ازرار التواصل



رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني كاملة

الفصل الأول

ادهم اخد ليلي وسافروا يقضوا شعر العسل بره مصر
لان في اماكن كتيره كان نفسه يشوفها بعنيها هيا
الايام كانت اجمل من الخيال بينهم
الحياه كانت حب في حب وبس
كتير يفضلوا قاعدين مع بعض بس ويسكتوا وكفايه قوي انها تكون في حضنه او هو يكون بين ايديها
ليلي: ادهم!!
ادهم: روح ادهم
اتعدلت وبصتله
ليلي: عايزه اطلب منك طلب ممكن؟؟
ادهم: روحي انا انتي بس تشاوري
ليلي: بوسني
ادهم: نعم يا اختي..... هو ده الطلب؟؟؟ علي اساس ان انا ببطل اصلا ده انتي في حضني
ليلي: ممكن تاخدني علي قد عقلي.... بوسني بكل الحب اللي جواك ناحيتي.... بوسني بوسه تقولي فيها انت قد ايه بتحبني؟
ادهم: علي اساس ان انا ساحر اعملها ازاي دي.... ازاي اقولك قد ايه بحبك ببوسه؟؟؟
ليلي: انت مش عايز تبوسني؟؟؟ ولا انت
قاطعها ادهم ببوسه طويله مفحومه بالعواطف

وبعد بينهج هو وهيا
ليلي بصوت متقطع: ممكن بقي اطلب طلبي؟؟؟
ادهم: بلاش كيد الستات ده معايا.... ليلي اي طلب لو بايدي مش هتاخر ابدا مش محتاجه لده
ليلي: ليا غرض من ده
ادهم: طيب اطلبي طلبك
ليلي حطت ايدها علي شفايفه
ليلي: ممكن بعد شفايفي شفايفك ما يلمسوش حاجه تانيه؟؟؟
ادهم: وانا من امتي بلمس حاجه تانيه غير شفايفك ؟؟؟
ليلي: ادهم اقعد قصادي
قعدت واتربعت وهو قعد قصادها
ادهم: عايزه تقولي ايه؟ واوعي تتكلمي عن الماضي
ليلي: انا الماضي تقبلته بحلوه ومره.... بس انا حاليا يهمني الحاضر
ادهم: وانا من يوم ما دقيتي بابي ما لمستش غيرك
ليلي: وانا عارفه ده كويس ومتأكده منه
ادهم: امال انتي بتتكلمي عن ايه؟

ليلي: بص يا حبيبي انا بشوف حالات كتيره يا ادهم في المستشفي عندها سرطان
ادهم: وبعدين؟ بتلمحي لايه؟
ليلي: سرطان رئه يا ادهم.... 90% بيكون بسبب السجاير....
ادهم: اممممم ده اللي بيلمس شفايفي بعدك!!!!!
ليلي: ادهم حبيبي تعال نتكلم بالعقل.... انا بحبك وبحبك جدا كمان وانت مرض زي ده بيهددك... ومالوش علاج.... لو انت مكاني هتعمل ايه؟ لما انا كنت مخطوفه وكنت بواجه الموت كنت مستعد تعمل ايه؟ وكنت حاسس بايه؟
ادهم: ليلي دي غير دي
ليلي: لا طبعا دي هيا دي... انت بتشرب سجاير كتير جدا.... زمان مكنش عندك حد تخاف عليه او يخاف عليك لكن دلوقتي فيه.... علشاني انا يا ادهم.... انا مقدرش اشوفك بتضر نفسك كده واسكت.... انا من اول مره شفتك فيها وخفت عليك منها وشدتها من ايدك مره وري مره.... علشان خاطري بطلها
ادهم: حاضر يا ليلي علشان خاطرك هبطلها خلاص؟

ليلي: يبقي من النهارده
ادهم: لا طبعا انا مش هقضي شهر العسل بعالج اثار السجاير واعيش الاجازه في فتره انسحاب....
ليلي: بعدها هنرجع اشغالنا ومش هقدر اساعدك دي فرصتنا
ادهم: ليلي انتي بتفكري ازاي؟؟؟
ليلي: حبيبي لو انا خلال الاجازه دي قدرت اخليك تبطلها صدقني دي هتبقي اجمل هديه في الدنيا وما اتمناش اكتر من كده نهائي
ادهم: انتي مخططه لحاجه في دماغك هاتي من الاخر عايزه تعملي ايه؟
ليلي: توعدني الاول انك هتطاوعني؟؟؟
ادهم: امم هتحدديلي اشرب واحده او اتنين صح؟ ؟ لا طبعا مش هقدر
ليلي: لا طبعا مش هحددلك... العدد اللي تشربه انت اللي هتقرر بنفسك... اوعدني بقي تطاوعني وما تقوليش لأ
ادهم: هو انا ليه حاسس بخيانه في الموضوع ده!؟

ليلي: اوعدني بقي
ادهم: طيب ما تقولي اللي عندك الاول من غير وعود وانا لو هقدر مش هتاخر ابدا
ليلي: ادهم بقي
ادهم: اوعدك يا ليلي هطاوعك خلاص ارتحتي؟؟ ناويه علي ايه؟
ليلي: هتشرب براحتك العدد اللي يعجبك
ادهم: تمام وبعدين؟ فين الإنه اللي في الموضوع بقي؟
ليلي: مفيش إنه يا حبيبي
ادهم: يعني انتي هتسيبيني انا وضميري؟؟؟
ليلي: اه يا حبيبي.... بس في حاجه واحده بس هتعملها
ادهم: ايوووه انا مستني بقي الحاجه دي
ليلي: كل ما تشرب سجاره مش هتلمس شفايفي لمده ساعتين ولا هتلمسني نهائي
ادهم: نعم يا اختي..... لا طبعا مش موافق.... انتي بتهرجي ولا ايه؟

ليلي: ده اللي عندي وانت وعدتني... انت بقي حدد هتشرب كام واحده في اليوم
ادهم: هو انتي عندك استعداد يعدي ساعتين بحالهم ما ألمسكيش فيهم؟؟؟؟...
ليلي: انا معنديش انت عندك؟؟؟
ادهم: ليلي ما تلويش دراعي
ليلي: انا بحبك.... لو انت جرالك حاجه انا هعمل ايه من غيرك فكر فيا انا؟؟؟
ادهم: مش هيجرالي حاجه ولا النهارده ولا بكره
ليلي: هو انت متجوزني لمده قد ايه علشان بس اعمل حسابي؟؟؟
ادهم: هو في حد بيتجوز حد بمده؟؟؟

ليلي: ماهو انت بتقول النهارده ولا بكره؟؟؟ ادهم بالمعدل اللي انت بتشربه خلال سنتين تلاته هتتدمر
المفروض انا بقي اعمل ايه؟ ولو ربنا اكرمنا وعندنا بيبي اعمل ايه؟ متبقاش اناني في حبك
ادهم: انا عمري ما كنت اناني في حبي.... حاضر يا ليلي وايه كمان؟
ليلي: انا هدخن معاك
ادهم: تصدقي بقي ان دي اول مره هخلف وعدي.... بصراحه وعدين مش وعد واحد.... الاولاني بتاعك والتاني وعد وعدته لابوكي اني ما امدش ايدي عليكي ابدا
ليلي: هتمد ايدك عليا؟

ادهم: هو انتي مش عايزه تشربي سجاير؟؟؟
ليلي: لا انا مش عايزه انت هتشربني بايدك
ادهم: علي فكره انتي دمك تقيل قوي النهارده
ليلي: انت مش فاهمني.... سمعت عن حاجه اسمها التدخين السلبي؟؟؟
ادهم: سمعت وعارفه ومش موافق واقفلي بقي الكلام في الموضوع ده
يدوب هيقف فليلي مسكته وشدته ومسكت وشه
ليلي: اللي يسري عليك يسري عليا... علي الحلوه والمره... انت كل ما بتشرب سجاره بتبعد عني او بتطلع بره من النهارده هتشربها معايا هنا... وانت جنبي وقريب مني كمان... وده اكتر شيئ هيخليك تبطلها وبسرعه كمان
ادهم: انتي واخده بالك انتي بتقولي ايه؟

ليلي: ايوه وده اكتر طريقه هتخليك خلال اسبوع مبطلها وعلي فكره الاسبوع مش هيضرني قوي...
ادهم: انتي ما بتحبيش ريحتها اصلا؟
ليلي: فعلا انت هتعمل ايه بقي؟؟؟
ادهم: ليلي كلامك كله مش عاجبني... سيبيني ابطلها براحتي وانا اوعدك هبطلها
ليلي: معلش نجرب طريقتي وصدقني هتجيب نتيجه بسرعه... هاه هنشرب اول سيجاره امتي؟؟؟
ادهم بصلها وسابها وقام خرج البلكونه
وشويه وهيا خرجت وراه ضمته وهيا وراه وسندت علي ظهره
ادهم: المفروض ان ده شهر العسل مش فتره نقاهه.... ليلي انا مش معترض علي فكره اني ابطل سجاير لان كده كده انا كنت هبطلها من غير حتي ما تطلبي مني بس توقيتك غلط.

ليلي: عايزه انام الليل من غير قلق او خوف عليك وطول مافي حاجه بتهدد حياتك بتطير من عيني النوم... حاجه بتقتلك ببطء... ارجوك قدر مشاعري
ادهم: حاضر هقدر مشاعرك لو ده هيريحك هعمله

عدي ساعه واتنين وهما الاتنين مع بعض وخرجوا اتغدوا واتفسحوا وليلي مستنيه اول سيجاره بس ادهم مكابر ومش عايز يشربها... الليل جه وادهم برضه مش بيشرب... بدأ يتعب ومكابر وبيتعصب علي اي حد يقربله وليلي كل ما تقوله يشرب سيجاره يرفض تماما.... الليل اتأخر وراحوا اوضتهم
ليلي حاسه بتعب ادهم وهو بيكابر
ادهم بيعرق كتير وماسك دماغه وباين عليه التعب
ليلي: اللي انت بتعمله ده غلط.... جسمك محتاج النيكوتين وما ينفعش تمنعه منه مره واحده كده
ادهم: بقولك ايه؟ انتي قولتي طلباتك وقولتي انا احدد اشرب قد ايه وامتي مالكيش فيه بقي

ليلي سابت ادهم براحته وراحت علي السرير وادهم مراقبها وحست انه مستنيها تنام علشان يشرب اول سيجاره... فهمت دماغه وفهمت تفكيره وشويه وعملت نفسها نامت
اول ما ادهم لمحها نامت قام بسرعه طلع علبه سجايره وطلع بره الاوضه وولع اول سيجاره وشد منها نفس طووووويل جدا وكأنه كان محروم من الهوا واخيرا اتنفس
لحظه ولقي ليلي فوق دماغه
ادهم رمي السيجاره علي اخر دراعه
ادهم: يا الله منك يا ليلي....
ليلي: كنت متأكده انك هتستني انام علشان تطلع تشربها لوحدك
ادهم: يبقي سيبيني براحتي بقي؟؟؟

ليلي: احنا اتفقنا نشربها مع بعض
ادهم: يووه يا ليلي بقي ما تعصبنيش
ليلي قربت منه وسندت علي كتفه
ليلي: انا اتعودت انام في حضنك....
ادهم: هو انتي مش قولتي ساعتين ما المسكيش؟؟؟
ليلي: حبيبي ....
ادهم قام ووقفها
ادهم: ليلي انا عايز ابقي لوحدي بعد اذنك
سابها ونزل يتمشي علي البحر لوحده
قضي الليله كلها لوحده ورجع الصبح كانت ليلي قاعده في البلكونه كمشانه بردانه نايمه علي الكرسي
ادهم اول ما شافها جري وشالها ودخلها وغطاها
ليلي: اخيرا رجعت؟؟ قلقتني عليك
ادهم: انا كويس انا هدخل اخد شاور
سابها ودخل ووقف تحت الدش
خرج ولبس هدومه وراح للسرير
ليلي: انت زعلان مني؟؟؟

ادهم: انا تعبان ( ادهم اول مره يزعق كده) فلو سمحتي.... قدري اني تعبان
ليلي: انت بتزعقلي يا ادهم؟؟؟
ادهم: انتي بتستغلي حبي ليكي غلط
ليلي: انت زعلان علشان انا خايفه عليك؟؟؟
ادهم: شوفي انتي خليتيني اوعدك وعلشان انفذ الوعد ده باجي علي نفسي فوق ما تتخيلي فما تطلبيش فوق طاقتي ماشي؟؟؟ ممكن بقي انام؟؟؟
ادهم عطاها ظهره بس معرفش ينام
ليلي قامت وجابت علبه سجايره وعطتهاله وهو رماها علي اخر دراعه... جابتهالو تاني ورماها تاني
ليلي: يووه يا ادهم بطل تكابر انت جسمك محتاج ده
ادهم: مالكيش دعوه باللي جسمي محتاجه... مش هشرب انا وانتي هنا خلاص ريحي نفسك بقي
ليلي قعدت قصاده وقومته
ليلي: انت عندك حق لما قولت ان التوقيت غلط.... خلاص يا ادهم طريقتي غلط.... خلاص يا ادهم اشرب في المكان اللي يعجبك ونأجلها لبعد شهر العسل وانا واثقه ان انت هتبطلها لوحدك من غير مساعده مني
ادهم :ليلي انا كل اللي محتاجه منك هو وجودك في حياتي مش اكتر... بس فعلا ده مش وقته ولا طريقته كده ابدا... انا عمري ما هقدر اشرب سيجاره وانتي تشاركيني فيها ابدا... انا اوعدك اني هبطلها واحده واحده لكن مش بالطريقه دي ابدا
ليلي: خلاص حقك عليا... قوم يالا اشربلك واحده

ادهم اخد علبته وخرج يشرب سيجارته بره الاوضه

الايام اللي بعدها ليلي لاحظت ان ادهم بيقلل جدا من السجاير لوحده
خلص شهر العسل ورجعوا لبلدهم واشغالهم واهلهم
ادهم حس بدفا العيله وسط عيله مراته
ناديه كانت ام ليه وعم محمد كان اب ليه ومصطفي زي اخوه وبدأ يدربه وياخده معاه في كل مكان بحيث يتعلم والاكتر يبقي في حمايته...
ليلي لما بيكون عندها نبطشيه ادهم بيروحلها يبات معاها طول الليل وصحباتها حاسدينها علي حبيبها...
ليلي مره راجعه من شغلها علي بيت ابوها ودخلت جري ما سلمتش علي حد ودخلت الحمام وفضلت تعيط وتعيط وتعيط ومهما يكلموها مش بترد
ناديه اتصلت بادهم علي طول
ناديه: ادهم حبيبي انت متخانق مع ليلي.؟؟
ادهم: لا يا ست الكل مش متخانقين ليه؟
ناديه: لا ابدا بس هيا جت هنا وزعلانه ومش عارفه مالها ومش عايزه ترد عليا او علي ابوها
ادهم :،طيب يا ست الكل خليها تكلمني
ناديه حاولت مع بنتها بس برضه ما ردتش
ناديه: يا حبيبي مش بترد
ادهم: طيب دقايق وهكون عندك ما تقلقيش
وفعلا عشر دقايق وكان ادهم عندهم فتحله ابوها
ادهم: هيا فين؟
عم محمد: حابسه نفسها في الحمام
ادهم دخلها وخبط عليها
ادهم: ليلي حبيبي افتحي.... ليييييلي افتحي..لاحسن اكسر لابوكي الباب وهيطردنا انا وانتي
عم محمد: لو مردتش اكسر الباب
ادهم بزعيق : ليلي افتحي
ليلي فتحت ورمت نفسها في حضن جوزها بتعيط
وكانت مبلوله تماما لانها تحت الدش بهدومها
ادهم: اششششش اهدي بقي وعرفيني في ايه؟ مالك؟؟؟
ليلي: سيبني اعيط انا عايزه اعيط
ادهم ضمها وسابها تعيط شويه
شاور لامها تجيبله فوطه او حاجه وجابتله ودخلته اوضتها... ادهم قلعها هدومها ومغطيها
امها خبطت ودخلت ولما شافته جابتلها هدوم من دولابها وجابت لادهم كمان تيشرت من بتوع مصطفي بدل تيشرته اللي اتبل
خرجت وعملت لبنتها حاجه دافيه وجبتهالها بس لقتها نايمه في حصن جوزها
ناديه: قالتلك مالها؟؟؟
ادهم: لأ مقالتش بس لما تصحي اكيد
سابتهم وخرجت وطمنت جوزها انها نامت في حضنه
صحيت بعد ساعتين تكمل عياطها وادهم برضه معاها
وابوها سمع عياطها فدخلها وامها كمان وكلهم حواليها وهيا في حضن جوزها .
ادهم: طيب عرفيني بتعيطي ليه؟
ليلي: مات يا ادهم... مات النهارده.... ست سنين بيتعالج وبرضه في الاخر مات.... لما هيموت في الاخر مامتش من بدري ليه؟ ايه لازمته العذاب ده كله؟؟؟
عم محمد عارف ان ادهم مالوش في امور الدين ومش هيعرف يرد علي ليلي وكان عايز يرد علي بنته بس لقي ادهم بيعالج الوضع صح فسابه ووقف يتابعه
ادهم: ليلي حبيبتي الاعمار دي اولا بايد ربنا وكل واحد بيتولد مكتوب هيعيش قد ايه وهيموت امتي وازاي
ليلي انتو مش وظيفتكم تطولو عمر حد انتو بس بتخففوا الالم شويه او بتخلوا الحياه تستمر بشكل احسن لكن عمركم ما هتطولوا عمر حد او هتمنعوا الموت من حد.... واكيد انتي عارفه الكلام ده كويس... وبعدين اتعلمي من اللي حصل بس برضه بصي لكل حاله بتعالجيها وكل واحد بتخففي المه.... بس مش مكتوبلك تعالجي الكل فاهمه؟
ليلي: بس انا كنت بحبه فما بالك بابوه وامه؟؟
ادهم: بتحبيه؟؟؟ وبتقوليها في وشي كده؟
ليلي: كان عنده عشر سنين
ادهم: ربنا يصبر اهله....
فضل يهدي فيها لحد ما هديت واخدها وطلعوا
كان حماه وحماته في البلكونه بيشربوا شاي المغربيه فدخل وقعدوا معاهم وشربوا معاهم الشاي اللي بيستمتع بيه لمجرد الصحبه الحلوه

كل يوم بيعدي ادهم وليلي بيقربوا اكتر وبيبفهموا بعض اكتر
وفي يوم ليلي في بيتها مستنيه جوزها يرجع من شغله الباب خبط وفتحت لقت واحده قدامها وشايله عيل صغير عنده حوالي 3 سنين
البنت: هو مش ده بيت المقدم ادهم؟؟؟
ليلي: ايوه هو حضرتك مين؟؟
البنت: حضرتي... هي هئ.... انا الجو يا قطه... انا الحب القديم... وسعي بقي يا قطه من طريقي واندهي علي سي ادهم
ليلي: اوعي يا ولبه خليكي بره انتي اتجننتي؟؟ انا مراته فاهمه؟ وبعدين ادهم مش هنا
البنت: معقوله اتجوز؟؟؟ ماعلينا استناه يا قطه كلميه وقوليله زوزا هنا .... اه معرفتكيش علي الامور... ده يا قطه اسر ابنه.....
ليلي مش مستوعبه هيا قالت ايه
ليلي: نعم ده مين؟
زوزا: ابنه يا حبيبتي ابنه كلميه بقي خليه يجي
ليلي فعلا اتصلت بجوزها
ادهم: ليلي مش فاضي خالص هخلص اجتماعي واكلمك اوك
ليلي: انت تسيب اللي في ايدك وتيجي هنا حالا
ادهم: انتي بتتكلمي كده ليه؟ وبعدين ايه اسيب اللي في ايدي دي؟؟؟
ليلي: اللي انت سمعته سيب اللي في ايدك وتعال انا عندي مصيبه هنا في البيت
ادهم: مصيبه ايه؟ في ايه؟
ليلي: في واحده هنا معاها عيل بتقول انه ابنك ممكن تيجي بقي
قفلت السكه وادهم مش مصدق هو سمع صح ولا اتهيأله.... ساب اجتماعه وجري علي بيته
ادهم: انتي مين يا بت انتي؟؟؟
زوزا: انا زوزا يا نضري نسيتني ولا ايه؟
ادهم: ايوه مش فاكرك
زوزا: بس انا فاكراك يا قمر وفاكره ليلتنا مع بعض
ادهم بص لمراته اللي هتتجنن ومش عارف يقول ايه؟
ادهم: انتي جايه عايزه ايه؟
زوزا: مش عايزه اي حاجه لنفسي،... انا مش طماعه لأ.. انا بس عايزاك تعرف ابنك وتشيل مسؤليته معايا
ادهم: ده مش ابني
زوزا: ابنك يا نضري
ادهم: لما هو ابني استنيتي تلات سنين وجيتي ليه؟ ليه ما جيتيش من زمان؟؟
زوزا: الحوجه... قطعت الخوجه يا اخويا... ابنك كبر ومصاريفه كترت وانت تساعد معايا
ادهم: قولتلك مش ابني
ليلي: تعرف منين انه مش ابنك
ادهم: ليلي
قاطعته ليلي: انت اصلا مش فاكر اذا كنت نمت معاها ولا لأ؟؟ اصلا مش بعيد يكون عندك ميت عيل مش واحد بس
زوزا: طيب انا اسيبكم تظبطوا اموركم دي واجيلك تاني
مشيت وادهم مسك ليلي: ليلي انا معنديش عيال
ليلي: تعرف منين؟؟؟ ادهم انا رايحه عند بابا
يدوب هتمشي مسكها
ادهم: اوعي تفكري تسيبني؟؟؟ ليلي ما تسيبينيش
ليلي: ادهم انا رايحه عند بابا ارجوك سيبني دوقتي
ليلي سابته ومشيت راحت بيت ابوها تعيط
حكتلهم علي كل اللي حصل
عم محمد: طيب انا مش فاهم برضه انتي زعلانه ليه دلوقتي؟ يعني ده ماضي
ليلي: يا بابا بقولك عنده عيل
عم محمد: ايوه ماشي يعمل ايه هو يعني؟؟؟ انتي قولتي قبل كده انك قبلتي ماضيه فين قبولك ده بقي؟ امال انتي كنتي متخيله ايه؟ ان الماضي خلاص انتهي.... الماضي هو اللي بيرسم مستقبلنا وما ينفعش تتجاهليه
ليلي: بابا انا مش ناقصه حكم ومواعظ
عم محمد: طيب انتي عايزه ايه؟
ليلي: معرفش انا متخيلتش ابدا انه ممكن يكون عنده عيال نهائي.... فاهم؟؟؟ مش لدرجه عيال؟
عم محمد: طيب انا هتصرف
مسك تليفونه واتصل بادهم
عم محمد: ايوه يا ادهم
ادهم: عمي ليلي عندك صح؟؟؟ هيا كويسه؟
عم محمد: اه عندي واه كويسه المهم انا عايزك تطلقها
والكلام نزل صاعقه علي الكل.
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الثاني

مسك تليفونه واتصل بادهم
عم محمد: ايوه يا ادهم
ادهم: عمي ليلي عندك صح؟؟؟ هيا كويسه؟
عم محمد: اه عندي واه كويسه المهم انا عايزك تطلقها
والكلام نزل صاعقه علي الكل
ادهم: افندم... انت قولت اييه؟؟ اطلقها؟؟؟ عمي
ملحقش يكمل الكلمه لان حماه قفل السكه
ليلي: بابا انت عملت ايه؟ انت ازاي تقوله كده؟ مين قالك اني عايزه اطلق؟؟؟ انا مش عايزه اطلق
عم محمد: امال انتي جايه تعيطيلي ليه؟ عايزاني اعمل ايه؟ ده ماضيه وانتي سبق وعارضتيني لما رفضته ورفضت ماضيه ولا نسيتي؟؟؟ جايه زعلانه ليه؟ عايزاه يعمل ايه؟ ولو ده ابنه فعلا المفروض يعمل ايه يحطه في ملجأ ولا يموته ولا يعمل ايه؟
ليلي: انا معرفش يا بابا يعمل ايه..... وبعدين انا مش عايزاك تعمل حاجه انا جيت اقولك افضفض مش تكلمه وتقوله يطلقني... انا ماشيه بعد اذنكم
ليلي نزلت لجوزها بسرعه وادهم نزل لمراته بسرعه.
ادهم وصل البيت عند حماه وملقاش مراته
ادهم: عمي انت فعلا عايز تطلق ليلي مني؟؟؟

عم محمد: لا يا ابني انا ماليش دخل هيا عايزه تطلق هيا حره بس ما تدخلونيش بينكم
ادهم: انا مش فاهم يعني انت طلبت الطلاق ليها ولا هيا ولا ايه اللي حصل وليلي فين دلوقتي اصلا؟؟
عم محمد: ليلي اكيد في بيتها حاليا
ادهم سابه وراح علي بيته

ناديه: حرام عليك اللي بتعمله في الواد
عم محمد: انا عملت ايه فيه؟ وبعدين علشان يحلوا مشاكلهم بنفسهم ما يدخلوناش بينهم
ناديه: البت جايه تفضفض وبعدين دي مشكله كبيره مش صغيره
عم محمد: جوزها بيعشقها يبقي تفضفض معاه هو وتحكيله هو مش احنا ولو عايزه تفضفض يبقي معاكي انتي ولوحدكم ما تدخلنيش انا
ادهم راح بيته واول ما دخل ليلي كانت مستنياه
ادهم: انتي بجد عايزه تطلقي مني؟
ليلي جاوبته بانها جريت علي حضنه ورمت نفسها في حصن الامان بتاعها
ادهم: هو ابوكي ليه قالي اطلقك؟؟
ليلي: معرفش قالك كده ليه؟ انا اول ما سمعته اتجننت اخ مع بعض علي الحلوه والمره ومهما يحصل هنواجهه مع بعض
ادهم تاني يوم اتفاجئ بمحضر جايله في شغله
واتفاجئ انه مرفوع عليه قضيه نسب من البنت دي
وده خلاه يتاكد ان البنت دي حد مسلطها عليه تفضحه مش اكتر لانه كان مستعد يتكلم ويتكفل بمصاريف الولد لو طلع ابنه
طبعا في شغله اتعرف موضوع القضيه والكل بيبصله باستغراب انه مش هامه
مديره استدعاه مكتبه
ادهم: افندم خير؟

المدير: مرفوع عليك قضيه نسب
ادهم: ده سؤال ولا بتقولي ولا ايه؟
المدير: هتعمل ايه؟ وهتحلها ازاي؟؟؟ وبعدين انت مشاكلك كتير ليه؟
ادهم: مشاكلي كتير ليه؟ لان اعدائي كتير اما بقي هعمل ايه؟ فده شيئ واضح
المدير: واضح ازاي؟ ناوي علي ايه؟
ادهم: هعمل تحليل DNA ولو ابني هلتزم بيه وهتكفل بيه لو مش ابني خلاص...
المدير: بتتكلم وكأن الموضوع سهل قوي
ادهم: ايه اللي صعب فيه؟
المدير: سمعتك!! مراتك!! بيتك!!! حاجات كتيره قوي
ادهم: سمعتي مش هتتهز لان كتير كانوا عارفني من زمان وحاجه زي دي مش غريبه ولا غير منطقيه اما مراتي فهيا متفهمه الموقف ده ومستعده لاي نتيجه مهما كانت وغير كده ما يهمنيش
المدير: تحب اتدخل؟
ادهم: تتدخل ازاي؟ مش فاهم
المدير: الولد مش ابنك والقضيه تتقفل
ادهم: ولو هو فعلا ابني؟؟؟
المدير: ابنك او مش ابنك دي حاجه انت تتاكد منها بطريقتك بس مش لازم قدام الكل... اعمل تحليل DNA براحتك بس مش في العلن
ادهم: عرضك ده يعنيلي كتير بس متشكر لأ
المدير: لأ ليه؟

ادهم: لان لو انا عملت كده هفقد مصداقيتي مع نفسي قبل اي حد... وبعدين انا مكنتش ملاك وانا غلطت واللي غلط لازم يتحمل مسؤليه غلطه ما ينفعش نلف حوالين الموضوع كده واستغل منصبي... لو هو ابني هعترف بيه قدام الكل ومش بعيد كمان لو امه وافقت اخده منها وانا اربيه.... انا جربت حياه اليتم فلو ده ابني مش هخليه يشرب من نفس الكاس اللي سبق وشربت منها....
المدير: يا ابني براحتك انا بس حبيت اقولك اني موجود جنبك ومستعد اساعدك
ادهم: عارف بس مستغرب ليه ديما بتساعدني؟؟
المدير: لاني ديما بعتبرك زي ابني ولا انت ملاحظتش ده انا اعرفك من كام سنه يا ادهم... وبعدين انت لك وزنك هنا ومنقدرش نستغني عنك صراحه.... قوم روح بيتك واستعد لبكره وقضيه بكره... تحب ارشحلك محامي كويس
ادهم: مش محتاج لو ابني هعترف بيه مش ابني مفيش قضيه فهحتاج محامي ليه؟ بعد اذنك
ادهم روح بيته لمراته اللي هيا كمان مراحتش شغلها
قضوا اليوم كله مع بعض في قلق وخوف وترقب
تاني يوم الصبح صحيوا من نوم متقطع مليان قلق
ورايحين المحكمه
ليلي: هو ايه فايده المحكمه؟ انت اصلا موافق تعمل التحليل فليه رفعت عليك قضيه نسب؟؟
ادهم: مش عارف يا ليلي بس 90% انها مقصوده للشوشره مش اكتر... تفسيري انا ان البنت دي حد زاققها عليا
ليلي: طيب ما هو التحليل هيبين ان كان ابنك او لأ
ادهم: العيار اللي ما يصيبش يدوش... يعني اه التحليل هيثبت بس مش هيمنع الشوشره والرغي وممكن عايز يضرني ومتخيل انه كده ممكن انتي تبعدي عني وبكده يبقي حقق غرضه
ليلي: هو انا لو كنت بعدت عنك كنت هتعمل ايه؟
ادهم: مش هعمل... متخيله ان انا ممكن اعمل ايه؟
ليلي: مش هتتمسك بيا او تحاول ترجعني ليك؟؟؟
ادهم: لا طبعا
ليلي: لا طبعا؟؟؟ ليه؟؟ للدرجه دي مستغني عني؟؟؟
ادهم: لا طبعا ولا مستغني ولا اقدر استغني اصلا... انا بحبك وده شيئ واضح جدا واعتقد اللي وز البنت دي عليا عارف ده كويس
ليلي: ولما انت بتحبني مش تتمسك بيا ليه؟
ادهم: ليلي مش هتمسك بحد مش عايزني
ليلي: لو انا مش عايزاك مكنتش اتجوزتك بس الوضع اللي احنا فيه مش اي حد يتقبله.... ما تخدش وجودي معاك امر مسلم بيه او ان انا علشان تقبلت الوضع ده يبقي ده فرض عليا
ادهم اخد فرامل جامد ووقف وبصلها
ادهم: اولا انا مش واخد وجودك في حياتي امر مسلم بيه ابدا وده بدليل ان انتي بنفسك بتقولي ان انتي حاسه ان احنا لسه في شهر العسل معني ده اني بتفنن اني اسعدك
ثانيا بقي انا مقولتش ان تقبلك للوضع ده شيئ مفروض ابدا بس انتي قبلتي بيا وانا عرفتك كل صغيره وكبيره في حياتي وحاولت ابعدك عني بكل الطرق وقولتلك ان ماضيا ممكن يأثر علينا وانتي مهمكيش كل ده متجيش بقي انتي في اول مشكله وتقوليلي احمد ربنا ان انا معاك وما تعمليهاش جميله او دين في رقبتي.... ولو انتي يا ليلي شايفه انك جايه علي نفسك بوقفتك دي معايا لسه في وقت الحق اوديكي بيت ابوكي لحد ما المشكله دي كلها تنتهي؟؟؟
قرري انتي عايزه ايه؟
ليلي: انت ليه كبرت الموضوع بالشكل ده؟ ؟ انا تقبلت ماضيك باي توابع ليه ومش هاممني اي حد ولحد دلوقتي بحبك وعايزاك وهتحمل معاك اي حاجه تحصل مهما تكون
ادهم: امال انتي بتقولي كلامك ده ليه؟
ليلي: حاجه في نفس يعقوب
ادهم: لا افهم كنتي عايزه توصلي لايه؟؟
ليلي ساكته ومش عايزه ترد
ادهم: ليلي؟؟؟
ليلي بصوت عالي مقموص: كنت عايزاك تتمسك بيا وتقولي ان وجودك في حياتي اهم من اي حاجه تانيه وانك هتحارب الدنيا دي كلها المهم اني افضل جنبك
بس بدل كده قولتلي لا متلزمنيش امشي
ادهم: انا امتي قولت امشي دي؟؟؟
ليلي: في ما معناه
ادهم: هو انتي محتاجه اني اقولك انك مهمه في حياتي؟؟؟ المفروض انك عارفه انتي ايه بالنسبالي وبعدين لو انتي مشيتي بنفسك عمري ما هجيلك ابدا
ليلي: يعني ايه يا ادهم؟
ادهم: يعني لو انا مزعلك هاجي ابوس ايدك وهعملك كل اللي اقدر عليه علشان ارجعك لكن لو انتي مشيتي علشان مش عايزاني او مش عايزه تعيشي معايا او اكتفيتي مني يبقي هسيبك تمشي براحتك
غير كده بقي يا ليلي اعتقد انتي عارفه مكانتك في حياتي ايه ومش محتاجه كلام
ليلي: مفيش ست في الدنيا مش محتاجه تسمع من جوزها قد ايه بيحبها او عايزها او يتمسك بيها
ادهم: طيب يا ستي انا بحبك وبعشقك وبموت فيكي وماقدرش اعيش من غيرك وحياتي من غيرك ولا تسوي....
ليلي ابتسمت: كمل بقي طريقك
ادهم باستغراب: بس كده؟
ليلي: ادهم انا عايزاك ترضي غروري فاهم؟
ادهم: وكده رضيته؟؟
ليلي: طبعا لما تقولي ما تقدرش تعيش من غيري يبقي لازم ترضي غروري... انا مغروره بحبك فاهم؟؟؟ انا بمشي وسط الكل رافعه راسي وبقول جوزي بيعشقني وما بيهمنيش حد،... وحتي لما حاولو يزعزعوا ثقتي فيك ويقولوا جوزك مرفوع عليه قضيه ولا همني لاني عارفه انك بتعشقني والثقه دي محتاجه انك كل شويه تثبتها وتقولي قد ايه بتعشقني فهمتني؟؟؟
ادهم: فهمتك يا قلبي.... علي فكره قبل ما نوصل هنلاقي كتير حاضر المحاكمه دي في صاحب وفي عدو وفي عايز يتفرج وفي عايز يشمت فمستعده لده؟؟
ليلي: انا مستعده انت مستعد
ادهم: طالما يا ليلي ايدك في ايدي الدنيا كلها ما بتفرقش معايا
اخيرا وصلوا المحكمه وكان في كتير فوق ما تخيلوا
صحافه اعلام ناس... زحمه مهوله لدرجه ان ادهم معرفش اصلا ينزل من العربيه لحد ما بتوع الامن جوله وحاوطوه لحد ما نزل مراته واخدها ودخل والكل بيصور وبيسألوا اسئله كتيره
ادهم ماسك مراته ايديهم في ايدين بعض وداخلين قدام الكل وطبعا وجود مراته ضايق ناس كتير
القاعه كانت مليانه... اصحاب ادهم... اصحاب ليلي...
تقريبا كل الناس اللي تعرف الطرفين موجوده
ادهم اتفاجئ ان القائد بتاعه موجود وبصله نظره فرحه اختفت لما شاف ليلي في ايده
ادهم بهمس: اعتقد يا لولي ان القائد بتاعي هو وري البنت دي
ليلي: اشمعني؟
ادهم: كانت في عينه نظره شماته اختفت اول ما شافك معايا
ليلي: بس ده اكيد يعني؟
ادهم: لا طبعا يا حبيبي
اتعملت المحكمه والمحامي بتاع البنت فضل يرغي كتير قوي وادهم استناه لحد ما خلص
القاضي: فين المحامي بتاعك سياده المقدم؟؟؟
ادهم: انا مش محتاج محامي.... القواضي اللي زي كده في الاخر بيتعمل تحليل DNA وانا بجيب من الاخر انا عايز نعمل التحليل ده ولو هو ابني هعترف بيه وهتكفل بيه لو لأ يبقي خلاص مفيش قضيه اصلا
القاضي: يعني انت موافق تعمل التحليل ده؟
ادهم: انا اللي بطلبه
القاضي حكم بالزام الاتنين يعملوا التحليل ولما تطلع النتيجه يشوفوا الوضع ايه
ادهم اخد مراته وخرجوا بره القاعه وروحوا بيتهم
كان عيله ليلي مستنياها ابوها وامها واخوها وقضوا مع بعض اليوم
ادهم تاني يوم الصبح راح علشان يعمل التحليل
ليلي: النتيجه هتظهر خلال يومين صح؟
ادهم: صح... ايه رايك لو نسافر اليومين دول
ليلي: نسافر فين؟
ادهم: شرم؟؟ الغردقه؟؟ اي مكان؟؟
ليلي: وشغلك؟؟
ادهم: انا في اجازه لحد ما القضيه تخلص
ليلي: بمزاجك ولا غصب عنك؟
ادهم: الاتنين
ليلي: ازاي بقي؟
ادهم: القائد بتاعي عايزني اخد اجازه ومدير المخابرات ما وافقش فبالتالي سابو الاختيار ليا فايه رايك؟
ليلي: طبعا اختار الاجازه يالا نسافر
ادهم اخد ليلي وسافروا تلات ايام سريعه راحو شرم الشيخ واتفسحوا واتمنوا لو الاجازه تطول
اخر ليله
ليلي: تصدق اول مره اتبسط كده؟ فكرتني بشهر العسل
ادهم: محسساني ان انا متجوزين بقالنا كذا سنه ده احنا يدوب كام شهر اهوه
ليلي: بص احنا المفروض كل شهر نخطف يومين زي دول
ادهم: انتي عارفه اليومين دول احنا صرفنا فيهم قد ايه؟
ليلي: الليله ب 1500 ايه يعني وبنصرف شويه فكه فوقهم
ادهم: شويه فكه؟؟؟ هو حد ضحك عليكي وقالك اني مليونير ولا حاجه؟؟
ليلي: يا حبيبي ربنا يخليك ليا انا بهزر يا قلبي... بس احنا مش شرط ناخد اليومين دول في بلد تانيه؟
ادهم: امال؟؟
ليلي: انا عندي استعداد اقضيهم في شقتي؟؟ المهم تبقي انت معايا
ادهم: ان كان كده انا موافق... ليلي؟؟
ليلي: عيوني
ادهم: لو الولد طلع ابني وانا حبيت اجيبه بيتي هيكون رد فعلك ايه؟ وهتعامليه ازاي؟
ليلي اتنهدت : مش عارفه يا ادهم بس اعتقد اني هحبه لانه حته منك... انا بحب اي حاجه من ريحتك فما بالك ابنك؟؟
ادهم: بجد يا ليلي هتحبيه؟؟
ليلي: بجد يا قلب ليلي
ادهم اتاثر جدا بكلامها وحبها ليه واتمني انهم يفضلوا مع بعض العمر كله
ادهم الصبح اتصل بيه المحامي علشان نتيجه التحليل ظهرت ومحدش يقدر يفتح الظرف غير في وجود الطرفين
ادهم اخد ليلي ورجعوا مصر واتجمعوا في قاعه المحكمه والظرف اتسلم للقاضي
القاضي بيفتح الظرف علشان يشوف النتيجه والكل متوتر ومستني علي اعصابه
ليلي ماسكه ايد ادهم وبتضغط عليها جامد
ادهم: اهدي ان شاءالله خير
## محكمه
الكل سكت وبص للقاضي اللي هينطق بالحكم
القاضي: بعد الاطلاع علي القضيه رقم..... وبناءا علي الاوراق المقدمه حكمت المحكمه برفض قضيه النسب لان تحليل ال DNA اثبت ان الولد من المستحيل انه يكون ابن للمقدم ادهم..... ومن حق المجني عليه المقدم ادهم رفع قضيه رد شرف رفعت الجلسه
ليلي قامت وحضنت ادهم جامد اللي شالها من الارض
اصحابه باركوله واخد مراته في حضنه ومشيوا وهو ماشي وقف قدام البنت
ادهم: لو انتي محتاجه مساعده ماديه كان ممكن تطلبيها ومكنتش هتاخر بس انتي كان ليكي غرض تاني فهشوفك قريب.... استنيني
ادهم مشي هو ومراته وروحوا بيتهم اللي الكل اتجمع فيه واتعملت حفله حضرها الكل واتفاجئ ادهم باعمام ليلي واخوالها جايين
فتح بيته ورحب بيهم
عم حسن: احنا لما سمعنا باللي حصل كنا هنيجي بس حبيت ااخرها لبعد نتيجه التحليل علشان اقف في وش التخين واقولهم جوز بنتي ما يعملش كده ابدا...
ادهم بص لمراته وحماه
عم محمد اتدخل: دي كانت شكوي كيديه... واحده جايه ترمي بلاها علينا واهو الحمدلله ربنا كشفها
عم حسن: يالا الحمد لله يا ابني ان ربنا نجاك المهم نفرح احنا بقي
اليوم كان في مجمله حلو واتختم احلي واحلي
ليلي كانت جميله في اليوم ده كانت مهتمه بنفسها قوي بلبسها ومكياجها وشكلها وكانت زي الملكه او هيا كانت ملكه في مملكه جوزها
اخر الليل بعد ما الكل مشي كانت هلكانه وقعدت مكانها
ليلي: انا تخطيت مرحله التعب... انا هلكانه ومنظر الشقه يشرح القلب
ادهم: ريحي انتي... انا هلم الاطباق والكوبايات دي واحطهم في الغساله والصبح نبقي نجيب مرات لطفي تنظف الشقه... قومي انتي ريحي او خديلك دش دافي
ليلي: مش قادره اقوم.... ما تعمل فيا معروف وتشيلني لحد جوه
ادهم: اهو ده الطمع بعينه
ليلي: طمعانه في حبه حب زياده
ادهم: اكتر من كده حب اتجنن
ادهم شالها ودخلها اوضه النوم وحطها علي السرير ودخل الحمام وخرج غير هدومه
ادهم: علي فكره انا فتحت الميه في الحمام زمان البانيو اتملي قومي
ليلي بصتله بعنين نعسانه
ليلي: انا هنام مش قادره خالص
ادهم قرب منها وشالها
ادهم: اعتقد اكتر من كده مفيش
ليلي: لا في تدخلني جوه البانيو
ادهم: يا صبر ايوب
شالها وفعلا دخلها البانيو وسابها وخرج
ادهم: اوعي تنامي لاحسن ارجع الاقيكي غرقانه ولا حاجه
ليلي: ابقي شقر عليا
ادهم سابها وخرج وعمل اللي قالها عليه
كان مبتسم وحاسس انه مبسوط من غير سبب وحس ان حبهم اقوي من اي شيئ ممكن يواجههم مهما يكون
محدش هيقدر ابدا يفرقهم عن بعض
دخل اوضه النوم ملقاش ليلي خاف لتكون فعلا نامت دخلها كانت مغمضه عنيها
ادهم: نايمه؟؟
ليلي: لأ مستنياك
ادهم: ماتقوليش انك عيزاني اطلعك
ليلي: لا عايزاك تشاركني...........
اخيرا طلع النهار وليلي صحيت من نومها في حضن جوزها قامت ودخلت الحمام وكان معاها اختبار حمل لانها شاكه ومع الظروف اللي فاتت نسيت تعمله
خرجت من الحمام مش عارفه تعمل ايه؟ تصحيه؟؟ تسيبه نايم؟؟ محتاره؟؟ هيا عيزاه اول واحد يعرف؟؟؟
واخيرا اخدت القرار
ليلي: ادهم!!! ادهم حبيبي اصحي
ادهم: ليلي سيبيني انام
ليلي: اصحي بقي ضروري
ادهم قام مغمض عنيه واتعدل
ادهم: ايه؟؟ قولي عايزه تقولي ايه؟ وانجزي علشان عايز انام ساعه كمان قبل ما اروح شغلي
ليلي: مع انك مش مشجع بس هقول وخلاص.... انا هجهز عشا خاص ليا انا وانت وبس ايه رايك؟
ادهم: انتي بتصحيني علشان تقوليلي اننا هنتعشي مع بعض؟؟ ما احنا كل يوم بنتعشي مع بعض
ليلي: لا عشا النهارده خاص جدا
ادهم: طيب عشا النهارده خاص انام بقي؟
ليلي: نام يا ادهم نام
ادهم فعلا نام وصحي متأخر علي شغله وقام يجري واخر النهار بيكلم مراته
ادهم: هو انتي الصبح صحيتيني فعلا تقوليلي هنتعشي مع بعض عشا اسبيشيال ولا انا كنت بحلم؟
ليلي: كنت بتحلم طبعا
ادهم: امم طيب انا قولت بس اتاكد
ليلي: اشمعني يعني؟؟
ادهم: لاني هتأخر شويه
ليلي: طيب ماشي
قفل وابتسم وقام اشتري ورد وروح وخبط علي الباب خبطته المعهوده وفتح الباب ولقي ليلي في انتظاره بفستان فوق الرائع مبتسمه
ادهم: افرض اتأخرت؟؟؟
ليلي: عمرك ما اتأخرت عليا وبعدين نادرا ما بتقول كلمه وانت مش قاصدها وبعدين لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين
ادهم: وانتي اتلدغتي قبل كده؟
ليلي: انت نسيت لما عملت نفسك سكران؟؟؟
ادهم: ههههههه انتي ما نسيتيش؟؟؟ المهم احلي ورد لاحلي ورده في الكون كله
ليلي اخدت الورد وحضنته قوي
ادهم: تسمحيلي استأذنك خمس دقايق بالظبط؟؟؟
ليلي: ليه هتروح فين؟
ادهم: هحاول اجاري القمر اللي قدامي ده..... زي ما انتي لبستيلي واتمكيجتي وبقيتي ملكه جمال من حقك اني احاول اجاريكي شويه... هغير هدومي واخد شاور واحلق دقني
ليلي: اوعي تتاخر عليا
ادهم: ما انتي لسه قايلالي عمري ما اتاخرت
ادهم فعلا ما اتاخرش وطلعلها ولا نجم غلاف
كانت معجبه بيه جدا وبتحبه جدا
ليلي: هو الواحده ينفع تعاكس جوزها؟؟؟
ادهم: الشيخ بيقولك ايه حلال حلال حلال
ضحكوا الاتنين وهو ضمها ليه بحب
ليلي: عارف يا ادهم الواحده لما تبقي لسه بنت وتتخيل مثلا ممثل بتعشقه وتحلم بيه؟؟؟ انت بقي اللي انا بتخيله وبحلم بيه.... كل ما اشوفك جاي من بعيد اقول بقي معقول الراجل ده جوزي وبتاعي لوحدي.. انا ما ببقاش مصدقه نفسي وبرمي نفسي في حضنك يمكن اصدق
ادهم: بجد يا حبيبه قلبي؟؟؟
ليلي: واكتر من كده كمان
ادهم: انا بقي كل ما اشوفك اقول البت دي اكيد هبله علشان حبتني ويارب ما تعقل ابدا
ليلي بتضحك: الهبله دي الناس كلها بتحسدها عليك
ادهم: ليلي انتي بالنسبالي في كفه والدنيا دي كلها في كفه تانيه
كانوا بيرقصوا سلو مع بعض علي نور الشموع
ليلي: ادهم حبيبي
ادهم: عيون ادهم وقلبه وروحه ودنيته كلها
ليلي وقفت علي طراطيف صوابعها وهمست في ودنه
ليلي: انا حامل يا ادهم
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الثالث

الاول فين المنشن لاصحابك مفيش حد بيعمل منشن خالص
الجزء الاول كانوا الف متابعينه راحوا فين ؟ عرفوهم يالا

كانوا بيرقصوا سلو مع بعض علي نور الشموع
ليلي: ادهم حبيبي
ادهم: عيون ادهم وقلبه وروحه ودنيته كلها
ليلي وقفت علي طراطيف صوابعها وهمست في ودنه
ليلي: انا حامل يا ادهم
بعد لحظه صمت رد عليها
ادهم : انتي ايه؟
ليلي: حاااامل
ادهم افتكر في اللحظه دي لما امه اخدته من ايده وحبسته في قبر ابوه يموت
فوقف جامد مش عارف ينطق او يتكلم
ليلي: ادهم مالك؟؟؟
ادهم مش بيرد بس واقف جامد فرفعت راسها تبصله
ليلي: ادهم؟؟ انت زعلان!؟
ادهم: لا لا مش زعلان بس اتفاجئت....
ليلي: قول اتصدمت مش اتفاجئت
ادهم: اه اتصدمت... مكنتش مستعد لفكره الخلفه دلوقتي
ليلي: امال بتتجوز ليه بقي؟؟؟
ادهم: هو الجواز علشان نخلف وبس؟؟؟
ليلي: ايوه الجواز بيبقي علشان تعمل عيله صغيره تعيش وسطها
ادهم: وانتي عيلتي الصغيره ومش عايز غيرها
ليلي: بس انا عايزه اخلف ويبقي عندي عيال
ادهم: وانا ما بنكرش حقك ده بس بقولك مكنتش مستعدله... سألتي وانا جاوبتك ولا كنتي عايزاني اكدب عليكي واعمل نفسي الفرحه مش سايعاني
ليلي: مكنتش متخيله رد فعلك ده
ادهم: وانا مكنتش متخيل انك عامله الليله دي علشان كده
ليلي: كنت متخيله انك هتتنطط من الفرحه وعلشان كده حبيت اعمل ليله مميزه
ادهم: مفهومنا عن الحاجات المميزه مختلف قوي
ليلي: انت عايز تعمل ايه دلوقتي؟
ادهم: اعمل ايه في ايه؟
ليلي :في الحمل؟؟؟
ادهم بصلها باستغراب قوي
ادهم: انتي متخيله اني هعمل ايه؟؟؟ هسقطك مثلا ولا هسيبك ولا هعمل ايه؟
ليلي: والله ما اعرفش انت ناوي تعمل ايه؟ انا معدتش فهماك اصلا
ادهم: انا كنت مستعد اعترف واتحمل مسؤليه عيل ظهرلي فجأه من واحده ما اعرفهاش.... متخيله هعمل مع مراتي وحبيبتي ايه؟ ؟ الظاهر ان احنا فعلا مش فاهمين بعض بعد اذنك
ليلي: انت رايح فين؟

ادهم: ورايا مشوار تبع الشغل كنت هأجله للصبح بس مالوش لازمه التأجيل بعد اذنك
ادهم سابها وخرج وهيا ما نطقتش قعدت مكانها وعيطت
شويه والباب خبط جريت تفتح بلهفه يمكن يكون رجع
فتحت بس لقت امها وابوها واخوها
ابتسمت ودخلوا بس طبعا اثار العياط علي وشها ظاهر
دخلوا بصمت وبيبصوا لبعض
مصطفي: الاكل جاهز ياااه انا ميت من الجوع اكل ولا ايه؟
ناديه: اياك تمد ايدك اكيد مجهزاه ومستنيه جوزها
وشكلها ليله خاصه واحنا جايين في وقت مش مناسب
ليلي: لا لا ابدا يا ماما... يالا كلنا ناكل مع بعض ادهم مش جاي اصلا دلوقتي خالص والاكل خساره هيبرد
يالا يا بابا اتفضل
عم محمد: طيب اتصلي بجوزك الاول شوفيه
ليلي: لسه متكلمين من دقيقتين ومش هياكل
ناديه: وعلشان كده انتي زعلانه؟؟ جوزك وقته مش ملكه
مصطفي: طبعا وانتي اكيد عارفه ده كويس... ادهم ملتزم جدا بمواعيده فلو اتاخر يبقي غصب عنه
ليلي: هو حد قالكم اني زعلانه؟؟ انا مش زعلانه... يالا ناكل ده انا عامله حبه اكل هتاكلوا صوابعكم وراه
يدوب وقفوا والباب اتفتح وادهم دخل
اتفاجئ بيهم موجودين وبص لمراته
عم محمد: شكل حماتك مش بتحبك دي بتعشقك
الكل ضحك
ادهم: وانا بعشقها هيا وبنتها... طيب واقفين ليه؟
ناديه: مستنينك
ادهم: واديني جيت يالا اتفضلوا
قعدوا كلهم واتعشوا مع بعض بس لاحظوا ان ليلي وادهم ما بيكلموش بعض وفي جو من التوتر بينهم
اخيرا خلص العشا وناديه جت تساعد بنتها بس ادهم رفض وقعدها وهو ساعد مراته يشيلوا الاكل في صمت تام
ليلي عملت شاي لعيلتها وخرجته وقعدت معاهم
عم محمد: مالكم فيكم ايه؟ انتو ما بتسكتوش كده؟ متخانقين؟؟
ادهم: لا يا عمي مش متخانقين... وبعدين حضرتك اخر واحد ممكن نقوله ان كنا متخانقين
عم محمد: ليه ان شاءالله؟
ادهم: علشان احنا مش ناويين نطلق
عم محمد: نعم؟ مش فاهم
ادهم: الظاهر انك بتنسي.... هو مش اخر مره ليلي جتلك وانا اول ما كلمتك قولتلي طلقها ولا نسيت؟؟ وبعدين برضه علشان اطمنك لا احنا مش متخانقين واسال بنتك اهي قدامك اهي
اتقابلت عنيهم في نظره طويله قوي
ليلي: لا يا بابا مش متخانقين... ما تشغلش بالك بينا
عم محمد: طيب يا رب ديما ربنا يهدي سركم... يالا بينا
ليلي: ليه السهره لسه طويله؟؟
ناديه: لا خلي جوزك يرتاح
ادهم: لا مالكوش دعوه بيا خالص وبعدين لو عايز ارتاح هدخل عادي انتو مش غرباء عن البيت يعني ده بيتكم....
ناديه: ربنا يخليك حبيبي بس تعالي يا ليلي عايزاكي في كلمتين كده قبل ما نمشي
اخدت بنتها ودخلت بيها اوضتهم
ناديه: مالك قالبه وشك ليه كده في وش جوزك؟؟؟
ليلي: ماليش
ناديه: هو انا مش عارفاكي ولا ايه؟ في ايه؟ ده انتي بتفضلي متعلقه في رقبته طول الوقت والنهارده لسانك مخاصم لسانه... في ايه بقي؟
ليلي اتفتحت مره واحده
ليلي: في اني حامل
ناديه: اخص عليكي وما تقوليش مبروك يا حبيبتي ودي حاجه تتخبي ولا تزعل؟؟؟
ليلي: سيادته مش عاجبه ومش فرحان وبيقولي مكنتش مستعد عايزاني اعمل ايه بقي؟
ناديه: هو ادهم مش فرحان بالحمل ده؟
ليلي: ايوه مش فرحان وكنت عامله الليله دي نحتفل بيها بس اول ما عرف زعل وسابلي البيت زي ما انتو شوفتو
ناديه: بس اهو رجع علي طول مش يمكن ندم وحس انه زودها
ليلي: ندم ولا ما ندمش.... ادهم ما فرحش بحملي يا ماما فاهماني؟ ما فرحش
ناديه: اتكلمي معاه براحه متقفشيش كده وبعدين هو ممكن يكون ما فرحش لانه خايف
ليلي: خايف من ايه؟ يكون مسؤل يعني؟
ناديه: خايف بسبب اللي حصله قبل كده
ليلي: وده ايه علاقته بالحمل؟؟
ناديه: معرفش بقي المهم انتي اتكلمي معاه واتناقشوا
ليلي: ربنا يسهل
اهل ليلي مشيوا واول ما قفلوا الباب يدوب ادهم هيتكلم فليلي سابته ودخلت اوضتها
بتغير هدومها ومتجهلاه وما بتردش عليه
ادهم: وبعدين؟
ليلي :______
ادهم: هتفضلي كتير ما ترديش؟؟
ليلي: __-____
ادهم: يا ستي لو زعلانه حقك عليا
ليلي :______
ادهم: اديني رجعتلك اهوه عايزه ايه تاني؟؟
ليلي :______
ادهم: برضه مابترديش.... براحتك بقي يا ليلي
ادهم سابها ودخل غير هدومه وخرج بيدور علي حاجه في الادراج ومش لاقيها
ليلي: انت بتدور علي ايه؟
ادهم: دلوقتي سيادتك قررتي تتكلمي؟؟؟
ليلي: لا بس بتعصبني بفتح الادراج وقفلها كده
ادهم: كان في علبه سجاير هنا هيا فين؟
ليلي: عايزها ليه؟
ادهم: هيا فين؟
ليلي: عايزها ليه يا ادهم؟
ادهم: عايزها وخلاص هيا فين؟
ليلي: رمتها من زمان
ادهم فضل واقف للحظات يبصلها وفي الاخر اخد مفاتيحه وسابها
ليلي: انت رايح فين بهدوم البيت كده؟
ادهم مردش عليها ونزل اشتري سجاير وشرب كذا واحده ورجع بيته ريحته كلها سجاير
ليلي: شربتها صح؟
ادهم مردش عليها بس بصلها وكمل قلع هدومه
ليلي ريحه السجاير بتضايقها جدا. ومره واحده قامت ودخلت الحمام وبدأت ترجع
ادهم قام وقف من بعيد مراقبها لحد ما خلصت وخارجه شكلها تعبان
ادهم: انتي كويسه؟
قلها عادي من غير الخوف واللهفه اللي هيا متعوده عليهم لما تتعب
ليلي: لا مش كويسه ريحتك قلبت معدتي وانا في العادي مبحبهاش مابالك وانا حامل؟؟
ادهم: سوري... هسيبلك الاوضه كلها تنامي براحتك
ادهم سابها ومشي وهيا عندها ذهول من امتي هو كده؟ من امتي بيهملها كده؟
ليلي فضلت تعيط وصعب عليها من ادهم
ادهم شويه وحس انه زودها معاها
هيا من حقها تكون ام... مش معني انه خايف من الخلفه انه يحرمها من حقها في الامومه
قام ودخلها كانت راقده وبتعيط بصمت
قعد جنبها
ادهم: وبعدين انا ما بحبش ازعلك
ليلي: تصدق بجد فعلا
ادهم: اه بجد وفعلا
ليلي: علشان كده الليله دي عملت كل حاجه انت عارف انها بتضايقني
ادهم: ايه اللي عملته هاه؟
ليلي: ابدا منين يا ادهم؟ هاه؟؟
مين صدمتك اول ما عرفت بالحمل؟؟ ولا سيبانك البيت؟؟ ولا انك تنزل وتجيب سجاير وتشربها ؟؟ ولا انك تسيبني برجع وتقف تتفرج؟؟ ولا انك تسيبلي الاوضه وتطلع بره وانا زعلانه وانت عارف قد ايه الموضوع ده بيحرق دمي؟؟؟ اختار انت من كل دول بقي ايه اللي زعلني؟
ادهم: اولا انا فعلا اتصدمت بخبر الحمل ده ودي حاجه مش مقصوده او مش بايدي غصب عني
ثانيا انتي اتضايقتي وانا كمان فقلت اخرج اروق اعصابي واهديها وارجع نتفاهم عادي
ثالثا بقي انتي بترجعي الف سلامه عليكي بس المفروض ان انا اعمل ايه يعني؟ وبعدها بتتخانقي معايا وريحتي مش طايقاها وقولتي انك بترجعي منها فسيبتلك الاوضه وبرضه علشان متزعليش رجعتلك اهوه اعمل ايه تاني يا ليلي؟
ليلي: مش عايزاك تعمل حاجه؟ عايزاك بس تشاركني فرحتي بالحمل ده؟
ادهم: دي شعور خارج عن ارادتي يا ليلي.... ممكن يختفي؟ ممكن يقل؟ ممكن يزيد؟ اللي انا عارفه حاليا اني مش عارف افكر.... مش عارف اخد اي قرار او احس باي احساس... احساس وحيد مسيطر عليا مش عارف الغيه او اقلله او اغيره
ليلي: احساس ايه؟
ادهم: احساس بالخوف مسيطر عليا... عارفه انا لو ما اتحركتش من قدامك وخرجت من شويه كنت هدخل في نوبه خوف... فاكراها ولا نسيتيها؟؟؟
ليلي: خايف من ايه؟ انت هتبقي اب.... ايه اللي يخوفك من ده!؟
ادهم: لا بلاش
ليلي: انت لازم تقولي ما تخبيش عني
ادهم: اجابتي مش هتعجبك.... فبلاش
ليلي: ادهم حبيبي.... مفيش حاجه في الدنيا دي كلها ما ينفعش تقولهالي او اشاركك فيها... قولي ايه اللي مخوفك وانا اوعدك مش هزعل منك
ادهم: خايف منك انتي
ليلي اتصدمت ووللحظات مش عارفه ترد عليه
ليلي: مني؟؟؟؟ ازاي تخاف مني؟؟؟
ادهم: انتي انسانه عاطفيه ومشاعرك في اوقات كتير بتحركك... بتتصرفي وبعدها تفكري وتندمي
ليلي: برضه مش فاهمه
ادهم: لما زعلتي مني اول مره عملتي ايه؟ ؟ جرحتيني جامد قوي.... فضحتي سر مخبيه سنين عمري كلها.... في لحظه غضب هديتي كل حاجه
ليلي: انا ندمت واتاسفتلك انسي بقي
ادهم: في حاجات ما بتتنسيش.... بنتجاهلها ونتجاهل وجودها بس هيا موجوده.... عارفه زي خبطه او جرح بيخف من فوق لكن مع اي ضربه او خبطه بيتفتح تاني وبيوجع تاني
ليلي: وده ايه علاقته بالحمل وخوفك مني؟؟؟
ادهم: انتي هوائيه.... لما الولد الصغير مات في المستشفي عندك عملتي ايه؟ سيبتي الدنيا وجريتي علي بيت ابوكي تعيطي هناك.... ليه مجيتيش هنا؟ ليه حصن الامان بتاعك بيت ابوكي مش بيتي؟؟؟
ليلي: لا مش كده.... انا مجتش هنا لاني مكنتش عايزه ابقي لوحدي
ادهم: وعلشان كده حبستني نفسك هناك في الحمام لانك مش عايزه تتكلمي مع حد... ليلي كلامك بيناقض نفسه...
ليلي: وعلشان كده ما خرجتش غير معاك انت؟؟؟
ادهم: ليلي انا ما انكرتش حبك ليا.... انا مش عارف افهمك ازاي؟؟ انتي وقت الجد او وقت اي مشكله بيكون ابوكي هو الامان مش انا.....
ليلي: انا مش قادره افهم انت عايز تقول ايه او بتلف كل ده ليه؟ عايز تقول ايه يا ادهم؟ مش عايز تخلف مني؟ مش عايز حاجه ثابته تربطك بيا؟؟؟ عايز تبقي علي طول حر نفسك؟؟؟
ادهم: هو انا دلوقتي حر؟؟؟ ليلي انا غرقت في بحر حبك من زمان قوي
ليلي: امال انت خايف مني ليه؟
صوتها علي قوي وهو رد عليها بصوت اعلي
ادهم: عايزاها صريحه؟؟؟ لاني خايف في يوم تزعلي مني وتحبي تعاقبيني فيدفع ابني التمن فهمتي يا ليلي؟ انتي لما بتزعلي بتدوري علي اايه اكتر حاجه بتوجعني وساعتها هيكون ابني وده اللي خايف منه
ليلي سكتت تماما
ادهم: انتي اصريتي تعرفي.... وقت ما قولتيلي انك حامل اول حاجه جت في بالي امي وهيا بتقفل عليا باب القبر وبس.... حاولت افكر في اي حاجه تانيه معرفتش.... اديكي عرفتي اهو انا خايف ليه؟ خلاص؟
ليلي: خلاص... تصبح علي خير....
ليلي سابته ورقدت وعطته ضهرها ودموعها نزلت بصمت بس ساعات بيكون الصمت اعلي من اي صوت
هو سامع صوت صمتها ده وسامع عياطها بس مش بايده حاجه... ده خوف مبهم جواه مالوش تفسير ومالوش سبب..
الاتنين راقدين في صمت تام واخيرا النهار نور وادهم قام يلبس وينزل شغله
ليلي كمان كانت بتلبس وادهم مستنيها يوصلها
لقاها مسكت شنطه صغيره وبتحط هدوم فيها
ادهم: انتي بتعملي ايه؟ وايه الشنطه دي؟؟
ليلي: بلبس ودي هدوم
ادهم: ايوه انا شايف انها هدوم بس بتعملي بيها ايه؟ ايه الشنطه دي؟؟
ليلي: رايحه بيت بابا كام يوم محتاجه اغير جو البيت
ادهم: هتسيبلي البيت وتمشي؟؟؟
ليلي: انا مش بسيب البيت انا بس هغير جو مش اكتر
ادهم: ههههههههه هتغيري جو؟؟؟ براحتك
ليلي: انت بتضحك ليه؟
ادهم: لانك بتثبتي كل كلمه قولتها عنك انتي هوائيه... سيبي البيت وامشي
ليلي: قولتلك انا بغير جو مش اكتر
ادهم: اختلفت الاسباب والموت واحد... كلها مسميات مش اكتر النتيجه واحده
ليلي: اعتبرها زي ما تعتبرها يا ادهم... انا مش عارفه انت ازاي اصلا جايلك عين تقف قصادي وتحكم عليا؟ وتتكلم معايا اصلا؟
ادهم: ليه ايه اللي غلطت فيه؟؟؟اني قولتلك حقيقه مشاعري واحساسي؟؟
ليلي: انت مش عارف غلطت في ايه؟ انت مش عايز ابننا ورافضه!!! انت ما بتثقش فيا!!! انت بتشبهني بسوري واحده قاتله وخاينه!!! هو انا خنتك قبل كده؟ ولا قتلت قبل كده؟ علشان تخاف اني اقتل ابني؟
ادهم: يالا علشان اوصلك قبل ما امشي
ليلي: لا رد عليا الاول
ادهم: يالا علشان اوصلك
ليلي: رد عليا الاول
ادهم: ارد علي ايه؟ هو انا امتي قولت اني مش عايزو؟؟ امتي قولتلك انك خاينه ولا الهبل اللي انتي بتقوليه ده؟ ؟ طالما ما بتفهميش يبقي روحي بيت ابوكي احسن... يالا علشان اتأخرت علي شغلي
ليلي: اتفضل روح شغلك... كلمت مصطفي وهو جايلي
ادهم: كلمتيه امتي؟؟؟
ليلي: وانت في الحمام
ادهم: طيب لو محتاجه حاجه معاكي رقمي.. سلام
ادهم سابها ومشي وراح شغله وتعامل عادي جدا مع الكل... بيضحك وبيهزر وعادي بس من جواه في الم رهيب في قلبه... وجع غريب.... هو عارف من الاول ان ليلي عواطفها بتحركها.... عارف انها ممكن تتخلي عنه في اي وقت... عارف ان هو مش كل حاجه بالنسبالها زي ما هيا كل حاجه بالنسباله... بس ما باليد حيله... بيحبها ومش قادر يستغني عنها،....
ليلي راحت بيت ابوها الصبح واتفاجؤا بيها
ناديه: جيتي ليه؟ اتخانقتوا تاني؟؟؟
عم محمد: هما اتخانقوا اولاني؟؟؟ مش قولتوا مش متخانقين...
ناديه: يا بنتي اتكلمي... اوعي يكون مد ايده عليكي؟؟
عم محمد: مد ايده؟؟ مد ايده ايه؟ مين ده؟ ادهم؟؟ انتي اتجننتني يا وليه ولا ايه؟ انطقي يا بنتي في ايه؟
ليلي: ادهم مش عايزو يا ماما؟؟؟
عيطت في حضن امها جامد
عم محمد: مش عايز ايه انا مش فاهم حاجه؟
ناديه: بنتك حامل
عم محمد: طيب دي حاجه كويسه مبروك
ليلي: مبروك ايه يا بابا؟؟ بقولك مش عايزو
عم محمد: مش عايز ايه؟
ليلي: مش عايز الحمل
عم محمد: اكيد انتي غلطانه... ادهم عايز عيله يبقي ازاي مش عايز عيال؟ كلام مش منطقي
ليلي: بيقول انه خايف...
عم محمد: خايف من ايه؟
ليلي: خايف اني اعمل فيه زي ما امه عملت... ادهم بيشبهني بامه... وبيقولي اني ممكن اقتل ابني... انت متخيل يا بابا بيفكر فيا ازاي؟؟؟ ادهم مش عايز حاجه راسخه تربطنا ببعض... عايز يبقي حر نفسه؟؟
ناديه: يا بنتي ادهم الحق يتقال مش كده... اكيد انتي فهمتيه غلط
ليلي: يا ماما هو قالي كده؟؟؟ هو قالي خايف منك!!!
عم محمد: لا حول ولا قوة الا بالله.... ده العيال دي اكبر نعمه في الدنيا.... خشي يا بنتي ريحي... اعملي لبنتك فطار وغذيها علشان اللي في بطنها
عم محمد خرج وراح لادهم شغله واول ما شافه واقف وسط اصحابه ورجالته وبيتكلم عادي
عم محمد: طبعا لازم تكون واقف عادي كده... هيا في البيت مموته نفسها وانت واقف بتضحك وتهزر....
ادهم: اهلا بحضرتك يا عمي... اتفضل نتكلم في مكتبي
عم محمد: لا مش هتفضل... مش عايز رجالتك واصحابك يعرفوا ان انت عايز تسقط مراتك ومش عايز تخلف منها؟؟؟
ادهم باستغراب: افندم؟ ؟ اسقطها؟؟؟ مين قالك التخاريف دي؟؟؟ انت بتقول ايه؟ ؟
عم محمد: هو مش ده معني اللي قولته واللي عملته؟
ادهم: ايه اللي انا عملته؟ ؟
عم محمد: مش انت مشيت مراتك بدموعها الصبح بدري... انت حتي ما هنش عليك توصلها... يا اخي طيب راعي العشره اللي بينا...
ادهم: هو انت بجد مصدق الكلام اللي انت بتقوله ده؟ ؟ .... ليلي قالتلك ان انا مشيتها؟؟؟
عم محمد: قالت اللي قالته بقي!؟؟؟
ادهم: طيب يا عمي بما ان انا طلعت ابن كلب واطي للدرجه دي... انا راجل طرد مراته الصبح بدري من بيته وعايز يسقطها كمان... مستني ايه؟
عم محمد: يعني ايه مستني ايه؟
ادهم: طلقها مني ولا خليها تخلعني.... بعد اذنكم
ادهم ماشي
عم محمد: اوقف انا مخلصتش كلامي
ادهم: وانا معنديش كلام اقوله وما عنديش استعداد اسمع.... اللي انتو عايزينو بلغوني بيه مع مصطفي
سابه ومشي وهو فضل واقف
مصطفي: بابا ايه اللي انت قولته ده؟؟؟ علي فكره ليلي اللي اتصلت بيا وطلبت مني اروحلها وقابلت ادهم تحت وقالي انها هيا عايزه تغير جو وهو عرض عليها يوصلها وهيا اللي رفضت وفضل مستني لحد ما هيا نزلت وحاول يوقفها بس هيا ما سمعتش
عم محمد: واحد عايز يسقط مراته تفضل معاه ازاي؟؟؟
مصطفي: بابا طول عمر ليلي بتهول الامور... انا ما اصدقش ان ادهم عايز يسقطها ابدا... وبعدين امور زي دي ما تتناقش كده.... انا مش عارف انت ليه بتعمل كده معاه؟؟؟
عم محمد: اهو اللي حصل بقي... انا مروح
ادهم كان متغاظ جدا فضل يلف كتير بعربيته ومره واحده غير اتجاهه وطلع علي علي مشوار جه في دماغه
وصل بلد ليلي وتحديدا عند عم حسن
الكل هناك قابلوه بالترحاب
اول ما انفرد بعم حسن
ادهم: انا جاي لحضرتك مخصوص
عم حسن: اخدت بالي وعلشان كده مشيت الكل اهوه خير يا ابني
ادهم قعد معاه وحكاله حكايته كلها من يوم ما خرج بره بيته عيل لحد ما ليلي دخلت بيته
ادهم: بس دي حكايتي كلها... اكيد دلوقتي فهمت ليه عم محمد كان رافضني!!! وليه اخدنا الوقت ده كله!!! وايه اساس قضيه النسب اللي اترفعت عليا؟!!!!
كده كل الخطوط وضحت قدامك
عم حسن: طيب يا ابني انت بتحكيلي كل ده ليه؟ ليه كشفت كل حاجه؟ انت اتضايقت لما ليلي كشفت سرك وعالجته الوضع ليه دلوقتي جاي تقولي بنفسك؟؟؟
ادهم: لان حضرتك وافقت انك تكون الكبير بتاعي وما ينفعش تكون كده لو انت مش فاهم كل حاجه... علشان تقدر تحكم لازم تبقي ماسك كل الخطوط في ايدك.... وانا حاليا محتاج لحد كبير.... فكان لازم تبقي عارف الاول كل حاجه عني... اديك اهوه عرفت لان حاليا انا وبنت اخوك واقفين قصاد بعض... وطبعا عم محمد ما يتوصاش وانا مش هقدر اقف قصاده
عم حسن: وانت عايزني انا اقف قصادهم
ادهم: ايوه.... بس الاول لازم تقرر بعد كل اللي عرفته عني هتوافق تبقي كبير ليا ولا لأ؟ ده الاول وبعدها الباقي؟؟ (قام وقف) خد قرارك وبلغني بيه... بعد اذنك
ادهم معطالوش فرصه يرد وسابه ومشي
ركب عربيته ورجع القاهره
شويه وجاله تليفون ورد عليه
عم حسن: يعني انت جايبني وراك علي ملي وشي..اخدت في وشك ومشيت... يا ابني مش تصبر تسمعني.... المهم انت فين حاليا؟؟
ادهم: رجعت... انا سبت حضرتك تاخد قرارك علي مهلك...
عم حسن: ايوه يعني انت فين برضه دلوقتي؟
ادهم: فين ازاي؟ في عربيتي مش في حته معينه
عم حسن: طيب انا داخل عي القاهره اهوه اجيلك فين ولا اقابلك ازاي؟ يعني بدال الشحططه دي مش كنت اخدتني معاك....
ادهم: معلش اعذرني اقابلك فين؟
اتقابلوا الاتنين
عم حسن: انت اتكلمت اديني فرصه ارد
ادهم: معلش بس حضرتك كان لازم تقرر لوحدك... يعني اخو حضرتك ما تقبلش الماضي بتاعي فممكن يكون حضرتك زيه
عم حسن: يا بني انت مكنش في حد في حياتك يعلمك وياخد بايدك واتعرضت لحاجات مش اي حد يقدر يتحملها وعلي الرغم من كده وصلت وبقيت راجل ولك اسمك ومركزك غيرك كان بقي مجرم ولا قطاع طريق والحمد لله ربنا رزقك باللي يفهمك ويوريك طريق التوبه والمغفره وربنا تواب رحيم.... فمين احنا بقي علشان ما نسامحش!؟؟
انا مازلت عند رأيي انا يشرفني ابقي باي صفه في حياتك ومحمد انا هعرف اوقفه بس الاول تقولي متخانقين ليه انت وحبيبتك...، مش لسه حبيبتك ولا بطلت تحبها؟؟؟
ادهم: لا لسه حبيبتي طبعا بس الظاهر ان انا اللي مش حبيبها
عم حسن: لا هيا بتحبك بس هيا متهوره حبتين ومن النوع اللي لما بيزعل ما بيشوفش قدامه
ادهم: هو انت هتقولي!!! انا جربت زعلها زي ما قولتلك
عم حسن: طيب زعلانين ليه بقي المره دي؟
ادهم: ليه بقي فدي تسمعها منها هيا... نطلع علي هناك ولا تحب تريح شويه الاول اطلع علي شقتي؟؟؟
عم حسن: لا اطلع علي هناك
وصلوا هناك ويدوب هيطلعوا
عم حسن: اسبقني انت وانا هصلي في الجامع واحصلك
ادهم: طيب هاجي معاك ونطلع مع بعض
عم حسن: لا اطلع انت وشوف مراتك يمكن الامور تتحل وبعدها انا هاجي لو اتحلت هعرف يبقي مالوش لازمه حد يعرف اني عرفت اي حاجه... لو ما اتحلتش يبقي هدخل ونشوف ايه الوضع؟؟؟ هصلي بسرعه

عند ليلي كانوا حاطين الغدا وبيتغدوا وهو ضرب الجرس بغباء ومصطفي فتحله ودخل ومن غير سلام او مقدمات دخل ووقف جنبهم وبيزعق
ادهم: انا امتي قولتلك تسقطي اللي في بطنك هاه؟ ؟ وامتي طردتك من بيتك؟؟؟ وامتي بسيبك تمشي خطوه واحده لوحدك علشان اسيبك تيجي هنا لوحدك؟؟ وبعدين لما انا ندل بالطريقه دي متجوزاني ليه؟ هاه؟؟ بعتالي ابوكي يتخانق معايا في الشغل؟؟؟ مره اخوكي يفضحني ودلوقتي ابوكي جاي يقول قدام الكل اني راجل......
انا.... انا مش عارف انتي بتعملي كده؟ هو مش المفروض اني حبيبك؟؟؟ ردي عليا
ليلي: اولا انا ما بعتش بابا ليك
وثانيا مش انت قولت انك خايف مني!؟؟ وخايف اني اعمل زي امك واموت ابنك....
ادهم: لا انا مقولتش كده.... ايوه قولت خايف من تهوراتك دي... خايف من عواطفك اللي بتقتل دي.... انتي في ثانيه بتبيعي... بتعتمدي علي حبي ليكي وانك مهما تعملي هرجعلك صح؟ ؟
ليلي: لا انت قولت انك خايف اعمل زي امك
ادهم: انا قولت انك لما قولتيلي افتكرت اللي حصلي... قولتلك ان ده الشيئ الوحيد اللي فكرت فيه.... وقولتلك اني خايف انتي بقي ربطتيهم ببعض ليه؟ ؟

ليلي: قولتلي انك مش عايز ابني
ادهم: قولتلك اني كنت مستعد اعترف واتحمل مسؤليه عيل ظهرلي فجأه فعمل ايه مع ابني بس محتاج شويه وقت... انتي بتفهمي الكلام بمزاجك... بتحكمي ديما بالظاهر... عارفه انا كنت هطلع علي المأذون اطلقك وامشي بس عملت حساب لابوكي ولامك علشان ما يقولوش اني هرميكي وامشي زي ما كنتو بتقولو قبل ما نتجوز.... انا قدامك اهوه وهجيب اللي اخترته كبير يحكم بينا
كلهم بصوله باستغراب وشويه والجرس رن
ادهم: اهو وصل
ادهم راح فتح الباب ودخل عمي حسن اللي كلهم اتفاجؤا بيه
عم حسن: خير في ايه؟ وايه الكلام الغريب اللي انا سمعته ده؟ ايه يا محمد؟؟ للدرجه دي بقيت عيل زيهم ومش عارف تحكم بينهم؟؟؟
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الرابع

ادهم راح فتح الباب ودخل عمي حسن اللي كلهم اتفاجؤا بيه
عم حسن: خير في ايه؟ وايه الكلام الغريب اللي انا سمعته ده؟ ايه يا محمد؟؟ للدرجه دي بقيت عيل زيهم ومش عارف تحكم بينهم؟؟؟

كلهم اتفاجؤا بيه واول واحد نطق
عم محمد: اهلا يا حسن يا اخويا اتفضل اتفضل
عم حسن: لا اهلا ولا سهلا مزعل الراجل السكره ده ليه؟ وانتي يا بت يا ليلي مالك؟ مش ده حبيبك اللي وقفتي قصاد ابوكي علشانه ولا نسيتي حالتك كانت ايه لما ابوكي رفضه
ليلي: عمي حضرتك مش عارف حاجه ف
قاطعها حسن: لا عارف وفاهم كل حاجه... جوزك معرفني كل حاجه عنه... من يوم ما امه خرجته من البيت لحد ما اتجوزك
الكل بص لادهم

ادهم: مينفعش يبقي كبير وهو ما يعرفش كل حاجه عني... عمي محمد انت كنت عايز كبير علشان في المواقف دي يكلمك... اهو قدامك اهوه اتكلم وقوله....
قوله اللي انت عملته واللي بنتك عملته؟؟
عم حسن: ايوه انا جاي اسمع سمعوني بقي
ليلي زعلانه من جوزك ليه؟

ليلي: اولا يا عمي انا حامل بس سيادته زعلان ومش عايز عيال مني
ادهم بصلها باستنكار بس ساكت... عم حسن بصله
ادهم: لااااا سيبها تكمل للاخر خالص انا عايز اسمعها
واسمع تفكيرها المتخلف خليني انا للاخر
ليلي حكت الموضوع من وجهه نظرها وابوها كمان اتكلم وقال علي اللي فاهمه
عم حسن رفض تصرف اخوه تماما وعاب عليه
عم حسن: حتي يا محمد لو هو فعلا طردها ما تروحلوش شغله وتتكلم قدام رجالته... ده غلط جدا...
انت غلطان وان كان ليك حق ضيعته باللي عملته ده
اما انتي يا ليلي فاسمع جوزك الاول... بس برضه قبل ما اسمعه انتي عارفه انه بيحبك فليه ما تفضليش في بيتك وتحلي امورك معاه؟؟؟ ليه بتيجي وتكشفي سر بيتك؟؟؟ ليه بابك مش مقفول عليكي؟؟؟ بس هتجيبي العقل منين وانتي ابوكي متخلف كده؟؟؟
طيب يا ادهم انت ليه بقي مش عايز تخلف منها؟؟؟
ادهم: اولا يا عمي انت سمعت كل الماضي بتاعي وعرفت علاقتي بامي كان شكلها ايه؟
اول ما ليلي قالتلي علي الحمل كل اللي جه في بالي هو اللي امي عملته... فالحمل كان مفاجأة بالنسبالي
وبالتالي رد فعلي مكنش اللي هيا متوقعاه
بس عمري ما قولت اني زعلان ولا اني مش عايزو ولا كل التخاريف اللي هيا قالتها
سألتني مالك قولتلها اني خايف من الخطوه دي....،
اتكلمت معاها علي اساس انها صحبتي قبل مراتي وعرفتها مشاعري وبس
وقولتلها اني خايف من هوائيتها دي.... اول ما ليلي بتزعل عقلها بيتلغي وبتدور علي ايه اللي تنتقم بيه...
او ازاي تجرح اللي قدامها زي ما هيا اتجرحت...
هيا عارفه انها لما تسيب البيت ده قد ايه هيضايقني وهيجرحني... ليلي ديما بتدور علي نقطه ضعفي وتضغط عليها...
ليلي مشكلتها انها ديما معتمده علي حبي ليها وانها مهما تعمل فانا عادي هزعل شويه واسامحها وبالتالي بتسوق فيها قوي....
امتي يا ليلي قولتلك تسيبي البيت زي ما فهمتي ابوكي!؟؟
ليلي: انت ما قولتهاش بالمعني؟؟
ادهم: امال قولت ايه؟ قولي ايه اللي قولتي فهمتي منه اني مش عايزك في البيت؟؟؟
ليلي :_______

ادهم: مفيش صح؟ طيب امتي قولتلك انك زي امي وانك خاينه وانك هترمي ابنك؟؟

ليلي: مش انت قولت انك اول حاجه جت في بالك هيا دي؟
ادهم: موقف وحصلي وماثر فيا جامد بس مش لاني افتكرته يبقي بربطك انتي بيه....
ليه ربطتي دي بدي؟؟؟
ليلي: امال قصدك ايه؟
ادهم: قصدي انك خاينه؟؟؟؟ لا طبعا انتي بتفكري ازاي؟ موقف واثر فيا.... العللقات الاسريه دي كلها بتاثر فيا وانتي عارفه ده كويس.... بس ليه فكرتي كده؟
ليلي: انت قولت انك خايف ومني... وزي ما امك عملت انا هعمل....
ادهم: لا انا ما قولتش كده نهائي... انا قولت اني خايف من تهوراتك دي...
طيب امتي قولت اني مش عايز البيبي ده او اني عايزك تسقطيه؟؟؟
ليلي: امال معناه ايه لما تقولي انك اتصدمت بالحمل؟؟
ادهم: اتفاجئت... هو الواحد لما يتفاجئ ده معناه انه كاره المفاجاه دي؟؟؟ كنت محتاج وقت استوعب فيه اللي حصل... انا مش انسان سوي... اعتبريني مريض نفسيا يا ستي.... انا حكتلك الماضي بتاعي علشان في المواقف دي تقدري... تديني فرصه استوعب الامور براحه وبهداوه... محتاج وقت غير الانسان الطبيعي.... ماقولتلكيش ده علشان تحاربيني بيه كل شويه...
ما تحسسنيش ديما اني غلطت لما فتحتلك قلبي....

بحتاج وقت يا ليلي.... احتجت وقت لحد ما استسلمت لحبك واحتجت وقت علشان اتقبله واحتجت وقت علشان اخد قرار الجواز... والمفروض تكوني فهمتيني... المفروض تكوني متأكده انه مجرد وقت وهتلاقيني اسعد راجل في الدنيا ان عيلتنا هتزيد ويبقي في حد يربطنا ببعض العمر كله... مش المفروض تيجي تهاجميني كده وتبعتيلي ابوكي يهاجمني... اهدي عليا شويا...
ليلي: كانت اسعد لحظه في حياتي ساعت ما اكتشفت الحمل وكل اللي في بالي اقولك ازاي وتشاركني الفرحه دي ازاي؟ بس ما تخيلتش ده فاتصدمت انا كمان وكان لازم
قاطعها ادهم: وكان لازم زي ما انا صدمتك تصدميني وتجرحيني وتعملي كل حاجه عارفه انها هتوجعني...
وده بالظبط اللي انا اقصده...، شوفي يا ليلي انا متأكد تماما وبقولها قدام الكل... ان البيبي ده هتستغليه وهيكون نقطه قوه لصالحك واكبر نقطه ضعف ليا.... ويوم ما تزعلي هتلعبي بيه؟
ليلي: قصدك ايه؟
ادهم: كلامي واضح... انتي عارفه كويس قوي اني هحب البيبي ده اكتر من اي حاجه في الدنيا وعارفه ان احساس العيله ده حلم بالنسبالي وبيتحقق اهوه
انتي والبيبي ده هتبقوا اهم حاجه ويوم ما هتزعلي بتهددي ديما باهم حاجه... اول حاجه بتعمليها هتحرميني من الحلم ده....
ليلي: شايف يا عمي... اهو بيتهمني اهو
عم حسن: انتي اللي بنيتي الاتهام ده... انتي ما حاولتيش تنفي الاتهام ده بالعكس انتي بتثبتيه وبتنفذيه
عم محمد: هو مش عملك الكبير ليه لازم تيجي في صفه
عم حسن: وانت بغباءك ده كنت هتضيع بنتك اول مره وهتفضل وراها لحد ما تخليها تعض ايديها من الندم بس ساعتها مش هينفعها الندم
بت انتي... انتي اول مره لما ابوكي رفضه ودخل بينكم روحتي فضحتيه... و دي عمله ما تعملهاش واحده عندها قيم واخلاق انك تفتشي سر اتأمنتي عليه،...
وتاني مره ساعه القضيه سيبتيله البيت بدل ما تقفي جنبه وتقوليله احمد ربنا ان انا جنبك مع ان ده الطبيعي وده المفروض والواجب عليكي اصلا... بس طبعا اكيد ابوكي فهمك ان ده فضلا منك!؟؟ ... و تالت مره اهوه برضه بتسيبيله البيت يبقي هو فعلا عنده حق والمفروض ما يديكيش الامان خالص... لان الثقه دي بتكتسب وتتبني واحده واحده.... في حالتك انتي بقي ماشيه بالعكس... هو اداكي الثقه دي حق مكتسب وانتي بقي بتهديها طوبه طوبه وجايه دلوقتي تشتكي وتقولي خايف مني ليه ؟؟؟
شوفي يا ليلي يا تقفلي بابك عليكي واللي جوه بيتك يفضل جواه.. بينك وبين جوزك وبس.. يا اما اوعدك ان قريب قوي مش هيبقي عندك بيت تقفليه اصلا...
عقلك في راسك وانتي مش صغيره....
ده اللي عندي قولته... محمد يا تقف جنب بنتك وتساعدها صح يا تبعد عنها بدل ما تجيبها تقعد جنبك

ليلي: عمي انا عارفه ان كلامك صح بس ادهم ما بيتمسكش بيا.... ما بيحاولش ابدا
عم حسن: بيحبك ولا لأ؟
ليلي: في فرق
عم حسن : بيحبك ولا لأ؟
ليلي: ايوه بس وجودي مش فارق معاه او هو محسسني بده
ادهم: انا محسسك ان وجودك زي عدمه؟؟؟ انا؟؟؟ انا مش عارف اقولك ايه؟ ؟ عمي مالوش لازمه الكلام اصلا... بعد اذنكم انا ورايا شغل
ادهم قام وقف
ليلي: اهو كل ما تكلمه يقولك ورايا شغل ويهرب
ادهم بيزعق : انا ما بهربش.... لو انتي مش حاسه بحبي ليكي ومش حاسه ان وجودك يفرق يبقي مالوش لازمه الكلام... مفيش اي حاجه ليها لازمه،،،،
ابقي في شغلك اقعدي مع صحباتك واتكلمي معاهم واسمعي معامله ازواجهم ليهم ازاي وتعالي قارنيها بمعاملتي ليكي... وان ما شفتيش نفسك ملكه متوجه ابقي تعالي لوميني... (مشي خطوه ورجع)
وهقولهالك للمره الالف لو انتي مش عايزه تفضلي في بيتي مش هقولك افضلي ابدا ولو هموت من غيرك...
{بصلهم كلهم } باب بيتي مفتوح علي طول بعد اذنكم

سابهم وخرج وحاله صمت مسيطره عليهم
اخيرا عم محمد قطع الصمت ده
عم محمد: اهو اتفضل رزع الباب ازاي وبيزعق ازاي؟؟ لا ادب ولا احترام..، تربيه ملاجئ صح؟
عم حسن: تصدق ان انا اللي هغلط فيك وهوريك تربيه الشوارع... يعني الغلط راكبك من ساسك لراسك انت والمتخلفه بنتك وجاي تقول عليه تربيه ملاجئ؟؟؟
وانت لما بتروحله شغله تردحله ده ايه؟ هاه؟؟
انتي يا بت انتي خساره فيكي اصلا راجل زيه؟؟
انا هقوم اكلمه واقوله يطلقك وانا قسما بالله لاجوزه واحده تشيله من علي الارض شيل وتعرف قيمته بس هو يطاوعني... جتكم القرف عيله هم
قام وماشي وليلي جريت وراه
ليلي: عمي استني بس
عم حسن: لا ما استناش... ده انتو حرقتو دمي... انا رايح عنده بيته مفتوح الجو هناك انضف من هنا... هبات هناك وبكره اروح... وباذن الله الليله دي هقنعه يسيب النسب الهم ده....
ليلي: انت عايز تطلقني من جوزي؟؟؟
عم حسن: طالما ما انتيش مقدراه وشايفه نفسك عليه يبقي شوفي غيره وسيبيه في حاله... هو لا نرحم ولا نسيب رحمه ربنا انزل... ده حتي يبقي افترا
ليلي: عمي استني بقي
عم حسن: لا مش هستني عايزه ايه؟
ليلي: هروح معاك البيت ونستني ادهم مع بعض
عم حسن: وتروحي ليه خليكي جنب ابوكي وامشي وراه
ليلي: علي فكره ابويا مقاليش حاجه اصلا ومقاليش انه رايحله... وبعدين بابا بيحب ادهم
عم حسن: ايوه صح... ماهو الحب بيشرشر اهوه

ليلي روحت بيتها مع عمها وانتظروا مع بعض ادهم اللي رجع بالليل واول ما دخل اتفاجئ بيهم
دخل واتعشوا مع بعض وجه معاد النوم
ادهم دخل عم حسن لاوضه يرتاح فيها ودخل هو ومراته اوضتهم
واول ما دخلوا يدوب ليلي هتتكلم سابها ودخل الحمام
وخرج بعد فتره طووووووويله
رقد علي السرير من غير ولا كلمه
ليلي: ادهم
ادهم: تعبان وعايز انام تصبحي علي خير
عطاها ظهره وطفي النور ونام
عم حسن تاني يوم راح بلده وادهم وصله
ليلي مش عارفه ازاي تصالح ادهم وهو بيتجاهلها تماما ولو طلبت حاجه بينفذها بصمت
بس متجاهلها تماما وده بيقتلها وعرفت انها مش ملكاه
وعرفت ان تجاهله بيوجعها قوي قوي
واكتر حاجه وجعاها بالليل لما بينام جنبها من غير ما يعبرها بيبقي نفسها تصرخ
بتتعمد تلمسه او تثيره او تلفت نظره زي الاول بس كان حيطه سد قدامها
وعرفت انها لما بتثيره بيبقي بمزاجه هو مش شطاره منها ابدا
كانت هتموت عليه.. علي نظره رضا.. علي لهفه في عنيه.. علي لمسه منه... علي حضنه... ....
شهر بحاله فات علي بعد ادهم منها وهيا جابت اخرها
كانت عند امها
ليلي: ماما هتجنن ادهم عامل زي الفولاذ اعمله ايه؟
ناديه: ماهو كان بين ايديك وانتي معجبكيش تستاهلي
ليلي: دلوقتي استاهل مش انتي كنتي معايا؟؟؟
ناديه: انتي قولتيلي مش عايز الحمل وعايز يسقطني اعملك ايه بقي؟ مقولتيش انك انتي اللي غبيه ومتخلفه... شوفي بقي هترجعيه تاني ازاي؟
ليلي: طيب يا ماما اعمل ايه؟ مفيش اي حاجه نافعه معاه؟؟
## جعااااان انتي فين يا ماما
دخل مصطفي عندهم وسلم علي اخته
مصطفي: في ايه مالك؟ مكلضمه ليه؟ وجعتي قلبي معاكي؟
ليلي: وهو ا نت عندك قلب وبتحس!؟
مصطفي: والله بقالي شهر مخنوق لما هطق ولا عارف انام ولا مبسوط واتاريكي انت السبب روحي يا شيخه
ناديه: مش عارفه تصالح جوزها
مصطفي عملها حركه بايده: اغريه؟؟؟ البسيله حاجه شفتشي تبين كل اشي
ليلي ضربته: شفتشي!؟؟ انت عارف ان ادهم يفرق معاه الشفتشي
مصطفي: في الطبيعي لأ... ده احنا اول حاجه علموهالنا اننا نبقي محصنين ضد الاغراءات دي تماما
بس ده المقدم ادهم... لكن اللي عندك في البيت ده العاشق
ليلي: لا يا اخويا سيادته شال العاشق ومصدرلي المقدم ومش عارفه اخترق دفاعاته خالص
مصطفي: اممم تلك مشكله عويصه بس كل مشكله وليها حل
ليلي: قسم وسمعني بقي
مصطفي: جعااان وانا وانا جعان مبعرفش اقسم املي الكرش الاول وبعدها بعون الله علاجك عندي
ليلي: عارفه انك عمرك ما كان ليك لازمه... حطيله ياكل
اتغدوا مع بعض كلهم وهما بياكلوا
مصطفي: بت يا ليلي طريقتك غلط
ليلي: قصدك ايه؟
مصطفي: قصدي انك تغريه والكلام ده مش هيجيب نتيجه خالص
ليلي: امال اعمل ايه؟
عم محمد: اديله علي دماغه
ناديه: والنبي اسكت انت قول يا مصطفي بتفكر في ايه
مصطفي: بصي بقي العاشق او المقدم الاتنين مشتركين في نقطه مهمه
ليلي: اللي هيا ايه؟
مصطفي: ما بيتأخروش ابدا في مساعده حد محتاج
ليلي: محتاج ايه؟ قصدك ايه؟ اتكلم علي طول
مصطفي: افهمك انا... انتي لو فضلتي سنه لقدام تغري فيه مش هيستسلم طريقتك غلط... انتي لازم تكوني ضعيفه محتاجه لمساعده وهو مش هيتأخر ابدا
ليلي: برضه مش فاهمه
مصطفي: قصدي ان قوتك هتكون في ضعفك.... انا هقولك تعملي ايه وبكره تكلميني وتشكريني

ليلي روحت بيتها وبدأت تنفذ فكره اخوها يمكن ترجع حبيبها ليها... فضلت تستني رجوع ادهم البيت
وادهم فتح الباب ودخل وهيا قاعده في الصاله في انتظاره وبتفكر هيكون رد فعله ايه؟ ؟ ؟
اول ما دخل عملت نفسها تعبانه ومش قادره
ليلي: اجهزلك عشا؟؟
ادهم: لا متشكر
ادهم دخل اوضته وسابها وهيا دخلت وراه ورقدت علي السرير
ادهم بصلها وسكت وهيا فجأه قامت تجري علي الحمام وفضلت ترجع
طبعا ادهم سامعها وماسك نفسه بالعافيه علشان ما يدخلهاش
خرجت وشكلها مرهق
ادهم: انتي كويسه؟؟
قالها ببرود
ليلي: الحمدلله ما تشغلش بالك
يدوب كام دقيقه وقامت ترجع تاني وتالت ورابع
هنا ادهم مقدرش يسكت
ادهم: انتي النهارده غير كل يوم في ايه؟
ليلي: معرفش يا ادهم... الحمل
ادهم: ما انتي حامل داخله علي الشهرين اهوه اشمعني النهارده...
ليلي: عادي... ده طبيعي في الحمل
ادهم سابها ودخل اخد شاور وغير كل هدومه
يمكن تكون متضايقه من ريحته لان ريحته فيها سجاير من اصحابه
وهو في الحمام ليلي خبطت عليه
ليلي: ينفع ادخل يا ادهم؟
ادهم: اه ادخلي انا خلصت اصلا
ليلي دخلت ورجعت تاني والمره دي قعدت في الارض مقدرتش تقوم
ادهم قرب منها وشالها وغسلها وشها وحطها في السرير
ادهم: ما اعتقدش ان ده طبيعي ابدا
ليلي: انا بس محتاجه ارتاح شويه وبعدها هبقي كويسه
ادهم: طيب انتي اخر مره اكلتي امتي؟؟
ليلي: مقدرتش اكل النهارده... كنت عند ماما الظهر ومقدرتش برضه اكل....
ادهم: ماهو ده ما ينفعش... وبعدين انتي بترجعي علي الفاضي لان معدتك فاضيه
ليلي كانت عايزه ترجع تاني ومش قادره تقوم
ادهم: خليكي مكانك الباسكت اهي
ادهم قعد وراها ومسك بطنها وهيا بترجع

حس ان روحها هتطلع منها ومش عارف يعمل ايه؟
فجأه الزعل انتهي والخلافات انتهت وكل اللي فاكره انها تعبانه
ليلي سندت عليه وهو ضاممها جامد وعيطت جامد في حضنه ومش عارفه بتعيط ليه؟
من شوقها؟؟ ولا من وجعها؟؟ ولا من المها؟؟؟
ادهم: طيب بتعيطي ليه دلوقتي؟؟؟
ليلي: بطني وجعاني ومش قادره انا تعبانه قوي.... تعبانه يا ادهم
ادهم: اشششس طيب بطلي عياط... تعالي ننزل المستشفي ايه رايك؟
ليلي: مش قادره اتحرك مش قادره
ادهم: انا هشيلك اتفقنا؟؟؟ لحظه هلبس
لبسوا ونزلوا

حاولت تقف معاه بس مقدرتش واتعلقت في رقبته وشالها ونزل بيها
عم لطفي: خير يا باشا
ادهم: تعبانه شويه افتحلي الباب يا راجل يا طيب
عم لطفي فتحلوا الباب وباب العربيه ودعواته ملحقاهم
وصلوا المستشفي اللي ليلي شغاله فيها
قابلهم الدكتور امين وسلم عليهم ورشحلهم دكتوره فوزيه لانها كويسه وشاطره ومن حظها انها لسه كانت في العمليات ومخلصه
جاتلهم الدكتوره
دكتوره فوزيه: خير يا دكتوره ليلي؟؟
ادهم: هيا حامل تقريبا في شهرين والامور اعتقد انها كانت طبيعيه بس النهارده مش مبطله ترجيع وتعبانه زي ما حضرتك شايفه حتي مش قادره تقف
دكتوره فوزيه: الترجيع طبيعي في الحمل يعني مثلا الصبح او ما تصحي او لما تاكل حاجه مش عجباها او تشم ريحه مش عجباها بس لكن غير كده يبقي لا
طيب يا دكتوره عملتي سونار قبل كده اتطمنتي علي وضعه والكيس والنبض؟؟؟
ليلي: لا صراحه معملتش قبل كده
دكتوره فوزيه: معقوله طيب ازاي؟
ليلي بصت لجوزها وكأنها بتقوله ان هيا السبب
ليلي : اهو اللي حصل بقي
دكتوره فوزيه: طيب اتفضلي الاول نطمن علي الوضع
ليلي قامت والممرضه جت تساعدها وادهم وقف معاها
كان متوتر جدا وباين عليه
دكتوره فوزيه: اهدي يا سياده المقدم ده مجرد سونار عادي
ادهم: انا هادي بس قلقان عليها هيا
دكتوره فوزيه: لا ما تقلقش ان شاءالله كله هيبقي مظبوط
الدكتوره بدات تعمل السونار وادهم واقف متابع
وهيا بتشرح
دكتوره فوزيه: واضح يا سياده المقدم؟
ادهم: انا مش فاهم اي حاجه؟؟ حضرتك بتقولي راس ورجلين وحاجات غريبه انا مش شايف اي حاجه
الدكتوره: طيب شايف الكوره دي؟ دي الراس
وده العمود الفقري اهو
ادهم: اه ده شوفته
الدكتورة: تمام ودي الرجلين اهي وده قلبه بينبض واخد بالك من الحركه بتاعته؟
ادهم: اه فعلا
الدكتورة: وهسمعكم اهو النبض بتاعه
وفعلا سمعوا نبضه والاتنين بصوا لبعض
ليلي شافت في عنين ادهم لهفه وفرحه اتمنت تشوفهم من زمان
ليلي: طيب هو باين هو ايه؟ ولد او بنت؟؟
الدكتوره: يفرق؟؟
ادهم: ما اعتقدش تفرق ولد او بنت الاتنين نعمه من ربنا
الدكتوره: اهو يا دكتوره شوفي بنفسك
ليلي بصت وابتسمت
ادهم: انا مش فاهم
ليلي: ولد يا ادهم
ادهم: طيب الحمد لله كل اللي يجي كويس... بس برضه يا دكتوره هيا تعبانه
الدكتوره كملت كشفها وحجزتها بحيث تعلقلها كذا محلول يغذوها شويه
دخلوها اوضه وادهم معاها وعلقولها محاليل وسابوهم لوحدهم
ليلي كانت عايزه ترجع تاني وادهم سندها وعدلها ترجع في باسكت ونومها تاني
فضل طول الليل واخدها في حضنه واخيرا بعد الفجر
ناموا وهيا في حضنه
الصبح ادهم صحي علي صوت الممرضه عايزه تشيل المحلول من دراع ليلي وتغيره

ليلي كمان صحيت: لا استني ما تحطيش محاليل دلوقتي
ادهم: ليه؟؟
ليلي: عايزه ادخل الحمام واقوم كده شويه ونبقي نحطه.. معلش تعالي بعد شويه كده
الممرضه: خلاص يا دكتوره
ليلي جت تقوم مقدرتش فادهم سندها وقومها وفضل جنبها طول الوقت وجه الفطار وحاول ياكلها
كانت بتبصله باستغراب قوي وافتكرت كلام اخوها ان ادهم مش هيتأخر عنها لو هيا احتاجتله
حست قد ايه هيا بتغلط في حقه ديما
ادهم ملاحظ نظرتها
ادهم: ايه؟ وصلتي لفين؟
ليلي: هاه؟ لا ما وصلتش
ادهم: انتي بقالك عشر دقايق سرحانه
ليلي: مستغربه انت مكنتش بتكلمني حتي!! ومن امبارح مسبتنيش؟؟
ادهم: انتي مراتي ومسؤله مني وانا بحبك ده شيئ ما انكرتوش ابدا وما تهنيش عليا وما يهنش عليا تعبك بس ده مش معناه اني سامحتك
ليلي: يعني لما نرجع البيت هتكمل زعلك؟؟؟
ادهم: ربك يسهل
ام ليلي اتصلت ببنتها و ادهم رد عليها وقالهم انهم في المستشفي وجولها طبعا
ادهم خرج يجيبلهم قهوه
مصطفي: ايوه قولتلك اعملي تعبانه بس مش لدرجه المستشفي؟؟؟
ليلي: لا تمارضوا فتمرضوا
مصطفي: قصدك ايه؟
ليلي: قصدي اني علشان كنت ناويه امثل اني تعبانه فربنا قال وتمثلي ليه خليها بجد... تمارضت ومرضت بجد شفت بقي
مصطفي: يعني انتي تعبانه بجد؟؟؟ لا لا الف سلامه عليكي؟ بس جايب نتيجه اهوه خطتي صح؟
عم محمد: غبي من يومك وافكارك غبيه ديما... ولما ترجع البيت وتبقي كويسه لو رجع تاني تبقي تعمل ايه؟
مصطفي: الحمل كله تعب
عم محمد: انت مش وراك شغل يالا علي شغلك يالا انت وافكارك دي يالا
ادهم رجع وعم محمد اعتذرله علي غباؤه والدكتوره جت وسمحت لليلي تروح
واخيرا وصلت بيتها وادهم انتهز فرصه وجود ناديه واعتذر وراح شغله
رجع اخر النهار لما ناديه كلمته وقالتله انهم هيروحوا
رجع لمراته وفضل معاها
ليلي: علي فكره يا ادهم انا بقيت كويسه
ادهم: بمعني؟؟ مش عايزاني افضل
قاطعته: اوعي تكمل انا عايزاك علي طول وانت عارف ده كويس بس مش عيزاك تقعد علشان انا تعبانه فلو ده اللي مقعدك انا كويسه
ادهم فضل يبصلها شويه كتير وبعدها قام وقف وهيا عنيها متعلقه بيه
ادهم: هدخل اخد شاور انا من امبارح بره البيت
سابها في حيرتها ودخل وهيا مش عارفه هيفضل ولا هيمشي ولا ايه بالظبط؟؟؟
ادهم خرج وقعد جنبها
ادهم: عايزاني اعملك حاجه قبل ما انام انا مطبق من امبارح يدوب نمت دقايق؟؟؟
ليلي: لا تسلم بس انا مش فاهمه؟
ادهم: مش فاهمه ايه؟
ليلي: انت مصالحني ولا انت زعلان ولا ايه؟
ادهم: ما انا قلتلك اني مش هسامحك
ليلي: امال انت جنبي ليه؟
ادهم: اقوم؟؟؟
ليلي: لأ.... بس برضه مش فاهمه؟
ادهم قام واتعدل: ولا انا فاهم خلاص؟ انا مش مسامحك بس برضه مش عايز نفضل كده بصي انا مش فاهم علشان افهمك... اول ما افهم هفهمك تصبحي علي خير
ليلي سكتت وهيا مش عارفه ومش فاهمه
فضلت كتير راقده وساكته وهو ساكت بس صاحي
ليلي: طيب في حاله عدم الفهم دي ينفع انام في حضنك ولا؟؟؟
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الخامس

ادهم وليلي شويه شويه بيتجاهلوا اللي حصل ورجعوا لحياتهم الطبيعيه
ادهم طول فتره الحمل وهو جنب مراته مبيبعدش الا لو عنده مهمه او شغل
ليلي استمتعت جدا بحملها جنب جوزها
كانت في الشهر السابع
ليلي: ادهم عايزه اقولك حاجه مهمه
ادهم: قولي يا قمر
ليلي: عايزاك تكون متفتح
ادهم ساب كل اللي في ايده وبصلها: متفتح؟؟؟ انا متفتح اهوه قولي
ليلي: يعني بص انا حاليا مش بشتغل كتير ومش بقدر ادخل عمليات كبيره لانها بتاخد وقت كبير
ادهم: اممم وبعدين؟ هاتي من الاخر
ليلي: يعني قصدي مش بستفاد حاجه الفتره دي قوي
ادهم: ليلي!!! مقدماتك كترت
ليلي: ماهو انت لازم تبقي فاهم الموضوع كله
ادهم: طيب ما تقولي الموضوع الاساسي وبعدها استفيضي بالشرح
ليلي: المهم في فرصه اني استفاد كويس قوي
ادهم: طيب كويس ايه بقي هيا الفرصه دي؟
ليلي: السؤال الصح فين مش ايه
ادهم: طيب يا ليلي فين؟

ليلي: هيا في..... في....
ادهم: هتنجزي ولا اقولك لأ ونخلص من القصه دي؟
ليلي: مؤتمر في جامعه واشنطن
ادهم تنح: جامعه واشنطن؟؟؟
ليلي: اهممم
ادهم: جامعه واشنطن دي اللي في سياتل صح؟
ليلي: صح؟
ادهم: سياتل اللي في امريكا صح؟
ليلي: عارفه ان الموضوع استيعابه صعب فكره مجنونه صح؟ خلاص اعتبرني مقولتش حاجه
ادهم: استني اقعدي هنا... انا مش معترض علي الفكره... انا معنديش مانع نهائي....
ليلي: امال اعتراضك علي ايه؟
ادهم: علي حملك.... انتي واخده بالك هتركبي طيران قد ايه؟ هتقدري تسافري في حالتك دي؟؟؟ انتي بتقولي ما بتقدريش تدخلي عمليات طويله.... الطياره وحدها تقعدي فيها اكتر من 12 ساعه... وهناك هتعملي ايه لوحدك؟؟؟ ليلي التوقيت غلط... روحي في اي مؤتمر تاني بعد ما تقومي بالسلامه
ليلي: لا يا ادهم انا عايزه اروح ده... ده ملتقي لكل دكاتره الجراحه وبعدين هناك مستشفي سياتل اكبر مستشفي جراحه في العالم علشان خاطري
ادهم: وبطنك اللي قدامك دي؟؟؟
ليلي: ملكش دعوه ببطني انا عارفه انا بعمل ايه؟
ادهم: ماليش دعوه امال مين اللي له دعوه؟؟
ليلي: يعني انا عارفه هستحمل ايه ومش هستحمل ايه؟ ولا انت عامل علي المصاريف
ادهم: لا طبعا هو انتي كل يوم يعني بتروحي مؤتمر؟؟
ليلي: احنا الاقامه علي المستشفي احنا علينا بس التذاكر
ادهم: مقدور عليها ما تقلقيش بس برضه مش ده اعتراضي
ليلي: ما تخافش عليا
ادهم: واخاف علي مين لو مش هخاف عليكي؟؟
ليلي سكتت جوزها بطريقتها الخاصه هو وافق بس قلقان
ليلي سافرت وادهم وصلها للمطار وهو اللي حس بغربه فظيعه اول ما هيا سافرت
مكنش عارف يدخل البيت وهيا مش فيه... حس قد ايه حياته فارغه من غيرها وملهاش معني ولا لون ولا طعم....
طول الليل بيفضلوا يتكلموا مع بعض اهو يهونوا شويه
عدي شهر بحاله لان ليلي فضلت تقعد في المستشفي بتاعت سياتل تتعلم فيها هيا وصحباتها واداره المستشفي وافقت تستقبلهم
ليلي: هانت اهي حبيبي كلها يومين بس وراجعين
ادهم: حملك اخباره ايه؟
ليلي: تمام مش انا عملت اشعه 3D وشفته يا ادهم بيلعب جوه
ادهم ضحك: كوره ولا سله؟؟
ليلي: بيطنطط....وبيسوق مش عارفه بيسوق ايه بس اهو بيسوق وخلاص
ادهم: عندي ليكي مفاجأة
ليلي: ايه هيا؟؟
ادهم: بقولك مفاجأة
ليلي: طيب لمحه
ادهم: لأ هتعرفيها في وقتها
ليلي: طيب وقتها امتي؟؟؟
ادهم: برضه هتعرفيه لما تشوفي المفاجأه
ليلي: يووووه هتجننيني كده
ادهم: ماهو انتي علي طول مجنيناني جربي بقي
تاني يوم اخر النهار ليلي وصحباتها اللي اتعرفت عليهم هناك من كل الجنسيات قاعدين بيتعشوا في الفندق
ساره و سالي و ريبيكا و جميله و كريستينا و ناديا
كانو بيتكلموا كلهم مع بعض وبيهزروا كلهم بتجمعهم لغه واحده وهيا الانجليزيه ( الحوار كله بالانجليزي)
ريبيكا: وااو شوفوا الوسيم اللي داخل ده
كلهم بصوا ما عدا ليلي ما اهتمتش لانها جعانه جدا وبتاكل بشرهه
كريستينا: بيدور علي حد... اعاكسه يمكن يجي يقعد معانا..؟
سالي: مجنونه انتي ولا ايه؟ انا اللي هاخده واطلع بيه فوق

ضحكوا كلهم وبيتغزلوا فيه
جميله: انتي ما راح تبطلي اكل شوي وتشتركي معانا في هاالحوار؟؟
ليلي: بتعاكسوا في راجل انا مال اهلي
جميله: ماهو اي رجال هو شي مختلف عن كلياتهم
ليلي: مختلف ولا مو مختلف شو دخلني انا
جميله: والله واتعلمت تحكي لبناني انتي
كريستنا: اتكلموا بحيث نفهمكم بلاش العربي
ليلي: بتعاكسوا في راجل انا مالي
كريستينا: ده وسيم لدرجه تجنن وشكله بيقول انه مش امريكي بصيله انتي
ليلي بصت بلامبالاه للراجل اللي بيحكوا عنه واتقابلت عنيها في عنيه وقلبها كان هيخرج من مكانه
بقي معقول ادهم قدامها
ساره: اتسحرت البنت وهتسيب جوزها وتروحله
كلهم: هههههه عهههههه
ليلي فعلا قامت من مكانها وراحت ناحيته وصحباتها بيحاولوا يوقفوها
ليلي وقفت قدام ادهم وهيا مش مصدقه اصلا
ادهم طلع من جاكته ورده حمرا جميله وعطاهالها
اخدتها وضحكت
ادهم: ايه رأيك في المفاجأه؟
ليلي: وحشتيني قوي قوي
ادهم بصلها بحب وقرب منها هيبوسها
ليلي: هتعمل ايه؟
ادهم: انتي هنا مش في مصر
وباسها بحب وصحباتها فاتحين بوقهم ومتنحين ومش مستوعبين اصلا
ادهم: وحشتيني قوي... هو البنات دول مركزين معانا قوي كده ليه؟
ليلي بصت وضحكت: دول صحباتي وبيعاكسوا فيك من ساعت ما دخلت وبيتخانقوا مين فيهم اللي هتاخدك لاوضتها
ادهم: بجد!؟؟ انا ممكن اخدهم كلهم عادي يعني
ليلي ضربته وسابته وماشيه راح ماسكها واخدها في حضنه
ادهم: انتي عارفه اني بهزر
ليلي: تعال اعرفك عليهم
ليلي شدته وراحو لاصحابها اللي الدهشه مسيطره عليهم
ليلي: ده ادهم جوزي يا مجنونه منك ليها
سالي ساره ناديا كريستينا جميله
ادهم سلم عليهم كلهم وعزموا عليه يقعد معاهم بس هو اعتذر انه تعبان وعايز يريح
اخد مراته وطلعوا الاوضه اللي هو حجزها
وبعد وقت طووووويل
ليلي: هو انت جيت ازاي؟
ادهم: ركبت الطياره وجيت
ليلي: ما اناعارفه انا قصدي يعني ازاي؟ اخدت اجازه؟؟ عملت ايه؟ اشرحلي بالتفصيل
ادهم: اخدت اجازه يا ستي عشر ايام وقولت نقضيهم انا وانتي فسحه قبل ما البيبي يجي لاني اعتقد انه بعد ما يجي هياخدك مني شويه فقلت الحقلي يومين بقي اتمتع فيهم
ليلي: مفيش حد في الدنيا يقدر ياخدني منك
ادهم: مفيش غير حد واحد بس
ليلي: تقصد مين؟
ادهم: اقصدك انتي... انتي الشخص الوحيد في الدنيا دي كلها اللي يقدر ياخدك مني
ليلي: وانا مش هاخدني منك اتفقنا؟
ادهم: اتفقنا
ليلي خلصت شغلها وخرجوا اول يوم مع صحباتها اللي كانوا بيعاكسوا ادهم قدامها كانت هتغير بس حست ان ادهم واخد الموضوع بهزار ومش مهتم باي واحده فيهم وحبه ليها ظاهر فكبرت دماغها
كانوا بيتفسحوا طول الوقت
ليلي: ادهم نفسي اروح مكان فيه ثلج
ادهم: نعم ثلج.... ده انتي في الشتا العاديه بتبقي ناقص تولعي في الشقه تقوليلي اروح مكان فيه ثلج اتجننتي ولا ايه؟
ليلي: علشان خاطري

ادهم: ليلي انتي قربتي تولدي لمي الدور بقي
ليلي: انا لسه هبدا في التاسع يعني 3 اسابيع حد ادني علشان خاطري بقي... في مكان هنا قريب فوق الجبال فيه منتزه بيرحوا يتزلجوا فيه
ادهم: انتي عايزه تتزلجي؟،؟؟
ليلي: مش لازم بقي تزلج المره دي
ادهم: لا والنبي اتزلجي والنبي والنبي والنبي
ليلي :هههههههعه انت بتعمل كده ليه؟ انا لو هتزلج هيبقي معاك وانت هتبقي ماسك ايدي

ادهم: انا هحجز علي اول طياره لمصر... قال تتزلج قال
ليلي: لا لا خلاص بهزر مش هتزلج بهزر والله
ادهم: انتي عارفه قمه المحترفين في التزلج بيوقعوا وبيتشقلبوا وبيتكسروا
ليلي: خلاص بقي وديني علشان خاطري
ادهم: لما نشوف واخرتها معاكي ايه؟
ادهم فعلا وداها لاقرب بلد فيها ثلج
ليلي مكنتش متخيله البرد هيبقي ازاي واول ما نزلت انبهرت بكميه اللون الابيض اللي شيفاه ده بس هتموت من البرد واسنانها عامله احلي مزيكا وادهم بيضحك عليها
ادهم: تصدقي انا فرحان فيكي تستاهلي
ليلي: ا.. د..ه..م
ادهم ضحك بصوته كله: تعالي جوه
اخدها ودخلوا الفندق واول ما دخلت حست شويه بالدفا
طلعوا اوضتهم وليلي قعدت قصاد النار اللي جوه الدفايه
ادهم: ايه مش هتخرجي تتفسحي
ليلي: لا اتفسح مين؟ وبعدين انت غلطان
ادهم: نعم يا اختي انا؟؟؟
ليلي: ايوه انت انا متخيلتش كميه البرد دي لكن انت مجربها
ادهم: وانا مقولتلكيش؟؟؟ قولتلك برد مصر ما بتستحملهوش وده اضعاف مضاعفه
ليلي: لا ده مش اضعاف... اصلا مفيش وجه مقارنه
ادهم: يعني انتي عارفه ايه؟ التلج مالي الشوارع والشوارع بيضا من ايه؟ يعني ايه ما تخيلتيش؟؟؟
قومي بس نخرج نتمشي وانتي جسمك هياخد علي الجو ده
ليلي: لا شكرا انا قتيله النار دي.... انا هاكل وهشرب هنا حتي الحمام هعمله هنا
ادهم: اهههههه هتعمليه ازاي بقي هنا؟
ليلي: هلبس بامبرز؟؟ هجيب قصريه بتاعت عيال؟؟؟ هتصرف المهم مش هتحرك من هنا
ادهم كان هيموت من الضحك عليها غير هدومه وطلع بره البلكونه من غير جاكت بتيشرت نص كم
ليلي: اقفل الباب ده
ادهم بصلها وابتسم: مش للدرجه دي
ليلي قامت وقفلت الباب ووقفت قصاد القزاز وجوزها بره وبيعاكسها من وري القزاز
فضل يحط ايده علي القزاز وهيا من جوه ماشيه بايدها وري ايده
رسمت قلب وهو مشي عليه من بره باسته من القزاز وفضلوا يضحكوا ويهزروا لحد ماهو دخلها واول ما لمسها صرخت
ليلي: لا جسمك كله متلج روح دفيه الاول
ادهم قعد جنب النار وهيا جت قعدت في حضنه
قضوا يوم كامل معسكرين قدام النار وتاني يوم
ادهم: يا تخرجي يا انا هخرج انا مش حابب الحبسه دي
ليلي: ما احنا في شهر العسل كنا بناخد يومين تلاته ما نخرجش بره الاوضه
ادهم: شهر العسل كان حاجه ودلوقتي حاجه
ليلي: ايه المختلف؟
ادهم: انتي مش عارفه ايه المختلف؟؟
ليلي: انت متضايق ان انا حامل؟؟؟
ادهم: تاني يا ليلي؟ انا مش متضايق بس انتي بتقولي ايه المختلف قولتلك
ادهم اخدها وخرجوا وهيا فعلا مع الحركه بدأت تستمتع بالمكان والاسواق
اخيرا روحوا وسهروا وشربوا حاجات كتير غريبه من البلد اللي هما فيها وناموا
صحي ادهم باحساس غريب جواه وليلي صحيت
ليلي: في ايه مالك؟ مش مظبوط ليه؟
ادهم: مش عارف في حاجه مش صح؟
ليلي: ايه اللي مش صح؟
ادهم بيرفع ايده لقي كلبش في ايده ومكلبش مراته معاه فاتنفض وهيا كمان
ليلي: مين كلبشنا كده؟
ادهم: قومي بسرعه البسي شوزك
ادهم لبس ولبسها بسرعه ويدوب هيفتح الباب قفله تاني
ليلي: في ايه؟
ادهم شدها علي البلكونه ووقف يفكر هينزلوا ازاي
ليلي: ادهم بتفكر في ايه؟
ادهم: شوفي احنا هنمشي علي السور ده لحد الاوضه اللي هناك فهمتي يالا
ليلي: انت متخيل ان انا ممكن امشي علي الحته الضيقه دي وعلي ارتفاع عشر ادوار يا ادهم انا حتي لو مش حامل مش هقدر
ادهم: ليلي مفيش وقت وانا معييش سلاح يالا وبعدين احنا متكلبشين يعني حد بالليل خدرنا وكلبشنا يعني مكاننا معروف اتحركي بسرعه
ليلي: ادهم؟
ادهم: انتي مربوطه فيا ما تقلقيش
ادهم طلع علي السور وطلع ليلي معاه وهيا هتموت من الخوف
فضل ماشي واحده واحده وهيا جنبه لازقه في الحيطه وطول ماهو ماشي
ادهم: لازم نشوف الشروق من الدور العاشر ماينفعش من الارضي ماهو كله شروق
ليلي ؛ انت بتتريق دلوقتي يا ادهم وقته ده
ادهم: ما تبصيش لتحت
اخيرا وصلوا لشباك ادهم زقه ونط وشالها دخلها
وخرجوا من الاوضه فاتنين ضربوا عليهم نار وجريوا عليهم
ادهم وقف وليلي وراه متدارين في الحيطه
واستناهم لحد ما وصلوا فضربهم واخد السلاح منهم
ليلي: ادهم في ايه؟
ادهم مش بيرد شدها وراحوا للسلم بس لقي كتير مسلحين طالعين
ادهم: الطريق ده مقفول
ليلي: ناخد الاسانسير
ادهم: لا ما ينفعش ممكن يفصلوه بسهوله
جريوا وادهم بيشدها
ليلي: انا مش قادره اجري..... اجري انت
ادهم: مش هينفع اسيبك هنا اتحركي يالا
طلعوا كام واحد وادهم حركته متربطه بسبب مراته اللي في ايده
ادهم: ليلي مفيش غير طريق واحد يالا
ادهم بيجري في طرقه طويله وفي شباك قزاز قدامه وهو ضربه بالرشاش اللي اخده من واحد من اللي قتلهم ونزل القزاز كله
ليلي: ادهم هتعمل ايه؟ لااااااااااااااااااااا
ادهم نط بليلي من الدور العاشر والارض تحته تلج وهيا بتصرخ
وهما نازلين كان بيضرب الارض بالرشاش في كل حته تحتهم بحيث يكسر التلج لحد ما لمسوا الارض وطلع تحت التلج ده ميه عاموا فيها
طبعا الميه كلها تلج وليلي اغمي عليها فادهم شالها وطلعها بره
واقرب عربيه كسر قزازها وحطها وبالمسدس اللي معاه كسر الكلبش اللي بين ايديهم
ودور العربيه وطلع بعيد عن المكان ده واول ما بعد وقف جنب كوخ صغير شكله مهجور
نزل وشال مراته ودخلوا وحاول بسرعه يولع نار وبدا يفوق مراته ويدفيها
قلععا هدومها المبلوله وقلع هو كمان هدومه ولقي بطانيه غطاها بيه واخدها في حضنه علشان يدفيها
فاقت وبصتله: احنا فين؟
ادهم: معرفش بس لازم نتحرك بسرعه
ليلي: مين دول وعايزين ايه منك؟؟؟
ادهم: معرفش لازم اتصل بشغلي علشان اعرف ايه اللي بيحصل....
قاموا وكملوا طريقهم ووصلوا لاقرب تليفون فاتصل بمديره
المدير: انت عملت ايه؟ وايه كميه الجثث اللي سيبتها في الفندق دي وبعدين انت كنت نازل باسمك؟؟
ادهم: اولا دول هاجموني وانا دافعت عن نفسي وبعدين لا انا ما نزلتش باسمي طبعا ولا اسم مراتي بس افهم في ايه؟
المدير: في ان وجودك اتعرف ودول اعتقد انهم روس عايزين يصفوك
ادهم: طيب ليه؟
المدير: اشاعه طلعت ان انت موجود هناك والكل عمل طوارئ ومستغرب انت هناك ليه وبالتالي مش دول بس اللي هيواجهوك فخلي بالك
ادهم: اخلي بالي ايه؟ انا مراتي معايا انا لازم اخرج من البلد دي بسرعه
المدير: لازم ترجع سياتل تاني ومن هناك احنا نأمنلك وسيله خروج لكن من عندك صعب دي بلد صغيره
ادهم: هحاول اكلمك في اقرب وقت
المدير: ادهم هتلاقي في العنوان ده حد هيأمنلك سلاح او مواصلات او اي حاجه تحتاجها
ادهم: خلاص ماشي
ادهم رجع لمراته اللي شكلها تعبان
ليلي: عرفت ايه؟
ادهم: ولا حاجه مهمه لازم نلاقي طريقه نرجع بيها سياتل
ليلي: طيب ناخد عربيه ونتحرك اوطيران
ادهم: الاسم اللي احنا جينا بيه مش هينفع نمشي بيه لانه خلاص اتكشف ومفيش حد هنا نعرف نعمل عنده جوازات نمشي بيها فلازم ما نمشيش في اماكن عامه انا عارف ان غلط الحركه بيكي كده مش عارف انا ليه سمعت كلامك

ليلي: انت بتلومني انا دلوقتي؟؟؟
ادهم: امال الوم مين هاه؟ لو تعبتي دلوقتي اعمل ايه هاه؟ اروح بيكي فين؟ ولو جرالك حاجه اواجه نفسي ازاي؟ مش عارف انا عقلي كان فين؟
اخدها ومشيوا لحد ما وصلوا العنوان اللي المدير عطاهوله
ليلي: ايه المكان ده؟
ادهم: مكان امن او ده المفروض استنيني هنا
ليلي نزلت قبله
ادهم: مش وقته
ليلي: مش هفضل لوحدي في العربيه
ادهم: ولو في حاجه جوه؟؟؟
ليلي: انت هتتصرف لكن مش هفضل لوحدي
ادهم عارف انها ما بتقتنعش بالكلام فسكت وهيا وراه
دخلوا جنينه البيت اللي كان في مكان مقطوع
واول ما وصلوا للباب اتفتح وطلع واحد كبير شويه في السن ومعاه بندقيه
ادهم : استني
الراجل لمح ليلي وراه ببطنها دي والتعب اللي باين عليها فنزل سلاحه وبصلهم
ادهم: انا عرفت ان ده مكان امن
الراجل: ده يتوقف علي انت مين؟
ادهم: انا X3
ليلي بصتله باستغراب لانها اول مره تعرف اللقب ده
الراجل باستغراب: انت X3؟؟؟
ادهم: ايوه انا
الراجل: ومين دي اللي معاك؟؟ X3 عاده بيكون لوحده
ادهم: دي مراتي وانا هنا في فسحه مش شغل وفجأه ابواب جهنم اتفتحت علينا وهيا زي ما انت شايف تعبانه ومش عارف اخرج بيها
الراجل: ادخل ودفي مراتك
ادهم دخل هو وليلي بحذر وليلي قعدت قصاد النار
الراجل: اقعد ما تخافش هنا امان فعلا... عملت ايه قلبت المكان عليك؟
ادهم: انا في اجازه معملتش بس الدنيا اتقلبت لوحدها
الراجل: مراتك هتولد امتي؟شكلها تعبان وما اعتقدش انك هتقدر توديها مستشفي
ادهم بص لمراته بقلق
ليلي: انا كويسه ماتخافش
الراجل جابلوهم هدوم واكل ووري ادهم مكان السلاح اللي ممكن يحتاجه
ورجعوا تاني لليلي اللي نايمه قدام النار
الراجل: انت متأكد انها كويسه؟
ادهم: لا طبعا مش متأكد ومش عارف لو تعبت هعمل ايه؟
الراجل: في طريق ممكن توصل منه سياتل بس محتاج مشي كتير وسط غابه
ادهم: نمشي فيه قد ايه؟
الراجل: في الطبيعي يومين يعني ده لو انت لوحدك
ادهم: وبمراتي؟؟؟
الراجل: مش اقل من تلات ايام ده اذا استحملت الطريق والمشي والبرد ؟؟
ادهم: لا طبعا انا كده بقتلها
الراجل: ومش هينفع تفضل هنا كتير والطرق كلها اتقفلت فقرر هتعمل ايه؟
ادهم ماسك راسه بايديه مش عارف يتصرف
الراجل: تعرف انك شبه ابوك كتير
ادهم بصله باستغراب
ادهم: ابويا؟؟ وانت تعرف ابويا منين؟ ؟

الراجل: انا وابوك اصحاب جدا
ادهم: قصدك كنتوا؟؟؟
الراجل: اه اه كنا المهم قررت تعمل ايه؟
ادهم: علي فكره انت مقولتليش اسمك ايه؟
الراجل: ولا انت قولت اسمك؟؟؟
ادهم: انت عرفت لقبي وبعدين انت بتقول انك تعرف ابويا يبقي لازم تبقي عارف اسمي
الراجل: هههههه انا فعلا عارف اسمك يا ادهم مش ده اسمك برضه؟ علي العموم انا فوكس
ادهم: انت فوكس؟؟؟ الثعلب؟؟؟ اسمك له وزنه في عالم المخابرات... بس تعرف ابويا منين؟
فوكس: هو عالم المخابرات معلمكش انك ما تسألش كتير علي العموم انا اسمي يوسف او جوزيف زي ما بيقولولي هنا وكنت اعرف ابوك وانا لسه في مصر زمان قوي... كان ليك اخ واخت اخبارهم ايه؟ كبروا واتجوزوا زيك؟
ادهم بصله بوجع: هو عالم المخابرات معلمكش انك ما تسألش كتير ولا ايه؟
جوزيف: ماشي براحتك قوم اتطمن علي مراتك
ادهم راح لمراته اللي كانت صاحيه وسمعاهم
ادهم: انتي كويسه؟
ليلي: لا مش كويسه هتعمل ايه؟
ادهم: مش عارف يا ليلي مش عارف
ليلي: طيب ناخد الطريق اللي قال عليه؟؟
ادهم: انتي هتقدري تمشي تلات ايام بلياليهم يا ليلي؟ ليلي انتي بتتعبي من نص ساعه مشي
ليلي: ربنا هيقف معانا وهيسهلها يا ادهم بس انت انوي وتوكل

ادهم: انتي مش متخيله صعوبه الموضوع زي ما مكنتيش متخيله البرد ازاي مش هقدر اسافر بيكي كده نهائي هشوف طريق تاني
ادهم حاول يشوف طريق تاني بس كل الطرق متقفله في وشه ومكنش قدامه غير انه يعدي وسط الغابات
جوزيف: انا هوصلك متقلقش
ادهم: مش ده اللي قالقني
جوزيف: عارف وان شاءالله ربك هيسترها
بدؤا رحلتهم وليلي فعلا تعبت جامد منهم وكل ساعتين يضطروا يقفوا
جوزيف: مراتك مش هتقدر تكمل الطريق يا ادهم
ادهم: اعمل ايه؟ قولي اعمل ايه؟
جوزيف: مفيش حاجه تقدر تعملها حاليا غير انك تدعي ربك يسترها يالا
ادهم بيسند مراته وبيشيلها وكل شويه يحاول يريحها
بالليل وقفوا يريحوا في الطريق بس ليلي من التعب مقدرتش تنام او ترتاح
ادهم: ليلي احنا لازم نتحرك يالا
ليلي: اه يالا
قامت متسنده علي جوزها اللي كان عايز يعيط من تعب مراته
ماشين وشويه وراح لجوزيف
ادهم: هو انا ليه حاسس ان اننا متراقبين؟؟؟
جوزيف: لاننا فعلا متراقبين دول سكان القبيله هنا وربنا يسهل ويسيبونا نعدي في اراضيهم
ادهم ماشي جنب مراته وهو عينه علي اللي مراقبينهم
اللي فجأه هجموا عليهم ولفوا حواليهم بصرختهم المعهوده وليلي خافت قوي ولزقت في جوزها
ادهم كان هيضرب عليهم نار بس جوزيف مسكه ومنعه
جوزيف: لا هما اكتر مننا وهيغلبونا بسهوله
ادهم: والمفروض نعمل ايه؟
جوزيف: هما ما بيحبوش الحكومه والجيش وانت وجود مراتك هيفيدنا وهيسمعونا ومش بعيد يساعدونا كمان
جوزيف اتواصل معاهم بلغه غريبه
ادهم: ايه اللي بيحصل؟؟
جوزيف: هنروح معاهم يالا
راحو كلهم للقبيله بتاعتهم والكل بيتفرج عليهم والقائد بتاعهم كان واحده ست كبيره واستغربت من وجود ليلي الحامل دي
جوزيف شرحلهم وضعهم وانهم عايزين يرجعوا بلدهم بس الحكومه بتضايقهم لمجرد انهم غريبين عن البلد ومش من اهلها
رئيسه القبيله قررت تستضيفهم وتساعدهم والاول عرضت عليهم خيمه يرتاحوا فيها وادهم من نظره لمراته عرف انها محتاجه للراحه دي
ليلي نامت كتير وادهم مستنيها تفوق علشان يكملوا طريقهم
رئيسه القبيله كانت عايزه ليلي تفضل لولاده البيبي لانها بتقول انها خلاص هتولد وحاولت تأخرهم بس ادهم رفض يقعد
ادهم: ليلي انتي حاسه انك هتولدي؟؟؟
ليلي: لا انا كويسه جدا ما تخافش
مشيوا في طريقهم بس ليلي وصلت لمرحله تخطت التعب والوجع وحست بألم ولاده بيهاجمها وهيا كدكتوره عرفت ان ده طلق ولاده
بس قررت انها لازم تستحمل لاخر لحظه
فضلت ماشيه خطوه تقدمها وخطوه تأخرها والوجع بيزيد ويزيد لحد ما وصل لدرجه فوق التحمل
وقفت مكانها ولا قدرت تقعد ولا قدرت تتحرك
ادهم: في ايه مالك؟؟؟ ليلي ردي عليا
كانت بتتنفس بسرعه وعايزه تنظم نفسها بس مش عارفه فبتتنفس بصوت عالي
جوزيف: اعتقد انها بتولد
ادهم: ليلي؟؟؟؟ ردي عليا مالك؟
ليلي: حاولت......... حاولت بس مش قادره........ مش قادره اكتر من كده يا ادهم.......... مش قادره
كانت بتتكلم وتعيط ومش قادره تتحمل
ادهم هنا حس بقمه العجز ومش عارف يعمل ايه نهائي؟؟؟ واقف جنبها متجمد عقله عاجز عن التحليل او الاستيعاب تماما
جوزيف: ادهم!!! مراتك بتولد
ادهم: اعمل ايه؟؟؟؟ المفروض اعمل ايه؟؟؟؟
جوزيف: الاول هتنومها علي ظهرها وهنحاول نستعد نستقبل البيبي
ادهم: انت عايزني اولدها هنا!؟؟
جوزيف: عندك حل تاني؟؟؟
ادهم: نرجع لبتوع القبيله
جوزيف: ليلي تستحملي خمس ساعات نرجع فيهم؟ ليلي: لألألألألألألأ.... هولد دلوقتي.... ااااااه.... ادهم اعمل اي حاجه نزله مني مش قاااااادره
ادهم واقف ومش عارف اصلا يعمل ايه؟
جوزيف: ادهم اتصرف
ادهم: انا ما ولدتش قبل كده
جوزيف: انت ادربت قبل كده علي كل حاجه حتي الولاده يالا ساعد مراتك
جوزيف جهز قميص يلفوا فيه البيبي وطلع عده الاسعافات الاوليه اللي معاهم
ادهم واقف مع مراته وبيحاول يساعدها وهيا بتصرخ وهو ماسك نفسه ما يعيطش معاها مع كل صرخه
ليلي بعد فتره طووووووويله وهيا حاسه انها هتموت
ليلي: ادهم في حاجه غلط انا هقولك تعمل ايه؟
ليلي شرحت لادهم وهو بينفذ كلامها
ليلي: الرحم فاتح كويس معني كده ان في حاجه غلط جوه
ليلي عيطت جامد
ادهم: ليلي ليلي متعيطيش قولي نعمل ايه؟
ليلي ضحكت بعياط: انا محتاجه اولد قيصري هتعرف؟؟
الاتنين سكتوا وبصوا لبعض
جوزيف شد ادهم
جوزيف: معانا مشرط ومورفين و ممكن
قاطعه: انت اتجننت؟؟؟ انت عايز تفتح بطنها هنا؟؟؟ انت مش متخيل انت بتقول ايه صح؟
يدوب ادهم هيمشي فشده
جوزيف: فكر بعقلك مش عواطفك
ادهم: حاضر هفكر بعقلي..... هنفتح بطنها وبعدين؟ مفيش بنج.... فتحناها وطلعنا البيبي.... هنخيطها بايه؟ هنمنع النزيف بايه؟ هنوصلها المستشفي ازاي؟ جاوبني ياللي بتفكر بالعقل
جوزيف: واعتقد برضه ان لو البيبي فضل جواها يبقي بتخاطر بيهم هما الاتنين؟؟؟
ادهم: لا بخاطر بالبيبي بس.... ولو هختار بينهم هختار مراتي اوك؟
ليلي بتعيط وصرخت وادهم جري عليها
ليلي: هو عنده حق انت لازم تنزل البيبي يا ادهم.... الطلق هيفضل مستمر ومش هينزل وقلبي مش هيستحمل الاجهاد ده.... هتخسرنا احنا الاتنين
ادهم: المفروض اعمل ايه؟
ليلي: هتفتح بطني وتنزل البيبي
ادهم: وعلي افتراض اني عرفت افتح بطنك هنمنع انك ما تنزفيش ازاي؟
جوزيف: نكوي الجرح!!!
ليلي: اهو قالك ادهم انا عارفه ان الموضوع صعب عليك بس ارجوك حاول تنقذ ابني
ادهم مسك مراته: حبيبتي اسمعيني.... استحملي شويه كلها كام ساعه وهنوصل خلاص انا هشيلك ومش هقف ولا هريح لحد ما اوصلك المستشفي اتفقنا؟
ليلي: ابنك هيتخنق ومش هيوصل ابدا

ادهم: نعوضه مش مهم.... انا مستعد لاي خساره غيرك انتي فاهمه؟
ليلي: انا كمان مش هوصل ارجوك لازم تعمل كده
يالا وهقولك تعمل ايه يالا
ادهم متردد وخايف ومش عارف وجوزيف بيشجعه
ليلي: عقم المنطقه وافتح.... الرحم حاول ما تفتحش كتير يدوب راسه تعدي باقي جسمه سهل هتكوي الجرح بعدها وده هيوقف النزيف وهتلزق الجرح باي حاجه مؤقتا.... خلي بالك انا هيغمي عليا فمش هكون موجوده تسال... اه هتقطع الحبل السري لابنك وتربطه كويس ماشي وتلفه كويس وتخلي بالك منه مفهوم؟
ادهم: انا مش هقدر اعمل اللي انتو بتقولوه ده.... ليلي انتي متخيله هتحسي بايه لما افتح بطنك كده؟
ليلي :معلش نستحمل يالا
ادهم: ليلي ده فتح بطن ومن غير بنج انتي فاهمه؟ ولا زي البرد هتقولي مكنتش متخيله؟؟
ليلي: انا دكتوره جراحه وعارفه ومفيش حل تاني ما تخافش عليا ولو حصل اي حاجه اوعي تلوم نفسك لومني انا.... انا اللي اصريت اجي هنا وانا اللي ماسمعتش كلامك وانا اهو اللي بقولك افتح بطني فاهم؟ انت مالكش ذنب ابدا
ليلي عيطت وباست جوزها وكأنها بتودعه وداع صامت
ادهم حط المطهر الموجود علي الجرح وايده بتترعش ومسك سكينه في ايده لان المشرط هيكون صغير مش هيفتح لتحت
ادهم مش قادر يفتح بالسكينه بطن مراته ومش هاين عليه
جوزيف زقه وطلب منه يخلص عطي لمراته حقنه المورفين
مسك السكينه وهيبدأ يقطع في بطنها واول ما حطها صرخت بصوتها كله وادهم عيط كمان وهو بيقطع لحم مراته كده
وكل ما هيا تسكت هو يكمل لحد ما فتح بطنها وهو في سره بيدعي انها يغمي عليها بسرعه
جوزيف: اعتقد ان ده الرحم افتحه.
ليلي بصوت تايه: هو الرحم افتح... يالا
ادهم فتح تاني وهيا صرخت تاني بس المره دي اغمي عليها
ادهم شد البيبي من بطنها وجوزيف اخده وقطعوله الحبل وفضل يخبط علي ظهره لحد ما عيط ولفه بقميص كان معاهم
ادهم بص لايديه الغرقانه بدم مراته ووللحظه مش عارف يعمل ايه ببطنها المفتوحه قدامه
ادهم: اللي عملناه ده غلط.... غلط جدا..... حتي لو ما نذفتش لحد ما تموت هيتلوث الجرح.... غلط غلط

جوزيف: مش وقته ده فوق لنفسك وتمالك كده.... امسك ابنك
جوزيف عطاله البيبي وهو راح للنار اللي كانوا مولعينها وجاب السكينه الحمرا وبص لادهم اللي دور وشه بعيد
كوالها بطنها المفتوحه علشان يوقف النزيف وحاول يلم الجروح المفتوحه
وربط الجروح بشاش من علبه الاسعافات
وعطاها حقنه مضاد حيوي الموجوده في العلبه
جوزيف: ادهم قوم نتحرك لان حاليا بدأ العد التنازلي لحياتها قوم وأقف علي رجليك
ادهم حاول يقوم بس رجليه مش شيلاه
جوزيف اخد منه البيبي وادهم قام وقف وشال مراته المغمي عليه وبدؤا يتحركوا وطول الطريق دعاء صامت انه ما يوصلش بعد فات الاوان
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل السادس

ادهم شال مراته واتحرك بيها وما بيوقفش ولا بيريح وكانه اله اتصممت للحركه وبس
جوزيف: اوقف ريح شويه....
ادهم: لما نوصل اتحرك بسرعه يالا
جوزيف: لو انت وقعت ولا اغمي عليك يبقي كده حياه مراتك انتهت فماتكابرش... اوقف ريح ايديك وجدد طاقتك اوقف
ادهم: مش هينفع اوقف اتحرك
جوزيف: طيب اوقف انا اريح انا راجل كبير مش شباب زيك اوقف ناخد نفسنا وبعدين نطمن عليها ونشوف الجرح لتكون بتنزف اوقف
هنا فعلا ادهم وقف واول ما نزلها من ايديه حس ان ايديه وقفت ومش قادر حتي يتنفس
جوزيف: ريح ايديك شويه قوم انت انا هتطمن عليها
جوزيف فك الشاش واتطمن انها مش بتنزف
جوزيف: نفوقها شويه ولا ايه؟

ادهم: نفوقها تتوجع يعني ولا ايه؟ لا سيبها مغمي عليها كده..... يالا
جوزيف: امسك كل ده الاول وما تعارضش انت عارف انك محتاج للطاقه علشان تقدر تكمل
ادهم شد من ايده الساندوتش واكله وشرب ميه
ادهم: هاه نكمل،،؟؟؟
جوزيف: اه هنكمل بس انا هشيل مراتك وانت شيل ابنك انت ايديك تعبت
ادهم: لا ملكش دعوه بايديا انا هشيل مراتي
جوزيف: هو انت علي طول معارض كده يا ابني اسمع الكلام خلينا نوصل وماتخافش انا مش عجوز قوي هقدر اشيلها اتحرك يالا
ادهم شال ابنه ومشي بيه ودي كانت اول مره ياخد باله ان ده ابنه كشف وشه الصغير وبصله
وحط ايده جنب ايده فمسك البيبي صباعه وقفل عليه وكأنه بيقوله انه عارف ومقدر وبيشجعه يكمل
ادهم دموعه نزلت بصمت وخاف ان ابنه يتيتم زيه ويتحرم من حنان الام
جوزيف لمحه وحاسس بيه ومش عارف يقوله ايه؟
جوزيف: فاضلنا ساعه بالكتير وهنوصل للنقطه اللي متفق عليها وهناك هنلاقي طياره خاصه مستنيانا
خلاص هانت متقلقش
ادهم اخد مراته بحيث يتحركوا اسرع
لحد ما اخيرا لمحوا الطياره اللي مستنياهم
جوزيف: استني انت هنا وانا هتاكد الاول اذا كانت هيا ولا كمين؟؟
جوزيف راح وشاور لادهم
انه امان واتنين جريوا علي ادهم يساعدوه وركبوا الطياره وودوها هلي مستشفي سياتل هناك
وادهم هناك واقف شافوه صحبات ليلي جريوا عليه فقالهم باختصار اللي حصل
وكل الدكاتره اهتمت بليلي اهتمام مضاعف
وادهم بره العمليات هيتجنن وحاولوا يخلوه يغير او حتي يغسل ايديه من دمها رفض لحد ما يتطمن عليها
خرج دكتور الاطفال وقاله انهم حطوه في الحضانه مؤقتا بس يطمنوا عليه لكن مبدئيا هو كويس
ادهم استني كتير بره العمليات وكل ما الوقت بيزيد القلق بيزيد لحد ما اخيرا الدكتوره خرجت وبصت لادهم نظره طويله
ادهم: قوليلي اني مقتلتش مراتي باللي عملته؟

الدكتوره: انت انقذت حياتها.... انقذت الاتنين مش هيا بس لو البيبي فضل كان هيتخنق جواها وهيا كمان مع استمرار الطلق والاجهاد كان ممكن قلبها ما يستحملش ما تقلقش احنا عملنا المطلوب.. الجرح اتخيط كويس واتقفل وبطنها اتعملتله جراحه تجميليه يعني كل حاجه رجعت زي الاول ما تخافش عليها وحاليا احنا بنعوض جسمها عن اللي فقدته وعطيناها جرعه مضاد حيوي علشان اي تلوث ممكن يكون حصل
من الاخر مراتك كويسه وممكن تشوفها بس
ادهم: بس ايه؟
الدكتوره: انت حاليا ملوث كلك علي بعضك نظف نفسك قبل ما تدخلها
ادهم ابتسم: حاضر حاضر
ادهم فعلا غير هدومه واستحمي وكانت اصعب مره يشيل فيها اثار دم من جسمه لان ده كان دم اغلي انسانه عنده
عيط في الحمام جامد قوي لانه حس ان في لحظه كان ممكن كل حاجه تروح منه
ادهم خرج وراح لمراته اللي كانت بتفوق واول ما شافته ابتسمت
ليلي: انا اسفه علي اللي حطيتك فيه
ادهم: انا تخليني افتحلك بطنك؟؟؟ انتي مجنونه؟؟؟
ادهم قرب عليها وحضنها جامد وهيا عيطت في حضنه وهو كمان وهنا صحباتها سابوهم براحتهم
ادهم نزل لجوزيف اللي كان في انتظاره
اخده وطلع لليلي فوق شافها واتطمن عليها
وكان البيبي في حضنها واول ما شافته
ليلي: انا متشكره قوي اعتقد من غيرك مكناش هنوصل لهنا

جوزيف: انا؟؟؟ انا كنت عامل مساعد مش اكتر وعلي فكره انا كنت بشجع ادهم اه لكن كلام في سرك انا الشيئ الوحيد اللي فاشل فيه هو الاسعافات الاوليه دي.... واللي هو عمله ده مش اي حد ممكن يعمله... صعب جدا ان حد يقدر يفتح بطن مراته ومن غير بنج وبعدها يشيلها الطريق كله وهيا تقريبا بتموت بين ايديه.... اللي حصل ده كان معجزه من كل النواحي... جوزك بيحبك جدا حافظي عليه...
ليلي: انا عارفه ده ومقدراه كويس المهم برضه انا بشكرك
ادهم: حتي لو انت كنت مجرد عامل مساعد برضه مكنتش هوصل من غيرك لحد هنا انا مديونلك بحياتي كلها وحياتهم كمان.....
جوزيف: حمدلله علي سلامتهم المهم قررتوا تسموا البطل الصغير ده ايه؟ بطل من صغره اهوه وتحمل ظروف صعبه من اولها
ادهم وليلي بصوا لبعض وابتسموا
ادهم: هنسميه يوسف جو الصغير
جوزيف عينه دمعت: علي فكره انا معملتش حاجه نهائي انا بس
ادهم: انت بس خرجتني من ازمه ووقفت جنبي لحد ما وصلت لمراتي لبر الامان وشيلتها وشيلت ابني بس ما عملتش حاجه خالص
جوزيف: بس ده برضه مش سبب انك تسمي ابنك باسمي
ليلي: احنا حابين نسميه كده.... ذكري بسيطه واتمني انك اول ما تنزل مصر تجي عندنا تشوفه
ادهم: فعلا

جوزيف: انا امنيه حياتي انزل مصر بس الظاهر انه لسه ما انش الاوان
فات اسبوع وليلي في المستشفي واخيرا خرجت وعايزه تنزل مصر بقي
ادهم اخد مراته وابنه ونزلوا مصر وموضوع الازمه ده اتعرف والكل كان في استقبالهم
طبعا مصطفي عرف ومنها عرف ابوه وامه والكل في انتظار نزولهم.....
ادهم ظهر بمراته وابنه في ايده والكل اتفاجئ كالعاده
بس المره دي ام ليلي وابوها اللي جريوا عليها
وطبعا اختلطت الابتسامات بالدموع والمباركات
عم محمد: هات حفيدي اشوفه هات
وبعد سلامات كتيره ادهم اخد عيلته وروحوا كلهم علي بيت محمد اللي اصر ان بنته ترجع بيته
ناديه: اخص عليكي يا ليلي تولدي وما تقوليلناش
وانت يا ادهم مقولتش ليه؟
ادهم: هعيشكم في قلق ليه؟ الحمد لله علقه وعدت
عم محمد: علقه ليه بقي ان شاءالله؟ انت تطول مراتك تولد في اكبر مستشفي في العالم كله وفيها اكفأ دكاتره؟؟؟ ليلي قيلالي ان المستشفي اللي كانت فيها اكبر مستشفي جراحه في العالم
ادهم: في مثل بيقولك ايه: اللي ميعرفش يقول عدس
عم محمد: قصدك ايه؟
ادهم: بنتك تقولك لان انا خلاص حطيت صوابعي العشره منها في الشق زي ما بيقولو....
ناديه: عملتي ايه تاني يا منيله؟؟؟

ليلي: انا ما عملتش ادهم بيبالغ حبتين
ادهم شهق: انا ببالغ!!!!! تصدقي انتي... انا.... انا مش عارف اقول ايه؟
ليلي ضحكت: فيها ايه يا ماما اني اطلب منه يوديني حته فيها تلج؟؟؟ ولا اني اشوف الغروب في مكان زي ده من الدور العاشر؟؟؟؟ وبعدين هو انا كنت اعرف ان الدنيا هتتقلب علينا كده؟ وتولدني انتي في الطريق؟
ناديه: هو انتي مش والده قيصري؟؟؟ ولدك هو ازاي؟
ادهم: اه والنبي قوليلها ولدتها انا ازاي؟
ليلي حكت الحكايه كلها لامها وابوها واخوها اللي الذهول كان مسيطر عليهم
عم محمد: وانت قدرت؟؟؟ قدرت تفتح بطن مراتك بالسكينه؟؟؟ يا قلبك يا اخي!!!!
ادهم: يا قلبي؟؟؟ وانا كان قدامي اختيارات؟؟؟ انا عايزك تحط نفسك مكاني كنت هتعمل ايه؟
عم محمد: لا انا كنت اموت نفسي احسن الحمد لله يا ابني انكم رجعتوا بالسلامه واللي انت عملتو فعلا مش اي حد يقدر يعمله
ادهم: الحمد لله يا عمي
ليلي رجعت بيتها بابنها والحياه جميله مع ابنها وجوزها وكل يوم احلي من التاني
يوسف وابوه متعلقين ببعض جدا لدرجه ان يوسف لما بيفتح في العياط مش بيسكت غير مع ابوه
ادهم عايش مبسوط في بيته الصغنن وعيلته الصغننه وما يتمناش اي حاجه تانيه
ابنه بدأ يزحف ومالي البيت حب وضحك وفرح
وادهم وليلي بيزحفوا وراه
واخيرا كبر سنه وبدأيمشي اول خطواته وسط فرحه العيله كلها لانه اول حفيد
في يوم مشؤم الصبح بدري ليلي صحيت لان عندها شغل بدري صحت جوزها
ليلي: ادهم انا نازله عايز حاجه؟ هتنزل ولا؟
ادهم: لا لا انا راجع متأخر يوسف فين؟
ليلي: هوديه في طريقي عند ماما علشان تبقي براحتك ماشي يالا حبيبي اسيبك انا
جت تمشي فشدها باسها الاول باسها بحب وشوق ومن جواه قلبه دق وحس انه بيبوسها لاخر مره وبعدها سابها
ليلي: مالك في ايه انا في حضنك الليل كله؟؟؟
ادهم: معرفش بس حبيت ابوسك عندك مشكله؟؟؟
ليلي ضحكت: لا طبعا سلام
عدت ساعه ونزلت الكافتيريا تاخد النسكافيه بتاعها شربته وشويه تعبت جامد بترجع وتعبانه
فاستأذنت تروح بيتها
واتصلت بمامتها فقالتلها تسيب يوسف طالما تعبانه ولما جوزها يخلص شغل يبقي يعدي ياخده
ليلي طالعه شقتها وجواها احساس مبهم بالخوف
مش عارفه ايه مصدره
فتحت شقتها ودخلت واول ما دخلت قلبها بيدق بسرعه وانفاسها مخطوفه ولمحت هدوم في الصاله
هدوم مش بتاعتها
هدوم ست تانيه
هدوم داخليه كمان
قزازه خمره فاضيه
سجاير ماليه الطفايه
ماشيه بخطوات تقيله لاوضه النوم وبتحاول تهيئ نفسها لاي منظر
فتحت الباب واتفاجئت بيها عريانه تماما في سريرها
واقفه ومش مستوعبه وشكت انها تكون دخلت شقه غلط
لحظه وباب الحمام اتفتح وادهم خرج عريان بس فوطه حواليه واتفاجئ بمراته واقفه
ادهم: انتي رجعتي بدري ليه؟
ليلي مش بترد بس بتبصله بذهول
ادهم: في ايه مال
مكملش الكلمه لانه شاف البنت العريانه في سريره
ادهم: انتي مين وبتعملي ايه هنا؟؟ ودخلتي هنا ازاي اصلا؟
ليلي: انت بتهرج ولا ايه؟ ؟
ادهم: ليلي اصبري انتي لما اشوف دي دخلت هنا ازاي؟
البنت: دخلت من خرم الباب ههههههههه
بس تصدق تستاهل الصحيان بدري!!!
كنت زعلانه انك بطلت تسهر بس فكرتك حلوه الصبح بدري احلي بكتير
اسيبك بقي مع المزه الجديده دي....
قامت البنت بكل بجاحه وشربت اخر حته في الكاس اللي في ايدها وحطته علي الكوميدينو وطلعت بره وهيا طالعه
البنت: يستاهل علي فكره هاه فاهماني انتي صح؟
البنت خرجت وادهم عايز يخرج وراها يعرف البنت دي ايه وحكايتها ايه؟
يدوب هيخرج وراها مراته شدته
ادهم: استني هنا
ليلي:ايه عايز تكمل معاها ولا ايه؟ ولا انا قاطعتكم؟؟
تحب اسيبلك البيت تكمل؟؟؟
ادهم: اكمل ايه افهمي انا ما اعرفش دي دخلت هنا ازاي؟ استني لازم الحقها
ادهم هيخرج وهيا شدته ورجعته
ليلي: مختومه انا علي قفايا علشان تمثل عليا الفيلم ده؟ ما تعرفهاش صح؟ ؟ وما تعرفش دخلت ازاي لحد السرير يا سياده المقدم؟ ؟ ده علي اساس الحماره تصدق
ليه كده؟ انا عملت ايه علشان تعمل كده؟ ليه يا ادهم؟
ادهم: يا ليلي افهمي انا ما اعرفش دي دخلت هنا ازاي؟؟ اديني فرصه افهمك!!!
ليلي: تفهمني ايه؟ هتألف قصه جديده
ادهم: انا ما اعرفهاش
ليلي: وانت من امتي بتعرفهم!!! انت بتنام معاهم بس... حنيت للوساخه والقذاره... مش قادر تفضل نظيف صح؟ رجعت للخمره والسجاير والقرف تاني؟؟
ادهم: ليلي اهدي وشوفي انتي بتقولي ايه؟ انا بيتي بعشقه ههده ليه هاه؟شميني انا لاريحتي سجاير ولا خمره
ليلي: انت لسه مستحمي ولا انا هبله قدامك للدرجه دي؟؟؟ انا مش قادره افضل هنا.... من امتي بتنومهم في نفس سريري هاه؟ من امتي؟ انا مش قادره افضل هنا
ليلي جريت من قدامه وهو ملحقش يمسكها وعريان مقدرش ينزل وراها
دخل بسرعه لبس هدومه ونزل بس كانت مشيت فركب عربيته وراح وراها علي بيت ابوها
ليلي دخلت بيت ابوها تعيط جامد
عم محمد: في ايه مالك؟ في ايه يا ليلي؟ جوزك جراله حاجه
ليلي: يا ريت يا بابا ياريت
عم محمد: طيب في ايه؟
ناديه خرجت بيوسف اللي عيط اول ما شاف امه
ناديه: ايه اللي حصل في ايه؟

ليلي: ادهم بيخوني... ادهم بيخوني يا ماما
ناديه: لا ما اصدقش ادهم ما يخونكيش ابدا
عم محمد: فعلا الراجل بيحبك وعمره ما يخونك ابدا
ليلي: شوفته..... شوفتها عريانه في سريري في اوضه نومي شوفتها بعيني
ناديه: يمكن تكوني غلطانه؟؟؟
ليلي: واحده هدومها كلها في صالتي.... هدومها الداخليه مرميه في كل حته ودخلت اوضه نومي لقيتها في سريري عريانه تماما وادهم خارج من الحمام واخد دش وعريان تماما... الاتنين عريانيين وتقوليلي فاهمه غلط ايه اللي فهماه غلط؟؟؟
عم محمد: لا حول ولا قوة الا بالله متأكده يا بنتي؟؟؟
ليلي: يا بابا الاتنين عريانين اتاكد ايه تاني؟
هنا الباب خبط وادهم دخل واول ما شاف ليلي جري عليها
ادهم: اسمعيني انا عمري ما خنتك ابدا ولا عمري هخونك انتي فاهمه؟ انا ما اعرفش البنت دي دخلت ازاي؟ انا كنت في الحمام وخرجت اتفاجئت بيها زيك بالظبط افهمي؟؟؟ انا محتاج لوقت افهم البنت دي مين ودخلت ازاي؟؟؟ وبعدين يا ليلي انا هخونك ليه؟ انا عايش مبسوط معاكي هخونك ليه هاه؟
ليلي: علشان الوساخه والخيانه طبع فيك حاجه واخدها بالوراثه
ادهم: ليلي!!! ما تدخليش لسكك ملهاش رجوع انا ما خنتكيش
ليلي: انت خاين واطي زيك زي امك... زي ما امك عاهره انت عاهر زيها..... زي ما هيا كانت بتستغل غياب ابوك انت كمان زيها بتستغل غيابي وتوسخ بيتي انت الخيانه في دمك
ادهم: ليلي انا مش هحاسبك علي الكلام ده لانك دلوقتي متضايقه بس اهدي وفكري بالعقل
ليلي متغاظه جدا وبدأت تضرب فيه
ليلي: انت وسخ.... واطي.... حقير..... في بيتي؟؟؟؟ في بيتي يا احقر راجل في الدنيا،؟؟؟؟ في سريري كمان؟؟؟؟ ليه كده؟؟؟؟
ادهم مسكلها اديها وبيحاول يسيطر عليها بس بتشد ايديها وتضربه وتخربشه بضوافرها
ادهم: اهدي واعقلي انا ما بخونكيش ولا خنتك ولا هخونك افهمي دي حد داسسها عليا
ليلي: صح زي اللي قبلها.... انت خاين اصلا طلقني فاهم انا مش عايزه افضل علي ذمتك
ادهم لقي ان العقل والمنطق مش موجودين حاليا
بص لابوها يستنجد بيه
ادهم: عم محمد عقلها
عم محمد: ديل الكلب عمره ما يتعدل
ادهم اتصدم منه وبص لاخر قشه يتعلق فيها بص لناديه اللي بيعتبرها امه
ادهم: انتي ديما بتعتبريني زي ابنك... انتي عارفاني صح؟ عمري ما اخونها ابدا فهميها ده؟ قوليلها اني مش ممكن اخونها قوليلها انها اغلي حاجه في حياتي
قوليلها اني مكتفي بيها ومستغني عن الدنيا وما فيها طول ما هيا معايا هخونها ليه؟
ناديه: لان ساعات البني ادم بتبقي عينه فارغه مايملهاش الا التراب
ادهم بصدمه: وانا عيني فارغه؟؟؟؟ ليلي عمي فكروا انا ليه هعمل كده؟ انا ما صدقت يبقي عندي بيت وعيله وزوجه ليه اضيع كل ده من ايدي؟؟؟؟
ليلي: علشان انت كده؟ ده حاجه غصب عنك.... الوساخه بتجري في دمك... امك عملت كده وانت من جواك حاسس انه عادي تعمل كده... طلقني.... طلقني.... انت سامعني طلقني.... مش عايزه افضل علي ذمتك لحظه بعد النهارده
ليلي بتتكلم وبتخبط فيه وبتزقه
ادهم: طيب فكري في ابنك ده؟ اعمليله حساب
ليلي: كنت عملتله انت الاول حساب... يوسف يوسف... ابوك ده اوطي راجل في الدنيا واوسخ بني ادم.. طلعته من الوحل اللي كان فيه ونظفته وعملته بني ادم وفي الاخر لانه واطي بيخوني انا... جايب كلبه في البيت في بيتي وفي سريري يخوني معاها.... ابوك ده راجل عاهر انت فاهم
ادهم: بس يا ليلي بس.... بس انتي كده قطعتي كل الخيوط اللي بينا
ليلي: طلقني طلقني طلقني واخرج من حياتي بره حياتي كلها طلقني
ادهم زقها بعيد عنه: هطلقك.... اقسم بالله هطلقك بس الاول اعرف البنت دي مين ودخلت بيتي ازاي.... مبقاش انا المقدم ادهم ا للي واحده تدخل بيتي وتخرج من غير ما اعرفها وساعتها هطلقك وهتندمي وهتعضي علي ايديكي هتندمي علي كل حرف نطقتيه
ليلي: طلقني واطلع بره طلقني
عم محمد: اطلع بره بيتي بقي... بره.... انا غلطان من الاول اني وافقت ان الاشكال دي تدخل بيتي بره
ادهم: حاضر خارج بس خليكو فاكرين ان انتو اللي بدأتوا ده ويوم ما هتيجوا تترجوني مش هقبل رجائكم ده ابدا خليكي فاكره يا ليلي وافتكري قبل كده كام مره عملتي ده وندمتي والنهارده بقولهالك للمره الاخيره هتندمي
ليلي: انا عايزه اندم بره حياتي كلها بره
ادهم خرج بره مش مصدق كل اللي حصل ده؟
من شويه بس كان اسعد راجل في الدنيا وفجأه الترابيزه اتقلبت عليه وبقي اتعس انسان في الدنيا...
بس مين البنت دي؟؟؟ وازاي تدخل بيته كده؟ وفوق كل ده ازاي ليلي ترفض تسمعه وازاي تصدق انه ممكن يخونها؟؟؟ بس هو مستغرب ليه؟ ماهيا سبق وصدقت انه ممكن يخون ؟؟؟
لأ بس ده كان قبل ما تعاشره وتعرفه ويعيشوا مع بعض... ده كان زمان....
بس انت سامحتها علي اتهامها ليك بالخيانه؟؟؟
لأ بس المره دي مختلفه،؟؟؟
مختلفه ليه ما هيا كل شويه بتجرحك وانت بتتسامح وترجع تبوس ايديها ورجليها لازم تركبك؟؟؟ كنت مستني ايه منها؟؟؟ تعزرك مثلا؟
ايوه كان لازم تحاول تشغل عقلها شويه؟؟؟ انت ظابط وليك اعداء وهيا شافت بتفسها قبل كده حاولو يبعدوك عنها بقضيه النسب كان لازم تاخد درس منها؟؟؟
ده لو كانت بتحبك اصلا!!!! انت كنت مجرد راجل عادي!!! راجل وسيم حبتين عجبها وعجبها استايلك والبرستيج اللي عملتهولها وعجبها حبك وتفانيك ليها لكن انت نفسك لا متخطتش قشره قلبها؟؟؟ قلبها عمره ابدا ما دق ليك؟؟؟؟ هاتلي موقف واحد من يوم ما عرفتها للنهارده حسيت فيه حبها الصادق؟؟؟؟
ساعت ما اتهمتك بالخيانه؟؟؟
ساغت ما تفضلت عليك بوقوفها معاك في القضيه؟؟
ساعات الحمل وقلبت الدنيا عليك لمجرد انك فضفضت بكلمتين معاها؟؟؟
ولا ساعت ما طلبت منك تفتح بطنها بايدك علشان لو ماتت يبقي دمها علي ايديك انت؟؟؟
امتي حبتك هيا؟؟؟؟
انت عملت زي النعامه اللي بتدفن راسها في التراب
انت دفنت نفسك في حضن كله شوك ما يستاهلكش
انت ما بتتعلمش ابدا مهما الدنيا تديك دروس
انت ما اتعلمتش من اللي امك عملته
انت ما اتعلمتش من اللي ليلي عملته اول مره سبتها
وما اتعلمتش تاني مره وتالت مره
كان لازم الدنيا تديك قلم كبير علشان تفوق؟؟؟ فوقت لنفسك ولا لسه؟ ولا لسه محتاج اقلام تانيه يا متخلف؟؟؟
عقلك كان فين ولا سلمته مع قلبك يا غبي؟؟؟؟
ادهم: كفاااايه.... كفايه بقي
راح شغله وكأن شيئا لم يكن بينزف في صمت بيدور في الملفات وقاعده البيانات عن البنت دي يمكن يلاقيها
اكرم: ادهم مالك بتدور علي ايه؟
ادهم: هو انت لو بتدور علي حد ما تعرفش اي شيئ عنه تعمل ايه او تبدأ منين؟
اكرم: اسمه مثلا؟؟؟
ادهم: بقولك ما تعرفش اي حاجه عنه؟
اكرم: يعني بتدور علي وهم ولا ايه؟ ماهو لازم اي حاجه تبدأ منها.... اسم؟ بصمه؟ لقب؟ وظيفه؟
ادهم فكر شويه وافتكر البنت وهيا بتشرب من الكاس
ادهم: بصمه؟؟؟ انت عندك حق بعد اذنك
ادهم قام ويدوب هيخرج دخل مصطفي
مصطفي: انت ازاي تخونها هاه؟؟؟
اكرم: في ايه اهدي؟؟؟
ادهم: مش وقتك مش فاضيلك
مصطفي وقفه ووقف في وشه
مصطفي: قصرت معاك في ايه علشان تخونها؟؟؟؟ دي بتحبك؟؟؟
ادهم: وانا مش بحبها!؟؟؟ هاه؟ رد عليا؟؟؟ انا مش بحبها وبحب بيتي ومراتي وابني؟؟؟؟ انا هضحي بكل ده ليه؟
مصطفي: هيا شافتكو مع بعض
ادهم: هيا شافتنا اه بس مش مع بعض.... هيا جمعتنا مع بعض في دماغها لكن احنا مكناش مع بعض
انت ظابط وعارف ان ده ممكن يكون كمين معمولي وده اللي هثبته وبعد ما اثبته هرمي علي اختك يمين الطلاق بعد اذنك
ادهم مشي ومصطفي صدق كل كلمه ادهم قالها بس خلي احساسه جواه
ادهم رجع جري علي بيته ودخل بس لقي البيت في حال غير الحال
كل اثر للبنت اختفي.... وخصوصا قزازه الخمره والكاس... كده ادهم اتأكد ان في حد فعلا عامله كمين؟ بس فين الدليل وازاي يلاقي دليل اصلا؟؟؟
ادهم استدعي لجنه كامله لكشف البصمات
وفضلوا يقلبوا في البيت في كل حته
الخبير: يا افندم كل البصمات اللي لقيناها لاهل البيت ليك او للمدام او لابن حضرتك او اهلها مفيش بصمات غريبه
ادهم: في حد دخل بيتي انت فاهم؟؟؟ في واحده دخلت وقعدت وشربت كمان اتصرف اكيد سابت بصمه واحده علي الاقل؟؟؟
الخبير: في اماكن نظيفه تماما
ادهم: يعني ايه؟
الخبير: يعني حد منظف كل البصمات فيها... زي الترابيزه دي مثلا والطفايه اللي عليها
ادهم: اهي الطفايه دي كانت مليانه سجاير من شويه
الخبير: ما انا بقول لحضرتك انها متنظفه وكمان اوضه النوم التسريحه والكومودينو متنظفين جدا
ادهم: اتصرف انا حياتي كلها واقفه علي البصمه دي.... او اي حاجه تلاقيها غريبه وتحللها اتصرف
الخبير فضل يدور ويدور واخد عينات من حاجات كتير
وتاني يوم كلم ادهم
الخبير: سياده المقدم لقيت شعره انا فضلت ادور وادور وفي الاخر لقيت شعره غريبه عنكم انت والمدام وحللتها ووصلت انها للبنت هبعتلك صورتها واسمها علي اللايميل بتاع حضرتك
ادهم فتح ميله واستلم صوره البنت وجاب عنوانها
ادهم: اخيرا وصلتلها هقتلها واشرب من دمها كمان
مصطفي: مين دي اللي هتقتلها؟؟؟

ادهم: وانت مال اهلك
ادهم سابه ومشي وطلع علي عنوان البنت خبط علي بابها وفتحتله ودخل ومسكها من رقبتها وخنقها
ادهم: قسما بالله لاقتلك ان مقولتيش انتي مين وعايزه ايه مني؟
جارتها طلعت علي صرختها وشافت ادهم خانقها
ادهم اول ما شاف الجاره سابها ودخل البيت وقفل الباب والبنت خايفه جدا منه
البنت: انا ماليش دعوه ابدا ماليش دعوه
ادهم: امال مين اللي له دعوه انطقي؟؟
البنت: ما اعرفش ما اعرفش انا الهانم اللي بشتغل معايا هيا اللي قالتلي.... عطتني فلوس كتير وعنوانك وبالتليفون كانوا بيحركوني... امتي ادخل؟؟ وامتي اقلع؟؟ وامتي ادخل اوضه نومك.... وامتي اخرج؟؟؟
حطولي سماعه في ودني يحركوني بيها.... انا ماليش دعوه ماليش دعوه ابدا..... هددوني انهم هيقتلوني لو ما سمعتش كلامهم
البنت بتعيط جامد والمشكله انها مش بتكدب وادهم عارف ده كويس
ادهم: مين الهانم بتاعتك دي؟؟؟
البنت: صاحبه كباريه الليل والسهر
ادهم: انا اعرف الكباريه ده مش صاحبته حياه
البنت: ايوه هيا يا باشا
ادهم: الصبح هاجي اخدك تيجي عند مراتي وتقوليلها الكلام ده فاهمه؟ لو كان بدري شويه كنت خدتك دلوقتي بس مش هينفع هو انتي اسمك ايه؟
البنت: اسمي فريده ويبقولولي ديدا
اللي انت عايزو انا هعمله كله يا باشا بس تحميني منهم
ادهم سابها ومشي وراح للكباريه بس ملقيش حياه جوه وعرف انها مسافره من فتره
استني الدقايق والساعات تعدي علشان يطلع الصبح وياخد دليل براءته لمراته
وفعلا جري علي بيت البنت فريده واول ما طلع فوق يدوب هيخبط الباب اتفتح دخل بحذر
ولقي فريده في الارض جري عليها وحاول يفوقها بس ما فاقتش
حط ايده علي رقبتها يشوف النبض بس كانت ميته
هنا دخلت الجاره واول ما شافت المنظر ده صوتت ولمت الحته كلها علي ادهم اللي بيحاول يفهمهم انه ظابط وانه مقتلهاش
في خلال دقايق البوليس وصل وادهم استغرب من سرعه وصوله وكأنه مستني ادهم يجي
قبضوا عليه وحققوا معاه واستدعوا الكل والمره دي الكل بيشهد ضد ادهم
اتعملت قضيه بسرعه البرق وكأن في ايد خفيه بتسرع كل الامور
المدعي العام استدعي شهود كتيره بس اهمهم كان مصطفي وليلي والجاره
مصطفي: الليله دي ادهم وهو خارج سمعته بيحلف انه هيقتلها ولما سألته مين قالي وانت مال اهلك؟؟؟
المحامي: هو قبل كده ادهم اتهم في قضيه قتل واحد اسمه خميس صح؟
مصطفي: ايوه صح
المحامي: ممكن تقولنا ادهم قتله ازاي؟؟؟ وليه؟؟
مصطفي: كسر رقبته لانه كان بيهدد الكل
المحامي: انت سبق وقولت انه كان دفاع عن النفس... هل ده فعلا كان دفاع عن النفس ولا كان ضيق علشان لمس حبيبته اللي هيا اختك؟؟؟
مصطفي: انا اسف معنديش اجابه
استمر التحقيق
الجاره: سمعتها بتصرخ وفتحت الباب كان ماسكها من رقبتها وبيخنقها واول ما شافني سابها ودخل شقتها وقفل الباب وراه
واستمر التحقيق واستدعوا ليلي
المدعي: في اشاعه بتقول انك حاليا مش في بيتك هل انتي في زياره لبيت ابوكي؟؟؟
ليلي: لأ انا سايبه بيتي
المدعي: ممكن اسأل ليه؟ معروف قصه الحب العظيمه اللي بينك وبين جوزك وقبل كده كان في قضيه لجوزك مرفوعه ضده حطيتي ايدك في ايده ليه المره دي ايدك مش في ايده؟؟ وقبل كده ادهم اتهم بالقتل وانتي جيتي ودافعتي عنه؟ ليه المره دي مش ايدك في ايده؟؟
ليلي: لانه خاني.....
(الكل بيهمس)
القاضي: سكوت والا هخلي القاعه
المدعي: قبل كده لما قتل خميس قدامك شهدتي انه كان دفاع عن النفس
ليلي: مكنتش لسه اعرفه... معرفش دلوقتي اذا كان فعلا دفاع عن النفس ولا قتله لمجرد انه متضايق منه؟؟؟
المدعي: اممم طيب وبالنسبه لخيانته ليكي... انتي اي حد يقولك انه خانك تصدقي علي طول؟؟؟
ليلي: انا ما بصدقش اي كلمه ضده بس المشكله اني شفته بعيني.... في اوضه نومي.... في سريري
المدعي: شفتي واحده في سريرك مع جوزك؟؟؟؟
ليلي: ايوه

ادهم: لأ انتي ما شفتيهاش معايا افهمي يا ليلي.... كل اللي بيحصل ده مقصود.... شغلي دماغك
القاضي: ادهم هيجي دورك واتكلم فيه براحتك
المدعي: جوزك بيقول لأ ممكن تشرحيلنا
محامي ادهم: انا بعترض دي مش قضيتنا
المدعي: دي هيا قضيتنا اللي حضرتك ما تعرفوش ان اللي اتقتلت دي هيا نفسها اللي الدكتوره شافتها في سريرها مع جوزها
محامي ادهم سكت وبص لادهم اللي رافض يكلمه اصلا
المدعي: قوليلنا شفتي ايه؟
ليلي: دخلت الصاله كان فيها هدومها وملابسها الداخليه وقزازه خمره ودخلت اوضه النوم كانت في سريري وبتشرب
المدعي: وجوزك كان فين؟
ليلي: كان خارج من الحمام
المدعي: كان لابس ايه؟
ليلي ضحكت بهم: مكنش لابس... كان عريان
المدعي: سؤال اخير ادهم جوزك مش المقدم ادهم ممكن يقتل؟؟؟
ليلي وهيا باصه لادهم اللي مستني اجابتها
ليلي: انا اكتشفت ان الاتنين شيئ واحد اصلا مفيش وجود لادهم الانسان.... واجابه لسؤالك اه ادهم يقتل وببرود كمان
اتقابلت عنيها بعنين ادهم اللي مش مصدق كل حاجه حواليه
طلبوا ادهم يتكلم الي انه رفض
ادهم: مالوش لازمه اي كلام.... ليلي انتي مصدقه اني قتلتها؟؟؟
ليلي: كنت عايز تداري جريمتك او تجبرها انها تيجي تكدب عليا؟؟؟ الله اعلم انت قتلتها ليه بس بعد خيانتك ليا اه اصدق انك تقتلها وببرود كمان
ادهم ابتسم: خلاص يبقي انا قتلتها فعلا
القاضي: عندك اي اقوال تانيه؟
ادهم ماردش
القاضي فضل يرغي كتير بس المهم في الاخر
القاضي: حكمت المحكمه حضوريا علي
المتهم ادهم محمود احمد السيد
بتجريده من رتبته وتسريحه تسريح غير مشرف
والغاء جميع امتيازاته وحذف اسمه من سجل الشرف
لسوء استغلال منصبه
كما حكمت عليه بالاعدام شنقا للقتل العمد
رفعت الجلسه
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل السابع

ادهم بعد النطق بالحكم اخدوه مكلبشينه وهو عنيه في عنين مراته اللي فجأه اتحولت لعدو
شدوه ودخل السجن في انتظار تنفيذ الحكم ولبس البدله الحمرا
راحله مدير المخابرات: يالا من هنا
ادهم: يالا فين؟
المدير: هتخرج بره مصر
ادهم: ومين قالك اني عايز اخرج بره مصر؟؟؟
المدير: انت عايز تتعدم؟؟؟ انا عايز اعرف انت ساكت ليه؟ انت بسهوله جدا ممكن تبرأ نفسك؟؟؟ انت سايبهم يعملوا فيك كده ليه؟
ادهم: مش فارقه صدقني

المدير: حياتك... مراتك.... ابنك.... كل دول مش فارقين معاك؟؟؟
ادهم: مراتي!!! هو انت مكنتش موجود في المحاكمه ولا ايه؟ دي مراتي هيا اللي لفت حبل المشنقه علي رقبتي ولا ما اخدتش بالك!!!
المدير: هيا معذوره.... اللي لعبها معاك وورطك كده عرف يلعبها صح؟
ادهم: لا طبعا..... هو ملهوش علاقه باللي حصل في المحكمه نهائي... هو لعب لعبه والباقي كله مراتي عملته

المدير: حطلها عذرها

ادهم: وهيا محطلتيش عذر ليه؟ هاه؟ مفكرتش للحظه ليه؟ رمت عشره سنين في الارض وداست عليهم ليه؟ عارف انا لو فعلا راجل وحش وفيا كل العبر اللي في الدنياوبخونها كل يوم مع واحده كان المفروض في موقف زي ده تقف معايا وتقول ده ابو ابني؟؟؟ ده المفروض يتعمل!!! مش هيا اللي تقف وتقول اني قاتل؟؟؟؟ للدرجه دي انا عدو ليها؟؟؟ وجاي حضرتك تقولي حطلها عذر!!!
المدير: خلاص ما تحطلهاش عذر طلقها وارميها بس طلع نفسك من هنا
ادهم: مش عايز اطلع من هنا.... عارف انا حاسس ان حياتي كلها بجري في سباق بجري واجري واجري وبتعب واقع واقف واجري واقول خلاص اهو السباق هيخلص وارتاح بس لا برتاح ولا السباق بيخلص
دلوقتي بقي خلاص وصلت لخط النهايه اهو وللاسف طاقتي كلها استنفدت معدش عندي طاقه اقوم اقف علي رجليا تاني... مابالك اجري.... خلاص مش قادر
سيبني بقي الكام يوم دول اعيشهم في هدوء
المدير: وابنك مفكرتش فيه؟
ادهم: ابني!!!! ابني وسط عيله هتحبه وترعاه
المدير: ولو العيله دي كرهته لمجرد انه ابنك!!!
سؤال ادهم علي طول بيسأله لنفسه بس معندوش الجرأه يفكر في اجابته!!!!
ادهم: له رب كريم
المدير: ادهم
ادهم: سيبني لوحدي الله لا يسيأك سيبني لوحدي
ادهم رقد علي سريره وعطي للمدير ظهره
والمدير بص لحالته وسابه ومشي لانه عارف ان حاله اليأس اتمكنت تماما من ادهم
طول عمره بيعتبره زي ابنه وبيساعده وبيحبه
مش عارف يعمل ايه ويساعده ازاي؟
لازم يكلف فريق يحاول يثبت براءته
بس ادهم رافض يتكلم ويفيدهم باي معلومه تساعدهم
المدير راح لليلي بيت ابوها
المدير: يا بنتي انتي فاهمه انتي بتعملي ايه؟ شهادتك لفت حبل المشنقه علي رقبه جوزك!!!
ليلي: انا ماليش دعوه
المدير: مالكيش دعوه انتي مش واخده بالك انتي عملتي ايه؟ انتي قدمتي الدافع والدليل واثبتي التهمه عليه؟
ليلي: انا اقسمت اقول الحقيقه وقولتها هو يتحمل مسؤليه افعاله
المدير: وهو ادهم ما بيتحملش '!!! يا بنتي ده ابو ابنك!!! اي واحده مهما يكون في خلافات بينها وبين جوزها في وقت الشده بتقف معاه وتسنده
ليلي: انا طول عمري واقفه معاه وسنداه
المدير: انتي '!!! انتي طول عمرك واقفه علي اكتافه وحنياه ومخلياه موطي.... انتي امتي وقفتي معاه؟ ساعت ما فضحتيه انتي واخوكي؟؟؟ ولا امتي؟ انا ايوه بعيد بس شايف حالته؟؟؟ وشايفه عمره كله بيدي وما بياخدش وبيرضي ديما بالقليل
ادهم خساره في واحده زيك اصلا
ليلي: حضرتك جاي بيتي تهزقني!!!

ليلي وقفت وهو وقف وابوها وامها واقفين بره سامعينه
المدير: لا العفو يا بنت الاصول... بس مستغرب ادهم حب ايه فيكي!!!! بعد اذنك اه علي فكره ادهم ما يقتلش ابدا لو سكينه علي رقبته ما يمدش ايده علي واحده ويقتلها ابدا
سابها ومشي وهيا فضلت مكانها تعيط
تاني يوم ادهم في سجنه وجاله السجان بيقوله انه مطلوب في مكتب المأمور لان المحامي عايزو ولما رفض قاله ان الموضوع مهم
ادهم راح مكتب المأمور وكان محاميه مستنيه
ادهم: في ايه تاني عايز ايه؟
هنا ادهم اتفاجئ بوجود ليلي كمان وللحظه قلبه دق انها ممكن تكون حنت وهتشجعه يدافع عن نفسه وطاقه امل صغيره فتحت في قلبه
ادهم: خير!؟؟
المحامي: مدام حضرتك رفعت عليك قضيه طلاق واتحكملها
ادهم اتصدم وكان هيوقع من طوله لدرجه انه سند علي الكرسي اللي قدامه
وما قدرش ينطق ولا عرف يتكلم وبيستغبي نفسه تاني؟؟؟ ليه هو ديما غبي كده؟؟؟؟
ادهم: طلاق!!!!
ليلي: انت رفضت تطلقني
ادهم: انا ما رفضتش انا قولتلك محتاج وقت
ليلي: وانت معندكش الوقت ده وخلال اسبوع هينفذوا حكم الاعدام
ادهم: وطالما خلال اسبوع هينفذوا الحكم مستعجله علي الطلاق ليه ماهو كده كده هتبقي حره خلال اسبوع؟؟؟!
ليلي: وعلشان كده استعجلت بحكم الطلاق والظاهر انك مكروه قوي فحكمولي بسرعه
ادهم: مش فاهم برضه ليه استعجلتي؟؟؟
ليلي: علشان مش عايزه ابقي ارملتك.... عايزه ابقي طليقتك.... علشان لما ابنك يكبر ويعرف قد ايه انت كنت انسان سيئ ما يقفش ويقولي انتي ليه سكتي؟؟ ساعتها اعرف ارد عليه واقوله اني طليقتك مش ارملتك... مش عايزاك تموت وانا علي ذمتك....
ادهم: بجد يا ليلي... انتي بتفوقي كل توقعاتي.... طيب مش المحكمه حكمتلك بالطلاق عايزه ايه تاني مني؟؟؟
ليلي: عايزه اسمعها منك
ادهم: وانا اقسمت اني مش هقولها غير لما اثبت براءتي وبما انها معدتش تفرق فخلاص بقي... عايزين حاجه تاني مني؟
المحامي: اه معلش الشقه المحكمه حكمت انها من حق الزوجه
ادهم بتوهان: شقه ايه؟
المحامي: شقه حضرتك اللي كنت عايش فيها
ادهم: انتي عايزه شقتي؟؟؟ علي العموم هيا اصلا باسمك،... كتبتها من زمان باسمك وبعدين اعتقد بعد ما اموت اي حاجه باسمي هتروح لابني تلقائيا
عايزين حاجه مني تاني؟ ؟
عايز ارجع زنزانتي
ادهم خرج بره وماشي بالعافيه لدرجه ان العسكري مسنده لحد ما وصل ورقده علي سريره
العسكري: انت كويس؟؟؟ اجيبلك حاجه؟؟؟
ادهم: انا كويس.... بس مصدوم عندك حاجه للصدمه؟؟
العسكري: معلش هيا الدنيا كده
ادهم: معلش معلش ما تشغلش بالك انت بيا
العسكري سابه وهو صعبان عليه
ادهم راقد وشه للحيط ومش قادر يفكر او يعمل اي حاجه حس انه مشلول
لا والغبي فرح لما شافها وبسرعه عقله حطلها اعذار وحلم من تاني؟
ايه كميه الغباء اللي هو وصلها دي؟؟؟
يوم واتنين عدوا وهو مكانه ولا بياكل ولا بيشرب ولا بيتعدل حتي من رقدته مكور نفسه ووشه للحيط
العسكري: عندك زياره
ادهم: مش عايز حد
العسكري: يا ابني قوم
ادهم: لما يجي معاد تنفيذ الحكم ابقي قولي ودلوقتي روح
العسكري خرج وبلغ المأمور انه رافض يتحرك والزاير اصر انه لازم يقابله
فالمأمور طلب من العسكري ياخده لاوضه ادهم
وفعلا وداه لعنده
ادهم: قولتلك مش عايز حد افهم بقي

.. ده انا!!!
ادهم لف وشه وابتسم: عايز تقول ايه ممكن يكون ما اتقالش!!!! استني عارف
ادهم اتعدل بالعافيه وقعد
ادهم: عايز تقولي انك سحبت ثقتك فيا وانك ندمان علي اي لحظه وقفت معايا فيها وانك ما يشرفكش تبقي كبير لواحد زيي وانك ندمان انك في وقت وقفت معايا ضد اخوك وبنته.... هاه في اضافه تحب تضيفها ولا انا استوفيت؟؟؟ اعتقد مفيش... خلاص رسالتك وصلت اتفضل بقي
ادهم رقد تاني
عم حسن: ديما ترمي كلامك وتجري وما تستناش تسمع الرد مش هتبطل بقي عادتك دي؟ ؟ علي العموم لأ انا مش جاي اقولك ده
عم حسن شد ادهم جامد عدله
عم حسن: انت عامل كده ليه؟ ؟ وانت من امتي ضعيف كده وعامل زي الست اللي بتندب حظها؟؟؟ انت اقوي من كده بكتير!!!
ادهم: ههههه من ضحك عليك وقالك كده؟ انا مش قوي ابدا.... انا مش عارف انتو ليه مصرين اني قوي... جايبين الثقه دي منين مش فاهم؟؟؟
عم حسن: علشان انت فعلا قوي.... اللي يقف في وش امه ويقولها ده غلط يبقي قوي
ادهم: واديني خدت علي دماغي واترميت زي الكلاب بره
عم حسن: ووقفت تاني وواجهت الدنيا كلها وعملت اسم يشيب اجدع الرجاله والكل بيتهز من دخلتك
ادهم: وكل ده راح في لحظه
عم حسن: راح لانك انت سيبته يروح
ادهم: وانا خلاص مش عايزو
عم حسن: وابنك؟؟!
ادهم: ابني ابني ابني..،، كل واحد يجي يقول ابني.... اعمله ايه ابني ده؟؟؟ مش بإيدي حاجه اعملها
عم حسن: لا بايدك طبعا لانك لو سيبته كده هيطلع يلعن فيك كل لحظه
ادهم: ههههههههههه جت عليه هو يعني ما يلعن
عم حسن: شوف يا ابني انا حاسس بكل اللي انت فيه صدقني... عارف ان الحمل تقل قوي وانك استسهلت ترميه كله وتقعد كده بس ما ينفعش....
ما ينفعش تسيب نفسك كده.... ما ينفعش تسيب الدنيا دي وانت قاتل وخاين.... ما ينفعش كل اللي تسيبه لابنك هو اسم يفضل العمر كله العار ملاحقه انه شايله
ادهم: انت عايز مني ايه؟ ارحموني
عم حسن: نظف اسمك لابنك.... حتي لو مش هتكون موجود في حياته.... اقل حقوقه انه يفتخر باسمه بدال ما يفضل عمره كله راسه في الارض.... انت جربت ودقت قد ايه بتتوجع لما حد يعايرك بامك عايز ليه ابنك يدوق ده ويتعاير كل شويه بأبوه؟؟
ازاي ترضي ده لابنك يشيل اسم متلطخ؟؟

ابوه راجل عظيم جدا واسمه له وزنه بس لمجرد انه وقع ساب كل حاجه تضيع منه؟ انت اقوي من ده بمراحل.... انت مش ضعيف كده.... قوم واقف علي رجليك كده واثبت براءتك... حتي لو هتخرج من حياته يبقي علي الاقل سيبله اسم يفتخر بيه!!! سيبله حلم حلو يحلمه... سيبله قصه حب عظيمه واسم عظيم يتفاخر بيهم عمره كله وده اقل حقوقه
ادهم انا قولت اللي عندي ودلوقتي انت قرر هتعمل ايه؟
خرج ورجع: اه وانا هفضل عمري كله اقول انه يشرفني انك عملتني كبير ليك حتي لو اخترت انك تفضل مستسلم كده؟
عم حسن سابه ومشي وادهم فضل يفكر ويفكر ويفكر
وتاني يوم الصبح قام مع العسكري وفطر وطلب تليفون واتصل يستدعي فريقه والكل كان عنده خلال نص ساعه
هشام مؤمن خالد مصطفي محمد
رجالته كلهم وقفوا قدامه وهو قاعد قصادهم
ادهم: طبعا دي اول مهمه هتقوموا بيها بمزاجكم... يعني اللي مش عايز يشتغل فيها يتفضل من هنا
طبعا الكلام كان موجه خصوصا لمصطفي
ادهم: واثقين!؟؟ طيب بما انكم واثقين فأنا حاليا هحط حياتي بين ايديكم قدامكم اربع ايام تثبتوا فيها براءتي يا اما هتخرجوني من هنا يا هتيجوا تتفرجوا عليا وانا بتمرجح
مؤمن: احنا ممكن نخرجك من هنا بسهوله
ادهم: انت متخيل يا فصيح اني محتاج مساعده علشان اخرج من هنا
انا لوعايز اخرج هخرج بسهوله بس انا قررت اثق فيكم وفي تعليمي ليكم
خالد: طيب هنبدأ منين؟
ادهم: هتبدؤا منين يا شيخ خالد!!؟؟ انا اقولكم هتبدؤا منين....
ادهم بدأ يشرحلهم الوضع كله وحكالهم مقابلته لفريده وتحليل الخبير اللي عمله وكباريه الليل والسهر وحياه
ووزع عليهم ادوارهم وكلهم مشيوا من قدامه الا مصطفي اللي فضل
ادهم: نعم؟؟؟
مصطفي: انا اوعدك اني هعمل كل اللي اقدر عليه مش علشانك ولا علشان ليلي انا مش عارف انتو بينكم ايه؟
ادهم: وبعدين؟
مصطفي: انا يهمني في الحوار ده كله يوسف اللي انتو متجاهلينه... لو انت برئ عايز اثبت براءتك دي علشانه
علشان يرفع راسه لما حد يقوله انت ابن مين؟
عايزه يشيل اسم له وزنه؟؟؟ لكن لو انت فعلا خنتها وانت مجرم يبقي ده نصيبه بس ساعتها مش هسأل نفسي لو..... انا هقفل ال لو دي
ادهم ابتسم: انا مش ناسي يوسف... امال انا استدعيتكم النهارده ليه؟ ؟ ده نفس اللي انا عايزو.... كل السكك والروابط اللي بيني وبين ليلي اتهدمت واتكسرت بس فاضل يوسف وزي ما انت قولت من حقه يشيل اسم نظيف وده اللي انا بعمله.... عندك حاجه تانيه عايز تقولها؟؟؟ لو معندكش اتفضل
مصطفي سابه ومشي وهو كله قلق وخوف علي مستقبل اخته
يوم واتنين ورجاله ادهم ماشيين وري الخطوط اللي ادهم رسمهالهم
اكرم راح لادهم زاره واستغرب ازاي كلف رجالته ومكلفش اصحابه
اكرم: طيب احنا نمسك القضيه دي يا ادهم انت ازاي تسيب حياتك في ادين العيال دي؟
ادهم: اولا هما مش عيال وعندهم المقدره انهم يخلصوا المهمه دي وبعدين انا ليا غرض اني اكلفهم هما بالذات
اكرم: غرض ايه بقي اللي بتخاطر بيه بحياتك؟؟؟
ادهم: وجود مصطفي في فريقي.... هو حاليا بيحاول يثبت انا انا مذنب بجد علشان اخته... وعايزو هو اللي يثبت براءتي مش حد غيره فهمت بقي
اكرم: ولو معرفش؟؟؟
ادهم: هيعرف عيب عليك ده تلميذي.... هيعرف وبعدين خليك انت وراهم كخط دفاع اخير لو تحب

اكرم: انا فعلا وراهم ده اذا ماكنتش سابقهم بخطوه كمان... 90% اللي دبرلك الموضوع ده القائد عبد السلام القائد بتاعك انا مش عارف هو ليه حاطك في دماغه وعلي فكره هو كان وري قضيه النسب قبل كده
ادهم :عارف
اكرم: عارف؟؟؟
ادهم: ايوه عارف هو وحياه صاحبه الكباريه علي علاقه غير مباشره علاقه مشبوهه في السر
اكرم: وانت عارف ده وساكت؟؟؟؟
ادهم: اولا ما بحبش الفضايح اللي من النوع ده وثانيا انا زقيت رجالتي في السكه دي وزمانهم هما اكتشفوا ده دلوقتي
اكرم: طيب ليه بيكرهك؟؟؟

ادهم: دي بقي ما اعرفهاش الله اعلم
اكرم: ينفع اسألك سؤال شخصي؟؟؟
ادهم: ومن امتي بتستأذن يا اكرم؟؟؟
اكرم: بعد ما الحقيقه تبان طبعا مراتك هتندم وهتجيلك تبوس ايديك هتسامحها؟؟؟
ادهم: اسامحها؟؟؟ انت شايف ايه؟
اكرم: انا شايف ان في يوسف في النص بينكم
ادهم: يعني علشان يوسف المفروض اسامحها؟؟؟
اكرم: اعتقد المفروض تعذرها هيا لقت واحده عريانه في سريرها ده رد فعل اي ست
ادهم: لا يا اكرم.... تطلب الطلاق ماشي بهدوء لكن اللي ليلي عملته تخطي كل شيئ ممكن تتخيله.... هيا لو انسحبت وطلبت الطلاق كنت هحترمها واعذرها لكن ليلي لأ معملتش كده ابدا.... ليلي عملت كل حاجه علشان توجعني وفرحت قوي بقضيه القتل دي وفرحت اكتر بحكم الاعدام وبعد ما اخدت الحكم رفعت قضيه طلاق ولما سألتها ليه قالت علشان ما يشرفهاش تبقي ارملتي.... عايز بعد كل ده ارجع لوحده فرحت باعدامي طيب ازاي؟ حتي لو ندمت
اسف ليلي قطعت كل خطوط الوصل بينا ونبهتها انها ما تهدش كل حاجه بس هيا برضه ما سمعتش كلامي هدت كل الجسور ما سابتش جسر واحد حتي نمشي عليه ..
اكرم مشي وادهم فضل لوحده يفكر ممكن يبقي غبي تاني ويسامح ليلي؟؟؟؟؟؟
مصطفي بقاله يومين ما دخلش البيت ورجع بالليل وقعد يتعشي مع عيلته
كان سرحان ومش مركز ومش بياكل بس بيقلب في طبقه
مصطفي: تعرفي ان ادهم كلفنا احنا فريقه اننا نطلعه براءه؟؟؟
ليلي: وانت هتطلعه براءه؟؟؟ هتطلع الخاين ده يا مصطفي؟؟؟
مصطفي: انا بحاول اثبت انه خاين.... كلهم بيحاولوا يثبتوا براءته الا انا.... بس للحظه يا ليلي فكري لو طلع ادهم فعلا برئ هتعملي ايه؟ هتواجهيه ازاي؟؟
ده اللي انا خايف منه؟؟

لو هو خاين اهو خد جزاته وهيتعدم لكن لو برئ.....
انتي عارفه انتي عملتي ايه فيه؟ ؟
عارفه انك نسفتي اي امل للصلح بينكم في يوم من الايام.... عارفه كمان انه من حقه ساعتها ياخد ابنه ويختفي بيه وساعتها هتعضي علي ايديكي.....
انتي ديما متهوره وقراراتك غبيه
ليلي وقفت بعصبيه: انا عارفه انا شفت ايه؟ ؟ ادهم خاني
مصطفي: اللي يشيل واحده فوق الخمسين كيلو علي ايديه ويمشي في غابه في برد وتلج من غير ما يتعب او يكل او يوقف حتي ياخد نفسه يبقي بيعشقها عمره ما يخونها ابدا فاهمه ابدا.... انا عمال اراجع حياتكم كلها وعمال الاقيه بيقدم تنازلات كتيره قوي علشان يرضيكي وانتي عماله تتغري اكتر واكتر واعتقد يا ليلي انك هتندمي بس للاسف هيكون بعد فوات الاوان
تصبحوا علي خير
ليلي فضلت تغلي ورايحه جايه تكلم نفسها والكره والحقد بيكبروا جواها
ومنظر البنت العريانه ومنظر جوزها خارج من الحمام مش عارفه تمسحه من ذاكرتها
ومره واحده خرجت وسابت بيت ابوها وراحت شقتها
دخلت شقتها لاول مره بعد اللي حصل
ومن اول ما دخلت بتبص حواليها واي حاجه ليها ذكري في بالها مع ادهم بتكسرها
مجه المفضل مرسوم عليه قلبين صغيرين
تحفه معينه صوره طبق... كل حاجه ادهم بيحبها كسرتها
دخلت اوضه النوم وكسرت كل هداياه برفاناته اللي بيحبها تحطها له.... البوم صورهم قطعته حتت حتت
فتحت دولابها وكل حاجه ادهم اشتراها بالمقص وبوظتها
ركبتها حاله جنون مش عارفه تسيطر عليها
نزلت البرواز اللي فيه صوره فرحهم كسرته وقطعت الصوره اللي فيه
فتحت اللاب بتاعه ومسحت كل الصور وفرمتت الجهاز كله
فتحت موبيله وفرمتته ومسحت كل حاجه منه
لغت كل الذكريات اللي جوه البيت ده
ووقفت تتفرج علي اللي عملته وابتسامه انتصار اختفت بسرعه وحل مكانها عياط رهيب
فضلت تعيط كتير كتير لحد ما تعبت من العياط

ولقت النهار طلع عليها فرجعت لابنها
وهيا بتطمن نفسها انها ما سابتش لادهم اي ذكري تجمعهم مع بعض
الوقت بيعدي لحظه بلحظه ورجاله ادهم مسكوا حياه وضغطوا عليها وعرفوا مين وري الموضوع
وقبضوا علي اللي قتل فريده وعرفوا منه ان القائد عبد السلام هو اللي وري كل حاجه
الحقيقه كلها وضحت واحده واحده
مصطفي جري علي بيته وبلغ ليلي بكل اللي حصل
ناديه: كنت عارفه انه برئ... بعد ما هديت عرفت انه برئ وانه ما يعملهاش... بص لي وكان زي الغريق واستنجد بيا بس انا اتخليت عنه.... انا اتخليت عنه....
عم محمد: هنعتذرله وهو هيسامح.... هو بيحبها وهيسامحها
ليلي قعدت مكانها بتحاول تفتكر هيا قالتله ايه؟
الباب خبط ومصطفي فتح واتفاجئ بالقائد عبدالسلام قدامه علي الباب
عبد السلام.: طبعا الحقيقه بانت وانا كنت عارف انها مجرد وقت وهتبان بس غرضي حققته....
كل حاجه مشيت زي ما خططتلها بالظبط ده كمان الحظ خدمني.... راقبناكم كويس قوي وفهمنا نظامكم وبعت فريده والمفروض تمسكيها في الصاله بس الحظ بقي ان ادهم كان في الحمام فعرفت تدخل اوضه النوم وانتي جيتي في لحظه خروجه يعني بالظبط لو اخرتي لحظه كان هو طردها واكتشف منها الحقيقه
وطبعا الباقي انتي قمتي بيه بنفسك.... وتاني يوم ادهم اكتشف الحقيقه وعرف من الغبيه فريده فكان لازم نخلص منها ولبسها ادهم وانتي كالعاده ماقصرتيش ولفتي حبل المشنقه بايدك علي رقبه حبيبك ونسيتي كل حاجه حلوه عملها يا شيخه ده انا فكرت انك بتحبيه طلعتي بتكرهيه اكتر مني.... عارفه انا لو اعرف انك بتكرهيه كده كنت دخلتك معايا خطتي.... بس اهو الصبح ادهم هياخد براءه وهيرجع معزز مكرم شغله وانا هيحلوني علي المعاش بس حتي لو اتقبض عليا انا فرحان برضه
مصطفي: وليه كل ده؟؟؟ ادهم عملك ايه؟
عبدالسلام: مالكش دعوه انت

مصطفي: سؤال واحد فضولي انت بنيت خطتك كلها ان ليلي ترجع تكتشف خيانه ادهم ولو ليلي ما رجعتش
عبدالسلام ضحك: ما اهو انا اللي رجعتها
ليلي بتفتكر بس محدش طلب منها ترجع وبتبصله باستغراب
عبدالسلام: النسكافيه اللي بتشربيه كل يوم اتحطلك فيه حاجه خليتك ترجعي وتتعبي وطبيعي هتروحي لحضن حبيبك.... عرفت بقي اني خططت كويس وما سيبتش حاجه للظروف.... اتمنالكم حياه سعيده
سابهم ومشي
مصطفي: قولتلك يا ليلي اعملي حساب لو ...بس انتي ديما غبيه وريني بقي هتعملي ايه؟ عارفه انتي تستاهلي اصلا
عم محمد: بس يا مصطفي بس
مصطفي: انت السبب علي فكره.... انت بدال ما تعقلها بتقسيها عليه كل مره.... خليتها مغروره وشايفه نفسها
كلها عيوب وعبر وبتتنطط عليه..... اهي اطلقت وقعدت جنبك اهي
عم محمد: هيردها وهتشوف
مصطفي: ههههههههههههه بجد؟ ادهم كان ممكن يثبت براءته بنفسه بسهوله او يكلف اصحابه بس هو كلفنا احنا عارف ليه؟ لانه كان عايزني انا بالذات اكتشف براءته كان عارف اني هحاول اثبت خيانته بس هكتشف براءته دي كانت خطته.....
انتي ما سيبتيش اي جسر بينكم ممكن يمشي عليه
انتي ما سيبتيش اي حاجه يا ليلي....،
ادهم تاني يوم الصبح راح المحكمه واتحكم ببراءته مع اعتذار رسمي وتعويض مالي ضخم جدا
وخرج من المحكمه بزفه تقريبا مرفوع الراس واول واحد قابله كان عمي حسن

عم حسن: مبروك اسمك
ادهم: انا مديونلك بكتير قوي
عم حسن: انت ابني بس المهم حاليا تشوف هتعمل ايه؟
ادهم: لسه مش عارف بس حاليا هروح شقتي اخد حاجتي منها وامشي
عم حسن: تمشي ليه من شقتك
ادهم: ليلي اخدت حكم بملكيتها مع اني كنت كاتبهالها اصلا باسمها
عم حسن: معلش يبقي نطلع علي شقتك ومنها علي عندي في البيت ايه رأيك؟
ادهم: معلش اعذرني انا محتاج ارتاح شويه لوحدي
عم حسن: عندي هتلاقي الراحه دي يالا
عم حسن معطالوش فرصه يرفض وركبه معاه وطلعوا علي شقه ادهم خبطوا بس مفيش حد
ادهم فتح الباب ودخل واول خطوه اتفاجئ بمنظرها
عم حسن: ده حرامي ولا ايه؟
ادهم بنظره سريعه للحاجات المكسوره عرف نمط الحاجات دي لان كلهم مشتركين في حاجه واحده
كلهم كانوا هدايا بسيطه منه لمراته
عم حسن: انا هبلغ البوبيس
ادهم مسك ايد عم حسن
ادهم: لا يا عمي ده مش حرامي... انا هدخل الم هدومي بسرعه
دخل ادهم ووراه عم حسن ودخل اوضه يوسف ابنه بس لقي برضه حاجات متكسره ولعب متقطعه سابها وقفل الباب وراح اوضه نومه وحالها اسوأ من الكل
عم حسن: لا ده اكيد حرامي
ادهم: لا يا عمي
عم حسن: امال ايه اللي عمل كده وليه؟؟؟
ادهم: انت لو لاحظت مش كل حاجه متكسره حاجات معينه بس
عم حسن: مش فاهم يعني ايه؟
ادهم راح فتح درج لقي الالبوم فيه ومتقطع مليون حته
صوره فرحه والبرواز متكسر مليون حته
هدوم ليلي اغلبها علي الاقل
عم حسن: ايه اللي عمل كده يا ادهم فهمني
ادهم شئ لا ارادي خلاه فتح اللاب بتاعه لقاه متفرمت وابتسم ومسك موبيله وهو واثق انه هيكون مشحون وفعلا لقاه مشحون ومعموله ظبط المصنع ابيض تماما
ادهم: دي ليلي يا عمي
عم حسن: ليلي تكسر شقتها ليه؟

ادهم: مكسرتش شقتها كسرت بس ذكرياتنا فيها..... كل حاجه انا اشتريتها في البيت ده هيا كسرتها فهمت؟
ليلي بكده قضت علي كل حاجه تجمعنا مع بعض وقطعت كل صورنا وذكرياتنا وهدايانا من الاخر كده مسحت ولغت التلات سنين اللي فاتوا دول من عمرنا وكأن ملهمش وجود فهمت بقي؟ لغت ذكرياتي
هيا فاكره انها كده مسحتهم من عمري
عم حسن: يا ابني معلش الذكريات بتعيش جوانا مش بصوره ولا برواز
ادهم: عارف يا عمي عارف.... دقايق وهخلص لم هدومي
وفعلا خلال ربع ساعه كان ادهم لم كل هدومه من شقته واخدها وخرج
وهما في الطريق
ادهم: معلش يا عمي عايز اعدي علي ليلي الاول لو سمحت
عم حسن: اه طبعا ابنك هناك انا نسيت خالص..حاضر
ووصلوا لبيت ليلي وادهم نزل من العربيه يقدم رجل ويأخر رجل
لحد ما طلع فوق ورن الجرس وفتحوله
دخل خطوتين وكلهم وقفوا
ادهم دخل وبصلهم كلهم واتكلم ونطق
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الثامن

ادهم دخل وكلهم بصوله ينطق وليلي قامت وقفت تقابله وبصتله ومش عارفه ازاي تنطق
جت وقفت قصاده واستنته هو يتكلم
ادهم: كنت سبق ووعدتكم وجاي انفذ وعدي ليكم
ناديه: اتفضل يا ابني الاول
ادهم: لا انا مش ابنك... لا عمري كنت ابنك ولا عمري هكون فلو سمحتي ما تقوليش ابني دي تاني
عم محمد: انت ليك حق تزعل بس
قاطعه ادهم: لا لا انا مش زعلان نهائي.... الزعل ده بيبقي مجرد اختلاف في وجهات النظر مثلا
المهم مش وقته الرغي الكتير انا بس جاي لليلي علشان اقولها كلمه واحده كانت عايزاها مني
ليلي انتي طالق.....
ليلي: ادهم اسمعني
ادهم: سمعت منك بما فيه الكفايه وجه الوقت اللي انتي تسمعيني فيه.... انتي نهيتي كل حاجه ممكن تجمعنا في يوم من الايام.... انتي حتي الذكريات اخدتيها ودمرتيها.... انتي بايدك كسرتي كل الجسور اللي بينا.... خلاص عايزه ايه تاني؟
ليلي: انا اسفه

ادهم: لا الكلمه دي ملهاش وجود في قاموسي خلاص
ممكن ادهم الانسان لكن انا لا..... انتي بنفسك قولتي ان ادهم الانسان مالوش وجود خلاص قتلتيه بايدك...
المقدم ادهم بقي انتي مالكيش قيمه عنده ولا ليكي قدره او سيطره عليه.....
ليلي: بس اديني فرصه اخيره.... اخر مره
ادهم: ولا اخيره ولا اولي... انا راجل عاهر. نسيتي ده
عايزه تعيشي مع راجل عاهر ازاي يعني؟ ....
ليلي: انا كنت مجروحه بس مش اكتر ارجوك
ادهم: اول مره اشوف واحد بيحب ويفرح بموت حبيبه لا شفتها ولا هشوفها... انتي اتمنيتيلي الموت مش بس كده انتي كمان جيتي تطلقي علشان ما تبقيش ارملتي... بقولك ايه الكلام مالوش لازمه
مش انتي رحتي الشقه وكسرتي ودمرتي كل ذكرياتنا؟؟؟
خلاص متشكر علشان مفيش اي شيئ في يوم من الايام يخليني احن او افتكر بيه حاجه من الماضي
اللي بيني وبينك انتهي كنتي عايزه تبقي طليقتي واديكي بقيتي
ليلي بتتكلم بايدها فادهم لمح دبلتها في ايديها
مد ايده مسك ايدها
ادهم: ده مش من حقك تلبسيه بعد النهارده
ادهم بيحاول يقلعها دبلتها وهيا بتشد ايدها بس كان مصر لدرجه انه عورها وهو بيقلعهالها
ادهم: ده انا هخليه في رقبتي ذكري لكل كلمه نطقتيها في حقي واوعدك اني مش هنسي حرف نطقتيه
ادهم مشي خطوتين وبصلهم
ادهم: اه فضيتلك الشقه علشان تشبعي بيها
ليلي: مش عايزاها
ادهم: اتبرعي بيها
ادهم سابهم وخرج وليلي فضلت مكانها تعيط وتعيط وامها جنبها قومتها من الارض وعيطت معاها
مصطفي: انتي كنتي متوقعه ايه؟ عارفه هو لو خانك بجد كان المفروض تسامحيه لو بتحبيه مش اللي انتي عملتيه ده
ليلي: مصطفي انا بحبه وعايزاه يرجعلي
مصطفي: لا انسي انتي لا حبتيه ولا بتحبيه انتي زيك زي القائد الاتنين بتكرهوه قوي وحاليا هو خرج من محنته دي لوحده بس اعتقد ان بفضلك خرج انسان جديد بلا ادميه ما تلوميش غير نفسك وبس

ادهم نزل وركب مع عم حسن اللي طلع بيه علي البلد وهناك ادهم ريح اعصابه كتير
كان رامي كل همومه وراه وما بيحاولش يفكر نهائي في اي حاجه حصلت
بيطلع الصبح بدري معاهم الغيط وبيفضل النهار كله معاهم وبيركب خيل وخصوصا الفرسه اللي سبق ودربها هو بنفسه
وطول الليل بيلف بيها في البلد سرحان في ملكوته
بدأ ادهم يفكر هيعمل ايه في حياته؟؟؟ وهيستقر ازاي؟
فقرر يرجع الاول لشغله واستأذن عم حسن
ادهم: انا نازل القاهره يا عم حسن وبتشكرك علي ضيافتك دي ليا
عم حسن: ضيافتي؟؟؟ وبتشكرني؟؟؟؟ كنت فاكرك بتعتبر نفسك ابني مش ضيف
ادهم: انا فعلا بعتبر نفسي ابنك ومش ضيف المهم انا لازم ارجع بقي كفايه كده
عم حسن: طيب ايه رايك اجوزك هنا؟
ادهم ضحك: تجوزني؟؟؟؟ انت شايف ان انا حمل جواز تاني؟
عم حسن: مثني وثلاث ورباع
ادهم: ولا مثني ولا ثلاث واحده ومعرفتش اسلك معاها سيبك خالص من فكره الجواز دي
عم حسن: لا ده انا هجوزك قمره تفضل تحت رجليك العمر كله
ادهم: انا بجد متشكر جدا يا عم حسن علي موقفك ده بس صدقني ارتباط تاني ما اعتقدش نهائي
عم حسن: استني بس
نادي علي واحده اسمها امل جاتله وادهم حط وشه في الارض ورفض حتي يبصلها
عم حسن: امل هاتي كوبايه ميه ساقعه اجري يالا
ادهم بعد ما البنت خرجت
ادهم: انت بتعمل ايه؟

البنت جت بكوبايه الميه وناولتها لادهم فاضطر يبصلها واخد منها كوبايه الميه وخرجت
عم حسن: ايه رأيك فيها؟ حلوه صح؟
ادهم: مين دي الاول؟؟؟ وبعدين دي عيله؟؟
عم حسن: اولا دي حفيدتي وبعدين انت ربيها علي ايدك هاه؟
ادهم: نعم اربيها علي ايدي!!! لا طبعا دي عندها كام سنه؟؟؟؟ اصلا دي معدتش ال 16 انت عارف انا عمري قد ايه؟
عم حسن: انت شباب وبصحتك فيها ايه انك تكون كبير حبتين هو احنا نطول؟؟ وبعدين دي مش 16 دي داخله اهوه علي 18 دي ثانويه عامه اهوه
ادهم باندهاش: ثانويه؟؟؟ انت بتهزر صح؟
عم حسن: اقسم بالله لاكتبلك عليها دلوقتي لو وافقت قال بهزر قال!!!!
ادهم: عمي انا بجد مش عارف اشكرك ازاي وصدقني مقدر كل اللي حضرتك بتقوله ده بس ما ينفعش.... بكل المقاييس ما ينفعش ابدا
عم حسن: ليه هاه؟ وسيبك من عيله دي؟
ادهم: حاضر هسيبني من فرق السن تماما.... اولا ده هيعمل عداء بينك وبين اخوك وده انا ما ارضاهوش
عم حسن: مالكش دعوه ب
قاطعه ادهم: لا ليا... مش هكون السبب ابدا في عدواه بينكم ابدا.... غير كده مش هطلق ليلي واجي اتجوز بنت عمها لا طبعا.... ما ارضهاش لا ليك ولا ليها
واسباب تانيه
عم حسن: واهم الاسباب دي انك لسه بتحب ليلي صح؟
ادهم اتنهد: بعشقها مش بحبها.... ليلي حبها بيجري جوه دمي واخدت عهد علي نفسي ان مفيش بعدها ابدا....
عم حسن: افهم من كده انك هتردها!؟؟
ادهم: لا مش هردها ابدا بس ده ما يمنعش اني بحبها
..... يا عمي انا وليلي خلاص كل الخيوط بينا اتقطعت ومفيش طرق للرجوع.... بس اسف مش هقدر اكون مع غيرها.... وبعدين السبب الاساسي اني مش موافق اتجوز حفيدتك اني هظلمها جامد قوي وانت غالي عليا قوي فمقدرش اعمل كده

عم حسن: لا طبعا متهيألك انت هتحطها جوه عنيك
ادهم: اه هحطها جوه عنيا بس مش جوه قلبي ومهما تعمل عمرها ما هتبقي مبسوطه وهيا متأكده ان قلبي ومشاعري مع غيرها وده شيئ مش بايدي اغيره فهمت بقي،؟؟ مقدرش اكون مع واحده وقلبي وعقلي وكياني مع واحده تانيه فاسلم حل اني افضل كده،.... صدقني انا مقدر كل اللي حضرتك بتعمله بس اعذرني
عم حسن: ليلي محتاجه درس يأدبها
ادهم: انا مش ناوي اردها علشان ادبها الاول.... ربنا يسهلها طريقها..... ودلوقتي انا لازم امشي واول ما اخد قرار في اي حاجه هبلغك اتفقنا؟؟؟؟

ادهم مشي من عند عم حسن و رجع القاهره واول حاجه عملها راح يزور القائد بتاعه لانه عرف انه في المستشفي وانه اتوقف عن شغله وانه اخد حكم مع ايقاف التنفيذ بسبب خدماته وسنه وعلاقاته
ادهم اول ما دخله القائد بصله جامد
القائد: طبعا جاي تشمت اتفضل اشمت براحتك
ادهم: انا عمري ما شمت في حد قبل كده ولا هشمت انا جاي اسألك سؤال واحد... ليه؟
القائد: ليه ايه بالظبط؟
ادهم: ليه بتعمل كده؟ ليه العداوه دي؟؟؟ انا كنت متخيل انت بس متضايق مني علشان مبلتزمش بالاوامر بس انك تهد حياتي كلها كده وانك توصلني للاعدام يبقي ده مش مجرد اني مش متقيد بالاوامر في حاجه اكبر من كده..... فانا جاي اعرف منك ليه؟
ليه دمرت بيتي كده؟ ايه اللي انا عملته اذيتك فيه للدرجه دي؟؟؟
القائد: انت مش عارف انت عملت ايه؟ ولا جاي تستعبط عليا؟؟؟
ادهم: وحياه يوسف ابني ما اعرف انت كارهني ليه؟ معنديش اغلي منه احلفلك بيه؟ ايه اللي انا عملته ضايقك للدرجه دي؟؟؟
القائد: انت قتلت بنتي وزي ما انت حرمتني من بنتي انا حرمتك من ابنك واحده قصاد واحده وعارف الحمدلله انك ما اتعدمتش علشان تعيش محروم منه زي ما انا عشت محروم منها

ادهم باستغراب: استني استني.... انا معرفش بنتك دي تطلع مين؟ غير كده انا عمري ما قتلت بنات
القائد: مش علشان ما قتلتهاش بايدك تبقي ما قتلتهاش..... انت وصلتها للموت

ادهم: انا مش فاهم انت بتتكلم عن ايه؟ ؟ بنتك مين؟ انت اصلا معندكش عيال!!! انت مش متجوز اصلا

القائد: عندي بنت وكنت متجوز واطلقنا وبنتي كانت مع امها متطمن عليها لحد ما انت قابلتها وضحكت عليها وخليتها حامل منك وبعدها رميتها في الشارع لكلاب السكك وهيا خافت وطفشت من البيت ومعرفتش تعمل ايه وساعتها انتحرت وقررت انها تنهي حياتها علشان كلب زيك رفض حتي ابنه يعترف بيه انت قفلت الدنيا في وشها وهيا كانت مجرد عيله معرفتش تعمل ايه فانتحرت

ادهم: انت بتتكلم عن ايه؟ انا عمري ما ضحكت علي حد ابدا.... وعمر ما واحده جاتلي حامل ورميتها
وعلي ايدك لما دبستني في قضيه النسب كنت مستعد اعترف بيه يبقي ازاي اللي انت بتقوله بقي؟

القائد: علشان دلوقتي عايز تعمل دور البطل قدام مراتك وانك بتتحمل مسؤليه اخطائك زمان لأ

ادهم: انا مصر انك انت غلطان اللي انت بتقوله ده محصلش ابدا....
القائد: حصل
ادهم: طيب حصل مين بنتك؟؟؟ اسمها ايه بنتك؟؟!

القائد: اسمها ساره عبد السلام محمد
ادهم بيحاول يفتكر الاسم بس مش قادر
القائد: كانت مسميه نفسها "سو" كانت في لندن مع امها
ادهم ملامحه كلها اتغيرت اول ما سمع سو
القائد: افتكرتها صح؟
ادهم: انت ابو سو؟؟؟
القائد: ايوه انا عرفت بقي انا ليه عملت فيك كده؟ فهمت بقي اذتني في ايه؟
هيا كانت في لندن مع امها ولما عرفت انها انتحرت سافرت لهناك وهناك عرفت انها كانت حامل وانك اتخليت عنها ورمتها وان الدنيا ضاقت بيها فقررت تنتحر
ادهم: ومين قالك انها كانت حامل مني؟؟؟؟

القائد: انا ما اتولدتش قائد انا كنت زيك في يوم من الايام عملت تحرياتي وعرفت انك كنت هناك في الفتره دي وعرفت انك كنت علي علاقه بيها وعرفت انك اخدتها بيتك تنكر كل ده؟ وبعدها لما عرفت بحملها رميتها في الشارع وهيا انتحرت

ادهم: انت رميت بنتك وسيبتها لكلاب السكك وجاي تلومني انا علي موتها!!!! كنت فين انت ساعتها؟؟؟ ليه بنتك مش في حضنك؟؟؟ ليه لما وقعت في مشكله ما جريتش علي ابوها يحميها؟؟؟ انت جاي تلومني انا؟؟؟
القائد: كنا منفصلين انا وامها وانا كنت شايف ان الافضل ليها امها جاي انت تلومني؟؟؟ وانت ليه اتطلقت انت ومراتك هاه؟ ولما ابنك يكبر من غيرك وما يعرفكش لو وقع في مشكله هيجري عليك؟ رد عليا

ادهم: لا مش هيجري عليا.... علي العموم مش من حقي اسألك ومش من حقي احكم عليك.... بس كان المفروض تسألني الاول ما تحكمش عليا وتصدر حكمك وتنفذه كمان.... بنتك عايشه مش ميته
القائد: انت بتستعبط؟؟؟؟
ادهم: لا ما بسطعبش طبعا بنتك عايشه وفي الحفظ والصون وحاليا معاها ولد اعتقد انه اسمه تيم
القائد: انت بتخرف بتقول ايه؟ ؟

ادهم: بقول انك دمرت بيتي وحياتي كلها في الوقت اللي انا حميت بنتك فيه وصونتها هيا وابنها

القائد: انت كداب انا اتأكدت
ادهم: انت جمعت واحد زائد واحد بس جمعتهم غلط
انا كنت في لندن فعلا في الفتره دي واتقابلت مع بنتك صدفه كانت مطارده من كام واحده وانا انقذتها منهم وخلصتها واخدتها فعلا المقر بتاعي خبيتها فيه
وهناك عرفت انها مصريه وانها عايشه مع امها وجوز امها اللي ديما بيهنها وبيطردها وامها ساكته
واتطردت من كليتها واشتغلت جرسونه في كافيه وهناك اتعرفت علي شاب وحبته وحملت منه وعرفت بعدها انه ابن رئيس عصابات المافيا هناك ولما هو عرف بحملها ده هددها وهيا اصرت انها تحتفظ بالبيبي وبالتالي حاولوا يقتلوها وساعتها انا ظهرت في طريقها وعرفت حكايتها واترجتني لو اقدر اساعدها
قالتلي ان محدش هيهتم بموتها وكتبت رساله الانتحار علشان محدش يدور عليها وقولتلها تكتب الحقيقه لان كذا حد من اصحابها عارفين بعلاقتها دي وبكده يبقي انتحارها منطقي
وفعلا كتبت اللي حصلها وبعتت رساله الانتحار لامها
وانا جبت جثه بحيث البوليس يلاقيها ويتقفل صفحتها تماما ومحدش يفكر يدور عليها والحظ خدمني ان الجثه اللي جبتها كانت برضه لبنت في عمرها وحامل برضه
اما بنتك فعملتلها جواز جديد واقامه جديده وسفرتها بعيد تماما عن اي حد تعرفه ومتابع اخبارها
وحاليا هيا متجوزه واحد بيحبها وخلفت منه تاني وابنها الكبير تيم في حضنها
دي حكايه بنتك اللي اتهمتني بقتلها..... ولو كنت اعرف انها بنتك كنت قلتلك بنفسي.... ولو كنت سألتني كنت قلتلك برضه ... لكن انت قررت وحكمت ونفذت الحكم...
القائد: خفت اقولك او اسألك
ادهم: ليه؟
القائد: لانها ماتت خلاص.... خفت من الفضيحه وخفت تقف قصادي وتبجح فيها وتقولي ان بنتي رمت نفسها عليك وانت ساعتها كان معروف عنك سكرك وسهرك في الكباريهات وعلاقاتك الكتير واي واحده تعرفك تبقي هيا وحشه .... وهيا ماتت فكل اللي كنت هعمله هفضح نفسي وبس
ادهم: وانت خفت من الفضيحه وقررت تنتقم مني بصمت صح؟
القائد: انا اسف بس دي بنتي وانا معرفتش اعملها حاجه يبقي علي الاقل انتقملها...... سامحني... هيا فين اديني عنوانها.... عرفني طريقها
ادهم: اسف
القائد: انا مستعد اصلح كل حاجه انا هروح لمراتك واعتذرلها وهبوس رجلها و
ادهم: و ايه؟ نرجع لبعض؟؟ وانسي اللي حصل واعتبره كابوس مثلا؟؟؟
القائد: ايوه اللي حصل ده غلطي انا؟؟؟ انا هصلحه
ادهم: اللي حصل بدايته كان غلطك لكن الباقي لا علي العموم انا مش رافض اقولك عنوانها علشان اعاقبك مثلا لا....
القائد: امال ايه؟
ادهم: هيا مش عايزه حد يعرف طريقها هسألها الاول ولو وافقت هبلغك بعد اذنك
ادهم قام ماشي من عنده
القائد: ادهم (بصله) انا اسف
ادهم: انا مش عارف الكلمه دي المفروض اعمل بيها ايه؟ الكل بيقولها بس مش عارف اعمل بيها ايه؟
سابه ومشي لتأنيب ضميره
ادهم راح لفندق نزل فيه ورقد علي السرير يسترجع كل اللي حصل!!!!
نوعا ما حط عذر للقائد بتاعه هو كان فاكره قتل بنته وبناءا عليه اتصرف بس ليلي عذرها ايه؟ ؟ ؟
هو حبها وقدر حبها وصانها وشالها فوق راسه؟؟؟؟
ايه عذرها؟؟؟؟
انت هتفضل علي طول غبي.... انت ليه بتدورلها علي عذر؟؟؟ حنيت قوام كده؟؟؟ ولنفنرض لقيت عذر هترجعلها تاني يا غبي؟؟؟؟
ليلي صفحه واتقفلت انساها وانسي اي حاجه تتعلق بيها واسمك نضفته يعني ابنك هيعيش معزز مكرم وسطيهم ومحدش هيكره وانت وجودك مالوش لازمه في حياته!!! ابعد بقي شوف حياتك انت......،،

ادهم اتصل بسو وقالها اللي حصل وهيا وافقت ان ابوها يكلمها وطلبت من ادهم يدي لابوها عنوانها وطريقه الاتصال بيها وشكرته من قلبها

ادهم راح للقائد تاني يوم واول ما دخل اتفاجئ بليلي وعيلتها عنده وكلهم اتفاجؤا ببعض
القائد: طبعا كلكم مستغربين انا جمعتكم كلكم ليه؟ ليلي انا بتأسفلك من كل قلبي انك تسامحيني انا غلطت في حقكم غلط كبير قوي ومعما اعمل مش هكفر عن ذنبي ده
القائد حكالهم كل اللي حصل وحكايه بنته وذنب ادهم اللي كان مشيلهوله واخيرا خلص كلامه
القائد: ارجوكم ما تسيبوش بعض بسببي سامحوا بعض وعيشوا مع بعض وابنوا اللي اتهد من تاني وخلي ابنكم يكبر وسطكم
ادهم: في حاجه تانيه حضرتك عايز تقولها؟؟؟ ما اعتقدش!!!! اتفضل
عطاله ورقه

القائد: ايه دي؟؟؟
ادهم: عنوان بنتك وتليفونها وازاي تقدر توصلها بعد اذنك
القائد: ادهم ارجوك ارجع لمراتك... ارجع لابنك... ارجع بيتك.... ما تشيلنيش الذنب ده... عمري اللي فات شيلت ذنب بنتي اني مكنتش جنبها وكان الحقد والانتقام عاميني عن كل اللي بتعمله تساعد بيه الناس ما شفتش غير بنتي بس.... ارجوك ما تخلنيش اشيل ذنب ابنك كمان.... انا تعبت ارجوك
القائد قعد في الارض تحت رجلين ادهم وعيط وهو بيترجاه
ادهم مسكه ووقفه: قوف اقف وروح لبنتك وانساني انا خالص شيلني من تفكيرك وما تشيلش ذنب حد....
انت كان عندك عذرك وصدقني انا مش زعلان منك

القائد: انا هديت بيتك
ادهم: لا لا مش انت..... انت بس حدفت طوبه علي بيتي مش ذنبك انت ان بيتي انا من قزاز.... ده غلطي انا وذنبي انا.... لو بيتي كان متين مكنش هيتأثر بالطوبه دي لكن بيتي كان هش وطوبه هدته

القائد: لا بيتك مكنش هش وانا محدفتش طوبه.... دي ماكنتش طوبه يا ادهم ما تضحكش علي نفسك.....

ادهم: بص انت بنتك رجعتلك وعندك احفاد روحلهم وعيش وسطهم.... مالكش دعوه بيا انا خالص وابني هيعيش كويس ما تقلقش لكن انا وليلي خلاص معدش ينفع.... انت عملتلنا اختبار مفاجئ وسقطنا فيه بس
لو الحب اللي بينا حقيقي كان وقف وصمد ما انهارش بالشكل ده وصراحه معنديش استعداد اعيش وهم حب تاني.... روح لبنتك انت وعوض اللي فات من عمرك والحق الباقي مالكش دعوه بيا وانا اقسم بالله ما شايل منك او زعلان.... وعلشان تطمن اكتر انا حتي ليلي مش زعلان منها....
انا مش زعلان من اي حد؟؟؟ تجربه وفشلت وعدت خلاص مش هفضل اعيط عليها ياما دقت علي الراس طبول عادي.... روح لبنتك
بص لمراته
وانتي خدي ابنك في حضنك وربيه كويس وبراحتك تقوليله اني مسافر!! ميت!! اللي يريحك قوليه.....

سابهم ادهم وخرج من حياتهم نهائي وخرج من مصر كلها ومحدش عرفله طريق تاني
ادهم راح لمديره واستأذنه انه هيسافر لاي مكان لوحده وانه محتاج فتره نقاهه من حياته كلها ومديره وافق وعده انه اول ما يستقر في مكان هيبلغه علي شرط ان مكانه ده يفضل سر بينهم

مصطفي حاول بكل الطرق انه يعرف مكانه بس للاسف معرفش....
عايش طول الوقت في وجع وألم لانه حاسس بتوأمته وشايفها قد ايه بتتوجع وبتإن وهو متكتف مش عارف يعملها حاجه....
عايشه مع ابنها في بيتها بتعض كل يوم ايديها من الندم
ابنها بيكبر ويسأل فين بابا وما بتعرفش ترد
ودموعها طول الليل مصحبينها بيونسوها في ليلها الطويل
ابوها وامها حاولوا يخرجوها من عزلتها بس رفضت تماما وقررت ان وحدتها دي احسن عقاب ليها علي جرحها لحبيبها وتفريطها في حبه....
عم حسن بيزورها ديما علشان يطمن علي يوسف لانه وعد ادهم انه ديما هيسأل عليه
وفي كل مره يأنبها علي تضييع جوزها من ايديها ويفكرها انه نبهها كذا مره انه لو ضاع مش هتعرف ترجعه تاني....
##############################
بعد مرور خمس سنوات

الصبح بدري ليلي بتصحي ابنها علشان يروح المدرسه
واخيرا صحي فرحان مبسوط جدا بغير عادته
لبس هدومه وفطر
يوسف: هو فين بقي يا ماما؟؟؟
ليلي: ايه هو اللي فين؟ خالو مصطفي؟ هيجي دلوقتي يودينا المدرسه؟؟
يوسف: لا مش خالو بابا... فين بابا؟؟؟ انتي قولتيلي زمان ان اول يوم مدرسه هو هيكون معايا وهيوديني بنفسه المدرسه هو فين بقي!؟
ليلي: يوسف بابا مسافر ولسه مجاش
دموع اتجمعت بتهدد بالانفجار في عنين ابنها الواسعه
ليلي: حبيبي بابا ظابط وانت عارف ظروف شغله بس هو هيجي
يوسف: انتي ديما تكدبي عليا.... ماهو خالو ظابط بيسافر وبيجي لكن بابا لأ
ليلي: هيجي يا يوسف هيجي
يوسف زعق: انتي كدابه
دخل خاله مصطفي في تزعيقه ده
مصطفي: ياسو بس بتزعق ليه كده؟ النهارده اول يوم مدرسه والعيال كلها فرحانه يالا
يوسف بيعيط وباصص للارض وساكت وخاله جه وشاله وبص لامه نظره لوم
مصطفي: هنروح المدرسه وهناك هتلعب وتتعلم وتفرح ويبقي عندك اصحاب كتير
يوسف: الاصحاب دول عندهم بابا كلهم وباباهم بيعلمهم حاجات كتير وبيوصلهم وانا معنديش
مصطفي: اللي انت عايز تتعلمه انا هعلمهولك
يوسف: انا مش عايزك انت... انا عايز بابايا انا
مصطفي: انا هوديك المدرسه وهروح شغلي واخر النهار هاخدك معايا الشغل اتفقنا
يوسف: انا مش عايز اروح شغلك
مصطفي: انا هاخدك للراجل اللي يعرف مكان باباك وانت تقوله يخلي بابا يبطل سفر ويجي بقي اتفقنا؟
يوسف: انت بتتكلم بجد ولا بتكدب عليا زي ماما؟؟؟
مصطفي: وعد
يوسف: وعد
مصطفي اخد ابن اخته وسابها هيا تعيط وتندم وتتخيل لو مكنتش غبيه كده مش كان ابنها هيبقي اسعد طفل في الدنيا وكان هيبقي عنده اخوات
كان وكان وكان بس هيا بايديها هدت حلمها
اخر النهار مصطفي راح فعلا ليوسف المدرسه واخده وهو في قمه حماسه
راح بيه فعلا شغله ودخل لمكتب المدير وطلب يقابله شخصيا
السكرتير: خير ومين ده؟
مصطفي: عايز اقابله وده ابن ادهم
السكرتير دخل للمدير بلغه وخرج ودخل مصطفي ويوسف جوه وقام المدير استقبل يوسف جامد
مصطفي: هو اصر انه يقابلك بنفسه
المدير: يا اهلا يا اهلا بالبطل الصغير
يوسف: ومين البطل الكبير؟؟؟
المدير: ابوك طبعا
يوسف: وهو فين دلوقتي؟؟؟
المدير: مسافر في شغل
يوسف: وهيجي امتي؟؟
المدير بص لمصطفي علشان يوقف سيل الاسئله ده بس مصطفي رفع ايديه باستسلام
مصطفي: انا معنديش اجوبه لاسئلته اللي ما بتنتهيش ابدا دي.... وانت رافض تجاوبني علي مكانه او اي وسيله اتصال بيه
المدير: وعلشان كده انت جايبهولي هنا؟؟؟
مصطفي: ايوه انت قوله اذا كان ابوه راجع تاني ولا لأ؟ الواد تعب نفسيا من انتظاره فلو مش هيرجع يبقي عرفنا نتعامل مع الوضع ده.... يوسف ده الراجل اللي عارف مكان ابوك اسأله هو ابوك هيرجع امتي؟ وهيرجع ولا لأ؟
يوسف دموعه اتجمعت بسرعه
يوسف: هو ممكن ما يرجعش ابدا ابدا؟؟؟؟
المدير: لا هيرجع هيرجع
يوسف: امتي؟ كل يوم ماما تكدب عليا وتقولي هيرجع ومش بيرجع؟
المدير: انا هرجعهولك..... اوعدك اني هرجع ابوك هنا تاني اتفقنا؟ بس محتاج وقت
يوسف: وقت قد ايه؟ يوم؟؟
المدير: لا لا يوم ايه؟ بص مش عارف علشان مش اكدب عليك بس هيرجع خلاص؟ واول ما هيرجع هقولك
يوسف فرح قوي
المدير: خرجه وارجعلي
مصطفي خرج يوسف لزمايله ورجع تاني
المدير: انت اتجننت ولا انت فاكر نفسك ايه؟ انت جايبهولي هنا؟ هو لعب عيال ولا ايه؟ دي معلومات سريه؟؟؟ ما ينفعش اقولها لحد؟؟ انت بتستغل ضعفي وحبي لادهم غلط؟؟؟
مصطفي: لو بتحبه فعلا كنت رجعته.... كان محتاج وقت يريح فيه كفايه قوي سنه سنتين لكن كده غيبته طالت قوي... ومن حق ابنه يعرف اذا كان هيرجع تاني ولا لأ؟؟؟
المدير: ولو ادهم قرر انه ما يرجعش هتقول للعيل الصغير ده ايه هاه؟
مصطفي: هقوله ان ابوه اختار يعيش بعيد لوحده ومش عايزو.... ادهم لو مش هيرجع يعرفنا انه مش راجع!؟؟
المدير: انا عايز اعرف انت باي وجه حق بتلومه هاه؟ وبعدين وهو ماشي امتي قالك انه هيرجع تاني؟ وبعدين انتو اخدتو منه كل حاجه يملكها هنا فيرجع ليه ولمين؟؟؟ لمراته اللي اول واحده اتخلت عنه!!! قولي يرجع ليه؟
مصطفي: لابنه.... يرجع لابنه.... قراره ساعتها كان قرار واحد مجروح خارج من ازمه كبيره.... لكن دلوقتي الوقت اختلف والجرح هدي مخفش بس هدي وقراره حاليا اكيد هيختلف عن قراره من خمس سنين فاته....
المدير: انا مش عارف انت عايزني اعمل ايه؟ انا طلبت منه كذا مره يرجع وهو رافض.... اقبض عليه وارجعه غصب.... حتي لو حبيت اعمل كده معنديش حد يقدر يقوم بالمهمه دي!!!!
مصطفي: انا اروحله
المدير: لأ طبعا
مصطفي: ليه؟
المدير: لاني وعدته ان محدش هيعرف مكانه ابدا
مصطفي: يبقي حضرتك مسؤل ترجعه.... وهو بقي ياخد قراره اذاكان يفضل او يمشي؟؟؟
المدير: ارجعه ازاي بقي؟؟؟
مصطفي: ادهم ما بيتأخرش عن حد محتاجله... لو حضرتك احتجته هنا هيرجع.....
المدير: انت عايزني اضحك عليه؟
مصطفي: ده علي اساس ان حال البلد ميه ميه ومفيش اي مشكله فيها.... شوف اي مشكله صعبه واطلب من ادهم يحلها وهو مش هيتأخر وحضرتك عارف ده كويس!!!!!
مرت الايام وكل يوم يعدي يوسف يسأل خاله ابوه رجع ولا لأ؟ وهيرجع امتي؟ وخاله كالعاده معندوش اجابه!!

في يوم كان في النادي مع امه وجده وجدته في
نادي الظباط وبيلعب هوه جنبهم وامه عينها عليه

ادهم واقف وسط مجموعه من الظباط وبيدي اوامر يامنوا المكان كله
لان الرئيس هيحضر مؤتمر وفي تهديد جالهم ان جماعه ارهابيه هتقتحم المكان
ظباط الداخليه والمخابرات والجيش كلهم بيأمنوا المكان لان ده مؤتمر عالمي ولاول مره يتعمل في مصر وهيحضروا سفراء من كل انحاء العالم

ووسط الزحمه دي عيل صغير بيجري وبينادي بابا بابا
الظباط وقفوه بعيد وهو بيشاور وبينادي بابا

ادهم لمحه وشاورلهم يسيبوه يروح لابوه ويشوفوا مين ابوه اصلا
الولد جري علي ادهم وحضن رجله وهو واقف
بابا بابا
ادهم وطي علي الولد باستغراب
ادهم: حبيبي مين باباك؟؟؟ انت تايه؟؟
يوسف: لأ انا مش تايه انت بابا
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل التاسع

ووسط الزحمه دي عيل صغير بيجري وبينادي بابا بابا
الظباط وقفوه بعيد وهو بيشاور وبينادي بابا

ادهم لمحه وشاورلهم يسيبوه يروح لابوه ويشوفوا مين ابوه اصلا
الولد جري علي ادهم وحضن رجله وهو واقف
بابا بابا
ادهم وطي علي الولد باستغراب
ادهم: حبيبي مين باباك؟؟؟ انت تايه؟؟
يوسف: لأ انا مش تايه انت بابا
ادهم بيبصله باستغراب بس قلبه دق بسرعه
معقوله هو الوقت عدي كده بسرعه؟؟؟
معقوله هو عنده ابن كبير كده؟
ادهم بص حواليه ولمحها جايه بتجري وبتنادي عليه
ادهم وقف وبصلها واتقابلت عنيهم في نظره
ليلي: ادهم؟؟؟
يوسف: شفتي يا ماما بابا رجع اهوه انا اول واحد شفته وعرفته
ادهم بص للولد اللي تحت رجليه مش مصدق نفسه اصلا وحس قد ايه فاته كتييييير قوي
يوسف: انت مش هتسافر تاني صح؟ انت رجعت اهوه؟؟؟ انا هقول لاصحابي كلهم ان بابايا رجع

 سياده العقيد يالا
ادهم بص للي بيناديله بتوهان
 يالا محتاجينك
ادهم مش عارف يتحرك اصلا ومش عارف يفكر
هنا اكرم اتدخلو
اكرم: ياسو الجميل حبيبي بابا عنده شغل صغير هيخلصه ويرجعلك اتفقنا يالا عند ماما دلوقتي
اكرم حاول يشد يوسف بس مسك في رجل ابوه جامد ورفض يتحرك
ادهم زعق: سيبه.... سيبه
حاول يتمالك اعصابه وقعد في الارض قصاد ابنه اللي رمي نفسه في حضن ابوه
يوسف: ما تسافرش تاني
ادهم كان واخد عهد انه ما يسمحش لاي شيئ مهما كان يزلزله كده تاني بس مش بايده.... ابنه هز الحصن بتاعه ودمره تماما بمجرد حضن
ادهم: انا مش هسافر تاني اوكي.... اسمعني
يوسف بص لابوه
ادهم: انا مش هسافر ومش هسيبك انا رجعت خلاص؟ بس حاليا لازم اخلص اللي ورايا غصب عني.... بس هجيلك ومش همشي
يوسف: مش هتمشي؟؟؟ وهتيجي وعد؟؟؟؟
ادهم: مش همشي وهاجي
يوسف: لازم تقول وعد علشان يبقي وعد
ادهم ابتسم: وعد هاجي اخلص ده واجي اتفقنا؟
يوسف: اتفقنا
ادهم سابه غصب عنه وماشي ويدوب مشي خطوه
يوسف: بابا
ادهم غمض عنيه ياما حلم كتير يسمع الكلمه دي
لفله وبصله
يوسف: انت معاك موبيل؟؟؟
ادهم: اه معايا ليه؟
يوسف: طلعه وصورني علشان لو اتأخرت ما تنسانيش وتفضل فاكرني وما تسألنيش تاني انا مين؟
ادهم ابتسم وطلع موبيله وصوره ووراه الصوره
يوسف: ينفع نتصور انا وانت مع بعض واحده سيلفي؟؟؟ انت تعرف السيلفي؟؟؟
ادهم: اه اعرف السيلفي
ادهم اتصور واحده كمان هو وابنه وحضنه وسابه غصب عنه ومشي وعدي جنب مراته ووقف قصادها ومن غير ما يبصلها او تبصله
ادهم: مش هسامحك ابدا علي سنينه اللي ضاعت مني
كمل طريقه ومشي
ليلي غمضت عنيها كان عندها امل انه لما يرجع يحن وينسي ..... يوسف جري علي مامته
يوسف: شفتي يا مامي بابي انا شفته وعرفته لوحدي محدش قالي.... مامي بابي هيفضل معانا علي طول ومش هيمشي ابدا تاني هو قالي سمعتي؟؟ سمعتيه يا ماما؟؟؟ مش انتو سمعتوه؟؟؟
ابنها فضل طول الوقت يرغي ويتكلم ومش بيفصل نهائي وفرحان جدا ان ابوه رجع
ادهم اخر النهار كلم مصطفي وعرف منه مواعيد يوسف امتي بيصحي وامتي بينام؟؟؟
الصبح بدري ادهم راح خبط علي باب شقته القديمه
فتحت ليلي واتفاجئت بادهم قدامها
كانت لسه صاحيه واثار النوم في عنيها ولسه جميله زي ما هيا.... لأ هيا بقت اجمل بمراااحل وخصوصا وهيا صاحيه... هو بيعشقها وهيا صاحيه
اخيرا فاق
ادهم: انا هوصله المدرسه جاهز ولا؟؟؟
ليلي فاقت برضه من احلامها
ليلي: دقايق اتفضل
ادهم دخل بيته كغريب لاول مره كل حاجه زي ما هيا مفيش حاجه اتغيرت
نفس الريحه.... نفس الدفا.... نفس الحب
ادهم فوق لنفسك ده مش بيتك
ادهم: ناديله
ليلي دخلت وصحت ابنها
ليلي: قوم يالا باباك بره علشان يوديك المدرسه
يوسف اول ما سمع كلمه بابا قام يتنطط من علي السرير وجري علي بره
يوسف: بااااااباااااا هييييييييييه
جري علي ابوه بره ونط عليه وابوه شاله
يوسف: كنت خايف ما تجيش
ادهم: انا مش وعدتك؟؟؟ لازم اجي... يالا ادخل البس بسرعه علشان هوديك المدرسه
يوسف: بلاش مدرسه النهارده خليني معاك اليوم كله انا وانت وبس في حاجات كتيره قوي عايز اعملها معاك
ادهم بص لليلي: هو لازم مدرسه النهارده؟؟؟؟
ليلي: لا مش لازم براحتكم
ادهم: خلاص هنقضي اليوم مع بعض... يالا ادخل البس
يوسف جري فرحان بيتنطط انه هيقضي يومه مع ابوه
ليلي: ادهم
بصلها مستني يسمعها وهيا مش عارفه تقول ايه؟
ليلي: حمدالله علي سلامتك... انت هتقعد ولا ناوي تسافر تاني؟
ادهم: لا مش هسافر غير شغل او حاجه... ما عنديش استعداد ابني يكبر من غيري... ادخلي جهزيه
ليلي دخلت ودقايق وخرجت بابنها وادهم اخده ونزل
فطروا واخدوا الملاهي لعبوا واتنططوا هما الاتنين
واتغدوا مع بعض
ادهم لاحظ ان ابنه بيقلده في كل حاجه
يوسف: بابا انا عايزك تعلمني كل حاجه
ادهم: كل حاجه زي ايه حدد
يوسف: يعني مثلا العوم اصحابي بيعرفوا يعوموا وانا لأ مش بعرف
ادهم: وليه ما اتعلمتش؟؟؟ خالك ما علمكش ليه؟
يوسف: خالو مش فاضي يا مسافر يا في الشغل يا مع البت بتاعته
ادهم ابتسم: البت بتاعته!!! هو خالك بقي عنده بنت؟
يوسف: اه بت حلوه كده جامده من الاخر
ادهم بصله باستغراب: جامده!!! انت بتجيب الالفاظ دي منين يا واد انت؟؟؟
يوسف: سمعت خالو بيقول لماما انها جامده وصاروخ... هو ليه بيقولوا علي البنت الحلوه صاروخ يا بابا!؟؟
ادهم: انا عارف لخالك المتخلف ده!!!! هبقي اسأله
يوسف: ايوه يعني ايه علاقه الصاروخ بالبنت الحلوه؟
ادهم: انت بتسأل اسئله صعبه كده ليه؟
الاتنين ضحكوا
ادهم: الصاروخ ده حاجه سريعه جدا تعتبر اسرع حاجه ايه علاقه السرعه بالجمال الله اعلم؟؟؟ ممكن علشان الصاروخ اسرع حاجه والبنت مثلا اجمل حاجه فشبهوا دي بدي يعني ده اسرع حاجه في مجاله ودي اجمل حاجه في مجالها ربطت الاتنين ببعض؟؟؟
انت فاهم حاجه؟
يوسف بيضحك: لأ
ادهم: ولا انا خلصت اكل؟ يالا بينا
يوسف: يالا بس انا عايز ماما بقي
ادهم: عايز تروح؟
يوسف: لأ عايز ماما بس نروحلها الاول وبعدها نكمل اليوم مع بعض
ادهم: انا برضه مش فاهم عايز ماما ليه؟ يا نروح يا تكمل معايا؟ دول الاختيارين قدامك
يوسف: انا عايز ماما بس دقيقه وبعدها نكمل انا وانت مع بعض
ادهم: عايز ماما ليه؟
يوسف ساكت ومش بيرد
ادهم: يوسف!! عايز ماما ليه؟
برضه ساكت
ادهم: طيب يالا هروحك واقعد في حضن ماما
يوسف: لأ مش عايز اروح
وهيبدأ يعيط
ادهم: لو عيطت هتروح انا بتكلم معاك عادي يبقي انت تكلمني عادي سألتك سؤال جاوبني عايز امك ليه؟
يوسف: عايز ادخل الحمام
ادهم: طيب قوم
ادهم قومه واخده الحمام
ادهم: اتفضل
يوسف: انا عايز ماما
ادهم: الحمام قدامك اتفضل اقعد عليه ايه مشكلتك؟؟
يوسف عيط: انا عايز ماما
ادهم بدأ يتنرفز جامد : هوديك لامك بس بعد ما تتفضل تعمل حمامك
يوسف: مش هعمل وديني لماما
ادهم مسكه غصب عنه وشدله هدومه وقعده علي الحمام غصب عنه وهو بيصرخ
قعده وطلع بره ووقفله بره باب الحمام
والولد بيصرخ عايز ماما
لدرجه ان في ناس اتلمت علي ادهم افتكروه خاطفه
ووقفوا جنبه علشان ما يمشيش بعيد
ادهم وصل لقمه نرفزته
ادهم: خلصت انجز
راجل: محدش ابنه بيخاف منه كده انت اكيد فعلا خاطفه احنا هنطلب البوليس
ادهم: روح اطلبه معاك نمرته و لا اديهالك.... يوسف خلصت ولا لسه؟
يوسف: هاتلي ماما
ادهم: استغفر الله العظيم.... يا ابني هوديك لامك بعد ما تطلع
يوسف: انا عايزها هنا
ادهم جاب اخره طلع تليفونه واتصل بمصطفي
ادهم: تليفون ليلي كام؟
مصطفي: ليه في ايه؟
ادهم: انجز ورد
مصطفي: تليفونها ما اتغيرش زي ماهو
ادهم: وحد قالك اني فاكره انجز يا مصطفي
مصطفي قاله الرقم وادهم قفل واتصل بيها وهو فاكر الرقم مش ناسيه
طبعا كتير اتاموا عليه ومراقبينه والولد بيعيط
ادهم: سيادتك فين؟
ليلي: ادهم!! انا في البيت
ادهم: اتفضلي كلمي ابنك
ادهم عطي التليفون ليوسف اللي زق ايده بعيد وصرخ
يوسف: انا عايز ماما هنا مش عايز اكلمها هاتهالي هنا
ادهم: قدامك خمس دقايق تبقي هنا فاهمه ولا لأ؟
ليلي: طيب في ايه قولي
ادهم: اتحركي من مكانك انا في مطعم (....)وهو قريب منك فاتحركي
ليلي قامت تجري وادهم فضل رايح جاي مستنيها
وفي بنات وستات بيحاولو مع يوسف وبيعرضوا مساعدتهم وهو رافض تماما
راجل: هو انت معاه من زمان ولا ايه؟ شكله ما يعرفكش
ادهم: ما تخليك في حالك
الراجل: الولد بيعيط جامد ومش عايزك
ادهم: انا وامه منفصلين هاه هديت كده؟ تحب اقولك تقرير مفصل عن حياتي
الراجل: يعني تنفصلوا ليه وعندكم عيل زي ده؟؟ كان المفروض تكملوا مع بعض علشانه
ادهم بص للراجل باستغراب وما ردش عليه
دقايق ودخلت ليلي تجري دورت عليهم وسألت جرسون عن الراجل اللي معاه عيل بيعيط عرفت منه مكانهم وجريت علي الحمام واتفاجئت بالناس الملمومه علي ادهم وابنها
فضلت تستأذن لحد ما دخلت من الزحمه وادهم اول ما شافها كان الشرار بيطلع من عنيه لدرجه انها خافت
ادهم: اتفضلي لابنك شوفيه ماله
ليلي: طيب ممكن نمشي الناس دي علشان هو خايف منهم
ليلي دخلت لابنها واول ما شافها فضل يعيط جامد في حضنها وهيا بتهديه
الناس اول ما اتأكدوا انها امه طلعوا وسابوهم
ليلي هدت ابنها وساعدته وخرجته وغسلتله وشه وادهم واقف بعيد ساند علي الحيطه مراقبهم بصمت
خلصت وشالت ابنها اللي مكلبش فيها
ليلي: احنا خلصنا يالا
ادهم: وسيادته هتنزليه يمشي ولا هتفضلي شيلاه كده؟؟؟
ليلي ضمت ابنها قوي لحضنها بخوف وادهم لاحظ ده
ليلي: لا هفضل شيلاه معلش ممكن تروحنا؟
ادهم: انتي مش جايه بعربيتك؟؟؟
ليلي: اخدت تاكسي اسرع من اني اطلع بعربيتي والاقي ركنه
ادهم طلع ومشي وهيا وراه بابنها والكل بيبص عليهم
ادهم: ما دفعتش الحساب اصبروا
ادهم طلب الحساب
ليلي: ينفع تجيبلي ميه؟؟
ادهم طلبلها ميه: عايزه حاجه تاني مع الميه؟؟
ليلي: لا لا ميه بس
دفع الحساب وجابلها الميه ومشيوا ووقفوا قدام العربيه ويدوب هتركب بابنها علي حجرها وادهم اتجنن
ادهم: هتشيليه علي حجرك ولا ايه؟
ليلي: يعني علشان بس بيعيط
ادهم: لا كده كتير قوي
ادهم اخد الولد من ايدها وهو بيعيط ويصرخ علي امه وليلي حاولت تدخل
ادهم بصلها: ما تخلينش اتعصب عليكي فاهمه؟
ادهم زعقلها جامد وده خلي الولد يسكت تماما
حط ابنه وري وربطله الحزام بتاعه
ادهم: اتفضل هنا واياك اسمع صوتك فاهم؟
قفل الباب وبص لمراته وفتحلها الباب جنبه
ادهم: اتفضلي ولا سيادتك مستنيه ايه؟
ليلي ركبت من سكات جنبه وهيا حاسه ان لسه العاصفه هتقوم وبتجهز هتقول ايه؟
ادهم وصل للبيت ونزل ونزل ابنه اللي هيبص لامه تشيله بس ادهم منعه
ادهم: اتفضلوا علي فوق
الكل طلع بصمت ودخلوا الشقه وقابلهم ابو وام ليلي بيحضنوا الواد اللي جري عليهم يعيط
ادهم دخل وقفل الباب وراه واول ما دخل الشقه موجه حنين غمرته للحظات.... البيت... الامان...، الحب.... الدفا.... كلها حاجات عاشها في البيت ده... كل ركن في البيت ده له ذكرياته معاه.... البيت ده قضي احلي ايام فيه....
اتفاجئ بصوره موجوده في كل حيطه في صوره تجمعه هو وليلي

للحظه كان اعصابه ثايره مش عارف يسيطر عليها بس مش لازم يبينها دلوقتي مش وقته خالص.... تمالك نفسه وهدي
وراح لابنه شده من حضن جده
ادهم: شوف اوضتك فين واتفضل عليها
يوسف: انا هقعد مع جدو
ويدوب هيعيط
ادهم: شوف اوضتك فين مش هعيد كلامي تاني
يوسف: انت وحش انا مكنتش متخيلك وحش كده
ادهم: علي اوضتك
ادهم مكنش بيزعق بس كان كلامه واضح فيه نبره تهديد مخوفه الكبار
يوسف بص لامه اللي ساكته تماما
يوسف: ماما
ادهم: علي اوضتك
الولد بص للكل ولاقاهم ساكتين وعرف ان ادهم اقوي شخصيه فيهم وان محدش هينجده منهم فجري علي اوضته يعيط
عم محمد : في ايه وبتزعق للواد ليه؟ ده اول يوم معاك المفروض
قاطعه ادهم: مش انت اللي هتعلمني ايه المفروض اعمله مع ابني وايه لأ؟ وبعدين تربيتكم واضحه اهي
عم محمد: مالها بقي تربيتنا ان شاءالله؟ لما تربيتنا مش عجباك مكنتش سيبتلنا ابنك ومشيت وبدال ما تتشكرنا جاي تنقد تربيتنا
ادهم: انت في دي عندك حق انا غلطان اني سيبتلك ابني تربيه لان تربيتك قبل كده معجبتنيش فمش عارف ليه كنت متخيل انها هتختلف مع ابني...،
كلهم بصوله باستغراب
ادهم: ودلوقتي بقي انا مش جاي اتكلم معاك فبعد اذنك يا تسكت يا تسيبني انا وطليقتي لوحدنا؟؟؟
ابوها قعد وسكت وامها كمان
ادهم: ودلوقتي بقي فهميني ايه اللي حصل النهارده ده؟
ليلي: عيل صغير ماله؟
ادهم: نعم يا اختي ماله؟ وبعدين مين ده اللي عيل صغير؟؟؟ ابنك عنده ست سنين يعني المفروض علي الاقل من تلات سنين بيدخل الحمام لوحده... وبعدين بيعمل ايه في المدرسه؟
ليلي سكتت
ادهم: ردي عليا بيعمل ايه في المدرسه؟؟
ليلي: ما بيعملش حمام في المدرسه اصلا
ادهم: الامر ما يسلمش اكيد في وقت هيضطر
ليلي ساكته مش عارفه تقول ايه؟
ادهم: انا مش بكلم نفسي ما تخلنيش اتصرف معاكي تصرف ما يعجبكيش... ابنك بيعمل ايه لو اضطر يدخل الحمام في المدرسه.... ماهو حاجه من الاتنين يا بيعملها علي نفسه؟؟؟ يا سيادتك بتروحيله؟؟؟
بيعمل انهي فيهم؟؟؟
ليلي: بروحله
ادهم سكت ومعرفش يقولها ايه؟
ليلي: ادهم الولد مفتقدك في حياته وعلي طول حاسس انه اقل من الباقين وعلشان كده بحاول ديما ما ازعلوش لانه علي طول زعلان ومهما
ادهم: هشسشششش بس اسكتي..... ولو ابوه ميت؟؟؟ هاه؟؟؟ انتي شايفه ان كلامك ده مبرر لاخلاق ابنك دي؟؟؟؟ انتي بطريقتك دي هتطلعي ولد فاشل تماما معندوش اي شخصيه اعتماده الكلي علي سيادتك او علي جدو او تيته؟؟؟ صح ولا ايه؟ اعتقد ان كل طلباته مجابه مهما تكون وبتمشي علي الكل صغير وكبير
هنا ودخل مصطفي اللي كان مخضوض وكلم ليلي وهيا في طريقها وعرف منها اللي حصل
مصطفي: في ايه مالكم؟
ادهم: وانت مكنلكش اي دور مع يوسف.... ولا خال علي الفاضي وكل اللي بتعلمهوله الفاظ قذره وبس
مصطفي: انا مبقولش قدامه الفاظ قذره
ادهم: امال المزه بتاعتك والصاروخ والبنت الجامده دي تبقي ايه؟ الفاظ جميله؟؟؟ معلمتوش اي حاجه ليها لازمه ليه؟ معلمتوش سباحه ولا كراتيه ولا دخلته في اي نشاط ليه؟
الكل ساكت تماما ومحدش بيرد
ادهم: من هنا ورايح ابنك هيدخل الحمام لوحده سواء جوه البيت او براه سامعه ولا لأ؟
النهارده الاتنين هاخده منك الخميس الجاي يعني بعد حوالي عشر ايام وهيقعد معايا خميس وجمعه وسبت وهجيبهولك السبت اخر النهار
ومش هتجيله انتي نهائي فاتصرفي وعلميه يدخل الحمام لوحده ولو في حاجه تانيه ما بيعرفش يعملها لوحده والمفروض يعملها علميهاله

ليلي: كفايه يوم واحد هو لسه ما اخدش عليك
ادهم: انتي سمعتي انا قولت ايه؟ ولا ما سمعتيش؟؟كلمه زياده او اعتراض منك هاخده وهمشي من هنا ومش هتشوفيه تاني فخليني كده ماشي معاكي واحده واحده؟؟
ليلي: تعملها يا ادهم؟ تاخد ابني وتمشي؟؟
ادهم: تحبي تجربي خمس سنين كمان من غيره؟
ليلي: لألأ اوعي تعملها انا ماصدقت انك رجعت اوعي تحرمني منك تاني
ادهم بصلها: اوعي تفكري للحظه ان انا وانتي ممكن نرجع لبعض تاني؟؟؟ لو انتي فكرتي في ده فانسفي تفكيرك ده نهائي... اللي بيني وبينك يوسف وبس.... لو انتي عايشه علي امل نرجع لبعض والكلام ده فلا فوقي كده والحقي نفسك لو عايزه تتجوزي تاني او تكملي حياتك.... انا مش هرجعك تاني لحياتي
علشان بس تبقي الامور كلها واضحه.... لاحسن بس تفتكري اني بعد خمس سنين ممكن اغير قراري.... ودلوقتي بعد اذنك انا داخله جوه
يدوب هيدخل ليلي رايحه وراه
ادهم: لوحدي
ليلي وقفت مكانها وحست انها قدام ادهم جديد تماما غريب عنها ما تعرفوش
ادهم دخل لابنه اللي كان قاعد علي سريره بيعيط
اوضت يوسف كانت جميله مرتبه... صور ادهم في كل حته فيها وادهم استغرب من ده لانها المفروض قطعت كل حاجه ليه....
يوسف: انا مش بحبك ابدا
ادهم: وانا بحبك اكتر من اي حد في الدنيا دي كلها
يوسف: لو انت بتحبني مكنتش تزعلني
ادهم: ما ينفعش تعمل اللي انت عملته دي
يوسف: ماما علي طول معايا
ادهم: ولو ماما مش موجوده بتعمل ايه؟
يوسف: هيا علي طول موجوده
ادهم: وشغلها؟؟؟
يوسف: ماما ما بتروحش شغل ماما علي طول معايا
ادهم اتفاجئ بموضوع شغل ليلي بس كمل كلامه عادي
ادهم: وفي المدرسه؟ بتعيط وتقول عايز ماما؟؟؟ بكره لما تكبر شويه اصحابك هيتريقوا عليك ويقولوا الواد الشحط اللي مابيعرفش يدخل الحمام اهوه
ما ينفعش اعتمد علي طول علي ماما.... كل ما بكبر شويه كل ما بعتمد علي نفسي اكتر واكتر... ماما موجوده اه بس تساعدني لكن مش هيا تعمل كل حاجه

يوسف: بس انا عايزها علي طول معايا

ادهم: في فرق يا يوسف انها تبقي معاك وفي فرق انك تلغي يوسف تماما.... بص حاليا انت قدامك قرار تاخده: يا هتسمع كلامي وانا هعلمك كل اللي نفسك فيه وكل حاجه بتحلم بيها هنفذهالك وهكون موجود في حياتك وهتعيش بينا انا ومامتك... يا اما تختار امك هيا هتنفذلك كل طلباتك وتكبر ولد مالكش اي لازمه ولا قيمه ولا بتعرف تعمل حاجه وتبقي دلوعه مامتك ولا هيكون لك اصحاب او هتقدر تعمل اي حاجه غير انك تبقي ابن امك؟؟؟

يوسف: وانت هتروح فين؟
ادهم: ملكش دعوه بيا بقي.... انا مش هفضل مع ولد دلوعه ماما.... الولد اللي زي كده يفضل جنب امه وبس
يوسف: بس انا عايزك تكون موجود

ادهم: خلاص يبقي اول حاجه تتعلم تدخل الحمام لوحدك.... هاجي الخميس الجاي يعني بعد ١٠ ايام من النهارده اخدك من المدرسه وهتفضل معايا تلات ايام هنقرر فيهم،... وهتختار انت بعدهم
هتفضل بين ماما وبابا ولا عايز ماما بس اتفقنا؟

يوسف: بس انا عندي شرط
ادهم: ايه هو؟
يوسف: لما اقولك عايز ماما تجيبهالي؟؟
ادهم: يبقي خليك جنب امك سلام
ادهم يدوب هيخرج
يوسف: لأ خلاص استني
ادهم من غير ما يبصله: مفيش ماما طول ما انت معايا
يوسف: ماشي بس مفيش تزعيق كمان ما تزعقش فيا
ادهم: اتفقنا
يوسف: اتفقنا... بس ليه مش الخميس ده ليه بعد اسبوع؟
ادهم: علشان انا حاليا قاعد في فندق وبجهز في بيت فلما بيتي يجهز فهمت؟
يوسف: طيب مش ده بيتك؟؟ كل اصحابي امهم وابوهم مع بعض
ادهم: انا ومامتك منفصلين يعني مش مع بعض فلازم كل واحد يبقي عنده بيت فهمت؟ اشوفك الخميس سلام
ادهم خرج كانت ليلي بره الباب بصلها وكمل طريقه
ليلي: علي فكره ده بيتك وانت ممكن تفضل هنا ولو حبيت انا ممكن افضيلك البيت
ادهم بتريقه : الشقه من حق الزوجه
ليلي: ارجوك
ادهم: ما ترجونيش ده بيتك واصلا من غير قواضي كنت هسيبهولك انتي وابنك وبعدين انا كنت عاملك عقد بيع وشرا باسمك لكن نسيت اسجله في الشهر العقاري ..بس انتي اللي استعجلتي او بمعني تاني ربنا حب يوضحلي طبيعتك ويخليكي تعملي كل حاجه علشان ما احنش في يوم ليكي

ليلي: ادهم... ادهم ارجوك كفايه... انا اتعذبت كتير قوي من غيرك
ادهم: انتي معدتيش تخصيني خلاص اللي بينا انتهي من غير رجعه ريحي نفسك
ليلي جت تقرب منه فسابها ومشي
ادهم نزل تحت حرب جواه
لسه بتحبك واكيد ندمت واكيد
قاطع افكاره: انت ايه ما بتحرمش؟؟ عايز تجرب تاني؟؟ كام مره وتتعلم ايه ما بتتعبش؟؟؟؟ وحشك الجرح تاني والحيره تاني والوجع تاني ارحم نفسك بقي؟؟؟ ماهي كل مره بتحن وتندم وتعيط وترجع وتتجرح تاني ايه؟ كفايه ازهق بقي؟ كفايه

ادهم تاني يوم في شغله كلم السمسار يجيله
ادهم: بص انا غيرت رأيي انا مش عايز شقه صغيره انا عايز فيلا كويسه مش كبيره قوي عاديه بس اهم حاجه يكون فيها حمام سباحه او فيها مكان ليه بس الافضل لو هيا فيها
السمسار: انا جبتلك شقه بالمواصفات اللي طلبتها
ادهم: هو انت سمعتني انا قولتلك ايه دلوقتي؟ بقولك عايز فيلا صغيره فيها حمام سباحه
السمسار: طيب والشقه؟
ادهم: يا نهار ابييييييض يا راجل انت مالك؟
السمسار: ايوه انا واخد بالي انت عايز فيلا بحمام سباحه تمام
مصطفي دخله هو واكرم علي صوته العالي
اكرم: مالك كده؟
ادهم: الراجل ده هيجننيني اقوله عايز فيلا صغيره يقولي شقه
السمسار: ماهو حضرتك طلبت مني شقه وانا جبتهالك
ادهم: هو انت دفعتلها فلوس يعني؟ وبعدين انت ليك اجره تعبك.... بقولك مش عايز شقه وعايز فيلا ايه الغريب في كلامي؟؟؟
السمسار: طيب انت غيرت رأيك ليه من شقه وصغيره لفيلا مره واحده؟؟!
ادهم وقف: وانت مالك انت؟؟؟ انت هتشاركني؟؟؟ هتعرف ولا اشوف غيرك؟؟
السمسار: لا هعرف بعون الله فيلا بحمام سباحه تمام... طيب والشقه
ادهم كان هيضربه واكرم ومصطفي ضحكوا جامد عليه
ادهم: اطلع بره وماتورنيش وشك غير ومعاك الفيلا بره
السمسار طلع والاتنين بيضحكوا جامد
اكرم: انت متعصب كده ليه اهدي؟
ادهم: ده حرق دمي علي الصبح
مصطفي: هو سؤاله منطقي انت طلبت شقه وصغيره ليه غيرت رأيك؟
ادهم: وانت مالك انت التاني
اكرم: لا صح يا ادهم ليه؟
ادهم: هيا الناس كلها بقت فضوليه ليه؟ انا حر...،
اكرم: لا بجد اصل الواحد ممكن يغير من اوضه لاوضتين او من اتنين لتلاته لكن من شقه صغيره لفيلا وبحمام سباحه؟؟؟ نقله جامده
ادهم: مش نقله ولا حاجه انتو ما بتفهموش....، انا كنت جاي ومش ناوي اقعد فطلبت شقه صغيره اهي تبقي موجوده كل ما انزل لكن حاليا هستقر هنا ويوسف موجود وهيبقي موجود معايا فالشقه الصغيره مش هتنفع... عايز مكان كبير يلعب فيه وعايز اعلمه السباحه واعلمه حاجات تانيه فمش هينفع مكان ضيق وبعدين ممكن اتجوز تاني
ادهم رمي اخر عباره دي علشان مصطفي يوصلها لليلي لانه عارف ان كل كلمه بتوصلها
اكرم: هترد ليلي تاني؟
ادهم: بقول اتجوز تاني مش ارد ليلي.... عايز يوسف يبقي عنده اخوات
مصطفي : طيب ماهو ممكن الاخوات دول يجوا من نفس الام ولا ايه؟
ادهم: ولا ايه.... ليلي صفحتها اتقفلت ومش هفتحها تاني...

مصطفي: ليلي بتحبك وانت عارف ده كويس وما بطلتش تحبك ابدا وعايشه علي امل رجوعك
ادهم: يبقي تفوقها من الوهم اللي هيا عيشاه لاني مش هرجعلها تاني
مصطفي كان هيتعصب عليه
اكرم: اهدوا انتو الاتنين وبعدين يا ابني انت جاي تتخانق ولا جاي تعزمه؟؟؟
ادهم: يعزمني علي ايه؟
مصطفي: النهارده حفله خطوبتي
ادهم: علي الصاروخ بتاعك؟؟؟
مصطفي: انا مش عارف امتي قولت عليها صاروخ قدام يوسف انا ما قولتش اللفظ ده قدامه علي فكره
ادهم: مقولتوش لاختك وهو قاعد؟؟؟
مصطفي سكت لانه فعلا قاله لاخته
ادهم: متخيل انه قاعد قافل ودانه مثلا؟ وبعدين هو قالي انك مش فاضي علشان قاعد مع البت بتاعتك وانها مزه وجامده من الاخر ولما سألته جبت الالفاظ دي منين قالي من خالو وانك انت مسميها كده
مصطفي: ابنك ده فتان
ادهم: ياتري طالع لمين ؟؟
مصطفي فعم انه بيلقح عليه بالكلام
مصطفي: المهم الحفله النهارده في نادي القوات المسلحه ويهمني انك تكون موجود
ادهم: ربك يسهل
مصطفي: اه صح يوسف باعتلك دي
طلع موبيله وكان مسجل رساله بصوت يوسف شغلهاله

" بابا انا عارف اننا اتفقنا اشوفك الخميس الجاي بس ينفع النهارده اشوفك وتساعدني اشتري بدله جديده لفرح خالو... ماما زوقها غريب قوي... وبعدين انا عايز انا وانت نبقي زي بعض... ينفع ولا مش ينفع؟؟؟؟ واوعدك مش هعيط ومش هقول ماما ""

الرساله خلصت وادهم ابتسم
ادهم: لو عايز اكلمه اكلمه ازاي؟
مصطفي: تليفون البيت او ليلي بس حاليا هو في المدرسه؟ ممكن تقول لليلي وتروح تجيبه وتاخده
ادهم: تليفون البيت ايه؟
مصطفي بضيق: علي فكره التليفونات زي ما هيا وانت مش من النوع اللي بتنسي
ادهم: مش يمكن تكونوا غيرتوهم؟؟؟ وبعدين مين قالك اني كنت حافظهم اصلا؟ مش يمكن كنت مسجلهم علي الموبيل واتمسحوا مع الحاجات اللي اختك مسحتهم
مصطفي: كل حاجه رجعتها زي ما كانت ده كان قرار وليد لحظه غضب وعدي... انت ليه بقي بعد كل السنين دي تفكيرك زي ما هو؟؟؟
ادهم: انا اديت فرصه مره واتنين وتلاته كفايه بقي معدش عندي حاجه تانيه اديها... ودلوقتي الحق وقتك اكيد مشغول النهارده ومبروك مقدما
مصطفي سابه ومشي متغاظ وطبعا كالعاده اتصل باخته
مصطفي: علي فكره انتي لو معرفتيش ترجعي ادهم ليكي خلال فتره بسيطه قبل ما يهدي ويستقر ويتعود علي وجودك بعيد كده مش هترجعيه فاهمه؟
ليلي: ليه ايه اللي حصل؟
مصطفي: محصلش بس انا بقولك
ليلي: ايه اللي جد قول وما تخبيش
مصطفي: صدقيني ما حصلش ادهم بس بيرتب اموره هنا وبيستقر بس من غيرك وبعدين اعتقد انه بيفكر يتجوز تاني
ليلي: في حد في حياته يعني؟
مصطفي: لا ما اعتقدش بس بقولك بيفكر
فضل يرغي مع اخته كتير واخيرا خلصت رغي وقفلت تليفونها رن
ليلي: الو ايوه
ادهم: ساعه تليفونك مشغول
ليلي: كنت بكلم مصطفي مش حد
ادهم: اه نسيت انه لازم يقدملك تقرير مفصل... امم غلطي انا المهم انا هاخد يوسف من المدرسه بيخلص الساعه كام؟؟
ليلي: الساعه 12 بيبدؤا يخرجوا لحد 1 ما تتأخرش عن واحده
ادهم: 12 هكون عنده سلام
ليلي: هتجيبه امتي؟
ادهم: معرفش لما يخلص اللي هو عايزو
ليلي: ادهم انت بتفكر بجد تتجوز؟؟؟؟
ادهم ضحك: وليه لأ... انصحك انتي كمان تفكري سلام

قفل ومعطهاش فرصه ترد سابها مع حيرتها وتساؤلاتها
الساعه 12 ادهم كان قدام المدرسه ودخل يجيب ابنه بس اتفاجئ بليلي موجوده ويوسف اول ما شافه جري عليه ونط اتشعبط في رقبته
ادهم اكتشف ان هو كمان ابنه واحشه جدا واتمني للحظه انه ياخد ليلي كمان في حضنه بس صرف الفكره بسرعه
ادهم: وده ايه بقي؟؟؟
ليلي: معلش اعذرني بس انا عايزه ارخم عليكم شويه لو ممكن يعني؟؟؟
ادهم: خير؟
ليلي: انا ما اشترتش حاجه لفرح النهارده فلو ينفع يعني تاخدوني معاكم
يوسف: اه يا بابا والنبي والنبي وبعدين ماما زوقها وحش قوي وبتلبس حاجات غريبه
ليلي: يوسف عيب كده انا بلبس وحش؟؟
يوسف: ايوه انتي مش حلوه زي امهات اصحابي بص يا بابا شكلها عامل ازاي؟ بنطلون وقميص عامله زي الراجل مش بتلبس حلو ابدا
ليلي بنرفزه: علي فكره مش معني اني مش بتمايص اني مش حلوه وبعدين انا
قاطعها ادهم: جميله بطبيعتك.... مش عارف متهيألي اني سمعت الجمله دي قبل كده؟
ليلي: هههه خفه.... ماشي يا يوسف وانت زي ابوك كده بتموتوا في المظاهر والمياعه
ادهم ضحك بصوته كله هو وابنه

ادهم: تفتكر يا يوسف في امل في امك دي
يوسف: لأ مفيش بابي انت لو شفت خطيبه خالو حلوه قوي... شعرها جميل واصفر وعلي طول طاير كده وراها وريحتها حلوه ولبسها حلو كلها حلوه
ليلي: وانا علي طول وحشه؟؟؟ ماشي يا يوسف
يوسف: مامي انتي ما بتعمليش زيها
ليلي: علشان معنديش حد اعمله ده فهمت؟
ادهم سكت تماما في الحوار ده ومحبش يتدخل فيه
يوسف: يعني ميرا بتعمل كده لمين؟
ليلي: لخالك علشان بتحبه وعايزه تبقي جميله ديما قدامه
يوسف: وهو لازم الواحده تبقي جميله علشان حد؟؟ ليلي: ايوه
يوسف: يعني ما ينفعش تبقي جميله لنفسها؟؟؟ او لابنها؟؟؟
ليلي: لا ما ينفعش
يوسف: طيب بابا اهوه يمكن لو بقيتي جميله يرجعلك تاني ونبقي كلنا مع بعض؟؟؟
ليلي بصت لادهم وادهم حاول يفك الحوار ده لان السكه دي مش عجباه
ادهم: يالا الشمس سخنه كملوا الحوار ده في العربيه يالا
ادهم ركبهم الاتنين والمره دي ابنه اصر يركب جنبه وقبل ما ادهم يرد ليلي ركبت اصلا وري
ادهم ركب وبص لابنه
ادهم: مستني ايه اربط حزامك
يوسف: انا مش بربط الحزام مع ماما وخالو
ادهم: ماليش دعوه بماما وخالو شروط ركوبك عربيتي انك تربط الحزام وانت حر.... يا تربط الحزام يا تروح انت ومامتك لوحدكم تشتروا اللي ناقصكم وهيا تلبسك علي مزاجها؟؟؟
يوسف ما ردش بس ربط حزامه
ادهم اخدهم لمول كبير جديد ونزلوا يتمشوا فيه ويوسف كان بيجري ومنطلق وهو شايف ابوه وامه مع بعض
ادهم وليلي كانت حاله من الصمت غريبه مسيطره عليهم
دخلوا ينقوا لبس ليوسف وهو متعلق بعنين ابوه وكل ما امه تمسك حاجه يبص لابوه
ليلي: يووووه نقي انت وابوك انا مش هقول حاجه تانيه
وقفت علي جنب وادهم وابنه بدؤا هما ينقوا ويجربوا
المشكله كانت انهم يلاقوا حاجتين زي بعض كبير وصغير
لحد ما اخير لقوا بدله وحلوه ومظبوطه في كل حاجه لبسوها الاتنين وطلعوا وليلي بصتلهم وعجبوها قوي واتمنت.... اتمنت لو ادهم من حقها
عنيها اتملت دموع وادهم لاحظ دموعها دي فانسحب يغير هدومه ومحاولش يفكر في اي شيئ
خرج لابنه اللي هو كمان غير هدومه
يوسف: هنبقي احلي اتنين احلي من خالو كمان
ادهم: فعلا تعال بقي نشوف حاجه لمامتك علشان تبقي احلي من ميرا هيا كمان
يوسف: ما اظنش يا بابا بس يالا
ليلي ضربت ابنها علي دماغه بهزار وهو طلع يجري قدامهم
ادهم: ابنك فاقد الامل فيكي تماما
ليلي: بياخد بالمظاهر زيه زي ابوه
ادهم: انا عمري ما كنت بتاع مظاهر
ليلي: بجد امال كانت عجباك السلعوه ريفانا دي ليه؟
ادهم: انتي لسه فاكره اسمها؟؟؟ اولا مكنتش عجباني انتي اللي كنتي متخيله انها عجباني.... المهم خطيبت اخوكي اسمها ايه؟ اكيد مش ميرا؟؟؟
ليلي: لأ اسمها اميره بس كانت عايشه بره هيا وابوها وامها واخواتها وورجعوا يستقروا في مصر وطبعا هناك كانت مسميه نفسها ميرا فالكل بيقولها ميرا
ادهم: اممم
دخلوا محل لملابس البنات وبدؤا يتفرجوا ويوسف بتعجبه حاجات بس مش بتعجب امه وابوه
ادهم: واد انت تعال هنا
يوسف: نعم
ادهم: انت بتنقي حاجات عريانه كده ليه؟ انت عايز مامتك تلبس عريان كده والكل يتفرج عليها؟؟
يوسف: يعني بشوف كتير بيلبس كده
ادهم: لا طبعا ده كده حرام وعيب.... احنا مسلمين وحرام البنت تكشف جسمها كده.... البنت المفروض جسمها كله يكون متغطي
يوسف: بس
ادهم: ما بسش ومالناش دعوه بحد مش معني ان حد بيعمل حاجه غلط اننا نقلده او نعمل زيه فهمت؟
يالا بقي نشوف حاجه حلوه ومحترمه
ليلي بتقع في الحب من الاول وجديد في ادهم الجديد اللي قدامها
ادهم اختار كذا فستان بس بيكون حلو لكن لما ليلي بتلبسيه مش بيبقي حلو واستغرب لانها زمان اي حاجه بتلبسها كانت بتبقي حلوه حتي لو هيا نفسها مش حلوه ومكنش فاهم ليه كده؟
البنت: المشكله ان مدام حضرتك رفيعه قوي وعلشان كده مش اي حاجه بتليق عليها
ادهم اخد باله فعلا ان ليلي بقت رفيعه جدا وهيا مكنتش كده.... بصلها بطريقه تانيه واكتشف قد ايه هيا اتغيرت.... مطفيه رفيعه حزينه مكسوره.... واهم من كل ده حس انها وحيده ووحيده جدا كمان.......
ادهم عارف ان طريق تفكيره ده هيوصله لنتيجه هو مش عايزها

فمشي يدور علي اي حاجه تانيه
ليلي كانت بتقلب في الفساتين من غير اهتمام او نفس ومش فارق معاها تلبس ايه؟ وده ضايق ادهم جدا ومش عارف ليه؟
اخيرا ادهم عجبه فستان جدا واتمني انه يبقي حلو عليها
ليلي: مش هيبقي حلو يا ادهم ريح نفسك
ادهم: قيسيه وسيبلنا احنا الحكم
يوسف: اه يا مامي شكله جميل قوي
ليلي قاست الفستان وخرجت كان حلو عليها
ادهم قرب منها وراح شد التوكه اللي في شعرها وفرده بايده ونكشه شويه ورجع لورا
يوسف: كده احلي كتير ماما انتي شعرك جميل قوي وطويل واحلي من بتاع ميرا
ادهم ابتسم: امك لو حبت هتبقي احلي من بنات الدنيا دي كلها
يوسف: اه فعلا
ادهم: هناخد الفستان ده اوك بس شوفيلنا حاجات متناسبه معاه... شوز شنطه الباقي
البنت: اوكي يا افندم
ليلي عايزه شوز علي الارض والبنت بتقنعها ان الفستان محتاج حاجه عاليه تظهره
ادهم اتدخل بينهم واختار هو واحد
البنت: يا افندم هيا مش عايزه بكعب عالي
ادهم: ما تشغليش بالك انتي بيها هناخد ده هاتي مقاس 39 لو سمحتي
البنت سابتهم
ليلي: علي فكره انا مش هلبس علي مزاجك
ادهم: هتلبسي
ليلي: مش عايزه البس كعب عالي انا حره
ادهم: انتي مالك عامله زي ما يكون عندك 50 سنه كده؟ ايه؟
ليلي: انا حره
البنت جابت المقاس وجت
ادهم: اتفضلي قيسيه
ليلي شدت الصندل من ايد ادهم ولبسته
البنت: الصندل هينطق في رجليكي
ليلي بصت للمرايه وفعلا الصندل عجبها جدا
ليلي: ادهم انا ما لبستش كعب عالي من ساعت ما كنت حامل في ابنك
ادهم: مجرد ما هتمشي شويه هتتعودي
ليلي مشيت كام خطوه وبصت للبنت
ليلي: امري لله هاخده
ادهم اخدهم بعد كده وغداهم وضحكوا وهزروا
يوسف: انا عايز الحمام
ادهم: امممم هناك اهوه الحمام
يوسف: علي فكره انا بروح لوحدي
ادهم: علي فكره ده المفروض تعمله من كذا سنه فاتوا بس علي العموم برافوا عليك انك اتعودت بسرعه اتفضل
ادهم قام معاه لحد الباب
ادهم: استناك ولا ايه؟
يوسف: لا روح انت وانا هاجي
ادهم راح وقعد مع مراته وعنيهم علي باب الحمام
ادهم: علي فكره هو مش بيخترع الذره جوه ده مجرد حمام
ليلي: انا بس خايفه حد يخطفه انت ما سمعتش عن حوادث الخطف هنا بقت عامله ازاي؟؟؟
ادهم: لا سمعت بس انا حاليا معاكي هنا انتي مش لوحدك وبعدين مفيش حد في الحمام انا اتاكدت ومفيش شبابيك يعني محدش هيخطفه ويجري
ليلي: طيب
ادهم: ممكن اسئلك سؤال؟؟
ليلي: اتفضل
ادهم: هو انتي ما بتروحيش شغلك فعلا؟؟؟
ليلي: اه سبت شغلي
ادهم: سيبتيه؟؟؟
ليلي: مش سيبته بمعني سبته انا قدمت علي اجازه رعايه طفل وهيا بتبقي 6 سنين يعني فاضلي سنه في الاجازه
ادهم: وليه؟؟؟
ليلي: انت بتسألني ليه يا ادهم؟
ادهم: ايوه بسألك ليه؟ ليه يا ليلي سيبتي شغلك اللي كنت بتعشقيه كنتي هتبقي جراحه رائعه؟؟؟ وكنتي هتبقي ام احسن من كده مليون مره؟؟؟ بدل ما انتي مطفيه كده ومخليه ابنك اتكالي وما بيعتمدش علي نفسه في اي شيئ مهما يكون بسيط
ليلي: ادهم انت سيبتني ومشيت وده كسرني وكل حاجه اتغيرت
ادهم: انتي خرجتيني بره حياتك وطردتيني منها ما تجيش دلوقتي تقولي اني سيبتك لان انا عمري ما سيبتك انا بس اكتفيت من اذيتك
ليلي: وانا ندمت
ادهم: وانا نبهتك كذا مره ان في حاجات الندم ما بينفعش فيها... المهم مش وقته ابنك جاي اهوه بس فوقي لنفسك شويه وبلاش صوره الست المنكسره اللي انتي موصلاها لابنك دي
ادهم اخدهم ومشي وفجأه اخد قرار غريب
ليلي: احنا رايحين فين؟
ادهم: هتعرفي
ادهم وقف قدام مكان غريب وليلي بتبص حواليها عايزه تفهم ايه ده؟
ادهم: يالا انزلوا
ليلي: ننزل فين؟ ايه ده؟
ادهم لف دماغها وشاورلها علي يافطه كبيره بصتلها وبرضه مش فاهمه
ادهم : ده اكبر مركز تجميل هنا علي ما اعتقد.... هنسيبك فيه وهنيجي ناخد بالليل
ليلي: ومين قالك اني عايزه بيوتي سنتر
ادهم بصلها من فوق لتحت: انتي كل حاجه فيكي عيزاه
ليلي: ادهم انا مش عايزه
ادهم: وانا وعدت يوسف انك النهارده هتبقي احلي واحده في الحفله
ليلي: انت ما وعدتوش
يوسف: وعدني وانتي بتغيري هدومك
ليلي: انتو بتضغطوا عليا ليه؟ وبعدين يوسف مين هيلبسك انت؟؟؟
ادهم: يوسف معايا ملكيش دعوه بيه انتي خليكي الكام ساعه دول مع نفسك
ادهم شدها ودخلوا وهناك قابل المسؤله اللي اعجبت جدا بادهم
ادهم: بصي انا عارف انها مهمه صعبه ان مكنتش مستحيله بس عايزها الليله اجمل واحده في الكون كله
ليلي: هههه دمك خفيف

البنت..احب اقول لحضرتك انك جبتها فى المكان المظبوط
قاطعها ادهم ..واخد بالى انه مكان مظبوط وباين من جمال اللى قدامى
البنت..متشكره لزوقك جدا اتفضلوا
يوسف..غمز لادهم وقاله فعلا حلوه وضحكو هما الاتنين
ليلى..بستغراب وهى بتبص ليوسف وادهم.والله انتو مش شيفين انكم مذودنها
يوسف..انا بقول عليكى يامامى
ادهم ..يوسف الكدب حرام وكملو ضحك
ادهم فضل يتكلم شوية مع البنت الموجوده فى السنتر
وليلى مرقباه من بعيد وهى قدام المرايا وبتعمل مسكاتها
بعد حوالى نصف ساعه
ادهم..تعاله يايوسف عشان نروح نجهز احنا كمان
ليلى ..كل ده بترغى معاها فى ايه
ادهم..بصلها وسكت .وكلم يوسف ياله يابطل
ليلى ..على فكره انا بكلمك
ادهم ..قرب منها وقالها حاجه متخصكيش انا حر اقف اتكلم انت ملكيش علاقه ولا ليكى حق تسألى
ورفع راسه وصفر ليوسف وقال للبنات اللى موجودين سلام
ليلى ..طول الوقت نفسها تعيط مخنوقه نفسها تمسك البنت اللى كان واقف معاها وتجبها من شعرها وتقولها كنتى بترغى مع حب عمرى فى ايه ..
فات الوقت وخلصت ميك اب وتقريبا مش فاضل غير شوية تاتش بسيط على شعرها فراحت تغير وتلبس الفستان وهى بتلبس سمعت البنات بيتكلمو على ادهم
البنت..شفتى العسل اللى كان واقف معايا
صحبتها..اه شفته وكان نفسي اسيب اللى فى ايدى واجي اشفكم بتقوله ايه
البنت..وحياتك عندى انا مش هخليه يخرج من المحل اللى لما اخد رقمه هو ده راجل يتساب ده عليه جوز عيون ولا شفايف امه يالهوى
فى اللحظه دى ليلى خرجت من الحمام وهما اتفجوا وعملو نفسهم مشغولين فى غسل الفرش
ليلى..ياانسه
البنت..نعم يافندم
ليلى ..الراجل اللى عيونه عجباكى وهتموتى على شفايفه ده جوزى وابو ابنى ومعتقدش ان لو صاحب السنتر عرف اللى اتقال هتكملى هنا فى المكان لان مستواكى مش المفروض يكون فى اماكن محترمه
البنت..انا اسفه جدا انا كنت فكره انه اخوكى بجد اسفه
ليلى ..بصتلها من فوق لتحت وحست براحه عن الاول وانها خدت حقها منها
وبعد دقايق ادهم جه هو ويوسف وكل اللى موجودين اتهبلو من جماله هو وابنه
البنت..اهلا يافندم..المدام خلصت
ادهم..ابتسم وقال المدام
البنت..ايوه يااستاذ ادهم مش استاذه ليلى هى المدام بتعتك
ادهم حس ان البنت اتغير طرقتها فى الكلام وفهم ان اكيد ليلى سمعتها كلمتين وفى اللحظه دى ليلى ظهرت
البنت..شفت حضرتك المدام ملكة جمال واحله الموجودين
ادهم..فعلا. بس هى مش المدام بتعتى
ليلى بعد ماكانت مرسوم على شفايفها ضحكه وفرحه على وشها اتصدمت وقالت يارب ياادهم متقولش انى طلقتك يارب
البنت..مش المدام. بستغراب
ادهم..اه هى ام ابنى لكن احنا منفصلين
طبعا البنات بصه لليلى اللى مسكه دمعها بلعافيه
ليلى ياله نمشى وخرجت اقبلهم
وقفت ادام العربيه وقالتلو انت ازاى تحرجنى كده
ادهم..احرجك ليه
ليلى..عشان قولت اننا منفصلين
ادهم ..والله انا عارف انك كان نفسك فى لقب مطلقه وانا بنفز طلبك وفتحلها العربيه عشان تركب بعد ماركب ابنه
ادهم ركب وهيا هتعيط

ادهم..يعنى انا ماودتكيش سنتر ودفعت مبلغ وقدره عشان فى الاخر سياتك تعيطى وتدخلى الفرح شكلك غريب والكل يتصعبن عليكى ويقول ياعينى اصلها مطلقه.ياعينى.فوقى بقى لنفسك وكل ماتتقبلى فكرة اننا مستحيل نرجع هيبقى احسنلك..اعتبرينى راجل عادى..زميل..راجل انتى مضطره تتعاملى معاه
ليلى مش بترد عليه
وصلو للنادى وادهم نزل وفتحلها الباب
نزلت
مسك ابنه فى ايده ورفع ايده علشان هيا تحط ايدها فى ايده فبصتله باستغراب
ادهم..لمجرد المنظر العام مش اكتر
ليلى..مش عايزه امسك ايدك .يااما لو مسكتها يبقى انت ماتسيبهاش؟؟
ادهم..لا وعلى ايه الطيب احسن امسكى ايد ابنك والاتنين مسكوا ايد ابنهم وهو فى النص
دخلوا الفرح والكل بصلهم مع بعض
ناديه فرحت قوى لما شافتهم وتمنت انهم يرجعوا ويعمروا بتهم
ادهم اول مادخل شاف عم حسن فراح ناحيته مبتسم
عم حسن..لا لا لا بجد اخص عليك انت هنا فى مصر..لا زعلان منك جامد
ادهم..اعذرنى معلش كنت جاى فى قضيه مهمه واتشغلت جامد وخلصتها يدوب من يومين واتفاجئت بيوسف اللى زى ماانت شايفه
عم حسن..دلوعه امه ماعجبكش صح؟حاولت اتدخل بس امه رفضت
ادهم..انا رجعت ومش ناوى اسيبه
عم حسن بفرح..هتردها؟؟
ادهم..قولت اسيبه مش اسيبها
عم حسن ..على فكره أمل لسه موجوده اتخرجت من الكليه وبقت مهندسه زى القمر
ادهم..ضحك ارحمنى ياعم حسن هروح اسلم على العريس
ادهم سابه وراح ناحية مصطفى يسلم عليه
ادهم بارك لمصطفى وبص لميرا يسلم عليها
مد ايده وهى مدت ايدها واتقابلت عنيهم فى نظره طويله...نظره زلزلت ادهم من جواه..احساس محسوش غير لما شاف ليلى لاول مره ....معقول هيحب تانى...ومين خطيبة مصطفى...
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل العاشر

ادهم بارك لمصطفي وبص لميرا يسلم عليها
مد ايده وهيا مدت ايدها واتقابلت عنيهم في نظره طويله.... نظره زلزلت ادهم من جواه.... احساس محسوش غير لما شاف ليلي لاول مره.....
ادهم: اهلا
ادهم بتلقائيه باس ايدها ومصطفي استغرب لان مش من عوايد ادهم يسلم علي واحده ويبوس ايديها
لمحه غيره ظهرت جواه
وشد ايد خطيبته من ايد ادهم
مصطفي: ميرا ده جوز اختي وابو يوسف
مصطفي شدد علي كلمه جوز اخته
ادهم: جوز اختك؟؟؟ بجد يعني؟؟؟ متصدقيهوش ده بس بيتمني طليقتي مش مراتي...،
ميرا: خساره ليه؟ ليلي دي طيوبه جدا وعسل قوي وجو ده عسله وكيوت
ادهم: عارف والله بس it just my luck
ميرا: علي العموم معلش انا سعيده جدا اني اتعرفت عليك.... شفتك كتير في الصور وسمعت عنك كتير واتمنيت اشوفك
ادهم بص لمصطفي: ما بتحرمش وما بتتعلمش صح؟
مصطفي: تقصد ايه؟

ادهم بهمس في ودن مصطفي
ادهم : اختك حبتني ازاي؟ وقعت في غرامي اول ما شفتني؟؟؟
مصطفي: قصدك ايه برضه مش فاهم؟
ادهم: قصدي انها كونت صوره في خيالها من رغي اخوها الكتير عن البطل اللي بيواجه الموت وفضلت ترغي وترغي لحد ما شافتني واكتشفت انها بتحبني بس البذره انت زرعتها وبتزرعها تاني بس المره دي في حبيبتك.... خلي بالك منها بقي.... لانها زي ما يوسف بيقول صارووووخ هههههههه
سابه ومشي بيضحك وراح بيسلم علي الكل وبعدها وقف مع ابنه اللي اخد باله انه بيقلده في كل حركاته
يوسف: بابا
ادهم: نعم
يوسف: هو انت ليه سبت ماما ومشيت؟؟؟؟
ادهم: اوعدك اني هجاوبك علي سؤالك ده بس مش دلوقتي اوكي؟؟
يوسف: اوكي
ادهم: انت مالكش اصحاب في الفرح ده ما تنطلق
يوسف: انا مستني اياد
ادهم: ومين اياد
ليلي جت وراهم: اياد ايمن
ادهم: نورتيني
ليلي: اه سوري ايمن اخو ميرا المفروض انهم هنا بس مش عارفه اختفوا فين؟؟ تقريبا كده بنته الصغننه مجنناه فتلاقيهم مختفين علشانها
يوسف: ايوه دي بنت رخمه قوي ما بتبطلش عياط نهائي ابدا زن زن زن
ادهم: عيب كده وبعدين دي صغننه محدش بيبقي فاهم عايزه ايه؟
يوسف: تقوم تعيط وخلاص؟؟؟
ادهم: علي فكره وانت صغنن كنت كده
يوسف ضحك: لا مكنتش
ادهم: لا انت كنت ومازلت.... شوف انت قولت عليها رخمه ازاي علشان بتعيط وتزن واهي نونو امال لما تبقي شحط قدك كده وتعيط وتزن وتقول عايز ماما
ادهم كان بيقلده وضحكوا كلهم
يوسف: انا معملتش كده
ادهم: انت عملت اكتر من كده
يوسف: خلاص انا مش هزن تاني
ادهم: اما نشوف....
يوسف: ههيييه اياد اهوه
جري يوسف علي ولد في سنه وادهم بص وراه لاياد ولابوه وامه وليلي تولت مهمه انها تعرفهم علي بعض
ساره: ما تقوليش اكيد ابو يوسف.... يعني انت صورك في كل شبر في البيت
ادهم ابتسم: اهلا بحضرتك
ساره: لا بلاش حضرتك دي نهائي بص ساره وده ايمن جوزي ارفع الالقاب تماما اوك يا ادهم ولا هتضربنا بالنار ناخد ساتر ولا ايه؟
ادهم ابتسم: لا لا عادي ادهم عادي... ايمن اهلا بحضرتك
مد ايده وسلم عليه وايمن كمان
ايمن: اهلا بحضرتك وحمدالله علي سلامتك... هتستقر ولا تسافر تاني؟
ادهم: لا اعتقد هستقر كفايه سفر بقي
ايمن: اعتقد ان حضرتك بتسافر كتير بحكم شغلك؟؟؟
ادهم: ايوه فعلا بسافر كتير جدا بس حاليا ناوي استقر شويه علشان خاطر يوسف
ايمن: يوسف ده كائن جميل جدا بس محتاج شويه حزم عدم وجود الاب بيأثر جدا
ادهم بص لمراته
ادهم: امه عمرها ما كانت شخصيه ضعيفه فتخيلت انها هتقدر تقوم بالدور كامل بس طلعت غلطان
ايمن: طبعا غلطان مهما كانت الام شخصيتها قويه الي انها حنيتها بتغلب ومع عدم وجود الاب فبتحس ديما ان في حاجه ناقصه بتحاول تعوضها بجرعه حنيه اوفر وده بيخلي العيال تتنطط قوي
ادهم: فعلا عندك حق... المهم انت شغال في ايه؟
ادهم فضل هو وايمن يتكلموا واهملوا الحريم تماما لحد ما جت ساره شدت جوزها
ساره: لا بقولك ايه انت مش جاي هنا علشان تقعد ترغي في الشغل...
ايمن: انتي عايزه ايه دلوقتي؟
ساره: عايزه ارقص.... قوم ارقص معايا انا ما صدقت ندي نايمه مع الداده قوم قبل ما تصحي
ادهم ابتسم: قوم الحق بسرعه انا لو مكانك مش هرقص بس
ايمن: انت شايف كده؟ اطلع علي الفندق ولا ايه؟ طيب اياد؟؟
ادهم: اياد مع يوسف ما تعملوش حجه انا هخليهم معايا
ايمن: تيجي يالا
ساره: يالا بس ميرا مش هتزعل انت بس اللي هنا معاها وهتسيبها وتمشي؟؟؟
ادهم: انا سمعت ان باباكم ومامتكم موجودين امال هما فين؟
ايمن: بابا بيصفي اعماله بره فبالتالي انا سبقته بحيث اجهز للشغل هنا وهو هناك بيخلص كل حاجه.... احنا نازلين زي ما سبق وقولتلك بلا رجعه.... وطبعا ماما فضلت معاه هيا واخونا الصغير ادم
ادهم: انت عندك اخ صغير؟؟؟ صغير قد ايه؟
ايمن: داخل العشرين كده بس مقولكش حاجه متخلفه كده الواحد حاسس انه مكنش عيل ابدا
ادهم :؛ههههه الجيل ده غريب
ساره: قضوها رغي قضوها رغي.... ما بلاش الحقد الدفين ده.... انت بتضيع عليه الوقت علشان ما يرقصش معايا؟
ادهم: انا؟؟؟ لا ان كان كده انا هقاطعه خالص،... اتكل يا عم مع مراتك
ساره: ما تقوم ترقص مع مراتك انت كمان
ادهم: طليقتي مش مراتي
ساره: دي مسميات في الاول وفي الاخر ام ابنك.... وبعدين هيا النهارده حاجه كده تحفه.... انا مكنتش متخيلاها جميله قوي كده!!!
ادهم: لا هيا من جهه جميله فهي جميله الجميلات مشكلتها هنا
شاور علي دماغه

ساره: ماهو ده يتصلح
ادهم: حاولت وفشلت
ساره: واستسلمت بسرعه؟؟؟
ادهم: لا ما استسلمتش نهائي غير لما وصلنا احنا الاتنين للاخر جبنا ضرفها زي ما بيقولو
ساره: بس اعتقد انها بتحبك لسه؟
ادهم: هو انتي مش عايزه ترقصي؟؟؟ يا تروح ترقص معاها يا هرقص معاها انا؟؟؟

ايمن: لا وعلي ايه الطيب احسن
سابوه وراحو يرقصوا مع بعض وهو متابع الكل من بعيد...
مصطفي بيرقص مع ميرا ومندمج معاها قوي وشويه وسابها وقام شد اخته اللي قاعده علي جنب وشدها يرقص معاها
ادهم لقي ميرا فوق راسه
ميرا: ترقص؟؟
ادهم فكر للحظه: وماله
قام معاها مسك ايدها ورقص معاها... كانوا بيتكلموا وبيضحكوا وهيا بتضحك وتسند علي كتفه
مصطفي واخته شافوهم والاتنين الغيره ولعت جواهم
مصطفي: بقولك ايه؟ خدي جوزك بعيد عن خطيبتي
ليلي: يا ريته جوزي يا مصطفي ياريت
مصطفي: تعالي نصلح الوضع ده
مصطفي شدها ناحيه ادهم
مصطفي: بقولك
ادهم: قول
مصطفي: خد اللي ليك وهات اللي ليا
مصطفي مد ايد ليلي لادهم وادهم اتردد شويه بس علشان المنظر العام... مسك ايد مراته وعطي ميرا لمصطفي ورقص معاها
مصطفي: بتضحكي كده ليه معاه؟؟؟
ميرا: ادهم ده شخصيه جميله قوي.... دمه خفيف
مصطفي: ده قتم ودمه تقيل جدا
ميرا: يعني مش علشان انت غيران انك تغلط فيه كده
مصطفي: انا اغير منه؟؟؟ ده جوز اختي
ميرا: طليقها مش جوزها واه غيران
مصطفي: طيب بحبك اعمل ايه بقي؟
ميرا: وانا كمان بحبك ولازم تبقي واثق فيا اكتر من كده... ايوه ادهم شخصيه جميله ودمه خفيف بس ده مش معناه اني هحبه فما تقلقش
مصطفي: انتي بتحبيني انا وبس صح؟
ميرا: انا بموت فيك انت وبس

ادهم بيرقص مع ليلي وكل واحد بيبص لمكان بعيد غير عنين التاني لانهم عارفين النظره دي ممكن توصل لايه؟
ادهم كل ما ايديه بتتحرك علي ظهر ليلي بيحس انها بتجمد او بتكش للحظه
ادهم: لو انتي مش مرتاحه نقعد؟؟
ليلي: لا مش كده
ادهم: امال ايه مالك؟
ليلي: مش قادره
ادهم: تعبانه اروحك!؟
ليلي: لا مش تعبانه بس مش قادره ارقص معاك وابقي في حضنك ومش مسموحلي المسك زي ما انا عايزه
انت بتقولي اعتبريني راجل عادي قولي انت ازاي اعتبرك راجل عادي؟؟؟ ازاي تبقي ايدي في ايدك وما ينفعش اضمها؟؟ ازاي ابقي في حضنك وما ينفعش احط راسي علي صدرك؟؟؟ ازاي اتحرم ان عنيا تيجي في عنيك وتحتويني بيهم؟؟ ازاي ابقي قريبه منك كده وما ينفعش استمتع بحضنك؟؟؟ ازاي يا ادهم اعتبرك مجرد راجل؟؟؟ ازاي؟ مفيش رجاله في الدنيا دي كلها بعدك مفيش انت فاهم؟
ادهم بيسمعها بصمت تام
ادهم: خلصتي كلامك؟؟؟ هو انا مش كنت بين اديكي
ليلي حطت ايدها علي بوقه
ليلي: ما تتكلمش ما تتكلمش ارجوك
ادهم شد ايدها بعيد وصوته علي لدرجه ان الكل سكت وسمعهم
ادهم: لا اتكلم طالما انتي عايزه تتكلمي.... سألتيني مليون سؤال عايزاني اجاوبك عليهم؟؟
ايوه يا ليلي انا بحبك لا مش بحبك انا كنت بعشق التراب اللي انتي بتدوسي عليه وانتي قابلتي حبي ده بايه؟ رميتيه في وشي نسيتي
مصطفي اتدخل: مش وقته ده
ادهم: لا وقته طالما كل واحد فيكم عامل فيها عبيط وعمال يقولي مراتك مراتك.... هيا مش مراتي وكلكم عارفين ده كويس.... ومش انا اللي طلقتها..... جايه دلوقتي تعيطي؟؟؟؟ انا كل اللي طلبته منك بس وقت... قولتلك بس اديني وقت افهم اللي انا فيه.... انتي استكترتي عليا الوقت ده ولغيتي عقلك وتحولتي لانسانه مجنونه ماصدقت تخلص من جوزها
انتي رفعتي عليا قضيه طلاق انتي فاهمه؟
انا كان محكوم عليا بالاعدام وكان الحكم هيتنفذ خلال اسبوع وقبل اربع ايام من تنفيذ الحكم جيتيلي وقولتيلي مش عيزاك تموت وانا علي ذمتك عايزه ابقي طليقتك.... اديكي بقيتي طليقتي وعمري لو ايه اللي حصل ما هنسالك الجمله دي وعمرك يا ليلي ما هترجعي لذمتي تاني فاهمه ولا لأ؟ لو السما انطبقت علي الارض مش هترجعي لذمتي تاني .. اللي تتمني الموت لجوزها وتشمت فيه لما يقع ما تستاهلش ترجعله تاني ....

الكل ساكت وبيبصولهم وادهم كمان سكت ولاحظ ان ابنه واقف بعيد بيبصله جامد ودموع في عنيه
ادهم: سوري يا مصطفي عارف ان مش وقته بس بجد انتو استفزيتوني.... مبروك عليكي يا عروسه بعد اذنكم
سابلهم المكان ومشي وخروجه كان مهيب كالعاده زي دخوله
ليلي انسحبت من قدام الكل تعيط بعيد لوحدها بس لقت ابنها وراها بيعيط معاها
يوسف: ماما لو انتي مش عايزاني احبه فمش هحبه ابدا
ليلي ضمت ابنها جامد قوي
ليلي: لا يا حبيبي انا عيزاك تحبه
يوسف: بس هو بيزعلك؟؟
ليلي: علشان انا زعلته جامد.... انا اللي خليته يسافر ويمشي ويسيبنا.... انا عملت حاجات كتيره زعلته مني وانا اللي لازم اكفر عن اخطائي دي بس مش عارفه ازاي يا يوسف
يوسف: بابا مش بيحب اللي بيعيط يبقي تبطلي عياط علشان يحبك
ليلي مسحت دموعها وابتسمت لابنها الجميل البسيط
رجعت تاني لاخوها ووقفت معاه لحد ما ليلته خلصت او هما خلصوها بسرعه

ادهم السمسار كلمه وطلب يقابله يوريه فيلا
وراحله وعجبته الفيلا جدا وعجبه حمام السباحه بتاعها
كانت بسيطه ودورين وفيها جنينه مش كبيره بس كويسه وفيها حمام السباحه رائع
ادهم خلص فيها وجاب مهندس يفرشهاله بسرعه
ادهم قاله علي الخطوط الرئيسيه اللي هو عايزها والمعندس بيخلص فيها وخلال اسبوع سلمهاله
ادهم عجبته الفيلا جدا وحس بالانتماء ليها
راح زي ما قال لمراته الخميس ياخد ابنه وقابل ليلي في المدرسه
ادهم: هو انا مش بلغتك اني هاخده الخميس؟
ليلي: انت ما اكدتش عليا امبارح
ادهم: وانا من امتي بغير كلامي؟
ليلي: ما بتغيرش يا ادهم بس ظروف شغلك ساعات بتغير هيا
ادهم: كنت هتصل بيكي واعتذر.... المهم انا هاخده اتفضلي انتي
ليلي: وهدومه؟؟؟ ولا مش هتخليه يغير التلات ايام دول؟؟؟؟
ادهم: طيب اتفضلي اسبقينا علي البيت وجهزيله شنطه صغيره وانا هجيبه وهحصلك
ليلي سابته ومشيت بعربيتها ويوسف خرج لقي ابوه جري عليه فرحان ونط في حضنه
ادهم اتعلق قوي بابنه
ادهم: عندي مفاجأة ليك
يوسف: ايه هيا؟
ادهم: لو قولتلك متبقاش مفاجأة اصبر وهتشوف
يوسف: ماشي طيب ممكن اطلب منك طلب؟؟؟
ادهم: قول
يوسف: هتوافق؟
ادهم: لو اقدر هوافق
يوسف: وعد؟
ادهم: وعد ايه بالظبط؟؟؟
يوسف: انك لو تقدر توافق؟
ادهم: اه وعد لو اقدر هوافق
يوسف: ماما تيجي معايا تشوف مفاجئتي علشان تفرح هيا علي طول زعلانه ورجعت مش حلوه تاني؟ ينفع ماما تيجي معانا؟؟؟
ادهم اتنهد: اه ينفع يا ابن امك
يوسف: علي فكره انا ايوه ابن ماما وعايز حتي لما اكبر وابقي راجل زيك ابقي ابن ماما برضه وافضل احبها
ادهم اخد فرامل ووقف وبص لابنه
ادهم: وانا امتي قولتلك بطل تحبها؟؟؟
يوسف: انت عايزني ابعد عنها مع انها علي طول توريني صورك علشان مش انساك وعلي طول توريني حاجات انتو بتعملوها مع بعض وعلي طول تقولي حب بابا وانت لأ قولتلي ابعد عن ماما وما تتعلقش بيها

ادهم: انا ما قولتش كده او انت فهمتني غلط
انا قولتلك ما ينفعش تعتمد علي ماما مش ابعد عنها
يعني مثلا الحمام تدخله لوحدك مش ماما... الاكل لوحدك... تتعلم رياضه مثلا.... تعتمد علي نفسك شويه لكن ماما طبعا تحبها وتحطها جوه عنيك ولو زعلتها انا اللي هزعل منك.... وانت تبقي مكاني علي طول وتخلي ديما بالك منها فاهم ولا لأ؟ اوعي تفهمني غلط تاني؟؟؟ و لو فهمتني غلط او معجبكش كلامي تقولي افهمك اقصد ايه واشرحلك مفهوم؟
يوسف: مفهوم يا بابا
ادهم وصل تحت البيت واتصل بليلي
ادهم: هاتي شنطه يوسف وانزلي
ليلي: طيب ابعت عم لطفي ياخدها
ادهم: انا بقولك هاتيها وانزلي يبقي اكيد عايزك انتي
ليلي: عايز ايه يا ادهم؟
ادهم: هاتيها وانزلي يا ليلي انجزي
ليلي نزلت وادهم نزلها وفتح باب عربيته
ليلي بصتله مش فاهمه
ادهم: اركبي وهتفهمي
ليلي: افهم الاول
ادهم: عامل مفاجأة لابنك وحب انك تشاركيه فيها اتفضلي بقي
ليلي: لا انت عامله مفاجأة فلزمتي انا ايه؟
ادهم: هو عايزك معاه وانا مش فارق معايا فاركبي وانجزي

ليلي ركبت مع ضغط ابنها وادهم
وهو ساق بيهم لحد ما وصل ونزل ونزلهم وفتح الباب ودخلوا
يوسف: المكان ده حلو قوي ده بتاع مين؟
ادهم: ده بيتك الجديد اتفضل
ادهم مسك ايد ليلي ودخلها ونسي يسيبها او عمل نفسه ناسي
دخل البيت ايدهم في ايدين بعض
وفرجهم علي كل حته لحد ما وصلوا لحمام السباحه
يوسف كان هيتجنن وفرحان جدا
ادهم: ايه رايك بقي؟
يوسف نط واتشعلق في رقبه ابوه
يوسف: هتعلمني اعوم فيه؟
ادهم: طبعا ومن دلوقتي لو تحب
يوسف: اه دلوقتي يالا

ادهم: طيب يالا نغير هدومنا
غيروا الاتنين ووقفوا قدام البسين وليلي قعدت علي كرسي فردته وراقده عليه بتتفرج عليهم
يوسف: اول حاجه اعملها ايه؟
ادهم: اول حاجه تثق في الميه ولو وثقت فيها هيا هتشيلك لوحدها اما لو خفت منها هتغرقك
يوسف: انا مش خايف منها
ادهم: طيب كويس بس مش بالكلام بالفعل
ادهم شال ابنه وحدفه في الميه وليلي قامت تجري فمسكها
ادهم: اهدي وسيبيني انا اتصرف معاه
ليلي: هيفطس
ادهم: مش وانا موجود اهدي
ادهم نزل لابنه الميه ومسكه كان بيكح جامد
ادهم: ما وثقتش فيها طالما غرقتك تبقي خايف منها ارخي اعصابك كلها وحرك رجليك براحه يالا
يوسف بيسمع كلام ابوه وليلي اتفاجئت بيه مش بيعيط بالعكس بيسمع تعليمات ايوه
ادهم: اهو الميه شيلاك اهو انا ايديا اهي
يوسف: ماما انتي شايفاني محدش ماسكني
ليلي: برافو حبيبي
ليلي قاعده تراقبهم وابنها بقي بيعرف يثبت في الميه بس لسه مش بيعوم
كان واقف جنب السلم وادهم راح للحرف وسند عليه قصاد مراته
ادهم: بقولك
ليلي: قول
ادهم: ما تعمليلنا اي حاجه ناكلها ينوبك ثواب او اطلبيلنا اكل؟؟؟
ليلي: انت عندك اكل جوه يتعمل؟؟؟
ادهم: اكيد المطبخ مليان ولا فاكراني هجوع ابنك؟
ليلي: طيب هدخل اشوف وافكر عايز اي حاجه معينه؟
ادهم: اي حاجه من ايديكي هاكلها
ليلي بصتله وماعلقتش وهو سكت لانه مش عايز يصحي ذكريات نايمه
ليلي دخلت المطبخ تفكر تعمل ايه وفي الاخر قررت تعمل شاورما وماكرونه واهم حاجه سريعه
بدات فيهم وقربت تخلص وادهم دخل هو وابنه وطلعوا اخدوا شاور ونازلوا
يوسف قعد قدام التليفزيون وادهم دخل لليلي واول ما دخل كانت واقفه علي النار ورقبتها مكشوفه وشعرها علي جنب... ادهم كان متعود لما يدخلها يضمها ويبوسها في رقبتها وافتكر كل مره دخل فيها عندها وتخيل لو لسه من حقه يعمل ده؟
ليلي اخدت بالها انه وراها
ليلي: في حاجه؟
ادهم: لا لا لا مفيش
فوق نفسه من ذكرياته وقرب وقف جنبها فهيا دوقته
ليلي: هاه؟ استوي ولا ايه؟
ادهم: لسه خمسه.... في حاجه تانيه اساعدك فيها؟
ليلي: السلطه بس فاضله اهي في الطبق مغسوله جاهزه
ادهم: اوكي انا هقطعها
ادهم وليلي وقفوا مع بعض بس في صمت جهزوا الاكل ونادوا ابنهم واكلوا في جو اغلبه صمت الا ابنهم اللي فرحان جدا انه بيتعلم العوم
ادهم: بقولك
ليلي: ايه
ادهم: يوم السبت ناوي اعزم ايمن وميرا ونقضي اليوم كله هنا مع بعض
ليلي: ميرا وايمن بس؟؟؟
ادهم: لا طبعا ميرا وخطيبها وايمن ومراته وانتي وابنك.... كلنا يعني الشباب تبقي زي حفله باربيكيو
ليلي: اه فكره لطيفه.... مقولتليش ايه رأيك في ميرا؟
ادهم: من جهه؟
ليلي: عامه يعني
ادهم: هيا لذيذه جميله ودمها خفيف وخساره في المتخلف اخوكي طبعا
ليلي: ليه بقي هيا تطول واحد زي اخويا؟؟؟
ادهم: اه تطول ايه المميز في اخوكي؟؟
ليلي: وهيا ايه المميز فيها؟؟؟
ادهم: كل حاجه فيها ذكيه متعلمه جميله... طلعي عيب واحد فيها
ليلي: طلع عيب واحد في اخويا
ادهم: غبي متخلف ما بيفهمش معندوش خصوصيات متسرع متهور اكمل ولا كده كفايه
ليلي سابتلو الاكل وقامت
ادهم: رايحه فين؟
ليلي: شبعت
ادهم: انا مش قصدي اضايقك علي فكره بس انتي سألتي وانا جاوبتك وبعدين ريحي نفسك مش دي اللي تغيري منها
ليلي: مين قالك اني غيرانه منها؟
ادهم: علشان انا مش لسه هعرفك امبارح.... ما تغيريش منها وما تغيريش عليا اصلا علشان بس ما تضايقيش وبعدين ايوه انا ممكن ارتبط او يكون ليا علاقات بس مش هبص لخطيبه اخوكي فاطمني وطمنيه
ليلي روحت اخر النهار وسابت ابنها مع ادهم وقضوا مع بعض الجمعه وتقريبا اليوم كله في حمام السباحه
ادهم اتصل بايمن واتفق معاها ان السبت يقضوه مع بعض ورحب جدا بالفكره وكلم اخته وهيا كمان وافقت
اتصل بمصطفي وبعد تردد وافق لما عرف ان ميرا وافقت
ادهم بالليل خرج وهو وابنه يشوفوا هيجيبوا ايه لعزومه بكره
اشتروا كل حاجه الشوي والفحم وكله والمشاريب وروحوا مهدودين ناموا
صحيوا الصبح بدري وعلي الساعه 10 جه ايمن وعيلته وادهم اتصل بليلي يشوفهم اتأخروا ليه؟
وهما نازلين من البيت
مصطفي: ما يلا بقي يا ليلي
ليلي طلعت: يالا
مصطفي: انتي هتروحي كده؟
ليلي: ماله كده؟
مصطفي: مالوش ودي المشكله انه مالوش
ليلي: يعني ايه مش فاهمه؟
مصطفي: يعني ما ينفعش كل الستات حوالين ادهم تبقي جميله الا انتي شكلك كده مع انك اجمل منهم مليون مره
ليلي: قول انك خايف علي خطيبتك من ادهم
مصطفي: ايوه خايف يا ليلي بس برضه نفسي انتي ترجعي لحبيبك بس عمره ما هيرجعلك وانتي بالمنظر ده علي طول.... ارجعي ليلي اللي حبها وعشقها
ادخلي غيري شكلك ده هستناكي اتفضلي
ليلي لسه هتعترض بس افتكرت كلام ابنها انه كل الامهات جميله الا هيا
دخلت غيرت ولبست فستان رقيق وحطت ميكب هادي بس كانت جميله بيه جدا وخرجت لاخوها
مصطفي: ايوه كده.... كده تدخلي تجنني امه.... و واحده واحده حصنه ينهار.... مش الكابه اللي انتي فيها اللي تهربه من قدامك بصي انا عايزك تبطلي تطلبي منه يرجعلك.... اهمليه يا ليلي.... اضحكي وهزري واتكلمي واستمتعي بكل لحظه وهو اهو قدامك وما اعتقدش انه هيبعد تاني عنك... وكلها مسأله وقت وهيرجعلك صدقيني

ادهم مع ايمن وميرا وساره والعيال بيلعبوا
ايمن: هو البيسين ده للفرجه فقط؟؟؟
ادهم: لا طبعا اتفضل
ايمن: اتفضل بايه بقي ما انت ما قولتش نعمل حسابنا
ادهم: هجيبلك من عندي مش مشكله
ساره: واحنا نتفرج عليكم صح؟
ادهم: معنديش حريمي هنا
ميرا: ممكن نقول لليلي تجيبلنا مايوهات وهيا جايه
هتصل بمصطفي قبل ما ينزل
ادهم: علي فكره في جنبنا هنا مول قريب قوي وممكن بسهوله نشتري
ميرا: افضل يعني؟؟؟
ادهم: اعتقد وبراحتك
ميرا: هتصل بمصطفي اشوفه فين الاول
ميرا اتصلت ولقتهم يدوب نازلين
ادهم: نزلوا صح؟
ميرا: طيب ننزل بسرعه نشتري ونيجي
ادهم: طيب انزلي انتي وساره
ايمن: لا ندي نايمه سيبولي ساره هنقعد انا وهيا وانتو روحو اشتروا وخدوا العيال الكبار معاكم
ادهم بصله: كمان ناخد العيال!؟؟
ايمن: يعني ده بعد اذنك يعني؟
ادهم: ماشي يا عم وماله بكره نحتاجك وانا هقدم السبت يالا يا ميرا.... يوسف اياد تعالو
اياد: ايوه يا عمو
يوسف: ايه يا بابا هنروح فين؟
ادهم: هنروح نجيب ايس كريم ايه رأيكم؟
العيال فرحت واخد ميرا ونزلوا واشتري للعيال ايس كريم
ميرا: تصدق كده انا هزعل قوي
ادهم: ليه يا قمر
ميرا: ما جبتليش ايس كريم ليه؟
ادهم: بس كده هجيبلك من عيوني
ادهم جابلها ايس كريم وكانو بيهزروا وراحو يشتروا المايوهات
ميرا عجبها مايوه بكيني بس ادهم رفضه تماما
ميرا: اعتقد ان ده شيئ ما يخصكش
ادهم: طالما في حمام سباحتي يبقي يخصني
ميرا: مفيش حد غريب
ادهم: غريب ولا قريب تلبسي ليه حاجه كده؟
ميرا: يعني انت مراتك مش بتلبس كده؟
ادهم: لا طبعا وبعدين خليني اجيبلها واحد لانها اكيد مش هتعمل حسابها

اشتروا ورجعوا كان ليلي ومصطفي في البيت بيطلعوا نار وهيولعوا الاتنين
مصطفي اول ما شاف ميرا راح ناحيتها واخدها علي جنب واتخانق معاها ولما زعلت صالحها بسرعه
ادهم وقف يشوي ومعاه ايمن ومصطفي
ادهم: فضيتلك البيت اهوه
ايمن: فضيتلي ايه بس يا عم ما البت صحيت ومصطفي و ليلي جم والدنيا بقت زيطه
ادهم :زيطه بقي ولا مش زيطه انا عملت اللي عليا
مصطفي: بتتكلموا عن ايه انتو؟
ايمن: لا ولا حاجه ما تشغلش بالك
بدؤا يشوا والبنات غيروا هدومهم ونزلوا حمام السباحه
مصطفي كانت عينه علي خطيبته طول الوقت
واتبسط ان المايوه بتاعها محترم جدا وطويل
طلعت من الميه وجريت عليهم
ميرا: الريحه تجنن وهموت من الجوع مفيش تصبيره
ادهم خرجلها حته صغيره بيناولهالها وكانت سخنه معرفتش تمسكها
ميرا: سخنه قوي
ادهم: كويس انك حاسه انها سخنه
ادهم سابها من ايده
ميرا: لا هاتها
مسكها تاني وهيا مسكت ايده وقربتها من بوقها واكلتها وهيا في ايده
ادهم ما فكرش في حاجه كان بيتعامل معاها عادي لكن مصطفي مش شايف ده عادي ابدا
ميرا: طعمها تحفه انت جايبها منين؟
يوسف: انا وبابا عملناها بالليل
ميرا: انت تبلتها بجد؟؟
ادهم: اه جبت الوصفه من النت ويوسف طبعا كان شيف مساعد ميه ميه

البنات طلعوا وقعدوا ياكلوا كلهم مع بعض بس ندي فتحت ومش عايزه تسكت
وكل واحد من ابوها وامها يشيلها شويه وبرضه مش ساكته نهائي
ادهم: هاتيها يا ساره انا اجرب
ساره: لا انت كمل اكلك وبعدين انت بتعرف تشيل عيال صغيره؟؟؟
ادهم: اولا انا خلاص اكلت وثانيا هو انا مش كان يوسف صغير في يوم من الايام ولا مولود كده؟
ليلي: يوسف مكنش بيسكت غير معاه الصراحه
ادهم اخد ندي من ساره وضمها واتمشي بيها شويه والبنت سكتت تماما في حضنه ونامت كمان
ساره: امممم يعني مش الكبار بس اللي بيوقعوا في غرامك بسرعه
ادهم: الظاهر كده
كل واحد طلع اوضه يغير هدومه وادهم فضل تحت يلم اثار الشوي ده علشان العيال
خلص وطلع اوضته وقلع تشيرته رماه ودخل الحمام ويدوب فتح الباب اتفاجئ بليلي في وشه
ادهم: انتي بتعملي ايه هنا؟
ليلي: باخد شاور هعمل ايه يعني؟ مش انت قولتلي استعمل اوضتك
ادهم: انا نسيت المهم خلصتي؟؟
ليلي: لا مش عارفه افتح الزفت ده
ادهم ضحك: برضه!!! مش عارف انت ايه مشكلتك معاهم
ليلي: يعني التكنولوجيا كل ما بتتقدم بتسهل استعمال الحاجه الا في ده كل شويه يصعبوه
ادهم: لا يا حبيبتي هو بس محتاج ناس بتفكر
ليلي: وانا مش بفكر افتحهولي وانجز
ادهم فتحلها الميه وهو خارج
ادهم: ما تقفليش بابه عليكي علشان فتحه غلس ولو قفلتيه المكان كله بيتملي بخار جامد
ليلي: مش هقفله
ادهم سابها وخرج وهيا اخدت شاورها وطلعت بس ما لقتش ادهم
ادهم استعمل حمام بره ونزل قعد مع ضيوفه
ايمن: ادهم ممكن اسألك سؤال؟؟
ادهم: اتفضل طبعا
ايمن: هو انت ليه طلقت ليلي؟ هيا انسانه جميله
ادهم: هيا طلبت الطلاق مش انا اللي طلقتها
ايمن: ايوه عارف بس ليه انت طلقتها؟؟ هو اي واحده تطلب الطلاق جوزها يطلقها!!!
ادهم: انا مطلقتهاش كده.... هيا رفعت عليا قضيه طلاق وكسبتها
ساره: بس ازاي؟ وليه؟ دي هتموت عليك
ادهم: ندمت بس حاليا ما ينفعش الندم
ساره: ايوه برضه ليه اطلقتوا بغض النظر مين طلب او مين نفذ ليه الطلاق من اساسه... انتو بتحبوا بعض ومازلتوا علي ما اعتقد وبينكم يوسف فليه الطلاق.... ايه اللي ممكن يخلي اتنين بيحبوا بعض يطلقوا؟؟؟؟؟
ادهم ما ردش بس رجع بذكرياته
ايمن: الخيانه..... اعتقد ان ده الشيئ الوحيد اللي ما بيتغفرش
ساره: معقوله!!! ليلي خانتك يا ادهم؟
ادهم: لا طبعا انتو اتجننتوا ولا ايه؟ بتغنوا وتردوا علي نفسكم
ايمن: احنا اتدخلنا في خصوصياتك جامد بعتذر
ادهم: مش حكايه اتدخلتوا لأ بس لا ليلي ما خانتنيش
ساره: انت خنتها؟ بس لو انت خنتها مكنتش هتبقي هيا اللي عايزه ترجع وانت رافض؟؟؟
لا ماهو انت لازم تقولي الفضول هيقتلني وبعدين الصراحه انا عيزاكم ترجعوا لبعض
ادهم: مش هنرجع لبعض ريحي نفسك
ليلي دخلت: ادهم قافل السكه دي تماما انا هريحك يا ساره.... انا اتهمته بالخيانه ومارضيتش اسمعه او اديله فرصه يحاول يثبتلي فيها براءته واتخليت عنه في اكتر وقت احتاجني فيه.... عرفتي بقي هو ليه رافضني ومش عايز يرجعلي؟؟؟؟
ادهم: غيروا بقي الموضوع ده.... هيا ميرا ومصطفي فين مختفين ليه؟ وبعدين انت سايبهم كده؟ مش تخلي اختك قدام عينك دول مخطوبين يدوب مش متجوزين
ايمن: انا نسيتها اصلا هقوم اشوفهم
ليلي: تصدق انت رخم
ادهم: ليه؟ علشان اخوكي يعني؟؟؟ البنت لسه مش مراته زعلانه ليه؟
قضوا باقي اليوم مع بعض
ادهم بقي بياخد ابنه كل اخر اسبوع ويقضي معاه خميس وجمعه وسبت من كل اسبوع
علاقه ادهم بايمن وميرا وساره زادت وتعمقت جدا
ومصطفي وميرا خناقتهم بتزيد بسبب علاقتها بادهم
ليلي بعدت عن ادهم وكأنها فقدت الامل
في يوم اخر الليل ادهم طالع اوضته ينام وجرس الباب خبط جامد
نزل فتح واول ما فتح اتفاجئ بميرا بتعيط ورمت نفسها في حضنه
فضل يهدي فيها ودخلها وقعدها
ادهم: اهدي وقوليلي في ايه؟ ايه اللي حصل؟
ميرا: مصطفي يا ادهم بقي انسان غريب.... انسان غريب مش هو اللي حبيته
ادهم: طيب اهدي وبطلي عياط الاول
ميرا: بقي غيور بطريقه مستفزه... كنت متخيله انه بيغير منك انت بس.... لكن لقيت الموضوع اوفر قوي مع اي حد وكل حد... لو بصيت يمين بتبصي ليه لو اتكلمت بتتكلمي ليه لو اتنفست بتتنفسي ليه
انا تعبت جدا مش قادره استحمل ده
ادهم: سيبيه
ميرا: انا بحبه.... بحبه قوي
رجعت تعيط تاني
ادهم: طيب اهدي بس اهدي
ميرا بتعيط جامد في حضن ادهم
ميرا: ادهم قولي اعمل ايه؟ ساعدني
ادهم: انتي عايزاني اتدخل بينكم؟؟؟
ميرا: ايوه
ادهم: طيب مش ايمن يتدخل احسن؟
ميرا: ايمن اولا مشغول وبعدين مالوش في الحوارات دي.... غير كده انت تعرفه اكتر من ايمن انا عايزاك انت اللي تتدخل
ادهم: بس انا تدخلي ممكن يتفهم غلط ده غير انه ممكن ما يعجبكيش
ميرا: انا هوافق علي اي حاجه تقولها الا لو انت خايف انه يسبب مشاكل بينك وبين ليلي ساعتها هنسحب انا
ادهم: انا وليلي؟؟؟؟ مفيش حاجه اسمها انا وليلي خلاص.... المهم دلوقتي قومي اروحك
ميرا: يضايقك لو فضلت هنا؟؟؟
ادهم: انا ما يضايقنيش بس ممكن يضايق ايمن واكيد طبعا هيضايق مصطفي
ميرا: مصطفي يخبط دماغه في الحيط وايمن اصلا مش هنا النهارده... اخد مراته وراحوا يقضوا يومين في اسكندريه
ادهم: اه فعلا هو قالي بس برضه نتصل بيه نستأذنه
اتصلوا بايمن واخته كلمته وهو ما اعترضش نهائي
ادهم: دلوقتي فاضل مصطفي
ميرا: قولتلك يخبط دماغه في الحيط
ادهم: بصي يا ميرا انا مش غيور قوي بس مش هقبل ابدا ان خطيبتي تبات في بيت راجل غريب ابدا ده كده اوفر قوي
ميرا: انا مش في بيت راجل غريب انا في بيت جوز اخته
ادهم: لو انا لسه جوز اخته ممكن تبقي مقبوله بس حاليا انا راجل عازب ولوحدي ونومك هنا غلط
ميرا: ادهم لو مش عايزني قولها صريحه وبس؟؟؟
ادهم: انا بفهمك الوضع انتي هنا مش في امريكا انتي هنا في مصر وانتي اهو بتشتكي من غيره مصطفي لو بس اتكلمتي او ضحكتي فما بالك نومك
ميرا: ادهم هتساعدني ولا لأ؟
ادهم: هساعدك وامري الي الله قومي ريحي فوق في اوضتك انتي عارفاها
ميرا قامت وهو يدوب هيقوم لقي الباب بيخبط ويرزع جامد وكان عارف مين من قبل ما يفتح
ادهم: مصطفي باشا خير؟؟؟
مصطفي والشرر بيطلع من عنيه: هيا هنا صح؟ رد يا ادهم.......
وقبل ما يجاوب نزلت ميرا لابسه تيشرت لادهم ومن غير حاجه تحته

رواية العنيد الجزء الثاني الفصول 1-10 للكاتبة الشيماء محمد



رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني كاملة

الفصل الأول

ادهم اخد ليلي وسافروا يقضوا شعر العسل بره مصر
لان في اماكن كتيره كان نفسه يشوفها بعنيها هيا
الايام كانت اجمل من الخيال بينهم
الحياه كانت حب في حب وبس
كتير يفضلوا قاعدين مع بعض بس ويسكتوا وكفايه قوي انها تكون في حضنه او هو يكون بين ايديها
ليلي: ادهم!!
ادهم: روح ادهم
اتعدلت وبصتله
ليلي: عايزه اطلب منك طلب ممكن؟؟
ادهم: روحي انا انتي بس تشاوري
ليلي: بوسني
ادهم: نعم يا اختي..... هو ده الطلب؟؟؟ علي اساس ان انا ببطل اصلا ده انتي في حضني
ليلي: ممكن تاخدني علي قد عقلي.... بوسني بكل الحب اللي جواك ناحيتي.... بوسني بوسه تقولي فيها انت قد ايه بتحبني؟
ادهم: علي اساس ان انا ساحر اعملها ازاي دي.... ازاي اقولك قد ايه بحبك ببوسه؟؟؟
ليلي: انت مش عايز تبوسني؟؟؟ ولا انت
قاطعها ادهم ببوسه طويله مفحومه بالعواطف

وبعد بينهج هو وهيا
ليلي بصوت متقطع: ممكن بقي اطلب طلبي؟؟؟
ادهم: بلاش كيد الستات ده معايا.... ليلي اي طلب لو بايدي مش هتاخر ابدا مش محتاجه لده
ليلي: ليا غرض من ده
ادهم: طيب اطلبي طلبك
ليلي حطت ايدها علي شفايفه
ليلي: ممكن بعد شفايفي شفايفك ما يلمسوش حاجه تانيه؟؟؟
ادهم: وانا من امتي بلمس حاجه تانيه غير شفايفك ؟؟؟
ليلي: ادهم اقعد قصادي
قعدت واتربعت وهو قعد قصادها
ادهم: عايزه تقولي ايه؟ واوعي تتكلمي عن الماضي
ليلي: انا الماضي تقبلته بحلوه ومره.... بس انا حاليا يهمني الحاضر
ادهم: وانا من يوم ما دقيتي بابي ما لمستش غيرك
ليلي: وانا عارفه ده كويس ومتأكده منه
ادهم: امال انتي بتتكلمي عن ايه؟

ليلي: بص يا حبيبي انا بشوف حالات كتيره يا ادهم في المستشفي عندها سرطان
ادهم: وبعدين؟ بتلمحي لايه؟
ليلي: سرطان رئه يا ادهم.... 90% بيكون بسبب السجاير....
ادهم: اممممم ده اللي بيلمس شفايفي بعدك!!!!!
ليلي: ادهم حبيبي تعال نتكلم بالعقل.... انا بحبك وبحبك جدا كمان وانت مرض زي ده بيهددك... ومالوش علاج.... لو انت مكاني هتعمل ايه؟ لما انا كنت مخطوفه وكنت بواجه الموت كنت مستعد تعمل ايه؟ وكنت حاسس بايه؟
ادهم: ليلي دي غير دي
ليلي: لا طبعا دي هيا دي... انت بتشرب سجاير كتير جدا.... زمان مكنش عندك حد تخاف عليه او يخاف عليك لكن دلوقتي فيه.... علشاني انا يا ادهم.... انا مقدرش اشوفك بتضر نفسك كده واسكت.... انا من اول مره شفتك فيها وخفت عليك منها وشدتها من ايدك مره وري مره.... علشان خاطري بطلها
ادهم: حاضر يا ليلي علشان خاطرك هبطلها خلاص؟

ليلي: يبقي من النهارده
ادهم: لا طبعا انا مش هقضي شهر العسل بعالج اثار السجاير واعيش الاجازه في فتره انسحاب....
ليلي: بعدها هنرجع اشغالنا ومش هقدر اساعدك دي فرصتنا
ادهم: ليلي انتي بتفكري ازاي؟؟؟
ليلي: حبيبي لو انا خلال الاجازه دي قدرت اخليك تبطلها صدقني دي هتبقي اجمل هديه في الدنيا وما اتمناش اكتر من كده نهائي
ادهم: انتي مخططه لحاجه في دماغك هاتي من الاخر عايزه تعملي ايه؟
ليلي: توعدني الاول انك هتطاوعني؟؟؟
ادهم: امم هتحدديلي اشرب واحده او اتنين صح؟ ؟ لا طبعا مش هقدر
ليلي: لا طبعا مش هحددلك... العدد اللي تشربه انت اللي هتقرر بنفسك... اوعدني بقي تطاوعني وما تقوليش لأ
ادهم: هو انا ليه حاسس بخيانه في الموضوع ده!؟

ليلي: اوعدني بقي
ادهم: طيب ما تقولي اللي عندك الاول من غير وعود وانا لو هقدر مش هتاخر ابدا
ليلي: ادهم بقي
ادهم: اوعدك يا ليلي هطاوعك خلاص ارتحتي؟؟ ناويه علي ايه؟
ليلي: هتشرب براحتك العدد اللي يعجبك
ادهم: تمام وبعدين؟ فين الإنه اللي في الموضوع بقي؟
ليلي: مفيش إنه يا حبيبي
ادهم: يعني انتي هتسيبيني انا وضميري؟؟؟
ليلي: اه يا حبيبي.... بس في حاجه واحده بس هتعملها
ادهم: ايوووه انا مستني بقي الحاجه دي
ليلي: كل ما تشرب سجاره مش هتلمس شفايفي لمده ساعتين ولا هتلمسني نهائي
ادهم: نعم يا اختي..... لا طبعا مش موافق.... انتي بتهرجي ولا ايه؟

ليلي: ده اللي عندي وانت وعدتني... انت بقي حدد هتشرب كام واحده في اليوم
ادهم: هو انتي عندك استعداد يعدي ساعتين بحالهم ما ألمسكيش فيهم؟؟؟؟...
ليلي: انا معنديش انت عندك؟؟؟
ادهم: ليلي ما تلويش دراعي
ليلي: انا بحبك.... لو انت جرالك حاجه انا هعمل ايه من غيرك فكر فيا انا؟؟؟
ادهم: مش هيجرالي حاجه ولا النهارده ولا بكره
ليلي: هو انت متجوزني لمده قد ايه علشان بس اعمل حسابي؟؟؟
ادهم: هو في حد بيتجوز حد بمده؟؟؟

ليلي: ماهو انت بتقول النهارده ولا بكره؟؟؟ ادهم بالمعدل اللي انت بتشربه خلال سنتين تلاته هتتدمر
المفروض انا بقي اعمل ايه؟ ولو ربنا اكرمنا وعندنا بيبي اعمل ايه؟ متبقاش اناني في حبك
ادهم: انا عمري ما كنت اناني في حبي.... حاضر يا ليلي وايه كمان؟
ليلي: انا هدخن معاك
ادهم: تصدقي بقي ان دي اول مره هخلف وعدي.... بصراحه وعدين مش وعد واحد.... الاولاني بتاعك والتاني وعد وعدته لابوكي اني ما امدش ايدي عليكي ابدا
ليلي: هتمد ايدك عليا؟

ادهم: هو انتي مش عايزه تشربي سجاير؟؟؟
ليلي: لا انا مش عايزه انت هتشربني بايدك
ادهم: علي فكره انتي دمك تقيل قوي النهارده
ليلي: انت مش فاهمني.... سمعت عن حاجه اسمها التدخين السلبي؟؟؟
ادهم: سمعت وعارفه ومش موافق واقفلي بقي الكلام في الموضوع ده
يدوب هيقف فليلي مسكته وشدته ومسكت وشه
ليلي: اللي يسري عليك يسري عليا... علي الحلوه والمره... انت كل ما بتشرب سجاره بتبعد عني او بتطلع بره من النهارده هتشربها معايا هنا... وانت جنبي وقريب مني كمان... وده اكتر شيئ هيخليك تبطلها وبسرعه كمان
ادهم: انتي واخده بالك انتي بتقولي ايه؟

ليلي: ايوه وده اكتر طريقه هتخليك خلال اسبوع مبطلها وعلي فكره الاسبوع مش هيضرني قوي...
ادهم: انتي ما بتحبيش ريحتها اصلا؟
ليلي: فعلا انت هتعمل ايه بقي؟؟؟
ادهم: ليلي كلامك كله مش عاجبني... سيبيني ابطلها براحتي وانا اوعدك هبطلها
ليلي: معلش نجرب طريقتي وصدقني هتجيب نتيجه بسرعه... هاه هنشرب اول سيجاره امتي؟؟؟
ادهم بصلها وسابها وقام خرج البلكونه
وشويه وهيا خرجت وراه ضمته وهيا وراه وسندت علي ظهره
ادهم: المفروض ان ده شهر العسل مش فتره نقاهه.... ليلي انا مش معترض علي فكره اني ابطل سجاير لان كده كده انا كنت هبطلها من غير حتي ما تطلبي مني بس توقيتك غلط.

ليلي: عايزه انام الليل من غير قلق او خوف عليك وطول مافي حاجه بتهدد حياتك بتطير من عيني النوم... حاجه بتقتلك ببطء... ارجوك قدر مشاعري
ادهم: حاضر هقدر مشاعرك لو ده هيريحك هعمله

عدي ساعه واتنين وهما الاتنين مع بعض وخرجوا اتغدوا واتفسحوا وليلي مستنيه اول سيجاره بس ادهم مكابر ومش عايز يشربها... الليل جه وادهم برضه مش بيشرب... بدأ يتعب ومكابر وبيتعصب علي اي حد يقربله وليلي كل ما تقوله يشرب سيجاره يرفض تماما.... الليل اتأخر وراحوا اوضتهم
ليلي حاسه بتعب ادهم وهو بيكابر
ادهم بيعرق كتير وماسك دماغه وباين عليه التعب
ليلي: اللي انت بتعمله ده غلط.... جسمك محتاج النيكوتين وما ينفعش تمنعه منه مره واحده كده
ادهم: بقولك ايه؟ انتي قولتي طلباتك وقولتي انا احدد اشرب قد ايه وامتي مالكيش فيه بقي

ليلي سابت ادهم براحته وراحت علي السرير وادهم مراقبها وحست انه مستنيها تنام علشان يشرب اول سيجاره... فهمت دماغه وفهمت تفكيره وشويه وعملت نفسها نامت
اول ما ادهم لمحها نامت قام بسرعه طلع علبه سجايره وطلع بره الاوضه وولع اول سيجاره وشد منها نفس طووووويل جدا وكأنه كان محروم من الهوا واخيرا اتنفس
لحظه ولقي ليلي فوق دماغه
ادهم رمي السيجاره علي اخر دراعه
ادهم: يا الله منك يا ليلي....
ليلي: كنت متأكده انك هتستني انام علشان تطلع تشربها لوحدك
ادهم: يبقي سيبيني براحتي بقي؟؟؟

ليلي: احنا اتفقنا نشربها مع بعض
ادهم: يووه يا ليلي بقي ما تعصبنيش
ليلي قربت منه وسندت علي كتفه
ليلي: انا اتعودت انام في حضنك....
ادهم: هو انتي مش قولتي ساعتين ما المسكيش؟؟؟
ليلي: حبيبي ....
ادهم قام ووقفها
ادهم: ليلي انا عايز ابقي لوحدي بعد اذنك
سابها ونزل يتمشي علي البحر لوحده
قضي الليله كلها لوحده ورجع الصبح كانت ليلي قاعده في البلكونه كمشانه بردانه نايمه علي الكرسي
ادهم اول ما شافها جري وشالها ودخلها وغطاها
ليلي: اخيرا رجعت؟؟ قلقتني عليك
ادهم: انا كويس انا هدخل اخد شاور
سابها ودخل ووقف تحت الدش
خرج ولبس هدومه وراح للسرير
ليلي: انت زعلان مني؟؟؟

ادهم: انا تعبان ( ادهم اول مره يزعق كده) فلو سمحتي.... قدري اني تعبان
ليلي: انت بتزعقلي يا ادهم؟؟؟
ادهم: انتي بتستغلي حبي ليكي غلط
ليلي: انت زعلان علشان انا خايفه عليك؟؟؟
ادهم: شوفي انتي خليتيني اوعدك وعلشان انفذ الوعد ده باجي علي نفسي فوق ما تتخيلي فما تطلبيش فوق طاقتي ماشي؟؟؟ ممكن بقي انام؟؟؟
ادهم عطاها ظهره بس معرفش ينام
ليلي قامت وجابت علبه سجايره وعطتهاله وهو رماها علي اخر دراعه... جابتهالو تاني ورماها تاني
ليلي: يووه يا ادهم بطل تكابر انت جسمك محتاج ده
ادهم: مالكيش دعوه باللي جسمي محتاجه... مش هشرب انا وانتي هنا خلاص ريحي نفسك بقي
ليلي قعدت قصاده وقومته
ليلي: انت عندك حق لما قولت ان التوقيت غلط.... خلاص يا ادهم طريقتي غلط.... خلاص يا ادهم اشرب في المكان اللي يعجبك ونأجلها لبعد شهر العسل وانا واثقه ان انت هتبطلها لوحدك من غير مساعده مني
ادهم :ليلي انا كل اللي محتاجه منك هو وجودك في حياتي مش اكتر... بس فعلا ده مش وقته ولا طريقته كده ابدا... انا عمري ما هقدر اشرب سيجاره وانتي تشاركيني فيها ابدا... انا اوعدك اني هبطلها واحده واحده لكن مش بالطريقه دي ابدا
ليلي: خلاص حقك عليا... قوم يالا اشربلك واحده

ادهم اخد علبته وخرج يشرب سيجارته بره الاوضه

الايام اللي بعدها ليلي لاحظت ان ادهم بيقلل جدا من السجاير لوحده
خلص شهر العسل ورجعوا لبلدهم واشغالهم واهلهم
ادهم حس بدفا العيله وسط عيله مراته
ناديه كانت ام ليه وعم محمد كان اب ليه ومصطفي زي اخوه وبدأ يدربه وياخده معاه في كل مكان بحيث يتعلم والاكتر يبقي في حمايته...
ليلي لما بيكون عندها نبطشيه ادهم بيروحلها يبات معاها طول الليل وصحباتها حاسدينها علي حبيبها...
ليلي مره راجعه من شغلها علي بيت ابوها ودخلت جري ما سلمتش علي حد ودخلت الحمام وفضلت تعيط وتعيط وتعيط ومهما يكلموها مش بترد
ناديه اتصلت بادهم علي طول
ناديه: ادهم حبيبي انت متخانق مع ليلي.؟؟
ادهم: لا يا ست الكل مش متخانقين ليه؟
ناديه: لا ابدا بس هيا جت هنا وزعلانه ومش عارفه مالها ومش عايزه ترد عليا او علي ابوها
ادهم :،طيب يا ست الكل خليها تكلمني
ناديه حاولت مع بنتها بس برضه ما ردتش
ناديه: يا حبيبي مش بترد
ادهم: طيب دقايق وهكون عندك ما تقلقيش
وفعلا عشر دقايق وكان ادهم عندهم فتحله ابوها
ادهم: هيا فين؟
عم محمد: حابسه نفسها في الحمام
ادهم دخلها وخبط عليها
ادهم: ليلي حبيبي افتحي.... ليييييلي افتحي..لاحسن اكسر لابوكي الباب وهيطردنا انا وانتي
عم محمد: لو مردتش اكسر الباب
ادهم بزعيق : ليلي افتحي
ليلي فتحت ورمت نفسها في حضن جوزها بتعيط
وكانت مبلوله تماما لانها تحت الدش بهدومها
ادهم: اششششش اهدي بقي وعرفيني في ايه؟ مالك؟؟؟
ليلي: سيبني اعيط انا عايزه اعيط
ادهم ضمها وسابها تعيط شويه
شاور لامها تجيبله فوطه او حاجه وجابتله ودخلته اوضتها... ادهم قلعها هدومها ومغطيها
امها خبطت ودخلت ولما شافته جابتلها هدوم من دولابها وجابت لادهم كمان تيشرت من بتوع مصطفي بدل تيشرته اللي اتبل
خرجت وعملت لبنتها حاجه دافيه وجبتهالها بس لقتها نايمه في حصن جوزها
ناديه: قالتلك مالها؟؟؟
ادهم: لأ مقالتش بس لما تصحي اكيد
سابتهم وخرجت وطمنت جوزها انها نامت في حضنه
صحيت بعد ساعتين تكمل عياطها وادهم برضه معاها
وابوها سمع عياطها فدخلها وامها كمان وكلهم حواليها وهيا في حضن جوزها .
ادهم: طيب عرفيني بتعيطي ليه؟
ليلي: مات يا ادهم... مات النهارده.... ست سنين بيتعالج وبرضه في الاخر مات.... لما هيموت في الاخر مامتش من بدري ليه؟ ايه لازمته العذاب ده كله؟؟؟
عم محمد عارف ان ادهم مالوش في امور الدين ومش هيعرف يرد علي ليلي وكان عايز يرد علي بنته بس لقي ادهم بيعالج الوضع صح فسابه ووقف يتابعه
ادهم: ليلي حبيبتي الاعمار دي اولا بايد ربنا وكل واحد بيتولد مكتوب هيعيش قد ايه وهيموت امتي وازاي
ليلي انتو مش وظيفتكم تطولو عمر حد انتو بس بتخففوا الالم شويه او بتخلوا الحياه تستمر بشكل احسن لكن عمركم ما هتطولوا عمر حد او هتمنعوا الموت من حد.... واكيد انتي عارفه الكلام ده كويس... وبعدين اتعلمي من اللي حصل بس برضه بصي لكل حاله بتعالجيها وكل واحد بتخففي المه.... بس مش مكتوبلك تعالجي الكل فاهمه؟
ليلي: بس انا كنت بحبه فما بالك بابوه وامه؟؟
ادهم: بتحبيه؟؟؟ وبتقوليها في وشي كده؟
ليلي: كان عنده عشر سنين
ادهم: ربنا يصبر اهله....
فضل يهدي فيها لحد ما هديت واخدها وطلعوا
كان حماه وحماته في البلكونه بيشربوا شاي المغربيه فدخل وقعدوا معاهم وشربوا معاهم الشاي اللي بيستمتع بيه لمجرد الصحبه الحلوه

كل يوم بيعدي ادهم وليلي بيقربوا اكتر وبيبفهموا بعض اكتر
وفي يوم ليلي في بيتها مستنيه جوزها يرجع من شغله الباب خبط وفتحت لقت واحده قدامها وشايله عيل صغير عنده حوالي 3 سنين
البنت: هو مش ده بيت المقدم ادهم؟؟؟
ليلي: ايوه هو حضرتك مين؟؟
البنت: حضرتي... هي هئ.... انا الجو يا قطه... انا الحب القديم... وسعي بقي يا قطه من طريقي واندهي علي سي ادهم
ليلي: اوعي يا ولبه خليكي بره انتي اتجننتي؟؟ انا مراته فاهمه؟ وبعدين ادهم مش هنا
البنت: معقوله اتجوز؟؟؟ ماعلينا استناه يا قطه كلميه وقوليله زوزا هنا .... اه معرفتكيش علي الامور... ده يا قطه اسر ابنه.....
ليلي مش مستوعبه هيا قالت ايه
ليلي: نعم ده مين؟
زوزا: ابنه يا حبيبتي ابنه كلميه بقي خليه يجي
ليلي فعلا اتصلت بجوزها
ادهم: ليلي مش فاضي خالص هخلص اجتماعي واكلمك اوك
ليلي: انت تسيب اللي في ايدك وتيجي هنا حالا
ادهم: انتي بتتكلمي كده ليه؟ وبعدين ايه اسيب اللي في ايدي دي؟؟؟
ليلي: اللي انت سمعته سيب اللي في ايدك وتعال انا عندي مصيبه هنا في البيت
ادهم: مصيبه ايه؟ في ايه؟
ليلي: في واحده هنا معاها عيل بتقول انه ابنك ممكن تيجي بقي
قفلت السكه وادهم مش مصدق هو سمع صح ولا اتهيأله.... ساب اجتماعه وجري علي بيته
ادهم: انتي مين يا بت انتي؟؟؟
زوزا: انا زوزا يا نضري نسيتني ولا ايه؟
ادهم: ايوه مش فاكرك
زوزا: بس انا فاكراك يا قمر وفاكره ليلتنا مع بعض
ادهم بص لمراته اللي هتتجنن ومش عارف يقول ايه؟
ادهم: انتي جايه عايزه ايه؟
زوزا: مش عايزه اي حاجه لنفسي،... انا مش طماعه لأ.. انا بس عايزاك تعرف ابنك وتشيل مسؤليته معايا
ادهم: ده مش ابني
زوزا: ابنك يا نضري
ادهم: لما هو ابني استنيتي تلات سنين وجيتي ليه؟ ليه ما جيتيش من زمان؟؟
زوزا: الحوجه... قطعت الخوجه يا اخويا... ابنك كبر ومصاريفه كترت وانت تساعد معايا
ادهم: قولتلك مش ابني
ليلي: تعرف منين انه مش ابنك
ادهم: ليلي
قاطعته ليلي: انت اصلا مش فاكر اذا كنت نمت معاها ولا لأ؟؟ اصلا مش بعيد يكون عندك ميت عيل مش واحد بس
زوزا: طيب انا اسيبكم تظبطوا اموركم دي واجيلك تاني
مشيت وادهم مسك ليلي: ليلي انا معنديش عيال
ليلي: تعرف منين؟؟؟ ادهم انا رايحه عند بابا
يدوب هتمشي مسكها
ادهم: اوعي تفكري تسيبني؟؟؟ ليلي ما تسيبينيش
ليلي: ادهم انا رايحه عند بابا ارجوك سيبني دوقتي
ليلي سابته ومشيت راحت بيت ابوها تعيط
حكتلهم علي كل اللي حصل
عم محمد: طيب انا مش فاهم برضه انتي زعلانه ليه دلوقتي؟ يعني ده ماضي
ليلي: يا بابا بقولك عنده عيل
عم محمد: ايوه ماشي يعمل ايه هو يعني؟؟؟ انتي قولتي قبل كده انك قبلتي ماضيه فين قبولك ده بقي؟ امال انتي كنتي متخيله ايه؟ ان الماضي خلاص انتهي.... الماضي هو اللي بيرسم مستقبلنا وما ينفعش تتجاهليه
ليلي: بابا انا مش ناقصه حكم ومواعظ
عم محمد: طيب انتي عايزه ايه؟
ليلي: معرفش انا متخيلتش ابدا انه ممكن يكون عنده عيال نهائي.... فاهم؟؟؟ مش لدرجه عيال؟
عم محمد: طيب انا هتصرف
مسك تليفونه واتصل بادهم
عم محمد: ايوه يا ادهم
ادهم: عمي ليلي عندك صح؟؟؟ هيا كويسه؟
عم محمد: اه عندي واه كويسه المهم انا عايزك تطلقها
والكلام نزل صاعقه علي الكل.
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الثاني

مسك تليفونه واتصل بادهم
عم محمد: ايوه يا ادهم
ادهم: عمي ليلي عندك صح؟؟؟ هيا كويسه؟
عم محمد: اه عندي واه كويسه المهم انا عايزك تطلقها
والكلام نزل صاعقه علي الكل
ادهم: افندم... انت قولت اييه؟؟ اطلقها؟؟؟ عمي
ملحقش يكمل الكلمه لان حماه قفل السكه
ليلي: بابا انت عملت ايه؟ انت ازاي تقوله كده؟ مين قالك اني عايزه اطلق؟؟؟ انا مش عايزه اطلق
عم محمد: امال انتي جايه تعيطيلي ليه؟ عايزاني اعمل ايه؟ ده ماضيه وانتي سبق وعارضتيني لما رفضته ورفضت ماضيه ولا نسيتي؟؟؟ جايه زعلانه ليه؟ عايزاه يعمل ايه؟ ولو ده ابنه فعلا المفروض يعمل ايه يحطه في ملجأ ولا يموته ولا يعمل ايه؟
ليلي: انا معرفش يا بابا يعمل ايه..... وبعدين انا مش عايزاك تعمل حاجه انا جيت اقولك افضفض مش تكلمه وتقوله يطلقني... انا ماشيه بعد اذنكم
ليلي نزلت لجوزها بسرعه وادهم نزل لمراته بسرعه.
ادهم وصل البيت عند حماه وملقاش مراته
ادهم: عمي انت فعلا عايز تطلق ليلي مني؟؟؟

عم محمد: لا يا ابني انا ماليش دخل هيا عايزه تطلق هيا حره بس ما تدخلونيش بينكم
ادهم: انا مش فاهم يعني انت طلبت الطلاق ليها ولا هيا ولا ايه اللي حصل وليلي فين دلوقتي اصلا؟؟
عم محمد: ليلي اكيد في بيتها حاليا
ادهم سابه وراح علي بيته

ناديه: حرام عليك اللي بتعمله في الواد
عم محمد: انا عملت ايه فيه؟ وبعدين علشان يحلوا مشاكلهم بنفسهم ما يدخلوناش بينهم
ناديه: البت جايه تفضفض وبعدين دي مشكله كبيره مش صغيره
عم محمد: جوزها بيعشقها يبقي تفضفض معاه هو وتحكيله هو مش احنا ولو عايزه تفضفض يبقي معاكي انتي ولوحدكم ما تدخلنيش انا
ادهم راح بيته واول ما دخل ليلي كانت مستنياه
ادهم: انتي بجد عايزه تطلقي مني؟
ليلي جاوبته بانها جريت علي حضنه ورمت نفسها في حصن الامان بتاعها
ادهم: هو ابوكي ليه قالي اطلقك؟؟
ليلي: معرفش قالك كده ليه؟ انا اول ما سمعته اتجننت اخ مع بعض علي الحلوه والمره ومهما يحصل هنواجهه مع بعض
ادهم تاني يوم اتفاجئ بمحضر جايله في شغله
واتفاجئ انه مرفوع عليه قضيه نسب من البنت دي
وده خلاه يتاكد ان البنت دي حد مسلطها عليه تفضحه مش اكتر لانه كان مستعد يتكلم ويتكفل بمصاريف الولد لو طلع ابنه
طبعا في شغله اتعرف موضوع القضيه والكل بيبصله باستغراب انه مش هامه
مديره استدعاه مكتبه
ادهم: افندم خير؟

المدير: مرفوع عليك قضيه نسب
ادهم: ده سؤال ولا بتقولي ولا ايه؟
المدير: هتعمل ايه؟ وهتحلها ازاي؟؟؟ وبعدين انت مشاكلك كتير ليه؟
ادهم: مشاكلي كتير ليه؟ لان اعدائي كتير اما بقي هعمل ايه؟ فده شيئ واضح
المدير: واضح ازاي؟ ناوي علي ايه؟
ادهم: هعمل تحليل DNA ولو ابني هلتزم بيه وهتكفل بيه لو مش ابني خلاص...
المدير: بتتكلم وكأن الموضوع سهل قوي
ادهم: ايه اللي صعب فيه؟
المدير: سمعتك!! مراتك!! بيتك!!! حاجات كتيره قوي
ادهم: سمعتي مش هتتهز لان كتير كانوا عارفني من زمان وحاجه زي دي مش غريبه ولا غير منطقيه اما مراتي فهيا متفهمه الموقف ده ومستعده لاي نتيجه مهما كانت وغير كده ما يهمنيش
المدير: تحب اتدخل؟
ادهم: تتدخل ازاي؟ مش فاهم
المدير: الولد مش ابنك والقضيه تتقفل
ادهم: ولو هو فعلا ابني؟؟؟
المدير: ابنك او مش ابنك دي حاجه انت تتاكد منها بطريقتك بس مش لازم قدام الكل... اعمل تحليل DNA براحتك بس مش في العلن
ادهم: عرضك ده يعنيلي كتير بس متشكر لأ
المدير: لأ ليه؟

ادهم: لان لو انا عملت كده هفقد مصداقيتي مع نفسي قبل اي حد... وبعدين انا مكنتش ملاك وانا غلطت واللي غلط لازم يتحمل مسؤليه غلطه ما ينفعش نلف حوالين الموضوع كده واستغل منصبي... لو هو ابني هعترف بيه قدام الكل ومش بعيد كمان لو امه وافقت اخده منها وانا اربيه.... انا جربت حياه اليتم فلو ده ابني مش هخليه يشرب من نفس الكاس اللي سبق وشربت منها....
المدير: يا ابني براحتك انا بس حبيت اقولك اني موجود جنبك ومستعد اساعدك
ادهم: عارف بس مستغرب ليه ديما بتساعدني؟؟
المدير: لاني ديما بعتبرك زي ابني ولا انت ملاحظتش ده انا اعرفك من كام سنه يا ادهم... وبعدين انت لك وزنك هنا ومنقدرش نستغني عنك صراحه.... قوم روح بيتك واستعد لبكره وقضيه بكره... تحب ارشحلك محامي كويس
ادهم: مش محتاج لو ابني هعترف بيه مش ابني مفيش قضيه فهحتاج محامي ليه؟ بعد اذنك
ادهم روح بيته لمراته اللي هيا كمان مراحتش شغلها
قضوا اليوم كله مع بعض في قلق وخوف وترقب
تاني يوم الصبح صحيوا من نوم متقطع مليان قلق
ورايحين المحكمه
ليلي: هو ايه فايده المحكمه؟ انت اصلا موافق تعمل التحليل فليه رفعت عليك قضيه نسب؟؟
ادهم: مش عارف يا ليلي بس 90% انها مقصوده للشوشره مش اكتر... تفسيري انا ان البنت دي حد زاققها عليا
ليلي: طيب ما هو التحليل هيبين ان كان ابنك او لأ
ادهم: العيار اللي ما يصيبش يدوش... يعني اه التحليل هيثبت بس مش هيمنع الشوشره والرغي وممكن عايز يضرني ومتخيل انه كده ممكن انتي تبعدي عني وبكده يبقي حقق غرضه
ليلي: هو انا لو كنت بعدت عنك كنت هتعمل ايه؟
ادهم: مش هعمل... متخيله ان انا ممكن اعمل ايه؟
ليلي: مش هتتمسك بيا او تحاول ترجعني ليك؟؟؟
ادهم: لا طبعا
ليلي: لا طبعا؟؟؟ ليه؟؟ للدرجه دي مستغني عني؟؟؟
ادهم: لا طبعا ولا مستغني ولا اقدر استغني اصلا... انا بحبك وده شيئ واضح جدا واعتقد اللي وز البنت دي عليا عارف ده كويس
ليلي: ولما انت بتحبني مش تتمسك بيا ليه؟
ادهم: ليلي مش هتمسك بحد مش عايزني
ليلي: لو انا مش عايزاك مكنتش اتجوزتك بس الوضع اللي احنا فيه مش اي حد يتقبله.... ما تخدش وجودي معاك امر مسلم بيه او ان انا علشان تقبلت الوضع ده يبقي ده فرض عليا
ادهم اخد فرامل جامد ووقف وبصلها
ادهم: اولا انا مش واخد وجودك في حياتي امر مسلم بيه ابدا وده بدليل ان انتي بنفسك بتقولي ان انتي حاسه ان احنا لسه في شهر العسل معني ده اني بتفنن اني اسعدك
ثانيا بقي انا مقولتش ان تقبلك للوضع ده شيئ مفروض ابدا بس انتي قبلتي بيا وانا عرفتك كل صغيره وكبيره في حياتي وحاولت ابعدك عني بكل الطرق وقولتلك ان ماضيا ممكن يأثر علينا وانتي مهمكيش كل ده متجيش بقي انتي في اول مشكله وتقوليلي احمد ربنا ان انا معاك وما تعمليهاش جميله او دين في رقبتي.... ولو انتي يا ليلي شايفه انك جايه علي نفسك بوقفتك دي معايا لسه في وقت الحق اوديكي بيت ابوكي لحد ما المشكله دي كلها تنتهي؟؟؟
قرري انتي عايزه ايه؟
ليلي: انت ليه كبرت الموضوع بالشكل ده؟ ؟ انا تقبلت ماضيك باي توابع ليه ومش هاممني اي حد ولحد دلوقتي بحبك وعايزاك وهتحمل معاك اي حاجه تحصل مهما تكون
ادهم: امال انتي بتقولي كلامك ده ليه؟
ليلي: حاجه في نفس يعقوب
ادهم: لا افهم كنتي عايزه توصلي لايه؟؟
ليلي ساكته ومش عايزه ترد
ادهم: ليلي؟؟؟
ليلي بصوت عالي مقموص: كنت عايزاك تتمسك بيا وتقولي ان وجودك في حياتي اهم من اي حاجه تانيه وانك هتحارب الدنيا دي كلها المهم اني افضل جنبك
بس بدل كده قولتلي لا متلزمنيش امشي
ادهم: انا امتي قولت امشي دي؟؟؟
ليلي: في ما معناه
ادهم: هو انتي محتاجه اني اقولك انك مهمه في حياتي؟؟؟ المفروض انك عارفه انتي ايه بالنسبالي وبعدين لو انتي مشيتي بنفسك عمري ما هجيلك ابدا
ليلي: يعني ايه يا ادهم؟
ادهم: يعني لو انا مزعلك هاجي ابوس ايدك وهعملك كل اللي اقدر عليه علشان ارجعك لكن لو انتي مشيتي علشان مش عايزاني او مش عايزه تعيشي معايا او اكتفيتي مني يبقي هسيبك تمشي براحتك
غير كده بقي يا ليلي اعتقد انتي عارفه مكانتك في حياتي ايه ومش محتاجه كلام
ليلي: مفيش ست في الدنيا مش محتاجه تسمع من جوزها قد ايه بيحبها او عايزها او يتمسك بيها
ادهم: طيب يا ستي انا بحبك وبعشقك وبموت فيكي وماقدرش اعيش من غيرك وحياتي من غيرك ولا تسوي....
ليلي ابتسمت: كمل بقي طريقك
ادهم باستغراب: بس كده؟
ليلي: ادهم انا عايزاك ترضي غروري فاهم؟
ادهم: وكده رضيته؟؟
ليلي: طبعا لما تقولي ما تقدرش تعيش من غيري يبقي لازم ترضي غروري... انا مغروره بحبك فاهم؟؟؟ انا بمشي وسط الكل رافعه راسي وبقول جوزي بيعشقني وما بيهمنيش حد،... وحتي لما حاولو يزعزعوا ثقتي فيك ويقولوا جوزك مرفوع عليه قضيه ولا همني لاني عارفه انك بتعشقني والثقه دي محتاجه انك كل شويه تثبتها وتقولي قد ايه بتعشقني فهمتني؟؟؟
ادهم: فهمتك يا قلبي.... علي فكره قبل ما نوصل هنلاقي كتير حاضر المحاكمه دي في صاحب وفي عدو وفي عايز يتفرج وفي عايز يشمت فمستعده لده؟؟
ليلي: انا مستعده انت مستعد
ادهم: طالما يا ليلي ايدك في ايدي الدنيا كلها ما بتفرقش معايا
اخيرا وصلوا المحكمه وكان في كتير فوق ما تخيلوا
صحافه اعلام ناس... زحمه مهوله لدرجه ان ادهم معرفش اصلا ينزل من العربيه لحد ما بتوع الامن جوله وحاوطوه لحد ما نزل مراته واخدها ودخل والكل بيصور وبيسألوا اسئله كتيره
ادهم ماسك مراته ايديهم في ايدين بعض وداخلين قدام الكل وطبعا وجود مراته ضايق ناس كتير
القاعه كانت مليانه... اصحاب ادهم... اصحاب ليلي...
تقريبا كل الناس اللي تعرف الطرفين موجوده
ادهم اتفاجئ ان القائد بتاعه موجود وبصله نظره فرحه اختفت لما شاف ليلي في ايده
ادهم بهمس: اعتقد يا لولي ان القائد بتاعي هو وري البنت دي
ليلي: اشمعني؟
ادهم: كانت في عينه نظره شماته اختفت اول ما شافك معايا
ليلي: بس ده اكيد يعني؟
ادهم: لا طبعا يا حبيبي
اتعملت المحكمه والمحامي بتاع البنت فضل يرغي كتير قوي وادهم استناه لحد ما خلص
القاضي: فين المحامي بتاعك سياده المقدم؟؟؟
ادهم: انا مش محتاج محامي.... القواضي اللي زي كده في الاخر بيتعمل تحليل DNA وانا بجيب من الاخر انا عايز نعمل التحليل ده ولو هو ابني هعترف بيه وهتكفل بيه لو لأ يبقي خلاص مفيش قضيه اصلا
القاضي: يعني انت موافق تعمل التحليل ده؟
ادهم: انا اللي بطلبه
القاضي حكم بالزام الاتنين يعملوا التحليل ولما تطلع النتيجه يشوفوا الوضع ايه
ادهم اخد مراته وخرجوا بره القاعه وروحوا بيتهم
كان عيله ليلي مستنياها ابوها وامها واخوها وقضوا مع بعض اليوم
ادهم تاني يوم الصبح راح علشان يعمل التحليل
ليلي: النتيجه هتظهر خلال يومين صح؟
ادهم: صح... ايه رايك لو نسافر اليومين دول
ليلي: نسافر فين؟
ادهم: شرم؟؟ الغردقه؟؟ اي مكان؟؟
ليلي: وشغلك؟؟
ادهم: انا في اجازه لحد ما القضيه تخلص
ليلي: بمزاجك ولا غصب عنك؟
ادهم: الاتنين
ليلي: ازاي بقي؟
ادهم: القائد بتاعي عايزني اخد اجازه ومدير المخابرات ما وافقش فبالتالي سابو الاختيار ليا فايه رايك؟
ليلي: طبعا اختار الاجازه يالا نسافر
ادهم اخد ليلي وسافروا تلات ايام سريعه راحو شرم الشيخ واتفسحوا واتمنوا لو الاجازه تطول
اخر ليله
ليلي: تصدق اول مره اتبسط كده؟ فكرتني بشهر العسل
ادهم: محسساني ان انا متجوزين بقالنا كذا سنه ده احنا يدوب كام شهر اهوه
ليلي: بص احنا المفروض كل شهر نخطف يومين زي دول
ادهم: انتي عارفه اليومين دول احنا صرفنا فيهم قد ايه؟
ليلي: الليله ب 1500 ايه يعني وبنصرف شويه فكه فوقهم
ادهم: شويه فكه؟؟؟ هو حد ضحك عليكي وقالك اني مليونير ولا حاجه؟؟
ليلي: يا حبيبي ربنا يخليك ليا انا بهزر يا قلبي... بس احنا مش شرط ناخد اليومين دول في بلد تانيه؟
ادهم: امال؟؟
ليلي: انا عندي استعداد اقضيهم في شقتي؟؟ المهم تبقي انت معايا
ادهم: ان كان كده انا موافق... ليلي؟؟
ليلي: عيوني
ادهم: لو الولد طلع ابني وانا حبيت اجيبه بيتي هيكون رد فعلك ايه؟ وهتعامليه ازاي؟
ليلي اتنهدت : مش عارفه يا ادهم بس اعتقد اني هحبه لانه حته منك... انا بحب اي حاجه من ريحتك فما بالك ابنك؟؟
ادهم: بجد يا ليلي هتحبيه؟؟
ليلي: بجد يا قلب ليلي
ادهم اتاثر جدا بكلامها وحبها ليه واتمني انهم يفضلوا مع بعض العمر كله
ادهم الصبح اتصل بيه المحامي علشان نتيجه التحليل ظهرت ومحدش يقدر يفتح الظرف غير في وجود الطرفين
ادهم اخد ليلي ورجعوا مصر واتجمعوا في قاعه المحكمه والظرف اتسلم للقاضي
القاضي بيفتح الظرف علشان يشوف النتيجه والكل متوتر ومستني علي اعصابه
ليلي ماسكه ايد ادهم وبتضغط عليها جامد
ادهم: اهدي ان شاءالله خير
## محكمه
الكل سكت وبص للقاضي اللي هينطق بالحكم
القاضي: بعد الاطلاع علي القضيه رقم..... وبناءا علي الاوراق المقدمه حكمت المحكمه برفض قضيه النسب لان تحليل ال DNA اثبت ان الولد من المستحيل انه يكون ابن للمقدم ادهم..... ومن حق المجني عليه المقدم ادهم رفع قضيه رد شرف رفعت الجلسه
ليلي قامت وحضنت ادهم جامد اللي شالها من الارض
اصحابه باركوله واخد مراته في حضنه ومشيوا وهو ماشي وقف قدام البنت
ادهم: لو انتي محتاجه مساعده ماديه كان ممكن تطلبيها ومكنتش هتاخر بس انتي كان ليكي غرض تاني فهشوفك قريب.... استنيني
ادهم مشي هو ومراته وروحوا بيتهم اللي الكل اتجمع فيه واتعملت حفله حضرها الكل واتفاجئ ادهم باعمام ليلي واخوالها جايين
فتح بيته ورحب بيهم
عم حسن: احنا لما سمعنا باللي حصل كنا هنيجي بس حبيت ااخرها لبعد نتيجه التحليل علشان اقف في وش التخين واقولهم جوز بنتي ما يعملش كده ابدا...
ادهم بص لمراته وحماه
عم محمد اتدخل: دي كانت شكوي كيديه... واحده جايه ترمي بلاها علينا واهو الحمدلله ربنا كشفها
عم حسن: يالا الحمد لله يا ابني ان ربنا نجاك المهم نفرح احنا بقي
اليوم كان في مجمله حلو واتختم احلي واحلي
ليلي كانت جميله في اليوم ده كانت مهتمه بنفسها قوي بلبسها ومكياجها وشكلها وكانت زي الملكه او هيا كانت ملكه في مملكه جوزها
اخر الليل بعد ما الكل مشي كانت هلكانه وقعدت مكانها
ليلي: انا تخطيت مرحله التعب... انا هلكانه ومنظر الشقه يشرح القلب
ادهم: ريحي انتي... انا هلم الاطباق والكوبايات دي واحطهم في الغساله والصبح نبقي نجيب مرات لطفي تنظف الشقه... قومي انتي ريحي او خديلك دش دافي
ليلي: مش قادره اقوم.... ما تعمل فيا معروف وتشيلني لحد جوه
ادهم: اهو ده الطمع بعينه
ليلي: طمعانه في حبه حب زياده
ادهم: اكتر من كده حب اتجنن
ادهم شالها ودخلها اوضه النوم وحطها علي السرير ودخل الحمام وخرج غير هدومه
ادهم: علي فكره انا فتحت الميه في الحمام زمان البانيو اتملي قومي
ليلي بصتله بعنين نعسانه
ليلي: انا هنام مش قادره خالص
ادهم قرب منها وشالها
ادهم: اعتقد اكتر من كده مفيش
ليلي: لا في تدخلني جوه البانيو
ادهم: يا صبر ايوب
شالها وفعلا دخلها البانيو وسابها وخرج
ادهم: اوعي تنامي لاحسن ارجع الاقيكي غرقانه ولا حاجه
ليلي: ابقي شقر عليا
ادهم سابها وخرج وعمل اللي قالها عليه
كان مبتسم وحاسس انه مبسوط من غير سبب وحس ان حبهم اقوي من اي شيئ ممكن يواجههم مهما يكون
محدش هيقدر ابدا يفرقهم عن بعض
دخل اوضه النوم ملقاش ليلي خاف لتكون فعلا نامت دخلها كانت مغمضه عنيها
ادهم: نايمه؟؟
ليلي: لأ مستنياك
ادهم: ماتقوليش انك عيزاني اطلعك
ليلي: لا عايزاك تشاركني...........
اخيرا طلع النهار وليلي صحيت من نومها في حضن جوزها قامت ودخلت الحمام وكان معاها اختبار حمل لانها شاكه ومع الظروف اللي فاتت نسيت تعمله
خرجت من الحمام مش عارفه تعمل ايه؟ تصحيه؟؟ تسيبه نايم؟؟ محتاره؟؟ هيا عيزاه اول واحد يعرف؟؟؟
واخيرا اخدت القرار
ليلي: ادهم!!! ادهم حبيبي اصحي
ادهم: ليلي سيبيني انام
ليلي: اصحي بقي ضروري
ادهم قام مغمض عنيه واتعدل
ادهم: ايه؟؟ قولي عايزه تقولي ايه؟ وانجزي علشان عايز انام ساعه كمان قبل ما اروح شغلي
ليلي: مع انك مش مشجع بس هقول وخلاص.... انا هجهز عشا خاص ليا انا وانت وبس ايه رايك؟
ادهم: انتي بتصحيني علشان تقوليلي اننا هنتعشي مع بعض؟؟ ما احنا كل يوم بنتعشي مع بعض
ليلي: لا عشا النهارده خاص جدا
ادهم: طيب عشا النهارده خاص انام بقي؟
ليلي: نام يا ادهم نام
ادهم فعلا نام وصحي متأخر علي شغله وقام يجري واخر النهار بيكلم مراته
ادهم: هو انتي الصبح صحيتيني فعلا تقوليلي هنتعشي مع بعض عشا اسبيشيال ولا انا كنت بحلم؟
ليلي: كنت بتحلم طبعا
ادهم: امم طيب انا قولت بس اتاكد
ليلي: اشمعني يعني؟؟
ادهم: لاني هتأخر شويه
ليلي: طيب ماشي
قفل وابتسم وقام اشتري ورد وروح وخبط علي الباب خبطته المعهوده وفتح الباب ولقي ليلي في انتظاره بفستان فوق الرائع مبتسمه
ادهم: افرض اتأخرت؟؟؟
ليلي: عمرك ما اتأخرت عليا وبعدين نادرا ما بتقول كلمه وانت مش قاصدها وبعدين لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين
ادهم: وانتي اتلدغتي قبل كده؟
ليلي: انت نسيت لما عملت نفسك سكران؟؟؟
ادهم: ههههههه انتي ما نسيتيش؟؟؟ المهم احلي ورد لاحلي ورده في الكون كله
ليلي اخدت الورد وحضنته قوي
ادهم: تسمحيلي استأذنك خمس دقايق بالظبط؟؟؟
ليلي: ليه هتروح فين؟
ادهم: هحاول اجاري القمر اللي قدامي ده..... زي ما انتي لبستيلي واتمكيجتي وبقيتي ملكه جمال من حقك اني احاول اجاريكي شويه... هغير هدومي واخد شاور واحلق دقني
ليلي: اوعي تتاخر عليا
ادهم: ما انتي لسه قايلالي عمري ما اتاخرت
ادهم فعلا ما اتاخرش وطلعلها ولا نجم غلاف
كانت معجبه بيه جدا وبتحبه جدا
ليلي: هو الواحده ينفع تعاكس جوزها؟؟؟
ادهم: الشيخ بيقولك ايه حلال حلال حلال
ضحكوا الاتنين وهو ضمها ليه بحب
ليلي: عارف يا ادهم الواحده لما تبقي لسه بنت وتتخيل مثلا ممثل بتعشقه وتحلم بيه؟؟؟ انت بقي اللي انا بتخيله وبحلم بيه.... كل ما اشوفك جاي من بعيد اقول بقي معقول الراجل ده جوزي وبتاعي لوحدي.. انا ما ببقاش مصدقه نفسي وبرمي نفسي في حضنك يمكن اصدق
ادهم: بجد يا حبيبه قلبي؟؟؟
ليلي: واكتر من كده كمان
ادهم: انا بقي كل ما اشوفك اقول البت دي اكيد هبله علشان حبتني ويارب ما تعقل ابدا
ليلي بتضحك: الهبله دي الناس كلها بتحسدها عليك
ادهم: ليلي انتي بالنسبالي في كفه والدنيا دي كلها في كفه تانيه
كانوا بيرقصوا سلو مع بعض علي نور الشموع
ليلي: ادهم حبيبي
ادهم: عيون ادهم وقلبه وروحه ودنيته كلها
ليلي وقفت علي طراطيف صوابعها وهمست في ودنه
ليلي: انا حامل يا ادهم
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الثالث

الاول فين المنشن لاصحابك مفيش حد بيعمل منشن خالص
الجزء الاول كانوا الف متابعينه راحوا فين ؟ عرفوهم يالا

كانوا بيرقصوا سلو مع بعض علي نور الشموع
ليلي: ادهم حبيبي
ادهم: عيون ادهم وقلبه وروحه ودنيته كلها
ليلي وقفت علي طراطيف صوابعها وهمست في ودنه
ليلي: انا حامل يا ادهم
بعد لحظه صمت رد عليها
ادهم : انتي ايه؟
ليلي: حاااامل
ادهم افتكر في اللحظه دي لما امه اخدته من ايده وحبسته في قبر ابوه يموت
فوقف جامد مش عارف ينطق او يتكلم
ليلي: ادهم مالك؟؟؟
ادهم مش بيرد بس واقف جامد فرفعت راسها تبصله
ليلي: ادهم؟؟ انت زعلان!؟
ادهم: لا لا مش زعلان بس اتفاجئت....
ليلي: قول اتصدمت مش اتفاجئت
ادهم: اه اتصدمت... مكنتش مستعد لفكره الخلفه دلوقتي
ليلي: امال بتتجوز ليه بقي؟؟؟
ادهم: هو الجواز علشان نخلف وبس؟؟؟
ليلي: ايوه الجواز بيبقي علشان تعمل عيله صغيره تعيش وسطها
ادهم: وانتي عيلتي الصغيره ومش عايز غيرها
ليلي: بس انا عايزه اخلف ويبقي عندي عيال
ادهم: وانا ما بنكرش حقك ده بس بقولك مكنتش مستعدله... سألتي وانا جاوبتك ولا كنتي عايزاني اكدب عليكي واعمل نفسي الفرحه مش سايعاني
ليلي: مكنتش متخيله رد فعلك ده
ادهم: وانا مكنتش متخيل انك عامله الليله دي علشان كده
ليلي: كنت متخيله انك هتتنطط من الفرحه وعلشان كده حبيت اعمل ليله مميزه
ادهم: مفهومنا عن الحاجات المميزه مختلف قوي
ليلي: انت عايز تعمل ايه دلوقتي؟
ادهم: اعمل ايه في ايه؟
ليلي :في الحمل؟؟؟
ادهم بصلها باستغراب قوي
ادهم: انتي متخيله اني هعمل ايه؟؟؟ هسقطك مثلا ولا هسيبك ولا هعمل ايه؟
ليلي: والله ما اعرفش انت ناوي تعمل ايه؟ انا معدتش فهماك اصلا
ادهم: انا كنت مستعد اعترف واتحمل مسؤليه عيل ظهرلي فجأه من واحده ما اعرفهاش.... متخيله هعمل مع مراتي وحبيبتي ايه؟ ؟ الظاهر ان احنا فعلا مش فاهمين بعض بعد اذنك
ليلي: انت رايح فين؟

ادهم: ورايا مشوار تبع الشغل كنت هأجله للصبح بس مالوش لازمه التأجيل بعد اذنك
ادهم سابها وخرج وهيا ما نطقتش قعدت مكانها وعيطت
شويه والباب خبط جريت تفتح بلهفه يمكن يكون رجع
فتحت بس لقت امها وابوها واخوها
ابتسمت ودخلوا بس طبعا اثار العياط علي وشها ظاهر
دخلوا بصمت وبيبصوا لبعض
مصطفي: الاكل جاهز ياااه انا ميت من الجوع اكل ولا ايه؟
ناديه: اياك تمد ايدك اكيد مجهزاه ومستنيه جوزها
وشكلها ليله خاصه واحنا جايين في وقت مش مناسب
ليلي: لا لا ابدا يا ماما... يالا كلنا ناكل مع بعض ادهم مش جاي اصلا دلوقتي خالص والاكل خساره هيبرد
يالا يا بابا اتفضل
عم محمد: طيب اتصلي بجوزك الاول شوفيه
ليلي: لسه متكلمين من دقيقتين ومش هياكل
ناديه: وعلشان كده انتي زعلانه؟؟ جوزك وقته مش ملكه
مصطفي: طبعا وانتي اكيد عارفه ده كويس... ادهم ملتزم جدا بمواعيده فلو اتاخر يبقي غصب عنه
ليلي: هو حد قالكم اني زعلانه؟؟ انا مش زعلانه... يالا ناكل ده انا عامله حبه اكل هتاكلوا صوابعكم وراه
يدوب وقفوا والباب اتفتح وادهم دخل
اتفاجئ بيهم موجودين وبص لمراته
عم محمد: شكل حماتك مش بتحبك دي بتعشقك
الكل ضحك
ادهم: وانا بعشقها هيا وبنتها... طيب واقفين ليه؟
ناديه: مستنينك
ادهم: واديني جيت يالا اتفضلوا
قعدوا كلهم واتعشوا مع بعض بس لاحظوا ان ليلي وادهم ما بيكلموش بعض وفي جو من التوتر بينهم
اخيرا خلص العشا وناديه جت تساعد بنتها بس ادهم رفض وقعدها وهو ساعد مراته يشيلوا الاكل في صمت تام
ليلي عملت شاي لعيلتها وخرجته وقعدت معاهم
عم محمد: مالكم فيكم ايه؟ انتو ما بتسكتوش كده؟ متخانقين؟؟
ادهم: لا يا عمي مش متخانقين... وبعدين حضرتك اخر واحد ممكن نقوله ان كنا متخانقين
عم محمد: ليه ان شاءالله؟
ادهم: علشان احنا مش ناويين نطلق
عم محمد: نعم؟ مش فاهم
ادهم: الظاهر انك بتنسي.... هو مش اخر مره ليلي جتلك وانا اول ما كلمتك قولتلي طلقها ولا نسيت؟؟ وبعدين برضه علشان اطمنك لا احنا مش متخانقين واسال بنتك اهي قدامك اهي
اتقابلت عنيهم في نظره طويله قوي
ليلي: لا يا بابا مش متخانقين... ما تشغلش بالك بينا
عم محمد: طيب يا رب ديما ربنا يهدي سركم... يالا بينا
ليلي: ليه السهره لسه طويله؟؟
ناديه: لا خلي جوزك يرتاح
ادهم: لا مالكوش دعوه بيا خالص وبعدين لو عايز ارتاح هدخل عادي انتو مش غرباء عن البيت يعني ده بيتكم....
ناديه: ربنا يخليك حبيبي بس تعالي يا ليلي عايزاكي في كلمتين كده قبل ما نمشي
اخدت بنتها ودخلت بيها اوضتهم
ناديه: مالك قالبه وشك ليه كده في وش جوزك؟؟؟
ليلي: ماليش
ناديه: هو انا مش عارفاكي ولا ايه؟ في ايه؟ ده انتي بتفضلي متعلقه في رقبته طول الوقت والنهارده لسانك مخاصم لسانه... في ايه بقي؟
ليلي اتفتحت مره واحده
ليلي: في اني حامل
ناديه: اخص عليكي وما تقوليش مبروك يا حبيبتي ودي حاجه تتخبي ولا تزعل؟؟؟
ليلي: سيادته مش عاجبه ومش فرحان وبيقولي مكنتش مستعد عايزاني اعمل ايه بقي؟
ناديه: هو ادهم مش فرحان بالحمل ده؟
ليلي: ايوه مش فرحان وكنت عامله الليله دي نحتفل بيها بس اول ما عرف زعل وسابلي البيت زي ما انتو شوفتو
ناديه: بس اهو رجع علي طول مش يمكن ندم وحس انه زودها
ليلي: ندم ولا ما ندمش.... ادهم ما فرحش بحملي يا ماما فاهماني؟ ما فرحش
ناديه: اتكلمي معاه براحه متقفشيش كده وبعدين هو ممكن يكون ما فرحش لانه خايف
ليلي: خايف من ايه؟ يكون مسؤل يعني؟
ناديه: خايف بسبب اللي حصله قبل كده
ليلي: وده ايه علاقته بالحمل؟؟
ناديه: معرفش بقي المهم انتي اتكلمي معاه واتناقشوا
ليلي: ربنا يسهل
اهل ليلي مشيوا واول ما قفلوا الباب يدوب ادهم هيتكلم فليلي سابته ودخلت اوضتها
بتغير هدومها ومتجهلاه وما بتردش عليه
ادهم: وبعدين؟
ليلي :______
ادهم: هتفضلي كتير ما ترديش؟؟
ليلي: __-____
ادهم: يا ستي لو زعلانه حقك عليا
ليلي :______
ادهم: اديني رجعتلك اهوه عايزه ايه تاني؟؟
ليلي :______
ادهم: برضه مابترديش.... براحتك بقي يا ليلي
ادهم سابها ودخل غير هدومه وخرج بيدور علي حاجه في الادراج ومش لاقيها
ليلي: انت بتدور علي ايه؟
ادهم: دلوقتي سيادتك قررتي تتكلمي؟؟؟
ليلي: لا بس بتعصبني بفتح الادراج وقفلها كده
ادهم: كان في علبه سجاير هنا هيا فين؟
ليلي: عايزها ليه؟
ادهم: هيا فين؟
ليلي: عايزها ليه يا ادهم؟
ادهم: عايزها وخلاص هيا فين؟
ليلي: رمتها من زمان
ادهم فضل واقف للحظات يبصلها وفي الاخر اخد مفاتيحه وسابها
ليلي: انت رايح فين بهدوم البيت كده؟
ادهم مردش عليها ونزل اشتري سجاير وشرب كذا واحده ورجع بيته ريحته كلها سجاير
ليلي: شربتها صح؟
ادهم مردش عليها بس بصلها وكمل قلع هدومه
ليلي ريحه السجاير بتضايقها جدا. ومره واحده قامت ودخلت الحمام وبدأت ترجع
ادهم قام وقف من بعيد مراقبها لحد ما خلصت وخارجه شكلها تعبان
ادهم: انتي كويسه؟
قلها عادي من غير الخوف واللهفه اللي هيا متعوده عليهم لما تتعب
ليلي: لا مش كويسه ريحتك قلبت معدتي وانا في العادي مبحبهاش مابالك وانا حامل؟؟
ادهم: سوري... هسيبلك الاوضه كلها تنامي براحتك
ادهم سابها ومشي وهيا عندها ذهول من امتي هو كده؟ من امتي بيهملها كده؟
ليلي فضلت تعيط وصعب عليها من ادهم
ادهم شويه وحس انه زودها معاها
هيا من حقها تكون ام... مش معني انه خايف من الخلفه انه يحرمها من حقها في الامومه
قام ودخلها كانت راقده وبتعيط بصمت
قعد جنبها
ادهم: وبعدين انا ما بحبش ازعلك
ليلي: تصدق بجد فعلا
ادهم: اه بجد وفعلا
ليلي: علشان كده الليله دي عملت كل حاجه انت عارف انها بتضايقني
ادهم: ايه اللي عملته هاه؟
ليلي: ابدا منين يا ادهم؟ هاه؟؟
مين صدمتك اول ما عرفت بالحمل؟؟ ولا سيبانك البيت؟؟ ولا انك تنزل وتجيب سجاير وتشربها ؟؟ ولا انك تسيبني برجع وتقف تتفرج؟؟ ولا انك تسيبلي الاوضه وتطلع بره وانا زعلانه وانت عارف قد ايه الموضوع ده بيحرق دمي؟؟؟ اختار انت من كل دول بقي ايه اللي زعلني؟
ادهم: اولا انا فعلا اتصدمت بخبر الحمل ده ودي حاجه مش مقصوده او مش بايدي غصب عني
ثانيا انتي اتضايقتي وانا كمان فقلت اخرج اروق اعصابي واهديها وارجع نتفاهم عادي
ثالثا بقي انتي بترجعي الف سلامه عليكي بس المفروض ان انا اعمل ايه يعني؟ وبعدها بتتخانقي معايا وريحتي مش طايقاها وقولتي انك بترجعي منها فسيبتلك الاوضه وبرضه علشان متزعليش رجعتلك اهوه اعمل ايه تاني يا ليلي؟
ليلي: مش عايزاك تعمل حاجه؟ عايزاك بس تشاركني فرحتي بالحمل ده؟
ادهم: دي شعور خارج عن ارادتي يا ليلي.... ممكن يختفي؟ ممكن يقل؟ ممكن يزيد؟ اللي انا عارفه حاليا اني مش عارف افكر.... مش عارف اخد اي قرار او احس باي احساس... احساس وحيد مسيطر عليا مش عارف الغيه او اقلله او اغيره
ليلي: احساس ايه؟
ادهم: احساس بالخوف مسيطر عليا... عارفه انا لو ما اتحركتش من قدامك وخرجت من شويه كنت هدخل في نوبه خوف... فاكراها ولا نسيتيها؟؟؟
ليلي: خايف من ايه؟ انت هتبقي اب.... ايه اللي يخوفك من ده!؟
ادهم: لا بلاش
ليلي: انت لازم تقولي ما تخبيش عني
ادهم: اجابتي مش هتعجبك.... فبلاش
ليلي: ادهم حبيبي.... مفيش حاجه في الدنيا دي كلها ما ينفعش تقولهالي او اشاركك فيها... قولي ايه اللي مخوفك وانا اوعدك مش هزعل منك
ادهم: خايف منك انتي
ليلي اتصدمت ووللحظات مش عارفه ترد عليه
ليلي: مني؟؟؟؟ ازاي تخاف مني؟؟؟
ادهم: انتي انسانه عاطفيه ومشاعرك في اوقات كتير بتحركك... بتتصرفي وبعدها تفكري وتندمي
ليلي: برضه مش فاهمه
ادهم: لما زعلتي مني اول مره عملتي ايه؟ ؟ جرحتيني جامد قوي.... فضحتي سر مخبيه سنين عمري كلها.... في لحظه غضب هديتي كل حاجه
ليلي: انا ندمت واتاسفتلك انسي بقي
ادهم: في حاجات ما بتتنسيش.... بنتجاهلها ونتجاهل وجودها بس هيا موجوده.... عارفه زي خبطه او جرح بيخف من فوق لكن مع اي ضربه او خبطه بيتفتح تاني وبيوجع تاني
ليلي: وده ايه علاقته بالحمل وخوفك مني؟؟؟
ادهم: انتي هوائيه.... لما الولد الصغير مات في المستشفي عندك عملتي ايه؟ سيبتي الدنيا وجريتي علي بيت ابوكي تعيطي هناك.... ليه مجيتيش هنا؟ ليه حصن الامان بتاعك بيت ابوكي مش بيتي؟؟؟
ليلي: لا مش كده.... انا مجتش هنا لاني مكنتش عايزه ابقي لوحدي
ادهم: وعلشان كده حبستني نفسك هناك في الحمام لانك مش عايزه تتكلمي مع حد... ليلي كلامك بيناقض نفسه...
ليلي: وعلشان كده ما خرجتش غير معاك انت؟؟؟
ادهم: ليلي انا ما انكرتش حبك ليا.... انا مش عارف افهمك ازاي؟؟ انتي وقت الجد او وقت اي مشكله بيكون ابوكي هو الامان مش انا.....
ليلي: انا مش قادره افهم انت عايز تقول ايه او بتلف كل ده ليه؟ عايز تقول ايه يا ادهم؟ مش عايز تخلف مني؟ مش عايز حاجه ثابته تربطك بيا؟؟؟ عايز تبقي علي طول حر نفسك؟؟؟
ادهم: هو انا دلوقتي حر؟؟؟ ليلي انا غرقت في بحر حبك من زمان قوي
ليلي: امال انت خايف مني ليه؟
صوتها علي قوي وهو رد عليها بصوت اعلي
ادهم: عايزاها صريحه؟؟؟ لاني خايف في يوم تزعلي مني وتحبي تعاقبيني فيدفع ابني التمن فهمتي يا ليلي؟ انتي لما بتزعلي بتدوري علي اايه اكتر حاجه بتوجعني وساعتها هيكون ابني وده اللي خايف منه
ليلي سكتت تماما
ادهم: انتي اصريتي تعرفي.... وقت ما قولتيلي انك حامل اول حاجه جت في بالي امي وهيا بتقفل عليا باب القبر وبس.... حاولت افكر في اي حاجه تانيه معرفتش.... اديكي عرفتي اهو انا خايف ليه؟ خلاص؟
ليلي: خلاص... تصبح علي خير....
ليلي سابته ورقدت وعطته ضهرها ودموعها نزلت بصمت بس ساعات بيكون الصمت اعلي من اي صوت
هو سامع صوت صمتها ده وسامع عياطها بس مش بايده حاجه... ده خوف مبهم جواه مالوش تفسير ومالوش سبب..
الاتنين راقدين في صمت تام واخيرا النهار نور وادهم قام يلبس وينزل شغله
ليلي كمان كانت بتلبس وادهم مستنيها يوصلها
لقاها مسكت شنطه صغيره وبتحط هدوم فيها
ادهم: انتي بتعملي ايه؟ وايه الشنطه دي؟؟
ليلي: بلبس ودي هدوم
ادهم: ايوه انا شايف انها هدوم بس بتعملي بيها ايه؟ ايه الشنطه دي؟؟
ليلي: رايحه بيت بابا كام يوم محتاجه اغير جو البيت
ادهم: هتسيبلي البيت وتمشي؟؟؟
ليلي: انا مش بسيب البيت انا بس هغير جو مش اكتر
ادهم: ههههههههه هتغيري جو؟؟؟ براحتك
ليلي: انت بتضحك ليه؟
ادهم: لانك بتثبتي كل كلمه قولتها عنك انتي هوائيه... سيبي البيت وامشي
ليلي: قولتلك انا بغير جو مش اكتر
ادهم: اختلفت الاسباب والموت واحد... كلها مسميات مش اكتر النتيجه واحده
ليلي: اعتبرها زي ما تعتبرها يا ادهم... انا مش عارفه انت ازاي اصلا جايلك عين تقف قصادي وتحكم عليا؟ وتتكلم معايا اصلا؟
ادهم: ليه ايه اللي غلطت فيه؟؟؟اني قولتلك حقيقه مشاعري واحساسي؟؟
ليلي: انت مش عارف غلطت في ايه؟ انت مش عايز ابننا ورافضه!!! انت ما بتثقش فيا!!! انت بتشبهني بسوري واحده قاتله وخاينه!!! هو انا خنتك قبل كده؟ ولا قتلت قبل كده؟ علشان تخاف اني اقتل ابني؟
ادهم: يالا علشان اوصلك قبل ما امشي
ليلي: لا رد عليا الاول
ادهم: يالا علشان اوصلك
ليلي: رد عليا الاول
ادهم: ارد علي ايه؟ هو انا امتي قولت اني مش عايزو؟؟ امتي قولتلك انك خاينه ولا الهبل اللي انتي بتقوليه ده؟ ؟ طالما ما بتفهميش يبقي روحي بيت ابوكي احسن... يالا علشان اتأخرت علي شغلي
ليلي: اتفضل روح شغلك... كلمت مصطفي وهو جايلي
ادهم: كلمتيه امتي؟؟؟
ليلي: وانت في الحمام
ادهم: طيب لو محتاجه حاجه معاكي رقمي.. سلام
ادهم سابها ومشي وراح شغله وتعامل عادي جدا مع الكل... بيضحك وبيهزر وعادي بس من جواه في الم رهيب في قلبه... وجع غريب.... هو عارف من الاول ان ليلي عواطفها بتحركها.... عارف انها ممكن تتخلي عنه في اي وقت... عارف ان هو مش كل حاجه بالنسبالها زي ما هيا كل حاجه بالنسباله... بس ما باليد حيله... بيحبها ومش قادر يستغني عنها،....
ليلي راحت بيت ابوها الصبح واتفاجؤا بيها
ناديه: جيتي ليه؟ اتخانقتوا تاني؟؟؟
عم محمد: هما اتخانقوا اولاني؟؟؟ مش قولتوا مش متخانقين...
ناديه: يا بنتي اتكلمي... اوعي يكون مد ايده عليكي؟؟
عم محمد: مد ايده؟؟ مد ايده ايه؟ مين ده؟ ادهم؟؟ انتي اتجننتني يا وليه ولا ايه؟ انطقي يا بنتي في ايه؟
ليلي: ادهم مش عايزو يا ماما؟؟؟
عيطت في حضن امها جامد
عم محمد: مش عايز ايه انا مش فاهم حاجه؟
ناديه: بنتك حامل
عم محمد: طيب دي حاجه كويسه مبروك
ليلي: مبروك ايه يا بابا؟؟ بقولك مش عايزو
عم محمد: مش عايز ايه؟
ليلي: مش عايز الحمل
عم محمد: اكيد انتي غلطانه... ادهم عايز عيله يبقي ازاي مش عايز عيال؟ كلام مش منطقي
ليلي: بيقول انه خايف...
عم محمد: خايف من ايه؟
ليلي: خايف اني اعمل فيه زي ما امه عملت... ادهم بيشبهني بامه... وبيقولي اني ممكن اقتل ابني... انت متخيل يا بابا بيفكر فيا ازاي؟؟؟ ادهم مش عايز حاجه راسخه تربطنا ببعض... عايز يبقي حر نفسه؟؟
ناديه: يا بنتي ادهم الحق يتقال مش كده... اكيد انتي فهمتيه غلط
ليلي: يا ماما هو قالي كده؟؟؟ هو قالي خايف منك!!!
عم محمد: لا حول ولا قوة الا بالله.... ده العيال دي اكبر نعمه في الدنيا.... خشي يا بنتي ريحي... اعملي لبنتك فطار وغذيها علشان اللي في بطنها
عم محمد خرج وراح لادهم شغله واول ما شافه واقف وسط اصحابه ورجالته وبيتكلم عادي
عم محمد: طبعا لازم تكون واقف عادي كده... هيا في البيت مموته نفسها وانت واقف بتضحك وتهزر....
ادهم: اهلا بحضرتك يا عمي... اتفضل نتكلم في مكتبي
عم محمد: لا مش هتفضل... مش عايز رجالتك واصحابك يعرفوا ان انت عايز تسقط مراتك ومش عايز تخلف منها؟؟؟
ادهم باستغراب: افندم؟ ؟ اسقطها؟؟؟ مين قالك التخاريف دي؟؟؟ انت بتقول ايه؟ ؟
عم محمد: هو مش ده معني اللي قولته واللي عملته؟
ادهم: ايه اللي انا عملته؟ ؟
عم محمد: مش انت مشيت مراتك بدموعها الصبح بدري... انت حتي ما هنش عليك توصلها... يا اخي طيب راعي العشره اللي بينا...
ادهم: هو انت بجد مصدق الكلام اللي انت بتقوله ده؟ ؟ .... ليلي قالتلك ان انا مشيتها؟؟؟
عم محمد: قالت اللي قالته بقي!؟؟؟
ادهم: طيب يا عمي بما ان انا طلعت ابن كلب واطي للدرجه دي... انا راجل طرد مراته الصبح بدري من بيته وعايز يسقطها كمان... مستني ايه؟
عم محمد: يعني ايه مستني ايه؟
ادهم: طلقها مني ولا خليها تخلعني.... بعد اذنكم
ادهم ماشي
عم محمد: اوقف انا مخلصتش كلامي
ادهم: وانا معنديش كلام اقوله وما عنديش استعداد اسمع.... اللي انتو عايزينو بلغوني بيه مع مصطفي
سابه ومشي وهو فضل واقف
مصطفي: بابا ايه اللي انت قولته ده؟؟؟ علي فكره ليلي اللي اتصلت بيا وطلبت مني اروحلها وقابلت ادهم تحت وقالي انها هيا عايزه تغير جو وهو عرض عليها يوصلها وهيا اللي رفضت وفضل مستني لحد ما هيا نزلت وحاول يوقفها بس هيا ما سمعتش
عم محمد: واحد عايز يسقط مراته تفضل معاه ازاي؟؟؟
مصطفي: بابا طول عمر ليلي بتهول الامور... انا ما اصدقش ان ادهم عايز يسقطها ابدا... وبعدين امور زي دي ما تتناقش كده.... انا مش عارف انت ليه بتعمل كده معاه؟؟؟
عم محمد: اهو اللي حصل بقي... انا مروح
ادهم كان متغاظ جدا فضل يلف كتير بعربيته ومره واحده غير اتجاهه وطلع علي علي مشوار جه في دماغه
وصل بلد ليلي وتحديدا عند عم حسن
الكل هناك قابلوه بالترحاب
اول ما انفرد بعم حسن
ادهم: انا جاي لحضرتك مخصوص
عم حسن: اخدت بالي وعلشان كده مشيت الكل اهوه خير يا ابني
ادهم قعد معاه وحكاله حكايته كلها من يوم ما خرج بره بيته عيل لحد ما ليلي دخلت بيته
ادهم: بس دي حكايتي كلها... اكيد دلوقتي فهمت ليه عم محمد كان رافضني!!! وليه اخدنا الوقت ده كله!!! وايه اساس قضيه النسب اللي اترفعت عليا؟!!!!
كده كل الخطوط وضحت قدامك
عم حسن: طيب يا ابني انت بتحكيلي كل ده ليه؟ ليه كشفت كل حاجه؟ انت اتضايقت لما ليلي كشفت سرك وعالجته الوضع ليه دلوقتي جاي تقولي بنفسك؟؟؟
ادهم: لان حضرتك وافقت انك تكون الكبير بتاعي وما ينفعش تكون كده لو انت مش فاهم كل حاجه... علشان تقدر تحكم لازم تبقي ماسك كل الخطوط في ايدك.... وانا حاليا محتاج لحد كبير.... فكان لازم تبقي عارف الاول كل حاجه عني... اديك اهوه عرفت لان حاليا انا وبنت اخوك واقفين قصاد بعض... وطبعا عم محمد ما يتوصاش وانا مش هقدر اقف قصاده
عم حسن: وانت عايزني انا اقف قصادهم
ادهم: ايوه.... بس الاول لازم تقرر بعد كل اللي عرفته عني هتوافق تبقي كبير ليا ولا لأ؟ ده الاول وبعدها الباقي؟؟ (قام وقف) خد قرارك وبلغني بيه... بعد اذنك
ادهم معطالوش فرصه يرد وسابه ومشي
ركب عربيته ورجع القاهره
شويه وجاله تليفون ورد عليه
عم حسن: يعني انت جايبني وراك علي ملي وشي..اخدت في وشك ومشيت... يا ابني مش تصبر تسمعني.... المهم انت فين حاليا؟؟
ادهم: رجعت... انا سبت حضرتك تاخد قرارك علي مهلك...
عم حسن: ايوه يعني انت فين برضه دلوقتي؟
ادهم: فين ازاي؟ في عربيتي مش في حته معينه
عم حسن: طيب انا داخل عي القاهره اهوه اجيلك فين ولا اقابلك ازاي؟ يعني بدال الشحططه دي مش كنت اخدتني معاك....
ادهم: معلش اعذرني اقابلك فين؟
اتقابلوا الاتنين
عم حسن: انت اتكلمت اديني فرصه ارد
ادهم: معلش بس حضرتك كان لازم تقرر لوحدك... يعني اخو حضرتك ما تقبلش الماضي بتاعي فممكن يكون حضرتك زيه
عم حسن: يا بني انت مكنش في حد في حياتك يعلمك وياخد بايدك واتعرضت لحاجات مش اي حد يقدر يتحملها وعلي الرغم من كده وصلت وبقيت راجل ولك اسمك ومركزك غيرك كان بقي مجرم ولا قطاع طريق والحمد لله ربنا رزقك باللي يفهمك ويوريك طريق التوبه والمغفره وربنا تواب رحيم.... فمين احنا بقي علشان ما نسامحش!؟؟
انا مازلت عند رأيي انا يشرفني ابقي باي صفه في حياتك ومحمد انا هعرف اوقفه بس الاول تقولي متخانقين ليه انت وحبيبتك...، مش لسه حبيبتك ولا بطلت تحبها؟؟؟
ادهم: لا لسه حبيبتي طبعا بس الظاهر ان انا اللي مش حبيبها
عم حسن: لا هيا بتحبك بس هيا متهوره حبتين ومن النوع اللي لما بيزعل ما بيشوفش قدامه
ادهم: هو انت هتقولي!!! انا جربت زعلها زي ما قولتلك
عم حسن: طيب زعلانين ليه بقي المره دي؟
ادهم: ليه بقي فدي تسمعها منها هيا... نطلع علي هناك ولا تحب تريح شويه الاول اطلع علي شقتي؟؟؟
عم حسن: لا اطلع علي هناك
وصلوا هناك ويدوب هيطلعوا
عم حسن: اسبقني انت وانا هصلي في الجامع واحصلك
ادهم: طيب هاجي معاك ونطلع مع بعض
عم حسن: لا اطلع انت وشوف مراتك يمكن الامور تتحل وبعدها انا هاجي لو اتحلت هعرف يبقي مالوش لازمه حد يعرف اني عرفت اي حاجه... لو ما اتحلتش يبقي هدخل ونشوف ايه الوضع؟؟؟ هصلي بسرعه

عند ليلي كانوا حاطين الغدا وبيتغدوا وهو ضرب الجرس بغباء ومصطفي فتحله ودخل ومن غير سلام او مقدمات دخل ووقف جنبهم وبيزعق
ادهم: انا امتي قولتلك تسقطي اللي في بطنك هاه؟ ؟ وامتي طردتك من بيتك؟؟؟ وامتي بسيبك تمشي خطوه واحده لوحدك علشان اسيبك تيجي هنا لوحدك؟؟ وبعدين لما انا ندل بالطريقه دي متجوزاني ليه؟ هاه؟؟ بعتالي ابوكي يتخانق معايا في الشغل؟؟؟ مره اخوكي يفضحني ودلوقتي ابوكي جاي يقول قدام الكل اني راجل......
انا.... انا مش عارف انتي بتعملي كده؟ هو مش المفروض اني حبيبك؟؟؟ ردي عليا
ليلي: اولا انا ما بعتش بابا ليك
وثانيا مش انت قولت انك خايف مني!؟؟ وخايف اني اعمل زي امك واموت ابنك....
ادهم: لا انا مقولتش كده.... ايوه قولت خايف من تهوراتك دي... خايف من عواطفك اللي بتقتل دي.... انتي في ثانيه بتبيعي... بتعتمدي علي حبي ليكي وانك مهما تعملي هرجعلك صح؟ ؟
ليلي: لا انت قولت انك خايف اعمل زي امك
ادهم: انا قولت انك لما قولتيلي افتكرت اللي حصلي... قولتلك ان ده الشيئ الوحيد اللي فكرت فيه.... وقولتلك اني خايف انتي بقي ربطتيهم ببعض ليه؟ ؟

ليلي: قولتلي انك مش عايز ابني
ادهم: قولتلك اني كنت مستعد اعترف واتحمل مسؤليه عيل ظهرلي فجأه فعمل ايه مع ابني بس محتاج شويه وقت... انتي بتفهمي الكلام بمزاجك... بتحكمي ديما بالظاهر... عارفه انا كنت هطلع علي المأذون اطلقك وامشي بس عملت حساب لابوكي ولامك علشان ما يقولوش اني هرميكي وامشي زي ما كنتو بتقولو قبل ما نتجوز.... انا قدامك اهوه وهجيب اللي اخترته كبير يحكم بينا
كلهم بصوله باستغراب وشويه والجرس رن
ادهم: اهو وصل
ادهم راح فتح الباب ودخل عمي حسن اللي كلهم اتفاجؤا بيه
عم حسن: خير في ايه؟ وايه الكلام الغريب اللي انا سمعته ده؟ ايه يا محمد؟؟ للدرجه دي بقيت عيل زيهم ومش عارف تحكم بينهم؟؟؟
رواية العنيد بقلم الشيماء محمد الجزء الثاني

الفصل الرابع

ادهم راح فتح الباب ودخل عمي حسن اللي كلهم اتفاجؤا بيه
عم حسن: خير في ايه؟ وايه الكلام الغريب اللي انا سمعته ده؟ ايه يا محمد؟؟ للدرجه دي بقيت عيل زيهم ومش عارف تحكم بينهم؟؟؟

كلهم اتفاجؤا بيه واول واحد نطق
عم محمد: اهلا يا حسن يا اخويا اتفضل اتفضل
عم حسن: لا اهلا ولا سهلا مزعل الراجل السكره ده ليه؟ وانتي يا بت يا ليلي مالك؟ مش ده حبيبك اللي وقفتي قصاد ابوكي علشانه ولا نسيتي حالتك كانت ايه لما ابوكي رفضه
ليلي: عمي حضرتك مش عارف حاجه ف
قاطعها حسن: لا عارف وفاهم كل حاجه... جوزك معرفني كل حاجه عنه... من يوم ما امه خرجته من البيت لحد ما اتجوزك
الكل بص لادهم

ادهم: مينفعش يبقي كبير وهو ما يعرفش كل حاجه عني... عمي محمد انت كنت عايز كبير علشان في المواقف دي يكلمك... اهو قدامك اهوه اتكلم وقوله....
قوله اللي انت عملته واللي بنتك عملته؟؟
عم حسن: ايوه انا جاي اسمع سمعوني بقي
ليلي زعلانه من جوزك ليه؟

ليلي: اولا يا عمي انا حامل بس سيادته زعلان ومش عايز عيال مني
ادهم بصلها باستنكار بس ساكت... عم حسن بصله
ادهم: لااااا سيبها تكمل للاخر خالص انا عايز اسمعها
واسمع تفكيرها المتخلف خليني انا للاخر
ليلي حكت الموضوع من وجهه نظرها وابوها كمان اتكلم وقال علي اللي فاهمه
عم حسن رفض تصرف اخوه تماما وعاب عليه
عم حسن: حتي يا محمد لو هو فعلا طردها ما تروحلوش شغله وتتكلم قدام رجالته... ده غلط جدا...
انت غلطان وان كان ليك حق ضيعته باللي عملته ده
اما انتي يا ليلي فاسمع جوزك الاول... بس برضه قبل ما اسمعه انتي عارفه انه بيحبك فليه ما تفضليش في بيتك وتحلي امورك معاه؟؟؟ ليه بتيجي وتكشفي سر بيتك؟؟؟ ليه بابك مش مقفول عليكي؟؟؟ بس هتجيبي العقل منين وانتي ابوكي متخلف كده؟؟؟
طيب يا ادهم انت ليه بقي مش عايز تخلف منها؟؟؟
ادهم: اولا يا عمي انت سمعت كل الماضي بتاعي وعرفت علاقتي بامي كان شكلها ايه؟
اول ما ليلي قالتلي علي الحمل كل اللي جه في بالي هو اللي امي عملته... فالحمل كان مفاجأة بالنسبالي
وبالتالي رد فعلي مكنش اللي هيا متوقعاه
بس عمري ما قولت اني زعلان ولا اني مش عايزو ولا كل التخاريف اللي هيا قالتها
سألتني مالك قولتلها اني خايف من الخطوه دي....،
اتكلمت معاها علي اساس انها صحبتي قبل مراتي وعرفتها مشاعري وبس
وقولتلها اني خايف من هوائيتها دي.... اول ما ليلي بتزعل عقلها بيتلغي وبتدور علي ايه اللي تنتقم بيه...
او ازاي تجرح اللي قدامها زي ما هيا اتجرحت...
هيا عارفه انها لما تسيب البيت ده قد ايه هيضايقني وهيجرحني... ليلي ديما بتدور علي نقطه ضعفي وتضغط عليها...
ليلي مشكلتها انها ديما معتمده علي حبي ليها وانها مهما تعمل فانا عادي هزعل شويه واسامحها وبالتالي بتسوق فيها قوي....
امتي يا ليلي قولتلك تسيبي البيت زي ما فهمتي ابوكي!؟؟
ليلي: انت ما قولتهاش بالمعني؟؟
ادهم: امال قولت ايه؟ قولي ايه اللي قولتي فهمتي منه اني مش عايزك في البيت؟؟؟
ليلي :_______

ادهم: مفيش صح؟ طيب امتي قولتلك انك زي امي وانك خاينه وانك هترمي ابنك؟؟

ليلي: مش انت قولت انك اول حاجه جت في بالك هيا دي؟
ادهم: موقف وحصلي وماثر فيا جامد بس مش لاني افتكرته يبقي بربطك انتي بيه....
ليه ربطتي دي بدي؟؟؟
ليلي: امال قصدك ايه؟
ادهم: قصدي انك خاينه؟؟؟؟ لا طبعا انتي بتفكري ازاي؟ موقف واثر فيا.... العللقات الاسريه دي كلها بتاثر فيا وانتي عارفه ده كويس.... بس ليه فكرتي كده؟
ليلي: انت قولت انك خايف ومني... وزي ما امك عملت انا هعمل....
ادهم: لا انا ما قولتش كده نهائي... انا قولت اني خايف من تهوراتك دي...
طيب امتي قولت اني مش عايز البيبي ده او اني عايزك تسقطيه؟؟؟
ليلي: امال معناه ايه لما تقولي انك اتصدمت بالحمل؟؟
ادهم: اتفاجئت... هو الواحد لما يتفاجئ ده معناه انه كاره المفاجاه دي؟؟؟ كنت محتاج وقت استوعب فيه اللي حصل... انا مش انسان سوي... اعتبريني مريض نفسيا يا ستي.... انا حكتلك الماضي بتاعي علشان في المواقف دي تقدري... تديني فرصه استوعب الامور براحه وبهداوه... محتاج وقت غير الانسان الطبيعي.... ماقولتلكيش ده علشان تحاربيني بيه كل شويه...
ما تحسسنيش ديما اني غلطت لما فتحتلك قلبي....

بحتاج وقت يا ليلي.... احتجت وقت لحد ما استسلمت لحبك واحتجت وقت علشان اتقبله واحتجت وقت علشان اخد قرار الجواز... والمفروض تكوني فهمتيني... المفروض تكوني متأكده انه مجرد وقت وهتلاقيني اسعد راجل في الدنيا ان عيلتنا هتزيد ويبقي في حد يربطنا ببعض العمر كله... مش المفروض تيجي تهاجميني كده وتبعتيلي ابوكي يهاجمني... اهدي عليا شويا...
ليلي: كانت اسعد لحظه في حياتي ساعت ما اكتشفت الحمل وكل اللي في بالي اقولك ازاي وتشاركني الفرحه دي ازاي؟ بس ما تخيلتش ده فاتصدمت انا كمان وكان لازم
قاطعها ادهم: وكان لازم زي ما انا صدمتك تصدميني وتجرحيني وتعملي كل حاجه عارفه انها هتوجعني...
وده بالظبط اللي انا اقصده...، شوفي يا ليلي انا متأكد تماما وبقولها قدام الكل... ان البيبي ده هتستغليه وهيكون نقطه قوه لصالحك واكبر نقطه ضعف ليا.... ويوم ما تزعلي هتلعبي بيه؟
ليلي: قصدك ايه؟
ادهم: كلامي واضح... انتي عارفه كويس قوي اني هحب البيبي ده اكتر من اي حاجه في الدنيا وعارفه ان احساس العيله ده حلم بالنسبالي وبيتحقق اهوه
انتي والبيبي ده هتبقوا اهم حاجه ويوم ما هتزعلي بتهددي ديما باهم حاجه... اول حاجه بتعمليها هتحرميني من الحلم ده....
ليلي: شايف يا عمي... اهو بيتهمني اهو
عم حسن: انتي اللي بنيتي الاتهام ده... انتي ما حاولتيش تنفي الاتهام ده بالعكس انتي بتثبتيه وبتنفذيه
عم محمد: هو مش عملك الكبير ليه لازم تيجي في صفه
عم حسن: وانت بغباءك ده كنت هتضيع بنتك اول مره وهتفضل وراها لحد ما تخليها تعض ايديها من الندم بس ساعتها مش هينفعها الندم
بت انتي... انتي اول مره لما ابوكي رفضه ودخل بينكم روحتي فضحتيه... و دي عمله ما تعملهاش واحده عندها قيم واخلاق انك تفتشي سر اتأمنتي عليه،...
وتاني مره ساعه القضيه سيبتيله البيت بدل ما تقفي جنبه وتقوليله احمد ربنا ان انا جنبك مع ان ده الطبيعي وده المفروض والواجب عليكي اصلا... بس طبعا اكيد ابوكي فهمك ان ده فضلا منك!؟؟ ... و تالت مره اهوه برضه بتسيبيله البيت يبقي هو فعلا عنده حق والمفروض ما يديكيش الامان خالص... لان الثقه دي بتكتسب وتتبني واحده واحده.... في حالتك انتي بقي ماشيه بالعكس... هو اداكي الثقه دي حق مكتسب وانتي بقي بتهديها طوبه طوبه وجايه دلوقتي تشتكي وتقولي خايف مني ليه ؟؟؟
شوفي يا ليلي يا تقفلي بابك عليكي واللي جوه بيتك يفضل جواه.. بينك وبين جوزك وبس.. يا اما اوعدك ان قريب قوي مش هيبقي عندك بيت تقفليه اصلا...
عقلك في راسك وانتي مش صغيره....
ده اللي عندي قولته... محمد يا تقف جنب بنتك وتساعدها صح يا تبعد عنها بدل ما تجيبها تقعد جنبك

ليلي: عمي انا عارفه ان كلامك صح بس ادهم ما بيتمسكش بيا.... ما بيحاولش ابدا
عم حسن: بيحبك ولا لأ؟
ليلي: في فرق
عم حسن : بيحبك ولا لأ؟
ليلي: ايوه بس وجودي مش فارق معاه او هو محسسني بده
ادهم: انا محسسك ان وجودك زي عدمه؟؟؟ انا؟؟؟ انا مش عارف اقولك ايه؟ ؟ عمي مالوش لازمه الكلام اصلا... بعد اذنكم انا ورايا شغل
ادهم قام وقف
ليلي: اهو كل ما تكلمه يقولك ورايا شغل ويهرب
ادهم بيزعق : انا ما بهربش.... لو انتي مش حاسه بحبي ليكي ومش حاسه ان وجودك يفرق يبقي مالوش لازمه الكلام... مفيش اي حاجه ليها لازمه،،،،
ابقي في شغلك اقعدي مع صحباتك واتكلمي معاهم واسمعي معامله ازواجهم ليهم ازاي وتعالي قارنيها بمعاملتي ليكي... وان ما شفتيش نفسك ملكه متوجه ابقي تعالي لوميني... (مشي خطوه ورجع)
وهقولهالك للمره الالف لو انتي مش عايزه تفضلي في بيتي مش هقولك افضلي ابدا ولو هموت من غيرك...
{بصلهم كلهم } باب بيتي مفتوح علي طول بعد اذنكم

سابهم وخرج وحاله صمت مسيطره عليهم
اخيرا عم محمد قطع الصمت ده
عم محمد: اهو اتفضل رزع الباب ازاي وبيزعق ازاي؟؟ لا ادب ولا احترام..، تربيه ملاجئ صح؟
عم حسن: تصدق ان انا اللي هغلط فيك وهوريك تربيه الشوارع... يعني الغلط راكبك من ساسك لراسك انت والمتخلفه بنتك وجاي تقول عليه تربيه ملاجئ؟؟؟
وانت لما بتروحله شغله تردحله ده ايه؟ هاه؟؟
انتي يا بت انتي خساره فيكي اصلا راجل زيه؟؟
انا هقوم اكلمه واقوله يطلقك وانا قسما بالله لاجوزه واحده تشيله من علي الارض شيل وتعرف قيمته بس هو يطاوعني... جتكم القرف عيله هم
قام وماشي وليلي جريت وراه
ليلي: عمي استني بس
عم حسن: لا ما استناش... ده انتو حرقتو دمي... انا رايح عنده بيته مفتوح الجو هناك انضف من هنا... هبات هناك وبكره اروح... وباذن الله الليله دي هقنعه يسيب النسب الهم ده....
ليلي: انت عايز تطلقني من جوزي؟؟؟
عم حسن: طالما ما انتيش مقدراه وشايفه نفسك عليه يبقي شوفي غيره وسيبيه في حاله... هو لا نرحم ولا نسيب رحمه ربنا انزل... ده حتي يبقي افترا
ليلي: عمي استني بقي
عم حسن: لا مش هستني عايزه ايه؟
ليلي: هروح معاك البيت ونستني ادهم مع بعض
عم حسن: وتروحي ليه خليكي جنب ابوكي وامشي وراه
ليلي: علي فكره ابويا مقاليش حاجه اصلا ومقاليش انه رايحله... وبعدين بابا بيحب ادهم
عم حسن: ايوه صح... ماهو الحب بيشرشر اهوه

ليلي روحت بيتها مع عمها وانتظروا مع بعض ادهم اللي رجع بالليل واول ما دخل اتفاجئ بيهم
دخل واتعشوا مع بعض وجه معاد النوم
ادهم دخل عم حسن لاوضه يرتاح فيها ودخل هو ومراته اوضتهم
واول ما دخلوا يدوب ليلي هتتكلم سابها ودخل الحمام
وخرج بعد فتره طووووووويله
رقد علي السرير من غير ولا كلمه
ليلي: ادهم
ادهم: تعبان وعايز انام تصبحي علي خير
عطاها ظهره وطفي النور ونام
عم حسن تاني يوم راح بلده وادهم وصله
ليلي مش عارفه ازاي تصالح ادهم وهو بيتجاهلها تماما ولو طلبت حاجه بينفذها بصمت
بس متجاهلها تماما وده بيقتلها وعرفت انها مش ملكاه
وعرفت ان تجاهله بيوجعها قوي قوي
واكتر حاجه وجعاها بالليل لما بينام جنبها من غير ما يعبرها بيبقي نفسها تصرخ
بتتعمد تلمسه او تثيره او تلفت نظره زي الاول بس كان حيطه سد قدامها
وعرفت انها لما بتثيره بيبقي بمزاجه هو مش شطاره منها ابدا
كانت هتموت عليه.. علي نظره رضا.. علي لهفه في عنيه.. علي لمسه منه... علي حضنه... ....
شهر بحاله فات علي بعد ادهم منها وهيا جابت اخرها
كانت عند امها
ليلي: ماما هتجنن ادهم عامل زي الفولاذ اعمله ايه؟
ناديه: ماهو كان بين ايديك وانتي معجبكيش تستاهلي
ليلي: دلوقتي استاهل مش انتي كنتي معايا؟؟؟
ناديه: انتي قولتيلي مش عايز الحمل وعايز يسقطني اعملك ايه بقي؟ مقولتيش انك انتي اللي غبيه ومتخلفه... شوفي بقي هترجعيه تاني ازاي؟
ليلي: طيب يا ماما اعمل ايه؟ مفيش اي حاجه نافعه معاه؟؟
## جعااااان انتي فين يا ماما
دخل مصطفي عندهم وسلم علي اخته
مصطفي: في ايه مالك؟ مكلضمه ليه؟ وجعتي قلبي معاكي؟
ليلي: وهو ا نت عندك قلب وبتحس!؟
مصطفي: والله بقالي شهر مخنوق لما هطق ولا عارف انام ولا مبسوط واتاريكي انت السبب روحي يا شيخه
ناديه: مش عارفه تصالح جوزها
مصطفي عملها حركه بايده: اغريه؟؟؟ البسيله حاجه شفتشي تبين كل اشي
ليلي ضربته: شفتشي!؟؟ انت عارف ان ادهم يفرق معاه الشفتشي
مصطفي: في الطبيعي لأ... ده احنا اول حاجه علموهالنا اننا نبقي محصنين ضد الاغراءات دي تماما
بس ده المقدم ادهم... لكن اللي عندك في البيت ده العاشق
ليلي: لا يا اخويا سيادته شال العاشق ومصدرلي المقدم ومش عارفه اخترق دفاعاته خالص
مصطفي: اممم تلك مشكله عويصه بس كل مشكله وليها حل
ليلي: قسم وسمعني بقي
مصطفي: جعااان وانا وانا جعان مبعرفش اقسم املي الكرش الاول وبعدها بعون الله علاجك عندي
ليلي: عارفه انك عمرك ما كان ليك لازمه... حطيله ياكل
اتغدوا مع بعض كلهم وهما بياكلوا
مصطفي: بت يا ليلي طريقتك غلط
ليلي: قصدك ايه؟
مصطفي: قصدي انك تغريه والكلام ده مش هيجيب نتيجه خالص
ليلي: امال اعمل ايه؟
عم محمد: اديله علي دماغه
ناديه: والنبي اسكت انت قول يا مصطفي بتفكر في ايه
مصطفي: بصي بقي العاشق او المقدم الاتنين مشتركين في نقطه مهمه
ليلي: اللي هيا ايه؟
مصطفي: ما بيتأخروش ابدا في مساعده حد محتاج
ليلي: محتاج ايه؟ قصدك ايه؟ اتكلم علي طول
مصطفي: افهمك انا... انتي لو فضلتي سنه لقدام تغري فيه مش هيستسلم طريقتك غلط... انتي لازم تكوني ضعيفه محتاجه لمساعده وهو مش هيتأخر ابدا
ليلي: برضه مش فاهمه
مصطفي: قصدي ان قوتك هتكون في ضعفك.... انا هقولك تعملي ايه وبكره تكلميني وتشكريني

ليلي روحت بيتها وبدأت تنفذ فكره اخوها يمكن ترجع حبيبها ليها... فضلت تستني رجوع ادهم البيت
وادهم فتح الباب ودخل وهيا قاعده في الصاله في انتظاره وبتفكر هيكون رد فعله ايه؟ ؟ ؟
اول ما دخل عملت نفسها تعبانه ومش قادره
ليلي: اجهزلك عشا؟؟
ادهم: لا متشكر
ادهم دخل اوضته وسابها وهيا دخلت وراه ورقدت علي السرير
ادهم بصلها وسكت وهيا فجأه قامت تجري علي الحمام وفضلت ترجع
طبعا ادهم سامعها وماسك نفسه بالعافيه علشان ما يدخلهاش
خرجت وشكلها مرهق
ادهم: انتي كويسه؟؟
قالها ببرود
ليلي: الحمدلله ما تشغلش بالك
يدوب كام دقيقه وقامت ترجع تاني وتالت ورابع
هنا ادهم مقدرش يسكت
ادهم: انتي النهارده غير كل يوم في ايه؟
ليلي: معرفش يا ادهم... الحمل
ادهم: ما انتي حامل داخله علي الشهرين اهوه اشمعني النهارده...
ليلي: عادي... ده طبيعي في الحمل
ادهم سابها ودخل اخد شاور وغير كل هدومه
يمكن تكون متضايقه من ريحته لان ريحته فيها سجاير من اصحابه
وهو في الحمام ليلي خبطت عليه
ليلي: ينفع ادخل يا ادهم؟
ادهم: اه ادخلي انا خلصت اصلا
ليلي دخلت ورجعت تاني والمره دي قعدت في الارض مقدرتش تقوم
ادهم قرب منها وشالها وغسلها وشها وحطها في السرير
ادهم: ما اعتقدش ان ده طبيعي ابدا
ليلي: انا بس محتاجه ارتاح شويه وبعدها هبقي كويسه
ادهم: طيب انتي اخر مره اكلتي امتي؟؟
ليلي: مقدرتش اكل النهارده... كنت عند ماما الظهر ومقدرتش برضه اكل....
ادهم: ماهو ده ما ينفعش... وبعدين انتي بترجعي علي الفاضي لان معدتك فاضيه
ليلي كانت عايزه ترجع تاني ومش قادره تقوم
ادهم: خليكي مكانك الباسكت اهي
ادهم قعد وراها ومسك بطنها وهيا بترجع

حس ان روحها هتطلع منها ومش عارف يعمل ايه؟
فجأه الزعل انتهي والخلافات انتهت وكل اللي فاكره انها تعبانه
ليلي سندت عليه وهو ضاممها جامد وعيطت جامد في حضنه ومش عارفه بتعيط ليه؟
من شوقها؟؟ ولا من وجعها؟؟ ولا من المها؟؟؟
ادهم: طيب بتعيطي ليه دلوقتي؟؟؟
ليلي: بطني وجعاني ومش قادره انا تعبانه قوي.... تعبانه يا ادهم
ادهم: اشششس طيب بطلي عياط... تعالي ننزل المستشفي ايه رايك؟
ليلي: مش قادره اتحرك مش قادره
ادهم: انا هشيلك اتفقنا؟؟؟ لحظه هلبس
لبسوا ونزلوا

حاولت تقف معاه بس مقدرتش واتعلقت في رقبته وشالها ونزل بيها
عم لطفي: خير يا باشا
ادهم: تعبانه شويه افتحلي الباب يا راجل يا طيب
عم لطفي فتحلوا الباب وباب العربيه ودعواته ملحقاهم
وصلوا المستشفي اللي ليلي شغاله فيها
قابلهم الدكتور امين وسلم عليهم ورشحلهم دكتوره فوزيه لانها كويسه وشاطره ومن حظها انها لسه كانت في العمليات ومخلصه
جاتلهم الدكتوره
دكتوره فوزيه: خير يا دكتوره ليلي؟؟
ادهم: هيا حامل تقريبا في شهرين والامور اعتقد انها كانت طبيعيه بس النهارده مش مبطله ترجيع وتعبانه زي ما حضرتك شايفه حتي مش قادره تقف
دكتوره فوزيه: الترجيع طبيعي في الحمل يعني مثلا الصبح او ما تصحي او لما تاكل حاجه مش عجباها او تشم ريحه مش عجباها بس لكن غير كده يبقي لا
طيب يا دكتوره عملتي سونار قبل كده اتطمنتي علي وضعه والكيس والنبض؟؟؟
ليلي: لا صراحه معملتش قبل كده
دكتوره فوزيه: معقوله طيب ازاي؟