وقعت ممكن تلبسيهاله
الهام قضبت حاجبيها : شوووزه ايييه !! وهو الواد هيقوم يمشي ملبسااه جزمه !!

- ياطنط دي قطن وبتدفي رجله
الهام بلا اهتمام : لا سيبه ع كده حلوة فرده وفرده لا رووح قلب سيته يااااااااااااانناااس بدررر منوووور
بتحاول تتغلب ع قلقها وهي بتفرك في كفيها
طيب ياطنط هاتي ارضع عااصم شكلو جعان وخديه تاني
الهام : لا سبيه ف حضن سته تشبع منه رضعي بتك الاول .. هو ساكت اهو مش عاوز ياكل .. وبعدين ماتحووشي بروش لقاء دا يعني هو الواد هيتوه
وعد باستسلام :عادي ياطنط هديه عمته خليه لابسها .. ممممم اسألك سؤال ياطنط ؟

الهام مركزه مع حفيدها : اسألي !!
وعد : هو انتي ليه مصممه تفرقي بين عاصم وعشق ماهما الاتنين ولاد حمزه
الهام بحده : لاا .. الواد واد والبت بت .. الواد دايما هو صلب ابوه هو اللي بيمد النسل ويرفع اسم العيله .. اما البت موتها احسن دول حتي هم وعيجيبوا العاار وبصراحه انا كرهت خلفه البنات
وعد : غريبه مع ان حضرتك معاكي 3 بنات !!

الهام بضيق : عشان كده خلفتهم خلفة هم .. وع راي المثل يامخلفه البنات ياشايله الهم للممات .. انما الواد فششر !!! يكبر اكده ويرعرع ويملي البيت عزوه وخير .. ونصيحه مني ياوعد خلي حمزه يتجوز عشان يخلف يابتي ويخاوي ولده
غصه علقت ف حلقها واوروقت عينيها بالدموع
الهام بنفاذ صبر
شوووف عاد هتصغر راسها تاني .. ياعبيطه وانا عقولك يحب غيرك ولا يسيبك ماانتي هتفضلي مرته بردك .. انا قصدي بالجواز انه يجيب بطن تحبل وتظلط عيال اما انتي اللي ع الحجر ياعبيطه افهمي.

وعد انتفض جسدها وشعرت بالوجع
طنط لو سمحتي هاتي عاصم انا طالعه فوق عشان عشق نامت
الهام بحده : انتي مش شاايفاه بيلعب مع سته .. كيف عاوزه تاخديه من حضني  ياوعد
وعد بتعب : ياطنط بدل مانزل واطلع تاني هاتيه هو كده كده منامش من الصبح هنيميه
الهام بحده : لما يبكي هابقي اجيبهولك لحد عندك عااد تخوتيش (توجعيش ) رااسي يلااا
لم تجد اي فائده من الحديث معها .. هزت راسها بالموافقه وحملت صغيرتها وصعدت لاعلي وهي بداخله شلالات من الدموع.

في سرها : فينك بس يااماما يعني كان لازم تسافري وتسبيني
دلفت الي غرفتها ووضعت بنتها بجوارها والقت بجسدها بتعب ومرارة الحرمان
ثم اعتدلت وامسكت بصورته بعيون متورمه من كثرة البكااء
سامحني ياحبيبي سامحني .. بس والله ماهقدر اشوفك مع واحده غيري ..حاسه اني موجوعه اوي .. يارب احميه واحفظه وامنحني الصبر يااارب
دخلت  لقاء غرفتها  حامله حمزه ابنها
والجميل قااعد لووحده لييه اهنه!!
مسحت دموعها : تعالي يالقاء اقعدي.

في المطبخ صفاء بهمس : ايووه ي سي يارامي هو خرج من 10 د اكده وسايب 10 رجاله حراسه ع القصر
رامي باتسامة انتصار : طيب يلا يلا اقفلي انتي انا وصلت اصلا
تحرك حمزه ف طريقه المظلم بين مرتفعات الاشجار وغيرها من الجبال والاحجار
في ذلك الوقت وصل رامي ورجاله وقبل انا يدلف من سيارته القي نظره ع سميه المقيده امامه قائلا لها بنبره تحذيريه
اياااكي تفكيرك يوذك لحاجه كده ولا كده انا حذرتك اهو.

سميه بضيق : المهم توصلني ع ضفة النيل زي مااتفقنا رجالتي مستنيني هنااك وهتخفي من وشك خاالص
رامي بسخريه وهو يصفق بكفيه : هيحصل هيحصل .. مع انك هتووحشيني اووي ياسوسووو
دلف من سيارته وجميع رجاله المسلحين
لاقتحام قصر الخياط بخطه ف منتهي الذكاء للقضاء ع رجالة الحرس واحد تلو الاخر بطريقه محكمه
كانت سميه جالسه ف سيارته محاوله فك الحبال بفكيها.

وصل هو ورجاله داخل القصر مع سقوط طلقاات الرصاص كالمطر فوق رؤوسهم
فزعت وعد بمجرد سماعها صوووت ضرب النار .. ركضت ناحيه النافذه لتري ابن عمها ورجاله اقتحموا جنينه  القصر .. يقفز الهلع والرعب بداخلها
لقاء بخضه : اي صووت النار ده ياوعد!!
اترعش جسدها ووانحنت لتزيل السجاده بسرعه وجسم منتفض
لقاء بصدمه : هتعمل اي ياوعد!!
ع حدا كانت سيارتهم تنطلق  بااقصي سرعه هو ورجاله ليتفااجي بتساقط الاشجار خلفه لتعيق طريق عودته توقف بسيارته ودلف منها ليري ماحدث
-وقفت ليه ياحمزه بيه ؟؟

اخرج سلاحه وهو يتفحص المكان ببراعه امنيه
احنا لازم نعاودوا ع القصر حاالا .. ابن الكلب عملها تاني .. هموا ياارجاله يلاااا
ليأتيه صوت انثوي من فوق الجبال  مختلط بصوت ضربات النيران
والله وجيت لقضااك ياولد الخياااط
اتصدم حمزه لينادي بصوته الاجش وهو يركض
احمي ضهري يااااسييييد
انتشر رجاله ف كل مكان لتشن الحرب بينهم.

نجوي بنبره امره لرجالتها : هااتوولي ولد الخياااط حي هقتله بطريقتي يلااا ياارجاااااله يلا ياديابة الجبلللله عشاااكم عليّ النهارده
وقف خلف سيارته يتفادي ضربات الرصااص
سيد : القصر ف خطر يااحمزززه بيه
حمزه وهو يرد عليهم بطلقات الرصاص : انا لازم اوصلهمممم حاالااا
وعد رفعت غطي السرداب بصعووبه وهي بتاخد نفسها  وبخوف ولهفه
هااتي عشق هاااتي عشق وتعالي يالقاء انزلي تحت اوعي تتحركي خلي بالك من عشق يلااا هنزل اجججيب عاااصم واجيلك ابن عمي مش ناوي ع خيير  .. استني خدي التليفوون نوري بيه هتلاقي النور ع ايدك اليمين.

سيييييب وااااد ولددددددددددي .. هاااكلللك ياولد نجووي
قالت الهام جملتها بصرااخ وهي بتقااوم رامي وتعضه ف كفه بسنانها  بكل قوتها
نزلت لقاء ومعاها الولاد قفلت عليهم وعد من فوق وبسرعه فتحت الباب
وصرخت بصوووت عالي  فوجئت بالمعركه الجسديه بين ابن عمها والهام
في لمح البصر اطلق رصاصه  عليها بتلقاائيه انبطحت ارضا وجسدها يرتعش
هاااتي سللللااااح ياااااوعد وطخيييهم
قالت الهام جملتها بصرراخ وتوسل
نزلت وعد وهي ع اخر نفس

ابوووس ايدددك سيب ابني يااارامي .. بص هديك كل الفلووس والورث خددهم مش عاووزاهم بس ابني لااااا
  احد رجاله امسكها  بقوه وكبل كفيها بيده وقيد حركتها
لااااااااااااااااااااااااااا سيب ابنننني عااااااااااااااااااااااااااصم .. الحقنننننننننننني ياااحمزه
قالت وعد جملتها بصررراخ محاوله المقااومه بشتي الطرق
ليضرب رامي الهام ع راسها بمؤخره سلاحه حتي غابت  ع الوعي تماما
ارتفع صوت صراخ وعد بشكل هستيررررررررررري اشبه بالجنوون
عاااااااااااااااااااااااااااااصصم ابنننني لااااا ياااارامي
ليضربها الرجل بقوه ع راسها
وجد صفاء بااسمة  امامه.

انا لميت خلقاااتي اجي معاك دلووق عشان ابن الخياط لو كشفني مش هيرحمني
رامي بدون اي رد : اخرج سلاحه وفرغه ف بطنها
لنتظر اليه بذهول وعيون متسعه حتي سقطت ارضا
رامي باابتساامه عريضه : اصلي مااعحبش الخووونه!

خرج  حاملا الرضيع بين يديه
تفضلوا اهنه لحد ماولد الخيااط يجي .. عاوزو مكتف حي وانا هموته بطريقتي فاااهمين
خرجت لقاء من داخل السرداب بعد ما تركت الصغار ف القاع واحكمت الاغلاق عليهم
اسرعت تبحث عن سلاح حمزه .. واخيرا وجدته ف درج المكتب وبجواره الذخيره ملئتها بسرعه
وقفت خلف النافذه وجدت رامي حاملا ابن اخيها
اطلقت رصاصه بغل وقسوه ولحسن حظه لم تصيبه بل صوبت الاسلحه تجااها بغزاره .. ركضت لقاء بلهفه الي الطابق السلفي لتتفاجي بوعد والهام منبطحين ارضاا
ياااااااااااااااااااااااااامري
-رامي بيه الحق اهل البلد كلهم اتلموا ومعاهم اسلحه وجااين ع اهنه
وصل عند باب سيارته : اللي يفكر يقرب ناحيه القصر طخووه المهم متتحركوش من اهنه الا ومعاكم ولد الخياااط.

سيد بانفعال : هنعملو اي ياحمزه بيه ضرب النار مش مبطل مش عارفين نهرب منيهم
حمزه تفكيره اتشل : لازززم نووصل القصر بااقصي سرررعه .. خليكم انتو اهنه وانا لازم الحق مراتي وعيالي احمي ضهري انت بس يلا
تسلل حمزه بمهاااره قتاله بين ضربات الرصاص محاولا ان يتفداها
لاحظت نجوي حركته وتسلله بين الاراضي الزراعيه التي تقع وسط الجبال
نجوي مسكت سلاحها : اوعوا توقفوا ضرب .. هجيبك ياولد الخياط بنفسي
ركض حمزه بااقصي سرعه باحثا ع سياره توصله ليتفااجئ بنجوي خلفه مصووبه سلاحها
للاسف مش هتعرف تهرب مني المره دي ياابن الخياااط
حمزه بنبره تحذيريه : ناووووويين ع اييييييييييييييه يااعوان ابليس ؟

نجوي بضحك هستيري : متخافيش رامي ولدي زمانه خلص ع الحلوة مرتك وعيالك وانا اهنه هشرب من دمك ووازع لحمك ع الدياابه
ليتشقلب ف الهوا بحركه بهلاوانيه ليسقط سلاحها ارضا
وبمهاره قتاليه يلف جسدها تحت كتفه ويضغط بذراعيه ع عنقها
المصيبه مش فااضيلك كنت انا اللي شربت من دمك
دفعها بكل قوووته ع حجر حتي سالت الدمااء من راسها.

في العربيه
سميه اخيرا قدرت تفك الحبل المربوطه بيها
رامي بيسووق بااقصي سرررعه
انت رايح فيين!! .. وهتعمل اي ف الواد دا دا بيعيط يااحرام
قالت سميه جملتها وهي مازالت تمثل انها مكبله الايدي
رامي بفرحه
هقتلوووه .. لالالا هدفنوا حي وهصوروا لامه وابعتهاله عشان تتجنن ههاهاهاههاهاهاهاها
سميه : طب وانا مش هتوصلني لضفة النيل
=اصطبري انتي عاااد تاكليش راسي لسه حسابك مجااش مش يمكن ادفنك مع الواد تونسيه تحت
نظرت له بتوووعد.

وصل مكان مظلم مهجوور لا ينيره الا كشافات السياره
دلف منها بتوعد وقوه وفتح الشطنه وطلع فااس ليحفر به
تراقبه سميه بخوف ورعب
بعد بره من الزمن عاد الي السياره مجددا وفتح بابها
حاملا ابن حمزه والقااه بقسووه داخل الحفره
اضاء كشااف الهاتف ليصوره فيديو.

ههاهاههاهاههاهاهها شااايفه شاااايفه ياوعد ولددك اهوو استني هركزلك ع وشششه .. شوووفي وانا بحط عليييه التراااب اززاي .. هاههااهاهاههاه ماتبكيش يااقلب امككككككك هقتلكك دلوووق بيددددددي اشبعي من ولد يااوعد قبل مااعطيهه تذكرة لفوووق لفوووق قوووي
ابتعد قليلا عن الرضيع محدثا نفسه
هااا ويلا سنت لوعد وكمان سنت (send )لحمزه يلااا عشان يملووا عينهم من المحرووس ولدددهم
ارتفع صريخ الرضيع ونحرهه
وفي لمح البصر تقدمت تجاهه باقصي سرررعه لينظر لها بصدمه
لتضغط ع البنزين بقوووووه ليتطرم جسده بالسياااره
فظلت تفرمه بعجلاتها
ذهابا واياابا حتي لم يعد فيه شيء من جسده صالح ليدفن
ثم دلفت من السيااره  وامسكت بالرضيع بحب وحنيه وازاحت الاتربه من وجهه وجسده وتأملت ملاحهه بحب
سامحني يااحمزه معرفتش اوصلك ع الاقل اخد حاجه من ريحتك قبل مااهاجر ... بس بس يااحبيبي بس متعيطش .. انا ماما سميه

اقتحم رجاله البلد ومن بعدهم رجاله الشرطه قصر الخياط وقضوا ع رجاله رامي نهائياا وصل حمزه ع اخر نفس للقصر مهرولا ومفزوعا
ووووعد ياااوعد
جالسه ع الارض ف حاله صمت تااام معاوله استيعاب ما حدث
نكس ع ركبتيه : وعد فووقي وووعد حصل ايييييه حد يجاووبني ولادي فييين!!
الهام بتصرخ بووجع : خدووووا الواااد الحيللللللللللله يااحمزه .. الحق ولدكككككك يااحمزززه
وصلت رساله رامي ع هااتفه .. لتتسع حدقة عيووونه بذهول وتوعد
يااابن الكللب يااابن الكلللب .. اقسممم باالله ماهيكفيني فيييك دممم عيللتك كلها يااابن الكلب
غادر قصره مسرعا ع اخر نفس وركب سياره اخري بااحثا عن ابنه ف كل مكان
هولع فيككككك حي لو ولدي جرا له حاااجه.

قال جملته وهو يضرب مقود السياره بغل وتوعد مع خليط من الدموع والالم
وصلت سميه للانش الصغير الذي كان ينتظرها ف النيل وهي حامله ابن حمزه بين يديها
يلااا اطلع بسسرعه يللللللا
احد رجالها: مين دااا!!
سميه بخوف وقلق: بقوووولك اتحررك بسرررعه يلااااااا .. مافيش وقت.

فاقت نجوي ببطء والم : اااااااااااه ياارررراسي .. حقتللللكككك يااولد الخيااااط اااااااااااااااااااااااااااااااااااه فيين سلاااحي فييييينه
قضي رجاله حمزه علي قطاع الجبال نهائيا منهم من اصيب ومنهم من قتل واخر من استسلم
طلعت شمس يووم جديد وماازال يبحث عن فلذه كبده وصغيره
وصلني لمكتب وزير الداخليهه عقووووولكك
السكرتير : حااضر حاااضر ياابااااشااا
*اتفضل ياحمزه بييه
=بلا بيييه بللااااا زفت تقفلللوووا المينا والمطاااراات مش عاوز دبانه تخرج ولا تدخل لحد ماالقي ولللدي
*فهمني بس يااحمزه بيه ف ايه
=ولدي خطفووا ابن الابراااهيييمي اتصرررف معاااااالييييييييييك.

*تمام تمماااام اقفل انت وانا اديهم امر بالتفتيش والتحري ع ابنك متقلقش
كمل السير ليتفاااجيء بمجموعه من الدياابه تنهش في جسمان ما
اطلق ضربات ناار ف الهووا ليفزعهم
ركضوا الدياابه خوفا منه ليتفااجئ بجسمان رامي الممزق والمتلاشي الاجزااء
وبجاابنه حفره صغيره
نكس ع ركبته بااحثا عن ابنه ولكن بدووون فاااايده
زفر بقوووه وابتلع ريقه : ولللددي معقوووله الدياابه كلتتتته !!

ليقطع تفكيره هاتف من شيخ الغفر
ايوووه يااسيد حوصل ااايه
سيدد : كله تمام يااابيه بس ملقنااش المره
ليتفحص حمزه بعيونه ف المكان: سميييه !!!!! بص اسمعني ززززين تقلبلي البلد انت والرجاله .. ولدي اتخطف ياااسيييد
سيد بفزع : وووووه كيف اككده .. تقلقش مش هنخلوا بيت اما نفتشووووه
حمزه : لا اسمعني روح الضفه واسال اذا كان ف حد اتحرك من هناااك ولا لا
عاود اتصالات هاتفيا اخر
هبعتلك صورة واحده توزعوا صورتها  ع جميع مراكز الشرررطه .. وتمسكوووها فااهميني.

جالسه ف الانش الذي اوشك ع حدود البحر المتووووسط
هنروووح فين حضرتك
بعد ماغيرت ملابسها
الاوراق ال طلبتها جااهزه ؟!
_ كله عندك فالشنطه دي
لتدور بعيونها وتتفحص المكااان الذي تحاصره الميااه من كافة الاتجاهات
اول سفينه طالعه من المينا امتي وع فين!!
السائق : كمان نص سااعه سفينه طالعه ع تركيا
سميه بلهفه : اسمعني كوويس ..

السائق : معاكي
سميه : هتطلع ع هننناك وانا هظبط الدنيااا .. عاوزاك بعدها تقلب الانش ف البحر وتنشر خبر مووتي فاااهمني قولت اااايه ؟
وصلت سميه المينا ولحسن حظها كانت السفيه ع وشك التحرك
وصل مجموعه من الشرطه
وقف السفييينه دي يااابننييي
قفز ف قلبها الرعب حضنت عاصم : اششش اشششش اهدي يااحبيبي متعيطش
ثم اكملت بقلق : اعمل ايييييه انا دلووقتي !!

لتنظر لسيده جالسه بالقرب منها معاها 3 اطفال
ممكن تخليه معااكي .. هروح بس الحمام وارجع
=وماله ياحبيبتي زي ابني
ظباط الشرطه معااهم صوررة لسميه بيدوروا عليها
تسللت ببطء وخفيه ونزلت اخر دور في السفينه في غرفة التحكم وهي تلتقط انفاسها بصعوبه
اعمل ايييه انا دلوقتي بسسسس .. انسب حل افضل هنا لحد مايمشووا
احد العساكر للسيده التي تركت عاصم معها
ولادك دوول
=اه ولادي
وريني شهادات ميلادهم
=استني .. اهم اتفضل.

تفحص العسكري شهادتين ثم اتي صااحبه
بيقولوا اللانش الل كانت فيه الست اللي خاطفه الولد غررق تعالي تعالي
العسكري بسرعه اعطي الشهادات للسيده : اتفضلي اتفضلي
بعد مرور عدة دقاائق شرعت السفينه بالتحررك
تنهدت سميه واخيرررا خدت نفس بارتيااح
طلعت ع متن السفينه وخدت عاصم وشكرت الست
= رضعييه شكلو جعاان
سميه اتصدمت : هااا ارضعه !!

= ايوه ياحبيبتي هو انتي ام جديد ولا اييه !!
سميه بارتباك : اه .. اصل مااينفعش ارضعه عشان الدكتور مانعني ونسيت اكله ف العربيه
=حراام عليكي ازاي تنسي اكله !! هاتي هااتي هرضعه انا دا برضو من دور ولدي
سميه ابتسمت : بجد .. طيب خدي اهم حاجه يبطل عيااط
الست بتعجب ف نفسها : انتو امهااات اززاي بس !!
خدته من سميه وحدقت النظر ف عيونه
شكلو حلو اووي ربنا يخليهولك .. واسمه عااصم كممان ماشاء الله
سميه بتوتر : تسلمي .. هتعبك معايا.

اتصال تليفوووني لحمزه
حمزه بيه البقيه ف حياااتك
فرمل عربيته بقووة
انتت عتقووول ايه
- العسااكر لقيوا لانش مقلوب والتحريات اثبتت انه كان فيه الست اللي بعتلنا صورتها ومعاها طفل والاتنين غروقوا ف البحر وجار البحث عن الجثث
لسانه اتشل عجز عن الحركه عيونه اوروقت بالدمموع والدم اتجمدت ف عروووقه قفل الخط بصدمه وذهووول بعد مرور بضعه دقاائق مسح وجهه بكفيه
لا حول ولا قووة الا بالله .. مش معقوووله.

دور سيااارته وعاد الي القصر ليجدها مكانها لم تتحرك ملقاه بجسدها ع الارض
قرب منها بااسف وحزن شديد
انتفض جسدها : ابني فييين ..فينن ابني يااحمزه .. جبته معاااك صح ؟؟؟
ضمها  لصدره بحب وحنان
الهام مربعه سايقها ف الارض نادبة الخدين
خدوا الوواد من حضن سته يااحمزه .ااااااه ياوجع قلبي علييييك ياضناايا
وعد قد غسلت الدموع وجهها
ابني فين ياحمزه ... قوولي ان هو بره هاا طمن قلبي عشاان خااطري
لقاء حاضنه حمزه وعشق الصغار وبنبره ممزوجه بالعيااط
مااتتكلم يااحمزه سااكت لييه متوقعش قلبنا
بصوت متبطء وكانه يستجمع قوواه
وعد .. عااصم ابننا ف مكان احسن دلوقتي .

ارتفع نحييب وصراخ الجميع لتنهرره بجنون وصررراخ
بس بس متقووولش كده لااااا ابني عاااااايش يااحمزه انت متدوورتش عليه ... حتي شوووف شوووووف
(لتقووم وتقترب من فرده حذائه الصغير الملقي ع الارض )
شوووف لسه ملبسهوووش تلاقيه بردان دلووقتي حبيب قلبي ..
(لتمسكه من ذراعيه بتوسل ) اوعدني انك ترجع ابننا يااحمزه هاا يلا اوعد وعد حبيبتك ومرااتك
لتنسكب الميااه من عينيهم بقووه وغزارهه
الهام صووتت بعويل : يعني اااايه الواد الحيله مااات خلاااااااص ياافرررحتك اللي ما تمت يااولدي
وعد بصراااخ : بس بس ابني مامتش ..

لتبتعد عنه قليلا وهي تلتقط انفاااسها بصعوووبه وتمسك كفه وتضعه ع قلبها
سااامع سااامع يااحمزه لسه قلبي بيدق .. يبقي ابني لسه عاايش هو ماامتتش والله مامتش .. اتصرف رجعه عشااان هو وحشني اوي ومش بيعرف ينااام غير ف حضني .. ولما اغنيله
ضمها لصدره بقوه كإنه يستمد القووه منها
وعد اهدي وارضي بقضاء ربنا
لتنهررهه بقوووه : متقوووليش اهدي .. انا .. ان  انا قولت لمامتك هاتيه صممت رايها ومرضيتش .. والله كنت هحميه زي مااحمييييت اختتتته .. رجعلي ابني يااااااحمزه ابووووووس ايييييدككككككككككككككككك.

مرت قرابة الشهرين
مازال حمزه يبحث عن صغيره حد الجننووووون
جالسا في بيت ربه وينااجيه بصوته الاجش الممزووج بنبره البكااء
ياااااااااااااااااارب يااارب لوو عاااايش احممممممييييه ودلنننني علللللللللييييييييييييه ياااااااااااااااب ساااعدني انا عملت كل حااجه اقدر اعملها .. الباااقي عليك انت .. انا ضعيف قوووي .. قويني يااارب
لينفجر ف نوبه البكاااء متوسلا ومنااجياااا لربه
جالسه ف بيت جدها حاضنه صغيرها.

في غرفتها تقبل ابنتها الشئ الوحيد الذي تبقي لها من ذكراهُ .. لتدمع عيونها بأسف
سامحيني يابنتي مقدرتش احمي اخوكي .. بس هقدر احميكي من شر ابوكي وعيلته
لتنظر لها صغيرتها التي لم تتجاوز اشهر م العمر بحزن
لتتفاجئ بدخوله المفاجئ الي غرفتها
لتضع ابنتها ف سريرها الصغير .. وتاخذ نفس عميق كإنها تريد استجماع ما بداخلها من قوة
فريال تمنعه : ياحمزه تعالي بس نتكلم تحت
حمزه بنبره محذره : سيبنا لوحدنا يافرياااال.

سبينا يااماما .. انت جيت هنا ليه .. اطلع بره بقولك .. قولتلك مش عاوزه اشوفك غير لما ترجعلي ابني يااحمزه
قالت وعد جملتها بقوه وحزم وهي واقفه ولم تنظر اليه كإنها تتجنب النظر في بريق عينه ضمانا للحفاظ ع قوتها
غادرت فريال مجلسهم واغلقت الباب خلفها
ليقترب من ابنته ويقبلها بحب
ثم يعاود النظر اليها
يلا ياوعد لمي خلاقاتك وع بيتنا .. كفاياكي قعاااد لوحدك اهنه
وعد ابتعدت عنه بقولك : اطلع برا ياحمزه احسن مااصوت واجيب الغفر يرموك برا انا مش عاوزه اشووفك واظن اننا اتكلمنا ف النقطه دي وانت عارف شررطي عشاان ارجع.

ثم اشارت له بسبابتها محذرة : وانا بقولك اهو ابعد عننا ياحمزه .. انسي ان ليك بنت زي مانسيت انه ليك ابن ومعرفتش ترجعه .. مش انت حمزه الخيااط اللي مافيش حاجه تقدر تقف قدامه .. طلع فييه وضيعت ابننا بسبب مؤامرات فااشله
لتقترب من الباب وتفتحه : يلا اطلع برا مش عاوزه اشوف وشك هنا تاني عشان م كل قلبي بكرهك  .. بكررررهككككككك
ليراقب تصرفاتها بدهشه واسف .. هذه وعد بجبروتها وقوتها تقف امامه
اقترب من الباب واغلقه بقوه.

واقترب منها حتي ارتطم ظهرها بالحائط ويحاصرها بذارعيه المستند بهما ع الحائط
انتي سمعتيني قولت اي ؟؟ يلا تلمي هدومك عشان نروحوا ع بيتنا وهناك لينا حسابنا
لتشعر بانتفااضه جسدها بمجرد قربه منها .. فانها حقا يلتهف كيانها شوقا وعشقا له .. لتدفعه بعيدا
ابعد عني مش طايقاك ولا طايقه ريحتك افهم بقي بكررررهك .. وبعدين مش طاايقه امك اللي ضيعت ابني باانانيتها وطمعهاا .. حمزززه طلقني
تقع كلماتها كجمرات من نار ع قلبه ليتغيب عقله تماما
ويسيطر عليه فكرة انها ملكه ولا احد يمتلكها سواه
لتعاود النظر له : وحط ف دماغك هطلقني ولو مطلقتنيش هخلعك.

ليمسكها م معصمها بقوة ويدفعها حتي ارتطم ظهرها بالحائط بقوة وينهال عليها بقبلاته الناريه يلتهم شفتيها بعنف وقسوه ليمضغهم بين فكيه من الشوق واللهفه
محاولة الافلات منه ولكنه تغيب وعيه تماما
ازداد من ضمه اليها ونيران الشوق تكاد ان تحرقهم سويا فانها برغم عنادها معه الا انها اشتاقت لعبير شفيته لامان احضانه واحتوائه ..
واخيرا ليترك شفتيها المتورمين حتي تساقطت منهم قطرات الدماء من عنف تقبيلاته
ليبتعد عنها قليلا وياخذ نفسه بصعوبه بالغه.

لتنظر اليه نظرات لم يفهمها هل مازال قلبه يناديه ويرفض بعده .. ام طغت القسوة علي قلبها فلا تود وجوده
فتقول بانفاس متقطعه ودموعها تسيل ع وجنتيها
بقولك طلقني ياحمزه .. انا بكرهك مابقتش بحبك ..
لينظر اليها بتوعد وصوت اشبه بالصراخ ينهرها بقوة
=اول واخر مرة اسمعك تقولي طلقني دي .. حمزه مايقدرش يعيش من غيرك.. افهمي بقي مصممه تشيلني ذنب حاجات ماليش يد فيها لييييييه
لتقول وسط انسكاب دموعها بغزاره.

بس وعد تقدر تعيش من غيرك .. وانا عشان اريحك من الذنب دا طلقني يااحمزه وروح اتجوز وهاات لالهام العزوة والولاد بدل الل ضااع مااااصلها فرااخ
لتشعل كلماتها النيران بداخله اكثر فيقترب منها
كدابه وبتكدبي وعد مابتقدرش تتنفس من غير وجود حمزه وهثبتلك انك بتحبيني وكله دا من عنادك وشيطانك الل مصورلك اوهام .. اوهااام هتحررقك يااوعد .. لييه مصممه تعذبني وتعذبييي نفسسسك ليييه .. ايماانك ضعف ليه كده .. انا عملت فوق طااقتي وزياااده اعمل اي تااني
ليقترب منها بشراسه ويمزق سترتها بكل قوته ليرتفع صوت صراخها بين يديه .. مابين شوقها له وبين عنادها ونفورها منه.

ليتجاهل صراخها تماما ويهم  بقبلات اكثر حراره
به اكثر وتعانقه وكإنها تود تكسير الحواجز والضلوع بينهم
حتي امتزجت دموعه بدمووعها
ضمها لصدره بقووووه اكثر
ليقترب بها لفراشهم ويضعها عليه وهي مازالت عالقه بعنقه
فيلعود مجددا لالتهام شفتيها بقوه يكاد ان يكتم انفاسها من حرارة قبلاته
لتنسكب دموعها ع وجنتها فسرعان مايقبلهم بحب ويجففهم بانامله.

فليهمس ف اذانها : اعذريني كنتي وحشاني اوي .. مش هقبل ع نفسي اجرحك اكتر من كده ياوعد .. تعالي ارجعي .. ارجعي مع حمزه حبيبك اللي مايقدرش يعيش من غيرررك
لتلتقط انفاااسها بصعوبه بالغه
واكوون محرمه عليك لحد ماترجع ابننا ياحمزه !!
حمزه اتسعت حدقه عيونه : اييييييييييييييييه !!
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس عشر

‏وقعت اخر كلماتها كالصاعقه ع اذانه .. جمرات نار علي قلبه
ليصمت قليلا وتراقبه بعيون غارقه بالدموع
وعد بصوت متردد وهي مازال متمدده بجسدها امامه
موووافق !!
زم شفتيه ورفع حاجبه والقي عليها نظره جاانبيه
وانتِ هتقدررري؟

ليرتجف جسدها من كلماته وتنهمر دموعها بغزاره
ليمرر امانله علي جميع اجزاء جسدها برفق
ثم ينحني قليلا ويقبل جسدها بهدوء حتي تصدر انين التوجع والتالم
نهض مسرعا وامسك كفها ليساعدها ع النهوض ويقفها امامه وبين يديه
ويزيح خصلات شعرها خلف اذنها ويميل عليها ليقبلها برفق وهو يتأمل ملامحها بهيام
ارتجف جسدها اكثر وانتفضت بين ذراعيه
انحني ليقبل عنقها والجزء العلوي من جسدها بحب.

حركت شفتيها لتحدث سرعان من التهم حديثها بقبله حاره
ممررا انامله ع خصرها بحب ودفء وشوق
استسلمت وعد بين يديه كالفراشه التي تريد ان ترتشف من كل جزء ف جسده رحيقا
التحما سوويا بحب ودفء وهيااام حتي ذابت فيه عشقا وهي تتأوه بلهيب الشوق والوجع تحت حصاره
فجأه دفعها بكفيه بعيدا عن جسده
هااا هتقدري تحرمي نفسك من حضن حمزه ؟
قساوة قلبك هتطاوعك تحرمي حمزه منك !!

عاوزه تخالفي شرع ربنا ياوعد .. طب ليييه !!
لييه مصممه تطلبي حاجه هتعاقبك انتي قبلي ؟.. تحبي اثبتلك دا فعليا
تحبي اكمل امتلاكي ليكِ .. عشان تعرفي انك اللي بتطلبيه دا مستحيل
ودا مش هتقدري تنفيذيه انتي اصلا .. ليييييييييه كده وانتي عارفه ان حمزه مالهووش غير حضنك اللي بيرمي فيه كل  اوجااعه .. تقدري ف ليله تناامي بعيد عن حضي
تقدري في يووم تنامي من غير مااقولك شعر وقصص كل ليله.

تقدري لما اوحشك متقوليليش متجيش تترمي ف حضني .. متقدريش تضفي نار شوقك .. لو هتقدري هتعملي كده .. انا حالا اخد عهد قدام ربنا انك محرم
لتكتم حديثه بقلبه نااريه مختلطه بشلالات الدمموع وتعانقه بحب
وعد متقدرش يااحمزه ع كل دا .. لالا متقدرش
تنهد بارتيااح وهو يضمها اليه : شووفتي بقي انك مصممه تعذبينا احنا الاتنين
ابتعدت عنه : بس انا مجرروحه اوي .. ياتري هو دلوقتي عامل اي!! .. بياكل بيشرب ؟؟.. بيعمل اي هتجنن!! .. هو وحشني قووووووي حااسه نار بتحرق جوايا ياحمزه
حمزه اقترب منها : ووحشني انا كمان بس ربنا يعلم اني عملت كل االلي ف طاقتي ياوعد عشان ارجعه حتي بعد ما...

وعد مقاطعه : مامتش ياحمزه انا بقولك اهوووو مامتش
حمزه احتضنها : مامتش مامتش خلاص ..
وعد بتوسل : هتدور عليه تاني !!
حمزه : لاخر نفس ف عمري .. بس متغبيش عني ياوعد متحملنيش ذنب حاجه انا ماليش دخل بيها انتي لازم تكوني جمبي .. طول عمري مقتنع اني حمايتك وقوتك ياوعد اللي حصل دا اثبتلي العكس .. انا قوي بيكي وبستمد قوتي من نور عيونك دول
وعد ابتلعت ريقها : طب والهام؟؟

حمزه امسك ذقنها ليرفع وجهها برفق
مالكيش دعووه بيها خاالص
=هي اللي ضيعت ابني يااحمزه .. هي السبب
-اختباار من ربنا يااوعد لازم تكووني مؤمنه بده
اؤمت راسها بالموافقه وحاوطت خصره بذراعيها
هيررجع انا واثقه قلبي عمره ماكدب عليا
حمزه رتب ع كتفيها : هيررجع .. يلا عااد تعالي نروحوا
لتتوقف قليلا بتفكير : طيب هما طلعوا له شهاده وفاة
ابتلع ريقه بحزن : لا ياوعد لسه .. لو ملقوش جسمانه خلال 4 سنين هيعتبروه م
لتضع اناملها ع شفتيه مقااطعه حديثه : لا متكملهااش عااايش عااايش يااحمزه.

ف قصر في السويد تجلس سميه مع والدها محتضنه عاصم
بابا انت متأكد محدش ممكن يوصلنا هنا
كامل : هيوصلولك اززاي يعني ياسميه .. وانتي اصلا ميته في نظرها وخارجه من البلد باوراق مزوره
سميه بقلق : ربنا يستر
كامل بنفاذ صبر : مش انا مش فااهم هتستفيدي اييييه من كل دا
سميه طبعت قبله ع جبهه عاصم
فيه ريحه حمزه ياابابا .. بابا انا بكبر مش بصغير ومحتاجه ضهر وسند ولد يسندني بعد مااكبر وانت عارف اني مابخلفش .. ماكانش قدامي غير كده
كامل بحده : وفايز موافق ع المهزله دي ؟

سميه بتلقائيه : قولنا شخصيه فايز دي اتمحت يابابا انا حاليا مجوزه فرنك الشخص سويدي الجنسيه ودا بوجي ابنه
كامل : مش مرتااح خالص للعب العيال دا
سميه ضحكت : شايف يابابا بيضحك اززاي وبيكبر قدام عينيا .. بعد كام سنه هيقولك ياجدو
كامل : واشمعنا ابن حمزه كان ممكن تتبني اي طفل غيره
سميه بتلقااائيه : عشان بحبه ياابابا .. لاالا انا بعشقه كان عندي استعاد اعيش خدامه عنده بس اكون جمبه وهو رفض .. ع الاقل اخد حاجه من ريحته
كامل : انانيه يااسميه اللي بيحب مابيوجعش
سميه اتغيرت ملامحها : مش انانيه هكبر ابنه وابنيله مستقبل محلمش بيه .. هخليه احسن حد ف الدنيا بالعكس حمزه اللي هيكون مديون لي.

وصلت وعد قصره فوجئت بالهام امامها تبادلوا الانظار بضيق
حمزه : احم احم .. مش هترحبي بمراة ولدك ولا اييه يااما
الهام بضيق : مرررحب
وعد حدقت النظر به بنفاذ صبر .. ضغط ع كفها واغمض عيوونه  كإنها يريد ان يواسيها
=حمزه انا طالعه فووق
ليتفااجيء بدخوول العسااكر قصره
داروا بجسدهم جميعاا
وعد بذهووول : هو ف ايه يااحمزه
حمزه هز راسه : ف اني هنفذ كل اوامرك ولازم الحق يرجع لصاحبه
وعد بعدم فهم : قصدك ايه ؟؟

-هفمك كل حااجه .. استني .. اتفضل اتفضل ياحضرة الظابط
الظابط : هاا ياحمزه بيه فين الحاجات
-كل الحاجات ف الاوضه دي دخل العسااكر يااخدوها
دخلوا العساكر وخرجوا الشنط من الغرفه
وبعدما انهوا عملهم
الظابط : شااكرين لافضال معاليك والله يابااشا .. انت الداخليه كلها خسرت معاليكك والله
حمزه وضع يده ع كتف زوجته : بيتي ومراتي واهل بلدي كسبوني ياباشا .. مصر بين ايديكم
القت عليه نظره بعدم فهم
انصرفوا العساكر جميعاا.

لتسأله بفضول : ف اي يااحمزه .. انا مش فاهمه حاجه وكمان الظابط دا قصده اييه
حمل عشق صغيرته من بين يديها وطبع قبله ع جبهتها وتقدم بخطوات متبطئه ليعطيها لالهام الجالسه ع الاريكه تشاهد التلفااز
خلي عشق معاكي ياالهام .. هحكي مع مرتي شوويه
بلا اهتمام : حطها اهنه .. وابقي تعالي عشاان عاوزاك ف موضوع اكده
حمزه بحده : الهام !! دي بتي وغلاتها متقلش جرام عن عااصم بالعكس..

الهام وكإنها تحبس شئ ما بداخلها
ماهو انا مش هينفع اسكت اكده ولازززمن اتحدت .. عشان الوضع دا مايرضيش ربنا
حمزه القي عليها نظره تحذيريه .. اقتربت منها وعد
استني يااحمزه .. احكيي ياام حنان عاوزه تقولي اي
نادها بااسم ابنتها الكبري وكإنها تريد ان تذكرها بإنها ام لبنات ايضا
الهام وكإنها رفعت رايه الشجاار بينهم.

دي كمااان عتااايرررني ياااحمزه .. ساامع مرتك عتقووولي اييييه .. عاال مااهو محدش خلاها تركب وتدلل رجليها غيررك .. شايفه نفسك ع ايييييه يااختي اقلها البطن اللي عتجيب بنات احسن من البطن العقرر اللي ملهااش مصلحه غير ع كد الس
ارتفعت نبره صوته لدرجه اهتزاز جداااارن المنزل
الهام عظيم يمين تلاته لو مابطلتي كلامك دا لهتصرف تصرف مايعجبكيش فهماااني
انفجرت وعد ف نووبه البكاء مع انتفااضه جسدها.

الهام ضربت كف ع الاخر : والله عال عال قووي .. كان مالنا احنا بالنسب المطين دا مش ولد عمها هو الل خطف الواد مش عيلتها هي بوظت حياتنا وعكرت صفوانا .. انا قولت من اول ماشوفتها نابها ناااب شوووم يااولددي
حديثها اعمي عيونه رفع كفه ليصفعها ع وجنتها وكإن ماس كهربي تشبث به ووتوقف عما كان سيفعله عندما راي دموعها تسير ع وجنتيها بغزاره
رافع يدك ع امك اللي ربتك يااحمزه
تنهد بنفاذ صبر :اووووووووووووووووووف استغفر الله العظيم.

لتكمل الهام تمثليتها : قسيتي قلب ولدي ع امه يااوعد .. دا جزاتي اني خايفه عليه وع مستقبله وعاوزه افرح بخلفه قبل مااموت .. هوونت عليك ياحمزه .. جالك قلب ترفع كفك ف وش اممككك
اقترب منها وقبل راسها بحب : خلاص ياالهام خلااص .. انتي اللي بتجبريني ع حاجات عمري ماافكرت اعملها .. انتي ليه مش عاوزه تفهمي اني عااشقها وراحتي معاها
الهام تكمل تمثليتها بدموع تمااسيح : وانت ليه مش عاوز تفهم اني عاوزه افرح بعوضك يااولدي.

حمزه بنفاذ صبر : غللط والف غلط حقك تفرحي بيا لما تشووفيني مبسوط وسعيد مع مراتي .. لما اكون حابب عيشتي معاااها .. انتي فكرك مش موجوع ع ولدي .. فكرك بعرف انام زي الخلق .. بس اعمل اي لازم اصبر ه بلاءه .. الهام عشان نعيش مرتاحين قفلي ع السيره دي وربي عشق وحبيها
الهام بدون اقتناع : طاب بص اعمل اللي عيقول عليه الطب دا .. واجر رحم واحده تخلفتلك بلاش تتجوز مادام دا مزعلك ريح قلبي ياولدي
حمزه نفذ صبره : ريحيني انتي يااااماا عاد .. وطول مانا عاايش نسل حمزه الخيااط مش هتدوقه حرمه اتخلقت غيرها .. وعد ياما مرتي وعشقي افهمي اكده زين ..

فوتك بعاافيه ...يلاااا ياااوعد
الهام بدموع : سايبني ورايح فين يااولدي
حمزه : رايح اشووفلي بيت غير دا .. اصلو البيت اللي يدوس لمرتي فيه ع طرف ميلزمنيش .. وانا رجال صعيدي ياما كرامته من كرامة مرته
دلفت لقاء مع زوجها من اعلي
لقاء بفرحه : نورتتي بيتك يامرة اخووووي .. والله زمااان
الهام وضعت كفيها فوق راسها : اخوكي عاوز يهج ويسيبني ياالقاااء
لقاء اعطت ابنها لزوجها : وووه كيف الحديت دي عااد !!.. حمزه مستحيل يعمل اكده
حمزه بحزم : هاخد مرتي وامشي ياالقاء يمكن يعجب الهام.

لقاء : حوصل اي اومال واحنا لينا بركه غيرك
معتز زوجها : ماتوحد الله يابو نسب .. اكيد حماتي مش قصدها
لقاء :ماانت عارف الهام ياحمزه واتعودت عليها .. يعني دي اول مره ماتقولي حاجه لجوزك ياوعد
وعد بنبره منخفضه : خلاص ياحمزه دي ام بردو وحقها .. وهي مقالتش حاجه كدب دي الحقيقه
حمزه القي عليها نبره تحذيريه : تعتذري لوعد يالهامم ؟؟؟
الهام استغربت واتسعت حدقه عيونها وسكتت
وعد مسكت كفه : خلاص ياحمزه انا مسامحاها والله .. وكل كلامها صح
حمزه بحزم : هااا اي قولتلك يامراة ابوووي.

لتفاجئ بكلمته التي اعتصرت قلبها ..التزمت الصمت
مسك كف زوجته وتقدم بخطوات : يلا يااوعد
ليقف  ع صوت صراخها : حقك ع راسي يابتي .. ماتسبش امك يااحمزه .. امك اللي ربتك ياولدي وتمشي
حمزه :قابله اعتذارها ياوعد ؟
وعد تركت كفه واقتربت منها وجلست بقربها تمسحت دموعها.

والله بحبك .. بس انتي اللي مصممه تفرقي بيني وبين بناتك وتوجعيني .. حاسه ومقدره وجعك كويس .. بس قوليلي اعمل ايه ومعملتوش .. حقك انتي عليا اني مش هعرف افرحك تاني واملأ لك البيت عزوة وسند وبردو لو حمزه عاوز يتجوز مش همنعه .. بس بلاش تجرحيني كل شويه وتحسسيني بنقصي .. دا قضاء ربنا ياماما الهام ولا انتي اي قولك
احتضنتها الهاام بحب : سامحيني يابتي وحقك ع راسي يااوعد .. بس اعذريني انا ام بردو وانتي عارفه احساس الامومه .. تزعليش مني ياابتي
ابتعدت عنها ومسحت دموعها المنهمره : يعني خلاص صافي يالبن وانا بنتك وعد وانتي ماما الهام !!

اقترب منهم حمزه وحضنهم بعدما اعطي ابنته للقاء  ابتسمت الهام عندما احتضنها وقبل راسها : واحلي ماما الهام في الدنيا
احتضنت حمزه بحب : انا اسفه ياولدي
قبل كفها من الداخل ممازحا: هااا سيبك  من الحديت دا .. صاافي ياالبن يعني؟؟
لتنظر لوعد بعيون ضيقه : مممممممم هتسمعي كلامي وتقوليلي ماما دي ع طوول !!
ضحكوا جميعهم ع اسلوب الهام : طبعا يااماما
الهام بفرح وابتسامه عريضه : يبقي حليب يااقشطه
حمزه قفز الفرح في قلبه واحتضنهم جميعا : ربنا مايحرم قلب حمزه منكم.

في غرفتهم بعد ماانهت وضع ملابسهم ف الخزانه
القت بجسدها بجواره بتعب وهي مغمضه عيونها
انحني علي وجنتها وطبع قبله
سلامتك ياوعد
ابتسمت : نيمت عشق ؟
حمزه بصوت اشبه بالهمس : اه خلاص هحطها في سريرها اهو .. واجي اشوف عشقي الكبير بقي
وضع ابنته برفق ف مرقدها واقترب منها ومدد جسدها فوق جسدها
تعبانه اووي كده.

انسكبت دمعه من عينيها : مش عارفه اي اللي تاعبني ياتري تعب نفسي ولا جسدي بجد من عارفه
التهم دمعتها التي انسكبت بقبله خفيف
طيب بتعيطي ليه دلوقتي مش الهام خلاص مشكلتها اتحلت
لتتنهد بعمق : ياريت كل المشاكل كانت مع الهام .. هي طيبه اووي انا عارفه واي ام هتطلب كده وعشان كده عاوزه اطلب منك طلب ياحمزه وغلاوة عاصم ابننا تنفذه
حمزه حدق النظر ف عيونها واعتدل ف جلسته
اؤمرني ياوعد
وابتلعت ريقها : اتجوز ياحمزه ...(لتضع اناملها علي شفتيه ).

اشششششششششششش اسمعني للاخر .. قولي لييه .. عشان لازم يكونلك ولد ياحمزه يقف ف ضهرك ويسندك لما تكبر ياحبيبي .. ولو علياا انا مش معترضه فكر قبل العمر مايجري بيك وبعدين انا مش بطلب حاجه حرام الشرع محللك اربعه يبقي ليه لا
حمزه وضع انامله ع شفتيها : تعرفي ماتفتحيش الموضوع تاني ومعاكي حق فعلا الشرع محللي اربعه وخلاص خلصوا هيبقي حرام لو اتجوزت تاني .. لاني انتي بالاربعه ياوعد وانا هلاقي ضفرك فين تااني
وعد :بس.

حمزه مقاطعا : بس انتي بقي .. هنربي عشق ونستني عاصم لحد مايرجعلنا ونقفل الدايره ياوعد وهنبقي اسعد عيله ف الدنيا .. هااااا عاوزه تقولي حاجه تاني لان الموضوع دا خلاص اتقفل بالنسبالي
وعد بتردد : صحيح الظباط دول جم لييه
حمزه ضرب جبهته بكفه : اااااااااخ كنت هنسي ... جم ياستي عشان الحق لازم يرجع لصحابه ياوعد .. مش كنتي بتقولي الاثار دي مش حقنا ولازم ترجع للدوله .. وانا سمعت كلامك ياوعد .. الاول كنت فاكر ان الحاجات دي هتسعدك وتبين غلاوتك عندي .. بس اكتشفت ان غلاوتك ولا كل كنوز الدنيا تعادلها.

وعد  بفرح : بجد ياحمزه يعني كل الاثار اللي تحت رجعتها
اؤم راسه بالموافقه : دا تراث وحضاره بلد ياوعد لازم يرجع .. بس كان ليا شرط عشان يرجعوا
وعد رفعت حاجبها : اي هو بقي
حمزه : ان الحاجات دي كلها تتحط ف مكان واحد ويتسمي (عشق وعد)
عشان العالم كله يبقي شااهد ع قصه حب حمزه ووعد واكتملت بعشق وهتنور بعااصم وكمان سبت شغلي خالص ربنا يقدرني واقدر احل مشاكل البلدي بس
ابتسمت وترمت بين احضاانه بحب وفرحه
انت اجمل حمزه فالدنيا كلها.

حمزه : انتي الجميل اللي ف حمزه
وعد تنهدت : طيب وايه حكايه جيسي دي كمان
حمزه قضب حاجبيه : مع انه مش مهم اوي تعرفي بس هريحك خالص
معالي الوزير قصدني ف مهمه
وعد بتعجب : قصدني !!
حمزه ممازحا : ااه قصدني جوزك مش شويه بردوا .. ههه
وعد : مممم ماشي مااشي كمل.

حمزه ابتسم ع اسلوبها : ممممم وبس كنا عاوزين نعرف الاثار دي بتطلع ازاي برا البلد وبحكمي اني بعيد عن الجيش والشرطه يعني مش موضع شبهه وبس
زرعت نفسي وسطيهم لحد ماعرفنا طرق تهريبهم للاثار برا البلد والانفاق المحفوره ع حدود سينا والسودان .. وحيلهم ف تهريب الاثار مممم وبس وكانت مهمتي انتهت لحد هنا
وعد بفرحه : يعني خلاص مافيش حد هيهرب اثار تاني
حمزه : لا طبعا ياوعد اللي كشفتهم للداخليه نقطه ف بحر من عالم كله طمع وحب للنفس وعمرنا.

ماهنقضي ع حاجه الا ولو العقول اتنورت والنفوس صفيت
نظرت له بفخر وهمست ف اذانه : بعشقك ياابن الخياط
حمزه ضمها بقوه :وانا غرقت جواكي خلاص .. عملتلك مكان وهمي تحت فيه احدث واجمل انواع العفش .. تيجي تشووفيه !!
وعد بلا اهتمام : حضنك جنتي ودا كفاايه عليا اووي
شرع في تقبيلها بهيام وحب حتي ذابت بين احضانه
ليهم بها ليكمل امتلاكه لها ويضفي نار حبه وشوقه
لينتفض جسدها بمجرد تردد نحيب صغيرها ف اذانها
حمزه استغرب :ف اي وعد بعدتي ليه كده !!

وعد انفجرت ف العياااط : صوته لسه بتردد جووايااا ياااحمزززه مش قاادره اتنااساااه للحظه
رتب ع كتفها بهدوء واخذها بين احضاانه لتنام ع صدره ف سلااام وامان وهو يمرر انامله برفق ع شعرها وظهرها ليشعرها بالاحتواء والامان.

جاالسه ع ارصفة الشوارع في يدها صورتين لابنها وبنتها .. مرتديه ثيابا ممزقا وشعرا اختلط به المشيييب
داا ولدي ودي بتي .. شااايفين حلووين ازززاي .. هما رااحوا يضيعوا(يشتروا) عشان يجيبوا حلاوة ياكلووها .. اهاههاههاهاههاهاهه بس عوقوا (اتاخروا) علي قوووي .. شاايف شاااايف يابيه ولدي قمر كييف وززززينة رجال سوهاااج .. بصي يابت ياحلوة انتي ولدي اخطبهولك .. ودي بتي كانت من دورك اكده .. بس هما ماجووش ليه لحد دلوق.

اصاب عقلها بالجنون واختل توازنها لفقدان فلذة كبدها .. جالسه نجوي تهتف للماره باسماء اولادها مع خليط من الضحك والعويل والاكل من صناديق القماامه بعد ما رأت جسد ابنها الذي نهشته الذئاب واخذت عائلتها كافة اموالها والقوها في مستشفي الامراض العقليه التي هربت منها وتشردت ف الطرقاات.

مازال الصراع قاائم بين الخير والشر منذ بدايه نشأه الخلق وحتي عصرنا هذا
وتفضيلالأنادائما حتي اصحبت هيالنية.. ومن هنا اتي لفظ [ الانانيه ]
نسيوا شريعه الحياة وقوانينها .. ساد الطمع وثراء النفوس بالوحشيه .. اصبح التعاون مصلحه .. الاعتذار مذله .. الحريه اصبحت ديكتاتريه النفوس ..
واصبح الحب يباع في مزاد من يمتلك اكثر يظفر به نسوا انه ساحه مقدسه لايدخلها الا انقياء القلوب , واخيرا ...مهما طال ليل الظلم لا بد ان تشرق  شمس  الحق  يوما مااا.

عزموا بأن الحب اكذب قصه زيفُ الحياه
حبيب وحبيه!! .. ولو ذاقوا حلاوة حبنا لم يبق منهم
حائر وكئيب .. اشعر انه سيعود يوما ما
كي تعود لنا الحياه فالبعد ارقني واوقد بداخلي حزنا اجهل منتهاه
فإلي متي تبقي المشاعر فالقلوب رهينه ؟
والي متي تبقي الحروف سجينه خلف الشفاه ؟

اقترب من معشوقته يحتضنها من الخلف هامسا تلك الكلمات وهي مترتديه ثوبها الاسود واقفه وراء الزجاج وبداخلها نيران الفراق تشتعل .. بداخله لهيب حب اقتحم منتصف طاه اشتعل بفراق جزء منها .. لتدون خلف زجاج النافذه تاريخ ميلاده
حمزه : مش هتنزلي تتغدي
وعد وضعت فرده حذائه الصغير ع حائط النافذه : النهارده كملوا سنه يااحمزه .. عيد ميلادهم النهارده وهو لسه بعيد عني.

حبس دموعه بداخله وضمها بقوه : مصير الصبر يطرح ورد برجوعه ياوعد
هزت راسها بالموافقه وابتلعت ريقها وكإنها تبتلع مراره الوجع ف حلقها
ليكمل حديثه
هااا يلا نتغدي تحت .. الهام عاملالك كل الاكل اللي بتحبيه
قال جملته بهدوء وامان وهو يقبل اناملها
وعد : ماما رجعت من السفر ؟؟

حمزه ابتسم ممازحا : السيده الاعلاميه المشهوره فريال هانم بقي حد عارف يشوفها الايام دي .. دانا مابقتش اشوفها غير فالتلفيزيون زيي زي الغرب
ابتسمت لتجيبه : اتظلمت كتتير لازم يكون العوض جميل  ياحمزه
حمزه مسك كفها : شاطرة .. طيب يلا ننزل
هزت راسها بالنفي وتصمرت في مكانها
قضب حاجبيه مستفهما : وقفتي ليه !!
ارتفع صوت دقات قلبها : وعد وحشتك ياحمزه ؟
لينظر لها بعيون لامعه : مممممممممم قصدك اييه ؟

وعد بحزن : باعده نفسي عنك ليا سنه ياحمزه وانت احترمت دا وعمرك ماحاولت تجبرني ع حاجه كنت تطبطب علياا وتاخدني ف حضنك زي بنتك بالظبط
ابتسملها بحب : طيب ماانتي بردو بنتي وكل حاجه ليا ياوعد
وعد اقتربت منه : بس وعد النهارده بتقدملك دعوة صريحه وبتقولك كيانها تعب من بعدك عنها .. وحشتني ياابن الخياط
وقف يتأمل حركة شفتيها وهي تتحدث واقترابها منه ببطء.

سامحني ياحمزه .. بس انت الوحيد اللي كنت عارف حالتي عامله ازاي وحاجه خارجه عن ارادتي
قبل جبهتها : بطلي هبل .. عاوزك تفهمي ان العلاقه بين اي اتنين متجوزين لازم تكون علاقة اتصال روحي مش جسدي ياوعد
هامت ف عيونه عشقا .. اقتربا كلامها من ثغرا بعض ببطء ودقات قلب مرتفعه وعيون منغلقه كإنهم يودوا الاغراق ف اعماق بعضهم للحظات مسروق من زمن مؤلم وظالم.

مرر انامله برفق ع ظهرها .. تلحيط عنقه بكفها الرقيق والاخر تضعه ع صدره
تلامسا الثغرين بتعطش وهيام يبدا بقبلات خفيفه ومتتاليه حتي غاصا الاثنين ف اعماق بعضهم البعض حدا الالتهام .. التحم الجسدين حتي اصبح واحد
غرقت ف بحور عشقه للحظات نسيت جميع الامها واوجاعها بمجرد ان ارتوت من شهد شفتيه
ليتراجعا سويا للخلف بخطوات متبطئه وهما متلصقين ببعضهم
لف جسدها الجهه المعااكسه ليريحها برفق ع ظهرها ليروي عطشه من شهد عشقها بهيام ووله
اصدرت بين احضانه انين الشوق والحب وهو يريحها ع ظهرها.

هامسا في اذانها : وحشتيني ياوعد
لتاخذ نفس عميق وتدنو من شفتيه حتي ينطبقاا مجددا
وهي تحيط جسده لتقربه منها اكثر واكثر كإنها تود كسر الضلوع والحواجز
لحظات مسروقه من الزمن طيب بها كل منهما وجع الاخر والمه
واخيرا يكمل امتلاك معشوقته ليتلذذ بعبيرها وبحبها المحلل له
حتي دوت صرخه هزت كل ساكن بداخله قشعريره اصابت بدنه
ثم استكان جسدها هدأت نفسها وهي بين يديين حبيبها الذي لم تحبه يوما
بل علمها كيف تحبه .. سبح  في بحر حبها عشقا واحتوائها وهو يضفي لهيب شوقه ولهفته لها .. ليهدا الاثنين بجوار بعضهم وتتعالي تناهيد وآآهات الحب من داخلهم.

مهما كان الالم والوجع قادر الحب ع اذابته في لحظات
خُلق الحب ليكون راحه القلوب المتعرجفه
واستقرار الكيان الملتهب بالشوق
خلق ليكون امان واحتواء ودفء
ليكون عباره عن ضجيج خفقات قلب في دجي عيون المحب يهدر كموج البحر
جاء الحب جميلا بشكل مفرط كأنه يريد ان يعتذر لنا عن بؤس هذا العالم.

فالحب الحقيقي لا يجمع المتشابهين بل يجمع المختلفين دائما كإثنين بينهما فارق
بالعمر او اثنين احدهما له ماض واخر يحب لاول مره
جاء ليحطم جدران المستحيل
ولم يخلق لافراغ الشهوات المكنونه بداخل اجساد اصحابها
فطره خلقت لتطير بنا لحظات فوق السحاب هذه اللحظات لم توجد الا مع اشخاص امتجزت ارواحهم ببحور العشق
فالحب سكينه لدرجه السلااام ..
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل السابع عشر والأخير

‏القريب منك بعيد     والبعيد عنك قريب
كل ده وقلبي الي حبك لسه بيسميك حبيب
حبيب عيني حبيب أحلامي .. حبيب دموعي والآمي
أهون عليك أسهر بألامي .. واتوه نجوم الليل بظلامي
يا رايح للي فايت لي عيوني سهرانة ولا داري
أمانة اوصف له دمع عيوني طول ليلي ونهاري
آه منك آه منك ..كل ده وقلبي الي حبك لسه بيسميك حبيب
فاكر ولا ناسي ياما كنت بأسي.

جالسه علي ركبتها محدقه النظر بتلك مايسمي بلوح التلج المستند علي الداربزين الحديدي يراقبها بعيون فاااتنه وهي تصفف شعر جدتها التي
اختلطت المشيب راسها
هاااا يالوومي حلوين الطفرتين دول ع كده اييه راايك
قالت عشق جملتها وهي تقفز بفرحه وتجلس امامها جدتها الهام
الهام تحسس شعرها : وريني اكده يابت المرايه دي اشوف نفسي حلوة ولا لا
عشق ضحكت بفرحه وهي تضع المراه امام عيونها.

اهوو ياالومي شووفتي اموره اززاي يااخواتي علييكي يااناس جدتي قمر 14
قالت جملتها بصوت طفولي وهي تطبع قبله ع وجنتيها بحب
الهام قفز السرور داخل قلبها : والنبي انتي اللي حلوه وسكر صحيح انتي عشق وتتعشق ياقلب ستك
لترمق بنظره خبيثه علي تلك الكائن المتبلد في المشااعر
اه والله يالوومي علي صووتك كمان وكمان يمكن البيعد ع عينه يحس
انفجروا سوويا ف الضحك لتكمل عشق حديثهاا  وهي تعد ع اصابعها.

هااا انا ع كده حميتك .. وسرحتلك شعرك .. ممممم بااقي اي تاني يابت ياشوووشوو .. اخخخخخ كانت غايبه عني فين دي .. انما انا عامله النهارده صنيه مكرونه بالبشاميل ممم انما اي ياالومي هتاكل صوابك وراها ..  اروح اجيبلك تتغدي ولا تستني حبيبي قلبي ؟
لتقوول الهام بكهن ستات : لا هتسني حبيبك قلبك ونتجمع كلنا ع الغدا
ثم تنكزها ف كتفها : هو الواد الي هناك دا واقف ليه كده انتو متخاانقين ولا ااييه
عشق بخبث : اااه قصدك حمزه ابن عمتو لققااء .. تعالي تعالي ي حمزه كلمي لومي بتسااال عليك انت مش غريب بردو
لينظر لها نظرات توعديه ويتقترب منهم : عاامله ايه ياست الكل؟

الهام قضبت حاجبيها : انت واخد اجازاتك من الكليه عشان تقف تتفرج علينا من بعيد اكده
لينحني ع كفها ويقبله بحب : اصل وجودي بقي غير مرغوب فيه بالمره ياجدتي
عشق بلمااضه :دا لسه هيقولك اصل وفصل .. ترديش عليه ياالهام دا اصلا مايتردش عليه
زمجر لها بضيق ثم حدق النظر ف عيونها بنظراته الحااده التي ورثها من خاله التي ارعبتها وجعلت جسدها ينتفض
طيب طيب هقوم انا بقي ياالوومي بااي بااي.

نكزته الهام بكهن ستات : روح الحقها يااعبيط .. وطلع روح الظابط اللي جواك دي مش هتبقي ظابط هنا كمان
حمزه بضيق : بتدلع .. بنت ابنك بتدلع ياالهام
الهام نظرت له بعيون ضيقه : وفيها اي لما تدلع دي بنت حمزه الخياط ع سن ورمح ..واللي بيدلع احسن منها ف ايه دي بدر ومنور .. قوولي قولي انتو متخانقين ليه صح
اجابها بنفاذ صبر : رنت عليا 20 مرة ومردتش .. ولما شوفت الموبايل رنيت عليها 12 مره
الهام بعدم فهم : وبعدين
حمزه جز ع سنانه : الهانم زعلانه قال كانت مستنيااني ارن 20 مره زي ماهي رنت .. شاايفه دلعها ياالهام !! دي تاافهه.

عشق التي كانت تترقبه من خلف الحائط : سمعتك ع فكره واهو انت اللي تافه
اقترب منها بغل وضيق : وفيها اي اما تسمعي تاافهه ولا مش تافهه .. وبعدين لمي لسانك دا
ليدخل حمزه والدها صاحب الهيبه والوقاار مرتديا زيه الصعيد والعمه التي ترسم شخصيته مستندا ع عكااازه الخشبي المزخرف بالفضه
متحمحما
ف ايه اهنه وصوتكم عاالي ليييه اكده
لتركض بسررعه وبلهفه وتحتضن والدها.

بابا حبيبي وحشتني اووي .. كل دا تاخيرموتنا م الجووع يااسي حمزه
ليرتب ع كتفها : عديها المره دي عشاااني روح حمزه
ليرمي نظره ع ابن اخته ثم يعاود النظر الي ابنته بعيون ضيقه
الواد دا زعلك ف حااجه ؟

عشق بعنااد : ما عاش ولا كان ياابابي اللي يفكر يزعلني ف وجودك
ضغط ع قبضه يده بقوه وجز ع سنانه حتي ظهرت عروقه .. ارعتبها نظراته سرعان ما اختبأت في احضان ابيها
حمزه الصغير : عمي لو سمحت كده عاوز مراتي بس اتفااوض معاها شويه عشان هصفي شوويه حساابات كده
حمزه ينظر الي ابنته : انتي مزعله جوزك ولا اييه ياعشق
عشق وقفت خلف ظهر والدها محتميه به.

مش جوزي ع فكره دا ياادوب مكتوب كتابنا .. واصلا انا اضحك عليا ف الجوازه دي مش عاوزاها خلاص غيرت راايي يابابي اديلو حاجاته وخالتي وخالتك واتفرقوا الخالات خلاص هههه
ليندفع اليها وهو بداخله بركان غضب .. ارتفع صووت صراخ وركضت بسسررعه ع الجنينه : خلاص يااحمزه اول واخر مره
ركض خلفها متوعدا .. ليراقبهم حمزه بعيون لامعه وفرحه .. ثم يعاود النظر الي الهام : مسسسسا عليكي ياالهام
الهامم : هاا عتكلمني ياحمزه؟؟
حمزه رفع نبره صووته : بقووولك عامله ايه ياامااا
الهام ابتسمت : وعتعلي صووتك ليه اكده سمعااك ع فكره مش مطرشه
ارسل لها قبله ف الهواء وتركها وصعد لاعلي لمعشوووقته.

مازال يركض خلفها حتي تم حصارها خلف شجره كبيره
عشق بتوسل ودلع : خلاص ياحمزه والله اخر مره
حمزه بتوعد : مش هعديها ولازم تتعاقبي ... فاكره عقابك
لتضع كفيها ع شفتيها : خلاااص يااحمزه والله اخر مره اخر مرره بقي احنا ف الجنينه وبابا ممكن يشوفنا من فووق
حمزه باصرار وهو يلفها من خصرها بذراعه قبل ان يلتهم شفتيها بعشق : ابدددا حقي لازم اخدته وقتي
صعد لاعلي وجدها جالسه بالقرب من الناافذه عابثة الوجه
احم احم.

نهضت من مكانها لتحضنه : حمزه حمدلله ع سلامتك
حمزه ضمها اليه : الله يسلمك .. بردو ياوعد لسه قاعده بتعدي في النجوم لحد ماعاصم يرجع
ابعتدت عنه وهزت راسها بالموافقه :ااه لسسه .. وكمان كنت براقب عشق وحمزه
حمزه بفضول : عمل اي ف بتي الواد دا
دخلت ف نوبه ضحك : اصل شكلو شااطر زي خالو .. او بنتي انا اللي هبله زي امها
حمزه ممازحا : للدرجه دي عمل اي الواد دا
مسكت كفه لتسحبه خلف الزجاج ليجده يلتهف شفتي ابنته بحب خلف الشجره العملاقه بالحديقه الخاصه بهم
نهااار ابوووه اسوود .. الواد دا لاززمن ارببيه.

ضغط ع كفه باسمه : بس بقي ماهي مراته ياحمزه سيبهم ينبسطوا شوويه
حمزه بغيره : لا بردو ماينفعش حتي لو مرته دي بتي انا ملهووش حق فيها انا
وعد وقف ع طراطيرف اصابعها لتصل لشفتيه وترتشف عبيرهم
بس بقي بطل العرق الصعيدي دا .. هي يعني عشان بنتك تبقي خلاص كده تقعد جمبك متتجوزش
حمزه بحده : ااااه محدش يحضن بتي غيري .. وبعدين انا علمت بتي وخلتها دكتوره عشان اديها لاي حد كده وخلاص
وعد بعيون ضيقه : اومال وافقت ع جوازها من ابن لقاء ليه.

حمزه تنهد : يمكن هي دي الحاجه الوحيده اللي مصبره قلبي ان البت مش هتنام ف حضن حد غريب هابقي مطمن عليها .. كفايه اني مربي الواد ع يدي
وعد وقفت بجواره وميلت براسها علي صدره
ربنا يسعدهم يااحمزه هما عاايشين اجمل اياام حيااتهم دلوقتي قبل ماتيار الزمن ياخدهم ف طريقه
حمزه : مقولتيش بقي قاعده لوحدك لييه.

وعد بصوت منخفض : مستنيه عاصم .. ياتري عامل اي دلوقتي .. الاسبوع الجاي هيكملو 21 سنه بالظبط ياحمزه .. ياتري عمل فيك ايه الزمن يابني
حمزه تنهد بووجع وحاول يخفف عنها الامها كما اعتاد طوال ال21 سنه الماضيه طبع قبلة علي جبهتها ليطمئنها
وعد بفرح ابتعدت عنه لتساعده في تبديل ملابسه
انا مبسووطه اوي النهاارده قلبي بينبض بحب وفرحه غريبه ياحمزه
لينحني ويستمع دقات قلبها
مممممم ممممم صح صح زي مااتوقعت.

وعد بابتسامه عريضه : اييه
حمزه : احم بيناادي علييا
وعد :بس بقي يااحمزه هتعقل امتي بقي
حمزه بحب : ف عشقك مافيش عقل ياام عااصم
وعد ضغطت ع شفتها السفليه : طب اايه
حمزه بتفكير : تشخصي للحاله صح حضرتك ؟؟
وعد بتفكير : ممممم تيجي نجرب العلاج ونشوف هيجيب نتيجه ولا لا
حمزه بفرح ليمسك كفها ويجذها اليه بحب وهو يلقي بجسده علي الفراش
ليلتصق جسدها بجسده.

وعد ممازحه : مش هتبطل حركات العيال دي
حمزه قضب حاجبيه 111: صحتي بووم اعمل اللي انا عاوزه ولا شكلك انتي اللي عجزتي يااوعد
وعد ممازحه : انت اي رايك
حمزه ليحدق النظره في معالمها ومنحنياتها في الجزء العلوي وهو يلفها بجسدها
لازم اتاكد بنفسسي
وعد بذهول قبل ما يلتهم شفتيها : يااحم..

جالسه تقطف الورود من المشتل الذي راعته باهتمامها وهي تغني بصوت جميل لام كلثوم  مندمجه في الغناء بين الورود والفراشات
وصفولي الصبر..لقيته خيال وكلام في الحب
يا دوب يا دوب ينقال..واهرب من قلبي اروح على فين
ليالينا الحلوة في كل مكان..مليناها حب احنا الأثنين
وملينا الدنيا امل..امل وحنان..عيني عيني على العاشقين
حيارى مظلومين..عالصبر مش قادرين
ما اقدرتش اصبر يوم على بعده..ده الصبر عايز عايز صبر لوحده
ما اقدرش على بعد حبيبي...

ليقترب شاب طوويل القامه حاملا شنطه سفر متوسطه الحجم وهو يتقدم بخطوات متبطئه من بوابه قصر الخيااط
الغفير : انت مين يااجدع انت
ليتفتنه الغفر بااستغراب ودهشه للشبه الكبير بينه وبين حمزه بل نسخته المصغره
ابتسم له : دا بيت حمزه الخياط صح
الغفير : صوووح .. بس انت مين
=طيب ممكن اقابله
نظر له باستغراب : طاايب تعالي .. اقف اهنه متتحركش وانا هديلهم خبر جوه.

تركه الغفير وغاادر ليتقربه بعينه ولكن انجذب الي صاحبه الصوت العذب الخلاب الذي يجذب قلبه قبل اذانه .. ليمشي بخطواط متبطئه باحثا عن مصدر هذا الصوت واقتحاام مشتلها الجميل والخلاب
لتنهره بعصبيه وهي تغطي شعرها : انت مجنون .. انت مين وازاي تدخل هنا اصلا .. دانت نهارك اسود ومنيل ع دماغك
لينظر لها بااعجاب وبعد شروده تنهد بارتياح : صوتك حلو اوي ع فكره
لتقترب منه بمشرط الزرع محذره : هو انت ياابابا اهلك مش ربوك ف بيتكم جاي هنا اربيك انا.

ليتنهد لقربها منه ومازال مبتسما :
this is just an expression of my opinion
(دا مجرد راي يعني )
لتقرب المشرط  من عنقه : خلي ارائك دي لنفسك وخلي بالك بردو انك ابتديت تلعب ف عداد عمرك يااكابتين
ليلقي نظره ع المشرط باستغراب
ااه فهمتك متقلقش مش هلوث ايدي بدمك .. وبعدين انا عارفه مااسكه المشرط ازاي .. اصلا مسك المشرط دا فن فن مش عن عن عن
قالت جملتها بشموخ وكبرياء
ليرفع حاجبه بسخريه : amazing , u soo funny
كادت ان تفتح شفتيها للتحدث قطعهم صووت الغفير.

ياابيه كان واقفه اهنه حت
ليتفاجئ به واقفا امام الهام بنت لقاء البالغه من العمر 19 عام
الغفير بنفاذ صبر : بااه باااه دانت شكلك لعبت ف عداد عمرك ... انت اتحركت ليه من مكانك
دار بجسده ووقف امام ابيه  بذهول وبالرغم من الشبه القاطع بينهم لكنه كذب عيونه وبعد مرور عدة دقائق وهما يحدقون النظر ف بعضهم
حمزه : اتفضل اقدر اساعدك ؟

ليبتلع ريقه وتدلف دمعه شوق من عينيه : حضرتك حمزه عاصم الخياط
هز راسه بالموافقه وبداخله شعور يكذب عينه خشية من ان يتعلق باامل كاذب
ليجيبه : اه انا
ليكمل حديثه بشغف : ابووويا ..
اتسعت عيون الجميع بذهول .. الكلمه هدت جبال من المشاعر الساكنه بداخله وانسكبت الدمعه من عينيه
ليكمل عاصم : انا عاصم يابابا انا رجعت
خليط من الفرحه والذهول والصدمه ليتنفض قلبه وترتعش شفتيه
ويرتفع شهيقه المختلط بمدموع الفرحه وهو يمسكه من قمصيه بقوه ليدفعه داخل احضانه
وحشتني وحشتني يااابن الكللب ..

ليعيده مجددا امام انظاره يتأمل ملامحه بلهفه ويقبله بشوووق ويحضنه مجددا ويصرخ بصووت عالي
اااااااااااااااااااااااااااااااه ياماانت كريييم يااارب .. الف حمد وشكر لييك
تقف الهام الصغيره باستغراب  هل عاد حبيبها الذي انتظرته طول عمرها واحبته من حديث والدتها وامراة خالها انها زوجته ولم تتزوج غيره انه سافر وسيعود يوما ماا هل انتظار 10 سنوات منذ ادراكها بغيابه وهي مازالت تنتظره .. بطل رواياتها الخياليه اصبح ع ارض الواقع .. القت سبت الورد من يدها وركضت خلف حمزه الذي سحب ابنه للداخل.

حمزه بفرح وصوت يحمل نبره الغناء : يااااااااااااااااااااااااااوعد ... يااااوعععععععععدددد
حمزه وعشق ركضوا تجااهه
-ف اي يابابا ومين دا ؟؟
قالت جملتها وهي تشعر بضجيج فرح يرقص بداخلها
لينظر لها بعيون لامعه
انتي تؤامي صح !!

ادمعت عيوونها واترمت ف احضانه: عاااااصم انت رجعت
حمزه زوجها ليجذبها من احضانه بغيره : ايييه .. اي حد تحضنيه كده .. مش لما نتاكد الاول مين الاموور
وعد ف غرفتها ترتدي ثيابها متوعده
مااشي يااحمزه مااشي .. وكمان بتنادي عليا وبتسعجلني يعني مش عارف عملتك المنيله وتستني البس هدومي الاول
لينااديها بصووووت مرتفع : ياااااااااااااوعد
تقدمت اليه الهام المستنده ع عكاازها.

حمزه بفرح : عاااصم ياالهام حفيدك .. رجع .. رجع ياالهااااااام افرررررحي
الهام القت العكاز من يدها وفتحت ذراعيها ع مصرعهم
الغاااااالللي ولد الغاااالي تعالي ف حضن ستتتك ياااغااالي تعالي
يحتضنها مبتسما : تيتا الهام
لتفجر ف الذغاريد وتنهمر دموع الفرحه والانتظار ع وجنتيها
فتحت باب غرفتها ليدور الجميع باجسادهم وانظارهم عليها وهي تدلف ببطء
خير ياحمزه بتنااادي عليا ليه كده.

لتقف متصمره متجمده ف مكانها في منتصف السلم وتنهمر دموعها بغراره
ليقطع صمتهم بابتسامته العريضه
وعد سامي الابراهيمي !!
ارتجف قلبها من مكانه جمدت الدماء بعروقها .. تعالت ضربات قلبها
لترفع كفيها وهي تتحدث بصوت مرتجف ودموع سائله
عااااصم ابني !!

تقدم اليها بحب
لتصرخ بصوت عالي ونبره مختلطه بالبكاء والفرح والشوق واللهفه والدهشه
ابني رجع .. ابنيييييييييييييي رجع ياااااااااحمزه
احتضن امه بحب ليدخلا الاثنين ف نوبة بكاء هستيري
ليبتعد عنها وينحني ع كفيها يقبلهم بلهفه وشوق قبلات متتاليه
وضعت كفيها ع وجنتيه تتأمله وتجذبه لاحضانها مجددا
وحشتني اوووي ياااقلببب اممككككك وحشتننني
الهام ابنة لقاء بضيق : يااجماعه مش تستنوا نتاكد مش يمكن نصااب ولا حااجه.

لتجيبها وعد بنبرة صوتها المرتجف : لاالالاالااالا هووو ابني قلبي ماكدبش عليا زي مااقالي انه مامتش وراجع .. ابننا رجع يااحمزه رجع
الخالق الناطق شبه ابووك ياحبيبي
لتحضنه مجددا وتقبله في كفيه وواجزاء وجهه حتي اختلطت دموعها بدموع فلذة كبدها
صعد اليهم بهدوء وهو يحتضنهم سويااا بحب
مش قولتلك يااوعد مسير الصبر يطرح ورد.

وعد بتناهيد قويه : واحلي ورد ياحمزه .. عارف يااعاصم برجوعك ليا ردت فيا الروح يااقلب امممك تعالي تعالي ف حضني كمان لسه مشبعتش منك
نكز حمزه عشق زوجته هامسا الغارقه في البكاء وهي بين احضانه
عارفه لو روحتي حضنتيه  هيبقي يومك اسود استني نتاكد اذا كان اخوكي الاول ولا لا
عشق تشهق من حده البكاء ف حضنه : اخويا انا حاسه ومتاكده
حمزه قضب حاجبيه بضيق : اتلمي قووولت
ليبتسم عاصم لاخته الصغيره : واقفه بعيد ليييه
وعد بلهفه : تعالي تعالي يااعشق دا اخوكي والله اخوكي عاصم
لتهرب من حضن زوجها وتركض عليه لتعانقه بحب واشتياق
حضنها وهو يراقب الهام الصغيره بعيونه.

ضغط زوجها ع شفته السفليه متوعدا وهو ينظر لاخته التي تقول له هامسه وهي تلووح بالمشرط الذي بيدها
-حسااه نصااب وبعدين مافهمش  شبه من بعض حتي شووف
ليدقق النظر بهم متوعدا لعشق : ماشي يااعشق اما وريتك
الهام دخلت من باب القصر بعدما غادرت لتخبر الغفر بدبح الدباائح
انا وصتهم يبدحوا ويوكلو الخلق يااولدي وانا ف ديك (دي) الساعه ولد ولدي البكري ونسل الخياط يرجع .. تعالي ف حضن ستك يااحبيب قلب ستك
بعد الانتهاء من القبلات والاحضان.

عاصم وهو ينظر لالهام التي تراقبه بعيون متوعده
لو سمحتي ياااسمك ايييه كوباية ميه من جوه
عشق دخلت ف غيوبة ضحك : دي الهام الصغيره اخت حمزه جوزي وابن عمتي لقاء وهاتبقي دكتورة العيله قريب .. اسكت ياعاصم عمتي لقاء لو عرفت انك رجعت ممكن يجري لها حاجه من الفرحه
عاصم ليتفن الهام بخبث : اااااااااه دانا افتكرتها شغاله هنا كويس انك نبهتيني يااشووشوو .. هي فين
شرعت ان تجيبه.

ليتدخل حمزه زوجها بطريقه رسميه : بس احنا لحد دلوقتي متأكدناش من هوية البيه
ابتسم عاصم ودار بجسده يبحث عن امه
هي وعد .. مممم قصدي امي راحت فيين
وعد من خلفه : ماما وعد جمبك ياحبيبي خد اشرب العصير ع بال مايجهزوا الغدا
ارتشف كأس العصير من يديها
طيب ممكن العيله تتجمع عشان نتكلم
وعد رتبت ع صدره برفق : نتغدي وهنتكلم كلنا ياحبيبي .. تعالي ياعاصم تاني ف حضن امك ياقلب امككك تعااااالي
احتضن امه طويلا غارقا ف دفئها وامانها
اه لو تعرفي انا عشت اد اي مفتقد الحضن دا يااماما
لتجذب من كفيه يجلس لكي يستريح وهو يمر بجانب الهام التي مازالت ممسكه بمشرط الزرع تضرب به كفها الاخر وهي منغمسه ف التفكير
ليميل عليها هامسا.

لسه متحاسبتيش ع كلامك
لينصرف من امامها بعدما اشعل النيران بداخلها وهي تجز ع سنانها
انا لو اعرف انك هتكون بالرخامه دي مكنتش فكرت استناك حتي ساعه .. لا كمان كتيره عليك سااعه.

اتي المساء بعد ماا تم دبح الدبااح واكتملت فرحتهم ونورت دائرة حب حمزه ووعد بعودته .. اتت لقاء وزوجها وفريال اللذين عادوا سريعا احتفالا بالخبر الجميل وهو قدوم من لايعود واخيرا عاد بعد 21 سنه
لينظر اليهم جميعا بووجه بشووش ومبتسم
طبعا كل واحد منكم عنده الف سؤال .. انا هحكيلكم بس قبل مااحكي لكم شوفوا دول
ليخرج من حقيبة ملابسه وفرده حذائه والاهم البروش الذهبي باسم عااصم
انسكبت دموع امه : وحتي لو مافيش دول احساسي عمره ماهيكدب ياحبيبي
احتنضنها حمزه وقبل جبهتها : كمل ياعاصم كمل.

ليعود ليجلس مكانه ويكمل حديثه وهو يتفتن ملامح وجههم جميعا
عشت طول حياتي ف السويد اتربيت كويس اتعلمت كويس وكلها سنتين وابقي مهندس طيران يابابا .. هكمل محدش يقاطعني .. اربيت مع ماما سميه ..
اتسعت عيون الجيمع بذهول
حمزه بغل :سميه .. بت الل كنت حااسس وروحت لابوها كدب عليا وقالي انها اتوفت وبعدها هاجر  ومعرفتلوش طريق
عاصم بهدوء :غيرت اسمائنا كلنا يعني ماكنتش هتقدر تلاقينا .. سيبني اكمل ياابابا
ليكمل عاصم حديثه.

ربتني كويس خصوصا بعد ماجوزها وابوها اتوفوا من 15 سنه .. كنت اهم حاجه ف حياتها .. من حوالي 3 سنين كانت بتحارب مرض السرطان
اتعذبت كتير .. شعرها وقع وجلسات كماوي .. وقبل ماتموت بشهرين اعترفتلي بالحقيقه .. طول الشهرين دوول كانت بتحكيلي عنك وعن قصىة حبك انت وماما ورتني صوركم ووصتني لو جري ليها حاجه معشش لوحدي واجي ارجع لاهلي  .. زعلت منها جامد وخطأها كان لايغفر .. بس جزاءها مكنش ينفع اسيبها وانزل .. اتوفت من 4 ايام حجزت اول طياره نازله مصر .. متعيطيش ياماما ربنا رجعلك حقك بزياده ممكن ماشوفتهوش بس هي اتعذبت كفايه صوت صراخها اللي كنت اسمعه من الدور الارضي ف المستشفي ... سامحيها .. مع انهي حرمتني منك ومن حضنكم كلكم .. بس هي بين ايدين كريم دلوقتي ..

ليقترب من امه ويحضنها بامان وسكينه
حضنك دا والراحه اللي حاسس
لتروي شوقها وعطشها وحرمانها منه بااحتضاانه
فريال ف سرها : الف حمد وشكر ليك ياارب
لقاء قربت منه بفرح : حبيب قلب عمتك تعالي ف حضني بقي
تنهد بارتياح وعرفان دافثا وجهه بين كفيه
الحمد لله الحمد لله.

لقاء بتلقائيه : بص ياحمزه يااخوووي من غير لف ودوران اكده
المثل عيقول اخطب لينتك ولا تخطب لابنك .. نجمع الشمل بقي ونخطب الهام لعاصم
حمزه بفرح : ودا ف دي الساعه يالقاء بس ناخد راي عرسانهم الاول
وعد احتضنت ذراع ابنتها : يااجماعه طيب سبوه يرتااح واشبع منه الاول
الهام جدته : لاالالا عاوزين نفرح عاااد قوولت اييه ياعاصم والنبي دي طيبه وغلبانه ومستنيااك ترجع من زماان
عاصم ينظر لها بعيون ضيقه بخبث : مستنيااني.

ارتبكت الصغيره : لالا وانا هستناك ليه خالص ع فكره
حمزه خالها بخبث : يعني ندور لعاصم عروسه تانيه
لتحدق النظر بعشق اخته التي تدخلت ف الحوار
لالا انا بحب بنت عمتي وهي اللي هتكون مراة اخوياا .. موافقه يالولي ؟
ابتسمت الهام الصغيره بخجل وغادرت مجلسهم مسرعه
حمزه بفرح : والله انا شاايف ان ف قبوول .. نقوووول مبرووك عااااااااااااد.

مرا عامين من اجمل الايام علي العائله مابين الفرحه الراحه والامان مابين حب طليق حر خالي من اي شروط ومخاوف
اصبح بيتنا يحاوطه حمام السلام محلقا ف سماء العشق وكإنه يود ان يوذع الحب علي سكان الكووكب
عاصم خلص دراسته الجامعيه .. وتخرج حمزه من كليه الشرطه وبقي ملازم اول .. وعشق في اخر سنه ف كليه صيدله .. والهام دي بقي طب ملناااش دعوة بيها النااس دي مابتخلصش ههههه.

ليأتي المسااء مع صوووت دق الطبول والمزمار والرقص البلد رقص الخيول والرجاله وصوت ضرب النااار
يوم حنه العرساااان المرتدان الزي الصعيدي .. امسك حمزه بالفرع الخشبي يرقص به مع ابنه وسنده وسط هتااف الجميع وفرحتهم التي اكتلمت ع الووجه
لتراقبهم وعد بحب وفرح وسرور
اخيرا اجتمع شملهم ابنها فلذة كبدها وقلبها يراقصان فرحا ف ساحه الواقع
لتقترب منها عشق  والهام مراة ابنها ليحاصرونها بين ذراعيهم بحب ودفء وهما يقبلونها ف وجنتيها سووويا
طب احلي ماما وعد دي ولا ااااايه.

احتضنتهم وعد بحب وشوق وعيون لامعه
كنت فاكره اني مطلعتش غير بعشق من الدنيا .. مكنتش اعرف ان كرم ربنا هيهديني عشق والهام وعاصم وحمزه احلي ولاد ف الدنياا كلها
اقترب منها حمزه وبصحبته الشباب وسط عيوون الجميع
ليحتضن كل منهما زوجته
وليلتهم حمزه معشوقته بين احضانه بعد ماقبل جبهتها
ليرتفع اصووات ضرب النيررران وتتعالي فرحتهم سبع سمموووات..
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى فصل ختامي

‏لن يكون عمرك كله ربيعاً..ستتناوب عليك الفصول الاربعه
ستلفحك خيبات الامل .. تتجمد في صقيع الوحده
تتساقط احلامك اليابسه
ثم تزهر حياتك من
جديد..
لينفتح لك باب الامل مجددا
ليحتضن الشروق الغروب
ويعوضه عما هُلك في عتمه
الظلام.

اليوم كان فرح العرسان في اكبر قاعات سوهاج ليضم الحفل اكبر كبار البلد ويتلون بالوان الفرحه والسرور
كل منهما يرقص مع عروسته بحب وفرحه
شعور مختلف تعجز الحروف عن وصفه .. اصبح لغة الابتساامه مسيطره من بداية الزفاف لنهاايته
ليظفر كل منهما بالحب الذي زرع اوله اشواك ثم اضغاث حب
والان حان وقت تجسيده علي ارض الواقع
دخل حمزه برفقة معشوقته غرفتهم بعد انتهااء الزفاف بعد منتصف الليل.

مرتديا بدلته الانيقه الفخمه وهي ترتدي فستانا جميلا تبدو وكإنها اميره .. مازالت صاحبة القوام الممشوق ومازال محافظا ع قوامه الجسدي الريااضي وكإنهم شباب في مقتبل عمرهم
لتزيل حذائها ذو العكب العال بتعب
واخييييييييرا يااحمزه الدنيا ابتدت تضحك معقوله العمر جري بينا بسرعه كده .. وجوزنا ولادنا
لم يجيبها ولكنه اكتفي بسحبها برفق من كفها الي حصااار احضاانه
لتطيل النظر ف عيونه : في اييه بقي
حمزه يقترب منها اكثر : هو النهارده كان ايييه ؟؟

وعد بتلقائيه : فرح ولاد ياحمزه
حمزه بابتسامه شووق
تؤؤؤ وفرحنا احنا كمان
وعد تنظر له بعيون ضيقه
وبعدين فييك
ليمرر انامله ع وجنتيها برفق
21 سنه كنتي معاايا بجسدك بس ياوعد روحك كانت ف عالم تااني .. واظن جيه الوقت اللي روح وكيان وعد يكونوا لحمزه بس
وعد بتنهيده شوق : قصدك ايييييه !!

ابتعد عنها ليشغل موسيقي هاادئه يرقصا عليها سووياا
مسك كفها ليخترق الفراغات بين اصابعها بحب
لتضع كفها الاخر ع كتفه وهي مازالت عالقه في بريق عيونه
ليحاوط خصرها بكفه بحنينه يقربها منه اكثر
ليطلقا زمام ارواحهم يتناغمان مع اصوات الموسيقي
غاصت عيونهم حبا وولها
ليبعدها عنه ويرفع ذراعها ويديرها امامه كالفراشه ليجذبها بحب الي احضانه مجددا.

لتلف ذراعيها علي عنقه وعلي المقابل يحاصر خصرها بذراعه الايسر .. دفثت وجهها في احضاانه واستوطنت بداخله
لدقااائق مسروقه من الزمن
همس في اذانها بعشق وهياام
قادره تمدي لي ايدك بثبات رغم رجفتك وقلقك
وتمسكي فيا بقوة رغم ضعفك
تدليني علي الامان مع انك بتدوري عليه
لتجيب بنبره ملتهبه بالشوق
الامان في حضنك ياحمزه
تلمس انفاسه اذانها.

وانا كنت مفتقده لحد ما لقيتك ياوعد
ارتفعت دقات قلبها في احضانه
طيب اييه مش هنامم
-تؤ انسي .. انتي النهارده ملك حمزه
=منا طول عمري ملك حمزه
-تؤ بس حمزه عاوز يروي عطشه منك بطريقته .. هتعترضي !
= كلي ملكك ياابن الخيااط ..
ليبعدها عن احضانه ممازحا ومتفتنا جسدها بحب
مش مضايقك الفستاان دا
لتجيبه بدلع : تؤ هو حلو كده
-لا مش حلو كده .. وبعدين تعالي هنا مين سمحلك تبعدي عن حضني
ليجذبها برفق ويلصقها بجسده وهو يمرر انامله علي ظهرها بحب.

صمت تام ساد بينهم
ليسحب سوستة فستانها برفق ليخترق بانامله ملمس جسدها
ظلت تتمايل برفق وحب بين احضانه غارقه به عشقا
لتتفاجئ بفستانها الذي سقط اسفل قدمها
لتعلو شهقتها التي التهمها بقبله ناااريه ولم يعطيها اي مجاال للتحدث
سواء الغوص معه في بحر عشقهم
لتبتعد عنه قاضبة الحاجبين
بنفاذ صبر : يخرب بيت فصلانك يااشيخه ... اييه !!
وعد عقدت ساعديها : ممممم بدلتك دي معصبااني
حمزه دخل ف نوبه ضحك
بس كده .. طيب ماتفيكها وانا مسكتك.

- يوووه وانا هركز ف اي ولا اييه يعني .. الله!
ليجذبها لاحضانه مجددا : ركزي فيا انا وبس
وعد وهي تقترب من شفتيه وتتنهد بين ذراعيه بحب
ليأسرها مجددا بين احضانه
تراجع سويا للخلف لتجلس علي مرقدهم وهي مازالت عالقه بسحر عيناه .. ليعلوها بجسده داخل حصار ساقيه
ابتعد عنها مجددا : شكلك نسيتي القووانين يااوعد.

وعد وهي تلتقط انفاسها بصعوبه
-اااه نسيتي ان حمزه الخياط مابيحبش ياكل الخووخه الا اما يقشرها
لتضحك بصوت عالي زلزل مساكن جسده واشعل نيران الشوق ليتهمها ويأسرها وهو يقبل مواضع جسدها يدفنها داخله لتبتلع ريقها بصعوبه بالغه
ليمدد جسدها برفق ومازال يلتهمها لتصدر اهات الشوق واللهفه وبانتفاضه جسد داخل زنزانته
وتلتقط انفااسها بانين من الشوق والحب
ليكمل امتلاكه لها ويرويها من نهر الحب والعشق
ليثبت لها انها مازالت معشووقته مازال قلبه يشتعل بنيران حبها
لتجذبه بداخلها وداخل احضانها اكثر واكثر لتضفيء نيران عشقها
من نهر حبه.

دقائق مسرووقه من الزمان عاشها سوويا
ليثبتا لبعضهم ان حبهم طرديا
يزداد بالزياده العمر
واستحاله نقصانه
يقفا سوويا امام النافذه يتأملان شروق الشمس
ومرور نسمات الفجر علي ووجههم
وكأنهم يعدون النجوم
فاكره اول يوم اتقابلنا فيه اول كلمه قولتيلها ايه ؟
لتبتسم بحب وتومئ راسها بالايجاب
_ومين فيكم  بقي عريس الغفله ههه
=هاا وانا قدامك اهو انفع عريس غفله ههه؟؟

_احلي غفلة حصلتلي في حيااتي ياحمزه ..غلفه خدتني لبعيد اووي زي مابقولوها ف الكتب كده  عقلا لا يخلو بك وتفكيرا لا يميل الا اليك ..
ليحتضنها وهو يقبل جبهتها
قربك وطن .. وحضنك نعيم يستلذ به قلبي
-بعشقك
=تؤ .. اسمها عشقتك .. عشقتك وحسم الامر
-وحسم الامر يابن الخياط.

رساله علي لسان الابطال
سميره بين جدران سجنها
الطمع عمي عيوني .. وجرجرني لطريق كانت اخرته حيطه سد .. كنت فاكره هخلد فيها .. اكتشفت انها ارخص من اني افكر فيها اصلا.

سامح
طول عمري بجري ورا المديات .. لعبت لعبه واتقلبت عليا في الاخر .. حقدي وكرههي للحب جرجرني اني اهزم علاقه حمزه ووعد بس اللي اكتشفته .. ان الحب الحقيقي موت .. بيجي مره بس ومابيتكررش.

نعمه ومنه
حلال الفقر الذ مليون مره من نعيم الحرام .. للاسف عشان تعلمنا حاجه بيكون درسها قووي.

نجوي
بصوت مجنونه من داخل عنبر المجانين .. عالمهم عالم صدق لا يدخله الا العقلاء اما المجانين من هم فالخارج مازالوا يركضون وراء اشياء فانيه او لم تخلق من الاساس.

لقاء
العيله وطن ودفء والاخ سند .. يارب اكون وصلت رسالتي وكنت نعمه الاخت والسلفه والعمه.

الهام
طول عمري بدور ع خلفه الواد والذريه وربنا عطانا اكبر درس خد مني ابني ومن بعدها ابن حمزه عشان يوصلي يثبتلي العكس واننا زي مابنحتاج الولد دوره ميقلش اهميه عن البنت بالعكس البنت هي اللي شالتني وراعتني واهتمت بيا .. كنت حامه انانيه ومتمنااش تكونوا زيي متخلوش حب ولادكم والعزوه يعميكم.

وعد
حبوا الحب جميل بس الاهم من الحب تختاروا صح .. انا كوعد مختارتش بس اختيار ربنا ليا اجمل بكتير .. متوقفوش عمركم عشان حد وتغلطوا غلطتني وتستنوا حد زي طاارق كبيرو يتسلي .. متضيعيش فرصه من ايدك عشان حب عباره عن ساحبه صيف
اسعدي جوزك بقدر الامكان انتو ملكمش غير بعض ..

حمزه
حبهاا كلها ع بعضها كده .. خليكي اناني ماتفهمش غير انها بتاعتك وبس .. ناس كتير هتشوفني اوفر .. بس الاوفر اللي بجد اللي انتو فيه .. هي اتخلقت من ضعلي عشان احميها واحبها واخاف عليهها واكون امانها مش خوفها حتي ولو غلطانه .. احتويها دا دوورك
حمزه معملش غير اللي كان حااسه والواجب انه يتعمل .. بلاش تظلموهم هما ارق واضعف من صوتك العالي .. حبوهم احترمهم احتواهم دلعووهم .. هتعيشوا صح وصدقني ع اد ماتدي هتاااخد اضعاف .. حمزه الخياط.

نهال مصطفي
اغلبكم معترض ع اغلب الاحداث وبصراحه انا كنت قاصدها
من اول ماجبت سامح واهله لحد مارجعت عاصم لامه
سامح كان لازم يضايق وعد عشان نبين حب حمزه وثقته فيها
شخصيه سامح بتوضح نص قانوني الاغلب مايعرفهوش.

ابن الفراش
بعد ان اي ست تعاشر غير زوجها اثناء فتره الزوجيه وحملت الابن دا شرعا وقانوونا هينسب لزوجها الاصلي حتي ولو مش ابنه
بالنسبه لتجاره الاثار وغيرها عارفه اني متكلمتش بااستفااضه بس اللي عاوزه اوصله ان كل سااعه اثر بيطلع برا البلد وتاريخ حضاره بيتهدم سواء بطرق تغير معالمه وووووو
او من خلال الانفاق
اوو بالاتفاق مع الحكومه نفسها
اه حاميها حراميها
فكرة شيل وعد للرحم كنت قاصداها
واحده مش هتخلف تاني ابنها الله اعلم بحاله
حمزه لو كان بيحب وعد كان هيتجوز عليها بحجه انه عاوز سند وضهر
بالعكس رغم كل الظروف دي فضل متمسك بيها عشان حمزه عااشق وعد
والعشق ناره مقدسه لاتشتعل امام امراه اخري
غياب عااصم ليه كذا ميزه.

*بينت عشق حمزه لوعد
*صبر الامل واحساسها بوجود ابنها
*اقتناع الهام ان البنت زي الولد ماتفرقش وان خلفه البنات مش هم
*عاصم سميه كانت بتحب ابوه بالتالي ربت عاصم بحب وطبعا خدت جزاءها وزياده
*عاصم كان ممكن يربيه حمزه بس يدلعه ويطلع ابن فااسد وساعتها كان هيتمني موته
*اخيرا بقي توضيح نص ماده من القانون
ان الغياب او المفقود اللي مالقيوش جثته
الحكومه بتطلعله شهاده وفاه بعد 4 سنين
شويه شويه خلال رواياتي هعرفكم كل واحد وحقه ف البلد دي بالقانون .. عشان ماتدوش لحد فرصه يضحك عليكم.
رواية عشقتك وحسم الأمر ج2 للكاتبة نهال مصطفى فصل خاص بمناسبة الفلانتاين

‏صباح يوم جديد تزيح ستار النافذه بكفيها مستنشقه نفسا عميقا بصدرٍ رحبٍ تتأمل برج ايفيل
ف تلك المدينه التي لا تستطيع العيش بدون الحب وكأن الحب اختارها منذ سنين وطنا له
دارت برأسها علي مخدعهم لتجده خالدا ف سبات عميق متبسما
اتسعت ابتسامتها وتقدمت نحوه بهدوء ثم جلست بجواره عاقده ساقيها
لتقترب منه بكل هدوء برغم بركان الحب الداخلي المكنون له هاامسه
بحبك.

لمست انفاسها عنقه واستنشق رائحه عطرها متخذا نفسا عميقا
صباح الحب
لتبتعد عنه بتلقائيه
صباح انت اجمل مافيه .. قووم يلا
متنحنحا بصوته الاجش وهو يرفع رأسه مستندا علي وسادته ويجذبها لاحضانه
لحقتني تنامي ؟؟

لتجيبه بدلال : تؤ منمتش اصلا .. انا من امبارح مش مصدقه كل اللي حصل .. يعني اي تطلع ف
دماغك كده من يوم وليله نسافر وباريس كمان .. !
انفجر ضااحكا علي سذاجتها ليجيبها بلهجه صعيديه
ومين قال اكده .. انا بخطط للسفريه دي ليا شهر
وعد ابتعدت عنه : كده يااحمزه بتشتغلني
ربت ع كتفها بحنيه وجذبها مجددا لاحضانه وقال ممازحا
هتعقلي ميته انتي
تعبث باصابع كفه باناملها
مافيش عاقل بيحب ياحمزه بيه
طبع قبله ع جبهتها بحب قائلا
والعاشق ؟؟

تنظر له بعيون لامعه : لا بقي دا ربنا يتولاه هه
نهض سريعا : طيب يلا يلا قوومي اكده مش هنضيع اليوم ف الكلام
وعد بعيون ضيقه : ع فكرة لسه عيد الحب بكره مش النهارده
قام وقف امامها وهو يجذبها من خصرها : النهارده بتاعنا وبس وبكره ف مفاجئه تاني
ارتمت ف حضنه نتيجه سحبه لها بقوة وعانقها بحب
ف اي بس انت عاوز اييه
حمزه بنظره خبيثه وهو يتفتنها
مممممممممممم لا مش عاوز .. انتي عاوزه حاجه؟

تحدق النظر في عيونه وتهز رأسها يمينا ويسارا وهي تقترب من شفتيه بهيام : تؤ
شرعت شفتاهم ان تنطبقا الا انها ابتعدت عنه سريعا
حمزه حمزه تعالي نلعب
اغتاظا غيظا لا مثيل له لتصرفها الجنوني وهو يعض علي شفته السفليه
هنلعب ايه ان شاء الله
بعدت عنه اكثر بحركات طفوليه
بص هنسال بعض اسئله وكل اجابه غلط نقلع حاجه من هدومنا .. ديل
حركاتها الطفوليه امامه جعلته يتوه في بحر غرامها لتقطع شروده قائلة
هاااا يلا اقعد كده.. تحب تسال انت ولا انا.

عقد ساقيه متوعدا
هااا اسئلي انتي الاول
وعد بعد تفكييرر : السؤال الاول بيقول اربع اخوات ليهم راس واحده ؟
نظر لها حائرا وبتفكير : عيب ع فكره لما حمزه الخياط يتزنق الزنقه دي
وعد بخبث : احم احم جاوب ومتهرربش
حمزه بنفااذ صبر وهو يفك ازرار قميصه : نقلع بالذوق طيب .. اي الاجابه بقي
وعد خرت ضاحكه علي تغير معالم وجهه : الترابيزه يااسياده المقدم السابق
رفع حاجبه وهو يجز علي اسنان : والله !!

*احم احم يلااا دورك بقي
حمزه متوعدا :اي الشئ الذي له اسنان ولا يعض ؟
انفجرت ضاحكه وهي تضرب كف ع الاخر : سؤال ذكي اوووي ع فكره
حمزه باستغراب : صح والله .. يعني انتي عارفه اجابته ؟
وعد ممازحه : المشط ياذكي
ضقت حدقة عيونه : ممممممممم يعني مش هتقلعي حاجه ؟
وعد برخامه : لا منا جاوبت .. يلا سؤالي بقي .. ماهو الشئ الذي نرميه بعد العصر
نفذ صبره قاضبا لحاجبيه : وعد بجد مش عارف اسئلتك صعبه
وعد دخلت ف نوبة ضحك : احم احم هتجاوب ولا هتقلع !

حمزه باستسلام خلع بنطلونه : اهوو اما نشوف اخرتها
وعد بسخريه : صريح اووي هههه ..البرتقال ياذكي ودي محتاجه يعني .. هااا دوورك بقي
حمزه بتفكير وكانه يبحث علي نقطه ضعفها : مصر خدت كاس العالم كام مره ؟
وعد قضبت حاجبها : بطل رخامه ماانت عارف ماليش ف الكوره
حمزه بثقه : هااااا هتجاوبي ولا تقلعي ؟؟
وعد بخبث : ينفع اقلع الشراب
حمزه برخامه : لا ماينفعش .. جاكت البيجاامه يلاا
شرعت ف تنفيذ طلبه ممازحه: طب غمض عينك الاول
حمزه بعناد : لاا
انهت وعد من تنفيذ حكمه : يلا دوري بقي .. مممممم قولي ياسيدي اي قمة الادب ؟

حمزه ممازحا : هو في قمه ادب وووو
وعد بثقه : ايوووون يلا جااوب
حمزه ممازحا وهو ينظر علي اخر قطعه ف ملابسه : مممممممم مافيش غيره
صرخت بوجهه : خلاص خلاص هجااوب
حمزه بااهتمام : اشجيني
وعد بدلع : انك تخبط ع باب التلاجه قبل ماتفتحها
تحرك متأهبا بالانقضاض عليها متوعدا
لتوقفه بكف يدها وهي لا زالت ضاحكه
استني استني هسالك سؤال غيره بسرعه
حمزه بنفااذ صبر : هااااااااا
وعد :نكمل السؤال اللي فوق .. ايه قمة الذهول بقي
حمزه بعدم فهم : اززاي يعني
وعد ساخره : ان حد تلاقي حد يفتحلك الباب.

اشتعل بداخله لهيب من النيران يود ان ينقض عليها كما تنقض الاسود علي فرائسها ولكنها قرأت نظراتها المتوعده فركضت سريعا من امامه
حمزه متوعدا: هتروحي مني فيييييييين
وقفت علي الاريكه : خلاص ياحمزه والله بهزر الله !!
حمزه محاولا الاقتراب منها : بتقوليلي قمه الادب .. انا معرفش غير قلة الادب واللي هي
هوريهالك دلوقتي
دلفت ارضا محاوله الافلات منه ولكنه سرعان ما حاصرها من خصرها
لتعلو صوت ضحكاتها تحرك كل ساكن بداخله
سماح المره دي.

حمزه اوقفه امامه باسما: انتي جميله النهارده ولا انا متهيألي
وعد تعبث باناملها في صدره بحب : تؤ انا حلوة كل يووم
نظر اليها بعيون لامعه : تؤ بس النهارده حاسس انك محلووه اكتر عن كل يوم
وعد ممازحه : هو البيه بيعااكس وانا مش واخده بالي
ليقربها منه اكثر : ايوووووة بعااكس
اجابته بدلال: عيب ع فكرة انا ست متجوزه
_ هييييييح يابخته
* مين ؟؟
_ جوزك
* اومال بتعاكسني ليه بقي.

ليحركها كالفراشفه من خصرها : معجب .. مغرم .. عاشق .. هايم .. روحي يقيت تايهه فيكي
لتقول معانقه : وانا استحوذتها ياابن الخيااط
طبع قبله خفيفه ع جبهتها ثم اخري ع انفها وغيرهم علي وجنتيها
ليعبث بأبهامه في شفتها السفليه
لتقول له بعيون لامعه هائمه : ساكت ليه
حمزه بحب : مستني ادوق كلامك
متنهده : ودي بتكون اززاي يااقيصر.

ليقول هامسا : بعشق صوتك .. لانه مصدر لصدي قلبك وصدي عقلك وصدي روحك فانا عاشقك كلك
هائمت به قبل ان تطبق علي شفتيه يرتشف شهدهم : بحبك
قربها اكثر فاكثر اليه وهو يقبلها بهيام عانقته بكل حب ووله مثلما ما يعانق الجسد
تعانق الروح ايضا ولكن لذه الجسد اسرع فانها تطول نشوة الروح عاشا سويا يترويان من
بعضهم حبا ولهفه مع ممارسه الحب والنشوة عند الذروة والاسترخاء بعدها كل ذلك علي ارضيه
الحب وفراش الود وسماء الرحمه.

خرجوا سويا من المرحاض بعدما انتهوا من حمامهم الدافيء
هاا بقي حبيبي مجهزلي اي
يصفف شعره المبلل بالمياه
النهارده هلففكك باريس كلها
وعد ابتسمت ثم قضبت حاجبيها مجددا : ياخساره ياريت عشق وعاصم كانوا معانا ياحمزه
حمزه بنظره تحذيريه : وعد !!
اتسعت ابتسامتها واحتضنته من الخلف : نبض قلب وعد من جوه
هام في سحر كلماتها فابتسم ايضا وقبل كفها بعدما رفعه الي مستوي شفتيه
بحبك.

=انا بحبك اكتر ع فكره
*تؤتؤ انا اكتر تحبي اثبتلك
قال جملته وهو يرفع جسدها اليه بحب
=خلاص خلاص يااعم انت اكتر
قالت جملتها ضاحكه لانها فهمت مايشير اليه
دلف سويا يتجولون في شوارع باريس وهي عالقه في ذراعه
المهم قوليلي هتعرفي تتعاملي مع النااس دي ولا هيضحك علينا هنا.

وعد بثقه : مراتك معاهاا 3 لغات عيب يعني لما تسأل الاسئله دي
تركت ذراعها وركضت امامه نحو طفله ممسكه بمشتل ورود تعطي كل من يمر من امامها
وقفت امامها مبتسه اعطتها الطفله ورده كبيره حمراء اللون
انحنت وقبلت وجنتها بحب : مررسيه
سحبها حمزه من كفها : مجنونه .. ماشي مع طفله ياربي
وعد بحب : انا طفله حُبك ياحمزه
قبل كفها واخذها لمكان التلج للتزحلق.

لعبا سويا بالتلج والتزحلق عليه ومابين قبلاته الخاطفه له والركض والضحك
كأنهم اتولدوا من جديد علي يد الحب
حمزه غمزه بعينه لبنت ع يساره دون ماتاخذ بالها لينادي عليها
وعد اقفي مكاانك
وعد باستغراب : ف ايه ياحمزه
حمزه اصطنع تصويرها : نثبت.

لتتفاجئ بالورود والتلج والبلونات التي تتساقط عليها من الطائرة الهيلوكابترا
اطلقت صارخه كالاطفال فرحا وذهولا
قرب منها فعانقته بلهفه وشغف ثم احتضنها من خصرها ودار بجسدها مازالت تساقط الاشياء فوق
رؤوسهم
ابتعدت عنه وهي تبتلع ريقها محاوله اخذ انفاسها بصعوبه .. عُقد لسانها ثم عادت لتراتمي
في احضانه مجددا.

وبعد مرور دقائق تطوي بين ثنايها فرحا وحبا اجمل وارق مما تحويه الارض من كنوز
قائله بفرحه : كل دا عشااني
هز راسه بالنفي ودار جسدها مشيرا علي برج ايفيل لتري صورتهم سويا تندلف من اعلي
وطائره اخري يندلف منها باراشوت مكتوب عليه happy valentine day والاخر love U y waad
لتدور بجسدها تجده راكعا امامها ويفتح علبه بداخلها خاتم من الماس علي هيئه قلب بداخله
حجر ياقوت احمر.

كل سنه وانتي معايا يااحلي وعد
تجمدت الدماء ف عروقها من الذهول والدهشه تشعر بان ضربات قلبها تتراقص علي اوتار
الفرحه
اكمل مبتسما: هاا ايدك بقي البسهوولك
اعطته كفها بفرح ليضعه بداخل اصبعها ثم وضع قلبه رقيقه علي راحة كفها
تقدمت له المشرفه عن ديكور المفاجئه حامله بوكيه ورد احمر كبير
لتقول مبتسمه : je prefere sir
اخذه منها واعطاه لمعشوقته : stay with meابقي معايا
ابتسمت هائما وهي تاخذ الورد من يده قبل ان تراتمي ف احضانه :stay to meابق لي
مابين اصوات العاشق والماره وتصقيفااتهم احتفالا بهم مازالت وعد عالقه في عنقه لا تود الخروج منه.

حمزه مازالت مستنشقا لرائحتها وهو يدور بجسدها هامسا ف اذانها
طب اي يلا قبل الجماعه الخواجات دول مايطسونا عين
وعد بحب : انت اجمل حمزه فالدنيا كلها
حمزه وهو ينزلها برفق : وانتي دنيا حمزه كلها .. (ثم اكمل قائلا .. قولي للوليه اللي
جمبي دي تبعتلنا الصور ع الفندق )
انفجرت ضاحكه وهي تلتقط انفااسها بصعوبه : حاضر خاضر هقوولها.

جالسان علي الطاوله يتناولون غدائهم
حمزه هو دا كله حقيقي .. يعني انا مش بحلم
حمزه يطعمها في فمها : تؤ ياقلب حمزه .. عشنا ايام صعبه كتير لازم اعوضك بقا
وعد : كفايه انك جمبي
حمزه : طيب يلا كلي كلي عشان نروح تشتري لبس كتير كده عشان هنسهر سهره خاصه بالليل
وعد ابتسمت فرحا : اي وقت ومكان معاك جنه ياحمزه
انتهوا من تناول غدائهم وتسوقوا ف المتجرات مع مرشد سياحي تبع الفندق
حتي اتي المساا كانت مرتديه فستانا احمر ف قمه الرووعه مع حجابها الذي يزيد من جمالها
ليدور بجسده وهو يطلق صفاره عاليه : اي الجمال دا
اتسعت ضحكتها : عجبتك؟

-انت ع طول عاجبني ياابااشا
لتقترب منه اكثر : طيب هاا بقي هننزل ولا نقضي الليله هنا
لينظر ف ساعته : هو المفروض ننزل عشان مش باقي قدامنا غير ساعتين
ترد عليه متعجبه وبعيون ضيقه : ساعتين ازاي .. مش فااهمه
ليصطنع الجديه : ممممم هو اي اللي انا بقوله دا .. يلا يلا ننزل
وعد بعدم تصديق : مش مرتحالك
حمزه وهو يجدبها من خصرها خارج باب الغرفه : ولا انا مرتاحلي ههههه
وصل علي الياخت الذي استأجره حمزه لتجده مزين باروع انواع الورد
وهناك فرقة موسيقيه تعزف اروع الالحان مع اضواء الياخت المزينه بها.

وقفت مكانها : انت قاصد تجنني .. مقدرش انا ع كده ياابن الخياط
لينحني قليلا ويحملها فجاه ملامسا انفها بانفه :طول ماانتي مع حمزه احلمي بس وحمزه يحقق
لفت ذرااعها حول عنقه والاخر استندت به علي صدره : طيب نزلني هنعدي ازاي
حمزه وهو يصدع بها للياخت : تؤ الكعب العالي مش هينفع تعدي به
مالت براسها ع صدره وبعد قليل من الوقت انزلها برفق وحاصرها من خصرها ليقربها من اكثر
لفت ذراعيه حول عنقه ومالت براسها ع كتفه وهامت به عشقا وشرع ف رقصه سلو علي اروع
الالحان.

ليقول لها هائما مع تراقص ارواحهم علي ترانيم الموسيقي : انا وطفل كانت امنيتي احضن
الفجر .. ابوس القمر .. العب مع النجوم .. استحم عاريا في النهر .. انام تحت ظل شجره
.. ارتمي في حضن امي الله يرحمها .. بس حاليا عاوز امسك قلبي واخرجه من صدري واقطعه حتت
صغيره وادي حته ل كل شخص حسيت بحبه لي
عشان كده انا نفسي اهديكي قلبي كله ياوعد انتي الوحيده اللي حبك لمس قلبي
لتحتضنه اكثر هامسه : بحبك.

كاد ان يجبها ولكنهما فزع سويا علي صوت فلذة كبدهم
ياسيدي يااسيدي طب نمشي احنا خلاص
وعد بفرح وهي تحتضنه : انت اللي جبتهم هنا
حمزه بحسره : للاسف انا وشكلي ارتكبت جريمه ف حق نفسي
عشق قربت من والدها واحتضنه : بقي كده ياسي بابي وانا اللي كنت ساتره عليك طول الفتره دي
ليضربها بقبضه يده برفق ع جبهتها : بطلي لماضه وخليكي فاعل خير ماتعرفش تتم جميل لاخره ابدا
ليضحكا سويا وع الفور اقترب عاصم من امه يحتضنها بحب وتغوص به اشتياقا مربته عظهره.

طمني عليك ياحبيبي عامل اي
عاصم ينحني ليقبل كفها :انا بخير ياست الكل طول ماانتي بخير
وقف جميعهم يتسامرون بعدما انهوا من العناق والسلامات
حمزه هامسا لابنه وزوج بنته : بص ياض منك له اللي اوله شرط اخره نور .. الرحله دي هديه
مني يعني تسمعوا كلامي .. كل واحد ياخد مراته ويطرقنا كده م ساكت ..
عاصم : طب والياخت الجميل دا مش هنقعد فيه!!
والده بتفكير : هي الليله دي بس وبعدين ماشوفش وشكم غير فالمطار فاهمين
وعد بفضول : انتو بتتوشوشو ف ايه !!؟؟

حمزه الخياط : لا ياحبيبتي برحب بيهم بس
عشق بتلقائيه : باابي انا ومامي ولوما اتفقنا خلاص هنقضي الاسبوع كله هنا صح يالومي ؟
الهام تحتضن ذراع عااصم : المكان يجنن اووي يااخالو .. صح ياعصومي
عاصم بحب : طبعا يااروحي البركه ف حمزه باشا الخياط اللي مدلعنا
حمزه متنحنحا : احممم احمممم اييه يااشباب (ثم قال هامسا ) دانتو ليلتكم سوده معايا
حمزه جوز عشق وهو يفرك ف كفه : طب الاكل اخباره اييه انا ع لحم بطني من مصر
عشق بدلال : حبيبي ياناس انت جعان تحب اعملك ايه.

ارتسم زوجها الهيبه والوقار
جميعهم نظروا اليهم بذهول
عاصم ممازحا : الحلوه فاكره نفسها ف بيتها واحنا منعرفش
عشق زمت شفتيها : الله اومال اسيب جوزي جعان يعني
نكز عاصم الهام في كوعها : اتعلمي .. بدل مانا متجوز واحد صاحبي
الهام عقدت ساعديها وظبطت نظارتها كعب الكوبايه : مش هرد عليك .. شايف ابنك ياخالو
حمزه رفع كفيه : بااااااااااااااااس .. حد فيكم يترجم للناس دي ينزلوا الاكل شكل الليله اضربت .. وانا السبب ف المصيبه دي
وعد ساخره : بتقوول حاجه ياحمزه.

حمزه بنفاذ صبر : ومالك مبسوطه كده ليه
وعد وقفت بين صغارها واحتوت اذرعهم بحب : الله ولادي جمبي هعوذ اي تاني
حمزه عض ع شفته السفليه : طب اييه امشي انا طيب ماليش لازمه
لتقترب منه سريعا وتقف امامه وهي تعبث برابطه عنقه : انت الخير والبركه ياابو عااصم
ميل ليرتشف شفتيها التي مازالت تاكلهم بانيابها باغراء يقطعهم صوت حمزه جوز عشق
اححممم احممم الاكل وووصل يااجماعه.

انفجروا جميعا ضاحكين علي تغير ملامح وجه حمزه
تقدموا جميعا وجلسوا ع الطاوله لتناول افخم انواع المأكولات وهم يتسامرون ويضحكون
وعد : هاا قولولي بقا انتو ظبطوا كل دا ازاي
عشق بتلقائيه : بابا جيه وقالي انا ف عرضك ياشوشو ياحبيبتي
والدها مستنكرا : انا قولت كده !!
عشق تنظر له بعيون ضيقه : متبوظش الخطه يابابي ..
حمزه رفع حاجبه : كملي كملي
لتكمل حديثها وهي ترتشف كأس العصير
وبعد ماقالي انا ف عرضك ياشوشو ياحبيبتي قالي عاوز اعمل لدودو ماماتي يعني ههه مفاجئه
قولت هتنازل واساعدكم وامري لله وكله بثوابه .. فاانا فكرت معاه اجيبها يمين شمال واقلبها ف دماغي لحد ماتوصلت للفكره وحجزلتنا بالمرة ويابخت من نفع واستنفع.

وعد بذهول : يعني انتي صاحبه كل التجهيزات دي!
عشق : بصراحه يامامتي الممول الرسمي للفكره حمزه بااشا طبعا .. انا بس تكرمت وساعدته ف التواصل مع الفندق وغيرو
جوزها بغيره : وانتي ازاي ماقولتليش من ساعتها
عشق ابتعدت عنه قليلا بخوف : منا كنت هعملهالك مفاجئه وكده ياميزو ههه
عااصم : وانا كمان مكنتش عارف غير الصبح .. انتي كنتي عارفه ياالهام
الهام عبثت في اصابعها : بصراحه اه كنت عارفه بس شوشو حلفتني ماقولش لحد.

وعد بتفكير : يعني ياشباب انا حاسه ان احنا اضحك علينا ف الليله دي
حمزه بعفويه وهو متوعدا لعشق : ممممم واللي يغلط لازم يتعااقب مش كده
وعد وهي تصطنع البراءه : شووف انت بقي انا لو منك مش هسكتلها
لينهض حمزه الصغير متوعدا ويقول لعشق : قووومي يلا
ارتجف جسدها قليلا وهي تقف ببطء: ف ايه ياحمزه والله كنت بهزر وبابا قالي متجبيش سيره لحد متقول حاجه يابابا
والدها بشماته : من حفر حفرة لابيه هههههه.

انحني حمزه وحملها بعفويه ع كتفه لتصدر صرخه مفاجئه قائلا
بعد اذنك يااخالي بقي بتك لازم تتربي
عشق تتضربه بقبضه كفها ع ظهره : ياحمزه نزلي مااينفعش كدده
حمزه بلا اهتمام : هاا اوضتنا فين بقي ياخالي
حمزه بضحك : انزل تحت خد اخر اوضة علي الشمال
تركوهم وغادروا ابتسمت وعد ابتسامة انتصار وهي تنكز حمزه بكوعها
حمزه بتوجع : مش فااهم ف اييه.

عضت ع شفتيها بقووة هامسه : هتفضحنا بس
ثم وجهت حديثها لعاصم والهام : وانتو عاملين اي ف الجواز ياحلوين
عاصم وهو يضع رجل فوق الاخري : بصي ياامي مش هكدب عليكي .. انا معايا 10 صحابي دكاترة
امراض عقليه ونفسيه محدش فيهم عرف يعقلني قبل مااغلط غلطه زي دي
ضحكوا جميعا الا الهام بضيق
والله بقي يااستاذ جوازي منك غلطه بقي كده
=احم يعني عاوزني اكدب ع دودو يالومي
الهام بحده : خالو لو سممحت او ماننزل مصر تتطلقني منه يمكن يعرف يصلح غلطته
عاصم بتلقائيه : بس هي غلطه حلوة يعني.

الهام بقوة : قوولت اي يااخالو
حمزه : والله يابنتي حقك انا معاكي ..
الهام عقدت ساعديها : حط ف بالك اول ماننزل مصر هطلقني وطنط وخالو شاهدين
عاصم قضب حاجبيه : متأكده من كلامك
وعد بخبث : اثبتي يالوما خليكي قويه كده زي مراة خالك احمم .. مش كل مرة تتثبتي احسمي القرار
عاصم بنفاذ صبر : انتي معايا ولا معاها ياماما
وعد بضحك : الحق حق ياروح ماما.

الهام بحده : فين اوضتي بقي .. اه تنبيه اخير ياريت متجيش تنام جمبي
حمزه بفرح : تحت ياقلبي خد الاوضه اللي ع اليمين وانا ووعد اللي ف النص
لتنهض بقوه وحزم وهي تصطنع الزعل : تصبحوا ع خير
تحركت من امامهم بخطوات متبطئه منتظره قدومه خلفها لكن بدون فايده
عاصم بهمس لوالديه وهو يجذبهم اليه باصابع كفه : اشششش ع فكره كان ممكن تطفشونا بطريقه الطف من كده ههه
اطلقوا ضحكه مكتوومه سويا
حمزه : طب روح صالحها المجنونه دي انا خابر راسها زين وراثه راس الهام ستك.

عاصم وهو يرتشف كأس العصير : يغلطوا الكبار ويقعوا فيها الصغار .. بس كله يهون عشان عيونكم هههههه
ليقبل راس امه بحب : كل عيد حب وانتي الحب كله ياست الكل
ربتت ع كفه بحنيه :ربنا بفرحك كمان وكمان يابني
ركض عااصم وجدها مازالت تخطو خطوات متبطئه محدثه نفسها : هو مجاش ليه .. اووف ليكون
زعل بجد .. كان لازم تنكدي عليه ف يوم زي دا يعني ياالهام
ليقطع شروها وهو يحملها بذراع واحد بحب ويقبل عنقها : الجميل الزعلان سحران ف ايه !! ولا حس بغلطته فبيراجع حساباته
الهام تعود لتكمل تصنعهابالزعل : مالكش دعوة ونزلني كده.

عاصم عضها ف عنقها بحب ليجبها بلهجه صعيديه فاجئتها : كيف ماليش دعوه خبر ايه اومال
عقلك رااح فين انتي
فتح باب غرفتهم وقفله بقدم رجله
الهام معانده : نزلني بقي
اوقفها امامه: هاا بقي كنتي بتقولي عاوزه تطلقي ؟
وضعت كفيها ف خصرها وهزت راسها بالوافقه : ايوووه
ارتماها بين احضانه وهو يرتشف شهد شفتيها حتي تغيبت ع الوعي
ليبتعد عنها قليلا : مممممم طيب وكده لسه عاوزه تطلقي بردو.

تلتقط انفاسها بصعوبه بالغه وتوأم بالايجاب : اه
ليخر ضاحكا علي سذاجتها وينحني ويحملها بين ذراعيه
وضعت كفيها ع وجنتيه لتقبل شفتاه قبلات متتاليه بحب هائمه به عشقا
جلس ع الاريكه ومازالت متمدده ع فخذيه ترتوي من شفتاه عطشها
حتي غاص سويا في اعماق حبهم وبعد ما انتهي من نزع ملابسها وافقدها واقعها ليقول لها
هامسا
لسه بردو عاوزه تطلقي ؟!
لتوأم بالموافقه مجددا قبل ما تنشب مابينهم الملحمه الروحيه الحامله بين طياتها
مشاعر الحب والعشق والهياام.

حمزه بنفاذ صبر : يااعشق انزلي بدل ماانتي متشعلقه فوق الدولاب كده
عشق بدلع : لالا !!
حمزه قبض كفه بقوه : هطلعلك
عشق وضعت رجل فوق الاخري مازحه : مش هنزلك
شرع بالوقوف ع الكرسي ليصعد لها
لتوقفه صارخه وضاحكه : خلاص خلاص هنزل .. بس تشيلني ع كتافك كده وتجري بيا في الاوضة كلها
حمزه : ع فكره انتي اللي غلطانه فالمفروض تتعاقبي مش انا اللي اتتعاقب
عشق بدلع : هتعاقب اي عقاب بقي الاولاني ولا ال ...

حمزه ابتسم لها وعض ع شفتيه
عشق بخبث : اهه يبقي فهمت هتعاقب فال الآآن آآن آآن
حمزه انفجر ف نوبه الضحك وهو يضرب كف الاخري : اه يلا انزلي
عشق : طيب قولي بحبك ياشوشو
حمزه بنفاذ صبر : بعشق امك ياشووشو
عشق بغيره : تؤؤ ملكش دعوة باامي لو حمزه الخياط سمعك مش بعيد يشرب من دمك دقتي.

-طب انزلي احسن مااشرب انا من دمك حالا
=طب بردو ماقولتليش بحبك ياشوشو
-بحبك ياشوشو هتنزلي ولا اروح انام
= تنام ازاي والنهارده ليلة الفلانتين يافالح
-فلانتين ازاي وانا متشعقله الشعلقه دي
= ههههه طب خلاص خلاص قوولي بحبك اووي اوووي اووي ياشوشا
شرع متأهبا بالخروج من باب الغرفه لتوفقه بندائها
خد هنا راايح فين.

حمزه بغل : رايح اقول لخالي انا مش عاوز الجوازه اللي جايه ع صحتي دي
عشق ممازحه : هيقولك البضاعه المستخدمه لا ترد ولا تسترجع هههههههه
اغلق باب الغرفه متوعدا وهي يسحبها من ساقيها
ااااااه خلاااص ياحمزه سيبني واالله هنزل وهسمع الكلام
حمزه باصرار : ااببدا
واخيرا وقعت بين احضانه
=سؤال واحد مالهوش تاني .. اي لازمتها الشعبطه وهدة الحيل دي بتاعة كل ليله
-ههاههاهاههااهها الله مدلعش عليك يعني.

=ادلعي بس يعني قصدي ف حاجات تانيه نوفرلها المجهود دا
تعانقه بعيون لامعه وهي تعض ع شفتيها : حاجات تانيه زي ايه
ارتشف قبله خفيفه من شفتيها
آآن آآن آآن مثلا
كادت ان تجيبه فالتهما شفتيها بين فكيه بحب وشغف وهو يلقي بجسدهم ع مخدعهم بحب وهياام
وموده وفرحه ليذوبا سويا في احضان بعضهم.

وعد بفرحه وثقه : اي رايك ف مراتك بقي طفشتهم ف كلمتين
حمزه ضاحكا : لاا عااش مايجيبها الا ستاتها
وعد : طيب اي بقي هنفضل ف البرد دا كتير
-عاوزه تنزلي تحت ؟؟
=انت مش عاوز ولا ايه !!
قبل اناملها بحب : قومي طيب
وقفت بجواره :اي بقي
حملها بين ذراعيه بحب
ياحمزه نزلني مايمنفعش احسن ولادنا يشوفنا.

=طيب واي يعني مايشوفونا .. احنا اللي بنعلمهم الحب ياوعد
عانقته اكثر : انت مش معقول .. عندك رد لكل حاجه يالهوي منك
حمزه ممازحه : يالهوي ليه!! من دلوقتي بس وهو انا لسه عملت حاجه
فهمت مايشير اليه : طب وطي صوتك الله
حمزه بنفاذ صبر : محسساني انهم مايعرفوش حاجه ..انتي مش شايفاهم بيعملوا ايه قدامنا
وعد : مش انت اللي علمتهم الحب وان حبهم لازم يبقي ف النور ومايتكسفوش منه.

حمزه وهو يفتح باب الغرفه باصابعه برفقودي احلي حاجه عاجباني ف علاقتهم .. واخده بالك
من الواد حمزه برغم نرفزته وعفويته دي الا انه ف حضن بنتك بيبقي طفل صغير
ركل الباب بقدمه وانزلها برفق لتقول ف دلال : طب وعاصم ؟
حمزه وهو يحاوط خصرها : عاصم والهام دول بيفكروني بابوي والهام بالظبط
ابويا كان دايما يدلعها ويجبلها ورد وهي قفل قدام الناس كلها تبين انها مش بتحبه وانها
مش طايقه .. لكن اول مايتقفل عليهم باب واحد بتتحول 180 درجه تبقي هي اللي طفلته اللي
بترسم الضحكه والفرحه ع وشه .. ابنك والهام زي كده بالظبط البت عناديه بس ابنك صايع
تربيه خوجاتي عارف يثبتها صح ههه.. هو كده الحب.

وعد بدلال : طيب حمزه ووعد !!
حمززه مداعبا : هو انا لازم اجاوب بالكلام
وعد بخبث : مش فاهمه قصدك اي يعني
حمزه وهو يفتح سوسته فستانها وينزع ملابسها برفق وهي مازالت مستسلمه له
سحبها من كفها ع مخدعهم واحتنضها ب ذراعه : احكيلك ع حاجه
وعد ثنت ساقيها واقتربت منه اكثر : احكي
حمزه يمرر انامله بحب ع ذراعها :
بصي ياستي .. ايام عهد الملك ابن مروان .. كان ف ملك قال لوزيره اخبرني عن اعظم رائحه.

واقوي لذه واشد حافرا علي الارض واداه مهله 3 ايام لو ماجاوبش هدده انه هيقتله
وعد تستمع له باهتمام : ممممم طب اي اجابة الاسئله دي
حمزه اعتدله ف نومته : هقولك .. طبعا الوزير خاف ومشي وهو محتار ع اجابه الاسئله
هو وداخل القصر لقي بنته فسالته قالتلو مالك حكي لها الل قاله الملك فكرت شويه راحت
قالتلو ايه روح قول للملك.

انت وراجع للغداه اقوي ريحه هي رائحه الخبز
واشد الاشياء لذه الجماع واعظم حافرا علي الارض هو حافر البغال
صمتت وعد قليلا بتفكير ثم تنهدت : كلامها صح .. وبعدين حصل ايه
اكمل حمزه : راح الوزير للملك وقاله زي ماقالته بنته بالظبط كان اي بقي رد الملك
وعد بتركيز : اييييه !

*الملك غضب جدا وقاله هاتلي بنتك اسالها عرفت منين .. ولما بنته جات قالهابزعيق بقي
(لئن لم تخبريني عن تعليل ذلك والا ضربت عنقك .. حيث انك ابنه بكر ولم تعلمي من احوال
النساء ولا لذه الجماع )
فتحت وعد عيونها باهتمام : وبعدين
المهم ابتسمت وجاوبته بثقه : قالتلو انا عايشه ف قصر متفتح للاهويه ماشمتش احلي من ريحه
الخبز وقت الغدا .. ولما جدران البيت تتحرك بعرف انه مشي بغال .. قاطعها وقالها وماذا
عن لذة الجماع .. قالتلو اخدتها من شده الالم في الولاده ومن مقاساة النساء وصراخهم ولو
مكنش الجماع اشد لذه ما عدن اليه
ابتسمت وعد : الله جميله اووي
حمزه اكمل حديثه : عارفه بقولك كده لييه
وعد هزت راسها نفيا : لا! لييه ؟

حمزه : كل الازواج بيثبتو حبهم لزوجاتهم بالوسيله دي وشايفين ان دا انسب حل وتقريبا
ظلمو الحب واستنقعوه ف مستنقع شهوة مؤقته .. بس معاكي انتي احلي رائحه عطرك .. واقوي
حافر قربك واشد لذه حضنك .. مجرد وجودك بس ف حياتي بيديني انا الحياه
ابتلعت ريقها بحب : لساني بيعجز عن الرد ياابن الخياط
اعتدل ليحاصرها بذراعيه ويتمدد فوقها
اومال انا اعمل فيكي ايه يلي جننتي ابن الخياط
عانقته بعد ماارتفع بجسدها قليلا وهي تقبله
ربنا يخليك ليا يارب
لقترب منها اكثر ويستنشق رائحتها بحب : ومايحرمني منك ابدا يارب
عاش سويا في احضان بعضهم لحظات بالنسبه لهم عمر ثان

خرج من غرفتهم وصعدوا الي اعلي وهما يستنشقون نسمات الفجر البارده
جالسان سويا يترقبان شروق الشمس محاصرا كتفيها يتاملان جمال المكان
تميل ع كتفه : هاا بقي ساكت لييه !!
طبع قبل ع جبهتها : مش كفايه قلبي بيتكلم اعمل
ابتسمت : طيب سرحان ف ايه
ممازحا : ف القمر
لتحتضنه بذراعيها : طيب مااهو جمبك القمر.

حمزه ابتسم : هو قمر واحد ف السما وقمر واحد ف حياة حمزه
لتقطع حديثهم عشق بصوتها الطفولي
الله الله ياحمزه بااشا واحنا نجووم يعني
التفتا خلفهم : انتو اي الل صحاكم
قال حمزه جملته بضيق متنهدا
عشق وهي تجلس ف المنتصف بينهم
مانا قولت امسكم متلبسين .. عشان المهزله دي مايتسكتش عليها ابدا
والدها لزوجها : ماتشوف مراتك ياحظابط
زوجها بنفاذ صبر : والله ياخالي انا كنت جايلك عشان تشوفلي انا حل فيها
عاصم محتضن زوجته بحب : اه يابابا ومتنساش تشوف موضوع الطلاق بتاع الكائن اللي واقف
جمبي دا.

ضربته بقبضه يديها بغل جعلته يأوه : طيب تعالوا اقعدوا كلكم .. واسمعوا كلام ابووكو
حمزه ضرب ابنته برفق مداعبا : يلا يلا قومي اقعدي جمب جوزك
عشق برخامه : لا قاعده جمبكم هنا
جوزها مازحا : انا مش عاوزها اصلا
حمزه بنفاذ صبر : بس انا عاوز مراتي ف حضني ياجدع يلا يابت قومي
قامت عشق مغلوله : مااشي مااشي خليكي فاكره ياخياط باشا
ابتسموا جميعا وجلسوا حوله كل منهما ممسك بكفي معشوقته
ليبدا حمزه حديثه.

حد يعرف فين مركز الروح ؟؟ طبعا كلكم ساكتين .. هجاوبكم مركز روحك هي مراتك ..مادام
حبت ودخلت في دايره الحب يبقي انت ع كده كتبت بنفسك شهاده وفاة شخصك القديم .. ووافقت تتولد
ع ايدين الحب من اول وجديد وسيبله نفسك متسبش مجال لفجوة مابينكم تدمر الحب دا ..ف فرق
بين الحب قبل وبعد الزواج .. قبل الزواج بيكون نازل علينا من فوق من السما حاجه ربنايه مفهاش مشقه ولا تعب.. اما بعد
الزواج بيكون عاوز مجهود جبار عشان تبنيه وتقوويه .. مادام حبيتك جمبك اكتفي وارضي خلي
تفكيرك كله ازاي تسعدها واحمد ربنا انك قدرت توصلها .. كتير غيرك مات ولا طال حتي حضن من حبيبه ..

ف يوم اشتد المرض ع قيس لدرجه ان اهله اخدوه مكه عشان يدعي ربنا انه
ينسي ليلي .. تعرفوا عمل ايه قام اتعلق في ستار الكعبه ودعي ربنا قال (اللهم زدني لليلي حبا
وبها كلفا ولا تنسني ذكرها ابدا)
شايفين الحب .. لو هتحب حب بكل ذره فيك .. انتو ف
نعمه .. وخلوا بالكم من بعض
ليرفع كفه المتغلغل داخل فراغات اصابع معشوقته : عاوزكم تبقوا كده ع طول فااهميني.

ابتسموا جميعا ولمعت عيونهم ودقت طبول قلبهم فرحا لينظرا جميعا للسماء علي شكل
الصواريخ والالعاب الناريه احتفالا بعيد الحب
كل سنه وانتوا اسعد ناس ف الدنيا
كل سنه والحب الصادق مالي وجدانكم
كل سنه وانتو بصحه وبخير وفرحة.

رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني الفصول 11-19 والأخير للكاتبة نهال مصطفى



رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الحادي عشر

‏‏مسك حمزه الاقرار بإيدي مرتعشه يوقع عليه
اهم حاجه ميحصلهاش حاجه يادكتور .. انا ممكن اسفرها .. لالا هجيبلها طاقم دكاترة م امريكا حالا ..
الدكتور : مالهوش لزوم احنا بنعمل اللي ف ايدينا .. شويه والممرضه هتجيبلكم الولاد
الهام بحسرة : مضيت ليه يااحمزه مضييت ليييه ياولدي
حمزه : اومال اسيب مرتي تموت يااما
بعد ١٠ دقايق جاءت الممرضه حامله الطفلين ع ذراعيها
اتفضلوا .. واد وبنت زي القمر.

اسرع حمزه تجاههم وتأملهم
ركضت الهام بلهفه
واد واحد بس !!.. المهم فينه .. اديهووني
الممرضه : لازم يروحو الحضانه .. عشان سنهم صغير لسه ف السابع .. عن اذنكم
الهام بفزع : رجلي ع رجلك مستحيل اسيب ولد ولدي لحااله
حمزه بلهفه : استني امهم عامله ايه .. طمنيني ؟؟

الممرضه باسف : ادعيلها ربنا يقومها بالسلامه .. بعد اذنك
انتفض قلبه م موضعه .. ورج كيانه بمجرد سماعه لكلماتها
احتضن فريال التي انهارت في البكاء وربت ع كتفها
هتبقي زينه .. وعد متقدرش تستغني عني انا خابر زين
ثم تركها وذهب الي اقرب مسجد
توضأ برعشه وانتفاضه جسد وروح .. وغرق راسه تحت الماء الذي خلطت مع حرارة دموعه المتساقطه
ثم دخل المسجد وهو متبطأ الخطي .. ليصلي ويدعو ربه.

اافرغ حمزه صلاته المختلطه بالدموع والنحيب .. وبعدها لمست جبهته وانفه الارض وبصوته الاجش المختلط بالنحييييب الدموع تنهمر ع وجنتيه
يارب .. عارف اني مقصر في حقك .. وعارف اني بغضبك .. وعارف اني مستهلش واحده زيها.. يارب احفظهالي وعافيها .. انت وحدك اللي حطيت حبها في قلبي متكسرش قلبي يارب .. حمزه الخياط جايلك مذلووول مكسور ضعيف ..  يارب  وافرح قلبه ومتحرمنيش منها ياررب  .. ياااارب
واستمر بالدعاء والتوسل الي ربه طويلاااااا
ثم عاد مجددا الي المستشفي وهو صافي الوجه وهادي النفس
لسه محدش خرج يافريال.

فريال بالم وعياط : بتي بتروح مني ياحمزه
شرع حمزه بالرد عليها ولكنه فوجئى بصوت فتح باب اوضه العمليات وخروج وعد المغيبه ع الوعي منه
ركضوا سريعا للاطمئنان عليها
وقف الدكتور ليطمنهم : هتبقي كويسه ساعتين بس تفوق من البينج .. العمليه مكانتش سهله عليها
فريال اخيرا خدت نفسها وارتاحت
الف حمد وشكر ليك يارب .. بتي هتبقي كويسه ياحمزه صحح .. الحمد لله.

مرت الساعتين ببطء شديد عليهم
الهام مازالت خلف الزجاج تراقب ابن حمزه النائم ولم تلتفت الي بنته نهائيا
يلا ياحبيب ستك قوم .. قوم واكبر اكده وكن راجل زي ابوك .. يتهزلو الف شنب .. حدش هيربيك غيري ياقلب ستك .. اخيرا شوفت خلفك ياحمزه يامانت كريم يارب
دخلت فريال وحمزه ع وعد التي علي وشك الاستيقاظ
اقترب منها وهمس في اذانها بحب
سلامتك ياضي عين حمزه
انسكبت دمعه من عيونها وبصوت خافت وابت تفتح عيونها
اطلع بره ياحمزه.

اقتربت منها فريال
صحيتي ياوعد .. طمنيني عليكي يابتي وفتحي عينك
وعد مازالت مغمضه عيونها
مش طايقه نفسه معايا ياماما خليه يخرج بره بليييييز
نظرت فريال لحمزه بحيره
مشي حمزه انامله بين خصيلات شعرها
وعد انا حمزه حبيبك .. يلا قومي وفتحي عينك اكده
وعد انهارت ف البكاء : اطلع بره ياحمزه .. مش عاوزه اشوفك
فريال بتوسل: معلش يابني اخرج .. تهدا وتعالي كلمها وقت تاني.

استسلم حمزه لطلبها وقام اقترب من الباب فتحه وقفله .. رفض قلبه تركها ومغادرتها .. وقف خلف الستار ليسمعها ويراقبها .. ويملا عيونه منها لانه افتقدها كثيرا
وعد بحزن : مشي ياماما ؟
فريال رات مافعله حمزه وبارتباك : مشي ياوعد يلا قومي ياحبيبتي
وعد بحزن وعياط ومازالت مغمضه عيونها : بس انا لسه شامه ريحته في المكان وحاسه بنفسه
نظرت فريال له ثم اكملت
مشي ي وعد بقولك يلا قومي
اعتدلت في جلستها بتوجع
فين ولادي ياماما
فريال بحب : ف الحضانه ي حبيبتي
وعد وضعت كفها ع بطنها بتوجع
طيب فينهم هو مش المفروض ارضعهم.

فريال : هما هيهتمو بيهم ف الحضانه .. قولي مشيتي ليه جوزك
وعد انسكبت دمعه حاره من عيونها : انا هطلق من حمزه ياماما
وقبل ان تفتح فريال فمها لتجيبها
اندفع حمزه م خلف الستار
انتي اكيد اتخبلتي .. اي الل عتقوليه دا .. طلاق اي وحديت فارغ بتاع ايه.

وعد بنبره توجع والم : كويس انك سمعت عشان مش هكرر كلامي تاني .. وعيب ع فكره لما تظن انك هتضحك عليا وانا مش هعرف نفسك وريحتك في المكان
قرب منها ونكس ع ركبتيه
روقي ياقلبي وهفهمك كل حاجه
وعد بتحاول تستقوي وتخفي وجعها
انتهي ياحمزه .. همشي من هنا ع قصر جدي .. وانت خليك مع ست هانم بتاعتك بدل وجودي كاتم ع نفسكم كده
حمزه بنفاذ صبر : بطلي هوس وارتاحي دلوق
وعد باصرار وتحاول تخفي وجعها : طلقني يااحمزه .. وياريت من غير شوشرة.

وبعدها اطلقت صرخه عاليه
الحقيني يااااماما هتمووووت .. حاااسه نااار ف بطننننيييي الحققييييييييني
دخلت الهام في الوقت دا
ووه ووه عتصرخي ليييه اكده
مازال صريخ وعد مرتفع  فريال احتصنتها
وعد بصراخ : مش قادرة ياماما بطني هتنفجر  .. سكاكين بتقطع جوايا
الهام وهي تجلس بجوارها وبضيق
اهدي يابتي دا شيء طبيعي لاي واحده شايله الرحم زيك.

وقعت الجمله كجمرات نار ع قلبها .. اتصدمت فريال .. عجز لسانها ع النطق .. تبادلا الانظار جمميييعا
جز حمزه سنانه دافثا وجهه بين كفيه متنهدا بوجع
اقترب منها ليضمها .. صرخت ف وجهه
الكلام اللي بتقوله مامتك دا صح .. رحم اي اللي اتشال فهموني
=وعد ابوس اهدي اهدي .. ربنا رزقنا بولد وبنت زي القمر .. الحمد لله رضا
لتشد الهام طرف عباءتها بضيق
جوزك اللي مضي ع الاقرار كانه مش عاوز يخلف منك تاني
حمزه نهرها بقوه : الهام اطلعي بررررا.

الهام زمت شفتيها
طالعه اشقر ع واد ولدي الغالي
لتمسك بطنها وهي تتلوي من الوجع
فريال : حمزه نادي ع الدكتور بسرررعه ييلاااا
ليترفع صوت توجع وعد وصراخاتها المتتاليه.

صوت عياط صغيرها ارتفع
لقاء بتعب : نام بس انا تعبت والله مالك بس يازيزو
لتنظر للرضعه الخاصه به تجدها فرغت
هنزل اعملك حاجه دافيه واجي بس بقي عشان خاطري
دلفت الي اسفل لتجد صوت خارج م الغرفه التي توجد بجوار السلم اشبه بالهمس
بس برافو عليكي لعبتيها صح
جيسي تشعل سيجارتها : ابن الخياط خلاص .. وانتهي الامر.

ساامح بابتسامة انتصار:  تعجبيني اووي
لتطلق صوت ضحكه مرتفعه لتقترب منه : شكلك اباداي بتطير العقل مااا هيك
لتتسع انظار لقاء بذهوول ودهشه
يخربيت قرفكم
سامح ليستجيب لقربها وحركاتها : طب استني نرد الباب دا شكل ليلتنا صبااحي
انسحبت لقاء بهدوووء : يالهوي ياحمزه .. انت ازاي مدخل الناس المقرفه دي بيتنا
اسرعت الخطي تحضر المشروب لاصغيرها وهي تنتفض
يالهوي اعمل وسطهم ايه اعوان ابليس دول لوحدي .. استرها ياارب .. هي حصلت جاايين تخربوا بين حمزه ومراته ياولاد ال... .. وكمان نجااسه في بيتنا يخربيتكم.

لتخذ حقنه مهدأه ويأن جسدها وتنهمر دموعها المتساقطه كالشلالات ع وجنتيها
ط طل طلقني يا ح حمزززه
لتخلد في سبات عميق
الدكتور : ياريت بلاش اي حاجه تعصبها وماكانش ينفع انكم تقولولها بموضوع شيل الرحم دا
ساد الصمت بينهم ليكمل الطبيب حديثه
وجودكم ملهووش لازمه اتفضلوا هي هتفضل نايمه لحد الصبح
حمزه بعناد : لا انا هقعد جااارها اهنه
فريال بعياط : وانا مش هسيب بتي.

الدكتور بنفاذ صبر للممرضه : اتصرفي معاهم .. سبوها ترتاح ياجماعه
مره وقت طويل تعجز فيه الممرضه عن اقناع حمزه بالمغادره
تعلم فريال جيدا مدي عشقه لها وعناده استسلمت للامر الواقع وغادرت الغرفه
نائمه كالملاك تاخذ نفسها بهدوء .. من حين لاخر تتساقط دموعها بغزار وتاره اخري تمتنع
لينحني ع كفها ويحاصره بكفيه ودموعه تنهمر بغزاره
سامحيني ياوعد .. انا اسف .. انا السبب ف كل دا .. بس انا غصب عني والله ..

ليضع قبلات متتاليه ع كفها بضعف وشهيق بكاؤه
انا هحكيلك اهو انا عارف ان سميره وولادها جاايين ينصبوا عليا بس انا كاشف حقيقتهم .. لحد مااتاكد سامح اخوي ولا لا .. وجيسي والله كانت غلطه زمان وندمان عليها ياعمري .. دي شغل .. مش انتي بنفسك قوليلي ارجع شغلك تاني ياحمزه عاوزه اشوفك ظابط يااحمزه ..حمزه سمع كلامك وهيوقعهم ف شر اعمالهم ... فوقي بقي وسامحيني انا اسف .. يلا ياوعد تقسيش ع حمزه حبيبك ونبض قلبك ..
ليخلد ف نوم عميق ع كفها  باستسلام وحب.

انتهت ليله صعبه ع الجميع .. صباح يووم جديد
تدخل الممرضه تجده متسغرقا ف نومه ع كفها
لتقترب منه : حمزه بيه حمزه بيه اصحي
ليقوم منتفض الجسد مرددا باسمها : وعد وعد
الممرضه : هغيرلها المحاليل .. اهدي محصلش حااجه
لتفيق وعد اخر بعد 8 ساعات نوم
ولادي فين .. عاوزه اشوف ولادي
يقترب منها بحب : هروح اجيبهملك
لتدير وجهها ف الاتجاه المقابل رافضه النظر اليه
تركها  وغادر.

الممرضه : طول الليل سهران جمبك ماسابكيش لحظه .. شكلو بيحبك اوي
وعد بضيق : كتر خيره
ذهب ليحضر صغاره يجد الهام جالسه امام الغرفه
قاعده ليه اهنه مروحتيش ليه مع فريال
الهام : ابدا واسيب ولدك لمين لشويه ممرضات
لتخرج الممرضه من غرفه الحضانه
استاذ حمزه بتنك ضعيفه جدا وحالتها صعبه ولازم ترضع من امها.

لتنهض الهام بقوه : خليها تموت عاوزينهااش .. هاتيلي الواد يرضع سرسوب امه خليه يعفي اكده ويطلع وتك زي ابوه
القي نظره عليها بنفاذ صبر وذهب مع الممرضه يحضر صغاره
شعور مختلف يتحرك بداخله .. يشعر بتاخر خطواته للخلف مع انه يسير ف اتجاهه اليهم .. انتفاضه قلب ليقترب من ابنته يتأمل ملامحها بحب ويسرح فيها طويلا ثم يبتسم.

وادي كسره ضلع تاني .. شكلها جات اللي هتقاسم حبي ليكي ياوعد
ليمد كفه بحنيه ورفق ويحملها وويضمها الي صدره ثم يميل ع راسها ليقبلها بحب
ليوجه كلامه للممرضه : هاتي الواد ع يدي التانيه
ليخرج بيهم حاملهم بين يديه يتاملهم بحب وفرحه
قائلا ف نفسه : وانا اللي كنت فاكر اني فرحت قبل كده .. طلعتو انتو الفرحه الحقيقيه ياولاد الكلب
لتقترب منه الهام : هات الواد الحيله .. اديه لسته تشيله بين يدها ياحمزه
ليعطيها صغيره وتتقدم ف الخطي امامه.

مازال يسير بخطوات متبطئه يتحدث مع طفلته الصغيره ذات السبعه اشهر
عشق .. واخيرا جيتي ياعشق .. بتي وفلذه كبدي وعشقي التاني .. تعرفي اني كنت بتمناكي من زمان .. والحمد لله ربنا كتبهالي .. اجمل جميلات النجع .. تؤتؤتؤؤ نجع مين اجمل جميلات العالم .. هتكوني اميره ابووكي هربيكي بيدي ياتاني ضلع اتكسر جوا قلب حمزه ..
لتصل الهام الغرفه :يلا قومي رضعي حفيدي لحد مايشبع
لينتفض جسدها بفرحه .. خليط مابين دموع الفرحه والوجع.

شعور مختلف تعجز الحروف عن وصفه .. لتحمله بين يديه تتامل ملامحه وتضمه لصدرها لترضعه بحب ودفء
يقال ان الفرحه شئ معنوي لا يلمس ولكنه اول مره تعترف بكيان الفرحه وكونه شئ مادي يسحب منها ليغذي ضناها
اترفعت انفاسها فرحه وحب وهي تقبل جبهة صغيرها
ليدخل حمزه حاملا ابنته بين كفيه وينظر لها بحب لينسي الاثنين زعلهم وحزنهم وآلامهم
يقترب منها ويجلس بجوارها
شوفتي ولادنا حلوين كيف ياوعد
لتنظر له بعيون لامعه وتبتسم
انهت من ارضاع صغيرها.

هات ياحمزه هات البنت ارضعها
لتقطعها الهام : ترضعيها اي !!! شبعي الواد الاول وغذيه مليح
تجاهل حمزه تصرفاها واخذ صغيرها واعطاها ابنتها
لتشعر بشعور مختلف تماما عن لمسها لصغيرها ويزداد ضربات قلبها
الهام : هتسميهم اي ياحمزه
لينظر لوعد بحب ويمسك كفها
كنت عارف انهم واد وبت وعشان كده كنت مختار اسمائهم ..

(عاصم وعشق )حمزه عاصم الخيااط
لتهتف الهام بفرح : ينصر دينك ياولدي .. ارفع اسم ابووك كنت متوكده انك هتسميه عاصم .. بص هروووح اخليهم يدبووحوا ويوكلوا اهل البلد كلها لمده اسبووووع .. تؤتؤ اسبووع اي شهههرر كامل وكل البلد كلها علينا
لتتركهم وتغادر
لينظر لها بحب :  عاجبوكي اسماء ولادنا
لتنظر له وتبتسم ثم تعاود النظر لصغيرتها التي تعطيها بريق الفرحه والحب.

ليتقرب منها ويجلس بجوارها ويحاوطها بذراعه
وينحني ع ثديها ويطبع قبلته
انا اسف ياوعد .. هحكيلك كل حاجه بس اهدي كده والله وهفهمك اللي حصل وبيحصل .. بس بلاش معانده ونشفان راس وحديت فارغ
فتح شفتيه ليتحدث لتفاجئه بسبابتها ع فمه
انا واثقه فيك وف حبك ياحمزه .. مش عاوزه اسمع حاجه وانسي الكلام اللي قولته امبارح اعصابي كانت تعبانه من اللي حصل .. انا متاكده انك عملت الصح ومكنش ف ايدك حاجه .. انا نسيت كل حاجه بمجرد ماشوفت ولادنا .. عشق وعاصم ياحمزه.

لتنهد بانفراج هم ويطبع قبله طويله ع جبهتها
ثم يتأملا تطفلتهم وهي ترضع
حمزه بقهر : اهو جيه اللي هيشاركني فيكي ياست وعد
لتبتسم وعد : انت الاصل ياابو عاصم
ادخلت الكلمه السرور ع قلبه
وانتي النفس بتاعنا ياام عاصم
لتبتلع ريقها : بس ليا شرط
حمزه بقلق : شرط !! خير ياوعد
وعد : مش هروح معاك البيت ياحمزه .. هروح ع بيت جدي.

حمزه باستغراب : ازززاي يعني كييف اللي عتحكيه دا
وعد ابتسمت : اسمعني بس .. انا كده هكون مرتاحه اكتر .. خلص البيت من الارف اللي فيه ياحمزه عشان وعد ترجع .. بس دا مايمنعش اني هستناك كل ليله انام ف حضنك انا وولادنا
حمزه بانفعال : انتي شكلك اتجننتي .. عاوزه تربي العيال بعيد عن بيت ابوهم ياوعد .. حد داسلك ع طرف ف البيت
بهدوء : اهدي ممكن
حمزه بانفعال: اهدي مين .. ابن عمك خرج من السجن واختفي وياعالم ناوي ع ايه .. دا او اطول احفرلكم بيت جوه قلبي واخبيكم هعملها
وعد لتهدأ من انفعاله طبعت قبله ع وجنته.

ممكن تهدي بقي .. انا كده هكون مرتاحه اكتر .. ودا وضع مؤقت تكون اتصرفت فالناس اللي فالبيت دول .. دا شغلك وانا ماليش حق اني ادخل فيه .. ولو ع الل حصل امبارح انا نسيته خالص .. وانت اكيد مش هتسيبنا
لتمسك كفه بتوسل : حمزه لو بتحب وعد متسمحش لواحده تلمس حاجه ملكي .. عشان كل شعره في جسمك ملك وعد مش ملك حد تاني .. ودي الحاجه الوحيد اللي مش هغفرها لو اتكررت ياابن الخياط ..

هدأ من سحر كلماتها : حمد لله ع سلامتك ياوعد .. اللي يريحك انا هعمله بس هقعد معاكي
اتت فريال بعد ساعتين من مناقشتهم  لتقطع سكونهم وتأملهم لصغارهم بحب وهيام
=واهي فريال جات عشان الحق اتصرف فالناس اللي ف البيت
فريال حامله الطعام بين يديها
يلا ياوعد كلي الاكل دا بعتتهولك الهام ...

ليفتح حمزه الاكياس بفضول : وروني الهام بتاعه ايه
فريال : بتقول مغلي وعصيده .. معرفش عملتهم ازاي غير انها حطت سمن بلدي كتير وعسل وبتقول دول عشان يقوي الواد وامر تاكليهم كلهم
لتذوق وعد طعمهم وتنظر لحمزه باشمئزاز
هز حمزه كتفيه : دي اوامر الهام ماليش ادخل فيها .. فوتكم بعافيه ...
وعد بلهفه : هتتاخر !!
حمزه : ساعتين وراجع طوالي .. كلي كل الاكل دا مش ناقصين ردح الهام
فريال باستغراب : هو دا اللي طلقني ياحمزه
حمزه يجز ع سنانه : خليكي محضر خير يااافريال عااااد.. خلي بالك منها ع بال ماارجع.

وصل القصر لترد بداخل اخته الروح راكضه ناحيته وتسحبه من كفه
حمزه حمزه حمزه كوويس انك جيييت .. تعالي تعالي عاوزاك
حمزه باستغراب : اتجننتي يااك مالك
دلفوا الي غرفة المكتب
بص هما كلمتين ملهمش تالت .. تعرف تسرب الكلاب الضاله اللي بره دوول والا هولعلك فيهم انا وياانا ياهما
لينفجر حمزه ف الضحك : ايه بس حصل اييييه فهميني .. عشان دي بردو نفس مشكله وعد
فركت لقاء كفيها : بص انا دلوق هحكي لحمزه اخوي العاقل المتفااهم .. تهدي كده وتسمع للاخر عشان تتصرف صح وبلاش العرق الصعيدي بتاعك يطق ويبوظ كل حاجه.

حمزه جلس ع الاريكه ووضع رجل ع رجل
وادي قااعده احكي يااام حمزه
لقاء :يرضيك ياخوي بيت ابوك يتلوث وتحصل فيه حاجات تغضب ربنا
حمزه باستغراب : حاشه لله .. ليه اكده حوصل ايه
لقاء : الزفت سامح طول الليل نايم ف اوضه المايعه اللي ماتتسمي دي
لم يبال حمزه اي اهتمام لحديثها
مش لسه قايله عليهم كلاب ضاله .. مستنيه اي م شويه كلاب .. دا امر طبيعي
لقاء باستغراب : يعني انت كنت عارف.

حمزه بثقه : والله يالقاء هما الاغبيه ومصممين يكشفوا نفسهم قدامي ..بس متقلقيش حسابهم زاد قوي معاااي .. وهفوقلهم
لقاء بتردد : وحاجه تاني .. اللي اسموا سامح دا مستحيل يهرب بعملته عشان شكلو قليل تربيه وعاوز يتربي فعلااا
حمزه بفضول : عمل ايه يالقاء هو ضايقك
لقاء بتستقوي
بص بالمختصر كده اتهجم ع وعد اكتر من مره وكمان دخل اوضتها وكان بيهددها بحياتك عشان كده هي خافت تقولك ياحمزه ..

( لتتردد ف الكلام وبفزع )  انت عينيك حمرت اكده ليه يااخوي اهدي احب ع يدك وبلاش تضيع نفسك عشان كلب زي دا
ليقترب من البندقيه العالقه ع الحائط
هصفيه دلوق .. هي حصلت يتطاول ع مرتي
لقاء صرخت لتعيق طريقه : هااات دي واهدي والنبي .. سوقت عليك النبي ياخوي كلب مايستاهلش .. فكر بهدووء اكده كيف تجيب حق مرتك من غير ماتودي نفسك ف داهيه ...لكن بلاش دم عيالك عاوزينك يااحبيبي.

سميره بتتمشي ف اوضتها والنيران تشتعل من عيونها
وادي الهانم ولدت وجابتله تؤام .. كل مخططنا باظ
منه بخبث : ماباظش ولا حاجه يااماما بالعكس اللي حصل ف صالحنا
سميره باستفهام :قصدك ايه
منه بثقه : مش وعد شالت الرحم .. يبقي لعبتنا بقي نعمه تدحلب لالهام مع كلمتين حلوين تبقي هي اللي ع الحجر .. هتحلو ف نظر الهام هتجوزها لولدها عشان عاوزه عزززوه وبس
نعمه بتفكير: يابت اللعيبه .. فكره جهنميه.

في سوق الخضار تسير صفاء مع صديقتها مني
صفاء بضيق : ياختي انا مش عارفه فرحنين بعيالها اكده ليه وهما اصلا ولاد حرام
مني تنقي الخضار وبتضحك : يابت اهدي نارك دي هتحرقك قريب.

صفاء تمسك خياره تاكلها : اه يانااري متغااظه منها قوي اللي ماتتسمي وعد دي .. دحلابه لفت ولد الخياط تحت جناحها وبقي عبدها مش بيقولها غير شبااك لباااك
مني بتحاول تستفزها : بطلي هبل عشان البلد كلها عارفه بقصه عشق ولد الخياط وبت الابراهيمي فااتبطي بقي
ليكملا سيرا حتي اخر السوق فتنشغل مني بشراء باقي الخضروات
وفجاه ظهور شخص ملثم يكتم انفاسه صفاء بقماشه مخدره ويسحبها دون ان احد يراه ويضعها في سيارته ويختفي بها عن الانظار...
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني عشر

وصلت السياره الي مكان مهجور .. ليسكب ع وجهها بقسوه زجاجه الميااه
لتنهض بشهقه وفزع
انت مين وعاوز مني ايييه
ليبتسم ويزيل غطاء وجهه : انا عاوز اساعدك وانتي كمان هتساعديني
صفاء تتراجع للخلف : انت عاوز مني ايه ياجدع انت .. انا ممكن اصرخ والم عليك الخلق كلهم
رامي بثقه وهو يعقد ساعديه : صرخي .. اقولك استني اصرخ معااكي يمكن حد يسمعني
لتشع انظارها ف المكان بخوف وقلق لتجده اشبه بالمهجور.

طب انت عاوز مني ايه
رامي بنظره خبيثه وهو يضع كفه ع وجنتها : ايوة كده خلينا نتفق
صفاء زاحت يده بعيدا بقوه : انجزززززي ..
رامي يقهقهه بصوت عالي ويفتح كفها ويضع فيه مبلغ مالي
بصي دي فلوس وكل ماتشتغلي احسن فلوسك هتبقي اكتر
لتجيبه بتردد : والمقابل هيكون ايه ؟؟

رامي : تنقليلي اخبار حمزه الخياط بالحرف .. لو حصلت تقوليلي عيفطر ايه فهماااني!!
صفاء ابتلعت ريقها محاوله استجماع صورته
انا عرفتك انت اللي كنت ف فرح قمر .. ايوه انت ابن الابراهيمي .. صووح
رامي : الله يفتح عليكي .. صوح
ليكمل تمثليته
شوفي يااصفاء انتي بنت حلال وقلبك صافي زي اسمك بالظبط .. وبصراحه مترضيش الاذيه لواحد زي حمزه بيه .. وواحده زي وعد بت عمي ددي نجسه وبطاله دي عايشه حياتها كلها مع الاجانب .. وانتي ف ايدك تنقذي حمزه من سحرها .. قولتي اي موافقه تساعديني.

ساد الصمت لبرهه
انا هساعدك .. عشان انا متوكده من كلامك دي زين لاني شوفتها بعيني عتبوس  الواد البحري ف المطبخ وحمزه بيه رجل امير ولازمن يعرف حقيقتها
رامي بفرحه : ينصر دينك هو دا الكلام .. انا من اول ماسمعتك بتحكي مع صحبتك دي قولت هي دي الل هتساعدني نظهروا الحق.

نفذ صبر مني من البحث عنها حتي ظنت انها غادرت السوق وراء اوهامها .. انهت عملها وعاادت الي القصر
مازالت لقاء تهدا من روع حمزه
ابوووس يدك عاد نشفت ريقي وكسرت جسمي ميته قدك انا .. اعقل اعقل عشان تكشفهم صح .. فين شغل الظابط عاااد
حمزه بانفعال : دا عااار وشرف انتي اتهوستي ياااك.

لقاء بصراخ نفذذ صبرها : منا عاارفه انه يستاهل قطع رقبته كماان بس كله بالعقل .. انا مش عقولك سيبه .. بس كله بالعقل ... عشان خاطر عيالك ياقلب اختك
لتحتضنه لقاء بحب وترتب ع كتفه : ربنا يخليهملك ويتربوا ف عزك عااد .. متخليش النار تعمي عيونك .. وحمد لله ع سلامة مرتك قبل كل شئ يااحمزه
رتب ع كتف اخته وابتلع ريقه : الله يسلمك.

لتنظر له نظره توسل : يعني خلاااص !! اتراجعت
تركها حمزه وغادر ليجد سامح امامه مبتسما
ضم قبض يده بقوه واحمر وجهه وبرزت عروق عنقه من العصبيه
حمد لله ع سلامه وعد ياحمزه
جز حمزه ع سنانه
لتركض لقاء امامه : الله يسلمك ياسامح شالله تعيش .. يلا ياحمزه مش قولت عندك مشاورير كتير
لتخرج نعمه حامله صنيه الفطار.

حمزه خد افطر تلاقيك ع لحم بطنك من امبارح
لقاء  وضعت كفها فوق راسها بنفاذ صبر : ياااااااختتتتتتتي وهي ناقصااكي
تركها حمزه وغادر دون ان يجيبها ذاهبا الي مكان جيسي
ليمسكها من معصمها بقوووه
خدي هنه وقوليلي ردو ولا لسه ف سنتهم الطين دي
جيسي اؤمت بالموافقه : اه وبيقولو الاثر هيتهرب من نفق تحت  الارض ف سينا.

حمزه باستغراب : كييف يعني نفق تحت االارض
جيسي : هما قالوا هيك .. او ف طريقه تانيه
حمزه بفضول : ايه هي
جيسي : عن طريق السودان في انفاق بين مصر والسودان من خلالها هيتم تهريب الاثر وفالسودان سهل اننا نهربه من المينا او المطار من غير ماحد يحس
حمزه قضب حاجبيه : مافيش حاجه هتطلع الا اما اشوف كبيركم بنفسي  وانا هضمنك منين انتي وشويه عيال
جيسي بشك : يعني ايه ؟؟

حمزه بنفاذ  صبر:  اللي سمعتيه .. وفلوسي توصلني ع داير مليم والا مافيش ولا قطعه هتطلع
جيسي بعصبيه : كييف يعني وهي دي اول مره مسيو حمزه
حمزه بنرفزه :لا مش اول مره .. بس دي مقبره كامله عارفه يعني اي .. يعني مش حتي ولا اتنين .. ولو الرد موصلش لبكره الصبح هتصرف فالبضاعه بطريقتي .. اه حاجه تانيه وخليكي فااكره انك متعاقبتيش ع غلطه امبارح .. سلام
ليتركها تضرب اخماس ف اسداس من القلق لتعاود اتصالاتها
حمزه الخياط غبي ومو سهل بالمره .. وشكلو بيلعب ع المشكوف
=عاوز ايه؟!

عاوز يتعاقد مع كبيرنا
=اعتبريه حصل .. وحددي المعاد والمكان
لتجيبه بنفاذ صبر
انت اتجننت عاوز تكشف السر قدامه
ليرد عليها بثقه
=حمزه مننا وعلينا وانسي انه يكون تبع الشرطه والهبل دا .. كلها مصالح ياجاسمين
لتقفل الخط متأففه : ياربي شنو ها باللي بيحصل فينا .. الطف ياالله.

دلف الي القصر بصوت عالي اجش
ياااالهااااااااااااااااااااااااام
راكضه لتجيبه : خير خير يابو الواد ماالك ؟؟؟!! عتصرخ ليه
في ذلك الوقت دخلت صفاء القصر
ليكمل حمزه حديثه
عاوزك تبعتي كام بت اكده ينضفوا قصر الابراهيمي فهماااني
الهام بخضه : لييه ياولدي حوصل ايه ؟

حمزه بنرفزه : تنفذي اللي قولته مش عاوز حديت كتير
ليتركها وينصرف من امامها وهو بداخله بركان شر ع وشك الانفجار
يريد الامساك بروح ساامح ليخرجها بيده
ركب عربيته متوجها لمكان سكينته وطمْنينته
وصل المستشفي وجدها تتامل صغارها
حمزه بعصبيه : نادي ع الممرضه تاخد العيال واطلعي برا يا فريال
فزعت وعد لنبرته واسلوبه
حصل ايه مالك ياحمزه.

لينهرهم  بقوة : مسمعتوش قولت ايه .. عاوز اقعد مع بتك لوحدنا
انتفض جسد فريال وانحنت ع الطفلين وحملتهم لتعطيهم للممرضه وقفلت الباب عليهم
تحركت وعد من مكانها شعرت بالالم وبتنفس بصعوبه
اااه ... مالك بس ياحمزه حصل ايه
يسير ف الغرفه ذاهبا وايابا وهو صامتا متوعدا
وعد بنفاذ صبر متقلقنيش عليك  ... ماللك
حمزه بنرفزه : انتي ازززاي كلب زي دا يحاول بس يمسك حتي بكلمه ومتقوليليش
وعد ارتبكت : مين قالك !!

حمزه بعصبيه وهو متعجب من سؤالها
لا وكمان كنتي عاوزه تخبي عليا .. هو دا الل شاغلك
اعتدلت ف جلستها بصوت داافي
حمزه تعالي .. اقعد قصادي هنا
ليقف متعجبا من طلبها وهدووئها
لتؤم له براسها مجددا : تعالي  ..
ليجلس امامها باستغراب
لتبادله بنظره لامعه وابتسامه صافيه وتفتح ذراعيها بحب
تعالي ف حضني ياحمزه
لينظر اليها بتفكير.

=هاا يلا حضن وعد موحشككش ولا ايه .. اهجر كل الاماكن واسكني لدقايق ممكن..
اقترب منها برفق واستند براسه ع كتفها
رتبت علي ظهره بحب وبالكف الاخر ممرره اناملها ع عنقه وشعره
مردده بهمس
معاك ان الحيوان دا حاول يضايقني .. عيشني ايام سوده وانا هموت من الرعب والخوف ... بس كنت خايفه عليك ياحمزه لانه هددني بيك ..
انتفض بذعر ف احضانها.

سيبني اكمل للاخر .. عارفه انك زعلان مني عشان مقولتلكش ..بس كنت خايفه عليك احسن تودي نفسك ف داهيه عشانه .. ولما طلبت منك تخرجهم من البيت فعلا مكنتش حابه ارجع وهما فيه .. اوعدني ياحمزه انك متتصرفش بتهور عشان خاطر ولادنا محتاجينك .. اوعدني
ليبتعد عنها قليلا ويجز ف اسنانه : هشرب من دمه
لتتشبث بكفه : طيب ممكن تنساه خالص اليومين دول عشان نلحق نفرح بولادنا ياحمزه .. ممكن عشاني انا .. سيبه لناره تحرقه لحد ماتجيلك فرصه وتنتقم منه بس بلاش دم عشان خاطري.

هدا حمزه قليلا وبداخله يتوعد لسامح
وعد وضعت اناملها ع شفتيه
بكل هدوء بقي وعد عاوز تشوف ابتسامتك حالا
ليرفع كفها لمستواه ويقبله بحب
تعرفي اني خايف اوي
-ليه يا نور عيني
بيقولوا ان من يحب حبا قويا يعاقب عقابا شديدا ..خايف يكون العقاب فقدانك .. دا ارهب وافجع عقاب ممكن اخاف منه في حياتي
وضعت كفها ع وجنته : وعد جمبك ومش هتسيبك

* مرت 5 ايام حمزه بيخطط ازاي هيوقع جيسي واللي تبعها ومين وراهم وازاي هيهربوا الاثر من مصر
* وف نفس الوقت نعمه كانت شايله الهام في ضي عينها رايحه جاايه اؤمرني ياعمتي لحد مابقتش شايفه غيرها
* سميره خلاص اخدت القرار وعرفت هي ناويه ع ايه بالظبط
* سامح هو وجيسي بقيوا صحاب اووي وووووو وانتو عارفين الباقي
* صفاء كانت بتنقل كل اخبار حمزه لرامي وع المقابل رامي كان بيستعد لمواجهه ابن الخياط بكل شغف
* سميه مازالت محبووووسه ف اسره كجاريه عنده
* وعد حالتها بقيت احسن وحاولت تشغل حمزه بشتي الطرق عشان مايوديش نفسه ف داهيه مع سامح .. لكن كان غيرها اشطر ههههه مش حمزه الخياط اللي يسكت ع عرضه
* حمزه بقي كانت مؤامرات وفيران بتلعب ف دماغه عارف بالظبط الدبان الازرق شايل عياله فييين
بس صابر عشان مايبوظش فرحته بولاده ومراته

واقف امام شرفه القصر الضخم .. قصر الابراهيمي
لتقترب منه وتضع كفها الرقيق ع كتفه بابتسامه عريضه
سرحان في ايه بقي
ليسمك كفها ويقبله ثم يحدق النظر ف عيونها ونظره اخري للسماء
=شايفه الشمس المنوره الكون كله دي
*اه مالها
= بالرغم م كده بس محدش يقدر ينور قلبي غيرك
تسللت الفرحه والبهجه بداخلها
عارف البصه في عيونك عامله زي مية النيل بالظبط
ليجذبها امامه ويضمها من الخلف
= ازاي بقي يافنانه
لتضع كفها ع كفيه
ميته بتروي وفي نفس الوقت تقيله وبتسحب لتحت تحت اوي لحد ماتغرق
-ووعد بقي غرقت ولا ارتوت
لتدور بجسدها
وعد استوطنت .. وطوت العالم كله بمجرد ما اميل براسي كده ع كفتك ..

ليتقطع صوتها مختلطا بنبره بكاء : حتي ولو فكرت تتجوز ياحمزه عشان تخلف تاني .. ودا حقك .. هابقي انانيه لو منعتك
ليقطع كلامها بقبله خاطفه
اااشش اششش اتجنيتي انتي يااك جواز اي اللي عتحكي عنه .. وانتي شوفتي ميت بيحييا تاني للحياه .. وانا موتت فيكي تفتكري  ممكن القي حياة تاني من غيرك !!
العيال رزق .. واحنا ربنا بعتلنا احلي رزق عاصم وعشق دا كرم ورضا من ربنا وحتي لو مجوش ياوعد عمري مااهفكر اسيبك عشان عيل .. دول زينه الحياه تفتكري هسيب كنز ف يدي واجري ادور ع زينه.

ليسود الصمت لبره ليمسك ذقنه برفق محذرا
مش عاوز تخاريف واوهام ملهااش وجود من الاصل .. بس احنا نقدر نربي دول ياستي .. فهمااني
لتتوه فيه عشقا : غلبت قلبي معاك ياابن الخيااط
=دانتي اللي جننتي ابن الخياط حتي العادي فيكي  مخلتف ياوعد
*وانت ستظل استثنائي الوحيد ياحمزه لو هتمني عمر تاني يبقي عشان احبك فيه بردو .. وبعدين ولادناا وحشوني تعالي نروح الحضانه نشووفهم
=يلا عشان الهام مستنياااكي ف البيت عشان الاسبوع وحالفه ماهو معمول غير ف القصر
وعد بخوف : بس ..

حمزه : تقلقيش همسك اعصابي لحد مايجي وقته .. وبعدين انا حاسبها زين .. هتعرفي اكتر مني ولا ايه
لتطرق احدي الخدم الباب
تفتح وعد : اتفضلي يامني ف ايه
مني : الظرف دا جيه لحمزه بيه
اقترب منها حمزه ويقضب حاجبيه
امسكت مابداخله ليعلو شهيقها
دا نفس الجوابات اللي كانت تجيلك .. المره دي لازم تبلغ يااحمزه .. دا واحد كاتبلك بالدم وبيباركلك ع عيالك .. كله الا عيالي ياااحمزه
اؤم بالموافقه : حااضر ياوعد حاااضر .. تعالي نجيبهم عشان ماينفعش يقعدوا اكتر من اكده فالحضانه
وعد بلهفه : انت مش معين حراسه عليهم !!
حمزه : اه بس بردو عشان قلبي يرتاااح يلااا

في اعلي قمم الجبال
رامي : هااا ياشيخ صبري الجواب وصل لابن الخياط
صبري : وصل وشكله هيتجن
رامي : هو ممكن يبلغ
صبري بثقه : مايبلغ .. اتاكد اننا هنجيبه
رامي رفع حاجبه : وانا حاطط خطه متخرش الميه
نجوي بلهفه : خير ياابني قوول ناووي ع ايييييييييييييه
رامي بابتسامه عريضه
لما يجي وقتها يااما
نجوي تقبل راسه : يجعلك منصور ي ولدي
رامي : سبوه بس يتهمني شووويه مع المحروووسه وعياله.

وصل المستشفي في اقصي وقت وكإن قلبه رج من مكانه لمجرد تخيله ان يصيب اولاده مكروها
ركضوا للداخل باقصي سرعه
ليتنهد بارتيااح بمجرد رؤيتهم خالدين ف نووم عميق
حمزه للحارس : حد هوب من اهنه ؟
الحارس : لا يابيه الممرضه بس اللي معينها الدكتور ودكتوره الاطفال  ممنوع حد يقرب غيرهم
تاتي الدكتوره :سلام عليكم
-=وعليكم السلام
- طمنيني ولادي بخير ؟؟

لتبتسم الدكتوره : ف افضل حال .. وممكن يخرجوا عادي
=طيب ممكن حد من الممرضات يجهزهم عشان ناخدهم
بعد مرور الوقت
خرجا سويا مع صغارهم وتسود بينهم الفه وحب حتي الاعمي يراه
- ع فين ياحمزه
ليدور سيارته : ع قصر جدك .. عشان لسه مجهزتش اوضتنا لاستقبال  الضيوف الحلوين بتوعنا
لتبتسم : ربنا مايحرمنا من بعض ويفضلوا منورين حياتنا دايما.

سامح مع جيسي يخرج الدخان من اذانه
جيسي بلا اهتمام : وانت شو معصبك هييك
سامح : يعني اي مسافره بكره .. احنا لسه مخلصناش اتفاقنا
جيسي : شغلي مع حمزه خلص .. وجودي ما اله لازمه
سامح : طيب وخططنا وازاي هصورك مع ابن الخياط عشان اقنع وعد وتكون ليا.

جيسي بلا اهتمام : مابيهمني هااد مشكلتك .. ويكون بعلمك انا مالي دخل فيك
سامح ليسمكها من معصمها : انتي اتجننتي ياارووح اممك
جيسي : بص عشان ماتقول علي خاينه انا بساعدك هعطيك اوراق تخفي حمزه ورا الشمس .. وانت حر بس انا ماتجيب سيرتي ع لسانك فاهمني .. واعتبرها هديه مني ع اجمل يومين قضناهم سوا .. قولت شوو
جيسي بخبث : ورق تهريب اخر شحنه اثار اعتبره معك
ليغوص سامح في تفيكره لمخطط جديد : تمام فييينه .. هاتيه.

نعمه بخبث : هو حمزه بطل يجي هنا ليه ياعمتي
الهام : قاعد جار مراته
نعمه : والله انا معارفه اي الحكم دا .. ازاي يعني يطاوعها ويسكن معها ف بيت جدها
الهام : ع جثتي واد ولدي يتربي بعيد عن عز جده وابوه .. بس هو متحجج بتوضيب اوضته فووق .. لما اشوف اخرته محدش هيصدرله غيري
نعمه بفضول: عمتي هو انتي مش ناويه تجمعي عروسه لحمزه .. يعني عشان مراته تخلف وكده يعني.

الهام: اكيد هيتجوز .. اومال هيقضي حياته مع ارض بور ماعتطرحش يابتي يااك
نعمه بفرح قبلتها : والله دا عين العقل يااعمتي هو دا الكلام
نظرت لها الهام بخبث : مممممممممم وانتي فرحانه اكده لييه ؟؟
نعمه بارتباك : مممممم كلك نظر ياعمتي .. عن اذنك.

وصلت سميره قسم الشرطه
عاوزه اعمل بلاغ يابني
العسكري :ف مين
سميره تخرج اوراق من شنطتها : في حمزه الخياط .. والاوراق اهي
مردده ف سررها : وبكده خلصت منك يااابن الخيااااط
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثالث عشر

قبل ان ينهي هاتفه التليفوني هو مبتسم
لالالا اعملهولها ودلعوها اخر دلع كمان
لتنظر اليه بدهشه
في ايه ؟!
يقود سيارته  لداخل القصر
ابدا ياستي سميره هانم راحه تبلغ عني .. كده ظبطت اوي
وعد بعدم فهم : مش فااهمه .. تبلغ عنك ازاي يعني !!
وقف امام باب القصر بالسياره
كبري راسك عااد
بنبره آمره
حمزه ممكن تبطل العشوائيه اللي انت فيها دي احنا معاانا دلوقتي ولاد عاوزين نربيهم.

حمزه قبل اناملها بحب
طيب سيبك من الحديت دا ممكن .. ونفرح شويه مالك اكده بقيتي زي الحريم القراره
وعد بانيهار ونفاذ صبر وهي تلوح بكفيها
عشان تعبت .. غيمه شر بتحاوطنا كلنا وياعالم عواقبها هتكون  ايه
حمزه دفث راسها داخل صدره والقي نظره ع اولاده فالخلف وه  يقبل راسها
اهدي ياوعد كله هيبقي تمام اهددي

كانت تعد لسبوع صغار ابنها ع اتم وجه تعبئه اكياس الفشار وغيرها من مستلزمات السابع
لقاء ممازحه : الله الله ياست الهام .. اشمعنا يعني تعملي كل دا لولاد حمزه وولدي انا لا
الهام منشغله بفانوس الفشار : ولدك يعملولوا ناسه .. مالنا احنا بيه
لقاء تصطنع الزعل : كده ياالهام طايب طاايب خليكي فاكراها.

الهام بخبث : ياختي مش مهم انا افتكر .. شكلك انتي اللي نسيتي جوزك مع بنات بحري وعجبتك القعده اهنه .. اتعلمي من مراة اخوكي ومحنها عتفارقش ولدي ساعه  .. وانت ليكي شهر قاعده اهنه ولا كانك مجوزه
لقاء ضحكت بصوت عالي وضرب كف ع الاخر
اكده زهقتي مني!! .. ماشي ماشي .. عموما بردو قاعده ع قلبك وجوزي خلاص هينقل شغله ع هنا ومش هنسيبلك البيت واصل
الهام بلا اهتمام : ياختي واحنا جوزناكي عشان تقعدي ع قلبنا .. مطروده واسمعو ده.

لم تجد لقاء اي فائده من الحديث معها تركتها ورحلت
هروح اشوف ولدي انا بقي
اتي المساء كان جالسا معاها بتأمل صغارهم
طرقت فريال الباب
يلا ياحمزه انت ووعد انا جهزت الاكل تحت
حمزه : الله الله كمان حماتي عامله لينا الوكل بيدها
فريال قبل ماغادرتها : وانا عندي اغلي منكم بردو .. قولت للشغالين يغرفوا ع بال ماتنزلو يلا
لتنتهي من رضاعه ابنتها وتضعها بجوار اخيها وتبتسم.

شكلهم حلو اوي ياااحمزه شايف بيتسم ازاي هو ونايم
حمزه يتامل ثلاثتهم بحب وود ثم يمرر انامله ع شعرها المسندل وراء ظهرها
لمعه عيونك حلوة اووي ياوعد .. بترد فيا الروح
*طول ماانت معاايا انا اسعد واحده ف الدنيا
ليقترب رويدا رويدا من شفتيها بغرام وحب
وانا اوعدك طول ماانا جمبك هرسم ع وشك الابتسامه دي اللي بتضفي جوايا مليون حزن.

لتطبق شفتيها ع شفتيه وتعانقه بحب ولهفه
لتقطع التحاامهم فريال بطرقها المفاجئ والعابر ع الباب
يلااا يااولاد الاكل هيبرد
ليجز حمزه ع سنانه بنفاذ صبر .. لتنفجر ضاحكه ع تغير معالم وجهه المفاجئ
وتنهض بحركه طفوليه
يلا بقي عشان الاكل مايبردش ..
دلف خلفها وشرعوا ف تناول طعامهم .. كان الصمت سيد الموقف
ليقطعه حمزه.

بكره رايحين القصر يافريال عشان تعملي حسابك
فريال : مافيش مشاكل .. صحيح ياوعد انا كنت مسافره كام يوم كده القاهره هتعاقد مع جريده هناك
وعد بضيق : وهتسبيني ياماما بالولاد لوحدي ياماما
فريال : معاكي حمزه وست الهام كمان .. وبلاش تقعدي هنا لوحدك خدها القصر ياحمزه وانا مش هتاخر ياحبيبتي
وعد بنرفزه : بس..
حمزه مقاطعا : اوعدك الوغش دول هخلصلك منهم خلال يومين
اؤمت راسها باستسلام وبضيق
فريال : حمزه عاوزاك ف موضوع بعد العشا
وعد قضبت حاجبيهاا 111 : انتو بتتفقوا ع حاجه من ورايا ولا ايه ؟!

فريال وهي تضع الطعام ف فهمها : متشغليش بالك انتي
انتهوا من تناول العشا
وعد ارتشفت كأس المياه ببطء : طيب هطلع انا فوق بقي تكونوا خلصتوا كلامكم .. بعد اذنكم
تركتهم وعد وغادرت .. شيعت فريال نظراتها  تتراقبها الي ان  تصل غرفتها
حمزه لنظر لها باهتمام : شكلها اتقمصت ..
فريال بلا اهتمام : ابقي صالحها بطريقتك بقي ياحمزه .. المهم ...

*يااريت خشي ف الموضوع طوالي
=بص ياحمزه انا عارفه انت بتاجر ف اي كويس اوي .. ومش هتكلم انت ادري بتصرفاتك .. اسمعني للاخر متتكلمش مش عاوزه اسمع حاجه  .. لكن متبقااش غبي وتحط ورق مهم حد يستخدمه سلاح ضدك قدام عيون الكل
ليشبك اصابعه وينظر لها بطرف عينه
قصدددك !!
=حمزه انا عارفه انك بتاجر فالاثار .. واللي مسكتني عشق بنتي ليك واحفادي ماينفعش اكون سبب اني احرمهم من ابوهم
ليقول ساخرا
هتبلغي عني ولا اي ياحماتي
فريال : انت عارف انا مستحيل اعمل كده .. بس غيري يقدر يعمل .. وانا واجبي احمي بنتي واحفادي منك .. فتح عيونك .. ومتفتحش ع نفسك ابواب انت مش ادها
ليرفع حاجبه : خلصتي كلامك ؟!

فريال بحزم : خلصت كلامي .. بس لو حسيت ان ف ضرر ع بنتي واحفادي مش هيبقي كلام ياحمزه
لينهض من مكانه : تمام .. يلا تصبحي ع خير
فريال ساخره : طبعا معندكش رد
حمزه هم بالرحيل : لان كلامك مايتردش عليه .. وانا فاهمك زين بس احب اطمنك ابن الخياط مابيتختمش ع قفااه .. فوتك بعافيه عااد
***by.Nehal mostafa✍
كانت واقفه امام المرآه تصفف شعرها وهي مرتديه قميص نوم حرير قصير جدا باللون الاسود الذي يبرز جمالها وانوثتها يجعل الجبل امامها  يميل لسحرها
فتح الباب وهو يتأملها لتنظر له في المراه بعيون ضيقه
بتبصلي كده لييه بقي.

ليعقد ساعديه : اللون دا يجنن عليكي ولابساه ف وقت غلط خاالص ياوعد
لتكمل تصفيف شعرها وتزيحه علي كتفها ليبرز ظهرها العاري من الخلف وتقول بخبث
ومين قال اني لابساهولك يااحمزه بيه
قفل الباب بقدم رجله ليدنو منها ببطء : لالا الواضح انك اتقمصتي بجد بقي
امسكت قلم الروح الاحمر لتزين شفتيها
وليه روح كمل كلام مع فريال مش ف حوارات مابينكم من ورايا
ليميل عليها ويحاوط خصرها مستنشقا عبيرها : ناويه ع اي يابت الابراهيمي ف ليلتك دي
لتبتعد عنه وتقترب من الخزانه تخرج له بيجامته  وتلقيها له
مش ناويه ع حاجه وهو انا اتكلمت .. خد البس يلا عشان ننام بدل مانتام بالجلابيه
شرع ف تغير ملابسه ارتدي البنطلونه والجاكت وتركه مفتوح الصدر
واقفه بعيد ليه؟؟

هزت كتفها : ابدا مافيش .. او مش عارفه يعني
اقترب منها وقبل اناملها وجلس ع الاريكه ووضعها ع فخذه
حاسس عيونك بتقول حاجه .. احكي بقي لحمزه حبيبك
لتضع كفها ع صدره العاري وتحدق النظر في عيونه
الخوف بيطاردني ياحمزه .. حاسه ان فرحتي دي مش هتكمل قلبي واجعني
ليضرب الارض بقدمه برفق وهو غارقا ف تفكيره : وعد هو انتي مش بتثقي فيا
لتجيبه بتلقائيه : اكتر من نفسي ياحمزه
ليرد ممازحا وبفخر : ايوه ايوه اصلا انا زوج مثالي وماافيش زيي .. حقك.

لترفع حاجبها مندهشه : ياااسلام والله ماخايفه غير من ثقتك دي
مرر عيونه ع مفاتن جسدها وجمالهم يود ان يلتهمها من كثره شوقه لها
وعد مقاطعه : اااايه انت بتبص ع اييييه ..دماغك متروحش لبيعد انت عارف انه ماينفعش
يرد بنفاذ صبر : مانتي عارفه انه زفت عامله كده ليه .. هاااا!! براحه عليا يابت النااس مش كده
لتبتعد عنه وتمدد ع فراشها بالعكس : خلاص بقي عااوزه انام قبل ولادك مايصحوا
اقترب من مرقدها وهو يتفتنها بلهفه اكثر ويبتلع ريقه
= معرفش تتصرفي بقي وتصلحي اللي انتي عملتيه يااتقوم تلبسي حاجه وتمرقي ليلتك دي
تغمض عيونها بدلع : تؤ.

مدد ملاصقا جسده بجسدها هامسا ف اذانها
تعرفي يااوعد احنا كرجاله طيبين  اووي والله .. دايما بتشوفي ف الروايات والافلام واكيد سمعتي عن نابليون وعشقه لمراته .. اللي عاوز اقوهولك ان دايما كل المعارك اللي بتكون بين الرجل والمراه .. الرجل هو اللي بيتهزم ف الاخر .. لان مافيش اقوي من تسلط حب المراه .. هي بس اللي تقدر تبعتر كيان الرجل وتجمعه وتشكله ع كيفها .. اما هو عليه يحبها هي وبس ويدوب فيها كمان .. بابتسامة منها تخليه يرركع قدامها من اسد لقط اليف.

يعلو انفاس صدرها وتنظر لها بعيون لامعه
كلامك حلو اوي ياحمزه بيسحرني
طبع قبله ع وجنتها وثغرها واعتدل لينام في موضعه الطبيعي
واعتدلت هي ايضا وانحنت ع اذانه بعدما ما قبلته بدفء
انا اسفه ياحبيبي ..تصبح ع خير
لينظر لها بنصف عين : وعد يعني هو ماينفعش خالص خالص
وعد بضحك : لا خالص خالص
وضع الوساده ع راسه بنفاذ صبر : طب ناااامي يلاا او اختفي من قدامي خالص متخليش الواحد يفلت ع شعوره.

صباح يوم جديد استيقظ  حمزه قبلها لانها قضت  الليل كله لاجل راحة صغارها
متكأ بجوارها يرتشف كوب الشاي التقيل غارقا ف تفكير
ليلقي نظره ع جسدها العاري المفتوووون امامه انحني قليلا ليفرد الغطي فوقها
يارب صبر من عندك بقي
قال جملته بنفاذ صبر
قام اتوضئ وصلي فرضه حبا ف لقائه والوقوف بين يديه رغم تقصير لمست دموعه الارض
يارب قدرني احميهم يارب ... يارب انا مش حمل اخسر حد فيهم
استغرق وقتا طويلا مناجيا ربه.

وبعد ما انهي اقترب من صغاره وقبلهم بحب
ثم اقترب منها ممررا انامله ع وجنتها
انا بقول كفايه كده وتصحي بقي
بصوت كله نوم : سيبني شويه ياحمزه والله ما قادره
حمزه ممازحا : يعني هو انا اللي قادر !!
انحني يقبل اجزاء جسدها بحب ودفء انه لايستطيع مقاومه مشاعره الجارفه لها
اعتدلت ف جلستها مبتسمه : طيب هو احلي صباااح دا ولا اييييه !!

قرب من وجهها : وحشتيني طيب .. قولت اي تصبيره كده
وعد ابتسمت : بطل شغل مراهقين دا بقي .. وابقي فكرني طول الاربعين يوم البسلك جلابيه الهام
حمزه : برده هتكوني زي القمر .. تعرفي ليه
وعد نظرت له بعيون لامعه
لييه بقي
حمزه : عشان اللي بيشدني لوعد روحها .. مش جسدها .. روحي بتكون نار مشعلله ببعدك مابيضفهااش غير شهد جسمك .. يعني لو لبستي فروة خروف بردو هتكون ملجأ الوحيد.

وعد دمعه عيونها
حمزه انا عامله عمليه مش سهله سامحني .. وانا اوعدك هحاول اسعدك ع اد مااقدر
حمزه ذاب من نظره عيونها : هشششش سيبي نفسك لحمزه خالص وبطلي الكلام الفارغ دا ويلا قوومي عشان نمشي .. انتي فصيله اوي ع فكره مااحنا كنا مااشين حلو
ضحكت ع طريقته وقطع حديثهم صوت نحيب صغارهم
وادي عيالك صحيوا قوومي قوومي يلا اما نشوف اخرتها ايه
قال جملته بضيق ونفاذ صبر.

بالليل كانت العيله مجتمعه في الجنينه .. وعد طول الوقت مااسكه ايدين حمزه عشان تهديه وتحمي سامح من بركان الغضب اللي جواه .. ومابين حواراتهم ومنقاشاتهم
قام حمزه فجاه مسك ايدها
تعالي يلا معايا
وعد باستغراب : ع فين ياحمزه
حمزه قرب من الهام وحما عاصم ابنه : بعد اذنك ياالهام
وصلوا غرفتهم
انحني قليلا يفتح موطن عشقهم وسرداب حبهم
تعالي يلا انزلي
وعد باستغراب : انزل لييه ؟!

حمزه بنفاذ صبر : تنزلي انتي ولادك تقعدي تحت فهمااااني .. عندي شغل ساعتين وراجع اوعي تفكري بس تطلعي لحد ماارجع ولا توري الكلب دا طيفك .. فهماااني ياوعد
اتبتسمت ع طريقه كلامه وعصبيته
طبعت قبله رقيقه ع شفتيه : فاااهمه ..بس انت متعصب ليه بقي !!

حمزه وهي يدلف لاسفل : عفاريت الدنيا بتنطط ف وشي من الزفت دا .. محدش مصبرني غير اني هخلص منهم بكره وعاوز العبها صح
نزلت وعد  هي وولادها في السرداب وحمزه قفل عليهم من فوق
تليفون من جيسي
حمزه بيه فينك . كله تمام
حمزه بحده : ساعه واكون قداممك يلااا اقفلي
ليعاود الاتصال من شريحه اخري برئيس الوزراء
ايووة ياافنندم كله تمام .. واللي هقدر اوصله رجال الاعمال اللي ف مصر المسئولين عن التهريب وطريقه التهريب .. ولحد كده الباقي شغلكم
=تمام ياحمزه ثقتنا فيك كبيره .. مش لازم حد يعرف انك تبعنا.

وصل حمزه لمكان مهجور مع حرسه ليجد مجموعه كبيره من البوديجرات المسحلين والعربيات السوده ف انتظاره
دلف من سيارته مرحبا
والله البلد نورت
لينزل رجل من اكبر كبار المستسمرين ف البلد وهو يغلق زر بدلته
منوره بنااسها وبأرثاها ياحمزه بيه
جيسي تقترب من لقائهم
كله تمام ياحمزه بيه
حمزه هز راسه : عال عال .. يعني اطمنتوا ع بضااعتكم
خيري بيه : مصدر ثقه معاليك
حمزه بثقه : وفلوسي بقي ؟؟

ليصدر خيري بااصابعه اشاره لحرسه ليتقدموا بشنط الفلوس
يعاينهم حمزه بدقه : طب زززين زييين .. انا اكده مهمتي انتهت .. بضاعتكم معاكم اتصرفوا فييها انتوا عاد .. فوتكم بعاافيه
جيسي مسكت كفه وسحبته  بعيدا عن مجمعهم
انا ماشيه ياحمزه .. امتي فيني شووفك
حمزه بضيق : بس انا مفيني اشووفك
جيسي بزعل : عموما اانا نفذت مخططي معااك بالظبط .. وسامح امانلي .. وادي اوراق امضته.

حمزه تأملهم : تمام وادي شيكك
جيسي ابتسمت : اعتذر لوعد ع اللي حصل وفهمها ان هاد كان اتفاق مابينا
حمزه : شيلي وعد من راسك يلا رجالتك هيمشووا الحقيهم
انصرف حمزه ورجاله ف لمح البصر عن انظارهم وفالمقابل اوشكوا هم ايضا ع المغادره
ليخرج حمزه هاتفه : ايووه يااسيادة اللواء حاليا العربيه اتحركت وهما خارجين ع طريق الصحراوي لسوهاج.

اللواء : تمام ياحمزه احنا هنبدل العربيات بطريقتنا ع الطريق
حمزه : تمام معاليك اهم حاجه نعرف النفق فين وازاي الحاجات دي بتخرج ازاي من البلد
اللواء : كله تحت السيطره .. كده مهتمتك انتهت سلام
حمزه : احنا دايما تحت امر معاليك .. وف اي وقت واي مهمه
اللواء : اهم حاجه خليك بعيد عن الانظار .. هعطي الامر للرجاله يتحركو
حمزه : ربنا يسلم خطاكم.

كانت العربيات متحركه  ع الطريق الصحراوي
وبتخطيط امني .. عربيات رمله واتربه تعكر الجو لتنعدم الرؤيه تماما
ومن خلالها هيتم تبديل عربيه الاثار الاصلي بنفس الاثار لكنها مضروبه
اقتحم احد رجال الشرطه مكان السائق بمهاره قتاليه دون انا يراه احد ف ظل الاتربه والغبار
ليعكس الطريق وتتقدم العربيه الشبيهه مكان سيرها التي تحمل الكاميرات لمعرفة طريقه تهريب الاثر.

وصل حمزه بيته متاخرا منهكا من التعب بعدما سلم الاموال للحكومه
وصل غرفته التي اغلقها بالمفتاح ودلف الي اسرته الصغيره في الاسفل
وجدها نائمه  ع ذراعها وبالاخر حاضنه صغارها غاصت ف النوم اثناء اطعامهم
اقترب منها بهمس وقبل راسها
استيقظت بببطء وارهاق
حمزه انت جيت .. اتاخرت كده ليه.

*اششش تعالي فوق طيب احسن يصحوا
قامت معه ببطء وهو تلم شعرها
*هاا بقي كنت فين كل دا
كان يفتح خزانته يخرج ملابسه
خلصتك من ست جيسي اللي كانت مضايقااكي .. وبتسلم عليكي ع فكره
اشتعلت النيران بداخلها.

نااااااااااااااااااعم وانت راجعي وش الفجر من عند ست جيسي هااانم والله برافو علييييك وبتقولها ف وشي يااحمزه .. وجيت ليييييه ماكنت كملت الليله عندها
حمزه انفجر ضاحكا وهو يغير ملابسه : انا مش عارف انتي هتعقلي امتي
وعد بغيظ ونرفزه : لا اصقفلك برافو والله .. بكره بقا هترجعي من حضن مين ؟؟
حمزه  ممازحا محاولا تعصيبها: طب والله انتي الل دماغك شمال .. انا قولت حضن ولا نيله عيب ياوعد انا رجل مستحيل اخون مراتي
وعد : بس بقي بلا وعد بلا زفت
اقترب منها وزاح خصيلات شعرها خلف اذانها.

وانحني لمستوي شفتيها ليطبع عليهم قبلات متتاليه خفيفه
بتكوني حلوة اووي انتي وغيرانه
ليعاود يكمل ما بداه من قبلاته المتتاليه وهو محاصر وجهها بين كفيه
ليذيبها بين يديه ولكنها ابتعدت عنه قليلا بنبره تحذيريه مشيره له بسبابتها مختلطه بنبره بكاء.

ايوة بغير عليك ياحمزه من الهوا .. من اي واحده تمر قدام عينك .. من البحر من الارض من طرق الشوارع بغير عليك حتي من كلامك مع نفسك لما تكلمها كتير وانا لا .. بص بالمختصر كده انا طفله ف حبك .. طفله مفتونه بأب ملهاش غيره ولا يمتلكش غيرها .. حمزه!! انا بتجنن عليك بتوحشني حتي وانت بين ايديا بقيت مريضه بيك ومدمنه لوجودك افهم بقي .. الخلاصه حبيتك بعقل لا يؤمن بالنهايات وانت تستحمل دا بقي.

بعد ما انهت كلامها اقترب منها وحضنها طويلا ثم حملها بين ذراعيه
ودفثا بين احضانه كطفل عالقه بأبيها فعلا وهو يقبل راسها بحب
ويرتب باانامله ع كتفها
اهدي اهدي ليه كل دا
لم تجيبه والتزما كلاهما الصمت وهما غارقين في احضان بعضهم.

ف مساء اليوم السابع .. كان القصر منقلبا راسا ع عقب اعدادا لمستلزمات السبوع وغيرها بين الدبائح والطبل والاغاني الجميله واجتماع عائله الخياط بكل فروعها
الهام ماسكه الهون
يلااااه يااوعد خطي برااحه .. الاولي بسم الله
لتنهي من خطاها وعادات وتقاليد السبوع
الهام تقرب الهون من اذان ابن حمزه
تسمع كلام ست الهام يااولاه .. وابووك .. امك لاا ولا ستك ام امك سامعني
يضحكوا جميعهم ع حديث الهام
انتاب سميره شعور بالقلق والخووف لماذا لم يتم القبض ع حمزه حتي الان
ليقطع حمزه شرودها : سرحااانه ف اييه ياسميره ؟

سميره بضيق : هااا مافيش .. لالا مافيش
ساامح يراقب وعد بعيون لامعه جنونيه ويتفتنها  بدقه وينظر للاوراق التي توجد ف يده
لينهض سامح ويمسك بكف حمزه بثقه  ويسحبه ع الجنينه
نظرت وعد ولقاء لبعضهم بخوف شدديد
حمزه بابتسامته العريضه وهو يجلس امامه
هاا ياولد الخاال .. اي المهم اللي عاوزني فيه
ابتسم سامح ابتسامته الخبيثه وبثقه
ممممممم هقولك .. بس اسمعني للاخر.

حمزه مستفهما بخبث : تؤ مش مرتااحلك .. ربكتك دي تدل انك عتحب وواقع لشوشتك .. اي دكتور متحكي عاد
سامح تنحنح : هو بصراحه معاك حق .. (حمزه) انا جاي طالب القرب منك ...
حمزه رفع حاجبه  : ف مين عاد !!.. كل اخواتي اتجوزوا .. يكونش عينك ع واحده من بنات عمي برا؟؟
ياجدع قول كده انت شاور بس واعتبر عروستك ملكك من بكرة
سامح رمي نظره ع النافذة التي تراقبهم منها (وعد)
(حمزه)  انا جاي طالب القرب في مرتك .. وعد تلزمني!!....
حمزه : .....
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الرابع عشر

‏عمرو بن كلثوم يقول:
ونشربُ إن وردنا الماءَ صفوًا
ويشربُ غيرنا كدِرًا وطينا.
وهذا من أبلغ ما قرأت عن الفخر والعزه ..

ف مساء اليوم السابع .. كان القصر منقلبا راسا ع عقب اعدادا لمستلزمات السبوع وغيرها بين الدبائح والطبل والاغاني الجميله واجتماع عائله الخياط بكل فروعها
الهام ماسكه الهون
يلااااه يااوعد خطي برااحه .. الاولي بسم الله
لتنهي من خطاها وعادات وتقاليد السبوع
الهام تقرب الهون من اذان ابن حمزه
تسمع كلام ستك الهام يااولاه .. وابووك .. امك لاا ولا ستك ام امك سامعني
يضحكوا جميعهم ع حديث الهام
انتاب سميره شعور بالقلق والخووف لماذا لم يتم القبض ع حمزه حتي الان
ليقطع حمزه شرودها : سرحااانه ف اييه ياسميره ؟

سميره بضيق : هااا مافيش .. لالا مافيش
ساامح يراقب وعد بعيون لامعه جنونيه ويتفتنها بدقه وينظر للاوراق التي يمسكها ف يده
لينهض سامح ويمسك بكف حمزه بثقه ويسحبه ع الجنينه
نظرت وعد ولقاء لبعضهم بخوف شدديد
حمزه بابتسامته العريضه وهو يجلس امامه
هاا ياولد الخاال .. اي المهم اللي عاوزني فيه
ابتسم سامح ابتسامته الخبيثه وبثقه
ممممممم هقولك .. بس اسمعني للاخر.

حمزه مستفهما بخبث : تؤ مش مرتااحلك .. ربكتك دي تدل انك عتحب وواقع لشوشتك .. اي دكتور متحكي عاد
سامح تنحنح : هو بصراحه معاك حق .. (حمزه) انا جاي طالب القرب منك ...
حمزه رفع حاجبه : ف مين عاد !!.. كل اخواتي اتجوزوا .. يكونش عينك ع واحده من بنات عمي برا؟؟
ياجدع قول كده انت شاور بس واعتبر عروستك ملكك من بكرة
سامح رمي نظره ع النافذة التي تراقبهم منها (وعد)
(حمزه) انا جاي طالب القرب في مرتك .. وعد تلزمني!!....

اشتعلت النيران بداخل حمزه وتغيرت معالم وجهه وجز ع اسنانه بقوووه
مع جحوظ ملحوظ ف العيون التي صبغت بلون الدم
طبق ع عنقه بقوووه شديده
حاول سامح التنفس وفك قبضه يده الحديديه
ليفق من شروده فجاه يجد حمزه واضعا كفه ع كتف زوجته مبتسما
فلياخذ نفسا عميقا ويمسح وجهه بكفيه.

لاالالالاللااا لازم افكر ف طريقه احسن من كده .. بردو الورق الل ف ايدي دا مش حل لازم العبها صح
لاحظ حمزه شروده الطويل ولكنه سرعان ماتجاهله
لقاء بفرحه وهي تقدم له علبه قطيفه صغيره الحجم يوجد بها بروش من الدهب عليه اسمائهم
= يتربوا في عزك يااخووي  هات حبايب عمتهم البسهم بنفسي
وعد بفرحه : تعبتي نفسك ياالقاء .. ربنا مايرحمهم منك ياارب
لقاء قضبت حاجبيها : ماتقوول حاجه لمراتك ياحمزه .. عيب اللي ع تحكيه ده
وبعدين انا خلاص خطبت عشق لحمزه ولادي وادي شبكتها ههههه.

ليضحكوا جميعا ويقبل حمزه راس اخته : ربنا مايحرمني منك يابت امي وابوي
وشرع الجميع ف تقديم الهدايا واخواته من ابيه  للصغار عباره عن اشياء ماديه واموال وغيرها
جالسه سميره وبناتها وبداخلهم بركان الحقد والشر
قامت نعمه وقف بجوارهم تلقي نظره ع صغاره
ولادك حلووين اوي ياحمزه شبهك بالظبط ..
وعد ضغطت ع سنانها : تسلمي ..

نعمه بخبث : بس يااحرام ياحمزه مش هتعرف تجيب اولاد تاني زي ماالهام بتحلم ولا تخاوي عااصم
حمزه ابتسم : ولو مجبتش اولاني .. كفايه عليا وعد بالدنيا كلها
منه اختها بخبث : والكلام دا يرضي عمتي الهام !!
الهام : الشرع محلل لولدي 4 ولو قال ياجواز من بكره اجمعله ست العرايس
امتلات عيونها بشلالات من الدموع وانتفض جسدها
سميره بكهن : ولييييييييه تجمعي ما بنتنا اهي قمر وبدر منور
نهرهم حمزه جميعا : كل واحده فيكم تعرف تحط مركوووب ف  خشمها ولا اكتمها انا.

اعطت ابنتها للقاء وهمت بالرحيل وهي تخفي عيونها ع الجميع
ليمسكها من كفها بحب : استني هنا .. مادام فتحوا الموضوع يبقي ف كلمتين لازم يتقالوا ونكفوا ع الموضوع ماجوور .. عشان لت حرايم انا مش عاوز
ليدور بجسده ويقف امامها يمسح دموعها بانامله
وعد مرتي وحبيبتي واحلي رزق جالي من عند ربنا .. وربنا ضاعف الرزق دا تلاته وكرمنا بعشق وعااصم .. وكده رضا قووي .. اما اللي هيفكر بس يمس مرتي بحرف واحد يبقي هو الجاني ع رووحه فهمتوا ولا لا
الهام تضع ابنه ع الاريكه برفق وتقف امامه بقوه.

=  يعني اي ياحمزه .. عاوز توقف نسل الخياط ع اكده .. وتزرع ف ارض بور ماعتطرحش ياولدي .. مش هسمحلك
حمزه نفذ صبره : اكتمي ياالهام وكلمه تاني هسيبلك البلد كلها انا ومراتي وعيالي وهمشي ومش هتشوفي وشي تاني ... فهمااني
ليسوود الصمت بين الجميع وتتبادل الانظار
ويوجه كلامه لوعد التي انهارت من العياط
ويميل ع عيونها الاثنين ثم شفتيها ليقبلهم بحب امام عيون الجميع.

ثم يضمها بين احضانه بحب
مر قليلا من الوقت ليبتعد عنها ويدلف الي غرفه مكتبه ليحضر بعض الاوراق ويلقي بها امام سامح
اتفضل كل الاوراق اللي تثبت حقك ف نصيب ابوك .. وحسابات الارصده ف بنوك امريكا كلهم بااسمك تقدر تاخد اخواتك وامك وتطلع بره البلد خالص
ذهول ودهشه وصدمه من الجميع تفحص سامح الاوراق ثم شقت الابتسامه شفتيه
ليلقي حمزه نظره ع سميره
دي فلوس نعمان جوزك اللي سابها وهج من البلد واحنا شغلناها وانا كتبتها كلها بااسم سامح .. ولدك !!

تجمدت الدماء ف عروقها لتنقلب ضدها اللعبة ١٨٠ درجه .. ابتلعت ريقها بصعوبه
يعني ايه !!
حمزه يكمل خطته : وبحكم اننا مابنورثش بنات .. فثروة جوزك كبرت وعدت الملايين وسامح اولي بيها .. يديرها هو بقي
ليبتسم سامح ابتساامة انتصاااار
(منه) جن جنونها : اززاي لا لاااا ياحمزه متعملش كده اصلا دا مش اخونا .. ومش من حقه الفلووس دي.

لتنهرها سميره بصفعه قويه ع وجنتها : اخرسي بقولك
الهام بصدمه : كيف اكده ياولدي اتجننت ياااك ودول حيلتهم اييه .. ابوهم رجل حرامي وملهووش فلووس عندنا ياحمزه
حمزه  : حرام ولا حلال يااما مش شغلتنا .. يعتبرهم هديه مني
منه بانهيار : بقوووولك مش اخونا لا الفلووس من حقنا احنا .. احنا وبس
حمزه قضب حاجبيه بخبث : تؤتؤتؤتؤ كيف الكلام دا يامنه عيب تقولي ع اخووكي الكبير اكده .. متردي ي سميره
سميره انفعلت : بقولك اخرسي يا منه ..

لتكمل حديثها بصراخ : ساممممح مش اخوهم ياحمزه .. سامح يبقي اخوووك انت وليه النص ف كل العز دا
الهام بعنف : اكتتمي عاصم الخياط مخلفش غير ولددين واحد مات والتاني رجال اهو قدامك وسبع الرجال
حمزه بكل هدوء : ممكن تستني يالهام ونسمعها هتقول ايه
ارتشفت كأس المياه بايدين مرتعشتين.

جينا قعدنا هنا بعد ما نعمان خسر كل فلوسه ف القمار وغيروو كنت عروسه جديد .. عاصم بيه فتحلنا بيته كنت بقول عليه ابو الكرم والشهامه .. بس مخططه كان غير كده .. غواني ودخلي من ناحيه الحب وغيره صدقته وكنت عشيقته كل ليله لحد ماحبلت وامك كشفت حكايتنا وهدتتني انها تكشفني وتفضحني فهربت انا وجوزي من البلد
الهام صفعتها بقوة : اخرررسي قطع لسانك هي حصلت بتتبلي ع حرمة ميت كمان
حمزه اغمض عيونه قليلا : استني ياالهام .. جاوبيني الكلام دا حصل ؟!

اقتربت وعد من صغيرها الذي شرع بالبكاء بهدوء وجلست بجواره
اكملت الهام حديثها : هي كانت مرة واحده وكانت حطاله حاجه ف الوكل ياولدي غيبت عقله
حمزه مط شفته : يعني حصل .. يعني سامح ف نظرك يااست سميره اخوووي !!
سميره : انت مترضااش بالظلم ياحمزه وانا عارفه كده كويس انصر اخوك واديله حقه
حمزه بابتسامة خبث : وانت اي رايك يادكتور .. ترضي باللي ف ايدك ولا تقطم من ثروة الخياط
سامح ارتبك وابتلع ريقه وحدق النظر اليه والتزم الصمت
الهام بنفاذ صبر : مش اخوووك ياولدي كفاايه لت وعجن عااااد
تنهد حمزه بتفكككير عممميييق
طب بصي ياسميره كلمتين ابرك من عشره واسمعوني كلكم اهوو ..

سميره بتقول ان ابوي غاواها والهام بتقول انها خدرته في كلتا الحالتين يعني روحتي معاااه بمزاجك ..
دي حاجه،،، التانيه بقي نتكلم قانوني شويه
القانون مابيعترفش بولد الزنا .. ولو كلامك دا حصل فعلا يبقي ساامح ابن خالي لانه كان جوزك ف الوقت اللي بتقولي فيه كنتي عشيقة ابويا .. والقانون بياخد النسب بحق الفرااش فهماني ..يعني ابن جوزك او لا قانونا وشرعا هو ابنه مش ابن الل غلطتي معاه ...

وفلنفترض ان كل دا حصل وسامح ابن عاصم فعلياً اكيد حمزه الخياط مكنش هيظلمه وهيديلو حقه ع داير مليييم .. بس دا لو كان سامح فعلا مش الدكتور (ياسر محمد سلمان) حتة دكتور مرمي ف وحده كفر الشيخ جبتيه عشان تلعبوا لعبتكم الوسخه دي
انتفضوا جميعا من مكانهم واتسعت حدقة عيوووونهم بذهول ودهشه وهلع
ليكمل حمزه كلامه.

دي حاجه الحاجه التالته بقي ابنك سامح مات وهو عنده سنتين بسبب اهمالك ولفك تشحتي بيه عشان تستعطفي الناس ويدوكي تااكل لحد ماربنا فتحها عليكي ولفيتي ع واحد غني اتجوزتيه ولهفتي ثروته بعد ماخالي مات من جرعة مخدرات زياده
ليدخل غفر حمزه القصر باسلحتهم ويحاصروا جميع الموجودين
قفز الرعب ف قلوبهم جميعا
هاااا تحبي اكمل ولا اسكت ياسميره هااانم
ليدور حولها بفخر مكملا حديثه.

وبردو مسكتيش لااا دانتي روحتي قدمتي فيا بلاغ اني بتاجر ف الاثار هههههه .. انا مش عارف اي البجااحه دي .. قاعده ف بيتي وبتاكلي من خيري ورايح تبلغي عني يامره اتحشمي وخلي ف عينك حصوة ملح
تركها واقترب من سامح الذي انتفض جسده من الرعب.

هااا ضكتورنا بقي اللي جيه واترجاني نفتح مشروع سوا وبحكم النسب وصلة الدم .. فاكرني غبي اكده مش حمزه الخياط اللي يشارك حد مايعرفش قراره .. كنت غبي جدا يادكتور طب حرص اكتر من اكده دانت بتتعامل مع ظابط ف الجيش سابق خد رتبة مقدم ف وقت قياسي .. ومتسالش عرفت كيف لانك انت كمان عارف غبائك وصلك لفين .. سيبني اكمل بس لا ومكفكش انك جاي تنصب علي دانت اتعديت ع مرتي كمان.

لتشهق وعد ولقاء بدهشه ويتشبثوا جميعا بذراعي بعضهم عندما اخرج حمزه سلاحه وصوبه ع راس سامح
سامح انتفض : اقولك اي انا معاايا صور لمرتك وهي ف حضني تخلي سيرتكم ع كل لسان لحد متموتوا .. ومرااتك كانت بمزاجها عتجيلي  روح ربيها هي ال
ليقطعه حمزه بضربه قويه ف جبهته بمؤخره سلااااحه اسقطته ارضا
ليميل عليه ويمسك لياقته ويضم كفه يده وينهال عليه بضربات متتاليه وقويه حتي غطي الدم معالم وجهه
ركضت وعد تجاه : خلاص ياحمزه هيموت ف ايدك
وقف حمزه وركله برجله ف جميع انحاء جسده.

مراة حمزه الخيااااط خد احمر واللي يفكر يرشها بالميه ارشه بالدم فااهمني
لينادي ع الغفر : ياااسييييد
سيد ركض بلهفه : اوامرك ياابيه
حمزه مسك جبتهه من العرق
يتربط من رجليه في عربيه وتلف بيه وتسففه تراب سووهاج كلها لحد مايقول مايعرف مين حمزه الخياط ولو كان فيه الروح تسلموووه للحكومه وهي تشوف شغلها معاااه.

لينفذ الغفير ما امره به حمزه
وبعد مرور وقت قليلا ملات الشرطه القصر
حمزه بضحك : مترتاحيش قووي كده ياسميره دول جاايين يفتشووا القصر عشان بلاغك ويطلعوا منه الاثار اللي عتحكي عنها
ليوجه كلامه للظابط : ابدا فتش حضرتك وطلع الاثار اللي بتدوروا عليها
نفذ رجال الشرطه شغلهم ليخرجوا من غرفة سميره عروسه صغيره اثار.

اول ان راها حمزه : اااه حق ربنا ظهر اهوو وطبااخ السم عيدووقه ياسميره .. مش دي طالعه من اوضتك وشنطتك بردوا .. زود يابني محضر كمان نصب واحتيال علي حمزه الخيااط وووو ولا كفايه كده ياادوب بس تقضي اللي باقي من عمرك ف السجن
كبل رجال الشرطه كفيها بالحديد ارتفع صوت بناتها بالصراخ
حمزه بابتسامه انتصار : هاابقي اقوملك اكبر محاامين ف البلد يااسميره تقلقيش
ثم يلتفت الي بناتها : انتو بقيي مع اني مكنتش ناوي ارحمكم بس اكراما لخالي هسامحكم .. حلاوة ولادة عيالي بالسلامه .. عيالي اللي كنتوا عاوزين تموتوهم
ليخرج النقط من جيبه.

مش النقط دي كنتوا عاوزين تحطوها لوعد عشان تخنقوا عيالي وتموتوهم .. اه شووفتوا حظكم الخدامه اللي حطت العروسه لامكم هي نفسها اللي لقيتهم ف دولابكم .. بس انا هطلع ابن اصول معاااكم واديكم قرشين تعيشوا منهم لحد امكم ماتخرج وتلاقي حد تاني تنصب عليه تتجوزه واهو اكبر مكافئه كلكم هتخرجوا ع رجليكم
نعمه بدموع غزيره : بس انا بحبك ياحمزه
حمزه بتلقائيه : اللي بيحب مابأذيش .. تعرفوا اي انتو ع الحب .. بلاش كلام فارغ بقي ومتظلمهووش .. مش كل واحده يعجبها واحد ترموا بلاكم ع الحب .. انتو عار ع الحب اصلا.

شرعت نعمه بفتح شفتيها لتنطق
حمزه مقااطعا : خلصنا يلا الحقي لمي خلقاتك انتي واختك وعربيه هتستناكم برا توصلكم للمحطه .. عاوز افرح بعياالي عاااد .. عكرتوا صفواي
مرت ساعه ع الجميع لم يدرك فيها احدا ما حدث
حمزه : هاااا يلا يااما وكلوا الناس الجعانه دي خبر ايه اومااااااال
وبعد يووم طوول واخيررا خلصنا من عيله نعمان ومحدش يجيب سيرتهم تاني بقي
ليتكأ ع فرااشه بتنهيددده طوويله وهو عاري الصدر
جالسه بجانبه ترضع عاصم.

عارف يااحمزه انا لحد دلوقتي مش متخيله كل اللي حصل دا .. انت ازاي كده وازااي عرفت توقعهم ف بعض كده
حمزه بارتياح : لازم تفتحي عيونك زين ي وعد وتحط احتمالات سوء النيه دايما حتي يثبت العكس
وعد : كل يوم بتعلم منك حاجه جديده ياحمزه
حمزه ابتسم بفخر : انا اصلا مدرسسسه
انحنت وقبلت جبهة صغيرها
حمزه تعالي اتفرج ع عااصم وشوفوا بيبتسم ازاي وهو وبيرضع
اعتدل في جلسته وهو متكأ علي كفه يتأملهم
طب اي مش كفاااياه الواد .. كفايه اني ساكتله من الصبح وهو واخد حاجات كتير مني
وعد : انت كمان هتغير من ابنك ياحمزه !!

حمزه يمرر انامله ع خصلات شهرها : حمزه بيغير من ضله اصلا لو عدي عليكي
وعد ابتسمت : طيب ممكن بقي تنيم عشق ع سريرها وانا هنيم عااصم بسرعه بسرعه عشان اقعد مع حبيبي لوحدنا بقي
نفذ حمزه ما طلبته منه حتي نام عاصم ايضا فوضعته بجوار اخته وظلا يراقبونهم بفرحه وحب
-بص ياحمزه انا هربي عاصم بطريقتي .. وانت تربي بنتك بطريقتك .. قول اتفقنا
ليلف ذراعه ع خصرها ويقربها منه اكثر
انا بقول انك تسبيلي عاصم وعشق اربيهم انا
=ياااسلام ليييه بقي انت مش واثق ف تربيتي ولا ايييه ياااستااذ.

-تؤتتؤتؤتؤؤؤ محصلش ياام عااصم الفكره بس اني عاوز الاتنين يطلع عودهم ودد .. عشان الزمن دا مش عاوز الطيبين اللي زيك ياوعد
= اعترض ياحمزه بيه ع وجهة نظرك .. البنت لازم يربيها ابوها عشان هي اول حب ف حياتها لما تلاقي الدفء من البييت مش هتفكر تدور عليه برا دي حاجه وحاجه تانيه بقي لازم تطلع قووويه عشان لما تتجوز تعرف تتعامل مع جوزها وتكون قويه مش اي حد يقدر ياكل بعقلها حلاوة .. ع عكس الولد لازم تربيه امه عشان تزرع فيه نوع من الحنيه والمسئوليه عشان يعرف يحترم مراته ويختارها صح وكمان مايلعبش ببنات الناس فهمتني ..

وضع كفه الاخر ع خصرها حتي اصبحت ملاصقه به وهو يقترب من شفتيها
طيب ممكن سيبك من كل دا وركزي معايا شوويه
وعد مبتعده عنه سريعا : خد هنا انت ازاي تبوسني كده قدامهم من شويه !!
حمزه : طيب واي يعني مش مراتي .. ولا خايفه يقولوا عليا ضعيف ومراتي راكباني !!

وعد بتردد : معرفش بقي بس بردو مكنش ينفع تبوسني قدامهم
حمزه : تعرفي ياوعد عالمنا دا فيه حاجات كتير غلط اولهم ان ماينفعش اظهر حبي لمراتي عشان مابينش ضعفي وع العكس حبي لمراتي دا اكبر قووه .. الراجل اللي مابيقدرش يظهر حبه لمراته قدام الكل دا يبقي جبان وضعيييف .. مش من القوه اني ابقي احبها ف البيت وقدام الناس عامل فيها سي السيد ..
ابتسمت وعد وانبهرت بكلامه اكتر
=وبعدين حمزه الخياط يبوسك وقت ماهو عاوز ويحبك وقت ماهو عاوز ومحدش يقدر يفتح بؤه بكلمه.

عانقته بحب وهي تتراجع للخلف بخطواط متبطئه  : بحبك
هام بمعشوقته حبا وولها وهو يقبلها بحب : ربنا يقدر واسعدك دايما ياوعد
ليريحها ع ظهرها وياخذها بين احضاانه
لتقول بصوت متبطئ : حمزه هتفضل تحبني ع طول كده
حمزه ابتسم : لا
قضبت حاجبيها : ايه دا بقي !!؟؟

حمزه ضم ساقيها بحنيه : عارفه ياوعد اي حاجه ف الدنيا بتبدأ صغيره وبتكبر واحده واحده .. ع عكس الالم بيبدا كبييير وبمررور الوقت بيصغر لحد مايختفي
انتي بقي غييرررر كل دا .. بداتي اكبر حاجه جوا حمزه وبتكبري كل لحظه .. عمر حبي ليكي ماهيقل
وعد بفرحه : ياحمزه هتجنني .. انت بتجيب كلامك الحلو دا منين ؟؟
حمزه مسك انفها بحب : من عيونك الحلوين دول ياوعد .. انتي تعرفي لو الجمال وطن هتكون عيونك عاصمته
وعد بتعجب وحيره : يالهووي علياااا ابن الخيااط طير عقلي خلاص
لتنهض وتطبع قبله طويله ع وجنتيه
بس تعرف اللي حصل النهارده زعلني اووي اووي ياحمزه .. هو ازاي ف ناس بالشر والحقد دا.

حمزه بضيق : يوووووه لو كان ع الحقد والشر فهما كتتير اللي خلي قابيل قتل هابيل ودي كانت اول جريمه ع الارض ماابالك بعد مرور الاف السنين ياوعد انتي بس اللي طيبه زياده
وعد : ربنا يبعده عننا ويحميلنا ولااادنا ياارب
بدل ماكانت تعلوه وتتأمل ملامحه .. يعكس وضعيتهم ليأسرها داخل حصاره ويطبع قبلات خفيفه ع وجهها
وعد بدلع : وبعدين فيككك بقي .. يارب نتلم
حمزه ممازحا : وهو انا عملت حاجه دا يادوب تسخين
* يااخوفي بعد متسخن متعرفش تبرد ياابن الخياط
ابتسم لها بحب ليعتدل ويأخذها بين احضانه
وانا بقول كده بردو ..

مره حوالي اسبوووع واجمل اسبوع ع حمزه ووعد راحه نفسه وطمأنينه وحب وهيام مع ولادهم وحبهم لبعض اللي بيضااعف كل دقيقه
في مساء اليوم المشئووم اتاااه اتصالا تليفوونيا
الحقني يااحمزه .. المجنووون دا هيقتلنننني
انتفض حمزه من مكانه : ف اي يااسميه ماااالككككك
خطف رامي منها الهاتف : بص ياولد الخياط ست سميه هاانم شريكتك عندي لو عاوزها تعالي ونتصاافو
حمزه بعصبيه : كيييف يعني وايه طلباااتك؟؟؟

رامي بسخريه : انت نسيت اننا لينا تااار ولااا اييييه .. وانا حابب اخلصه منك احسن مااخلصه من ولادك .. اي قولتك ؟؟
حمزه احمر وجهه واتعصب : العب ع كدك ياااولد الابراهيمي
اتجمدت وعد ف مكاانها بمجرد سماعها لاسمه وتكدست الدموع بداخل عيونها
لنعود لرامي الذي يتحدث بنبره تهديديه
بص مش عاوز مفاوضات كتير عاوزك صااغ سليم لو خايف ع حيااة الاموره . واوعي تفكر تلعب بديلك يااحمزه ولا تبلغ الحكووووومه والا انت الجاني ع روحك وروح عيالللك
حمزه تنهد : تمام تمام بس خليك فااكر اني حذرتك .. اجيلك ع فييين؟؟

رامي باابتسامة انتصااار : فوق الجبل ... فااكر صبري اللي ابوك قطعلو يده هتلاقيني هنااك ساعتين عشان تيجي زانين (كويسين )؟؟
حمزه تنهد بصعووبه لمجرد سماعه صرااخ صووت سميه : تمااام .. افتكر انك انت اللي اختررت
اقتربت منه : عاوز منك اااايه !!
حمزه ليطمأنها : عاوز فلوس يااوعد .. وبيهددني
وعد اترعبت : وهتعمل اي ؟
حمزه ضم راسها لصدره : هبعتهمله مع حد من الغفر اطمني انتي بس ومتحطيش ف بااالك
وعد بخوف : بس انا سمعتك هتروحله .. انت بتكدب عليا ياحمزه !!

حمزه بتفكير : وعد متقلقيش عليييا .. ماباقيش غيرهم نخلص منهم .. اطمني وحياتنا هتروق وتحلي ..
يلا تعالي انزلي شوفي الولاد متسيبهمش لوحدهم مع الهام
غير ملابسه وهي تراقبه بخوف وقلق
حمزه وهو يرتدي الواقي من الرصاص
طيب انت بتلبس دا ليه
حمزه : احتياطي ياوعد محدش عارف الظرووف .. اطمني ومش هروح لوحدي.

وعد بعياط : اطمن ازززاي ووانت رايح للحرب برجليك ياحمزه
حمزه ممازحا : منا رايح ع الحرب دي عشان اكسر الراء وتبقي حب للابد يااوعد
حضنته بحب : خلي بالك ع نفسك ولو عاوز نصيبي من ورث جدي ادهووله مش عاوزاه المهم ترجعلي بالسلامه ..
جالسه تغني لاحفادها وتضحك معهم
حمزه : الهام انا خارج مشوار اكده وان شاء الله معاود .. خلي بالك ع العيال
الهام بلا اهتمام : ترجع بالسلامه ياولدي ربنا يسلم طريقك
وعد بدموع : ياطنط امنعيه دا رايح يقابل ابن عمي
الهام بخضه : وه اتهوست انت ياااااك .. رايح تقابل قتال القتله دا ليه ياولدي..

حمزه بلا اهتمام قبل راس زوجته : خلي بالك منهم ياالهام ع بال ماارجع سلااااام
الهام بضيق : ياولدي استني اهنه .. شكلك اتهوست
..مش كل مرة تيلم الجرة ياحمزه
حمزه : هااخد الرجاله معااااي تقلقيش انتي يلا دعواتك
اعتصر قلب وعد من الخوف والقلق : هات العواقب سليمه يااارب
صفاء تترقبهم باعين خفيه لتجري اتصالا تليفوونيا
ايوووه هو جايلك دلوق وهياخد كل رجالته
رامي بفرح : وماله ينور .. هو يطلع احنا ننزل ع بيته ونهجموا هجومنا.. هاهاهاههاهاههاهاهاه
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الخامس عشر

‏خرج حمزه يجمع رجاله بهمه ونشااط
يلااا ياارجاله .. شكلها الحرب ابتدت .. وانا النهارده محتاجلكم كلكم جمبي
=رقبتنا فداك يااباااشا
-طول عمرنا ف خدمتك ياااحمزه بيه دا كفايه افضالك علينا
ليكمل حمزه كلامه : عاوز 10 رجاله يفضلوا هنا يحاصروا القصر يفتحوا عينيهم زييين والباقي يجهز اسلحته وزخيرته ويحصلني يلا
نفذ الغفر ما امرهم به حمزه.

ركضت ع الباب بلهفه منادية عليه .. ترك مجلس رجالته
يلا نفذوا اللي قولته
اقترب منها بحنيه : ماالك بس يااوعد ؟!
وعد بخوف : حمزه بلاش ترووح قلبي مش مطمن
حمزه بتنهيده : ادعيلي انتي بس
وعد بقلق : انا مش ع....
حمزه مقااطعا : انا مش هتاخر متقلقيش يلا خشي جوا الرجاله جهزوا
جالسه مع الهام  محاولة كسر روتين الصمت والقلق
طنط شوزه عاصم وقعت ممكن تلبسيهاله
الهام قضبت حاجبيها : شوووزه ايييه !! وهو الواد هيقوم يمشي ملبسااه جزمه !!

- ياطنط دي قطن وبتدفي رجله
الهام بلا اهتمام : لا سيبه ع كده حلوة فرده وفرده لا رووح قلب سيته يااااااااااااانناااس بدررر منوووور
بتحاول تتغلب ع قلقها وهي بتفرك في كفيها
طيب ياطنط هاتي ارضع عااصم شكلو جعان وخديه تاني
الهام : لا سبيه ف حضن سته تشبع منه رضعي بتك الاول .. هو ساكت اهو مش عاوز ياكل .. وبعدين ماتحووشي بروش لقاء دا يعني هو الواد هيتوه
وعد باستسلام :عادي ياطنط هديه عمته خليه لابسها .. ممممم اسألك سؤال ياطنط ؟

الهام مركزه مع حفيدها : اسألي !!
وعد : هو انتي ليه مصممه تفرقي بين عاصم وعشق ماهما الاتنين ولاد حمزه
الهام بحده : لاا .. الواد واد والبت بت .. الواد دايما هو صلب ابوه هو اللي بيمد النسل ويرفع اسم العيله .. اما البت موتها احسن دول حتي هم وعيجيبوا العاار وبصراحه انا كرهت خلفه البنات
وعد : غريبه مع ان حضرتك معاكي 3 بنات !!

الهام بضيق : عشان كده خلفتهم خلفة هم .. وع راي المثل يامخلفه البنات ياشايله الهم للممات .. انما الواد فششر !!! يكبر اكده ويرعرع ويملي البيت عزوه وخير .. ونصيحه مني ياوعد خلي حمزه يتجوز عشان يخلف يابتي ويخاوي ولده
غصه علقت ف حلقها واوروقت عينيها بالدموع
الهام بنفاذ صبر
شوووف عاد هتصغر راسها تاني .. ياعبيطه وانا عقولك يحب غيرك ولا يسيبك ماانتي هتفضلي مرته بردك .. انا قصدي بالجواز انه يجيب بطن تحبل وتظلط عيال اما انتي اللي ع الحجر ياعبيطه افهمي.

وعد انتفض جسدها وشعرت بالوجع
طنط لو سمحتي هاتي عاصم انا طالعه فوق عشان عشق نامت
الهام بحده : انتي مش شاايفاه بيلعب مع سته .. كيف عاوزه تاخديه من حضني  ياوعد
وعد بتعب : ياطنط بدل مانزل واطلع تاني هاتيه هو كده كده منامش من الصبح هنيميه
الهام بحده : لما يبكي هابقي اجيبهولك لحد عندك عااد تخوتيش (توجعيش ) رااسي يلااا
لم تجد اي فائده من الحديث معها .. هزت راسها بالموافقه وحملت صغيرتها وصعدت لاعلي وهي بداخله شلالات من الدموع.

في سرها : فينك بس يااماما يعني كان لازم تسافري وتسبيني
دلفت الي غرفتها ووضعت بنتها بجوارها والقت بجسدها بتعب ومرارة الحرمان
ثم اعتدلت وامسكت بصورته بعيون متورمه من كثرة البكااء
سامحني ياحبيبي سامحني .. بس والله ماهقدر اشوفك مع واحده غيري ..حاسه اني موجوعه اوي .. يارب احميه واحفظه وامنحني الصبر يااارب
دخلت  لقاء غرفتها  حامله حمزه ابنها
والجميل قااعد لووحده لييه اهنه!!
مسحت دموعها : تعالي يالقاء اقعدي.

في المطبخ صفاء بهمس : ايووه ي سي يارامي هو خرج من 10 د اكده وسايب 10 رجاله حراسه ع القصر
رامي باتسامة انتصار : طيب يلا يلا اقفلي انتي انا وصلت اصلا
تحرك حمزه ف طريقه المظلم بين مرتفعات الاشجار وغيرها من الجبال والاحجار
في ذلك الوقت وصل رامي ورجاله وقبل انا يدلف من سيارته القي نظره ع سميه المقيده امامه قائلا لها بنبره تحذيريه
اياااكي تفكيرك يوذك لحاجه كده ولا كده انا حذرتك اهو.

سميه بضيق : المهم توصلني ع ضفة النيل زي مااتفقنا رجالتي مستنيني هنااك وهتخفي من وشك خاالص
رامي بسخريه وهو يصفق بكفيه : هيحصل هيحصل .. مع انك هتووحشيني اووي ياسوسووو
دلف من سيارته وجميع رجاله المسلحين
لاقتحام قصر الخياط بخطه ف منتهي الذكاء للقضاء ع رجالة الحرس واحد تلو الاخر بطريقه محكمه
كانت سميه جالسه ف سيارته محاوله فك الحبال بفكيها.

وصل هو ورجاله داخل القصر مع سقوط طلقاات الرصاص كالمطر فوق رؤوسهم
فزعت وعد بمجرد سماعها صوووت ضرب النار .. ركضت ناحيه النافذه لتري ابن عمها ورجاله اقتحموا جنينه  القصر .. يقفز الهلع والرعب بداخلها
لقاء بخضه : اي صووت النار ده ياوعد!!
اترعش جسدها ووانحنت لتزيل السجاده بسرعه وجسم منتفض
لقاء بصدمه : هتعمل اي ياوعد!!
ع حدا كانت سيارتهم تنطلق  بااقصي سرعه هو ورجاله ليتفااجي بتساقط الاشجار خلفه لتعيق طريق عودته توقف بسيارته ودلف منها ليري ماحدث
-وقفت ليه ياحمزه بيه ؟؟

اخرج سلاحه وهو يتفحص المكان ببراعه امنيه
احنا لازم نعاودوا ع القصر حاالا .. ابن الكلب عملها تاني .. هموا ياارجاله يلاااا
ليأتيه صوت انثوي من فوق الجبال  مختلط بصوت ضربات النيران
والله وجيت لقضااك ياولد الخياااط
اتصدم حمزه لينادي بصوته الاجش وهو يركض
احمي ضهري يااااسييييد
انتشر رجاله ف كل مكان لتشن الحرب بينهم.

نجوي بنبره امره لرجالتها : هااتوولي ولد الخياااط حي هقتله بطريقتي يلااا ياارجاااااله يلا ياديابة الجبلللله عشاااكم عليّ النهارده
وقف خلف سيارته يتفادي ضربات الرصااص
سيد : القصر ف خطر يااحمزززه بيه
حمزه وهو يرد عليهم بطلقات الرصاص : انا لازم اوصلهمممم حاالااا
وعد رفعت غطي السرداب بصعووبه وهي بتاخد نفسها  وبخوف ولهفه
هااتي عشق هاااتي عشق وتعالي يالقاء انزلي تحت اوعي تتحركي خلي بالك من عشق يلااا هنزل اجججيب عاااصم واجيلك ابن عمي مش ناوي ع خيير  .. استني خدي التليفوون نوري بيه هتلاقي النور ع ايدك اليمين.

سيييييب وااااد ولددددددددددي .. هاااكلللك ياولد نجووي
قالت الهام جملتها بصرااخ وهي بتقااوم رامي وتعضه ف كفه بسنانها  بكل قوتها
نزلت لقاء ومعاها الولاد قفلت عليهم وعد من فوق وبسرعه فتحت الباب
وصرخت بصوووت عالي  فوجئت بالمعركه الجسديه بين ابن عمها والهام
في لمح البصر اطلق رصاصه  عليها بتلقاائيه انبطحت ارضا وجسدها يرتعش
هاااتي سللللااااح ياااااوعد وطخيييهم
قالت الهام جملتها بصرراخ وتوسل
نزلت وعد وهي ع اخر نفس

ابوووس ايدددك سيب ابني يااارامي .. بص هديك كل الفلووس والورث خددهم مش عاووزاهم بس ابني لااااا
  احد رجاله امسكها  بقوه وكبل كفيها بيده وقيد حركتها
لااااااااااااااااااااااااااا سيب ابنننني عااااااااااااااااااااااااااصم .. الحقنننننننننننني ياااحمزه
قالت وعد جملتها بصررراخ محاوله المقااومه بشتي الطرق
ليضرب رامي الهام ع راسها بمؤخره سلاحه حتي غابت  ع الوعي تماما
ارتفع صوت صراخ وعد بشكل هستيررررررررررري اشبه بالجنوون
عاااااااااااااااااااااااااااااصصم ابنننني لااااا ياااارامي
ليضربها الرجل بقوه ع راسها
وجد صفاء بااسمة  امامه.

انا لميت خلقاااتي اجي معاك دلووق عشان ابن الخياط لو كشفني مش هيرحمني
رامي بدون اي رد : اخرج سلاحه وفرغه ف بطنها
لنتظر اليه بذهول وعيون متسعه حتي سقطت ارضا
رامي باابتساامه عريضه : اصلي مااعحبش الخووونه!

خرج  حاملا الرضيع بين يديه
تفضلوا اهنه لحد ماولد الخيااط يجي .. عاوزو مكتف حي وانا هموته بطريقتي فاااهمين
خرجت لقاء من داخل السرداب بعد ما تركت الصغار ف القاع واحكمت الاغلاق عليهم
اسرعت تبحث عن سلاح حمزه .. واخيرا وجدته ف درج المكتب وبجواره الذخيره ملئتها بسرعه
وقفت خلف النافذه وجدت رامي حاملا ابن اخيها
اطلقت رصاصه بغل وقسوه ولحسن حظه لم تصيبه بل صوبت الاسلحه تجااها بغزاره .. ركضت لقاء بلهفه الي الطابق السلفي لتتفاجي بوعد والهام منبطحين ارضاا
ياااااااااااااااااااااااااامري
-رامي بيه الحق اهل البلد كلهم اتلموا ومعاهم اسلحه وجااين ع اهنه
وصل عند باب سيارته : اللي يفكر يقرب ناحيه القصر طخووه المهم متتحركوش من اهنه الا ومعاكم ولد الخياااط.

سيد بانفعال : هنعملو اي ياحمزه بيه ضرب النار مش مبطل مش عارفين نهرب منيهم
حمزه تفكيره اتشل : لازززم نووصل القصر بااقصي سرررعه .. خليكم انتو اهنه وانا لازم الحق مراتي وعيالي احمي ضهري انت بس يلا
تسلل حمزه بمهاااره قتاله بين ضربات الرصاص محاولا ان يتفداها
لاحظت نجوي حركته وتسلله بين الاراضي الزراعيه التي تقع وسط الجبال
نجوي مسكت سلاحها : اوعوا توقفوا ضرب .. هجيبك ياولد الخياط بنفسي
ركض حمزه بااقصي سرعه باحثا ع سياره توصله ليتفااجئ بنجوي خلفه مصووبه سلاحها
للاسف مش هتعرف تهرب مني المره دي ياابن الخياااط
حمزه بنبره تحذيريه : ناووووويين ع اييييييييييييييه يااعوان ابليس ؟

نجوي بضحك هستيري : متخافيش رامي ولدي زمانه خلص ع الحلوة مرتك وعيالك وانا اهنه هشرب من دمك ووازع لحمك ع الدياابه
ليتشقلب ف الهوا بحركه بهلاوانيه ليسقط سلاحها ارضا
وبمهاره قتاليه يلف جسدها تحت كتفه ويضغط بذراعيه ع عنقها
المصيبه مش فااضيلك كنت انا اللي شربت من دمك
دفعها بكل قوووته ع حجر حتي سالت الدمااء من راسها.

في العربيه
سميه اخيرا قدرت تفك الحبل المربوطه بيها
رامي بيسووق بااقصي سرررعه
انت رايح فيين!! .. وهتعمل اي ف الواد دا دا بيعيط يااحرام
قالت سميه جملتها وهي مازالت تمثل انها مكبله الايدي
رامي بفرحه
هقتلوووه .. لالالا هدفنوا حي وهصوروا لامه وابعتهاله عشان تتجنن ههاهاهاههاهاهاهاها
سميه : طب وانا مش هتوصلني لضفة النيل
=اصطبري انتي عاااد تاكليش راسي لسه حسابك مجااش مش يمكن ادفنك مع الواد تونسيه تحت
نظرت له بتوووعد.

وصل مكان مظلم مهجوور لا ينيره الا كشافات السياره
دلف منها بتوعد وقوه وفتح الشطنه وطلع فااس ليحفر به
تراقبه سميه بخوف ورعب
بعد بره من الزمن عاد الي السياره مجددا وفتح بابها
حاملا ابن حمزه والقااه بقسووه داخل الحفره
اضاء كشااف الهاتف ليصوره فيديو.

ههاهاههاهاههاهاهها شااايفه شاااايفه ياوعد ولددك اهوو استني هركزلك ع وشششه .. شوووفي وانا بحط عليييه التراااب اززاي .. هاههااهاهاههاه ماتبكيش يااقلب امككككككك هقتلكك دلوووق بيددددددي اشبعي من ولد يااوعد قبل مااعطيهه تذكرة لفوووق لفوووق قوووي
ابتعد قليلا عن الرضيع محدثا نفسه
هااا ويلا سنت لوعد وكمان سنت (send )لحمزه يلااا عشان يملووا عينهم من المحرووس ولدددهم
ارتفع صريخ الرضيع ونحرهه
وفي لمح البصر تقدمت تجاهه باقصي سرررعه لينظر لها بصدمه
لتضغط ع البنزين بقوووووه ليتطرم جسده بالسياااره
فظلت تفرمه بعجلاتها
ذهابا واياابا حتي لم يعد فيه شيء من جسده صالح ليدفن
ثم دلفت من السيااره  وامسكت بالرضيع بحب وحنيه وازاحت الاتربه من وجهه وجسده وتأملت ملاحهه بحب
سامحني يااحمزه معرفتش اوصلك ع الاقل اخد حاجه من ريحتك قبل مااهاجر ... بس بس يااحبيبي بس متعيطش .. انا ماما سميه

اقتحم رجاله البلد ومن بعدهم رجاله الشرطه قصر الخياط وقضوا ع رجاله رامي نهائياا وصل حمزه ع اخر نفس للقصر مهرولا ومفزوعا
ووووعد ياااوعد
جالسه ع الارض ف حاله صمت تااام معاوله استيعاب ما حدث
نكس ع ركبتيه : وعد فووقي وووعد حصل ايييييه حد يجاووبني ولادي فييين!!
الهام بتصرخ بووجع : خدووووا الواااد الحيللللللللللله يااحمزه .. الحق ولدكككككك يااحمزززه
وصلت رساله رامي ع هااتفه .. لتتسع حدقة عيووونه بذهول وتوعد
يااابن الكللب يااابن الكلللب .. اقسممم باالله ماهيكفيني فيييك دممم عيللتك كلها يااابن الكلب
غادر قصره مسرعا ع اخر نفس وركب سياره اخري بااحثا عن ابنه ف كل مكان
هولع فيككككك حي لو ولدي جرا له حاااجه.

قال جملته وهو يضرب مقود السياره بغل وتوعد مع خليط من الدموع والالم
وصلت سميه للانش الصغير الذي كان ينتظرها ف النيل وهي حامله ابن حمزه بين يديها
يلااا اطلع بسسرعه يللللللا
احد رجالها: مين دااا!!
سميه بخوف وقلق: بقوووولك اتحررك بسرررعه يلااااااا .. مافيش وقت.

فاقت نجوي ببطء والم : اااااااااااه ياارررراسي .. حقتللللكككك يااولد الخيااااط اااااااااااااااااااااااااااااااااااه فيين سلاااحي فييييينه
قضي رجاله حمزه علي قطاع الجبال نهائيا منهم من اصيب ومنهم من قتل واخر من استسلم
طلعت شمس يووم جديد وماازال يبحث عن فلذه كبده وصغيره
وصلني لمكتب وزير الداخليهه عقووووولكك
السكرتير : حااضر حاااضر ياابااااشااا
*اتفضل ياحمزه بييه
=بلا بيييه بللااااا زفت تقفلللوووا المينا والمطاااراات مش عاوز دبانه تخرج ولا تدخل لحد ماالقي ولللدي
*فهمني بس يااحمزه بيه ف ايه
=ولدي خطفووا ابن الابراااهيييمي اتصرررف معاااااالييييييييييك.

*تمام تمماااام اقفل انت وانا اديهم امر بالتفتيش والتحري ع ابنك متقلقش
كمل السير ليتفاااجيء بمجموعه من الدياابه تنهش في جسمان ما
اطلق ضربات ناار ف الهووا ليفزعهم
ركضوا الدياابه خوفا منه ليتفااجئ بجسمان رامي الممزق والمتلاشي الاجزااء
وبجاابنه حفره صغيره
نكس ع ركبته بااحثا عن ابنه ولكن بدووون فاااايده
زفر بقوووه وابتلع ريقه : ولللددي معقوووله الدياابه كلتتتته !!

ليقطع تفكيره هاتف من شيخ الغفر
ايوووه يااسيد حوصل ااايه
سيدد : كله تمام يااابيه بس ملقنااش المره
ليتفحص حمزه بعيونه ف المكان: سميييه !!!!! بص اسمعني ززززين تقلبلي البلد انت والرجاله .. ولدي اتخطف ياااسيييد
سيد بفزع : وووووه كيف اككده .. تقلقش مش هنخلوا بيت اما نفتشووووه
حمزه : لا اسمعني روح الضفه واسال اذا كان ف حد اتحرك من هناااك ولا لا
عاود اتصالات هاتفيا اخر
هبعتلك صورة واحده توزعوا صورتها  ع جميع مراكز الشرررطه .. وتمسكوووها فااهميني.

جالسه ف الانش الذي اوشك ع حدود البحر المتووووسط
هنروووح فين حضرتك
بعد ماغيرت ملابسها
الاوراق ال طلبتها جااهزه ؟!
_ كله عندك فالشنطه دي
لتدور بعيونها وتتفحص المكااان الذي تحاصره الميااه من كافة الاتجاهات
اول سفينه طالعه من المينا امتي وع فين!!
السائق : كمان نص سااعه سفينه طالعه ع تركيا
سميه بلهفه : اسمعني كوويس ..

السائق : معاكي
سميه : هتطلع ع هننناك وانا هظبط الدنيااا .. عاوزاك بعدها تقلب الانش ف البحر وتنشر خبر مووتي فاااهمني قولت اااايه ؟
وصلت سميه المينا ولحسن حظها كانت السفيه ع وشك التحرك
وصل مجموعه من الشرطه
وقف السفييينه دي يااابننييي
قفز ف قلبها الرعب حضنت عاصم : اششش اشششش اهدي يااحبيبي متعيطش
ثم اكملت بقلق : اعمل ايييييه انا دلووقتي !!

لتنظر لسيده جالسه بالقرب منها معاها 3 اطفال
ممكن تخليه معااكي .. هروح بس الحمام وارجع
=وماله ياحبيبتي زي ابني
ظباط الشرطه معااهم صوررة لسميه بيدوروا عليها
تسللت ببطء وخفيه ونزلت اخر دور في السفينه في غرفة التحكم وهي تلتقط انفاسها بصعوبه
اعمل ايييه انا دلوقتي بسسسس .. انسب حل افضل هنا لحد مايمشووا
احد العساكر للسيده التي تركت عاصم معها
ولادك دوول
=اه ولادي
وريني شهادات ميلادهم
=استني .. اهم اتفضل.

تفحص العسكري شهادتين ثم اتي صااحبه
بيقولوا اللانش الل كانت فيه الست اللي خاطفه الولد غررق تعالي تعالي
العسكري بسرعه اعطي الشهادات للسيده : اتفضلي اتفضلي
بعد مرور عدة دقاائق شرعت السفينه بالتحررك
تنهدت سميه واخيرررا خدت نفس بارتيااح
طلعت ع متن السفينه وخدت عاصم وشكرت الست
= رضعييه شكلو جعاان
سميه اتصدمت : هااا ارضعه !!

= ايوه ياحبيبتي هو انتي ام جديد ولا اييه !!
سميه بارتباك : اه .. اصل مااينفعش ارضعه عشان الدكتور مانعني ونسيت اكله ف العربيه
=حراام عليكي ازاي تنسي اكله !! هاتي هااتي هرضعه انا دا برضو من دور ولدي
سميه ابتسمت : بجد .. طيب خدي اهم حاجه يبطل عيااط
الست بتعجب ف نفسها : انتو امهااات اززاي بس !!
خدته من سميه وحدقت النظر ف عيونه
شكلو حلو اووي ربنا يخليهولك .. واسمه عااصم كممان ماشاء الله
سميه بتوتر : تسلمي .. هتعبك معايا.

اتصال تليفوووني لحمزه
حمزه بيه البقيه ف حياااتك
فرمل عربيته بقووة
انتت عتقووول ايه
- العسااكر لقيوا لانش مقلوب والتحريات اثبتت انه كان فيه الست اللي بعتلنا صورتها ومعاها طفل والاتنين غروقوا ف البحر وجار البحث عن الجثث
لسانه اتشل عجز عن الحركه عيونه اوروقت بالدمموع والدم اتجمدت ف عروووقه قفل الخط بصدمه وذهووول بعد مرور بضعه دقاائق مسح وجهه بكفيه
لا حول ولا قووة الا بالله .. مش معقوووله.

دور سيااارته وعاد الي القصر ليجدها مكانها لم تتحرك ملقاه بجسدها ع الارض
قرب منها بااسف وحزن شديد
انتفض جسدها : ابني فييين ..فينن ابني يااحمزه .. جبته معاااك صح ؟؟؟
ضمها  لصدره بحب وحنان
الهام مربعه سايقها ف الارض نادبة الخدين
خدوا الوواد من حضن سته يااحمزه .ااااااه ياوجع قلبي علييييك ياضناايا
وعد قد غسلت الدموع وجهها
ابني فين ياحمزه ... قوولي ان هو بره هاا طمن قلبي عشاان خااطري
لقاء حاضنه حمزه وعشق الصغار وبنبره ممزوجه بالعيااط
مااتتكلم يااحمزه سااكت لييه متوقعش قلبنا
بصوت متبطء وكانه يستجمع قوواه
وعد .. عااصم ابننا ف مكان احسن دلوقتي .

ارتفع نحييب وصراخ الجميع لتنهرره بجنون وصررراخ
بس بس متقووولش كده لااااا ابني عاااااايش يااحمزه انت متدوورتش عليه ... حتي شوووف شوووووف
(لتقووم وتقترب من فرده حذائه الصغير الملقي ع الارض )
شوووف لسه ملبسهوووش تلاقيه بردان دلووقتي حبيب قلبي ..
(لتمسكه من ذراعيه بتوسل ) اوعدني انك ترجع ابننا يااحمزه هاا يلا اوعد وعد حبيبتك ومرااتك
لتنسكب الميااه من عينيهم بقووه وغزارهه
الهام صووتت بعويل : يعني اااايه الواد الحيله مااات خلاااااااص ياافرررحتك اللي ما تمت يااولدي
وعد بصراااخ : بس بس ابني مامتش ..

لتبتعد عنه قليلا وهي تلتقط انفاااسها بصعوووبه وتمسك كفه وتضعه ع قلبها
سااامع سااامع يااحمزه لسه قلبي بيدق .. يبقي ابني لسه عاايش هو ماامتتش والله مامتش .. اتصرف رجعه عشااان هو وحشني اوي ومش بيعرف ينااام غير ف حضني .. ولما اغنيله
ضمها لصدره بقوه كإنه يستمد القووه منها
وعد اهدي وارضي بقضاء ربنا
لتنهررهه بقوووه : متقوووليش اهدي .. انا .. ان  انا قولت لمامتك هاتيه صممت رايها ومرضيتش .. والله كنت هحميه زي مااحمييييت اختتتته .. رجعلي ابني يااااااحمزه ابووووووس ايييييدككككككككككككككككك.

مرت قرابة الشهرين
مازال حمزه يبحث عن صغيره حد الجننووووون
جالسا في بيت ربه وينااجيه بصوته الاجش الممزووج بنبره البكااء
ياااااااااااااااااارب يااارب لوو عاااايش احممممممييييه ودلنننني علللللللللييييييييييييه ياااااااااااااااب ساااعدني انا عملت كل حااجه اقدر اعملها .. الباااقي عليك انت .. انا ضعيف قوووي .. قويني يااارب
لينفجر ف نوبه البكاااء متوسلا ومنااجياااا لربه
جالسه ف بيت جدها حاضنه صغيرها.

في غرفتها تقبل ابنتها الشئ الوحيد الذي تبقي لها من ذكراهُ .. لتدمع عيونها بأسف
سامحيني يابنتي مقدرتش احمي اخوكي .. بس هقدر احميكي من شر ابوكي وعيلته
لتنظر لها صغيرتها التي لم تتجاوز اشهر م العمر بحزن
لتتفاجئ بدخوله المفاجئ الي غرفتها
لتضع ابنتها ف سريرها الصغير .. وتاخذ نفس عميق كإنها تريد استجماع ما بداخلها من قوة
فريال تمنعه : ياحمزه تعالي بس نتكلم تحت
حمزه بنبره محذره : سيبنا لوحدنا يافرياااال.

سبينا يااماما .. انت جيت هنا ليه .. اطلع بره بقولك .. قولتلك مش عاوزه اشوفك غير لما ترجعلي ابني يااحمزه
قالت وعد جملتها بقوه وحزم وهي واقفه ولم تنظر اليه كإنها تتجنب النظر في بريق عينه ضمانا للحفاظ ع قوتها
غادرت فريال مجلسهم واغلقت الباب خلفها
ليقترب من ابنته ويقبلها بحب
ثم يعاود النظر اليها
يلا ياوعد لمي خلاقاتك وع بيتنا .. كفاياكي قعاااد لوحدك اهنه
وعد ابتعدت عنه بقولك : اطلع برا ياحمزه احسن مااصوت واجيب الغفر يرموك برا انا مش عاوزه اشووفك واظن اننا اتكلمنا ف النقطه دي وانت عارف شررطي عشاان ارجع.

ثم اشارت له بسبابتها محذرة : وانا بقولك اهو ابعد عننا ياحمزه .. انسي ان ليك بنت زي مانسيت انه ليك ابن ومعرفتش ترجعه .. مش انت حمزه الخيااط اللي مافيش حاجه تقدر تقف قدامه .. طلع فييه وضيعت ابننا بسبب مؤامرات فااشله
لتقترب من الباب وتفتحه : يلا اطلع برا مش عاوزه اشوف وشك هنا تاني عشان م كل قلبي بكرهك  .. بكررررهككككككك
ليراقب تصرفاتها بدهشه واسف .. هذه وعد بجبروتها وقوتها تقف امامه
اقترب من الباب واغلقه بقوه.

واقترب منها حتي ارتطم ظهرها بالحائط ويحاصرها بذارعيه المستند بهما ع الحائط
انتي سمعتيني قولت اي ؟؟ يلا تلمي هدومك عشان نروحوا ع بيتنا وهناك لينا حسابنا
لتشعر بانتفااضه جسدها بمجرد قربه منها .. فانها حقا يلتهف كيانها شوقا وعشقا له .. لتدفعه بعيدا
ابعد عني مش طايقاك ولا طايقه ريحتك افهم بقي بكررررهك .. وبعدين مش طاايقه امك اللي ضيعت ابني باانانيتها وطمعهاا .. حمزززه طلقني
تقع كلماتها كجمرات من نار ع قلبه ليتغيب عقله تماما
ويسيطر عليه فكرة انها ملكه ولا احد يمتلكها سواه
لتعاود النظر له : وحط ف دماغك هطلقني ولو مطلقتنيش هخلعك.

ليمسكها م معصمها بقوة ويدفعها حتي ارتطم ظهرها بالحائط بقوة وينهال عليها بقبلاته الناريه يلتهم شفتيها بعنف وقسوه ليمضغهم بين فكيه من الشوق واللهفه
محاولة الافلات منه ولكنه تغيب وعيه تماما
ازداد من ضمه اليها ونيران الشوق تكاد ان تحرقهم سويا فانها برغم عنادها معه الا انها اشتاقت لعبير شفيته لامان احضانه واحتوائه ..
واخيرا ليترك شفتيها المتورمين حتي تساقطت منهم قطرات الدماء من عنف تقبيلاته
ليبتعد عنها قليلا وياخذ نفسه بصعوبه بالغه.

لتنظر اليه نظرات لم يفهمها هل مازال قلبه يناديه ويرفض بعده .. ام طغت القسوة علي قلبها فلا تود وجوده
فتقول بانفاس متقطعه ودموعها تسيل ع وجنتيها
بقولك طلقني ياحمزه .. انا بكرهك مابقتش بحبك ..
لينظر اليها بتوعد وصوت اشبه بالصراخ ينهرها بقوة
=اول واخر مرة اسمعك تقولي طلقني دي .. حمزه مايقدرش يعيش من غيرك.. افهمي بقي مصممه تشيلني ذنب حاجات ماليش يد فيها لييييييه
لتقول وسط انسكاب دموعها بغزاره.

بس وعد تقدر تعيش من غيرك .. وانا عشان اريحك من الذنب دا طلقني يااحمزه وروح اتجوز وهاات لالهام العزوة والولاد بدل الل ضااع مااااصلها فرااخ
لتشعل كلماتها النيران بداخله اكثر فيقترب منها
كدابه وبتكدبي وعد مابتقدرش تتنفس من غير وجود حمزه وهثبتلك انك بتحبيني وكله دا من عنادك وشيطانك الل مصورلك اوهام .. اوهااام هتحررقك يااوعد .. لييه مصممه تعذبني وتعذبييي نفسسسك ليييه .. ايماانك ضعف ليه كده .. انا عملت فوق طااقتي وزياااده اعمل اي تااني
ليقترب منها بشراسه ويمزق سترتها بكل قوته ليرتفع صوت صراخها بين يديه .. مابين شوقها له وبين عنادها ونفورها منه.

ليتجاهل صراخها تماما ويهم  بقبلات اكثر حراره
به اكثر وتعانقه وكإنها تود تكسير الحواجز والضلوع بينهم
حتي امتزجت دموعه بدمووعها
ضمها لصدره بقووووه اكثر
ليقترب بها لفراشهم ويضعها عليه وهي مازالت عالقه بعنقه
فيلعود مجددا لالتهام شفتيها بقوه يكاد ان يكتم انفاسها من حرارة قبلاته
لتنسكب دموعها ع وجنتها فسرعان مايقبلهم بحب ويجففهم بانامله.

فليهمس ف اذانها : اعذريني كنتي وحشاني اوي .. مش هقبل ع نفسي اجرحك اكتر من كده ياوعد .. تعالي ارجعي .. ارجعي مع حمزه حبيبك اللي مايقدرش يعيش من غيرررك
لتلتقط انفاااسها بصعوبه بالغه
واكوون محرمه عليك لحد ماترجع ابننا ياحمزه !!
حمزه اتسعت حدقه عيونه : اييييييييييييييييه !!
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس عشر

‏وقعت اخر كلماتها كالصاعقه ع اذانه .. جمرات نار علي قلبه
ليصمت قليلا وتراقبه بعيون غارقه بالدموع
وعد بصوت متردد وهي مازال متمدده بجسدها امامه
موووافق !!
زم شفتيه ورفع حاجبه والقي عليها نظره جاانبيه
وانتِ هتقدررري؟

ليرتجف جسدها من كلماته وتنهمر دموعها بغزاره
ليمرر امانله علي جميع اجزاء جسدها برفق
ثم ينحني قليلا ويقبل جسدها بهدوء حتي تصدر انين التوجع والتالم
نهض مسرعا وامسك كفها ليساعدها ع النهوض ويقفها امامه وبين يديه
ويزيح خصلات شعرها خلف اذنها ويميل عليها ليقبلها برفق وهو يتأمل ملامحها بهيام
ارتجف جسدها اكثر وانتفضت بين ذراعيه
انحني ليقبل عنقها والجزء العلوي من جسدها بحب.

حركت شفتيها لتحدث سرعان من التهم حديثها بقبله حاره
ممررا انامله ع خصرها بحب ودفء وشوق
استسلمت وعد بين يديه كالفراشه التي تريد ان ترتشف من كل جزء ف جسده رحيقا
التحما سوويا بحب ودفء وهيااام حتي ذابت فيه عشقا وهي تتأوه بلهيب الشوق والوجع تحت حصاره
فجأه دفعها بكفيه بعيدا عن جسده
هااا هتقدري تحرمي نفسك من حضن حمزه ؟
قساوة قلبك هتطاوعك تحرمي حمزه منك !!

عاوزه تخالفي شرع ربنا ياوعد .. طب ليييه !!
لييه مصممه تطلبي حاجه هتعاقبك انتي قبلي ؟.. تحبي اثبتلك دا فعليا
تحبي اكمل امتلاكي ليكِ .. عشان تعرفي انك اللي بتطلبيه دا مستحيل
ودا مش هتقدري تنفيذيه انتي اصلا .. ليييييييييه كده وانتي عارفه ان حمزه مالهووش غير حضنك اللي بيرمي فيه كل  اوجااعه .. تقدري ف ليله تناامي بعيد عن حضي
تقدري في يووم تنامي من غير مااقولك شعر وقصص كل ليله.

تقدري لما اوحشك متقوليليش متجيش تترمي ف حضني .. متقدريش تضفي نار شوقك .. لو هتقدري هتعملي كده .. انا حالا اخد عهد قدام ربنا انك محرم
لتكتم حديثه بقلبه نااريه مختلطه بشلالات الدمموع وتعانقه بحب
وعد متقدرش يااحمزه ع كل دا .. لالا متقدرش
تنهد بارتيااح وهو يضمها اليه : شووفتي بقي انك مصممه تعذبينا احنا الاتنين
ابتعدت عنه : بس انا مجرروحه اوي .. ياتري هو دلوقتي عامل اي!! .. بياكل بيشرب ؟؟.. بيعمل اي هتجنن!! .. هو وحشني قووووووي حااسه نار بتحرق جوايا ياحمزه
حمزه اقترب منها : ووحشني انا كمان بس ربنا يعلم اني عملت كل االلي ف طاقتي ياوعد عشان ارجعه حتي بعد ما...

وعد مقاطعه : مامتش ياحمزه انا بقولك اهوووو مامتش
حمزه احتضنها : مامتش مامتش خلاص ..
وعد بتوسل : هتدور عليه تاني !!
حمزه : لاخر نفس ف عمري .. بس متغبيش عني ياوعد متحملنيش ذنب حاجه انا ماليش دخل بيها انتي لازم تكوني جمبي .. طول عمري مقتنع اني حمايتك وقوتك ياوعد اللي حصل دا اثبتلي العكس .. انا قوي بيكي وبستمد قوتي من نور عيونك دول
وعد ابتلعت ريقها : طب والهام؟؟

حمزه امسك ذقنها ليرفع وجهها برفق
مالكيش دعووه بيها خاالص
=هي اللي ضيعت ابني يااحمزه .. هي السبب
-اختباار من ربنا يااوعد لازم تكووني مؤمنه بده
اؤمت راسها بالموافقه وحاوطت خصره بذراعيها
هيررجع انا واثقه قلبي عمره ماكدب عليا
حمزه رتب ع كتفيها : هيررجع .. يلا عااد تعالي نروحوا
لتتوقف قليلا بتفكير : طيب هما طلعوا له شهاده وفاة
ابتلع ريقه بحزن : لا ياوعد لسه .. لو ملقوش جسمانه خلال 4 سنين هيعتبروه م
لتضع اناملها ع شفتيه مقااطعه حديثه : لا متكملهااش عااايش عااايش يااحمزه.

ف قصر في السويد تجلس سميه مع والدها محتضنه عاصم
بابا انت متأكد محدش ممكن يوصلنا هنا
كامل : هيوصلولك اززاي يعني ياسميه .. وانتي اصلا ميته في نظرها وخارجه من البلد باوراق مزوره
سميه بقلق : ربنا يستر
كامل بنفاذ صبر : مش انا مش فااهم هتستفيدي اييييه من كل دا
سميه طبعت قبله ع جبهه عاصم
فيه ريحه حمزه ياابابا .. بابا انا بكبر مش بصغير ومحتاجه ضهر وسند ولد يسندني بعد مااكبر وانت عارف اني مابخلفش .. ماكانش قدامي غير كده
كامل بحده : وفايز موافق ع المهزله دي ؟

سميه بتلقائيه : قولنا شخصيه فايز دي اتمحت يابابا انا حاليا مجوزه فرنك الشخص سويدي الجنسيه ودا بوجي ابنه
كامل : مش مرتااح خالص للعب العيال دا
سميه ضحكت : شايف يابابا بيضحك اززاي وبيكبر قدام عينيا .. بعد كام سنه هيقولك ياجدو
كامل : واشمعنا ابن حمزه كان ممكن تتبني اي طفل غيره
سميه بتلقااائيه : عشان بحبه ياابابا .. لاالا انا بعشقه كان عندي استعاد اعيش خدامه عنده بس اكون جمبه وهو رفض .. ع الاقل اخد حاجه من ريحته
كامل : انانيه يااسميه اللي بيحب مابيوجعش
سميه اتغيرت ملامحها : مش انانيه هكبر ابنه وابنيله مستقبل محلمش بيه .. هخليه احسن حد ف الدنيا بالعكس حمزه اللي هيكون مديون لي.

وصلت وعد قصره فوجئت بالهام امامها تبادلوا الانظار بضيق
حمزه : احم احم .. مش هترحبي بمراة ولدك ولا اييه يااما
الهام بضيق : مرررحب
وعد حدقت النظر به بنفاذ صبر .. ضغط ع كفها واغمض عيوونه  كإنها يريد ان يواسيها
=حمزه انا طالعه فووق
ليتفااجيء بدخوول العسااكر قصره
داروا بجسدهم جميعاا
وعد بذهووول : هو ف ايه يااحمزه
حمزه هز راسه : ف اني هنفذ كل اوامرك ولازم الحق يرجع لصاحبه
وعد بعدم فهم : قصدك ايه ؟؟

-هفمك كل حااجه .. استني .. اتفضل اتفضل ياحضرة الظابط
الظابط : هاا ياحمزه بيه فين الحاجات
-كل الحاجات ف الاوضه دي دخل العسااكر يااخدوها
دخلوا العساكر وخرجوا الشنط من الغرفه
وبعدما انهوا عملهم
الظابط : شااكرين لافضال معاليك والله يابااشا .. انت الداخليه كلها خسرت معاليكك والله
حمزه وضع يده ع كتف زوجته : بيتي ومراتي واهل بلدي كسبوني ياباشا .. مصر بين ايديكم
القت عليه نظره بعدم فهم
انصرفوا العساكر جميعاا.

لتسأله بفضول : ف اي يااحمزه .. انا مش فاهمه حاجه وكمان الظابط دا قصده اييه
حمل عشق صغيرته من بين يديها وطبع قبله ع جبهتها وتقدم بخطوات متبطئه ليعطيها لالهام الجالسه ع الاريكه تشاهد التلفااز
خلي عشق معاكي ياالهام .. هحكي مع مرتي شوويه
بلا اهتمام : حطها اهنه .. وابقي تعالي عشاان عاوزاك ف موضوع اكده
حمزه بحده : الهام !! دي بتي وغلاتها متقلش جرام عن عااصم بالعكس..

الهام وكإنها تحبس شئ ما بداخلها
ماهو انا مش هينفع اسكت اكده ولازززمن اتحدت .. عشان الوضع دا مايرضيش ربنا
حمزه القي عليها نظره تحذيريه .. اقتربت منها وعد
استني يااحمزه .. احكيي ياام حنان عاوزه تقولي اي
نادها بااسم ابنتها الكبري وكإنها تريد ان تذكرها بإنها ام لبنات ايضا
الهام وكإنها رفعت رايه الشجاار بينهم.

دي كمااان عتااايرررني ياااحمزه .. ساامع مرتك عتقووولي اييييه .. عاال مااهو محدش خلاها تركب وتدلل رجليها غيررك .. شايفه نفسك ع ايييييه يااختي اقلها البطن اللي عتجيب بنات احسن من البطن العقرر اللي ملهااش مصلحه غير ع كد الس
ارتفعت نبره صوته لدرجه اهتزاز جداااارن المنزل
الهام عظيم يمين تلاته لو مابطلتي كلامك دا لهتصرف تصرف مايعجبكيش فهماااني
انفجرت وعد ف نووبه البكاء مع انتفااضه جسدها.

الهام ضربت كف ع الاخر : والله عال عال قووي .. كان مالنا احنا بالنسب المطين دا مش ولد عمها هو الل خطف الواد مش عيلتها هي بوظت حياتنا وعكرت صفوانا .. انا قولت من اول ماشوفتها نابها ناااب شوووم يااولددي
حديثها اعمي عيونه رفع كفه ليصفعها ع وجنتها وكإن ماس كهربي تشبث به ووتوقف عما كان سيفعله عندما راي دموعها تسير ع وجنتيها بغزاره
رافع يدك ع امك اللي ربتك يااحمزه
تنهد بنفاذ صبر :اووووووووووووووووووف استغفر الله العظيم.

لتكمل الهام تمثليتها : قسيتي قلب ولدي ع امه يااوعد .. دا جزاتي اني خايفه عليه وع مستقبله وعاوزه افرح بخلفه قبل مااموت .. هوونت عليك ياحمزه .. جالك قلب ترفع كفك ف وش اممككك
اقترب منها وقبل راسها بحب : خلاص ياالهام خلااص .. انتي اللي بتجبريني ع حاجات عمري ماافكرت اعملها .. انتي ليه مش عاوزه تفهمي اني عااشقها وراحتي معاها
الهام تكمل تمثليتها بدموع تمااسيح : وانت ليه مش عاوز تفهم اني عاوزه افرح بعوضك يااولدي.

حمزه بنفاذ صبر : غللط والف غلط حقك تفرحي بيا لما تشووفيني مبسوط وسعيد مع مراتي .. لما اكون حابب عيشتي معاااها .. انتي فكرك مش موجوع ع ولدي .. فكرك بعرف انام زي الخلق .. بس اعمل اي لازم اصبر ه بلاءه .. الهام عشان نعيش مرتاحين قفلي ع السيره دي وربي عشق وحبيها
الهام بدون اقتناع : طاب بص اعمل اللي عيقول عليه الطب دا .. واجر رحم واحده تخلفتلك بلاش تتجوز مادام دا مزعلك ريح قلبي ياولدي
حمزه نفذ صبره : ريحيني انتي يااااماا عاد .. وطول مانا عاايش نسل حمزه الخيااط مش هتدوقه حرمه اتخلقت غيرها .. وعد ياما مرتي وعشقي افهمي اكده زين ..

فوتك بعاافيه ...يلاااا ياااوعد
الهام بدموع : سايبني ورايح فين يااولدي
حمزه : رايح اشووفلي بيت غير دا .. اصلو البيت اللي يدوس لمرتي فيه ع طرف ميلزمنيش .. وانا رجال صعيدي ياما كرامته من كرامة مرته
دلفت لقاء مع زوجها من اعلي
لقاء بفرحه : نورتتي بيتك يامرة اخووووي .. والله زمااان
الهام وضعت كفيها فوق راسها : اخوكي عاوز يهج ويسيبني ياالقاااء
لقاء اعطت ابنها لزوجها : وووه كيف الحديت دي عااد !!.. حمزه مستحيل يعمل اكده
حمزه بحزم : هاخد مرتي وامشي ياالقاء يمكن يعجب الهام.

لقاء : حوصل اي اومال واحنا لينا بركه غيرك
معتز زوجها : ماتوحد الله يابو نسب .. اكيد حماتي مش قصدها
لقاء :ماانت عارف الهام ياحمزه واتعودت عليها .. يعني دي اول مره ماتقولي حاجه لجوزك ياوعد
وعد بنبره منخفضه : خلاص ياحمزه دي ام بردو وحقها .. وهي مقالتش حاجه كدب دي الحقيقه
حمزه القي عليها نبره تحذيريه : تعتذري لوعد يالهامم ؟؟؟
الهام استغربت واتسعت حدقه عيونها وسكتت
وعد مسكت كفه : خلاص ياحمزه انا مسامحاها والله .. وكل كلامها صح
حمزه بحزم : هااا اي قولتلك يامراة ابوووي.

لتفاجئ بكلمته التي اعتصرت قلبها ..التزمت الصمت
مسك كف زوجته وتقدم بخطوات : يلا يااوعد
ليقف  ع صوت صراخها : حقك ع راسي يابتي .. ماتسبش امك يااحمزه .. امك اللي ربتك ياولدي وتمشي
حمزه :قابله اعتذارها ياوعد ؟
وعد تركت كفه واقتربت منها وجلست بقربها تمسحت دموعها.

والله بحبك .. بس انتي اللي مصممه تفرقي بيني وبين بناتك وتوجعيني .. حاسه ومقدره وجعك كويس .. بس قوليلي اعمل ايه ومعملتوش .. حقك انتي عليا اني مش هعرف افرحك تاني واملأ لك البيت عزوة وسند وبردو لو حمزه عاوز يتجوز مش همنعه .. بس بلاش تجرحيني كل شويه وتحسسيني بنقصي .. دا قضاء ربنا ياماما الهام ولا انتي اي قولك
احتضنتها الهاام بحب : سامحيني يابتي وحقك ع راسي يااوعد .. بس اعذريني انا ام بردو وانتي عارفه احساس الامومه .. تزعليش مني ياابتي
ابتعدت عنها ومسحت دموعها المنهمره : يعني خلاص صافي يالبن وانا بنتك وعد وانتي ماما الهام !!

اقترب منهم حمزه وحضنهم بعدما اعطي ابنته للقاء  ابتسمت الهام عندما احتضنها وقبل راسها : واحلي ماما الهام في الدنيا
احتضنت حمزه بحب : انا اسفه ياولدي
قبل كفها من الداخل ممازحا: هااا سيبك  من الحديت دا .. صاافي ياالبن يعني؟؟
لتنظر لوعد بعيون ضيقه : مممممممم هتسمعي كلامي وتقوليلي ماما دي ع طوول !!
ضحكوا جميعهم ع اسلوب الهام : طبعا يااماما
الهام بفرح وابتسامه عريضه : يبقي حليب يااقشطه
حمزه قفز الفرح في قلبه واحتضنهم جميعا : ربنا مايحرم قلب حمزه منكم.

في غرفتهم بعد ماانهت وضع ملابسهم ف الخزانه
القت بجسدها بجواره بتعب وهي مغمضه عيونها
انحني علي وجنتها وطبع قبله
سلامتك ياوعد
ابتسمت : نيمت عشق ؟
حمزه بصوت اشبه بالهمس : اه خلاص هحطها في سريرها اهو .. واجي اشوف عشقي الكبير بقي
وضع ابنته برفق ف مرقدها واقترب منها ومدد جسدها فوق جسدها
تعبانه اووي كده.

انسكبت دمعه من عينيها : مش عارفه اي اللي تاعبني ياتري تعب نفسي ولا جسدي بجد من عارفه
التهم دمعتها التي انسكبت بقبله خفيف
طيب بتعيطي ليه دلوقتي مش الهام خلاص مشكلتها اتحلت
لتتنهد بعمق : ياريت كل المشاكل كانت مع الهام .. هي طيبه اووي انا عارفه واي ام هتطلب كده وعشان كده عاوزه اطلب منك طلب ياحمزه وغلاوة عاصم ابننا تنفذه
حمزه حدق النظر ف عيونها واعتدل ف جلسته
اؤمرني ياوعد
وابتلعت ريقها : اتجوز ياحمزه ...(لتضع اناملها علي شفتيه ).

اشششششششششششش اسمعني للاخر .. قولي لييه .. عشان لازم يكونلك ولد ياحمزه يقف ف ضهرك ويسندك لما تكبر ياحبيبي .. ولو علياا انا مش معترضه فكر قبل العمر مايجري بيك وبعدين انا مش بطلب حاجه حرام الشرع محللك اربعه يبقي ليه لا
حمزه وضع انامله ع شفتيها : تعرفي ماتفتحيش الموضوع تاني ومعاكي حق فعلا الشرع محللي اربعه وخلاص خلصوا هيبقي حرام لو اتجوزت تاني .. لاني انتي بالاربعه ياوعد وانا هلاقي ضفرك فين تااني
وعد :بس.

حمزه مقاطعا : بس انتي بقي .. هنربي عشق ونستني عاصم لحد مايرجعلنا ونقفل الدايره ياوعد وهنبقي اسعد عيله ف الدنيا .. هااااا عاوزه تقولي حاجه تاني لان الموضوع دا خلاص اتقفل بالنسبالي
وعد بتردد : صحيح الظباط دول جم لييه
حمزه ضرب جبهته بكفه : اااااااااخ كنت هنسي ... جم ياستي عشان الحق لازم يرجع لصحابه ياوعد .. مش كنتي بتقولي الاثار دي مش حقنا ولازم ترجع للدوله .. وانا سمعت كلامك ياوعد .. الاول كنت فاكر ان الحاجات دي هتسعدك وتبين غلاوتك عندي .. بس اكتشفت ان غلاوتك ولا كل كنوز الدنيا تعادلها.

وعد  بفرح : بجد ياحمزه يعني كل الاثار اللي تحت رجعتها
اؤم راسه بالموافقه : دا تراث وحضاره بلد ياوعد لازم يرجع .. بس كان ليا شرط عشان يرجعوا
وعد رفعت حاجبها : اي هو بقي
حمزه : ان الحاجات دي كلها تتحط ف مكان واحد ويتسمي (عشق وعد)
عشان العالم كله يبقي شااهد ع قصه حب حمزه ووعد واكتملت بعشق وهتنور بعااصم وكمان سبت شغلي خالص ربنا يقدرني واقدر احل مشاكل البلدي بس
ابتسمت وترمت بين احضاانه بحب وفرحه
انت اجمل حمزه فالدنيا كلها.

حمزه : انتي الجميل اللي ف حمزه
وعد تنهدت : طيب وايه حكايه جيسي دي كمان
حمزه قضب حاجبيه : مع انه مش مهم اوي تعرفي بس هريحك خالص
معالي الوزير قصدني ف مهمه
وعد بتعجب : قصدني !!
حمزه ممازحا : ااه قصدني جوزك مش شويه بردوا .. ههه
وعد : مممم ماشي مااشي كمل.

حمزه ابتسم ع اسلوبها : ممممم وبس كنا عاوزين نعرف الاثار دي بتطلع ازاي برا البلد وبحكمي اني بعيد عن الجيش والشرطه يعني مش موضع شبهه وبس
زرعت نفسي وسطيهم لحد ماعرفنا طرق تهريبهم للاثار برا البلد والانفاق المحفوره ع حدود سينا والسودان .. وحيلهم ف تهريب الاثار مممم وبس وكانت مهمتي انتهت لحد هنا
وعد بفرحه : يعني خلاص مافيش حد هيهرب اثار تاني
حمزه : لا طبعا ياوعد اللي كشفتهم للداخليه نقطه ف بحر من عالم كله طمع وحب للنفس وعمرنا.

ماهنقضي ع حاجه الا ولو العقول اتنورت والنفوس صفيت
نظرت له بفخر وهمست ف اذانه : بعشقك ياابن الخياط
حمزه ضمها بقوه :وانا غرقت جواكي خلاص .. عملتلك مكان وهمي تحت فيه احدث واجمل انواع العفش .. تيجي تشووفيه !!
وعد بلا اهتمام : حضنك جنتي ودا كفاايه عليا اووي
شرع في تقبيلها بهيام وحب حتي ذابت بين احضانه
ليهم بها ليكمل امتلاكه لها ويضفي نار حبه وشوقه
لينتفض جسدها بمجرد تردد نحيب صغيرها ف اذانها
حمزه استغرب :ف اي وعد بعدتي ليه كده !!

وعد انفجرت ف العياااط : صوته لسه بتردد جووايااا ياااحمزززه مش قاادره اتنااساااه للحظه
رتب ع كتفها بهدوء واخذها بين احضاانه لتنام ع صدره ف سلااام وامان وهو يمرر انامله برفق ع شعرها وظهرها ليشعرها بالاحتواء والامان.

جاالسه ع ارصفة الشوارع في يدها صورتين لابنها وبنتها .. مرتديه ثيابا ممزقا وشعرا اختلط به المشيييب
داا ولدي ودي بتي .. شااايفين حلووين ازززاي .. هما رااحوا يضيعوا(يشتروا) عشان يجيبوا حلاوة ياكلووها .. اهاههاههاهاههاهاهه بس عوقوا (اتاخروا) علي قوووي .. شاايف شاااايف يابيه ولدي قمر كييف وززززينة رجال سوهاااج .. بصي يابت ياحلوة انتي ولدي اخطبهولك .. ودي بتي كانت من دورك اكده .. بس هما ماجووش ليه لحد دلوق.

اصاب عقلها بالجنون واختل توازنها لفقدان فلذة كبدها .. جالسه نجوي تهتف للماره باسماء اولادها مع خليط من الضحك والعويل والاكل من صناديق القماامه بعد ما رأت جسد ابنها الذي نهشته الذئاب واخذت عائلتها كافة اموالها والقوها في مستشفي الامراض العقليه التي هربت منها وتشردت ف الطرقاات.

مازال الصراع قاائم بين الخير والشر منذ بدايه نشأه الخلق وحتي عصرنا هذا
وتفضيلالأنادائما حتي اصحبت هيالنية.. ومن هنا اتي لفظ [ الانانيه ]
نسيوا شريعه الحياة وقوانينها .. ساد الطمع وثراء النفوس بالوحشيه .. اصبح التعاون مصلحه .. الاعتذار مذله .. الحريه اصبحت ديكتاتريه النفوس ..
واصبح الحب يباع في مزاد من يمتلك اكثر يظفر به نسوا انه ساحه مقدسه لايدخلها الا انقياء القلوب , واخيرا ...مهما طال ليل الظلم لا بد ان تشرق  شمس  الحق  يوما مااا.

عزموا بأن الحب اكذب قصه زيفُ الحياه
حبيب وحبيه!! .. ولو ذاقوا حلاوة حبنا لم يبق منهم
حائر وكئيب .. اشعر انه سيعود يوما ما
كي تعود لنا الحياه فالبعد ارقني واوقد بداخلي حزنا اجهل منتهاه
فإلي متي تبقي المشاعر فالقلوب رهينه ؟
والي متي تبقي الحروف سجينه خلف الشفاه ؟

اقترب من معشوقته يحتضنها من الخلف هامسا تلك الكلمات وهي مترتديه ثوبها الاسود واقفه وراء الزجاج وبداخلها نيران الفراق تشتعل .. بداخله لهيب حب اقتحم منتصف طاه اشتعل بفراق جزء منها .. لتدون خلف زجاج النافذه تاريخ ميلاده
حمزه : مش هتنزلي تتغدي
وعد وضعت فرده حذائه الصغير ع حائط النافذه : النهارده كملوا سنه يااحمزه .. عيد ميلادهم النهارده وهو لسه بعيد عني.

حبس دموعه بداخله وضمها بقوه : مصير الصبر يطرح ورد برجوعه ياوعد
هزت راسها بالموافقه وابتلعت ريقها وكإنها تبتلع مراره الوجع ف حلقها
ليكمل حديثه
هااا يلا نتغدي تحت .. الهام عاملالك كل الاكل اللي بتحبيه
قال جملته بهدوء وامان وهو يقبل اناملها
وعد : ماما رجعت من السفر ؟؟

حمزه ابتسم ممازحا : السيده الاعلاميه المشهوره فريال هانم بقي حد عارف يشوفها الايام دي .. دانا مابقتش اشوفها غير فالتلفيزيون زيي زي الغرب
ابتسمت لتجيبه : اتظلمت كتتير لازم يكون العوض جميل  ياحمزه
حمزه مسك كفها : شاطرة .. طيب يلا ننزل
هزت راسها بالنفي وتصمرت في مكانها
قضب حاجبيه مستفهما : وقفتي ليه !!
ارتفع صوت دقات قلبها : وعد وحشتك ياحمزه ؟
لينظر لها بعيون لامعه : مممممممممم قصدك اييه ؟

وعد بحزن : باعده نفسي عنك ليا سنه ياحمزه وانت احترمت دا وعمرك ماحاولت تجبرني ع حاجه كنت تطبطب علياا وتاخدني ف حضنك زي بنتك بالظبط
ابتسملها بحب : طيب ماانتي بردو بنتي وكل حاجه ليا ياوعد
وعد اقتربت منه : بس وعد النهارده بتقدملك دعوة صريحه وبتقولك كيانها تعب من بعدك عنها .. وحشتني ياابن الخياط
وقف يتأمل حركة شفتيها وهي تتحدث واقترابها منه ببطء.

سامحني ياحمزه .. بس انت الوحيد اللي كنت عارف حالتي عامله ازاي وحاجه خارجه عن ارادتي
قبل جبهتها : بطلي هبل .. عاوزك تفهمي ان العلاقه بين اي اتنين متجوزين لازم تكون علاقة اتصال روحي مش جسدي ياوعد
هامت ف عيونه عشقا .. اقتربا كلامها من ثغرا بعض ببطء ودقات قلب مرتفعه وعيون منغلقه كإنهم يودوا الاغراق ف اعماق بعضهم للحظات مسروق من زمن مؤلم وظالم.

مرر انامله برفق ع ظهرها .. تلحيط عنقه بكفها الرقيق والاخر تضعه ع صدره
تلامسا الثغرين بتعطش وهيام يبدا بقبلات خفيفه ومتتاليه حتي غاصا الاثنين ف اعماق بعضهم البعض حدا الالتهام .. التحم الجسدين حتي اصبح واحد
غرقت ف بحور عشقه للحظات نسيت جميع الامها واوجاعها بمجرد ان ارتوت من شهد شفتيه
ليتراجعا سويا للخلف بخطوات متبطئه وهما متلصقين ببعضهم
لف جسدها الجهه المعااكسه ليريحها برفق ع ظهرها ليروي عطشه من شهد عشقها بهيام ووله
اصدرت بين احضانه انين الشوق والحب وهو يريحها ع ظهرها.

هامسا في اذانها : وحشتيني ياوعد
لتاخذ نفس عميق وتدنو من شفتيه حتي ينطبقاا مجددا
وهي تحيط جسده لتقربه منها اكثر واكثر كإنها تود كسر الضلوع والحواجز
لحظات مسروقه من الزمن طيب بها كل منهما وجع الاخر والمه
واخيرا يكمل امتلاك معشوقته ليتلذذ بعبيرها وبحبها المحلل له
حتي دوت صرخه هزت كل ساكن بداخله قشعريره اصابت بدنه
ثم استكان جسدها هدأت نفسها وهي بين يديين حبيبها الذي لم تحبه يوما
بل علمها كيف تحبه .. سبح  في بحر حبها عشقا واحتوائها وهو يضفي لهيب شوقه ولهفته لها .. ليهدا الاثنين بجوار بعضهم وتتعالي تناهيد وآآهات الحب من داخلهم.

مهما كان الالم والوجع قادر الحب ع اذابته في لحظات
خُلق الحب ليكون راحه القلوب المتعرجفه
واستقرار الكيان الملتهب بالشوق
خلق ليكون امان واحتواء ودفء
ليكون عباره عن ضجيج خفقات قلب في دجي عيون المحب يهدر كموج البحر
جاء الحب جميلا بشكل مفرط كأنه يريد ان يعتذر لنا عن بؤس هذا العالم.

فالحب الحقيقي لا يجمع المتشابهين بل يجمع المختلفين دائما كإثنين بينهما فارق
بالعمر او اثنين احدهما له ماض واخر يحب لاول مره
جاء ليحطم جدران المستحيل
ولم يخلق لافراغ الشهوات المكنونه بداخل اجساد اصحابها
فطره خلقت لتطير بنا لحظات فوق السحاب هذه اللحظات لم توجد الا مع اشخاص امتجزت ارواحهم ببحور العشق
فالحب سكينه لدرجه السلااام ..
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل السابع عشر والأخير

‏القريب منك بعيد     والبعيد عنك قريب
كل ده وقلبي الي حبك لسه بيسميك حبيب
حبيب عيني حبيب أحلامي .. حبيب دموعي والآمي
أهون عليك أسهر بألامي .. واتوه نجوم الليل بظلامي
يا رايح للي فايت لي عيوني سهرانة ولا داري
أمانة اوصف له دمع عيوني طول ليلي ونهاري
آه منك آه منك ..كل ده وقلبي الي حبك لسه بيسميك حبيب
فاكر ولا ناسي ياما كنت بأسي.

جالسه علي ركبتها محدقه النظر بتلك مايسمي بلوح التلج المستند علي الداربزين الحديدي يراقبها بعيون فاااتنه وهي تصفف شعر جدتها التي
اختلطت المشيب راسها
هاااا يالوومي حلوين الطفرتين دول ع كده اييه راايك
قالت عشق جملتها وهي تقفز بفرحه وتجلس امامها جدتها الهام
الهام تحسس شعرها : وريني اكده يابت المرايه دي اشوف نفسي حلوة ولا لا
عشق ضحكت بفرحه وهي تضع المراه امام عيونها.

اهوو ياالومي شووفتي اموره اززاي يااخواتي علييكي يااناس جدتي قمر 14
قالت جملتها بصوت طفولي وهي تطبع قبله ع وجنتيها بحب
الهام قفز السرور داخل قلبها : والنبي انتي اللي حلوه وسكر صحيح انتي عشق وتتعشق ياقلب ستك
لترمق بنظره خبيثه علي تلك الكائن المتبلد في المشااعر
اه والله يالوومي علي صووتك كمان وكمان يمكن البيعد ع عينه يحس
انفجروا سوويا ف الضحك لتكمل عشق حديثهاا  وهي تعد ع اصابعها.

هااا انا ع كده حميتك .. وسرحتلك شعرك .. ممممم بااقي اي تاني يابت ياشوووشوو .. اخخخخخ كانت غايبه عني فين دي .. انما انا عامله النهارده صنيه مكرونه بالبشاميل ممم انما اي ياالومي هتاكل صوابك وراها ..  اروح اجيبلك تتغدي ولا تستني حبيبي قلبي ؟
لتقوول الهام بكهن ستات : لا هتسني حبيبك قلبك ونتجمع كلنا ع الغدا
ثم تنكزها ف كتفها : هو الواد الي هناك دا واقف ليه كده انتو متخاانقين ولا ااييه
عشق بخبث : اااه قصدك حمزه ابن عمتو لققااء .. تعالي تعالي ي حمزه كلمي لومي بتسااال عليك انت مش غريب بردو
لينظر لها نظرات توعديه ويتقترب منهم : عاامله ايه ياست الكل؟

الهام قضبت حاجبيها : انت واخد اجازاتك من الكليه عشان تقف تتفرج علينا من بعيد اكده
لينحني ع كفها ويقبله بحب : اصل وجودي بقي غير مرغوب فيه بالمره ياجدتي
عشق بلمااضه :دا لسه هيقولك اصل وفصل .. ترديش عليه ياالهام دا اصلا مايتردش عليه
زمجر لها بضيق ثم حدق النظر ف عيونها بنظراته الحااده التي ورثها من خاله التي ارعبتها وجعلت جسدها ينتفض
طيب طيب هقوم انا بقي ياالوومي بااي بااي.

نكزته الهام بكهن ستات : روح الحقها يااعبيط .. وطلع روح الظابط اللي جواك دي مش هتبقي ظابط هنا كمان
حمزه بضيق : بتدلع .. بنت ابنك بتدلع ياالهام
الهام نظرت له بعيون ضيقه : وفيها اي لما تدلع دي بنت حمزه الخياط ع سن ورمح ..واللي بيدلع احسن منها ف ايه دي بدر ومنور .. قوولي قولي انتو متخانقين ليه صح
اجابها بنفاذ صبر : رنت عليا 20 مرة ومردتش .. ولما شوفت الموبايل رنيت عليها 12 مره
الهام بعدم فهم : وبعدين
حمزه جز ع سنانه : الهانم زعلانه قال كانت مستنيااني ارن 20 مره زي ماهي رنت .. شاايفه دلعها ياالهام !! دي تاافهه.

عشق التي كانت تترقبه من خلف الحائط : سمعتك ع فكره واهو انت اللي تافه
اقترب منها بغل وضيق : وفيها اي اما تسمعي تاافهه ولا مش تافهه .. وبعدين لمي لسانك دا
ليدخل حمزه والدها صاحب الهيبه والوقاار مرتديا زيه الصعيد والعمه التي ترسم شخصيته مستندا ع عكااازه الخشبي المزخرف بالفضه
متحمحما
ف ايه اهنه وصوتكم عاالي ليييه اكده
لتركض بسررعه وبلهفه وتحتضن والدها.

بابا حبيبي وحشتني اووي .. كل دا تاخيرموتنا م الجووع يااسي حمزه
ليرتب ع كتفها : عديها المره دي عشاااني روح حمزه
ليرمي نظره ع ابن اخته ثم يعاود النظر الي ابنته بعيون ضيقه
الواد دا زعلك ف حااجه ؟

عشق بعنااد : ما عاش ولا كان ياابابي اللي يفكر يزعلني ف وجودك
ضغط ع قبضه يده بقوه وجز ع سنانه حتي ظهرت عروقه .. ارعتبها نظراته سرعان ما اختبأت في احضان ابيها
حمزه الصغير : عمي لو سمحت كده عاوز مراتي بس اتفااوض معاها شويه عشان هصفي شوويه حساابات كده
حمزه ينظر الي ابنته : انتي مزعله جوزك ولا اييه ياعشق
عشق وقفت خلف ظهر والدها محتميه به.

مش جوزي ع فكره دا ياادوب مكتوب كتابنا .. واصلا انا اضحك عليا ف الجوازه دي مش عاوزاها خلاص غيرت راايي يابابي اديلو حاجاته وخالتي وخالتك واتفرقوا الخالات خلاص هههه
ليندفع اليها وهو بداخله بركان غضب .. ارتفع صووت صراخ وركضت بسسررعه ع الجنينه : خلاص يااحمزه اول واخر مره
ركض خلفها متوعدا .. ليراقبهم حمزه بعيون لامعه وفرحه .. ثم يعاود النظر الي الهام : مسسسسا عليكي ياالهام
الهامم : هاا عتكلمني ياحمزه؟؟
حمزه رفع نبره صووته : بقووولك عامله ايه ياامااا
الهام ابتسمت : وعتعلي صووتك ليه اكده سمعااك ع فكره مش مطرشه
ارسل لها قبله ف الهواء وتركها وصعد لاعلي لمعشوووقته.

مازال يركض خلفها حتي تم حصارها خلف شجره كبيره
عشق بتوسل ودلع : خلاص ياحمزه والله اخر مره
حمزه بتوعد : مش هعديها ولازم تتعاقبي ... فاكره عقابك
لتضع كفيها ع شفتيها : خلاااص يااحمزه والله اخر مره اخر مرره بقي احنا ف الجنينه وبابا ممكن يشوفنا من فووق
حمزه باصرار وهو يلفها من خصرها بذراعه قبل ان يلتهم شفتيها بعشق : ابدددا حقي لازم اخدته وقتي
صعد لاعلي وجدها جالسه بالقرب من الناافذه عابثة الوجه
احم احم.

نهضت من مكانها لتحضنه : حمزه حمدلله ع سلامتك
حمزه ضمها اليه : الله يسلمك .. بردو ياوعد لسه قاعده بتعدي في النجوم لحد ماعاصم يرجع
ابعتدت عنه وهزت راسها بالموافقه :ااه لسسه .. وكمان كنت براقب عشق وحمزه
حمزه بفضول : عمل اي ف بتي الواد دا
دخلت ف نوبه ضحك : اصل شكلو شااطر زي خالو .. او بنتي انا اللي هبله زي امها
حمزه ممازحا : للدرجه دي عمل اي الواد دا
مسكت كفه لتسحبه خلف الزجاج ليجده يلتهف شفتي ابنته بحب خلف الشجره العملاقه بالحديقه الخاصه بهم
نهااار ابوووه اسوود .. الواد دا لاززمن ارببيه.

ضغط ع كفه باسمه : بس بقي ماهي مراته ياحمزه سيبهم ينبسطوا شوويه
حمزه بغيره : لا بردو ماينفعش حتي لو مرته دي بتي انا ملهووش حق فيها انا
وعد وقف ع طراطيرف اصابعها لتصل لشفتيه وترتشف عبيرهم
بس بقي بطل العرق الصعيدي دا .. هي يعني عشان بنتك تبقي خلاص كده تقعد جمبك متتجوزش
حمزه بحده : ااااه محدش يحضن بتي غيري .. وبعدين انا علمت بتي وخلتها دكتوره عشان اديها لاي حد كده وخلاص
وعد بعيون ضيقه : اومال وافقت ع جوازها من ابن لقاء ليه.

حمزه تنهد : يمكن هي دي الحاجه الوحيده اللي مصبره قلبي ان البت مش هتنام ف حضن حد غريب هابقي مطمن عليها .. كفايه اني مربي الواد ع يدي
وعد وقفت بجواره وميلت براسها علي صدره
ربنا يسعدهم يااحمزه هما عاايشين اجمل اياام حيااتهم دلوقتي قبل ماتيار الزمن ياخدهم ف طريقه
حمزه : مقولتيش بقي قاعده لوحدك لييه.

وعد بصوت منخفض : مستنيه عاصم .. ياتري عامل اي دلوقتي .. الاسبوع الجاي هيكملو 21 سنه بالظبط ياحمزه .. ياتري عمل فيك ايه الزمن يابني
حمزه تنهد بووجع وحاول يخفف عنها الامها كما اعتاد طوال ال21 سنه الماضيه طبع قبلة علي جبهتها ليطمئنها
وعد بفرح ابتعدت عنه لتساعده في تبديل ملابسه
انا مبسووطه اوي النهاارده قلبي بينبض بحب وفرحه غريبه ياحمزه
لينحني ويستمع دقات قلبها
مممممم ممممم صح صح زي مااتوقعت.

وعد بابتسامه عريضه : اييه
حمزه : احم بيناادي علييا
وعد :بس بقي يااحمزه هتعقل امتي بقي
حمزه بحب : ف عشقك مافيش عقل ياام عااصم
وعد ضغطت ع شفتها السفليه : طب اايه
حمزه بتفكير : تشخصي للحاله صح حضرتك ؟؟
وعد بتفكير : ممممم تيجي نجرب العلاج ونشوف هيجيب نتيجه ولا لا
حمزه بفرح ليمسك كفها ويجذها اليه بحب وهو يلقي بجسده علي الفراش
ليلتصق جسدها بجسده.

وعد ممازحه : مش هتبطل حركات العيال دي
حمزه قضب حاجبيه 111: صحتي بووم اعمل اللي انا عاوزه ولا شكلك انتي اللي عجزتي يااوعد
وعد ممازحه : انت اي رايك
حمزه ليحدق النظره في معالمها ومنحنياتها في الجزء العلوي وهو يلفها بجسدها
لازم اتاكد بنفسسي
وعد بذهول قبل ما يلتهم شفتيها : يااحم..

جالسه تقطف الورود من المشتل الذي راعته باهتمامها وهي تغني بصوت جميل لام كلثوم  مندمجه في الغناء بين الورود والفراشات
وصفولي الصبر..لقيته خيال وكلام في الحب
يا دوب يا دوب ينقال..واهرب من قلبي اروح على فين
ليالينا الحلوة في كل مكان..مليناها حب احنا الأثنين
وملينا الدنيا امل..امل وحنان..عيني عيني على العاشقين
حيارى مظلومين..عالصبر مش قادرين
ما اقدرتش اصبر يوم على بعده..ده الصبر عايز عايز صبر لوحده
ما اقدرش على بعد حبيبي...

ليقترب شاب طوويل القامه حاملا شنطه سفر متوسطه الحجم وهو يتقدم بخطوات متبطئه من بوابه قصر الخيااط
الغفير : انت مين يااجدع انت
ليتفتنه الغفر بااستغراب ودهشه للشبه الكبير بينه وبين حمزه بل نسخته المصغره
ابتسم له : دا بيت حمزه الخياط صح
الغفير : صوووح .. بس انت مين
=طيب ممكن اقابله
نظر له باستغراب : طاايب تعالي .. اقف اهنه متتحركش وانا هديلهم خبر جوه.

تركه الغفير وغاادر ليتقربه بعينه ولكن انجذب الي صاحبه الصوت العذب الخلاب الذي يجذب قلبه قبل اذانه .. ليمشي بخطواط متبطئه باحثا عن مصدر هذا الصوت واقتحاام مشتلها الجميل والخلاب
لتنهره بعصبيه وهي تغطي شعرها : انت مجنون .. انت مين وازاي تدخل هنا اصلا .. دانت نهارك اسود ومنيل ع دماغك
لينظر لها بااعجاب وبعد شروده تنهد بارتياح : صوتك حلو اوي ع فكره
لتقترب منه بمشرط الزرع محذره : هو انت ياابابا اهلك مش ربوك ف بيتكم جاي هنا اربيك انا.

ليتنهد لقربها منه ومازال مبتسما :
this is just an expression of my opinion
(دا مجرد راي يعني )
لتقرب المشرط  من عنقه : خلي ارائك دي لنفسك وخلي بالك بردو انك ابتديت تلعب ف عداد عمرك يااكابتين
ليلقي نظره ع المشرط باستغراب
ااه فهمتك متقلقش مش هلوث ايدي بدمك .. وبعدين انا عارفه مااسكه المشرط ازاي .. اصلا مسك المشرط دا فن فن مش عن عن عن
قالت جملتها بشموخ وكبرياء
ليرفع حاجبه بسخريه : amazing , u soo funny
كادت ان تفتح شفتيها للتحدث قطعهم صووت الغفير.

ياابيه كان واقفه اهنه حت
ليتفاجئ به واقفا امام الهام بنت لقاء البالغه من العمر 19 عام
الغفير بنفاذ صبر : بااه باااه دانت شكلك لعبت ف عداد عمرك ... انت اتحركت ليه من مكانك
دار بجسده ووقف امام ابيه  بذهول وبالرغم من الشبه القاطع بينهم لكنه كذب عيونه وبعد مرور عدة دقائق وهما يحدقون النظر ف بعضهم
حمزه : اتفضل اقدر اساعدك ؟

ليبتلع ريقه وتدلف دمعه شوق من عينيه : حضرتك حمزه عاصم الخياط
هز راسه بالموافقه وبداخله شعور يكذب عينه خشية من ان يتعلق باامل كاذب
ليجيبه : اه انا
ليكمل حديثه بشغف : ابووويا ..
اتسعت عيون الجميع بذهول .. الكلمه هدت جبال من المشاعر الساكنه بداخله وانسكبت الدمعه من عينيه
ليكمل عاصم : انا عاصم يابابا انا رجعت
خليط من الفرحه والذهول والصدمه ليتنفض قلبه وترتعش شفتيه
ويرتفع شهيقه المختلط بمدموع الفرحه وهو يمسكه من قمصيه بقوه ليدفعه داخل احضانه
وحشتني وحشتني يااابن الكللب ..

ليعيده مجددا امام انظاره يتأمل ملامحه بلهفه ويقبله بشوووق ويحضنه مجددا ويصرخ بصووت عالي
اااااااااااااااااااااااااااااااه ياماانت كريييم يااارب .. الف حمد وشكر لييك
تقف الهام الصغيره باستغراب  هل عاد حبيبها الذي انتظرته طول عمرها واحبته من حديث والدتها وامراة خالها انها زوجته ولم تتزوج غيره انه سافر وسيعود يوما ماا هل انتظار 10 سنوات منذ ادراكها بغيابه وهي مازالت تنتظره .. بطل رواياتها الخياليه اصبح ع ارض الواقع .. القت سبت الورد من يدها وركضت خلف حمزه الذي سحب ابنه للداخل.

حمزه بفرح وصوت يحمل نبره الغناء : يااااااااااااااااااااااااااوعد ... يااااوعععععععععدددد
حمزه وعشق ركضوا تجااهه
-ف اي يابابا ومين دا ؟؟
قالت جملتها وهي تشعر بضجيج فرح يرقص بداخلها
لينظر لها بعيون لامعه
انتي تؤامي صح !!

ادمعت عيوونها واترمت ف احضانه: عاااااصم انت رجعت
حمزه زوجها ليجذبها من احضانه بغيره : ايييه .. اي حد تحضنيه كده .. مش لما نتاكد الاول مين الاموور
وعد ف غرفتها ترتدي ثيابها متوعده
مااشي يااحمزه مااشي .. وكمان بتنادي عليا وبتسعجلني يعني مش عارف عملتك المنيله وتستني البس هدومي الاول
لينااديها بصووووت مرتفع : ياااااااااااااوعد
تقدمت اليه الهام المستنده ع عكاازها.

حمزه بفرح : عاااصم ياالهام حفيدك .. رجع .. رجع ياالهااااااام افرررررحي
الهام القت العكاز من يدها وفتحت ذراعيها ع مصرعهم
الغاااااالللي ولد الغاااالي تعالي ف حضن ستتتك ياااغااالي تعالي
يحتضنها مبتسما : تيتا الهام
لتفجر ف الذغاريد وتنهمر دموع الفرحه والانتظار ع وجنتيها
فتحت باب غرفتها ليدور الجميع باجسادهم وانظارهم عليها وهي تدلف ببطء
خير ياحمزه بتنااادي عليا ليه كده.

لتقف متصمره متجمده ف مكانها في منتصف السلم وتنهمر دموعها بغراره
ليقطع صمتهم بابتسامته العريضه
وعد سامي الابراهيمي !!
ارتجف قلبها من مكانه جمدت الدماء بعروقها .. تعالت ضربات قلبها
لترفع كفيها وهي تتحدث بصوت مرتجف ودموع سائله
عااااصم ابني !!

تقدم اليها بحب
لتصرخ بصوت عالي ونبره مختلطه بالبكاء والفرح والشوق واللهفه والدهشه
ابني رجع .. ابنيييييييييييييي رجع ياااااااااحمزه
احتضن امه بحب ليدخلا الاثنين ف نوبة بكاء هستيري
ليبتعد عنها وينحني ع كفيها يقبلهم بلهفه وشوق قبلات متتاليه
وضعت كفيها ع وجنتيه تتأمله وتجذبه لاحضانها مجددا
وحشتني اوووي ياااقلببب اممككككك وحشتننني
الهام ابنة لقاء بضيق : يااجماعه مش تستنوا نتاكد مش يمكن نصااب ولا حااجه.

لتجيبها وعد بنبرة صوتها المرتجف : لاالالاالااالا هووو ابني قلبي ماكدبش عليا زي مااقالي انه مامتش وراجع .. ابننا رجع يااحمزه رجع
الخالق الناطق شبه ابووك ياحبيبي
لتحضنه مجددا وتقبله في كفيه وواجزاء وجهه حتي اختلطت دموعها بدموع فلذة كبدها
صعد اليهم بهدوء وهو يحتضنهم سويااا بحب
مش قولتلك يااوعد مسير الصبر يطرح ورد.

وعد بتناهيد قويه : واحلي ورد ياحمزه .. عارف يااعاصم برجوعك ليا ردت فيا الروح يااقلب امممك تعالي تعالي ف حضني كمان لسه مشبعتش منك
نكز حمزه عشق زوجته هامسا الغارقه في البكاء وهي بين احضانه
عارفه لو روحتي حضنتيه  هيبقي يومك اسود استني نتاكد اذا كان اخوكي الاول ولا لا
عشق تشهق من حده البكاء ف حضنه : اخويا انا حاسه ومتاكده
حمزه قضب حاجبيه بضيق : اتلمي قووولت
ليبتسم عاصم لاخته الصغيره : واقفه بعيد ليييه
وعد بلهفه : تعالي تعالي يااعشق دا اخوكي والله اخوكي عاصم
لتهرب من حضن زوجها وتركض عليه لتعانقه بحب واشتياق
حضنها وهو يراقب الهام الصغيره بعيونه.

ضغط زوجها ع شفته السفليه متوعدا وهو ينظر لاخته التي تقول له هامسه وهي تلووح بالمشرط الذي بيدها
-حسااه نصااب وبعدين مافهمش  شبه من بعض حتي شووف
ليدقق النظر بهم متوعدا لعشق : ماشي يااعشق اما وريتك
الهام دخلت من باب القصر بعدما غادرت لتخبر الغفر بدبح الدباائح
انا وصتهم يبدحوا ويوكلو الخلق يااولدي وانا ف ديك (دي) الساعه ولد ولدي البكري ونسل الخياط يرجع .. تعالي ف حضن ستك يااحبيب قلب ستك
بعد الانتهاء من القبلات والاحضان.

عاصم وهو ينظر لالهام التي تراقبه بعيون متوعده
لو سمحتي ياااسمك ايييه كوباية ميه من جوه
عشق دخلت ف غيوبة ضحك : دي الهام الصغيره اخت حمزه جوزي وابن عمتي لقاء وهاتبقي دكتورة العيله قريب .. اسكت ياعاصم عمتي لقاء لو عرفت انك رجعت ممكن يجري لها حاجه من الفرحه
عاصم ليتفن الهام بخبث : اااااااااه دانا افتكرتها شغاله هنا كويس انك نبهتيني يااشووشوو .. هي فين
شرعت ان تجيبه.

ليتدخل حمزه زوجها بطريقه رسميه : بس احنا لحد دلوقتي متأكدناش من هوية البيه
ابتسم عاصم ودار بجسده يبحث عن امه
هي وعد .. مممم قصدي امي راحت فيين
وعد من خلفه : ماما وعد جمبك ياحبيبي خد اشرب العصير ع بال مايجهزوا الغدا
ارتشف كأس العصير من يديها
طيب ممكن العيله تتجمع عشان نتكلم
وعد رتبت ع صدره برفق : نتغدي وهنتكلم كلنا ياحبيبي .. تعالي ياعاصم تاني ف حضن امك ياقلب امككك تعااااالي
احتضن امه طويلا غارقا ف دفئها وامانها
اه لو تعرفي انا عشت اد اي مفتقد الحضن دا يااماما
لتجذب من كفيه يجلس لكي يستريح وهو يمر بجانب الهام التي مازالت ممسكه بمشرط الزرع تضرب به كفها الاخر وهي منغمسه ف التفكير
ليميل عليها هامسا.

لسه متحاسبتيش ع كلامك
لينصرف من امامها بعدما اشعل النيران بداخلها وهي تجز ع سنانها
انا لو اعرف انك هتكون بالرخامه دي مكنتش فكرت استناك حتي ساعه .. لا كمان كتيره عليك سااعه.

اتي المساء بعد ماا تم دبح الدبااح واكتملت فرحتهم ونورت دائرة حب حمزه ووعد بعودته .. اتت لقاء وزوجها وفريال اللذين عادوا سريعا احتفالا بالخبر الجميل وهو قدوم من لايعود واخيرا عاد بعد 21 سنه
لينظر اليهم جميعا بووجه بشووش ومبتسم
طبعا كل واحد منكم عنده الف سؤال .. انا هحكيلكم بس قبل مااحكي لكم شوفوا دول
ليخرج من حقيبة ملابسه وفرده حذائه والاهم البروش الذهبي باسم عااصم
انسكبت دموع امه : وحتي لو مافيش دول احساسي عمره ماهيكدب ياحبيبي
احتنضنها حمزه وقبل جبهتها : كمل ياعاصم كمل.

ليعود ليجلس مكانه ويكمل حديثه وهو يتفتن ملامح وجههم جميعا
عشت طول حياتي ف السويد اتربيت كويس اتعلمت كويس وكلها سنتين وابقي مهندس طيران يابابا .. هكمل محدش يقاطعني .. اربيت مع ماما سميه ..
اتسعت عيون الجيمع بذهول
حمزه بغل :سميه .. بت الل كنت حااسس وروحت لابوها كدب عليا وقالي انها اتوفت وبعدها هاجر  ومعرفتلوش طريق
عاصم بهدوء :غيرت اسمائنا كلنا يعني ماكنتش هتقدر تلاقينا .. سيبني اكمل ياابابا
ليكمل عاصم حديثه.

ربتني كويس خصوصا بعد ماجوزها وابوها اتوفوا من 15 سنه .. كنت اهم حاجه ف حياتها .. من حوالي 3 سنين كانت بتحارب مرض السرطان
اتعذبت كتير .. شعرها وقع وجلسات كماوي .. وقبل ماتموت بشهرين اعترفتلي بالحقيقه .. طول الشهرين دوول كانت بتحكيلي عنك وعن قصىة حبك انت وماما ورتني صوركم ووصتني لو جري ليها حاجه معشش لوحدي واجي ارجع لاهلي  .. زعلت منها جامد وخطأها كان لايغفر .. بس جزاءها مكنش ينفع اسيبها وانزل .. اتوفت من 4 ايام حجزت اول طياره نازله مصر .. متعيطيش ياماما ربنا رجعلك حقك بزياده ممكن ماشوفتهوش بس هي اتعذبت كفايه صوت صراخها اللي كنت اسمعه من الدور الارضي ف المستشفي ... سامحيها .. مع انهي حرمتني منك ومن حضنكم كلكم .. بس هي بين ايدين كريم دلوقتي ..

ليقترب من امه ويحضنها بامان وسكينه
حضنك دا والراحه اللي حاسس
لتروي شوقها وعطشها وحرمانها منه بااحتضاانه
فريال ف سرها : الف حمد وشكر ليك ياارب
لقاء قربت منه بفرح : حبيب قلب عمتك تعالي ف حضني بقي
تنهد بارتياح وعرفان دافثا وجهه بين كفيه
الحمد لله الحمد لله.

لقاء بتلقائيه : بص ياحمزه يااخوووي من غير لف ودوران اكده
المثل عيقول اخطب لينتك ولا تخطب لابنك .. نجمع الشمل بقي ونخطب الهام لعاصم
حمزه بفرح : ودا ف دي الساعه يالقاء بس ناخد راي عرسانهم الاول
وعد احتضنت ذراع ابنتها : يااجماعه طيب سبوه يرتااح واشبع منه الاول
الهام جدته : لاالالا عاوزين نفرح عاااد قوولت اييه ياعاصم والنبي دي طيبه وغلبانه ومستنيااك ترجع من زماان
عاصم ينظر لها بعيون ضيقه بخبث : مستنيااني.

ارتبكت الصغيره : لالا وانا هستناك ليه خالص ع فكره
حمزه خالها بخبث : يعني ندور لعاصم عروسه تانيه
لتحدق النظر بعشق اخته التي تدخلت ف الحوار
لالا انا بحب بنت عمتي وهي اللي هتكون مراة اخوياا .. موافقه يالولي ؟
ابتسمت الهام الصغيره بخجل وغادرت مجلسهم مسرعه
حمزه بفرح : والله انا شاايف ان ف قبوول .. نقوووول مبرووك عااااااااااااد.

مرا عامين من اجمل الايام علي العائله مابين الفرحه الراحه والامان مابين حب طليق حر خالي من اي شروط ومخاوف
اصبح بيتنا يحاوطه حمام السلام محلقا ف سماء العشق وكإنه يود ان يوذع الحب علي سكان الكووكب
عاصم خلص دراسته الجامعيه .. وتخرج حمزه من كليه الشرطه وبقي ملازم اول .. وعشق في اخر سنه ف كليه صيدله .. والهام دي بقي طب ملناااش دعوة بيها النااس دي مابتخلصش ههههه.

ليأتي المسااء مع صوووت دق الطبول والمزمار والرقص البلد رقص الخيول والرجاله وصوت ضرب النااار
يوم حنه العرساااان المرتدان الزي الصعيدي .. امسك حمزه بالفرع الخشبي يرقص به مع ابنه وسنده وسط هتااف الجميع وفرحتهم التي اكتلمت ع الووجه
لتراقبهم وعد بحب وفرح وسرور
اخيرا اجتمع شملهم ابنها فلذة كبدها وقلبها يراقصان فرحا ف ساحه الواقع
لتقترب منها عشق  والهام مراة ابنها ليحاصرونها بين ذراعيهم بحب ودفء وهما يقبلونها ف وجنتيها سووويا
طب احلي ماما وعد دي ولا ااااايه.

احتضنتهم وعد بحب وشوق وعيون لامعه
كنت فاكره اني مطلعتش غير بعشق من الدنيا .. مكنتش اعرف ان كرم ربنا هيهديني عشق والهام وعاصم وحمزه احلي ولاد ف الدنياا كلها
اقترب منها حمزه وبصحبته الشباب وسط عيوون الجميع
ليحتضن كل منهما زوجته
وليلتهم حمزه معشوقته بين احضانه بعد ماقبل جبهتها
ليرتفع اصووات ضرب النيررران وتتعالي فرحتهم سبع سمموووات..
رواية عشقتك وحسم الأمر الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى فصل ختامي

‏لن يكون عمرك كله ربيعاً..ستتناوب عليك الفصول الاربعه
ستلفحك خيبات الامل .. تتجمد في صقيع الوحده
تتساقط احلامك اليابسه
ثم تزهر حياتك من
جديد..
لينفتح لك باب الامل مجددا
ليحتضن الشروق الغروب
ويعوضه عما هُلك في عتمه
الظلام.

اليوم كان فرح العرسان في اكبر قاعات سوهاج ليضم الحفل اكبر كبار البلد ويتلون بالوان الفرحه والسرور
كل منهما يرقص مع عروسته بحب وفرحه
شعور مختلف تعجز الحروف عن وصفه .. اصبح لغة الابتساامه مسيطره من بداية الزفاف لنهاايته
ليظفر كل منهما بالحب الذي زرع اوله اشواك ثم اضغاث حب
والان حان وقت تجسيده علي ارض الواقع
دخل حمزه برفقة معشوقته غرفتهم بعد انتهااء الزفاف بعد منتصف الليل.

مرتديا بدلته الانيقه الفخمه وهي ترتدي فستانا جميلا تبدو وكإنها اميره .. مازالت صاحبة القوام الممشوق ومازال محافظا ع قوامه الجسدي الريااضي وكإنهم شباب في مقتبل عمرهم
لتزيل حذائها ذو العكب العال بتعب
واخييييييييرا يااحمزه الدنيا ابتدت تضحك معقوله العمر جري بينا بسرعه كده .. وجوزنا ولادنا
لم يجيبها ولكنه اكتفي بسحبها برفق من كفها الي حصااار احضاانه
لتطيل النظر ف عيونه : في اييه بقي
حمزه يقترب منها اكثر : هو النهارده كان ايييه ؟؟

وعد بتلقائيه : فرح ولاد ياحمزه
حمزه بابتسامه شووق
تؤؤؤ وفرحنا احنا كمان
وعد تنظر له بعيون ضيقه
وبعدين فييك
ليمرر انامله ع وجنتيها برفق
21 سنه كنتي معاايا بجسدك بس ياوعد روحك كانت ف عالم تااني .. واظن جيه الوقت اللي روح وكيان وعد يكونوا لحمزه بس
وعد بتنهيده شوق : قصدك ايييييه !!

ابتعد عنها ليشغل موسيقي هاادئه يرقصا عليها سووياا
مسك كفها ليخترق الفراغات بين اصابعها بحب
لتضع كفها الاخر ع كتفه وهي مازالت عالقه في بريق عيونه
ليحاوط خصرها بكفه بحنينه يقربها منه اكثر
ليطلقا زمام ارواحهم يتناغمان مع اصوات الموسيقي
غاصت عيونهم حبا وولها
ليبعدها عنه ويرفع ذراعها ويديرها امامه كالفراشه ليجذبها بحب الي احضانه مجددا.

لتلف ذراعيها علي عنقه وعلي المقابل يحاصر خصرها بذراعه الايسر .. دفثت وجهها في احضاا